منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 قصيدة مهداة الى كل من أودعوا امهاتهم في دور المسنين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48948
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: قصيدة مهداة الى كل من أودعوا امهاتهم في دور المسنين   الجمعة 03 مارس 2017, 5:10 am

هذه قصيدة لأم تعيش في دار المسنين تنثر كل أحزانها بصوت الامومة لولدها الذي
رماها وتركها من أجل خاطر زوجتة التي رفضت العيش مع أمة.....؟؟

وتمر ثلاث سنوات ولم ترى فلذة كبدها ولو مرة واااحدة فكتبت هذة القصيدة ....




يامسندي قلبي على الدوم يطريك === ماغبت عن عيني وطيفك سمايا

هذي ثلاث سنين والعين تبكيــك === ماشفت زولك زايرآ يا ضنايا

تذكر حياتي يوم أشيلك وأداريك === والاعبك دايم وتمشي ورايا

ترقد على صوتي وحضني يدفيك === ماغيرك أحدآ ساكنن في حشايا

وليا مرضت أسهر بقربك واداريك === ماذوق طعم النوم صبح ومسايا

ياما عطيتك من حناني وابعطيك === تكــبر وتكــبر بالامل يا مـنايا

لكن خسارة بعتني ليش وشفيك === وأخلصت للزوجة وأنا لي شقايا

أنا أدري أنه قاسية ما تخليك === قالت عجوزك ما أبيها معايا

خليتني وسط المصحة وأنا أرجيك === هذا جزا المعروف وهذا جزايا
ياليتني خــدااامةً بين أياديك === من شان أشوفك كل يوم برضايا



مشكور ياوليدي وتشكر مساعيك === وأدعي لكم دايم بدرب الهدايا


حمدان يا حمدان أمك توصيك === أخاف ماتلحق تشوف الوصايا


أوصيت دكتور المصحة بيعطيك === رسالتي وحروفها من بكايا


وأن مت لاتبخل علي بدعاويك === أطلب لي الغفران وهذا رجايا
وأمطر تراب القبر بدموع عينيك === ما عاد ينفعك الندم والنعايا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48948
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة مهداة الى كل من أودعوا امهاتهم في دور المسنين   الجمعة 03 مارس 2017, 5:12 am

وين انت يا حمدان امـك تناديـك .. وراك مـا تسمـع شكايـا وندايـا
يا مسندي قلبي على الدوم يطريـك .. ما غبت عن عيني وطيفك سمايـا
هذي ثلاث سنين والعيـن تبكيـك .. ما شفت زولك زايـر يـا ضنايـا
تذكر حياتي يـوم اشيلـك واداريك .. والاعبـك دايـم وتمشـي ورايـا
ترقد على صوتي وحضني يدفيـك .. ما غيرك احدٍ ساكن فـي حشايـا
واليا مرضت اسهر بقربك واداريك .. ما ذوق طعم النوم صبـح ومسايـا
ياما عطيتك من حنانـي وبعطيـك .. تكبـر وتكبـر بالأمـل يـا منايـا
لكن خساره بعتني اليـوم وشفيـك .. واخلصت للزوجه وانا لي شقايـا
انا ادري انها قاسيـه مـا تخليـك .. قالت عجـوزك مـا ابيهـا معايـا
خليتني وسط المصحه وانا ارجيك .. هذا جزا المعروف وهـذا جزايـا
يـا ليتنـي خدامـة بيـن اياديـك .. من شان اشوفك كل يوم برضايـا
مشكور يا ولدي وتشكر مساعيـك .. وادعـي لـك الله دايـم بالهدايـا
حمدان يا حمـدان امـك توصيـك .. اخاف ما تلحق تشـوف الوصايـا
اوصيت دكتور المصحه بيعطيـك .. رسالتـي واحروفهـا مـن بكايـا
وان مت لا تبخل علـي بدعاويـك .. واطلب لي الغفران وهـذا رجايـا
وامطر تراب القبر بدموع عينيـك ... ما عـاد ينفعـك النـدم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48948
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة مهداة الى كل من أودعوا امهاتهم في دور المسنين   الجمعة 03 مارس 2017, 5:14 am

قال تعالى : {و قضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه و بالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف و لا تنهرهما و قل لهما قولا كريما}


فضائل صلة الرحم

1- صلة الرحم شعار الإيمان بالله , واليوم الآخر.

2- سبب لزيادة العمر , وبسط الرزق .

3- تجلب صلة الله للواصل .

4- هي من أعظم أسباب دخول الجنة .

5- هي من محاسن الإسلام .

6- وهي مما اتفقت عليه الشرائع

7- هي دليل على كرم النفس , وسعة الأفق .

8- وهي سبب لشيوع المحبة , والترابط بين الأقارب.

9- وهي ترفع من قيمة الواصل .

10- صلة الرحم تعمر الديار .

11- وتيسر الحساب .

12- وتكفر الذنوب والخطايا .

13- وتدفع ميتة السوء .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48948
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة مهداة الى كل من أودعوا امهاتهم في دور المسنين   الجمعة 03 مارس 2017, 5:19 am

ألم يجعل الله حق الوالدين في القرآن بعد حقه سبحانه؟،
فقال سبحانه :

(واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً)
وأمرنا الله بشكرهما بعد شكره سبحانه،
فقال عز وجل:

{وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ }لقمان14

وقد سُؤل رسول الله صل الله عليه وسلم :
(أي الأعمال أفضل؟
فقال: الصلاة على وقتها . قيل: ثم أي؟ قال: بر الوالدين) ،
فأولاً: الصلاة على وقتها، هذا حق الله، ثم بر الوالدين .
وقد أكد الله على بر الوالدين حال ضعفهما وكبرهما،
فقال سبحانه
(إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً * واخفض لهما جناح ....الخ) الآية.

وقال عليه الصلاة والسلام:
(رغِم أنفه، رغم أنفه، رغم أنفه، قيل من يا رسول الله؟
قال :
من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كلاهما ثم لم يدخل الجنة )
ذكر الشيخ الدكتور المطلق في إذاعة القرآن الكريم هذه القصة القصيرة المؤثرة،
أن رجلاً تزوج بامرأةٍ وسرعان ما نشبت الخلافات بين أمه وزوجته، ودامت هذه المشاكل كثيراً،
فلما يئس من حلها وقطع الأمل في إصلاحها قرر أن يذهب بأمه إلى شعب فيه ذئاب كي تأكلها الذئاب ويستريح من أمه،

فأخذ أمه وذهب بها حتى أتى الشعاب فوضعها ثم مضى،
وفي الطريق أفاق من غفلته وأدرك فداحة عمله وقبيح جرمه، فعاد إلى أمه مسرعاً،
ولكن متنكراً متلثماً، فلما رأته أمه ولم تعرفه قالت له :

يا أخي، أرجوك أدرك ولدي،
ذهب من هذا الطريق، إني أخاف عليه من الذئاب .


فلقد روي أن أحد الأبناء ضاق بوالده عندما كبر وأراد أن يتخلص منه حتى ولو بالقتل
وأخذه معه فى مكان بعيد وأرد أن يقتله فأدرك الوالد نية أبنه فقال له يا بنى إن كنت ولابد فاعلا
فأذهب بى عند تلك الصخرة فتعجب الأبن وقال له ولماذا فقال له والده فلقد قتلت أبى عندها
وهذا يدل على أن ما أنت فاعله الآن مفعول بك غدا


ربي اغفر لي ولوالدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48948
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة مهداة الى كل من أودعوا امهاتهم في دور المسنين   الجمعة 03 مارس 2017, 5:22 am

خاب وخسر من ادرك ابواه او احدهما ولم يدخل الجنة
او كما قال عليه الصلاة والسلام
قال تعالى بعد بسم الله الرحمن الرحيم
هل جزاء الاحسان الا الاحسان
صدق الله العظيم
موقع الاب والام عندما يكبرا في السن في المجتمع المسلم هو سويداء القلب وليس دار المسنين
البيت اللي ما فيه جد او جده تشعر انه ينقصه الكثير .
يفتقد للرجولة وللشهامة وللانسانية من يشعر ان ابواه عبىء عليه
اما دار المسنين فقد تكون ملاذا لمن طعن باسن ولم يتزوج ولم ينجب ولم يجد احد يرعاه في كبره
وهذا ينطبق ايضا على الطاعنات في السن ايضا مع ان العائلة المسلمة بامتدادها اولى بالرعاية من دار المسنين .
=======================


أكد الله الوصية بالوالدين

في كتابه، وجعل ذلك من أصول البر، التي اتفقت عليها الأديان جميعًا، فوصف الله يحيى بقوله: (وبرًا بوالديه، ولم يكن جبارًا شقيًا) (مريم: 14) وكذلك وصف عيسى على لسانه في المهد: (وبرًا بوالدتي ولم يجعلني جبارًا شقيًا) وكذلك جاء القرآن فجعل الأمر ببر الوالدين بعد عبادة الله وحده، بعد التوحيد . . (واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئًا وبالوالدين إحسانًا) (النساء: 36) (أن اشكر لي ولوالديك) (لقمان: 14) (وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانًا) (الإسراء: 23) وبخاصة الأم، فهي التي حملت الإنسان كرها ووضعته كرهًا، وتعبت في حمله وتعبت في وضعه، وتعبت في إرضاعه، ولذلك وصى النبي بها ثلاث مرات، وبالأب مرة واحدة


والقرآن جعل للوالدين المشركين حقًا،

قالت أسماء بنت أبي بكر للنبي صل الله عليه وسلم: إن أمي زارتني وهي مشركة، أفأصلها ؟ فنزل قول الله تعالى: (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم، إن الله يحب المقسطين الممتحنة: Cool وقال تعالى في سورة لقمان في الوالدين اللذين يجاهدان ويحاولان كل المحاولة لتكفير ولدهما وجعله مشركا بدل كونه مؤمنًا . . يقول الله عز وجل: (وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفًا) (لقمان: 15)
حتى مع محاولة التكفير والصد عن طريق الله، وعن الإيمان، مع هذا يقول " لا تطعهما " ولكن " صاحبهما في الدنيا معروفًا ".
فهذا ما جاء به الإسلام، أن يكون الإنسان بارًا بأبويه، وإن جارا عليه، وإن ظلماه . . وإن جفواه . . وهذا هو شأن مكارم الأخلاق: أن تصل من قطعك، وتبذل لمن منعك، وتعطي من حرمك، وتعفو عمن ظلمك، وتحسن إلى من أساء إليك . هذا في الناس عامة، فكيف في ذوي الأرحام ؟ فكيف بالوالدين؟

ويقول فضيلة الشيخ المنجد في فضل بر الوالدين


أولاً : أنها طاعة لله تعالى ولرسوله صل الله عليه وسلم ، قال الله تعالى : ( ووصينا الإنسان بوالديه إحساناً ) ، وقال تعالى : ( وقضى ربك أن لا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل ربي ارحمهما كما ربياني صغيراً )
وفي الصحيحين عن ابن مسعود قال سئل النبي صل الله عليه وسلم أي العمل افضل قال إيمان بالله ورسوله ثم برالوالدين .. الحديث . وغيرها من الآيات والأحاديث المتواترة في ذلك .
ثانياً : إن طاعة الوالدين واحترامهما سبب لدخول الجنة
كما في صحيح مسلم عن أبي هريرة عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ رَغِمَ أَنْفُ ثُمَّ رَغِمَ أَنْفُ ثُمَّ رَغِمَ أَنْفُ قِيلَ مَنْ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ مَنْ أَدْرَكَ أَبَوَيْهِ عِنْدَ الْكِبَرِ أَحَدَهُمَا أَوْ كِلَيْهِمَا فَلَمْ يَدْخُلْ الْجَنَّةَ . صحيح مسلم 4627
ثالثاً : أن احترامهما وطاعتهما سبب للألفة والمحبة .
رابعاً : أن احترامهما وطاعتهما شكر لهما لأنهما سبب وجودك في هذه الدنيا
وأيضاً شكر لها على تربيتك ورعايتك في صغرك ، قال الله تعالى : ( وأن اشكر لي ولوالديك .. ) .
خامساً : أن بر الولد لوالديه سببُ لأن يبره أولاده ، قال الله تعالى
( هل جزاء الإحسان إلا الإحسان ) . والله أعلم .

وتتبع معي هاتان القصتان


احد الدعاة كان في زياره لاحدى الدول العربيه

وبينما هو جالس في محطة القطار

شاهد امراه عجوز شارفت على السبعين من العمر

تمسك تفاحه بيديها وتحاول اكلها بما بقي لديها من اسنان

جلس الرجل بجانبها واخذ التفاحه وقطعها واعطاها للعجوز ولذلك يسهل عليها اكلها

فاذا للعجوز تنفجر باكيه


فسالها لماذا تبكين؟؟


قالت:منذ عشر سنوات لم يكلمني احد او يزرني اولادي

فلماذا فعلت معي ما فعلت؟؟؟


قال انه الدين الذي اتبعه يامرني بذلك ويامرني بطاعة وبر الوالدين

وقال لها في بلدي تعيش امي معي في منزلي وهي بمثل عمرك وتعيش كالملكه

فلا نخرج الا باذنها ولا ناكل قبل ان تاكل

ونعمل على خدمتها انا وابنائي وهاذا ما امرنا به ديننا


فسالته وما دينك؟؟


قال:الاسلام


وكان هو سبب في اسلام هذه العجوز...


قال رسول الله صل الله عليه وسلم:
(لان يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم)


وتابع هذه القصه


أم عبد الملك – أمريكية – مسلمة - نشرت قصتها مجلة " الدعوة " السعودية

أول مرة سمعت فيها كلمة الإسلام : كانت أثناء متابعتي لبرنامج تليفزيوني ،

فضحكت من المعلومات التي سمعتها ...

بعد عام من سماعي كلمة " الإسلام " استمعت لها مرة أخرى ..


ولكن أين ؟


في المستشفى الذي أعمل فيه حيث أتى زوجان وبصحبتهما امرأة مريضة ..

جلست الزوجة تنظر أمام المقعد الذي أجلس عليه لمتابعة عملي

وكنت ألاحظ عليها علامات القلق ، وكانت تمسح دموعها ..


من باب الفضول سألتها عن سبب ضيقها ،

فأخبرتني أنها أتت

من بلد آخر مع زوجها الذي آتى بأمه باحثا لها عن علاج

لمرضها العضال ..

كانت المرأة تتحدث معي وهي تبكي وتدعو لوالدة زوجها

بالشفاء والعافية ، فتعجبت لأمرها كثيراً !

تأتي من بلد بعيد مع زوجها من أجل أن يعالج أمه ؟

تذكرت أمي وقلت في نفسي : أين أمي؟ قبل أربعة أشهر أهديتها

زجاجة عطر بمناسبة " يوم الأم " ولم أفكر منذ ذلك اليوم بزيارتها!


هذه هي أمي فكيف لو كانت لي أم زوج ؟!


لقد أدهشني أمر هذين الزوجين .. ولا سيما أن حالة الأم صعبة

وهي أقرب إلى الموت من الحياة ..

أدهشتني أمر الزوجة.. ما شأنها وأم زوجها ؟! أتتعب نفسها

وهي الشابة الجميلة من أجلها ؟ لماذا ؟

لم يعد يشغل بالي سوى هذا الموضوع ؟ تخيلت نفسي لو أني بدل

هذه الأم ، يا للسعادة التي سأشعر بها ، يا لحظ هذه العجوز !

إني أغبطها كثيرا ...

كان الزوجان يجلسان طيلة الوقت معها ، وكانت مكالمات هاتفية

تصل إليه من الخارج يسأل فيها أصحابها عن حال الأم وصحتها ..

دخلت يوما غرفة الانتظار فإذا بها جالسة ، فاستغللتها فرصة لأسألها

عما أريد .. حدثتني كثيرا عن حقوق الوالدين في الإسلام

وأذهلني ذلك القدر الكبير الذي يرفعهما الإسلام إليه ، وكيفية

التعامل معهما ..

بعد أيام توفيت العجوز ، فبكى ابنها وزوجته بكاءا حارا وكأنهما

طفلان صغيران ...

بقيت أفكر في هذين الزوجين وبما علمته عن حقوق الوالدين

في الإسلام ...

وأرسلت إلى أحد المراكز الإسلامية بطلب كتاب عن حقوق الوالدين ..

ولما قرأته .. عشت بعده في أحلام يقظة أتخيل خلالها أني أم

ولي أبناء يحبونني ويسألون عني ويحسنون إلي حتى آخر لحظة

من عمري .. ودون مقابل ..

هذا الحلم الجميل جعلني أعلن إسلامي دون أن أعرف عن الإسلام

سوى حقوق الوالدين فيه ...

الحمد لله تزوجت من رجل مسلم ، وأنجبت منه أبناء ما برحت

أدعو لهم بالهداية والصلاح .. وأن يرزقني الله برهم ونفعهم ...

أم عبد الملك – أمريكية – مسلمة
نشرت قصتها مجلة " الدعوة " السعودية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
قصيدة مهداة الى كل من أودعوا امهاتهم في دور المسنين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: الحياة الاسريه والامومة والطفولة-
انتقل الى: