منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 كتب الله علينا الصيام وحتى الحيوانات الطيور والحشرات والنبات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49225
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: كتب الله علينا الصيام وحتى الحيوانات الطيور والحشرات والنبات   السبت 11 يونيو 2016, 1:07 am



لقد كتب الله علينا الصيام فقال فى كتابه العزيز :
(يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون )


كتب الله علينا الصيام وأمرنا به وجعله غريزة فى الحيوانات والطيور والحشرات والنبات
بعض الحيوانات تصوم تعبيرا عن الألم والحزن فالحصان يصوم اذا فقد صاحبه ويصوم
أيضا اذا مرض .


والدب الأبيض يصوم عندما يكسو الجليد الأرض ولا يجد شيئا يأكله بين الثلوج ويظل فى صيامه حتى يذوب الجليد


الجمل يصبر على الجوع والعطش ويصوم عن الطعام والشراب لأيام عدة عندما يكون فى سفر عبر الصحراء حيث يندر الماء ويقل العشب


ويمتنع الكلب عن تناول الطعام لفترة تمتد الى عشرين يوما اذا أصيب بكسر فى عظامه

وعندما يندر الغذاء فى الجزء الشمالى من الأرض فى الشتاء تهاجر طيور البط البري وهى صائمة نحو الجنوب
حيث الغذاء والدفء



وليس الشتاء فقط هو الذى يدفع الحيوانات والطيور الى الصوم والهجرة ولكن شدة الحرارة والجفاف أيضا ومن الحيوانات التى تلجأ الى الصيام الصيفى التماسيح .



وكذلك تصوم القواقع وتختفى فى صدفتها حتى يتسير لها الطعام


وتصوم الأفاعى وتختفى فى مخابئها حتى ينتهى الحر الشديد


وتصوم بعض الطيور اذا حبست فى أقفاص ولا تأكل حتى تموت لحبها الشديد للحرية وحتى لا تنتج سلالة يكون مصيرها الحبس فى الأقفاص ( مثل الكروان ومثل الهدهد والبلبل أيضا اذا حبس فى قفص يصوم عن الطعام والشراب ويمتنع عن التغريد حتى يموت )

الكروان

الهدهد

البلبل


وفى فصل الشتاء تختفى الضفادع فى حفر عميقة فى الوحل وتقضى فصل الشتاء صائمة مختفية حتى فصل الربيع .

سبحان الذى علم هذه المخلوقات كيف تتأقلم مع الطبيعة ويكون الصوم عونا لها


والقنافد تتكور وتلجا الى جحورها وتصوم لمدة تزيد على الشهر
والسلاحف تختفى فى صدفتها وتنام نوما عميقا فى فصل الشتاء ولا تتناول الطعام حتى يأتى الربيع .


دودة الحريريرى العجب فى أطوار حياة هذه الحشرة فهى تمتنع عن الطعام مرات عدة أثناء نموها عندما تقوم بتغيير جلدها خمس مرات وتصوم خلالها نحو ثلاثين يوما وتصوم أيضا عندما تبدأ فى انتاج خيوط الحرير الذى يصل طول الخيط الى 1200 متر ولا تأكل مدة وجودها فى الشرنقة ثم تخرج فراشات جميلة تضع البيض وتظل خمسة أيام صائمة حتى تفارق الحياة وهى صائمة .

ولا يقتصر الصيام على الانسان والحيوان والحشرات ولكن النبات أيضا يصوم يتحمل نبات الصبار العطش ويعيش من دون ماء لفترات طويلة كل نبات حسب قدرته على العطش


وشجرة التوت وشجرة المشمش تتساقط أوراقها ولا يتم التمثيل الغذائى الذى يحدث عن طريق الأوراق وتظل الشجرة لا يصل اليها الغذاء طيلة فصل الشتاء فاذا جاء الربيع ظهرت الأوراق ونبتت الفروع ولبست الأشجار
حلتها الخضراء


العناكب
فى عالم الحيوان أثناء فترة وضع البيض وحضانته, هناك أنواع من العناكب تصنع خيمة من الحرير أثناء فترة وضع البيض لكي تضع البيض فيها، وتكون قائمة عليها وترعاها في هذه الخيمة لا تغادرها طوال الفترة وهى صائمة حتى تفقس فتصبح الأم ضعيفة وهزيلة، والسبب لكي تجهز السوائل اللازمة لتغذية صغارها بعد نفسها عن طريق نشاط بعض الغدد الخاصة في فترة وضع البيض ولأن صغارها لا تستطيع رعاية نفسها فتتعلق فوق ظهر أمها لكي تتغذى منها.



سمك السلمون فى عالم الحيوان

يسافر 1600 كيلو متر راجعاً إلى موطنه الأصلي ليقوم بعملية الإباضة وفي هذه الفترة يصوم والسبب لكي لا يثقل ويبقى رشيقاً وخفيف الوزن ليسهل عليه السفر والهرب من أعدائه المتربصين به طوال فترة سفرة في المحيطات الغريبة عليها.


وتصوم أسماك السلمون خلال فترة التزاوج التي ربما تمتد لشهور خلال الهجرة للأنهار، وتخرج أسماك السلمون للحياة في الأنهار وتهاجر لتعيش في المحيطات سابحة عكس التيار، ثم تعود للأنهارموطنها الأول مرة أخرى للتزاوج والإنجاب.
طيور الزينة فى عالم الحيوان

نلاحظ عندما تنقلها من قفص إلى قفص آخر جديد فإنه يبدأ مباشرة بالصيام والسبب لتغير المكان عليه ولحزنه على قفصه وبيته القديم ومع الوقت يبدأ الطير بالتغريد ويوقف الصيام ويبدأ بالفطور.


الضفادع
كما نعلم أن الضفدع فى عالم الحيوان من الحيوانات البرمائية ويكون دم الضفادع بارد وبسبب ذلك تعيش في فصلي الربيع والصيف ولكن في الشتاء فأنها تختزن طعاماً هائلا في معدتها فيصبح وزنها ثلاث أضعاف لكي يكون مخزونها الوافر في هذا الفصل وتكون في حالة من السبات لدرجة التجمد مثلها مثل الجليد حتى ينتهي فصل الشتاء فتبدأ بسريان الدم والتدفق في جسمها المتجمد فتخرج من السبات إلى الحياة.


قنفذ النمل الشوكي
قنفذ النمل الشوكي فى عالم الحيوان يصوم عن تناول الطعام لمدة تزيد على الشهر، دون أن يُحدث ذلك تأثيراً على نشاطها وحيويتها، ودون أن تعتريها مظاهر الهزال والضعف، والسر وراء ذلك أن هذه الحيوانات نهمة في تغذيتها، فهي تظل تتغذى على ما يصادفها ليلاً أو نهاراً، الأمر الذي يترتب عليه تكوين مخزون احتياطي من المواد الدهنية، التي تشكل عبئاً على أجسامها، فحينما ينضب معين الغذاء عند كثرة أعدادها، أو عند ارتحالها إلى مناطق أخرى، فإنها تصمد أمام هذه الظروف فتصوم عن الطعام صياماً إجبارياً، فرب ضارة نافعة، فتستعيد رشاقتها وقدرتها على الحركة، وتلك آية من آيات الله في خلقه.


البطريق
كما تصوم طيور البطريق خلال فترات التزاوج، الرقود على البيض، وتتناول طيور البطريق السحور مثل الإنسان ولكن لفترة مستمرة تمتد لـ 3 شهور لتخزين الدهون تحت الجلد، وذلك عدا البطريق الإمبراطور الذي يرقد فيه الذكر على البيضة, وتذهب الأنثى شهرين للتغذية من البحر على الأسماك.

ومن هنا نستطيع استنتاج اشياء كثيرة جدا فى عالم الحيوان وهو ان الانسان فرض عليه الصيام وكذلك الحيوانات تسبح رب العالمين فى نفس الوقت ويمكن ايضا فى اوقات مختلفة مثل الاثنين والخميس مثلا فما بالكم بالحيوانات فى تنفيذ الصيام بما قدر لهم وهم ليس لهم عقل وكان الانسان افضل مخلوق على وجه الارض من تفكير ذاتى ومعلومات ناضجة ويكفر احيانا بالصيام فى اغلب الاوقات ولكن الحيوانات تنفذ الاوامر كما فرض على البشر ولكن تقوم باداء اعلى بكثير معنى هذا ان الكون له رب واحد يحكم الجميع حول نطاق واحد وهو العبادة فقط ونرى ايضا فى معلوماتنا انها تفيد الصغير والكبير فى عالم البشر والحيوان نتعلم منه ايضا كل شئ مثل الغراب الذى تعلمنا منه كيف يوارى جثة ميتة وتعلمنا منه الدفن وكما تعلم الانسان الرقص من الحصان ايضا وكذلك نتعلم منهم ان الصيام فرض عين على كل مسلم بالغ عاقل فما بال الحيوان فى عالم الحيوان نعا مله على انه غير عاقل مع الرغم من تواجد اشياء كثيرة جدا فى عالم الحيوان تحث عتلى العبادة فنتعلم من الحيوانات كيفية العبادة السليمة .





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49225
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: كتب الله علينا الصيام وحتى الحيوانات الطيور والحشرات والنبات   الجمعة 09 يونيو 2017, 11:41 pm

هل تعلم أن الصيام ممارسة شائعة في عالم الحيوانات والطيور والحشرات! ولكن ما هي كيفية صيامهم؟

أكد الطبيب الأسترالي «أليك بيرتونان» أن الصيام ممارسة شائعة في عالم الحيوانات والطيور والحشرات، مشيراً إلى أن صيام هذه الكائنات الحية يعود لمواجهة ظروف طارئة كالمرض أو الإصابة بجروح، أو غريزية كما في حالات السُّبات (البيات) بنوعيه الشتوي والصيفي، أو حتى خلال فترة ما بعد المولد مباشرة.

ومن بين تلك الحيوانات التي تصوم:

القنفذ: فهو من الحيوانات التي تأكل كثيرًا حتى يزيد وزنها بشكل ملحوظ وقبل مواسم الهجرة يدخل في مرحلة الصيام لمدة شهر ليحافظ على وزنه.

الأسد: ملك الغابة كما يطلق عليه يجب عليه الصيام يومًا في الأسبوع، للتخلص من حمض البوليك السام المضر على جسمه ويأتي هذا الحمض من أكل اللحوم الذي لا يأكل غيرها.

العناكب: تصوم أثناء فترة وضع البيض وحضانته، لكي تجهز السوائل اللازمة لتغذية صغارها بعد نفسها طبعًا عن طريق نشاط بعض الغدد الخاصة في فترة وضع البيض ولأن صغارها لا تستطيع رعاية نفسها فتتعلق فوق ظهر أمها لكي تتغذى منها.

سمك السلمون: يسافر 1600 كيلو متر في رحلة عودته إلى موطنه الأصلي ليقوم بعملية الإباضة، وفي هذه الفترة يصوم، لكي لا يثقل ويبقى رشيقًا وخفيف الوزن ليسهل عليه السفر والهرب من أعدائه المتربصين به طوال فترة سفره.

طيور الزينة: نلاحظ عندما تنقلها من قفص إلى قفص آخر جديد فإنه يبدأ مباشرة بالصيام، لتغير المكان عليه ولحزنه على قفصه وبيته القديم ومع الوقت يبدأ الطير بالتغريد ويوقف الصيام.

السناجب: تدخل في سبات مدته 8 شهور وتستمر هذه الفترة بالصيام حتى عودة فصل الصيف، وتستمد الطاقة من الأكل المخزن داخل جسدها.

الضفادع: في الشتاء تختزن طعامًا هائلًا في معدتها فيصبح وزنها ثلاثة أضعاف، فتدخل في حالة من السبات لدرجة التجمد مثلها مثل الجليد حتى ينتهي فصل الشتاء فيبدأ سريان الدم والتدفق في جسمها المتجمد فتخرج من السبات إلى الحياة.

دودة القز: تأكل ورق التوت لمدة 5 أيام حين تفقس من البيض ليكبر جسدها بسرعة وتتخلص من جلدها القديم، ثم تصوم لمدة يومين حتى يثبت جلدها الجديد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49225
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: كتب الله علينا الصيام وحتى الحيوانات الطيور والحشرات والنبات   الخميس 17 مايو 2018, 10:42 am




أعلنت معظم الدول الإسلامية يوم غد الخميس أول أيام شهر رمضان المبارك.
ويتفاوت عدد ساعات الصيام في شهر رمضان هذا العام (1439 هجرية) من بلد لآخر تبعا للموقع الجغرافي لكل منها على الكرة الأرضية، وحسب ما نشر موقع “فوربس الشرق الأوسط”، تتراوح المدة هذا العام ما بين 11 ساعة و4 دقائق (أقصر مدة في نيوزيلاندا) و21 ساعة و53 دقيقة (أطول مدة في أيسلاندا).
وفترة الصيام بين الدول العربية الإسلامية تتراوح ما بين 14 ساعة و17 دقيقة (في اليمن) و16 ساعة و30 دقيقة (في الجزائر).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49225
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: كتب الله علينا الصيام وحتى الحيوانات الطيور والحشرات والنبات   الأحد 20 مايو 2018, 12:27 am

توبة ام كفارة فى افطار رمضان

بسم الله الرحمن الرحيم 

المعاصي السابقة؛ كالزنى، وشرب الخمر، وإفطار رمضان، وإخراج الصلاة عن وقتها وغيرها، هل تكفي التوبة منها أو هناك كفارات لها؟

كل هذه الذنوب التي ذكرتها لا كفارة لها إلا التوبة النصوح؛ ومنها: إفطار رمضان؛ إلا أن بعض العلماء يوجبون القضاء بالنسبة لمن أفطر رمضان، كما يوجبون القضاء بالنسبة لمن ضيَّع الصَّلوات، وأنا لا أستطيع أتصور إنسانًا يفطر في رمضان ويحافظ على الصلوات، الأمران كليهما مرتبطان، أحدهما مع الآخر، فمن لا يصوم في رمضان لا يُصلي بطبيعة الحال، لكن لا يوجد في الشرع أي دليل بالنسبة لمن أفطر رمضان عامدًا أو أخَّرج صلاة من الصلوات الخمس عن أوقاتها عامدًا، لا يوجد في الشَّرع ما يفرض عليه من أن يقضي ما عليه من أشهر من رمضان، أو ما عليه من صلوات ماضيات؛
ولكن ننصح كل من كان ابتُلِيَ يوماً ما بارتكاب مثل هذه المعاصي؛ بأمرين اثنين

الأمر الأول: أنْ يستر على نفسه، وأن لا يُعلن عن أفعاله السابقة، بعد أن امتنَّ الله -تبارك وتعالى- عليه بالتوبة.
والشيء الآخر -الذي ننصح به هؤلاء التائبين-: أن تكون توبتهم توبة نصوحًا؛ لأجل أن تكون مقبولة عند الله -تبارك وتعالى-، ولا تكون كذلك إلا إذا توفرت في توبته الشروط التالية:

الشرط الأول: أن يندم على ما صدر منه من آفات، وأن يعزم على ألاَّ يعود، وأن يُكثِر من الأعمال الصالحات؛ لأن هذه الأعمال الصالحة هي التي ستعوض عليه ما فاته من الأجور والحسنات، وليس هو قضاء ما فات، فإن قضاء ما فات ليس مقبولاً عند الله -تبارك وتعالى

ويجب أن نعلم أنَّ الذي يصلي الصلاة بعد وقتها؛ كالذي يصليها قبل وقتها؛ وأنَّ الذي يصوم رمضان في غير شهر رمضان فهو -أيضًا- صيامه لا يقع لا فرضًا ولا نفلاً؛ لأن شهر رمضان هو الشهر الذي فرضه الله عز وجل على الناس أن يُصام، فمن صام شهر رمضان في شوال أو في غيره من أشهر السنة؛ فقد شرَّع -من عند نفسه- شريعةً ما أنزل الله بها من سلطان، فهو بديل أن يتوب إلى الله -عزَّ وجلَّ- من الذنوب كلها؛ إذا به هو يعود إلى ذنب آخر لعله شر من الذنب السابق؛ لأن الذي لم يصم شهر رمضان فهو عاصٍ، أما الذي يشرع شيئًا ما شرعه الله -عزَّ وجلَّ- فهو شركٌ؛ كما قال عزَّ وجلَّ:

﴿أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ﴾ .

ولذلك فمن فاته شهر من رمضان أو شهور من رمضانات، فلا سبيل إلى قضائها إلا إن كان لمرض أو لسفر، أما والبحث أنه كان جانيًا على نفسه، كان مُذنباً مع ربِّه، غير مبالِ بمعصيته؛ ثم تاب إلى الله -عزَّ وجلَّ- وأناب، فحينئذٍ من تمام التوبة أن يُكثر من الأعمال الصالحة كما قال الله -تعالى-: ﴿وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى﴾،

أي: استمر على هذا الهدى الذي آب إليه أخيرًا. كذلك الذي كان قد فاتته صلوات كثيرات فليس بإمكانه أن يقضيها، فما فات فات، وما هو آت آت؛ ولكن قلنا أنه قد فاته أجر هذه الصلوات؛ فعليه أن يعوِّضَ ما فاته بالإكثار من النوافل، وهذا مما جاء به حديث النبيِّ صلَّى الله عليه وآله وسلم الذي قال فيه:
((أول ما يحاسب العبد يوم القيامة الصلاة؛ فإن تمت فقد أفلح وأنجح، وإن نقصت فقد خاب وخسر)) 

وقال عليه الصلاة والسلام في حديث آخر:

((فإن نقصت؛ قال الله -عزَّ وجل- لملائكته: انظروا هل لعبدي من تطوع فتتموا له به فريضته)).

انظروا هل له من تطوع من نافلة؛ فتتمون له به فريضته. فإذا كان المسلم قد أصابه نقصٌ في صلاته؛ سواء كان هذا النقص كمَّاً أو كيفًا؛ سواءً كان هذا النقص كمًّا أي فاتته بعض الصلوات وضاعت عليه، أو ما فاته شيء من الصلوات؛ ولكنه هو لا يُحسن الصلاة، لا يُحسن أداءها على الصفة التي أمر بها رسول الله صلَّى الله عليه وسلم؛ فتكون صلاته -والحالة هذه- ناقصة.
فلكي يعوِّض هذا النَّقص الكيفي أو ذاك النقص الكمِّي يجب أن يكثر من النوافل

فليكثر من الصيام، غير شهر رمضان بعد أن تاب وأناب، يجب -بطبيعة الحال- أن يحافظ على صوم رمضان بكل أيامه؛ كما يجب عليه أن يحافظ على كل الصلوات في أوقاتها، ومع الجماعة، ولا يكتفي بهذا؛ بل عليه أن يضيف إلى ذلك التَّطوُّع أو التنفل من الصيام أو الصلاة؛ لكي يُكمِّل الله له ذلك النقص الذي وقع في صيامه أو وقع في صلاته، سواء كما قلنا -آنفا- كان النقص كمًا، أو كان النقص كيفًا. فالنقص في الكميَّة واضح؛ 

لكن النقص في الكيف يحتاج إلى شيء من الشرح؛

فربنا -عزَّ وجلَّ- لمَّا ذكر فرضِيَّة الصِّيام؛ فقال تبارك وتعالى:
﴿كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ﴾

أي: إنَّ من حكمة تشريع الصيام هو: لعل هؤلاء الصائمين يزدادون تُقىً إلى الله -تبارك وتعالى- ورجوعًا إليه، فإذا صام الصَّائم ولم يتغيَّر وضعه عمَّا كان عليه قبل الصيام فهذا الصيام ناقص ولا شك، لأنَّ النبي صلَّى الله عليه وآله وسلم كان يقول -كما في صحيح البخاري

: ((من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه))

كذلك قال بالنسبة للصلاة، قال عزَّ وجلَّ: 
﴿إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ﴾.

فإذا استمر المسلم دهرًا طويلاً من زمانه؛ حتى أسنَّ وكُبُرَ وهو لم يتقدم إلى العمل الصالح سوى هذه الصلاة الشكلية الصوريَّة التي يُصلِّيها، فما حقَّقَ في صلاته الآية السابقة ألا وهي قوله تعالى:
﴿إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ﴾

وقد أشار النبي صلَّى الله عليه وآله وسلم، إلى هذا النقص الكيفي الذي قد يقع في صلاة بعض الناس؛ حينما قال عليه الصلاة والسلام:
((إن الرجل ليصلِّي الصلاة ما يكتب له منها إلا عُشرها، تُسعها، ثمنها، سُبعها، سدسها، خمسها، ربعها، نصفها))

الناس درجات! أحسن الدرجات من يكتب له نصف صلاة؛ لأن الرسول صلَّى الله عليه وسلم لم يذكر أعلى من ذلك، بدأ بالعُشرِ وانتهى إلى النصف، لماذا؟

لأن الصلاة ليست فقط قراءة وقيام وركوع وسجود كآلة جامدة أوتوماتيكية؛ وإنما هو إنسان له قلب، فهذا القلب يجب أن يخشع صاحبه في صلاته؛ لقول الله -عزَّ وجلًّ- في كتابه-:
﴿قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ﴾،

ولكون أغلب الناس هم عن الخشوع في الصلاة منصرفون وغافلون؛ لذلك مهما كانت الصلاة من حيث مظهرها وشكلها كاملةً؛ فيكون من حيث باطنها وخشوع صاحبها إذا لم يكن خاشعا لله -عزَّ وجلَّ- فيها تكون هذه الصلاة أيضًا ناقصة، وإن كانت صحيحة في حُكم الشرع؛ لأنه قد أتى بالأركان وبالواجبات كلها؛ فهي صلاة صحيحة. 

كذلك الصائم الذي صام عن كل المفطرات الماديَّة؛ ولكنه لم يصُم عن المفطرات المعنوية؛ وهي الذنوب والمعاصي -كما ذكرت آنفًا- في الحديث الصحيح: ((من لم يدع قول الزور -الكذب- والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه))

. فهذا يمكن أن يقال له: صام وما صام، وكذلك المصلي الذي صلى بكل واجباتها وأركانها ولكنه لم يخشع فيها لله -تبارك وتعالى- نقول: أنه صلَّى لكنه ما صلَّى، صلَّى صلاة ظاهرة مقبولة في حكم الشرع -الذي علمناه-؛ لكنه ما صلَّى تلك الصلاة الكاملة التي وُصِفَ بها المؤمنون الكُمَّل في الآية السابقة؛ وهي قوله عزَّ وجلَّ: 
﴿قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ﴾


وخلاصة القول - أن ذلك التائب عليه أن يجمع بين الشروط السابقة: 

أن يندم على ما فات، وأن يعزم على أن لا يعود، وأن يُكثِر من الأعمال الصالحة؛ ومن ذلك: أن يُكثِر من التَّطوُّع، والتَّنفُّل من الفرائض التي كان ضيَّعها؛ سواء ما كان منها صومًا أو كان صلاةً أو غير ذلك. : حتى لو كان يعلم عدد الأيام التي أفطرها
ولو كان يعلم لأن القضية ليست أنه يعلم أو يجهل، القضية أنه يُصلِّي الصلاة أو يصوم الشهر في غير شهره
حتى لو كان السبب الجماع فالجماع له كفّارة معروفة ثم في بعض الروايات الثابتة لدينا عليه أن يقضي ذلك اليوم، لكن هذا أمر مُختلف فيه بين العلماء هل يقضي اليوم الذي أفطره بالجماع أم لا؟، والرأي الراجح هنا أنه فوق الكفَّارة وهو أن يصوم شهرين متتابعين زايد الأيام التي أفطرها فإن لم يستطع يُطعم ستين مسكيناً.
و الكفَّارة عن كل يوم ، صيام شهرين عن كل يوم يعني كل الدهر يصوم إذن ذلك خير إن استطاع يكون صائماً، الناس بتصوم الدهر تطوعاً مع أن الرسول عليه السلام قال: ((من صام الدهر فلا صام ولا أفطر)).

والحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49225
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: كتب الله علينا الصيام وحتى الحيوانات الطيور والحشرات والنبات   الأحد 20 مايو 2018, 1:36 am

ثواب الصيام وفرحة الصائم


ثواب الصيام :- 


من عجائب الصوم قول االله تعالى عنه في الحديث القدسي:
" فإنه لي " متفق عليه 


اختصه الله لنفسه ، لأنه لا يطلع عليها إلا هو ، فهو سر بينك وبين الله الذي يعلم وحده مقدار ثوابـه، ولا مثل له في العبادات، وهو صبر يوفى صاحبه أجره بلا حساب.
فهنيئا للصائمين والصائمات.


فرحة الصائم :-


للصائم عند فطره فرحة ليست فقط لإباحة ما كان ممنوعاً من الأكل والشرب ، وإنما أيضاً فرحة التوفيق للعبادة ، ونعمة إتمام اليوم، وأنه أفطر على ما أباحه االله، وأصاب السنة بتعجيل
الفطر، وأن له دعوة مجابة عند فطره.




من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صل الله عليه وسلم- قال: (قال الله: "كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به". والصيام جُنّة، وإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث، ولا يصخب، فإن سابّه أحد أو قاتله فليقل: إني امرؤ صائم. والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك.


للصائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر فرح، وإذا لقي ربه فرح بصومه) رواه البخاري ومسلم.


اللهم تقبل منا صيامنا وقيامنا 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49225
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: كتب الله علينا الصيام وحتى الحيوانات الطيور والحشرات والنبات   الأربعاء 30 مايو 2018, 12:05 am

صائم عاص

وائل البتيريأرأيت ذلك الشاب الذي يمتنع عن المباحات في شهر رمضان (الطعام والشراب)، ولكنه لا يرعوي عن إتيان المحرّمات التي لا يختلف في تحريمها اثنان؟
هل تفعل مثله؟ حاشاك أن تصوم النهار، وتحثّ الخطى إلى بيوت الله للصلاة والقيام، ثم إذا ما أنت فارقت حرم المسجد؛ قصدت حرمات الله فانتهكتها.
اعلم أن الله تعالى ليس في حاجة إلى صيامك وصلاتك وقيامهم، فهو سبحانه الغني عن العالمين، والعوالم كلها محتاجة إلى رحمته.
أنت في حاجة إلى الله تعالى في جميع أحوالك وأوضاعك.. في حاجة إليه قبل الموت وبعده، في رمضان وفي غيره.
في الحديث الذي رواه الإمام مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال: «الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان؛ مكفرات ما بينهن، إذا اجتنبت الكبائر».
فتأمل هذه العبارة (إذا اجتنبت الكبائر) وكيف أنها جاءت في نهاية الحديث تنبيهاً للسامعين بأن تكفير الذنوب بين هذه الطاعة وتلك، إنما هو مشروط باجتناب الكبائر التي تستلزم عذاب الله الشديد، وما أخل عبد بهذا الشرط إلا وحُرم من هذا الفضل العظيم، والكرم السابغ الجزيل.
في شهر رمضان تُفتح أبواب الجنان، وتتنزل الرحمات، ولله في كل ليلة عتقاء من النار.. ولعمري كيف تحظى بهذا الخير العميم وأنت مقيمٌ على المعاصي والذنوب، ومصرٌّ على اقتحام بابها، وجني عواقبها.
حطّم قيد نفسك، ودَعْ عنك ما يُغضب الرب تبارك وتعالى، وأقبلْ عليه بقلب سليم، وعمل غير مشوب بالمحبطات، عسى أن تكون من العتقاء المرحومين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49225
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: كتب الله علينا الصيام وحتى الحيوانات الطيور والحشرات والنبات   الأربعاء 06 يونيو 2018, 9:23 pm

[size=30]خصائص العشر الأواخر من رمضان[/size]


د.عبد العزيز الفوزانتأملْ أيها المسلم في ساعتك، وانظر إلى عقرب الساعة وهو يأكل الثواني أكلاً.. لا يتوقف ولا ينثني، بل لا يزال يجري ويلتهم الساعات والثواني، سواء كنت قائماً أو نائماً، عاملاً أو عاطلاً. وتذكّرْ أن كل لحظة تمضي، وثانية تنقضي؛ فإنما هي جزء من عمرك، وأنها مرصودة في سجلك ودفترك، ومكتوبة في صحيفة حسناتك أو سيئاتك، فاتّق الله في نفسك، واحرص على شغل أوقاتك فيما يقربك إلى ربك، ويكون سبباً لسعادتك وحسن عاقبتك، في دنياك وآخرتك.
وإذا كان قد ذهب من هذا الشهر أكثره، فقد بقي فيه أجلّه وأخيره، لقد بقي فيه العشر الأواخر التي هي زبدته وثمرته، وموضع الذؤابة منه.
ولقد كان صلى الله عليه وسلم يعظّم هذه العشر، ويجتهد فيها اجتهاداً حتى لا يكاد يقدر عليه، يفعل ذلك صلى الله عليه وسلم وقد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخّر، فما أحرانا نحن المذنبين المفرّطين أن نقتدي به صل الله عليه وسلم؛ فنعرف لهذه الأيام فضلها، ونجتهد فيها، لعل الله أن يدركنا برحمته، ويسعفنا بنفحة من نفحاته، تكون سبباً لسعادتنا في عاجل أمرنا وآجله.
روى الإمام مسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت: "كان رسول الله صل الله عليه وسلم يجتهد في العشر الأواخر، ما لا يجتهد في غيره".
وفي الصحيحين عنها قالت: "كان النبي صل الله عليه وسلم يخلط العشرين بصلاة ونوم، فإذا كان العشر؛ شمَّر وشدّ المئزر".
فقد دلت هذه الأحاديث على فضيلة العشر الأواخر من رمضان، وشدة حرص النبي صلى الله عليه وسلم على اغتنامها والاجتهاد فيها بأنواع القربات والطاعات، ولنا في رسول الله صل الله عليه وسلم أسوة حسنة، فقد كان إذا دخل العشر شدَّ مئزره، وأحيا ليله وأيقظ أهله.
وإيقاظه لأهله ليس خاصاً في هذه العشر، بل كان يوقظهم في سائر السنة، ولكن إيقاظهم لهم في هذه العشر كان أكثر وأوكد. قال سفيان الثوري: أحب إليّ إذا دخل العشر الأواخر أن يتهجد بالليل، ويجتهد فيه، ويُنهض أهله وولده إلى الصلاة إن أطاقوا ذلك.
وإنه لمن الحرمان العظيم، والخسارة الفادحة، أن نجد كثيراً من المسلمين، تمر بهم هذه الليالي المباركة، وهم عنها في غفلة معرضون، فيمضون هذه الأوقات الثمينة فيما لا ينفعهم، فيسهرون الليل كله أو معظمه في لهو ولعب، وفيما لا فائدة فيه، أو فيه فائدة محدودة يمكن تحصيلها في وقت آخر، ليست له هذه الفضيلة والمزية.
وتجد بعضهم إذا جاء وقت القيام؛ انطرح على فراشه، وغطّ في نوم عميق، وفوّت على نفسه خيراً كثيراً لعله لا يدركه في عام آخر.
ومن خصائص هذه العشر: ما ذكرته عائشة من أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحيي ليله، ويشدّ مئزره، أي يعتزل نساءه ليتفرغ للصلاة والعبادة. وكان النبي صل الله عليه وسلم يحيي هذه العشر اغتناماً لفضلها، وطلباً لليلة القدر التي هي خير من ألف شهر.
وقد جاء في صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت: "ما أعلم صل الله عليه وسلم قام ليلة حتى الصباح". ولا تنافي بين هذين الحديثين، لأن إحياء الليل الثابت في العشر يكون بالصلاة والقراءة والذكر والسحور ونحو ذلك من أنواع العبادة، والذي نفته هو إحياء الليل بالقيام فقط.
ومن خصائص هذه العشر أن فيها ليلة القدر، التي قال الله عنها: }ليلة القدر خير من ألف شهر. تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر. سلام هي حتى مطلع الفجر{. وقال فيها: }إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين. فيها يُفْرَقُ كلُّ أمرٍ حكيم{، أي يفصل من اللوح المحفوظ إلى الملائكة الكاتبين كل ما هو كائن في تلك السنة من الأرزاق والآجال والخير والشر، وغير ذلك من أوامر الله المحكمة العادلة.
يقول النبي صل الله عليه وسلم: "وفيه ليلة خير من ألف شهر، مَن حُرمها فقد حُرم الخير كله، ولا يُحرم خيرها إلا محروم" حديث صحيح رواه النسائي وابن ماجه.
قال الإمام النخعي: "العمل فيها خير من العمل في ألف شهر سواها".
وقد حسب بعض العلماء "ألف شهر" فوجدوها ثلاثاً وثمانين سنة وأربعة أشهر، فمن وُفّق لقيام هذه الليلة وأحياها بأنواع العبادة، فكأنه يظل يفعل ذلك أكثر من ثمانين سنة، فيا له من عطاء جزيل، وأجر وافر جليل، من حُرمه فقد حُرم الخير كله.
وفي الصحيحين عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدّم من ذنبه"، وهذه الليلة في العشر الأواخر من رمضان لقول النبي صل الله عليه وسلم: "تحرّوا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان" متفق عليه.
وهي في الأوتار منها أحرى وأرجى، وفي الصحيحين أن النبي صل الله عليه وسلم قال: "التمسوها في العشر الأواخر في الوتر" أي في ليلة إحدى وعشرين، وثلاث وعشرين، وخمس وعشرين، وسبع وعشرين، وتسع وعشرين. وقد ذهب كثير من العلماء إلى أنها لا تثبت في ليلة واحدة، بل تنتقل في هذه الليالي، فتكون مرة في ليلة سبع وعشرين ومرة في إحدى وعشرين أو ثلاث وعشرين أو خمس وعشرين أو تسع وعشرين.
ومن خصائص هذه العشر المباركة استحباب الاعتكاف فيها، والاعتكاف هو: لزوم المسجد للتفرغ لطاعة الله عز وجل، وهو من السنة الثابتة بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، قال الله تعالى: }ولا تباشروهنّ وأنتم عاكفون في المساجد{، وكان النبي صل الله عليه وسلم يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله عز وجل، واعتكف أزواجه وأصحابه معه وبعده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49225
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: كتب الله علينا الصيام وحتى الحيوانات الطيور والحشرات والنبات   الخميس 07 يونيو 2018, 8:59 pm

من أحكام الاعتكاف
أجاب عليها: الشيخ محمد مختار الشنقيطي
السؤال: إذا أرادت المرأة الاعتكاف هل يشترط إذن زوجها لها؟
الجواب: هذا من الشروط الخاصة، والاعتكاف على صورتين:
الصورة الأولى: إما أن يكون نافلة؛ فيجب عليها أن تستأذن زوجها، ففي الصحيحين عن رسول الله صل الله عليه وسلم أنه قال: "إذا استأذنت امرأة أحدكم المسجد فليأذن لها".
وهذا يدل على أن المرأة لا تخرج إلا بإذن زوجها، وإذا ثبت هذا فإن له الحق أن يمنعها، وأن يأمرها أن تلزم البيت إذا كان عندها أطفال، أو هو محتاج إليها، أو يخاف الفتنة إذا غابت عنه أو نحو ذلك، مما يرى أن الأفضل فيه أن تبقى، وعلى المرأة أن تعلم أنها لو أرادت الاعتكاف ومنعها زوجها أنه يكتب لها الأجر كاملاً؛ لأنه حبسها العذر الشرعي.
أما إذا كان الاعتكاف واجبا على المرأة كأن يكون نذرا؛ فإنه لا يجب استئذان الزوج، وتعتكف بدون إذنه كما هو الأصل المقرر في التفريق بين الواجبات وغير الواجبات في مسائل الإذن. والله تعالى أعلم.
السؤال: أحرص على الاعتكاف في العشر الأواخر، ولكن ظروفي الخاصة قد لا تساعدني كثيرا، فهل يجوز لي أن أعتكف بعض الليالي من العشر الأواخر، وما هو الأفضل منها؟
الجواب: يجوز أن يعتكف المسلم بعض العشر، والأفضل اعتكاف العشر كاملة، وليس هناك أحد من العلماء من المتقدمين من السلف يلزم بأن يكون اعتكافه للعشر فقط كاملة، إنما يجوز له أن يعتكف بعض العشر ويترك البعض، والسنّة اتباع هدي النبي صل الله عليه وسلم بأن يعتكفها كاملة، لكن لو كان عنده ظروف، وعنده عمل، فإنه يقدم ليالي الوتر؛ لأن النبي صل الله عليه وسلم أمر أن تلتمس ليلة القدر في الليالي الوتر: "تحروها، فمن كان منكم متحرها فليتحرها في الوتر من العشر الأواخر"، فيحرص على أن يدخل ليالي الوتر، وهي أرجى إصابة لليلة القدر.
 والله تعالى أعلم





فوائد حول الاعتكاف
أحمد أبو رمانالاعتكاف في اللغة: لزوم الشيء، والعكوف عليه، قال تعالى: "يَعْكُفُونَ عَلَى أَصْنَامٍ لَّهُمْ" يقال: عكف واعتكف: إذا لزم المكان.
وشرعاً: لزوم المسجد لعبادة الله تعالى.
- قال بعضهم: الاعتكاف هو: قطع العلائق عن كلّ الخلائق للاتصال بخدمة الخالق.
- ويجوز للإنسان أن يُبطل اعتكافه ويخرج منه بدون عذر، ولا إثم عليه، لأن الاعتكاف سُنّة، والسُّنة يجوز تركها، لكن الأفضل إتمامه إذا لم يكن هناك عذر لقطعه، تحصيلاً للفضيلة، وإظهاراً للرغبة في الطاعة.
- وأما مكانه: فهو المسجد، وهو عام في كل مسجد، لقوله تعالى: "وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ". قال القرطبي رحمه الله: "أجمع العلماء على أن الاعتكاف لا يكون إلا في المسجد".
- الاعتكاف من سُنن الأنبياء قال الله تعالى: "وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهِّرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود".
- عن عائشة أنّ النبي صل الله عليه سولم كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله، ثم اعتكف أزواجه من بعده. متفق عليه.
- قال الإمام الزهري رحمه الله: (عجباً للمسلمين! تركوا الاعتكاف، مع أنّ النبي صل الله عليه وسلم ما تركَه منذ قدم المدينة، حتى قبضه الله عز وجل). 
- قال عطاء بن أبي رباح رحمه الله: (مثلُ المعتكف كرجل له حاجة إلى عظيم، فجلس على بابه، ويقول: لا أبرح حتى تقضي حاجتي، وكذلك المعتكف يجلس في بيت الله ويقول: لا أبرح حتى يغفر لي.
- أخرج الإمام أبو داود بسنده عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: (السُّنة على المعتكف ألا يعود مريضاً، ولا يشهد جنازة، ولا يمسّ امرأة، ولا يباشرها، ولا يخرج لحاجة إلا لما لا بد منه) ( السنن/2472).
- أُمر المعتكِف باغتنام الأعمال الصالحة في هذه الأيام لعظيم فضل الاعتكاف، والمكث في المساجد، فمن الخسران والخذلان أن يقطع العبد ليله في بيوت الله ساهراً على أحاديث ولقاءات لا تجدي نفعاً.
- قال سفيان الثوري رحمه الله: (أحبّ إليَّ إذا دخل العشر الأواخر أنْ يَتهجد بالليل، ويجتهد فيه، ويُنهض أهله وولده إلى الصلاة إنْ أطاقوا ذلك)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49225
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: كتب الله علينا الصيام وحتى الحيوانات الطيور والحشرات والنبات   السبت 23 يونيو 2018, 9:40 am

القرآن ونزوله بالعربية لتيسير فهمه ولتعمّ هدايته وإرشاده


أسامة شحادة
تعددت الآيات القرآنية التي بيّنت نزول القرآن الكريم باللغة العربية والعربية الفصيحة المبينة حتى بلغت 15 آية، منها قوله تعالى: "إنا أنزلناه قرآنا عربياً لعلكم تعقلون" (يوسف: 2)، "وكذلك أنزلناه حكماً عربياً" (الرعد: 37)، "ولقد نعلم أنهم يقولون إنما يعلّمه بشر لسان الذي يلحدون إليه أعجمي وهذا لسان عربي مبين" (النحل:103)، "قرآنا عربياً غير غير ذي عوج لعلهم يتقون" (الزمر: 28)، ونلاحظ هنا تعدد طرق تأكيد عربية القرآن الكريم وأنها عربية مبينة ليتحقق منها التدبر والتعقل والتقوى والاتباع. 
ومن أسباب كون القرآن عربياً أنه لسان قوم النبي محمد صل الله عليه وسلم "وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبيّن لهم" (إبراهيم: 4)، "فإنما يسّرناه بلسانك لعلهم يتذكرون" (الدخان: 58)، ولكون القرآن هو الرسالة الخاتمة للبشرية جمعاء وليوم القيامة فإن اللغة العربية هي الأنسب لتحمل الوحي الخاتم لميزات عدة فيها، هي:
- كثرة جذور الكلمات فيها، والتي تبلغ 16 ألف جذر، بينما العبرية فيها 2500 جذر، واللاتينية 700 جذر فقط!
- كثرة وغنى المفردات في العربية بسبب المترادفات التي تغني المتحدث وتملكه حرية الاختيار في الكلام.
- اتساع دائرة الاشتقاق للكلمات العربية والذي تفتقر له اللغات الأخرى.
- إمكانية التعبير عن المعاني الكبيرة بأقل عدد من الكلمات بخلاف اللغات الأخرى.
- وفي اللغة العربية كلمات لا يمكن ترجمتها، أهمها لفظ الجلالة: الله.
ونخلص من هذا كله إلى أن عربية القرآن الكريم سبب مهم لتيسير فهم القرآن الكريم للعرب والبشرية جمعاء لغناها وسعتها وسهولة ترجمة معاني القرآن لبقية اللغات، وهو ما حدث فعلياً وكان له أثر كبير على الناس في العالم.
يقول الإمام ابن القيم في بيان معنى قوله تعالى: "ولقد يسّرنا القرآن للذكر فهل من مدّكر" وهي آية تكررت في سورة القمر 4 مرات: "وتيسيره للذكر يتضمن أنواعا من التيسير: إحداها تيسير ألفاظه للحفظ، الثاني تيسير معانيه للفهم، الثالث تيسير أوامره ونواهيه للامتثال".
وقال ابن عباس، رضي الله عنه، عن يسر معانى القرآن الكريم وأنه يكون على مستويات: "التفسير على أربعة أوجه؛ وجه تعرفه العرب من كلامها، وتفسير لا يعذر أحد بجهالته، وتفسير يعلمه العلماء، وتفسير لا يعلمه إلا الله".
ومما يؤكد يسر القرآن الكريم للفهم ما وصف به القرآن وآياته وأحكامه في القرآن الكريم نفسه منها: كونه نزل بالحق "نزّل عليك الكتاب بالحق مصدّقا لما بين يديه" (آل عمران: 3)، القرآن تبيانا لكل شيء "ونزلنا عليك الكتاب تبياناً لكل شيء" (النحل: 89)، بيان الأحكام "تلك حدود الله فلا تقربوها" (البقرة: 187).
ولذلك فإن آيات القرآن الكريم لها مفهوم واضح بيّن وظاهر وقطعي وملزم اتّباعه للمؤمنين، أما دعوى المنحرفين والضالين في القديم والحديث أن آيات القرآن ليس لها معنى محدد بل هي تقبل كل تأويل فهذا كلام باطل يفرّغ القرآن من ربانيته ويهدم قدسية القرآن الكريم وإلزامية اتباعه على المؤمنين ويجعل الوحي الرباني كلاما لا محتوى له وهو ما يتنزه عنه الناس فضلا عن رب الناس سبحانه وتعالى.
ومن أمثلة هذا التحريف تجاه القرآن الكريم قول محمد أركون: "القرآن نص مفتوح على جميع المعاني، ولا يمكن لأي تفسير أو تأويل أن يغلقه أو يستنفده بشكل نهائي أو أرثوذوكسي"، ولو كان كلام أركون صواباً فما فائدة نزول القرآن الكريم إذا لم يكن له معنى؟ وليس له أمر ونهي ثابت؟
وهذا المنهج بنفي المعنى عن القرآن الكريم لو طبق على كلام الناس والقوانين والتاريخ والعلوم هل ستكون النتائج سليمة أم ستكون كارثية؟ ولو طبقنا هذا على كلام أركون نفسه بنفي المعنى المحدد له هل سيكون لكُتبه مع غياب معنى محدد لها أثر أو دور؟
إن لغة القرآن العربية المبينة ويسر فهم القرآن هو سبب عموم هداية القرآن وإرشاده للعالمين من خلال سهولة تواصل الناس معه، وحتى الجن لما سمعته "إنا سمعنا قرآنا عجبًا * يهدي إلى الرشد" (الجن: 1-2).
فأوامر القرآن الكريم ونواهيه ومفاهيمه وأصوله سهلة ميسرة واضحة مبينة تقوم على توحيد الله عز وجل وعبادته وحده ونبذ الشرك والكفر والعصيان والتحلي بمكارم الأخلاق والحرص على العدل والحق ونبذ الفواحش والمنكرات والظلم، وهذه المفاهيم والأوامر تلامس الفطرة السليمة لجميع الناس.
كما أن آيات القرآن الكريم تشرح -بيسر- تفاصيل الأحكام التي يحتاجها الناس في معاشهم من بيان الأطعمة والأشربة الحلال تناولها والمحرمة وبيان أحكام البيع والشراء والزواج والطلاق والأيمان والنذور، وهكذا ليكون ذلك ثقافة مجتمعية عامة لا تختص بطبقة أو صنف خاص من الناس، مما يدل الناس على ما ينفعهم ويسعدهم ويشيع العدل والحق بينهم.
إن يسر فهم القرآن الكريم يلمسه كل إنسان فغالب الآيات صريحة واضحة لا تحتاج إلى متخصص لفهمها ومعرفة معناها، ولكن بسبب ضعف مستوى اللغة العربية عند بعض الناس اليوم واعتمادهم العامية فإنهم قد يعانون، ومن هنا فإن الاهتمام برفع مستوى أبنائنا في اللغة العربية هو مفتاح ارتباطهم بالقرآن الكريم والوحي الرباني مما يسعدهم ويهديهم ويرشدهم.
ولما كان المسلم والمسلمة مأمورين بتلاوة القرآن وحفظه وتدبره وسماعه، فإن هذا يجعل من هداية القرآن وإرشاده تعمهما وتتغلغل في مشاعرهما وسلوكهما وعقولهما ليتشبها بحبيبهما محمد صل الله عليه وسلم الذي وصفته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بقولها: "كان قرآناً يمشي على الأرض"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49225
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: كتب الله علينا الصيام وحتى الحيوانات الطيور والحشرات والنبات   السبت 23 يونيو 2018, 9:41 am

المسجد



د. هاشم غرايبة
إن البحث عن الخالق ظل احتياجا أساسيا للإنسان وليس ترفا فكريا، بل هو أمر فطري أيضا، فقد ظلت الأقوام القديمة تعبد الظواهر الطبيعية وتتخذها آلهة وتقيم لها المعابد.
هذه الفطرة كانت بشكل عهد أخذه الله على البشر، ويبينها قوله تعالى: "وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ" (الأعراف:172)، لكن وبما أن الله غير مرئي، فلم يكن بمستطاع البشر تصوره، لذلك نحتوا من الحجر أشكالا كرموز لتجسيد المجرد، وأقاموا معابد يقدمون فيها القرابين بهدف التقرب الى الإله، الى أن أنزل الله الرسالات على بشر اختارهم كأنبياء يبلغونها لأقوامهم "كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ" (البقرة:213).
يؤكد القرآن الكريم أن أول بيت لعبادة الله هو المسجد الحرام، وليس هنالك تأكيد أركيولوجي لتاريخ بنائه، لكنه بالتأكيد قبل بعثة إبراهيم عليه السلام بزمن بعيد، ولا شك أنه كان معروفا بهذه الصفة بدلالة أنه اهتدى الى مكانه بسهولة رغم أنه كان أطلالاً عندما أسكن زوجته وابنه الرضيع "إسماعيل" عنده، ثم عاد ليقيمه مع ابنه بعد أن أصبح شابا، ثم أقامته قريش بعد ألفي عام.
هكذا فالمسجد هو ذاته بيت الله من قبل الرسالة الإسلامية، بدلالة قوله تعالى: "سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى"، وعليه فهذان مسجدان عل الأقل معروفان للناس، ولذلك فالمسجد الأقصى هو مسجد قديم معروف أيضا، ولو لم يكن كذلك ما طلبت قريش من النبي صل الله عليه أن يصفه ليثبت صدق إسرائه إليه.
نخلص إلى أن البيت الذي يقام لعبادة الله في الدين الذي جاء به إبراهيم وجميع الأنبياء من بعده هو المسجد، ولذلك قال تعالى عن أهل الكهف: "لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِدًا" (الكهف:21)، و"كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا" (آل عمران:37)، والمعروف أن المحراب هو جزء أساسي من المسجد.
لقد أراد الله أن تبنى بيوت الله (المساجد) ليذكر فيها اسمه، وتكون مكانا آمنا يدخله الناس إخوانا تاركين ضغائنهم وشرورهم خارجه، وللتسهيل على الناس أجاز العبادة خارجه، لكن دور المسجد في الدين لا يقتصر على أداء الصلاة، فهو مجمع اجتماعي ثقافي سياسي.
اجتماعيا: من يدخله يلتزم بالوقار والسكينة، يخلع نعليه احتراما، يجلس مع الجميع على الأرض جنبا الى جنب، لا فارق بين غني وفقير، ولا بين علية القوم والعامة، لا جدال فيه ولا فسوق، يؤمّ الناس فيه أعلمهم بكتاب الله وبالفقه، إذاً هو صورة للمجتمع المثالي.
ثقافيا: هو المكان الوحيد الذي يستمع الناس فيه الى خطيب الجمعة، أو العالم المدرس في حلقات العلم، بإنصات وبلا مقاطعة ولا تشويش، في صورة للتعلم المثالي.
سياسيا: هو المكان الذي يمكن أن يجتمع فيه الناس من غير حاجة الى دعوة، فلا يغيب عنه أحد، ولا اعتذار بسبب أن المكان ينتمي الى جهة أوجماعة معينة، فهو لله أي لجميع عباده، ولا يتأخر أحد عن الموعد الدقيق، وتطرح في اجتماع دوري أسبوعي (خطبة الجمعة) القضايا التي تهم الناس، أو إن دعت الحاجة في أي وقت؛ حيث كان المسجد الجامع أيام الدولة الإسلامية هو الذي تعقد فيه الاجتماعات المهمة.
هكذا ينفرد الإسلام بهذه الميزة المهمة، والتي لو تم تفعيلها كما أرادها الله، لكان فيها كل الخير للأمة، لكن الأنظمة العربية سعت في تخريبها، ولإفراغها من مضامينها، ألزمت الخطباء بنصوص مُعدّة من عندها مما أفسدها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49225
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: كتب الله علينا الصيام وحتى الحيوانات الطيور والحشرات والنبات   السبت 23 يونيو 2018, 9:43 am

"الجنة أقرب إلى أحدكم من شِراك نعله، والنار مثل ذلك"


د. محمد المجالي
صدق رسول الله صل الله عليه وسلم، وهو يرغّب ويرهّب، يطرق الآذان لتسمع، وينبه الذهن ليفهم ويدرك، ولتتفاعل الكلمات مع النفس فتنبت حالة من الوعي والبصيرة، فينتبه أحدنا إلى الحقائق التي طالما التهى عنها، أو نسي غاياتها، أو انشغل عنها، فالله خلقنا لغاية محددة: "وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون"، وما خلقنا عبثا، فالعبثية مستحيلة عليه سبحانه: "أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا، وأنكم إلينا لا تُرجَعون!؟".
إنها الرحلة المؤقتة للإنسان في هذه الدنيا الفانية، فالحياة الحقيقية هي الآخرة، والعجيب أن مصيرك أيها الإنسان هناك في الدار الباقية مرتبط بما قدمت في هذه الدار الفانية، فمن عمل خيرا فوجد آثاره فليحمد الله، ومن عمل سوءا فوجد آثاره فلا يلومن إلا نفسه.
ونحن في آخر أسبوع من شهر رمضان، حيث الخير كله، فيه ليلة خير من ألف شهر، يحرص المسلمون على إحيائها لإدراك فضلها، ومن يدري، فربما لحظة من الصدق والإنابة مع الله تعالى تغيّر كيانك أيها الإنسان كليا نحو الله، أن يرضى عنك ويتولاك فتصبح في ذمته ورعايته ومن أوليائه، وحينها يرشدك إلى صراطه المستقيم: "ومن يعتصم بالله فقد هُدي إلى صراط مستقيم"، ويثبتك: "يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة"، ويدافع عنك: "إن الله يدافع عن الذين آمنوا، إن الله لا يحب كل ظلّام كفور"، ويدفع عن أوليائه الخوف والحزن: "ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون، الذين آمنوا وكانوا يتقون".
ما أطيب العيش وما ألذه إن كان لله ومع الله وفي الله، حين يسيطر على شعورك وعقلك وفكرك وهمّك كيف ترضي الله، وكيف تكون من أهله وأوليائه، فهي سعادة لا تعلوها سعادة، أن تستشعر معية الله لك، تذكره ويذكرك: "فاذكروني أذكركم"، تحبه ويحبك: "يحبهم ويحبونه"، وترضى عنه ويرضى عنك: "رضي الله عنهم ورضوا عنه".
يخبرنا صل الله عليه وسلم أن الجنة أقرب إلى أحدنا من شِراك نعله، والنار مثل ذلك، فالأمر مرتبط بقرار يتخذه الإنسان، وبعدها إما يسير في الطاعة أو في المعصية، فليقرر أحدنا أي الطريقين يختار، وهو يعلم في قرارة نفسه أنه سالك أحد الطريقين، فإن صمم وألزم نفسه السير مع الله، فحتما هو في طريق الجنة، ولن يخيب الله ظنه به، ولن يسلبه نوره، فهو يحب توبة العبد وإنابته رغم كثرة معاصيه، فكيف بمن جاهد نفسه في السير في طريق الله، واطمأن بما عند الله، وأحسن ظنه وثقته به؟! وفي المقابل فهناك من يصمم على السير في الطريق الآخر، وهو يعرف في قرارة نفسه أنه يسلك باب الشهوات والمعاصي، ولا يتركه الله تعالى، بل يرسل له رسائل كثيرة ليرتدع ويرعوي وينيب، يغريه بالمغفرة والتوبة، ويعلمه أنه يفرح لتوبته، ويبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، وبالنهار ليتوب مسيء الليل، كل ذلك ليغريه بالتوبة رغم بعده عن الصراط المستقيم، فهي رحمته التي وسعت كل شيء، فإن أعرض وتكبر فلا شك هو الذي يتحمل مسؤوليته.
الجنة أقرب إلى أحدنا من شراك نعله بالطاعة، والنار مثل ذلك قريبة بالمعصية، ومن هنا قال ابن بطال رحمه الله تعالى: "فيه أن الطاعة موصلةٌ إلى الجنة، وأن المعصية مقربة إلى النار، وأن الطاعة والمعصية قد تكونان في أيسر الأشياء"، وقال ابن الجوزي رحمه الله: "معنى الحديث أن تحصيل الجنة سهلٌ بتصحيح القصد وفعل الطاعة، والنار كذلك بموافقة الهوى وفعل المعصية"، وقال ابن حجر رحمه الله: "فينبغي للمرء ألا يزهد في قليل من الخير أن يأتيَه، ولا في قليل من الشر أن يجتنبه؛ فإنه لا يعلم الحسنة التي يرحمه الله بها، ولا السيئة التي يسخط عليه بها".
ونحن نودع رمضان نراجع أنفسنا، ونحاسبها على ما قدمت من خير أو من شر، ولا أظن عاقلا يرضى لنفسه أن يخرج من الشهر بمثل ما دخله، اللهم إلا أن يكون مكثرا من الطاعة أصلا، فكلنا خطّاء عجول جهول ضعيف، ولكن بالاعتصام بالله أقوياء علماء مهديون راشدون، أصحاب منهج وفرقان نميز من خلاله بين الحق والباطل، ولا نقع في الشبهات ولا الشهوات، فلتكن هذه فرصتك أيها البعيد عن الالتزام بطاعة الله، حرّك الإيمان الموجود في أصل فطرتك، زحزح الغطاء عن القلب صاحب الفطرة، لترى بصيص النور والأمل بالله تعالى، وبعد ذلك تأنس بخالقك وتستشعر رحمته ولطفه ومحبته.
أيها العاصي لا تغرنك قوتك وصحتك ومالك وجاهك، كل ذلك لن يفيدك في آخرتك ما لم تؤمن به تعالى وتطيعه، فالإيمان ليس بالتمني والادعاء، فهو إقرار باللسان، وتصديق بالقلب وعمل بالجوارح، وإياك والتسويف بالتوبة والإنابة، فالموت يأتي بغتة، وأحدنا لا يدري ماذا في قابل الأيام، ولا ساعة منيته، بل هو الابتلاء العام في هذه الدنيا.
خاب وخسر من أدرك رمضان فلم يُغْفر له، لأن الفرص التي مرت بك كثيرة ولم تستغلها، الناس في بيوت الله وأنت في اللهو واللعب، الناس يعتكفون ويحيون الليل يصلون ويسجدون ويقرؤون القرآن ويذكرون الله ويرجونه المغفرة والعتق من النار وعفوه سبحانه، وأنت تستشعر أنك ستدخل الجنة بلا عمل، وتلهو وتلعب وتسخر من المنيبين إلى الله الخائفين من عذابه، الملتجئين إليه تعالى.
النار أقرب إلى أحدنا من شراك نعله، فليحذر أحدنا من هول النار والخزي والطرد من رحمة الله، لا تتباهى بتاريخك ومجدك الدنيوي، بل تطلع إلى حقيقة واحدة، أن يمتلئ قلبك سعادة حقيقية كاملة، حين تستشعر رضا الله عنك في قلبك، فتعظّمه وتحبه وتذكره وترجوه، فما أجمل العيش في الله ومعه وفي سبيله، اللهم ثبتنا وارزقنا الإخلاص والصدق والقبول، آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
كتب الله علينا الصيام وحتى الحيوانات الطيور والحشرات والنبات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: الدين والحياة :: رمضان كريم-
انتقل الى: