منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 التصوير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49233
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: التصوير   الخميس 10 نوفمبر 2016, 9:52 pm



التصوير
التصوير أو كما يشتهر في وقتنا الحالي فن الفوتوغرافيا وهو مصطلح يوناني يدلّ على فن الرسم المنعكس بالضوء، وهو أحد الفنون، وهو بديل عن فن الرسم التجريدي للأشياء ونقلها كما هي وبالوضعيات التي كانت عليها تماماً، وعملية التصوير تقدم صور طبق الأصل للأشياء من خلال التأثيرات الضوئية، ويُطلق عليه العديد من الأسماء كالتصوير الضوئي والتصوير المنظوري.


أنواع التصوير
تصوير الطبيعة بما فيها الحياة البرية والبحرية، وتصوير حياة المدن، حيث يحكم هذا النوع من التصوير عدة شروط تتعلق بوقت التقاط الصور، وحالة الطقس، ونوع الكاميرا المستخدمة، ويشترط في الصور الطبيعيّة أن تكون شاملة لأكبر قدر ممكن من المظاهر الطبيعية بما فيها السماء والأرض أو اليابسة، أو البحر إذا كان المقصود من الصورة إظهار المسطحات المائية.
فن تصوير الأبيض والأسود، وهو أحد فنون التصوير الخالية من الألوان، حيث يبرز فيها تباين وامتزاج منطقي وراقي بين اللونين الأسود والأبيض بدرجاتها المختلفة، وتوجد هذه الخاصية في تأثيرات كافة أنواع كاميرات التصوير الحالية، وكذلك كاميرات الأجهزة الذكية بأنواعها المختلفة، بالإضافة إلى وجود تطبيقات خاصة بتأثيرات الألوان المختلفة للصور.
التصوير القريب مع خاصية Zoom، وهو التصوير القريب والدقيق للأشياء والذي يُظهر أكبر قدر ممكن من تفاصيلها الدقيقة، كتصوير الحيوانات والحشرات الصغيرة، ومن الأمثلة عليه تصوير الكلوز أب، والمايكرو، أو تصوير الحجم الطبيعي، وكذلك تصوير الماكرو.
تصوير الأشخاص، وهو أحد أكثر أنواع التصوير استخداماً وشيوعاً، وتتمثل في تصوير الأشخاص لعدّة أغراض منها الصور التذكارية، والصور للمستندات والوثائق الرسمية الحكومية والخاصة أو للأغراض التعليمية وغيرها.
التصوير الصحفي ويعتبر فناً وأساساً في علم الصحافة ومجال الأخبار وخاصة الأحداث السياسية والطبيعية، حيث يتطلّب هذا النوع من المصور الصحفي أن يكون لديه سرعة بديهة عالية في ملاحظة والتقاط الأحداث المهمة والظواهر النادرة وتوثيقها قبل غيره.
التصوير الإعلاني التجاري، وهو أحد أبرز أنواع التصوير المستخدمة في القطاع الاقتصادي بكافّة مجالاته، حيث يعتبر الإعلان واحداً من أولويات الخطط التسويقيّة لكل منظمة تدرك مدى أهمية هذا الجانب في الترويج للمنتجات أو الخدمات التي تقدّمها، ويعتبر الإعلان المصور الناجح بمثابة عنصر جذب للمستهلكين، حيث يقبلون على شراء السلعة وتجربتها بشغف.
التصوير الجوي وهو أحد فنون التصوير من أعلى نقاط ممكنة في الجو، حيث يتم تصوير بقعة معينة من الأرض بشكل كامل من خلال الطيران فوقها، وتظهر أهمية هذا الجانب في المجال الحربي بشكل أساسي، كما يمكن تصوير النقاط التي تحدث فوقها ظواهر طبيعيّة فائقة الخطورة كمناطق البراكين والمناطق القطبية وغيرها.




[size=45]أنواع التصوير[/size]


يمتهن الكثير من الأشخاص التصوير لجني الرزق، بالإضافة إلى عدد كبير من الأشخاص الذين يعتبرونها هواية، فيخرجون لتصوير أشياء تستهويهم، وبخاصّة المناظر الطبيعيّة الخلابة، وزوايا المدن القديمة وغيرها، وهناك عدة أنواع من التصوير وهي:


التصوير الليلي: التصوير الليلي يكون في وقتين وهما قبل بزوغ الشمس فجراً، وبعد غروب الشمس بقليل، ولا يستعمل الفلاش في هذه الصور، وبالغالب يتمّ وضع الكاميرا على حامل أو سطح ثابت لالتقاط هذه الصور.
تصوير الأبيض والأسود: في بداية التصوير كان هذا الخيار هو الوحيد قبل أن تطور الكاميرات وتصور بالألوان، والآن أصبح خياراً للكاميرات يمكن للمصور اختياره، ويمتاز هذا النوع من الصور بطابع خاص.
تصوير الطبيعة: وهو تصوير المظاهر الطبيعيّة المختلفة، وخاصّة الأشجار، والشلالات، ومروج الورود، والسحب، والقمر، وغيرها، وأفضل الأوقات لالتقاط صور طبيعيّة مميزة هي وقت الغروب، أو الشروق.
تصوير حياة المدن: وهو تصوير مظاهر العيش المختلفة، والشوراع، والبنايات، مما يعكس أسلوب عيش المدينة، والكثير عن ثقافتها.
تصوير الحياة البرية: يتم تصوير الحياة البرية بكافة أشكالها، من طيور، وزواحف، وثديات، وحشرات وغيرها الكثير من أشكال الحياة البريّة، وهو بحاجة للكثير من الدقة والاحتراف؛ لاختيار التوقيت المناسب لالتقاط صورة مميزة للحيوان المقصود، كما أنها تنطوي على بعض المخاطرة، خاصّة عند تصوير الحيوانات المفترسة مثل الأسود، الفهود، والتماسيح وغيرها.
التصوير القريب: يتميّز هذا التصوير بالقرب من الشيء المراد تصويره من أجل إظهار تفاصيله، كتصوير وجوه الأطفال لإظهار ابتسامتهم، أو تصوير الحشرات لإظهار أجزائها، أو تصوير صفحات الكتب.
التصوير التجريدي: هو التصوير الذي يهدف لإثارة التساؤلات في عقل المشاهد للصورة، وهو لا يعطي فكرة معيّنة، أو يوضح مفهوماً ما، إنما يفتح المجال للتصورات المختلفة.
التصوير الصحفي: هي الصور التي يصورها الصحافيون بهدف نقل الأحداث للمشاهدين، وتمتاز بالشموليّة، والوضوح، والواقعيّة، وتعتمد على سرعة ونباهة الصحفي في اختيار اللقطات المميزة، وفي الوقت المناسب.
التصوير الرياضي: وهو جزء من التصوير الصحفي، ولكنه يختص بتصوير الرياضيين أثناء المباريات، والتمارين التدريبيّة، وتحتاج لكاميرات بعدسات كبيرة، وبقدرة تقريبيّة عاليّة.
التصوير السريالي: يعتمد هذا التصوير على برامج تعديل الصور مثل برنامج الفوتوشوب لخلق شيء غير مألوف، ولا يمكن مشاهدته في الطبيعة، وقد ظهر في القرن الماضي لأول مرة على يد فنان نمساوي.
التصوير الجوي: هو التقاط الصور من أماكن عالية جداً، مثل الصور التي تلتقط من طائرة الهيلوكبتر.
البانوراما: هي تصوير مجموعة من الصور، ثمّ ترتيبها لتصبح في صورة واحد طويلة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49233
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: التصوير   الخميس 10 نوفمبر 2016, 9:55 pm

تاريخ التصوير الفوتوغرافي



التصوير الفوتوغرافي
هو علمٌ وفنٌّ وممارسة دائمة لصنع صور باستخدام الضوء والإشعاع الكهرومغناطيسي، ويكون ذلك إلكترونياً أو عن طريق جهاز استشعار الصورة، أو كيميائياً عن طريق مادّة حساسة للضوء مثل الأفلام الفوتوغرافية. تُستخدم في التصوير الفوتوغرافي عدسة تعمل على تركيز الضوء المنعكس أو المنبعث من الأجسام إلى الصورة الحقيقية على سطح حسّاس للضوء داخل الكاميرا، وتُعد العملية واحدةً من أكثر الأشياء التي يحرص كافة الأشخاص على ممارستها باعتبارها وسيلةً لتوثيق لحظات من حياتهم.


تاريخ التصوير الفوتوغرافي
ظهر اكتشاف التصوير الفوتوغرافي نتيجةً للجمع بين عدّة اكتشافات فنية مختلفة، وكانت أوّل صور فوتوغرافية مقدّمة من قبل الفيلسوف الصيني مو تي، وجاء بعد ذلك كلٌّ من أرسطو وإقليدس اللذين قاما بوصف الكاميرا التي تمتلك ثقوباً خلال القرن الخامس الميلادي، وبحلول عام 1800 قام توماس ويدجوود بمحاولات لالتقاط صورٍ عن طريق مادّة حساسة للضوء؛ وهي عبارة عن ورق أبيض مع نترات الفضة، وتمكّن من التقاط ظلال الأشياء الموضوعة على السطح في ظلّ وجود ضوء الشمس المباشر.


خلال عام 1816م قام نسيفور نيبس باستخدام ورقةٍ مُغلّفة مع كلوريد الفضة، وعلى الرغم من أنّه نجح في التصوير باستخدام كاميرا مصغرة إلّا أنّ لهذه الصور سلبيات عديدة، وفي عام 1826م صنع نيبسي كاميرا مصنوعة على ورق مصقول، ومادة حساسة للضوء، وطبقة رقيقة من القار، واستخدم معها زيت اللافندر، ووضعت الكاميرا على سطح بيوتر لكي تجف قبل الاستخدام، وفي عام 1833م ترك مذكرات لداجير، وتحتوي المذكرات على عمليّات قائمة بصناعة الكاميرا من الفضة.

بعد ذل، جرّب العديد من المخترعين تطوير عمليّة التصوير الفوتوغرافي كويليام فوكس، وجون هيرشل، وفريدرك لانجينيم، وتالبوت، وسانت فيكتور، وغيرهم الكثير، وكانت معظم الصور المصوّرة هي باللونين الأبيض والأسود، وفي عام 1848 بدأت محاولات حثيثة بإضافة ألوان أخرى إلى عمليّة التصوير، وذلك عن طريق وادمون بيكريل. كانت أوّل طريقة مستخدمة على نطاق واسع في عملية التصوير هي في عام 1907م على يد لويس دوكوس من خلال أخذ ثلاث صور منفصلة ذات ألوان مختلفة وهي: الألوان الحمراء، والخضراء، والزرقاء.


منذ عام 1957م بدأت عملية التصوير مرحلةً جديدة وذلك عندما قام فريق روسيل بتطوير التّصوير في المعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا لثنائي الرقمية؛ حيث أصبح يمكن نقل الأحرف الأبجديّة الرقمية إلى الصور الفوتغرافية، واخترع في عام 1969م جهاز ذاكرة للكاميرات من قبل ويلارد بوييل وجورج سميث، وتطوّرت عملية التصوير فيما بعد؛ حيث إنّها موجودة في معظم الهواتف النقالة التي نستخدمها في حياتنا اليومية، وبجودة عالية.


[size=45]أنواع الصور الفوتوغرافية[/size]


للتصوير الفوتوغرافي أنواع مختلفة منها ما يلي:

تصويرُ الحياة البريَّة
يحتاج هذا النَّوع من التَّصوير إلى دقةٍ ومراقبةٍ كبيرةٍ؛ للحصول على أفضل صورةٍ للحيوان، ويتطلَّب الحصول على صورةٍ كهذه القيام بدراسةٍ شاملةٍ للكائن وأماكن تواجده، والأوقات التي يتكاثر فيها؛ حتى يسهل مراقبة الحيوان والتقاط صورةٍ له، ويشمل تصوير الحياة البريَّة الحيوانات بشتَّى أشكالها، وكذلك النباتات.


التَّصوير الصَّحفيُّ
يعتمد التَّصوير الصَّحفيُّ بشكلٍ كبيرٍ على المصوّر وسرعته، وعلى حصوله على لقطاتٍ تكون ملفتةٍ وجاذبة لمشاهديها، وعلى المصوِّر في هذا المجال أن يُراعي بأن تكون الصورة واقعيَّة ومفهومة، وغير مبهمةٍ أو غامضةٍ بالنِّسبة للمشاهد، كما أنها يجب أن لا تكون جزئيَّة.


التَّصوير القريب
هو تصوير الأشياء عن كثبٍ لإظهار التَّفاصيل الدَّقيقة، كتصوير الحشرات، والورود ...إلخ، ويشمل التَّصوير القريب عدة أنواعٍ هي:

تصوير الكلوس اب.
تصوير الماكرو.
تصوير المايكرو، وهذا النَّوع يهتم بتصوير التفاصيل الدقيقة التي لا تُرى بالعين المجرَّدة.

التَّصوير الليليُّ
للتًّصوير الليليِّ وقتٌ معيَّنٌ، حيث تعدُّ فترة ما بعد غروب الشَّمس بعدة دقائق أفضل وقتٍ لهذا النَّوع من التَّصوير، وكذلك قبل طلوع الشَّمس عندما يكون لون السَّماء أزرقَ قاتماً، وفي هذه الصُّور لا يتمِّ استخدام الفلاش، ويجب تثبيت الكاميرا عند التقاط الصورة إمَّا باستخدام حاملٍ ثلاثيٍّ للكاميرا، أو بوضعها على سطحٍ ثابتٍ؛ وذلك لضمان عدم تحريكها أو اهتزازها عند الالتقاط.


التَّصوير الرياضيُّ
هو جزء من التَّصوير الصحفيُّ، ويجب على المصوِّر الرياضيِّ أن يكون على معرفةٍ بأساليب وطرق كلَّ لعبةٍ رياضيَّةٍ؛ وذلك ليزيد من فرصته بالحصول على صورٍ مميزةٍ.


تصوير الحياة الصِّامتة
ويهتم هذا النَّوع من التَِّصوير بتصوير الأشياء الثابتة، وقد تضمُّ الصُّورة عنصراً واحداً، أو عدة عناصر، ويتمُّ العمل داخل الاستديو على صور الطَّبيعة الصًّامتة؛ لتنسيق العناصر والإضاءة.


أنواع أخرى
البانوراما: التقاط صور عدة لمشاهد عديدةٍ من زوايا ودرجات متساويةٍ، ثمَّ يتمُّ تجميع الصور مع بعضها في صورةٍ واحدةٍ بشكلٍ طوليٍّ أو عرضيّ.
التَّصوير المعماريُّ: يهتم التَّصوير المعماريُّ بتصوير المباني، وإظهار جمالها بطرقٍ فنيَّةٍ جميلةٍ، وهذا التَّصوير يضمُّ نوعين هما التَّصوير الخارجيُّ والداخليُّ.
تصوير حياة المدن: يُظهر تصوير المدن حياة المدينة وكلُّ ما يدور فيها وفي شوارعها، ويهتم بتصوير طرق العيش للشُّعوب المختلفة في شتَّى مدن العالم.
الأبيض والاسود.
التَّصوير تحت الماء.
التَّصوير الإعلانيّ.
تصوير الطَّبيعة.
التَّصوير السِّرياليُّ.
تصوير الأشخاص.
التَّصوير الجويّ.
سلويت.
التَّصوير التجدريديُّ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49233
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: التصوير   الخميس 10 نوفمبر 2016, 9:57 pm

أنواع الصور

التصوير
هو الطريقة التي يتم من خلالها التقاط الصور، ويعمل على تطبيقها شخص محترف، ويسمى (المصور)، ويتمكن أي شخص أن يلتقط الصور التي يريدها، وذلك لسهولة التصوير، والذي يعد هواية عند الكثير من الناس، ويعود تاريخ نشأته إلى القرن التاسع عشر، عندما بدأ هواة التصوير بالتفكير بإيجاد طريقة تساعدهم على تثبيت الصورة، دون الحاجة إلى رسمها لنقلها، وفي عام 1839م.


اكتشف جون هريشل كلمة فوتوغرافية، والتي أخذها من اليونانية، ولكن كان الاعتماد الرئيسُ في التعرف على تقنيات التصوير، على أفكار العالم العربي (ابن الهيثم)، والذي يعد أول من اخترع فكرة التصوير، من خلال الغرفة المظلمة، واستخدام تقنية الثقوب لتوجيه الضوء نحو الشخص.


وعمل العلماء، والمفكرون بالاعتماد على أفكار ابن الهيثم باختراع صندوق مظلم، يحتوي على عدة ثقوب تسمح بمرور الضوء من خلالها، ليتمكنوا من اختراع الشكل المبدئي لآلة التصوير، ولكنهم كانوا بحاجة إلى أفكار أكثر، من أجل القدرة على توفير باقي الأجزاء التي تساعدهم في الحصول على الصور.


وفي الوقت الحالي ساهم اختراع جهاز الحاسوب، والكاميرات الرقمية ذات التصوير المحترف بتطوير طرق التقاط الصور، والعمل على التعديل عليها، والحصول على نسخ منها خلال وقت قصير، بعكس طرق التصوير القديمة، والتي كانت تعتمد على أفلام، تحتاج إلى أيام حتى يتم تحميضها للحصول على الصور، كما أنه كان من الصعب التعديل على الصور بعد التقاطها.

الصور
وباللغة الإنجليزية (Photos): هي نسخ طبق الأصل عن شيء ما، تحتوي على مجموعة من الألوان المكونة للأشكال، والتي تستخدم لتوثيق الأحداث والاحتفاظ بها، للعودة لها في الوقت المناسب، وحتى تكون جزءاً من الذكريات، وتلتقط الصور عادةً للأشخاص، والمناظر الطبيعية، والمعالم الأثرية.


أنواع الصور
توجد العديد من أنواع الصور، والتي عرفها الناس، منذ انتشار التصوير في العالم، ومن هذه الأنواع:

البيضاء، والسوداء: هي النوع الأول الذي عرف من الصور الفوتوغرافية القديمة، وتزامن ظهورها مع اختراع آلة التصوير (الكاميرا)، ولم تكن الصور الملتقطة في ذلك الوقت واضحة بشكل كافٍ، وظل العمل جارياً من أجل تطوير أساليب التصوير، والتحسين من الصور، حتى تم التمكن من استخدام تقنيات الألوان في الصور، وفي عام 1861م، تم التقاط أول صورة ملونة في العالم.
الطبيعة: تنقل هذه الصور المكونات الموجودة في الطبيعة، مثل: الورود، وتساقط الأمطار، والغيوم، وشروق، وغروب الشمس.
المدن: ساعد هذا النوع من الصور على جعل الناس تتعرف على المدن الموجودة في العالم، دون الحاجة لزيارتها، مما ساهم في توفير تكلفة السفر، والتنقل.
الشخصية: من أكثر أنواع الصور استخداماً؛ لأنها خاصة بالأشخاص، وترتبط مع المعاملات، والوثائق الرسمية، كإصدار البطاقة الشخصية، وجواز السفر، ووثائق الدراسة، وأي أوراق أخرى تحتاج إلى وجود صور شخصية.
الصحفية، والإعلانية: تستخدمها الوسائل الإعلامية في توضيح خبر ما، ونشر التفاصيل المتعلقة فيه بطريقة تجعله أقرب إلى ذهن الإنسان.
الليلية: تنتشر بين محترفي التصوير، وتعتمد على التقاط الصور المختلفة أثناء الليل، مثل: صور القمر، والنجوم.
المتسلسلة: هي ترتيب لمجموعة من الصور على شكل متسلسل، وتعرض متتالية بناءً على ترتيب مُعدّ مسبقاً، من قبل الشخص الذي عمل على تصويرها.
اللقطات القريبة: تؤخذ من مسافة قريبة، من أجل توثيق صور دقيقة، أو أجسام صغيرة الحجم، كصور النباتات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
التصوير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: كتب وروابات مشاهير شخصيات صنعت لها .... :: فنون واعلام-
انتقل الى: