منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 العادات وأثرها في بناء القيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 44767
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: العادات وأثرها في بناء القيم   الجمعة 11 أغسطس 2017, 10:49 am

العادات وأثرها في بناء القيم

امحمد الخوجة


العادات سلوك إنساني يتكرر فعله ويتعارف عليه الناس، إلا أن هذه العادات منها ما هو محمود مقبول ومنها ما هو مذموم يؤثر سلبا في حياة الفرد والمجتمع، ومما تجدر الإشارة إليه هو كون بعض العادات مقبولة عند قوم مذمومة عند آخرين، وما دامت هذه العادات هي في واقع الحال سلوك يتكرر فهل لها أثر في بناء القيم أو هدمها؟
في الدين الإسلامي نجد أن العادة لها مكانها واعتبارها، بل إن الشارع الحكيم راعى أعراف الناس وعاداتهم فصدرت تشريعات عديدة لا تنفصل البتة عن مراعاة العادة المنبثة في المجتمعات ولقد كان الفقهاء على مر الزمن لا يصدرون فتوى معينة حتى ينظروا ويجتهدوا فيما يصلح للناس باعتبار عاداتهم وأعرافهم، ولقد ثبت أن كثيرا من العلماء كانوا يوصون تلاميذهم بمراعاة عادات الناس عند تنزيل حكم أو الإفتاء في قضية.
وما ذاك إلا لأنهم علموا أن العادة التي لا تعارض الشرع، لها أثر بليغ في بناء القيم وترسيخ الهوية، ودعم السلوك القويم الذي يسهم في رقي حضارة المجتمعات.
وبناء عليه فإن العادات المتكررة لابد وأن تؤثر في قيم الإنسان عموما وقيم الطفل خصوصا، لأن هذا الأخير يكون مستوى إدراكه قويا ويتطور بشكل مستمر فإذا نما وترعرع على عادة ما فإنها تصير له سلوكا متحكما في شخصيته وبالتالي قد يحمل قيما معينة بناء على العادات التي اكتسبها انطلاقا من الأسرة والمدرسة والمحيط.
فكثرة الأوامر مثلا والتي يتحلى بها لآباء تصبح غير مجدية مع الطفل، لأنها تصير بالنسبة له أوامر روتينية مملة، لذا فإن هذه العادة ينبغي تجنبها من طرف الآباء، ونهج الأسلوب غير المباشر مع الأبناء
وقد لا نعجب إذا ما ألفينا أن الأطفال يغيرون سلوكهم انطلاقا من عادات اللعب المسلية، ومنه يمكن أن نمرر لهم رسائل تنفعهم مستقبلا عن طريق اللعب أو عادة مستحدثة كأن نصحبهم إلى المقهى ونحن نحمل كتابا كل مرة في الأسبوع.
وعموم القول فإن الإنسان يتأثر أيما تأثر بالعادة المتكررة، ولقد علمنا أن في الدين الإسلامي ما يدعو إلى التعود على فعل سلوكات تجعله يتحلى بقيم محمودة، فالمواظبة على الوضوء قبل النوم سلوك إذا ما تكرر فإن المرء لا ينفك أن ينام دون نظافة، وهذا ما سماه المختصون في التنمية الذاتية بالاستمرار على نصرة الذات وخصوصا في مثل موقف الإقبال على النوم، لأن النفس تميل أحيانا في مثل هذا الموقف إلى التكاسل.
كما أن الاستيقاظ باكرا من العادات الجيدة لاكتساب القيم الإيجابية، ولقد سمى المختصون ساعة في الصباح الباكر بالساعة الذهبية وهي بين الفجر والشروق، وهذا معلوم عند من يقوم باكرا ليصلي الصبح حيث يحصل النشاط وتتوق النفس للقيام بمهمات بعزم قوي،
ختاما لا بأس أن نستأنس ببعض الأفكار التي أنتجها المفكرون، وهي لا تخلو إلا أن يكون لها وجود في التراث الإسلامي شاء من شاء وأبى من أبى، ومن العادات التي يمكن الاعتماد عليها من أجل التحلي بقيم إيجابية تلك التي أشار إليها المفكر ستيفن كوين والتي أجملها في العادات الست، كإرسال رسائل إيجابية للنفس، وتخيل تحقيق الأحلام مع القيام بتمارين رياضية، وكذا قراءة ما هو إيجابي ثم الإقبال على الكتابة، وفي الأخير اتخاذ دقيقة للتأمل في النفس والكون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
العادات وأثرها في بناء القيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: موسوعة البحوث والدراسات :: بحوث ثقافيه-
انتقل الى: