منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الوشم على أجسادكم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48514
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: الوشم على أجسادكم   السبت 01 يوليو 2017, 6:02 pm

ما يجب أن تعرفوه قبل الوشم على أجسادكم

يتزايد الإقبال على الوشم على الجسد في العالم العربي، وخصوصاً بين الشباب. وبسبب الطلب المتزايد، نشأ نوع من الفوضى في عالم المزيّنين، وهذا ما قد يؤدي إلى الإضرار بالموشوم إذا لم ينتبه إلى بعض المسائل المهمة التي نعرضها في هذا التقرير.
تختلف رمزية الوشم باختلاف الثقافات والميول والأهداف. البعض يرى أنه يزيدهم إثارة ويُشعرهم بالتمرد والقوة والجاذبية، أو يضفي عليهم صفات روحية. وفي المقابل ينظر البعض الآخر إلى الموشومين على أنهم عدوانيون، ربما لأن هذا التزيين اقترن في فترات سابقة بالمساجين والمجرمين والقراصنة.
وقال فريج كاتورجيان صاحب محل House on Mars لرصيف22 إن "أساليب التجميل كثيرة، والتاتو هو أحدها. ولكن هنالك خوف من انحراف عمليات التجميل عن دورها باتجاه التشويه بدلاً من تحسين الشكل الخارجي للشخص".
ونبّه إلى ضرورة "التمييز بين الهواة والمحترفين، فالهواة موجودون بكثرة في الأماكن الشعبية والأحياء، ويقع ضحيتهم المراهقون فيشوهون أجسادهم"، وأضاف: "أرفض رسم التاتو لمن هم دون 18 سنة إلا إذا كانوا بصحبة أهلهم".

في بعض الدول العربية كلبنان، لا يوجد قانون ينظم ويراقب وشم التاتو. وبما أن الوشم هو عملية جراحية، لا بد من اتخاذ الإجراءات اللازمة التي تحفظ سلامة الجسد لأن العدوى تنتقل بسرعة إلى الدم بفعل أي احتكاك. ولذلك، قبل اتخاذ القرار بوشم الجسد، يجب الانتباه إلى مسائل مهمة.

السؤال عن مؤهلات الفنان

يفتخر الفنان الجيّد بأعماله ويعرض خبرته في مجال التوشيم بكل ثقة. سواء كان الرسم صغيراً أم كبيراً، بلون واحد أو متعدد الألوان، فإن المزين ذا الكفاءة الجيدة بإمكانه تحديد جودة الوشم على الجسد باعتباره نوعاً من فنون التجميل.
لذلك لا بد من إجراء مقارنة بين فناني الوشم، شهرتهم وأسعارهم، نوعية الحبر المستخدم ومهارة المزين وقدرته على رسم التاتو حتى في أشد الأماكن حساسية في الجسد، كالرسم داخل الفم أو بالقرب من العين أو على اللسان.



وشرح المزين سومر الهندي صاحب مركز Al Hindu Tattoo في بيروت لرصيف22 أن "الميزانية تحدد نوعية الوشم، وحجمه، وحدته ودرجة وضوحه، إضافة إلى ثباته وجماليته وذلك بحسب جودة المواد المستخدمة في النقش"، محذراً من أن "بعض الهواة يلجأون إلى استعمال حبر رخيص قد يؤذي الجلد ويسممه".

الوشم هو عملية حفر داخل الجلد فلا يجب التردد في طرح الأسئلة على المزيّن وطلب نبذة عن تاريخه ومؤهلاته وخبراته وأعماله، لأن الخجل من الاستفسار قد يؤدي إلى عواقب وخيمة.

طلب "البورت فوليو" الخاص به

للتأكد من صدقية المزين، أطلبوا رؤية ألبوم صور يعرض أعماله للزبائن القدامى، فهذا قد يوفر دليلاً ملموساً على قدرته على تلبية توقعاتكم. تفحصوا الألبوم جيداً لتتأكدوا أن الصور حقيقية وليست مستخرجة من الإنترنت أو المجلات.
نبرة المزيّنين الواثقة ليست دليلاً على تجاربهم الجيدة، فقد تكون أعمالهم السابقة ذات نوعية رديئة. وبما أنه يمكن أن يعرضوا عليكم صور رسوم لفنانين آخرين مدّعين أنها من أعمالهم، بإمكانكم الاستفسار عن المزين من الأصدقاء أو المعارف والانتباه إلى الكلام المتداول والشائع عنه، كما يمكنكم أن تطلبوا أرقام هواتف بعض الزبائن للحصول على معلومات مباشرة منهم. فالمزين الجيد الواثق بنفسه يثق أيضاً بزبائنه ويضع بين أيديكم ملفاته الكاملة.

التحقق من أن المزين لا يتعاطى المخدرات

إنه سؤال صعب ومحرج، لكنه سؤال مشروع. يجب أن نتحقق من أن الواشم لا يتعاطى المخدرات كي لا يخطئ أثناء الرسم فيشوه جلدك بدل أن يزينه. فالحفر على جسدنا غير قابل للتصحيح، والخطأ غير مبرر ولا يمكن تعويضه.

لكن هذا لا يعني أن نطلق أحكاماً مسبقة ونمطية على كل فناني التاتو. الهدف هو الحصول على وشم جميل، لذلك يجب أن يكون الواشم محتفظاً بكامل تركيزه في كل لحظة أثناء القيام بعملية الرسم على جسدنا.

السؤال عن تعقيم المعدات

يجب الانتباه جيّداً إلى مسألة تعقيم المعدات التي يستخدمها المزيّن. ويستحسن معرفة كيفية تعقيمه أدواته، والتثبٰت من أنها طريقة مضمونة لتفادي نقل الأمراض المعدية. فعملية حفر الوشم تتطلب غرز الإبرة في الجلد وهذا يتسبب بنزيف في موضع الوشم. ويعتبر جهاز التعقيم الأوتوكلاف Autoclave المخصص لتعقيم الأدوات الجراحية الأفضل.

وقبل كل شيء، يجب الحرص على امتلاك الواشم رخصة من وزارة الصحة، والاطلاع على نتائج الكشوفات الإلزامية الشهرية أو الفصلية التي تثبت أن المكان مطابق للمواصفات الصحية. ويمكننا دائماً الكشف بأنفسنا على طريقة تعقيم الأدوات قبل السماح للمزين بغرزها في جسمنا.

التأكد من اتباع إجراءات السلامة

النظافة هي الخطوة التالية في الأهمية بعد التعقيم، وهي من أهم إجراءات السلامة. لذلك، يفضَّل أن يرتدي المزين قفازات معدة للاستخدام لمرة واحدة فقط، وأن تكون المعدات موضوعة بعد تعقيمها داخل أكياس خاصة عازلة.
ويجب أن لا تُستخدم المراهم وعبوات الحبر والمياه مرتين. كل المواد يجب أن تستخدم مرة واحدة فقط. ومن الضروري التخلص من الإبر فوراً بعد الانتهاء من حفر الوشم.

ما بعد الوشم

إنها خطوة لا تقل أهمية عن الخطوات السابقة. لا ينبغي إهمال الإرشادات التي يقدمها المزين من أجل شفاء الجراح الجلدية، وإن لم يُبدِ تخوفاً من هذه الخطوة الوقائية. لا بد من أخذ ذلك على محمل الجد لتجنب فساد جمالية الوشم ولتجنب التهاب الجراح.
يقوم المزين بتطهير الجرح وتضميده. لا تعمدوا إلى نزع الضمادة قبل ساعتين من انتهاء الجراحة كي لا يتعرض الجلد للهواء المحمّل بالبكتيريا. بعد ساعتين، يمكنكم نزع الضمادة بلطف وغسل الجرح وتدليكه بالماء بهدوء من أجل إزالة الدماء.
كذلك ينبغي تجنب السباحة قبل شفاء الجرح وعدم تعريضه لأشعة الشمس الحارقة أو حكه بواسطة الأظافر أو الإكثار من الرياضة المرهقة للعضو الذي حفر الوشم عليه.

لا عودة إلى الوراء

يعتبر الوشم الأول قراراً مفصلياً في الحياة. وحين يدخل الحبر إلى جلد الموشوم عبر الإبرة، لا يمكن إعادة عقارب الساعة إلى الوراء. قال المزين سومر الهندي: "حتى إذا قرر الموشوم إزالة الوشم عن جلده بواسطة اللايزر فإنها عملية طويلة المدى ومكلفة مالياً، ولا تخلو من تشويه للجلد، فتبقى آثار البقع واضحة"، وأضاف: "هنالك بعض الألوان التي يصعب إزالتها ولا يمكن تفتيتها باللايزر مئة في المئة".









من أجل الحفاظ على سلامتكم لا تترددوا في توجيه الأسئلة إلى مزينكم الخاص لأن إجاباته تعطيكم تفاصيل مهمة، واسعوا دائماً إلى الحصول على معلومات ذات قيمة قبل وضع أنفسكم بين أيدي الواشمين.
وقال ح.ح.، السجين السابق في أحد السجون اللبنانية لرصيف22: "البعض ينظر إليّ بطريقة غريبة لأن جسدي ملآن بالأوشام وقد شكل هذا الأمر عائقاً لي في ما يتعلق بالزواج وخلق لي صعوبات في إيجاد عمل". وأضاف: "أنصح الشباب والشابات بتجنب الوشم على وجوههم لأن الوجه منطقة حساسة وظاهرة للعيان. كذلك أنصحهم بشكل خاص بالابتعاد عن وشم شعارات حزبية أو اسم شخص محبب لهم لأننا مع الوقت قد نغير نظرتنا إلى الحياة، وما أقوله نابع من تجربة".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48514
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: الوشم على أجسادكم   السبت 01 يوليو 2017, 6:05 pm

الوشم.. تزينت به المرأة الأمازيغية و"يتمرد" به الشباب المغربي

الرباط - الأناضول
لقرون عديدة كان الوشم من السمات المميزة للمرأة الأمازيغية في المغرب، قبل أن يستهوي الرجال، وخاصة الشباب المدافعين عن كون الجسد ملكية فردية، ويحق لهم الخط والرسم عليه، ما يعني التحرر من القيود الدينية والتقاليد الاجتماعية.

والوشم هو مجموعة من الرموز والخطوط الحاملة لدلالات متعددة، وتفضل النساء وضعه غالبا على الوجه واليدين، للتزيين وإثارة انتباه الرجل، لما يضفيه من جمال على المرأة، بينما يضعه بعض الشباب في مختلف أنحاء الجسد.

و"الأمازيغ" هم مجموعة من الشعوب الأهلية، تسكن المنطقة الممتدة من واحة سيوة غربي مصر شرقا، إلى المحيط الأطلسي غربا، ومن البحر الأبيض المتوسط شمالا إلى الصحراء الكبرى جنوبا.

** "عربون محبة"

عن بقايا خطوط ورموز ما تزال تطبع أجزاء من وجهها، تقول رحمة الزياني (67 عاما)، وهي ربة بيت وأم لستة أبناء، من سكان مدينة مكناس (شمال)، للأناضول: "هو عربون محبة وضعته أمي لي حين كنت في سن المراهقة".

وتتابع موضحة: "يحمل هذا الوشم، الذي رسم على جسدي بوخز إبر عصية عن التحمل، دلالات كثيرة مهما ارتقينا في الأسباب، وعرجنا في السبل، فلن نحسن فقهها كما فعل أجدادنا، فهي رسوم بركة ورحمة وجمال ورثناها من آبائنا".

فوجهها الذي نال منه الدهر، وخط عليه الكثير من التجاعيد، بدا غير قادر على النيل من الوشم، لا لشئ، كما تقول "رحمة"، إلا أن "هذا الوشم يستمد قوته من بركة الأجداد والآباء".

** "حُر في جسدي"

أما عمر الزموري، وهو طالب جامعي في مدينة الرباط يدرس الفلسفة، ويكاد يغطي جسده كاملا برسوم وخطوط عصية عن الفهم، فيقول بانفعال للأناضول: "هذا جسدي، وهو ملكي، ولي كامل الحرية في التصرف به كما أشاء".

ويمضي قائلا: "أخط على جسدي أفكاري التي أستمدها من الطبيعة، وتشعرني أني سيد نفسي، لست بعبد مملوك لأي سيد، هي ليست بخطوط، إنما رسم متكلم لجسد لا يقوى على الكلام، صوت يقول: إني إنسان يركع لأحلامه وأفكاره، لأحيى حياة عبقها الحرية".

** من الجماعية إلى الفردانية

ووفق فاطمة فايز، وهي أستاذة جامعية باحثة في علم الإنسان، بجامعة "ابن زهر" في مدينة أكادير (جنوب)، فإن "الوشم هو شكل من أشكال الاشتغال على الجسد، عبر به ومن خلاله الأمازيغ عن وعيهم بأهمية الجسد، باعتباره مرآة للذات/الفرد، كجزء من الجماعة، فالبعد الهوياتي للوشم لا يمكن تجاوزه".

وتضيف فايز، في حديث مع الأناضول، أنه "في الماضي كان الوشم يعبر عن عمق المجتمع، كان يعبر عن روح الجماعة، فقد كان له أثر على وحدة الجماعة وعلى حس الانتماء الموحد، فيما أصبح اليوم يدلل على العكس من ذلك، وهي قيم التفرد والفردانية، وعلى حس الثورة على التقاليد وعلى المجتمع وقيوده".

وتشير إلى أن "ممارسة الوشم كانت منذ ما قبل التاريخ ممارسة معممة، يقبل عليها الرجال كما النساء، ومع مرور الوقت صار أكثر التصاقا بالمرأة؛ لأن بعده التزييني بات حاضرا أكثر من بقية الأبعاد، لكننا حاليا بتنا أمام ممارسة أخرى للوشم، يعد الرجال أكثر المقبلين عليها، لا ترتبط بالتراث، بقدر ما ترتبط بخلفيات ثقافية أخرى".

وتخلص الأكاديمية المغربية إلى أن "الوشم ابتعد كثيرا عن بعده التزيني، وبات شكلا من أشكال التمرد على المجتمع، وشكلا من أشكال الثورة على القيود الاجتماعية، إنها طريقة الشباب في البحث عن شخصية مميزة، تأخذ مسافة من المجتمع، الذي لا يحس أساسا بالانتماء إليه".

** أبعاد عديدة

ويرى رشيد الجرموني، وهو باحث في علم اجتماع التدين أن "الوشم يتميز بإحالته على مجموعة دلالات، يعد البعد التزييني أهمها، فقد كان يوضع على الوجه والذراعين والساقين والجذع، وكان عبارة عن رسوم هندسية ورموز دقيقة تحيلنا على فنون الزخرفة الأمازيغية المختلفة، التي تحضر في العمارة والنسيج والخزف والبعد الجنسي".

الجرموني يوضح، للأناضول، أن "الوشم كان من جهة يعبر عن نضج جسماني وجنسي، وبالتالي عن القدرة على تحمل أعباء الزواج ومسؤولياته، كما أن له دور زجري (ناهيا)، خاصة عندما يوضع على مناطق غير بارزة مرتبطة بالفعل الغريزي، كالبطن والصدر والأرداف، من أجل كبح الرغبة الجنسية خاصة لدى الفتاة".

ويضيف أن "هناك البعد الاجتماعي للوشم، حيث كان يعبر عن روح الجماعة، فقد كان له أثر على وحدة الجماعة وعلى حس الانتماء الموحد، كما أن له بعدا هوياتيا يتضح من خلاله الانتماء الاثني لواضعه".

ويلفت إلى بعده السحري كذلك، "فقد كان يلعب دور التعويذات والتمائم، وكان يستخدم لدفع الأرواح وسوء الحظ".

ويخلص الجرموني إلى أن "الوشم لم يعد يرتبط بالجانب الجمالي لدى المرأة فحسب، إنما دخل مرحلة جديدة دخلت بدورها بنية الحداثة، حيث يعبر من خلاله الشاب عن أن الجسد ملكية خاصة له الحق في أن يفعل به ما يشاء، كشكل من أشكال العصيان المجتمعي والفردانية، عبر الإصرار على تحرير الجسد من كل ما هو ديني وتقليدي، مع وجود أشخاص كثر يقلدون بالوشم شخصيات أخرى يتخذونها بمثابة نموذج يحتذى به دون وعي غالبا".





الوشم في تونس: من الأمازيغ إلى الجيل الجديد

تفننت الشعوب منذ القدم في فن الرسم على الجسد بتعبيرات مختلفة ولغايات متنوعة. ويعتبر الوشم من أقدم تلك الممارسات، إذ ظهر في مختلف الحضارات على مر التاريخ.
في تونس، ظهر الوشم مع الأمازيغ، السكان الأصليين للبلاد، إذ يعتبر تراثاً عريقاً وموغلاً في الثقافة الأمازيغية وجزءاً من هويتها. يسمى باللغة الأمازيغية "تِكاز"، واقترن أساساً بالمرأة وبدرجة أقل بالرجال، فلدى غالبية النساء الأمازيغات وشوم.
يتخذ الوشم بعداً جمالياً لدى الأمازيغ ويعتبر من أهم وسائل زينة المرأة طوال حياتها، فهي التي توشم عند سن البلوغ لتعلن عبر الأشكال والرموز والرسوم دخولها مرحلة النضج. وتضع الوشم في مختلف مناطق جسمها، كالوجه والذراع واليد والصدر والنهدين والرجلين والمناطق الحساسة من جسدها، ليتحول إلى لوحة فنية تخاطب الآخر لإثارة إعجابه. فيصبح للوشم دلالة جمالية إغرائية. أما الرجال فيكتفون ببعض الوشوم في اليد والذراع والأرجل.


توشم الأمازيغيات على الخد علامة + التي تعني حرف تاء في الأمازيغية، وهو اختصار لكلمة تامطوت، أي الأنثى الجميلة



الرسوم التي تملأ جسد الفتاة ليست عبثية، ولكل رمز دلالاته. من أبرز الرسوم المنتشرة عند غالبية الأمازيغيات علامة زائد (+)، ترسم على الخد وتعني حرف تاء في الحروف الأمازيغية، وهو اختصار لكلمة "تامطوت"، التي تعني الأنثى الجميلة. كما تختلف معاني الرموز حسب موضعها في الجسد، فالتي ترسم على النهدين مثلاً تحمل دلالات الخصوبة.
كذلك مارس الأمازيغ الوشم لغايات طبية، إذ كانوا يعتقدون أنه يشفي من الأمراض ويطلب الخصوبة للعاقر، ويدفع الحسد والعين ويحمي من الأوبئة. فكانوا يوشمون نقطة بجانب الأنف للحماية من أمراض الأسنان، أو بجانب العين للوقاية من الأمراض التي تصيب العيون.

كما أن للوشم  وظائف غيبية، وكان يعتقد أنه يبعد الأرواح الشريرة ويبطل السحر، ويبعد الفقر والبؤس، عن طريق الرسوم والرموز التي توضع بدقة متناهية.
ومن بين أكثر الرموز استعمالاً النحلة، الحلزون، الثعبان، سنابل القمح، الشمس، العقرب، النجوم، غصن الزيتون، ورموز أخرى تحمل معاني كثيرة، وبعضها يرمز لمكان كل قبيلة أمازيغية.
حول الوشم جسد الإنسان الأمازيغي إلى لوحة فنية مقروءة غنية بالرموز والرسوم، تروي للأجيال اللاحقة خصائص هذه الحضارة، وتعكس النظام القيمي والثقافي لتلك المجتمعات.
مع ظهور الإسلام وانتشاره في البلاد واعتناق الأمازيغ له، لم يتخلوا عن هذه الممارسة رغم تحريم الأحاديث النبوية للوشم، بل انتشر أكثر خصوصاً لدى المجتمعات القبلية والبدوية والريفية، وتوارثته الأجيال حتى الاستقلال تقريباً (منتصف القرن العشرين)، حينها سيصبح للوشم دلالات مغايرة.
مع ستينيات القرن الماضي والدولة الحديثة، أصبح للوشم غايات مختلفة تماماً، وبدأ يفقد طابعه الأصلي، ولم يعد يحمل دلالاته الأصلية. وبات من العيب أن توشم المرأة، واقترن فقط بالرجال، وبالمفهوم الشعبي بالمنحرفين أو العاطلين عن العمل.
تغيرت الرسومات وأماكنها، ولم يعد الوجه مساحة لها، وأصبحت توضع أساساً على الرقبة والذراع والكتف والأرجل. ولم يعد للوشم أي رابط جماعي، وأصبح لكل رسم أو رمز دلالة تخص صاحبها فقط. وانتشرت رسوم ورموز القوة، مثل صور النسر والعقرب والتنين والأفعى، إضافة إلى الحرف الأول من اسم شخص ما، أو اسم الحبيبة.
السجون بدورها كانت حاضنة لعمليات الوشم بطريقة سرية، إذ يتم إدخال أدوات حادة بطرق غير قانونية، أو صنعها في السجن، ويجري استعمال حبر الأقلام الجافة. ويلاحَظ أن غالبية الرسوم التي توشم في السجن هي رسوم تحمل معاني الحرية والحياة، مثل الشمعة والمرساة والشمس.
مع الألفية الجديدة، ومع ما يعرف بأبناء الجيل الجديد، بدأ الوشم يفقد خصوصياته التقليدية ووسائله الأولية، وجانبه الهوياتي الأنتروبرلوجي، تأثراً بالمتغيرات التقنية. لكنه عاد ليشمل الذكور والإناث على حد سواء، كما بدأ مع الأمازيغ، وجميع الفئات العمرية. وأصبح ظاهرة في الشارع التونسي.
ولئن استعمل الأمازيغيون واللاحقون الذين توارثوا هذه العادة، خصوصاً في المجتمعات الريفية، اللون الأخضر وبصفة أقل اللون الأسود (استعمل الأسود لإبعاد السحر والأرواح الشريرة بحسب المعتقدات)، فإن أجساد الجيل الجديد أصبحت تحمل كل الألوان. وترجع عودة انتشار الوشم بطرقه الجديدة لانتشار المحالّ المختصة به، والتي أصبحت تستقطب الكثيرين، خصوصاً في فصل الصيف الذي يمثل مناسبة للتباهي بهذه الزخارف وإبرازها للعيان.
أما أسباب الإقبال على التاتواج فعديدة وتختلف من شاب إلى آخر، فالشباب اليوم يبحثون عن الاختلاف في المظهره بعيداً عن المألوف. كما أن للتقليد دوراً كبيراً في ذلك، إذ أصبح الشباب يقلّدون المشاهير من فنانين وممثلين ورياضيين حتى في نمط عيشهم.
كذلك لعبت العولمة بوسائلها المختلفة دوراً مهماً في انتشاره. ففي شهر رمضان 2015، عرضت قناة تونسية خاصة مسلسلاً تونسياً يحمل بطله وشماً يمتد من عضده إلى كتفه، ولقي المسلسل نجاحاً كبيراً ونسب مشاهدة عالية، لتنتشر على إثره عمليات التقليد للرسم الذي حمله البطل. فأصبح الوشم رمزاً لـ"أولاد مفيدة"، عنوان المسلسل الذي اعتبره البعض تجسيداً لحياة فئة كبيرة من الشباب التونسي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48514
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: الوشم على أجسادكم   السبت 01 يوليو 2017, 6:10 pm

اضرار الوشم أو التاتو على الصحة .. و تأثيره السلبي!



بعض الشباب من الجنسين لديهم هوس غريب برسم التاتو في أي منطقة من الجسم وبأي شكل بألوان مختلفة جميلة وجذابة، ومع تجدد صيحات الموضة يتجدد شكل الوشم وألوانه مما يجعلك ترغب في تغييره، ولكن ما لا يعلمونه أنه يسبب للجسم الكثير من الأمراض التي تؤثر على حياتهم، فبعد رسم الوشم تشتكي معظم الفتيات من حساسية الجلد وظهور طفح جلدي، ويسألن لماذا يظهر جلدي بهذا الشكل؟ فهذا أقل ضرر من اضرار الوشم ، فالوشم يصيب بالعديد من الأمراض من خلال الدراسات التي أجريت على النساء والرجال الذين يرسمون على أجسامهم الوشم. وقبل التعرف على اضرار الوشم تعرف على المكونات المتداخلة في حبر الوشم… حبر الوشم يحتوي حبر الوشم على مواد مؤكسدة ضارة مثل معادن الكبريتيدات وصبغات عضوية، فهذا الحبر يؤثر على صبغة الميلانين الموجودة في الجلد بشكل طبيعي، مما يغير من لون الجلد ويؤثر على الجلد بعد مرور أعوام، ويضاف للحبر مواد غير معروفة من خلال الشخص الذي يقوم بالرسم، ويحتوي حبر الوشم على مواد أخرى مثل الفورمالين والكحول والميثانول ومواد تسبب سيولة الحبر، هذا كله إلى جانب احتوائه على الكربون الأسود وثاني أكسيد التيتانيوم وأكاسيد الحديد وأكريدين، وهي مواد تؤثر على صبغة الجلد، وتسبب الكثير من الأضرار. مشاكل تواجهها عند رسم الوشم عند رسم الوشم استعد لأن تواجه هذه المشاكل: الوشم يتغير مع تغير الموضة وكذلك اللون، فإن كنت رسمته في عام من الأعوام قد تجد أن الموضة تغيرت وأصبح شكله مثير للسخرية. شكل الجسم يتغير، ومن الممكن أن يصبح الوشم غير ملائم لشكل الجسم في هذه الفترة. عند زيادة الحبر في البشرة، تحصل على شكل غير جذاب، ويبدو الوشم وكأن حوله ظلال. اضرار الوشم على الصحة انتقال الأمراض بعض الأمراض تنتقل عن طريق الدم ولا يلزم اتصال جنسي لتنتقل، مثل فيروس الكبد الوبائي، وفيروس نقص المناعة البشري المعروف بـ الإيدز ، التيتانوس ، والعديد من الفيروسات التي لا حصر لها، فمعظم الأماكن التي تقوم برسم الوشم أو التاتو غير مصرح لها من خلال مراكز وزارة الصحة أن تقوم بهذا مما يجعل الآلات المستخدمة غير نظيفة ومحملة بالفيروسات. اقرأ أيضاً: التهاب الكبدي سي..خطر يهدد حياة المصريين الحساسية الجلدية التهابات في الجلد مصحوبة بالشعور بالتهيج والحكة في المنطقة بسبب المواد المستخدمة في الحبر الموجود في الوشم وتزداد الحساسية مع التعرض لأشعة الشمس، لا تتوقف الإصابة بالحساسية على الأشخاص الذين لديهم ميل للحساسية أو للذين يضعون وشم دائم. اقرأ أيضاً: حساسية الجلد وأسبابها وأعراضها وعلاجها Advertisement الأمراض المعدية يسبب الوشم العدوى الجلدية على الرغم من تغيير الإبر واستعمال نوع جديد، وهذا بسبب أن حبر الوشم نفسه يحتوي على البكتيريا المنقولة من شخص آخر مصاب، ويسبب الطفح الجلدي والتورم والألم، ولا تظهر العدوى في وقتها ولكن بعد مرور 3 أسابيع تظهر العدوى. الحفر والندوب يقوم الجسم بطرد الأجسام الغريبة، مما يزيد من نسبة تكون الحفر والندوب على البشرة، بسبب حبر الوشم. تغير لون الجلد يحدث أن صبغة الميلانين الموجودة في الجلد المصبوغ بالتاتو تختفي، ويتغير لون الجلد الذي تم رسم الوشم عليه، بينما الجلد المحيط تتغير الصبغة فيه تدريجياً. جلطات دموية من الممكن أن تظهر بعض الكدمات الزرقاء على المنطقة التي قمت فيها برسم الوشم، وتظهر على شكل ورم. اضرار الوشم على جهاز المناعة من اضرار الوشم أنه يؤثر على كريات الدم البيضاء والتي نقصها يسبب ضعف المناعة، مما يقلل من مهاجمة الجسم للأمراض والبكتيريا، وهذه الكريات تحمي أيضاً من الأورام الليمفاوية أو السرطان. اقرأ أيضاً : أسباب تورم الغدد الليمفاوية وكيفية تشخيصها موانع الوشم هناك عدة اضرار للوشم تحدث للشخص في حياته العامة عند القيام برسم الوشم، وهي: Advertisement لا يستطيع الشخص التبرع بالدم، على الرغم من أن الدم الذي ستقوم بالتبرع به لن يتم إعطاؤه للمريض مباشرةً وسيتم الكشف عنه للتأكد من سلامته ولكن قد يمنعك المسعفون من التبرع إن رسمت الوشم في وقت قريب، بسبب منع انتقال العدوى والفيروسات التي لا تظهر في البداية. لا تستطيع استخدام جهاز السونار أو الأشعة المغناطيسية، لا تعرف الحياة كيف تجري، لهذا فقبل القيام برسم الوشم تأكد من أن اللون الذي ستلون به التاتو ليس اللون الأسود الذي يحتوي على الحديد ويقوم جهاز الأشعة المغناطسية بتسخينه، مما يعرض المكان المرسوم فيه للشعور بالألم والتورم. إن كنت تعاني من تجلط الدم، وتأخذ أدوية للسيولة، من الأفضل عدم رسم الوشم، لأن الحبر يقوم بتجلط الدم ويمنع تدفقه، مما يأخذ وقت أطول في التعافي من الجلد، وهذا أيضاً من اضرار الوشم . اضرار إزالة الوشم ليس من السهل القيام بإزالة الوشم “التاتو” لأنها عملية مؤلمة للغاية، حتى وإن تطورت الإمكانيات مثل الليزر، ولكنها تقوم بفصل لون الصبغة ويأخذ إزالة الوشم بالليزر من 2 إلى 4 جلسات. يأخذ وقت طويل في التعافي من الألم والتورم. التكلفة العالية عند إزالة الوشم بالليزر. اقرأ أيضاً: علاج البشرة بالليزر بكامل التفاصيل والخطوات الحناء بديل للوشم يمكنكم استعمال الحناء بديل للوشم، فالحناء لها فوائد رائعة ومن أفضل فوائدها أنها لا تظل لمدة أعوام على البشرة، فيمكنكم باستخدام الحناء تغيير لون البشرة والشكل من فترة لأخرى، ومن فوائد الحناء للبشرة الآتي: تطهر البشرة من البكتيريا والفطريات التي تصيب الجلد وتزيد من نضارتها. تعالج الحناء الطبيعية أمراض الجلد مثل حساسية الجلد والإكزيما. تحمي البشرة من السرطان، لأنها تقاوم انقسام الخلية الذي يسبب السرطان. اقرأ أيضاً: فوائد الحناء العلاجية والجمالية للبشرة في الختام؛ نرجو أن نكون وضحنا لكم اضرار الوشم للجسم والبشرة، وموانع استخدامه، ومكونات حبر الوشم، لذا عند اتخاذ القرار نرجو أن تفكروا كثيراً وأن تستشيروا طبيب،






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48514
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: الوشم على أجسادكم   السبت 01 يوليو 2017, 6:12 pm

لماذا حرم الله الوشم



يعتبر الوشم من العادات السّيئة التي ظهرت في الجاهلية و عند ظهور الإسلام كانت عادة الوشم كانت موجودة حيث إعتادت النساء بإستخدام الوشم ، و نظرا لأضرار الوشم تم تحريم الوشم في حديث الرّسول صلّى الله عليه و سلّم حيث قال لعن الله الواشمة و المستوشمة أي من تطلب الوشم و من تقوم بوشم الجسم لما فيه من تغيير لخلق الله حيث خُلِقَ الجسم طبيعياً و لكن يأبى غرور الإنسان إلى تغيير خلق الله و في هذا إنتقاص لقدرة الله تعالى . إن تحريم الوشم لم يأتي و يحرّم عبثاً عدا إنه تغيير لخلق الله و أيضاً لما فيه أضرار تلق الضرر العام بالجسم . وشم الجسم هو حقن الجسم بمواد ملونة منها الصّبغة الخضراء و الصّبغة السّوداء و الصّبغة الحمراء فكلها أوشام لتعليم الجسم برسمة أو الكتابة عليه ، بالنّظر إلى الجسم الموشوم نشاهد الجسم في وضع منفر للوضع الطبيعي هذه من ناحية و من ناحية أخرى عندما يتم وشم الجسم هي عملية القيام بإدخال سموم للجسم و هذ السموم ممكن قد تؤدي للإصابة بسرطانات الجلد لأنها مواد كيماوية تتحول بالنهاية لسموم داخل الجسم. من ناحية أخرى الداة التي تسخدم بالوشم عبارة عن إبرة يستخدمها من يحقن الجسم بالوشم لأكثر من شخص أي لا تقتصر على شخص واحد بل تنتقل من جسم إلى جسم أي تكون ملوثة بدم الاخرين في هذه الحالة يصبح الوشم طريقة ناقلة لمرض الإيدز المعدي و يصبح آفة تضر بالجسم . نلاحظ من يقوم بعملية الوشم لجسمه تكون في مرحلة عابرة سرعان ما يدرك لاحقاً إن قيامه بالوشم كان قراراً خاطئاً لذلك يقرر إزالة الوشم من الجلد . إنّ عملية إزالة الوشم ليس عمليه سهلة فهي عملية جراحية تقوم بإستئصال الجلد المتضرر بعملية التلوين و المصبوغ لذلك يؤدي إلى تسبب بآلام شديدة في الجسم و يسبب تشققات و تهيج و إحمرار في الجسم و لا يعود إلى حقيقته لذلك يلجأ لعملية تجميل أخرى حتى يعود الجلد إلى طبيعته فعملية إزالة الوشم عملية مكلفة جداً. نشير أيضاً إن عملية الوشم قديما تكون بالكي بالنار حتى يكتسب الجلد اللون الأخضر و هذا الأمر صعب إزالته ، و لكن بعض النساء تلجأ إلى الحنة أو خضاب الحنة حيث ترسم النقوش و الرسومات بالحنة . إنّ الحنة هي مادة طبيعية عشبية تفيد الرأس و الجلد لذلك لم تحرم الحنة لأن الرسول عليه الصلاة و السلام كان يستخدم الحنة ، و لذلك نشاهد في الأعراس تقوم العروس بالحنة و نقش الجسم و رسمه بالحنة فهي لا ضرر بذلك لأنها زينة للجسم و لا تضر أو تلحق الأذى بالجسم لأن فترة بقاء الحنة على الجسم فترة غير دائمة لأنها تذهب مع الماء على عكس الوشم فهو مطبوع و مدموغ بالجسم ثابتاً مدى الحياة لأنه حقن جلد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
الوشم على أجسادكم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: منوعات-
انتقل الى: