منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 المداعبة بين الزوجين في نهار رمضان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48514
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: المداعبة بين الزوجين في نهار رمضان   الأربعاء 14 يونيو 2017, 1:03 am

هل يجوز مداعبة الزوج زوجته في نهار رمضان بدون خروج المادة اللزيجة؟
وما الحكم عندما يخرج سائل لزج عند المداعبة.
وما حكم الذي أفطر يوماً من أيام شهر رمضان في حال ضعف لم يستطع السيطرة على نفسه، كيف التكفير عن هذا؟
ولكم الأجر والثواب.
إجابة المفتي أ. د. أحمد الحجي الكردي:
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وأصحابه أجمعين، والتابعين، ومن تبع هداهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد:

فمداعبة الزوج لزوجته في نهار رمضان بلا جماع غير مفطرة، بشرط أن لا ينزل بسببها المني منه، أو منها، وأن لا يدخل اللعاب من أحدهما إلى فم الآخر.
ولكنها خطيرة، فقد لا يملك الإنسان نفسه عن الجماع أو الإنزال بعدها فيقع في الحرام والفطر، لذلك لا بد من الحذر والاحتياط.
أما خروج المذي فقط فلا يفطر الصائم ذا خرح بدون ماداعبة، وإلا أفطر ووجب القضاء، مع العلم أن المذي هو ماء أبيض لزج يخرج عند الشهوة وتزيد الشهوة بخروجه ولا تنقضي، وهو موجب للوضوء وليس الاغتسال، والمني وهو مثله في اللون ولكنه يخرج دفقا (رعشة جنسية) وتنقضي الشهوة بخروجه، وهو موجب للاغتسال.
ثم إن كان الفطر حدث بالأكل والشراب، وليس بالجماع، فعليك مع التوبة النصوح والاستغفار قضاء يوم عن اليوم الذي أفطرت فيه.
إما إذا تم بالجماع بين الزوجين في نهار رمضان وهما صائمان مختاران ومقيمان غير مسافرين، ومن غير عذر، فعلى كل واحد منهما القضاء والكفارة، وهي صيام ستين يوما متتابعة، فإذا عجز أحدهما عن ذلك لشيخوخة أو مرض مستديم كفاه أن يطعم ستين مسكينا أو يكسوهم، ولا يغني الإطعام مع القدرة على الصيام.

واسأل الله لكم التوفيق.
والله تعالى أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48514
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: المداعبة بين الزوجين في نهار رمضان   الأربعاء 14 يونيو 2017, 1:05 am

حكم الجماع والقبلة والمداعبة في نهار رمضان - عبد العزيز بن باز وآخرون

قدَّر الله عليَّ في يوم 14 من رمضان وأنا سادح على السرير بعد صلاة الفجر وجاءت أهلي وانسدحت معي، وقامت تداعبني وفي الأخير قامت وأخذت حاجتها مني كما يأخذ الرجل حاجته من المرأة، وسبق كذلك في يوم من رمضان داعبتني حتى أنزلت فما حكم وطء المرأة الرجل وما حكم الإنزال وما حكم القبلة والمداعبة؟ 
الإجابة:
أولاً: إذا كان الأمر كما ذكرت من الجماع عمدًا في نهار رمضان وأنت صائم فعلى كل منكما القضاء والكفارة، وهي عتق رقبة مؤمنة، فمن لم يجدها منكما صام شهرين متتابعين، فمن لم يستطع منكما الصوم أطعم ستين مسكينًا ثلاثين صاعًا من بر أو تمر أو أرز أو نحو ذلك مما يطعمه أهله يعطي كل مسكين نصف صاع.
ثانيًا: إذا كان الواقع كما ذكرت من مداعبة امرأتك إياك في نهار رمضان وأنت صائم حتى أنزلت فعليك أيضًا القضاء، وعليها أيضًا القضاء إن كانت أنزلت من دون جماع.
ثالثًا: تجوز القبلة للصائم إذا كان يأمن من الإنزال ويكره ذلك إذا كان لا يأمن الإنزال فإن قبل أو لاعب وهو صائم فأنزل فسد صومه على الصحيح من أقوال العلماء، وعليه القضاء ولا كفارة عليه.
وبالله التوفيق وصل الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48514
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: المداعبة بين الزوجين في نهار رمضان   الأربعاء 14 يونيو 2017, 1:06 am

ما حكم المداعبة في شهر رمضان؟ - خالد عبد المنعم الرفاعي

سؤالي عن المداعبة في شهر رمضان، أثناء الصيام، وما الفرق بين القبلة والمداعبة؟ وهل نزول المذْي مُفطِرٌ أو لا؟
الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:
فإنه يجوز للرجل أن يستمتع بزوجته، وأن يقبلها وهو صائم، إلا لمن يخاف على نفسه أن يجامع أو ينزل.
ففي "الصحيحين" عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: "كَانَ النَّبِيُّ صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُقَبِّلُ وَيُبَاشِرُ وَهُوَ صَائِمٌ، وَكَانَ أَمْلَكَكُمْ لأرَبِهِ"، وفي رواية عند أحمد ومسلم: "كان يُقَبِّلُ في رمضانَ وَهُوَ صَائِمٌ".
وعن أم سلمة: "أن النبي صل الله عليه وسلم كان يقبل وهو صائم" (متفق عليه).
فإن قيل: هذا خاصٌّ بالنبي صلى الله عليه وسلم لكونه يتحكم في شهوته، بخلاف غيره، فالجواب: أن النبي صلى الله عليه وسلم رخص لغيره فيها؛ كما رواه مسلم عن عمر بن أبي سلمة: "أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أيُقَبل الصائم؟ فقال له: سل هذه، لأم سلمة، فأخبرته: أن رسول الله صل الله عليه وسلم يفعل ذلك، فقال: يا رسول الله قد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر، فقال له: أما والله إني لأتقاكم لله وأخشاكم له".
وروى عبد الرزاق والبيهقي عن رجل من الأنصار: أن رجلًا قبَّل امرأته وهو صائم، فوجد من ذلك وجْدًا شديدًا، فأرسل امرأته تسأل عن ذلك، فدخلت على أم سلمة أم المؤمنين فأخبرتها، فقالت أم سلمة: "إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقبل وهو صائم، فرجعت المرأة إلى زوجها، فأخبرته، فزاده ذلك شرًّا، وقال: لسنا مثل رسول الله صلى الله عليه وسلم يُحل الله لرسوله ما شاء، فرجعت المرأة إلى أم سلمة، فوجدت رسول الله صلى الله عليه وسلم عندها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما بال هذه المرأةِ ؟ فأخبرتْه أم سلمة، فقال: ألا أخبرتيها أني أفعل ذلك؟ فقالت أم سلمة: قد أخبرتُها، فذهبت إلى زوجها فأخبرتْه فزاده ذلك شرًّا، وقال: لسنا مثل رسول الله صلى الله عليه وسلم يُحل الله لرسوله ما شاء، فغضب رسول الله صل الله عليه وسلم ثم قال: والله إني لأتقاكم لله وأعلمكم بحدوده".
قال ابن بطال في "شرح البخاري":

قال المهلَّب: وكل من رخص فى المباشرة للصائم، فإنما ذلك بشرط السلام مما يخاف عليه من دواعي اللذة والشهوة، ألا ترى قول عائشة عن النبى عليه السلام : "وكان أملكَكُم لإربه"؛ ولهذا المعنى كرهها من كرهها.
وروى حماد عن إبراهيم، عن الأسود: "أنه سأل عائشة عن المباشرة للصائم، فكرهتْها، فقلت: بلغنى أن النبي عليه السلام كان يباشر وهو صائم، فقالت: أجل؛ إن رسول الله كان أملكَ لإربه من الناس أجمعين".
وأما المداعبة فهي أعم من التقبيل، فالقبلة أخصُّ من حيث إنها نوع من أنواع مداعبة المرأة، والمداعبة تشمل كل ما يفعله الرجل مع امرأته.
وأما حكم نزول المذي أثناء الصيام، فراجعه في الفتوى: "حكم خروج المذْي من الصائم"،، والله أعلم. 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48514
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: المداعبة بين الزوجين في نهار رمضان   الأربعاء 14 يونيو 2017, 1:09 am

المداعبة والجماع في نهار رمضان



رقم الفتوى: 113621
التصنيف: الجماع ومقدماته

السؤال

أود أن أسأل عن كفارة من كان يداعب زوجته في نهار رمضان إلا أنه قد أدخل فيها جزءا صغيرا من ذكره بغير عمد حيث إنه لم يقصد هو أو هي ذلك أبدا وتوقف بعد ذلك مباشرة، فما حكم ذلك وماذا عليه وعلى الزوجة؟؟

جزاكم الله كل خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:


فإنا ننبهك بداية إلى أن على الصائم أن يتجنب كل ما من شأنه أن يثير شهوته كما جاء في الحديث القدسي، يقول الله تعالى: الصوم لي وأنا أجزي به، يدع شهوته وأكله وشربه من أجلي. رواه البخاري.

فالاسترسال في مداعبة الزوجة لهذه الدرجة خطر على صحة الصوم فإن من لا يملك نفسه يتعين عليه البعد عن مداعبة أهله، ولذا رأى كثير من أهل العلم حرمة القبلة لمن تحرك شهوته.

 قال الشيرازي في المهذب: ومن حركت القبلة شهوته كره له أن يقبل وهو صائم، والكراهة كراهة تحريم، وإن تكن لم تحرك القبلة شهوته قال الشافعي: فلا بأس بها وتركها أولى، والأصل في ذلك ما روت عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صل الله عليه وسلم يقبل ويباشر وهو صائم ولكنه كان أملككم لإربه. وعن ابن عمر رضي الله عنهما أنه أرخص فيها للشيخ وكرهها للشباب، ولأنه في حق أحدهما لا يأمن أن ينزل فيفسد الصوم، وفي الآخر يأمن ففرق بينهما. اهـ.

ثم إنه إذا كان ما دخل منه فيها جزءا صغير أقل من الحشفة فإن صومه صحيح إن لم يكن خرج منه شيء من المني، و أما هي فيرى بعض أهل العلم فساد صيامها لأنه قد دخل شيء إلى جوفها كما يقول فقهاء الشافعية، وأما إدخال الحشفة أو قدرها في فرج المرأة فهو مفسد لصيامهما معا كما نص عليه أهل العلم.

 وقد فصل أصحاب الموسوعة الكلام في المسألة وما يوجب الكفارة وبينوا أقوال أهل العلم فيها فذكروا أنه اتفق الفقهاء على أن تغييب الحشفة في أحد السبيلين في صوم رمضان مفسد للصوم إذا كان عامدا ويلزمه القضاء والكفارة.. والأصل في ذلك قوله صل الله عليه وسلم للأعرابي حين قال: واقعت أهل نهار رمضان متعمدا، اعتق رقبة. واختلفوا فيما إذا كان إيلاج الحشفة نسيانا فذهب الحنفية والشافعية في المذهب إلى عدم وجوب القضاء والكفارة، ويرى المالكية والشافعية في قول وجوب القضاء دون الكفارة، وصرح الحنابلة بوجوب القضاء والكفارة ولو كان ناسيا للصوم.

 وراجع الفتوى رقم: 7619، والفتوى رقم:  1757، والفتوى رقم:  1113، والفتوى رقم:  41607

والله أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
المداعبة بين الزوجين في نهار رمضان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: الدين والحياة :: رمضان كريم-
انتقل الى: