منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ابرز ما تناولته الصحف 28/08/2017

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: ابرز ما تناولته الصحف 28/08/2017   الثلاثاء 29 أغسطس 2017, 5:59 pm

[size=30]ابرز ما تناولته الصحف العربية28/08/2017[/size]

تناول عدد من الصحف العربية بنسختيها الورقية والإلكترونية الموقف الأمريكي من بقاء الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة.
ويرى بعض المعلقين أن أمريكا أصحبت "تتعايش" مع فكرة بقاء الأسد من دون أن تتصالح معه.
كما واصلت الصحف الاهتمام بالخلاف الأخير بين جماعة 'أنصار الله' الحوثية وحزب المؤتمر الشعبي العام بقيادة الرئيس اليمني الأسبق علي عبد الله صالح بسبب مؤتمر عقده بمناسبة ذكرى تأسيس الحزب وأعقبها اشتباكات بين أنصار صالح والحوثيين.
"تعايش" أمريكي مع بقاء الأسد
تقول جويس كرم في الحياة اللندنية إن "المعادلة الأميركية في سورية انقلبت عما كانت عليه منذ ست سنوات، وهي تركز على البعد الإقليمي للنزاع وعلى دور إيران وأمن إسرائيل وحصة الأكراد، أما مصير الأسد فلم يعد تفصيلاً ضرورياً للأميركيين، والتعايش معه ممكن كما التعايش مع عمر البشير أو كيم جونغ أون أو نيكولاس مادورو".
وتعلق الكاتبة علي تصريحات للسفير الأمريكي إلي سوريا روبرت فورد بالقول إنه "بالنسبة للإدارة الأميركية، فإن كلفة مغادرة الأسد باتت أكبر من كلفة بقائه".
وترى أن "إدارة ترامب تتحرك من منطلق التعايش مع فكرة بقاء الأسد من دون التصالح معه ووفقاً لخطوط براغماتية وعسكرية تنال تأييد وزارة الدفاع الأميركية".
وفي السياق ذاته، تقول الخليج الإماراتية في افتتاحيتها: "الاندفاعة العسكرية والسياسية الروسية وتراجع الدور الأمريكي والأدوار الدولية والإقليمية الأخرى مكنا النظام السوري من الصمود وترسيخ أقدامه وتوسيع نطاق سيطرته، وبالتالي القدرة على المناورة من خلال وضع إنجازاته العسكرية ورقة رابحة في المفاوضات السياسية المدعومة بموقف روسي صلب في الأمم المتحدة وفي مفاوضات جنيف والأستانة".
ويقول خالد الدخيل في صحيفة الحياة: "لا تستطيع القاهرة إعلان موقف من الوجود الإيراني المكثف في سورية، موافقتها عليه ضد مصالحها، وتتصادم مع الرياض. معارضتها له ستعكر علاقتها مع الأسد ونظامه. يحتاج الأمر إلى حل يبدأ إما بخروج الأسد، أو ببقائه كسبيل لخروجه من دون ذلك ستبقى سورية مهددة بالتقسيم، أو بدخولها النفق الأفغاني".
"تفادي الصدام" بين الحوثيين وصالح
يشدد خيرالله خيرالله في العرب اللندنية علي ضرورة ما حدث من "تفادي المواجهة بين المؤتمر الشعبي العام وجماعة الحوثي (أنصار الله) في صنعاء". لكنه يشير إلي "سقوط المؤتمر في فخ الحوثيين (أنصار الله) ومن يقف ورائهم".
يقول: "لم يكن مطلوبا من علي عبدالله صالح الدخول في مواجهة مباشرة مع الحوثيين الذين كان وراء صعودهم قبل الدخول في ستّ حروب معهم".
ويتساءل خيرالله عن الجهة التي تدخلت لمنع الصدام بين الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام بقيادة صالح، حيث يشير إلي أنه "ليس مستبعدا أن تكون هذه الجهة إيران نفسها أو من كلّفته إيران بالملفّ اليمني".
ويرى عبدالناصر المودع في القدس العربي أنه "من المتوقع أن يستمر تحالف الضرورة بين صالح والحوثي حتى تحدث متغيرات تجعل أحد الأطراف يقدم على خطوات تفكك هذا التحالف الهش، ويحدث الصراع المؤجل".
عبد الباري عطوان يرى أن "التحالف العربي السعودي أُصيب بخيبة أملٍ كُبرى من جرّاء هذه المُصالحة" بين الحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح.
يقول عطوان في مقاله برأي اليوم اللندنية: "رِهانات التّحالف العربي الذي تَقوده السعودية على حُدوث انقسامٍ بين الحَليفين اليمنيين مُنيت بصدمةٍ كبيرةٍ".
ويشير الكاتب إلى نجاح السيد حسن نصر الله أمين عام حزب الله في "تجنيب اليمن وقوع مجزرةٍ دمويّةٍ غير مَسبوقةٍ بين طَرفي التحالف الحوثي الصالحي".
يقول نجاح محمد علي في القدس العربي اللندنية: "تراهن الرياض على ما يروج له على أنه خلاف بين الحوثي وعلي عبد الله صالح، يقابله عدم اتفاق في المواقف بين السعودية وحلفائها".
من جانبه، يتساءل نبيه البرجي في الديار اللبنانية عما "إذا كان من مصلحة الرياض انفجار الصراع بين حزب المؤتمر وأنصار الله، فهل باستطاعة الأمير احتواء تداعيات الحرب الأهلية على المملكة ؟ وهل يقبل، كشقيق مهما بلغت قسوته، ان يتحول اليمن، بكل أحزانه، الى مطحنة للجثث؟"
ويشدد فتحي أبوالنصر في صحيفة المصدر اليمنية الإلكترونية أن هذه هي "الفرصة الأخيرة لطرفي صنعاء والرياض معا، تنطوي على خارطة طريق -واقعية لابد منها -لتقرير مصير وطن وشعب ، يغرقان الآن ، بكل فظاعة وقسوة ، بينما يحتاجان للانتشال الفوري وللإنقاذ فقط، بعيدا عن المزايدات والرهانات على المجهول".
ويؤكد عبد الخالق الفتاح في الوفاق الإيرانية علي ضرورة "وحدة الصف والتعاون ووقف التراشقات التي لا تخدم المرحلة ومن أجل تجاوز الصعوبات".




قراءة مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم


الثلاثاء 29 غشت 2017 - 15:10
[rtl]تركز اهتمام الصحف العربية الصادرة اليوم الثلاثاء، على عدة مواضيع سياسية واقتصادية واجتماعية، أبرزها السياسة الأمريكية في المنطقة العربية، والعلاقات المصرية البيلاروسية، ومستجدات الأزمة الخليجية، وتطورات الوضع في سوريا، والعملية العسكرية اللبنانية لمحاصرة داعش، فضلا عن تفاقم حدة الخلاف بين طرفي الانقلاب في اليمن، إلى جانب قضايا أخرى محلية متنوعة.[/rtl]
[rtl]ففي مصر، نشرت يومية ( الجمهورية) مقالا للكاتب محمد منازع أكد فيه أنه " رغم كل ما حدث في المنطقة العربية خلال السنوات السبع الماضية، إلا ان الولايات المتحدة، مازالت تعبث في المنطقة الرعبية، وتلعب بأصابعها الخفية وأساليبها الملتويةـ وهي تعلم أنها مكروهة من جميع الشعوب في المنطقة، بسبب ممارساتها عموما وانحيازاتها الواضحة خاصة ضد الحقوق العربية.[/rtl]
[rtl]وأضاف الكاتب ان "الجميع استبشر خيرا بعد ان اعتلى الرئيس الامريكي الجديد دونالد ترامب سدة الحكم في امريكا، بأنها ربما ستصحح مسارها الخاطئ وتعترف بخطاياها، لكن لم يمضي على ذلك وقت طويل حتى ظهر ما يشير إلى عكس ذلك، عندما حدثت الازمة القطرية وإعلان دول مصر والسعودية والإمارات والبحرين، مقاطعة قطر بسبب رعايتها ودعمها للإرهاب".[/rtl]
[rtl]من جهتها، نشرت يومية (الأهرام) مقالا للكاتب مصطفى الفقي، أشار فيه إلى أن العلاقات المصرية الخليجية تضرب بجذورها في أعماق التاريخ السحيق منذ أن تحدث المصريون عن بر مصر وبر الحجاز وبر الشام في إشارة إلى منطقتي الجزيرة العربية بما فيها دول الخليج، والإشارة الأخرى إلى الشام الكبير حين كان امتدادا أرضيا لمصر قبل ظهور إسرائيل أو حتى حفر قناة السويس.[/rtl]
[rtl]وسجل صاحب المقال، أن مصر قد حرصت دائما على الارتباط بدول الخليج انطلاقا من هوى المصريين تجاه البقاع المقدسة في الجزيرة العربية، كما حرصت مصر على دعم أشقائها في تلك المنطقة القريبة منها، وذلك قبل ظهور النفط وتحسن الأوضاع الاقتصادية والمعيشية لسكان الجزيرة والخليج.[/rtl]
[rtl]من جهتها، ذكرت يومية (الأخبار) أن وزير الخارجية سامح شكري، الذي يزور عددا من دول شرق اوروبا، جدد أمس تطلع مصر لدعم بيلاروسيا لمفاوضات إنشاء منطقة تجارة حرة بين مصر والاتحاد الأوراسي ورغبتها في تطوير التعاون الاقتصادي. ونقلت الصحيفة عن المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أحمد أبو زيد، قوله، إن محادثات شكري ببيلاروسيا، تناولت مساعي البلدين لدفع العلاقات الثنائية قدما في المجالات السياسة والاقتصادية، بما في ذلك المشاريع ال45 التي تم توقيعها في إطار أعمال اللجنة المشتركة بين البلدين.[/rtl]
[rtl]وبخصوص تفاعلات الأزمة الخليجية، نشرت يومية (الجمهورية) مقالا للكاتب علاء معتمد، قال فيه إن تحميل قطر وجماعة الإخوان، مسؤولية أي قرار أو إجراء سلبي قد تتخذه أي دولة أو منظمة دولية ضد مصر، "خطأ كبير"، لأنه ببساطة أمر يسعدهما ويصب في مصلحتهما أكثر مما يلحق الضرر بهما.[/rtl]
[rtl]فهو يظهرهما، يضيف الكاتب، في "موقف القوي القادر على إلحاق الضرر بدول بحجم مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين وغيرهما إن أرادا، أي أنه يضيف إليهما قوة فعل هما أضعف من أن يمتلكاها، ويضعهما تحت ضوء هما أحوج ما يكونا إليه ويمنحهما دورا دبلوماسيا هما أقل بكثير من أن يقوما به، تماما كما كانت إسرائيل تسعد بتضخيم قوتها العسكرية والنووية لتخويف جيرانها العرب".[/rtl]
[rtl]وبخصوص الوضع في سوريا، أوردت يومية (الأهرام) مقالا للكاتب محمد السعيد إدريس، أشار فيه إلى أن الأحداث المتسارعة في سوريا سواء على جبهة انتشار الجيش السوري بشكل واسع في معظم أنحاء البلاد على حساب مناطق كانت تسيطر عليها فصائل معارضة ، أو على جبهة القضاء على تنظيم "داعش" في معقله الأهم بمحافظة الرقة، باتت تفرض البحث عن إجابات للكثير من الأسئلة المهمة.[/rtl]
[rtl]وأضاف الكاتب، أن بعض هذه الاسئلة يتعلق بمعالم التسوية السورية، وبالذات ما يتعلق بمستقبل نظام الحكم، هل ستبقى سوريا دولة مركزية موحدة أم أن الحل الفيدرالي أخذ يفرض مرتكزاته وأرجحيته من خلال ما يتم تأسيسه الآن من أربع مناطق ل"خفض التوتر" في مناطق سورية مختلفة تحمل معالم التقسيم الفيدرالي.[/rtl]
[rtl]وفي السعودية، تطرقت معظم الصحف المحلية إلى تطورات المشهد اليمني وتفاقم الخلاف بين الحوثيين وأنصار الرئيس السابق علي عبد الله صالح. وفي هذا الإطار توقف مقال في صحيفة (اليوم) عند الاتهامات المتبادلة بين طرفي "الانقلاب في اليمن، حيث يتهم صالح الحوثي بالتآمر، فيما يتهم الحوثي صالح، بأنه يفتت، بتصرفات أنصاره وحشده السياسي الإعلامي، الجبهة الداخلية"، معتبرة أن هذا الاتهام ينطلق من افتراض أن في اليمن، أو في صنعاء على وجه التحديد، جبهة داخلية قابلة للتفتيت، إلا إذا كان المقصود تفتيت المفتت وتحويله إلى شظايا تتطاير في المنطقة كلها".[/rtl]
[rtl]وتوقع كاتب المقال، أن تكون "إيديولوجيا الحوثيين وإنكار واقع ما بعد صالح لدى حزبه، حزب المؤتمر الشعبي، سببا في إطالة عمر الأزمة اليمنية، ومضاعفة خسارات اليمن التاريخية، السياسية والاقتصادية، ذلك أن شوكة الشك التي نبتت الآن في حلقي الطرفين ستجعل الصراع يتجاوز بكثير ما هو عليه الآن، حيث سيترحم اليمنيون، إن لم تحدث معجزة، على كل ما مروا به من مآس في تاريخهم الحديث".[/rtl]
[rtl]وفي نفس الموضوع، ذكرت يومية (عكاظ) أنه "في ظل تفاقم الخلاف بين الحوثيين وصالح، حاول وسطاء التوصل إلى اتفاق تهدئة بين شريكي الانقلاب، لكن الميليشيات الحوثية ترفض مقترحات الحل وتصر على ضرورة تسليم نجل المخلوع صلاح علي عبد الله صالح ومرافقيه، متهمين شريكهم صالح بإدارة شبكات مسلحة داخل صنعاء".[/rtl]
[rtl]وبحسب الصحيفة، فإن "صالح فر إلى قبيلته في مديرية سنحان جنوب شرقي العاصمة للاحتماء بها، وأفادت بأنه يجري اتصالات مع القيادات العسكرية الموالية له لاتخاذ الإجراءات اللازمة تحسبا لمواجهات دامية يتوقع أن تندلع خلال الأيام القليلة القادمة".[/rtl]
[rtl]وفي موضوع آخر، أبرز مقال في يومية (الاقتصادية) أن المملكة العربية السعودية "تمكنت خلال الـ 32 عاما الأخيرة، من استضافة نحو 62 مليون حاج وحاجة إلى بيت الله الحرام، وسخرت طوال تلك الفترة وما سبقها من أعوام جهودها كاملة لتقديم كل ما يمكن أن يوفر لتلك الملايين من حجاج بيت الله الحرام، إمكانية وتسهيل أدائهم الركن الخامس من أركان الإسلام".[/rtl]
[rtl]وأبرز المقال جهود المملكة في استضافة ضيوف الرحمان وما يتطلبه ذلك من توفير مئات الآلاف من الموارد البشرية والأرصدة المالية وإعداد وتأهيل وتطوير البنى التحتية على جميع المستويات، مؤكدا أن هذه الجهود تعد "بيانا بالغ الأهمية لحقائق قد تكون غابت جهلا أو عمدا، وقف وراءها عديد ممن اعتدنا على سماع أصواتهم النشاز بالتزامن مع كل موسم للحج".[/rtl]
[rtl]وفي قطر، ما تزال تفاعلات الأزمة الخليجية الراهنة تهيمن على اهتمامات الصحف المحلية، وفي هذا الصدد، كتبت صحيفة (الوطن)، في افتتاحية، تحت عنوان " نعم .. يبقى الحل في المبادرة الكويتية"، أن "المبادرة الكويتية لحل الأزمة الخليجية، هي البوصلة، التي تتحرك باتجاهها كل الأطراف التي دخلت على خط الأزمة، بمساعيها الحميدة"، آخرها الجولة الحالية لوزير خارجية روسيا سيرغى لافروف، الذي أكد بالقول "ننطلق من أن المبادرة الكويتية تستحق دعم كل من يستطيع التأثير إيجابيا على الوضع".[/rtl]
[rtl]وفي سياق ذلك، يأتي ترحيب قطر بالمبادرة الكويتية، تضيف الصحيفة، أولا ل"معرفتها الحقة بالشيخ صباح الأحمد، الرجل الذي قلبه على الكيان الخليجي وحتمية تماسكه خاصة في هذا الوقت (..) الذي تتزايد فيه أطماع الطامعين على ثرواته"، وثانيا ل"إيمانها بحتمية أن يكون الحل من داخل البيت الخليجي"، وثالثا ل"رفع الوسيط الكويتي لراية الحوار لحل الأزمة، وهذا ينسجم تماما مع ما ظلت تدعو إليه".[/rtl]
[rtl]ومن جهتها، استعرضت صحيفة (الراية)، في افتتاحيتها، خلاصات واستنتاجات ندوة "أزمة الخليج والإقليم" التي نظمتها أمس الاثنين جامعة قطر بالتعاون مع معهد بروكينجز- الدوحة، بمشاركة مجموعة من الخبراء، متوقفة، على الخصوص، عند معلومات أوردتها صحف تركية حول بعض نتائج التحقيقات الجارية بتركيا بشأن المتورطين في قرصنة وكالة الأنباء القطرية وعملية الاعتقال التي طالت خمسة مشتبهين منهم داخل الأراضي التركية وتوصل المحققين الى "بيانات 122 شخصا" ضالعين في هذه العملية يقيمون خارج تركيا.[/rtl]
[rtl]ومن جانبها، استحضرت صحيفة (الشرق)، في افتتاحيتها، ما جاء على لسان مدير مكتب الاتصال الحكومي القطري، الشيخ سيف بن أحمد آل ثاني، حول طبيعة الحل للأزمة الخليجية الراهنة، الذي ينبغي، برأيه، أن يكون " في إطار احترام سيادة كل دولة وإرادتها، وألا يوضع في صيغة إملاءات، بل كتعهدات متبادلة والتزامات مشتركة ملزمة للجميع"، مضيفا أن "الانفتاح على الحوار، ليس لايجاد حلول فحسب، وإنما لصالح الجميع والشعوب، ولتوفير الجهود لخدمة قضايا الأمة".[/rtl]
[rtl]وفي لبنان، واصلت يومية (المستقبل)، تناولها للعملية العسكرية التي يشنها الجيش من أجل تطويق معاقل "داعش"، وأشارت إلى أن الجيش اللبناني إذا كان قد تلقف بكثير من الحزم والحذر الصفقة المبرمة على جبهة الجرود السورية مع تنظيم (داعش)، فإنه يعتبر عملية "فجر الجرود" اللبنانية مستمرة ولن تنتهي إلا بانتهاء نتائج فحوص الحمض النووي على الجثامين بالإضافة إلى تحديد مكان جثمان العسكري المخطوف عباس مدلج.[/rtl]
[rtl]وأضافت اليومية أن تيار "المستقبل" تلقى بمزيد من الأسف حفلة التوتير والضرب على وتر "الانتصار" الجردي التي صبغت إطلالة الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله أمس احتفاء بالاتفاق السوري المعقود بين نظام الأسد والحزب و(أمراء داعش) لتأمين عبور سالك وآمن للإرهابيين بأسلحتهم الخفيفة إلى الداخل السوري، سيما وأن "التيار" أبدى رفضا قاطعا لمحاولة "تحويل مناسبة تحرير الجرود البقاعية والانتصار الذي حققه الجيش اللبناني على تنظيم "داعش" الإرهابي والنهاية التي آل إليها مصير العسكريين المخطوفين إلى ميدان لتعكير المناخ الوطني ولتجيير هذا الانتصار لمصلحة أجندات إقليمية. وفي الموضوع ذاته، كتبت يومية (الجمهورية) أنه بعد أيام، وربما ساعات، أعلن قائد الجيش الانتصار إيذانا بانتهاء عملية "فجر الجرود" ليبدأ العد العكسي لزيارة مجموعة من الوفود العسكرية والخبراء إلى بيروت لأكثر من هدف، وذلك للوقوف على مجريات العمليات العسكرية ووقائعها وحسن استخدام الأسلحة الأمريكية والغربية للقضاء على (داعش - فرع لبنان) بأقل كلفة وأسرع وقت.[/rtl]
[rtl]وأوضحت اليومية، أنه لن يكون مستغربا أن تنشغل الحكومة اللبنانية وقيادة الجيش في الفترة المقبلة التي ستلي إعلان النصر على الجيب الأخير للمجموعات الإرهابية من (داعش – لبنان) باستقبال وفود خارجية للوقوف على مجريات هذه العملية العسكرية وما رافقها.[/rtl]
[rtl]من جهتها، قالت صحيفة (الأخبار)، إنه "ما إن خرج آخر إرهابي مسلح من الجرود اللبنانية ــ السورية مساء أمس، حتى أطل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله معلنا النصر على الإرهاب التكفيري، ومحددا يوم 28 غشت عيدا للتحرير الثاني، كاشفا للبنانيين تفاصيل التسوية الأخيرة التي توجت بعد معركتي "إن عدتم عدنا" و"فجر الجرود" بتحرير كامل الحدود اللبنانية ــ السورية، ومصير العسكريين اللبنانيين وجثامين لشهداء للمقاومة، وعودة الأسير المقاوم أحمد معتوق.[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 28/08/2017   الثلاثاء 29 أغسطس 2017, 6:02 pm

[size=30]ابرز ما تناولته الصحف الدولية28/08/2017[/size]

نشرت صحيفة الغارديان تقريرا عن دراسة جديدة تشير إلى اتساع الهوة بين الأغنياء والفقراء في العالم، وأن الأغنياء لا يدفعون الضرائب كما ينبغي أن يدفعوها بناء على الثروات التي يجمعونها.
وتبدأ الدراسة التي أنجزها جون هاتجيونيداس من كلية كاس للأعمال، وماريكا كاراناسو من جامعة الملكة ماري في لندن وهكتور سالا من جامعة أوتونما في برشلونة، بتصحيح فكرة أن الأثرياء هم الذين يدعمون النظام الضريبي أكثر من اي مجموعة أخرى من السكان.
وتقول إن الأربعين عاما الأخيرة كانت في غاية في اللطف مع الأغنياء. فقد شهدت تزايدا في مداخيلهم بوتيرة أسرع مقارنة بالمجموعات الأخرى، ويملكون حصة أكبر من الثروة في شكل ملكيات أو استثمارات مالية، مقارنة بغيرهم.
وتضيف أن الأعوام الأخيرة شهدت أيضا حصة أكبر من المداخيل تذهب إلى رأس المال على حساب العمل، والأغنياء هم الذين استفادوا، لأنهم الأقدر على امتلاك الأسهم والعقارات الغالية.
وبالنسبة للمداخيل فإن 99 في المئة من سكان الولايات الامتحدة الأكثر فقرا دفعوا تسع مرات ضرائب أكثر من 1 في المئة من السكان الأكثر غنى.
وتكشف الدراسة أن السياسات الاقتصادية المتبعة منذ الثمانينات بينت على فكرة أن تحرير التجارة والتقشف وخفض الضرائب هي التي تشجع الاستثمار وترفع الإنتاج ومستوى المعيشة، ولكن لا شيء من هذا حصل، وتراجعت حركة الناس بعد الحرب العالمية الثانية، وقضى على الحلم الأمريكي بأن أي إنسان يمكن أن يصبح غنيا.
وتخلص الدراسة إلى أن فكرة أننا مدينون للأكثر ثراء بيننا فكرة خاطئة تماما، وتقول إن الأغنياء لابد أن يدفعوا ضرائب أكثر.
مستقبل أفغانستان
ونشرت صحيفة التايمز مقالا افتتاحيا توقل فيه إن ضمان أمن أفغانستان يطلب حنكة دبلوماسية وقوة عسكرية.
وتقول الصحيفة إن 16 عاما مرت على غزو الولايات المتحدة لأفغانستان، وكما يقول ديفيد بتريوس لا يوجد مؤشر على قرب النهاية.
الجيش الأفغاني لم يحكم سيطرته على البلاد
وتذكر أن الجنرال بتريوس اعترض على الآجال التي وضعها الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لإنهاء النزاع، ولكن الرئيس الحالي دونالد ترامب تعهد بالنصر على طالبان وجماعات أخرى دون تحديد آجال لذلك. وتقول إن تعهده لابد أن يرافق باستراتيجية دبلوماسية جديدة
ففي عام 2011 وعد أوباما بأن تسلم القوات الأمريكية المسرولية الأمنية للجيش الأفغاني في 2015، وهو ما تم فعلا، ولكن بعد سنوات قويت شوكة طالبان وضعفت الدولة، إذ استعاد المسلحون ما خسروه أمام الناتو.
وتشير التايمز إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية أصبح له موطئ قدم في إقليم نانغرهار شرقي البلاد، وفي بعض المناطق الشمالية، وفق معلومات استخباراتية. وقد أعلن وجوده في أفغانستان بعد شهر واحد من انسحاب القوات الأمريكية. وعاد كذلك تنظيم القاعدة الذي كان سببا في الغزو الأمريكي لأفغانستان.
وتقول التايمز إن ظهور تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان يعكر مياه الدبلوماسية، فالتنافس بينه وبين حركة طالبان يرجح تحالفا مصالح بين طالبان روسيا على أساس عدو عدو روسيا هو صديقها. وتفكر إيران أيضا بالمنطق نفسه.
وهذا يعقد، حسب الصحيفة، حسابات الغرب بشأن إمكانية دعم الحوار بين طالبان والحكومة الأفغانية.
وتضيف أنه مهما كانت التحالفات لابد من التأكيد على أن الجيش الأفغاني وليس طالبان هو الأقدر على مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.
"لعبة الكرملين"
ونشرت صحيفة الفايننشال تايمز مقالا يتحدث فيه نيل باكلي عن المخاوف في أوروبا الشرقية من التحركات الروسية.
وتقول الصحيفة إن موعد المناورات العسكرية ذزاباد 2017 لا يزال بعيدا ولكنها أحدثت توترا في أوروبا الشرقية.
سبق أن استعملت روسيا مناورات عسكرية لشن حملة عسكرية حقيقية
وتذكر الصحيفة أن هذه المناورات ستكون أكبر عملية تقوم بها روسيا في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، وتتوقع أن يحل عدد الجنود المشاركين فيها مئات الآلاف، ولكن موسكو تقول إن العدد 13 ألف جندي.
وترى الفايننشال تايمز أن القلق من هذه المناورات مفهوم لأنها تجري والعلاقات بين أوروبا الغربية وأوروبا الشرقية في أسوأ حالاتها منذ سقوط جدار برلين، قبل ثلاثين عاما، وبعد إقرار الولايات المتحدة عقوبات على موسكو، إثر مزاعم بتدخلها في الانتخابات الأمريكية.
وتشير الصحيفة إلى أن روسيا سبق لها أن استعملت المناورات العسكرية للقيام بعمليات عسكرية حقيقية. فقد استغلت مناورات صغيرة عام 2014 لضم شبه جزيرة القرم.
وتنقل عن رئيس مجلس الأمن القومي الأوكراني قوله إنه "لا يستبعد استعمال روسيا لمناورات زاباد 2017 لاجتياح أوكرانيا، ولاتفيا وإستونيا وليتوانيا". وقد عبرت الدول الثلاث الأخيرة عن مخاوفها من الأمر.
ولكن روسيا نفت هذه المزاعم، وقال نائب وزير الخارجية، غريغوري كاراسين، إن "تهويل أمر مناورات اعتيادية مثل زاباد 2017 الهدف من التغطية على تكثيف وجود حلف الناتو على الحدود الروسية.




الاثنين 28 غشت 2017 - 16:20
[rtl]تناولت الصحف الصادرة اليوم الإثنين في بلدان أوروبا الغربية الدخول السياسي في عدد من البلدان والجولة الثالثة من المفوضات بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي حول البريكزيت.[/rtl]
[rtl]كما اهتمت الصحف بعدد المواضيع الوطنية كالانتخابات الألمانية، والتحدي الانفصالي في كاتالونيا. وركزت الصحف في فرنسا على الدخول السياسي، حيث كتبت (لوفيغارو) أنه على الرغم من مواجهته لاستياء الرأي العام، يواصل ماكرون سعيه لتحقيق أهدافه المتمثلة في القيام بالإصلاحات التي تضمنها برنامجه قبل 2018.[/rtl]
[rtl]أما (ليبيراسيون) فقد اهتمت بالإجراءات الضريبية التي ستميز الدخول المقبل حيث تساءلت ما إذا كان وصول ماكرون إلى السلطة لا يعني "عودة الرئيس الثري "، مشيرة إلى أن الأغنياء هم من سيستفديون من هذه الإصلاحات التي أعلنتها الحكومة بدءا بالقسمة على إثنين للضريبة على الثروات الكبرى التي سيستفيد منها بالأساس الأثرياء الكبار.[/rtl]
[rtl]واهتمت (لوموند) بالجامعات الصيفية التي دأبت الأحزاب السياسية على تنظيمها للإعلان عن دخولها السياسي حيث أشارت إلى أن هذا التقليد أصبح يعرف تراجعا في الآونة الأخيرة.[/rtl]
[rtl]وكتبت تحت عنوان " الجامعات الصيفية تقليد في طريق الزوال " أن الأحزاب الكبيرة تخلت عن هذه التظاهرات التي تمكن القيادات من الإعلان عن عودتهم والاتصال عن قرب بالمناضلين.[/rtl]
[rtl]وفي بلجيكا، اهتمت الصحف اليوم الإثنين بوضع قطاع التعليم في بلجيكا الفرونكفونية، وبداية الجولة الثالثة من مفاوضات البريكزيت وتراجع شعبية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.[/rtl]
[rtl]وكتبت (لوسوار) أن " البلجيكيين الفرونكفونيين غير راضين عن المدرسة " مشيرة إلى استطلاع أجرته بشراكة مع التلفزة البلجيكية العمومية والذي كشف على أن 68 في المائة يصفون مستوى التعليم ب"الغير كافي".[/rtl]
[rtl]وفي موضوع آخر، بدت (لاليبر بلجيك) متشائمة بخصوص نتيجة الدولة الثالثة من المفاوضات بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا حول البريكزيت حيث أشارت إلى أن المفاوضين الأوروبيين "لا ينتظرون تحقيق تقدم ملحوظ ".[/rtl]
[rtl]من جانبها، اهتمت (ليكو) بانخفاض شعبية ماكرون الذي لا يحظى بتأييد سوى 40 في المائة من الفرنسيين حسب استطلاعات للرأي.[/rtl]
[rtl]واهتمت الصحف الالمانية بالحملة الانتخابية التي تصاعدت وتيرتها على بعد 4 أسابيع من الانتخابات التشريعية المقررة في 24 شتنبر المقبل.[/rtl]
[rtl]وفي هذا الصدد، كتبت صحيفة "نور بورغر ناخريشتن أن هورست زيهوفر (زعيم الاتحاد الاجتماعي المسيحي) اشترط من أجل الدخول في تحالف حد أقصى لعدد اللاجئين في ألمانيا، "وهنا سد زعيم الاتحاد المسيحي الاجتماعي الفراغ بهذا الخصوص"، مضيفة أنه "في بعض الاحيان يحن المرء الى زمن كانت فيه القضايا الكبرى هي التي تحدد تشكيل أو تفكيك تحالفات".[/rtl]
[rtl]واعتبرت صحيفة "مانهايمر مورغن" طلب زيهوفر "سخيفا لان الامر يتعلق بمحارب انتخابي وهو يعلم انه دائما تكون هناك تسوية في اتفاقات التحالف في النهاية، والكل يعلم ان الحزب الاجتماعي المسيحي سيشارك في هذه التسوية لان المشاركة في الحكومة اهم بالنسبة له من مجرد تعهد في حملة انتخابية".[/rtl]
[rtl]من جانبها، سجلت صحيفة "باديشن نويستن ناخريشتن" ارتفاع عدد المرشحين والاحزاب المشاركة في الانتخابات التشريعية، معتبرة أن التنافس حول الاصوات يزيد من نسبة المشاركة في الانتخابات، وبالتالي فان انتخاب 24 شتنبر يمكن ان يعني تحولا في الاتجاه". وأضافت أن الاستراتيجية التي اتبعتها ميركل في الماضي والقائمة على "تخدير" الخصم السياسي والحفاظ على المتعاطف في التصويت، لم تعد مجدية".[/rtl]
[rtl]وفي المقابل ترى صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" ان الحديث عن "التخدير" يعتبر "هراء" لانه يعني أن "الاشخاص اغبياء"، أو "انهم جد متهاونين في الاهتمام اكثر بالسياسة"، مشيرة الى ان العديد ممن يريدون بقاء ميركل في منصب المستشارية ، يفعلون ذلك لانهم يثقون في ميركل اكثر من مارتن شولتز ، زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي ينافسها على المنصب.[/rtl]
[rtl]واعتبرت صحيفة "دي فيلت" ان معضلة الحزب الاشتراكي الديمقراطي في الحملة الانتخابية هو انه "يسعى الى زرع الشعور بعدم الرضا عوض أن يوضح كيف يمكن تحقيق المزيد من الرضا" لدى الناخب الالماني.[/rtl]
[rtl]وفي إسبانيا، تناولت الصحف الخلاف بين مدريد والانفصاليين الكاتالانيين، من خلال خطاب ألقاه رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي بمناسبة الدخول السياسي للحزب الشعبي، والذي دعا فيه الحكومة الكاتالانية إلى التوقف عن الانقسام والراديكالية من خلال التخلي عن الاستفتاء.[/rtl]
[rtl]وكتبت (آ بي سي) أن راخوي دشن دخوله السياسي بتوجيه نداء إلى جميع الأحزاب من أجل الوحدة أمام التهديد الإرهابي، مشيرة إلى أن رئيس الحكومة الإسباني فضل انتظار مسيرة برشلونة ضد الإرهاب للرد على تصريحات رئيس الحكومة الكاتالاني التي جدد فيها عزمه تنظيم الاستفتاء في فاتح أكتوبر رغم الهجمات التي استهدفت المدينة.[/rtl]
[rtl]أما (إل موندو) فنقلت عن راخوي دعوته في خطابه إلى عدم الوقوع في فخ استفزازات الحكومة الكاتالانية مجددا تأكيده على أن استفتاء فاتح أكتوبر لن يتم.[/rtl]
[rtl]من جانبها، كتبت (إل باييس) تحت عنوان " الاستفتاء الغير الشرعي يفسد الدخول السياسي " أن راخوي اشترط على رئيس الحكومة الكاتالونية التخلي عن مخطط الانفصال في وقت يصعد فيه هذا الأخير من هجومه الانفصالي.[/rtl]



الاثنين 28 غشت 2017 - 12:50
[rtl]تناولت الصحف الصادرة اليوم الإثنين في منطقة شرق أوروبا عدة قضايا، من بينها الخلاف القائم بين بولونيا وفرنسا بشأن "العمل في إطار الإعارة" على ضوء التصريحات المتبادلة "الشديدة اللهجة" لمسؤولي البلدين، وتنظيم مظاهرات في عدة مدن روسية احتجاجا على القيود المفروضة على استخدام الأنترنيت، ودعوة المستشارة الألمانية إلى دعم حرس السواحل الليبي في جهوده الرامية إلى احتواء تدفق المهاجرين نحو أوروبا، إضافة إلى مواضيع أخرى.[/rtl]
[rtl]ففي بولونيا، اعتبرت صحيفة "فيبورشا" أن الخلاف الجديد بين بولونيا وفرنسا حول موضوع "العمل في إطار الإعارة ما هو الى الشجرة التي تحاول إخفاء غابة الخلافات بين الحكومة البولونية والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون منذ حملته خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة ،والذي انتقد ما مرة مواقف وارسو بخصوص قرارات الاتحاد الأوروبي".[/rtl]
[rtl]واعتبرت أن هذا الخلاف "قد يزداد حدة مع مرور الأمر ،ولن يفتر في المستقبل المنظور ،خاصة بعد أن اعتبرت بولونيا أن جولة الرئيس الفرنسي في شرق أوروبا ،والتي لم تشملها ،أنها كانت ستكون أفيد لو همت البلدان الاكثر تأثيرا في المنطقة ،وكذا استدعاء الحكومة البولونية رسميا للقائم بأعمال السفارة الفرنسية بوارسو للاحتجاج على تصريحات الرئيس الفرنسي الشديدة اللهجة والتي رأى أن وارسو ارتكبت "هفوة جديدة " و"تعزل نفسها بنفسها" و"ليست هي التي تحدد توجهات الاتحاد الأوروبي" ،فيما اعتبرت رئيسة الوزراء تصريح ماكرون "في غاية الوقاحة التي تترجم بخبرته القليلة في هذا المنصب"".[/rtl]
[rtl]ورأت صحيفة "غازيتابولسكا" أن الخلاف الجديد بين وارسو وباريس "يبين في الواجهة مجددا الصراع القائم بين الدول التي تعتبر نفسها رائدة في الاتحاد الأوروبي والدول التي تعتبر دولا غير مؤثرة في تدبير المنتظم الأوروبي" ،كما "يبين أيضا حجم الخلاف بين كتلتين داخل الاتحاد الأوروبي وسعي كل طرف لفرض وجوده وذاته في واقع أوروبي غير متوازن ،يعكس حقيقة وجود طرفين يتصارعان عن من له الأحقية في قيادة منتظم القارة العجوز".[/rtl]
[rtl]وأضافت أن الخلاف القائم بين مسؤولي فرنسا وبولونيا "يجب أن يضع له حد بعد أن تجاوز حدود اللباقة بين الطرفين وبلغ حد النقد القوي ،وهو واقع لم تعهده علاقات البلدين من قبل ،والتي تميزت عامة بالاحترام المتبادل والبحث سويا عن تطوير التعاون في شتى المجالات وتقارب وجهات النظر بشكل عام ،خاصة حين يتعلق الأمر بالمصالح العليا للاتحاد الأوروبي" .[/rtl]
[rtl]وكتبت صحيفة "نيزاليجنا" أن "تبادل الاتهامات بين مسؤولي بولونيا وفرنسا تؤكد للأسف أن خللا ما يتحكم في مسار العلاقات الثنائية ،وبالتالي فإن الظرف المحرج يحتم نبذ الخلافات وفتح قنوات جديدة لملامسة نوعية المشاكل الخلافية وإعادة الثقة بين الجانبين ،خاصة وأن باريس ووارسو تعدان من الركائز الاساسية للاتحاد الاوربي ".[/rtl]
[rtl]ورات الصحيفة أن "تبديد الخلافات مهمة في الوقت الحالي ،خاصة وأن الاتحاد الأوروبي من جهة تواجهه ظرفية خاصة مع استعداد بريطانيا لمغادرة سفينة الاتحاد الأوروبي ،ومن جهة أخرى سعي هذا الاخيرة لتجديد بناء هياكله على أسس واضحة تقوم على سير مكونات الاتحاد الأوروبي بسرعة واحدة وعلى قدم المساواة".[/rtl]
[rtl]وفي النمسا، ذكرت يومية (سالسبورغر ناشريشتن) أن خمسة أشخاص لقوا حتفهم وأصيب آخر بجروح بليغة إثر تعرضهم لحادث، صباح أمس الأحد، بجبال الألب النمساوية، موضحة أن الحادث وقع بالقرب من زيل آم- سي، في ولاية سالزبورغ (غرب البلاد).[/rtl]
[rtl]وأضافت الصحيفة أنه تمت تعبئة خمس مروحيات، وتم نقل الجريح الذي كان يوجد في حالة صحية حرجة إلى المستشفى بواسطة مروحية، مسجلة أن جنسيات الضحايا لم تحدد بعد.[/rtl]
[rtl]من جهتها، تطرقت صحيفة (دير ستاندار) للتصريحات التي أدلت بها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أمس الاحد خلال الحملة الانتخابية للظفر بولاية رابعة قبل الانتخابات العامة المقررة في شتنبر المقبل، التي اعتبرت فيها أنه ينبغي دعم حرس السواحل الليبي في جهوده الرامية إلى احتواء تدفق المهاجرين نحو أوروبا.[/rtl]
[rtl]وبعد ما دعت إلى تعزيز الخدمات اللوجستية لأفراد حرس السواحل الليبي لتمكينها من القيام بدوريات في مياهها الإقليمية، شددت ميركل على أن حرس السواحل الليبي "يجب أن يلتزم بمقتضيات القانون الدولي، سواء في علاقته باللاجئين أو المهاجرين أو بالمنظمات غير الحكومية.[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
ابرز ما تناولته الصحف 28/08/2017
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» خطط التحسن ونظم المتابعة لجميع المجالات2016/2017
» تشكيل لجنة لإعداد ملف لاستضافة المغرب لأمم إفريقيا عام 2015 أو 2017

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: قراءة في الصحف-
انتقل الى: