منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ابرز ما تناولته الصحف 26/07/2017

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: ابرز ما تناولته الصحف 26/07/2017   الأربعاء 26 يوليو 2017, 11:11 am

ابرز ما تناولته الصحف العربية 26/07/2017


أبرزت صحف العربية أصداء التوتر القائم في الأراضي المحتلة على خلفية نصب إسرائيل بوابات إلكترونية على مداخل المسجد الأقصى في مدينة القدس الأسبوع الماضي، والتي تمت إزالتها اليوم بعد مواجهات بين القوات الإسرائيلية والفلسطينيين في القدس.
يقول رجب أبو سرية في صحيفة الأيام الفلسطينية: "لأن رئيس الحكومة الإسرائيلية وأعضاءها، لم يأكلوا من طعام هذه المنطقة ولم يشربوا من مائها، ولم يتعلموا في مدارسها، وهم موجودون جغرافياً فيها فقط، فهم يعتقدون بأن حالة الضعف الناجمة عن الانقسام الفلسطيني الداخلي وعن الحروب الداخلية العربية، ما هي إلا فرصة سانحة لتمرير أحلام مريضة تداعب مخيلاتهم التي لا ترى الآخرين، وتعتقد بأنه يمكنها أن تفعل كل ما يخطر على بالها، دون أن يردعها أحد، ومن كان لا يقف عند حدود ثقافة المنطقة فإنه بالقطع لم يقرأ شيئاً من تاريخها".
ويضيف الكاتب: "لم يقرأ الإسرائيليون الحراك الشعبي العربي جيداً، أو أنهم قراؤه من زاوية واحدة، ورأوه كما خططوا له، أي أن يكون أداة هدم وفوضى تشغل العالم العربي داخلياً وتفتح حروباً طائفية تبعد النار عن إسرائيل بالذات".
في صحيفة فلسطين أونلاين يقول مصطفى اللداوي: "لعلنا نحن الفلسطينيين والعرب والمسلمين في حاجةٍ ماسةٍ إلى بواباتٍ إلكترونيةٍ، وإجراءاتٍ أمنيةٍ خاصةٍ ومشددة، نفرضها نحن بأنفسنا لا غيرنا على مداخل المسجد الأقصى وعند البوابات المؤدية إليه، وإلى كاميراتٍ وأجهزة تصويرٍ دقيقةٍ وحساسةٍ ننصبها فوق المرتفعات والتلال والمباني العالية المطلة عليه، وإلى بواباتٍ ذكيةٍ وحصينةٍ، وإلى أعدادٍ أكبر من الحراس المدنيين ورجال الشرطة التابعين لوزارة الأوقاف، لحماية المسجد الأقصى من الإرهاب الصهيوني، وضمان الأمن فيه، وانتظام الصلاة ودخول المسلمين إليه، وحراستهم في صحنه ومحرابه، وتأمينهم في باحاته ورحابه، وحماية المصلين الفلسطينيين خصوصًا والمسلمين عمومًا من اعتداءات الإسرائيليين المتكررة عليهم، وردعهم عن القيام بأي إجراءاتٍ لمنع المصلين من الدخول إلى المسجد، أو فرض شروطٍ عليهم، كتحديد سنهم وجنسهم ومناطقهم التي جاؤوا منها".
"موقف فلسطيني شجاع"
وفي الأهرام المصرية، يقول محمد عبد المقصود: "إننا نتلهف لرؤية موقف فلسطيني شجاع يرقى الى مستوى التحدي المطروح علينا جميعاً داخل فلسطين وخارجها، وهو ما يتطلب بناء استراتيجية متكاملة تتخلى بموجبها القوى والفصائل الفلسطينية عن أهدافها الذاتية المحدودة لمصلحة الهدف القومي الفلسطيني بتحقيق الوحدة الوطنية على مختلف المستويات، على أن تتولى منظمة التحرير، والسلطة الوطنية التنسيق الفوري مع المملكة الاردنية الهاشمية، بما لها من حق رعاية على الأماكن المقدسة، ولاسيما المسجد الاقصى".
ويضيف الكاتب: "وكذا كل من مصر والسعودية، من أجل عقد اجتماع سريع لمنظمة التعاون الإسلامي على مستوى وزراء الخارجية، للتباحث في الموقف، وتنسيق التحرك على الساحة الدولية، وخاصة تجاه الولايات المتحدة الأمريكية، لكبح جماح المخططات الإسرائيلية التي من شأنها تفجير الوضع في المنطقة، وكسب مساندة القوى الدولية لمطالب القيادة الفلسطينية بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني".
وفي الحياة اللندنية يرى أن المجتمع الدولي واعيا بطبيعة الوضع في القدس، قائلا: " من المبالغة الحديث عن 'صمت دولي' عما يجري في المسجد الأقصى، فكل المؤشرات تفيد بأن الدول الكبرى مدركة تماماً خطورة انفجار الوضع في تلك المنطقة البالغة الحساسية دينياً وكذلك تمدد المواجهات إلى أنحاء القدس والضفة الغربية، وهذا ما تنذر به حوادث في أماكن مختلفة منذ يوم الجمعة الماضي. ولذلك أتت الاتصالات التي أجراها البيت الأبيض مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بالتزامن مع المشاورات على مستوى مجلس الأمن و الرباعية ووزراء الخارجية العرب".
ويتابع الكاتب: "تعكس الاتصالات التي يجريها البيت الأبيض، قدراً كبيراً من الجدية، إذ يقودها جاريد كوشنر صهر الرئيس ويعاونه المبعوث الأميركي جاسون غرينبلات والسفير لدى إسرائيل ديفيد فريدمان والقنصل العام الأميركي في القدس دونالد بلوم. وثمة إجماع لدى المراقبين على أن واشنطن تستهدف حفظ ماء الوجه بالنسبة إلى تل أبيب التي لم تعد تجد سبيلاً أمامها إلا التراجع عن إجراءاتها التي تمس حرمة الأقصى وسيادته".
على النقيض، يرى رشيد حسن في الدستور الأردنية أن الولايات المتحدة "شريكاً في العدوان على الشعب الفلسطيني"، معللاً: "منذ أن تبنى الرئيس ترومان في اواخر الاربعينيات المشروع الصهيوني، واجبر العديد من دول العالم على التصويت في الجمعية العامة للامم المتحدة على مشروع التقسيم رقم (181) واستمرت الادارات الاميركية كلها في السير على هذا النهج العدواني، وتزويد الكيان الصهيوني بأحدث الاسلحة ليبقى الاقوى، لا بل اقوى من الدول العربية مجتمعة، ولم يتوقف الامر عند هذا الحد، بل تعمق هذا الدعم وامتد ليشمل تأييد واشنطن للاحتلال الصهيوني للاراضي العربية والفلسطينية".
ويضيف الكاتب: "تجيء مواقف وتصريحات الرئيس الامريكي ترامب وزمرته لتكشف بعدا جديدا في الموقف الاميركي، فواشنطن لم تعد معنية بدعم إسرائيل ودعم احتلالها للأراضي الفلسطينية فحسب، بل اصبحت معنية بتصفية القضية الفلسطينية، وفرض حلول تعسفية على الشعب الفلسطيني تتماهى وخطة الارهابي نتنياهو. باختصار، واشنطن انتقلت من حماية الكيان الصهيوني إلى دعم احتلاله للأراضي الفلسطينية".





مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم

اهتمت الصحف العربية اليوم  بكيفية خاصة بالقضية الفلسطينية في ضوء التصعيد الإسرائيلي في القدس المحتلة والمسجد الاقصى المبارك،وتفاعلات الأزمة بين قطر من جهة والسعودية والإمارات العربية والبحرين ومصر من جهة أخرى ،وجولة الرئيس التركي طيب رجب أوردوغان في المنطقة .
في مصر، واصلت الصحف القومية، ( الأهرام ) و( الأخبار) و( الجمهورية )، التركيز على افتتاح أعمال المؤتمر الوطني الدوري الرابع للشباب في مصر ، وأبرزت كلمة افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي لأشغال المؤتمر التي أكد فيها أن أكبر خطرين يواجهان مصر هما الإرهاب والزيادة السكانية، مشددا على أن مواجهة النمو السكاني مهمة لتوفير فرص عمل وتعليم جيد وصحة جيدة.
كما أبرزت كلمة لرئيس مجلس الوزراء شريف إسماعيل في جلسة من هذا المؤتمر بعنوان (رؤية مصر 2030)، أكد فيها أن "المرحلة صعبة والقرارات صعبة والقدرة على المناورة والمرونة في اتخاذ القرار وتأجيله صعبة جدا وشبه مستحيلة" قائلا إن هناك "مشاكل اقتصادية مزمنة مثل عجز الموازنة والإنفاق على الخدمات" .
ونقلت عنه قوله كذلك إن هناك العديد من التحديات الأخرى مثل تحسين الخدمات، والبنية الاساسية والتوسعات والاستثمار والمشاريع الجديدة ومشاكل العشوائيات، وظاهرة التعدي على أراضي الدولة وخاصة الأراضي الزراعية ومخالفات البناء، وتحدي وصول الدعم لمستحقيه، مؤكدا أن "كل هذه التحديات تأكل من الموازنة العامة للدولة".
و من جهة أخرى، أجمعت الصحف المصرية على إبراز خبر إحباط الجيش المصري أمس الاثنين لهجوم إرهابي ضخم في جنوب العريش، ومقتل سبعة مواطنين في الحادث .
وفي الشأن الخارجي، تناولت الصحف التقرير الذي نشره موقع (فوكس نيوز) الأمريكي حول قطر، وجولة الرئيس التركي في منطقة الخليج، في مسعى للمساهمة في حل الأزمة بين قطر من جهة وكل من السعودية والإمارت العربية والبحرين ومصر من جهة أخرى ، ومواصلة جيش الاحتلال الإسرئيلي التصعيد في القدس المحتلة وفي محيط المسجد الأقصى ، ووصول مبعوث الرئيس الامريكي دونالد ترامب أمس إلى تل ابيب في محاولة لتهدئة التوتر في القدس .
وبالأردن، كتبت صحيفة (الرأي) في مقال أن ما تقوم به سلطات الاحتلال من محاولة تغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى المبارك، قد أجج الأوضاع مجددا وطغى على بقية الأحداث الملتهبة في المنطقة، مشيرة إلى أن الأوضاع التي فاقمتها إجراءات الحكومة الإسرائيلية، تنذر بكل الأخطار في ظل توجيه هذه الحكومة رسالة للعالم كله "أن أي جهد لحل الصراع لا يعني لها شيئا بل أن التنصل من السلام واستحقاقاته هو ما يقع على رأس أجندتها".
وأشارت إلى أنه في هذه المرحلة تعود الكرة إلى ملعب المجتمع الدولي، لوضع الأمور في نصابها والتحرك بشكل عاجل وجدي، وأخذ زمام المبادرة، للعودة إلى إجراء مقاربة الحل العادل والشامل للصراع في المنطقة وجوهرة القضية الفلسطينية.
وفي السياق ذاته، أشارت صحيفة (الدستور) إلى تأكيد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في اتصال هاتفي مساء أمس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على ضرورة إيجاد حل فوري وإزالة أسباب الأزمة المستمرة في الحرم القدسي الشريف، يضمن إعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل اندلاعها، وفتح المسجد الأقصى بشكل كامل.
وحسب الصحيفة، فإن عاهل الأردن أكد أيضا خلال الاتصال على ضرورة إزالة ما تم اتخاذه من إجراءات من قبل الطرف الإسرائيلي منذ اندلاع الأزمة الأخيرة، وأهمية الاتفاق على الإجراءات لمنع تكرار مثل هذا التصعيد مستقبلا، وبما يضمن احترام الوضع التاريخي والقانوني القائم في الحرم القدسي الشريف.
أما صحيفة (الغد)، فأكدت من جهتها، أن الأزمة الناجمة عن البوابات الإلكترونية التي أقيمت على مداخل المسجد الأقصى مؤخرا، وما طرحه هذا العمل الإسرائيلي الاستفزازي من تحديات (...)، أفضل مثال على ما تقدمه الأزمة، أي أزمة، من ممكنات وفرص واستجابات متاحة.
وأضافت الصحيفة في مقال أن هذه الأزمة التي أنتجتها "عقلية استعلائية متهورة"، أدت إلى الحصول على فرصتين كبيرتين، تمثلت أولاهما في نفض الغبار عن القضية التي كانت قد هبطت إلى ذيل قائمة الاهتمامات العربية والدولية، لتعود مجددا إلى مكانتها المتقدمة تحتل صدارة الانشغالات الشعبية ورأس جدول أعمال الأجندات الدبلوماسية، أما ثانيتهما، تضيف الصحيفة، فقد تمثلت في توسيع رقعة المسجد الأقصى لتشمل كل البلدة القديمة ومحيطها الجغرافي الواسع، بل وسائر مدن وبلدات فلسطين التاريخية.
وفي قطر، ثمنت الصحف المحلية المساعي التركية لاحتواء الأزمة الخليجية الراهنة وتقريب وجهات نظر أهم أطرافها "حفاظا على الكيان الخليجي في هذا الوقت الحساس من تاريخ المنطقة"، كما تطرقت للنداءات التي وجهتها أمس الإثنين أطراف دولية بغرض حث اطراف الأزمة على الحوار والتفاوض المباشر. فتحت عنوان " أردوغان.. مساع حميدة.. والمجد للحوار"، سجلت صحيفة (الوطن)، في افتتاحيتها، "متانة ورسوخ" العلاقات القطرية التركية، واتساع مجالات الشراكة بينهما، و"عظيم" فوائدها بما "يتجاوز الدولتين، إلى دول المنطقة والعالم"، وأيضا وحدة الانشغالات، وأهمها " محاربة الإرهاب، وحلحلة النزاعات".
وجددت الصحيفة تأكيدها على أولوية الحوار في حل كل النزاعات، خاصة داخل الكيان الخليجي الواحد الذي تجمع بين أعضائه "كافة الحقائق اللام ة، وتجمع بينهم التحديات والمخاطر الماثلة، وما أعظمها".
ومن جهتها، اعتبرت صحيفة (الراية)، في افتتاحية تحت عنوان "تركيا الحليف الصادق"، أن المباحثات التي أجراها أمير قطر والرئيس التركي أمس و"الدعوات التي أطلقها كل من الأمين العام للأمم المتحدة ووزراء خارجية فرنسا وإيطاليا وروسيا" ب"ضرورة الدخول في حوار" لحل الأزمة "تمثل دعما جديدا للمواقف الواضحة من هذه الأزمة" وحثا للدول الأطراف الأخرى على "مراجعة مواقفها بحيث يرتكز حل الأزمة على ضرورة رفع" ما وصفته ب"الحصار أولا عن قطر، ثم يمكن بعد ذلك مناقشة أي مطالب بين أطراف الأزمة" .
وسجلت الصحيفة أن إشادة الأمين العام للأمم المتحدة، وكل من فرنسا وإيطاليا وروسيا، بدعوة أمير قطر، في خطابه يوم الجمعة الماضية الأول له منذ اندلاع الأزمة، الى "الحوار على أساس الاحترام المتبادل، انطلاقا من مصالح واهتمامات الأطراف المعنية" واعتبارها "تطورا واعدا"، يفيد بأن "الكرة الآن في ملعب" الأطراف الأخرى و"أن قطر ليس لديها ما تقدمه بعدما وجدت مواقفها دعما دوليا صريحا، وأكدت التزامها بالحوار وفقا للجهود الكويتية".
نفس التوجه عبرت عنه صحيفة (الشرق)، في افتتاحية تحت عنوان "الأزمة الخليجية.. الحوار واحترام السيادة"، حين أشارت الى أن الترحيب الأممي "بالموقف القطري، دعم دولي لمساعي الحل المبني على أسس احترام السيادة والقانون الدولي"، وأيضا بتأكيدها على أن حل الأزمة لن يكون إلا ب"رفع" ما وصفته ب"الحصار" والدخول في "الحوار دون إملاءات واحترام السيادة، والالتزام الجماعي بالتعهدات".
كما أكدت الصحيفة أن الجهود التركية تمثل، في هذا الصدد، "دعما قويا للوساطة الكويتية"، خاصة في ظل رئاسة تركيا الدورية لمنظمة المؤتمر الإسلامي، وأيضا لكون أردوغان هو "أول رئيس دولة يقوم بنفسه بجولة خليجية للسعي لحل الأزمة الخليجية".
وفي السعودية، كتبت يومية (عكاظ) بشأن الأزمة الخليجية الراهنة أنه "استنادا إلى مصادر خليجية، فإن فرص نجاح وساطة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي زار الكويت وقطر أمس الإثنين تبدو ضئيلة لعدة اعتبارات استراتيجية من أهمها أن قطر أجهضت أساسا الوساطة الكويتية من خلال تسريبها مطالب الدول الرباعية الداعية لمكافحة الإرهاب عبر إعلامها".
وأكدت الصحيفة أن الدول الرباعية "لن تتنازل على الإطلاق عن مطالبها الشرعية والعادلة التي قدمتها لقطر، بل ستتخذ كل الإجراءات والتدابير السياسية والاقتصادية والقانونية بما يحفظ أمنها. والأهم في هذا أن تركيا تعتبر غير محايدة في الأزمة القطرية نظرا لمواقفها المعلنة التي اتخذتها منذ بداية الأزمة لصالح قطر، فضلا عن إرسالها قوات تركية لتعزيز وجودها في القاعدة العسكرية في الدوحة".
وفي موضوع آخر، أوردت يومية (الرياض) مقالا تحدث كاتبه عن وجود "مؤشرات إيجابية نحو سياسة أميركية جديدة في المنطقة وبالتالي مراجعة أخطائها أثناء حقبة الرئيس السابق بارك أوباما"، معتبرا أن "الرياض كشفت كل الأوراق من أجل أن تدرك واشنطن حجم المخاطر والتحديات المحيطة، ما يستدعي إعادة النظر في سياستها بما يخدم أمن واستقرار المنطقة".
واعتبر كاتب المقال أنه بات واضحا أن قواعد اللعبة الدولية قد تغيرت وهناك تموضع جديد للسياسة الدولية في المنطقة ما يدفع في اتجاه إيجاد مخارج وحلول بدليل ما نلمسه من إرهاصات، مؤكدا أن "التقارب السعودي الأميركي رسم ملامح مرحلة جديدة لمواجهة التطرف الذي زعزع المنطقة وزرع فيها عدم الاستقرار وأعطى انطباعا بأن ثمة انفراجا قادما للملفات الساخنة".
وفي الشأن المحلي، وارتباطا بقرار إحداث رئاسة أمن الدولة الذي صدر مؤخرا، أبرز مقال في يومية (الجزيرة) أن الأمر يتعلق ب"ابتكار وتطوير في منظومة العمل الأمني والاستراتيجي الذي من شأنه أن يسير بمنظومة الأمن إلى أفق عالية من التميز لقطاع الأمن الذي حقق النجاحات على مر عقود"
وأكد أن هذه المنهجية "العالية والاحترافية والاستراتيجية في توحيد بعض القطاعات الأمنية وربطها بجهاز أعلى يرتبط برئيس مجلس الوزراء (رئاسة أمن الدولة) من شأنه أن يساهم في مزيد من النجاحات والانجازات الكبيرة التي تحققتها المنظومة الأمنية السعودية".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 26/07/2017   الأربعاء 26 يوليو 2017, 11:14 am

ابرز ما تناولته الصحف الدولية26/07/2017

البداية من صحيفة التايمز التي نشرت موضوعا لمراسل شؤون الشرق الأوسط ريتشارد سبنسر حول ولي العهد السعودي محمد بن سلمان التي تقول إنه يواجه أول اختبار لرغبته في اتخاذ توجه اصلاحي في ادارة البلاد.
وأوضحت الصحيفة أن هذا الاختبار يتمثل في مطالبات منظمات حقوقية وجماعات معنية بحقوق الانسان لولي العهد الجديد بإلغاء أحكام إعدام صدرت بحق 14 مواطنا سعوديا شيعيا في اتهامات تتعلق بالتظاهر.
ويقول سبنسر إن عائلات المحكومين بالإعدام أكدت أن المحكمة العليا أيدت إدانتهم والأحكام الصادر ضدهم، وهو ما يجعل الخيار الوحيد لهؤلاء هو أن يوقع ملك السعودية أو من ينوب عنه أوامر تنفيذ الأحكام.
وأضاف الكاتب أن ولي العهد الطموح أثار إعجاب قادة غربيين بسبب ما اظهره من عزم على اجراء اصلاحات اجتماعية واقتصادية لكن يظل ملف قضايا حقوق الانسان في بلاده ومن بينها أحكام الإعدام محل تساؤل.
ونقل الكاتب عن مايا فوعة من مؤسسة ريبريف الحقوقية مطالبتها للولايات المتحدة وبريطانيا التدخل لايضاح أن ما يحدث غير مقبول ويتخطى كافة الخطوط الحمراء.
ويقول حقوقيون، بحسب التقرير، إن أحد المتهمين كان في 17 من عمره وقت وقوع المظاهرة وأنه كان في طريقه إلى الولايات المتحدة لاستكمال دراسته في جامعة ويسترن ميتشغان عندما ألقي القبض عليه في المطار، بينما يعاني آخر من العمى والصمم الجزئيين.
وأضافت الصحيفة أن الحديث عن قيادة محمد بن سلمان لدفة التجديد في بلاده يتنافي مع تنفيذ أحكام إعدام جماعية كما حدث من قبل.
مانديلا
وننتقل إلى صحيفة ديلي تليغراف التي نشرت تقريرا لمراسلتها كريستا مهر في جوهانسبرغ حول كتاب أصدره حديثا الطبيب الذي كان يشرف على علاج الزعيم الجنوب أفريقي نيلسون مانديلا في أيامه الأخيرة.
وتقول مهر إن الكتاب الذي صدر تحت عنوان "آخر أعوام في حياة مانديلا" صدر بمناسبة عيد ميلاد مانديلا أو ما يعرف في البلاد باسم "يوم مانديلا" وشمل تفاصيل خاصة حول أسرة مانديلا وحياته الخاصة وحالته الصحية قبل وفاته في عام 2013.
وقال الطبيب فيجاي رملاكان صاحب الكتاب إن الشخص الوحيد الذي كان إلى جانب مانديلا قبيل وفاته مباشرة كانت زوجته السابقة ويني ماديكزيلا وليست زوجته الحالية في ذلك الوقت، كما شمل تفاصيل أخرى عن مرضه وعلاقاته.
وأثار الكتاب، بحسب الصحيفة، غضب أقراد من عائلته وقالوا إن يخرق الخصوصية في العلاقة بين الطبيب والمريض، وهو ما دفع دار النشر إلى التلويج بسحبه من الأسواق لكن الكاتب أكد أن الكتابة تمت بناء على رغبة الأسرة واستشارة "كافة الأطراف المعنية".
صدمة طبية
أفادت الدراسة بأن عدد الحيوانات المنوية لدى الرجال الأوروبيين تراجع إلى النصف خلال 40 عاماً.
ونقرأ في صحيفة الغارديان مقالاً لنيكولا ديفيس حول دراسة صادمة كشفت عن تراجع كبير لعدد الحيوانات المنوية لدى الرجال الأوروبيين.
وقالت كاتبة المقال إنه استناداً إلى دراسة علمية أجريت مؤخراً فإن العدد الإجمالي للحيوانات المنوية لدى الرجال الأوروبيين تراجع إلى النصف خلال 40 عاماً.
وأضافت أن "هذا التراجع يبقى بلا تفسير".
وأوضحت أن الدراسة الإسرائيلية نشرت في مجلة " هيومان ريبروداكشن أبديت" لأبحاث الطب التناسلي، وركزت على بيانات عدد الحيوانات المنوية للرجال في الدول الغربية في الفترة ما بين 1973 و2011.
ونقلاً عن المشرف على الدراسة هاجاي ليفين من الجامعة العبرية قال إن "نتائج هذه الدراسة تعتبر صادمة"، مضيفاً أن هذه الدراسة تعتبر بمثابة إشارة إلى المشاكل الصحية التي يعاني منها الرجال بشكل عام".
وأضافت كاتبة المقال أن الدراسة تعتبر مصدر قلق بالنسبة لخصوبة الرجال الأوروبيين، لافتة النظر إلى ارتفاع نسبة إصابة الرجال أيضا بسرطان الخصية.
وقالت أن نتائج الدراسة تعد مصدرا للقلق بالنسبة للعديد من الرجال خاصة أولئك الذين يودون انجاب الأطفال.




جولة في صحف أوروبا الشرقية الصادرة اليوم

اهتمت الصحف الصادرة اليوم  في منطقة شرق أوربا بعدد من القضايا من بينها قرار الرئيس البولوني استعمال حق النقض ضد تطبيق مشروع إصلاح النظام القضائي والأزمة الاقتصادية في اليونان والعقوبات الامريكية الجديدة ضد روسيا علاوة على قضايا أخرى.
ففي بولونيا كتبت صحيفة (رزيشبوسبوليتا) أن قرار الرئيس البولوني أندري دودا بشأن مشروع "إصلاح النظام القضائي" ،الذي خلق جدلا "صاخبا وقويا" في الوسطين السياسي الداخلي والخارجي ،"يمنح الفرصة لمكونات المجتمع البولوني بأن تعمق النقاش أكثر حول هذا الشأن ،الذي يرتهن به مستقبل البلاد الديموقراطي".
وأضافت أن القرار "جاء في الوقت المناسب بعد أن اختارت أطراف سياسية محلية النزول الى الشارع للتعبير عن الرفض المطلق لهذا المشروع ،وهو ما تختلف بشأنه المعارضة مع الأغلبية بشكل عميق ،وتتناقض مواقفها بين القائل بأن هذا المشروع يصلح حال القضاء ويجعله أكثر نجاعة ،وبين قائل أن هذا المشروع يمس تطور الديموقراطية جوهريا ومبدأ فصل السلط " .
ورأت صحيفة (فيبورشي) أن "رفض رئيس بولونيا التأشير على مشروع "إصلاح النظام القضائي" بعد مصادقة غرفتي البرلمان عليه الاسبوع المنصرم ،يضع حدا لمواجهة سياسية قوية بين طرفي المعادلة السياسية ،ويمنح الفرصة لكل مكونات المجتمع السياسي والقانوني والمدني لملامسة مرتكزات هذا المشروع وتقريب وجهات النظر وبلوغ التوافق الممكن " .
واعتبرت أن الحوار الأكاديمي التشريعي "المتزن هو السبيل الوحيد لإعداد مشروع لإصلاح قضائي قادر على منح الإضافة للتطور الديموقراطي وتعزيز دور المؤسسات الدستورية ،بعيدا عن منطق الحسابات السياسية وآليات التصويت الأوتوماتكية ،التي تمنح الأغلبية لهذا الطرف أو ذاك ،مع العلم أن أهمية قطاع القضاء تفرض تناغم الأفكار والعمل بالآراء السديدة والواقعية ،التي تتلاءم مع تطلعات المجتمع البولوني" .
ورأت صحيفة (نيزاليجنا) أن قرار الرئيس البولوني "سيعطي نفسا جديدا للحوار بين الأغلبية والمعارضة لنقاش أعمق حول قضية من حجم "إصلاح النظام القضائي"" ، خاصة ما يتعلق بنظام تدبير المحكمة العليا وتسيير المؤسسات القضائية ،" مع استشراف المستقبل واستحضار رغبة بولونيا في دعم البناء الديموقراطي أكثر فأكثر دون المس بالثوابت الدستورية والمبادئ الوطنية الأسمى".
كما رأت أن قرار رئيس بولونيا ،الذي منح مهلة شهرين للبت النهائي في المشروع ، هو "دعوة مبطنة لكل البولونيين ،على اختلاف قناعاتهم وخلفياتهم السياسية ، من أجل المساهمة في النقاش العمومي والإدلاء بالرأي ،خاصة وأن قطاع القضاء شأن بالغ الأهمية يهم بشكل مباشر كل المجتمع بدون استثناء" .
وفي اليونان تناولت (كاثيمينيري) التقرير الاخير لصندوق النقد الدولي حول الاقتصاد اليوناني معتبرة ان الصندوق أصبح عنصر عدم استقرار بالنسبة لأثينا ولم يعدل قيد أنملة من توقعاته السابقة المتشائمة
وأضافت ان الصندوق ما يزال يعتبر ان مديونية اليونان غير قابلة للاستدامة وتحتاج البلاد حاليا لعشرة ملايير اورو من المدخرات للحفاظ على رسملة النظام البنكي فيما لن تتجاوز مداخيل الخوصصة ملياري أورو بين 2017 و2030 كما طالب الحكومة بتسريع تخفيض سقف الاعفاء من الضريبة العامة على الدخل حتى تتمكن الدولة من ربح مداخيل اضافية من 1 في المائة من الناتج الداخلي الخام
صحيفة (إيثنوس) نقلت تعليقات حزب الديمقراطية الجديدة ابرز احزاب المعارضة على تقرير الصندوق وقالت انه حسب توقعاته وبالنظر للوضع الاقتصادي الذي زاد تأزما مع حكومة حزب اليسار الجذري سيريزا فإن مديونية البلاد ستفوق 195 في المائة من الناتج الداخلي الخام العام 2060 فيما ستبلغ الحاجيات التمويلية للخزينة سنويا 45 في المائة من الناتج الداخلي الخام وتبلغ ديون البلاد حاليا 320 مليار اورو او 179 في المائة من الناتج الداخلي الخام.
وأشارت الصحيفة الى ان التقويم الثالث لبرانمج الاصلاحات المالية اليونانية سينطلق في أكتوبر المقبل أو بداية نوفمبر ما سيتيح لأثينا الحصول على حزمة القروض الأخيرة التي يتضمنها برنامج الانقاذ المالي الثالث الموقع في يوليوز 2015 وينتهي في غشت 2018 بقيمة 86 مليار أورو.
وفي روسيا، ذكرت صحيفة (كوميرسانت) أن الحزمة الجديدة من العقوبات المفروضة على روسيا التي صادق عليها النواب الأمريكيون في نهاية الاسبوع هي نسخة موسعة من النسخة التي عرضتها ادارة اوباما، مما يجعلها أكثر العقوبات جذرية منذ الحرب الباردة.
ورأت الصحيفة أنه بصرف النظر عن القيود المفروضة على تصرفات روسيا في شبه جزيرة القرم ودونباس، فإن التشريع الجديد ووجه عدة تهم لروسيا من بينها تزويد سوريا بالسلاح، وانتهاكات حقوق الإنسان "على الأراضي التي تحتلها الحكومة الروسية بالقوة وتحكم سيطرتها عليها "، مما يعرقل الأمن السيبراني الأمريكي وغيره.
وذكرت الصحيفة ، من جهة أخرى، أن واضعي مشروع القانون سيحدون قدرة الرئيس على تعليق أو إنهاء العقوبات، وهى خطوة سابقة فى التاريخ الأمريكى الحديث، حيث كان قاطن البيت الأبيض هو الذي يحدد طبيعة العلاقة مع موسكو ويحتاج فقط إلى الاتفاق بشأن ذلك مع الكونغرس.
من جهتها، أفادت صحيفة (فيدوموستي) نقلا عن المعهد الروسي لبحوث الإنترنت أن "قانون ياروفايا" الذي يتحدث عن التخزين الإلزامي للبيانات قد يدفع الشركات الروسية الفاعلة في مجال الاتصالات إلى أداء غرامات كبيرة.
وكتبت الصحيفة أن الاتحاد الأوروبي على وشك إدخال تنظيم جديد لمعالجة البيانات في ماي 2018، مضيفة أن الشركات الأجنبية التي تنتهك هذا القانون قد تواجه غرامات كبيرة قد تصل إلى 20 مليون يورو أو ما يصل إلى 4 في المائة من إيراداتها السنوية، مما قد يكلف الشركات الروسية الأربعة الفاعلة في مجال الهاتف النقال غرامات قد تصل إلى حوالي 45 مليار روبل.
وفي النمسا كتبت (كورير) أن ثمانية أشخاص نقلوا الاثنين الى المستشفى بعد اختناق إثر حريق في باخرة سياحية في نهر الدانوب في النمسا المخفضة على بعد 80 كلم من فيينا واضافت الصحيفة ان الباخرة كانت تقل 150 شخصا من بينهم 39 من افراد الطاقم
صحيفة (سالزبورغ ناشريشتن) ذكرت من جهتها أن 202 شخصا قتلوا في حوادث السير منذ بداية العام الجاري في البلد وفق بيان لوزارة الداخلية
وذكرت الصحيفة ان حوادث السير في البلاد خلفت العام الماضي مصرع 427 شخصا بانخفاض نسبته 11 في المائة مقارنة بعام 2015 .
وفي تركيا كتبت (ديلي صباح) ان جولة الرئيس التركي لمنطقة الخليج تم خلالها الاتفاق على ضرورة مواصلة الجهود الديبلوماسية لتسوية الخلاف مع قطر من خلال الحوار كما تم التركيز على ضرورة توحيد صفوف الدول الاسلامية وحماية سيادة الدول وأضافت ان أردوغان اتفق مع المسؤولين الذين التقاهم في جولته الخليجية على ضرورة استمرار المبادرات الراهنة لحل الأزمة عبر التفاوض والحوار.
صحيفة (الحرية ديلي نيوز) ذكرت أن رجب طيب أردوغان شدد على وجوب ابتعاد العالم الإسلامي عن الخلافات الداخلية التي من شأنها هدر طاقات الدول.
وأكد أن إطالة أمد الأزمة الخليجية لن يعود بالنفع إلى أي طرف من أطراف الخلاف لافتا إلى أن الأطراف المستفيدة من الأزمة الخليجية، هم الذين يسعون إلى زرع الفتنة بين الأشقاء، والتحكم بمستقبل المنطقة مجددا دعم بلاده المطلق لدور الوساطة التي يقوم بها أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وللمساعي التي تبذلها الدول الإقليمية والعالمية من أجل احتواء الأزمة الخليجية.




عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

اهتمت صحف أروبا الغربية الصادرة اليوم  بعدد من المواضيع المحلية والدولية ، ضمنها استمرار التوتر بالقدس المحتلة بسبب الاجراءات الامنية لسلطات الاحتلال الاسرائيلي، وقرار الحكومة الفرنسية تقليص المساعدات العمومية على السكن، فضلا عن قضية ابقاء رضيع بريطاني مريض قيد الحياة، والتحدي الانفصالي الكتلاني باسبانيا.
ففي بلجيكا، ركزت الصحف اليوم على استمرار التوتر في القدس المحتلة بسبب الإجراءات الأمنية التي فرضتها إسرائيل لولوج المساجد، وحق الفيتو الذي فرضه الرئيس البولوني على القوانين حول المحكمة العليا والمجلس الوطني للقضاة.
فتحت عنوان " توتر بالقدس في باحة المساجد " كتبت (لاليبر بلجيك) أن إقامة سلطات الاحتلال الإسرائيلي لبوابات أمنية أثار غضب الفلسطينيين، مشيرة إلى أن " الجهات المشرفة على المسجد الأقصى رفضت جميع إجراءات سلطات الاحتلال والتي من شأنها تغيير الوضع التاريخي والديني للقدس والأماكن المقدسة.
بدورها ، أثارت (لاديرنيير اور) عودة التوتر إلى القدس معربة عن تخوفها من انفجار الأوضاع مجددا بسبب الإجراءات الإسرائيلية.
أما (لوسوار) فعلقت من جانبها على قرار الرئيس البولوني برفض إصلاح المحكمة العليا حيث كتب صاحب العمود أن فيتو هذا الأخير كان مفاجئا وأثار غضب أنصاره.
وفي فرنسا واصلت الصحف التعليق على قرار تقليص المساعدات العمومية على السكن اذ كتبت صحيفة (لوموند) ان الانتقادات التي اثارها اعلان الحكومة عن تخفيض ابتداء من فاتح اكتوبر للمساعدات على السكن التي يستفيد منها 6،5 مليون فرنسي تعتبر لاذعة، مضيفة ان الاجراء الذي سيمكن من اقتصاد 100 مليون أورو سنة 2017 كان محط انتقاد السياسيين.
من جهتها قالت صحيفة (ليبراسيون) انه بدلا من التوجه نحو الميسورين من اجل تحقيق توازن الميزانية ، اكتشفت الحكومة انه باقتطاع خمسة اوروهات من المواطنين الاكثر فقرا انها ستحصل على مبالغ وفيرة ، مشيرة الى انه تقرر التقليص من المساعدة على السكن ضمن فلسفة جديدة تنطلق من اسفل الى اعلى (من الفقراء الى الاغنياء) بدلا من ان تكون من الاعلى الى الاسفل (من الاغنياء نحو الفقراء).
من جانبها قالت صحيفة (لوفيغارو) ان الحكومة التي انتقدت بشدة خاصة من قبل يسارها على اثر هذا القرار ، تحاول الدفاع عن نفسها والقاء المسؤولية على سابقاتها .
وفي بريطانيا اهتمت الصحف بالقضية المثيرة للجدل المتعلقة بابقاء رضيع بريطاني مريض قيد الحياة، وبفتح تحقيق حول المجموعة المنجمية الانجليزية – الاسترالية ريو تينتو المتهمة بالفساد بغينيا.
ونشرت صحيفة (الديلي مايل) على صفحتها الاولى صورة للرضيع شارلي غارد المصاب بمرض جيني نادر ،ووقف والديه لمعركتهما القضائية من اجل ابقائه قيد الحياة، معتبرة انه فات الاوان من اجل انقاذه.
ونقلت الصحيفة عن ام الرضيع البالغ من العمر احد عشر شهرا ، كوني ياتي قولها "انه اصعب شيىء يمكننا فعله.. لقد قررنا السماح لطفلنا بالمغادرة ".
من جانبها نقلت صحيفة (الديلي ميرور) عن والد الرضيع ، كريس غارد قوله انه " تمت اضاعة الكثير من الوقت،بابقائه في المستشفى لاشهر، معتبرا انه كان بالامكان انقاذه عبر العلاج التجريبي.
من جانبها اهتمت صحيفة (الفينانشال تاميز) بالتحقيق الذي فتحه المكتب البريطاني لمكافحة الغش بشان المجموعة المنجمية الانجليزية – الاسترالية ريو تينتو للاشتباه في تورطها في قضايا فساد في تدبير شؤونها بغينيا. وبحسب المكتب فان التحقيق يهم ايضا مستخدمي المجموعة وشركائها الاخرين.
وفي اسبانيا اهتمت الصحف بالتحدي الاتفصالي الكتلاني، وبالنقاش داخل الحزب الاشتراكي العمالي الاسباني بخصوص "اسبانيا متعددة القوميات".
وذكرت صحيفة (أ بي سي) ان رئيس جهة كاتولونيا كارل بوجدمونت استبق اي قرار للعدالة ضد مخططه بتنظيم استفتاء غير قانوني حول استقلال كاتالونيا في الاول من اكتوبر المقبل، باعلانه انه لن يقبل بتعليق محتمل لمهامه كما قررت ذلك المحكمة الدستورية.
من جهتها قالت صحيفة (لاراثون) ان بودجمونت يعتزم ايضا تنظيم (انتخابات تأسيسية) بعد استفتاء فاتح اكتوبر ، مشيرة الى انه اذا كان رئيس جهة كاتالونيا يرغب في ان يتزامن موعد هذه الانتخابات مع الاستفتاء فيتعين ان يدعو اليها قبل الثامن من غشت.
اما صحيفة (ايل باييس) فذكرت ان الحزب الاشتراكي العمالي الاسباني يتخذ موقفا حذرا بخصوص (اسبانيا متعددة القوميات) وذلك من خلال اقتراح رئيسه بيدرو سانشيز الرامي الى تسوية مشاكل الانفصال والهوية خاصة بكتالونيا عبر اصلاح الدستور.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 26/07/2017   الأربعاء 26 يوليو 2017, 11:23 am

إطلالة على أبرز اهتمامات صحف أمريكا الجنوبية

الأربعاء 26 يوليوز 2017 - 01:14
اهتمت الصحف الصادرة ببلدان أمريكا الجنوبية، على الخصوص، برفع الصندوق النقد الدولي لتوقعاته بشأن نمو الاقتصاد الأرجنتيني، ولعزم متمردي حركة "فارك" في كولومبيا الإعلان عن حزبهم السياسي الجديد في شتنبر المقبل، ولاستئناف الحكومة الكولومبية وحركة "جيش التحرير الوطني" المتمردة مفاوضاتهما للسلام بالعاصمة الإكوادورية كيتو.
فبالأرجنتين، توقفت يومية "أمبيتو فينانسييرو" عند آخر توقعات صندوق النقد الدولي بشأن نمو اقتصادات بلدان أمريكا اللاتينية خلال السنتين الجارية والمقبلة، حيث أشار إلى قرب خروج الاقتصادين البرازيلي والأرجنتيني، على التوالي الأول والثاني في المنطقة، من حالة الركود التي لازمتهما في السنوات الأخيرة.
وكشف تقرير للمؤسسة المالية الدولية أن الاقتصادين البرازيلي والأرجنتيني سيحققان، على التوالي، نموا بواقع 0.3 في المائة و2.4 في المائة عند متم السنة الجارية، و1.3 في المائة و2.2 في المائة العام المقبل.
وتوقع صندوق النقد الدولي أن تحقق البيرو أكبر نسبة نمو اقتصادي في المنطقة خلال السنة الجارية، متبوعة على الخصوص، بكل من الأرجنتين، وكولومبيا (2.2 في المائة)، في حين تشير توقعات الصندوق إلى أن اقتصاد فنزويلا، التي تعيش على وقع أزمة سياسية واقتصادية حادة خلال السنوات الأخيرة، سيتراجع بنسبة 12 في المائة، وهو ما سيجعل معدل نمو المنطقة لا يتجاوز 1 في المائة عند متم هذه السنة و1.9 في المائة العام القادم.
وبخصوص الأرجنتين، اشارت المؤسسة المالية الدولية إلى أن "الانتعاش الذي بدأ بعد الركود المسجل خلال العام الماضي يتعزز بفضل تشجيع الاستهلاك الخاص نتيجة الارتفاع التدريجي في الأجور الحقيقية، ودعم الاستثمار وزيادة الإنفاق على الأشغال العمومية".
من جهتها، توقفت صحيفة "لاناسيون" عند إعلان حركة "القوات المسلحة الثورية في كولومبيا" (فارك)، التي وقعت في نونبر الماضي اتفاق سلام مع الحكومة الكولومبية، عزمها الكشف عن تأسيس حزبها السياسي الجديد في فاتح شتنبر القادم، حسبما صرح به قائد متمردي فارك السابقين، كارلوس أنطونيو لوزادا في مؤتمر صحافي.
واشارت اليومية إلى أن متمردي الحركة سيعقدون مؤتمرا في غشت المقبل يحددون فيه اسم الحزب وتوجهه السياسي، وذلك عشية زيارة ينتظر أن يقوم بها البابا فرنسيس لكولومبيا بين 6 و11 شتنبر المقبل احتفاء بالسلام والمصالحة في البلد الجنوب أمريكي.
وذكرت اليومية ذاتها بأن اتفاق السلام الموقع بين الحكومة وحركة الفارك يتيح لهذه الأخيرة عشرة مقاعد دون انتخاب في الكونغرس حتى سنة 2026، ويمنح عفوا لغالبية المقاتلين السابقين، أما الذين أدانتهم محاكم خاصة بانتهاك حقوق الإنسان فلن يحصلوا على أحكام تقليدية بالسجن بل سيقومون بأعمال إصلاحية مثل إزالة الألغام.
وفي الشيلي، اهتمت الصحف المحلية، على الخصوص، بالاجتماع الشيلي البوليفي المنعقد في سانتا كروز في بوليفيا بشأن القضايا المتعلقة بالحدود وباستئناف محادثات السلام بين جيش التحرير الوطني والحكومة الكولومبية.
فقد ذكرت صحيفة "لا ناسيون" أن الشيلي وبوليفيا تعقدان اجتماعا حول القضايا المرتبطة بالحدود بين البلدين، في سانتا كروز ببوليفيا، مشيرة إلى أن هذا اللقاء الذي تعقده اللجنة المشتركة للحدود يروم مناقشة عدد من القضايا المتعلقة بهذا الموضوع الهام للغاية بالنسبة للبلدين الجارين.
واضافت أن الشيلي تشارك في هذا الاجتماع من منطلق قناعتها واهتمامها بجعل هذه اللجنة الثنائية تعمل بشكل أكبر من أجل علاقات جيدة بين البلدين.
من جهتها، اهتمت صحيفة "أولتيماس نوتيسياس" باستئناف الحكومة الكولومبية وحركة "جيش التحرير الوطني" المتمردة مفاوضاتهما للسلام بالعاصمة الإكوادورية كيتو، مشيرة إلى أن الحركة المتمردة أبدت رغبتها في ابرام اتفاق مع الحكومة لوقف إطلاق النار والتوافق على شروط لنزع الالغام.
ونقلت عن الحركة المتمردة تأكيدها، في بيان، أن "الطرفين لديهما الامكانية وعليهما المسؤولية لأن يخطوا خطوة تاريخية التوصل الى اتفاق ثنائي لوقف اطلاق النار يوفر للبلاد تهدئة للنزاع المسلح".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 26/07/2017   الأربعاء 26 يوليو 2017, 11:23 am

ابرز ما تناولته الصحف العبرية26/07/2017


الأوقاف الإسلامية ترفض حل الكاميرات الذكية وتؤكد اصرارها على فتح الحرم امام المصلين بحرية تامة
في متابعة لتطورات ازمة الحرم الشريف، وبعد هزيمة البوابات الالكترونية وحكومتها امام الاصرار الشعبي الفلسطيني على رفض دخول الاقصى عبر البوابات الالكترونية، يبدو من المؤكد ان الأزمة لم تنته، وان المعركة ستتواصل الان ضد شكل اخر من اشكال التفتيش التي تسعى اسرائيل لفرضها على مداخل الحرم. فقد اعلنت دائرة الأوقاف الاسلامية في القدس، صباح امس (الثلاثاء)، رفضها المطلق لأي تغيير في الحرم، بما في ذلك كل الوسائل التكنولوجية، حسب ما تنشره صحيفة "هآرتس". وقالت دائرة الاوقاف انه يجب "فتح أبواب المسجد أمام المصلين المسلمين بشكل حر تماما وضمان حرية العبادة".
وجاء هذا القرار ردا على قرار المجلس الوزاري السياسي – الامني الاسرائيلي، الليلة قبل الماضية، ازالة البوابات الالكترونية التي ادت الى موجة احتجاج كبيرة في القدس والضفة الغربية والعالم العربي، واستبدالها بما يسمى "كاميرات ذكية". وقرر المجلس الوزاري تعزيز قوات حرس الحدود والشرطة في البلدة القديمة، الى أن يتم الانتهاء من تركيب الكاميرات.
وقال محافظ القدس في السلطة الفلسطينية، عدنان الحسيني، امس، ان "تركيب الكاميرات الذكية هي خطوة اشد خطورة من البوابات الالكترونية". وقررت ادارة الأوقاف خلال اجتماع مغلق عقدته، امس، ارسال وفد منها الى الحرم الشريف للوقوف على صورة الأوضاع داخل الحرم وعلى مداخله، وتقديم تقرير، سيتم بناء عليه اتخاذ قرار بشأن الخطوات القادمة. وقالوا في دائرة الأوقاف ان الموقف هو رفض كل التغييرات والخطوات التي اتخذتها اسرائيل بعد العملية في الحرم.
وقد امتنع المصلون عن دخول الحرم، امس الثلاثاء، ايضا، بناء على قرار دائرة الاوقاف، رغم ازالة البوابات، وذلك رفضا لقرار المجلس الوزاري استبدالها بكاميرات. واجتمع قادة الوقف، مساء امس، مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس والذي دعم موقفهم خلال اجتماع القيادة الفلسطينية.
عباس : "لن يطرأ أي تغيير على موقفنا"
وقال عباس خلال الاجتماع انه "لن يطرأ أي تغيير على موقفنا طالما لم يتم ارجاع صورة الاوضاع في المسجد الاقصى ومحيطه الى ما كانت عليه قبل 14 تموز". واكد ان قرار وقف التنسيق الامني مع اسرائيل ساريا، موضحا: "نحن ندرس التطورات ونجري تقييمات للأوضاع لكي نقرر الخطوات القادمة".
وتوجه عباس الى الفلسطينيين في القدس، وقال: "نحن معكم، ندعمكم ونفاخر بكم وبكل ما فعلتموه. انتم تهتمون بالمسجد الاقصى وتحافظون عليه، على أرضكم وكرامتكم وديانتكم وعلى الاماكن المقدسة". واضاف: "هذا هو الرد المناسب على كل من يتعرض لمقدساتنا. القدس هي عاصمتنا وما فعلتموه هو الأمر الصحيح، وقفتكم كرجل واحد، ونحن ندعم كل ما تقومون به".
وقال مصدر في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لصحيفة "هآرتس" ان القيادة الفلسطينية تتمشى مع موقف الاوقاف والرأي العام الفلسطيني ولن يتم ممارسة الضغط على القيادة الدينية والروحية من اجل اعادة المصلين الى المسجد. وقال نشطاء من القدس ان من يحدد الخطاب في المدينة هو الجمهور الذي وقف على مداخل المسجد في الاسبوعين الأخيرين مع كل القيادة.
الى ذلك قالت ادارة جامع الازهر في القاهرة، امس، ان "الخطوات التي قامت بها اسرائيل في الحرم الشريف وفي محيط المسجد الاقصى لاغية حسب الشريعة الاسلامية والقانون الدولي".
من جهته قال الشيخ رائد صلاح، رئيس الجناح الشمالي في الحركة الإسلامية، امس، ان "قرار استبدال البوابات بالكاميرات الذكية هو استهتار بالمصلين المسلمين واهانة للذكاء. هذه وسائل تمس بخصوصيات المصلين وتلغي قدسية الصلاة".
وفي وقت لاحق وقعت مواجهات بين قوات الشرطة والمصلين بالقرب من باب الأسباط وراس العامود. وقالت مصادر فلسطينية ان المواجهات اسفرت عن اصابة 30 شخصا، بينهم مصاب بجراح بالغة.
خلافات داخل الائتلاف حول التراجع الاسرائيلي عن البوابات
في تقرير آخر، وفي السياق نفسه، تنقل "هآرتس" ردود فعل اعضاء من الائتلاف والمعارضة على قرار المجلس الوزاري تفكيك البوابات الالكترونية والكاميرات التي تم تركيبها على مداخل الحرم الشريف. وجاء في قرار المجلس الوزاري ان "المجلس يوافق على توصية الجهات الأمنية باستبدال الفحص بواسطة البوابات الالكترونية بإجراء فحص امني يقوم على تكنولوجيات متقدمة – فحص ذكي – وبوسائل اخرى من اجل ضمان امن الزوار والمصلين في البلدة القديمة في القدس.
ونشرت الوزيرة ميري ريغف (الليكود) شريطا على صفحتها في الفيسبوك قالت فيه ان "القرار مؤسف"، وانه "لا يجب ان تكون خبيرا في الأمن كي تفهم بأن للبوابات الالكترونية تأثير رادع وامني". وفي المقابل قال وزير البناء يوآب غلانط (حزب كلنا) لإذاعة الجيش ان ازالة البوابات الالكترونية لن يمس بقدرة الردع الاسرائيلية، مضيفا "الجميع يفهمون قوتنا، وسنتغلب على هذه العثرة".
واحتجاجا على القرار اعلن النائب بتسلئيل سموطريتش (البيت اليهودي) بأنه لن يصوت الى جانب الائتلاف الحكومي، وكتب على حسابه في تويتر انه سينفذ التزامه، مضيفا: "كما اعلنت، وبعد ان خضع رئيس الحكومة، للأسف، للإرهاب والعنف واتخذ قرارا خطيرا يمس بأمن اسرائيل، فانه لا يمكنني التصويت مع الائتلاف".
وشجب النائب جمال زحالقة (القائمة المشتركة) تركيب الكاميرات، وقال ان "هذا استفزاز جديد من قبل نتنياهو وتحدي آخر لجمهور المصلين في المساجد". وطالب زحالقة بإعادة السيطرة على أبواب الأقصى لدائرة الأوقاف الإسلامية، من دون وسائل الكترونية، وقال: "حان الوقت لكي تتصرف حكومة اسرائيل بالاحترام المناسب للمكان المقدس للمسلمين. لقد قاد استفزازها حتى الان الى سفك الدماء، ويسود التخوف من ان هذا سيتواصل في ضوء محاولة فرض تدابير تمس بالمسجد والمصلين".
وهاجمت نائبة وزير الخارجية تسيبي حوطوبيلي (الليكود) قرار ازالة البوابات، وقالت للقناة الثانية في الاذاعة العبرية ان هذا قرار خاطئ، واضافت: "لا اوافق مع المجلس الوزاري. تركيب البوابات الالكترونية هو خطوة مشروعة. من يريد اشعال الأرض يستخدم كل ذريعة. حاولنا بكل ثمن منع تكرار حادث القاهرة في 2011، والاردن فهم بأن التصعيد لا يصب في مصلحة احد".
وقالت النائب شولي معلم (البيت اليهودي): "جعلونا نركع. قرار المجلس الوزاري صعب وكلنا سنتأسف عليه. الفلسطينيون، بما في ذلك الحركة الاسلامية، اثبتوا لأنفسهم بأنه يمكن تحقيق انجازات بواسطة الشغب والارهاب. وفوق هذا كله يوجد هنا اعلان بأننا لسنا السيادة في جبل الهيكل (الحرم) – المكان الذي بسببه اقيمت دولة اليهود هنا بالذات وليس في اوغندا. وزراء البيت اليهودي في المجلس الوزاري، والوزير زئيف الكين، فهموا المعنى وعارضوا ازالة البوابات، لكنهم للأسف كانوا في موقف أقلية".
وقال النائب افي ديختر، رئيس لجنة الخارجية والامن (ليكود) للإذاعة الثانية انه "يجب التمييز بين الهيكل والمسجد الأقصى. سنحول الجبل الى منطقة عقيمة. من لا يريد الخضوع للفحص لدى دخوله الى جبل الهيكل، سيضطر الى الصلاة في مكان آخر". وقال، ايضا، انه يسره، قيام رئيس الشاباك بإعادة طاقم السفارة من الأردن. اعتماد الأردن علينا اكثر من اعتمادنا عليهم".
وقال رئيس حزب العمل، افي غباي، لراديو اسرائيل انه يدعم قرار المجلس الوزاري: "اسرائيل لا يمكنها الوصول الى وضع يقوم خلاله ثلاثة مخربين بتغيير سياستها". من جهته قال النائب عوفر شيلح (يوجد مستقبل) انه "يمكن الحفاظ على السيادة والتصرف بحكمة. يجب على القيادة السياسية الاصغاء للشاباك".
وكتب رئيس حزب "يوجد مستقبل"، النائب يئير لبيد على صفحته في الفيسبوك انه يصعب احترام "سلوك القيادة السياسية منذ العملية الاولى في الحرم. لقد كان زئبقيا، غير مهني، وغير خال من المعايير الحزبية". واضاف: "لا يمكن لقرار كقرار تركيب البوابات الالكترونية ان يتم اتخاذه خلال نقاش هاتفي متسرع فقط لأن رئيس الحكومة يجب ان يسافر الى الخارج. افهم الحاجة الحزبية للقول من على درج الطائرة "وجهت" و"امرت"، لكن هذا ليس بديلا للنقاش المنظم مع كل الجهات المهنية حول الطاولة. النقاش حول بدائل عملية كالكاميرات الذكية لا يمكن ان يبدأ بعد عشرة ايام. كان يجب طرح البدائل على الطاولة منذ اللحظة الاولى".
وكتب رئيس الحكومة السابق ايهود براك على صفحته في الفيسبوك، ان هذا المجلس الوزاري "فاقد للبوصلة، ولا ينشغل بأمننا وانما بالانتخابات الداخلية القادمة في اليمين، وربما، ايضا، بحرف الأنظار عن التحقيقات القريبة". واضاف: "هل هناك شخص واحد يعتقد اننا نتمتع بكرامة اكبر بعد كل هذا التراجع؟ القرار المتسرع بتركيب البوابات الالكترونية، وبعد ذلك ايصالها الى رتبة القدسية في جلسة المجلس الوزاري، فقط من اجل ازالتها بعد صفعتين من الواقع – الاولى في حلميش والثانية في عمان".
الى ذلك قال مسؤول رفيع شارك في اجتماع المجلس الوزاري الذي تقرر خلاله ازالة البوابات الالكترونية والكاميرات عن مداخل الحرم القدسي، واستبدالها بكاميرات ذكية، انه جرى خلال الاجتماع نقاش بين عدد من الوزراء ورئيس الحكومة نتنياهو وممثلي الشاباك والجيش، حول ما اذا يجب ايضا ازالة الكاميرات التي تم تركيبها في الأيام الاخيرة مع البوابات الالكترونية.
وحاول الوزراء نفتالي بينت واييلت شكيد وزئيف الكين عبثا، اقناع الوزراء بالمصادقة على ازالة البوابات والابقاء على الكاميرات. وقال ممثل الشرطة امام الوزراء ان الابقاء على الكاميرات لن يضر بمحاولات التهدئة وانه حتى اذا عارض رجال الوقف ذلك، فان هذا لن يؤدي الى احتجاج واسع ولن يمنع استئناف الصلاة في الحرم.
في المقابل اوصى ممثلو الجيش والشاباك بإزالة البوابات والكاميرات، واكدوا انه طالما لم يتم ارجاع الوضع الى ما كان عليه قبل العملية التي قتل خلالها شرطيين، فان الاوقاف والفلسطينيين والأردنيين سيواصلون الادعاء بأنه تم خرق الوضع الراهن ولن تهدأ الأمور.
وادعى بينت والكين وشكيد انه اذا اصرت اسرائيل فان الفلسطينيين سيوافقون على العودة للصلاة في الحرم رغم معارضتهم للكاميرات. وحاول الوزراء الثلاثة تحشيد دعم لموقفهم، لكن نتنياهو ووزير الامن افيغدور ليبرمان ووزير الامن الداخلي غلعاد اردان تبنوا التوصية بإزالة البوابات والكاميرات وتعزيز قوات الامن في البلدة القديمة الى ان يتم تطبيق خطة "الفحص الذكي" في الحرم – وهي خطوة قد تستغرق نصف سنة على الأقل. وتمكن نتنياهو من تحشيد التأييد لموقفه فتم اتخاذ القرار بمعارضة بينت والكين وشكيد.
الشرطة تشكك بفاعلية الكاميرات
في تقرير اخر حول الموضوع تكتب "هآرتس" ان جهات في الشرطة تقدر بأن منظومة الكاميرات الذكية التي تقرر تركيبها في محيط الحرم الشريف، بدلا من البوابات الإلكترونية التي تم تفكيكها فجر امس، ستوفر ردعا اكبر من منع العمليات الفعلية. واثارت الشرطة تشككا بمدى فاعلية هذه الكاميرات مقارنة بالاستثمار الكبير المناط بتركيبها وتفعيلها، واكدوا ان هذه الكاميرات ستعتمد على مستودع صور لأناس تم تحديدهم مسبقا من قبل الجهاز الأمني.
وستعتمد هذه المنظومة على مستودع الصور التي سيتم تلقيها من الشرطة والشاباك والوزارات الحكومية. وسيتم تصنيف الصور حسب حجم التهديد الذي يشكله صاحب الصورة. ويمكن للمنظومة مسح ملايين الوجوه خلال عدة ثواني وتحديد هوية الشخص المصور بناء على 12 معيارا مختلفا في منطقة الوجه على الأقل. وعلى سبيل المثال يمكن للكاميرات ان تقيس المسافة بين العينين وقطر الرأس والاذنين، وتزويد إمكانيات اخرى يمكن الاستعانة بها للتعرف على الشخص حتى اذا كان يرتدي قبعة او يخفي وجهه.
وسيتم تركيب الكاميرات قبل عدة امتار من نقاط الفحص على مداخل الحرم، ويفترض ان يتم السيطرة عليها من قبل رجال مركز "مباط 2000" التابع للشرطة في البلدة القديمة. وبهذا الشكل فانه في كل مرة يمر فيها شخص تتواجد صورته في المستودع، سترسل المنظومة اشارة الى المركز بأنه وصل الى المنطقة وسيتم بالتالي اصدار امر بتفتيشه او اخضاعه للاستجواب.
وحسب المصادر فقد تم تجربة هذه المنظومة في السابق من قبل الشرطة على باب المغاربة المؤدي الى الحرم، بناء على اقتراح كان قد قدمه الى الشرطة رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية السابق الجنرال (احتياط) اهرون زئيف فركاش، رئيس شركة  "FST Biometrics" التي تطور تكنولوجيا التشخيص بواسطة القياس الحيوي (البيومتري).
  وليس من الواضح ما اذا كانت المنظومة التي سيتم تركيبها هي تلك التي اقترحها فركاش، حيث علم ان الشرطة تقوم بفحص منظومات تعتمد على تكنولوجيا مشابهة. وهناك في الشرطة من يعتقد انه توجد منظومات افضل من منظومة فركاش.
وقال مصدر في الشرطة ان التجربة التي اجريت على باب المغاربة لم تظهر بالتأكيد انها تلبي المطلوب بشكل مطلق. وقال ان المنظومة لم تشخص وتحذر في كل الحالات كما كان يتوقع منها. واوضح بأن المنظومة تسمح للشرطة بالتعرف على اشخاص تم الاشتباه بهم في السابق او تتوفر معلومات عنهم، ولكن كما في حالة العملية التي وقعت قبل اسبوع ونصف في الحرم، والتي نفذها مواطنون من ام الفحم، ليست لديهم سوابق جنائية او امنية، فان المنظومة لن توفر الحل.
العليا تأمر بتسليم جثث شبان ام الفحم
تكتب "هآرتس" ان المحكمة العليا أمرت، مساء امس الثلاثاء، بتسليم جثث الشبان الثلاثة من ام الفحم، الذين نفذوا العملية في الحرم قبل قرابة اسبوعين، لعائلاتهم خلال 30 ساعة من صدور القرار. واوضح القضاة يورام دنتسيغر ودفنا براك – ايرز ودافيد مينتس، انهم ركزوا على مسألة صلاحية الشرطة في احتجاز الجثث. ومع ذلك قالوا ان قرارهم لا يقلص من صلاحيات وواجب الشرطة بتفعيل كامل صلاحياتها الأخرى في مجال الحفاظ على القانون والنظام.
وصدر القرار بعد ثلاثة ايام حاول خلالها المركز القانوني عدالة، الذي يمثل العائلات، وممثلي الدولة، التوصل الى تفاهمات مع الشرطة – قبل صدور قرار عن المحكمة. وتمحور الخلاف الأساسي حول عدد الاشخاص الذين سيسمح لهم بالمشاركة في الجنازة، حيث وافقت الشرطة على مشاركة عشرات الاشخاص فقط، بينما قالت العائلات ان عدد افرادها اكبر بكثير وطالبت بالسماح بمشاركة عدة آلاف.
وفي ضوء عدم الاتفاق، قررت المحكمة ان على الشرطة تسليم الجثث للعائلات وتبليغها بالموعد قبل ساعتين، وان لا يتأخر ذلك عن 30 ساعة منذ صدور القرار. وحددت المحكمة بأنه "يمكن للشرطة ان تحدد الشروط والأوامر، حسب ما تراه، لكي تضمن اجراء الجنازات وسط الحفاظ على النظام العام ومنع خرق النظام والعنف". ولم توافق المحكمة على طلب العائلات تشريح الجثث، وحولتها الى محكمة الصلح لتبت في الأمر.
وكانت اللجنة الشعبية في ام الفحم وعائلات الشبان الثلاثة قد طالبوا الشرطة بتسليم جثث الشبان لدفنها. وجاء في بيان تم نشره في الاسبوع الماضي، بأن مواصلة احتجاز الجثث يزيد من التوتر في ام الفحم ويثير تساؤلات حول رواية الشرطة بشأن الحادث الذي وقع في الحرم الشريف.
وكان مركز عدالة قد طالب يوم السبت الماضي، باسم عائلات الشبان الثلاثة، بفتح تحقيق فوري في الحادث، كما طالب قسم التحقيق مع الشرطة بالعمل على تشريح جثث محمد احمد موسى جبارين (29 عاما)، محمد حامد جبارين (19عاما) ومحمد أحمد مفضل جبارين (19 عاما) قبل دفنها.
اردوغان: "اسرائيل بأنها تحاول السيطرة على المسجد الاقصى تحت غطاء مكافحة الارهاب"
تكتب "هآرتس" ان ازمة الحرم الشريف زادت من حدة التوتر بين اسرائيل وتركيا، حيث اتهم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، خلال خطاب القاه في البرلمان، اسرائيل بأنها تحاول السيطرة على المسجد الاقصى تحت غطاء مكافحة الارهاب. وقال في اجتماع لكتلة حزب AKP ان "كل من يعرف اسرائيل يعرف ان القيود التي فرضتها على المجلس الاقصى لا تنبع من معايير الامن". ويعتبر تصريح اردوغان هذا هو الاكثر تشددا منذ بدأت ازمة الحرم الشريف.
ويترأس اردوغان حاليا منظمة الدول الاسلامية. وقام بإجراء سلسلة من الاتصالات مع زعماء عرب ومسلمين حول الوضع في المسجد الاقصى، ودعا المسلمين في انحاء العالم الى المشاركة في الدفاع عن الاقصى، لكنه خرج ضد الاعتداءات التي استهدفت كنس يهودية في تركيا من قبل متطرفين مسلمين، وقال انه من الخطأ الرد على ظلم بظلم آخر.
وفي تعقيب لوزارة الخارجية الاسرائيلية على اتهامات اردوغان، قال الناطق بلسان الوزارة، عمانوئيل نحشون، ان تصريحات اردوغان "واهية ومشوهة، ومن المفضل ان يعالج مشاكل ومصاعب بلاده". وحسب نحشون فقد "انقضت ايام الامبراطورية العثمانية. عاصمة الشعب اليهودي كانت ولا تزال وستبقى القدس. وخلافا للماضي فإنها مدينة تلتزم حكومتها بالأمن والحرية وحرية العبادة واحترام حقوق الاقليات. من يقيم في قصر من زجاج مفضل ان لا يرشق الحجارة".
وقالوا في ديوان رئيس الحكومة نتنياهو انه "من المثير ما الذي سيقوله اردوغان لسكان شمال قبرص والاكراد. اردوغان هو آخر من يمكنه وعظ اسرائيل".
المستوطنون يقتحمون بناية "متنازع عليها" في الخليل
تكتب "هآرتس" ان عشرات المستوطنين، اقتحموا مساء امس الثلاثاء، عمارة اسكانية مؤلفة من ثلاث طبقات، في الخليل، والتي سبق واخلاها الجيش من المستوطنين بعد استيلائهم عليها في 2012. وهناك صراع حول ملكية هذه العمارة لم يتم حسمه بعد، الا ان المستوطنين يدعون انهم حصلوا على تصريح مبدئي من وزير الامن افيغدور ليبرمان. وقال مقربون من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو انه امر وزير الامن بعدم إخلاء المستوطنين من البناية الليلة الماضية.
ويدعي المستوطنون انهم اشتروا العمارة قبل ست سنوات من فلسطيني يقيم في المنطقة، لكن الفلسطينيين يقولون انه اذا تم بيع البيت فعلا، فقد فعل ذلك احد عدد من الورثة وليسوا جميعا. وكانت لجنة خاصة عالجت هذا الموضوع في السابق قد رفضت ادعاءات المستوطنين، الا ان لجنة الاستئناف امرت بفحص الموضوع مجددا. وقال المستوطنون ان ليبرمان منحهم مؤخرا تصديقا مبدئيا على الصفقة. ومع ذلك فقد طلب منهم الامتناع عن دخول العمارة قبل انتهاء النقاش في الموضوع.
وكان المستوطنون قد اقتحموا البناية في مطلع نيسان 2012. الا ان الادارة المدنية حددت في حينه وجود اشكالية في وثائق الشراء، وعيوب في الاجراءات، ولم تصادق على الصفقة. ويشار الى ان كل صفقة عقارات في الضفة يجب ان تحظى بتصديق مسبق من القائد العسكري. وفي اعقاب قرار الادارة المدنية امرت وزارة الامن في حينه بإخلاء العمارة الى ان يتم الانتهاء من فحص مدى صحة وثائق الشراء في المحكمة.
العليا تمنع المستوطنين من توطين بؤرة جديدة
تكتب "هآرتس" ان المحكمة العليا اصدرت، امس الثلاثاء، امرا احترازيا، يمنع القيام بأي اعمال بناء وتطوير للبنى التحتية في القسائم التي اقيمت عليها مؤخرا، بؤرة جديدة في منطقة غوش عتصيون. واوضحت القاضية دفنا براك ايرز ان القرار "يشمل منع توطين البيوت المتنقلة التي تم احضارها الى المكان ومنع ربطها بشبكات الماء والكهرباء".
وبذلك منعت المحكمة العليا تطوير او توطين البيوت الأربعة التي اقامها مستوطنون بالقرب من بؤرة "سديه بوعاز" على أراضي فلسطينية تعود لمواطنين من قرية الخضر المجاورة.
وتعتبر الارض الواقعة الى جانب مستوطنة "نفيه دانيال"، ارض لم يتم بعد تنظيمها، وقد تحاول الدولة اعلانها ارض حكومية في المستقبل. واكدت الدولة في ردها على الالتماس الذي قدمه المحامي جيات ناصر باسم اصحاب الاراضي الفلسطينيين ان البيوت اقيمت بشكل غير قانوني.
وقالت جهات في جهاز التنظيم والبناء في المناطق لصحيفة "هآرتس" ان الدولة تعرف عن محاولة انشاء بؤرة هناك، لكنه لم يتم بعد اصدار اوامر هدم ضدها. ومع ذلك اكدوا انه يمكن حسب القانون مصادرة البيوت القابلة للنقل خلال 60 يوما من اقامتها ومن دون اصدار اوامر هدم. ويشار الى انه تم وضع هذه المباني قبل عدة ايام فقط.
ويتبين من زيارة للمكان انه تم اقامة هذه المباني بالقرب من قسائم مزروعة في منطقة بلدة الخضر، وراء سياج بؤرة سديه بوعاز، وتم شق طريق اليها.
وقام عدد من الفلسطينيين من منطقة الخضر، بتقديم التماس الى المحكمة العليا، بواسطة المحامي جيات ناصر، طالبوا فيه بمنع توطين هذه المباني. ويدعي الملتمسون انهم اصحاب الأرض. وقالوا ان "السيناريو الذي حدث في اواخر 2012 يتكرر هذه الأيام. فيوم الخميس الأخير، في ساعات الليل المتأخرة، اجتاح المستوطنون المكان وبدأوا بإقامة المباني على الأرض".
ويشار الى انه تم في 2014 ايضا وضع اربعة مباني جاهزة على اراضي فلسطينية خاصة، وتم لاحقا اخلاؤها بالاتفاق بين وزارة الامن والمقاول، "شركة امناه" التي تقيم مباني للمستوطنين في الضفة، واحيانا بدون ترخيص. وفي حينه تم نقل المباني الى بؤرة سديه بوعاز. اكثر من مليون اسرائيلي مسجلين في ملفات الشرطة رغم عدم تقديمهم للمحاكمة
يتبين من وثيقة اعدتها الشرطة ووصلت الى "يسرائيل هيوم" ان مواطنا واحدا من بين كل ثمانية مواطنين اسرائيليين، يملك تسجيلا في ملفات الشرطة الداخلية، حيث يصل عدد المواطنين المسجلين في هذه الملفات الى 1,020,359 نسمة. ورغم انه لم يتم تقديمهم ابدا الى المحاكمة الجنائية، الا ان اسماءهم بقيت مدونة في الملفات بسبب دوافع اغلاقها.
ويستدل من الوثيقة انه تم حتى اليوم اغلاق  2,232,009 ملف، ضد اكثر من مليون شخص، لكن 1056 منهم فقط تم اغلاق ملفاتهم لعدم وجود تهم ضدهم.
ويصل عدد المواطنين الذين تم تسجيل تهم جنائية ضدهم الى 463,858. ويوجد لنصف هؤلاء (206,653) تسجيل في الملفات الجنائية وفي ملفات الشرطة الداخلية، بينما يوجد للنصف الاخر (257,205) تسجيل جنائي نتيجة صدور قرارات قضائية بحقهم.
وتدير الشرطة مستودعين للمعلومات حول الاجراءات الجنائية ضد المواطنين. احدها يشمل تسجيلا للإدانات والعقوبات التي فرضتها المحاكم في قضايا جنائية، والاخر يضم تسجيلات الشرطة التي تشمل تسجيلات داخلية تتعلق بتحقيقات ومحاكمات لم تنته بعد، وتحقيقات انتهت بفعل عدم وجود مصلحة للجمهور او عدم توفر ادلة.
وحسب الوثيقة فقد تم اغلاق 1056 ملفا بسبب عدم وجود تهمة، و1.093.722 بسبب عدم وجود مصلحة للجمهور ، و1.098.480 بسبب عدم توفر ادلة.
كما يتبين من المعطيات انه تم اغلاق 9.305 ملفات بسبب تقادم الزمن، و8.904 بسبب عدم اهلية المشبوه او المتهم للعقاب. وتم اغلاق 1200 ملف لأن المشبوه او المتهم لا يتمتعان باهلية العقاب، بسبب مرض نفسي، فيما تم اغلاق 2.124 ملف بسبب عدم التعرف على الجاني.
الليكود يطرح مجددا قانون المقاطعة
علمت "يسرائيل هيوم" ان النائب يوآب كيش (الليكود) سيطرح مجددا قانون المقاطعة للتصويت عليه في الكنيست، بعد قيام المحكمة العليا بتفريغ القانون الذي صودق عليه في الكنيست الـ18 من مضمونه. واعد كيش مشروع القانون الجديد بالتعاون مع وزير الامن الداخلي غلعاد اردان. وحسب مشروع القانون الجديد فان من يشجع مقاطعة اسرائيل سيكون معرضا لتقديم دعوى اضرار ضده بحجم 100 الف شيكل من دون حاجة الى اثبات الضرر. وفي حال سببت المقاطعة ضررا اقتصاديا ملموسا، يمكن للمتضرر مطالبة الداعم للمقاطعة بتعويضه بمبلغ نصف مليون شيكل.
وكانت المحكمة العليا قد حددت خلال النظر في التماس ضد القانون المصادق عليه انه لا يمكن فرض القانون من دون اثبات حدوث ضرر مادي للمشتكي، وبما انه لا يمكن اثبات حجم الضرر المادي بسبب الدعوة الى المقاطعة فقد تم عمليا تفريغ القانون من مضمونه. ومنذ المصادقة على القانون لم يتم تقديم أي دعوى ضد من يشجعون او يدعون الى مقاطعة اسرائيل والاسرائيليين.
والان، تم اعداد مشروع قانون جديد يأخذ في الاعتبار ملاحظات المحكمة العليا. ووفقا لمشروع القانون يمكن لكل اسرائيلي تضرر نتيجة الدعوة لمقاطعة اسرائيل مقاضاة من يدعو الى المقاطعة ومطالبته بدفع 100 الف شيكل من دون الحاجة الى اثبات الضرر.
وقال وزير الامن الداخلي غلعاد اردان ان "على نشطاء المقاطعة الرئيسيين الذين يكرسون وقتهم للمس البالغ بمواطني اسرائيل ويعملون على التسبب بضرر اقتصادي لها، الفهم بأننا سنجبي الثمن منهم. سياسي هي نقل رسالة حادة اليهم – نشاطكم ضد اسرائيل سيكلفكم ثمنا اقتصاديا."
الكنيست تصوت اليوم على قانون القدس
تكتب "يسرائيل هيوم" انه في ختام نقاش عاصف، صادقت لجنة القانون البرلمانية، امس، على طرح قانون القدس للتصويت عليه في القراءة الاولى. وتمت المصادقة على طرح القانون بغالبية تسعة نواب مثلوا الائتلاف مقابل 7 مثلوا المعارضة. وسيتم التصويت على القانون في القراءة الاولى في الهيئة العامة اليوم.
ووفقا لمشروع القانون فان التنازل عن مناطق من القدس لصالح كيان اجنبي، يحتم تحشيد تأييد من قبل 80 نائبا على الاقل، بدلا من 61 كما في القانون السابق.
لجنة قانون القومية تجتمع اليوم بحضور نتنياهو
تكتب "يسرائيل هيوم" ان اللجنة الخاصة باعداد قانون القومية، سنعقد اول جلسة لها اليوم، بمشاركة رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، وعدد من الوزراء والنواب. وقال رئيس اللجنة النائب امير اوحانا (الليكود) انه "لأول مرة بعد 70 سنة، ستحصل اسرائيل على بطاقة هوية تقول ما هي وما هي اسسها. هذا اهم قانون ستصادق عليه الكنيست منذ 1992 على الاقل. ان ما نطمح اليه في النهاية، هو تحقيق بشائر البلورة المشتركة للفكرة الصهيونية، وامل ان ينجح الزملاء في المعارضة، خاصة في الاحزاب الصهيونية، بالالتفاف حولها". وتضم اللجنة الخاصة 16 نائبا، 8 من الائتلاف و8 من المعارضة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
ابرز ما تناولته الصحف 26/07/2017
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» خطط التحسن ونظم المتابعة لجميع المجالات2016/2017
» تشكيل لجنة لإعداد ملف لاستضافة المغرب لأمم إفريقيا عام 2015 أو 2017

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: قراءة في الصحف-
انتقل الى: