منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ابرز ما تناولته الصحف 17/08/2017

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: ابرز ما تناولته الصحف 17/08/2017   الخميس 17 أغسطس 2017, 2:23 pm

ابرز ما تناولته الصحف العربية 17/08/2017

اهتمت صحف عربية بنسختيها الورقية والإلكترونية بتعيين مدير ديوان الرئاسة أحمد أويحيى رئيسا للوزراء في الجزائر.
وأشارت الصحف، الجزائرية منها على وجه الخصوص، إلى العديد من التحديات التي تواجه أويحيى، الذي تم تعيينه خلفا لعبد المجيد تبون، حسب بيان لرئاسة الجمهورية، بينما وصفت إحدى الصحف الإقالة بـ"المهينة".
وجاءت إقالة تبون من منصبه بعد أقل من ثلاثة أشهر على تعيينه رئيساً للوزراء. وليست هذه المرة الأولى التي يتقلد فيها أويحيى رئاسة الوزراء، كما أنه يعد من سياسيي الجزائر البارزين، إذ يتزعم التجمع الوطني الديموقراطي، ثاني أكبر حزب في الجزائر وحليف جبهة التحرير الوطني.
"الرجل المناسب"
وتصف صحيفة النهار الجديد الجزائرية أويحيى بأنه "رجل الثقة".
وتحت عنوان: "رجل دولة في مواجهة تحديات الساعة"، كتبت صحيفة الشعب تقول إن تعيين أويحيى يأتي "في وقت حساس تواجه فيه الجزائر تحديات داخلية وخارجية".
إن "الإقالة المهينة كانت قد سبقتها حملة إعلامية شديدة قادتها مجموعة نافذة من أصحاب النفوذ الماليّ والإعلامي
صحيفة القدس العربي
وتضيف الصحيفة في افتتاحيتها: "كلها تحديات يبدو أنها تحتاج إلى رجل من طراز أحمد أويحيى المعروف عنه الحزم والصرامة في تسيير وإدارة الشأن العام وكذا إطلاعه وتحكمه في الكثير من الملفات بالإضافة إلى اجتماع المهارة السياسية والحنكة الدبلوماسية".
وتخلص الصحيفة إلى أن "المهمة التي تنتظر الوزير الأول الجديد ليست سهلة حيث سيجتاز وطاقمه الحكومي أول امتحان بعد أيام قليلة وهو الدخول الاجتماعي الذي يعتبر باروميتر مدى قدرة الحكومة ونجاعتها في رفع التحديات سابقة الذكر".
بوتفليقة يقيل رئيس الوزراء الجزائري عبد المجيد تبون
حقائق عن الجزائر
في السياق ذاته، تقول صحيفة الشروق الجزائرية: "رحّبت أحزاب الموالاة بتعيين أحمد أويحيى، على رأس الجهاز التنفيذي، خلفا لسابقه عبد المجيد تبون، ووصفته بـالرجل المناسب في المكان المناسب، وصاحب الكفاءات لتسيير المرحلة المقبلة"، في حين استغربت المعارضة من تنحية تبون في هذا الظرف الحساس".
ويقول الكاتب فنديس بن بلة في صحيفة الشعب إن أويحيى هو "الرجل المناسب لمرحلة حساسة وصعبة تفرض كفاءة وطنية متبصرة لها رؤية رزينة في عرض الحلول لتعقيدات ظروف قررت الجزائر التخلص من تداعياتها وتبعاتها بحلول جذرية تؤمن نفسها من الطارئ بصفة نهائية ولا تبقى أسيرة الانتقالية الدائمة. جزائر تتخذ من الأزمة قوة انطلاق ولا تخشى تداعياتها تحت أي مبرر".
يشير الكاتب إلى أن أهم التحديات التي تواجه أويحيى تتمثل في "المسائل الأمنية، الاقتصادية والاجتماعية والدبلوماسية التي تأتي لإضفاء على المهمة متانة في مواصلة مسعى المساهمة في تسوية تعقيدات دول الجوار وفق المقاربة الجزائرية التي ترى في الحلول السياسية أقوى الخيارات دون تدخل خارجي".
"إقالة مهينة"
وتحت عنوان "لماذا طار رئيس وزراء الجزائر؟"، تقول صحيفة القدس العربي اللندنية إن "الإقالة المهينة كانت قد سبقتها حملة إعلامية شديدة قادتها مجموعة نافذة من أصحاب النفوذ الماليّ والإعلامي " قادها رجل أعمال معروف.
المهمة التي تنتظر الوزير الأول الجديد ليست سهلة حيث سيجتاز وطاقمه الحكومي أول امتحان بعد أيام قليلة
صحيفة الشعب الجزائرية
وترى الصحيفة أن "عودة أحد تقليديي السياسة الجزائرية، أحمد أويحيى، رئيساً للوزراء من جديد، ليست إهانة لتبّون وحده، بل إهانة لمعنى السياسة المفترض، باعتبارها محاولة لتجريب الحوكمة العاقلة، وليس لإعادة تكرير الفشل".
وتستغرب الصحيفة لإقدام تبون على خوض ما تصفه "بالمعركة الخاسرة" مشيرة إلى أن"عدم إدراكه للعلاقة الوطيدة بين المال والسياسية في الجزائر كان كفيلاً بتعليمه الدرس الكبير المهم بـ«أسرع» الطرق وأكثرها إهانة".




مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم

تركز اهتمام الصحف العربية الصادرة اليوم  على مواضيع سياسية واقتصادية واجتماعية متنوعة، أبرزها العلاقات المصرية الإيطالية، وجولة الرئيس عبد الفتاح السيسي في إفريقيا، وتفاعلات الأزمة الخليجية الراهنة، فضلا عن جهود مكافحة الفساد، وإعادة الإعمار في سوريا والعراق، والانتخابات البلدية ومجالس المحافظات في الأردن.
ففي مصر، كتبت صحيفة (الأخبار) في افتتاحيتها، أن جولة الرئيس عبد الفتاح السيسي المهمة في أربع دول إفريقية، "تفتح صفحة جديدة وإيجابية في علاقات مصر مع دول إفريقيا"، مبرزة أن هذه الجولة بدأت برسائل مصرية واضحة " من الرئيس السيسي، حيث مصر الكبيرة لا تتآمر على أحد ولا تتدخل في شؤون أحد وتحرص على التعاون مع دول القارة وفي القلب منها دول حوض النيل، وطموحنا المشترك مع دول القارة وهدفنا هو الأمن والتنمية والتكامل الإقليمي".
وأشارت الصحيفة، إلى أن "مصر تدعم اشقاءها في حوض النيل لكن دون الإضرار بمصالحها المائية، لأن مياه النيل مسألة حياة أو موت بالنسبة لمصر، وهي تسعى لدعم التعاون الاقتصادي والتجاري والسياسي ودفع العلاقات مع الدول الأربع وكل دول القارة على كل المسارات"، مؤكدة أن هذه الزيارة فرصة مهمة للاتفاق على التعاون في المجالات الأمنية والعسكرية ومكافحة الإرهاب، ومناقشة القضايا التي تهم مصر والدول الأربع من ليبيا إلى الصومال ومن الكونغو إلى أفريقيا الوسطى".
من جانبها، توقفت جريدة (الأهرام) في افتتاحيتها، عند قرار إيطاليا أول أمس إعادة سفيرها لدى القاهرة، مشيرة إلى أن الأيام والأحداث "أثبتت صواب الموقف المصري بضرورة عدم الربط بين التحقيقات في حادث مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني(عثر على جثته في ضواحي القاهرة )وبين العلاقات التاريخية بين مصر وإيطاليا".
وأضافت أن قرار عودة السفير الإيطالي جاء ليؤكد "صحة المساعي الدبلوماسية المصرية التي قامت بجهود حثيثة لوضع القضية في مسارها الصحيح"، مبرزة أن وقوع حوادث فردية "أمر لا يمكن تجاهله، لكن من الضروري أن يتم التعامل مع مثل هذه الحوادث في إطارها القضائي والجنائي الصحيح، دون التأثير على العلاقات المختلفة بين الدول، والمصالح العليا لشعوبها".
أما يومية (الجمهورية) فنشرت مقالا للكاتب سليمان فؤاد، أشار فيه إلى أن الفساد لن يكون بديلا للإرهاب، وأن الدولة المصرية "لن تسمح بذلك أو حتى القيادة السياسية سوف تسمح بهذا أيضا"، معتبر أن قضية مصر ليست في المأزق الاقتصادي الذي وصفه بعض الخبراء في الداخل والخارج بالمستعصي والذي يحتاج إلي معجزة إلهية للخروج منه وإنما ازمة مصر في الضمير "اذا اردنا ان يكون هناك وطن حر قوي يعتمد علي نفسه ويحتفظ بكرامته الوطنية وتاريخه العريق".
وأضاف أن "بعض أفراد الشعب هو من صنع الفساد وأعطاه الشرعية.. فكل من يتفاخر بأنه دفع رشوة للحصول على مصلحة فهو فاسد لأنه شارك في الفساد"، مشددا على أن الضمير "يجب ان يعود لأرضنا الطيبة لأنه المنقذ الوحيد لبلدنا".
كما توقفت (الجمهورية) في افتتاحيتها عند مشروع العاصمة الإدارية الجديدة لمصر، ومرافقها الذكية الخضراء ودورها مستقبلا في إذكاء النموذج المتكامل للتنمية الحضارية وحل أزمة الاسكان وتلبية احتياجات أجيال المستقبل.
وفي السعودية، شدد مقال نشر في يومية (الرياض) بشأن مفردات الخطاب السياسي والإعلامي لوصف طبيعة الإجراءات التي اتخذتها دول السعودية والإمارات والبحرين ومصر إزاء قطر، على أن "الرأي العام العربي بشكل خاص والعالمي بشكل عام يعلم أن العمل السياسي الذي قامت به الدول الداعية لمكافحة الإرهاب يتمثل في مقاطعة دولة قطر سياسيا واقتصاديا بشكل مباشر وهذا يشمل إغلاق البعثات الدبلوماسية وإغلاق الحدود البرية".
واعتبر كاتب المقال أن "هذه الإجراءات التي تبنتها الدول الداعية لمكافحة الإرهاب تجاه دولة قطر تأتي ضمن قواعد القانون الدولي التي تعطي للدول حق السيادة في قراراتها الدولية بشكل عام وفي حالات خاصة بشكل خاص. وهذه الإجراءات هي ما يطلق عليه سياسيا بالمقاطعة".
وفي موضوع آخر، أبرز مقال في يومية (عكاظ) علاقات التعاون والاستقرار التي ظلت تجمع السعودية والعراق رغم ما اتسمت به من فتور على فترات متعددة، وانهيار في أحيان أخرى ومنها في فترة الغزو العراقي للكويت عام 1990، مشيرا إلى أن دول مجلس التعاون الخليجي بذلت جهودا كبيرة للتوفيق مع العراق في فترة ما بعد صدام وتجنيبه الوقوع في المدار الإيراني.
وأوضح كاتب المقال أن المملكة "بذلت قصارى جهدها لتحسين العلاقات بين البلدين، ذلك أن العراق بلد عربي كبير لا يمكن التفريط في عروبته وتركه لقمة سائغة لمطامع إيران، وعلى هذا جرت استضافة مقتدى الصدر في محاولة لضم الشيعة العرب لعروبته واستعادتهم داخل مكانهم الطبيعي".
وفي الشأن السوري، نشرت صحيفة (اليوم) مضامين تقرير أصدرته الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها السابع والعشرين يدين النظام السوري باستخدامه للأسلحة الكيماوية في خمس مناطق في دمشق وريفها، بعد هجوم خان شيخون (4 أبريل الماضي)، معظمها استخدم فيها قنابل يدوية محملة بغاز يعتقد أنه الكلور، في إطار التقدم العسكري على جبهات يسعى نظام الأسد لانتزاع السيطرة عليها من فصائل المعارضة المسلحة".
ونقلت الصحيفة عن مدير الشبكة فضل عبد الغني قوله إن "النظام تجاوز جميع الخطوط الحمراء، والتحذيرات التي وجهتها الإدارات الأمريكية، الحالية، وبشكل أسوأ في الإدارة السابقة، وتجاهل تحذيرات الرئيس الفرنسي، وخرق قرارات مجلس الأمن كافة على الرغم من أنها تشير إلى البند السابع"، مؤكدا أن "العجز عن ردع حاسم وجدي لهذه الانتهاكات، سوف يؤدي بدون أدنى شك إلى مزيد من التمادي والغطرسة".
وفي قطر، اهتمت صحيفة (الوطن)، في افتتاحيتها، بالملتقى الثاني للإبداع والابتكار، الذي نظمته أمس الثلاثاء المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء (كهرماء) تحت شعار "تحقيق الرؤية بقيادة إبداعية"، مثمنة ما تضمنته عروض عدد من المسؤولين من منهجيات ابتكارية.
واستحضرت، في هذا الصدد، ما جاء على لسان رئيس مؤسسة (كهرماء)، عيسى بن هلال الكواري، من أن قطر "تمتلك ما يكفي احتياجاتها من إنتاج الكهرباء والماء"، وأن امداداتها بهذا الخصوص "لم تتأثر" بالأزمة الراهنة، وأن الدولة "أصبحت فيما تمتلكه من تكنولوجيا عالية تنافس اليابان وسنغافورة في قدرتها على التحكم في تسرب المياه، حيث بلغت نسبة تسرب المياه 4 في المائة حاليا في شبكتها".
وعلى صعيد آخر، واصلت صحيفتا (الشرق) و(الراية)، في افتتاحيتيهما، متابعة تفاعلات الأزمة الخليجية الراهنة، حيث كتبت (الشرق)، تحت عنوان "الأزمة الخليجية وفقدان الثقة"، أن "الأزمة الخليجية وتداعياتها الحالية والمستقبلية (..) أضرت بمنطقة الخليج، ركيزة الاستقرار في المنطقة، وبمجلس التعاون، الذي قام على مفهوم الأمن الاستراتيجي وشيد على الثقة"، مشيرة الى أن "إعادة بناء الثقة يحتاج لوقت طويل، لان أثر هذه الأزمة سيظل باقيا، لأنها مست علاقات الاخوة".
وتابعت أن قطر "تمسكت بالحوار وقدمت الأخلاق على الخلاف، وراعت الجوار والمصير المشترك"، و"حل الأزمة داخل البيت الخليجي"، مشددة على أن "أقصر الطرق لحل الأزمة هو الحوار المباشر" و"رفع" ما وصفته ب"الحصار"، وضمان استناد "الحل على احترام سيادة كل دولة وإرادتها، وألا يوضع في صيغة إملاءات من طرف على طرف، بل تعهدات متبادلة والتزامات مشتركة ملزمة للجميع".
وهو نفس ما خلص اليه رئيس تحرير صحيفة (الراية)، في مقال رئيسي، بتأكيده على أن "ما تريده قطر حوار جاد، لا حوار الطرشان، يلتزم بنتائجه ومخرجاته الجميع بما يحفظ حقوق ومصالح كل الأطراف (..) خيارها الوحيد هو وحدة دول مجلس التعاون وتعضيد مسيرته في وجه كافة التحديات الماثلة والتالية".
وبالأردن، خصصت الصحف المحلية حيزا هاما للانتخابات البلدية ومجالس المحافظات (اللامركزية)، التي جرت أمس بمختلف أنحاء المملكة، وكتبت صحيفة (الرأي)، في هذا الصدد، أن انتخابات أمس جرت "بأعلى درجات الشفافية والنزاهة"، دون تسجيل خروقات لافتة للاستحقاق الانتخابي وسط تعاون وتكاتف جميع المؤسسات والأجهزة المعنية لإنجاح الاستحقاق الدستوري، مشيرة إلى أن يوم أمس أصبح "يوما أردنيا بهيا في مسيرة الديمقراطية والإصلاح".
وأوردت الصحيفة في هذا الصدد تصريحات رئيس الوزراء هاني الملقي عقب إدلائه بصوته لانتخاب أعضاء مجلس أمانة عمان الكبرى ومجالس المحافظات، والتي أكد فيها على الخصوص أن هذه الانتخابات "تشكل محطة تاريخية مهمة في مسيرة الإصلاح الشامل بالأردن"، مشيرا إلى أن الانتخابات اللامركزية تشكل إصلاحا تنمويا فضلا عن كونها خطوة مهمة في عملية الإصلاح الشامل وستعمل مجالس المحافظات لضمان أن تكون التنمية متوازنة في كافة محافظات المملكة.
وتحت عنوان "الموقر تختطف الانتخابات للمرة الثانية"، كتبت صحيفة (الغد)، بدورها، أن منطقة الموقر جنوب عمان اختطفت الانتخابات للمرة الثانية، مشيرة إلى أنه بعد ما جرى في الانتخابات النيابية لمجلس النواب الثامن عشر من أحداث وفقدان لصناديق اقتراع، جرى فيها أمس خلال الانتخابات البلدية والمحلية اعتداء على مراكز اقتراع وصناديق، دفعت الهيئة المستقلة للانتخاب إلى إلغاء الاقتراع في المجلس المحلي لدائرة الموقر والحاتمية وأم بطمة ، وكذا الدائرة الثامنة والعشرين، وإعادة الانتخاب فيها لاحقا.
ونقلت الصحيفة عن رئيس مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب خالد الكلالدة قوله إن "العبث " الذي يؤثر بالضرورة على نتائج الانتخابات جرى من قبل خارجين على القانون، وألحق أضرارا ب سبعة صناديق من أصل 10 تم التحفظ عليها في ثلاث دوائر بمنطقة الموقر.
وفي السياق ذاته، كتبت (الغد) في مقال بعنوان "العزوف عن المشاركة.. الأسئلة الصعبة"، أنه كما في كل جولة انتخابية تحل عمان والزرقاء في المرتبة الأخيرة من حيث نسبة الاقتراع، مشيرة إلى أنه حتى الساعة الواحدة من بعد ظهر يوم أمس كانت نسبة الاقتراع في عمان 7 في المائة وفي الزرقاء 8 في المائة.
وتساءلت الصحيفة في هذا الإطار "هل العزوف عن المشاركة هو فعل موجه ضد الدولة، يعود في جذوره إلى سردية تاريخية مستقرة في العقل الباطن لجمهور يرى نفسه خارج كيان الدولة ومؤسساتها، أم فعل احتجاج على ما يصنف بمظلمة الحقوق والواجبات التي تبرز كلما دار نقاش حول مواضيع مثل القبول الجامعي والمكرمات، والوظائف في الدولة خاصة في السلك العسكري والأمني؟".
ومن جانبها، أشارت صحيفة الدستور إلى إلغاء مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب عملية الاقتراع في بعض الدوائر الانتخابية في البادية الوسطى- منطقة الموقر على أن يتم إعادة الاقتراع بها في وقت لاحق، ونقلت عن رئيس مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب قوله في هذا الصدد إنه لا يوجد نص قانوني يلزم الهيئة في مدة زمنية محددة لإعادة الاقتراع في تلك المناطق، في الوقت الذي يوجد فيه نص قانوني يمنح وزير البلديات صلاحية تشكيل لجنة لإدارة البلدية مدتها ستة أشهر قابلة للتجديد.
وفي الخبر الدولي، وتحت عنوان "إعادة الإعمار في سوريا والعراق"، كتبت (الدستور) أنه بعد سنوات طوال من القتل والاقتتال وتدمير مدن ومنشآت إنتاجية وخدمية في العراق وسوريا، بدأ الحديث يرتفع في المنطقة عن جهود إعادة الإعمار والبناء في أهم دولتين في المشرق العربي (سوريا والعراق)، مشيرة إلى أن إعادة الإعمار في الدولتين مهمة كبيرة تحتاج إلى جهود مخلصة وبرامج ممتدة لسنوات تستند إلى إصلاح سياسي يتجاوز ويلات السنوات الماضية، والانشغال بالبناء ودفع الانتقام خلف النسيان.
وأضافت أن توفير التمويل اللازم لإعادة الإعمار هي مسؤولية المجتمع العربي والدولي وشعوب الدول التي دفعت ثمنا غاليا من شعوبها واقتصادها، وأن البداية القوية ستمكنها من المضي قدما نحو تحقيق أهدافها.
وبخصوص الأزمة اليمنية، كتبت الصحيفة في مقال تحت عنوان "اليمن على موعد مع الاختبار الأول"، أنه من المتوقع أن تشهد الأسابيع والأشهر القليلة القادمة، حراكا سياسيا ودبلوماسيا ذا مغزى، مشيرة إلى أنه قد يصبح بالإمكان تحقيق تقدم في الملف السياسي وإن من بوابة الملف الإنساني، لكن الحرب على اليمن، تضيف الصحيفة، سيكون لها تداعيات من نوع آخر، يتعين بذل جهود طويلة الأمد من أجل احتواء آثارها وتفاعلاتها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 17/08/2017   الخميس 17 أغسطس 2017, 2:27 pm

ابرز ما تناولته الصحف الدولية17/08/2017

تراجع اهتمام الصحف البريطانية الصادرة الخميس بالشأن العربي والشرق أوسطي، وما زالت ردود الفعل على أحداث شارلوتسفيل في الولايات االمتحدة هي القضية الدولية الرئيسية في تغطية الصحف.
البداية من صحيفة التايمز ومقال لهانا لوسيندا سميث من اسطنبول بعنوان "الأسد يدعو الدول الصديقة لإعادة إعمار سوريا". وتقول سميث إنه في إشارة على تزايد ثقة الرئيس السوري بشار الأسد بأنه استعاد السيطرة على سوريا، يفتتح المعرض التجاري الدولي الأول منذ خمس سنوات في العاصمة دمشق.
وتضيف أن الطريق الاستراتيجي المؤدي إلى أرض المعارض والمطار كان مسرح الكثير من المعارك في الأعوام الماضية وكادت المعارضة المسلحة أن تسيطر على المطار ذاته عام 2012. ولكن ضيوفا بارزين من 42 "دولة صديقة"، حسبما وصفها النظام السوري، سيصلون إلى دمشق لعرض مشاريع للاستثمار وإعادة الإعمار تقدر قيمتها بالمليارات.
وتشير إلى أنه للمرة الأولى منذ بدء المعرض عام 1954 سيسمح للشركات المشاركة بيع منتجاتها، متخطين قوانين الاستيراد الصارمة في البلاد.
وفي الأسبوع الماضي قال عماد خميس رئيس وزراء سوريا إن الأولوية ستعطى للـ "الدول الصديقة التي ساندت سوريا في حربها ضد الإرهاب".
وتقول سميث أن إيران وروسيا، حليفي نظام الأسد الرئيسيين، يحصدون بالفعل مكاسب مادية كبيرة من مساندتهم للأسد. وهذا العام حصلت روسيا على سلسلة عقود لإعادة إعمار منشآت نفطية في سوريا، كما فتح اتفاق تجارة حرة الباب أمام سوريا لتصدر منتجاتها الزراعية.
وتقول الصحيفة ايضا أن إيران حققت مكاسب كبيرة من وراء دعمها لنظام الأسد، حيث حصلت على ترخيص تشغيل شبكة للهاتف المحمول في سوريا، إضافة إلى ضخ تمويلات في الاقتصاد الإيراني.
وتضيف أن المواطنين والشركات الإيرانية تشتري مساحات واسعة من الأرض في سوريا، علاوة على شراء الشركات والمباني السكنية.
وتقول إن عددا من الدول الأخرى واصل دون ضجيج علاقاتها مع النظام السوري، وجنت أرباحا كبيرة جراء ذلك. ففي عام 2014 حصلت الهند على عقد تبلغ قيمته مليار دولار لتزويد المستشفيات السورية بمعدات جديدة. كما ناقش النظام السوري في العام الماضي اتفاقات في قطاعات الطاقة والصناعات الدوائية.
ترامب "يجب أن يواجه التبعات"
أثارت تعليقات ترامب بشأن شارلوتسفيل الكثير من الانتقادات
وننتقل إلى صحيفة الغارديان التي جاءت افتتاحيتها بعنوان "الرئيس تجاوز حدا وعليه مواجهة العواقب. وتقول الصحيفة إنه في مؤتمره الصحفي "الغاضب الخالي من الوقار" تجاوز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن عمد الخط الفاصل ما بين المقبول والمرفوض في سلوك زعيم منتخب ديمقراطيا في بلد متعدد الأعراق.
وتقول الصحيفة إن على ترامب الآن أن يواجه عواقب هذا القرار الذي "لا يمكن السكوت عنه"، و يجب أن يكون من بين هذه العواقب هي كيفية تعامل الدول الأوروبية متعدد الأعراق، ومن بينها بريطانيا، مع الرئيس الأمريكي من الآن فصاعدا.
وتقول الصحيفة إن ترامب ساوى ما بين العنصريين البيض في الولايات المتحدة والمناهضين للعنصرية، بعد الاشتباكات في شارلوتسفيل التي قتلت فيها متظاهرة مناهضة للعنصرية دهسا بسيارة أحد النازيين الجدد.
وتقول الصحيفة إن ترامب لم يساوي فقط بين العنصرين ومناهضي العنصرية، بل أنه ذهب إلى القول إن هناك أشخاصا طيبين في الجانبين. وترى الصحيفة أن هذه لحظة يجب فيها أن تظهر الولايات المتحدة والعالم حكمة أخلاقية لم يكن ترامب قادرا على إبدائها.
وتخلص الصحيفة إلى أن السؤال الآن هو كيف ستصل الولايات المتحدة إلى عام 2020، الذي تنتهي فيه الفترة الرئاسية لترامب، دون أن يتم المساس بقيمها وقيم مؤسساتها. وتضيف أن الولايات المتحدة لديها الكثير من الإمكانيات لتظهر للعالم أنها افضل بكثير مما يصورها ترامب، ويجب علىها أن تنأى بنفسها عن ترامب قبل الانتخابات القادمة.
حرس السواحل الليبي يهدد سفينة إغاثة
تقول جماعات الإغاثة إن استهدافها يعرض حياة المهاجرين للخطر
وننتقل إلى صحيفة ديلي تلغراف ومقال لراف سانشيز بعنوان "حرس السواحل الليبي يهدد سفينة إغاثة"، وتقول الصحيقة إن حرس السواحل الليبي هدد باستهداف سفينة إغاثة ليبية تنقذ اللاجئين في البحر المتوسط.
وتضيف الصحيفة أن السفينة سُمح لها بعد تهديدات واستهداف بالإبحار في المتوسط بعيدا عن السواحل الليبية.
وتقول الصحيفة إن ثلاث جماعات للإغاثة، وهي أطباء بلا حدود وأنقذوا الأطفال وجماعة البحر المفتوح الألمانية، كلها أوقفت عملياتها قبالة السواحل الليبية خشية الاستهداف، وحذرت الجماعات الثلاث من أن ذلك قد يعرض حياة المزيد من اللاجئين للخطر.



جولة في صحف أوروبا الشرقية الصادرة اليوم

تناولت الصحف الصادرة اليوم بمنطقة شرق أوروبا جملة من المواضيع، أبرزها الأبعاد السياسية والاقتصادية لقرار بريطانيا المعلن بمغادرة السوق الأوروبية المشتركة والاتحاد الجمركي، وجهود روسيا لإيجاد حل للقضية الليبية، و زيارة رئيس أركان الجيش الإيراني لتركيا، والأزمة الخانقة التي تعيشها شركة الطيران الألمانية (إير برلين)، إضافة إلى مواضيع أخرى .
ففي بولونيا، كتبت صحيفة "فبوليتيسي" أن القرار الذي أعلن عنه مؤخرا من طرف أعضاء من الحكومة البريطانية بشأن مغادرة السوق المشتركة الأوروبية والاتحاد الجمركي سيكون " قررا غير سليم من الناحيتين السياسية والاقتصادية ،وسيتسبب في خسائر بالجملة للاقصاد البريطاني وفقدان حضوره الاعتباري في سوق أوروبا التي تعد من أكثر الاسواق حيوية في العالم" .
وأضافت أن القرار البريطاني الحكومي ،و"الذي لا تشاطرها الرأي فيه المعارضة ، يكتنفه نوع من الانتحار الاقتصادي وجر البلاد الى عزلة اقتصادية صعبة على لندن أكثر من على الاتحاد الأوروبي وباقي شركائه الدوليين" ،معتبرة ان بريطانيا "تسير في اتجاه يقوض مصالحها قبل مصالح مكونات عمقها الأوروبي" .
صحيفة "بولس بيزنيسو " رأت أن القرار الذي من المحتمل أن تتخذه بريطانيا "قد يكون خطأ تاريخيا سياسيا واقتصاديا غير محسوب العواقب "، و يأتي "في الوقت الذي تسعى دول العالم الى الانفتاح على أكبر قدر ممكن من الفضاءات الاقتصادية وكسب أسواق جديدة مع الحفاظ على الأسواق التقليدية وتثمين التراكمات الاقتصادية ،إلا أن بريطانيا اختارت على ما يبدو السباحة ضد تيار الواقع الاقتصادي العالمي ".
وأضافت أن "السباحة ضد تيار الواقع الاقتصادي الأوروبي ،في وقت يعرف العالم تعقيدات اقتصادية جمة وبروز لاعبين اقتصاديين أقوياء ،سيحد من الحضور الاقتصادي البريطاني ،إقليميا وعالميا ،مع أن الضرورة والمنطق والواقع الاقتصادي تقضي المحافظة على التراكمات التي حققتها لندن بتواجدها داخل منتظم الاتحاد الأوروبي" .
وفي نفس السياق، رأت صحيفة "نوفي ساش" أنه " لا يمكن لبريطانيا أن تنكر استفادتها الكبيرة من تواجدها داخل الاتحاد الأوروبي ومن الامتيازات الجمركية والأسبقيات التي تتوفر عليها الدول المؤسسة للمنتظم الأوروبي ،وليس من المنطق الاقتصادي أن تضع بريطانيا ،التي لها روابط وثيقة مع الدول الأوروبية ، القطيعة مع محيطها الجغرافي وتنطلق في البحث عن آفاق اقتصادية جديدة محفوفة بالمخاطر" .
وأبرزت أن "من حق بريطانيا أن تختار توجهاتها الاقتصادية والسياسية التي تلائمها ،لكن ليس من حقها أن تقطع أواصر العلاقات التي كانت تجمعها مع دول الاتحاد الأوروبي ،وتحاول الانطلاق معها من الصفر دون اعتبار للتاريخ والمصالح المشتركة".
وفي روسيا، كتبت صحيفة (كوميرسانت) أن القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر أجرى مباحثات بموسكو مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ووزير الدفاع سيرغي شويغو، مضيفة أن المباحثات تركزت بالخصوص حول المساعدة العسكرية الروسية المحتملة لليبيا.
وذكرت الصحيفة نقلا عن مصادرها أن السلطات الروسية التى تؤيد استمرار الحوار بين حفتر وغريمه رئيس الوزراء في حكومة الوفاق الوطنى الليبية فايز السراج ، تأمل فى اجراء مفاوضات مباشرة بين الرجلين على الأراضى الروسية.
وصرح ليف دينغوف، رئيس مجموعة الاتصال الروسية حول التسوية في ليبيا، للصحيفة أن فايز السراج سيزور روسيا قريبا وقد يحدث ذلك في بداية شهر شتنبر المقبل، مؤكدا أن المسؤولين الروس يواصلون الحوار مع جميع أطراف النزاع فى ليبيا و"سنبذل قصارى جهدنا لتعزيز المصالحة والتفاعل الإيجابي بين الأطراف المتنازعة بما في ذلك خليفة حفتر وفايز السراج".
من جهتها، كتبت (فيدوموستي) نقلا عن معطيات نشرها معهد التحليلات الاجتماعية والتوقعات التابع للأكاديمية الروسية للاقتصاد والإدارة العمومية أن نسبة الروس الذين يعتقدون أن الوضع الاقتصادي للبلاد شهد تحسنا خلال العام الماضي بلغت حوالي 11 في المائة في يونيو الماضي، أي أكثر بكثير من النسبة التي سجلت العام الماضي.
ونقلت عن الخبير الاقتصادي ديمتري لوجينوف أن الوضع الاقتصادي بروسيا تحسن بالفعل، حيث انخفضت معدلات التضخم وارتفعت الأجور، والأهم من ذلك أنه صار بإمكان المواطنين التكيف مع الحقائق الجديدة، وهذا المعطى لا يمكن اعتباره فعالا لكنه يشير بالفعل إلى أن هناك انتعاشا تدريجيا ملحوظا".
ورأى لوجينوف أن نسبة المواطنين الذين يعتبرون أن هناك تحسنا أو، على الأقل، استقرار في الوضع الاقتصادي، ستزداد بمرور الوقت، مؤكدا أنه بالنظر إلى التوقعات السلبية التى سادت إبان فترة الأزمة فإن غياب الأخبار السيئة يعتبر في حد ذاته تحسنا.
وفي تركيا، أكدت يومية (دايلي صباح) أن زيارة رئيس أركان الجيش الإيراني اللواء محمد حسين باقري إلى أنقرة تهدف إلى تعزيز المشاورات والتعاون المشترك حول الأزمتين السورية والعراقية بالرغم من التباين في وجهات النظر بين البلدين.
وأضافت الصحيفة الموالية للحكومة نقلا عن مصادر دبلوماسية رفيعة المستوى أن التعاون بين تركيا وإيران حول القضايا الإقليمية يتعزز أكثر، وأن هذه الزيارة تؤكد أن البلدين مستعدان أكثر من أي وقت مضى لإيجاد حلول للوضع في سورية والعراق.
وذكرت صحيفة (ستار) ، من جهتها، أن هذه الزيارة رفيعة المستوى لمسؤول عسكري إيراني "تعتبر خطوة مهمة على درب تطوير العلاقات الثنائية"، معتبرة أن الزيارة لم تكن لتحدث "لو لم يعبر البلدان عن إرادتهما في التعاون وإيجاد اتفاقات بالمنطقة، وأنه "يتعين اتخاذ تدابير حازمة".
واعتبرت أن الموقف المشترك للجانبين حيال الاستفتاء على انفصال كردستان العراق، المرتقب في 25 شتنبر المقبل، قرب وجهات نظر البلدين أكثر.
من جهتها، كتبت (الفجر الجديد) نقلا عن جواد أبو حطاب، الوزير الأول في الحكومة السورية الانتقالية، أن "سكان أدلب يقاومون قدر الإمكان الغارات الروسية والأمريكية، لكن الجنود الأتراك هم الضامنون لأمننا"، مؤكدا أنه لدى وصولهم "سيتستقبلهم الشعب بالأحضان وبدون تردد".
وفي النمسا، تطرقت صحيفة (سالسبورغر ناشريشتن) للعمل الذي تقوم به المنظمات غير الحكومية في مجال تدفق الهجرة بالبحر الأبيض المتوسط، معتبرة أنه مادام المهربون يستمرون في اقتراح رحلات للهجرة نحو أوروبا ، فإن المرشحين للهجرة سيواصلون بدورهم محاولاتهم.
وسجلت الصحيفة أنه "يستحيل إثبات التأثير الحقيقي للمنظمات غير الحكومية على تدفقات الهجرة، على اعتبار أن عمليات الإنقاذ البحري ليست العامل الذي أدى إلى زيادة حجم هذه التدفقات، مشيرة إلى أن المنظمات التي قررت الانسحاب من عمليات انقاذ المهاجرين في البحر المتوسط تترك وراءها فراغا مهولا وتؤكد أن غيابها في عرض السواحل الليبية سيسفر عن وفاة العديد من الأشخاص.
من جهتها، ذكرت يومية (كوريير) أن شركة الطيران الألمانية (إير برلين) التي تعاني من أزمة خانقة أعلنت أنها طالبت أمس الثلاثاء بالبدء في إجراءات الإعسار بعد قرار أكبر مساهم فيها "شركة الاتحاد للطيران الإماراتية" التوقف عن دعمها ماليا.
وأشارت الصحيفة إلى أن شركة الطيران الألمانية العملاقة (لوفتانزا) أفادت في أعقاب ذلك أنها بصدد التفاوض مع شركة شركة (إير برلين) حول إمكانية اقتناء الشركة التي توجد في وضعية صعبة.




عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

واصلت الصحف الصادرة اليوم   ببلدان أوروبا الغربية تعليقاتها على تداعيات أزمة البيض الملوث في أوروبا، والتحدي الانفصالي في إسبانيا، ومسلسل البريكزيت وأزمة اللاجئين بحوض المتوسط بالإضافة إلى عدد من المواضيع المتفرقة. ففي بلجيكا، واصلت الصحف اهتمامها بأزمة البيض الملوث وكذا مستقبل العلاقات البريطانية الأوروبية بعد البريكزيت.
وركزت (لاليبر بلجيك) على رد فعل الوكالة الفدرالية البلجيكية لسلامة السلسلة الغذائية والتي ، وتحت ضغط الانتقادات لافتقادها للتواصل حول فضيحة البيض الملوث، وصفت تصريحات وزير البيئة الوالوني للانتقال الإيكولوجي كارلو دي أوندونيو الذي اتهم الوكالة بعرقلتها لانتقال إيكولوجي غذائي في ولونيا، بالصور النمطية.
من جانبها، وصفت (لوسوار) الوكالة بالمؤسسة " الغير محبوبة والغير معروفة " والتي تعرضت لانتقادات قبل أسبوعين بسبب انفلات آلاف من البيض من رقابتها، وكذا تأخرها في التواصل بخصوص هذه القضية، مشيرة إلى أن هذه السياسة تشجع الزراعة الرأسمالية التي تقتل المزارعين الصغار.
وفي موضوع آخر، علقت (لاديرنيير أور) على اقتراح لندن من أجل انتقال جمركي بعد البريكزيت " مشيرة إلى أن الحكومة البريطانية لا تريد المخاطرة ببريكزيت مفاجئ، في وقت ترفض فيه الاتحاد الأوروبي الدخول في هذا النقاش قبل التوقيع على اتفاق جزئي حول العناصر الثلاث الأكثر حساسية في عملية الخروج والمتمثلة في وضعية المواطنين، كلفة الخروج، والحدود الإيرلاندية.
وفي إيطاليا، واصلت الصحف اهتمامها بأزمة المهاجرين، حيث كتبت صحيفة "إلصولي 24 أوري" أن وزير الداخلية الإيطالي ماركو مينيتي أعلن أن بوادر حل ازمة المهاجرين التي تعاني منها بلاده بدأت تلوح في الأفق.
ونقلت الصحيفة عن مينيتي قوله، خلال مؤتمر صحفي عقده أمس، إنه يرى "ضوء في نهاية نفق" الأزمة الناجمة عن التدفق الجماعي للمهاجرين إلى السواحل الإيطالية منذ نحو أربع سنوات.
وأضاف أن تدفق المهاجرين كان ولا يزال وسيبقى ظاهرة تاريخية ترخي بظلالها على العصر الحالي، موضحا أنه لمواجهة هذا الوضع سطرت بلاده هدفها المتمثل في التحكم" في أعداد المهاجرين.
وحذر الوزير الإيطالي أن ليبيا تشكل "الحدود الجنوبية لأوروبا" والتي قد يمر عبرها مقاتلون سابقون في تنظيم "الدولة الإسلامية" طردوا من الموصل والرقة.
من جانبها تطرقت صحيفة "الميساجيرو "إلى عثور شرطة روما ليلة أمس الثلاثاء، على بقايا جثة سيدة ملقية في قمامة بأحد شوارع العاصمة الإيطالية.
وكانت الشرطة الإيطالية قد تلقت شكاية تفيد باختفاء سيدة في ظروف غامضة في غشت 2015 ، حيث قامت بفتح تحقيق لتحديد ملابسات الحادث وفك لغز الاختفاء .
أما صحيفة "لاريبوبليكا" فقد ذكرت، في موضوع آخر، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أثار عاصفة جديدة من الاستنكار عمت الولايات المتحدة الثلاثاء بتأكيده على أن مسؤولية أعمال العنف التي هزت شارلوتسفيل تقع على "كلا الطرفين".
و أضافت الصحيفة ان ترامب ألقى خلال مؤتمر صحافي عقده في برجه "ترامب تاور" بنيويورك، بالمسؤولية على أنصار اليمين المتطرف والمؤمنين بنظرية تفوق العرق الأبيض الذين تجمعوا في هذه المدينة الصغيرة بولاية فيرجينيا، والمتظاهرين الذين تجمعوا للتنديد بهم.
وفي إسبانيا، اهتمت الصحف بالتحدي الانفصالي في كاتالونيا حيث كتبت (إل باييس) أن البرلمان الكاتالاني سيجتمع اليوم من أجل إحياء المسلسل الانفصالي على الرغم من أنه لن يناقش القانون حول الاستفتاء الذي يشكل النقطة الأكثر جدلا.
من جانبها، استبعدت الحكومة المركزية التي وعدت بمنع تنظيم استفتاء الفاتح من أكتوبر، تضيف الجريدة، إمكانية اللجوء إلى الفصل 155 من الدستور الذي يسمح للحكومة المركزية التحكم المباشر في إقليم مستقل إذا ما تصرف هذا الأخير ضد القانون.
أما جريدة (إل موندو)، فأكدت تحت عنوان " البرلمان الكاتالاني يتحدى الدولة والحزب الشعبي يتخلى عن الفصل 155 "، أن برلمان كاتالونيا الذي يسيطر عليه الانفصاليون سيطلق اليوم إجراء فك الارتباط على الرغم من أنه يبقى مرتبطا بقانون الاستفتاء.
ونشرت (لاراثون) نتائج استطلاع للرأي أظهر أن غالبية الكاتالانيين مقتنعون بأن المحكمة الدستورية الإسبانية ستوقف المخطط الانفصالي الذي وضعه الرئيس الكاتالاني كارلس بيغديمونت.
كما أشارت إلى أن 6ر48 في المائة من الكاتالانيين يعترضون على انفصال إقليمهم مقابل 5ر41 من المؤيدين.
وفي فرنسا شكل موضوعا عزم الحكومة إصلاح نظام عقود العمل المدعمة التي تجاوزت الثلاثين سنة ومسلسل البريكزيت أهم اهتمامات الصحف الفرنسية.
وكتبت (لوفيبغارو) أنه بالتصدي للعقود المدعمة، ومناصب الشغل المستقبلية وباقي العقود الفريدة الموجهة للشباب، يسعى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى إحداث قطيعة مع سابقيه الذي استعملوا بدون تعديل هذه العقود المدعمة بالأموال العمومية (3 مليار في 2016) من أجل التقليص من البطالة.
وفي موضوع آخر، وتحت عنوان " المملكة المتحدة تريد أن تسير بخطى أسرع من البريكزيت "، أكدت ليبيراسيون أن الحكومة البريطانية تريد الخروج من الاتحاد الأوروبي دون أن تفقد الامتيازات التي يقدمها، مشيرة إلى أن الوزارة المكلفة بالبريكزيت نشرت وثيقة تشرح فيها مواقفها بشكل واضح.
وفي بريطانيا، اهتمت الصحف بالبريكزيت وإحداث صندوق لإحياء ذكرى الرضيع البريطاني شارلي غارد الذي توفي الشهر الماضي بعد وقف أجهزة التنفس الاصطناعي.
وأبرزت (الفاينانشل تايمز) الاقتراح الذي تقدمت به الحكومة البريطانية والذي يهم الحدود بين إيرلاندا وإيرلاندا الشمالية بعد الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي حيث كتبت نقلا عن بلاغ للوزارة المكلفة بالبريكزيت " لدينا مبادئ واضحة جدا. أولويتنا التوصل إلى تفاهم حول غياب البنيات الحدودية والتي ستشكل عودة للنقط الحدودية التي كانت في السابق وهو أمر غير مقبول من قبل بريطانيا ".
وترى (الديلي تلغراف) أن الحكومة البريطانية اقترحت على الاتحاد الأوروبي " شراكة جمركية جديدة " ستمكن من إلغاء الحدود بين المملكة المتحدة وإيرلاندا، أو اتفاقا جمركيا الذي يمكن أن يتضمن حذف التصريح بدخول أو خروج السلع واتفاقيات تجارية خاصة مع إيرلاندا الشمالية.
أما (الغارديان)، فبقد سلطت الضوء على الصندوق الذي تم إحداثه إحياء لذكرى الرضيع البريطاني شارلي غارد الذي توفي في يوليوز بعدما أوقف الأطباء أجهزة التنفس الاصطناعي، بعد إصابته بمرض نادر جعله يكسب تعاطفا كبيرا عبر العالم.
وقد خاض والدا شارلي، تضيف الجريدة، معركة قضائية خلال خمسة أشهر من خلال رفع دعوى أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان من أجل الاعتراض على وقف الحفاظ على حياة الطفل، والذي أوصى به الأطباء.
وفي كل مرة كانت المحكمة تحكم لصالح المستشفى، مما دفع الأبوين إلى تنظيم بالموازاة مع ذلك، حملة لجمع تبرعات لتمكين رضيعهما من الاستفادة من معالجة تجريبية بالخارج تم خلالها جمع أزيد من مليون جنيه إسترليني.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 17/08/2017   الخميس 17 أغسطس 2017, 2:30 pm

إطلالة على أبرز الصحف الصادرة بأمريكا الجنوبيّة

الخميس 17 غشت 2017 - 01:06
تناولت الصحف الصادرة ببلدان أمريكا الجنوبية العديد من المواضيع، منها زيارة نائب الرئيس الأمريكي لبوينوس أيريس وموقف الارجنتين بخصوص الأزمة الدائرة رحاها في فنزويلا، وكذا التقديرات الجديدة للعجز في الميزانية بالبرازيل برسم سنتي 2017 و2018.
كما اهتمت صحف المنطقة بالتجاذبات السياسية في الشيلي بشأن الترشيحات للانتخابات التشريعية المزمع تنظيمها بهذا البلد الجنوب أمريكي في شهر نونبر المقبل، وبالعملية واسعة النطاق التي أطلقتها السلطات الأمنية البرازيلية ضد الجريمة بضواحي ريو دي جانيرو.
فتحت عنوان "ماكري يقول لنائب ترامب أن القوة لا يجب أن تكون خيار ا في فنزويلا" كتبت يومية (كلارين) على صدر صفحتها أنه خلال اللقاء الذي جمع مايك بنس بماكري في إطار الجولة التي يقوم بها نائب الرئيس الأمريكي إلى عدد من بلدان المنطقة أعرب الجانبان عن انشغالهما بما يحدث في فنزويلا.
وأوردت اليومية أن موقف بوينوس أيريس الذي عبر عنه الرئيس ماكري يسير في اتجاه الحل السلمي مؤكدا "نحن في الميركوسور لا نرى استخدام القوة بديلا" لحل الأزمة الفنزويلية.
وذكرت الصحيفة أن بنس أكد، في مؤتمر صحفي في أعقاب هذا اللقاء، أن بلاده "لن تظل مكتوفة الأيدي في الوقت الذي يتم فيه تدمير فنزويلا"، مشيرا إلى أن "الرئيس ترامب لديه العديد الخيارات، ولكن نعتقد أنه من خلال ممارسة مزيد من الضغط الديبلوماسي والاقتصادي على مادورو ليس فقط على المستوى القاري ولكن أيضا في جميع أنحاء العالم، نستطيع من خلال الطرق السلمية استعادة الديمقراطية".
وعلى صعيد آخر كتبت يومية "إل امبيتو فينانسيرو" أن نائب الرئيس الأمريكي أعرب عن كامل الدعم لحكومة ماكري بخصوص الاصلاحات الاقتصادية التي باشرتها، كما أعرب عن دعم واشنطن لانضمام الارجنتين لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.
وعلى نفس المنوال، خصصت يومية "لاناثيون" حيزا هاما من صفحاتها للحديث عن الدعم السياسي القوي من قبل نائب الرئيس الأمريكي لماكري بخصوص الاصلاحات الاقتصادية، مبرزة أن بنس أشاد بالدور الريادي لماكري في المنطقة.
وفي البرازيل شكلت التقديرات الجديدة للعجز في الميزانية لسنتي 2017 و2018 وإطلاق الجيش عملية ضد الجريمة المنظمة في الأحياء الفقيرة في نيتيروي، إحدى ضواحي ريو دي جانيرو أبرز المواضيع التي توقفت عندها الصحف المحلية.
وكتبت يومية "جورنال دو برازيل" أن الحكومة البرازيلية راجعت تقديراتها في العجز في ميزانيتها لسنتي 2017 و 2018 بسبب تراجع عائدات الضرائب أكثر مما كان متوقعا.
وذكرت اليومية استنادا لتصريحات وزير الاقتصاد هنريكي ميريليس، أن العجز الحالي يقدر بنحو 159 مليار ريال (50 مليار أورو) بالنسبة لسنتي 2017 و2018، مقابل 139 مليار ريال ( 43.7 مليار دولار) بالسنة للسنة الجارية و129 مليار ريال (40.6 مليار دولار) سنة 2018.
أما يومية "أو غلوبو" فتوقفت، من جانبها، عند اعتقال عشرة اشخاص على الاقل في اطار عملية واسعة النطاق أطلقتها السلطات الأمنية ضد الجريمة في نيتيروي، بإحدى ضواحي ريو دي جانيرو.
وبدأت العملية فجر الأربعاء في هذه المدينة التي تضم حوالي 500 ألف نسمة، وذلك بمشاركة 2600 من أفراد قوات الأمن وعناصر الجيش.
وذكرت اليومية، نقلا عن المصالح الأمنية، أن الجيش هو المسؤول عن مراقبة الولوج إلى بعض الأحياء الفقيرة (الفافيلا) وتم نشر عناصر الجيش في مواقع استراتيجية، كما تم اغلاق بعض الشوارع والتحكم في المجال الجوي".
وفي الشيلي، شكل التجادب السياسي وتزكية الترشيحات للانتخابات التشريعية في شهر نونبر المقبل، والزلزال الجديد الذي ضرب منطقة كوكيمبو في ظرف يومين والزيارة المرتقبة لنائب الرئيس الاميركي، مايك بنس إلى سانتياغو، أبرز المواضيع التي استأثرت باهتمام الصحف المحلية.
وهكذا كتبت يومية "إل سيودادانو" أن ترشيح البرتو مايول لمجلس الشيوخ لم يحظى بالتزكية من قبل التشكيلة السياسية التي ينتمي إليها وهي "الجبهة الموسعة".
وأوضحت اليومية أن البيرتو مايول، المرشح السابق للرئاسيات المقررة في شهر نونبر المقبل، يوجد في صلب الجدل الذي هز بشدة رصيده السياسي أمام مناضلي اليسار ب"الجبهة الموسعة"، مشيرة إلى أنه حتى مرشحة الحزب للانتخابات الرئاسية المقبلة، بياتريس سانشيز، تخلت بدورها عن دعم مايول.
وعلى صعيد آخر، توقفت يومية "لا ناسيون" عند الزلزال الذي ضرب الثلاثاء منطقة كوكيمبو شمال الشيلي، وبلغت قوته 5.3 درجة على مقياس ريشتر، وهو ثاني زلزال يضرب المنطقة في غضون يومين.
وارتباطا بالجولة التي يقوم بها نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، بعدد من بلدان أمريكا اللاتينية قالت يومية "إل ميركوريو" إن المسؤول الأمريكي سيجري محادثات مع رئيسة الشيلى ميشيل باشيليت، وفي أعقاب ذلك سيعقد الجانبان مؤتمرا صحفيا مشتركا.
وقالت الصحيفة إن الوضع في فنزويلا، والأزمة الكورية الشمالية وتعزيز التجارة ستكون من بين المحاور التي سيتم مناقشتها خلال هذا اللقاء، مشيرة إلى برنامج زيارة بنس إلى الشيلي يتضمن أيضا عقد لقاء مع عدد من رجال الأعمال.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 17/08/2017   الخميس 17 أغسطس 2017, 2:31 pm

ابرز ما تناولته الصحف العبرية17/08/2017


"اسرائيل هاجمت قرابة 100 قافلة سلاح كانت معدة لحزب الله وتنظيمات اخرى"
تنشر صحيفة "هآرتس" اليوم، مقاطع من المقابلة التي اجراها المراسل العسكري عاموس هرئيل مع قائد سلاح الجو المنتهية ولايته، الجنرال امير ايشل، والتي ستنشر كاملة في صحيفة "هآرتس"، يوم غد الجمعة. ويعترف ايشل في هذا اللقاء بأن اسرائيل "هاجمت خلال السنوات الخمس الأخيرة، قرابة 100 قافلة سلاح كانت معدة لحزب الله وتنظيمات اخرى على حلبات أخرى". وقال ايشل: "منذ 2012، وانا اتحدث عن عشرات كثيرة جدا من العمليات.. العدد يقترب من ثلاثة ارقام. ويمكن للعملية ان تكون شيئا منفردا، صغيرا وموضعيا، ويمكن ان تكون اسبوعا مكثفا تشارك فيه الكثير جدا من الآليات. يسرني ان هذا يحدث تحت الرادار. يمكن النظر الى المعدات التي تم تدميرها كإنجاز مباشر. لكنه حدث امر آخر اعتبره بالغ الاهمية. لقد تعلمنا كيف لا ندهور اسرائيل الى الحروب".
وأضاف ايشل انه يمكن "بسهولة" دهورة اسرائيل الى الحرب، من دون قصد، فيما لو تم ارتكاب أخطاء اثناء العملية العسكرية التي تهدف الى احباط تهريب الأسلحة لحزب الله. "في الشرق الأوسط يسهل جدا تصعيد الامور لتصل الى الحرب. هذا ذكاء صغير جدا ان تكون فيلا في متجر للخزف. عندما توجد مصالح لإسرائيل، فإنها تعمل رغم المخاطر. اعتقد انه في نظر اعداءنا، كما افهم الأمر، هذه لغة مفهومة هنا ومفهومة ايضا، ابعد من الشرق الأوسط".
وأضاف قائد سلاح الجو السابق ان سلاح الجو طور بشكل كبير قدراته الهجومية في السنوات الأخيرة. وحسب أقواله، فإن القدرة على مهاجمة أهداف بمساعدة الاستخبارات الدقيقة، ازدادت أربعة أو خمسة اضعاف خلال عدة سنوات. وبالإضافة الى ذلك، تم في سلاح الجو بناء قدرات لتوجيه ضربة مسبقة لحزب الله. وقال: "بعد 50 سنة من حرب الأيام الستة، اعدنا لإسرائيل القدرة على توجيه الضربة المسبقة على الحلبة الشمالية. انا لا اقول انه يجب على اسرائيل توجيه ضربة مسبقة، هذه معضلة استراتيجية وكل شيء يجب فحصه في سياقه. لكننا نملك اليوم قدرات كهذه، حتى امام الأعداء الجدد، تنظيمات الارهاب ذات منظومة السيطرة المشتتة نسبيا. يمكن تحقيق انجاز، اعتبره استثنائي. هذا لن ينهي الحرب خلال ثلاث ساعات، لكنه سيدفعنا نحو الانتصار، واختصار الحرب بشكل دراماتيكي".
ودافع ايشل عن موقف الجيش في قضية الجندي اليؤور أزاريا، التي اشغلت الجيش والمجتمع الاسرائيلي خلال السنة والنصف الأخيرتين. وحسب أقواله فقد "ساد في الجيش الفهم السريع بأن هذا حدث استثنائي في كل المقاييس. حققوا فيه بشكل مهني وردوا بشكل صحيح. من الواضح انه كان هنا، ايضا، فشل مهني وفشل اخلاقي. لقد قالت المحكمة كلمتها في هيئتين قضائيتين. قدرة القادة على التحقيق وقول امور واضحة، اخلاقية ومهنية، تعتبر متنفس الجيش. حين نفتقد الى ذلك سنتفكك، وعندها يمكن اغلاق الجيش. المقولات الاخلاقية كانت واضحة – وهذا يجب ان ينال الدعم من خارج الجيش. الجيش يعمل في نسيج حساس. اذا لم يتم منح الدعم لمواقف القيادة، لا يمكن القيادة. لن تكون قوة عسكرية من دون الدعم. هذا هو محرك الجيش، والا يمكن السقوط على منحدر بالغ الخطورة وفقدان القدرة على القيادة".
ريفلين: "رفع الاعلام النازية في أكبر دولة حليفة لإسرائيل، هو أمر لا يمكن تصوره"
تكتب "هآرتس" انه بعد يوم من قيام الرئيس الامريكي دونالد ترامب بالمقارنة بين المتظاهرين المناهضين للفاشية ونشطاء اليمين المتطرف الذين وصلوا الى مسيرة اليمين المتطرف في ولاية فرجينيا، رد النظام السياسي الإسرائيلي على الأحداث. وبعث الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين مساء امس (الأربعاء)، برسالة الى نائب رئيس مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية في الولايات المتحدة، مالكولم هونلاين، أعرب فيها عن صدمته ازاء التلويح بالأعلام النازية خلال مظاهرة اليمين المتطرف في شارلوتسفيل. وكتب ريفلين ان "التفكير بأننا نشاهد، في هذه الأيام، العلم النازي - الرمز القاسي لمعاداة السامية - يعرض في شوارع أكبر ديمقراطية في العالم، وأكبر حليف محترم لإسرائيل، هو امر لا يمكن تصوره."
وكتبت وزيرة القضاء اييلت شكيد، على صفحتها في تويتر انه "يجب محاكمة النازيين الجدد في الولايات المتحدة. ليس هذا هو مقصد الدستور الامريكي. الدولة الديموقراطية يجب ان لا تتسامح مع ظاهرة كهذه".
وتطرق رئيس المعسكر الصهيوني، ابي غباي، الى الحادث الذي دهس خلاله ناشط يميني متطرف، ناشطة معادية للفاشية وقتلها واصاب اخرين في الولايات المتحدة، وكتب على صفحته في الفيسبوك، من دون ان يتطرق الى تصريح ترامب، "اننا نقف متضامنين مع اخوتنا اليهود وغير اليهود في الولايات المتحدة في مواجهة النازيين الجدد الذين رفعوا رأسهم القبيح في الآونة الأخيرة. امام مظاهر العنصرية البغيضة هذه التي تتدهور بسهولة الى العنف والاضطرابات الجامحة، يجب المحاربة بقبضة حديدية، مادية واخلاقية".
براك: "لدينا ظواهر فاشية"
من جهته قال رئيس الحكومة السابق ايهود براك خلال محادثة مفتوحة مع رواد صفحته على الفيسبوك ان تظاهرة النازيين الجدد في شارلوتسفيل الأمريكية تذكر بظواهر مشابهة في اسرائيل، كتظاهرات تنظيم "لهباه" اليميني المتطرف او التهجم على رئيس الأركان غادي ايزنكوت على خلفية محاكمة اليؤور ازاريا. وانتقد براك الرد الضعيف والمتأخر الذي صدر عن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ردا على الاحداث المعادية للسامية في الولايات المتحدة.
وقال براك ان "ما يحدث في الولايات المتحدة هو صراع على طريق الولايات المتحدة. توجد هناك مظاهر عنصرية ونازية جديدة ومظاهر مظلمة أخرى للروح البشرية. يجب محاربة ذلك. هذا ارهاب ضد الشعب الامريكي". واضاف: "كان يجب على القائد الاسرائيلي الرد على ذلك خلال ست ساعات والاعلان فورا عن موقفنا كأشقاء لجالية كبيرة في الولايات المتحدة، الجالية اليهودية – هناك ملايين يواجهون التهديد، بما في ذلك في شارلوتسفيل".
وقال براك اننا نشاهد في اسرائيل ظواهر تذكر بشكل جزئي بما حدث في فرجينيا. "لا يمكن القول بأننا لا نشاهد الأمور التي تنطوي على رائحة مشابهة او تشابه معين لدينا، عندما ننظر الى تظاهرات تنظيم "لهباه" او نشاط تنظيم لافاميليا او التهجم على رئيس الأركان او الصحفيين وتهديد حياة الصحفيين الذين يغطون التحقيقات ضد نتنياهو او اسرته. كل هذه المظاهر هي بوادر فاشية ويجب وقفها فورا بيد قوية. يجب على الدولة اليهودية الصراع على طريقها. صراع فاعل وليس سلبيا. يمنع السماح باستمرار هذه الامور".
وقال رئيس "يوجد مستقبل" يئير  لبيد امس، انه "عندما يسير النازيون الجدد في شارلوتسفيل مع شعارات معادية للسامية وضد اليهود ومن اجل العنصرية البيضاء، يكون الشجب قاطعا. يجب على كل من يؤمن بالروح الإنسانية مواجهتها دون خوف".
وقالت النائب تسيبي ليفني (المعسكر الصهيوني) ردا على تصريحات ترامب، انه "لا يوجد في العنصرية واللاسامية والنازية طرفان متساويان – يوجد خير ويوجد شر. نقطة. الصراع ضد اللاسامية يجب ان يكون مشتركا بين اسرائيل كدولة الشعب اليهودي، وقادة المناطق التي ترفع فيها اللاسامية رأسها البشع. امام هذه الظواهر يجب علينا الوقوف فورا بدون تردد".
من جهته قال النائب عمير بيرتس (المعسكر الصهيوني) ان "اللاسامية والعنصرية هي امراض صعبة يمكن ان تدمر كل مجتمع سليم. من يعتبر ذلك اعشاب ضارة ومن يكتفي بالشجب الضعيف سيجدهم يتظاهرون امام بيته".
اما النائب اورون حزان (الليكود) فوجد في الأمر فرصة للهجوم على اليسار ووسائل الاعلام، حيث كتب على صفحته في تويتر ان "ترامب على حق. العنف والتطرف في كل جانب ممنوع ويجب شجبه. لكن هذا لا يهم اليسار ووسائل الاعلام، فبالنسبة لهم، هنا ايضا يعتبر اليمين فقط متطرفا وعنيفا".
وكان رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو قد عقب يوم امس على الاحداث، وكتب على صفحته الرسمية في تويتر باللغة الانجليزية انه "غاضب على التعابير المعادية للسامية والنازية الجديدة والعنصرية". واضاف انه "يجب على كل شخص معارضة هذه العنصرية". لكن نتنياهو لم ينشر تعقيبه على بقية حساباته التي يتعقبها عدد اكبر من القراء.
وكان ترامب قد هاجم خلال مؤتمر صحفي عقده في نيويورك، امس، المتظاهرين في شارلوتسفيل الذين احتجوا على مظاهرة النازيين الجدد التي جرت في نهاية الاسبوع، والتي تم خلالها دهس ناشطة معادية للفاشية من قبل متطرف ابيض. وقال ترامب انه يعتقد بأن التهمة بشأن العنف الذي اندلع خلال التظاهرات يوم الجمعة ويوم السبت، يتحملها الجانبان، ذلك ان كليهما، متظاهرو حركة اليمين المتطرف – اليمين البديل، والمتظاهرين ضدهم – تصرفوا بعنف.
ووصف ترامب الذين تظاهروا ضد النازيين الجديد باليسار البديل، وقال انهم جاؤوا لمهاجمة اليمين البديل خلال مظاهرة فيرجينيا. وحين سئل ترامب عما اذا كان يساوي بين النازيين الجدد ونشطاء اليسار قال: "لم يكونوا كلهم من النازيين الجدد. صدقوني".
وبعد انتهاء المؤتمر الصحفي، كتب زعيم الكوكوس كلان السابق، ديفيد ديوك، على حسابه في تويتر: "شكرا لك على الصراحة والشجاعة في قول الحقيقة حول ما حدث في شارلوتسفيل، وشجب الارهابيين من اليسار المتطرف".
الشرطة تطلب نقل المظاهرات ضد المستشار القانوني للحكومة الى مكان بديل
تكتب "هآرتس" ان الشرطة طلبت من المحكمة العليا، يوم امس، الاربعاء، الأمر بإبعاد المتظاهرين ضد المستشار القانوني للحكومة، ابيحاي مندلبليت، في بيتح تكفا، الى مكان بديل، يبعد على الاقل مسافة كيلومترين عن بيته. وردا على الالتماس الذي قدمه جيران مندلبليت لمنع المظاهرات، ردت النيابة العامة باسم الشرطة، انه في ضوء ازدياد عدد المتظاهرين، يجب ابعاد المظاهرات من ساحة غورن، الى البارك الكبير في المدينة.
ومن المنتظر ان تناقش المحكمة العليا، اليوم الخميس، التماس جيران مندلبليت، الذين يعارضون اجراء المظاهرات قرب بيوتهم. ويتوقع ان يرد المتظاهرون على الالتماس ايضا، والذين سيصرون، كما يبدو، على مواصلة التظاهر في ساحة غورن التي تبعد مسافة 800 متر عن بيت مندلبليت.
وكانت المحكمة العليا قد رفضت يوم الجمعة الاخير طلب جيران مندلبليت اصدار امر ضد المظاهرات التي تجري ايام السبت. ويدعي سكان الحي ان التظاهرات الحاشدة تشوش حياتهم وتمس بحرية الحركة وبحقوقهم الملكية. وحسب رد المحكمة على الالتماس، وصل الى مظاهرة يوم السبت الاخير حوالي 2800 متظاهر، بينما تقدر الشرطة ان بين 300 و400 ناشط من الليكود شاركوا في المظاهرة المضادة.
وتدعي الشرطة انه منذ قررت المحكمة العليا السماح بالتظاهر ضد المستشار القانوني للحكومة في ساحة غورن، في نيسان الاخير، تغيرت الظروف. وتدعي الشرطة ان عدد المتظاهرين يتزايد كل اسبوع ووصل الى رقم قياسي في الاسبوع الاخير مقارنة بمظاهرات نيسان، حين بلغ عدد المشاركين 400 شخص.
وتجري المظاهرات ضد مندلبليت منذ تسعة اشهر. وقالت الشرطة انه بينما شارك في المظاهرات الاولى 50 شخصا تمت حراستهم من قبل 12 شرطيا، فقد اضطرت الشرطة يوم السبت الأخير الى اغلاق شوارع وتخصيص 130 شرطيا لحراسة المظاهرة. كما قالت الشرطة انه منذ قرار المحكمة العليا لم يعد المتظاهرون يطلبون تصريحا من الشرطة، وطلبت من المحكمة اصدار امر يلزمهم على طلب تصريح كل اسبوع.
وقالت الشرطة، ايضا، ان التغيير الذي طرأ على المظاهرات حاليا، واستخدام مكبرات للصوت يبرر طلبها نقل المظاهرة الى البارك الكبير في المدينة.
وزارة الخارجية تحذر من فرض عقوبات على "الجزيرة" ومكتب الصحافة الحكومي يقرر سحب بطاقة مراسلها في اسرائيل
تكتب صحيفة "هآرتس" ان المسؤولين الكبار في وزارة الخارجية، حذروا ديوان رئيس الحكومة من ابعاد فرض عقوبات على قناة الجزيرة، وتأثيرها على مكانة اسرائيل الدولية. وفي حديث مع صحيفة "هآرتس"، قالت مصادر اطلعت على تفاصيل اجتماع عقد بهذا الصدد، في مقر مجلس الأمن القومي، ان رئيس الحكومة يعمل على دفع عقوبات ضد قناة الجزيرة، خلافا لموقف الوزارة.
وقالت المصادر ان مجلس الامن القومي طلب خلال الاجتماع الذي عقد قبل عدة اسابيع، صياغة وجهة نظر حول الرد الدولي الممكن على العقوبات التي تنوي اسرائيل فرضها على القناة القطرية. وحسب المصادر فقد عرض ممثلو وزارة الخارجية خلال الاجتماع، موقفا يرى بأن كل مس بقناة الجزيرة وبمراسليها في اسرائيل، سيسبب ضررا لصورة اسرائيل في العالم".
واعربت وزارة الخارجية عن تخوفها من ان تسبب الخطوات ضد القناة انتقادات دولية شديدة وتزود ذخيرة للكثيرين في العالم الذين سيعرضون اسرائيل كمن تمس بمبادئ الديموقراطية وحرية الصحافة والتعبير.
ولكن على الرغم من موقف الوزارة فان رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزير الاتصالات ايوب القرا يقودان علانية الى فرض عقوبات على الجزيرة. ويوم امس تحولت التصريحات العلنية الى خطوات فعلية حين قرر مدير مكتب الصحافة الحكومي، نيتسان حين، التابع لديوان رئيس الحكومة، سحب بطاقة مراسل الجزيرة في اسرائيل الياس كرام، بعد استجوابه. وجاء في بيان صدر عن مكتب الصحافة الحكومي ان سبب سحب البطاقة من الياس كرام، المواطن الاسرائيلي، هو اللقاء الذي منحه قبل سنة لقناة تتماثل مع "الاخوان المسلمين"، وقوله ان عمله الصحفي هو جزء من مساهمته في المقاومة الفلسطينية للاحتلال الاسرائيلي.
يشار الى أن كرام، وهو من سكان الناصرة، يحمل بطاقة الصحفي منذ عام 2011، وقرار سحب البطاقة منه يأتي ضمن العقوبات التي تحاول حكومة اسرائيل فرضها على قناة الجزيرة. وقال مكتب الصحافة الحكومي ان من حول المواد التي تم اعتمادها في قرار سحب بطاقة كرام هو الناطق بلسان رئيس الحكومة للإعلام العربي اوفير جندلمان ووزير الاتصالات ايوب القرا.
وقال مكتب الصحافة الحكومي ان كرام قال في لقاء منحه لقناة التلفزيون "دار الايمان" في 26 ايار 2016، انه "كصحفي فلسطيني يتواجد في منطقة محتلة او في منطقة مواجهة، فان عمله الصحفي هو جزء لا يتجزأ من مقاومته وعمله السياسي والتثقيفي". واضاف ان "الصحفي يؤدي وظيفته الاعلامية في المقاومة بواسطة القلم، الصوت او الكاميرا، لأنه جزء من هذا الشعب وهو يدير المقاومة بطريقته الخاصة".
وقال نيتسان حين ان تصريحات كرام في ذلك اللقاء "تضع علامة استفهام على قدرته على التغطية كصحفي مهني، وممثل لشبكة اجنبية، للصراع الاسرائيلي – الفلسطيني والذي يشارك فيه بشكل ناشط حسب اقواله". وقال حين انه خلال الاستجواب الذي سيجري لكرام في الاسبوع المقبل سيطلب منه شرح ما اذا كان جزء من مقاومة الشعب الفلسطيني للاحتلال الصهيوني كما قال في اللقاء، واذا كان الأمر كذلك فكيف يتفق هذا مع عمله الصحفي حسب المبادئ الأخلاقية العالمية.
واضاف حين ان "كل صحفي يحمل بطاقة مكتب الصحافة الحكومي، ملزم بالمبادئ الاخلاقية الصحفية والنزيهة العالمية في تغطية الأخبار. لكنه يبدو ان مراسل الجزيرة، الذي يعمل مراسلا ميدانيا رفيعا في الاحداث الاخبارية والامنية، ذهب بعيدا في قوله ان "كل صحفي فلسطيني يجب ان يرى بنفسه جزء لا يتجزأ من مقاومة الاحتلال. من يشارك في النضال السياسي فليتفضل ويفعل ذلك في اطار القانون، ولكن من دون بطاقة صحفي من دولة اسرائيل".
وردت نقابة الصحفيين على هذا القرار بشكل حاد، وقالت ان هذه الخطوة غير محتملة في دولة ديموقراطية. واضافت النقابة ان "الصحفيين ليسوا مجرد قناة للمعلومات، وهم ايضا ينشطون احيانا من اجل دفع جدول يتفق مع المصلحة العامة كما يرونها، بما يتفق مع الدستور الاخلاقي لمجلس الصحافة. الوعي لا يتقبل قيام الدولة بالمس بقدرة الصحفي على التغطية فقط بسبب الجدول الذي يدفعه، مهما كان ناقدا لسلوكيات الدولة".
وحذر مركز "اعلام" الذي يعمل من اجل حرية الصحافة والتطوير والابحاث، من تجاوب مكتب الصحافة الحكومي مع طلب وزير الاتصالات سحب بطاقات مراسلي الجزيرة. وكتب في رسالة وجهها الى حين ان "خطوة كهذه تمس بشكل بالغ بحرية الإنسان وكرامته، وحرية العمل وحرية الصحافة، التي تشكل جزء لا يتجزأ من حرية التعبير وحق الجمهور بالمعرفة، وهي حريات محمية وتشكل حقوق اساسية في القانون الاسرائيلي والقانون الدولي".
اسرائيل ستركز خلال زيارة غوتيريش على ايران وحزب الله خلافا لرغبته بمناقشة استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين
تكتب صحيفة "يسرائيل هيوم" ان اسرائيل ستعرض امام الامين العام للأمم المتحدة، انطونيو غوتيريش، خلال زيارته القريبة الى اسرائيل، ادلة ومعلومات استخبارية حول نشاطات ايران وحزب الله في المنطقة. ويفترض ان يصل الامين العام الى اسرائيل بعد عشرة أيام، في اول زيارة منذ توليه لمنصبه. ومن المتوقع ان يلتقي خلال الزيارة، رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ورئيس الدولة رؤوبين ريفلين، ووزير الامن افيغدور ليبرمان. كما سيزور رام الله ويلتقي برئيس السلطة محمود عباس.
كما يتوقع قيام غوتيريش بزيارة قطاع غزة، للوقوف عن كثب على نشاطات مؤسسات الامم المتحدة في القطاع. ورغم ان غوتيريش ينوي التركيز على الموضوع الفلسطيني والجهود المبذولة لاستئناف المفاوضات السياسية بين السلطة الفلسطينية واسرائيل، الا ان اسرائيل تنوي التركيز على قضايا اخرى، خاصة التدخل المتزايد لإيران في المنطقة، ونشاط حزب الله في لبنان.
ومن المخطط تنظيم لقاء بين غوتيريش وقادة كبار في الجيش الاسرائيلي، الذين يتوقع ان يعرضوا امامه معلومات حول نشاطات حزب الله في جنوب لبنان. وكان الجيش قد كشف مؤخرا بأن حزب الله لا ينشط في قرى الجنوب اللبناني فقط، وانما على طول الحدود، وانه يتواجد في عدة مباني ومواقع تحت ستار منظمة لحماية البيئة تسمى "أخضر بلا حدود".
وكان سفير اسرائيل لدى الأمم المتحدة، داني دانون، قد قدم شكوى رسمية الى مجلس الامن، اكد فيها ان حزب الله يخرق القرار 1701، لكن الامم المتحدة لم تقم بعد بأي خطوات في هذا الشأن.
وستحذر اسرائيل امام غوتيريش من ان استمرار نشاطات حزب الله، وبشكل خاص مواصلة تضخيم قوته العسكرية وتعزيزها بوسائل حربية متطورة، خلافا لقرار مجلس الامن، يمكن ان تقود الى التصعيد. وكانت اسرائيل قد قدمت معلومات استخبارية بهذا الشأن الى سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هيلي خلال زيارتها الى اسرائيل، والتي شاهدت بعض نشاطات حزب الله خلال قيامها بجولة على الحدود بمرافقة نائب رئيس الأركان الجنرال افيف كوخابي.
كما ستحذر اسرائيل خلال اللقاء من التدخل الايراني المتزايد في المنطقة، على خلفية تراجع داعش وضعف الحرب الاهلية في سورية. وتتخوف اسرائيل من انشاء "تواصل اقليمي – شيعي" من ايران حتى لبنان، مرورا بالعراق وسورية، ما سيزيد من التهديد لإسرائيل والدول السنية المعتدلة في المنطقة.
وخلال زيارته يتوقع ان يقوم الامين العام بمرافقة كبار المسؤولين في الجيش، في جولة على الحدود الجنوبية، لكي يشاهد مئات الشاحنات التي تنقل بضائع الى غزة عبر معبر كرم ابو سالم يوميا، وفي المقابل سيشاهد احد الانفاق التي حفرتها حماس باتجاه اسرائيل.
وستكون الرسالة الاسرائيلية هي ان حماس تستغل النشاط الانساني الاسرائيلي من اجل تعزيز قوتها العسكرية، ولهذا يتوقع ان تعرض اسرائيل امام غوتيريش معلومات حول استغلال حماس للمنشآت والأموال التي تقدمها منظمات العون الدولية لغزة، وتجييرها لخدمته على حساب اهدافها الأساسية – مساعدة الجمهور الفلسطيني في القطاع.
مسؤول فلسطيني: " كوشنير سيحمل لرئيس السلطة محمود عباس، التزاما او ضمانا من الرئيس"
قال مسؤول فلسطيني رفيع لصحيفة "يسرائيل هيوم" ان الفلسطينيين تلقوا رسائل من جهات في واشنطن، تبلغهم فيها بأن مستشار الرئيس الامريكي ونسيبه جارد كوشنير سيحمل معه الى اللقاء مع رئيس السلطة محمود عباس، التزاما او ضمانا من الرئيس.
واكدت جهات فلسطينية انه يتوقع وصول الوفد الامريكي الى المنطقة في نهاية الاسبوع المقبل، او في الاسبوع الأخير من الشهر الجاري. وسيقوم الوفد بإجراء جولة من اللقاءات في اسرائيل والسلطة الفلسطينية ومصر والعربية السعودية ودول اخرى. وسيحاول الوفد خلال اجتماعاته في اسرائيل والسلطة الفلسطينية تحريك العملية السلمية.
وكانت مصادر فلسطينية قد صرحت بأن القيادة في رام الله ليست متفائلة من الزيارة، خاصة على خلفية الجدال والاتهامات المتبادلة بين كوشنير ورئيس السلطة محمود عباس، خلال اجتماعهما السابق. لكن الفلسطينيين يقولون الان ان كوشنير سيحضر الى رام الله رسائل تحمل التزامات من الرئيس دونالد ترامب.
وحسب المصدر الفلسطيني فان القيادة في رام الله لا تعرف ما هي الضمانات التي سيحملها كوشنير، لكنها تعتقد ان المقصود خطوات لبناء الثقة. وقال مسؤول رفيع في ديوان عباس لصحيفة "يسرائيل هيوم": "نحن لا نخفي خيبة أملنا من سلوك الامريكيين حتى الان. اذا كانوا معنيين بالعودة للقيام بدور وسيط نزيه، فسيكون عليهم القيام بخطوات تعيد الثقة. في تقديرنا ان كوشنير سيحمل صفقة امتيازات اقتصادية في محاولة لإرضاء الفلسطينيين".
واكد المسؤول ان "الامتيازات الاقتصادية والمال لن تعيد بناء الثقة، خاصة وان المقصود مشاريع اقتصادية في مجال البنى التحتية التي التزمت بها واشنطن خلال اللقاء بين ترامب وعباس في بيت لحم".
سنوار: "حماس ليست معينة بمواجهة لكنها ستسحق الجيش الاسرائيلي اذا هاجمها"!
تكتب "يسرائيل هيوم" ان زعيم حماس في غزة، يحيى سنوار، قال امس، ان الحركة ليست معنية بالدخول في مواجهة عسكرية مع اسرائيل، ومع ذلك فقد بعث برسالة تهديد مفادها انه اذا فتحت اسرائيل الحرب ضد حماس "فإننا سنحطم ونسحق جيش الاحتلال الصهيوني".
وكان سنوار يتحدث في مؤتمر صحفي، وحذر اسرائيل "من القيام بخطوات حمقاء"، وقال: "قوتنا اكبر مما كانت عليه في المواجهة الاخيرة (الجرف الصامد)، واسرائيل تعرف ذلك، ولهذا فإنها تمتنع عن العمل في غزة".
وتطرق سنوار الى طلب ابو مازن تفكيك اللجنة الادارية التي شكلتها حماس لإدارة القطاع، والتي سحبت الصلاحيات من نواب الوزراء الذين عينتهم السلطة الفلسطينية. وقال ان حماس ستفكك اللجنة فقط اذا "اعرب ابو مازن وفتح عن استعداهم للمصالحة الحقيقية. حماس لن تسمح لإسرائيل بتطبيق مؤامرتها وتحقيق الانقسام في صفوف الشعب الفلسطيني من خلال الفصل بين القطاع والضفة الغربية وتشديد الحصار المفروض على القطاع".
ريفلين يزور الادارة المدنية للاحتلال في الضفة الغربية
تكتب "يسرائيل هيوم" ان رئيس الدولة رؤوبين ريفلين، قام امس، بزيارة الى الادارة المدنية في الضفة الغربية، بمرافقة رئيس الأركان غادي ايزنكوت، ومنسق اعمال الحكومة في المناطق، الجنرال يوآب مردخاي، وقائد المنطقة الوسطى الجنرال روني نوما، ورئيس الادارة المدنية العميد بن حور احفات.
واستمع ريفلين الى استعراض حول المهام والمشاريع الرئيسية التي تقوم بها الادارة المدنية والتقى بالضباط والمدنيين الذين يخدمون في الادارة المدنية. وقال ريفلين لهم: "جئت لأشكركم حتى في الأوقات التي نسمع فيها أصواتا من هذا النوع أو غيره في دولة إسرائيل، احترامنا لكم جميعا كبير". واضاف ان "جهازا سياسيا فقط يمكن ان يعمل كوسيط حتى في اصعب اللحظات التي نتعامل فيها مع اراقة الدماء".
وقال رئيس الأركان ايزنكوت: "سنواصل منح دولة إسرائيل القدرة على اتخاذ كل قرار من موقع القوة والتفوق. وبدون الجهد المدني-الاقتصادي، لم نتمكن من توفير هذه الميزة لأمننا". وقال منسق اعمال الحكومة مردخاي: "يتواجد هنا اناس يضعون نصب اعينهم اداء الرسالة فقط. انهم يسمعون احيانا انتقادات من اليمين، واحيانا من اليسار، واحيانا انتقادات دولية، لكنهم يتذكرون طوال الوقت بأن الأمر الاكثر اهمية هو امن الدولة ومنح الخدمات للسكان".
هدم منزل عائلة عمر العبد في كوبر
تكتب "يديعوت احرونوت" ان قوات من الجيش وحرس الحدود والادارة المدنية، "هدمت في قرية كوبر، شمال رام الله، منزل المخرب الذي قتل ثلاثة من ابناء عائلة سلومون في بيتهم في الشهر الماضي". وقالت ارملة إلعاد سلومون للصحيفة، انه "يمكن اعادة بناء بيتهم من جديد، اما بيتي فقد دمروه الى الأبد".
وقام الجيش الاسرائيلي بتعليق لافتة كبيرة على مدخل المنزل تعلن عن هدمه. ومن ثم قامت جرافة عسكرية بهدم البيت المؤلف من طابقين، تحت حراسة قوات الامن. وفي المقابل اندلعت مواجهات بين سكان من القرية الفلسطينية وقوات الجيش، واصيب خلالها صحفي فلسطيني في رأسه.
"وبتبرع من اهل القرية حصلت عائلة العبد بعد فترة قصيرة من العملية على قطعة أرض بديلة في كوبر، لتبني عليها بيتها الجديد. ومن المنتظر ان تقدم النيابة العسكرية، صباح اليوم، تصريحا من المدعي العسكري ضد المخرب الذي نفذ عملية القتل".
وكانت الشرطة قد اعتقلت يوم الثلاثة والد عمر العبد ووالدته وشقيقيه وعمه وحققت معهم بشبهة عدم منع الجريمة. ويستدل من التحقيق ان العائلة علمت قبل فترة وجيزة من العملية بنية المخرب، لكنها لم تعمل لمنعه ولم تبلغ السلطات الاسرائيلية او الفلسطينية.
وقالت ميخال ساسون، ارملة إلعاد: "سمعت عن هدم بيت المخرب من جهات امنية. يجب فرض عقوبة الاعدام كي لا يحظى المخربون بإقامة بيوت جديدة، وان لم تكن عقوبة الاعدام، فيجب تشديد ظروف اعتقالهم بشكل متطرف وحرمانهم من كل شيء لا يعتبر الحد الأدنى، كالتلفزيون او امكانية الدراسة. لقد قتلوا ويجب معاقبتهم. انهم لا يستحقون فندقا على حسابنا".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 17/08/2017   الخميس 17 أغسطس 2017, 2:31 pm

17.08.2017

مقالات
هدف محدد مسبقا
تكتب "هآرتس" في افتتاحيتها الرئيسية، ان الشيخ رائد صلاح، رئيس الجناح الشمالي في الحركة الإسلامية، اعتقل هذا الأسبوع، بشبهة التحريض. وحسب الشرطة فإنه خلال جنازة المخربين الثلاثة من ام الفحم، الذين نفذوا الهجوم في الحرم القدسي في الشهر الماضي، ألقى صلاح خطبة اشاد فيها بالعمل وحرض على "الحرب من أجل الاقصى". وجاءت هذه التصريحات قبل شهر، وهي فترة زمنية كان يمكن لصلاح خلالها مواصلة التحريض وجعل الشباب المسلمين يخرجون لتنفيذ هجمات؛ ولذلك، فإن التأخير في اعتقاله أمر محير. لأنه حتى لو حرض، يبدو أن الشرطة لا ترى في كلماته تهديدا واضحا وفوريا لأمن الدولة؛ وإلا فإنها كانت ستسارع الى اعتقاله.
ولكن صلاح أصبح بالفعل هدفا محددا مسبقا. لقد طالب وزير الأمن افيغدور ليبرمان ووزراء اخرون، الشهر الماضي، بفرض الاعتقال الاداري عليه، وهو مطلب رفضه المستشار القانوني، والذى اوضح ان تصريحاته لم تحرض على العنف. كما أن  قاضي محكمة الصلح في ريشون لتسيون مناحيم مزراحي، الذي ناقش طلب الشرطة اعتقال صلاح، لم يقتنع بان كل تصريحاته تنطوي على التحريض، لا بل اعترض على بعض الادعاءات قائلا انه "يجد تشابها مع مراسم الجنازة في ديانة اخرى ولكن هذا لا يعتبر تحريضا". ومع ذلك، يبدو أن هذه الإشارات الشديدة إلى احتمال انتهاك حقوق صلاح الدستورية لن تمنع الشعبويين في الحكومة والكنيست في حملة ملاحقتهم للمشبوه الفوري.
التحريض هو مخالفة متحايلة، تخضع لتفسير واسع، ومدى تأثيره على المستمعين له هو أمر  مثير للجدل. إذا قررت المحكمة أن كلمات صلاح هي مخالفة، فإنه يستحق العقاب مثل أي مجرم آخر. لقد سبق وجلس صلاح في السجن لمدة تسعة اشهر بسبب تصريحات محرضة ادلى بها منذ سنوات. مع ذلك، يخطئ الذين يريدون طرده من الساحة العامة إذا رأوا في ذلك وسيلة لإخفاء التوتر والتهديدات بالمواجهة في مسألة الحرم القدسي.
كما أظهر سلوك الحكومة الفاشل في الأحداث الأخيرة، فإن الحرم القدسي هو مصدر دائم للصراع بسبب مكانته الخاصة في نظر جميع المسلمين، سواء كانوا يستمعون إلى صلاح أم لا. التعامل مع المكان يتطلب الذكاء والحساسية والاعتبار، والتي يمكن من دونها توقع تطور أي حركة غير متوقعة إلى أزمة دولية.
مثال على ذلك، الأزمة مع الأردن، والقطيعة مع السلطة الفلسطينية، وتدخل الولايات المتحدة في هذه القضية، التي كان ينبغي أن تنتهي بخطوة دبلوماسية هادئة. ربما يتسلق صلاح على مثل هذه الأحداث، وبالتالي يعزز مكانته، ولكن هذا لا يبرر اعتقاله بشبهة التحريض. من الأفضل الإفراج عنه فورا وتوجيه الجهود لإعداد ترتيبات الزيارة في الحرم القدسي.
الانقلاب في 67 – عندما حل الفلسطينيون مكان الشرقيين
يكتب كوبي نيف، في "هآرتس" انه في اطار "الاحتفالات"، هنا وهناك، في الذكرى الخمسين لحرب الأيام الستة، تم بشكل تام اهمال التغيير الثوري الحقيقي الذي جلبته تلك الحرب، وهو اغراق سوق العمل الاسرائيلي، بشكل غير مراقب، وبين ليلة وضحاها، بالأيدي الرخيصة لمئات آلاف العمال الفلسطينيين.
حتى تلك اللحظة الكاسحة، سلكت السلطة في إسرائيل، في كل مجال، بشكل طبقي – عنصري - حزبي واستعماري صارم. السلطة، التي كانت تسيطر فعلا على كل شيء في ذلك الوقت، كانت كلها من الأحزاب "اليسارية" (برئاسة مباي ومعها أحدوت هعفودا و مبام)، الأشكنازية تماما، والتي ضمت اليها الحزب الوطني المتدين - الاشكنازي، المفدال، وأحيانا اليمين الرأسمالي، الصهاينة العموميين، الأشكناز بالطبع.
اما اليمين القومي ("حيروت" بقيادة مناحيم بيغن)، والشيوعيين، والعرب، والشرقيين، فإنهم ليس فقط لم يشاركوا في السلطة السياسية (حتى ذلك الحين، كان في كل حكومات إسرائيل وزير شرقي واحد، من قبل مباي، يتسلم حقيبة البريد أو الشرطة) وانما تم سلبهم وقمعهم في كل مجالات الحياة، وبالطبع في سوق العمل، ايضا، حيث تم استخدام الشرقيين كـ"عمال سود" (بما في ذلك في الجيش الإسرائيلي، حيث خدموا في الأساس في المقرات- سائقون، طهاة، ميكانيكيون، وما إلى ذلك).
وجاءت حرب الأيام الستة والتهمت كل الأوراق. دخول مئات آلاف العمال الفلسطينيين المحتلين الى مهام "العمال السود" اصحاب الأيدي الرخيصة جدا، بدلا من الشرقيين، سبب ما لم يكن ممكنا حتى ذلك الوقت – دفع الشرقيين في أعالي السلم الاجتماعي – الاقتصادي. من نجارين وميكانيكيين وعمال بناء، تحولوا بين ليلة وضحاها، الى مدراء عمل، اصحاب الكراجات والمناجر ومقاولين للبناء.
لم يكن الانقلاب السلطوي ووصول بيغن الى السلطة في 1977، بعد عشر سنوات من ذلك (من الحرب)، هو الذي قاد الى تغيير مكانة الشرقيين في المجتمع الاسرائيلي، وانما العكس هو الصحيح – فالتغيير في مكانة الشرقيين، في اعقاب الانقلاب في سوق العمل بسبب احتلال 67، والغاء تعلقهم الاقتصادي بالسلطة (وطبعا بالإضافة الى تحطم المجد الأمني لقادة مباي في حرب يوم الغفران) هو الذي منح الشرقيين ولأول مرة القدرة على التحديد بقواهم، من يكون الاشكنازي الذي يحكمهم.
والأشكنازي الذي انتخبوه، وينتخبونه منذ ذلك الوقت وحتى اليوم، جاء هو ايضا من مجموعة المرفوضين والمقموعين من قبل سلطة مباي – من اليمين القومي بقيادة بيغن ومكملي دربه.
تخضع السلطة في اسرائيل، منذ تحقق انقلاب 67 في انتخابات 77، باستثناء فترات متقطعة، الى مجموعة المضطهدين والمرفوضين من قبل سلطة مباي: الشرقيون، كمصوتين في الأساس (لأن المبنى الأساسي الصهيوني – العنصري لم يتغير فعلا، ورئيس الحكومة بقي، كما كان، حتى في سلطة الليكود، اشكنازي)؛ اليمين القومي الاشكنازي، بصفة الحاكم الاعلى الاشكنازي الجديد؛ بالشراكة مع المفدال الجديد، البيت اليهودي، الذي تحول ابناؤه، ايضا بسبب احتلال 67، من سخفاء ومحل سخرية، ومشرفين على "الحلال" الى رواد ومحاربين اقوياء.
لذلك، عندما تدعو المجموعة المتقلصة من الحكام الأشكناز السابقين (المعسكر الصهيوني، يوجد مستقبل وميرتس) للعودة إلى حدود عام 1967، وتواصل احتضان واعلان رغبتها في العودة إلى "أرض اسرائيل القديمة والصالحة"، فان ما يفهمه معظم الإسرائيليين - الشرقيين واليمينيين، والقوميين، والمتدينين - من ذلك، وبحق، هو أن "اليساريين" يريدون استعادة نظام القمع الاشكنازي- مباي القديم، والذي سيعيدهم الى العمل كحطابين وسقاة ماء، وبالطبع لن يسمحوا بحدوث ذلك، وبالتالي فان معسكر مباي الاشكنازي الذابل والقديم لن يعود أبدا إلى السلطة.
يمكن للتغيير الحقيقي أو الانقلاب أن يحدث فقط إذا تم إلغاء الهيكل الهرمي القومي - العنصري للمجتمع الإسرائيلي، أي الغاء الصهيونية وإزالتها من العالم. لكن هذا أيضا لن يحدث بالفعل قريبا.
رائد صلاح والاستغلال الساخر للإسلام
في مقالة يتهجم فيها على الإسلام وكتابه ونبيه، في اطار هجومه على الشيخ رائد صلاح، يكتب د. رؤوبين باركو، في "يسرائيل هيوم" ان رائد صلاح الذي اعتقل مؤخرا يرتدي ملابس بسيطة، متواضع ظاهرا، لكنه يسيطر على مشروع مدفوعات ضخم، يمول النشطاء والمرتزقة (الذين يسميهم المرابطون) الذين يشاغبون في جبل الهيكل (الحرم القدسي)، ويافا وفي مواقع اخرى حسب ما يدفعه ووفقا لأوامره.
والحديث عن تدفق نقدي يأتي إلى الحركة الإسلامية التي يرأسها، كما لشقيقتها التوأم، من حماس، من الجمعيات الخيرية الإسلامية الدولية، ومن المبالغ الضخمة التي تصل إلى خزائن الحركة بطرق متعرجة من تركيا وقطر. هكذا، على سبيل المثال، التلاعب الذي يقوم به تجار من إسرائيل، الذين يستوردون البضائع إلى إسرائيل، ويتيحون للعراب الإسلامي صلاح ومجموعته بخداع سلطات الضرائب الإسرائيلية وتغدية الإرهاب. هذه الأعمال تؤتي ثمارها. الحركة الإسلامية الشمالية هي نسخة طبق الأصل عن أخواتها الإرهابية الأخرى، فروع جماعة الإخوان المسلمين العالمية، كالقاعدة وحماس والجهاد وداعش وحركات القتل الأخرى باسم الله. كلها تطمح إلى سيطرة الإسلام في العالم بالقوة، والاستيلاء على موارده والقضاء على الكفار.
دراسة مذهب كبار جماعة الإخوان المسلمين، وعلى رأسهم سيد قطب وحسن البنا والشيخ عبد الله عزام والشيخ منير الغضبان، ومقارنة تراثهم بنمط عمل صلاح وجميع الحركات الإسلامية الأخرى الناشطة على الأرض، تشير الى تفسير وتقليد إرث (النبي) محمد ورفاقه وسعيهم لامتلاك القوة، وفي هذا الإطار - تفعيل الإرهاب والتخويف، وقطع رؤوس المعارضين والاغتصاب والنهب وذبح الكفار المسيحيين واليهود.
مناقشة تعريف طبيعة أنشطة صلاح كمحرض ومحفز للنشاط الإرهابي تذكرنا بتخبط الأبحاث الإسرائيلية في الأيام الأولى لحركة حماس. لقد اخطأ الكثير منهم حين اعتقدوا انه يجري الفصل بين المستوى الأيديولوجي الذي ينشغل في "الحديث" والمستوى العملي الذي ينشغل بعمليات القتل. وحتى يومنا هذا، يتخبط الغرب في عدم قدرته على الفهم بأن جهاز "الدعوة" ليس دعاية أيديولوجية، أو دراسة القرآن والحديث أو الإثراء الديني التاريخي من قبل الحركات الإسلامية القاتلة كما تدعي، وإنما آلية للتجنيد والمحرك المركزي الذي يستخدم الرسائل الإسلامية "المشروعة" لصالح آلة الإرهاب الإسلامية. كما يواجه النظام القانوني الغربي صعوبة في تحديد العدو ورسائله. في الواقع، يصعب على أولئك الذين لا يفهمون اللغة العربية، والذين يعتبر المعنى العميق لآيات القرآن والحديث والتأريخ الإسلامي بعيدا عنهم، الفهم بأن صلاح الذي يصل إلى مراكز المواجهة في القدس أو يافا ويلقي خطابا دينيا مليئا بالرموز الإسلامية التي "لا يفهمها الغريب" هو الذي يحرك هذه الصراعات الدموية.
هل لا يلم صلاح بالإسلام أم أنه يشوش رسالته عمدا؟ فهو يعلم أنه يحظر سفك قطرة دم المؤمن حتى لو تم تدمير الكعبة (أو الأقصى). وهو يعلم أنه في القرآن يعتبر جبل الهيكل ميراثا لبني اسرائيل. وهو يدرك قصة الخليفة عمر، محتل القدس، الذي قال ان الهيكل اليهودي يقوم على جبل الهيكل. وهو يعلم أن الفلسطينيين لم يذكروا على الإطلاق في القرآن. انه مجرد يكذب.
صلاح لا يصل إلى بؤر أعمال الشغب لتعليم التراث الإسلامي، وانما لكي يؤدي إلى إراقة الدماء. يمكن التقدير بأن الحملة التي قادتها حركته لتحقيق الفوضى المرغوبة كانت فاشلة. لقد ساهم في تعكير الاجواء بين العرب واليهود، وتجنيد الإرهابيين من أم الفحم، والهجوم على حلميش، لكن يأجوج ومأجوج لم يأتوا. وحتى الدول العربية والسلطة الفلسطينية تعاملوا بعداء مع نشاطه، ويجب أن يبقى هو وأصدقائه في الحبس الانفرادي لبضع سنوات. علهم يدرسون الإسلام كما يجب.
ومن صمت؟
تكتب سيما كدمون في "يديعوت احرونوت" ان رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب، نجح يوم أمس باستفزاز العالم كله، باستثناء واحد: رئيس وزراء إسرائيل. وتبين أن رئيس وزراء الدولة اليهودية الوحيدة في العالم، هو الذي لم يغضب، بالذات. وفي كل الأحوال ليس بما يكفي. لأنه لو كان ترامب قد اغضبه بما يكفي، لكان رئيس الوزراء قد خرج ضد تصريحاته المثيرة للتقزز. ما هو الأكثر طبيعي أن يصدر نتنياهو بيانا يدين فيه بشكل شديد ما قاله ترامب، ويشجع ويدعم المنظمات اليهودية التي تواجه أصعب فترة بالنسبة لليهود الأميركيين.
لكن نتانياهو لم يسارع الى الشجب. بعد أن حول ترامب إلى أفضل ما حدث لليهود خلال 5000 سنة، وإلى أكبر صديق لإسرائيل من أي وقت مضى - كيف يمكن لنتنياهو الآن الخروج مع الإدانة والتحدث عن رئيس معاد للسامية وعنصري.
ولعل مواقف نتنياهو ليست بعيدة عن مواقف الرئيس الأمريكي. من شاهد صفحة الفيسبوك التي يديرها يئير هون، أو باسمه المعروف أكثر، يئير نتنياهو، يرى الخط المشترك، المتناظر تقريبا، بين نتنياهو وترامب.
في منشوره، قدم الشاب نتنياهو دعما متحمسا للمواقف المظلمة للرئيس الأمريكي. باللغة الإنجليزية، بالتأكيد باللغة الإنجليزية، فمثل هذه الآراء النبيلة ينبغي قراءتها من قبل العالم كله. لقد كتب أنه يجب وضع الأمور في نصابها (نعم، يئير هو بالضبط الشخص الذي يضع الأمور في نصابها)، وأن النازيين الجدد ينتمون إلى الماضي، وأن عرقهم ينازع، على العكس من بلطجية المنظمات اليسارية المناهضة للفاشية، "انتيفا" و"منظمة حقوق السود"، التي تتعزز قوتها وتهيمن في الجامعات والحياة العامة في الولايات المتحدة.
على ما يبدو فإن يئير لا يرى أي فرق بين النازيين الجدد وأولئك الذين يعارضونهم. صحيح، هذا هو ابن رئيس الوزراء وليس رئيس الوزراء نفسه، ولكن في غياب رد نتنياهو، باستثناء الإدانة الضعيفة وغير المركزة التي أصدرها بعد الشجب الذي نشره نفتالي بينت - يترك نتنياهو الساحة لابنه. وبما أننا نعلم أن يئير نتنياهو يعبر عن المواقف الحقيقية للأسرة، فقد بقينا مع الكلمات الرنانة للرئيس ترامب ومع الدعم الصامت من قبل نتنياهو.
لكن مشكلتنا الكبرى ليست فقط مع رئيس أكبر دولة صديقة لإسرائيل المعادي للسامية. المشكلة هي التصدع بيننا وبين اليهود الأمريكيين والذي سيتعمق. الآن لم تعد المسألة مجرد مسألة التهود وحائط المبكى. المسألة الآن هي الصمت ضد أسوأ موجة معادية للسامية والاكثر خطورة التي شهدتها الولايات المتحدة في العقود الأخيرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
ابرز ما تناولته الصحف 17/08/2017
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» خطط التحسن ونظم المتابعة لجميع المجالات2016/2017
» تشكيل لجنة لإعداد ملف لاستضافة المغرب لأمم إفريقيا عام 2015 أو 2017

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: قراءة في الصحف-
انتقل الى: