منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
هذا منتدى ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر
 

 حسن نصرالله: لقاء مع الميادين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  Empty
مُساهمةموضوع: حسن نصرالله: لقاء مع الميادين    حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  Emptyالثلاثاء 22 مارس 2016, 8:41 am

السيد نصرالله: أي حرب على لبنان سنخوضها بلا سقف ولا خطوط حمراء
21/3/2016
الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله يستبعد أن تعمد إسرائيل إلى شن عدوان في المدى المنظور على لبنان، مشيراً إلى أنها لا تقدم على حرب من دون موافقة أميركية لكنه أبقى على احتمال "أن يكون هناك حمقى".
حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  08ca84ab-b68a-4c81-ba27-0d88ab4b215d
السيد نصرالله: لدينا قائمة كاملة من الاهداف في فلسطين بما فيها المفاعلات النووية ومراكز الابحاث البيولوجية.
استبعد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أن تعمد إسرائيل إلى شن عدوان في المدى المنظور على لبنان، مشيراً إلى أن إسرائيل لا تقدم على حرب من دون موافقة أميركية. وقال: "أستبعد شن أي حرب إسرائيلية على لبنان لكن نُبقي احتمال أن يكون هناك حمقى".
 السيد نصرالله اعتبر أن أي حرب إسرائيلية على لبنان بمثابة مغامرة ونتائجها مجهولة بالنسبة للإسرائيليين والأميركيين، لافتاً إلى أن كلفة الحرب بالنسبة للإسرائيلي مهمة جداً.
 كلام السيد حسن نصرالله جاء خلال لقاء مباشر في إطار "حوار العام"على قناة الميادين، حيث أكّد السيد نصرالله أن المقاومة تمكنت من خلال إنجازاتها من إيجاد قناعة لدى إسرائيل بأن كلفة أي حرب باهظة.
 وأوضح أن الإسرائيليين يعرفون أن المقاومة تملك صواريخ فعالة يمكنها أن تصل إلى أي نقطة في فلسطين المحتلة، مؤكداً على أن تل أبيب تعرف أن كلفة الحرب على لبنان كبيرة وباهظة جداً وأكبر من أي جدوى.
وقال: "أي حرب على لبنان سنخوضها بلا سقف ولا حدود ولا خطوط حمراء". وفي ما يتعلق بتلويحه في حديث سابق إلى مسألة خزانات الأمونيا داخل فلسطين المحتلة أوضح السيد نصرالله أن "تهديدنا باستهداف خزانات الأمونيا وضع الإسرائيليين في إرباك، حين نكون في موقع المعتدى عليه ومهددين نؤكد في المقابل أننا لسنا ضعفاء".
 وتابع "من حقنا الطبيعي ان نضرب أي هدف في فلسطين المحتلة يمكن ان يردع العدو بما فيها المفاعلات النووية، من حقنا ان نضرب أي هدف إذا اعتدى الإسرائيلي على بلدنا"، مؤكداً على إمكانات المقاومة في ضرب أي هدف تريده في أي مكان في فلسطين المحتلة.
 وأكد على وجود قائمة كاملة من الأهداف في فلسطين المحتلة بما فيها المفاعلات النووية ومراكز الابحاث البيولوجية. وقال "لا نقدم ضمانات أمنية للعدو لكن نقول له بألا يعتدي". وقال "من حق المقاومة والجيش والشعب في لبنان امتلاك أي سلاح يمكّن البلاد من الدفاع عن نفسها، هناك معركة جهوزية وامنية مستمرة مع العدو ومن حقنا مواجهتها".
 ونوّه إلى أن المقاومة ليست في موقع تبادل رسائل مع العدو وإن كان يحاول إيصالها لكن المقاومة على حد تعبيره ليست معنية بالإجابة.
 وكان السيد نصرالله استهل حواره  بتهنئة أمهات المعتقلين والشهداء ووالدته وكل الأمهات بعيدهن اليوم. وقال "الأمهات لهن دور كبير في استمرار المقاومة وانتصارها".    

ورأى السيد نصرالله أن المناورات والتدريبات الاسرائيلية الجارية لا تؤشر بالضرورة إلى العزم على شن حرب على لبنان، وإلى أن الاسرائيليين يسعون منذ العام 2006 إلى سد الثغرات التي واجهوها في عدوان تموز. وشدد على أن حزب الله  لن يقبل أن يفرط بتضحيات مقاوميه أو بأي معادلة تعتبر ان المقاومة مردوعة. وقال "ينبغي على الاسرائيلي ان يتوقع اي أمر منا ولن نتسامح مع اي اعتداء". وتوقف عند وجود استباحة اسرائيلية لاجواء لبنان ليلا نهار، مؤكداً على أنه لا يجوز السكوت عن الامر. واعتبر أن الاختراق الاسرائيلي للانترنت في لبنان خطير جدا، وأن الانتهاك الاسرائيلي للاجواء اللبنانية يعني التحضير لاي عدوان على لبنان في المستقبل.  وأشار إلى أنه لن يُسمح للجيش اللبناني بامتلاك اي سلاح يردع العدو وطيرانه المنتهك للاجواء، وإلى أن من حق المقاومة ان تمتلك سلاح ردع لمواجهة الانتهاكات الاسرائيلية من اجل حماية البلاد.  وقال "نحن لا نُلزم حلفاءنا بشيء في مواجهتنا مع العدو ولهم الحرية في اتخاذ خياراتهم"، وتابع أن الاسرائيليين لم يخرجوا إلى الحرب مع لبنان لأنهم ليسوا أغبياء، وقال "الاسرائيليون اعترفوا بأن بعض العرب طالبهم بعدم وقف الحرب علينا عام 2006".


السيد نصرالله: حزب الله وإيران وسوريا وروسيا في موقع واحد في سوريا

حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  3b10883d-e385-4638-82d1-f0967f402350
السيد نصرالله: أخذنا علما بالقرار الروسي بالانسحاب الجزئي من سوريا قبل الاعلان عنه.
وبالانتقال إلى الملف السوري أكّد السيد نصرالله على على أن دخول حزب الله الى سوريا كان بالتنسيق الكامل مع القيادة السورية. ونفى أي خروج للحزب في الوقت الحاضر من سوريا "لأن وجودنا هناك مرتبط بهدف". وقال "وجودنا في سوريا يهدف الى المساهمة في منع سقوطها بيد داعش والتكفيريين ولحماية لبنان وفلسطين، سنكون حيث يجب أن يكون بمعزل عن الآخرين ومصيرنا ومصير السوريين واحد".
وشدّد على أن حزب الله وإيران وسوريا وروسيا في موقع واحد في سوريا. وقال إن القرار الروسي بالدخول إلى سوريا لم يكن مفاجئاً بل نوقش على مدى أشهر على أعلى المستويات وأن المقاومة كانت على اطلاع.
 وأوضح أن "النقاش بين إيران وروسيا وسوريا كان على مستوى القيادات العليا ووزارات الخارجية ورئاسات الأركان"، مشيراً إلى أن تشكيل غرفة عمليات وطوارئ في بغداد فيها ممثلون عن العراق وروسيا وايران وسوريا نتيجة النقاشات.
 وعن دور حزب الله قال "نحن أطراف في التشاور من قبل الجانبين الإيراني والسوري". ووصف الانسحاب الروسي من سوريا بأنه جزئي "شبه كبير".
ورأى أن حجم الانجازات ضد التكفيريين في سوريا في الأشهر الأخيرة كان كبيراً.  وأوضح أن روسيا قررت بعد إسقاط تركيا لطائرتها إرسال قوات إلى سوريا لم تكن مقررة مسبقاً، وأن القوة الروسية التي جاءت إلى سوريا بسبب احتمال تدهور الأوضاع مع تركيا لم تعد هناك حاجة إليها، شارحاً أن "ما يحتاجه الميدان في سوريا من قوة جوية روسية ما زال موجوداً في سوريا".  
وقال "أخذنا علما بالقرار الروسي بالانسحاب الجزئي من سوريا قبل الاعلان عنه". ورأى أن روسيا وإيران والقيادة السورية تريد حلاً سياسياً لكن الطرف الاخر كان يرفض. وأشار إلى أن الأميركيين أدركوا أنهم عجزوا وفشل حلفاؤهم في سوريا وأنهم باتوا يبحثون عن البديل في سوريا ولا سيما بعد اعترافهم بخطئهم في ليبيا، كما أنهم أدركوا أن البديل في سوريا بات داعش والنصرة، وأنهم باتوا يريدون حلاً سياسياً يخدم أهدافهم وأهداف حلفائهم وليس الشعب السوري.  
واعتبر أن الرئيس بشار الأسد لا يمثل شخصه بل يمثل تياراً عريضا في سوريا وحلفاؤه لن يقبلوا بحل ترحيله، وأكد على أن الحل السياسي في سوريا هو عبر الوصول إلى تسوية ما وليس عبر الإلغاء والاقصاء، وأن ما يطالب به الطرف الآخر برحيل الأسد هو خداع سياسي ويهدف لتحقيق ما فشل به في الميدان. وقال "لا يصح أن يُمليَ الخارج على سوريا الحل السياسي بل يجب تركه الى السوريين أنفسهم"، لافتاً إلى أن الاتراك يمكن ان يكونوا اكثر واقعية من السعوديين حيال شرط رحيل الرئيس الاسد.


معطيات على وجود مشروع سعودي بإلغاء المقاومة في لبنان

حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  Fe0a40cf-44d5-45fe-ac3e-78c967dec8bd
السيد نصرالله: هناك مشروع سعودي بإلغاء المقاومة في لبنان ولدينا معطيات بهذا الشأن.
وبالانتقال إلى السعودية أوضح السيد نصرالله أن السعودية هي التي تعطّل بالدرجة الاولى اي حل سياسي في سوريا ومن ثم تركيا. وقال "النظام السعودي ربما يراهن على الانتخابات الاميركية لذا لا اتوقع تقدما في المسار السياسي".
 وفي ما يتعلق بقرار مجلس التعاون الخليجي بتصنيف حزب الله ارهابيا اعتبر نصرالله أنه قرار سعودي اولا و"الباقون يرضونها". وتابع "السعودية تملك سطوة المال والاعلام والفتوى والتكفير الديني والتكفيريين وتهدد بها من يعارضها، بعض دول مجلس التعاون الخليجي لم يكن بمناخ تصنيف الحزب ارهابيا لكنه ارضى السعودية، العراق لم يستطع المجاملة في قرار مجلس التعاون الخليجي لانه كان مستهدفا".
 وأضاف "من يعتبرنا حقيقة ارهابا هم آل سعود وليس السعودية"، مشيراً إلى أن النظام السعودي لديه تراكم في المواقف حيالنا له علاقة بالمشروع السعودي في المنطقة ولبنان. وأكد على أن هناك مشروعاً سعودياً بإلغاء المقاومة في لبنان و"لدينا معطيات بهذا الشأن".
وأكد على أن هناك من كان يعمل لتستمر حرب تموز على لبنان. وقال إن لديه معطى حول المشروع السعودي في لبنان بإلغاء المقاومة رافضاً إعلانه في الوقت الحاضر "لأنو بيعمل مشكل بالبلد".
وقال إن المشروع الاخطر لآل سعود هو على ايران ولا علاقة له بالسنة والشيعة، لافتاً إلى أن آل سعود هم من اطلقوا الحرب على ايران والعراق كان حينها اداة بيدهم. وأشار إلى ان النظام السعودي سيعمل ليلا نهارا في كل مراكز القرار الدولي حتى لا يُنفذ الاتفاق الدولي مع ايران. ورأى أن النظام السعودي بحث عمن يحمله مسؤولية فشله على كل الصعد فاستهدف حزب الله، وأضاف أن حزب الله ما زال يحظى بالاحترام والتأييد في العالمين العربي والاسلامي.

وقال "آل سعود لا يقبلون ان يقف أحد في وجه الارادة الملكية السامية، النظام السعودي لجأ الى سلسلة خطوات ضد الحزب في لبنان وهو ليس حريصا على بلدنا"، نافياً بشدة كل ما قيل عن تسليح وتدريب حزب الله لأحد في البحرين، عاداً إياه كلاماً كاذباً. وقال "لطالما دعونا الشعب البحريني الى الحراك السلمي وكان هناك التزام واسع بهذا الحراك، نحن لا نتدخل ابدا في البحرين واي تهمة توجه إلينا في هذا الاطار هي كاذبة وباطلة". وطالب الوزراء العرب التدقيق في المعطيات التي تحدثت عن تدخل الحزب في البحرين والتي يقف وراءها النظام السعودي، بحسب تعبيره. وقال "نحن ندعو ودعونا دائما الى الحوار السياسي في منطقتنا سوى مع عدونا الاسرائيلي"، كما قال إن النظام السعودي هو من يرفض الحوار السياسي مع ايران.
وتابع "النظام السعودي لا يريد حوارا لا مع ايران ولا مع سوريا ولا معنا لان موقعه ضعيف.. ندعو الى كل اشكال الحوار على امتداد العالم الاسلامي ولا نمانع بأي حوار وهذا هو المطلوب أصلا".
واضاف "على السعودية ان تبقي مشاكلها معنا ولا تسحبها على من لا علاقة لهم، ما يمارسه النظام السعودي حاليا لم تمارسه الجاهلية الجهلاء"، واشار إلى أن تحالفاته لم تقم على الاساس الديني او الفكري وانما كانت تحالفات سياسية.


استعداد للقاء مع سعد الحريري

حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  196538e5-e228-4bbe-9e67-d04a190309e3
 الأستاذ غسان بن جدو خلال "حوار العام" مع السيد نصرالله.
وفي حديثه عن الملف اللبناني أشار إلى أن الرئيس سعد الحريري شن منذ اليوم الاول لعودته الى لبنان هجوما على حزب الله، لكنه أبدى استعداده للقاء معه في حال كان نجاح الحوار بين حزب الله والمستقبل يحتاج الى هذا اللقاء.   وقال "لم نر ايجابية في كل كلام الفريق الاخر في لبنان الا باستمرار الحوار". ورأى أن الحل العادل لكل الافرقاء في لبنان هو النسبية في قانون الانتخاب لكن تيار المستقبل يرفضها، مشيراً إلى أن لبنان لا يبنى الا على مبدأ الشراكة. ولفت إلى أن حزب القوات اللبنانية يحاول دك اسفين بين حزب الله والتيار الوطني الحر في مسألة رئاسة الجمهورية، مؤكداً على أن علاقة حزب الله مع حركة أمل ورئيسها نبيه بري متينة وليست مبنية على ممارسة الضغوط. وأكد على التزامه بترشيح العماد عون لرئاسة الجمهورية، مشدداً في هذا الإطار على أن حزب الله فعل وسيفعل كل الممكن لوصوله الى سدة الرئاسة. واعتبر أن الامور ليست ناضجة للحوار مع حزب القوات اللبنانية وهي تحتاج الى وقت وظروف، لكنه أكد على وجود  التزامات واضحة حيال مرشح حزب الله العماد عون و"طالما هو مرشح نحن معه". وقال "نريد رئيسا قويا ثابتا ولا يُشترى بالمال ولا يرتعب امام بعض القوى الاقليمية والدولية، العماد عون يمتلك الحيثيات لمنصب الرئاسة وحين ندعمه لا يعني ذلك اننا نرفض مرشحا اخر". وعلى صعيد آخر رأى أنه إذا صح أن السفينة التي ضبطت باليونان محملة بالأسلحة فهذا مؤشر على رغبة في اخذ البلد الى حرب. وقال "لا خلاف بيننا وبين مختلف قيادات التيارات في ايران حول القضايا الاساسية والعلاقة دائما جيدة" مشيراً إلى لقاء جمعه مع الرئيس حسن روحاني بعد انتخابه ووصف هذا اللقاء بأنه كان طيبا وبناءً. وعن زيارة وفد من حزب الله الى القاهرة، أوضح السيد نصرالله أنها كانت فقط للتعزية برحيل الصحافي الكبير محمد حسنين هيكل. وكشف عن أن هيكل طلب لقائه بعد استشهاد ابنه هادي و"كان لقاء مؤثرا أعقبته سلسلة لقاءات". وتابع "العلاقة استمرت مع الراحل الكبير هيكل حتى بعد ذهاب حزب الله الى سوريا ودافع عنا في اصعب الظروف"، وخلص إلى أنه برحيل هيكل يخسر العالم العربي البقية الباقية ممن صمد في وجه المال والترهيب والتكفير.
الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله يستبعد أن تعمد إسرائيل إلى شن عدوان في المدى المنظور على لبنان، مشيراً إلى أنها لا تقدم على حرب من دون موافقة أميركية لكنه أبقى على احتمال "أن يكون هناك حمقى".
حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  08ca84ab-b68a-4c81-ba27-0d88ab4b215d
السيد نصرالله: لدينا قائمة كاملة من الاهداف في فلسطين بما فيها المفاعلات النووية ومراكز الابحاث البيولوجية.
استبعد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أن تعمد إسرائيل إلى شن عدوان في المدى المنظور على لبنان، مشيراً إلى أن إسرائيل لا تقدم على حرب من دون موافقة أميركية. وقال: "أستبعد شن أي حرب إسرائيلية على لبنان لكن نُبقي احتمال أن يكون هناك حمقى".
 السيد نصرالله اعتبر أن أي حرب إسرائيلية على لبنان بمثابة مغامرة ونتائجها مجهولة بالنسبة للإسرائيليين والأميركيين، لافتاً إلى أن كلفة الحرب بالنسبة للإسرائيلي مهمة جداً.
 كلام السيد حسن نصرالله جاء خلال لقاء مباشر في إطار "حوار العام"على قناة الميادين، حيث أكّد السيد نصرالله أن المقاومة تمكنت من خلال إنجازاتها من إيجاد قناعة لدى إسرائيل بأن كلفة أي حرب باهظة.
 وأوضح أن الإسرائيليين يعرفون أن المقاومة تملك صواريخ فعالة يمكنها أن تصل إلى أي نقطة في فلسطين المحتلة، مؤكداً على أن تل أبيب تعرف أن كلفة الحرب على لبنان كبيرة وباهظة جداً وأكبر من أي جدوى.
وقال: "أي حرب على لبنان سنخوضها بلا سقف ولا حدود ولا خطوط حمراء". وفي ما يتعلق بتلويحه في حديث سابق إلى مسألة خزانات الأمونيا داخل فلسطين المحتلة أوضح السيد نصرالله أن "تهديدنا باستهداف خزانات الأمونيا وضع الإسرائيليين في إرباك، حين نكون في موقع المعتدى عليه ومهددين نؤكد في المقابل أننا لسنا ضعفاء".
 وتابع "من حقنا الطبيعي ان نضرب أي هدف في فلسطين المحتلة يمكن ان يردع العدو بما فيها المفاعلات النووية، من حقنا ان نضرب أي هدف إذا اعتدى الإسرائيلي على بلدنا"، مؤكداً على إمكانات المقاومة في ضرب أي هدف تريده في أي مكان في فلسطين المحتلة.
 وأكد على وجود قائمة كاملة من الأهداف في فلسطين المحتلة بما فيها المفاعلات النووية ومراكز الابحاث البيولوجية. وقال "لا نقدم ضمانات أمنية للعدو لكن نقول له بألا يعتدي". وقال "من حق المقاومة والجيش والشعب في لبنان امتلاك أي سلاح يمكّن البلاد من الدفاع عن نفسها، هناك معركة جهوزية وامنية مستمرة مع العدو ومن حقنا مواجهتها".
 ونوّه إلى أن المقاومة ليست في موقع تبادل رسائل مع العدو وإن كان يحاول إيصالها لكن المقاومة على حد تعبيره ليست معنية بالإجابة.
 وكان السيد نصرالله استهل حواره  بتهنئة أمهات المعتقلين والشهداء ووالدته وكل الأمهات بعيدهن اليوم. وقال "الأمهات لهن دور كبير في استمرار المقاومة وانتصارها".    

ورأى السيد نصرالله أن المناورات والتدريبات الاسرائيلية الجارية لا تؤشر بالضرورة إلى العزم على شن حرب على لبنان، وإلى أن الاسرائيليين يسعون منذ العام 2006 إلى سد الثغرات التي واجهوها في عدوان تموز. وشدد على أن حزب الله  لن يقبل أن يفرط بتضحيات مقاوميه أو بأي معادلة تعتبر ان المقاومة مردوعة. وقال "ينبغي على الاسرائيلي ان يتوقع اي أمر منا ولن نتسامح مع اي اعتداء". وتوقف عند وجود استباحة اسرائيلية لاجواء لبنان ليلا نهار، مؤكداً على أنه لا يجوز السكوت عن الامر. واعتبر أن الاختراق الاسرائيلي للانترنت في لبنان خطير جدا، وأن الانتهاك الاسرائيلي للاجواء اللبنانية يعني التحضير لاي عدوان على لبنان في المستقبل.  وأشار إلى أنه لن يُسمح للجيش اللبناني بامتلاك اي سلاح يردع العدو وطيرانه المنتهك للاجواء، وإلى أن من حق المقاومة ان تمتلك سلاح ردع لمواجهة الانتهاكات الاسرائيلية من اجل حماية البلاد.  وقال "نحن لا نُلزم حلفاءنا بشيء في مواجهتنا مع العدو ولهم الحرية في اتخاذ خياراتهم"، وتابع أن الاسرائيليين لم يخرجوا إلى الحرب مع لبنان لأنهم ليسوا أغبياء، وقال "الاسرائيليون اعترفوا بأن بعض العرب طالبهم بعدم وقف الحرب علينا عام 2006".


السيد نصرالله: حزب الله وإيران وسوريا وروسيا في موقع واحد في سوريا

حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  3b10883d-e385-4638-82d1-f0967f402350
السيد نصرالله: أخذنا علما بالقرار الروسي بالانسحاب الجزئي من سوريا قبل الاعلان عنه.
وبالانتقال إلى الملف السوري أكّد السيد نصرالله على على أن دخول حزب الله الى سوريا كان بالتنسيق الكامل مع القيادة السورية. ونفى أي خروج للحزب في الوقت الحاضر من سوريا "لأن وجودنا هناك مرتبط بهدف". وقال "وجودنا في سوريا يهدف الى المساهمة في منع سقوطها بيد داعش والتكفيريين ولحماية لبنان وفلسطين، سنكون حيث يجب أن يكون بمعزل عن الآخرين ومصيرنا ومصير السوريين واحد".
وشدّد على أن حزب الله وإيران وسوريا وروسيا في موقع واحد في سوريا. وقال إن القرار الروسي بالدخول إلى سوريا لم يكن مفاجئاً بل نوقش على مدى أشهر على أعلى المستويات وأن المقاومة كانت على اطلاع.
 وأوضح أن "النقاش بين إيران وروسيا وسوريا كان على مستوى القيادات العليا ووزارات الخارجية ورئاسات الأركان"، مشيراً إلى أن تشكيل غرفة عمليات وطوارئ في بغداد فيها ممثلون عن العراق وروسيا وايران وسوريا نتيجة النقاشات.
 وعن دور حزب الله قال "نحن أطراف في التشاور من قبل الجانبين الإيراني والسوري". ووصف الانسحاب الروسي من سوريا بأنه جزئي "شبه كبير".
ورأى أن حجم الانجازات ضد التكفيريين في سوريا في الأشهر الأخيرة كان كبيراً.  وأوضح أن روسيا قررت بعد إسقاط تركيا لطائرتها إرسال قوات إلى سوريا لم تكن مقررة مسبقاً، وأن القوة الروسية التي جاءت إلى سوريا بسبب احتمال تدهور الأوضاع مع تركيا لم تعد هناك حاجة إليها، شارحاً أن "ما يحتاجه الميدان في سوريا من قوة جوية روسية ما زال موجوداً في سوريا".  
وقال "أخذنا علما بالقرار الروسي بالانسحاب الجزئي من سوريا قبل الاعلان عنه". ورأى أن روسيا وإيران والقيادة السورية تريد حلاً سياسياً لكن الطرف الاخر كان يرفض. وأشار إلى أن الأميركيين أدركوا أنهم عجزوا وفشل حلفاؤهم في سوريا وأنهم باتوا يبحثون عن البديل في سوريا ولا سيما بعد اعترافهم بخطئهم في ليبيا، كما أنهم أدركوا أن البديل في سوريا بات داعش والنصرة، وأنهم باتوا يريدون حلاً سياسياً يخدم أهدافهم وأهداف حلفائهم وليس الشعب السوري.  
واعتبر أن الرئيس بشار الأسد لا يمثل شخصه بل يمثل تياراً عريضا في سوريا وحلفاؤه لن يقبلوا بحل ترحيله، وأكد على أن الحل السياسي في سوريا هو عبر الوصول إلى تسوية ما وليس عبر الإلغاء والاقصاء، وأن ما يطالب به الطرف الآخر برحيل الأسد هو خداع سياسي ويهدف لتحقيق ما فشل به في الميدان. وقال "لا يصح أن يُمليَ الخارج على سوريا الحل السياسي بل يجب تركه الى السوريين أنفسهم"، لافتاً إلى أن الاتراك يمكن ان يكونوا اكثر واقعية من السعوديين حيال شرط رحيل الرئيس الاسد.


معطيات على وجود مشروع سعودي بإلغاء المقاومة في لبنان

حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  Fe0a40cf-44d5-45fe-ac3e-78c967dec8bd
السيد نصرالله: هناك مشروع سعودي بإلغاء المقاومة في لبنان ولدينا معطيات بهذا الشأن.
وبالانتقال إلى السعودية أوضح السيد نصرالله أن السعودية هي التي تعطّل بالدرجة الاولى اي حل سياسي في سوريا ومن ثم تركيا. وقال "النظام السعودي ربما يراهن على الانتخابات الاميركية لذا لا اتوقع تقدما في المسار السياسي".
 وفي ما يتعلق بقرار مجلس التعاون الخليجي بتصنيف حزب الله ارهابيا اعتبر نصرالله أنه قرار سعودي اولا و"الباقون يرضونها". وتابع "السعودية تملك سطوة المال والاعلام والفتوى والتكفير الديني والتكفيريين وتهدد بها من يعارضها، بعض دول مجلس التعاون الخليجي لم يكن بمناخ تصنيف الحزب ارهابيا لكنه ارضى السعودية، العراق لم يستطع المجاملة في قرار مجلس التعاون الخليجي لانه كان مستهدفا".
 وأضاف "من يعتبرنا حقيقة ارهابا هم آل سعود وليس السعودية"، مشيراً إلى أن النظام السعودي لديه تراكم في المواقف حيالنا له علاقة بالمشروع السعودي في المنطقة ولبنان. وأكد على أن هناك مشروعاً سعودياً بإلغاء المقاومة في لبنان و"لدينا معطيات بهذا الشأن".
وأكد على أن هناك من كان يعمل لتستمر حرب تموز على لبنان. وقال إن لديه معطى حول المشروع السعودي في لبنان بإلغاء المقاومة رافضاً إعلانه في الوقت الحاضر "لأنو بيعمل مشكل بالبلد".
وقال إن المشروع الاخطر لآل سعود هو على ايران ولا علاقة له بالسنة والشيعة، لافتاً إلى أن آل سعود هم من اطلقوا الحرب على ايران والعراق كان حينها اداة بيدهم. وأشار إلى ان النظام السعودي سيعمل ليلا نهارا في كل مراكز القرار الدولي حتى لا يُنفذ الاتفاق الدولي مع ايران. ورأى أن النظام السعودي بحث عمن يحمله مسؤولية فشله على كل الصعد فاستهدف حزب الله، وأضاف أن حزب الله ما زال يحظى بالاحترام والتأييد في العالمين العربي والاسلامي.

وقال "آل سعود لا يقبلون ان يقف أحد في وجه الارادة الملكية السامية، النظام السعودي لجأ الى سلسلة خطوات ضد الحزب في لبنان وهو ليس حريصا على بلدنا"، نافياً بشدة كل ما قيل عن تسليح وتدريب حزب الله لأحد في البحرين، عاداً إياه كلاماً كاذباً. وقال "لطالما دعونا الشعب البحريني الى الحراك السلمي وكان هناك التزام واسع بهذا الحراك، نحن لا نتدخل ابدا في البحرين واي تهمة توجه إلينا في هذا الاطار هي كاذبة وباطلة". وطالب الوزراء العرب التدقيق في المعطيات التي تحدثت عن تدخل الحزب في البحرين والتي يقف وراءها النظام السعودي، بحسب تعبيره. وقال "نحن ندعو ودعونا دائما الى الحوار السياسي في منطقتنا سوى مع عدونا الاسرائيلي"، كما قال إن النظام السعودي هو من يرفض الحوار السياسي مع ايران.
وتابع "النظام السعودي لا يريد حوارا لا مع ايران ولا مع سوريا ولا معنا لان موقعه ضعيف.. ندعو الى كل اشكال الحوار على امتداد العالم الاسلامي ولا نمانع بأي حوار وهذا هو المطلوب أصلا".
واضاف "على السعودية ان تبقي مشاكلها معنا ولا تسحبها على من لا علاقة لهم، ما يمارسه النظام السعودي حاليا لم تمارسه الجاهلية الجهلاء"، واشار إلى أن تحالفاته لم تقم على الاساس الديني او الفكري وانما كانت تحالفات سياسية.


استعداد للقاء مع سعد الحريري

حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  196538e5-e228-4bbe-9e67-d04a190309e3
 الأستاذ غسان بن جدو خلال "حوار العام" مع السيد نصرالله.
وفي حديثه عن الملف اللبناني أشار إلى أن الرئيس سعد الحريري شن منذ اليوم الاول لعودته الى لبنان هجوما على حزب الله، لكنه أبدى استعداده للقاء معه في حال كان نجاح الحوار بين حزب الله والمستقبل يحتاج الى هذا اللقاء.   وقال "لم نر ايجابية في كل كلام الفريق الاخر في لبنان الا باستمرار الحوار". ورأى أن الحل العادل لكل الافرقاء في لبنان هو النسبية في قانون الانتخاب لكن تيار المستقبل يرفضها، مشيراً إلى أن لبنان لا يبنى الا على مبدأ الشراكة. ولفت إلى أن حزب القوات اللبنانية يحاول دك اسفين بين حزب الله والتيار الوطني الحر في مسألة رئاسة الجمهورية، مؤكداً على أن علاقة حزب الله مع حركة أمل ورئيسها نبيه بري متينة وليست مبنية على ممارسة الضغوط. وأكد على التزامه بترشيح العماد عون لرئاسة الجمهورية، مشدداً في هذا الإطار على أن حزب الله فعل وسيفعل كل الممكن لوصوله الى سدة الرئاسة. واعتبر أن الامور ليست ناضجة للحوار مع حزب القوات اللبنانية وهي تحتاج الى وقت وظروف، لكنه أكد على وجود  التزامات واضحة حيال مرشح حزب الله العماد عون و"طالما هو مرشح نحن معه". وقال "نريد رئيسا قويا ثابتا ولا يُشترى بالمال ولا يرتعب امام بعض القوى الاقليمية والدولية، العماد عون يمتلك الحيثيات لمنصب الرئاسة وحين ندعمه لا يعني ذلك اننا نرفض مرشحا اخر". وعلى صعيد آخر رأى أنه إذا صح أن السفينة التي ضبطت باليونان محملة بالأسلحة فهذا مؤشر على رغبة في اخذ البلد الى حرب. وقال "لا خلاف بيننا وبين مختلف قيادات التيارات في ايران حول القضايا الاساسية والعلاقة دائما جيدة" مشيراً إلى لقاء جمعه مع الرئيس حسن روحاني بعد انتخابه ووصف هذا اللقاء بأنه كان طيبا وبناءً. وعن زيارة وفد من حزب الله الى القاهرة، أوضح السيد نصرالله أنها كانت فقط للتعزية برحيل الصحافي الكبير محمد حسنين هيكل. وكشف عن أن هيكل طلب لقائه بعد استشهاد ابنه هادي و"كان لقاء مؤثرا أعقبته سلسلة لقاءات". وتابع "العلاقة استمرت مع الراحل الكبير هيكل حتى بعد ذهاب حزب الله الى سوريا ودافع عنا في اصعب الظروف"، وخلص إلى أنه برحيل هيكل يخسر العالم العربي البقية الباقية ممن صمد في وجه المال والترهيب والتكفير.


عدل سابقا من قبل ابراهيم الشنطي في الخميس 04 يناير 2018, 10:27 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  Empty
مُساهمةموضوع: رد: حسن نصرالله: لقاء مع الميادين    حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  Emptyالثلاثاء 22 مارس 2016, 8:52 am

الإعلام الإسرائيلي: تهديدات نصرالله لإسرائيل قفزة كبيرة

وسائل الإعلام الإسرائيلية تهتم بالمواقف التي أدلى بها السيد حسن نصرالله في حوار العام على الميادين، وتعتبر أنه رفع سقف التهديدات كثيراً في أي حرب مقبلة مع إسرائيل.
حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  93f2577b-e087-429e-84e6-ee08d45c74e1
الإعلام الإسرائيلي نقل مواقف السيد نصرالله في مقابلته مع الميادين
اهتمت وسائل الإعلام الإسرائيلية بالمقابلة التي أجرتها قناة الميادين مع الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، ونقلت غالبية المواقع الصحفية الإسرائيلية المواقف التي أدلى بها السيد خلال المقابلة، كما اعتبرت أن تهديدات السيد لإسرائيل هي قفزة كبيرة وليست مجرد ارتقاء درجة في مستوى التهديدات.   وقال محلل الشؤون العربية في القناة الثانية الإسرائيلية ايهود يعري "إن نصرالله في هذا الوقت لا يرتقي درجة في مستوى التهديدات تجاه إسرائيل، إنما قام بقفزة كاملة"، وأضاف "في هذه اللحظات بالذات قال نصرالله إنه في إسرائيل لا يوجد فقط خزانات أمونيا قرب حيفا في المصانع البتروكيماوية التي تستخدم الأمونيا، بل يوجد في إسرائيل عدة مفاعلات نووية ولدينا مخازن أسلحة نووية، ومنشآت تخزن نفايات نووية ومخازن رؤوس حربية نووية وما إلى ذلك". ونقل يعري كلام السيد عن المنشآت الإسرائيلية التي يملك حزب الله لائحة كاملة بها وبمواقعها، وقال "في حال اندلاع حرب سوف نضرب هذه الأهداف بالصواريخ الدقيقة الموجودة لدينا". وقال يعري إن "هذا يعني أنه لا يتحدث عن خزانات الأمونيا بل عن محاولة لضرب مواد نووية موجودة أو غير موجودة في إسرائيل، وقال إن لبنان سيدفع ثمناً للحرب لكن إسرائيل ستدفع ثمناً أكبر. وختم يعري بالقول "نصرالله قال لنا إن إمكانية الحرب لا تبدو قريبة، لكنه ترك لنا التهديد لنفكر به". من جهته قال موقع القناة الثانية الإسرائيلية إن نصرالله هدد إسرائيل بأنه لن يكون لدى حزب الله خطوط حمراء في أي حرب مقبلة مع إسرائيل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  Empty
مُساهمةموضوع: رد: حسن نصرالله: لقاء مع الميادين    حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  Emptyالثلاثاء 22 مارس 2016, 8:53 am

حسن نصرالله في حوار العام على الميادين،

https://www.youtube.com/watch?v=ntkUfp9_1wA

 


https://www.youtube.com/watch?v=WWvpaFGdu1A

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  Empty
مُساهمةموضوع: رد: حسن نصرالله: لقاء مع الميادين    حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  Emptyالثلاثاء 22 مارس 2016, 8:57 am

إسرائيل 2016: هل تقع الحرب مع حزب الله؟ (1)

يضع رئيس "معهد أبحاث الأمن القومي" عاموس يدلين حزب الله في صدارة التهديدات التي تواجهها إسرائيل في العام الحالي. احتمال الحرب مع حزب الله وارد دائماً في التقديرات الإسرائيلية. احتمال تخشاه إسرائيل أم تبادر إليه في لحظة معنية؟ سؤال يطرح شعبياً بشكل تلقائي كلما عززت تل أبيب مناوراتها عند حدودها الشمالية أو عمدت إلى اغتيال أحد قادة المقاومة. ما يعزز هذا الاحتمال تصنيف المقاومة اللبنانية أخيراً باعتبارها فصيلاً إرهابياً من الدول الخليجية ومحاولة محاصرتها على صعد مختلفة.ما هي الحسابات الإسرائيلية في 2016؟ هل تبادر إلى حرب لإضعاف المقاومة المنخرطة في الأزمةالسورية؟ هل يتعزز هذا التوجه بعدما باتت الأخيرة عدواً مشتركاً لإسرائيل وبعض الدول العربية؟إلى أي حد تصحّ فرضية أن أي حرب الآن هي أقل كلفة بالنسبة لها من أي حرب مستقبلية مع المقاومة؟ حرب تكون فيها الأخيرة انكفأت عن سوريا وتفرغّت لعدوها الأول لكن بعد اكتسابها قدرات نوعية وكمية. هذه الأسئلة يجيب عنها المختص في الشؤون الإسرائيلية والأستاذ في الجامعة اللبنانية الدكتور عباس اسماعيل.
حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  92623654-eb86-44fb-b13b-cf545fb71003
جنود من الأمم المتحدة يراقبون الحدود اللبنانية الفلسطينية وتبدو مستوطنة المطلة في الخلفية في كانون الثاني يناير 2016 (أ ف ب)
تشير التقديرات الاستخبارية والعسكرية الإسرائيلية إلى أن حزب الله غير معني بأن يشن ابتداء حرباً على إسرائيل في المدى المنظور. هذه التقديرات تجد بطبيعة الحال طريقها إلى المستوى السياسي. في الحسابات الإسرائيلة أكثر من اعتبار يقف وراء هذه الخلاصة.أولاً، حزب الله يخوض معركة قوية في سوريا. ثانياً،أنه سيفكر في الثمن الذي سوف يدفعه في أي حرب مقابل الجدوى. ولكن ألا تكون المقاومة بوارد أن تشن حرباً لا يعني بالقراءة الإسرائلية أنها بوارد أن تتنازل عن خطوطها الحمراء. يتعامل الإسرائلي مع حزب الله ضمن هذين السقفين. هذا الأمر كان واضحاً في عملية الاغتيال التي طالت مجموعة من المقاومين في القنيطرة، كذلك بعد اغتيال الشهيد سمير القنطار، وأيضاً بعد اغتيال شهيد المقاومة في بلدة عدلون الجنوبية عندما تم تفجير جهاز التنصت. ثبت لدى الإسرائيلي أن انشغال حزب الله في القتال في سوريا لن يخضعه لقواعد اللعبة الإسرائيلية. لذلك لن يتردد في مواجهة إسرائيل إذا خرقت خطوطه الحمراء، وأكثر من ذلك أن يتدرج في هذه المواجهة. نذكرعلى إثر عملية القنيطرة أصدر حزب الله البيان رقم واحد. قُرأ هذا الأمر في إسرائيل بشكل واضح: حزب الله مستعد للبيان رقم اثنين. بعد أشهر من العملية كشف رئيس الموساد الذي كان رئيس مجلس الأمن القومي حينها أن اسرائيل نشرت سفنها حول منشآتها الغازية في البحر تحسباً لأي مواجهة قد تخرج عن السيطرة. صحيح أن تقديرات إسرائيل تتحدث عن احتمال متدن للحرب مع حزب الله. لكن السيناريو الذي يقلقها هوأن يؤدي أي حادث إلى تصعيد وربما إلى حرب. لذا كان الجواب الإسرائيلي على رد المقاومة إثر اغتيال شهداء القنيطرة شبه معدوم، لأنها تخشى تدحرج الأمور. من هنا فإن الحديث عن مبادرة إسرائيل إلى حرب تستغل فيها انشغال المقاومة في سوريا يبقى في إطار التقديرات الضعيفة. تعتقد إسرائيل أن قدرات حزب الله المعدة لمواجهتها لم توظف في سوريا. المقصود تحديداً القدرات الصاروخية. أكثر من ذلك هناك خشية تم التعبير عنها بأن الكفاءات والقدرات القتالية لدى المقاومة تطورت نوعياً. قبل الحرب في سوريا كانت استراتيجية المقاومة دفاعية. الآن باتت تمتلك نظرية هجومية قد تكون ترجمتها الدخول إلى فلسطين المحتلة والسيطرة على مستوطنات. السيد نصرالله أعلن ذلك والإسرائيليون يعتبرونه سيناريو واقعياً ويستعدون له. تعي إسرائيل جيداً قواعد اللعبة مع حزب الله وتوازن الردع الموجود. أقصى ما يمكن أن تعد به أن تلحق الدمار بلبنان. منذ عام 2006 لم يعد يصرّح أي مسؤول إسرائيلي بأنه يمكن هزم حزب الله. بعد الجولات الثلاث في قطاع غزة بات واضحاً للجميع بأن الجيش الإسرائيلي بات يفقد القدرة على الحسم البري.إذاً، أي آفاق لاعتداء إسرائيلي محتمل على لبنان؟ لم نتحدث بعد عن الضرر الذي سوف يلحق بإسرائيل. كلامهم المعلن عن أن جبهتهم الداخلية كلها ستكون هدفاً لحزب الله. قدرات الحزب سوف تشل إسرائيل من الناقورة حتى ديمونا وسوف تطال منشآت استراتيجية. أمام هذا الثمن: ما هي الجدوى التي ستجينها إسرائيل؟ 


تشابك الساحات.. جبهة واحدة

حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  11d714e6-9535-43af-8730-e8c239a15588
صورة تعود للعام 2014 لدورية إسرائيلية مقابل العديسة (أ ف ب)
انطلاقاً من هذه المعطيات تقدم إسرائيل نفسها في خطاباتها على أنها منكفئة عن العدوان. تعبّر عن سياستها بالحديث عن مصالح وخطوط حمراء وقواعد اللعبة التي تحرص عليها. الأمر نفسه يفعله حزب الله. كلا الطرفين غير معنيين بمواجهة مفتوحة ولكنهما أيضاً غير مستعدين للتنازل عن خطوطهما الحمراء.هناك فارق بسيط في هذا الإطار. تدرك إسرائيل بأن حزب الله تجاوز كل الخطوط التي رسمتها. أحياناً تبادر إلى قصف شحنات سلاح للحزب أو تضرب مجموعات أو بنى تحتية للمقاومة بذريعة تجاوز الخطوط الحمراء.
في هذا السياق، تقول إنها ضربت شحنة وتعلن في الوقت نفسه أنه دخل إلى لبنان شحنات. هذا يعني أن الحزب تجاوز الخطوط المرسومة وأن إسرائيل تبادر إذا أمكن لها اكتشاف "تجاوزات" الحزب الحمراء في ساحة مريحة لها، ولكنها تدرك في النهاية بأن الخطوط الحمراء لم تمنع الحزب من مراكمة قوته. تريد إسرائيل أن تمنع الحزب من الحصول على أسلحة كاسرة للتوازن. تحاول ذلك قبل أن يصل السلاح إليه ولكن عندما يصبح في لبنان تمتنع عن الاعتداء عليه. لماذا؟ لأنها تعتبر بأن قواعد اللعبة في لبنان هي غيرها خارج لبنان وأنها لو تعرضت للحزب في لبنان فإنه سوف يعتبر أن إسرائيل مست بالخطوط الحمراء وسوف تدفع الثمن. في السياق نفسه يمكن إدراج حديث وزير الحرب موشيه يعالون ومن قبله نتنياهو عن خط أحمر في الجولان بالنسبة لإيران وحزب الله.كلاهما يدرك الآن  وجود موطئ قدم لحزب الله على تلك الجبهة. ربطاً بالساحة السورية لا بد من الإشارة إلى أنه بعد تدخل حزب الله باتت إسرائيل تتعامل مع سوريا ولبنان باعتبارهما ساحة واحدة، وليس جبهتين منفصلتين عند حدودها الشمالية. هذه نقطة هامة لإسرائيل عندما تقارب موضوع التهديد من الشمال.لا ننسى أن السيد نصرالله أعلن عن ذلك في إطار الحديث عن تغيير قواعد الاشتباك.  من هنا المناوارات المتكررة للتعامل مع حرب محتملة على جبهتين. باتت إسرائيل تستنفر وتستعد من الناقورة حتى الجولان إذا حصل أي عمل على هذا الخط. هذا الأمر بطبيعة الحال بات يحتاج إلى جهد جديد وموارد أكثر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  Empty
مُساهمةموضوع: رد: حسن نصرالله: لقاء مع الميادين    حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  Emptyالثلاثاء 22 مارس 2016, 8:59 am

الحلقة الثانية: إسرائيل تبحث عن حصة في سوريا


http://www.almayadeen.net/news/politics/33522/%D8%A5%D
8%B3%D8%B1%D8%
A7%D8%A6%D9%8A%D9%84-2016--%D9%87%D9%84-%D8%AA%D9%
82%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D8%A8-%D9%8
5%D8%B9-%D8%AD%D8%B2%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87---1-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  Empty
مُساهمةموضوع: رد: حسن نصرالله: لقاء مع الميادين    حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  Emptyالأحد 03 يوليو 2016, 1:18 am

[size=52]نصر الله، بعد مرور عشر سنوات على الحرب[/size]

ما زال نصر الله القائد الذي لا يشق له غبار في حزب الله، وذلك رغم قضاء الوقت داخل المخبأ، والصعوبات الاقتصادية، التحديات العسكرية، وغياب التأييد له في العالم العربي











حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  000_Nic6188617

الأمين العام لحزب الله، نصرالله (AFP)




استغرق خطاب نصر الله الأخير ساعة و 12 دقيقة. الحدث: مرور 40 يوما على اغتيال قيادي حزب الله مصطفى بدر الدين.

استمعتُ لخطابه، كعادتي، رغم أنني قمت بواجبي تجاه المجتمع في كل ما يتعلق بالاستماع المضني لخطابات نصر الله. في حرب لبنان الثانية قضيت أسابيع داخل ما سميته بيني وبين نفسي "حرب نفسية لا نهائية". كنت حينذاك مراسلة الشؤون العربية في إذاعة الجيش، وكان يفترض أن أنقل إلى الجمهور الإسرائيلي، وقت الحرب، ماذا يحدث في حزب الله. نصر الله، شخص يهتم بتفعيل الحرب النفسية جدا وقام بما لا يحصى من التلاعبات بالرأي العام الإسرائيلي. كانت شفافة ولكنها فعالة. كانت المشاركة فيها بمثابة تجربة مشكوك بها جدا.

وبعد مرور عشر سنوات، بقي نصر الله كما عهدناه. من يسمع خطابا واحدا من خطاباته، يعرف كل شيء. إن استخدام الوتيرة، الموسيقى، الوقفات، اللغة الشعبية، التلاعبات الصارخة، دمج خطاب الضحية بالبلطجة، كان أمرا اعتياديا. ولكن حينها "خرج من الخزانة".

"سنقول صراحة وعلنا: إنّ ميزانية حزب الله، وجوده، المال، الطعام، الشراب، الصواريخ - توفر الجمهورية الإسلامية الإيرانية جميعها"

إذا ما هي الدراما؟ لقد قال نصر الله ما يعرفه كل من يعيش في المنطقة: إيران تقف خلف حزب الله وهي راعيته. ولكن قبل عشر سنوات من ذلك، عندما ادعى اللبنانيون أنهم يدفعون ثمنا مبالغا به مقابل التصرفات غير المسؤولة لميليشيا إيرانية أصرّ نصر الله على أنّ حزب الله هو أولا وقبل كل شيء تنظيم لبناني يدافع عن أرض لبنان. الخروج من الخزانة لدى نصر الله، إذا كان الأمر كذلك، يلخّص ما تغيّر في المنطقة في العقد الماضي. أي: كشف الحقيقة.

إنّ الذين يدعون أنّ حرب لبنان الثانية كانت ناجحة بالنسبة لإسرائيل يتجاهلون الحدث الأكثر دراماتيكية في الشرق الأوسط في العقود الأخيرة: الحرب الأهلية السورية، والتي يقع النصر فيها على سلم الأولويات الإقليمي الإيران والذي من المفترض أن ينفّذه حزب الله.

تشغل سوريا حزب الله، وتضعف قوته، تدمر صورته وتبدّد أمواله ولكن تتمتع بميزة أيضًا: تشكل حقل تجارب ومختبرا للمعركة. يشارك حزب الله في عمليات هجومية بمشاركة آلاف الأشخاص وأحيانا يقودها. لقد تعرض إلى مواجهة وسائل قتاليّة روسية متقدمة، قوات خاصة، واستخبارات. رغم أن غوص حزب الله في المستنقع السوري، من دون أن نرى النهاية، ورغم أن الإيرانيين يشغلونه بشكل أو بآخر في اليمن وفي العراق أيضًا، يستمر حزب الله في بناء القوة قُبَيل المعركة القادمة ضدّ إسرائيل انطلاقا من الافتراض أنّه لا مفرّ منها.

حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  000_AI6W6

الأمين العام لحزب الله، نصرالله (AFP)


مرت عشر سنوات، وأصبح نصر الله أحد القادة المستقرّين في الشرق الأوسط. لا أحد في حزب الله يشكّل خطرا جدّيا على مكانته وهو على علاقة جيّدة جدّا مع الإيرانيين. كما هو معلوم، فقد خرج من المخبأ حتى عشر مرات على الأكثر، وهو يدير الأمور كما يدير عينيه، من دون التعرض إلى الخطر. إنه على اطلاع حول كل قرار استراتيجي في التنظيم (مطلع أقل نسبيا على الوضع الحالي التكتيكي، رغم أنّه الآن يتدخل أكثر بقليل، عقب الفراغ الذي خلّفه مغنيّة وبدر الدين ورائهما). في نظري أصبح عتيقا إلى حد ما، ربما نتيجة حتمية، مثل وزنه الزائد، للحياة في المخبأ. نظرته الإعلامية ملائمة أكثر لتسعينيات القرن الماضي. فهو لا يستخدم الإنستجرام، التويتر (رغم أن ابنه، جواد، هو تحديدا مغرّد نشط ويدافع بحماسة عن والده)، ولا يلتقط صور "السيلفي" (على سبيل المثال، بخلاف قائد قوة قدس التابعة للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، الذي يوثّق نفسه يوميا).

ولكن نصر الله فقد شيئا واحدا ولن يُحققه ثانية: الدعم العربي. إذا كانت جميع القنوات الفضائية قبل عشر سنوات توقف بثّها لنقل أحاديثه، وإذا كان الفلسطينيون قد اعتبروه بطلا، وإذا كان، رغم شيعيّته، رمزا لـ "المقاومة" العربية، فإنّ حزب الله اليوم، بالإضافة إلى الأسد وإيران، وبعد قتل مئات آلاف السوريين، أصبحوا مكروهين لدى الغالبية السنية في المنطقة مثلما كان النازيين مكروهين، كما قيل، من قبل يهود العالم في فترة الحرب العالمية الثانية. ليست هناك علاقة مباشرة لإسرائيل بهذا التغيير الدراماتيكي، ولكن توجد له أهمية كبيرة جدا بالنسبة لها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  Empty
مُساهمةموضوع: رد: حسن نصرالله: لقاء مع الميادين    حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  Emptyالخميس 04 يناير 2018, 10:21 am

السيد نصر الله: بحثنا مع الفصائل الفلسطينية تفعيل الانتفاضة والمقاومة تحتفظ بالمفاجآت في الميدان
 Wednesday, 03 January 2018   


أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ان نهج التسوية لن يؤدي إلى نتيجة وأن الحل هو اعتماد نهج المقاومة الذي حقق الإنجازات والانتصارات. واشار الى انه “التقى مؤخرا مع وفود من الفصائل الفلسطينية وكان آخر هذه اللقاءات السبت الماضي مع حركة فتح”.

وقال السيد نصر الله في حديث لقناة “الميادين” ضمن برنامج “لعبة الأمم” مساء الاربعاء إن “حزب الله حرص خلال اجتماعاته مع الفصائل الفلسطينية على العمل على نقطة إجماع”، ولفت إلى أن “القدس شكلت جوهر هذه اللقاءات كما تم تثبيت التنسيق بين هذه الفصائل في كل الساحات”، وأضاف أن “حزب الله بحث مع الفصائل الفلسطينية في تفعيل الانتفاضة في الداخل الفلسطيني وفي الخارج وفي كيفية تأمين الدعم لها”، ولفت الى أن “إيران مولت هبّة القدس ودعمت عائلات الفلسطينيين وستستمرّ في ذلك”.

وأوضح السيد نصر الله أن “حزب الله ليس وسيطا في تقديم الدعم المالي بين الفصائل الفلسطينية وإيران التي تفتخر بتقديم هذا الدعم”، وشدد على انه “من الواجب دعم المقاومة في فلسطين بالسلاح بشكل دائم وليس فقط كردة فعل على قرار ترامب الأخير بشأن القدس”، وأكد “لن نتردد في اغتنام أية فرصة لتقديم الدعم والسلاح للمقاومة في فلسطين”، واشار الى ان “حركة فتح أبدت في اللقاءات الأخيرة مع حزب الله موافقتها على الانتفاضة وأكدت أنها جزء أساسي في هذه الانتفاضة”، ورأى ان “حضور فتح في الشارع والحراك الشعبي هو أمر تسلم به كل الفصائل”، ولفت الى ان “هناك تنسيقا بين الفصائل في الضفة الغربية وفي قطاع غزة وفي الخارج وأن هذا التنسيق هو حالياً في أحسن حال”.


وأكد السيد نصر الله ان قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن مدينة القدس “هو بداية نهاية كيان العدو الاسرائيلي وهو ضرب مسار التسوية في الصميم بين الفلسطينيين والإسرائيليين”، ولفت الى ان “ترامب مسّ بالقدس التي تشكل نقطة إجماع وتعني مئات ملايين المسلمين والمسيحيين”، وشدد على أن “عملية السلام انتهت بعد قرار ترامب وتصويت الليكود وقرار الكنيست الأخير بهذا الشأن”، وتابع ان “ترامب يأخذ المنطقة إلى منحى جديد وان الشعب الفلسطيني لن يستسلم”، وأضاف “الشعب الفلسطيني متمسك بالقدس عاصمةً لدولة فلسطين ولن يتخلّى عن ذلك”.

ورأى السيد نصر الله أن “قواعد الاشتباك في أية حرب ستكون خاضعة للمراجعة وللظروف والأحداث”، وتابع أن “من أهم عناصر المعركة مع العدو هو المفاجأة وأن المقاومة تحتفظ لنفسها بالمفاجآت في الميدان”، وأكد أن “المقاومة تعمل ليلا ونهارا للحصول على كل سلاح يمكنها من الانتصار في أية حرب مقبلة”، ولفت الى ان “شعار عالقدس رايحين شهداء بالملايين هو خيار خاضع للظروف والتطورات”، ورأى ان “مسار ترامب سيوصل الشعب الفلسطيني إلى إجماع بشأن المقاومة وعلى ألا خيار سوى المقاومة للتحرير”.

وأكد السيد نصر الله أن “المقاومة في لبنان باتت أقوى من أي زمن مضى”، واشار إلى “واقعاً مقاوماً سيخرج من سوريا رغم جراحها المثخنة”، وتابع “يجب أن نضع نصب أعيننا احتمال الحرب بعد قرارات ترامب ونتنياهو”، واضاف “إذا حصلت حرب كبرى كل الاحتمالات واردة بما فيها الدخول إلى الجليل”، ولفت الى ان “من يستطيع هزيمة تنظيم داعش بإمكانه هزيمة الجيش الإسرائيلي”، وتابع “قوة العدو ليست ذاتية ويمكن إلحاق الهزيمة به والدليل هو إسقاط مقولة الجيش الذي لا يُهزم”، واوضح “كان بإمكاننا الانتصار على داعش في وقت أقصر لو لم يكن هناك دعم أميركي لهذا التنظيم”.

وقال السيد نصر الله أن “ضربات سلاح الجو الإسرائيلي لم تستطع منع رفع قدرات وجهوزية المقاومة”، وأضاف “عدم ردّنا على الاعتداءات الإسرائيلية مبني على قواعد اشتباكنا والردّ نحدده في الوقت المناسب”، ورأى ان “من حق العدو الإسرائيلي أن يقلق في ظل الخبرة التي اكتسبها المقاومون والمقاتلون في سوريا”، وتابع “من الطبيعي أن يُقلق وجودنا في الجنوب السوري الإسرائيليين والمقاومة موجودة فعلا هناك”، واوضح “وجودنا في الجنوب السوري يأتي في سياق دفاعي وإسرائيل تخشاه بقوة”، ولفت الى ان “المقاومة السورية وغير السورية موجودة في الجنوب السوري”.

وبشأن حاويات مادة الأمونيا في المستوطنات الصهيونية، أكد السيد نصر الله أن “الإسرائيليين خائفين من تهديد حزب الله بقصف هذه الحاويات”، واشار الى “أنهم يدرسون اليوم قضية نقل هذه الحاويات إلى سفينة في عرض البحر من أجل ألا يتأثر المستوطنون بحال قصفها”.

وحول الوضع في ايران، قال السيد نصر الله إن “ما جرى في إيران من مظاهرات تم استيعابه بشكل جيد وهو لا يُقارَن بما جرى عام 2009″، ولفت الى أن “تيارات نظام الجمهورية في إيران توحدت بشكل كامل”، وتابع أن “المشكلة تحديدا ناجمة عن إفلاس بعض البنوك”، واشار الى ان “هناك قوى سياسية دخلت على خط الأزمة في إيران وأنها استغلّت التظاهرات وأخذتها بالاتجاه السياسي، وتابع أن”القيادة في إيران تعاطت بهدوء مع الأزمة وتم فرز المحتجين عن المشاغبين”، واعتبر ان “حجم الاحتجاجات في إيران ليس كبيرا وأن ما ضخّم الموضوع هو أعمال الشغب والتدخل الخارجي”، ولفت الى أن “الولايات المتحدة والسعودية دخلتا على خط الأزمة في إيران واستغلّتا التظاهرات”.

ورأى السيد نصر الله أن “الموضوع الاقتصادي هو من أكبر التحديات التي تواجه إيران”، وشدد على أن “القاعدة الشعبية الأكبر في إيران هي مع السياسات الخارجية المتّبعة من قبل القيادة الإيرانية”، ولفت الى ان “هذه القيادة تعتمد السياسة الدبلوماسية وتشرح للشعب سياستها الخارجية”، وطمأن جمهور المقاومة ودعاه إلى عدم التأثر بما يتناوله الإعلام الغربي بشأن ما يجري في إيران، مؤكدا أن “آمال ترامب ونائبه وحكومته ونتنياهو وإسرائيل والمسؤولين السعوديين خابت في إيران”.



حلقة السيد حسن نصرالله في برنامج لعبة الامم - الحلقة كاملة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  Empty
مُساهمةموضوع: رد: حسن نصرالله: لقاء مع الميادين    حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  Emptyالجمعة 05 يناير 2018, 4:16 am

JANUARY 4, 2018
أرْبَعُ مُفاجآتٍ جَديدةٍ في حِوار السيد نصر الله مع قناة “الميادين”.. ولماذا نَعتقد أن لِقاءه مع وَفد حركة “فتح” أهمّها؟ ولماذا لا يَحتاج أكثر من 1300 دولار كراتبٍ شَهريّ؟ وكيف تَرتعد فرائِص إسرائيل من سُفنِه الحَربيّة الجَديدة التي صَنعها وغَوّاصييه الانتحاريين؟ وهل سَيكون “الجليل” أوّل الأراضي المُحرّرة؟

عبد الباري عطوان
خِطابات السيد حسن نصر الله، زعيم المُقاومة اللبنانيّة، وأحاديثه الصحافيّة تَحفَل دائِمًا بالكَثير من المَعلوماتِ الجديدة، ولذلك تأتي مُتابَعتها، وتَحليل ما وَرد فيها، وبَين سُطورِها، فَرْضًا على أيِّ كاتِبٍ، أو سياسيّ، يُريد فَهم ما يَجري في المِنطقة من تَطوّراتٍ ومُخطّطات وحُروب، وخاصّةً ما يَتعلّق مِنها بدَولة الاحتلال الإسرائيلي.
مُفاجآتٌ كثيرةٌ وردت في مُقابلته التي أجراها مَعه الزميل سامي كليب على شاشة قناة “الميادين”، وبُثّت مساءَ أمس الأربعاء، أبرزها كَشفه أن راتبه من الحِزب لا يَزيد عن 1300 دولار، وهو الكَشف الذي لَفتَ أنظار الكَثيرين، والرّجل لا يَقول هذا من قِبَل التّواضع، وإنّما هي الحَقيقة والمَنطق، فلماذا يَحتاج إلى المال، لشِراءِ اليُخوت والسيّارات الفاخرة، لقَضاءِ إجازته في الريفيرا الفرنسيّة، أو لاقتناء اللّوحات الفنيّة العالمِيّة؟ الرّجل يُقيم تَحت الأرض مُنذ أكثر من عشرين عامًا، وليس في قُصورٍ فاخِرة، ونادِرًا ما يَرى أُسرته وأولاده، وهذهِ الأُسرة تَعيش حياةً في قِمّة التّواضع، وقَدّم ابنه شهيدًا في الحَرب ضِد دولة الاحتلال، تَخيّلوا السيد نصر الله يَتمختر في شوارع الضاحية الجنوبيّة راكِبًا سيارة “رولزرويس″ أو “فيراري” مثلاً؟
***
بدأنا بهذهِ المَعلومات الشخصيّة المُهمّة بسبب مَعانيها وإسقاطاتِها على الكثير من قِياداتِنا العَربيّة الحاليّة، ولكن هُناك أربعة قضايا رئيسيّة سياسيّة وعَسكريّة وَردتْ في المُقابلة لا يَستطيع المَرء تَجاهُلها:
الأولى: اعترافه بأنّه التقى وَفدًا من حركة “فتح” في إطارِ لقاءاتِه مع الفَصائل الفِلسطينيّة الأُخرى، وتَأكيد وَفد الحركة على تَصعيد الانتفاضة، وأنّها جُزءٌ أساسيٌّ مِنها، مُعتبرًا أن حُضورها (أي حركة فتح) في الشّارع هو أمر تُسلّم بِه الفَصائل.
الثانية: تأكيده بأنّ الحَرب المُقبلة سَتكون حافِلةً بالمُفاجآت، وأن الجليل (شمال فلسطين) سَيكون هَدف المُقاومةِ فيها، أي أن “حزب الله” لن يكون في مَوقِفٍ دِفاعيٍّ، وإنّما هُجوميٍّ أيضًا.
الثالثة: أن قواعد الاشتباك في أيِّ حَربٍ ستكون خاضِعةً للمُراجعة وللظّروف والأحداث، وأن من أهم عناصِر المَعركة مع العَدو هو عُنصر المُفاجأة وأن المُقاومة تَحتفظ لنَفسِها بالمُفاجآت في المَيدان وتَعمل ليلاً نهارًا للحُصول على كُل سِلاح يُمكِّنُها من الانتصار في أيِّ حَربٍ مُقبلة.
الرابعة: تأكيده أن من يَستطيع الانتصار على “الدولة الإسلاميّة” أو “داعش” يَستطيع هَزيمة الجيش الإسرائيلي، لأن مُقاتِلي “داعش” أشدّاء في القِتال وعلى استعدادٍ لتَفجير أنفُسِهم.
النّقطة المُتعلّقة باللّقاء بوَفد من حَركة “فتح” تُشكّل تَطوّرًا استراتيجيًّا في المِنطقة، وتُعطي إضافةً سياسيّةً وعَسكريّة مُميّزة لمِحور المُقاومة، وتَعزيزًا كبيرًا للانتفاضة في الدّاخل والخارِج الفِلسطيني معًا.
هذا اللّقاء مع زعيم المُقاومة الإسلاميّة اللبنانيّة يَعني أن حَركة “فتح” قَرّرت حَرق جميع مَراكِبها “السِّلميّة” والانضمام إلى مِحور المُقاومة، وقَطع كُل الجُسور مع الولايات المتحدة وحُلفائها في المِنطقة، والانسحاب بالتّالي من العَمليّة السلميّة واتفاقات أوسلو، وهذهِ نقلةٌ استراتيجيّةٌ مُهمّة، ربّما تُعجّل بقرار الرئيس ترامب وَقفْ المُساعدات الماليّة عن السّلطة الفِلسطينيّة، وربّما إبعاد الرئيس الفِلسطيني محمود عباس من مَقر قِيادته في رام الله.
أمّا إذا انتقلنا إلى النّقطة الاستراتيجيّة الأُخرى التي وَردت في الحديث والتي تَتعلّق بعُنصر “المُفاجأة”، وسَعي قِيادة “حزب الله” إلى امتلاكِ كُل ما يُمكِن من الأسلحة لهَزيمة العدو، فإنّ هذا يُذكّرنا بمُفاجأة تَدمير البارجة العَسكريّة الإسرائيليّة أمام السّواحل اللبنانيّة لصاروخٍ مُتطوّر أثناء حرب تموز (يوليو) عام 2006، مِثلما، يُذكّرنا بِما قاله قائد سِلاح البَحريّة الإسرائيليّة إيلي شلابيت في مَقالةٍ كَتبها في مَجلّةٍ عَسكريّةٍ من أن “حزب الله” نَجح في تصنيع سفينة هي الأفضل في العالم، وتَحمل صواريخ مُتعدّدة ومُؤمّنة من الغَرق، وأن سِلاح البَحريّة الإسرائيلي ثَبّت نظام “القُبّة الحديديّة” على سَفينة “ساعر5″ التي تحمي مِنصّات الغاز في البحر المتوسط، لمُواجهة تهديدات “حزب الله”، بينما قال قائد سلاح البحريّة في ميناء “أسدود” أن الصّواريخ ليست الخَطر الوحيد، وعَلينا تَوقّع تهديدات تحت الماء أيضًا مثل السّباحين الانتحاريين، والقوارِب المُتفجّرة والغوّاصين المُتخصّصين بالغَوص، وزِراعة الألغام في أعماقِ البَحر.
***
ما نُريد أن نَختم بِه هو القَول بأنّ مِحور المُقاومة يَزداد قُوّةً وصَلابة، وأن قرار ترامب بِنَقل السّفارة الأمريكيّة الى القُدس المُحتلّة، قَدّم له الذّخيرة التعبويّة والمَعنويّة التي كانَ يتطلّع إليها مُنذ زَمنٍ بَعيد.
السيد نصر الله يعني ما يقول، وإذا هَدّد نَفّذ، ويَنطلق دائِمًا من مَعلوماتٍ دقيقة، وما كَشفه عن تعاونٍ استخباريّ بين الحزب وحُكومات أوروبيّة صحيح، وهُناك مُعلومات مُؤكّدة بأنّ نِسبة كبيرة من تَسليح “حزب الله” يأتي من دُول أوروبيّة، وليس من روسيا، إلى جانِب السّلاح الإيراني.
دولة الاحتلال الإسرائيلي وحُلفاؤها العَرب يَعيشون مأزَقًا كبيرًا، واعتراف السيد نصر الله بوجود رِجال المُقاومة في سورية عند حُدودِها الشرقيّة والشماليّة هو أحد أوجُه هذا المَأزق.
سَنوات الهَوان العَربيّ والإسلاميّ تَقترب من نِهايَتِها، إن لم تَكُن انتهت فِعلاً، وعَهد الكرامة وعِزّة النّفس والانتصارات بَدأْ.. والأيّامُ بَيننا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  Empty
مُساهمةموضوع: رد: حسن نصرالله: لقاء مع الميادين    حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  Emptyالإثنين 15 يوليو 2019, 9:56 am

هل سيُصلّي السيّد نصر الله في المسجد الأقصى قريبًا؟ ولماذا جاء لقاؤه الأخير مع قناة “المنار” مُختلفًا كُلِّيًّا في لهجته عن جميع خطاباته السّابقة؟ وما هي الرّسالة التي أراد توجيهها.. ولمَن؟ إليكُم خمس نقاط رئيسيّة تُجيب هذه الأسئلة

حرِص السيّد حسن نصر الله في خطاباته الأخيرة على تجنّب استخدام لهجة تهديديّة قويّة لدولة الاحتلال الإسرائيليّ، والحديث عن احتمالات الحرب التي يُمكن أن ينجر إليها لبنان بطريقةٍ أو بأخرى، حرصًا منه على الجبهة الداخليّة، والحِفاظ على تحالفاته اللبنانيّة، وتعزيز استقرار البلاد التي تُواجه ظُروفًا اقتصاديّةً صعبةً، وتُعاني من انقسامات حزبيّة وطائفيّة، ولقطع الطريق عن الباحثين عن أيّ ذرائع من المُعسكر الآخر، ومرجعيّتيه الإسرائيليّة والأمريكيّة، ولكن الوضع اختَلف كُلِّيًّا في اللّقاء الذي خصّ به قناة “المنار” يوم الجمعة، وما ورَد فيه من مواقف، ليس لأنّ المُناسبة، ذكرى انتصار حرب تمّوز عام 2006، تتطلّب لغة خطابيّة “تعبويّة” مُختلفة تتناسب مع حجمها، وإنّما لأنّ ظُروف المِنطقة الشرق أوسطيّة أيضًا تعيش حالةً من التوتّر والتّصعيد، تدفع الكثيرين، ونحنُ من بينهم، لعدم استِبعاد حُدوث حرب شاملة على أكثر من جبهة، وعلى رأسها الجبهة اللبنانيّة.
أجوِبة السيّد نصر الله على الزميل المُقدّم عماد مرمل كانت قويّةً جدًّا، تُذكّرنا بالأيّام الأولى لزعامة السيّد نصر الله لحزب الله، لأنّها كشفت، وتكشِف عن وجود استراتيجيّة مُواجهة شامِلة تترسّخ للعدو الإسرائيلي، لا تتوقّف عند حُدود لبنان، والجليل المُحتل، وإنّما تمتد لاحتماليّة زوال دولة الاحتلال الإسرائيليّة وجوديًّا من خارطة الشرق الأوسط في حال اندلاع الحرب.
حتى لا نغرَق بالعُموميّات، ونُتّهم بتجنّب وضع النقاط على الحُروف، نجِد لزامًا علينا التوقّف عند النقاط الرئيسيّة في هذه المُقابلة التي تعكِس هذه الاستراتيجيّة، وهذا التّغيير في اللّهجة لدى زعيم المُقاومة:
أوّلًا: أكّد السيّد نصر الله أنّ المُقاومة الإسلاميّة باتت أقوى من أيّ وقتٍ مضى، وقادِرة على تدمير إسرائيل بالكامل وإعادتها إلى العصر الحجري (متى آخِر مرّة استخدم فيها هذا التّعبير).
ثانيًا: إعادة التأكيد على أنّ صواريخ المُقاومة التي باتت أكثر دقّةً قادرة على استهداف كُل إسرائيل من أقصى الشمال (الناقورة) حتى مدينة إيلات (أم الرشراش) في أقصى الجنوب.
ثالثًا: اقتحام الجليل وتحريره كأحد أولويّات الاستراتيجيّة المذكورة، يعني أنّ مُقاومة حزب الله للاحتلال لن تكون باستخدام الصواريخ لضرب أهداف ومُدن إسرائيليّة، وإنّما أيضًا بالتوغّل بريًّا، خاصّةً أنّ وحدات المُقاومة اكتسبت خبرات كبيرة جدًّا في هذا المِضمار بفضل حربها لسبع سنوات في سورية.
رابعًا: الحديث عن فشل قادة إسرائيل في ترميم الثّقة بالجيش الإسرائيلي الذي انهزم في حرب تموز، وتراجع القوة البريّة لهذا الجيش بعد فشله في التقدّم داخل الأراضي اللبنانيّة أثناء هذه الحرب، وتدمير أسطورة دبّابة “الميركافا” يعكِس حقائق مُثبتة نتيجة مُتابعة دقيقة للقُدرات العسكريّة للطرف الإسرائيلي، وزيادة منسوب الثّقة بالنّصر في أوساط قيادة المُقاومة بشقّيها السياسيّ والعسكريّ.
خامسًا: هذه هي المرّة الأولى، ومُنذ سنوات التي يتحدّث فيها زعيم عربي إسلامي عن عزمه، وثقته، بالصّلاة في المسجد الأقصى في القدس المحتلة، وبعد تحريرها، آذا كتب له الله طُول العمر، فالسيّد نصر الله يتطلّع إلى تحرير القدس، وكُل فِلسطين طبعًا، وبالمُواجهة العسكريّة، لتحقيق أمنيته هذه، أيّ ليس من خلال صفقة القرن، أو المُفاوضات العبثيّة التي لم تعُد للأمّة بغير الهَوان والإذلال.
السيّد نصر الله يُدرك جيّدًا ما يقول وكيف يقول، ومتى يقول، ولا نُضيف جديدًا عندما نقول بأنّ هذا الرجل لا يكذِب، أو يُضلّل، ولهذا يحظى بمصداقيّةٍ كبيرةٍ لدى الإسرائيليين الأعداء الذين يُتابعون خطبه، ومُقابلاته، ويُصدّقون كُل كلمة يقولها، ولا يُصدّقون مُطلقًا السياسيين الإسرائيليين البارِعين في الكذب، والتّهديدات الجَوفاء، وعلى رأسهم بنيامين نِتنياهو.
كلمات السيّد نصر الله تُوحي بأنّ ما بين سُطورها وجود عزيمة قويّة على الدّخول بقُوّةٍ إلى ميدان أيّ حرب قادمة، وربّما وشيكة، أيّ أنّه لم يقُل ما قاله من مُنطلق شن حرب نفسيّة على العدو، وهذا عمل مشروع على أيّ حال، وإنّما من مُنطلق ذخيرة قويّة من المعلومات، وقراءة دقيقة للتطوّرات السياسيّة والعسكريّة على الأرض في ظِل التوتّر الإيراني الأمريكي المُتصاعد.
السيّد نصر الله خاض حربين وانتصر فيهما، الأولى عندما حرّرت المُقاومة بزعامة “حزب الله” الجنوب عام 2000، وأنهت الاحتلال الإسرائيلي، بعد إذلاله وإدماء أنفه، والثانية عندما تجرّأ هذا العدو على شن العدوان على لبنان عام 2006، ودفع ثمنًا باهظًا أبرز عناصره انهيار الثّقة بجيشه الذي قيل أنّه لا يُهزم، ولا نعتقد أن الانتصار الثالث بات بعيدًا، خاصّةً إذا اندلعت شرارة الحرب في المِنطقة بتحريضٍ إسرائيليٍّ.. واللهُ أعلم








السيد نصر الله: أي حرب جديدة ستضع إسرائيل على حافة الزوال.. المقاومة قادرة على استهداف مركزها حتى إيلات وتطوّر القوّة الصاروخية للمقاومة والصواريخ الدقيقة تُثير هاجسها.. الأعمار بيد الله ولكن أنا سأصلّي في القدس.. وواشنطن تسعى لفتح قنوات اتصال مع حزب الله.. خفضنا قواتنا في سورية واذا دعت الحاجة سنعود

 

بيروت ـ “رأي اليوم”:
قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله إن المقاومة ما زالت أقوى من أي زمن مضى وتطورت وتقدمت، مؤكداً أن تطور القوة الصاروخية للمقاومة والصواريخ الدقيقة تثير هاجس الاسرائيلي.
ولفت السيد نصر الله في مقابلة تلفزيونية على قناة “المنار” إلى أن كل محاولات قادة إسرائيل لترميم الثقة بالجيش بعد حرب تموز لم تنجح وهناك تراجع بالقوة البرية.
كما أكّد السيد نصر الله أن المقاومة قادرة على استهداف كل “اسرائيل” حتى ايلات، مضيفاً أن المقاومة قادرة على تدمير جميع مراكز “اسرائيل” الموجود نتانيا من الى اشدود بطول 70 كم وبعرض 20 كم.
كذلك شدد السيد نصر الله على أن “المقاومة قادرة على إعادة اسرائيل إلى العصر الحجري بتدمير هذه المنطقة التي هي تحت مرمى صواريخنا”.
وتابع نصر الله قائلاً “ليس لدي الكلمة للتعبير عن الدمار الذي سيحصل لإسرائيل في حال اندلعت المواجهة”، مشيراً إلى أن اقتحام الجليل جزء من الخطط في حال وقعت الحرب.
وأوضح نصر الله أن أي حرب جديدة ستضع إسرائيل على حافة الزوال، مضيفاً أن حزب الله ليس مرتبطاً بشخص وهو يعمل كمؤسسة ولكل شخص له تأثيرة.
ورأى أنه “على يقين بالنصر على اسرائيل ان وقعت الحرب”.
وخلال المقابلة قال نصر الله إن “الاعمار بيد الله ولكن برأيي بحسب المنطق أنا سأصلي في القدس”.
وأعلن  نصرالله  أنه تم خفض عديد عناصر الحزب الذين يقاتلون الى جانب قوات الجيش في سوريا بشكل علني منذ العام 2013.
وقال نصرالله في مقابلة مع قناة المنار التابعة لحزبه في ذكرى اندلاع حرب تموز 2006 “نحن متواجدون في كل الأماكن التي كنا فيها، ما زلنا فيها ولكن لا داعي للتواجد هناك بأعداد كبيرة طالما لا ضرورات عملية لذلك”، معتبراً أن الجيش السوري “استعاد عافيته بشكل كبير وهو وجد أنه اليوم ليس بحاجة إلينا”.
وتابع “قمنا بإعادة انتشار واعادة تموضع”، مشدداً على أن “كل التعاطي مع الملف السوري لا علاقة له بالعقوبات أو التقشف المالي”.
وقال “إذا دعت الحاجة لعودة كل من كان هناك سيعود”.
وبعد حسمها معارك على جبهات عدة بدعم من حليفتيها روسيا وإيران، باتت قوات النظام السوري تسيطر على أكثر من ستين في المئة من مساحة سوريا.
وقال نصرالله إن مقاتلي حزبه لا يشاركون حالياً في المعارك التي تشهدها محافظة إدلب (شمال غرب) بين قوات النظام بدعم روسي والفصائل المقاتلة على رأسها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً).
وأوضح أن “ما يسمعه الإيرانيون والسوريون من الروسي أنه غير مقتنع حتى الساعة بوجوب أو ضرورة خروج حزب الله” أو إيران “وبقية أفرقاء محور المقاومة”.
ورأى أنه “حتى الساعة لا مصلحة لروسيا أن تخرج إيران من سوريا” لافتاً إلى أن “الروس يحاولون تدوير الزوايا والوصول الى تسوية معينة تمنع مواجهة بين اسرائيل من جهة وحزب الله أو إيران في سوريا”.
وأشار نصرالله إلى “حالة تنسيق كبيرة” بين الجانبين الروسي والإيراني، معتبراً أنهما “أقرب الى بعض من أي وقت مضى.. وإن لم يكن هناك تطابق”.
أما عن صفقة القرن قال “نحن نؤمن أن صفقة القرن إلى فشل”، مضيفاً أن عدم توقيع الفلسطينيين وصمود ايران وانتصار سوريا والعراق واليمن من أبرز أسباب فشلها.
كما لفت إلى أن الاستكبار الأميركي أطلق رصاصة الرحمة على الصفقة حين اعتبر أن القدس عاصمة لإسرائيل.
كما قال الأمين العام لحزب الله اللبناني إن واشنطن تسعى لفتح قنوات اتصال مع الجماعة المدعومة من إيران رغم تكثيف العقوبات على مسؤوليها.
وقال نصر الله في المقابلة دون الخوض في تفاصيل “الآن تفرض علينا عقوبات.. هل تعرف أن إدارة ترامب تسعى إلى فتح قنوات مع حزب الله في لبنان عبر وسطاء… هذا الأمريكاني البرجماتي”.
وأضاف ان العقوبات الجديدة “نحن نعتبرها جزءا من المعركة , هذا شرف لنا وهذا وسام على صدورنا”
وقال ان الجديد في الامر إن العقوبات طالت نائبين لبنانيين منتخبين من الشعب وما يشكل “اساءة للمجلس النبيابي وللدولة اللبنانية ولمؤسسات الدولة اللبنانية”
وردا على سؤال حول مدى قدرة الدولة اللبنانية على تحمل هذا الضغط قال نصر الله “ينبغي أن يتحملوا, لا يوجد خيار ثان, بالنهاية حزب الله شريحة كبيرة في البلد… بالنهاية الحكومة اللبنانية كما في السابق يجب أن تقول للامريكان وهي تقول لهم إن هؤلاء شريحة كبيرة ومنتخبين ونحن لا نستطيع ان نتجاهلهم.” وكان مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية قد قال ان “الرسالة مفادها أن على بقية أعضاء الحكومة اللبنانية وقف التعامل مع هؤلاء الأشخاص الذين أدرجناهم اليوم (على قائمة العقوبات)”
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  Empty
مُساهمةموضوع: رد: حسن نصرالله: لقاء مع الميادين    حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  Emptyالإثنين 15 يوليو 2019, 10:05 am

حسن نصرالله: لقاء مع الميادين  Manar-04003830015630037886-363x242

السيد نصر الله: المقاومة تطورت كماً ونوعاً والعدو اليوم يخشاها اكثر من اي وقت مضى
   13 July، 2019
السيد نصر الله -المنار2
 لبنان

 
قال الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله إن المعادلات التي تحققت وأنجزت في حرب تموز 2006 ما زالت قائمة وتم تثبيتها. وتابع “لبنان منذ العام 2006 في مأمن وهناك أمن في الجنوب على الحدود وعلى مستوى كل لبنان، لا احد اعطى لبنان هذا الامن انما هو حققه بدماء شهدائه”.

ولفت السيد نصر الله في مقابلة له على شاشة قناة المنار بمناسبة الذكرى الـ13 لعدوان تموز 2006 مساء الجمعة الى ان “الردع القائم هو بين قوة شعبية ودولة تعتبر نفسها قوة عظمى في المنطقة وهذه المعادلة يعترف بها العدو بقادته ومسؤوليه واعلامييه”، واضاف “بحمد الله ان المقاومة اليوم اقوى من اي زمن مضى”، وشدد على انه “جاء  زمن الانتصارات وولى زمن الهزائم”.

واوضح السيد نصر الله انه “خلال 13 عاما تطورت المقاومة كما ونوعا وهذا ما يسلم به الاسرائيلي ويتحدث به، النمو في القدرة البشرية كان كبيرا جدا فالاعداد تضاعفت بشكل مضاعف وايضا البناء من خلال الميدان لا سيما ما حصل في سوريا، بالاضافة الى القوة الهجومية على مستوى المشاة (القوة البرية) مسلحة على مستوى عال ولديها التجربة والخبرة وتراكم التجربة، بالاضافة الى تطور القوة والقدرة الصاروخية نوعا وكما لاسيما الصواريخ الدقيقة والمسيرات من الطائرات، وايضا في بقية المجالات هناك تطور على الصعيد المعلوماتي وغيرها من الاسلحة بالاضافة الى اننا نريد ان نترك ونخبئ شيئا للعدو”، واكد ان “العدو اليوم يخشى المقاومة اكثر من اي وقت مضى”، وتابع “قد يكون لدينا او لا، صواريخ لاسقاط الطائرات، هذه من مساحات الغموض البناء بمواجهة العدو”.

السيد نصر الله- المنار

وقال السيد نصر الله إن “كل ما اقدم عليه الاسرائيلي بعد حرب تموز لترميم الثقة فشل”، وتابع “العدو حصل على اسلحة متطورة من الاميركي واقام الكثير من المناورات وهو خلال عدوان تموز كان لديه الكثير من الامكانات ومع ذلك وصل الى ما وصل اليه”، واضاف “اليوم انصح الاسرائيلي ان لا يعيد ادبيات من قبيل انه سيرجع لبنان الى العصر الحجري، لان فيه استخفاف بلبنان”، واوضح “لنطرح الى اين يمكن ان نعيد او نوصل اسرائيل ومستوطنيها”، وذكر بما سبق ان قاله في العام 2000 في بنت جبيل ان “اسرائيل اوهن من بيت العنكبوت”، وأكد ان “اليوم لديه قناعة انها اكثر من اوهن من بيت العنكبوت”.

ولفت السيد نصر الله إلى ان “المقاومة قادرة ان تطال كل المساحة الجغرافية في فلسطين المحتلة، شمال فلسطين تحت مرمى نيراننا لاي فترة زمنية يريدونها”، وتابع “بخصوص الخط الساحلي في الكيان الغاصب من نتانيا الى اشدود(60 الى 70 كلم بعمق 20 كلم) جزء كبير من المستوطنين موجود بهذه المنطقة وفيه الكثير من الاهداف ككل مراكز الدولة الاساسية، وزارة الحرب، مؤسسات اخرى، مطار بن غوريون، مطارات داخلية، تجمعات صناعية وتجارية، بورصة اسرائيل، محطات انتاج وتحويل رئيسية للكهرباء، محطات للمياه والنفط وغيرها من المراكز”، واوضح “نوع من الصواريخ يتكفل بالشمال وبعض الصواريخ الى اماكن اخرى”، وسأل “هل يستطيع الكيان ان يصمد؟”، وتابع “هنا يمكن ان نشاهد العصر الحجري”، وذكر بما سبق ان تحدث عنه من “قدرة المقاومة على استهداف حاويات الامونيا”، وتابع “هنا لا اتحدث عن حرب برية ودخول الى حيفا وشمال فلسطين المحتلة”، واكد ان “هذا الكيان مردوع من الذهاب الى حرب وهو يمتنع من القيام بغارة على لبنان، هو خائف من المقاومة في لبنان وانا ليس لديّ الكلمة المناسبة للتعبير عن المشهد والدمار الهائل هو الحد الادنى للتعبير”.

وقال السيد نصر الله إن “هناك الكثير من السيناريوهات الموضوعة الجاهزة للتنفيذ في اي حرب قد تقع”، وتابع “انا استبعد قيام العدو ابتداء بالحرب نتيجة ردع المقاومة، لان العدو يدرك ان النصر السريع لن يتحقق وهو يعرف ما يمكن ان يحل بهم في اي حرب، اي حرب ستضع اسرائيل على خط الزوال”، واضاف “حزب الله لم يكن في يوم من الايام مرتبط بشخص، دماء الشهداء تعطي دفعات كبيرة لهذه المسيرة كدماء السيد عباس الموسوي والحاج عماد مغنية والسيد ذوالفقار، فالمقاومة هي مؤسسة حيث ان هناك قيادات ومسؤولين وانا واحد منهم، لكن لكل شخص تأثيره الخاص لذلك ان رهان العدو على اغتيالي لا يمكن ان يصنع له نصرا بل ان الدماء عندنا تعطي الاندفاعة لكل المجاهدين، لكن واجبنا ان لا نقدم صيدا سهلا لعدونا”، وشدد على “يقينه بتحقيق النصر على العدو في اي حرب مقبلة وعلى كل الصعد، ونحضر كل اسباب النجاح خاصة اننا لا نقاتل من اجل الدنيا والسلطة بل نقوم بهذا كله في سبيل الله ورضاه”.

وأشار السيد نصر الله الى انه “بحسب المنطق والزمن وليس بعلم الغيب لدينا فرصة كي أصلي انا في القدس، سابقا لم يكن لدينا عرب وانما كان هناك انظمة عربية متخاذلة بالاضافة الى الدعم الاميركي، هذه العناصر تعطي القوة لاسرائيل وليس قوتها الذاتية، لذلك سبق ان طلبنا من العرب ان لا يتأمروا على فلسطين والمقاومة ويتركونا فقط كي نواجه العدو”، واكد ان “كيان العدو غير قابل للبقاء”.

ولفت السيد نصر الله الى “اهمية دور الاعلام في كل شيء ولا سيما في الحروب وفي صنع النتائج وليس فقط في نقل الاحداث”، وتابع ان “الاعلام المقاومة تأثيره عال بسبب الاخلاص من قبل العاملين فيه وبسبب المصداقية، ولذلك تم استهداف قناة المنار واذاعة النور والمهم ان هذا الاعلام يجب ان يستمر”.

وحول “صفقة القرن”، رأى السيد نصر الله ان “هذه الصفقة ستفشل لان عوامل نجاحها غير متوافرة واهم هذه العناصر هو موضوع القدس على اهمية الملفات الاخرى، قد تجد(في اسوأ الاحتمالات) بعض الفلسطينيين او العرب او المسلمين ممن يجد حلا غير مناسبا للاجئين او السيادة او حتى احياء القدس الشرقية، لكن مسألة القدس والمسجد الاقصى لا احد يقدر ان يقبل بذلك، وهذه نقطة ضعف اساسية في هذه الصفقة”، ولفت الى ان “الاستكبار الاميركي هو الذي انهى صفقة القرن واطلق رصاصة الرحمة عليها وكل المحاولات التي تجري اليوم هي لانعاشها”، وتابع “من العوامل الاساسية لانتهاء صفقة القرن الموقف الفلسطيني الموحد وصمود ايران وهي الداعم شبه الوحيد(في العسكر والدعم اللوجستي) والانتصار في سوريا وفشل المشروع الاميركي الاسرائيلي هناك والانتصار في العراق، بالاضافة الى الصمود والانتصار في اليمن، قوة محور المقاومة وعدم وجود دولة عربية قوية ان تحمل صفقة القرن”، وسأل “من يجرؤ من الملوك والحكام العرب ان يخرج في العلن ليحمل صفقة القرن؟ اي انه لا يوجد رافعة عربية وان كانوا تحت الطاولة يتآمرون على فلسطين”.

ولفت السيد نصر الله الى ان “بعض الدول العربية كالاردن قلقة من صفقة القرن بالاضافة الى الارتباك الاسرائيلي وكل هذه وقائع موجودة ولذلك هذه الصفقة لا افق لها”، وتابع “هناك كلام منقول عن كوشنر الذي قال ان مؤتمر البحرين فشل”، واشار الى ان “موقف السلطة الفلسطيني ضد ضفقة القرن ليس مفاجئا رغم تعرضها للضغوط الهائلة كما كل الفصائل الفلسطينية، وسوف يتعرضون ايضا الى ان ييأس الاميركي بفشل هذه الصفقة”، واضاف ان “موضوع التوطين لا يتعلق بارادة ترامب ولا كوشنير ولا اميركا وانما يرتبط بارادة الدولة المضيفة وبارادة الفلسطينيين انفسهم”، واوضح انه “في لبنان الفلسطينيون يرفضون التوطين وايضا الارادة اللبنانية الجامعة ضد التوطين، كل ذلك يعني ان التوطين لن يمر مع العلم انه لا يجب ان تستمر اوضاع اللاجئين الفلسطينيين المأساوية على نفس الطريقة”، وتابع “هذا الامر ينسحب الى الدول الاخرى”، ورأى ان “الاميركي سيحاول الضغط على لبنان من باب الديون التي ترهق كاهل الدولة ولكن هذا الامر مقدور عليه لان هناك اجماعا لبنانيا على رفض التوطين من اقصى اليمين الى اقصى الشمال الى الوسط خاصة اذا لم يتم اللعب بهذه الارادة اللبنانية من باب التوهين والتخويف”، واكد انه “كما واجهنا بارادة جامعة في لبنان عدوان تموز يمكننا ان نواجه التوطين”.

وحول مسألة ترسيم الحدود في البر والبحر مع فلسطين المحتلة، قال السيد نصر الله إن “الاسرائيلي لا يريد ان تكون الامم المتحدة هي الراعي لمسألة المفاوضات حول النفط وترسيم الحدود، بل العدو يريد ان يكون الاميركي هو الراعي”، وتابع “لذلك لبنان يصر على ان تكون الامم المتحدة هي الراعي”، واضاف ان “بعض الخبراء لفتوا الى ان تعبير ترسيم الحدود البرية هو خاطئ لان الحدود البرية مرسمة مسبقا ويبقى ترسيم الحدود في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا وهذا مع سوريا”، واوضح “يمكن ان يكون هناك كشفا تقنيا للحدود بل ان العدو يحاول خداع اللبنانيين لتبادل اراضي معينة في هذه المنطقة او تلك، هذا غير الموضوع المبدئي”، وأوضح “في البحر لا يوجد ترسيم والرئيس نبيه بري يصر على تلازم بين البر والبحر وهذا له سبب طبيعي بأن ترسيم البحر يبدأ من البر، فإذا كنا مختلفين على هذه النقطة في الناقورة خاصة كيف سنتفق على ترسيم البحر؟”، وتابع ان “اي خلاف في تحديد النقطة بالناقورة ستنعكس على البحر”، ونبه من ان “الاسرائيلي يصر على التهميش المعيب للامم المتحدة ويصر على فصل مسارات الترسيم ولذلك القرار عند الدولة اللبنانية”.

وأكد السيد نصر الله ان “لبنان قادر على الاستفادة من ثروته النفطية، هناك حرب ارادات وعندما يقول لبنان ان هذه ارضنا او بحرنا لن يجرؤ العدو على الدخول لان لبنان قوي في هذه المعادلة، ولذلك يمكن البدء بآلية التلزيم”، وتابع “البعض يقول ان الشركات سترفض العمل في هذه المنطقة التي يدعي لبنان انها له، وانا اتعهد ان آتي بشركة لتتلزم هذا الامر وليس شرطا ان تكون ايرانية”، وشدد على ان “الاسرائيلي مردوع وهناك من يراهن على هذا الامر وسيأتي ليعمل في مجال النفط في لبنان”، واوضح ان “الرئيس بري صاحب القضية في هذا الموضوع ولا يحتاج تفويض من حزب الله او غيره”.

السيد نصر الله 3وبخصوص الملف السوري، أكد السيد نصر الله ان “ما جرى هناك هو انتصار لسوريا وكل محور المقاومة بمقابل الفشل للمحور الآخر”، ولفت الى ان “الدولة السورية تتعافى وهناك بعض الملفات العالقة كشرق الفرات وادلب والحل السياسي وكل يعمل على معالجته بحسب طبيعته وظروفه وانا لا اعتقد ان هناك عودة الى الوراء في سوريا”، وتابع “نحن لا نتبلغ من الروس بل نتعاطى معهم كأصدقاء، فروسيا ليست جزءا من محور المقاومة، بل نحن ننسق مع القيادة السورية وقادة الجبهات هناك، وبالتالي لم يقولوا لنا شيئا في هذا الاطار”، واضاف ان “نحن عندما ذهبنا الى سوريا رفعنا شعار سنكون حيث يجب ان نكون، وهذا الامر تحدده القيادة السورية التي تقدر اننا يمكننا المساعدة هنا او هناك وانا احترم قرارها واستجيب لقرارها”، وأشار الى ان “الوضع في سوريا اليوم الجيش استعاد عافيته بشكل كبير وهو وجد انه اليوم ليس بحاجة الينا ، نحن متواجدون في كل الاماكن التي كنا فيها ما زلنا فيها ولكن لا داعي للتواجد هناك باعداد كبيرة طالما لا ضرورات عملية لذلك”.

وقال السيد نصر الله إن “كل التعاطي مع الملف السوري لا علاقة له بالعقوبات او التقشف المالي واذا دعت الحاجة لعودة كل من كان هناك سيعود”، وتابع “لم تحن حتى الآن ساعة الانتصار الحاسم وهذا يعود الى القيادة السورية، الامور ما زالت مفتوحة لمعرفة هل انجز ما ذهبنا من اجله في سوريا”، واضاف “ما يسمعه الايرانيون والسوريون من الروسي انه غير مقتنع حتى الساعة بوجوب او ضرورة خروج حزب الله او المساعدة الايرانية وبقية افرقاء محور المقاومة من سوريا”، ورأى انه “حتى الساعة لا مصلحة لروسيا ان تخرج ايران من سوريا”، واعتبر ان “الروس يحاولون تدوير الزوايا والوصول الى تسوية معينة تمنع مواجهة بين اسرائيل من جهة وحزب الله او ايران من جهة ثانية في سوريا”، وتابع “بعض المسؤولين العرب والفضائيات يعيشون على الاوهام حول العلاقة بين روسيا وايران في سوريا، هناك حالة تنسيق كبيرة بين الروسي والايراني في الموضوع الميداني وايضا السياسي وهناك لقاءات وزيارات متبادلة كثيرة”، واوضح ان “ايران وروسيا اقرب الى بعض من اي وقت مضى، التقارب كبير في الرؤية وان لم يكن هناك تطابقا”، ولفت الى ان “ذلك بفضل سياسات ترامب”.

وعن الاعتداءات الاسرائيلية على سوريا، قال السيد نصر الله إن “الضربات الاسرائيلية هناك لم تختلف عن السابق وليس هناك اي اهداف يعتدي عليها في سوريا بل نتانياهو يحاول تذكير الصهاينة انه ما زال موجودا في المعادلة ويدعي انه تدرج بالاهداف فسابقا كان يقول انه سيمنع وصول السلاح الى لبنان، لكن انا قلت لهم ان هذا السلاح وصل وانتهى، ومن ثم ادعى نتانياهو انه يقصف لاخراج ايران من سوريا”، واكد ان “نتانياهو يخادع شعبه وهو يلعب سياسة حافة الهاوية لان ايران لن تخرج من سوريا فهذه ارادة سوريا والرئيس الاسد وارادة الايرانيين”، وتابع “ما يقوم به العدو في سوريا لن يخدم اهدافه، وان ملك زمام المبادرة هناك ولكن في عمل فوضوي لن يؤدي الى اي نتيجة”.

واوضح السيد نصر الله ان “في سوريا هناك قيادة للمعركة وليس حزب الله هو القائد كي يطالب بالرد على الرغم من انه اذا قتل الاسرائيلي ايّاً من شبابنا بسوريا سنرد في لبنان وهذه المعادلة لا تزال سارية ولذلك العدو يحاذر قتل اي من شبابنا حتى ممن يقود وسيلة النقل التي تصف احيانا”، ولفت الى ان “قائد المعركة في سوريا هو القيادة السورية وحتى الآن هي تنظم اولوياتها: واولها مكافحة الارهاب والتنظيمات المسلحة من دون الذهاب الى حرب مفتوحة مع اسرائيل والاكتفاء برد السلاح الجوي الموجود بالاضافة الى ادخال منظومة الـ(اس 300)”.

وعن الاوضاع في المنطقة، قال السيد نصر الله “ايران لن تبدأ حربا واستبعد ان تقدم اميركا على حرب على ايران ابتداء والفرضية الثالثة هي التدحرج لكن سيعمل الطرفان بقوة على عدم التدحرج الى حرب”، واضاف ان “الايرانيين ارسلوا رسالة عبر دولة ثالثة في نهار ذلك اليوم اذا قصفتم اي هدف في ايران او لايران نحن سنقصف اهدافا اميركية ولهذا تم ايقاف الضربة”، وتابع “ايران لن تفاوض اميركا مباشرة وهذا موقف كل المسؤولين فيها وهم منفتحون على كل المبادرات بما يحفظ مصالحهم”، وأكد ان “ايران لن تركع نتيجة العقوبات بل هذه العقوبات ستقوي الانتاج الداخلي الايراني”، وسأل “من مصلحة من أن تذهب المنطقة الى حرب مدمرة؟”، واعتبر ان “مسؤوليتنا جميعا في المنطقة العمل لمنع حصول الحرب الاميركية على ايران لأن الكل يجمع أنها مدمرة”، ولفت الى ان “ايران الان منفتحة على أي حوار مع السعودية لكن المشكلة في الطرف الاخر الذي حسم خياراته”، وأشار الى ان “الايرانيين كانوا دائما ينادون بحوار مع السعودي ودائما كانت الاجوبة سلبية والمزيد من التآمر والعدوانية”، وتساءل “هل من مصلحة الامارات أن تحصل حرب مدمرة في الخليج؟  قطعا لن يقبلوا بها”، واوضح “اذا تم تدمير الامارات عند اندلاع الحرب، هل سيكون ذلك في مصلحة حكام الامارات وشعبها؟”، وتابع “هل السعودي له مصلحة في الحرب وهو يعرف أنه لن يستطيع مواجهة ايران”، وشدد على ان “كل دولة ستكون شريكة في الحرب على ايران أو تقدّم ارضها للاعتداء على ايران سوف تدفع الثمن”.

وأكد السيد نصر الله “يجب أن تفهم اسرائيل أن أي حرب في المنطقة لن تكون محيدة عنها أبدا”، ولفت الى ان “ايران قادرة على قصف اسرائيل بشراسة وقوة”، وأوضح “عندما تفتح الحرب على ايران يعني فُتحت الحرب في المنطقة كلها”، واشار الى ان “الذي يمنع الاميركي من الذهاب الى حرب هو أن مصالحه في المنطقة كلها معرضة للخطر”، وتابع “عندما يفهم الاميركي ان هذه الحرب يمكن ان تطيح وتزيل اسرائيل يعيد النظر”، واوضح ان “الادارة الاميركية الحالية تسعى حالياً الى فتح قنوات اتصال مع حزب الله”.

وحول العدوان على اليمن، قال السيد نصر الله إن “اليمنيين قادرون على قصف أغلب المطارات في السعودية والاهداف المطلوبة في الامارات ولكنهم يتدرجون”، وتابع “نقل عن مسؤولين إماراتيين أن هناك قرارا إماراتيا بالخروج النهائي من اليمن”، وأضاف “نتمنى من السعودي أن يقوم بمراجعة بخصوص اليمن كما فعلت الامارات”.

وفي الشأن اللبناني الداخلي، قال السيد نصر الله “نسعى للتهدئة بخصوص تداعيات حادثة قبرشمون ومن الطبيعي أن نقف الى جانب حليفنا الذي أعتدي عليه وما حصل حادث كبير كان يمكن ان يفجر البلد”، واكد ان “ملف حادثة الجبل يجب أن يعالج”، وتابع “مطالبة الامير طلال ارسلان بتحويل أحداث الجبل الى المجلس العدلي هو موقف منصف ومنطقي”، واضاف “ارسلان أخذ قرارا بطلب تحويله للمجلس العدلي وهذا حقه الطبيعي ولكن لا نزايد عليه والقرار عنده”، واوضح “نحن لسنا مع تعطيل الحكومة وما هو قائم ليس تعطيلا”، ورأى ان “قرار تأجيل جلسة مجلس الوزراء كان حكيما”.

وعن العلاقة مع الرئيس ميشال عون، قال السيد نصر الله “سبق ان وصفنا الرئيس عون بالجبل وهو كذلك”، وتمنى له “طول العمر والصحة الجيدة واكمال ولايته الرئاسية”، وتابع “من المبكر الحديث عن معركة رئاسة الجمهورية في لبنان”، واضاف “لا مصلحة لأحد بفتح هذا الملف”، ولفت الى ان “العلاقة مع القوات اللبنانية تقتصر على العلاقة بين الوزراء والنواب”، واعتبر ان “النتيجة مرضية لما توصلت اليه لجنة المال والموازنة”، وأكد انه “من المعيب الحديث ان ما اتفق عليه في الحكومة سيتم اقراره في المجلس النيابي بغض النظر عن كل ما قامت به لجنة المال والموازنة”، واوضح ان “ابرز ما يهمنا هو موضوع الـ2 % لانه سيزيد الاعباء على الناس”، وشدد على انه “توجد العديد من البدائل الاخرى وانا ارسلت رسائل لجميع المسؤولين بضرورة عدم تمرير مثل هذه الضريبة ولا يكفي ان نقول لا في المجلس النيابي ومن ثم تمرير هذا الامر بل يجب تحمل المسؤولية”.

وعن امكانية الافلاس والانهيار المالي في لبنان، قال السيد نصر الله إن “الخبراء يتحدثون عن هذا الامر وان كنت لا استطيع ان اجزم ولكن يجب المعالجة لتفادي اي انهيار”، وشدد على ان “حزب الله مستمر بمعركة مكافحة الفساد وهي صعبة وطويلة”، ولفت الى انه “من ابرز عناصر محاربة الفساد هو وجود قضاء قوي ونزيه”.

وبخصوص العقوبات الاميركية الاخيرة ضد شخصيات من حزب الله، قال السيد نصر الله إن “الادارة الاميركية لا تسأل عن الدولة اللبنانية ومؤسساتها لان هناك نائبين في البرلمان تم وضعهما على لائحة الارهاب”، وسأل “كيف تحترم اميركا لبنان وتفرض مثل هذه العقوبات التي تسيء للبنان ولمجلس النواب؟”، وتابع ان “لا جديد غير ذلك في هذه المعركة، فالعقوبات الاميركية هي وسام شرف لنا وعلى صدورنا بأن تضعنا واشنطن على لوائحها لما يسمى الارهاب”، واضاف “نحن بالنسبة الينا هي معركة بيننا وبينهم وبالنسبة للاخوة لا اموال لديهم في البنوك وهي جزء من الحرب القائمة”.

السيد نصر الله 4ولفت السيد نصر الله الى ان “البعض راح يحلل ان الامر يتعلق بالحرب على سوريا والعدوان على اليمن، بينما نحن نستهدف بسبب اسرائيل وحربنا ضدها ولاننا دافعنا عن لبنان وحررنا ارضنا وردعنا العدو”، وقال إن “العدو غير قادر على الذهاب الى الحرب فيذهب باتجاه التحريض وتشويه صورتنا”، وتابع “بخصوص مواقف المسؤولين اللبنانيين لا نريد ان نحمل او نطالب احد بشيء ونشكر كل من اخذ موقفا طيبا ومتضامنا ولكن نحن لا نضيف اي عبء على احد”، واوضح ان “على الدولة والمسؤولين عليها ان تضع ما جرى وتدرس موقفها بحسب مسؤوليتها ولكن نحن لا نطلب”، وشدد على ان “حزب الله شريحة هامة في البلد والحكومة اللبنانية سبق ان قالت للامريكيين ان هؤلاء شريحة لا يمكن تجاهلها”.

وقال السيد نصر الله “نحن اليوم لا نريد ان نحرج المصارف اللبنانية ونعمل على ترتيب امورنا ويهمنا ان يبقى هذا القطاع المصرفي صامدا وليكون كذلك يجب ان يقفوا على ارجلهم كرجال”، وتابع “بعض اللبنانيين يتحدث ان بعض حلفائنا سيوضعوا على لوائح العقوبات الاميركية بينما الاميركيين لم يتحدثوا بذلك”، ودعا “القضاء للبحث في هذا الامر باعتبار انه خيانة ولانه قد يسبب الاضرار للحلفاء”، واكد ان “مثل هذا الامر يطرح مسألة قوة لبنان كبلد، هذه القوة موجودة لدى جهة لبنانية تدافع عن كل الوطن، فهل يتخلى لبنان عن قوته ام لا؟”، واضاف “صناديق التبرعات للمقاومة موجودة في لبنان منذ عشرات السنين وهي تكتيك ليس بجديد”، ولفت الى ان “العقوبات بشكل عام مؤثرة ومزعجة ولكن يجب عدم الاستسلام والقبول بالذل والهوان ويجب اتخاذ التدابير المناسبة ونعمل على تقطيع هذه المرحلة”.

ولفت السيد نصر الله الى ان “البعض من اللبنانيين قال للاميركيين ان من يؤيد حزب الله يقوم بذلك لانه يدفع لهم المال فاذا ما قطعت عنهم المال سيتركونه، لكن مصدر قوة حزب الله ليس دفع المال وانما الانتماء والبعد الاخلاقي والعقائدي وانا سبق ان تحدثت عن الكثير من نماذج عوائل الشهداء والجرحى والمجاهدين الذين يقدمون التضحيات الجسام”، واكد “فليفعلوا ما يريدون سنزداد قوة وثباتا”، وتابع “الدولة اللبنانية أهينت فليدافعوا عنها”.



حسن نصر الله  في حوار شامل على المنار  12 تموز..


http://media2.almanar.com.lb/videofiles/2019/July/programs/manar/12/r2DMZ3jIoSU_52bQF9fnTvp0wE8dBSv1.MP4


http://media2.almanar.com.lb/videofiles/2019/July/programs/manar/12/bLDcLxhVXfPfll6sVJT_jVGPKJUCBSVk.MP4


http://media2.almanar.com.lb/videofiles/2019/July/programs/manar/13/JFX3rhHOn1lmU2hGPl_adKXsEtb5aBYr.MP4
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
حسن نصرالله: لقاء مع الميادين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: موسوعة البحوث والدراسات :: بحوث عسكريه-
انتقل الى: