منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 السيد الرئيس ....

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48897
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: السيد الرئيس ....   الإثنين 07 أغسطس 2017, 12:49 am

السيد الرئيس ....


الهام ابو ظاهر
لم اخرج عن صمتي المطبق وبياتي الكتابي منذ ايام عدة الا لأقول لك:
علمتني القبيلة ان اخاطب من هم اكبر مني بأدب حتى لو أساء لي ...
سيدي الرئيس  ...ان كنت تعاقب غزة المكلومة على ما اسميته (انقلاب حماس على الشرعية رغم فوزها العادل والشفاف بالانتخابات حينها ) فالاجدى بالعقاب هو انت ياسيدي وكل الحاشية حولك خصوصا من هربوا من غزة وتركوا قواعدهم وجندهم الذين تعاقبهم الان في قوت ابنائهم !!
الم تكن انت (حاكم البلد) وقائد الاجهزة الامنية؟؟فكيف للقائد ان يغادر ويترك الميدان ثم يعاقب جنده ؟؟
اليس من حاشيتك الان من كانوا رؤساء لتلك الاجهزة ووزراء ..الخ ...هم جبناء ليس لانهم لم يقاتلوا فانا ضد القتال اصلا بين الاخ واخيه ..بل لانهم هربوا وتركوا (الجمل بما حمل) وكان عليهم مواجهة الازمه واسوأ الاحتمالات ..كانوا جبناء ولصوص ..وهاهم بجوارك الان يصفقون ويهللون لك ..اياك ان تصدقهم هم يريدونك ديكتاتورا وقمعيا وقاطعا لارزاق الناس لا حبآ بك وكرهأ لحماس ..بل حفاظآ على بقائهم بالسلطة لان المغادرة بالنسبة لهم تعني الحساب العسير ...
السيد الرئيس ..ان كان هناك من يستحق العقاب وقطع الراتب او خصمه ..فهو فخامتك ايها الحبيب والحاشية من حولك ....مع انك وهم لن تتأثروا كثيرآ ماديآ مثلما سيتأثر موظف غزة (الغلبان) والذي يتقاضى الفتات مقارنة بما تتقاضونه ...
واخيرآ ..اقول لك ايها القائد الحبيب ..لو كان رزق الطفل على ابيه لمات جوعآ ..الارزاق على الله.....فاقطع كما شئت وامنع ماشئت  وخذ ماشئت ..لن نموت جوعآ بل سنحيا كراما ..







عباس والتقاعد الاجباري

يوسف لولو
عباس وخطواته اللاعقلانية اتجاه موظفين السلطة في غزة
الان يطال التقاعد المؤسسات التعليمية (الجامعات والكليات)الحكومية عباس وبصوته العالي يقول ان التقاعد سيمتد الي جميع الوزارات الان وزارة المالية انتظروا كشف بأسماء المتقاعدين اجباريا حسب قرار من يسمي نفسه رئيس السلطة في الامس كانت وقفة تضامنية مع الجيش المصري وخرج زكريا الاغا الذي اصبح ومع احترامي الشديد له ولتاريخه المشرف لا يقدر على التحدث امام الناس كفاكم يا سلطة العواجيز عباس 84عاما وغيره يزيد عن هذا العمر ماجد فرج المحرض الاول ضد قطاع غزة المرضي عليه من الابوين الصهيوني والامريكي الضميري اعضاء اللجنة التنفذية واعضاء المجلس الوطني الذي توفى منهم 64 منذ اخر اجتماع للمجلس الوطني فلترحل يا عباس انتا وزمرتك وتترك المجال لغيرك لو ان الرئيس الراحل ياسر عرفات كان على قيد الحياة واطلع لما تفعله بهذا الشعب لاخرج روحك قبل اخراجك لمثل هذه القرارات العينة رحمك الله يا ابا عمار فأنت وحدك من كنت تعرف قيمة هذا الشعب الذي قلت فيه شعب الجبارين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48897
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: السيد الرئيس ....   الإثنين 07 أغسطس 2017, 12:54 am

فخامة الرئيس بيلعب عالمكشوف

سميح خلف
في خطابه امام فعاليات القدس الناقصة والمنقوصة من التمثيل الحقيقي للقوى الوطنية والاسلامية والشعبية ، كنت اتابع خطاب هذا الرجل وكأن لا احد امامه ولا خلفه ولا على جانبيه الايمن والايسر ، بل شاهدت صفوف من المسحجين بطريقة عاش الملك ، قال الملك، ولكن الحقيقة ان هذا الرجل لا يمثل الا ايقونة مشرعة اقليميا ودوليا كوسيط مالي وامني وكمان وصف نفسه سابقا وكما قال في مكان اخر ايضا بانه يتنقل تحت بسطار مجندة في قوات الاحتلال ، وما بين هذا الوصف وحقيقته وما بين ما يمارسه فخامة الرئيس من اسقاطات سيكولوجية وعلى امتداد خطاباته في قضايا الصراع مع الاحتلال او ما يخص معالجات الانقسام ، فأننا نقف امام شخصية لا تجد احدا ان يردعها مؤسساتيا وفتحاويا ووطنيا وشعبيا .
فخامة الرئيس مع تخيلنا انه رئيس والحقيقة على بقايا وطن يفتقر لأي نوع من السيادة ، وبدلا من ان يعترف امام شعبه بانه عجز وفشل في كافة الملفات الوطنية ويتنحى جانبا يهرب للامام في صناعة فن الدراماتيكا والتحايل والالتفاف على طبيعة الازمات الوطنية ومتخيلا انه يصنع نصرا بالطبع ليس ضد الاحتلال وتهويده للضفة بل نصرا ضد غزة متذرعا بانقسام كان ممنهجا هو من خطط له واصدر القرارات لتكريسه محققا رغبات اقليمية ودولية ومنهجية لتيار كان يحلم من قديم بنزعة انفصال الضفة وخاصة بتوفر كعكعة عرضتها امريكا وليبرمان عليهم برخاء اقتصادي وايدي امنية حديدية تصون مكتسبات هذا التيار الذي بلور عن نفسه وعن مسلكياته ليعرف "بالإقطاع السياسي ".
فخامة الرئيس يلعب بالمكشوف وخاصة بعد مهرجان وحفلة المؤتمر السابع وتنصبه رئيسا على حركة اصبحت تقودها الاجهزة الامنية في ترتيب وتمهيد لمرحلة قادمة تحفظ مكتسبات الاقطاع السياسي بتوافقيات مع الاحتلال وربما مع الاردن وتجديد وصاية جلالة الملك عبد الله الثاني على المقدسات في هروب واضح عن أي التزامات وطنية وبعد ان اعطى امين سر حركة فتح شرعية السيطرة الاسرائيلية على حائط البراق.
من المؤسف حقا ان نجد السيد فتوح في اول الصفوف المسحجة لانفصال الضفة وذبح غزة ، يصفق السيد فتوح على ذبح اهله في غزة ، ما شاء الله هيك قيادات باعت نفسها مقابل امتيازات يمنحها لهم السيد عباس او خوفا من مكيدة جديدة كميكيدة النقالات والتجارة بها .... او فتح ملفات فساد ما زالت في الادراج حين اللزوم ، وهذا ينعكس ايضا على القيادة العليا الفتحاوية في غزة فكل من ابتلى يعتبر عباس ديناصور قد يفتك به.
معركة الارادات في القدس الذي يقول انه استجاب لنداءاتها وكانه من دولة مجاورة او اقليم مجاوز استدعي لنصرة القدس بعد اسبوع من اشتعالها ليركب الموجه في حين ان التقارير تتحدث عن قيادات ميدانية وطنية واسلامية قادة المعركة لم تمثل في تلك الفعاليات بالإضافة للدور الاردني في مساندة الهبة الشعبية ، انه بلعبة الحاوي يريد ان يسحب مقومات النصر وجذورة ولكن اين دور حركة فتح في معركة القدس وخاصة قيادتها التي سحجت وصفقت للسيد عباس في الصف الاول من الفعاليات التي تسمى فعاليات القدس ..؟؟!! وعن أي عاصمة يتحدث ..؟؟ يتحدث عن عاصمة للاقاليم في الضفة المحاطة بالمستوطنات .... شيء غريب فعلا .
اما بخصوص غزة وحماس فاللعب ايضا اصبح عالمكشوف ، تقزيم الازمة بمنطلق حل اللجنة الادارية مقابل الكهرباء ..!! أي الاستمرارية في كل الاجراءات المالية التي سيقايض عليها حماس فيما بعد بخصوص موظفيها واجهزتها وقواتها .... وفي النهاية هو لا يريد غزة في مشروع صفقة القرن ... ومجرد ذرائع كشفت عن نواياه في خطابه الاخير .
السيد عباس يبريء امريكا ودول اخرى من ازمة الكهرباء والرواتب في حين ان الخطاب الامريكي والاسرائيلي وجهرا والاوروبيين اعطوا تعليماتهم لعباس بخصوص الموظفين ورواتبهم والشهداء والاسرى ، السيد عباس يصور نفسه رامبو عندما قال لجهات اقليمية ودولية "" انتم ادفعوا لغزة " ولا ادري من اين تاتي اموال السلطة ..؟؟؟ او عباس يتغابى او يستغبي .... وهنا مربط الفرس " وهذا هو المشروع الحقيقي يريد ان يفصل موازنة غزة دوليا واقليميا من المساعدات مرافقا للاستغناء آت والاحالة على التقاعد وبالتالي سيكتمل الانفصال بتمويل دولي .
ارى على حماس وكذلك النائب دحلان والقوى الوطنية والشعبية ان لا تضيع مزيدا من الوقت فعباس ماض في الانفصال فامام غزة ازمات متعددة هناك جيل يجب ان يبنى وبنية تحتية ، شباب الوطن يضيع، المشروع الوطني يضيع والقدر دائما بان غزة دائما بوطنيتها ترفع لواء صيانة الحالة الوطنية ، ونصف الحروف او انصاف الجمل او انصاف المواقف ستخدم عباس ونهجه علينا ان نقر ونوضح وبصراحة ان الضفة محتلة وان هناك قوات ومنظومة بنمطية انطوان لحد في الجنوب اللبناني سابقا يجب ان تقاوم كما هي قوات الاحتلال والعمل حثيثا على ان لا تنتزع الضفة من المشروع الوطني وباستخدام كافة الوسائل المقاومة فان الخطر كبير ولكي لا يفرض على غزة ما لا تحبه ولا تريده فما زال في الضفة قوى حية والقدس والمخيمات فعلى الكل الوطني ان يدعم تلك القوى فعندما يهدد اخر مربع من بقايا الوطن فاعتقد ان الصمت جريمة ، اما بخصوص اليات العمل في داخل غزة فيجب الاسراع في بناء وطني بتشكيلاته المختلفة وعلى رأسها تجديد وتفعيل مؤسسات المجتمع المدني والبدء بانتخابات بلدية وبلورة اطار شعبي قادر على لملمة الجراح والازمات والتعامل كاطار شعبي مع دول الاقليم والمنظمات الدولية والاقليمية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48897
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: السيد الرئيس ....   الإثنين 07 أغسطس 2017, 5:56 am

الرئيس: مستمرون في وقف مخصصات غزة

قال الرئيس محمود عباس، إن مدينة القدس هي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين ولا شيء غير ذلك، مؤكدا سيادته أن القيادة الفلسطينية لبت نداء المقدسيين وستبقى كذلك، مشيدا بحكمة المقدسيين وإرادتهم وشجاعتهم وصمودهم.

وأضاف الرئيس في كلمة ألقاها أمام المئات من أبناء القدس الذين حضروا إلى مقر الرئاسة برام الله، تحت شعار، "القدس تنتصر"، بحضور رئيس الوزراء رامي الحمد الله وأعضاء من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واللجنة المركزية لحركة فتح ومجلسها الثوري وقادة الأجهزة الأمنية، ورجال دين مسلمين ومسيحيين، علينا الحفاظ على النصر الذي تحقق في القدس من أجل نصر آخر وخطوة أخرى.

وأكد الرئيس أننا جميعا مرابطون في القدس والأقصى وفي أرض الرباط، وأن الخطأ الذي ارتكبناه عام 1948 لن يتكرر، وأن القيادة الفلسطينية مستمرة في تنفيذ جميع القرارات التي اتخذتها خلال معركة القدس.

وحول ملف المصالحة الوطنية قال الرئيس، سنستمر في وقف تحويل المخصصات المالية لقطاع غزة تدريجيا ما لم تلتزم حركة حماس باستحقاقات المصالحة، مشيرا إلى وجود جهات تسعى لإدامة انفصال قطاع غزة حتى لا تقوم دولة فلسطينية.

وفيما يلي نص كلمة الرئيس:

تحية وإكبار وتقدير للقدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين، وتحية لكل أهل القدس رجالا ونساء وشيوخا وأطفالا، تحية لكل أطياف أهل القدس مسحيين ومسلمين، وتحية للوحدة الوطنية التي تألقت في أبهى صورها في الأيام الأخيرة بالقدس، لتعلم الجميع درسا في الوحدة الوطنية، تحية لكل شهداء القدس الذين سقطوا في سبيل الله والأقصى والكنيسة، تحية للجرحى ونتمنى لهم الشفاء، وتحية للأسرى.

تحية لروح الأخ المناضل فيصل الحسيني وتحية للشهيد الكبير، شهيد القسطل عبد القادر الحسيني، وتحية خالصة لروح مفتي فلسطين الأكبر حامي حمى عروبتها محمد أمين الحسيني، الذي لا يمكن أن ننسى أفضاله ونضاله وتاريخه، فهو الذي قضى عمره دفاعا عن فلسطين فسمي مفتي فلسطين الأكبر وحامي حمى عروبتها.

تحية لكم جميعا أيها الأخوة القادمين من القدس، وأقول لكم صدق سيادة الارشمندريت عبد الله بلو عندما قال: طلبنا منك، طلبنا من القيادة والقيادة لبت، نعم هكذا حصل، بمعنى عندما اشتدت الأمور جاءت وجوه القدس إلينا وقلنا لهم ما هو موقفكم؟ قالوا: العودة إلى 14 تموز فقلنا نحن معكم ونقف معكم ونؤيدكم ونؤيد نضالكم ونحترم هذا الإصرار وهذا التصميم وهذه الشجاعة وهذه الحكمة وهذا الصبر الذي جعلكم تصلون على قارعة الطريق، أو ندخل المسجد كما نريد بكرامتنا، ودخلتم، إذا نحن كلنا معكم ونحن أيدنا موقفكم، ونحن لم نخذلكم ولن نخذلكم، وسنقف دائما معكم، لأن هذه الوقفة التي وقفتها القدس بكل أطيافها، وبكل شيوخها ورجالها ونسائها ورجال دينها لا يمكن أن تنسى، ولذلك احترمت من قبل كل العالم، من إخوانكم أولا في الضفة الغربية والـ48 والمخيمات وفي الخارج وفي الدول العربية، نعم لا ننكر، احترمت هذه الوقفة من قبل الدول العربية الشقيقة وأولها الأردن شريكنا في العمل، نعم لأن الإنسان الذي يقف وقفة رجل يحترمه الرجال وأنتم وقفتم هذه الوقفة وأنتم أثبتم أنكم قادرون على الوصول إلى ما تريدون بالإرادة والحكمة والصمود، ومهم جدا الإرادة والحكمة والشجاعة ولا ننجر إلى ساحتهم ولا ننجر إلى مربعهم، ولا ننجر إلى ما يريدون، نحن نفعل ما نريد وما نؤمن به، وهذا كان دأبكم ولذلك كل التحية والتقدير لكم يا أهل القدس، الآن أنتم علمتمونا درسا، وأقول لكم علمتمونا درسا، نحن قيادتكم صحيح لكن تعلمنا منكم، لو لم تكونوا شجعانا ولو لم تكونوا حكماء ولو لم تكونوا رجالا أوفياء لوطنكم ولبلدكم ولمسجدكم ولكنيستكم لما وقف معكم أحد، الآن كل العالم معكم وكل الأمة معكم، وسنسير على هذا الخط، كما قال أخي محمود العالول: هي معركة ونحن في أول الطريق وطريقنا طويل ولا نخدع أحدا بأن نقول المعركة طويلة، ونحن جاهزون، ولا ينقصنا شيء، رجال ونساء وأطفال وشباب والكل جاهز، إننا معكم، ولو لم تكونوا هكذا ما كنا نحن هكذا.

لن نخاف بعد اليوم، وهذه المعركة التي حصلت معركة شرسة ومعركة قوية، ومعركة كان يمكن أن نخسرها في غمضة عين، لولا إرادة الله أولا ومن ثم لولاكم وما فعلتم ولولا صمودكم، وأذكر الاجتماعات التي عقدناها للقيادة الفلسطينية كان يحضر إخوتنا ممثلو القدس، ونحن نقول لهم ماذا لديكم؟ فيقولون هذا ما لدينا، فكل القيادة لا تعقب إلا بكلمة واحدة وهي نحن معكم، وهذا الذي جعلنا نحقق هذا النصر ولذلك علينا أن نشد النواجذ عليه وأن نحافظ عليه وأن لا يفلت من بين أسناننا وأيدينا من أجل نصر آخر ومن أجل خطوة أخرى، فالخطوات طويلة وصعبة ومريرة، فنحن منذ 52 سنة تحت الاحتلال و70 سنة في التشرد، لكن مع ذلك لم نيأس ولن يهدأ لنا بال، وما زالت إرادتنا كما كانت في أولها، المهم أن نستمر في هذا وألا يقولوا لنا ضاعت القضية، هنا باقون ولن نخرج من هذا البلد، والخطأ الذي ارتكبناه عام 1948 لن يتكرر، وشعارنا الآية الكريمة "اصبروا وصابروا ورابطوا"، ونحن المرابطون.

كلنا مرابطون، وكل تحية للمرابطين والمرابطات الصامدين الصابرين والصامدات الصابرات، كلكم كنتم على قلب رجل واحد، وكلكم فعلتم ما يجب أن يفعل، وقمتم بما يجب أن يقام به، لذلك كل الشعب الفلسطيني والأمة العربية والعالم يحيونكم، ويقولون: نعم الشعب الفلسطيني صمد وصبر ونال، ولكن عليك أن تستمر، فإذا توقفت لحظة واحدة خسرت، وإذا قمت بالعمل في غير وقته خسرت أيضا، وما حصل في القدس جاء في وقته وتوابعه من قرارات جاءت في وقتها، فمن استعجل الأمر قبل أوانه عوقب بحرمانه، فأصيب الكل بذهول، فقلنا عملنا ما يجب أن نعمله، ونحن لا نهرج، فجاء الأمر في وقته، وكل القرارات التي ذكرت بمناسبة القدس من العودة إلى ما قبل 14 تموز، جاءت في وقتها، وهذه القرارات مستمرون بها وصامدون عليها، ولكن الأهم من كل هذا وأكرر مرة أخرى باقون هنا، رغم الاستيطان وهدم المنازل والاعتداءات والأسر.

القضية بأيديكم، ونحن هنا باقون، ولن نسكت لهم، وإنما باستخدام العقل والحكمة، والعمل الصحيح في الوقت الصحيح تصل إلى الهدف الصحيح.

وفي هذه المناسبة، وجهنا نداء أسميناه نداء القدس من أجل أن يستغل من يريد أن يستغل، أو من يحب أن يستغل، الظرف المناسب للوحدة الوطنية، وحتى أضعكم في الصورة نحن منذ الانقلاب الأسود ونحن هدفنا الأول والأخير الحصول على المصالحة الوطنية الفلسطينية، ونريد الوصول للوحدة الوطنية بالطرق السلمية وهي الاحتكام للشعب، وعقدنا مئات الاجتماعات وبينها عشرات الاتفاقات للوصول للوحدة الوطنية، إلى أن قامت حماس منذ 3 أو 4 أشهر وسارت في طريق آخر بدل الوحدة الوطنية بتشكيلها حكومة جديدة، رغم وجود حكومة عملناها نحن وإياهم في 2014، ما يعني تشريع وتكريس الانقسام والانفصال، فقلنا هذه الحكومة (اللجنة الإدارية) تُلغى، والحكومة التي شكلت بيننا وبينكم، واتفقنا معكم على اسم كل وزير، تذهب لتمارس عملها حسب الاتفاق، ونذهب للاحتكام للشعب في الانتخابات التشريعية والرئاسية، وأمهلناهم أسبوعا، فطلبوا بعدها الجواب منا ! فلذلك وجهنا نداء القدس والأقصى بأنه آن الأوان للوحدة الوطنية.

نحن منذ ما قبل الانقلاب ونحن ندفع مليار ونصف مليار دولار سنويا (50% من الميزانية) لقطاع غزة، وهذا ليس منة على أحد وهو واجبنا، واستمرينا في ذلك من أجل الوحدة الوطنية، وعندما شكلوا هذه الحكومة قلت إنني سأوقف هذه المبالغ تدريجيا، خطوة بخطوة، وهناك من دول العالم من تكلم معنا لماذا نفعل ذلك؟، فقلنا إن هناك سببا ونتيجة، السبب هو الحكومة والنتيجة هي القطع، فعندما يلغون الحكومة سيلغى القطع.

مبادرة القدس ما زلنا متمسكون بها ولكن نريد جوابا، وهناك الكثير حريصون على الانقلاب ولا يريدون دولة فلسطينية موحدة ولذلك هم مصممون على أن يبقى الوضع كما هو عليه، لأننا لا نقبل أن تكون هناك دولة فلسطينية دون غزة ولا دولة فلسطينية في غزة، إذا الحل (من وجهة نظرهم) أن يبقى الحال كما هو عليه، وبالتالي هذا هو المطلوب، فتذكرت الشرق الأوسط الجديد وما يسمى الربيع العربي وهو ليس ربيعا وليس عربيا، هو دمار للأمة العربية، فاشتغلوا فينا، وعندنا يوجد غزة منفصلة ويجب أن تبقى كذلك حتى لا تقوم الدولة الفلسطينية، ومن هنا نرى من يدافع بحماسة بالغة عن هذا الموضوع.

لن نسمح بأن يستمر هذا، إما أن تسير الأمور كما يراد لها وكما هي الحقيقة، وإما أن نستمر بخصم هذه الأموال التي أصبحت حراما على حركة حماس، والكهرباء في قطاع غزة التي يتكلمون عنها رأيتم أين تذهب، ساعتين للمواطن العادي والبقية للمسؤولين وأنفاقهم 24 ساعة.

أقول مرة أخرى تحية للقدس أهلا وشعبا وأرضا وحجارة ونباتا وترابا ورائحة طيبة، رائحة القدس طيبة، هي العاصمة الأبدية لفلسطين، ويجب أن تبقى العاصمة الأبدية، ولن تكون هناك دولة فلسطينية دون القدس عاصمة لها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
السيد الرئيس ....
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: فلسطين الحبيبة-
انتقل الى: