منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الحكيم جورج حبش

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49275
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: الحكيم جورج حبش   الثلاثاء 26 أبريل 2016, 5:11 am

الحكيم جورج حبش

الفلم لا يسلط الضوء على حياة رجل من أهم رجالات الثورة الفلسطينية المعاصرة فحسب بقدر ما يطرح رؤيا من جانب مختلف لتلك الثورة وإشكالاتها ومفاصلها الصعبة خالصة أن حكيمها كان دائماً على الطرف الآخر من ياسر عرفات.

ويتابع العمل مسار تلك الرحلة التي امتدت على أربعين عاماً عبر من عايشوها ومن كانوا على تماس معها ومطلعين على أسرارها ليحاول كشف أسرار ظلت محاصرة ومتفق على إبقائها طي الكتمان بمختلف الذرائع بدءً من الوحدة الوطنية مروراً بالمصالح العليا وليس انتهاءاً باحترام التاريخ.



https://www.youtube.com/watch?v=ZG5tLzZcVH4




https://www.youtube.com/watch?v=_EHiIEuKVOM&index=2&list=PL1E9034716449F076




https://www.youtube.com/watch?v=pl6BOBoq6Pg&index=3&list=PL1E9034716449F076


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49275
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: الحكيم جورج حبش   الثلاثاء 26 أبريل 2016, 5:13 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49275
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: الحكيم جورج حبش   الثلاثاء 26 أبريل 2016, 5:14 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49275
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: الحكيم جورج حبش   الجمعة 27 يناير 2017, 8:10 am

جورج حبش .. تاريخ وتجربة

عباس الجمعة
اليوم عندما نكتب عن قامات قومية فلسطينية عربية أتأمل تلك الايام التي مضت ، وعندما كنا نقف امام موقف او خطاب للثائر والقائد الفلسطيني القومي الكبير حكيم الثورة " جورج حبش " كانت الجماهير تنتصر لهذا الموقف .
وفي هذه الظروف التي تأتي مع الذكرى السنوية التاسعة لغياب الحكيم ، نقف امام تجربة مميزة ، فجورج حبش كان يدرك بوعيه وانتمائه وصدقه معنى أن يكون قائدا فلسطينيا عروبيا، كما كان يدرك أن من يتقدم ليرفع راية فلسطين وشعبها عليه أن يعرف مسبقا أنه مطالب بأن يتجاوز العادي تماما، عليه أن يصعد المنحدرات الصعبة، وأن يواجه التحديات القاسية التي تطرحها القضية الفلسطينية، عليه أن يملك الوعي والإرادة والعناد لكي يتجاوز المصائد والالتباسات والإغراءات، فهو كان يدرك ويعي جيدا خياره بأن يكون ثائرا فلسطينيا عربيا وأمميا، كما كان يعلم أنه يقف أمام حقل شاسع من الألم والدماء والقهر والتضحيات والطموحات والأهداف النبيلة.
 فالحكيم بحضوره وتاريخه وتجربته ووعيه وسماته و اهتمامه بالتفاصيل كما اهتمامه بالقضايا الكبرى، وكان يعي استعداده الدائم للعطاء والعمل بلا حدود، فالنضال بالنسبة له ليس نزهة أو امتيازات أو مظاهر، بل إنه كان يكره وبطبعه المظاهر،وكان يستفزه جدا أن يهتف الناس والرفاق باسمه وليس باسم فلسطين، فيغضب ويرفض.
من هنا نقول ان جورج حبش ورفاقه القادة العظام الرئيس ياسر عرفات وابو العباس وابو علي مصطفى وطلعت يعقوب وعمر القاسم وسمير غوشة وسليمان النجاب وعبد الرحيم احمد وابو احمد حلب وابو ماهر اليماني وغسان كنفاني وسعيد اليوسف  والشيخ احمد ياسين وفتحي الشقاقي كانوا من القادة النادرين حيث نذروا حياتهم  لقضية كبرى هي قضية شعب وأمة بكاملها.
ولهذا اتذكر ما قاله الحكيم في رسالة للامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله عقب انتصار تموز ، حيث قال لقد أعطى صمود حزب الله والشعب اللبناني، دعماً قوياً ونهضة ثورية جديدة للأمة العربية بأسرها.. مُظهراً الحقيقة العارية لجيش الاحتلال الصهيوني، ذلك الجيش المعتدي المهزوم من داخله يحاول أن يبحث عن إنجاز وهمي ولو بحدود صغيرة. فيفشل أمام صمود المقاومة التي حققت نصراً استراتيجياً من واجب اللبنانيين والأمة العربية التمسك به والحفاظ عليه، وقد فتح حزب الله بانتصاره نافذة أمل ونور في لحظة ليل حالك، فأعاد ضخّ الدماء إلى العروق، كما رفع رأس الأمة العربية والإسلامية عالياً. وستبقى هذه التجربة القاسية والمؤلمة التي خاضها حزب الله مصدر فخر واعتزاز لنا وللأجيال من بعدنا، بعد ان سجلت جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية صفحات من المجد، والتضحيات، وابقت قضية فلسطين القضية المركزية للأمة العربية وهي تتطلع لنضال جميع الشعوب المضطهدة والمظلومة في العالم في مقاومة قوى الشر والطغيان في العالم، وعلى رأسها الإمبريالية العالمية وفي مقدمتها الإمبريالية الأمريكية.
بهذا المعنى كانت الأخلاق والصدق عند الحكيم يعادلان الثورة، والأخلاق وهنا تتجاوز المعنى الضيق لتصبح مبدءا سياسيا وسلوكيا، فالحكيم بقدر ما يرى الواقع ويتابع التناقضات الداخلية، كان يقرأ مفهوم الناس والخيارات من جانب سياسي وأخلاقي ونضالي، ولعل هذه السمات قد امتدت لتترك آثارها على الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، التي أخذت في سلوكها بعضا من سمات الحكيم الشخصية.
امام كل ذلك نقول اليوم ان الشعب الفلسطيني ما زال في حالة صراع مفتوح، ونضال مستمر، وصيرورة تاريخية في مواجهة المعتدي وكل المؤتمرات واللاءات والوثائق التي تنتقص من الحق الفلسطيني لن يكتب لها النجاح بفعل تمسك الشعب الفلسطيني بكافة حقوقه وثوابته.
ويجب أن يدرك الجميع أن القضية الفلسطينية لا تنحصر في عناوين في إدارة الصراع ، لهذا يجب ان يتشابك النضال الوطني القومي مع النضال الاجتماعي الديمقراطي، وهذا يعني وعي الديمقراطية كأداة للنهوض وقيم للسلوك والفكر والممارسة لتحرير المجتمع،وحريته القادرة على تحديد الأهداف والطموحات والنضال من أجل تحقيقها.
وفي ظل هذه الظروف التي تمر بها القضية الفلسطينية نعود لنؤكد على اهمية اخذ التجارب الثورية لحركات التحرر  ،لأن هذه  التجارب هي أكثر فائدة وجدوى للنضال الوطني الفلسطيني ، حيث تتقاطع من حيث الواقع والأهداف مع واقع حال الشعب الفلسطيني والتحديات التي تواجهه.
وامام الاوضاع الخطيرة التي يمر بها الشعب الفلسطيني جراء الاحتلال  ، نرى انه اصبح من الضرورة العمل على تصعيد الانتفاضة والمقاومة بكافة اشكالها في مواجهة المشروع الصهيوني الاقتلاعي والتدميري .
لهذا نقول كان جورج حبش محل إجماع كل الفلسطينيين بلا استثناء والمدافع العنيد عن الثوابت الفلسطينية وصمام الأمان للوحدة الوطنية لقد كانت رسالته ان اختلفوا وتباينوا في المواقف والآراء ولكن لاتنقسموا.. متمسكا بالقرار الوطني وبمنظمة التحريرالفلسطينية قائدا وممثلا وحيدا للشعب الفلسطيني.
من موقعنا نرى اهمية العمل وفاء للحكيم ولكل الشهداء ان نرفع الصوت عاليا لانهاء الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية باعتبارها السد المنيع في وجه المشاريع الامبريالية الهادفة الى تصفية القضية الفلسطينية.
ختاما : نؤكد في ذكرى الحكيم جورج حبش على ضرورة حماية المشروع الوطني الفلسطيني ، فالشعب الفلسطيني هو صاحب الرهان ووقود الثورة وهو قوة الانتصار الحاسم من اجل تحرير الارض والانسان .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49275
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: الحكيم جورج حبش   الجمعة 27 يناير 2017, 8:14 am

هيلدا حبش تكتب في الذكرى التاسعة لرحيل الحكيم الدكتور جورج حبش -



كتب المناضلة هيلدا حبش زوجة حكيم الثورة: أحداث أليمة ومآس نعيشها ويعيشها العالم، وبشكل خاص وطننا العربي، وشعبنا الذي تقع على كاهله أعباء وتبعات هذه الأحداث المأساوية ويدفع ثمنها باهظاً من دمه ودم أبنائه من دون ذنب ارتكبوه إلا أنهم يعيشون في بلاد عربية مستهدفة من قبل أعتى القوى المعادية للإنسانية والحضارة والمدنية، ولأبسط حقوق الإنسان في العيش الكريم في وطنه وبناء مستقبله ومستقبل أبنائه. إن الوطن العربي مهدد بشعبه وعلمائه ومفكريه وحضارته وتاريخه العريق وثرواته وموقعه الاستراتيجي على خريطة العالم.
وفي زحمة هذه الأحداث وقساوتها، يجد المرء نفسه عاجزاً عن التحليل العلمي والتعبير عن هول المأساة، وكل ما يجري على الأرض من معارك ضارية وقتال شرس، وأطنان من الأسلحة الفتاكة تنهال من دون رحمة على البشر والحجر، ومدن تتهاوى وشعوب تُشرد وتُهجر وتُباد، وإعاقات تترك بصماتها مدى الحياة على أجساد ندية.
قوى عديدة ومتشعبة لها أطماع ومصالح في استمرار الأوضاع المزرية وتأجيج الصراع الدامي. ما يجري في سورية والعراق واليمن وليبيا وفلسطين يدمي القلوب، ويفوق الوصف والخيال. حرب بلا هوادة؛ لا تحكمها قيم ولا أخلاق، وقودها ضحايا أبرياء من نساء وأطفال بعمر الورود. جميع القوى المتنازعة تسعى إلى تحقيق التوازن العسكري، كما تحقيق مكاسب على الأرض. وكل يدور في حلقة مفرغة، لأن هذه الحرب الضروس ليس فيها غالب ولا مغلوب، بل الخسارة تطال الجميع، بتكلفتها باهظة الثمن من أرواح بشرية تزهق كل يوم، كما جحافل النازحين المهجرين التي تتناثر في أرجاء المعمورة كافة، وقد تبددت آمالهم وأحلامهم وافترشوا الأرض والتحفوا السماء.
من يكبح جماح هذه القوى الشريرة الظلامية التي انتشرت كالوباء، وهدفها فقط تأجيج الصراع العنصري والطائفي والديني؟ لا بد من وقفة جادة لتقييم ومراجعة الحسابات؛ هل تستحق هذه الحرب القذرة كل هذه التكلفة البشرية والمادية؟ كيف يمكن تقليل الخسائر وحماية المدنيين العزل الذين يكتوون بلهيب المعارك وويلات الحرب؟ إذا كان تحرير حلب احتاج كل هذا الثمن الباهظ، فكم ستكون تكلفة تحرير باقي المدن السورية وإعادة الحياة إليها؟ ومن يعيد قوافل الشهداء والقتلى، ومن يضمد جراح المصابين، ومن يجمع شتات المشردين الذين تناثروا في جميع أصقاع الأرض، ومن يعيد كرامتهم، ومن يلملم أشلاء الأطفال وآلاف الضحايا الذين ابتعلتهم أمواج البحر؟
إن الطريق الوحيدة للخلاص هي الوحدة الوطنية ووحدة الشعب السوري بفئاته وأطيافه كافة، والمشاركة الحقيقية لجميع الأطراف في النهوض من جديد من بين الركام لبناء سورية موحدة؛ سورية لجميع السوريين وبناء جسور الثقة والمحبة والتسامح، والتعالي فوق الجراح لتسود العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص وتحقيق الديمقراطية والتعايش السلمي بين الشعب الواحد، والعمل بجدية وبضمير لإيقاف نزف الدم. ولتنصب الجهود لمحاربة العدو الصهيوني والقضاء على ظاهرة الإرهاب الأعمى الذي يقلقنا ويقض مضجعنا.
في ظل هذا المشهد الدامي، تحل الذكرى السنوية التاسعة لفقيد الوطن الدكتور جورج حبش؛ الحكيم ورفيق الدرب النضالي الشاق. لقد رحل عنا جسداً لكنه يعيش فينا وفي وجداننا، وما يزال يسيطر على تفكيرنا ومشاعرنا وفي كل خطوة من خطواتنا. فهو باق بكل ما تركه لنا من زخم نضالي وإرث فكري ومعنوي لا ينضب، وستبقى الأجيال تنهل من عصارة فكره ومبادئه وحكمته. صفحة مجد لن تُطوى وتاريخ مشرف سيبقى ذخراً للأجيال.
وتتزامن هذه الذكرى الأليمة مع هبة شعبية شبابية في فلسطين المحتلة، يقودها خيرة المناضلين الأبطال، بشكل فردي في معظم الحالات، نتيجة القمع والقهر والظلم الذي يتعرض له شعبنا في الأرض المحتلة، وانسداد الأفق بسبب التمدد الاستيطاني ومصادرة الأراضي وهدم البيوت، إضافة إلى 800 ألف مستوطن يتغلغلون على أرض القدس والضفة الغربية. وبعد كل عملية استشهادية وإعدامات ميدانية مباشرة، يستمر الغليان في عروق الثوار. ومن جديد يعاهدون كل شهيد يدفن بالانتقام لدمه الطاهر، والاستمرار في حمل الشعلة المتقدة حتى تحرير الأرض ودحر الاحتلال. مئات الشبان يتحولون إلى مشاريع شهداء بكل إيمان وثبات، رغم تخلي القيادة الفلسطينية عنهم، وعدم مساندتهم وحمايتهم فيُتركون لمواجهة مصيرهم. قيادة منفصلة عن الواقع ما تزال تلهث وراء سراب المبادرات والحلول الوهمية. رحم الله أياماً كانت القيادة تسير في المقدمة  وتخوض المعارك وتقود النضال إلى جانب المقاتلين في المواقع الأمامية داخل المعسكرات. أما اليوم، فقد تدهورت الأوضاع وأصبحت القيادة في واد والشعب المقاتل في واد آخر. قيادة تدافع عن مصالحها الذاتية وتغرق في الفساد والامتيازات، وهذا ما يشجع إسرائيل على الاستفراد بالمناضلين وذويهم من دون رحمة.
حان الوقت لتشكيل قيادة شابة جديدة، تتسلح برؤية علمية ثورية ثاقبة. تصون تضحيات شعبنا وتحرص على أرواح المناضلين، وترتقي إلى مستوى طموحات جماهيرنا ومستوى تضحياتهم. وليعرف العالم أن شعبنا لن يستسلم للظلم، وأن هذه المعاناة تولّد الانفجار، وفي لحظات قاسية يحسم المناضلون أمرهم وتتساوى لديهم الحياة بالموت، وهم يعلمون أن لا حل إلا بالتضحية والتفاني والعطاء والمقاومة ثم المقاومة، وأن عدونا لا يفهم غير لغة القوة والمقاومة.
لنعد ونرفع شعار حرب التحرير الشعبية طويلة الأمد، كما قال الحكيم منذ بدايات العمل الفدائي. أما عن مؤتمر باريس، فإنه لم يأت بجديد، ولم يحقق أي مكاسب للفلسطينيين؛ فهو عبارة عن حبر على ورق. والعدوان الإسرائيلي على أم الحيران في النقب، وهدم البيوت وإطلاق الرصاص الحي على المواطنين العُزل، دليل على أن إسرائيل مستمرة بسياساتها العدوانية أكثر من أي وقت مضى.
أحيي نضالات شعبنا الفلسطيني داخل مناطق 48 الذين يواجهون عدوا عنصريا شرسا، يعمل ليل نهار على هدم البيوت ومصادرة الأراضي وتفريغها من أهلها، وتشريد الشعب. وإزاء ما حدث في أم الحيران من مواجهات عنيفة في النقب أدت إلى استشهاد شاب عربي وجرح النائب أيمن عودة، أوجّه التحية له ولجميع النواب العرب الذين شاركوا في المواجهات، لأنهم يقدمون أنموذجا للانتماء للأرض والوطن، وأتمنى له ولكل المصابين الشفاء العاجل. كما أحيي أبطالنا في القدس المحتلة والضفة الغربية؛ قلوبنا معهم والله معهم. وأنحني أمام تضحيات جماهيرنا في جميع المناطق المحتلة.
حمى الله الوطن العربي بأقطاره وشعوبه كافة من جميع الأخطار المحدقة به. وبمناسبة تزامن ذكرى رحيل الحكيم مع ذكرى ثورتي مصر وتونس، نتمنى لمصر أم الدنيا ولتونس الحبيبة، الأمن والأمان والعزة والازدهار. وألف تحية إلى روح الحكيم القائد الرمز، رفيق الدرب النضالي الطويل والشاق. ستبقى ذكراه خالدة ومتوهجة عاما بعد عام، وإلى أمد الدهر.
تحية إكبار وإجلال للأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال، ولأرواح شهدائنا الأبرار الذين ستبقى دماؤهم الغالية أمانة في أعناقنا جميعا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49275
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: الحكيم جورج حبش   الجمعة 06 أبريل 2018, 7:26 am

في سيرة ذاتية بعيون إسرائيلية : جورج حبش كان محقا

وديع عواودة



Apr 06, 2018

الناصرة : «القدس العربي»: صدر في تل أبيب كتاب سيرة ذاتية عن المناضل الفلسطيني الراحل جورج حبش(2008-1925) مؤسس وزعيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يخلو من التشويه وتعامل معه بنزاهة . الكاتب الإسرائيلي هو المؤرخ د. إيلي غاليا ، وعنوان الكتاب هو « جورج حبش – سيرة سياسية «. يتناول كتاب السيرة حياة جورج حبش المتطابقة مع مسيرة القضية الفلسطينية، منذ ولادته في مدينة اللد داخل أراضي 1948 حتى رحيله في عمان قبل عقد. ويتضمن الكتاب حديثا عن أفكار ورؤية حبش علاوة على شخصية طبيب الأطفال الكريزماتي المتواضع ونظيف اليد الذي احترمه خصومه أيضا. ويتوقف الكتاب عند مساهمات جورج حبش في الكفاح المسلح وفي العمل الشعبي ضمن طريق التحرر الذي آمن به. ويستذكر الكتاب الإسرائيلي أن حبش كان واعياً إلى أن العنف الثوري ليس بديلا للحركة الشعبية وأنه حرص وعمل من أجل الوحدة الوطنية الفلسطينية ووحدة شعبه. ويتتبع الكتاب بعمق مراحل مسيرة جورج حبش لكنه يتركز في الناحية السياسية وفي توجهاته الماركسية والقومية. ونشر الصحفي الإسرائيلي المعادي للصهيونية غدعون هليفي في صحيفة « هآرتس « مقالا حول الكتاب وحول جورج حبش.
عدو لدود
وقال هليفي في مقدمة كتابه : « طالما كان جورج حبش عدواً لدوداً لإسرائيل طيلة عقود فاعتبرته الشيطان ووجه الشر وبدلا من استخدام صفته « دكتور أطفال « كانت تعتبره كنية لـ « الإرهاب « وخطف الطائرات لكنها لم تعرف عنه شيئا لأنه بنظرها هو عدو متوحش و»مخرب». حقيقة كونه منظّرا وثوريا تبلور وعيه عبر تجربة التهجير من مدينته اللد لم تغيّر شيئا من رؤية إسرائيل له كـ « إرهابي « في دمشق مثله مثل ياسر عرفات ونايف حواتمة. ويقول هليفي إن الكتاب الجديد جاء ليرسم أمام القارئ العبري في سيرة ذاتية عن عدو ملامح المناضل الراحل جورج حبش بعيدا عن ماكنة الدعائية وشطف الدماغ الإسرائيلية. وتابع « ربما سيقرأ هذه السيرة الذاتية السياسية الخالية من الأبعاد الشخصية –السيكولوجية، التي ألفّها المؤرخ الإسرائيلي دكتور إيلي غاليا عدد قليل من اليهود لكنها تبقى جريئة وتستحق التقدير. ومع ذلك يرى هليفي أن الكتاب الإسرائيلي يقدم جورج حبش كشخصية تخللتها تناقضات كونه برجوازيا وماركسيا معا، ولم تحول صلابته ذرف دمعة خلسة وهو يكتب مقالا عن جرائم الاحتلال بحق شعبه. ويستذكر الكتاب تعرض جورج حبش لملاحقة إسرائيل وأنظمة عربية حتى اعتقل أكثر من مرة في سوريا والأردن ويشيد بتكريسه حياته من أجل أفكاره. ويضيف هليفي « يخلص الكتاب الإسرائيلي هذا للاستنتاج بأن جورج حبش كان محقا بعدما كان عدواً للتسويات التي اعتمدها زميله الرئيس الراحل ياسر عرفات ولم تسعف الشعب الفلسطيني». ويتساءل الصحافي الإسرائيلي ماذا نال الفلسطينيون من اعترافهم بإسرائيل ومن الاكتفاء بـ 22٪ من فلسطين ومن مفاوضات مع الصهيونية والولايات المتحدة ؟ ويرى هليفي أن نتيجة كل ما ذكر هو تعميق الاحتلال وتعزيز المشروع الاستيطاني. 
ويقول إنه بالنظر للخلف يتعزز الاعتقاد بأن طريق جورج حبش الذي آمن بدولة ديموقراطية علمانية واحدة هي الأصح بعدما آمن أن الحوار مع إسرائيل يتم بالقوة فقط وأنها لن تغير مواقفها إلا عندما تسدد ثمنا. ويتابع « للأسف جورج حبش كان محقّاً. لا أحد يعرف ماذا كان سيحدث لو أن الفلسطينيين ساروا في درب جورج حبش لكن لا يمكن عدم الاعتراف بفشل الطرح البديل فشلا مدويا «.
تشي جيفارا الفلسطيني
وتنوه السيرة الذاتية العبرية إلى أن جورج حبش المولود في مدينة اللد عام 1926 كتب عن طفولته :» أعداؤنا ليسوا اليهود بل البريطانيون والدول الاستعمارية المساندة للكيان العنصري الفاشي فعلاقات اليهود معنا كانت طبيعية بل جيدة أحيانا». ويستذكر كتاب السيرة أن والديه اللذين قلقا عليه أبلغاه وهو على مقاعد كلية الطب في الجامعة الأمريكية في بيروت أن البلاد تشهد حربا لكنه صمم على العودة وتطوع في عيادة داخل مدينته حتى شهد اقتحام الجنود الصهاينة لها وطرد سكانها في تموز/ يوليو 1948. ويتساءل هليفي في مراجعته للكتاب هل يستطيع القارئ الإسرائيلي فهم مشاعر اختلجت بدخل حبش وهوى يرى تدمير مدينته المدللة ؟ ويفاضل الكاتب بين الطبيب المناضل جورج حبش الذي سارع للالتحاق بالعمل العسكري وبين المناضل الأسطوري الطبيب تشي جيفارا بل يصفه بـ تشي جيفارا الفلسطيني.
طبيب في بيروت
وتستذكر السيرة السياسية أن حبش شارك بالتخطيط لاغتيال العاهل الأردني الراحل الملك حسين قبل الانتقام من الصهاينة وشارك بتشكيل حركة القوميين العرب في بيروت. كما تستذكر السيرة العبرية ما قاله حبش يوم تخرج طبيبا في الجامعة الأمريكية في بيروت :» تناولت الشهادة وقلت : مبروك يا أمي فقد صار ابنك طبيبا والآن دعيني أفعل ما أريد فعلا. ويقول كاتب السيرة إن حبش سئل يوما عما إذا كان تشي جيفارا الفلسطيني فقال إنه يفضل أن يكون ماو تسي تونغ العربي وإنه من أوائل الذين رفعوا شعار العودة. منوها أن العودة إلى فلسطين لدى حبش كانت لابد أن تمر عبر العواصم العربية كـ بيروت،عمان ودمشق. و يتفق هليفي مع من يلاحظ أنه بخلاف بقية الكتب الإسرائيلية فإن الكتاب عن حبش يكاد يخلو من الاستعلائية والكراهية للفلسطينيين والعرب فيقدم للإسرائيليين سيرة مناضل فلسطيني ناضل نضالا عنيدا مرّا دون هوادة من أجل الحرية والكرامة.
خطف الطائرات
ويقتبس كتاب السيرة ما قاله حبش عن خطف الطائرات بأنها عمليات كانت تهدف للفت أنظار العالم الذي كان يجهل القضية الفلسطينية ومعاناة الفلسطينيين بتأثير نفوذ الصهيونية على الإعلام الدولي. كما يستذكر أنه بالذكرى الأربعين لقيام إسرائيل قال حبش عنها إنها تتقدم بسرعة نحو « أرض إسرائيل الكاملة « دون فرق بين يمين ويسار ويقول الصحفي غدعون هليفي كم صدق بذلك أيضا مثلما صدق بتوقع فشل حركة التحرر الوطني الفلسطيني لاحقا. ويتابع « في 1989 قال حبش إن إلحاق خسائر بالأرواح مع خسائر مادية سينعكس بشكل هام على الإسرائيليين وعندما يحدث ذلك سنشهد انقساما سياسيا واجتماعيا وفكريا في الشارع وداخل المؤسسة في إسرائيل بين تيار معتدل يطالب بالانسحاب من الأرض المحتلة عام 1967 وبين تيار متطرف يواصل التمسك بها وبأحلام توراتية وعندئذ سيتعرض الكيان الصهيوني لصدع حقيقي». ويتساءل هليفي عما تبقى من ميراث حبش بعد عقد على رحيله لافتا إلى أن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي أسسها وقادها كانت يوما تطالب حركة « فتح « بالمشاركة في مؤسسات منظمة التحرير مناصفة حتى باتت هامشية في الساحة الفلسطينية اليوم. ويخلص هليفي للقول نادما :» طلب مني رفيق الجبهة الشعبية عماد سبع أن أقابل جورج حبش عدة مرات وأنشر أقواله في « هآرتس». ويضيف « سبق والتقيت بنايف حواتمة في عمان ونشرت حديثا معه. أما جورج حبش فلم يلتق إسرائيليين بحياته عدا جنود الصهيونية خلال النكبة وقد كان مريضا في آخر أيامه في عمان وكنت أرفض التوجه له حتى رحل قبل عشر سنوات. بعد قراءة الكتاب تملكني أسف وندم كبيران لأنني لم ألتق هذا الرجل»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
الحكيم جورج حبش
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: فيديوات :: وثائقي-
انتقل الى: