منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 أغرب أنواع "الفوبيا"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49275
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: أغرب أنواع "الفوبيا"   الأربعاء 08 فبراير 2017, 6:36 am



الفوبيا أو الرهاب، هي مشاعر خوف حقيقية تتولد لدى بعض الأشخاص، وهي مشاعر غير عقلانية ولا تتناسب مع الأشياء التي تنشأ بسببها، والتي لا تمثل تهديداً أو مصدر خوف حقيقيا.
لا يقتصر الرهاب فقط على الخوف المرضي من الحشرات أو الخوف من الإصابة ببعض الأمراض، بل توجد أنواع غريبة من الفوبيا مثل تلك المتعلقة بعيدان الطعام الصينية وغيرها، هناك كذلك العديد من أنواع الرهاب المرتبطة بالبيئة المحيطة والمجتمع ومعطيات العصر الحديث، لذلك قمنا هنا بجمع 10 أنواع غريبة من المخاوف المرضية التي يعاني منها بعض الناس، كما ذكر موقع "هافينغتون بوست".
1. ديسيدوفوبيا: أي رهاب اتخاذ القرارات، وكان الفيلسوف الأميركي-الألماني والتر كاوفمان هو أول من تحدث عنه العام 1973 في كتابه Without Guilt and Justice: From Decidophobia to Autonomy.
ووفقاً لكاوفمان، يترك المريض بهذا الرهاب اتخاذ القرارات دائماً لسلطة خارجية، مثل الوالدين أو حزب سياسي، أو سلطة دينية، إلخ.
2. نوموفوبيا: أي رهاب فقدان الهاتف المحمول أو انقطاع الاتصال بالشبكة والتواجد خارج تغطيتها، وهو نوع من المخاوف المرضية المرتبطة بعصر التكنولوجيا كما يظهر من البادئة الإنجليزية nomo اختصاراً لـ no- mobile phone.
ووفقاً لدراسة بريطانية، فإن نسبة من يعانون من هذا النوع من الرجال تبلغ 58 % مقارنة بنسبة 48 % من النساء.
3. فيلوفوبيا: أي رهاب الحب أو الخوف المرضي من الوقوع في الحب، ويعتبره علماء النفس نوعاً من الآليات الدفاعية التي تعني ببساطة "لا أريد أن أعاني". أشهر الحالات لهذا النوع من الرهاب هي ملكة إنكلترا إليزابيث الأولى (1533-1603) ابنة الملك هنري الثامن والذي قطع رأس والدتها آن بولين، ووفقاً للمؤرخين، حدثت تلك الحادثة المأساوية قبل أن تبلغ إليزابيث الثالثة من عمرها، وكان لها أثر مهم في إصابتها بهذا الرهاب، فرفضت الزواج وتكوين الأسرة، ولذلك كانت تلقب بالملكة العذراء أو الملكة الفاضلة.
4. أنوبتافوبيا: أي رهاب البقاء بلا زواج، ومقارنة بالأشخاص الذين يرون حياة العزوبية مثالية وأكثر راحة، يشعر الأشخاص الذين يعانون من هذا الرهاب بالخوف من فكرة الاستمرار في الحياة كشخص أعزب أو فكرة الاقتران بالشخص غير المناسب.
ووفقاً لدراسة أجريت في جامعة تورنتو "يرتبط الخوف من البقاء عازباً" بالعلاقات التي يقدم فيها الطرف المصاب بالرهاب العديد من التنازلات في علاقاته العاطفية، وقد يقبل بعلاقة غير مُرضية أو يرتبط بأشخاص لا يتمتعون بالجاذبية الكافية.
5. ديبنوفوبيا: أي رهاب الطعام، أو المحادثات عند تناول العشاء أو الطعام عموماً. ووفقاً لجمعية علم النفس المعرفي في إيطاليا، يميل حوالي 13 % من الإيطاليين إلى تناول الطعام بمفردهم نتيجة لهذا النوع من الرهاب، وعند مشاركة الآخرين يلتزمون الصمت أثناء تناول طعامهم.
6. بولسينوفوبيا: أي الخوف غير المبرر من الشيوعيين، وانتشر هذا الرهاب في فترة الحرب الباردة، وفي أواخر الأربعينيات ومنتصف الخمسينيات في الولايات المتحدة؛ إذ كان هناك نوع من المطاردة لهم بالتعاون مع اللجنة البرلمانية لمناهضة الشيوعية بقيادة السيناتور جوزيف مكارثي والذي اشتقت المكارثية من اسمه.
7. باروفوبيا: أي الخوف من الجاذبية الأرضية، وهو ناتج عن الخوف من حوادث المصاعد.
8. يوفوبيا: ويعني الذعر من سماع الأخبار الجيدة.
9. سايدودروموفوبيا: وهو الخوف من رحلات القطار، وينتج عن هذا النوع حالات هلع مثل الناتجة عن رهاب الأماكن المغلقة. هذا النوع منتشر أكثر مما يعتقد الكثير من الناس، وعانى منه سيغموند فرويد الذي قام بإلغاء رحلة إلى روما لأنها كانت بواسطة القطار.
10. كونسيكوتاليوفوبيا: أي رهاب أعواد الطعام الصيني، ويمكننا القول إنها أغرب أنواع الرهاب على الإطلاق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49275
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: أغرب أنواع "الفوبيا"   الأربعاء 08 فبراير 2017, 6:37 am

"الفوبيا" وطرق السيطرة عليها


التعلق المفرط في أجهزة الموبايل بدأ يصنف كنوع من أنواع الفوبيا والتي يطلق عليها اسم النوموفوبيا Nomophobia.
تعريف النوموفوبيا Nomophobia- No-Mobile-Phone-Phobia
"النوموفوبيا".. خوف وقلق من فقدان الموبايل، هي حالة من الخوف او القلق او رهاب فقدان جهاز الموبايل أو الخروج بدونه، أو انقطاع الاتصال بشبكة الإنترنت، وحالة تعتري الانسان حينما لايكون جهازه الموبايل قريبا منه وتحت مرأى عينيه.
وقد اعتبرت صحيفة “الديلي ميل البريطانية” حالة النوموفوبيا “أكبر فوبيا في العالم” في دراسة خاصة تم نشرها.
الأعراض:
- الشعور بالاضطراب حين يكون الموبايل بعيد عنك.
- عدم الاصغاء أو الاهتمام بمن يتحدث أمامك والإنشغال بالنظر إلى الموبايل.
- عدم اغلاق الموبايل.
- الافراط في التأكد من وصول اتصالات ورسائل من خلال الموبايل.
- حمل الموبايل عند الانتقال من غرفة الى غرفة.
- الحرص على شحن الموبايل والخوف من نفاذ البطارية بصورة مستمرة.
- استخدام الموبايل وحمله في أماكن غير ملائمة مثل دورة المياه، حوض السباحة.
- عند الاستيقاظ مباشرة وقبل النوم.
- امتلاك عدة أجهزة موبايل.
يكون موضوع الموبايل وتطبيقاته هو مدار الحديث الغالب في العمل ومع الأصدقاء والأهل.
للأسف فإن المتخصصين النفسيين في هذا المجال هم قلة في العالم كونه نوعا جديدا من الأمراض مرتبط بمستجدات التكنولوجيا الحديثة، لذا فمن المهم أن يشخص كل مستخدم حالته ويحاول الحد منها قبل ان تزيد وتتفاقم، ولكي تحاول السيطرة عليها من المهم تغيير العادات والسلوكيات اليومية، وإن لم تفلح حاول أن تجد الحل والمساعدة لدى اختصاصي نفسي.
النصائح المتعلقة بالعادات والسلوكيات للسيطرة والتحكم بحالة النوموفوبيا:
في البدء يجب إدراك أهمية حالة النوموفوبيا ومخاطرها، والاقتناع التام بضرورة الحد منها وجعل استخدام اجهزة الموبايل والتعلق به عقلانيا ومنطقيا.
- إيقاف الموبايل ساعة قبل النوم، ووضعه بعيداً عن متناول يدك، إذا كنت مضطرا لوضعه بالقرب منك لانتظارك مكالمة مهمة، يمكنك ايقاف كل الإشعارات التي تصدر من التطبيقات، وإلغاء الوميض الذي يصدره الموبايل.
- استخدم المنبه العادي التقليدي، وابتعد عن استخدام الموبايل كمنبه للاستيقاظ، حتى تتجاهل استخدامه صباحا وتبدأ يومك بعيدا عن جهازك وكل ما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي والتطبيقات وغيرها.
- حدد لنفسك خمس دقائق كل ساعة في اليوم لتفتح بريدك أو ما يهمك من مواقع التواصل بالدرجة الأولى، على أن تلتزم بعدم استخدام الموبايل خلال هذه الساعة. يفضل ألا تضعه أمامك على المكتب أو الطاولة أوجد له مكانا مناسبا بحيث لايكون طوال الوقت أمام مرأى عينيك.
- حاول التخلص من بعض التطبيقات التي اعتدت أن تستخدمها بشكل مفرط والتي لا تشكل جدوى مهمة لك ولحياتك لبعض الوقت مما يتيح لك الفرصة للحد من الاستخدام.
- حدد أماكن أو أوقات خالية من الموبايل مثل وقت الطعام على مائدة الطعام مع أسرتك، وقت لقاء الأصدقاء سواء في الزيارات المنزلية أو في المقهى أو النادي.
اصنع حياة اجتماعية متجددة في الواقع، تعرف على ناس جدد، التق بأصدقاء واقارب قدماء، جدد تواصلك مع زملاء الدراسة في الواقع، وجيران البيت القديم.
- مارس هواياتك المحببة كالرياضة والقراءة والفنون وزيارة المعارض والمكتبة العامة والقيام برحلات سياحية داخلية بين الحين والآخر مع مجموعات من الأصدقاء.
- انضم إلى دورات أو ورش تدريب في مجالات جديدة عليك أو انضم إلى فريق تطوعي في مجتمعك، ستتعرف على عوالم جديدة وأصدقاء جدد وتكتشف اهتمامات جديدة لديك.
- شكل فريقا من الأصدقاء لديهم نفس الرغبة في الاعتدال في استخدام الموبايل، وقوموا بعمل برنامج من الأنشطة والمهام التي تجعلكم تقضون أوقات مفيدة وممتعة وفعالة معاً.
قيّم كل هذه الخطوات بعد مرور اسبوع من الزمن وقم بإعادة قراءتها وتطبيقها وتعزيز قدراتك على الابتعاد عن الاستخدام المفرط للموبايل.
- لا ترسل أو تتلق الرسائل النصية أثناء القيادة. الرسائل النصية أثناء القيادة أخطر بست مرات من القيادة في حالة سكر. الرجاء عدم المخاطرة بحياتك بسبب الرسائل النصية.
- قم بتدوين يومياتك أثناء مرحلة التغيير وعدد الساعات التي تقضيها باستخدام الموبايل وعدد الساعات التي تقضيها في أنشطتك اليومية من عمل ودراسة وطعام ولقاء الأصدقاء والجلوس مع الأهل وممارسة الهوايات وغيرها.

 * هناء الرملي
خبيرة استشارية في ثقافة الإنترنت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49275
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: أغرب أنواع "الفوبيا"   الأربعاء 08 فبراير 2017, 6:38 am

"الفوبيا": ظروف ومواقف تتطلب المواجهة




“فوبيا الحقن بالإبر” بهذه العبارة بدأت العشرينية رندة العزام حديثها عن “خوفها” قائلة، “بدأت معي هذه الحالة منذ كنت طفلة، ووالدتي ذات الشيء، وأذكر أنني رافقت أختي الصغيرة ذات عمر السنتين إلى المستشفى لأنها كانت تعاني من التهاب معوي حاد، وعندما قابلتنا الممرضة أكدت أنها تحتاج إلى حقنة إبرة كي تستعيد صحتها”.
وتضيف، “من هنا بدأت الممرضة في البحث عن عرق في يد أختي لتغرس الإبر فوقه، ولكن الأمر استمر ما يقارب النصف ساعة، وبدأ يعلو صوت أختي بالبكاء، وبدأ يعلو صوت خوفي من الإبر، وفجأة شعرت بالدوار ومن ثم إغماء”.
لا تعلم العزام أسباب هذا الخوف والرعب، وأحيانا تتجنب الذهاب للطبيب رغم مرضها الشديد خوفا من تلقي العلاج بواسطة الإبر.
ينتاب بعض الأشخاص حالة من الذعر والخوف تجاه مشاهدة شيء ما أو خلال تواجدهم في مكان ما، وقد تتزايد الحالة لتصل إلى البكاء أو الإعياء أو الإغماء، ويفسر علماء النفس هذه الحالة التي يصاب بها هؤلاء الأشخاص بأنها حالة رهاب الشيء أو ما يعرف بـ”الفوبيا” والتي تبقى ملازمة ومرتبطة لصاحبها لفترات طويلة، وقد فسر علماء النفس وجود “فوبيا” عند البعض إلى حدث معين مؤلم أو محزن قد أصيبوا به منذ طفولتهم، وارتبط هذا الحدث أو هذا الشيء في أذهانهم بشكل سلبي حتى أصبح وجوده في حياتهم فيما بعد يسبب لهم الرهاب والخوف.
وتختلف حالة الرهاب من شخص لآخر فقد تكون الفوبيا عند البعض هي طبيب الأسنان أو الحقن بالإبر أو التواجد في الأماكن المرتفعة، وهناك من لديه فوبيا في قيادة السيارة وغيرها الكثير من الحالات التي تكون مرتبطة وخاصة بصاحبها.
يعاني عبدالله فاضل (38 عاما) من “فوبيا” القيادة منذ الصغر وحتى الوقت الحاضر، ويضيف أنه تأثر كثيرا بوفاة أحد الجيران بسبب حادث مروري، ومنذ ذلك الحين وهو يكره قيادة السيارات، بل والتعامل معها تحت أي ظرف.
ويشير إلى أنه لم تفلح محاولات والده وإخوته لتجاوز هذه العقدة، ويذكر أن جميع أشقائه الأصغر منه عمرا تعلموا قيادة السيارة وخدموا أنفسهم والأسرة فيما بعد، ويبين أن والده حاول جاهدا إخراجه من هذه المعاناة، وبذل جهدا كبيرا في هذا الموضوع، حيث ذهب به إلى أحد الأطباء النفسيين، ومع ذلك لم تفلح المحاولة.
وتنتاب هديل سلمان (22 عاما) حالة من الرعب كلما صادفت قطة أو كلبا، وتبين أنها خرجت ذات مرة لأحد المتنزهات مع صديقاتها، وصادف مرور قطة أليفة بجانب طاولتهن، فانتابتها حالة رعب وفرت هاربة لشدة خوفها، فهي لا تنسى كيف خدشت قطة وجهها حين كانت طفلة.
أما الثلاثيني مراد عوض الذي يتميز بتحمل شتى المسؤوليات، فيوضح أنه يشعر بقلق وتردد إبان تفكيره في الإقدام على خطوة الزواج، لما بها من مسؤوليات تتصل بتكوين أسرة، وتصيبه هذه الحالة كلما سمع عن فشل بعض الزيجات.
أما ولاء سعيد (25 عاما) فلديها فوبيا الجراثيم، تقول، “أستحم أكثر من مرة في اليوم، وأغسل يدي عدة مرات قبل الأكل، وحين أذهب للأماكن العامة أضع حاجزا على المقاعد قبل الجلوس عليها، كما أنني أخاف من مسك الأبواب عند فتحها كي لا تلتصق الجراثيم في يدي”.
وتضيف، “تلازمني هذه الحالة منذ سنوات، وأشعر أنني أعاني من فوبيا الجراثيم، وقد حاولت التخلص من بعض عاداتها كالتقليل من الاستحمام المفرط، والجلوس على المقاعد بدون حواجز لأن المحيطين بي ازداد ضيقهم وانزعاجهم من خوفي”.
يعرف الاختصاصي النفسي د. خليل أبو زناد “الفوبيا” بأنها خوف كامن مزمن وغير مبرر (غير منطقي) من شيء أو مكان أو سلوك معين يؤدي لقيام المريض بمحاولات واضحة للهروب من موقف لمواجهة الشيء أو الظرف الذي يعتبره المريض خطرا على حياته.
ويبين أعراض “الفوبيا” منها الشعور بالخفقان بسبب سرعة ضربات القلب أو اضطراب نظمها أي اختلاف في انتظام ضربات القلب، نظراً لزيادة افراز هرمونات الخوف “الإدرنالين- نورادرنالين”، وثقل في المعدة والشعور بالامتلاء والانتفاخ وعسر الهضم نتيجة تهيج العصب الحائر والشعور بالغثيان والاسهال.
ويضيف، كذلك معاناة كثرة التبول وفي فترات متقاربة نتيجة اضطراب عمل الجهاز العصبي المستقل والشعور بالضيق والاختناق نتيجة تهيج وزيادة نشاط العصب السمبثاوي، كذلك يحدث احمرار الوجه وتدفق الدم بكثرة في منطقة الوجه نتيجة تمدد الأوعية الدموية السطحية، كذلك يشعر مريض الرهاب الفوبيا بالإعياء الشديد والاجهاد وفتور الهمة وضعف الثقة بالنفس والتردد، وعدم الشعور بالأمن وإضاعة الوقت بعمل ألف حساب لكل أمر وتوقع الشر والانسحاب والاستهتار والاندفاع والسلوك التعويضي.
ويوضح كيفية علاج الفوبيا قائلا، من خلال العلاج السلوكي لأنها أمراض نفسية حقيقية، وان أكثر أنواع وسائل السلوك سائدة هي العلاج بالمواجهة الذي يقوم على قيام المريض وبصحبة الطبيب المعالج للتعرض للموقف أو الظروف التي أدت إلى الخوف “الفوبيا” والهلع، وتكون المواجهة بشكل منتظم ومستمر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
أغرب أنواع "الفوبيا"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: منوعات-
انتقل الى: