منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 قطر - الأزمة الخليجية..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: في انتظار انقلاب جديد؟!   الأحد 06 نوفمبر 2016, 1:40 am

[rtl]في انتظار انقلاب جديد؟!.. 3 فيديوهات توحي بدورٍ محتملٍ للجيش المصري في 11 نوفمبر[/rtl]
هافينغتون بوست عربي







هل تشكل الدعوة إلى حشد جماهيري بمصر في 11 نوفمبر شرارة موجة ثورية جديدة أم شرارة لانقلاب جديد؟


تتباين وجهات النظر إلى الحدث الذي ترفض أي من القوى الاجتماعية التقليدية والشبابية تبنّيه حتى الآن، كما تتناثر التعليقات المتشككة من كثير من المشاهير، ولكن عدداً من الفيديوهات التي نُشرت بإيقاع متواتر في الأيام الماضية على شبكة الفيسبوك أسهم في إضفاء مشروعية على بعض الأسئلة الحائرة التي لا يجاوب عنها أحد.


لن يقلل من الغرابة والحيرة شخصية ياسر العمدة ذاتها (مؤسس حركة غلابة الداعية للمظاهرات وبطل أحد تلك الفيديوهات)، فهو مقيم بمدينة إسطنبول التركية حسبما أعلن، ورغم ذلك فإن أحداً من المعارضة المقيمة هناك (ومعظمها إسلامية) لا يؤكد ارتباطه بها ولا معرفتها له ولا لخلفياته، كما أن ياسر شخصياً تطوع في آخر الفيديوهات لتأكيد معلومات ونفي أخرى رغم أنه يصعب في ظرفه أن يصل لهذه المعلومات ما لم تكن له اتصالات بجهات ما.


الفيديوهات التي نتحدث عنها هنا هي 3 وقد صدرت فيما لا يقل عن يومين، الفيديو الأول ظهر فيه شخص في سيارة (وقد تم إخفاء وجهه إلكترونياً)، وزعم أنه ضابط بالقوات المسلحة المصرية وقدم رواية لخلفيات مقتل ضابط كبير بالجيش، متهماً الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ووزير دفاعه، بالتعاون مع رئيس المخابرات السورية علي مملوك، بالتورط فيها، وحذر مما قال إنه مذبحة مماليك ستحدث لمن يخالف القادة




[rtl]



الفيديو الثاني، ظهر فيه ملثّم مفتول العضلات يرتدي قناعاً في غرفة مغلقة وتحدث مطولاً، مفنِّداً تهديد السيسي بنشر الجيش خلال 6 ساعات، وداعياً المواطنين للاحتشاد بلا خوف في 11/11، ومؤكداً أن الجيش لن يحتكَّ بهم إن نزل للشوارع، وأن عليهم أن يواجهوا الشرطة دون تهديد المنشآت الحيوية.







أما الفيديو الثالث، فكان لياسر العمدة، مؤسس حركة "غلابة" التي لا يعرف أحد أياً من أعضائها وهي الحركة التي تبنت الدعوة الأولى لمظاهرات 11/11، وقد تحدث في كلمته الطويلة عن أهمية النزول في ذلك اليوم من قِبل جميع الاتجاهات، مؤكداً أن الجيش لن يكون ضد المظاهرات وأن يوم 11 نوفمبر هي بداية للحسم وليس يوما للحسم، كما تحدث بتوسع عن عمليات التصفية التي يقودها قادة الجيش ضد أعضاء فيه.









بين الفيديوهات الثلاثة كانت هناك رسائل مشتركة رددها الضباط وأكدها "العمدة":

1- هناك احتجاج ضد السيسي داخل القوات المسلحة:

تحدث الضابط (المفترض) في الفيديو الأول عن صراع أجنحة في الجيش وقال إن السيسي يصفي خصومه.

وقال الضابط (المفترض أيضاً) في الفيديو الثاني إن الضباط الأقل رتبة لا يحبون المجلس العسكري ولا يتفقون معه.

أما ياسر العمدة، ورغم أنه لا يفترض أن يكون مطّلعاً على أسرار الجيش كالسابقين، فقد أدلى أيضاً بتفاصيل كثيرة عما قال إنه معلومات عن الصراع والتصفيات والغضب داخل الجيش.

2- الجيش لن يطلق النار يوم 11 نوفمبر/تشرين الثاني:


لم يتطرق الفيديو الأول إلى مظاهرات 11/11، ولكن الفيديو الثاني للضابط الملثم دار حول تلك المظاهرات، وقد أكد أن دور الجيش سيقتصر على حماية المنشآت، ولن يطلق رصاصة على المتظاهرين وأن خط دفاع السيسي الوحيد هو الشرطة، فإن وصل الأمر للجيش فهو يعلم أنه انتهى.

ياسر العمدة أكد الرسالة ذاتها مشدداً على أنه يعرف (من مصادر لم يكشفها) أن الجيش سيشارك المتظاهرين طعامهم وصلاتهم ولن يهاجمهم وأن نزوله لن يكون لصالح السيسي.

3- أهمية الاحتشاد بكثافة في ذلك اليوم:

الضابط في الفيديو الأول قال إن الأيام المقبلة ستكون أسوأ من أيام المماليك لو لم يحدث تغيير، والضابط في الفيديو الثاني أكد أن الاحتشاد مهم جداً حتى تتمكن القوات المسلحة من التدخل لحسم الموقف وإزاحة السيسي.

وأكد العمدة الفكرة نفسها السابقة، محذراً من الفشل في التجمع في ذلك اليو،م حيث ستكون له عواقب كارثية على الناس عموماً عبر قرارات بتعويم العملة، وعلى "الإخوان" بتنفيذ أحكام الإعدام، وعلى قوى المعارضة الأخرى بزجها في السجون.



[rtl]في مقابل ذلك، كانت هناك أمور غابت عن تلك الفيديوهات، منها مثلاُ:[/rtl]





1- لا خطة للمستقبل:

هناك دعوات للحشد صدرت من الضابط الملثم ومن ياسر العمدة، والحشد مطالَب بأن يعلن رفضه للحاكم ومن معه، ولكن لم يدعُ أي منها لخطة بديلة يمكن للمتظاهرين أن يتجمعوا حولها أو يدعوا لها، كما لا توجد خطة لما يتبع ذلك اليوم ولا مطالب محددة.


2- هل هناك هدف غير السيسي؟


الدعوة للاحتشاد في الفيديوهات تبدو مركزة ضد شخص السيسي ودائرة محدودة تحيط به، ولكن هناك صمت تام عن مشروع التغيير الذي يشمل بقية النظام، وهل هناك من هو مستهدف غير تلك الدائرة؟ ماذا عن القضاء والشرطة؟ وماذا عن الديمقراطية وتداول السلطة؟ وماذا عن اللواءات الذين يحكمون كل الأنشطة المدنية والعقود العسكرية في الشؤون المدنية؟ كلها أمور أكثر ضبابية مما كانت في 2011.


3- الموقف من الحكم العسكري:


تتمنى الفيديوهات - وتعِد أحياناً - بأن يتدخل الجيش لحسم الأمر في مواجهة السيسي، ثم لا تتحدث بعد ذلك عما إذا كان الجيش سيبقى في السلطة، ولا تتحدث عن فكرة تدخل الجيش في السياسة ولا الموقف من ذلك، ولا عن تقييم ما جرى قبل ذلك على مدى 5 سنوات من التدخل العسكري المباشر في الشأن العام المصري.

في ضوء ما سبق، يبدو التساؤل عن أشياء من نوعية: مصادر معلومات ياسر العمدة العسكرية؟ ومبررات الطمأنينة لدعم الجيش للتحركات؟ إضافة إلى الصمت عن وجود خطة بديلة لإدارة الحكم وشؤون الدولة ودور الجيش في ذلك.. كل تلك التساؤلات يبدو لها ما يبررها، كما يصبح التساؤل عن حقيقة 11/11 مبرَّراً أيضاً: هل هي دعوة لثورة جديدة أم لانقلاب جديد؟!






[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: قطر - الأزمة الخليجية..   الثلاثاء 06 يونيو 2017, 10:40 am

الأزمة الخليجية.. خلط في الأوراق


تصاعد حدّة الخلافات بين السعودية- الإمارات من جهة وقطر من جهةٍ أخرى، ووصول الأمر إلى قطع العلاقات الديبلوماسية معها، وعملياً حصارها جوّاً وبرّاً وبحراً (من جهة هذه الدول)، وانضمام مصر واليمن وحفتر في ليبيا إلى هذه الخطوة، كل ذلك يؤذن بإعادة "خلط الأوراق" واحتمال جديد لفك وتركيب التحالفات الإقليمية الراهنة.
على الأغلب الأمور محكومة بدرجة كبيرة بثلاثة متغيرات رئيسة؛ المتغير الأول هو المدى الذي يمكن أن تصل إليه الخطوة الخليجية تجاه قطر، فيما إذا كانت بهدف تغيير الأوضاع السياسية الداخلية هناك، أو الضغط الشديد لتغيير "سلوك النظام القطري"، وإن كانت بعض المؤشرات تشي بأنّ احتمالات "العودة إلى الوراء" أصبحت صعبة للغاية على جميع الأطراف. 
والمتغير الثاني في الموقف الأميركي، إذ أنّ تصريحات وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون، التي تدعو إلى التهدئة والوحدة، لا تمثل الأجندة الحقيقية بالضرورة، فهنالك فرضية أخرى تربط بين زيارة ترامب إلى المنطقة (في مؤتمر الرياض الأخير) والتوتر الخليجي الداخلي، ما يدفع إلى السؤال فيما إذا كان هنالك تصوّر مشترك بين أميركا والسعودية والإمارات للنتائج المتوقعة لهذه السياسات تجاه قطر، وإذ كان هنالك اختلاف فما هو الموقف الأميركي تحديداً؟
أمّا المتغير الثالث، فيتعلق بردود فعل قطر المتوقعة، ففي البداية كانت هنالك محاولات لاحتواء الأزمة، والتأكيد على أنّ "التصريحات مفبركة"، ثم مع ازدياد حدّة الهجوم، ورفض الوساطة الكويتية، والحديث عن شروط واضحة محددة، فإنّ قطر وضُعت في "الزاوية الصعبة"، إما التنازل عن مقاربتها بصورة كاملة، والانحناء كثيراً للعاصفة الحالية، ما يعني تغييرات كبيرة في السياسات القطرية، داخلياً وخارجياً، وإمّا الدخول في سيناريوهات خطيرة واحتمالات معقدة وصعبة.
المفارقة تبدو في التقارب المؤقت الإيراني- القطري الأخير، ومحاولة قطر تخفيف حدّة الخلافات مع إيران، بالرغم من أنّها (قطر) كانت في المنظور الإيراني هي الداعم الرئيس لحركات المقاومة السورية الإسلامية، مثل أحرار الشام وجبهة النصرة، مع تركيا، وقد شهدت العلاقات القطرية- الإيرانية توتراً ملحوظاً في الأعوام الماضية، قبل أن تجري عملية تخفيف لحدّة التوترات خلال الأسابيع الأخيرة فقط بين الدولتين.
إلى أي مدى يمكن لقطر أن تفكر بالتقارب مع طهران لإيجاد مخرج من الأزمة الراهنة، سؤال مهم، لكنّه يحمل في طيّاته أيضاً احتمالات لتدوير الزوايا الحادّة في موقف قطر من الأوضاع في سورية، وهو ما يعني – وهذه المفارقة- أيضاً تغييراً في السياسات القطرية. وفي الوقت نفسه لا يمكن تصوّر أن يتجاوز هذا التقارب خطوطا "تكتيكية" من دون الخروج على "الحدود الاستراتيجية" المتعلقة بعلاقة قطر بالولايات المتحدة الأميركية!
هذا وذاك يقود إلى الموقف التركي مما يحصل، وتركيا هي الأخرى اليوم في مربعات معقدة، فالعلاقات رمادية وغير واضحة مع إدارة ترامب، التي فضّلت التحالف مع الأكراد، وهنالك تقارب روسي- تركي، في الآونة الأخيرة، لكن في الوقت نفسه فإنّ تركيا ما تزال عضوا في الناتو، وجزءاً من التحالف الغربي، وهنالك خلافات في السياسات تجاه سورية بينها وبين روسيا. فوق هذا وذاك تكشف بعض التطورات عن إرهاصات لتغيرات أخرى في العلاقة التركية السعودية، أو بعبارة أدق العودة إلى ما قبل العام 2015؟
بالرغم من حجم قطر الصغير إلاّ أنّها لعبت دوراً حيوياً في الفترة الأخيرة في دعم الإسلام السياسي والاصطفاف إلى جانب حركات "ثورات الربيع العربي"، وهو ما سينعكس، في الفترة القادمة، بدرجة كبيرة على هذه الحركات التي تضيق الخيارات والمساحات المتاحة أمامها.




ثلاث مراحل لفهم المشهد الخليجي


"انهارت" العلاقات الخليجية العربية البينية، بإعلان كل من السعودية والبحرين والإمارات، ومعها مصر، قطع العلاقات مع قطر، وسحب السفراء، وإجراءات من مثل منع السفر إلى قطر، أو استقبال القطريين، وإغلاق المجالات الجوية والبحرية. ويمكن فهم الأمر في سياقين؛ الأول، القناعة أنّ قطر تلعب دورا يزعزع الأوضاع القائمة، أو تلعب دور "المخرب" للترتيبات السياسية والتاريخية التي تريد السعودية والإمارات ترتيبها، والسياق الثاني، "كرة ثلج" من تبادل اتهامات زادت التوتر.
جاءت الاحتفالية السعودية التي استقبل بها الرئيس الأميركي دونالد ترامب الشهر الفائت، واستضافة قادة نحو 55 دولة بهذه المناسبة، تعبيراً عن اهتمام بإقفال صفحة إدارة باراك أوباما المهادنة لقوى تقلق هذه الدول، خصوصاً إيران والإخوان المسلمين، وقوى التغيير غير المرغوب به من قبل دول خليجية عربية.
في الموضوع القطري، هناك عملية تراكمية، يمكن تقسيمها إلى ثلاث مراحل. في الأولى، التي انتهت نحو العام 2011،  كانت قطر أثناءها وبواسطة قناة الجزيرة، تبدو لاعبا إقليميا صاعداً، وخصصت جزءا من التغطيات في القناة، لنقد الشأن الداخلي السعودي، أو إعطاء منبر لهذا النقد. ثم  باتت حليفا داعماً لحزب الله والنظام السوري، وهو ما يزعج دولاً مثل السعودية، التي لا تريد توسع النفوذ الإيراني، خصوصاً مع سياسات إيران المعلنة للتدخل في الشؤون السعودية البحرينية الداخلية. ولكن حينها كانت العلاقات القطرية الإماراتية جيدة، خصوصاً مع مشاريع عملاقة في الطاقة، مثل مشروع "دولفين"، لمد الإمارات بالغاز القطري. إذن، كان هناك "إزعاج" قطري عبر الجزيرة وبعض التحالفات الإقليمية.
في المرحلة الثانية، بعد العام 2011، تطور الدور القطري ليصبح أكثر وضوحاً بدعم التغيير في دول عربية مثل مصر، التي يعتقد السعوديون والإماراتيون بخطورة التغيير المباغت فيها، خصوصاً إذا جاء هذا التغيير بالإخوان المسلمين، الذين ستكون لهم تطلعات تغيير أوسع اقليمياً لو تمكنوا من الأمر. وتحول الأمر من خلاف إلى صدام صامت تقريبا، بتخطي قطر مرحلة الدعم الإعلامي، للتحالف والدعم المادي لقوى مثل الإخوان المسلمين، ومن هنا صارت النظرة لقطر أنها ليست فقط سبب عدم استقرار بدعم الثورات، وأنها تتدخل في الدول الأخرى، ولكن أيضاً أنها تعيق  "إفشال" ما سمي بالثورات. إذن، في المرحلة الثانية تحولت قطر لنوع من اللاعب المباشر لصنع واقع جديد مقلق لدول عربية عدة، ولإعاقة السياسات الخليجية المضادة. وبدأت حالة التوتر بالتزايد، الصامت إلى حد ما، حتى بين قطر والإمارات. واتسعت الإمبراطورية الإعلامية القطرية، بعلاقات تثير استياء خليجيا، من مثل العلاقة مع صحيفة الغارديان البريطانية، وموقع هافنغتون بوست الأميركي. ووصلت هذه المرحلة نوعا من الهدنة العام 2014، عندما بدأت دول الخليج العربية بالتلويح بقطع العلاقات، وتراجعت قطر نسبيا.
بدأت المرحلة الثالثة بعد زيارة دونالد ترامب للسعودية. هناك شعور، ربما بناء على إشارات معينة، أن قطر ستلعب دور المعيق ثانية للخطط السعودية، بتقرب الدوحة من طهران، واستمرار توجيه دعم للإسلاميين. وفي الأيام الأخيرة، جاء ما يبدو أنه حرب إعلامية، بدأت بما قالت قطر إنه اختراق وتزييف على موقع وكالة الأنباء القطرية من تصريحات لأمير قطر تزعج دول الخليج العربية، خصوصاً بشأن العلاقة مع إيران والإخوان المسلمين (عبر حركة "حماس")، ردت وسائل الإعلام السعودية والإماراتية بنقد شديد. لتنفجر مسألة البريد الالكتروني للسفير الإماراتي في الولايات المتحدة، يوسف العتيبة، وما فيه من آراء وخطط سياسية، وساهمت "هافنغتون بوست" في تسليط الضوء عليه، مثلما فعلت "الجزيرة".
هناك إذن شقان لما يحدث؛ الأول أن هناك تاريخا من تباين المواقف القطرية مع دول الخليج العربية، وبدت قطر دائماً كمن يسير في الاتجاه المعاكس، بدءا من الإعلام، إلى التحالف مع حزب الله والنظام السوري، قبل 2011، ثم دعم قوى الثورة، وتحديدا الإسلامية منها في مصر وليبيا ودول أخرى، بعكس الموقف الخليجي الذي يريد الحفاظ على النظام المصري القديم، والحد من توسع الإخوان المسلمين. ثم اتساع رقعة الامبراطورية الإعلامية القطرية المزعجة لدول الخليج العربية. والشق الثاني، هو ما يحدث عادة في حالات التصعيد من خطوات متلاحقة يصبح فيها رد الفعل السريع جزءا من المشهد.


عدل سابقا من قبل ابراهيم الشنطي في الخميس 08 يونيو 2017, 4:24 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الثلاثاء 06 يونيو 2017, 10:40 am

قطر على وتر

 د. ناصر اللحام
عند انطلاق قناة الجزيرة القطرية، وفي العام 1996 حاولت ان تشتغل بملف عرفات، ولم تجد غيره ملفا تدخل من خلاله الى أفئدة العرب وعقولهم. وأجرت القناة لقاء مع الزعيم ياسر عرفات، وفجاة غضب عرفات من طريقة طبخ الاسئلة واتجاهاتها، ووجه كلامه الى المذيع جميل عازر (انت عارف انت بتكلم مين انت بتكلم الجنرال ياسر عرفات). وهنا حاول المذيع ان يتدارك الموقف فأردف يسأل عرفات: وهل تعتقد... لكن عرفات منعه من استكمال السؤال وأجاب قولا واحدا (انا لا أعتقد. عرفات لا يعتقد، عرفات يقرر). وانتهت المقابلة.

ومضت الايام وشرع الغرب في تنفيذ مخططاته ضد العواصم العربية، واستغل من اجل ذلك الفوضى الخلاقة والفقر واخطاء الانظمة الدكتاتورية. وصولا الى أنهم لا يريدون ارسال جيوشهم لاحتلالنا مرة اخرى، وانما جعلوا من المثقفين العرب أو الغالبية منهم أن يخربوا بيوتهم بأيديهم وهذا ما حدث.

وتحطمت العراق، وانقسمت السودان، واشتعلت سوريا، ونهبت ليبيا، وحوصرت غزة وقتل عرفات واحتلت الضفة بالكامل، وغرقت اليمن في دمها، وحاولت القوى الشيطانية تحطيم مصر بكل قوة واستخدمت لاجل ذلك كل الادوات المشروعة وغير المشروعة. وحاولوا ويحاولون احراق الاردن بنار سوريا وفشلوا وسيحاولون مرة اخرى واخرى. وحط غراب البين على العالم العربي، وظلت قطر تلعب نفس الدور المساهم في تأجيج الشرور وتأليب النفوس ضد بعضنا البعض. ومن اجل ذلك قالت انها تقف مع صدام حسين تارة حتى اعدامه، ومع ياسر عرفات تارة حتى تسميمه، ومع بشار الاسد تارة حتى انقلبت عليه، ومع حماس تارة حتى تقضي عليها بعدما ساهمت في استمرار الحصار على غزة لعشر سنوات، فكلما اقتربنا من رفع الحصار عن غزة والتوصل لوحدة وطنية تاتي قطر وتعلن انها ستدعم حماس بالمال ولكنها تساهم في عزلها واغراقها اكثر واكثر. تماما مثلما اخرجتها من سوريا بالتهديد واستولت على العناوين الشرعية للمقاومة.

قطر خطر، خطر حقيقي على الأجندة وقد استخدمت كل امكاناتها وأموال الارض العربية والغاز الذي حباها الله به من اجل احراق العالم العربي، والادعاء بانها تؤيد فكر الاخوان المسلمين هذا غير صحيح بتاتا، ومن دخل الدوحة يعرف انها لا تمت للشرع الاسلامي بأي صلة. وهي التي سارعت لفتح مكتب التجارة الاسرائيلي وسهلت كل ما تريده تل ابيب من جهة ، وادّعت انها تدعم المقاومة الفلسطينية من جهة أخرى.

فلسطين كانت ولا تزال على أجندة الخارجية القطرية منذ أيام وزير خارجيتها المنصرف جاسم بن حمد، وقد لعبت وسوف تلعب ما استطاعت بالملف الفلسطيني، ولكن القيادة الفلسطينية كانت ولا تزال متسامحة الى ابعد الحدود مع هذه الامارة المارقة.

والى زاوية اخرى.. د. عزمي بشارة مثقف فلسطيني كبير، ومن الذين عاشوا تجربة الارض المحتلة، وداخل الخط الاخضر تحديدا. كان عرفات يولي لرأيه اهمية كبيرة، وكان من المفترض ان يحمل الراية بعد ايميل حبيبي وتوفيق زياد ولكنه اجترح طريقا شائكا وصعبا، ومشى فيه حافيا ووحيدا. الدكتور عزمي بن مدينة ترشيحا العظيمة التي قدمت العلماء والمفكرين والوطنيين الكبار، هجر عش منظمة التحرير وطار هاربا من القفص ليحلق في فضاءات الصحراء العربية. ويبدو انه ضاع بين الربع الخالي ورمال قطر.

لا يشككن احد بقدرته الثقافية العميقة، ولا ينافسه احد في الرغبة في التغيير. ولكن رمال الصحراء لا تناسبه، فقد اعتاد أن يغرد فوق اشجار التين والزيتون والبلوط والبرتقال.. الطائر الشامي ارتطم بجدار التخلف والجهوية تلاحقه سيوف قريش ولا تحميه البنايات الشاهقة في "الدفنة".

لا تزال الفرصة متوفرة ليعود الى السرب، وبعيدا عن العناد لا يزال أهل فلسطين يحبّونه ويكرّمونه ويرون فيه الابن المسافر، الذي سيعود مهما طال غيابه.

ومثل كل الفلسطينيين الذين اضطروا ان يغادروا فلسطين. تراه يقول الان في قرارة نفسه: أموت وفي نفسي أن أقف على نافذة بيتي في ترشيحا وأطل شمالا على عيثا الشعب في جنوب لبنان ، وغربا على البلدة المجاورة معاليا.

زاوية ثالثة، حماس نفت ان تكون قطر قد سلمتها قائمة بأسماء نشطاء وقادة عليهم مغادرة الدولة. وقطر لم تنف ولم تؤكد. وربما يكون نفي حماس لهذا الخبر يذكرنا بنفي حماس في 2011 انها غادرت دمشق وذهبت الى الدوحة، حين قام وزير خارجية قطر جاسم بن حمد بتوريط الاستاذ خالد مشعل بموقف حاد.

واذا كانت قطر فعلا قد طلبت ذلك من حماس، فانها تكون قد اجرمت بحق الحركة. فهي التي اخرجت حماس من دمشق بعدما كان مشعل هو اقرب القادة للرئيس بشار الاسد وكانت دمشق عاصمة القرار السياسي لحماس.

وبكل حال فقد عاش عرفات وباقي فصائل منظمة التحرير هذه التجربة عشرات المرات. وجرى طرده من معظم العواصم العربية حتى استقر به الأمر في الجزائر وتونس. ولا يبدو ان هذا السيناريو ليس بعيدا عن حركة حماس ذاتها. ومع وصول ترامب للحكم يبدو أن حماس ستضطر الى الانتقال الى الجزائر، تماما مثلما فعل جورج حبش وعرفات وحواتمة وغيرهم قبل 30 عاما.

ان ما يحدث في العالم العربي، يثبت لنا مرة أخرى ان لا بديل عن الوحدة الوطنية، ولا يوجد اية عاصمة عربية تحتضن القيادات الفلسطينية مثل غزة ورام الله، وحتى حيفا ويافا والقدس. وان عصر الرهان على وجود القادة في العواصم العربية انتهى ولن يعود.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الثلاثاء 06 يونيو 2017, 10:44 am

شروط السعودية لعودة العلاقات مع قطر!



مطالب عديدة للدولة الخليجية المقاطعة لقطر ومصر من أجل عودة العلاقات مع الدوحة، كإغلاق محطة الجزيرة بالكامل وطرد كل المنتمين لحركة الأخوان المسلمين وحركة حماس من الأراضي القطرية.
كتب الناشط والكاتب سلطان سعود القاسمي في الصفحة الإكترونية لمجلة نيوزويك الأميركية مقالاً قال فيه إن مطالب السعودية هذه المرّة من أجل عودة العلاقات مع قطر ستكون أشدّ صرامة مما طلبته عام 2014 عندما وقعت أزمة دبلوماسية بين الطرفَيْن.ففي عام 2014، اكتفت السعودية والبحرين والإمارات بحسب السفراء من الدوحة. أما اليوم، فقد أغلقت هذه الدول سفاراتها في قطر، كما تم إغلاق الحدود البرية السعودية – القطرية، علماً أنها تشكل المنفذ البري القطري الوحيد. بالإضافة إلى ذلك، تم إغلاق المجال الجوي السعودي والإماراتي أمام جميع رحلات الخطوط الجوية القطرية، كما مُنِحَ مواطنو قطر أسبوعَيْن لمغادرة المملكة العربية السعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة، مع حظر سفر جميع مواطني هذه الدول إلى قطر.من هنا، يشير القاسمي إلى أنّ هذه المرة هناك مطالب جديدة من أجل عودة العلاقات بين الدول الخليجية قطر، فمن المرجح أن تطالب الدول المُقاطعة بإغلاق شبكة تلفزيون الجزيرة بالكامل قبل إجراء أية وساطة. بالإضافة إلى ذلك، سيتعيّن على الدوحة إيقاف دعم شبكات إعلامية عدة مثل "العربي الجديد" التي تم إنشاؤها أصلاً للتنافس مع قناة الجزيرة برئاسة المفكر العربي عزمي بشارة.ومن بين الشبكات الأخرى المدعومة قطريّاً، والتي اتُّهمت بالتحريض على قنوات تلفزيونية خليجية رسمية، صحيفة القدس العربية التي تأسست في لندن عام 1989، وموقع الشرق الأوسط والنسخة العربية من "هافينغتون بوست" الذي يرأسه رئيس الجزيرة السابق وضاح خنفر و"الخليج الجديد".ويضيف الناشط سعود القاسمي أنّ الدول الخليجية وحليفتها مصر ستطالب بطرد جميع قادة الأخوان المسلمين وشخصيّاتهم التابعة لحماس من قطر، بالإضافة إلى عزمي بشارة والكاتب الإسلامي ياسر الزعترة. وتشمل المطالب الأخرى إقالة رئيس تحرير صحيفة العرب عبد الله العذبة الذي كان على الرّغم من انتقاده المتواصل والدائم لدولة الإمارات العربية المتحدة على رأس أهم صحيفة في البلاد منذ سنوات.مطالب أخرى غير قابلة للتفاوض من قبل دول الخليج، تشمل ما تراه سوء استخدام المنظمات الخيرية القطرية التي تعرّضت أيضاً لانتقادات من قبل وزارة الخارجية الأميركية، فضلاً عن وقف التحريض ضد الدولة المصرية في وسائل الإعلام القطرية التي استمرّت في انتقادها للنظام المصري منذ إزاحة الرئيس المصري السابق محمد مرسي عن الحكم عام 2013 من قبل الجيش المصري بقيادة عبد الفتاح السيسي الذي صار رئيساً للبلاد.كما تشعر دول الخليج الثلاث بالقلق بسبب علاقات قطر مع إيران التي بدأت برأيها تتجاوز بكثير المصالح الاقتصادية (تتشاطر الدولتان حقل غاز مشترك).ويرى القاسمي أنّ الضغط قد بدأ يؤثر بالفعل على قطر، إذا قامت الدوحة الأسبوع الماضي بترحيل الناشط السعودي محمد العتيبي الذي وصل إلى قطر في آذار/ مارس الماضي، في حين غادر عدد من مسؤولين حماس قطر بناء على طلب سلطات البلاد.وتحدّث أيضاً الكاتب والناشط سعود القاسمي مع أحد المسؤولين الخليجيين، حيث أكد له الأخير أنّ الإجراءات المتبعة من قبل الدول المقاطعة لقطر ستظلّ ضمن القانون الدولي، وقال "لا توجد خطة ب"، مضيفاً أنه على قطر أن تفي بالتزاماتها تجاه جيرانها الخليجيين، وأن تخفف من حدّة التغطية الإعلامية وأن تقطع العلاقات مع الجماعات المتطرّفة، بما في ذلك جماعة الأخوان المسلمين وجماعات في اليمن. وتابع المسؤول الخليجي "إننا على استعداد للانتظار لفترة طويلة".وكانت كل من السعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة ومصر قد أعلنت صباح الإثنين قطع علاقاتها مع قطر متهمة إياها بدعم منظمات إرهابية وبالتدخل في شؤونها الداخلية.المصدر: نيوزويك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الثلاثاء 06 يونيو 2017, 10:50 am

6 قضايا عالقة بين مصر وقطر عقب قطع العلاقات



استبعد أساتذة ودبلوماسيون إمكانية تجميد مجلس التعاون الخليجي أو الجامعة العربية لعضوية قطر، على خلفية قطع ثلاث من دول المجلس إلى جانب مصر علاقتهم مع الدوحة.

وأثارت الزوبعة التي شهدها الخليج اليوم الاثنين 6 قضايا عالقة بين مصر وقطر .

1- هل تحل مصر محل قطر بمجلس التعاون؟

أثيرت تساؤلات في مصر حول احتمالات صدور قرار بتجميد عضوية قطر في مجلس التعاون الخليجي والجامعة العربية رغم وجود دول أخرى ربما تعارض ذلك مثل الكويت وسلطنة عمان.

وقالت مصادر دبلوماسية إن الدول العربية تدرس حاليًا تجميد عضوية قطر في جامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي، في إطار التصعيد الدبلوماسي العربي والإقليمي ضد الدوحة.

وتوقع مساعد وزير الخارجية الأسبق، السفير أحمد أبو الخير، تجميد عضوية قطر في مجلس التعاون الخليجي كخطوة تالية بعد قطع خمس دول العلاقات الدبلوماسية.

إلا أن رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان محمد العرابي نفى احتمالية حدوث ذلك قائلا لـ "قدس برس": "أشك في قدرة مجلس التعاون الخليجي على تجميد عضوية قطر، بسبب طبيعة العلاقات بين دولة وطبيعة المجلس"، ولكن لم يستبعد خطوات ضدها في الجامعة العربية.

ويشرح الدكتور محمد صفي الدين خربوش أستاذ النظم العربية والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، ووزير الشباب السابق، صعوبة تجميد عضوية قطر في مجلس التعاون الخليجي أو الجامعة العربية، وضعف احتمالات انضمام مصر لعضوية مجلس التعاون بدلا من قطر، مشددا على أن المجلس له تركيبة خاصة تمنع دخول غير الدول الستة الحالية.

وأضاف خربوش لـ "قدس برس"، أن المجلس نشأ بعد الثورة الإيرانية "لمواجهة الخطر الإيراني واقتصر على الدول الستة ورفض ضم العراق رغم أنه يطل على الخليج لأن لهم ظروف اجتماعية واقتصادية ونظم حاكمة متشابهة".

ويوضح أنه حين "طُرح موضوع ضم اليمن كمراقب فشل، ولم يلق المقترح قبولا، وحين طرح الملك عبد الله فكرة إعطاء الأردن والمغرب وضعا مميزا مع دول المجلس، تجمدت الفكرة أيضا بعد السخرية من المقترح وأنه سيحول المجلس إلى "نادي للنظم الملكية"، وحين طلب الملك عبد الله تحويله المجلس إلى اتحاد رفضت سلطنة عمان وهددت بالانسحاب وتم تجميد الأمر".

ولا يحدد ميثاق مجلس التعاون الخليجي أي إجراءات لتعليق عضوية أي دولة، ولكنه ينص في المادة التاسعة فيما يخص التصويت على أن "لكل عضو من أعضاء المجلس الأعلى صوت واحد"، وأن قرارات المجلس الأعلى تصدر "في المسائل الموضوعية بإجماع الدول الأعضاء الحاضرة المشتركة في التصويت وتصدر قراراته في المسائل الاجرائية بالأغلبية".

وحول احتمال تجميد عضوية قطر في الجامعة العربية يستبعد أستاذ العلوم السياسية ذلك، مؤكدا: "صعب تعليق عضوية لقطر فهذا تم مع مصر بسبب كامب ديفيد ومع سوريا بسبب قتل النظام لشعبه، ومن غير المنطقي تعليق عضوية قطر لوجود خلافات سياسية بين الدول وعدم وجود قرائن محدده لإدانة قطر بالإرهاب".

وسبق لمجلس التعاون الخليجي، أن رفض اتهاما مصريا لقطر بدعم الإرهاب في فبراير 2015، بعدما أبدت الدوحة تحفظا على الضربة الجوية التي شنتها القوات الجوية المصرية داخل ليبيا حينئذ.

2- تضارب الرحلات الجوية

بسبب عدم وصول تعليمات لمطار القاهرة الدولي او أي موانئ مصرية بخصوص القرار بقطع العلاقات الذي يبدو أنه كان متعجلا ولم تدرس أبعاده، تقطعت السبل بالمسؤولين في المطارات والموانئ وسادت حالة من الحيرة حول كيفية التعامل مع الطائرات القادمة والمغادرة إلى قطر.

واضطرت سلطات مطار القاهرة الدولي السماح بهبوط طائرة الخطوط القطرية القادمة من الدوحة اليوم الاثنين بشكل عادي، وقالت مصادر ملاحية بالمطار، في تصريحات صحفية إن ذلك تم لأنه "لم تصل حتى الآن أي منشورات رسمية بمنع هبوط الرحلات القطرية أو منع عبورها للأجواء المصرية".

ولاحقاً أعلنت "مصر للطيران" أنها ستفعل قرار قطع العلاقات وتعليق الرحلات بدءا من صباح غد الثلاثاء.

وقالت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، إن عودة المصريين بقطر متاحة من خلال رحلات الطيران من الدوحة إلى القاهرة عبر الدول التي لم تقطع علاقتها بقطر، موضحة إتاحة 3 شركات طيران هي "الكويتية، واللبنانية، والتركية".

3- أزمات الجالية المصرية

أربك قرار قطع العلاقات، المصريين في قطر ودعوا لعدم التعليق عليه سياسيا.

وظهر تضارب كبير في تصريحات المسؤولين المصريين حول كيفية التعامل مع مشكلة الجالية المصرية في قطر، بدأت بتضارب التصريحات حول عددهم 70 ألف أم 200 أم 250 ألف؟ وهل ستطردهم قطر أم لا؟ وكيف ستتعامل القاهرة مع الأزمة؟.

وخصصت وزارة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، أرقاما لتلقي الشكاوى والطلبات العاجلة من المصريين بقطر، عقب قطع العلاقات، حيث حددت أرقام الخط الساخن «19787»، ورقم «00233036436»؛ لتلقي أي طلبات أو شكاوى من المصريين بقطر.

وإزاء هذا التضارب دعت صفحة "المصريين في قطر" بناء على مستجدات الوضع الراهن من أوضاع سياسية وغيرها، إلى عدم التعليق سياسيا على الأحداث والاهتمام فقط بوضع الجالية المصرية والأخبار المؤثرة عليها، محذره من "وضع سيء يخسر فيه الجميع من الطرفين".

ولم يوضح بيان الخارجية المصرية الخاص بقطع العلاقات موقف المصريين العاملين في قطر أو القطريين المتواجدين في مصر، ولم تتخذ دولة قطر أي موقف جديد من المصريين العاملين والمتواجدين بها، كما لم يصدرر أي بيان او تصريح عن سفارة مصر بالدوحة حولهم.

وأكدت وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج نبيلة مكرم أنه "لم يتم اتخاذ أي إجراءات ‏بشأنهم من قبل السلطات القطرية، ولم يتم إبلاغهم بإنهاء تعاقد أي من العمالة المصرية عقب الإعلان عن قطع العلاقات رسميا معها".

وتحتل قطر المركز الرابع من حيث عدد العمالة المصرية بها، بعد السعودية والكويت والإمارات.

4- تحويلات المصريين من قطر

وتصدرت تحويلات المصريين العاملين في قطر، قائمة الدول العربية الأكثر تلقيا للأموال المحولة من الدوحة العام الماضي لتحتل المركز الأول بـ 1.05 مليار دولار (حوالي 20 مليار جنيه مصري)، بحسب تقرير سابق لصحيفة "الراية" القطرية.

وأرجع د. وائل النحاس، الخبير المالي والاقتصادي، ارتفاع تحويلات 250 ألف وافد إلى ارتفاع دخل العمالة في قطر، لافتا إلى رفع قطر أجور العاملين في مشروعات كأس العالم لإنجاز المنشآت قبل عام 2022، كما لم تفرض قرارات تقشف ورفع دعم مثل بعض دول الخليج.

وهناك قلق مصري من تأثير تحويلات العاملين على الدخل القادم لمصر في ظل حقيقة أن يحدث أي تقلص في هذه التحويلات لأي أسباب او صدور قرارات اقتصادية متعلقة بقطع العلاقات.

وفي القائمة التي أعلنتها مجلة فوربس نهاية 2016، احتلت قطر قائمة البلدان الأعلى دخلا للأفراد من الناتج المحلي الإجمالي، بمتوسط دخل يصل إلى 74.7 ألف دولار.

5- المعلقون المصريون في "بي ان سبورت"

ولا يعرف مصير قرابة 10 من المعلقين أو المحللين المصريين في قناة بي سبورت القطرية، وهل ستضغط مصر لمنعهم من الظهور في قنوات بي إن سبورت، أم تستغني عنهم قطر، أم يقدمون استقالتهم ويمتنعون عن الظهور فيها، علما أن قطر ستنظم بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022.

وقال المعلق الرياضي أحمد الطيب في تصريحات صحفية، إنَّه ملتزم بتعاقده مع قناة "الدوري والكأس" القطرية، مشيرًا إلى أنَّه لم يتلق أي تعليمات من السفارة المصرية بخصوص إنهاء تعاقده مع القناة.

وأعلنت صحيفة "صدى" السعودية استقالة جميع المعلقين والمحللين الرياضيين السعوديين العاملين في قناتي " بي ان سبورت والكأس" القطريتين، في أعقاب انباء عن قرار لاتحاد الكرة السعودي يحظر الظهور في قنوات "بي ان سبورت" القطرية.

وقال المحلل الرياضي بصحيفة "اخبار اليوم" محمود علي، في تصريحات لـ"قدس برس" إنه يوجد حوالي 4 معلقين بقناة "بي ان سبورت" القطرية هم: علي محمد علي، واحمد الطيب، وكان معهم محمد القواليني وحاتم بطيشة الذي غادر، بخلاف 6 من المحللين وأبرزهم أبو تريكة وأيمن منصور ووائل جمعه وهيثم فاروق واحمد حسم ميدو ونادر السيد.

6- من هي الدولة الثالثة التي سترعي الجالية؟

أثيرت عقب قرار الحكومة المصرية قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر، تساؤلات حول من سيقوم برعاية مصالح كل دولة لدى الأخرى.

وأوضح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث باسم وزارة الخارجية، أنه بعد هذا القرار سيتم سحب السفير المصري بقطر، وإغلاق السفارة المصرية في الدوحة، واللجوء إلى دولة أخرى لرعاية مصالح المصريين الموجودين هناك.

وأكد أبو زيد أن وزارة الخارجية تنسق مع دولة ثالثة لم يعلنها "لترعى مصالحنا ومصالح الجالية المصرية في قطر، وأنه سيتم تشكيل غرفة عمليات بالوزارة تحسبا لتعرض مصالح المصريين لأي مشكلات، وتوفير خطوط ساخنة وفتح قنوات اتصال مباشرة مع الدولة التي يتم اختيارها لرعاية مصالحها".

------

من محمد جمال عرفة

تحرير ولاء عيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الثلاثاء 06 يونيو 2017, 11:49 pm

أمير الكويت يبدأ وساطة لإنهاء "الأزمة الخليجية"

اقتباس :
الكويت- شهدت الكويت نشاطا دبلوماسيا مكثفا سريعا عقب تفجر الأزمة القطرية مع عدد من الدول العربية، ومن بينها السعودية، تجلت ببدء أميرها الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وساطة لإنهاء الأزمة، ظهرت للعلن باتصاله هاتفيا بأمير قطر الشيخ تميم بن حمد، والطلب منه العمل على تهدئة الموقف.الاتصال جاء بعيد استقباله الأمير خالد بن فيصل بن عبد العزيز مستشار العاهل السعودي أمير منطقة مكة المكرمة الذي نقل لأمير الكويت رسالة شفهية من الملك سلمان بن العزيز.التعاطي القطري جاء إيجابيا مع وساطة الكويت؛ إذ قال الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير خارجية قطر أنه تم تأجيل خطاب كان من المقرر أن يلقيه أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد "لإعطاء فرصة لجهود أمير الكويت" للوساطة من أجل نزع فتيل الأزمة الخليجية.كان أمير الكويت أعرب، خلال اتصاله مع الأمير تميم، عن تمنياته "بعدم اتخاذ أي خطوات من شأنها التصعيد، والعمل على إتاحة الفرصة للجهود الهادفة إلى احتواء التوتر بالعلاقات الأخوية بين الأشقاء".وأكد الصباح على "ضرورة العمل لدعم مسيرة التعاون الخليجي المشترك، بما يخدم مصالح دول مجلس التعاون الخليجي، في ظل ما يربطهم من علاقات تاريخية راسخة".وسط ذلك تداولت وسائل إعلام كويتية أنباء عن زيارة مرتقب أن يجريها أمير الكويت إلى السعودية وقطر، اليوم الثلاثاء؛ حيث يلتقي فيها الملك سلمان، ثم الشيخ تميم.الزيارة المزمعة تشبه إلى حد كبير زيارة أمير الكويت إلى عمان والإمارات عام 2011؛ حين نجح في احتواء الأزمة والخلاف القائم بينهما آنذاك بعد أنباء عن ضبط السلطنة شبكة تجسس اتهمت مسقط أبوظبي بالوقوف ورائها.دور الوساطة، أكده مساعد وزير الخارجية الكويتي، الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح، الذي قال إن بلاده "ستقوم بما في وسعها لتعزيز أواصر التعاون بين مختلف دول العالم والمنطقة".وأضاف أن الكويت "تقوم دائماً بدورها، ودورها هو الاعتدال والاتزان، وجلب الجميع إلى طاولة الحوار في كل الأمور التي طرأت، والتي تطرأ في المنطقة، وخاصة أنها مشتعلة، ونسأل الله أن يقينا شرور هذه النيران وآثارها السلبية".لكن يبقى السؤال الأهم: هل تنجح لقاءات واتصالات الشيخ الصباح في رأب الصدع الخليجي؟أستاذ الإعلام في جامعة الكويت، أحمد الشريف، يبدو متفائلاً بجهود أمير الكويت في نزع فتيل الأزمة الخليجية.ولفت إلى أن "الكويت لعبت دور الوسيط عام 2014 فى حل الخلافات بين الدول الخليجية، ونجحت فى ذلك، حينما سحبت السعودية والإمارات والبحرين السفراء من الدوحة".وأضاف، للأناضول، أن أمير الكويت "يمتلك من الخبرة والحكمة والقبول لدى أطراف الأزمة ما يؤهله للنجاح في الوساطة".ورأى الشريف أن الزيارة المزمع أن يجريها الأمير إلى السعودية وقطر تؤكد وجود ملامح مبشرة في الأفق، ووجود خطوط عريضة لاتفاق تجري بلورته للخروج من الأزمة، لكنها ما زالت بحاجة للبناء عليها.وعن الرسالة الشفهية التي نقلها مستشار الملك سلمان لأمير الكويت، أمس، التي لم يعلن عن تفاصيلها، توقع الأكاديمي الكويتي أنها تدور حول الأزمة والمطالب السعودية للخروج منها، والتي يُرجح أن يكون أمير الكويت بحثها مع نظيره القطري خلال الاتصال الهاتفي.ولفت الشريف إلى أن الكويت تسير وسط دعم دولي لتغليب الحوار للخروج من الأزمة ما يعزز نجاح الوساطة الكويتية، مشيراً في هذا الصدد إلى اتصال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأمير الكويت والملك سلمان والشيخ تميم.وأضاف: "الموقف الأمريكي أيضا دعا للحوار، وكذلك وزير الخارجية الروسي، وإيران أيضا؛ ما يعني أن للجميع مصلحة في حل الخلاف ضمن الحوار والبعد عن التصعيد".كما أشار الأكاديمي الكويتي إلى تكامل الدور الكويتي وتنسيقه مع الدور العماني، الذي بدأ أمس، بزيارة يوسف بن علوي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بالسلطنة إلى الدوحة، واستقبال أمير قطر له.وأعرب عن ثقته بحكمة قادة مجلس التعاون لدول الخليج العربي باحتواء الأزمة غير المسبوقة وإطفاء نار التصعيد.أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت، عبدالله الشايجي، اعتبر من جانبه أن الأزمة الخليجية الراهنة "كشفت غياب العمل المؤسسي في الأمانة العامة لمجلس التعاون" الخليجي التي رأى أن "لا دور لها" ولا لأمينها في نزع فتيل الأزمة.وفي سلسلة تغرديات عبر "تويتر"، رأى الشايجي أن "الحاجة باتت ملحة لتفعيل عمل مؤسسي لمجلس التعاون الخليجي، وتفعيل لجانه، كما يجب تفعيل دور محكمة النزاعات لمجلس التعاون لحل الخلافات بين الأعضاء".وشدد على "ضرورة التوصل لحل سياسي لأزمة قطع العلاقات مع قطر داخل البيت الخليجي بضمان والتزام وبناء ثقة من الجميع وعدم السماح بتدخل قوى كبرى أو إقليمية".في غضون ذلك، دعا وزير الشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، السلطات القطرية إلى أن تضع "خريطة طريق" وتضمن تنفيذها لحل الأزمة الراهنة.وفي تغريدة على "تويتر"، تساءل قرقاش: "هل بالإمكان أن يغير الشقيق سلوكه؟ أن يكون حافظا للعهد والمواثيق، حريصا علي الإخوة والجيرة، شريكا في العسر واليسر؟ هذا هو بكل بساطة إطار الحل".وأمس، أعلنت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، واتهموا الدوحة بـ"دعم الإرهاب" في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، في حين لم تقطع الدولتان الخليجيتان الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.ونفت قطر الاتهامات، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.-(الأناضول)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الثلاثاء 06 يونيو 2017, 11:52 pm

أمريكا: علاقتنا قوية بقطر ومستمرون بالتعاون معها
التاريخ:6/6/2017 


أكدت الخارجية الأميركية أن علاقات الولايات المتحدة مع قطر قوية، وأنها مستمرة في التعاون معها، وأعربت في الوقت نفسه عن امتنانها لقطر للوجود العسكري الأميركي هناك.
وقالت الخارجية الأميركية "ندرك أن قطر قامت بجهود في مكافحة الاٍرهاب وعليها القيام بالمزيد".
وفي السياق نفسه قال المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر إن الرئيس دونالد ترمب عقد لقاء بناء جدا مع أمير قطر في الرياض وأعجب بالتزام الأمير بانضمام قطر لمركز مكافحة الإرهاب.
وقد ظهر تباين في المواقف الأميركية المتعلقة بأزمة قطع السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين بالإضافة لمصر علاقاتها مع قطر. ونقلت رويترز عن مسؤولين أميركيين قولهم الثلاثاء إنهم شعروا بالصدمة من قرار قطع دول خليجية العلاقات مع قطر.
وفي المقابل، غرد الرئيس الأميركي دونالد ترمب قائلا إن دول الخليج قالت إنها ستعتمد نهجا حازما ضد تمويل التطرف، وكل الدلائل تشير إلى قطر.
ونقلت الوكالة نفسها عن مسؤولين أميركيين حاليين وسابقين قولهم إن واشنطن ستحاول بهدوء تخفيف حدة التوتر الحاصل نظرا لأهمية قطر بالنسبة للمصالح العسكرية والدبلوماسية الأميركية.
(وكالات)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الخميس 08 يونيو 2017, 4:20 pm

الشيخة نوف بن ثاني: فشل محاولة انقلاب من الجيش القطري على "تميم"!



الدوحة: نشرت الشيخة نوف بنت أحمد آل ثاني، أمين عام ائتلاف المعارضة القطرية، مستندا جديدا يثبت تعرض نظام تميم لمحاولة انقلاب من قبل مما تسبب في تحويل 5 قيادات بالجيش إلى المحاكمة.
ويظهر في المستند أمر يحمل توقيع أمير قطر تميم بن حمد بتحويل اللواء منصور حسن الهاجري، واللواء خالد ناصر الكواري، والعميد الشيخ علي بن ناصر آل ثاني والعقيد عبدالله عبد الرحمن الخالدي إلى المحاكمة العسكرية وإنهاء خدمتهم.
وقالت في تدوينة لها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إنه تم فشل محاولة انقلاب على تميم من قبل الجيش القطري بسبب ولائه لتركيا، ووضعه الدولة تحت رعايتها.
وكانت شبكة CNN نقلت عن مصدر أمريكي مسئول مساء الأربعاء، بأن الولايات المتحدة الأمريكية، رصدت تحركات عسكرية في قطر، وذلك عقب تحذير من الدوحة للمملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين، بأنها ستطلق النار على أي سفن تدخل مياهها الإقليمية، في ظل تطورات المشتعلة بين قطر وعدد من الدول العربية.
وأضاف المصدر الأمريكي، بأن واشنطن ترصد نشاطاً عسكرياً قطرياً متزايداً، وسط التوتر المتصاعد في العلاقات مع جيرانها، لافتاً إلى أن قطر وضعت قواتها في أعلى درجات التأهب، وسط مخاوف من تدخل عسكري محتمل عبر حدودها الجنوبية مع المملكة العربية السعودية، وأن الجيش القطري استدعى 16 دبابة طراز “ليوبارد” من مخازنها في الدوحة.
يذكر أن ائتلاف المعارضة القطرية بدأ في نشر مستندات تدين تميم وتثبت تسليمه مقاليد الحكم إلى المتطرفين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الجمعة 09 يونيو 2017, 3:16 am

السعودية والإمارات والبحرين ومصر: هؤلاء الإرهابيون تدعمهم قطر (أسماء)

السبيل
أصدرت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر بيانا مساء الخميس، أعلن فيه قائمة تحتوي على أسماء وكيانات زعمت أنها إرهابية، وأن قطر تدعمها.

وتضمنت القائمة شخصين أردنيين، ومن الأسماء البارزة الواردة في القائمة: الشيخ يوسف القرضاوي، والشيخ وجدي غنيم، والشيخ محمد عبدالمقصود، والداعية الليبي علي الصلابي، والداعية الكويتي حجاج العجمي، ومفتي ليبيا الصادق الغرياني، والداعية الكويتي حاكم المطيري، والداعية الكويتي حامد العلي.

ومن الكيانات البارزة التي زعمت القائمة أنها "إرهابية": جمعية قطر الخيرية، ومؤسسة الشيخ عيد آل ثاني الخيرية، ومؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية وسرايا الدفاع عن بنغازي.




وتالياً نص البيان:

بيان من كل من المملكة العربية السعودية وجمهورية مصرالعربية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين:

"تعلن كل من المملكة العربية السعودية، وجمهورية مصر العربية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين، أنها في ضوء التزامها بمحاربة الإرهاب وتجفيف مصادر تمويله، ومكافحة الفكر المتطرف وأدوات نشره وترويجه، والعمل المشترك للقضاء عليه وتحصين المجتمعات منه، ونتيجة لاستمرار انتهاك السلطات في الدوحة للالتزامات والاتفاقات الموقعة منها، المتضمنة التعهد بعدم دعم أو إيواء عناصر أو منظمات تهدد أمن الدول، وتجاهلها الاتصالات المتكررة التي دعتها للوفاء بما وقعت عليه في اتفاق الرياض عام 2013، وآليته التنفيذية، والاتفاق التكميلي عام 2014؛ مما عرّض الأمن الوطني لهذه الدول الأربع للاستهداف بالتخريب ونشر الفوضى من قبل أفراد وتنظيمات إرهابية مقرها في قطر أو مدعومة من قبلها. فقد اتفقت الدول الأربع على تصنيف (59) فرداً و(12) كياناً في قوائم الإرهاب المحظورة لديها، التي سيتم تحديثها تباعاً والإعلان عنها.

وهذه القائمة المدرجة مرتبطة بقطر، وتخدم أجندات مشبوهة في مؤشر على ازدواجية السياسة القطرية التي تعلن محاربة الإرهاب من جهة، وتمويل ودعم وإيواء مختلف التنظيمات الإرهابية من جهة أخرى.

وتجدد الدول الأربع التزامها بدورها في تعزيز الجهود كافة لمكافحة الإرهابوإرساء دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة، وتؤكد أنها لن تتهاون في ملاحقةالأفراد والجماعات، وستدعم السبل كافة في هذا الإطار على الصعيد الإقليميوالدولي. وستواصل مكافحة الأنشطة الإرهابية واستهداف تمويل الإرهاب أياً كان مصدره، كما ستستمر في العمل مع الشركاء في جميع أنحاء العالم بشكل فعّال للحد من أنشطة المنظمات والتنظيمات الإرهابية والمتطرفة التي لا ينبغي السكوت من أي دولة عن أنشطتها.

وتؤكد الدول المعلنة لهذا البيان شكرها للدول الداعمة لها في إجراءاتها في مكافحة الإرهاب والتطرف والعنف، وتعتمد عليها في مواصلة الجهود والتعاون للقضاء على هذه الظاهرة التي طالت العالم، وأضرت بالإنسانية.

الأفراد:
1. خليفة محمد تركي السبيعي – قطري
2. عبدالملك محمد يوسف عبدالسلام – أردني
3. أشرف محمد يوسف عثمان عبدالسلام – أردني
4. إبراهيم عيسى الحجي محمد الباكر – قطري
5. عبدالعزيز بن خليفة العطية – قطري
6. سالم حسن خليفة راشد الكواري – قطري
7. عبدالله غانم مسلم الخوار – قطري
8. سعد بن سعد محمد الكعبي – قطري
9. عبداللطيف بن عبدالله الكواري – قطري
10. محمد سعيد بن حلوان السقطري – قطري
11. عبدالرحمن بن عمير النعيمي – قطري
12. عبدالوهاب محمد عبدالرحمن الحميقاني – يمني
13. خليفة بن محمد الربان – قطري
14. عبدالله بن خالد آل ثاني – قطري
15. عبدالرحيم أحمد الحرام – قطري
16. حجاج بن فهد حجاج محمد العجمي – كويتي
17. مبارك محمد العجي – قطري
18. جابر بن ناصر المري – قطري
19. يوسف عبدالله القرضاوي – مصري
20. محمد جاسم السليطي – قطري
21. علي بن عبدالله السويدي – قطري
22. هاشم صالح عبدالله العوضي – قطري
23. علي محمد محمد الصلابي – ليبي
24. عبدالحكيم بلحاج – ليبي
25. المهدي حاراتي – ليبي
26. إسماعيل محمد محمد الصلابي – ليبي
27. الصادق عبدالرحمن علي الغرياني – ليبي
28. حمد عبدالله الفطيس المري – قطري
29. محمد أحمد شوقي الإسلامبولي – مصري
30. طارق عبدالموجود إبراهيم الزمر – مصري
31. محمد عبدالمقصود محمد عفيفي – مصري
32. محمد الصغير عبدالرحيم محمد – مصري
33. وجدي عبدالحميد محمد غنيم – مصري
34. حسن أحمد حسن محمد الدقي الهوتي – إماراتي
35. حاكم عبيسان الحميدي المطيري – سعودي/كويتي
36. عبدالله محمد سليمان المحيسني – سعودي
37. حامد عبدالله أحمد العلي – كويتي
38. أيمن أحمد عبدالغني حسنين – مصري
39. عاصم عبدالماجد محمد ماضي – مصري
40. يحيى عقيل سالمان عقيل – مصري
41. محمد حمادة السيد إبراهيم – مصري
42. عبدالرحمن محمد شكري عبدالرحمن – مصري
43. حسين محمد رضا إبراهيم يوسف – مصري
44. أحمد عبدالحافظ محمود عبدالهدى – مصري
45. مسلم فؤاد طرفان – مصري
46. أيمن محمود صادق رفعت – مصري
47. محمد سعد عبدالنعيم أحمد – مصري
48. محمد سعد عبدالمطلب عبده الرازقي – مصري
49. أحمد فؤاد أحمد جاد بلتاجي – مصري
50. أحمد رجب رجب سليمان – مصري
51. كريم محمد محمد عبدالعزيز – مصري
52. علي زكي محمد علي – مصري
53. ناجي إبراهيم العزولي – مصري
54. شحاتة فتحي حافظ محمد سليمان – مصري
55. محمد محرم فهمي أبو زيد – مصري
56. عمرو عبدالناصر عبدالحق عبدالباري – مصري
57. علي حسن إبراهيم عبدالظاهر – مصري
58. مرتضى مجيد السندي – بحريني
59. أحمد الحسن الدعسكي – بحريني

الكيانات:
1. مركز قطر للعمل التطوعي – قطر
2. شركة دوحة أبل (شركة إنترنت ودعم تكنولوجي) – قطر
3. قطر الخيرية – قطر
4. مؤسسة الشيخ عيد آل ثاني الخيرية – قطر
5. مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية – قطر
6. سرايا الدفاع عن بنغازي – ليبيا
7. سرايا الأشتر – البحرين
8. ائتلاف 14 فبراير – البحرين
9. سرايا المقاومة – البحرين
10. حزب الله البحريني – البحرين
11. سرايا المختار – البحرين
12. حركة أحرار البحرين – البحرين" اهـ.


عدل سابقا من قبل ابراهيم الشنطي في الجمعة 09 يونيو 2017, 3:37 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الجمعة 09 يونيو 2017, 3:23 am

الأردنيان المدرجان على قائمة الإرهاب .. تفاصيل عنهما ؟

تصدر الأردنيان عبدالملك محمد عبد السلام واشرف محمد عبدالسلام قائمة الحظر والإرهاب من الدول الخليجية ومصر،وذكرت اسماؤهم على قوائم مجلس الأمن بالاضافة لأسماء اخرى منذ سنوات ووفقا لأحكام الفقرة 36 من القرار 2161 (2014) تتيح لجنة الجزاءات المتعلقة بتنظيم القاعدة، إمكانية الاطلاع على الموجزات السردية لأسباب إدراج الأفراد، والجماعات، والمؤسسات والكيانات على قائمة الجزاءات المفروضة على تنظيم القاعدة.
وتالياً الموجزات السردية لأسباب إدراج الأسماء في قوائم مجلس الأمن بحسب ما ذكر في الموقع الشبكي للجنة:
*عبدالملك محمد يوسف عثمان عبد السلام..
سبب الإدراج في القائمة:
أُدرج عبد الملك محمد يوسف عثمان عبد السلام في القائمة يوم23كانون الثاني/يناير 2015عملا بالفقرتين 2 و 4 من القرار 2161 (20144) باعتباره من الأفراد المرتبطين بتنظيم القاعدة بسبب ”المشاركة في تمويل أعمال أو أنشطة‘‘ تنظيم القاعدة (QDe.004) وجبهة النصرة لأهل الشام (QDe.137)، ’’أو التخطيط لها أو تيسير القيام بها أو الإعداد لها أو ارتكابها، أو المشاركة في ذلك معهما أو باسمهما أو نيابة عنهما أو دعما لهما‘‘، أو ’’توريد أو بيع أو نقل الأسلحة وما يتصل بها من عتاد إليهما‘‘، أو ’’التجنيد‘‘ أو ’’أي شكل آخر من أشكال التصرفات أو الأنشطة لحسابهما‘‘.
معلومات إضافية:
عبد الملك محمد يوسف عثمان عبد السلام هو موسر أردني يوفر الدعم المالي والمادي والتكنولوجي لتنظيم القاعدة (QDe.004) وجبهة النصرة لأهل الشام (QDe.137).
وفي أيار/مايو 2012، ألقت السلطات اللبنانية القبض على عبد الملك في بيروت أثناء محاولته المغادرة إلى قطر. وأثناء القبض عليه، كان يحمل آلاف الدولارات التي كان يقصد إيصالها إلى تنظيم القاعدة. وعلى الرغم من احتجازه، ظل قناة للاتصالات بين المحتجزين في لبنان ومقاتلي جبهة النصرة الموجودين في الجمهورية العربية السورية ولبنان. وفي أوائل عام 2013، كان أفراد جبهة النصرة يحاولون تيسير الإفراج عن عبد الملك من السجن في لبنان.
وكان الدعم المقدم من عبد الملك لجبهة النصرة واسعا. ففي أوائل عام 2012، أعطى آلاف الدولارات ودعما ماديا لأحد الأفراد المرتبطين بتنظيم القاعدة في الجمهورية العربية السورية بهدف إيصالها لعناصر في جبهة النصرة. ويسّر عبد الملك أيضاً سفر متطرفين إلى جبهة النصرة في الجمهورية العربية السورية وعمل تحديدا مع سوريين في تركيا يعارضون النظام السوري في محاولة لتجنيدهم للعمل مع جبهة النصرة. وفي أوائل عام 2012، وافق عبد الملك، والمواطن القطري إبراهيم عيسى حاجي محمد البكر (QDi.344) والأشخاص المرتبطون بهما المقيمون في لبنان، على شراء ونقل أسلحة ومعدات أخرى إلى الجمهورية العربية السورية بمساعدة أحد الأفراد المرتبطين بتنظيم القاعدة في الجمهورية العربية السورية.
ولدى عبد الملك تاريخ طويل في جمع أموال لتنظيم القاعدة. ففي أوائل عام 2012، قام بتدبير وجمع أموال لتنظيم القاعدة من مانحين في الخليج عن طريق الإنترنت. ونسق نقل عشرات الآلاف من اليورو من مواطن قطري ممول لتنظيم القاعدة، هو خليفة محمد تركي السبيعي (QDi.253)، بهدف دعم تنظيم القاعدة وكبار قادتها. وعمل عبد الملك أيضاً مع ميسرين لتنظيم القاعدة في إيران على تقديم إيصالات تؤكد أن تنظيم القاعدة حصل على تمويل من مانحين أجانب. وفي أواخر عام 2011، قدم آلاف الدولارات إلى أحد ميسري تنظيم القاعدة، هو محسن فاضل عايد عاشور الفضلي (QDi.184) في إيران.
وقام عبد الملك أيضاً بصورة مباشرة بدعم الأنشطة التنفيذية لتنظيم القاعدة والمشاركة فيها. ففي عام 2012، قضى وقتا في معسكر تدريب في وزيرستان، في المناطق القبلية الخاضعة للإدارة الاتحادية لباكستان. وفي أوائل عام 2012، كان عبد الملك مسؤولا عن تجنيد عناصر وتوفير دعم لوجستي لأفراد القاعدة في الشرق الأوسط، وسافر إلى الخليج والشام وإيران وجنوب آسيا وجنوب شرق آسيا في إطار عمله مع تنظيم القاعدة.
ويسّر أيضاً اقتناء وثائق هوية لدعم تنظيم القاعدة. وفي عام 2011، شارك عبد الملك في هجوم على قوات الولايات المتحدة في أفغانستان.
* أشرف محمد يوسف عثمان عبد السلام
سبب الإدراج في القائمة:
أُدرج أشرف محمد يوسف عثمان عبد السلام في القائمة يوم 23 كانون الثاني/يناير 2015 عملا بالفقرتين 2 و 4 من القرار 2161 (2014) باعتباره من الأفراد المرتبطين بتنظيم القاعدة بسبب ”المشاركة في تمويل أعمال أو أنشطة‘‘ تنظيم القاعدة (QDe.004) وجبهة النصرة لأهل الشام (QDe.137) وتنظيم القاعدة في العراق (QDe.115)، ’’أو التخطيط لها أو تيسير القيام بها أو الإعداد لها أو ارتكابها، أو المشاركة في ذلك معها أو باسمها أو نيابة عنها أو دعما لها‘‘، أو ’’توريد أو بيع أو نقل الأسلحة وما يتصل بها من عتاد إليها‘‘، أو ’’أي شكل آخر من أشكال التصرفات أو الأنشطة لحسابها‘‘.
معلومات إضافية:
قام أشرف محمد يوسف عثمان عبد السلام، وهو يقاتل في الجمهورية العربية السورية منذ أوائل عام 2014، بتوفير الدعم المالي والمادي والتكنولوجي لتنظيم القاعدة (QDe.004) وجبهة النصرة لأهل الشام (QDe.137) وتنظيم القاعدة في العراق (QDe.115).
وخطط عبد السلام لنقل أموال إلى جبهة النصرة في منتصف عام 2012. وفي أوائل عام 2012، يسّر سفر أفراد مرتبطين بالتنظيم إلى الجمهورية العربية السورية لتدريب عناصر جبهة النصرة الموجودين في الجمهورية العربية السورية. وفي أوائل عام 2012، عمل عبد السلام وأحد خبراء المتفجرات العراقيين مع جبهة النصرة وسعيا أيضاً إلى استخدام متفجرات في أعمال إرهابية.
وعمل عبد السلام أيضاً في منتصف عام 2012 على تيسير نقل مئات الآلاف من الدولارات من خليفة محمد تركي السبيعي (QDi.253) الموجود في قطر كيما يستخدمها تنظيم القاعدة في باكستان. وفي عام 2012، كان عبد السلام عضواً في تنظيم القاعدة.
وفي أول الأمر، بدأ عبد السلام العمل مع تنظيم القاعدة في العراق في عام 2005. وفي عام 2007، فتح متاجر لتيسير اتصالات مسؤولي تنظيم القاعدة في العراق. وفي أواخر عام 2007، يسّر عبد السلام نقل مئات الآلاف من الدولارات لدعم عمليات تنظيم القاعدة في العراق.







إنهاء عضوية القرضاوي في مجمع الفقه الإسلامي
التاريخ:9/6/2017


 

انهت "رابطة العالم الاسلامي" عضوية الداعية المصري الشيخ يوسف القرضاوي، المقيم في قطر، في "مجمع الفقه الاسلامي" في جدة وذلك على خلفية ادراجه في قائمة "ارهاب" سعودية عربية.
وقالت الرابطة في بيان نقلته وكالة الانباء السعودية انها تؤيد القائمة التي اصدرتها المملكة العربية السعودية ومصر ودولة الامارات العربية المتحدة والبحرين، وهي دول قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع قطر.
واضافت انها اتخذت بناء على ذلك "قراراً بإنهاء عضوية يوسف القرضاوي في المجمع الفقهي الإسلامي" التابع لها، معتبرة ان القائمة تؤكد التزام المملكة السعودية "وشقيقاتها بمحاربة الإرهاب ومحاصرة مصادر تمويله ودعمه".
وتضم القائمة 59 شخصا و12 كيانا، بينهم القرضاوي. وقالت الدول التي اصدرت القائمة ان الاشخاص والكيانات مرتبطون بقطر، المتهمة بدعم الارهاب، ويخدمون "أجندات مشبوهة".
ورابطة العالم الإسلامي منظمة عالمية مقرها مدينة مكة وتقوم بالدعوة للإسلام وشرح مبادئه وتعاليمه. اما مجمع الفقه فيضم فقهاء وعلماء ومفكرين من أنحاء العالم الإسلامي لدراسة "مشكلات الحياة المعاصرة" والاجتهاد فيها، بحسب موقع المجمع.


عدل سابقا من قبل ابراهيم الشنطي في الجمعة 09 يونيو 2017, 11:20 pm عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الجمعة 09 يونيو 2017, 3:23 am

ديفيد هيرست: هذه الحسابات قلبت الطاولة على السعودية والإمارات



تناول الكاتب البريطاني الشهير ديفيد هيرست في مقال له على موقع ميديل إيست آي، الأزمة الخليجية عقب قطع عدد من الدول العلاقات مع قطر، كاشفاً أن تلك الخطوة سلّطت الضوء على القوى التي تتنافس للسيطرة على المنطقة.

وإلى نص المقال الكامل:

بدا لبعض الوقت أنَّ الحرب ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) وسلفه تنظيم القاعدة هي بأي حالٍ من الأحوال العرض الوحيد في الشرق الأوسط. في الحقيقة كانت الحرب على الإرهاب مجرد عرضٍ هامشي معظم الوقت.

وقد سلَّطت محاولة إخضاع قطر عن طريق إغلاق حدودها وفرض حصارٍ بفاعليةٍ عليها الضوء على القوى الحقيقية التي تتنافس على الهيمنة على المنطقة في عالم ما بعد الغرب الذي نعيش فيه الآن.

وتتنافس ثلاثة تكتُّلات إقليمية من أجل السيطرة:

الأول تقوده إيران، ويضم فاعلوها من الدول كلاً من العراق، وسوريا، ومن الفاعلين من غير الدول كلٌّ من الميليشيات الشيعية في العراق، وحزب الله في لبنان، والحوثيين في اليمن. والثاني هو الأنظمة القديمة في الملكيات الخليجية المطلقة: المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، والبحرين، في حين يضم أيضاً كلاً من الأردن ومصر.

والتكتُّل الثالث تقوده تركيا، وقطر، والإخوان المسلمون، والقوى الفاعلة في الربيع العربي.

وفي هذه المعركة الثلاثية، يُعَد حلفاء الولايات المتحدة مُزعزِعين لاستقرار المنطقة تماماً كخصومها، والحملة التي شُنَّت ضد قطر مثالٌ جيد على ذلك.

وقد وقعت السعودية في خطأٍ استراتيجي بمحاولتها فرض إرادتها على قطر الصغيرة. لأنَّها إذ فعلت ذلك، فقد أخلَّت بنظامٍ إقليمي اعتمدت عليه في مواجهة الهيمنة الإيرانية في دولٍ تحيط بالمملكة من كل جانب.

وبعبارةٍ أخرى، إذا كانت الحرب الأهلية السورية المدعومة إيرانياً قد جمعت السعودية وتركيا معاً، فإنَّ الصراع القطري قد فعل العكس. في الواقع، قد يؤدي ذلك الصراع إلى إيجاد قضيةٍ مشتركة بين إيران، وتركيا، وقوى الإسلام السياسي السُنّيّة، وهو أمرٌ غريبٌ تماماً كما قد يبدو.

البنتاغون يناقض تغريدات ترامب

ويتمثَّل العاملان المغيِّران لقواعد اللعبة في الحملة السعودية ضد قطر في قرار البرلمان التركي بتسريع مسار تشريعٍ يسمح بنشر القوات التركية في قاعدةٍ بقطر، وبيان الحرس الثوري الإيراني الذي يتَّهم السعودية بمسؤوليتها عن الهجوم على البرلمان الإيراني وضريح آية الله الخميني، والذي أسفر عن مقتل 12 شخصاً.

ويترك ذلك السعودية في حالة عُزلة. فهي تستطيع الاستئساد على بلدانٍ أصغر، لكنَّها لا تستطيع الدفاع عن حدودها دون الحصول على قدرٍ كبيرٍ من الدعم العسكري الخارجي.

ويحاول الجيش الأميركي في الخليج، بغض النظر عما يُغرِّد به دونالد ترامب، القائد الأعلى له، جاهداً، تجنُّب الاضطرار إلى توفير هذا الدعم. وهو ما قد يكون أحد الأسباب التي دفعت البيت الأبيض ووزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إلى قول أشياء مختلفة (عمَّا قاله ترامب) هذا الأسبوع بشأن قطر.

فبعد فترةٍ قصيرة من إغلاق الحدود البرية لقطر مع السعودية فجر 5 يونيو/حزيران، أشاد البنتاغون بـ"التزام قطر الدائم بالأمن الإقليمي".

وتحدَّث بوضوحٍ عن قاعدة العديد الجوية، التي تُعَد القاعدة الأمامية للقيادة المركزية للقوات الجوية الأميركية، قائلاً إنَّ "كل الطلعات تجري كما هو مُخطَّط". ويتمركز نحو 10 آلاف من القوات الأميركية هناك.

ثُمَّ جاءت تغريدات ترامب، الذي ادَّعى بشكل أساسي مسؤوليته عن التحرُّكات الاستثنائية ضد قطر بالقول، إنَّ تلك التحرُّكات هي ثمار الخطاب الذي ألقاه في الرياض أمام 50 قائداً عربياً ومسلماً. وبعد ذلك جاء بيانٌ ثانٍ من البنتاغون يُجدِّد فيه الثناء على قطر لاستضافتها القوات الأميركية.

وانضمت أوروبا إلى البنتاغون، أو على الأقل وزير خارجية أهم دول القارة، ألمانيا. فقال زيغمار غابرييل: "على ما يبدو، فإنَّ قطر ستُعزَل تماماً تقريباً وتُصاب بشكلٍ وجودي. إنَّ إضفاء نهج الترامبنة (نسبةً للرئيس ترامب) في التعامل بين دول المنطقة أمرٌ بالغ الخطورة في منطقةٍ تعاني من الأزمات بالفعل".

وبعد فترةٍ وجيزة من القرار التركي، اتَّصل ترامب هاتفياً بأمير قطر عارِضاً عليه الوساطة؛ وبإجرائه هذه المكالمة بعد 24 ساعة على تغريدته، يبدو أنَّ رسالة جيشه قد وصلت له.

حسابات خاطئة

لا بد أنَّ السعودية والإمارات قد تناولا أكثر مما يمكنهما مضغه.

جاءت الحسبة الخاطئة الأولى بتصديق سردية ترامب. فحين تشتري منتجاً من ترامب، فهذا يعني أنك تبتاع معه الكثير غيره. هناك آثارٌ جانبية، ليس أقلها القدر الهائل من الاستياء والعداء والمقاومة التي خلقها ترامب بنفسه في بلده.

لكن هذا أمرٌ بسيطٌ بالنظر إلى من يستاؤون من ترامب- وكالة الاستخبارات المركزية، والبنتاغون، ووزارة الخارجية، وأعضاءٌ مُتنوِّعون بمجلس الشيوخ، والقضاة. لكن هذه الأطراف لا تمثِّل مجرَّد الدولة الأميركية العميقة، بل إذا كان الأمر يتوقَّف عليهم فقط، لكان ذلك كافياً.

ولقد وقع السفير الإماراتي لدى واشنطن، يوسف العتيبة، الذي صار حديث الساعة مؤخراً، في الخطأ الكلاسيكي بأن اعتقد أنَّ مجرَّد تناوله الغداء مع وزير الدفاع السابق روبرت غيتس كافٍ لأن تفعل بقية وزارة الدفاع الأمر نفسه. لكن من الواضح أن الأمور لا تجري على هذا النحو.

ولقد تدهورت مكانة السفير الروسي لدى الولايات المتحدة، سيرجي كيسلياك المُلقَّب بأخطر دبلوماسي في واشنطن، بعد مثل هذا الفعل المُتغطرِس. يخلط هؤلاء السفراء بين نجاحهم كعناصرٍ ضاغطة وصياغة السياسة الخارجية. وهذان أمران مختلفان.

أما الخطأ الثاني، فهو الافتراض أن ما من دولةٍ أكبر ستقوم بالدفاع عن قطر لأنها دولةٌ صغيرة. ولدى المملكة السعودية والإمارات استثماراتٌ هامة في تركيا، وواحدٌ من هذه الاستثمارات كانت الإمارات قد بدأته بعد أن حاولت خلع رجب طيب أردوغان بانقلاب. وكلاهما اعتقد أن تركيا يمكن كسب جانبها.

ما حدث كان العكس، فقد أدرك أردوغان أنه لو سحقت قطر، فلن يبقى في ذاك المعسكر غيره واقفاً.

أما غلطتهم الحسابية الثالثة فكانت هي أنهم كشفوا سبب غضبهم الحقيقي من قطر، فالأمر لا علاقة له أبداً لا بتمويل الإرهاب ولا بالتزلف لإيران، فالإماراتيون أنفسهم لديهم تجارة ضخمة مع إيران فيما يصطفون مع الحِلف الذي يتهم قطر بالوقوف بجانب إيران.

السبب الحقيقي هو مطالبهم التي أفضوا بها إلى أمير الكويت، الذي يقوم بدور الوساطة، ألا وهي: إغلاق قناة الجزيرة، وقف تمويل كل من موقع "العربي الجديد" و صحيفة "القدس العربي" والنسخة العربية من "هاف بوست"، بالإضافة إلى طرد المفكر الفلسطيني عزمي بشارة.

إن هذه القنوات الإعلامية العربية هي التي تكشف الأخبار التي يخشاها الحكام المستبدون العرب ولا يريدون لشعوبهم ومواطنيهم قراءتها. تقييد وإلجام إعلامهم لا يكفيهم، فهم يريدون غلق كافة منافذ الإعلام التي تفضح الحقيقة المخزية عن أنظمتهم الاستبدادية المرتشية الفاسدة أينما كانت في هذا العالم.

"إسرائيل" تنضم للجانب التعيس

أما حماس والإخوان المسلمون فحلوا سابعاً على قائمة المطالب تلك، وفي إدراج حماس على تلك القائمة غلطة حسابية أخرى لأنه مهما ظنت أميركا الظنون بهذه الحركة الفلسطينية، تظل حماس ذات شعبية في الخليج.

وهنا عند هذه النقطة تنضم إسرائيل إلى الجانب التعيس، فكما تكشف من تسريبات البريد الإلكتروني للعتيبة، ثمة علاقة وطيدة ومقربة جداً بين الإماراتيين وحكومة بنيامين نتنياهو.

فرئيس الوزراء الإسرائيلي مُحقٌ في اعتقاده أنه يحظى بدعم الدول العربية الرئيسة في كبح السير نحو تشكيل دولة فلسطينية حقيقية مستقلة، فهذا هو آخر ما تتمناه مصر أو الأردن أو الإمارات أو السعودية؛ فجميع هذه الممالك تتحرق شوقاً لتطبيع العلاقات مع إسرائيل لدرجة أنه مؤخراً وللمرة الأولى يشارك مراقب ومعلق سعودي في مقابلة تلفزيونية مع القناة الثانية الإسرائيلية.

الشاعر الفلسطيني المصري تميم البرغوثي علق على ما يجري تعليقاً صائباً إذ كتب على صفحته على فيسبوك فقال: "في الذكرى الخمسين لاحتلال إسرائيل القدس، يتشكل حلف مصري سعودي إماراتي بحريني إسرائيلي ويفرض حصاراً برياً وجوياً على بلد عربي، لا لشيء إلا لتأييده المقاومة الفلسطينية واللبنانية والثورات العربية في العقدين الماضيين، لا سيما الثورة المصرية التي أطاحت بحليف إسرائيل وهددت سلطة عسكر كامب ديفيد في القاهرة. إنهم لا يعاقبون الدوحة على سوريا وليبيا واليمن والقاعدة الأميركية.

بل يعاقبونها على شهادة الجزيرة في حروب العراق ولبنان وغزة ودعم المقاومة الفلسطينية في 2009 و2012 و2014 والمقاومة اللبنانية في 2000 و2006 ويعاقبونها على سقوط مبارك في 2011.

عسكري مفلس وخائف ومصاب بعقدة ماكبث، يغسل الدم القديم عن يديه بالدم الجديد، وفتى يستعجل الْمُلْك طامع في تخطي بن عمه للعرش بأي ثمن، اختارا الخامس من حزيران تحديداً ليعلنا، مرة أخرى، عن ضم بلديهما للعمق الاستراتيجي الإسرائيلي.

ماذا عن الغلطة الحسابية الأخيرة؟ هي أن قطر ليست غزة؛ فهي تربطها صداقات بجيوش كبرى، وهي دولة ذات تعداد سكاني أصغر قليلاً من مدينة هيوستن، لكن ثروتها السيادية تعادل 335 مليار دولار، وهي أكبر منتجي الغاز الطبيعي في الشرق الأوسط، وتربطها علاقات بعملاق النفط والغاز الأميركي إكسون Exxon.

ليس السعوديون والإماراتيون اللاعبين الوحيدين في واشنطن. فحتى غزة صمدت أمام حصارها.

(المصدر: هاف بوست عربي)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الجمعة 09 يونيو 2017, 4:06 am

محللون أمريكيون: الافتراضات الخاطئة للسعودية بأن قطر ستقدم تنازلات ستزيد من خطورة الأزمة في الشرق الأوسط

رائد صالحة



Jun 09, 2017

واشنطن ـ «القدس العربي»: حذر محللون أمريكيون من تداعيات الأزمة الخليجية وقالوا بأن المشكلة قد تصبح خطرة للغاية على منطقة الشرق الاوسط إذا لم تسارع الاطراف المعنية لانتاج حلول، وقالوا ان الافتراضات الخاطئة للسعودية بأن قطر ستقدم تنازلات دون صعوبة ستزيد من حدة المشكلة لأنها قائمة على حسابات غير صحيحة منذ البداية.
وأشار المحللون الأمريكيون إلى التدخل السريع لتركيا في الأزمة الخليجية كعنوان لهذه الحسابات الخاطئة وقالوا ان اقرار البرلمان التركي لمشروع قانون يسمح بنشر القوات التركية في قاعدة عسكرية لأنقرة في قطر سيدعم الدولة الخليجية التى تواجه عزلة دبلوماسية وتجارية من بعض الدول في الشرق الاوسط كما اشار الخبراء إلى تفاوض قطر مع كل من إيران وتركيا للحصول على الامدادات الغذائية والمياه ردا على محاولات السعودية الرامية إلى حصاروعزل البلاد.
ولاحظ المحللون الأمريكيون انعقاد اجتماعات ثنائية بين إيران وتركيا لمناقشة الأزمة الخليجية، من بينها اجتماعات بين وزير خارجية إيران مع الرئيس التركي وقالوا ان هناك مصلحة للحكومتيين لمساعدة قطر على الخروج من الأزمة الحالية حيث تحاول طهران الحصول على مزيد من النفوذ في المنطقة اضافة إلى محاولة إيران تحسين علاقاتها مع القطريين اما تركيا فلديها مصلحة في الحفاظ على دعم قطر للجماعات المعتدلة في المنطقة.
وقد افترضت الكتلة السعودية، وفقا لخبراء من «مستودعات التفكير» محافظة في واشنطن، انها ستفرض امرا واقعا على قطر وتجبرها على تقديم تنازلات دون صعوبة تذكر ولكن التحركات السريعة في المنطقة تشير إلى ان حكومة قطر لن تستسلم، واضاف المحللون ان السعوديين وحلفاءهم افترضوا، مرة اخرى، بأنهم سيحصلون على مكاسب سهلة ولكنهم لم يروا كيف يمكن ان تسوء الامور فالدعم التركي والإيراني المتوقع لقطر سيثير احتمالات مواجهة طويلة الامد مع تزايد المخاطر على جميع الاطراف في المنطقة، ومن المفترض ان يكون نشر القوات التركية ممكنا لتثبيط المغامرة السعودية ولكنه قد يعجل بشكل من التصعيد الذى يقصد به الردع فقط.
وتوقع الأمريكيون ان قطر لا تستطيع الموافقة على جميع المطالب التى عليها ان تجتمع لإنهاء الحصار وقالوا انه إذا تمكنت الدوحة من الاعتماد على الدعم من بعض الأطراف الإقليمية الأخرى فمن غير المرجح ان تستجيب للضغوطات.
واتفقت جميع الاراء والتحليلات التى نشرتها الصحافة الأمريكية بشأن الأزمة الخليجية على ان الولايات المتحدة يجب ان تعارض أي محاولة لحل الأزمة بالقوة، وقالوا ان ترامب، ولسوء الطالع، منح بعض الأطراف «الضوء الأخضر» للقيام بما يريدون ولكن الأوان لم يفت بعد على التوسط لحل الأزمة دون التهور في نشر تغريدات طائشة بعد منصف الليل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الجمعة 09 يونيو 2017, 5:20 pm

وزير خارجية قطر: لنا الحق في دعم "الإخوان" ولن نتنازل

الأناضول
نفى وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، اليوم الخميس، الاتهامات التي طالت بلاده بـ"دعم الإرهاب"، متعهدًا بعدم تنازل الدوحة عن سياستها الخارجية.

وفي مقابلة مع وكالة "أسوشيتد برس"، قال الوزير القطري إنه، ليس للدول العربية الحق في "حصار" قطر، مشيرا إلى أن الحملة التي تشنها السعودية وحلفاؤها في المنطقة لعزل الدوحة تقوم على اتهامات "كاذبة ومفبركة".

وأضاف: "أعتقد أنهم (السعودية وحلفاؤها) يسعون للتدخل في شؤوننا الداخلية، إلا أننا لن نسمح بذلك".

وأوضح أن "قطر كدولة مستقلة لها الحق في دعم مجموعات مثل جماعة الإخوان المسلمين، رغم حظر جيرانها لها".

كما أعرب عن رفضه فكرة إغلاق شبكة "الجزيرة" الفضائية.

ومنذ الإثنين الماضي، أعلنت 8 دول قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر والمالديف، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الدولتان الخليجيتان الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.

فيما أعلنت الأردن وجيبوتي خفض تمثيلها الدبلوماسي مع الدوحة، وقررت السنغال وتشاد استدعاء سفيريها لدى قطر لـ"التشاور".

من جانبها، نفت قطر الاتهامات التي وجهتها لها تلك الدول، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.




قطر: قادرون على الصمود

أكد وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، اليوم الخميس، أن قطر قادرة على الصمود "إلى ما لا نهاية" في مواجهات الإجراءات الهادفة إلى تضييق الخناق عليها اقتصاديا.
وجاءت تصريحات الوزير في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية، في الدوحة بعد يوم من إعلان مسؤولين قطريين أن مخزون قطر من السلع الغذائية الاساسية يكفي السوق القطري لأكثر من 12 شهرا.
وأكد آل ثاني أن الدوحة ترفض أي تدخلات في سياساتها الخارجية، في وقت تشهد علاقات الإمارة الخليجية بالسعودية ودول أخرى أزمة دبلوماسية كبرى.
وقال الوزير "لا يحق لأحد التدخل في سياساتنا الخارجية". 
وقال أيضا "لا نرى في الحل العسكري خيارا" للأزمة، مضيفا أن قطر "لم ترسل مجموعات (إضافية) من الجنود إلى حدودها" مع السعودية التي قررت المملكة إغلاقها.



قطر تحذر السعودية والإمارات والبحرين.. هذا ما ينتظركم



نقل موقع CNN عن مصدر أمريكي وصفه بالمسؤول، أن الولايات المتحدة رصدت تحركات عسكرية في قطر، وأن قطر حذرت المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين بأنها ستطلق النار على أي سفن تدخل مياهها الإقليمية.

وقال المصدر، امس الاربعاء، إن الولايات المتحدة ترصد نشاطا عسكريا قطريا متزايدا، وسط التوتر المتصاعد في العلاقات مع جيرانها. وأضاف المصدر أن قطر وضعت قواتها "في أعلى درجات التأهب" وسط مخاوف من تدخل عسكري محتمل عبر حدودها الجنوبية مع المملكة العربية السعودية. وتابع المصدر بالقول إن الجيش القطري استدعى 16 دبابة طراز "ليوبارد" من مخازنها في الدوحة.

وذكر المصدر أن وزارة الدفاع القطرية بعثت رسالة إلى الحكومات السعودية والإماراتية والبحرينية، في 5 يونيو/ حزيران الجاري، حذرت فيها بأنها ستطلق النار على أي سفن تدخل مياهها من هذه الدول الثلاثة. وكان مسؤولون أمريكيون أفادوا بأن الوضع في قطر لم يؤثر على عمليات الجيش الأمريكي والأمن في قطر.

وكانت كل من السعودية والبحرين والإمارات ومصر أعلنت فجر الاثنين قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطرغرد النص عبر تويتر، وطلبت من الدبلوماسيين القطريين المغادرة، وأغلقت المجالات الجوية والمنافذ البرية والبحرية مع الدوحة.





بعد مكالمة ترامب مع تميم..فوكس نيوز: صفقة أمريكية لتزويد قطر بـ 72 مقاتلة "إف - 15"



واشنطن: نقلت شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية الأمريكية عن مصدر بوزارة الخارجية الأمريكية قوله، إن ثمة تقدم من أجل إبرام صفقة مع قطر لتزويدها بـ 72 مقاتلة من طراز "إف - 15".
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد اتصل بأمير قطر تميم بن حمد أمس الأربعاء، مشددًا خلال المحادثة على أهمية العمل الموحد لدول الخليج ضد الإرهاب، كما عرض جهوده لـ"حل الخلافات بين الطرفين".
يذكر أن ترامب، نشر تغريدات الثلاثاء الماضي، قال فيها: "خلال زيارتي للشرق الأوسط أكدت ضرورة وقف تمويل الأيدولوجية المتطرفة والقادة أشاروا إلى قطر".









حشود عسكرية سعودية على حدود قطر تنذر بحرب شاملة

توقع خبراء سياسيون، أن يكون قطع العلاقات الدبلوماسية ما بين السعودية وبعض الدول الأخرى لقطر، تمهيدا لغزو شامل لها.
وقال البروفيسور، علي الأحمد، مؤسس ومدير معهد شؤون الخليج في واشنطن، في تصريحات صحفية، إن "قرار السعودية بقطع جميع العلاقات مع دولة قطر وإغلاق كافة الحدود البرية والبحرية والجوية أمامها، قد لا يكون إلا تمهيدا لغزو شامل للدوحة، خصوصا مع وجود معلومات عن تحركات عسكرية سعودية قرب الحدود القطرية".
وحذر الآحمد من أن "الغزو الشامل لدولة قطر، يمكن أن يحدث في وقت أقرب بكثير مما يتوقعه أي شخص آخر".
وأشار إلى أن "الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ووزير خارجيته، ريكس تيلرسون، سيؤيدان بصورة كبيرة الغزو السعودي لقطر"، مضيفا "أعتقد أنه أبلغ فعليا السعوديين أنه لن يكون لديه اعتراض".
وأردف، قائلا "إذا غزا السعوديون قطر، فستحظى بتأييد قوي من مصر والإمارات والبحرين".
وأوضح أن "السعوديين غاضبون بشدة من قطر، فهم لا يرغبون في تهدئة الأوضاع في قطر، ولديهم رغبة قوية في تقليص دورها وجعلها مجرد تابع للرياض".
وتابع قائلا "السعوديون لديهم هدفان: الأول، أن تتحول قطر إلى علاقة خاضعة مع السعودية، والآخر، يتطلع السعوديون إلى الاحتياطيات القطرية الضخمة من النقد، فهم يريدون تلك الاحتياطيات، ويبدو أنهم عاقدو العزم على أن يسيطروا على قيادة قطر".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   السبت 10 يونيو 2017, 11:29 pm

نيويورك تايمز
هل كشفت قرصنة وكالة الأنباء القطرية المستور في الخليج؟
التاريخ:10/6/2017 - الوقت: 10:08ص


سلطت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير لها الضوء على الأزمة الخليجية التي أظهرت السعي الحثيث لعزل قطر وتلبيسها بتهمة دعم الإرهاب، بذريعة تصريحات لأمير قطر الشيخ تميم ثبت لاحقا أنها كانت مجرد قرصنة وليس لها أي أساس من الصحة.
ويكشف التقرير الذي نشرته الصحيفة تفاصيل مثيرة حول حرب إلكترونية قائمة في الخليج مسكوت عنها تظهر حجم الخلافات والصراعات على النفوذ في العديد من الساحات وهو الأمر الذي فضحته مؤخرا قرصة وكالة الأنباء القطرية.
(البوصلة) رصت التقرير الذي ترجمته صحيفة "عربي21"، ولأهميته نضعه بين يدي قرائنا.
نيويورك تايمز: ما الذي كشفته القرصنة على قطر؟
نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" تقريرا مشتركا لكل من ديفيد كيرباتريك وشيرا فرنكل، عن عملية القرصنة التي تعرضت لها وكالة الأنباء القطرية الحكومية الرسمية.
ويشير التقرير، الذي ترجمته "عربي21"، إلى أنه تم بث خطاب خلال قرصنة الوكالة القطرية لأمير البلاد الشيخ تميم بن حمد، أشار فيه إلى وجود توتر مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وبأنه لن يظل في المكتب البيضاوي طويلا، وتحدث فيه عن علاقة صداقة مع إيران، ومدح حركة حماس الفلسطينية، لافتا إلى العلاقات الطيبة بين قطر وإسرائيل.
ويعلق الكاتبان قائلين ان "هذه التصريحات المتناقضة لم يقصد منها إلا تنفير الدول الخليجية والولايات المتحدة، وبدأت قطر بنفي ما جاء في التقرير، الذي صدر في 24 أيار/ مايو، لكن الدولة لم تكد تنفي حتى بدأ إعلام السعودية والإمارات العربية، وفي أقل  من 20 دقيقة، بنشر أخبار هجومية، وبدأت القنوات بمقابلة عدد من المعلقين، الذين كانوا جاهزين لشرح ما قالوا إنها خيانة قطرية".
وتفيد الصحيفة بأن "الحكومة القطرية قالت إن وكالة الأنباء تعرضت للقرصنة، ووجد زعمها دعما من مكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي)، والمسؤولين الأمنيين البريطانيين، ومع أن القطريين لا يقولون هذا علنا، إلا أنهم يحملون السعودية والإمارات المسؤولية".
ويجد التقرير أنه لم تكن مصادفة أن يتم اختراق حساب سفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبة بعد أيام، حيث ظهرت تسريبات من حساباته الإلكترونية في وسائل إعلام غربية وعلى قناة "الجزيرة".
ويلفت الكاتبان إلى أن التآمر الإلكتروني كان بداية لمناوشة بين حلفاء خليجيين، حيث قامت الإمارات والسعودية بحشد الدول الحليفة التي تعتمد عليها، وطلبت منها قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، وحظر السفر والتجارة معها، ما أدى إلى تشرذم الوحدة التي دعت إليها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة وإيران.
وترى الصحيفة أن "الحيل القذرة كانت بداية تحول في الجاسوسية الدولية، فالحرب الكلامية في الخليج هي إشارة واضحة على أن الهجمات الإلكترونية، التي رافقتها عمليات تضليل إعلامي، لم تعد أمرا تسيطر عليه روسيا وحدها، حيث يمكن لأي دولة ان تدخل اللعبة، وبثمن قليل، وبالاعتماد على قراصنة غير متفرغين".
وينوه التقرير إلى أن "أف بي آي" وخبراء آخرين توصلوا إلى أن وكالة الأنباء القطرية كانت ضحية لعملية قرصنة، من المحتمل أنها بدأت على يد قراصنة روس مستأجرين.
ويورد الكاتبان نقلا عن محققي "أف بي آي"، قولهم إن القراصنة المرتزقة عادة ما يظهرون في التحقيقات التي يقومون بها لهجمات على دول.
وتؤكد الصحيفة أن "لعبة القرصنة جارية في منطقة الخليج منذ سنوات، مع أنها لم تظهر للعلن بهذه الصورة، ففي عام 2015 قام وسيط عربي تربطه علاقة بقطر بتقديم عدد من رسائل البريد الإلكتروني، التي تمت القرصنة عليها من وزارة الخارجية الإماراتية، وتتحدث عن خرق الإمارات للحظر الجوي على ليبيا، وإرسالها أسلحة للمقاتلين هناك.
ويورد التقرير أن المسؤول البارز في وزارة الخارجية الإماراتية أحمد القاسمي، كتب في  4 آب/ أغسطس 2015، قائلا : "واقع الحال أن الإمارات خرقت قرار مجلس الأمن المتعلق بليبيا، وتواصل القيام بذلك"، مشيرا إلى ظهور رسائل بريد إلكتروني داخلية عن علاقة الإمارات بليبيا، وصفقات أسلحة مع كوريا الشمالية، في مواقع مرتبطة بقطر وصحيفة "الغارديان".
ويبين الكاتبان أن باحثين في مؤسستي أمن إلكتروني، كشفا في تقرير صدر اليوم عن أن جماعة واحدة من الـ"هاكرز" على الأقل تعمل لخدمة عدد من دول الخليج، وتظهر أساليبها الوسائل التي استخدمت للدخول على حساب السفير الإماراتي في واشنطن.
وتنقل الصحيفة عن الباحث كولن أندرسون، قوله: "يبدو أنهم قراصنة للإيجار، ويعملون للزبائن كلهم، ويكيفون مهاراتهم بحسب ما يريدون"، مشيرة إلى أن أندرسون وزميله الباحث كلوديو غويمري أطلقا على هذه الجماعة اسم "بهموت"، على اسم سمكة شرسة تسبح في البحر العربي في رواية خورخي لويس بورجيس "كتاب الأشياء المتخيلة".
وبحسب التقرير، فإن الجماعة تستخدم طريقة الصيد، حيث ترسل رسائل إلكترونية تبدو بريئة لكنها تحتوي على تطبيقات خبيثة، لافتا إلى أنه في الوقت الذي لا يعرف فيه إن كانت "بهموت" هي التي تقف وراء القرصنة على رسائل السفير الإماراتي، إلا أنها قامت باستهداف عدد من الدبلوماسيين الإماراتيين والشخصيات العامة في الخليج.
ويكشف الكاتبان عن أن منظمات أخرى استخدمت رسائل إلكترونية تمت قرصنتها من جماعة تطلق على اسمها "غلوبال ليكس"، واستخدمت في عنوانها روسيا، بشكل يشير الى أن الـ"هاكرز" ربما كانوا روسيين.
وتقول الصحيفة إن السفير العتيبة معروف بجهوده الحثيثة لإقناع مراكز البحوث الأمريكية والمسؤولين الأمريكيين بأن قطر هددت استقرار المنطقة، من خلال دعم الربيع العربي عام 2011، خاصة الإخوان المسلمين، منوهة إلى أن العتيبة يعد شخصية جذابة، ويتحدث اللغة الإنجليزية بطلاقة، وكان مدرسا خاصا في السياسة الإقليمية لصهر الرئيس ترامب ومستشاره جارد كوشنر.
ويفيد التقرير بأن الرسائل الإلكترونية تظهر العتيبة وهو يضغط باتجاه المشاعر المعادية لقطر مع المسؤولين الامريكيين الذين يتعاملون معه على أنه صديق قديم، ففي 10 شباط/ فبراير يظهر حوار بينه وبين المسؤول الجمهوري السابق في البيت الأبيض إليوت أبرامز، حيث بدا أبرامز وكأنه يمزح حول الدعم الإماراتي للانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس الإسلامي الصديق لقطر محمد مرسي عام 2013، مشيرا إلى أن الأمر ذاته قد يحدث لقطر، حيث يقول: "أمر سيئ للقوات القطرية.. حسنا، كان علي ألا أقول هذا فسيكون كلامي غير ديمقراطي".
ويذكر الكاتبان أن هناك رسالة إلكترونية أخرى مع المسؤول الجمهوري السابق في البيت الأبيض جون هانا، الذي يعمل مع المؤسسة الموالية لإسرائيل "مؤسسة الدفاع عن الديمقراطية"، حيث اشتكى للعتيبة بأن فندقا إماراتيا في قطر يوفر مكانا لحركة حماس لتعقد مؤتمرها الصحافي فيه، ورد العتيبة قائلا: "كيف حدث هذا؟ انقلوا القاعدة، وسننقل الفندق"، في إشارة غامضة لقاعدة العديد التي تعمل منها القيادة المركزية الأمريكية.
وتشير الصحيفة إلى أن حكومة قطر تعد عملية القرصنة جزءا من حملة تأثير عامة ظهرت في الصحف الأمريكية، وعدت الحكومة القطرية سلسلة من 14 مقال رأي ظهر منذ نيسان/ أبريل، في عدد من الصحف الأمريكية، وبشكل متتابع، وكلها تتهم قطر بدعم المتشددين الإسلاميين والتطرف، التي تزامنت مع رحلة ترامب للمنطقة وخطابه في الرياض.
ويورد التقرير نقلا عن وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، قوله: "قال لنا: (يجب علينا التعاون معا لوقف تمويل الجماعات المتطرفة في المنطقة، وكلما قرأت تقارير عن هذه المنطقة اقرأ عن السعودية وقطر)"، ورد وزير الخارجية قائلا: "سيدي الرئيس، هل استندت هذه التقارير إلى تقارير صحافية أم أمنية؟ فلو استندت إلى تقارير صحافية، فإننا لا نستطيع الإجابة على هذا الأمر"، وأكد الوزير للأمريكيين أن الحكومة لديها تعاون قوي مع المؤسسات الأمنية.
ويذكر الكاتبان أنه بعد ثلاثة أيام من لقاء ترامب مع الأمير في الرياض، فإن مؤسسة الدفاع عن الديمقراطية عقدت مؤتمرا في واشنطن، خصص لاتتقاد قطر، تحت عنوان "قطر والفروع الدولية للإخوان المسلمين"، وألقى وزير الدفاع السابق روبرت غيتس كلمة افتتاحية في المؤتمر، وحضره عدد من كتاب مقالات الرأي الناقدة لقطر ومسؤولين سابقون في إدارة باراك أوباما.
وتختم "نيويورك تايمز" تقريرها بالإشارة إلى أن المنظمين شجعوا العتيبة للحضور، حيث أرسل فريق السفارة تقريرا عن وقائع المؤتمر إلى أبوظبي، ولم تتم دعوة أي ممثل عن قطر، وحدثت عملية القرصنة في منتصف ليلة المؤتمر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الأحد 11 يونيو 2017, 11:39 pm

حاكم دبي يمدح القرضاوي ويقول: نحن نحبك





اعاد ناشطون تداول مقطع فيديو قديم يظهر فيه حاكم إمارة دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وهو يقوم بتكريم الشيخ يوسف القرضاوي ويقول له: “نحن نحبك وكلنا تلاميذك”!

وكانت السعودية والامارات والبحرين ومصر اصدرت قائمة سمتها بـ"الارهابية" كان اسم الشيخ الداعية القرضاوي من ضمنها.

وبحسب للفيديو أكد حاكم دبي انه كان فرحا لحصول رئيس اتحاد العلماء المسلمين على الجائزة، وأثنى وأسهب حاكم دبي في مديح القرضاوي، مشددا بأنه استحق بجدارة لقب شخصية العالم للقرآن الكريم، معربا عن فرحته لاختيار اللجنة له ليفوز بالجائزة.

كما طالب حاكم دبي، الداعية يوسف القرضاوي بضرورة العمل على نصح الحكام، مؤكدا ان السياسي يخطئ وعلى الداعية تصحيحه وهما مسؤولين امام الله عن الشعوب.



بالفيديو.. تصريح ناري للوليد بن طلال عن "الجزيرة" و"العربية"




أعاد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعيّ، نشر فيديو لتصريحاتٍ الأمير السعودي الوليد بن طلال، عن قناة "الجزيرة"، وبماذا وصفها، وذلك بعد اغلاق مكاتبها في عديد من الدول العربية.

ففي حوار أجري معه على قناة “روتانا خليحية”، قال الامير السعوديّ: “أثبتت دراستنا أن قناة الجزيرة قناة الشعوب والشارع العربيّ، بينما أثببت العربية أنّها قناة الحكام والحكومات”.

وكانت سبع دول قد أعلنت قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر هي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ "دعم الإرهاب" في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الكويت وسلطنة عمان العلاقات مع الدوحة. في حين أعلن الأردن وجيبوتي خفض تمثيلهما الدبلوماسي مع قطر.



أردوغان يستشهد بآية قرآنية يفرح بها قطر .. ما هي؟ (فيديو)



استشهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بآية من القرآن، في حديثه عن الأزمة المشتعلة بين السعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة، وقطر من جهة أخرى، رافضاً في الوقت نفسه الحصار المفروض على الدوحة من الدول الخليجية الثلاث المجاورة لها.

ونشرت صحيفة "يني شفق" السبت 10 يونيو/حزيران 2017 مقطع فيديو لجزء من الكلمة التي ألقاها أردوغان، يوم أمس الجمعة، خلال مأدبة إفطار نظمها مكتب حزب العدالة والتنمية (الحاكم) في إسطنبول.

وقال أردوغان أمام حشد من الحضور: "يقولون قطر دولة صغيرة، لكن هذا ليس صحيحاً، ليس صحيحاً بالمرة"، وردد بعدها الرئيس التركي الآية رقم 249 من سورة البقرة: "كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ".

"https://abs.twimg.com/web-video-player/2f4304d926ee8509ccc8ee561d13be5c3accffc4
/js/build.min.js"


وكان أردوغان قال إن "إن البعض منزعج من وقوفنا إلى جانب إخوتنا في قطر، إلا أننا مستمرون في تقديم جميع أنواع الدعم إليها"، وأضاف: "أقول إنه يجب رفع الحصار تماماً، لابد ألاّ يحدث هذا بين الأشقاء"، ولفت إلى أن التوتر الذي تصاعد في الأيام الأخيرة بين الدول الشقيقة في الخليج ألقى بظلاله على فرحة المسلمين بشهر رمضان.

وتابع الرئيس التركي: "لدي رجاء خاص من السلطات السعودية، أنتم أكبر من في الخليج والأقوى (..) عليكم أن تكونوا تاج الأخوة، وأن تجمعوهم على صعيد واحد، هذا ما ننتظره من خادم الحرمين الشريفين وهذا ما يليق به"، وفقاً لوكالة الأناضول.

ووجه كلامه إلى قادة دول الخليج وشعوبها، أنه "لا يوجد غالب في حرب الأشقاء، والجهة المنتصرة في الحرب ستكون البؤر التي تتغذى على حالة عدم الاستقرار والتوتر".
وشدد أنه "من الخطأ إضافة المزيد من المشاكل للعالم الإسلامي الذي يعاني بالفعل من العديد منها".

وعلى صعيد آخر قال "نعلم جيداً الذين كانوا مسرورين في الخليج (لم يسم جهة معينة) من محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا (منتصف يونيو/حزيران 2016)، ونعرف جيداً ماذا فعل البعض ليلة محاولة الانقلاب".

ومنذ الإثنين الماضي، أعلنت 8 دول قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر والمالديف، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الدولتان الخليجيتان الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.

بينما نفت قطر الاتهامات بـ"دعم الإرهاب" التي وجهتها لها تلك الدول، وقالت أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الثلاثاء 13 يونيو 2017, 11:06 am

أحمد منصور
من أهداف حصار قطر !
التاريخ:13/6/2017


غطت جريمة حصار قطر على كثير من الأخبار والأحداث المهمة التي كنا نتابعها في منطقتنا المنكوبة بكثيرمن الحروب والأزمات، والسبب يعود إلى أن حصار قطر هدفه الأساسي هو تسوية كثير من الملفات والقضايا التي تقف قطر بإعلامها وسياستها عائقا كبيرا دون تسويتها وعلى رأسها القضية الفلسطينية قضية العرب والمسلمين منذ أكثر من سبعين عاما، فبعدما عجز الصهاينة وأتباعهم من فرض حلولهم قرروا من خلال وكلائهم العرب أن يزيلوا العائق الرئيسي أمام محاولاتهم فرض حل نهائي تبين أن قطر بسياستها الحاضنة للمقاومة الفلسطينية والداعمة لأهل غزة المحاصرين الكاشفة من خلال شبكة الجزيرة كل الفضائح وجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل تجاه قضية فلسطين بشكل عام وقطاع غزة المحاصر بشكل خاص، ولأن ترامب وعد الصهاينة بأن يعلن القدس عاصمة أبدية لهم فيريد تمهيد الطريق حتى يحقق لهم ما وعدهم به، والطريق بالنسبة للصهاينة العرب معروف عبر عزل قطر وطرد قادة المقاومة من أرضها وإسكات شبكة الجزيرة، أما الأرهاب الذي يتحدثون عنه فهو التهمة البالية للتغطية على جريمتهم الكبرى، جريمة الحصار وقطع الأرحام وإرهاب المعارضين عبر تشريعات لم يقم بها حكام العصور الوسطى.
ومن أهداف حصار قطر صرف النظر عن الترتيبات التي تجرى في اليمن وليبيا والمتمثلة في تقسيم اليمن وإعادة أحمد علي عبد الله صالح المقيم في الإمارات إلى اليمن تماما مثل الإفراج عن سيف الإسلام القذافي الذي قامت به قوات حفتر في ليبيا ليكون لكل منهما دور في صناعة مستقبل ليبيا واليمن والسعي لحل هذه الملفات.
أيضا هناك ملف العراق الذي يجري ترتيبه الآن في ظل سحق من تبقي من تنظيم الدولة في الموصل بعد تدمير أكثر من 80 % من أحيائها ومبانيها وتاريخها وتسويتها بالأرض علاوة على ارتكاب مجازر ربما لم يرتكبها المغول حينما احتلوا بغداد بقيادة هولاكو عام 1258 للميلاد، وأكاد أكون على يقين الآن أن سماح جيش العراق باحتلال تنظيم الدولة للموصل كان مخططا حتى يكون تدمير المدينة بأهلها من سنة العراق على يد المليشيات مبررا بعد ذلك كما يجري الآن.
أما سوريا فقد أصبح من الواضح أن هناك تواطؤا كبيرا للتقسيم بعد التدمير ومن الواضح أن الذين يحاصرون قطر ليسوا بعيدين عنه، ولا نستطيع كذلك أن نغفل العلاقة بين حصار قطر وما يجري في مصر.
كلما تأملنا في عمق الأزمة نجد أن الخريطة متشابكة وأن قطر كانت العائق أمام كثير من الترتيبات.
لذلك قرروا حصار قطر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الجمعة 16 يونيو 2017, 4:24 am

الأمم المتحدة تجدد رفضها لـ”قائمة الإرهاب” السعودية


Jun 15, 2017


(الأناضول): جددت الأمم المتحدة، الخميس، موقفها الرافض لقائمة الإرهاب التي أصدرتها السعودية ومصر والإمارات والبحرين، وأدرجت فيها 59 شخصًا، و12 كيانًا على صلة بقطر.
ومن نيويورك، قال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، “استيفان دوغريك”، للصحفيين إن “أي قوائم غير تلك الصادرة عن إحدى وكالات الأمم المتحدة هي قوائم غير ملزمة لنا”.
وردا على أسئلة الصحفيين بشأن تلقي الأمانة العامة للأمم المتحدة أي اتصالات رسمية من قبل أي من الدول الأربع التي أعدت القائمة، قال المتحدث الرسمي “إنني لست على دراية بوجود أي اتصالات في هذا الصدد”.
وأردف إن “موقفنا لن يتغير إزاء مؤسسة قطر الخيرية التي عملت في السابق مع وكالات أممية مثل “يونيسف” و “أونروا”.
وأشار إلى أنه”من حيث المبدأ نقول إن الأمم المتحدة ملتزمة فقط بقوائم العقوبات الصادرة من قبل مجلس الأمن، ونحن غير ملتزمين بأي قوائم أخرى”.
والجمعة الماضية، أدلى المسؤول الأممي بتصريحات مشابهة بالقول “لم يصلنا شيء من تلك الدول وقد اطلعنا على القائمة عبر وسائل الإعلام”.
وشملت القائمة التي أعلنتها الدول الأربع، الخميس الماضي، الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وجمعية “قطر الخيرية”.
وفي 5 يونيو/ حزيران الجاري، أعلنت الدول الأربع، قطع علاقاتها وإغلاق موانيها وأجوائها ومعابرها البرية في وجه الدوحة، بدعوى “دعمها للإرهاب”، قبل أن تنضم لها دول أخرى، في قطع العلاقات أو خفض التمثيل الدبلوماسي مع قطر.
ونفت الدوحة اتهام جيرانها، قائلة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الإثنين 19 يونيو 2017, 2:50 pm

مكافأة القرضاوي!

حلمي الأسمر


الشيخ يوسف القرضاوي شخصية إشكالية، له مواقف جريئة جرت عليه لعنات وشتائم وحتى إهدار دم، لا يوجد رجل يخلو من العيوب، ولا نزكي على الله أحدا، مواقف الشيخ من حريات الشعوب وجهاد أهل فلسطين أثارت وتثير عليه الكثير من الشغب، وليس «تسجيله» في قائمة «الإرهابيين» إلا مكافأة له على هذه المواقف تحديدا!
القرضاوي شيخي وشيخ ملايين المسلمين السنة حول العالم، واعتز به وأشعر ان كل من يتطاول عليه يمسني شخصيا، وما يصدر عنه من آراء وفتاوى معتبرة لدي، وهو يكاد يكون أرفع مرجعية سنية في هذا العصر، وله مصداقية يحترمها الملايين، أما آراؤه السياسية فهي تنبع من رؤية شرعية معتبرة، ولا يلقي كلامه مرسلا بلا دليل، من الممكن أن تختلف معها، لكن هذا لا يغير من قيمته ومكانته العلمية شيئا.. بل يمكن أن يكون في حياته الخاصة ما يؤخذ عليه، لكن هذا الأمر لا يمس مكانته العلمية، ومرجعيته المهمة في حياة المسلمين اليوم..
أشعر بأسى عميق وأنا أرى الإعلام وقد امتلأ بشتائم واتهامات لهذا الشيخ الجليل لأنه صدع بكلمة الحق، أو لنقل ما يعتقد أنه الحق، وهذا حقه وليس لأحد أن يسلبه هذا الحق، وله أن يقارعه الحجة بالحجة لا أن يلجأ لشتمه أو رميه بالخيانة، أو صرف ادعاءات غريبة منسلخة عن العقل والمنطق!
من يهاجم الشيخ القرضاوي، فئات موتورة بلا استثناء، كما كتبت يوما، منهم من لا يؤمن أصلا بالإسلام فهو مارق منه، وقد وجد في  مهرجان الاجتراء على عالم فاضل وكبير كالقرضاوي فرصة سانحة لتفريغ أحقاده السوداء على هذا الدين وأهله، فطفق يكيل له الشتائم الوضيعة التي تكشف حقده على هذا الدين، ومنهم طائفيون متطرفون يرون في أهل السنة فئة من الكفار الضالين، ووجدوا في تصريحات القرضاوي خاصة تحذيره من حملات التشييع في أوساط السنة مناسبة جيدة للانتقام منه وتصفية حسابات قديمة معه، مع أنه لا يكفر الشيعة ويتخذ موقفا معتدلا منهم ومن اشد دعاة التقريب او التفاهم بين المذاهب، وقد اغلظ الشيعة في قولهم ضد الشيخ الجليل، وكشفوا عن طوية سوداء حاقدة على أهل السنة..
ثالث فئات من يهاجم الشيخ هم من  سقط  القوم الباحثين عن الفجور والانسلاخ من أي خلق أو دين، وهؤلاء تفننوا في السخرية منه وشتمه، وبصراحة هؤلاء لا يعتد بهم ناهيك عن رأيهم!
أما رابع هذه الفئات فثلة من مشايخ السلاطين وهؤلاء أوسعوا الشيخ شتما وطالب بعضهم بطرده من هيئة كبار العلماء، وسحب الجنسية منه(!) وبدأوا ينهشون سيرته العلمية الحافلة، كما تفعل الضباع الجائعة التي تتقافز لنهش أسد شامخ، ولم يرعو بعضهم عن قذفه بصفات شتى لا تليق بمعمم بل تخرجه إلى دائرة الزعران والسوقة!
والغريب أن كل هؤلاء يتساوقون مع من يهاجم الشيخ من الأعاجم من صهاينة وغيرهم، وهؤلاء كثر، ومنهم جلفورد مي -رئيس مؤسسة الدفاع عن الديمقراطية ومقرها واشنطن، حيث خص في مقال نشره في النسخة الإنجليزية لموقع صحيفة  إسرائيل اليوم  العبرية، بالهجوم برنامج  الشريعة والحياة  الذي يتم عبره إجراء مقابلات مع الشيخ يوسف القرضاوي، مشيراً إلى أن القرضاوي أصدر فتوى تُلزم المسلمين بالسعي لقتل الجنود الأميركيين في العراق، علاوة على امتداح التفجير الذي أودى عام 1983 بحياة 241 من قوات المارينز في بيروت. وزعم الكاتب أن القرضاوي برز بشكل خاص في  تمجيده الزعيم النازي أدولف هتلر واعتبار أن ما قام به ضد اليهود هو  عقاب إلهي، وتشديده على أن المرة القادمة سيكون عقاب اليهود على أيدي المؤمنين من المسلمين، وأوضح أن القرضاوي حرَّض على توسيع دائرة حكم الإسلام ليشمل الشرق والغرب وصولاً لإقامة دولة الخلافة الإسلامية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الإثنين 19 يونيو 2017, 2:56 pm

سالم الفلاحات
نعم القرضاوي إرهابي !!
التاريخ:18/6/2017 - الوقت: 9:33ص


وهذا هو الدليل..
أليس هو الفقيه الثائر، المجدد الخطيب المفوه، والشاعر الممتلك لناصية لغة القرآن.
أليس هو الذي تبنى الوسطية منهجاً والتجديد طريقاً، حتى حاز لقب إمام الوسطية والتجديد عند قطاعات كبيرة في العالم.
هو الوحيد الذي قال وعلى أرض قطر:
اربأُ بدولة قطر وأرضِ قطر أن تستقبل شارون على أرضها، لا أهلاً بشارون في قطر.
وهو القائل: قلت لمن صافح بيريس سفاح (قانا) أن يغسل يديه سبع مرات إحداها بالتراب، وأقول لمن صافح ويصافح الجزار شارون سفاح صبرا وشاتيلا اغسل يديك سبعين مرة، قالها في قطر بحضور الأمير..
لماذا لا يكون القرضاوي إرهابياً ومتطرفاً وهو الذي قال في برنامج الشريعة والحياة في 16/2/2003:-
إنما الغزو الامريكي الآن يتمثل بالجنود التي تأتي من أمريكا، المائة والخمسون الفاً والأكثر من أربعين ألفاً من بريطانيا والإنزال البحري والجوي، هذا يجب أن يقاوم ومن قاومه من المسلمين فقتل فهو شهيد إن شاء الله.
لماذا لا يكون إرهابياً وهو الذي أعلن مناصرته للثورات العربية في الربيع العربي ابتداء من تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا.
هو من أفتى بالعمليات الاستشهادية ضد العدو الصهيوني على أرض فلسطين المحتلة، وعن مشروعية المقاومة للمثل وأصل ذلك بالأدلة الشرعية القاطعة، وهل سيبقى معتدلاً في نظر من يرفضون مقاومة المحتل ؟
إنه أبرز من تصدى لفتاوي علماء السلطان وفقهاء الشرطة، الذين يسوغون الحصار والتطبيع والصلح مع اليهود، والجدار وهدم الانفاق.
لماذا لا يكون إرهابياً وهو الذي يدعو لوحدة الموقف بين الإسلاميين والقوميين حيث قال مرة واستمعت إليه في بيروت في مؤتمر جمع الإسلاميين والقوميين والأحزاب العربية ؟
وهو الذي يقول:- إذا كانت المقاومة الفلسطينية التي تدافع عن المقدسات وتسعى لتحرير الأرض إرهاباً، وإذا كان الجهاد في سبيل الله إرهاباً فإنني أقول اللهم أحيني إرهابياً وأمتني إرهابياً واحشرني في زمرة الإرهابيين، وهو يقصد المقاومة المشروعة.
نعم إنه ارهابي والدليل على ذلك وسطيته ومنهجيته ومنطقه ورده على المغالين من متوسطي العلم والوعي والثقافة حيث يقول:-
أرفض الدولة الدينية فلسنا دولة تاريخ ولا ملالي وأنا مع إقامة دولة مدنية ولكن بمرجعية إسلامية.
إنه الذي يوضح سراب السلام أو سلام السراب حيث قال شعراً:
وقالــوا صفـقــــــة للسلــــم                   نطـــــرحهـا بـــلا بخـــــــــس
ســــلام يشـتــرى بــــالأرض                  لا بالـــسنتيِّ و البنــــــــــسِ
فمــــا معــــنى  فـلـسطــــــين                  بــلا  أقـــــصى و لا قــــــــدس
فـلـسـطـــــيــنُ بـــلا  قُــــدسٍ                   كــــإنــــــســــان بـــــــلا  رأس
وهو الذي:
يذكر الناس بالقدس التي سلبت                     فالشيخ والقدس عنوان وصنوان
لماذا لا يصنف على قائمة الإرهاب وهو القائل:-
ليس في قلبي ولا في حياتي متسع للضغائن والاحقاد، فهذا رجل يجمع ولا يفرق وهو الذي رفض أن يكون مرشداً للإخوان وقال: أريد أن أكون لجميع الأمة.
نعم إنه إرهابي..
إنه الممنوع من دخول أمريكا ثم بريطانيا، أو يُسمح له ان يدخل قلوب العرب وديارهم؟
من جرائمه الدولية الأخرى أنه ظل في الميدان عندما انسحب غيره.
وجهر بالحق وجبن علماء.             
وتصدى للغلو والتطرف، والتفريط بدين الله.
عجباً للمتسرعين بشأن هذا الرجل.
لماذا لا تَدعوا مهمة قتله وتشويهه لإسرائيل وعملائها وهم يكفوكم.
يكفيه أنه عَلَمٌ عظيم (بالقرضاوي) دون يوسف ودون دكتور ودون علامة ودون سماحة، فإذا قيل القرضاوي عرفه من يحبه ويبغضه حتى لا يحتاج إلى تعريف.
من يدعي أنه إرهابي فليأتِ بموقف واحد له، أو فتوى واحدة تخالف العقل والمنطق والقيم الإنسانية المشتركة العامة، أو تفتئت على صحيح الدين.
في واحد وتسعين عاماً ونيف أشغلها وهو بشر يصيب ويخطئ والكمال لله وحده، لكنه حفظ القرآن قبل ما يزيد عن ثمانين عاماً، وحفظ معه الأمانة الكبرى، وظل يهتف من مبتدئه حتى منتهاه:-
سأعيش معتصماً بحبل عقيدتي                       وأموت مبتسماً ليحيا ديني
والدين عنده مفهوم واسع سعة الأفق...
وأخيراً إن كان القرضاوي مع وسطيته إرهابياً، فيظهر أن المعركة مع الإرهاب هي كمن يسعى لتجفيف المحيطات أو إطفاء نور الشمس ؟
فهل من مُدَّكر ؟
(البوصلة)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الثلاثاء 20 يونيو 2017, 2:21 am

الإعلامية الكويتية فجر السعيد تكذب الادعاءات البحرينية بحق مستشار أمير قطر السابق


Jun 18, 2017

[rtl] [/rtl]

[rtl]دبي ـ فجرت الإعلامية الكويتية، فجر السعيد قنبلة من العيار الثقيل، مكذبة جميع الادعاءات البحرينية حول ضلوع مستشار أمير قطر السابق حمد العطية في دعم المعارضة البحرينية، مؤكدة براءته من جميع التهم المنسوبة والملفقة إلية.[/rtl]

[rtl]وقالت السعيد في تدوينة مطولة لها عبر حسابها بموقع االتواصل الاجتماعي “فيسبوك” تحت عنوان: “حمد العطية المتهم البريء..شهادة للحق وللتاريخ”:”سمعت كما سمع الآخرين التسريبات التي اذاعها تلفزيون البحرين للسيد حمد الخليفه سكرتير حاكم قطر السابق ومستشار الحاكم الحالي.. والذي قيل انه يتآمر فيها على البحرين”.[/rtl]

[rtl]وأضافت قائلة: “بعيداً عن التسجيلات ومضمونها والتقطيعات بالصوت التي قد تعطي معنى آخر .. وهذا لا يعني أبداً أنها غير صحيحه ولكن الأكيد أنها غير مكتمله ومقطعه والتقطيع يفقد معنى الموضوع … كلامي هذا لاني في تلك الفتره كنت شاهد على بعض الأحداث بسبب تواجدي في بلدي الثاني البحرين لتغطية الأحداث السياسيه التي واكبت الربيع العربي بعد سقوط مصر عندما أقيم تجمع الطائفي في دوار اللؤلؤه والذي كان ينادي بصوت عالي بإسقاط حكم ال خليفه وليس ما اشاعوا بعد ذلك بأنهم كانوا يطالبون بالحريه  لقد كانت  أصواتهم تتعالى في كل تجمعاتهم “بحرين حرّه حرّه ياحمد إطلع برّه”.[/rtl]

[rtl]وتابعت “غادرت الكويت للبحرين وآنا على قناعه بأن سقوط نظام الحكم بالبحرين يعني سيسقط لا محاله نظام الحكم بالكويت وباقي دول الخليج والبحرين ماهي الا إشارة بدأ .. وتواجدت الفتره اغلبها مع اهلي البحرينيين انقل للعالم من خلال سكوب الصوره الحقيقيه وعملنا بجد وإجتهاد لننقل للعالم حقيقه مايحدث من انقلاب مدعوم من دوله جاره ايران وثبتنا ذلك بالصوت والصوره  .. ولي في هذا الموضوع مشاهدات كثيره سأسردها يوماً ما”.[/rtl]

[rtl]وأردفت “من ضمن مشاهداتي وملاحظاتي في تلك الفتره لاحظت إستياء البحرينيين من بعض التقارير التي تبث في قناة الجزيره والتي كانوا يرون انها بصف المعارضه ضد النظام .. وبحكم معرفتي الشخصيه في اغلب الشخصيات الخليجيه التي تدير المشهد بسبب ظروف عملي خذتني الحميّه على البحرين وبادرت بالإتصال في السيد حمد العطيه وقلتله بالحرف الواحد الأخوه في البحرين مستائين مما تعرضه الجزيره فقال لي حرفياً “اختي فجر نحن في قطر نعلم جيداً بأن مايحدث في البحرين سينعكس سلباً علينا في قطر وإذا راحت البحرين راحت قطر” .. قلتله كلام ممتاز ولماذا لا توقفوا هرتلات قناة الجزيره قالي حالاً سأبلغ صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفه ولا اعتقد بأنه سيقبل بذلك وشكرته بشده على أمل أن ارى النتيجه وبلغت الأخوه في البحرين فيما حدث وبالفعل توقفت الجزيره عن تغطيه كل مايحدث في البحرين واوقفت المنصات التي كانت متاحه للمعارضه البحرينيه وهذي حقيقه لايمكن انكارها”.[/rtl]

[rtl]واختتمت تدوينتها قائلة “شهاده حق في رجل يهاجم اليوم بادعاء تآمره على البحرين من خلال تسريبات مقطعه بينما من واقع تجربتي الشخصيه اوقف بنفسه الحملات على البحرين بعد حديثي معه .. اقسم بالله العظيم بأن كل ماذكرته صحيح وهذي شهاده لله وللحق… فجر السعيد”.[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الخميس 22 يونيو 2017, 4:05 pm

قطر من دون أسلحتها الثلاثة




عبدالرحمن الراشد
ظلت سلطات الدوحة تتمتع بثلاث مزايا، الإعلام والمال والدبلوماسية الفعالة، عوضتها عن ثلاث، قلة سكانها وصغر مساحتها وضعف جيشها.
 
إنما في هذه الأزمة تبدو قطر للجميع صغيرة وضعيفة وهدفاً سهلاً، فما الذي حدث؟
قبل ذلك لا بد من القول إنها برشاقة وفعالية عالية نجحت في فرض نفسها لسنين طويلة مستفيدة من مزاياها الثلاث، وكذلك لأسباب أخرى من بينها أنها كانت تلعب في الفراغ الذي عاشته المنطقة.
 
فمصر تحت رئاسة حسني مبارك كانت تتجنب الدخول في النزاعات، وتأنف من الرد على تحرش الدوحة وتحريضها الصريح إلا بردود دبلوماسية هادئة وإعلامية محدودة.
 
أما السعودية فقد انشغلت بإطفاء النيران التي أشعلتها قطر بدلا من مواجهتها مباشرة في أفغانستان ولبنان واليمن وداخل المملكة نفسها.
وعندما نتحدث عن ضآلة قطر مساحة أو سكانا لا نعني بها نقيصة، فسنغافورة بلد صغير وعظيم، مساحة قطر أكبر منه 12 مرة، ونحو نصف سكان سنغافورة، كما أن قطر أكبر مساحة من لبنان.
 
الذي ننتقده أن حكومة قطر تتوهم نفسها قوة إقليمية كبرى، تريد تغيير المنطقة وفرض سياساتها عليها دون اعتبار لا لحجمها ولا احترام لهذه الدول نفسها. وتريد قطر أن تحدث التغيير في المنطقة، وهي نفسها لا تُمارس شيئاً مما تحاول فرضه بالقوة على الآخرين وقلب أنظمتهم.
 
تدعم وتمول فرض آيديولوجيات متناقضة على مصر وتونس، من ديمقراطية وإسلام متطرف، وهي لا تطبق شيئاً منها على الإطلاق.
 
هذه الشخصيات المتعددة المتناقضة، أو الشيزوفرانيا القطرية، أفقدتها كل احترام في العالم، بوجه ليبرالي في الداخل، ووجه إخواني متطرف في سياستها الخارجية. عاصمة المتناقضات، بين دعمها وتمويلها للمتطرفين في محافظة الأنبار العراقية، واستضافتها زعماءهم الذين يسكنون في قطر جنبا إلى جنب مع القاعدة العسكرية الأميركية التي تنطلق منها المقاتلات لقصف الفلوجة والرمادي كل يوم!
 
وهي مسؤولة مع إيران عن دعم الانشقاق الفلسطيني، بدعم حماس ضد السلطة الفلسطينية. وكانت تستضيف قادة حماس والمكتب الإسرائيلي في الدوحة.
 
لسنوات دأبت على دعم خصوم السعودية في اليمن، الحوثيين اليمنيين وبعض قادة قبائل يمنية شماليين ممن حاربوا السعودية في أواخر العقد الماضي، وقامت بتمويل معارضين سعوديين في الداخل والخارج. وفي نفس الوقت ظلت تتحدث عن العلاقة الأخوية والجارة الكبرى وغيرها من الترهات والخطب الفارغة.
 
صمت وصبر الدول الإقليمية على حكومة قطر هو الذي جعلها تتمادى، حتى قررت أربع دول أخيراً أن تلتفت إلى مصدر الفوضى بدلا من مواجهة وكلائه.
مزايا قطر الثلاث، المال والإعلام والدبلوماسية، صارت مزايا خصومها من الدول الأربع التي أذاقت سلطات قطر ما كانت تطعمه المنطقة.
 
وفجأة وجدت قطر نفسها محل الشتيمة والسخرية، والإحساس بالقطيعة، والخوف على أمنها ووجودها. وهي، مع مرور الوقت وتكاثر المصائب، تكتشف تدريجيا أنها بلد صغير حقا، وأنها من دون شقيقاتها الخليجية والعربية لا قيمة لها، ولن تستطيع العيش في سلام.
 
اكتشفت قطر أن قاعدة العديد الضخمة لن تحميها، وتهديداتها بالاستعانة بإيران لم تخف خصومها، ولا دعوة الأتراك، ولا أبواق الإخوان الإعلامية، ولا تسويق المائة وسبعين مليار دولار في الغرب، ولا شبكات الدوحة من المنتفعين في السعودية والبحرين والكويت وغيرها من دول المنطقة. كلهم لن يفلحوا في منح الدوحة ليلة من الطمأنينة.
 
قطر في حاجة أن تفهم العالم القاسي على حقيقته، الحقيقة أنها عاشت وعاثت في المنطقة، ليس لأنها قوية، بل لأن جيرانها صبورون وحليمون.
 
مزايا قطر الثلاث جردتها منها الدول الأربع، مجتمعة عندها إعلام أكبر، ومال أوفر، ودبلوماسية أسرع وأكثر رشاقة وحيوية.
 
ومن يرى استعانة حكومة قطر بوزير الخارجية المبعد، الشيخ حمد بن جاسم، وسكنه وفريقه في فندق هاى آدامز في واشنطن، وكيف أنه اضطر أن يرسل رسالة عبر قناة السي إن إن إلى الرئيس دونالد ترامب بعد فشله، يدرك مدى ورطة قطر في هذه الأزمة وخطرها عليها.
 
عن الشرق الأوسط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الخميس 22 يونيو 2017, 4:07 pm

لماذا ينقم ترامب على قطر؟


سلطت صحيفة واشنطن بوست في تقرير لها الضوء على الصفقات التي كان يسعى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى عقدها في دولة قطر وفشل فيها قبل أن يصل لمنصب الرئاسة.
وتلمح الصحيفة إلى أن هناك علاقة بين هذا الفشل والمواقف المتشددة التي أظهرها مؤخرا تجاه قطر واتهامها بدعم الإرهاب.
(البوصلة) رصدت التقرير الذي ترجمته صحيفة "عربي21" ولأهميته نضعه بين يدي قرائنا.
واشنطن بوست: هذا ما سعى ترامب لفعله بقطر قبل رئاسته وفشل
وجاء في التقرير، الذي ترجمته "عربي21"، أنه قبل ستة أيام فقط من تنصيب دونالد ترامب بوصفه الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة الأمريكية، أغلقت منظمة ترامب عددا من الشركات التابعة لها، والتي كانت أسستها للبحث عن فرص استثمارية في قطر، وذلك بحسب ما ورد في أوراق الإعلان عن الدخل المالي جرى التقدم بها نيابة عن ترامب نفسه.
وقالت الصحيفة في التقرير الذي كتبه جون غامبريل: "كان ترامب حول الإدارة في منظمته إلى ولديه قبل دخوله البيت الأبيض، متعهدا بأن أعماله التي تحمل اسمه لن تسعى لإبرام مزيد من الصفقات في الخارج طالما كان يشغل منصب الرئيس".
"ولكن ترامب في الأيام الأخيرة وجه الاتهام مرارا وتكرارا إلى دولة قطر بأنها تمول المتطرفين، وجاء ذلك في سياق الجهود التي تبذلها عدة دول عربية بزعامة المملكة العربية السعودية لعزل شبه الجزيرة هذه تماما".
وفي تصريح لوكالة الأسوشيتيد بريس، يوم السبت، قال ألان غارتين، نائب الرئيس التنفيذي والمسؤول الأول عن الشؤون القانونية في منظمة ترامب، إن إغلاق تلك الشركات كان "منسجما مع التعهد الذي قطعناه على أنفسنا فيما يتعلق بإبرام صفقات أجنبية جديدة".
 وأضاف: "لم تعد لنا حاجة إلى هذه الكيانات".
وأشارت الصحيفة إلى أنه "كرجل أعمال، سعى ترامب منذ وقت طويل إلى دخول قطر، تلك الدولة الصغيرة ذات الثراء الواسع؛ بسبب ما تملكه من غاز، التي سوف تستضيف دورة كأس العالم لكرة القدم لعام 2022، والتي يستقر فيها الآن ما يقرب من عشرة آلاف جندي أمريكي يعملون في قاعدة عسكرية كبرى تابعة للولايات المتحدة الأمريكية. وكان ترامب سافر إلى العاصمة القطرية الدوحة في أبريل/ نيسان من عام 2008؛ بحثا عن فرص استثمارية هناك".
وفي مارس/ آذار من عام 2015، غرد قائلا إن منظمة ترامب تخطط لإقامة فندق في الدوحة إلى جانب فنادق أخرى في المملكة العربية السعودية وفي أبو ظبي ودبي داخل الإمارات العربية المتحدة.
كما أشاد ترامب بقطر أثناء حملته الانتخابية، وامتدح بالذات مطار الدوحة الدولي الجديد.
قال ترامب خلال أول مناظرة له مع هيلاري كلينتون: "تهبط في مطار لاغوارديا، وتهبط في مطار كينيدي، وتهبط في مطار لوس أنجلوس، وتهبط في مطار نيوارك، وتأتي إلى هنا من دبي وقطر، وتشاهد تلك المطارات المذهلة، ويتبين لك أننا أصبحنا واحدة من دول العالم الثالث".
وتشير الصحيفة إلى أن "ترامب أخفق في إبرام أي صفقات تجارية مع قطر. أما في دبي، فقد فتح أبناء ترامب في شهر فبراير/ شباط ناديا للجولف يحمل علامة ترامب، وتنوي شركة تطوير العقارات داماك افتتاح ناد آخر، على الرغم من التوجس داخل الولايات المتحدة إزاء نشاطات منظمة ترامب الدولية.
وكان ترامب أخبر الصحفيين في وقت سابق بأن داماك عرضت على منظمة ترامب صفقات بقيمة 2 مليار دولار بعد انتخابه، وهو الأمر الذي أكدته داماك أيضا".
وتابعت: "يكشف ترامب في الأوراق التي تقدم بها يوم الجمعة إلى مكتب أخلاقيات الحكومة عن قائمة بأربعة كيانات منفصلة ذات علاقة بقطر تم حلها في السادس والعشرين من يناير/ كانون الثاني، علما بأن ترامب تم تنصيبه في العشرين من يناير/ كانون الثاني. والشركات الأربع هي: دي تي ماركس قطر إل إل سي، دي تي ماركس قطر ميمبر كورب، تي إتش سي قطر هوتيل مانيجر إل إل سي، تي إتش سي قطر هوتيل مانيجر ميمبر كورب".
وقالت إنه "في الأسابيع التي انقضت منذ زيارة ترامب إلى المملكة العربية السعودية في شهر مايو/ أيار، وكانت تلك أول زيارة خارجية له منذ أن نصب رئيسا، شهدت دول الخليج العربية السنية حالة متصاعدة من الفوضى".
وصلت الفوضى أوجها حينما تزعمت المملكة العربية السعودية حملة لعزل دولة قطر، بعد أن قامت هي وعدد من الدول العربية الأخرى بقطع العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة؛ بسبب مزاعم بأنها تدعم الإسلاميين والمتطرفين، وكذلك بسبب ارتباطاتها بإيران، علما بأن إيران طالما نفت تمويل المتطرفين، مع أن الدبلوماسيين الغربيين يزعمون بأن التراخي في الرقابة يسمح لمثل هذا التمويل بالاستمرار.
يذكر في هذا الصدد أن قطر تشترك مع إيران في حقل غاز ضخم في الخليج، الأمر الذي يتطلب منهما التواصل بشكل مستمر.
في الوقت الذي دعت فيه إدارة ترامب إلى الوحدة الخليجية، وأشارت إلى دعم قطر من خلال استضافة الجنود الأمريكيين، إلا أن ترامب نفسه اتهم الدوحة بتمويل الإرهاب "على أعلى المستويات".
وأشارت الصحيفة "فيما يخص دخله من مشاريعه في دبي، ذكر ترامب في الأوراق التي تقدم بها مؤخرا أنه تلقى فقط "رسوم إدارة" قيمتها 12,984 ألف دولارا من ملعب الجولف، وهذا انخفاض هائل من دخل كان يتراوح ما بين مليون وخمسة ملايين دولار عن مشاريع كان قد أعلن عنها في تقرير قدمه في مايو / أيام من عام 2016 إلى لجنة الانتخابات الفيدرالية في الولايات المتحدة الأمريكية. ومع ذلك، يشير تقرير الجمعة إلى أن رسوم تراخيص ترامب ومكاسبه تتفاوت أثناء تنفيذ المشاريع وتتضمن الحصول على دفعات مقدما".
يذكر أن الكيانات القطرية التي ورد ذكرها تأتي ضمن 540 شركة مختلفة تابعة لمنظمة ترامب تشملها القائمة المدونة في الطلب. وثمة إشارة إلى عدد من المؤسسات التي أقيمت على أمل تنفيذ مشاريع في المملكة العربية السعودية، ولكنها حلت في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني، كما ورد في تقرير سابق لوكالة الأسوشييتد بريس.
ومن الشركات التي تم حلها في السادس والعشرين من يناير/ كانون الثاني تي سي ماركس بيونوس آيريس. فقد كانت منظمة ترامب ترغب في إنشاء برج آخر باسم ترامب في العاصمة الأرجنتينية، لكنها قالت في يناير/ كانون الثاني إنها لن تمضي قدما في المحادثات "الاستكشافية" بشأن المشاريع هناك، وكذلك في مدينة بيون الهندية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الثلاثاء 11 يوليو 2017, 2:25 am

CNN تنشر وثائق اتفاق الرياض 2014.. وقطر ترد




نشرت شبكة "سي إن إن" صورا لاتفاقيات سرية عقدتها قطر مع جيرانها من دول الخليج، في العامين 2013 و2014 لمنع دعم الجماعات المعارضة والعدائية في هذه الدول بالإضافة إلى اليمن ومصر.

وتظهر الصور التي نشرتها "سي إن إن" ما عُرف باتفاقية الرياض 2013، واتفاقية الرياض التكميلية العام 2014.

ونقلت "سي إن إن" عن الشيخ سيف بن أحمد آل ثاني، مدير مكتب الاتصال الحكومي في قطر، قوله إن "المملكة العربية السعودية والإمارات هما من خرقتا بنود اتفاق الرياض 2013 واتفاق الرياض التكميلي العام 2014 وذلك عبر مهاجمة سيادة قطر".

وأضاف الشيخ سيف آل ثاني: "من غير الواضح إذا كانت CNN حصلت على النص الكامل لاتفاق الرياض والاتفاق التكميلي، أو فقط مقتطفات، حيث أن قراءة النص الكامل سيظهر أن هدف اتفاقي 2013/2014 كان التأكيد على سيادة دول مجلس التعاون الخليجي والعمل معا على آلية واضحة".

واستطرد قائلا: "السعودية والإمارات هما من خرقتا روح الاتفاق عبر الانغماس في هجوم غير مبرر على سيادة قطر، ومطالبهم أن تقوم قطر بإغلاق الجزيرة وتشتيت العائلات ودفع تعويضات هي مطالب لا علاقة لها باتفاق الرياض، وأيضا لم تقم السعودية والإمارات باستخدام آليات اتفاق الرياض لإيصال قلقهم إلى قطر".

وأضاف ولهذا السبب فقد ‏تم رفض هذه المطالب من قبل دولة قطر لعدم مشروعيتها وهو ما أيده المجتمع الدولي بالإعلان عن عدم منطقية ومعقولية هذه الطلبات وإدانة إجراءات فرض الحصار.

وقال إن الأزمة "أشعلتها عمليات قرصنة وبيانات مفبركة وحملة إعلامية منظمة ضد قطر، ومن البداية حاولت السعودية والإمارات إخفاء حقائق عن العامة، بما فيهم المواطنين بالدولتين".

ونصت بنود اتفاق الرياض التكميلي 2014 الموقع من قبل كل من ملك البحرين، حمد بن عيسى آل خليفة وأمير قطر، الشيخ تميم بن حمد وأمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الصباح إلى جانب العاهل السعودي حينها، الملك عبد الله بن عبد العزيز، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات ورئيس الوزراء وحاكم دبي، على ما يلي:

1- التأكيد على أن عدم الالتزام بأي بند من بنود اتفاق الرياض وآلياته التنفيذية يعد إخلالا بكامل ما ورد فيهما.

2- أن ما توصل إليه رؤساء الأجهزة الاستخباراتية في محضرهم المشار إليه أعلاه يعد تقدما لإنفاذ اتفاق الرياض وآلياته التنفيذية، مع ضرورة الالتزام الكامل بتنفيذ جميع ما ورد فيهما في مدة لا تتجاوز شهر من تاريخ هذا الاتفاق.

3- عدم إيواء أو توظيف أو دعم -بشكل مباشر أو غير مباشر- في الداخل أو الخارج أي شخص أو أي وسيلة إعلامية ممن له توجهات تسيء إلى أي دولة من دول مجلس التعاون، وتلتزم كل دولة باتخاذ كافة الإجراءات النظامية والقانونية والقضائية بحق من يصدر عن هؤلاء أي تجاوز ضد أي دولة أخرى من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، بما في ذلك محاكمته، وأن يتم الإعلان عن ذلك في وسائل الإعلام.

4- التزام كافة الدول بنهج سياسة مجلس التعاون لدول الخليج العربية لدعم جمهورية مصر العربية والإسهام في أمنها واستقرارها والمساهمة في دعمها اقتصاديا، وإيقاف كافة النشاطات الإعلامية الموجهة ضد جمهورية مصر العربية في جميع وسائل الإعلام بصفة مباشرة أو غير مباشرة بما في ذلك ما يبث من إساءات على قنوات الجزيرة وقناة مصر مباشر، والسعي لإيقاف ما ينشر من إساءات في الإعلام المصري.

وكان الاتفاق الأول (اتفاق الرياض 2013) ينص على:

1- عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي من دول المجلس بشكل مباشر أو غير مباشر وعدم إيواء أو تجنيس أي من مواطني المجلس ممن لهم نشاط يتعارض مع أنظمة دولته إلا في حال موافقة دولته وعدم دعم الفئات المارقة المعارضة لدولهم وعدم دعم الإعلام المعادي.

2- عدم دعم الإخوان المسلمين أو أي من المنظمات أو التنظيمات أو الأفراد الذين يهددون أمن واستقرار دول المجلس عن طريق العمل الأمني المباشر أو عن طريق محاولة التأثير السياسي.

3- عدم قيام أي من دول مجلس التعاون بتقديم الدعم لأي فئة كانت في اليمن ممن يشكلون خطرا على الدول المجاورة لليمن.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الثلاثاء 11 يوليو 2017, 3:55 am

مسؤول قطري: الحصار المفروض علينا انتهاك صريح لاتفاق الرياض

[rtl]أكد سيف بن أحمد آل ثاني مدير مكتب الاتصال الحكومي أن الحصار المفروض على دولة قطر يعد انتهاكا صريحا وصارخا للنظام الأساسي لمجلس التعاون الخليجي واتفاق الرياض 2013 / 2014 وآليته التنفيذية.[/rtl]
[rtl]وشدد في تصريح لشبكة “سي أن أن” على أن أحكام ونصوص اتفاق الرياض تهدف إلى ضمان وتعزيز التعاون بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والتأكيد على سيادة الدول مع عدم التدخل في الشؤون الداخلية ولكن ما حدث مؤخراً من هجوم وادعاءات غير مبررة تهدف إلى الاعتداء على سيادة دولة قطر من قبل دول الحصار.[/rtl]
[rtl]وأوضح أن مطالب هذه الدول لا علاقة لها مطلقا باتفاق الرياض والتي تضمنت إغلاق قناة الجزيرة ودفع التعويضات مشيرا إلى أن إجراءات دول الحصار أدت إلى تشتيت الأسرة الخليجية .[/rtl]
[rtl]وقال إن المملكة العربية السعودية أو دولة الإمارات العربية المتحدة لم تقوما بتنفيذ اتفاق الرياض ولا آليته التنفيذية والتي تنص على نقل مخاوفهم المزعومة إلى دولة قطر قبل افتعال هذه الأزمة.[/rtl]
[rtl]وفي رده على استفسار شبكة “سي أن أن” بشأن نص اتفاق الرياض 2013 والاتفاق التكميلي 2014 الذي أذاعته الشبكة قال إنه ليس على علم بما أذاعته شبكة “سي أن أن” بشأن نصوص الاتفاق ولا يعلم ما إذا كانت أذيعت نصوص الاتفاق بشكل كامل أو مجتزأ.[/rtl]
[rtl]المجتمع الدولي يؤيّدنا والحملة بدأت بالقرصنة والتلفيق [/rtl]
[rtl]وأكد مدير مكتب الاتثصال الحكومي القطري  أن طلبات وادعاءات هذه الدول بعضها لا أساس له من الصحة والباقي يعد اعتداءً غير مشروع وغير مبرر وغير مسبوق على سيادة دولة قطر ويخالف كافة المواثيق الدولية والإقليمية التي تحافظ على سيادة الدول ولهذا السبب فقد تم رفض هذه المطالب من قبل دولة قطر لعدم مشروعيتها وهو ما أيده المجتمع الدولي بالإعلان عن عدم منطقية ومعقولية هذه المطالب كما أدان المجتمع الدولي إجراءات فرض الحصار.[/rtl]
[rtl]وتابع أن الازمة الراهنة بدأت عن طريق القرصنة والتصريحات الملفقة وحملة إعلامية منسقة ضد دولة قطر ومنذ بداية الأزمة حاولت السعودية والإمارات إخفاء الحقائق عن الرأي العام العالمي بما في ذلك مواطنو هذه الدول وقد استخدموا كافة الوسائل بما في ذلك حجب قناة الجزيرة ووسائل الإعلام الأخرى داخل دولهم.[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الجمعة 14 يوليو 2017, 6:00 am

الأزمة الخليجية: من يخدع من؟

رأي القدس



Jul 14, 2017

فتح مسلسل تصعيد بعض الدول الخليجية (+ مصر) مع قطر النافذة لعشّ دبابير طار بشكل غير متوقّع في كل الاتجاهات مما أظهر بعض المخفيّات والألغاز التي تختفي وراء كل هذا الضجيج من الكلمات الطنانة والمطالب الإعجازية والمبالغات الفظيعة في الحيل والمكائد والهبوط المريع في الأعراف السياسية والإعلامية.
كان مثيراً، على سبيل المثال، ما ذكرته صحيفة «الاندبندنت» البريطانية من معلومات جديدة تفسّر تشجيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للاتجاه المتشدد لدول الحصار برغبة صهره، جاريد كوشنر، في الانتقام من الإمارة الغنيّة كونه خسر فرصاً تجارية هناك بعد فشله في الحصول على تمويل بقيمة 500 مليون دولار لمجموعة عقارية، وهو أمر يفسّر أيضاً تركيز ترامب على موضوع «تمويل الإرهاب» (من بين العدد الكبير من المواضيع التي جمعها المختصمون إلى الدوحة) وهو ما كنّا قد فسّرناه، حينها، بالتزامه بالأجندة الإسرائيلية فيما يخص حركة «حماس»، ولكنّه، على ما يبدو، كان تفسيراً «سياسياً» أكثر من اللازم.
تفتح المعلومات هذه المجال للنقاش أيضاً في المبالغة الكبرى التي جرت قبل وبعد زيارة الرئيس الأمريكي للرياض والتي ظنّ الجميع أنها تحشيد عربيّ وإسلامي ستتمخّض عنه حرب شعواء مع إيران، ثم ما أن انفضّ السامر وانتهت رقصة «العراضة» بالسيوف، والحفلة الخيرية لجمع أموال لإيفانكا ترامب والتولّه بجمالها الأخاذ، وانحسر جبل الصفقات ذو الأرقام المرعبة ففوجئنا أن لا حرب مع إيران ولا من يحزنون وأن الهدف كان موجّها على الجارة الصغيرة الغنيّة ذات الصوت العالي والماضية في مشروع يجمع بين المال والعلم والإعلام والسياسة.
الهبوط السريع من بروباغاندا القادسية العربية مع «الفرس» إلى معارك عبس وذبيان يعني أن هناك خديعة كبرى قد تمّت وأن هناك مخدوعين.
أوّل هؤلاء المخدوعين هم الأمريكيون (والعرب) الذين صدقوا وعود ترامب في خطاباته الناريّة قبل انتخابه بإنهاء الاتفاق النووي مع إيران، ثم صدّقوا بعد ذلك أنه سيدعم الموقف السعودي (المعلن) المناهض لطهران، ثم فوجئوا بالموقف الأمريكي الجديد الداعم للموقف السعودي الجديد الذي استبدل العداء لإيران بالعداء… لقطر.
هناك تأويلات عديدة للموقف السعودي المفاجئ منها أن الصفقات الماليّة والعسكرية كانت خضوعاً لبلطجة ترامب وأن فتح المجال لابتزاز قطر ماليّاً وعسكرياً كان تعويضاً متوقّعاً.
أما اعتبار شون سبايسر الناطق باسم البيت الأبيض ما يحصل في الخليج «أزمة عائلية» فهو تأويل آخر يرتبط بترتيب البيت السعودي داخليّاً، فما دام مشروع توريث ولاية العهد (والمملكة عمليّاً) إلى الأمير محمد بن سلمان قد نجح، فهو يشجّع على محاولة ترتيب «البيت الخليجي» بالطريقة نفسها، ففكرة الغلبة الداخلية تستدعي، كما هو معلوم، فكرة الغلبة الخارجية بالضرورة.
غير أن كل هذه التفسيرات لا تستطيع أن تُبعد فكرة أن كل الحجج تصبح، بهذا المنطق، خدعا أيضاً، فبعد تهافت استخدام حجة الخوف من توسع إيران، وهي من يفترض أن تشكل التهديد الأكبر للدول الثلاث (لكنها تحتفظ بعلاقات اقتصادية مع أبو ظبي أكبر بكثير من الدوحة)، ينكشف الهيكل العظمي للحكاية كلّها لتظهر أطرافاً مختلفة يجمعها حلف استقواء بترامب ظنّ أن الفرصة جاءته لابتلاع قطر.
مع بعض الحك للتفاصيل يمكننا اقتراح عدة سيناريوهات للخديعة الجارية، فإما أن الإمارات تخدع السعودية بإبعادها فعليّاً عن الصراع مع إيران، أو أن السعودية تخدع نفسها بالاعتقاد أنها تستطيع فرض إرادتها على قطر، أو أن أمريكا تخدع الجميع لتبتزّ أموالهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الجمعة 14 يوليو 2017, 6:18 am

"قرة داغي" : الأصل لعلماء المسلمين الدعوة للصلح وليس لمقاطعة قطر
الخميس 13/يوليو/2017
السبيل - الأناضول



قال الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الدكتور، علي قرة داغي، إن "الأصل لعلماء المسلمين في الأزمة الخليجية،الدعوة إلى الصلح والأخوة، وليس لمقاطعة وحصار قطر".

وفي تصريح للأناضول، بمدينة إسطنبول، أضاف داغي، أنه " كان من المفروض أن يفهم العلماء أن هذه الأزمة مؤامرة ضد القضية الفلسطينة، وتقسيم الأمة إلى أكثر وأكثر، وانتشار الفوضى الخلاقة التي تريدها أمريكا في المنطقة".

ورأى أن"هذه الفوضى جاءت بعد زيارة (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب إلى المنطقة، وبعد الاجتماعات التي ترتب عليها أكثر من نصف ترليون دولار لصالح الخزينة الأمريكة"، في إشارة إلى صفقات أسلحة، أبرمتها الرياض مع واشنطن، خلال زيارة ترامب في مايو/ أيار الماضي.

وأبدى العالم الإسلامي "أسفه على تأييد بعض العلماء هذه المقاطعة، والدعوة على قطر، وهذا  الأمر مُخالف للدين".

وكان "المفروض" على هولاء العلماء، يضيف داغي، "القيام  بواجبهم الشرعي وترك الجوانب السياسية، وتبرير الظلم، وقطع الرحم بين المسلمين (...) هذا مخالف لمنهج العلماء الربّانيين".

واعتبر أن"كل هذه الأزمات التي تحدث وسط الأمة، تصب في خدمة المشروع الصهيوني، وضد المشروع الإسلامي الذي يدعوا إلى تحرير القدس الشريف".

وشدّد على أن" بعض وزراء خارجية الدول المحاصرة لم يخجلوا من قولهم إن سبب الحصار هو دعم قطر لحماس".

وتساءل "كيف لحماس أن تكون إرهابية وهي تقاتل وتناضل ضد الغزاة المحتلين؟ هذا الأمر مشروعٌ حتى في القانون الدولي، فكيف تتحول هذه القضية إلى قضية إرهاب؟".

ونبه الأمين العام للاتحاد العالمي إلى أن هذه الأزمة "كشفت أوراق كثيرة، لاسيما أولئك الذين كانوا يدعون الناس إلى قضية الولاء والبراء".

واستشهد في ذلك بأنه "لما جاء وقت الامتحان في مصر، فشل حزب النور السلفي" في إشارة إلى دعم التنظيم، المدعوم من السعودية، لإطاحة الجيش، في 2013، بالرئيس محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب في مصر.

وطمأن داغي من وصفهم "محبي قطر" بأنها "بخير من الناحية السياسية والاقتصادية والاجتماعية، لاسيما بعد الدعم التركي الاقتصادي، والقاعدة العسكرية هناك، ودور تركيا التفاوضي، لعلاقتها الجيدة مع الدول المحاصرة".

ورأى أن الموقف التركي "كان له أثر في الاستقرار الذي نعيشه الآن".

وأكد على أن" الشعب القطري تماسك بشكل كبير، خلال الأزمة، وانسجم مع قيادته تمامًا".

وشدد على أن" الجهود الدبلوماسية والخطاب الإعلامي الذي استخدمته قطر، كان متوازنا، ولم يكن ردة فعل، بل كان أخلاقيا، وأدى أيضا إلى استقرار الوضع".

وحتى إذا استمر الحصار، يعتقد داغي أن قطر "قادرة على تخفيف أثاره، من خلال العلاقات الدولية، والتوازن الذي استطاعت تركيا أن تحققه".

وفي 5 يونيو / حزيران المنصرم، قطعت كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر، بدعوى "دعمها للإرهاب"، وهو ما نفته الدوحة، معتبرة أنها تواجه "حملة افتراءات وأكاذيب".

وفي 22 من الشهر ذاته، قدمت الدول الأربع إلى قطر، عبر الكويت، قائمة تضم 13 مطلبا لإعادة العلاقات، بينها إغلاق قناة "الجزيرة"، فيما اعتبرت الدوحة المطالب "غير منطقية، وغير قابلة للتنفيذ".

وبعد تسلمها، رسميا، رد قطر على مطالبها، أصدرت الدول المقاطعة بيانين انتقدا "الرد السلبي"، وتوعدا بالمزيد من الإجراءات "في الوقت المناسب" بحق الدوحة. 

فيما أعربت قطر عن أسفها لما تضمنه بيانا الدول الأربع، وما ورد فيهما من "تهم باطلة"، وأعادت تأكيدها ما ورد في ردها على دول المقاطعة من أنها "مستعدة للتعاون والنظر والبحث في كل الادعاءات التي لا تتعارض مع سيادة قطر".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   السبت 15 يوليو 2017, 2:47 am

إنهم ينكرون الهولوكوست يا منى!

سليم عزوز


Jul 15, 2017
يا إلهي فهذا العالم على اتساعه، لم يعد فيه إلا ثلاثاً: قطر، و»الجزيرة»، والشيخ يوسف القرضاوي، فما من حاكم في دول الحصار، يصاب ولو «بكرشة نفس»، حتى يكون الجاني واحداً من ثلاثة: قطر، «الجزيرة»، القرضاوي!
مؤخراً استبعد القوم الشيخ القرضاوي، فقد أوكلوا أمره لوكيل أعمالهم في القاهرة عبد الفتاح السيسي، الذي جرب معه سياسة «كيد النساء» المعتمدة لدى العسكر، فكان اعتقال كريمته وزوجها، وفي جلسة التجديد لحبسها احتياطياً قال محاميها إنها في خطر، ومؤكد أن «وكيل الأعمال» في القاهرة تنفس الصعداء عندما علم بحالة «عُلا القرضاوي»!
وجود القرضاوي، على قائمة الإرهاب لدول الحصار، أساءت لقادة هذه الدول لا سيما وأنهم يتحدثون عن رمز من رموز الفقه والدعوة، فكان التركيز على «الجزيرة» و»قطر»، ولأن الزعماء هم نتاج المحن والأزمات، فقد ارتفعت أزمة الحصار بالأمير الشاب، إلى مقام الزعامة، فتجاوزت شعبيته حدود الدولة القطرية، مما أزعج القوم، فدارت ماكينة التشويه، فصار هو المسؤول عن مشكلات الكرة الأرضية، لدرجة تقديمه على أنه من أهل الخطوة، فبينما يقول أحمد موسى أحد الأذرع الإعلامية للسيسي إن الأمير رهن الإقامة الجبرية، يقول إخوانه من الإعلاميين السيساوية إن أمير قطر وراء الحادث الإرهابي الذي أبيدت فيه كتيبة كاملة تابعة للجيش المصري في سيناء!
تقريباً فإن أمير قطر مسؤول عن كل الفشل، الذي هو حليف السيسي ويدور معه وجوداً وعدماً، وفي قائمة المطالب الثلاثة عشر لدول الحصار، تم تحميل الدوحة المسؤولية عن كل هذا ومطالبتها بدفع فاتورة فشل عبد الفتاح السيسي، فتحول الأمر إلى نكتة، أضحكت الثكالى!
شعبية الأمير
رغم حملة الإبادة الإعلامية ضد الشيخ «تميم بن حمد»، فإن دول الحصار باتت تخشى من شعبيته، مع أنه ومنذ بداية الأزمة لم يخاطب الرأي العام.. فماذا لو تحدث إليه؟!
في اليوم الذي انشغلت فيه مديرية أمن القاهرة، بالقبض على مواطن مصري، اكتشفوا أنه يضع صورة أمير قطر على هاتفه الجوال، كانت هناك عملية سطو مسلح في قلب القاهرة وفي «عز الظهر»، على شركة صرافة تابعة لبنك مصر، ولم يشغل هذا الحادث الإجرامي أهل الحكم فما شغلهم، هو وصول شعبية الشيخ «تميم» إلى هذا الحد، الذي لم يصل إليه سوى صدام حسين، الذي أحب المصريين فبادلوه حباً بحب، حيث تم تجاوز الكثير من التفاصيل عن ديكتاتوريته واستبداده. وأحسن معاملتهم، فسمى كثيرون أولادهم «صدام»!
أتحدث عن المصري البسيط غير المسيس، فالسياسيون الذي وردت أسماؤهم في قائمة «النفط مقابل الغذاء»، والذين مولهم صدام حسين، كانوا في اليوم التالي لإعدامه يطرقون أبواب القائم بالأعمال الإيرانية في القاهرة!
بيد أن نظام مبارك على غبائه، لم يكن يمتلك منسوب الغباء للنظام الحالي، فرغم الخلاف بين مبارك وصدام حسين، إلا أن النظام المصري لم يصطدم مع الناس، فيطلب بالتوقف عن تسجيل الاسم «صدام» في شهادات الميلاد، لكن نظام السيسي ترك مهامه، وانشغل بالتنكيل بمواطن مصري كل جريمته أنه وضع صورة الأمير القطري على هاتفه الخاص، ليكون ما جرى معه عبرة لغيره، ولو سعى مصري لتسجيل مولود له باسم «تميم»، لتم الحكم عليه بالإعدام رمياً بالرصاص!
فالأنظمة المهزوزة، تخشى من الهواء العليل، ولهذا ففي ليلة القبض على هذا المواطن، كان أحمد موسى، في وصلة صراخ، أعلن فيها أن ما نراه هو «شبيه «الأمير»، حيث أنه تحت الإقامة الجبرية، دون أن نفهم مغزى الاستعانة بالشبيه؟! فالتوتر يفعل في البشر أكثر من هذا، وقد سبقت هذه الوصلة وصلات أخرى حين دعا مذيع قناة «صدى البلد» المصريين إلى حصار قناة «الجزيرة»، وفي الليلة التالية قال إن مظاهرات تملأ شوارع الدوحة. في حالة جنون، تدفع للاعتقاد بأن مدينة الإنتاج الإعلامي في مصر انتقل مقرها إلى مستشفى العباسية للأمراض النفسية!
عفريت «الجزيرة»
ما علينا، فنأتي أزمة الأزمات في هذا العالم، وهي قناة «الجزيرة»، فصارت علكة في أفواه القوم، وأضحت وراء كل مشاكل العالم منذ بدء الخليقة إلى أن يُنفخ في الصورة النفخة الأولى، وظهر هناك احتشاد من دول الحصار لإلصاق كل مصيبة بها، ليحذرها العامة، حتى صارت عفريتا من الجن، يركب زعماء الدول الثلاثة، دعك من السيسي فهو «ملبوس» قبل هذه الأحداث بعفريت الجزيرة!
فقد استضافت إحدى الصحف السعودية من وصفته بـ «المذيع السابق في الجزيرة»، ورغم أنني اكتب في النقد التلفزيوني أسبوعياً لأكثر من أربعة عشر سنة إلا أنني لم أتعرف عليه، فهل كان مذيعا بالقسم الرياضي وليس لي معرفة بمن يعملون في هذا المجال؟ لكني أتعرف عبر الشاشة على «نانسي محجوب»، وأميز بينها وبين «ميادة عبده»!
موقع الكتروني مصري، أعاد نشر المقابلة مع المذيع السابق بقناة «الجزيرة» نقلاً عن الصحيفة السعودية، من باب عموم الفائدة، وفي الحوار أكد «المذيع السابق» أن «الجزيرة» يجري تمويلها من الديوان الأميري، فبدا هذا الإعلان شبيها باكتشاف كروية الأرض. وأعلن «المذيع السابق» أن «الجزيرة» مهمتها تأليب الشعوب على الحكام، وأنها وراء ما يسمى بالربيع العربي! فهل أصبح الربيع العربي يعامل على قاعدة «ما يسمى»؟!
الفتى كان يخاطب القوم في المملكة العربية السعودية، الذين أخذوا على عاتقهم تشويه الربيع العربي، لكن الموقع المصري لم ينتبه إلى أنه يمنح حزمة من النياشين لـ»الجزيرة»، عندما يقال إنها وراء الربيع العربي، وإنها تقوم بالتأليب على الأنظمة، لأنها أنظمة حكم فاسدة في الأصل، وعندما ينسب على لسان متحدث ازدراءه للربيع العربي، فإنه يكون فاقداً للمصداقية عند عموم الشعب المصري!
لا بأس، فبعد أن علم القاصي والداني، أن تحويلاً ماليا قيمته ربع مليون دولار عداً ونقداً دخل حساب صحافي الجزيرة السابق، «محمد فهمي»، فلن يكون غريباً أن نفاجأ بالعشرات من العاملين السابقين بالقناة القطرية، يتسابقون لإعلان الأسرار التي لا يعرفها أحد عن القناة القطرية، وكيف أنها تبث من الدوحة، وأن مديرها اسمه «ياسر أبو هلالة»، وبها مطعم تشعر أنه معد للمرضى، وكأنه متعاقد مع مستشفى جهينة المركزي، فتأكل وجباته فلا تشعر إن كنت على قيد الحياة، أم في مرحلة عذاب القبر. في الصعيد يقولون على الطعام الذي يفتقد للطعم «أكل مستشفيات»!
معاداة السامية
لقد تقدم وزير الدولة للشؤون الخارجية في دولة الإمارات العربية المتحدة خطوة للأمام باتهام «الجزيرة» بمعاداة السامية، فذكرنا بخالد الذكر الدكتور محمد البرادعي، عندما كان يواجه صعوبة في إقناع الدول الغربية بالانقلاب على الرئيس المنتخب، وقد قال في وقت لاحق إنه ظل ستة شهور يقنع الاتحاد الأوروبي بذلك. فقرر اللعب في المضمون!
لقد قال في مقابلة مع «دير شبيغل» الألمانية، إن الإخوان المسلمين ينكرون الهولوكوست، وهو السبب الحقيقي وراء انسحاب من شكلوا جبهة الإنقاذ من لجنة إعداد الدستور، والذين كانوا يعلنون أسبابا أخرى بالقطع. ولأن ما قيل مثل مسخرة من العيار الثقيل، فقد اعتقدنا أن البرادعي، ظن أن ما قاله في المجلة الألمانية لن يعرفه المصريون، فحاول الإعلام الذي يمهد للانقلاب أن يعطيه فرصة للإفلات من هذه الدائرة، فكان كعبد كل على مولاه أينما يوجهه لا يأتي بخير!
لقد استضافه محمود سعد، لكن البرادعي زاد الطين بلة، بإعلانه أن من ينكرون الهولوكوست لا يمثلونني، وكانت التعليقات حول حديثه لـ «دير شبيغل»، تسخر منه، باستدعاء طريقته عندما كانت تحاوره منى الشاذلي، فيذكر اسمها عند كل كوبليه، ومن ثم قيل سخرية: «إنهم ينكرون الهولوكوست يا منى»!
وعلى ذكر منى الشاذلي، فقد تبين أنها أذكى إخوتها، لأنها منذ بداية الانقلاب أيقنت أن المساحة التي كانت ممنوحة لها في عهد مبارك لن يمنحها لها الحكم الانقلابي، فاكتفت بتقديم برنامج باهت في الفن، وتريد لميس الحديدي أن تنافسها الآن، لتنفذ بجلدها من الإبعاد والتفنيش!
لم يقف أحد عند التعرض لكلام البرادعي أبعد من الفكاهة فيه، فالهولوكوست ليس مطروحاً في مصر، لإنكاره أو الإيمان بوقوعه، وليس على جدول أعمال الإخوان المسلمين في أي مرحلة من تاريخ الجماعة.
لكن في إعلان أنور قرقاش أن الجزيرة تعادي السامية، فإنه كشف عن موقف الرجل، الذي يقدم دول الحصار للدوائر الصهيونية على أنها تنطلق من أرضية مشتركة، فالعداء للجزيرة مرده إلى أنها تعادي السامية، ومن مهام بلاده أن ترش بالنار من يرش المعتقدات اليهودية بالماء، بعد أن استنكر العالم مطلب هذه الدول بإغلاق قناة الجزيرة، وسعى بعض أذرعهم الإعلامية لرسم سيناريو للخروج الآمن من الاتهام بمعاداة محطة تلفزيونية، وفسر عالمياً بأنه عداء للصحافة، فقيل إن هذا الشرط لم تضعه دول الحصار ولكن لفقته الدوحة، وهو الكلام الذي لم ينطل على أحد!
ومن عجب، أن «قرقاش» ينتمي لدولة تملك ترسانة من القنوات التلفزيونية، وعند الفشل في المنافسة لا يجد غضاضة من اتهامها بالعداء للسامية يا منى!
ألا تخجلون؟!
صحافي من مصر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   السبت 29 يوليو 2017, 6:28 am

July 28, 2017
واشنطن بوست: سر الدور “الغريب” الذي تلعبه كوريا الشمالية في أزمة قطر

“دور غريب تلعبه كوريا الشمالية في أزمة قطر”، هذا ما عنونت به صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية تقريرها حول الأزمة الدبلوماسية الجارية في منطقة الخليج.
وقالت صحيفة “واشنطن بوست” إن كوريا الشمالية دخلت بقوة، خلال الفترة الماضية، على خط الخلاف بين قطر ودول المقاطعة الأربع “السعودية والإمارات ومصر والبحرين”.
وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن تقارير، سبق ونشرت الأسبوع الماضي، كشفت عن تفاصيل صفقة أسلحة بقيمة 100 مليون دولار أبرمتها كوريا الشمالية مع شركة إماراتية، وهو الأمر الذي أثار حفيظة واشنطن، التي تخشى كثيرا من برنامج بيونغ يانغ النووي.
كما أشارت إلى أن تقارير صفقة الأسلحة يبدو أنها جاءت ردا على ادعاءات أخرى نشرت في موقع صحيفة “ذا هيل” الأمريكية، والتي تشير إلى إقامة قطر علاقات قوية مع كوريا الشمالية، من خلال توظيفها لعمال مهاجرين من بيونغ يانغ للمساعدة في بناء مرافق كأس العالم لكرة القدم المقرر إقامته في الدوحة عام 2022.
وتستهدف كافة التقارير، بحسب الصحيفة، التأثير على الوسيط الأمريكي، بحيث يميل للكفة الأخرى، خاصة بعد إدراك الطرفين أن اللعب بورقة كوريا الشمالية مضمون بسبب العداء الواضح بين واشنطن وبيونغ يانغ.
وتابعت، قائلة “على الأقل هناك جزء من الحقيقة صحيح في كلا الادعاءين، سواء تشغيل عمالة من كوريا الشمالية أو صفقة الأسلحة التي تمت عام 2015، وتم تسريب معلوماتها من بريد إلكتروني رسمي خاص بالسفير الإماراتي في الولايات المتحدة، يوسف العتيبة”.

انقسام أمريكي
وأدت تلك التقارير، والقول لـ”واشنطن بوست”، إلى حدوث انقسام داخل إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حول كيفية التعامل مع الأزمة.
وأضافت “نجحت تلك التقارير أيضا في إحداث انقسام واسع في آراء الكونغرس الأمريكي والمشرعين”.
ونقلت الصحيفة عن كريستيان أولريكسن، الخبير في شؤون الخليج العربي بمعهد “بيكر” للسياسات العامة، قوله “الهدف الرئيسي لتلك الحملة الإعلامية لجميع الأطراف هو كسب القلوب والعقول في البيت الأبيض والكونغرس، ولهذا نرى أن انتشار القصص يضمن صدى أقوى بين صناع القرار”.
كما أشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن الصلة بين الصراع الدائر في الخليج وصفقات الأسلحة لكوريا الشمالية، ليس محض الصدفة، بل هو مدبر للتأثير على الإدارة الأمريكية.
وقال ثيودور كاراسيك، المستشار في معهد “تحليلات دول الخليج” بواشنطن “يجب وضع تلك التقارير في سياق حرب المعلومات، ولكن في الوقت نفسه الأمر المتعلق بهذه النقطة خطير للغاية”.
وأشار كاراسيك إلى أن إدارة ترامب دفعت بلدانا عديدة لتقييد علاقاته الاقتصادية مع كوريا الشمالية، وأبرزهم الصين، كما أن العقوبات الأخيرة المفروضة على الصين، جاءت بسبب عدم التزامه بتنفيذ عقوبات الأمم المتحدة على كوريا الشمالية، لذلك فإن الخروج بتقارير صفقة الأسلحة يمكن أن يساهم بصورة كبيرة في التأثير على موقف ترامب في الأزمة.
ونقلت الصحيفة عن أندريا بيرغر، الباحث في معهد “ميدلبري” للدراسات الدولية، قوله “من الممكن أن تواجه دولة الإمارات العربية المتحدة أو قطر رداً مماثلاً من الولايات المتحدة إذا ثبتت صحة تلك التقارير”.
وتابع، قائلا “يمكن لواشنطن أن تطلق أعيرة تحذيرية من خلال فرض عقوبات على أفراد أو شركات أخرى في المنطقة يقومون بخرق العقوبات الأمريكية أو الدولية المفروضة على كوريا الشمالية”.
وأضاف “الولايات المتحدة قد تلجأ أيضا للتهديد من وراء الكواليس بعقوبات أشد، إذا لم يتم التعاطي مع تلك التحذيرات بسرعة فائقة”.
واختتمت واشنطن بوست “لكن قد تنظر الولايات المتحدة إلى تلك الأزمة بصورة أوسع نطاقا، حيث أن دولة الكويت مثلا تتمتع بعلاقات اقتصادية قوية مع كوريا الشمالية، لكن الكويت دوما ما تنأى بنفسها عن الصراع الدائر، وتعد حليفا هاما للولايات المتحدة في المنطقة، وهي ما قد يجعلها تغض الطرف عن تلك التقارير، حتى لا تلجأ لخسارة حليف مثل الكويت”. (سبوتنيك)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49203
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قطر - الأزمة الخليجية..   الخميس 10 أغسطس 2017, 3:38 am

إلى أين تمضي «الأزمة الخليجية»؟

رأي القدس



Aug 10, 2017





رأت صحيفة «الرأي» الكويتية أن هناك «ملامح اختراق» في أفق الأزمة الخليجية عززته المؤشرات «الإيجابية جداً» التي تلقّاها مبعوثو أمير الكويت إلى العواصم ذات العلاقة. الوساطة الكويتية تم تدعيمها دوليّاً بمبعوثين كبيرين من وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إلى المنطقة (الجنرال أنتوني زيني ونائب الوزير تيموثي ليندركينغ)، ومن المتوقع أن يحمل أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الحصيلة الأخيرة لوساطة بلاده إلى الولايات المتحدة الأمريكية التي سيزورها في 6 أيلول/سبتمبر المقبل.
من العلامات الإيجابية التي تمّ تسجيلها في شأن الوساطة أن الوفد الكويتي الرفيع الذي حمل الرسائل إلى الدول المعنية ضم مسؤولين كبيرين، هما النائب الأول لرئيس الوزراء وزير الخارجية، ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء والإعلام، وأنها تأتي بعد توقّف الوساطة مدة ثلاثة أسابيع، وما تبع ذلك من تصريحين مهمين، الأول لأمير البحرين الذي دعا عقب تسلمه الرسالة الكويتية «لوحدة الصف لمواجهة التحديات»، فيما أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي «دعم بلاده لمساعي الكويت».
المبادرة الكويتية الجديدة قدّمت نقطتين رئيسيتين، الأولى هي اقتراح عقد حوار مباشر بين أطراف الأزمة، وتقديم ضمانات كويتية وأمريكية لتنفيذ ما يتفق عليه الأطراف.
وفيما كانت الإشارات «الإيجابية» تمشي في طريقها المفترض كانت علائم الأزمة تمشي أيضاً في طريقها المعاكس، فمقابل التصريحات التي توحي بالرغبة في تسوية ظهرت تصريحات «سلبيّة» تؤكد على مسار التصعيد، كما فعل السفير السعودي في واشنطن، الأمير خالد بن سلمان، في حديث لجريدة «واشنطن بوست» أعاد فيه نغمة «تهديد» قطر لأمن المملكة و»دورها في دعم الإرهاب»!
من جهتها، فإن من الواضح أن قطر تتخذ استعداداتها لكلا المسارين المتعارضين، فقبل أيام قليلة أنهت قوّاتها تمرينات عسكرية مع الكويت، وتعاملت مع خبر فتح الإمارات والبحرين مجاليهما الجوّي لطائراتها بحذر فقالت إنها تدرس هذه المسارات (وهو ما دفع أبو ظبي، على ما يبدو، لإعلان أنها لم تفتح مجالها الجوي بعد)، كما أنها اتخذت مبادرة مفاجئة بإعلان إعفائها مواطني 80 دولة في العالم من تأشيرات الدخول في خطوة تدل على وثوق بأمنها وإجراءاتها وبرغبة في دعم السياحة وتنويع دخلها والانفتاح أكثر على العالم.
أشار تقرير نشر في صحيفة «وول ستريت» الأمريكية إلى خلفيّة الأزمة الراهنة بربطها بلقاء غامض حصل قبل عام ونصف العام بين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وولي العهد الإماراتي محمد بن زايد، ففي هذا اللقاء، حسب الصحيفة، أقنع بن زايد نظيره السعودي بالانحياز لموقف أبو ظبي المعادي لسياسات الدوحة.
ربط ما حصل لاحقاً بهذا الحدث، لا يعني، بالطبع، أن سياسات السعودية كانت متطابقة مع سياسات قطر، لكنّه لا يعني أيضاً أن اتخاذ محمد بن سلمان موقفا مطابقا لمحمد بن زايد كان في صالح المملكة أو أن كل أجنحة العائلة الحاكمة كانت موافقة عليه، فرغم الوزن الكبير لوليّ العهد السعودي في تقرير سياسة بلاده فإن قرار حصار قطر، من دون شكّ، قرار مؤثر على مصالح المملكة، ولا بد أن جهات ضمن العائلة الحاكمة قد تضرّرت منه واضطرّت للالتزام به قسراً، ولا بد أن جهات عديدة، ضمن العائلة الحاكمة والشعب السعودي، استهجنت الانجرار السعودي للسياسة الإماراتية، ورأت أن الفوائد التي يتوخّاها وليّ العهد في حلفه مع أبو ظبي، لا تبرّر الأضرار الكثيرة المترتبة عن هذا التحالف، وهو ما يفسّر ما نقلته الصحيفة نفسها عن مصادر مقربة من البلاط السعودي عن انقسام داخل القيادة حول كيفية التعامل مع قطر.
فك الحصار عن قطر، بهذا المعنى، هو مصلحة سعودية بالدرجة الأولى، والمكابرة في ذلك لا تفيد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
قطر - الأزمة الخليجية..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: مقالات-
انتقل الى: