منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 طارق أيوب.. 14 عاماً على رحيل شهيد الحقيقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43175
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: طارق أيوب.. 14 عاماً على رحيل شهيد الحقيقة   الإثنين 10 أبريل 2017, 9:40 pm

طارق أيوب.. 14 عاماً على رحيل شهيد الحقيقة (بورتريه)
التاريخ:9/4/2017 


عمّان ـــ خاص 
من بوابة الاقتصاد انطلق وفي الصحافة السياسية عمل كمقاتل شرس يعلم أنه اختار "مهنة المتاعب"، فكان ناقلا لمتاعب وأوجاع الآخرين بخوذته الصحفية التي لم تشفع له أمام آلة الحرب الأمريكية.
كان بإمكانه أن يصبح رجل أعمال ويسخر إمارته الصحافية في خدمة التجارة، يستفيد من معلومات هذا ويبتز ذاك، ويحترف العلاقات العامة، لكنه كان خلاف ذلك، حيث جعل الصحافة الاقتصادية مقاتلة، هكذا يصفه المقربون منه.
14 عاماً مرت على سقوط بغداد ورحيل رجل ترك فراشه الدافئ في عمان ليغطي أخبار عاصمة الرشيد عن قرب، فدفع حياته ثمناً للحقيقة التي لم ترغب ماكينة الإدارة الأمريكية أن تكشفها.
هو طارق نعيم خليل أيوب المولود عام 1967 في الكويت لعائلة نزحت من الضفة الغربية التي كانت تخضع للسيطرة الأردنية قبل النكسة التي أجبرت العائلة على ترك بيتها في سلفيت وسط الضفة. 
درس أيوب المرحلة الابتدائية والثانوية في الكويت، وانتقل بعد ذلك لدراسة الآداب في جامعة كاليكوت في الهند عام 1990، وانتقل بعد ذلك إلى الأردن عام 1993، حيث حصل على ماجستير في اللغة الإنجليزية ودبلوم صحافة، وانتقل للعمل الميداني في عدة محطات إعلامية.
وشق أيوب طريقه الصحفي عبر صفحات صحيفة جوردان تايمز الناطقة بالإنجليزية، وعمل مراسلاً لوكالة أسوشيتد برس الأمريكية لينضم إلى قناة الجزيرة عام 1998، وبرع في نسج العديد من التقارير التي بدأت اقتصادية قبل أن يتحول بفعل كفاءته العالية إلى الجانب السياسي منها ويبرز كواحد من أهم المراسلين في المملكة.
مثل عام 2003 كابوساً لعائة أيوب الصغيرة المكونة من زوجته النائب الحالي في البرلمان الأردني الدكتورة ديمة طهبوب وابنته الوحيدة فاطمة، حيث لم يكد يمر عاماً واحداً حتى اضطر أيوب لترك طفلته الرضيعة لأداء واجبه المهني في نقل الحقيقة في بغداد التي كانت تتعرض لقصف أمريكي غير مسبوق وتحشيد عال المستوى وفقاً لنظرية الرئيس الأمريكي جورش بوش "إما أن تكونوا معنا أو ضدنا".
جعلت هذه الرواية التي تبناها بوش أي وسيلة إعلامية لا تتبنى الرواية الأمريكية في الطرف الآخر الذي قد تصله النيران الأمريكية دون مراعاة لحرمة المهنة وأدبياتها، وفي ظهر 8 نيسان عام 2003 كانت الطائرات الأمريكية تقصف المبنى الذي يتواجد فيه فريق الجزيرة ما أدى إلى استشهاده وإصابة عدد من زملائه.
رحل طارق أيوب بعد أن حفر اسمه كواحد من عشرات الصحفيين الذين قضوا في سبيل الحقيقة وكشف زيف الطغاة، وظل وفياً لآخر يوم في حياته لرسالته الإعلامية التي تركت أثراً في كل من عرفه عن قرب.
نعاه رفيقه في العمل ياسر أبو هلالة فقال عنه "يتقدم حيث لا يجرؤ الآخرون. لا ينتظر-إلا من الله- أجراً، وهو في النهاية باع نفسه وشعاره أنا بعت والله اشترى".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
طارق أيوب.. 14 عاماً على رحيل شهيد الحقيقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: اردننا الغالي :: شخصيات اردنيه-
انتقل الى: