منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداث  المنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 شم النسيم… موسم سنوي لتناول الأسماك لدى المصريين عبر التاريخ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 44385
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: شم النسيم… موسم سنوي لتناول الأسماك لدى المصريين عبر التاريخ   الثلاثاء 03 مايو 2016, 8:16 am

[size=30]شم النسيم… موسم سنوي لتناول الأسماك لدى المصريين عبر التاريخ

[/size]


May 02, 2016

[size][url][/url][/size]

الاقصر ـ د ب أ ـ يتناول الملايين من المصريين مئات الأطنان من الأسماك بكل أنواعها وذلك خلال احتفالهم بأعياد الربيع وشم النسيم، وهو اليوم الذى يخرج فيه المصريون من مسلمين واقباط إلى الحدائق والمتنزهات وشاطىء نهر النيل، وشواطى البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط وبحيرة قارون وبحر يوسف، وغيرها من المجاري المائية، بطول البلاد وعرضها.

ويرجع تاريخ حرص المصريين على تناول الأسماك، وبخاصة الأسماك المملحة منها، في ذلك اليوم، إلى عهود الفراعنة، الذين جعلوا من قدوم فصل الربيع، عيدا شعبيا، واقاموا له احتفالات عظيمة.

وشهدت أسواق بيع الأسماك الطازجة والمملحة رواجا كبيرا خلال الأيام الماضية، في إطار استعداد المصريين، للاحتفال بعيد عيد شم النسيم، الذى يعقب احتفال الأقباط في البلاد، بعيد القيامة المجيد، وختام الصوم الكبير، الذى يخرجون منه، وهم في شوق لأكل الأسماك واللحوم التي حرموا من تناولها لمدة 55 يوما، في إطار الصوم عن تناول أي مأكولات تكون مكوناتها من اللحوم و الأسماك و الألبان.

لكن أكثر ما يُقبِلُ المصريون على تناوله من الأسماك خلال احتفالاتهم بشم النسيم وقدوم فصل الربيع، هو الأسماك المملحة ، التي تعرف اليوم باسم ” الفسيخ ” وفى المناطق الريفية باسم “الملوحة”، وهى عادة فرعونية، لاتزال باقية في مصر حتى اليوم، حيث عرف قدماء المصريين تناول الأسماك المملحة في بداية فصل الربيع، بجانب الكثير من أنواع الأسماك التي عرفتها مصر القديمة.

وقال عالم المصريات، والمدير العام الأسبق لآثار الأقصر ومصر العليا، سلطان عيد، إن مصر الفرعونية كانت من أكثر البلاد الغنية بالأسماك، التي تنوعت أشكالها ومسمياتها ، حيث كانت تنتشر برك الأسماك في المنازل المطلة على نهر النيل والترع والمستنقعات، والبحيرات الساحلية، وبحر الفيوم.

وكانت الأسماك تنتشر بغزارة في تلك البرك والمستنقعات والبحيرات ، حتى وصفت بعض النصوص الفرعونية، غزارة الأسماك وكثرتها بالقول “الأسماك هناك أكثر وأغزر من الرمال على الشواطيء”.

ويشير سلطان عيد إلى أن معابد ومقابر ملوك وملكات ونبلاء الفراعنة، تسجل نقوشها ورسومها لوحات لصيد الأسماك ، التي يوجد بعضها حتى اليوم، مثل البوري والبلطي والشبوط والبياض، وغيرها.

وكانت كل مؤسسة هامة في الدولة المصرية، بما في ذلك المعابد، تُعيِنُ فرقا لصيد الأسماك، لتزويد صغار الموظفين بالطعام، حيث كان السمك، وبحسب كتب علماء المصريات وقطع الأوستراكا التي عثر عليها في مدينة العمال التي تسمى اليوم بدير المدينة في غرب مدينة الأقصر التاريخية بصعيد، هو اللحم الذى يتناوله الشعب، سواء كان طازجا أو مجففا أو مملحا.

ويقول المدير العام الأسبق لآثار الأقصر ومصر العليا إن مدينة إسنا، الواقعة جنوب محافظة الأقصر التاريخية بصعيد مصر، كانت أول مدينة تعرف صناعة السمك المملح في مصر القديمة ، وأن سمك قشر البياض كان السمك الأكثر استخداما في صنع السمك المملح او الفسيخ كما يطلق عليه المصريون اليوم.

وقال عالم المصريات سلطان عيد، إن خروج المصريين إلى الحدائق والشواطيء في يوم شم النسيم وبدء فصل الربيع، هو تقليد تاريخي عرفته مصر قبل آلاف السنين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 44385
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: شم النسيم… موسم سنوي لتناول الأسماك لدى المصريين عبر التاريخ   الأربعاء 19 أبريل 2017, 8:37 am



يحرص المصري أحمد حامد كعادته في كل عام، على الذهاب إلى محلّ "شاهين"، أشهر محل لبيع الأسماك المملحة بمنطقة السيدة زينب بالقاهرة، في اليوم الذي يسبق عيد شمّ النسيم، فيقف منذ السابعة صباحاً في الطابور بانتظار دوره لشراء الفسيخ والملوحة.

حامد البالغ من العمر 55 عاما، وهو موظف بوزارة العدل المصرية، يحدّث "قدس برس" مبتسماً عن "الفسيخ والرنجة"، ويقول إنهما الأكلة الرسمية للشعب المصري في عيد شم النسيم، الذي يصادف اليوم الاثنين 17 أبريل/نيسان.

ويضيف "مهما ارتفع سعره أو حذرت وزارة الصحة كلّ عام من تسبب الفاسد منه في حالات وفاة، إلا أنني أذهب سنوياً لشرائه من محل شهير لضمان صلاحيته".

ويضيف: "فكرنا هذا العام أن نصرف النظر عن أكل الفسيخ بعد ارتفاع سعره إلى 150 جنيه للكيلو، والرنجة إلى 200 جنيه، ما يعني حوالي 25 في المائة من راتبي، لكننا تراجعنا لأنها من جهة فهي عادة نمارسها منذ سنوات، ومن جهة ثانية لأن أسعار الأطعمة على اختلافها ارتفعت".

"الطابور" الطويل الذي يقف فيه الزبائن أمام محل "فسخاني شاهين" بالسيدة زينب، يضم نساءً ورجالاً، بسطاء وأغنياء، تحدّق أعينهم جميعاً بقائمة الأسعار: ألف جنية (56 دولارا) كيلو البطارخ – 150 جنيه كيلو فسيخ نبراوي – 140 فسيح دمياطي – 120 ملوحة .. الخ.

فسيخ أون لاين

أما الجديد هذا العام، فكان بإمكانية شراء الفسيخ "أون لاين" عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهو تقليد حديث، انتشر بين المصريين الباحثين عن فرص عمل.

ويعمل الكثيرون في مصر على بيع السلع عبر مواقع التواصل كالمصاحف الملونة في رمضان، وخراف الأضاحي في العيد، وملابس ومأكولات شعبية وغيرها.

وتقول صاحبة حساب "الفسيخ النبراوي" على موقع التواصل الاجتماعي، في حديث لـ"قدس برس"، إنها تبيع الفسيخ والأسماك المملحة للزبائن وتوصلها إلى المنازل عن طريق مندوب، وتضمّ صفحتها أكثر من 7 آلاف عضو.

ويشهد الطلب على الأسماك من عندها إقبالاً كثيفاً نظراً لأنها تبيع كيلو الفسيخ بـ 105 جنيه أي بسعر أقل من السوق.

أما بائعة الفسيخ "أون لاين" التي اكتفت بذكر اسمها مدام منى، فتقول إنها متخصصة في بيع كل شيء عبر الانترنت، مضيفة "زوجي لديه شركة ولكنه يرفض أن انزل من بيتي للعمل فقررت العمل من منزلي في بيع سلع مختلفة عبر الانترنت".

وتتابع في حديثها لـ "قدس برس": "أشتري وأبيع كل حاجة عن طريق الانترنت، ومنذ 3 سنوات اتفقت مع محل كبير لبيع الأسماك المملحة في مدينة نبروه بمحافظة الدقهلية (شمال مصر الشهيرة ببيع الفسيخ)، وأبيع الفسيخ طوال العام وليس في موسم شم النسيم فقط".

وتعرض منى عبر صفتحها على موقع فيسبوك أسعار الأسماك المملحة، فيما يدور بينها وبين عملاءها نقاش مستمر حول الأسعار والطلبات وكيفية التوصيل.

أما مها الخولي، التي تبيع الفسيخ أيضاً عبر الانترنت، فتقدّم أسعارا منافسة عن غيرها.

وتقول لـ "قدس برس" إنها "تسعى في المواسم المختلفة لبيع السلع التي يطلبها الجمهور عبر الانترنت، لتوفير الرزق لأسرتها، وترى أنها أنسب تجارة للسيدات بعيدا عن مشاكل الوقوف في محال تجارية أو التعامل مع جهات حكومية، كما أن أغلب زبائن الانترنت يكونون من فئات اجتماعية مهذبة".

وتعرض بائعة الفسيخ أون لاين التوصيل أيضا للمنازل عبر مندوب توصيل مقابل 20 جنية فقط، إلى جانب تنظيف الفسيخ مجانا، وتضيف بأنها تبيع أيضا "الفطير المشلتت والجبنة القديمة وغيرها".

وتقوم سيدات بتصنيع الفسيخ من السمك البوري في منازلهن وبيعه في موسم شم النسيم، لكنّ ارتفاع أسعاره مؤخراً من 30 و40 جنيه إلى 60 و80 جنيه، أدى إلى توقف الكثير منهن عن تصنيعه.

في المقابل،  تقول شادية محمد (61 عاما) وهي موظفة على المعاش، "إن الفسيخ عليه مشاكل كثيرة ونسمع كل عام عن حالات تسمم عبر وزارة الصحة ولا بد أن أشتريه بنفسي من محل معروف بدل المجهولين عبر مواقع التواصل".

وتضيف لـ "قدس برس": "لنفرض أن أحدا اشترى عبر الانترنت وتسبب الفسيخ في مشاكل صحية لمن يشكو؟ ومن يشكو؟".

وتتابع قائلة بأن أسعار الفسيخ زادت 120 في المائة هذا العام، حيث كانت تشتري الكيلو العام الماضي بـ 60 جنيه فقط ولكنه ارتفع هذا العام لـ 150، و"في محال تبيعه منظفا جاهزا للأكل بـ 200 و250 جنيه للكيلو".

وتُعرف مدينة نبروه بمدينة المنصورة شمال مصر بأنها "عاصمة الفسيخ"، حيث يوجد بها 90 مصنعا لإنتاج 50 طنا من الفسيخ خلال موسم شم النسيم.

تحذير كل عام بلا استجابة

وقبيل بدء الاحتفال بموسم "شم النسيم" في مصر كل عام، ينتشر الجدل الصحي والديني مرة أخرى بشأن الاحتفال بهذه المناسبة دينيا، وما يواكبها من مظاهر مصرية لها أصول فرعونية مثل تناول الأسماك المملحة (الفسيح والملوحة) والبيض الملون.

ولا يمر عام دون أن تصدر وزارة الصحة المصرية بيانا يحذر المصريين من تناول الفسيخ نهائيا، "لما يمثله من خطر داهم على الصحة قد تصل إلى إصابة الاشخاص بالشلل التام أو الوفاة"، ومع هذا لا يلقي أحد بالا لهذه التحذيرات.

ويقول الدكتور عمرو قنديل، رئيس قطاع الشؤون الوقائية، إن "طريقة تحضير الفسيخ غالباً تكون غير آمنة من الناحية الصحية ... والسموم الموجودة في الفسيخ لا يبطل مفعولها وتأثيرها على الإنسان إلا إذا تعرض الفسيخ لدرجة حرارة 100 درجة مئوية لمدة عشر دقائق مثل القلي في الزيت".

ويؤكد لـ "قدس برس" أن تناول الأسماك المملحة والمدخنة، وخاصة الفسيخ في عيد شم النسيم يمثل خطراً شديداً على الصحة قد يصل إلى الشلل أو الوفاة، لهذا توفر وزارة الصحة كميات من مصل "البوتيلزم" لحالات الطوارئ تصل تكلفتها إلى 5 ملايين جنيه (276 ألف دولار)، وتكثف الحملات للرقابة على المنشآت الغذائية وأماكن تصنيع وبيع الأسماك المملحة.

وعيد الربيع أو شم النسيم هو عيد مصري فرعوني قديم يأتي في اليوم الثاني لاحتفال أقباط مصر بعيد القيامة، ويعتبر أجازه رسمية ويحتفل فيه المصريون بتناول السماك المملحة مثل الهارنج (الرنجة) والفسيخ والسردين، وغالبا ما تشهد مستشفيات مصر فيه حالة طوارئ بسبب حالات التسمم التي تنتج عن تناول أسماك فاسدة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
شم النسيم… موسم سنوي لتناول الأسماك لدى المصريين عبر التاريخ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: الصحة والغذاء :: مطبخك-
انتقل الى: