منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
هذا منتدى ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 مباحثات السلام السورية في أستانة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50619
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: مباحثات السلام السورية في أستانة   الإثنين 23 يناير 2017, 9:39 pm

انطلاق مباحثات السلام السورية في أستانة وموسكو تريد حوارات مباشرة

مفاوضات مغلقة... وروسيا وتركيا وإيران تعد وثيقة مسبقة للتسوية



Jan 23, 2017

عواصم ـ وكالات ـ «القدس العربي» من أحمد المصري: عقد ممثلو وفود روسيا وتركيا وإيران محادثات ثنائية ثم ثلاثية في العاصمة الكازاخية أستانة، للتحضير لانطلاق المفاوضات التي قالت المعارضة السورية إنها ستركز على تثبيت اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا، في حين أكد رئيس وفد المعارضة أن إيران والنظام يعرقلان تحول روسيا إلى دور محايد.
ونقلت وكالة أنباء «إنترفاكس» عن مصدر مقرب من مفاوضات أستانة أن روسيا وتركيا وإيران تعد وثيقة للتسوية السورية لتقديمها لاحقا لوفدي الحكومة السورية والمعارضة من أجل توقيعها في أستانة. وفي إطار التحضيرات شهدت العاصمة الكازاخية أستانة امس لقاء ثلاثيا بين رؤساء وفود روسيا وتركيا وإيران.
يأتي ذلك في وقت أكدت الخارجية الكازاخية أن مباحثات أستانة ستنطلق اليوم الاثنين، وستجري على مدى يومين خلف أبواب مغلقة. وأوضحت الوزارة في بيان لها امس الأحد أن المباحثات ستبدأ في فندق «ريكسوس» عند الساعة 13.00 بتوقيت كازاخستان على أن تنتهي الثلاثاء في الساعة 13.00.
وقالت مصادر خاصة لـ»القدس العربي» إن روسيا تريد ان تكون الحوارات بين المعارضة والنظام تحت سقف واحد ومباشرة، بينما لا يتشبث الوفد التركي ومعه المعارضة المسلحة سوى بتثبيت وقف إطلاق النار، فيما أكدت المصادر ان التباين في وجهات النظر لا يزال سيد الموقف. واجتمعت أمس الأحد المعارضة السورية المسلحة مع الوفد التركي لمدة ساعتين، تزامنا مع اجتماع بين أطراف المعارضة ذاتها للاتفاق على رؤية موحدة بشأن مطالبهم لعرضها في اجتماعات اليوم.
وقالت مصادر متعددة من المعارضة السورية في أستانة لـ»القدس العربي» إن أجندة المعارضة إلى المفاوضات ستؤكد على تثبيت وقف النار في سوريا، وإيجاد مراقبين دوليين لضمان احترام هذه المقررات ومعاقبة المخالفين.
وكانت مصادر رسمية في أستانة أكدت الأحد وصول وفد المعارضة السورية، ووفود كل من روسيا وتركيا وإيران ومندوب الأمم المتحدة، على أن ينضم وفد الحكومة السورية في وقت لاحق. من جانبها أعلنت الخارجية الأمريكية أن سفيرها في العاصمة الكازاخية جورج كرول سيمثلها في هذه المباحثات بصفة مراقب.
وقال محمد علوش رئيس وفد المعارضة السورية في محادثات أستانة إن الحكومة السورية وإيران تحاولان تقويض محاولة من جانب روسيا للانتقال من القتال في صفوف القوات الحكومية إلى دور «حيادي». وتابع «روسيا تريد أن تنتقل من طرف مباشر في القتال إلى طرف ضامن وحيادي، وهذه نقطة تصطدم فيها بالنظام الذي يريد إفشالها ودولة إيرانية تريد أن تحاربها بأدواتها الطائفية».
وأكد رئيس وفد الحكومة السورية إلى أستانة بشار الجعفري أن هدف الاجتماع هناك هو تعزيز اتفاق وقف إطلاق النار وفصل تنظيمي «داعش» و»جبهة النصرة»، عن الجماعات التي قبلت الاتفاق.
وقال الجعفري أمس الأحد على متن الطائرة التي أقلت الوفد إلى كازاخستان إن «كل اجتماع يخدم المصلحة الوطنية مهم للحكومة السورية»، مضيفاً أن لكل محطة خصوصيتها وأجندتها الخاصة وأن «البناء على كل اجتماع هو الذي يوصلنا في نهاية المطاف إلى بر الأمان».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50619
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: مباحثات السلام السورية في أستانة   الإثنين 23 يناير 2017, 9:40 pm

تسريبات من استانا عن اتفاق روسي تركي بشأن تشكيل حكومة وطنية دون المساس بالأسد


Jan 23, 2017

[rtl][/rtl]
[rtl]القاهرة- د ب أ- كشف محمد الشامي، عضو وفد المعارضة السورية المشارك بمؤتمر استانا، عن وصول تسريبات إليهم عن وجود اتفاق تركي روسي يدور حول عملية انتقال سياسي دون المساس بشخص رئيس النظام بشار الأسد، أي تشكيل حكومة وطنية أو ما شابه لا يعني قيامها بأي حال إسقاط النظام بشكل كامل.[/rtl]
[rtl]وشدد الشامي وهو- القيادي في الجيش السوري الحر- في اتصال هاتفي بوكالة الأنباء الألمانية على أن “ذلك الاتفاق الذي سربت أخباره بنهاية الجلسة الأولى لم يعرض عليهم بالمعارضة، وكذلك لم يطرح على الإيرانيين أو على وفد النظام ليبدي أي طرف منهم الرأي فيه، وإنما هو حديث عن اتفاق روسي تركي صرف. هذا الحديث خارج نطاق المباحثات “لافتا إلى أنه “حديث واحد فقط ما بين عدد غير قليل من الموضوعات والأحاديث التي طرحت بالجلسة الأولى بالمؤتمر ولكن تحت الطاولة وليس بشكل معلن”.[/rtl]
[rtl]وأضاف “هناك صعوبات وأحاديث عن اتفاقات سرية عدة… ولكن أهم ما تم التوصل إليه، وأعلن لنا هو أن المفاوضات بين وفدي المعارضة والنظام ستكون بطريقة غير مباشرة، وأن الثامن من فبراير القادم سيكون موعد لبدء مباحثات جنيف”.[/rtl]
[rtl]وأردف “الروس يريدون فعليا أن يكونوا جهة محايدة وجهة راعية للمحادثات، وهم حريصون على استمرارها، وقد حاولوا، خلال الجلسة الأولى، بالتعاون مع الأتراك تقريب وجهات النظر إلى حد كاف ومقبول لبدء المحادثات، فمثلا وفد النظام كان رافضا لحضور أي تمثيل للمملكة العربية السعودية وقطر، ولكن تم الضغط عليه، كما كانت المعارضة رافضة لوجود الوفد الإيراني ولكن تم الضغط عليها.[/rtl]
[rtl]والمح الشامي إلى أن ابرز الأحاديث التي لم تتضمنها خطة وبرنامج الجلسة” كانت تتركز حول تحديد الفصائل التي ستكلف بمهمة محاربة الفصائل الإرهابية والتي سيصدر المؤتمر قائمة بأسمائها، حيث حرصت الدول الراعية والداعمة للمؤتمر كروسيا وتركيا وإيران على الاتفاق مع المعارضة على ضرورة مقاتلة الإرهابيين، وهنا صار الخلاف حول من سيقصد بهذه التسمية تحديدا”.[/rtl]
[rtl]وأضاف موضحا ” المعارضة بلا شك متفقة على ادراج تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) ككيان وتنظيم إرهابي لائحة التنظيمات الإرهابية التي سيصدرها المؤتمر، ولكنها طالبت أيضا بضرورة ادراج 42 فصيلاً اخرا في القائمة، من بينهم 40 فصيلا شيعيا، في مقدمتهم حزب الله اللبناني، وحزب الله العراقي، وحركة النجباء العراقية، وميليشيا أبو الفضل العباس، وما يسمي بجيش سورية الديمقراطية وقوات صالح مسلم”.[/rtl]
[rtl]وأردف “المواقف لم تتضح حتى الآن، ولم يتم تحديد الفصائل التي سوف تقاتل ضد الجماعات المدرجة في لائحة الإرهاب، ولكن الروس وتركيا قرروا الاستمرار بضرب داعش، وكذلك جبهة فتح الشام” النصرة سابقا” في إدلب… واعتقد ان النقاش والخلاف حول هذا الأمر سيطرح مجددا بالجلسة الأخيرة بالاجتماع″.[/rtl]
[rtl]كانت محادثات سلام سورية قد انطلقت صباح الاثنين في أستانة عاصمة كازاخستان بحضور وفدي الحكومة والمعارضة السوريين، برعاية تركية سورية وبحضور إيراني.[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50619
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: مباحثات السلام السورية في أستانة   الإثنين 23 يناير 2017, 9:40 pm

"أستانة" كمقر للمحادثات السورية.. أسرار المكان
التاريخ:23/1/2017 - الوقت: 1:32م


البوصلة-رصد
أغلب الظن ألا يكون اختيار عاصمة دولة كازاخستان، أستانة، من قبل القطبين الروسي والتركي، لاستضافة المحادثات السورية، التي تبدأ اليوم الإثنين، مجرد قرار وقع بالصدفة، ذلك أنه يختزل مجموعة من المعاني الضمنية والمباشرة والرموز التي تجسد الظروف الدولية ــالإقليمية التي تجري في ظلها الاجتماعات، وذلك لمجموعة من الأسباب التي يمكن اختصارها بالتالي:
يترجم اختيار أستانة نقل مركز الثقل في التأثير على الملف السوري على الأقل، من الغرب الأوروبي (جنيف وفيينا...) إلى منطقة النفوذ الروسية التركية، نظراً لأن كازاخستان دولة سوفياتية سابقاً، حيث لا يزال النفوذ الروسي قوياً للغاية، وهي دولة تجمعها علاقات ممتازة مع عرابي اجتماعات أستانة، أي روسيا وتركيا، لا بل أنها أدت دوراً في المصالحة بين موسكو وأنقرة بعد إسقاط الطائرة الروسية قرب الحدود السورية في نوفمبر/تشرين الثاني من العام 2015.
هذا في المعنى المباشر. أما في ما يتعلق بالعناصر الأخرى المتصلة بعاصمة المحادثات السورية، فإن أستانة قريبة جغرافياً من تركيا ومن الشرق الأوسط، لكنها تدور سياسياً في الفلك الروسي، وهي مدينة ترغب، منذ أصبحت عاصمة لكازاخستان بدل ألما آتا عام 1997، بأن تقدم نفسها للعالم على أنها مقر حوار الحضارات والمكونات القومية والثقافية، نظراً إلى أنها مدينة تعيش فيها عشرات القوميات والإثنيات والأديان.
وبالفعل، نجحت كازاخستان في تحقيق نموذج مقبول للتعايش السلمي بين أكثر من مئة قومية، خلافاً لما عليه الحال في باقي الدول التي استقلت عن الاتحاد السوفياتي، ولم يقتل أي شخص في كازاخستان خلال سنوات الاستقلال نتيجة لصراعات عرقية،  ومنذ تأسيسها، استضافت المدينة اجتماعات دولية عدة تهدف إلى نشر السلام والأمن في العالم منها مؤتمر "من أجل عالم خال من السلاح النووي" ومؤتمر زعماء الأديان العالمية والتقليدية الذي يعقد منذ عام 2003، ما جعلها تستحوذ على لقب "مدينة السلام" الذي منحته لها منظمة اليونيسكو. وباتت تعرف اليوم على الخريطة العالمية بوصفها مركزاً للحوار بين الديانات المختلفة.
وتعتبر كازاخستان تاسع أكبر دولة في العالم من حيث المساحة التي تصل إلى 2.7 مليون كيلومتر مربع، بعدد سكان لا يتجاوز 17 مليون نسمة، ينحدرون من نحو 100 قومية، ويتحدثون بشكل أساسي اللغتين الكازاخية والروسية، ونحو 70 بالمائة من سكان البلاد مسلمون. أما العاصمة أستانة، فهي أحد مراكز حوار الأديان في العالم. ويعيش فيها أكثر من 10 قوميات على رأسها الكازاخ ثم الروس والأوكران والألمان والأوزبك. تقع أستانة وسط البلاد على نهر إيشيم الذي يجري في السهول الشمالية الوسطى من البلاد، في منطقة السهوب شبه القاحلة التي تغطي معظم أرجاء البلاد. وتبلغ مساحتها 722 كيلومتراً مربعاً، وعدد سكانها أقل من مليون، وهي من بين أكثر العواصم برودة في العالم، ومعروفة بأبراجها المرتفعة.
بدأت أستانة عام 1810 كقاعدة عسكرية للجيش الروسي، وسرعان ما ازدهرت وأصبحت مدينة، وعرفت باسم أكمولنسك. وفي خمسينيات القرن الماضي، عندما كانت كازاخستان إحدى جمهوريات الاتحاد السوفياتي، اختارت الحكومة المنطقة التي تقع فيها أكمولنسك لإقامة مشروع الأراضي العذراء، وهو مشروع للتنمية الزراعية. وفي عام 1961، أطلق عليها اسم "تسلينوغراد" الذي يعني مدينة الأراضي العذراء. وبعد تفكك الاتحاد السوفياتي عام 1991، أصبحت كازاخستان دولة مستقلة، واتخذت المدينة اسمها الكزخي أكمولا. وفي سنة 1997، تم نقل العاصمة من ألمآتا إلى أكمولا. وفي 1998، أطلق على أكمولا اسم أستانة، وتعني العاصمة في اللغة الكازاخية.
 

العربي الجديد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50619
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: مباحثات السلام السورية في أستانة   الإثنين 23 يناير 2017, 9:41 pm

عبد الوهاب بدرخان
حصص لروسيا وإيران قبل «السلام» في سوريا
التاريخ:23/1/2017 - الوقت: 7:38ص


قبيل انتهاء معركة حلب ضغطت روسيا أواخر نوفمبر من العام الماضي للحصول على اتفاقات وتعاقدات مع حكومة النظام السوري تتعلق بقطاعات مختلفة، بغية الحصول على أفضلية لموسكو في المرحلة المقبلة التي يُفترض أن تشهد انتهاء الأعمال العدائية وبداية مرحلة انتقالية. وسواء تم هذا السيناريو وفقاً لما يتصوره الروس أو لا، فإنهم يريدون ضمان مصالح موسعة ليس فقط في المجال العسكري بل أيضاً في قطاع النفط والغاز وحركة التجارة والنقل والاستثمار فضلاً عن مشاريع إعادة الإعمار. ويُذكر أن نائب رئيس الوزراء الروسي ديمتري روغوزين قاد وفداً كبيراً ومتعدد الاختصاصات إلى دمشق، وحصل على وعدٍ من رئيس النظام بشار الأسد بضمان «الظروف الأكثر ملائمة» لتنفيذ المشاريع الاقتصادية الروسية في سوريا.
واستباقاً للمتغيرات أيضاً، وستكون كثيرة بالنسبة إلى إيران، طلبت طهران من دمشق عقد سلسلة اتفاقات تعاون، منها ترخيص لمشغل إيراني لشبكة هاتف نقال وتخصيص خمسة آلاف هكتار لإنشاء ميناء نفطي ومثلها كأراضٍ زراعية فضلاً عن استغلال بعضٍ من مناجم الفوسفات. وقد قصد رئيس حكومة النظام عماد خميس طهران قبل أيام لتوقيع هذه الاتفاقات، التي تُعتبر تطويراً نوعياً لـ «تعاون» طغى عليه الطابع العسكري والاستخباري والمالي لمنع انهيار النظام، طوال الأعوام الستة الماضية، وتخلله إرسال «مستشارين عسكريين» ثم قوات من «الحرس الثوري» الإيراني وميليشيات من لبنان والعراق وبلدان عدة.
لعل أهم المتغيرات بالنسبة إلى روسيا وإيران أن مرحلة جديدة ستبدأ لتوها مع وجود رئيس وإدارة جديدين في واشنطن، وبالأخص بعد معركة حلب التي اعتبرتها موسكو فاصلة ونهائية فيما كانت إيران والنظام يفضلان مواصلة الحرب وصولاً إلى سيطرة كاملة على كل الأراضي السورية. وتشير مسارعة الروس والإيرانيين إلى اتفاقات التعاون إلى أنهم متيقنون بأن إنهاء الصراع العسكري وبلورة حل سياسي لن يأتيا بتغيير جوهري يمكن أن يؤدي إلى إعادة النظر في هذه الاتفاقات. يستتبع ذلك أن الأسد يستخدم الاتفاقات لدعم الالتزام الروسي-الإيراني ببقائه في منصبه حتى انتهاء ولايته الحالية في 2021. لكن ذلك يكرس واقع أن استمرار الأسد في السلطة سيبقى مرتبطاً بوجود حليفيه، بشكل أو بآخر، ولذلك دانت المعارضة السورية الاتفاقات واعتبرتها ترخيصاً بـ «النهب» لـ «ميليشيات إرهابية إيرانية»، في إشارة إلى أن «الحرس الثوري» سيستفيد مباشرة من معظم التعاقدات بحكم أنه مهيمنٌ على قطاعَي الصناعة والاتصالات في إيران.
لكن جملة ملاحظات تفرض نفسها. أولاً، أن روسيا وإيران تتقاسمان المكاسب مع نظام تسيطران عليه كلياً وتعلمان أن لا مستقبل له. ثانياً، أنهما تتسابقان إلى الحصص فيما هما تتنافسان على النفوذ في مسعى لإقامة توازن بين وجوديهما ولا مؤشرات إلى أنهما متفقتان على إنهاء الصراع. ثالثاً، أنهما لا تستطيعان في كل السيناريوهات أن تنفردا بإعادة الإعمار وكلفته إلا أنهما تحاولان التموضع للتحكّم بتحديد المشاركين الأوروبيين والعرب فيها، ما قد يؤدي إلى عرقلتها وإبطائها، وبالتالي إلى تقويض عودة الاستقرار. رابعاً، أنهما تستبقان خصوصاً صيغة الحل السياسي التي يراد لها أن تتيح تمثيلاً ومشاركةً أوسعَين للشعب السوري، ولا تعني هذه المشاركة أن يجد الحكم نفسه أمام خيارات اقتصادية احتُكرت وحُسمت في ظل حكم وحكومة لا يحظيان بقبول سوري جامع.
(العرب القطرية)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50619
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: مباحثات السلام السورية في أستانة   الإثنين 23 يناير 2017, 9:41 pm

ديفيد هيرست
إيران أكبر الخاسرين من الانسجام التركي الروسي
التاريخ:23/1/2017 - الوقت: 12:03م


 قبل وقت ليس بالبعيد، كان السؤال الذي يدور في أذهان كثير من الناس هو من أولئك الذين ستختارهم الولايات المتحدة ليكونوا شركاء لها في عملية تحرير بلدة الباب في الشمال السوري من قبضة مقاتلي الدولة الإسلامية -الأكراد أم الأتراك.
باتت الإجابة عن السؤال الآن معروفة، فقد أجيب عنه على الأقل في مناسبتين اثنتين. ها هي القوات الأرضية التركية الآن تحصل على الغطاء الجوي من الروس وكذلك من سلاح الجو التركي، وليس بإمكان الولايات المتحدة ولا حلفائها السابقين في وحدات حماية الشعب الكردية عمل شيء إزاء ذلك.
تلك هي الطريقة التي نقلت من خلالها وكالة “سبوتنيك” خبر قيام سلاح الجو الروسي بأول ثلاث هجمات جوية في محيط بلدة الباب، علما بأن “سبوتنيك” حلت محل وكالة الأنباء الروسية الدولية “نوفيستي” كناطقة رسمية باسم روسيا وأنها في وقت من الأوقات تعرضت للحظر داخل تركيا.
“تلقت درع الفرات، وهي العملية التي تقوم بها تركيا للدفاع عن حدودها ضد الإرهابيين، دعما ملحوظا من موسكو. فقد أعلن المسؤولون العسكريون الأتراك أن الطائرات المقاتلة الروسية قضت على اثني عشر مسلحا من تنظيم داعش... وذلك في الوقت الذي تتردد فيه الولايات المتحدة في دعم تركيا بينما تساند واشنطن وحدات حماية الشعب الكردية، وهي المجموعة التي طالما سعت لإقامة دولة خاصة بها مستقلة عن أنقرة”.
أسقطت وكالة “سبوتنيك” من تقريرها حقيقة أن موسكو كانت قد دعمت أكراد سوريا في سعيهم لتحقيق نفس هذا الطموح، حيث سمحت لهم بفتح مكتب دولي في موسكو، بالطبع بات كل ذلك الآن شيئا من الماضي.
*“لم نعد مهتمين”*
 

مرحبا بكم في النظام العالمي الجديد - على الأقل من حيث يتعلق الأمر بسوريا. يمثل سقوط حلب ما يشبه التغير في النظام بين تلك الدول التي كانت توجه المعارضة السياسية والعسكرية السورية وتتحكم بها، فقد خرجت الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية ودخلت تركيا.
قبل وقت ليس بالبعيد كان السعوديون هم الذين يحددون مسار كل تحرك تقوم به المعارضة السورية مهما كان صغيرا، فحينما انسحب قادة المعارضة السورية من آخر جلسة محادثات سلام في جنيف، كانت تأتيهم مكالمات هاتفية من الرياض تحدد لهم متى بإمكانهم مغادرة الفندق.
في شهر ديسمبر، خطب الملك سلمان في مجلس الشورى المعين حديثا، وهو بمثابة برلمان غير منتخب، في ما يمكن اعتباره الخطاب الذي يشرح حال المملكة. كان ذلك قبل أيام قليلة من سقوط حلب، لم يشر سلمان في خطابه إلى سوريا ولا مرة واحدة في الجزء الذي تناول فيه الشؤون الخارجية، ولم يأت ذكرها إلا في جملة واحدة عابرة في الفقرة التي خصصها للعمل الإغاثي حيث أشاد بالحملة السعودية لمساعدة اللاجئين السوريين.
تغييب سوريا من الخطاب كان مقصودا، فالرسالة التي أراد سلمان أن يبعث بها إلى الثوار السوريين الذين كان في يوم من الأيام يمولهم ويساعدهم كانت رسالة بسيطة: “لم نعد مهتمين”، كان لذلك بوضوح تداعيات على تركيا أيضا.
*مغازلة تركيا*
ما فتئت خيبة الأمل التركية في إدارة أوباما التي توشك ولايتها على الانتهاء تتزايد شيئا فشيئا إلى أن وصلت ذروتها على إثر المحاولة الانقلابية الفاشلة في العام الماضي. فقد طالب الأتراك لسنوات بإقامة منطقة يحظر فيها الطيران داخل سوريا ولكن لم يتسن لهم الحصول عليها. وطالبوا لسنوات بتزويد الجيش السوري الحر بأسلحة من شأنها أن تعدل من ميزان القوة لصالحه وتغير من مسار الحرب، إلا أن أوباما اعترض على ذلك أيضا وحال دون تحقيقه.
بغض النظر عن أي تحليل يرتكز على نظرية المؤامرة، وسواء وجدت هذه المؤامرة أم لا، يعتقد معظم المسؤولين في الحكومة التركية بأن واشنطن إما أنها كانت ضالعة في المحاولة الانقلابية التي جرت في يوليو/ تموز الماضي أو أنها كانت على علم مسبق بها.
وأما العلاقات مع أوروبا، فحدث عنها ولا حرج، حيث بلغت هذه العلاقات مستوى من الفتور والبرودة لا يقل عما وصلته العلاقات مع أمريكا، وذلك بعد أن نكصت أوروبا وتراجعت عن وعد قطعته على نفسها بإعفاء المواطنين الأتراك من تأشيرة الدخول إلى بلدانها. وكان ذلك واحدا من الأسباب التي اضطرت أحمد داود أوغلو إلى الاستقالة حينها من منصبه كرئيس للوزراء.
كانت تلك التطورات بمثابة المن والسلوى الذي تنزل من السماء على الرجل الذي أصبح أوثق حلفاء أردوغان في الساحة الدولية، فلاديمير بوتين.
*إعلان*
بات الملف التركي في غاية الأهمية بالنسبة لموسكو، بل بلغ من الأهمية مستوى لا يسمح عنده بتعطيله أو تخريبه ولا حتى بسبب حادثة اغتيال السفير الروسي في أنقرة. فتركيا هي ثاني أكبر جيش في الناتو، ذلك التحالف العسكري الذي تمخض عن تمدده شرقا استنزاف الكثير من قوة روسيا الجيوسياسية. على الرغم من أنه ما يزال ضئيلا، إلا أن احتمال انسحاب أردوغان من الناتو سيشكل، لو حصل فعلا، إنجازا كبيرا بالنسبة لبوتين.
حقق بوتين ما أراده من تدخله في سوريا. فلديه الآن قاعدته العسكرية، وتم إنقاذ الدولة السورية، وكذلك تم إضعاف الثوار إلى حد بعيد لدرجة أنهم باتوا على استعداد - كما يرى الروس - للقبول بصفقة على حكومة انتقالية من شأنها أن تبقي الأسد في السلطة.
*مخاطر الفعل الارتدادي*
لا يبدو أن روسيا مهتمة بالقضاء على الثوار السوريين في إدلب، ولا حتى بإثارة الغالبية العظمى من المواطنين المسلمين السنة ضدهم. وجاء نشر 400 شيشاني - وهم مسلمون سنة - من أفراد الشرطة العسكرية الروسية في حلب ثمرة أخرى من ثمار الاتفاق التركي الروسي، حيث جاء هذا الإجراء بناء على طلب تركي.
إذا كان دونالد ترامب يشعر بأن لديه مشكلة مع مسلمي أمريكا والذين يشكلون أقل من واحد بالمائة من سكان الولايات المتحدة الأمريكية، فإن الأقليات المسلمة - وبشكل رئيس التتار والبشكير والشيشان - يشكلون ما تصل نسبته إلى أربع عشرة بالمائة من سكان الفيدرالية الروسية.
ويعيش ما لا يقل عن مليون مسلم في موسكو وحدها، والتي تشهد واحدا من أضخم احتفالات العيد في العالم. ولا ريب أن ثمة خطورة حقيقية في أن تشهد شوارع موسكو ردود أفعال على ما آلت إليه الأوضاع في سوريا، بغض النظر عن وجود أو عدم وجود مقاطع فيديو تهدد بالانتقام من قبل خلايا نائمة تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية مزروعة في داخل العاصمة الروسية. 
تكمن مصلحة روسيا في إسدال الستار على الصراع السوري عاجلا لا آجلا، وأخر ما يرغب فيه بوتين هو تكرار خطيئة جورج دبليو بوش في العراق أو - على وجه التأكيد - خطيئة السوفييت في أفغانستان. في كلتا الحالتين، كسبت القوات الغازية الحرب ولكنها خسرت السلام.
وعند هذه النقطة تتباعد المصالح الروسية والإيرانية وتتباين. لم يكن لدى روسيا في أي وقت من الأوقات مشكلة في أن يشن سلاح الجو الإسرائيلي غارات على خطوط إمداد حزب الله في جنوب سوريا. وعلى النقيض من روسيا، فإن دوافع التدخل الإيراني في سوريا ذات طابع عقائدي (أيديولوجي).
إيران هي العقل المدبر لخطة إعادة رسم خريطة التقسيمات الإثنية والعرقية في وسط سوريا. لا يريدون وجود أي مناطق يسيطر عليها السنة بين دمشق والحدود اللبنانية. ولقد جلبت إيران ثلاثمائة عائلة من العراق لتستقر في داريا من ضواحي دمشق بعد استسلام وخروج المعارضة منه في آب/ أغسطس الماضي. وشحنوا إلى سوريا عائلات شيعية لحماية مقام زينب. بمعنى آخر، التخطيط الإيراني استراتيجي وطويل المدى وموغل في الطائفية.
وبعد سقوط حلب، دفعت إيران بكل قوة باتجاه هجوم شامل على إدلب، وحاولت تبرير ذلك، ولكن دون أن يحالفها التوفيق، بالقول إن الثوار لا ينبغي أن يمنحوا فرصة للراحة وإعادة تجميع صفوفهم.
*فائزون وخاسرون وعملية تراجع*
هذه هي أوضاع اللعبة في سوريا التي سيجدها في استقباله ترامب حينما يستلم مقاليد الرئاسة في العشرين من يناير/ كانون الثاني. دون أن يصدر عنه قرار واحد في رسم السياسة الخارجية الأمريكية سيجد أن الوضع في سوريا كما لو أنه صمم خصيصا ليمهد لتقارب بين الولايات المتحدة وكل من بوتين وأردوغان - وكل ذلك بمباركة إسرائيلية.
الأطراف التي ستخسر نتيجة للحلف التركي الروسي، والذي يحظى بمباركة ترامب، هي المليشيات المدعومة من قبل إيران ووحدات حماية الشعب الكردية. مما تجدر الإشارة إليه وجود توترات بين إيران وبعض الأكراد، وخاصة مع جماعة أكثر ارتباطا بالحزب الديمقراطي الكردي الذي يتزعمه البرزاني، وهي مجموعة معارضة كردية إيرانية مسلحة تعرف باسم الحزب الديمقراطي لكردستان الإيرانية. وهؤلاء اتهموا إيران بقصف “كوي سنجق”، وهي بلدة تقع إلى الشرق من إربيل عاصمة كردستان العراق، ما نجم عنه مقتل خمسة من مقاتليهم إضافة إلى شرطي عراقي.
وشهد العام الماضي أول اشتباكات دموية فتاكة منذ سنين عديدة بين مقاتلي الحزب الديمقراطي لكردستان الإيرانية والحرس الثوري الإيراني في شمال غرب إيران. وحتى هذه اللحظة، لا تزال القوات الكردية السورية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية، والمدعومة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، مستمرة في زحفها باتجاه الرقة.
ما من شك في أن تحالف الأمر الواقع ما بين روسيا وتركيا واتفاقهما على اقتطاع مناطق نفوذ لكل منهما داخل سوريا سيحظى بمباركة الملك سلمان. فقد وصل الخوف بالسعوديين بسبب التدخل الروسي، وبسبب الاتفاق النووي مع إيران، وكذلك بسبب قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب (جاستا) الذي أجازه الكونغرس الأمريكي، الحد الذي جعلهم يعربون عن استعدادهم لفعل أي شيء يتطلبه الانسجام مع توجهات الإدارة الأمريكية الجديدة. سياستهم الخارجية تقوم أولاً وقبل كل شيء على الخوف، ولهذا السبب أسكتوا جمال خاشقجي أفضل صحفي لديهم وحظروا عليه حتى مجرد التغريد عن الموضوع.
مع ذلك، ليست تلك نهاية القصة. لا إيران ولا الأسد - وكلاهما يرغب في تسليط الضوء على إنجازاتهما ضد الثوار والترويج لذلك أمام مواطنيه -سيكون من السهولة بمكان ردعهما، كما أثبتت الانتهاكات الأخيرة لوقف إطلاق النار في المناطق المحيطة بدمشق. فبعد استثماراتها الهائلة في تدخلاتها الخارجية، لا تريد إيران أن تترك المجال أمام تركيا لتعيد تأهيل وتعزيز الجيش السوري الحر وتوحيد فصائله تحت قيادة واحدة كما تهدد الآن بالقيام به.
ولن يكون سهلا على الإطلاق التحكم بفصائل الثورة السورية تشغيلا وتوقيفا. لا أشاطر الروس ثقتهم بأن الثوار سيوافقون على الجلوس مع الأسد في غرفة واحدة ناهيك عن أن يوافقوا على بقائه في الحكم. كل ما شاهدناه لا يعدو كونه فصلا آخر في مسيرة انسحاب أمريكا من الشرق الأوسط.
(ميدل إيست آي)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50619
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: مباحثات السلام السورية في أستانة   الإثنين 23 يناير 2017, 9:42 pm

وحدات حماية الشعب الكردية: قرارات مؤتمر استانة لا تلزمنا… والأطراف المشاركة فيه والراعية له جزء من المشكلة لا الحل


Jan 23, 2017

[rtl][/rtl]
[rtl] القاهرة ـ من جاكلين زاهر ـ استبقت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب الكردية أي قرارات ستصدر عن مؤتمر استانة وما سيدور به من نقاشات ومفاوضات على مدار يومين ، معلنة من الآن عدم التزامها باي من قراراته، مرجعة ذلك القرار لعدم دعوتها للمشاركة به، وثانيا لقناعاتها بأن الأطراف المشاركة والتي راعت هذه المحادثات هم جزء من المشكلة المتفاقمة في سورية اصلاً، ويفتقرون إلى سبل الحل الذي يتمناه كل الشعب السوري.[/rtl]
[rtl]وذكرت القيادة العامة للوحدات، في بيان وصفته بكونه بيان للرأي العام  “إننا في وحدات حماية الشعب، ومن منطق البداهة لعدم مشاركتنا في هذه المحادثات، نؤكد بأننا غير ملزمين بأي قرارات تصدر من مؤتمر استانة، وأي قرار يصدر من هذه المحادثات يلزم الأطراف المشاركة فيها فقط، ونتمنى أن تتوقف الحرب الدائرة بين هذه الأطراف المتنازعة وإيقاف نزيف الدم السوري وإيجاد حل ديمقراطي شامل يرفع عن كاهل السوريين عبء الحرب ومآسيها”.[/rtl]
[rtl]وأضاف البيان ” إننا في وحدات حماية الشعب نعتقد بأن الأطراف المشاركة، والتي راعت هذه المحادثات هم جزء من المشكلة المتفاقمة في سوري أصلاً، ويفتقرون إلى سبل الحل الذي يتمناه كل الشعب السوري”.. وشددت القيادة العامة لوحدات الحماية، في بيانها، على أن الحل من وجهة نظرها يكمن في ما وصفته” بالمشروع الوطني الديمقراطي وأخوة الشعوب من خلال الإدارات الذاتية الديمقراطية التي تحافظ على وحدة الأراضي السورية والذي نطبقه على أرض الواقع وبالاتفاق والتشاور مع الشعب السوري بكل مكوناته واعراقه وطوائفه في كل من الحسكة والرقة وعفرين وقامشلو وكوباني والشهباء وباقي المناطق السورية الأخرى”، داعية الاطراف المتنازعة “للاستفادة من تجربتها إذا كانت ترغب في حل المشكلة السورية”.[/rtl]
[rtl]يشار إلى أن قوات سورية الديمقراطية، المكونة من مقاتلين أكراد وعرب وتركمان وآشوريين، والتي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري، قد أعلنت أول أمس السبت وعلى لسان المتحدث الرسمي باسمها العقيد طلال سلو عدم اعترافها أيضا بما سيصدر عن مؤتمر استانا من نتائج وذلك لعدم دعوتها للمشاركة .[/rtl]
[rtl]كانت محادثات سلام سورية قد انطلقت صباح اليوم الاثنين في أستانة عاصمة كازاخستان بحضور وفدي الحكومة والمعارضة السوريين ،برعاية تركية سورية وبحضور إيراني.[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50619
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: مباحثات السلام السورية في أستانة   الثلاثاء 24 يناير 2017, 3:10 pm

"أستانة" تتوصل إلى آلية ثلاثية لمراقبة وقف إطلاق النار
التاريخ:24/1/2017 


كشفت مصادر مشاركة في مباحثات أستانة، الثلاثاء، عن أن مسودة البيان الختامي (المرتقب)، تتضمن تفاهما حول تشكيل آلية ثلاثية تركية روسية إيرانية مشتركة، لتأمين مراقبة وتطبيق وقف إطلاق النار في سوريا.
وبحسب معلومات حصلت عليها الأناضول من المصادر المشاركة في الاجتماع، فإن هدف الاجتماع الرئيسي هو تثبيت وقف إطلاق، ومنع أي اشتباكات وخروقات لوقف إطلاق النار، مشيرةً أن تركيا وروسيا وإيران، توصلت إلى توافق حول ذلك.
وبحسب الاتفاق بين الأطراف الثلاثة، فإن تشكيل الآلية، تسمح بمراقبة مشتركة لوقف إطلاق النار ميدانيا، على أن يتم التحقق الفوري من المعلومات الواردة عن الخروقات والتحقق منها، والعمل مع الأطراف ذات النفوذ من أجل وقف الخروقات وتطبيق وقف إطلاق النار.
وبحسب الأناضول، فأن التفاهم المذكور (الآلية الثلاثية)، هو أحد البنود التي تم التوافق عليها في البيان الختامي المشترك المنتظر صدوره اليوم، لكنه لم يصل إلى شكله النهائي بعد.
ويعتبر وقف إطلاق النار في سوريا، على رأس أجندة مباحثات أستانة، الرامية لتثبيت وقف إطلاق النار الساري (جزئيا) منذ 30 كانون أول/ديسمبر الماضي، بضمان كل من تركيا وروسيا، ومنع الخروقات لهذا الاتفاق.
وتتواصل مباحثات أستانة اليوم الثلاثاء، في يومها الثاني، بعد يوم حافل بالسجالات بين وفدي النظام والمعارضة.
وتدور المباحثات على شكل مفاوضات غير مباشرة بين النظام والمعارضة؛ حيث تنتقل الأطراف الضامنة (تركيا وروسيا) مع الأمم المتحدة، بين الطرفين من أجل تثبيت وقف إطلاق النار.
وكان أسامة أبو زيد، المتحدث باسم المعارضة السورية في مباحثات أستانا قال، الثلاثاء، إن هناك "تعهدات من الجانب الروسي لاتخاذ إجراءات من أجل إنفاذ وقف إطلاق النار في سوريا، وخاصة المناطق المحاصرة".
وأكد، في تصريحات صحفية إلى أستانا، أن فصائل المعارضة لا مانع لديها من تمديد المفاوضات ليوم أو يومين إذا ارتأت الدول الضامنة والمستضيفة ذلك.
وأضاف أبو زيد أن "هناك تصريحات لافتة من الجانب الروسي (حول وقف إطلاق النار)، وأن المعارضة تنتظر شيئا أكثر من التصريحات، وترغب أن تراها واقعا على الأرض".
وأشار إلى أن "وفد المعارضة لم يقابل الوفد الإيراني على الإطلاق خلال المباحثات"، التي دخلت يومها اليوم الثاني والأخير اليوم، حسب الأجندة المعلنة سابقا لها.
وأوضح أبو زيد أن هدف فصائل المعارضة "وقف إطلاق النار، وإنهاء القتل والقصف والتهجير القسري، الذي يديره نظام (بشار) الأسد مع إيران".
وأشار إلى أن من أبرز العقبات أمام إنجاح مباحثات أستانا "استمرار الخروقات، واستمرار التهديدات من قبل نظام الأسد بالتهجير القسري؛ إذ إن هناك عدة مناطق تعاني من القصف وعلى رأسها وادي بردى غرب دمشق، ومناطق جنوب دمشق، وبلدة محجة بريف درعا جنوب سوريا".
كذلك أوضح أن "الدول الضامنة والمستضيفة في حال ارتأت تمديد المباحثات ليوم أو يومين إضافيين فليست مشكلة لهم"، مشيرا إلى أن "المعارضة جاءت إلى هنا لتحقيق وقف إطلاق النار، ضمن مسار واضح، ومسار عملي".
من جهته، قال يحيى العريضي المتحدث باسم وفد المعارضة السورية للصحفيين، الثلاثاء، إن المعارضة لا تعتزم التوقيع على إعلان في محادثات أستانا.
وتتواصل مباحثات أستانا في يومها الثاني، الثلاثاء، بعد يوم حافل بالسجالات بين النظام والمعارضة.
وتدور المباحثات على شكل مفاوضات غير مباشرة بين النظام والمعارضة؛ حيث تنتقل الأطراف الضامنة (تركيا وروسيا) مع الأمم المتحدة، بين الطرفين من أجل تثبيت وقف إطلاق النار.
وفي مؤتمر صحفي أمس، قال المتحدث باسم وفد المعارضة، يحيى العريضي، إن وفد المعارضة التقى الاثنين، بالضامنين (روسيا وتركيا)، ووفد الأمم المتحدة (الذي يترأسه ستيفان دي ميستورا)، وتركزت المباحثات حول تثبيت اتفاق وقف إطلاق النار، واصفا اللقاء بـ"المثمر".
(الأناضول)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50619
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: مباحثات السلام السورية في أستانة   الأربعاء 25 يناير 2017, 10:19 am

ياسر الزعاترة
لماذا «صمد» نظام بشار؟ إجابة لافروف وإجابات الآخرين
التاريخ:25/1/2017 


لكل روايته لأسباب صمود نظام بشار أمام ثورة الشعب السوري التي تجاوزت السنوات الخمس، وقدمت مئات الآلاف من الشهداء والجرحى والأسرى، والملايين من المهجرين.
ما يعيدنا لهذه القصة يتمثل في تلك الإجابة المثيرة التي نزلت كالصاعقة على رؤوس أتباع خامنئي، ودفعت أحد أبواقهم إلى الرد بإجابة أكثر إثارة، وبالطبع في معرض السخرية!!
لافروف قال إن دمشق كانت ستسقط في «غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع في يد الإرهابيين»، حين تدخلت روسيا، وهو ما دفع حسين مرتضى، أحد أهم شبيحة حزب الله الذي يعمل مديرا لمكتب قتاة العالم الإيرانية في دمشق، ويطوف مع ميليشيات خامنئي من جبهة إلى أخرى ليستعرض بذاءاته.. دفعه إلى القول في تغريدة بتويتر: «لولا الجيش السوري وحزب الله وصمود سوريا لاحتلت أوكرانيا موسكو بأيام»!
لا حاجة للتوقف كثيرا عند دلالات كلام لافروف، والذي يتجاوز تقرير الحقائق الموضوعية من وجهة نظره إلى إرسال رسالة للإيرانيين بأن عليكم أن تعرفوا حجمكم، ومَنْ صنع «الإنجاز»، وتكفوا عن المناكفة معنا، فيما خصّ التسوية المحتملة في سوريا (قادة إيران رفضوا حضور أميركا، فاستخف بهم لافروف ووجّه الدعوة، لكنها اعتذرت وحضرت كمراقب عبر سفيرها في كازاخستان).. لا حاجة للتوقف عن ذلك، فهو تناقض بات مفضوحا، وتوقفنا عنده أكثر من مرة هنا.
ما يعنينا هي تلك الإجابة التي تستدعي استحضار الإجابات الأخرى على السؤال. وهنا تكون البداية من إجابة بشار وشبيحته التقليدية، والتي تقول إنه لولا صمود الشعب السوري (كذا)، والتفافه حول قيادته لما كان بالإمكان الصمود كل هذا الوقت.
أما الإجابة الإيرانية التي تكررت على ألسنة حشد من سياسييها وعسكرييها وأمنييها، فهي أنه لولا التدخل الإيراني لسقطت دمشق منذ سنوات.
لا خلاف على أن التدخل الإيراني قد أسهم في بقاء النظام، ومن بعده التدخل الروسي، وصحيح أيضا أن من أسباب بقاء النظام وجود أقلية طائفية، ومعها فئات من الغالبية ومن الأقليات الأخرى بقيت معه، لكن الحقيقة الكاملة هي غير ذلك كله.
هناك أسباب عديدة لما جرى، لكن أهمها هو الموقف الأميركي والغربي من الثورة، بخاصة الأميركي الذي تحرك على إيقاع الهواجس الإسرائيلية، فقرر إطالة أمد الحرب لاستنزاف الجميع، وقد قلنا منذ البداية إنها معركة طويلة.
حدث ذلك عبر ضغط أميركا على الجميع من أجل حرمان الثوار من السلاح النوعي، بخاصة مضادات الطيران، فيما كان لتشرذم الثوار ودخول تنظيم الدولة على الخط دور مهم أيضا (تاليا النصرة بعد إعلان تبعيتها للقاعدة)، حيث منح النظام وحلفاءه فرصة ترويج الثورة على أنها محض إرهاب.
هناك أيضا تناقضات الداعمين، وعدم اتفاقهم على نهج واحد في إدارة المشهد، وهي بدورها أدت إلى تناقضات في صفوف الثوار، والنتيجة أن هناك أسبابا عديدة لبقاء النظام وفشل الثورة وليس سببا واحدا، إن كان التدخل الإيراني، أم الروسي.
هل هذا حكم نهائي؟ كلا بكل تأكيد، فالمعركة لم تنته فصولا بعد، ومن دون أن تكون هناك تسوية ترضي الشعب السوري، ولو في الحد الأدنى، فإن المعركة ستتواصل بوسائل شتى، حتى لو سيطر النظام على كل التراب السوري، وهو ما لن يحدث إلا في سنوات قد تطول، بفرض إمكانيته، الأمر الذي تسعى روسيا لتجنبه تبعا لثمنه الباهظ، وفي الذاكرة القريبة تجربة أفغانستان السوفيتية، والعراق الأميركية.
(العرب القطرية)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50619
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: مباحثات السلام السورية في أستانة   الخميس 26 يناير 2017, 8:31 am

خطة روسية من 4 نقاط لحل الأزمة السورية
بولا أسطيح
لم تكشف موسكو في مؤتمر آستانة الذي عُقد مطلع الأسبوع والذي شهد على مفاوضات غير مباشرة بين وفد من النظام السوري وآخر من المعارضة، الا بعضا من الأوراق التي تُعدها بتأنٍّ لحل الأزمة السورية. فاللاعب الروسي بات على قناعة تامة بأنّه نجح بالامساك بالملف السوري وفرض نفسه قبطانا للسفينة يوجهها كما أراد بعد قرار الادارة الأميركية السابقة التراجع الى الصفوف الخلفية لانشغالها بملفات داخلية ما مكنه من الامساك بمفاصل اللعبة، كيف لا وهو انتقل وبسحر ساحر بنظر المعارضين من حليف استراتيجي للنظام، وبالتالي عدو فعلي لهم تم اتهامه بارتكاب مجازر متعددة في مناطق سيطرتهم، الى طرف حيادي يرعى مؤتمر لتثبيت وقف اطلاق النار، وصولا لتحوله احد الفرقاء الذين سيضمنون ويراقبون أي خروقات للهدنة!
وتعتمد الخطة الروسية للحل التي تسعى موسكو لتكون بخطوات متلاحقة وان لم يكن بالسرعة التي ينشدها السوريون، على 4 نقاط أساسية، بدأ فعليا تطبيق أولها، الا وهو ارساء وقف اطلاق نار حقيقي في المناطق المتنازع عليها بين النظام والفصائل المسلحة. وتقضي المرحلة الثانية والتي أيضا انطلقت أولى خطواتها العملية باتجاهها، بشن حرب يُشارك فيها أكثر من طرف لانهاء وجود "جبهة النصرة" أو ما يُعرف بـ"فتح الشام". ولعل الصراع الذي انفجر بين الجبهة وباقي فصائل المعارضة في ادلب يصب في هذا السياق، اضف الى ذلك العمليات الجوية التي ينفذها التحالف الدولي وموسكو من خلال استهداف مقرّات الجبهة واجتماعات قيادييها ما أدّى لمقتل العشرات منهم في الأشهر القليلة الماضية.
ومن المتوقع ان تسير الحرب على "النصرة" بالتوزاي مع الحرب المستمرة على "داعش" على ألاّ يُعطل ذلك انطلاق المرحلة الثالثة من الخطة خلال الأشهر القليلة المقبلة. وتقضي هذه المرحلة باقرار دستور جديد لسوريا تم تسليم مسودة عنه خلال اجتماع آستانة لرئيس وفد المعارضة على ان يتم وضع الملاحظات عليه تمهيدا لاستفتاء شعبي حوله، كما أكّدت مصادر مطّلعة على الخطة الروسية للحل. وأشارت أيضا الى ان المسوّدة الروسية تتّكىء على الدستور السوري الذي تم تعديله عام 2012.
وتصل الخطة الروسية لخواتيمها بالدعوة الى انتخابات رئاسية لا يتم فيها وضع فيتو على أيّ من المرشحين، الا ان الأمور على هذا المستوى، لم تتبلور بشكل نهائي بعد بالنسبة للادارة الروسية التي لا تزال تبحث حول مدى امكانية انجاح مسعاها لاحلال السلام في حال بقاء الأسد على رأس السلطة.
وتعي موسكو تماما أنّها غير قادرة وحدها على ضمان تنفيذ هذه الخطة فعليا على أرض الواقع، لذلك نجحت الى حد بعيد بانشاء حلف دولي-اقليمي بوقت قياسي،  يضمّها الى تركيا وايران اللاعبين الاساسيين القادرين على التأثير على طرفي الصراع السوري. ولعل أبرز ما نتج عن مؤتمر آستانة كان تثبيت وجود الحلف الروسي-التركي–الايراني من خلال توكيله بمهمة أولى معلنة بوضع آلية لمراقبة وقف اطلاق النار.
وبالرغم من الطموح الروسي المتصاعد في سوريا والذي ينعكس خططا استراتيجية وخطوات عملية في الميدان، يعتقد خبراء أنّ من المبكر الحسم بقدرة موسكو على اتمام مهمتها بنجاح، بانتظار تبلور خطة الادارة الأميركية الجديدة لسوريا، والتي لا يزال شبه مستحيل التنبؤ بخطوطها العريضة. ومن هنا يأتي الدفع الروسي لتقدم الامور بسرعة بمحاولة لدفع اللاعب الأميركي بوقت لاحق الى التماهي وقواعد اللعبة الروسية في سوريا!
عن النشرة اللبنانية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50619
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: مباحثات السلام السورية في أستانة   الخميس 16 مارس 2017, 10:42 am

سوريا: أنباء عن «قوات فصل» مصرية وأردنية… وإيران تنضم للدول الضامنة للهدنة

«واشنطن بوست»: البنتاغون يخطط لإرسال 1000 عسكري للمشاركة المباشرة في القتال



Mar 16, 2017



لندن ـ «القدس العربي» من احمد المصري: فيما أعلن رئيس الوفد الروسي إلى مباحثات السلام السورية في العاصمة الكازاخية أستانة، ألكسندر لافرينتييف، عن انضمام إيران رسميا إلى روسيا وتركيا كدولة ضامنة للهدنة في سوريا، قال المتحدث باسم وفد المعارضة السورية يحيى العريضي ان المعارضة السورية لن تحضر الجولة الحالية من المحادثات السلام وعزت المعارضة سبب عدم حضورها إلى انتهاك النظام السوري اتفاق وقف إطلاق النار الذي ركزت محادثات أستانة عليه.
ورغم إعلان عاقل بك كمال الدينوف نائب وزير خارجية كازاخستان عن انتهاء الجولة الثالثة من مفاوضات أستانة، إلا أن رئيس الوفد الروسي لافرينتييف قال إنه لا تزال هناك فرصة لوصول وفد من المعارضة السورية إلى أستانة صباح اليوم الخميس، مشيرا إلى أن الدول الضامنة (روسيا وتركيا وإيران) قررت إبقاء قسم من وفودها في العاصمة الكازاخية لإجراء مشاورات محتملة مع وفد المعارضة اليوم الخميس. وكانت مصادر قالت إنه «كان متوقعا سابقا أن محمد علوش سيصل (إلى أستانة)، إلا أنه رفض، وأن وفد المعارضة قرر عدم التوجه (إلى أستانة)».
وقالت مصادر دبلوماسية من العاصمة الكازاخية لـ»القدس العربي»، إن أنباء تم تداولها في أروقة المباحثات حول الاتجاه إلى تشكيل قوات أردنية ومصرية للفصل بين الأطراف المتصارعة في سوريا، وأكدت المصادر ان السفير المصري في كازاخستان ووفدا مصريا مصغرا شاركا في المباحثات إضافة الى وجود الوفد الأردني والذي يحضر بصفة مراقب.
وأضافت المصادر لـ»القدس العربي» أن أحد أعضاء الوفد الإيراني خرج من المباحثات غاضبا، وأنه كان يتساءل أمام الصحافيين بطريقة غاضبة «لماذا نحن هنا؟ ومع من نتفاوض؟»، في إشارة إلى غياب وفد المعارضة عن المباحثات.
وأوضح الدبلوماسي الروسي لافرينتييف في مؤتمر صحافي عقده في العاصمة الكازاخية، أمس الأربعاء، أن الوفد الإيراني إلى مفاوضات أستانة حول سوريا وقع على وثيقة رسمية حول وضعها كإحدى الدول الضامنة للهدنة.
وأوضح أن الدول الثلاث تعمل الآن على تنسيق الخرائط الخاصة بها لعمليات الفصل بين المعارضة السورية المسلحة والإرهابيين. وشدد الدبلوماسي الروسي على أهمية هذه المسألة، معيدا إلى الأذهان أن العمل في هذا الاتجاه مستمر منذ وقت طويل.
واستطرد قائلا: «تلقينا معلومات مفصلة من الجانبين التركي والإيراني، ويجري حاليا تنسيق الخرائط للمواقع المحددة كمربعات سيطرة تنظيمي «الدولة الإسلامية» و»النصرة»، وإنه تم الاتفاق على عقد اجتماع على مستوى الخبراء في طهران خلال يونيو/حزيران المقبل.
وقالت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية، أمس الأربعاء، إنه من المحتمل أن ينشر البنتاغون 1000 عسكري أمريكي، شمالي سوريا، قبل بدء معارك استعادة مدينة الرقة من سيطرة تنظيم «الدولة الإسلامية».
ونقلت الصحيفة، عن مصادر في وزارة الدفاع الأمريكية، لم تسمها، قولها إنه «من المحتمل إرسال 1000 عسكري إضافي إلى سوريا قبل بدء معارك استعادة الرقة».
وأشارت المصادر إلى أن هذه الخطوة «في الغالب ستضاعف عدد القوات الأمريكية في سوريا وتزيد من احتمال المشاركة المباشرة للقوات القتالية الأمريكية في الصراع».
ويرفض الجيش الأمريكي الإفصاح عن العدد الحقيقي لمقاتليه في سوريا أو أماكن تواجدهم، إلا أن التقديرات تشير إلى وجود قرابة 500 عسكري في شمالي البلاد، حتى نهاية عهد الرئيس السابق، باراك أوباما، تم تعزيزهم مؤخراً، بما يقرب من 400 عسكري بغرض إسداء المشورة وتقديم الدعم الناري لقوات «سوريا الديمقراطية».
وتتكون قوات «سوريا الديمقراطية» من عدة فصائل مسلحة، إلا أن الجزء الأكبر منها يتكون من مقاتلي «ب ي د»، الذراع السوري لتنظيم «بي كا كا»، وجناحه العسكري «ي ب ك».
وتدرج تركيا والولايات المتحدة تنظيم «بي كا كا» في قائمة الإرهاب، إلا أن واشنطن تتعاون مع الذراع السوري للتنظيم «ب ي د» وجناحه العسكري «ي ب ك» في محاربة «الدولة» داخل سوريا. 
وطبقاً للصحيفة الأمريكية، فإن خطوة نشر الجنود الأمريكيين، في حال تمت، «تسجل مخالفة لسياسة إدارة أوباما، التي كانت تقاوم نشر المزيد من القوات البرية في سوريا».
وأشارت إلى أن الزيادة المقترحة ستعتمد على عدد من القضايا بينها «كم الأسلحة التي سيتم تقديمها للقوات العربية والكردية الموجودة على الأرض أو ما هي الأدوار التي ستلعبها القوى الإقليمية مثل تركيا في حملة تحرير الرقة». 
ولفتت «واشنطن بوست» إلى أن العسكريين الأمريكيين الذين يتم بحث إرسالهم إلى سوريا «سيعملون كمستشارين، يقدمون خبرات تتعلق بالتخلص من القنابل التنسيق بين القوات الجوية للتحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50619
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: مباحثات السلام السورية في أستانة   الإثنين 03 يوليو 2017, 12:16 pm

على طاولة "أستانة 5".. ملفات سورية عديدة أبرزها نشر قوات مراقبة
التاريخ:3/7/2017 -


تسعى الأطراف الراعية والمشاركة في مسار أستانة حول سوريا إلى تحقيق تقدم ملموس في الاجتماع الخامس، الذي يبدأ غدا الثلاثاء في العاصمة الكازخية، وعلى جدول أعماله ملفات عديدة، أبرزها ترسيم حدود "مناطق خفض التوتر"، ونشر قوات مراقبة، وتعزيز وقف إطلاق النار.
ومنذ بداية العام الجاري، عُقدت أربعة جولات من المباحثات، أعقبت إعلان وقف إطلاق النار في سوريا، نهاية ديسمبر/ كانون أول الماضي، ورغم الخروقات، فإن التوصل إلى إقامة "مناطق خفض التوتر" يعد أبرز ما بلغته الاجتماعات السابقة.
وستكون هذه المناطق، التي جرى التوافق عليها في مؤتمر "أستانة 4" قبل نحو شهرين، على جدول أعمال الاجتماع الخامس بشكل مكثف، مع حديث متواتر عن أن هذا الاجتماع سيرسم حدود تلك المناطق، ويتناول تفاصيل آليات نشر قوات مراقبة فيها.
** اجتماع تحضيري
ووفق ما أعلنته وزارة الخارجية في كازاخستان، الأسبوع الماضي، فإن مجموعة العمل للدول الضامنة لوقف إطلاق النار في سوريا، وهي تركيا وروسيا وإيران، ستعقد اجتماعا تحضيريا، اليوم الإثنين، في أستانة، قبيل النسخة الخامسة من المباحثات، التي تستمر يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين.
الخارجية الكازخية أضافت، في بيان، أن مباحثات "أستانة 5"، ستبحث تطبيق بنود اتفاق "مناطق خفض التوتر" في سوريا، فيما تخطط الدول الضامنة للتصويت من أجل المصادقة على إطلاق سراح المعتقلين، وتسليم الجثث إلى ذويها، والبحث عن المفقودين.
وأوضحت أن الأطراف المعنية تخطط لإصدار بيان مشترك حول تطهير المواقع التاريخية والأثرية، المدرجة على قوائم منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) من الألغام.
كما تسعى الدول الضامنة لاتفاق وقف إطلاق النار إلى بحث ملف نشر قوات مراقبة في "مناطق خفض التوتر"، إضافة إلى بحث سبل تعزيز وقف إطلاق النار.
** حراك تركي
وقبيل اجتماع "أستانة 5"، بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، الداعم عسكريا وسياسيا للنظام السوري، الجمعة الماضي، تطورات الملف السوري، فضلا عن الجولة المقبلة من المباحثات.
ويُظهر هذا الحراك التركي جدية في التوصل إلى حل ملموس لإنهاء الأزمة السورية، القائمة منذ أكثر من ست سنوات، عبر الدفع باتجاه حل سياسي يترافق مع التقدم في اللقاءات التقنية العسكرية في أستانة.
وفي اجتماعات "أستانة 4"، وتحديدا يوم 4 مايو/أيار الماضي، اتفقت الدول الضامنة على إقامة "مناطق خفض التوتر"، التي يتم بموجبها نشر وحدات من قوات الدول الثلاثة لحفظ الأمن في مناطق محددة بسوريا.
وبدأ سريان هذا الاتفاق في السادس من الشهر نفسه، ويشمل أربع مناطق هي: إدلب، وحلب (شمال غرب)، وحماة (وسط)، وأجزاء من اللاذقية (غرب).
فيما قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، قبل أسبوعين، إنه يتم العمل على آلية تقضي بوجود قوات بين مناطق سيطرة النظام والمعارضة في سوريا.
وأوضح قالن، أن العمل جارٍ على آلية تقضي بوجود قوات روسية تركية في منطقة إدلب، وروسية إيرانية في محيط دمشق، وأردنية أمريكية في درعا (جنوب).
وكشف عن مقترح روسي لإرسال قوات محدودة من قرغيزيا وكازاخستان إلى سوريا، مضيفا أن هذه القوات يمكن أن تشارك أيضا في قوة المهام المأمولة.
** قوات مراقبة
اجتماع "أستانة 5"، وبحسب القيادي في المعارضة السورية، عضو وفدي المفاوضات في أستانة وجنيف، فاتح حسون، "سيركز على المباحثات المستمرة بين الضامنين التركي والروس، وما ينتج عنهما من طروحات تشارك الفصائل العسكرية بها، كون الضامن التركي يترك مجال الموافقة والرفض والتعديل لفصائل المعارضة".
وردا على موضوع نشر قوات مراقبة في "مناطق خفض التوتر"، قال حسون، وهو القائد العام لحركة "تحرير الوطن"، في حديث للأناضول، الثلاثاء الماضي: "هذا الأمر موجود من بداية طرح الروس لمناطق تخفيض التصعيد، ولم نعلم رسميا حتى الآن من هي القوات التي ستنفذ ذلك، وما هي آلياتها".
واستدرك قائلا: "لكن هذا الأمر بالتأكيد موضع مباحثات دولية قد تفضي إلى اتفاق في الأيام القادمة".
وتابع حسون، بقوله: "نرى أن واجب قوى الثورة، ومن حق الشعب المضطهد، أن يطلب مساعدة ممن يثق به ويقف إلى جانبه، ولا نرى في الدخول التركي إلا مطلبا تأخر تنفيذه، ونتمنى تحقيقه في أسرع وقت".
وتدعم إيران النظام السوري، بقيادة بشار الأسد، عسكريا وسياسيا في مواجهة قوات المعارضة، التي تطالب بتداول السلطة، التي ورثها بشار في يوليو/ تموز 2000، إثر وفاة والده الرئيس حافظ الأسد (1971 - 2000).
وحول موقف المعارضة من طرح نشر قوات إيرانية في محيط دمشق، أجاب بأن المعارضة "لم ولن ولا تقبل بذلك".
وعن بدائل القوات الإيرانية، اعتبر أن "الرفض يعني طلب قوات من دول أخرى، وهناك فرق بين ما تطلبه وبين ما يمكن تحقيقه، لذا نحن غير موافقين على أي دور لإيران في سوريا".
وتساءل حسون: "ولكن هل سنستطيع تحقيق ذلك؟ (تغييب الدور الإيراني).. هذا ما نتمنى أن تساعدنا عليه الجهات الداعمة للثورة السورية".
ومنذ بداية العام الجاري، قُتل 5 آلاف و381 مدنيا سوريا، بينهم 159 طفلا 742 امرأة، جراء الحرب، وفق تقرير لـ"الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، نشرته أمس الأول السبت.
وإجمالا، أودت الحرب في سوريا، منذ عام 2011، بحياة مئات الآلاف من الأشخاص، أغلبهم مدنيين، وتسبب في نزوح ولجوء ملايين من السوريين (من أصل أكثر من 17 مليون نسمة)، إضافة إلى دمار مادي ضخم في معظم مناطق البلد العربي.
(الأناضول)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50619
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: مباحثات السلام السورية في أستانة   الأربعاء 01 نوفمبر 2017, 8:41 am

مؤتمرات “أستانة”.. مسار أنجز مناطق آمنة فهل يفرج عن المعتقلين؟



Oct 30, 2017

 
إسطنبول – محمد شيخ يوسف: يصل قطار مسار أستانة بشأن سوريا إلى محطته السابعة، الإثنين، في العاصمة الكازخية، مقترباً من عام على انطلاقه.
اجتماعات استطاعت إنجاز ملف وقف إطلاق نار، وإقرار مناطق خفض توتر ومراقبة، في حين يتصدّر الجولة الجديدة ملف المعتقلين المؤجل.
ووتجه أنظار السوريين إلى “أستانة-7″ الذي ينعقد على مدى يومين، آملين التوصل إلى اتفاق بشأن الإفراج عن معتقلين ومحتجزين في سجون نظام بشار الأسد؛ تقدر منظمات حقوقية ومصادر بالمعارضة عددهم بعشرات الآلاف.
ووفق بيان لوزارة الخارجية الكازاخية، الخميس قبل الماضي، فإن الدول الضامنة للمفاوضات (تركيا وروسيا وإيران)، اتفقت على الاهتمام في هذه الجولة، بالتصديق على مسودة العمل المشتركة المتعلقة بإطلاق سراح المعتقلين والمحتجزين والرهائن، وتسليم جثامين القتلى، والبحث عن المفقودين.
ونجحت اجتماعات أستانة الستة السابقة، على مدار العام الجاري، في التمهيد لبدء وقف إطلاق النار في سوريا نهاية العام الماضي.
كما شهد مايو/أيار الماضي التوصل لاتفاق “مناطق خفض التوتر”، والتي تم إقرار آخرها منتصف سبتمبر/ أيلول الماضي، لتشمل محافظة إدلب (شمال).
وفي ما يلي عرض موجز لسلسلة اجتماعات أستانة:
“أستانة-1″ تتويج لوقف إطلاق النار
في يومي 23-24 يناير/كانون الثاني الماضي، بدأ مسار أستانة باجتماعه الأول، عقب توقيع اتفاقية وقف إطلاق النار في سوريا بين النظام والمعارضة، بالعاصمة التركية أنقرة في 29 ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي.
التوقيع جاء بعد تقدم النظام بشكل كبير في حلب (شمال غرب)، ونتيجة الاتفاق تم ضمان خروج آمن للمعارضة من المناطق المحاصرة في المدينة.
وبعدها بدأ مسار أستانة يحضّر لتثبيت وقف إطلاق النار بين الدول الثلاث (روسيا وتركيا وإيران) التي أعلنت الاتفاق وضمنته.
الجولة التالية للمفاوضات “أستانة-2″ والتي عقدت في 15-16 فبراير/شباط الماضي، انتهت دون بيان ختامي، وجرى الحديث بين الدول الضامنة حول تشكيل لجان متابعة لمراقبة وقف إطلاق النار.
أما الجولة الثالثة “أستانة-3″ التي جرت في 14-15 مارس/آذار الماضي، ولم تحضرها المعارضة، فقد خلصت إلى الاتفاق على تشكيل لجنة ثلاثية تضم كلا من روسيا وتركيا وإيران لمراقبة الهدنة.
“أستانة-4″ ومناطق خفض التوتر 
بعد فترة عدم الثقة، التي ضربت مسار أستانة، باستمرار الخروقات لوقف إطلاق النار، خاصة من طرف النظام السوري، عقد اجتماع “أستانة-4″ بمشاركة من المعارضة، في 3-4 مايو/أيار الماضي.
وعلى الرغم من تعليق المعارضة مشاركتها في اليوم الأول من المؤتمر، فإنها شاركت في الجلسة الرسمية الرئيسية الختامية، والتي جرى فيها توقيع الدول الثلاث الضامنة، اتفاق المناطق الأربع الآمنة في سوريا.
ويشمل “خفض التوتر” بحسب اتفاق هذه المرحلة، مناطق جنوب سوريا، وأجزاء محددة من محافظات حلب (شمال)، وحماة (وسط) واللاذقية (غرب).
لكن على الرغم من هذا الاتفاق، فإن الخروقات استمرت.
وفي “أستانة-5″ الذي عُقدت اجتماعاته في 4-5 يوليو/تموز الماضي، جرى الحديث عن آليات لمراقبة مناطق خفض التوتر، ونشر قوات فيها.
لكن هذا الاجتماع فشل بالتوصل إلى التوافقات بخصوص القوات التي ستنتشر في هذه المناطق، وتم الاتفاق على تشكيل لجان فنية تجتمع لاحقا لمناقشة ما فشل التوافق عليه.
أستانة-6″ يدرج إدلب في خفض التوتر
بعد انقطاع دام أكثر من شهرين، عادت عجلة الاجتماعات للدوران، فانعقدت جولة “أستانة-6″، في 14-15 أيلول/سبتمبر الماضي، التي أعلنت فيها الدول الضامنة توصلها لاتفاق على إنشاء منطقة خفض توتر في إدلب، وفقاً لـ”أستانة 4″.
هذا الاتفاق اعتبر إنجازاً كبيراً تمخض عن مباحثات الجولة السادسة، في حين قابله تعثر في ملف المعتقلين، إذ لم تتوصل الأطراف الضامنة لاتفاق بهذا الشأن، مما شكّل خيبة أمل كبيرة، خاصة لدى المعارضة وتركيا.
ومنذ منتصف الشهر الجاري، تواصل القوات المسلحة التركية، تحصين مواقع نقاط المراقبة على خط “إدلب-عفرين”، بهدف مراقبة منطقة خفض التوتر في إدلب، وفقاً للاتفاق.
ومع اقتراب تثبيت وضع وقف إطلاق النار ومراقبته من قبل الدول الضامنة، يأتي الدور على ملف المعتقلين، وهو ما كان حاضراً بقوة في جميع الجولات، لكن حسمه في “أستانة-6″ تأخر، ليكون حاضراً بقوة في الجولة الجديدة التي تبدأ اليوم.
“أستانة-7″ وملف المعتقلين
القيادي في المعارضة السورية المسلحة، وعضو الوفد المفاوض في أستانة، العقيد أحمد عثمان، أعرب عن اعتقاده بأن “المعارضة ستشارك في الجولة المقبلة لبحث نقاط مهمة”.
وأوضح، في حديث للأناضول، أن “مسألة مناطق خفض التوتر نجحت بنسبة بين 70 % و80 %، ويجب أن ندحل في مواضيع مهمة أخرى”.
وتابع عثمان أن “أبرز الملفات المطروحة هي ملف المعتقلين، وعملنا على هذا الملف في الجولات السابقة، لكن تم تأجيله، ووصلنا لمرحلة أن موضوع المعتقلين أصبح الملف رقم 1 في مباحثات أستانة (7) القادمة”.
ومضى قائلاً: “ناقشنا هذا الملف في جولات سابقة، وقد أحصينا جميع المعتقلين والمحتجزين (لدى النظام)، وأعطينا الملف كاملاً للروس عبر الوفد التركي، لذلك هذه الجولة حاسمة ومفصلية”.
وتابع: “في الجولة السابقة وصلنا إلى مرحلة متقدمة جداً، ولولا تدخل إيران في المرحلة الأخيرة لكان قد تم توقيع (اتفاق بشأن) ملف المعتقلين، ولكن في الجولة القادمة سيكون موضوعاً مهماً جداً بالنسبة لكل السوريين”.
وأوضح أن “هناك وعوداً من الروس بتوافر الجدية في هذا الملف، وإن شاء الله ستترجم هذه الوعود إلى واقع خلال الجولات القادمة”.
وقال رئيس اللجنة الإعلامية لوفد المعارضة في أستانة، أيمن العاسمي، للأناضول: “كان هناك وعد في نهاية مؤتمر أستانة-6 فيما يخص ملف المعتقلين، وذُكر الملف في البيان الختامي (لهذا المؤتمر)”.
وأضاف العاسمي أن ملف المعتقلين “سيكون اختباراً للروس أكبر من بقية الأطراف.. ونتوقع حدوث انفراجة في هذا الملف، فلدى جميع الأطراف جدية”.
وتابع: “الطرف التركي الضامن يتمتع بالجدية، لكن يعتمد ذلك على مدى جدية الروس، والتزامهم بوعودهم، وأعتقد أنه سيكون هناك تقدم”.(الأناضول)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50619
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: مباحثات السلام السورية في أستانة   الجمعة 15 ديسمبر 2017, 6:15 am

«جنيف 8» يغلق أبوابه على فشل سياسي جديد في حل الأزمة السورية

تواطؤ دولي لإعادة إنتاج النظام القمعي... والجعفري يتهم الغرب والسعودية بإفساد الجولة

هبة محمد



Dec 15, 2017

دمشق – «القدس العربي»: في آخر يوم من مباحثات السلام في جنيف، لا يعول السوريون الكثير على البيان الختامي للجولة الثامنة، او حتى على مخرجاتها، لا سيما بعد رفض وفد النظام السوري عقد مباحثات جدية وجلوسه بشكل مباشر مع وفد المعارضة، ولعل «جنيف 8» سيضاف إلى سجل خيبات السوريين الأسود، ولكن ليس بسبب أداء ممثليهم في هذه المرة، بل بسبب تواطؤ دولي أجمع على اعادة تثبيت بشار الأسد ونظام حكمه.
خلال أيام انعقاد الجلسات التفاوضية في المدينة السويسرية جنيف، سعى وفد النظام السوري مراراً إلى ارباك الجولة حيث استمر في التلاعب واستغلال المجتمع الدولي لعدم حسم أي ملف أو سلة كما أراد الموفد الاممي ستافان دي ميستورا تسميتها، فيما عمل وفد قوى الثورة والمعارضة على قطع الطريق على روسيا والمجتمع الدولي تفادياً لاستخدام «اسطوانة المنصات» ووفد واحد يفاوض النظام، إلا ان شيئاً لم يثمر، بسبب مطالبة وفد النظام بحضور «معارضة الداخل» التي صنعتها حكومة نظام بشار الأسد، لتمثل دوراً جوهرياً في المحافل الدولية كان قد اوكل إليها مسبقاً، فضلاً عن رفض وفد النظام مناقشة «السلال الأربع» مكتفين بتضخيم سلة الإرهاب والحديث عنها.

لا تغيير في الوضع المتأزم
عضو هيئة التفاوض العليا «مروان العش» قال لـ»القدس العربي» ان من مصلحة النظام السوري وروسيا تمييع الجولة واعاقة الوصول إلى أي حل سياسي تحت مظلة الأمم المتحدة، بينما تعتبر امريكا غير مهتمة بالحل السوري وتعمل على سياسة ادارة ازمة لا حلها، وفي المقابل تحمل إيران مشروعاً ايديولوجياً عقائدياً مكشوفاً وواضحاً، وضمن هذه المعمعة يعد النظام السوري المستفيد الأول، ويتلاعب بالأوراق والوقت على امل الحسم العسكري فقط وفرض امر واقع والعودة لما قبل عام 2011.
وكل هذه المعطيات تصل لنتيجة واحدة لا «جنيف» ولا غيره سيغير مسار الوضع المتأزم في سوريا حيث ملايين اللاجئين والمشردين والمعتقلين فيما نصف سوريا دمره النظام وروسيا، وأوضحت المصادر ان سياسة التلاعب بالوقت وسلل دي ميستورا والشد والجذب كلها مفهومة من قبل وفد قوى الثورة والمعارضة، التي تعتمد في مرجعيتها على حزمة قرارات دولية وخاصة 2254 وبيان الرياض وتفويض محدود لسقف الحلول، بينما لا يملك المبعوث الدولي «دي ميستورا» اوراق تفويض دولية للضغط او التحرك، هادفاً إلى استمرار عمله لا أكثر. وترى مصادر مطلعة على تفاصيل مباحثات جنيف ان سوريا تتجه الأمور نحو حرب مستمرة وطويلة، في ظل محاولات النظام اعادة السيطرة على كل سوريا مهما كلف الثمن المدفوع من دماء السوريين. 
من جهته قال الدكتور يحيى العريضي المتحدث باسم المعارضة في تصريح لـ»القدس العربي» ان جلسة الخميس التي تعتبر الأخيرة في الجولة الثامنة لمباحثات جنيف كانت مخصصة لبحث عملية الانتقال السياسي او «سلة الحكم» مع المبعوث الأممي «ستافان دي ميستورا، معلنا انتهاء جولة جنيف مضيفا «نحن في الوفد التفاوضي نعتبرها جيدة، بحيث اننا ناقشنا عملية الانتقال السياسي وناقشنا الدعائم المرتبطة عضويا بعملية الانتقال السياسي والميسرة لها».

الجعفري يتهجم على دي ميستورا
ووصف العريضي ما جرى خلال الفترة المحددة لإجراء محادثات السلام قائلاً «من تأخر عن الموعد الرسمي المحدد للمفاوضات، وقطع الجولة في نصفها وتغيب أكثر من النصف، ثم عاد في الأيام الأخيرة وتهجم على المبعوث الدولي الذي يمثل الامين العام للامم المتحدة، حيث اتهم الجعفري دي ميستورا خلال إحدى الجلسات التفاوضية بالخروج عن صلاحيته وجعله عرضة للسخرية عبر «محاضرات سياسية» ألقاها رئيس وفد النظام رافضاً الدخول في محادثات جدية».
واتهم مفاوض النظام السوري بشار الجعفري اتهم الدول الغربية والسعودية بإفساد أحدث جولة لمحادثات السلام التي تقودها الأمم المتحدة في جنيف اليوم الخميس قائلا إن دمشق لا تريد فشل العملية السياسية. وقال الجعفري للصحافيين بعد جلسة مع دي ميستورا «لا يمكن لأحد الضغط علينا». وأضاف أن دي ميستورا ارتكب «خطأ» بالتعليق في مقابلة تلفزيونية على النفوذ الروسي الأمر الذي قد يضر بتفويضه كوسيط. 
وعلق العريضي على ذلك: «من يتصرف هكذا مع محافظته على نهجه وسياسته في «أحكمها او أدمرها» يكون في طور آخر وهو طور تحدي المبعوث الدولي وتحدي الامم المتحدة، واستهدافه لسوريا وأهل سوريا، وهذا التصرف هو تعبير عن حالة من اللامسؤولية، فالنظام مسؤول عن جهة واحدة هي منظومة الاستبداد، والأمر الآن برسم الامم المتحدة ومبعوثها والقرارات الدولية ورسـم الشـعب السـوري».
وحول سؤاله عن مناقشة الوفد مع الامم المتحدة للسلال الاربع المتفق عليها، مع عدم جدوى ذلك لعدم تنفيذ مخرجات الجولة على أرض الواقع، قال العريضي، انه لن يتم ذلك بين ليلة وضحاها «نحن وضعنا أسس ووضعنا هيكليات ستكون قيد المناقشة بمعنى آخر نحن قمنا بواجبنا وهناك من يعرقل ومن يدمر أي فرصة لحل سياسي». ولدى سؤال المتحدث عن حضور وفد الهيئة العليا للمفاوضات مؤتمر سوتشي ومشاركة وفد المعارضة فيه، قال ان سوتشي لم يحدد اهدافه او ماهيته او طبيعته، فيما لم يزل توقيته مجهولاً، ولذلك الامر ليس قيد المناقشة لدى الهيئة العليا للمفاوضات». 
وقال نائب رئيس الائتلاف الوطني عبد الرحمن مصطفى ان نظام الأسد يمتنع عن تطبيق القرارات الدولية، وأوضح أن عرقلة نظام الأسد للمفاوضات هي لمنع قيام أي عملية انتقال سياسي في سوريا، حسبما نصت عليها القرارات الدولية وعلى رأسها بيان جنيف1 والقرار 2254.
ولفت مصطفى من جنيف إلى أن وفد هيئة التفاوض السورية ناقش سلة الانتقال السياسي الخميس مع المبعوث الدولي ستافان دي ميستورا، مؤكداً أن تطبيق الانتقال السياسي هو الوسيلة الأنجع لإنهاء أوجاع السوريين ومعاناتهم، مبيناً أنهم ما زالوا على استعداد للدخول في مفاوضات مباشرة مع نظام الأسد، مشدداً على أن ذلك مسؤولية الأمم المتحدة، وأشار إلى أن الوصول إلى تلك المرحلة سيدفع العملية السياسية إلى الأمام، ونقل المتحدث عن دي ميستورا انه حمّل النظام مسؤولية عرقلة المفاوضات، وقال مساء أمس في لقاء تلفزيوني إن «الحكومة غير مستعدة، قالت إنها غير مستعدة لمقابلة المعارضة، هذا يدعو للأسف لكن الدبلوماسية لها وسائل كثيرة».
ووفقاً لدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري فقد حث عضو هيئة التفاوض ونائب رئيس الائتلاف الوطني عبد الرحمن مصطفى روسيا على إقناع نظام الأسد بضرورة التوصل إلى اتفاق سلام لإنهاء الحرب المستمرة منذ نحو سبعة أعوام. فيما ذكر رئيس الدائرة الإعلامية احمد رمضان عبر حسابه الرسمي على توتير انه «على الأمم المتحدة في جنيف فتح تحقيق فوري في قيام مترجمة تعمل لديها بتزوير أسئلة الصحافيين واستخدام مصطلحات ملائمة لنظام بشار الاسد مما اقتضى ثناء الجعفري عليها! حيث قال رمضان إن سلوك المترجمة «خطير وخارج عن أعراف المنظمة الدولية» حسـب وصفه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50619
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: مباحثات السلام السورية في أستانة   الجمعة 20 أبريل 2018, 7:16 am

الجولة المقبلة للمباحثات المتعلقة بالشأن السوري ستعقد يومي 14- 15 أيار المقبل في العاصمة الكازاخية أستانة.. ومسلحو جيش الإسلام وعائلاتهم يغادرون مدينة الضمير إلى شمال البلاد
April 19, 2018

 
 أنقرة – دمشق – الأناضول – د با  أعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن الجولة المقبلة للمباحثات المتعلقة بالشأن السوري  أستانة ستعقد يومي 14- 15 مايو/أيار المقبل في العاصمة الكازاخية أستانة.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده جاويش أوغلو مع نظيره الكازاخي خيرات عبد الرحمنوف، عقب لقائهما في مقر الخارجية بالعاصمة أنقرة، اليوم الخميس.
وقال جاويش أوغلو مسار أستانة سيستمر في الفترة المقبلة، وستعقد الاجتماعات القادمة يومي 14 و15 مايو في أستانة .
وأشار إلى أن مسار  استانة لعب دورًا كبيرًا وهامًا للغاية في إرساء وقف لإطلاق النار، وإنشاء مناطق خفض التصعيد، واتخاذ خطوات بناء الثقة.
ومباحثات أستانة، أطلقتها تركيا وروسيا وإيران في العاصمة الكازاخية أستانة، مطلع 2017 واتفقت الدول الثلاث في سبتمبر/ أيلول الماضي، على إنشاء مناطق  خفض توتر  في سوريا، وتضم عددًا من المدن والمناطق السورية: نحن نرى مسار أستانة موازٍ لمباحثات جنيف ونتوقع أن تستمر العملية السياسية بدعم من الأمم المتحدة .
وأكد على أهمية إنشاء 4  مناطق خفض توتر بسوريا في إطار مباحثات أستانة، مثمنا دور تركيا ودعمها الكبيرين في هذا الصدد.
وأشار إلى إنشائهم آليات لضمان الاستقرار في سوريا خلال الجولات الثمانية لمباحثات أستانة.
ومنتصف سبتمبر/ أيلول 2017، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانا (تركيا وروسيا وإيران)، توصلها إلى اتفاق بشان إنشاء  منطقة خفض توتر في إدلب.
وفي إطار الاتفاق تم إدراج إدلب ومحيطها (شمال غرب) ضمن  مناطق خفض التوتر ، إلى جانب أجزاء محددة من محافظات حلب (شمال)، وحماة (وسط)، واللاذقية (غرب).
 

من جهة اخرى، غادر جميع مسلحي جيش الإسلام وعائلاتهم اليوم الخميس مدينة الضمير شمال شرق العاصمة السورية دمشق إلى الشمال السوري .
وقال مصدر عسكري سوري لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) ” غادرت مدينة الضمير بعد ظهر اليوم 31 حافلة تقل 1862 شخصا بينهم حوالي 350 مسلحا والباقي عائلاتهم ، بينما غادر قياديو جيش الاسلام في ثلاث سيارة دفع رباعي الى مدينة جرابلس في ريف حلب الشمالي الشرقي “.
وتوصلت قيادة جيش الاسلام الى اتفاق مع الجيش الروسي يقضي بخروج المسلحين الراغبين بمغادرة مدينة الضمير ، بينما تم تسوية وضع من بقي في المدينة التي تخضع لحماية ذاتية من قبل أبناء المدينة دون دخول الجيش السوري والقوات الأمنية إلى المدينة التي تم تسليم الجيش السوري يوم أمس الاسلحة المتوسطة وعربية نقل جنود ( BMB).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50619
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: مباحثات السلام السورية في أستانة   السبت 28 يوليو 2018, 10:22 am

أستانة 10 في سوتشي: تحايل روسي لتجاوز جنيف
أمين العاصي
28 يوليو 2018

لم تتردد الولايات المتحدة الأميركية في رفض حضور الجولة العاشرة من مسار أستانة الخاص بالأزمة السورية، المفترض عقدها يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين، بسبب نقل مقره من العاصمة الكازاخية إلى مدينة سوتشي الروسية، في محاولة واضحة من موسكو للقول إنها باتت تملك كل مفاتيح الحل السوري، وإن الصراع حُسم لصالحها. وهو الأمر الذي ترفضه المعارضة السورية، معتبرة أن الخسائر العسكرية المهمة التي تكبدتها في الميدان السوري لا يجب أن تؤدي إلى السماح لروسيا بتجاوز مسار جنيف عبر تعويم مسار أستانة ونقله إلى سوتشي. وحرص متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، في حديث لوكالة "نوفوستي" الروسية، أول من أمس الخميس، على إيصال رسالة أميركية واضحة بشأن المساعي الروسية لوضع نهاية لمسار جنيف التفاوضي مقابل تعويم مسار سوتشي كبديل، وذلك بدعوته "أطراف عملية أستانة لتوجيه جهودها إلى عملية جنيف وتقديم الدعم الكامل للمبعوث الأممي الخاص إلى سورية، ستيفان دي ميستورا". وأشار إلى أن واشنطن "ستواصل التعاون مع الأمم المتحدة أو الجهات الأخرى، بما في ذلك روسيا، لتشجيع كل الجهود الممكنة الرامية لدفع التسوية السياسية نحو الأمام وفقاً لما ينص عليه القرار 2254"، في ما عدّ رداً واضحاً على روسيا التي تبدو مصممة على ضرب المرجعيات الدولية للحل في سورية وهي قرارات صادرة عن مجلس الامن الدولي أبرزها بيان جنيف1، والقرار 2254، والتي تدعو الى انتقال سياسي عميق في البلاد، يحاول النظام وحلفاؤه القفز فوقه.

في مقابل الغياب الأميركي، ينتظر حضور وفدين من النظام والمعارضة السورية، ومراقبين من الأمم المتحدة والأردن، فضلاً عن ممثلي الدول الثلاث الضامنة، أي روسيا وتركيا وإيران. وأكدت مصادر مطلعة، في حديث مع "العربي الجديد" أن الوفد العسكري للمعارضة "سيشارك في جولة أستانة 10 في سوتشي"، برئاسة أحمد طعمة، مشيرة الى أن الائتلاف الوطني السوري كلّف سليم الخطيب بمهمة مستشار للوفد. وأشارت المصادر نفسها إلى احتمال حضور أحمد العودة متزعم ما يُسمّى بـ"قوات شباب السنة" المتهم من قبل الشارع السوري المعارض بـ"الخيانة" عقب تسليمه المناطق التي كان يسيطر عليها في ريف درعا للجانب الروسي حيث أبرم اتفاقا بعيداً عن بقية فصائل المعارضة السورية.
وتأتي مشاركة المعارضة على الرغم من إدراكها للمخططات الروسية. وفي السياق، أشار رئيس الائتلاف السوري المعارض، عبد الرحمن مصطفى، أمس الجمعة، في لقاء مع الصحافة التركية في مقر الائتلاف بإسطنبول، إلى أن "روسيا تسعى إلى تحويل أستانة إلى مسار سياسي"، "لكن ذلك قد منع بسعي تركي لأن المسار السياسي مكانه (لقاءات) جنيف، تحت إشراف منظمة الأمم المتحدة".
بدوره، قال رئيس هيئة التفاوض السورية، نصر الحريري، الذي أقر بتلقي المعارضة "خسائر عسكرية مهمة"، في حديث مع "فرانس برس"، "لم يبق أمامنا إلا المسار السياسي الذي يتم فيه تطبيق بيان جنيف والقرار 2254" اللذين ينصان على مرحلة انتقالية في سورية يتم خلالها تشكيل حكومة تضم ممثلين عن الحكومة والمعارضة، وإجراء انتخابات. مع العلم أن المعارضة كانت قد تقدمت قبل أيام بأسماء مرشحيها لعضوية اللجنة الدستورية الموكل بتشكيلها دي ميستورا. ولفت الحريري الى أن "مسار جنيف متوقف منذ أشهر عدة والأمم المتحدة في وضع يرثى له مثلنا، ولا تستطيع أن تغير شيئاً في غياب الإرادة الدولية".
"
المعارضة تؤكد أنه لم يبق أمامها سوى المسار السياسي وأن مسار جنيف متوقف منذ أشهر عدة والأمم المتحدة في وضع يرثى له 

" وبرأي عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري، يحيى مكتبي، الذي تحدث مع "العربي الجديد"، فإن نقل مفاوضات أستانة إلى سوتشي "خداع روسي ومحاولة لخلط الأوراق"، معتبراً الرفض الأميركي للحضور "نوعاً من التعمية على الموقف الأميركي". وبالنسبة إليه فإن "كل ما يجري يؤكد إطلاق يد الروس في الملف السوري من قبل الأميركيين". ولفت إلى أنه لم تكن موسكو تجرؤ على القضاء على المعارضة السورية في الجنوب الا بموافقة أميركية.
من جهته، يرى القيادي في الجيش الحر، العقيد فاتح حسون، أن رفض الولايات المتحدة حضور أستانة 12 المقامة في سوتشي لا يعدو أن يكون ضمن سياسة شد الحبل ما بين روسيا وأميركا فيما الشعب السوري يدفع الثمن. واضاف حسون، في حديث مع "العربي الجديد" أن أميركا بابتعادها عن أستانة وسوتشي ترسل رسالة بأنها لن تنقاد لما تريده الدول الضامنة الثلاث، بل هي تقود من خلال مفاوضات جنيف، وطبعا الرسالة الحالية هي أنها لا تريد أن تكون في مباحثات يوجد دور لإيران فيها.
وتجرى الجولة العاشرة من مسار أستانة، الذي عقدت جولته الأولى في 23 يناير/كانون الثاني 2017، في وقت وظفت روسيا والنظام هذا المسار لسحق المعارضة السورية في ثلاث من مناطق خفض التوتر التي أقرها هذا المسار في 4 مايو/أيار 2017، وهي غوطة دمشق الشرقية، وريف حمص الشمالي، وجنوب سورية. ولم يبق الا منطقة خفض التوتر الرابعة في محافظة إدلب، ومناطق محيطة بها خصوصاً في ريف حلب الغربي، والتي باتت اليوم معضلة حقيقية، حيث يهدد النظام باقتحامها تحت ذريعة وجود هيئة تحرير الشام. وفي أحدث تهديد قال رئيس النظام بشار الأسد، الخميس، إن محافظة إدلب شمالي البلاد، وبقية المناطق التي ينتشر فيها "الإرهابيون" ستكون أولوية بالنسبة لعمليات الجيش السوري. وجاءت تصريحات الأسد عقب تصريح للرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال فيه "إن أي تقدم لقوات النظام السوري في إدلب، يعني انتهاء اتفاق أستانة الذي تم التوصل إليه في سبتمبر/أيلول الماضي". وتحاول أنقرة حل معضلة هيئة تحرير الشام لسحب أي ذريعة روسية في القيام بحملة عسكرية في شمال غربي إدلب من شأنها نقل الصراع الى مستويات أكثر خطورة، حيث تضم محافظة إدلب أكثر من مليوني مدني، إضافة الى وجود أغلب فصائل المعارضة السورية، وهو ما يضفي على الموقف مزيداً من التعقيد. وإلى جانب ملف إدلب ينتظر أن تحضر قضايا عدة في الاجتماع، أشار إليها نائب مدير قسم الإعلام والصحافة في الخارجية الروسية، أرتيوم كوجين، في مؤتمر صحافي، أول من أمس الخميس، بقوله إن اجتماع سوتشي "سيركز على الأوضاع الإنسانية في سورية" وعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم". وبدأت موسكو تولي أهمية خاصة لمسألة النازحين واللاجئين السوريين في محاولة واضحة للتحكم بأماكن عودتهم والتأكيد على أن الصراع حُسم لصالح النظام السوري.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
مباحثات السلام السورية في أستانة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: موسوعة البحوث والدراسات :: بحوث متنوعه-
انتقل الى: