منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ابرز ما تناولته الصحف 07/09/2017

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 41105
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: ابرز ما تناولته الصحف 07/09/2017   الخميس 07 سبتمبر 2017, 10:51 am

[size=30]ابرز ما تناولته الصحف العربية 07/09/2017[/size]

لاتزال صحف عربية تولي اهتماما بأزمة أقلية الروهينجا المسلمة في ميانمار، حيث دعت صحف إلى تحرك دولي لحمايتهم.
وفي موضوع آخر، اهتمت صحف ومواقع إخبارية على انطلاق الحملات الدعائية للاستفتاء الذي ستجريه حكومة إقليم كردستان العراق من أجل الانفصال.
"نداءات النفير"
ناشدت "الأهرام" المصرية المجتمعَ الدولي التحرك لحماية الروهينجا مما سمته "عمليات إبادة" بحقهم.
وقالت الصحيفة في افتتاحيتها "عمليات الإبادة المنظمة التي يتعرض لها مسلمو الروهينجا في ميانمار (بورما) تستلزم وقفة دولية حاسمة، للعمل على إنهاء هذا المسلسل الدموي منذ فترة طويلة، وضمان حقهم في الحياة مثل باقي سكان بورما".
وأضافت "لابد من تحرك فوري من جانب الدول الإسلامية ومنظمة المؤتمر الإسلامي لنقل القضية بأكملها رسميا للأمم المتحدة والضغط لاتخاذ التدابير اللازمة لوقف المذابح بحق مسلمي الروهينجا".
وفي "الشروق" الجزائرية، انتقد رشيد ولد بوسيّافة موقف الدول العربية والإسلامية، قائلا إنها تقف "موقف المتفرج"، وطالب بتوفير الحماية للروهينجا عبر تدخل دولي تحت مظلة الأمم المتحدة.
وحذر بوسيّافة مما سماه "الانسياق وراء نداءات النفير"، قائلا إنها "ستفتح أبواب الجحيم على ما تبقى من شعب الروهينجا"، واستشهد بما حدث في أفغانستان وفي سوريا وفي ليبيا "حيث فتحت الأبواب لكل الإيديولوجيات المتطرفة وتشكلت 'مجتمعات مغلقة' من الإرهابيين تحولت مع الوقت إلى تهديد للعالم كله".
وفي "الشرق الأوسط" اللندنية، قال سمير عطا الله إن ما يحدث هو "مجرد مجزرة أخرى للعرض أمام هذه الأسرة الدولية. ولن نشهد لها نهاية قبل أن يرحل آخر روهينجي من بلاد الزمرة العسكرية إلى بنغلاديش. مليون إنسان واقعون بين توحش التطهير العرقي المعلن، وبين بلادة مجتمع دولي خامل الضمير".
وقال عطا الله "العالم أمام تطهير بلقاني آخر. لا شيء - وطبعاً لا أحد - سوف يوقف هندوس بورما عند حدهم في هذا التفظيع الوحشي".
وأضاف "واضح أن الزمرة العسكرية تحاول تحقيق الحد الأقصى من التطهير، في حين الوضع الدولي مأخوذ بقضايا أخرى مثل كوريا الشمالية، والمراحل الأخيرة من حرب سوريا، وتصفية داعش النهائية في العراق، وأزمة قطر، وغيرها من الأحداث التي تحتكر العناوين الكبرى وجداول مجلس الأمن".
"حدث تاريخي"
وفي موضوع إقليم كردستان العراق، قال سامان سوراني في موقع "شفق نيوز" الكردي إن "جدلية التاريخ ترشدنا بأنه في النهاية سوف يكون الاستقلال قدَرَ الأوطان".
وأشار إلى أن الاستفتاء "حدث تاريخي يمهّد لتأسيس دولة كردستانية لها كافة المقومات الأساسية. دولة تُبنى على أسس الفيدرالية والديمقراطية والمدنية والحرية والتعايش المشترك وفق إرادة شعب".
وأعرب عن اعتقاده بأن استقلال كردستان "سيكون له أثر إيجابي على السلام والاستقرار الدولي والإنساني".
وفي "الرأي" الكويتية، قال خيرالله خيرالله إنه "عندما يتبيّن بوضوح أن هناك عملية إعادة تشكيل للمنطقة، فليس أمام الأكراد في العراق سوى التمسّك بموعد الاستفتاء على الاستقلال".
واعتبر أن هذا الاستفتاء سيكون "فرصة لتثبيت حقوقهم أكثر من إعلان الاستقلال نفسه".
وأضاف أن "المهم بالنسبة للأكراد هو نجاح الاستفتاء، أما الاستقلال عن العراق فيمكن أن ينتظر، لا لشيء سوى لأن كلّ المؤشرات تدلّ على أن لا عراق موحّدا يمكن أن تقوم له قيامة بعد اليوم".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 41105
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 07/09/2017   الخميس 07 سبتمبر 2017, 10:51 am

[size=30]ابرز ما تناولته الصحف الدولية07/09/2017[/size]

لم تكن قديسة، لكنها كانت قريبة جدا من ذلك. كانت أونغ سان سوكي ملهمة للملايين حول العالم، وكان كفاحها رمزا للمقاومة السلمية لحكم العسكر، هكذا تستهل صحيفة الفاينانشال تايمز الصادرة صباح الخميس افتتاحيتها.
ثم، وبعد سنوات من القمع تخللها السجن في العزل الانفرادي، وصلت سان سوكي إلى الحكم.
وكان انتصارها لافتا للانتباه، خاصة وأن ذلك الجزء من العالم شهد هزيمة الحركات الديمقراطية، وعودة السلطوية إليه.
لكل ذلك تعتبر الصحيفة سلوكها الحالي فيما يتعلق بمسؤولية قوى الأمن عن قمع مسلمي الروهينجا مخيبا للآمال.
وتتطرق الصحيفة إلى تقارير حقوق الإنسان عن تدمير قرية بكاملها وحرق 700 مبنى فيها، وعن التصعيد العسكري الأخير على إثر هجوم مسلحين من مسلمي الروهينجا على مراكز شرطة وقواعد عسكرية.
ومع أن سلطة سان سوكي لا تصل إلى الجيش ولا تستطيع وضع حد للعقوبات الجماعية في إقليم راكين، كما تقول الصحيفة، وبالرغم من أن الجميع يدركون أنها واقعة تحت ضغوط كبيرة من وجود نزاعات إثنية متعددة، لكن ما يزعج هو امتناعها حتى عن الإدانة الأخلاقية لما يحدث.
وتقول الصحيفة إن رئيس لجنة نوبل التي منحتها جائزة نوبل للسلام وصفها في حينه بأنها تجسيد "لسلطة من لا سلطة له"، إلا أنها بقيت تتفرج على مسلمي الروهينجا يطردون من البلاد وتحرق بيوتهم وتقتل مواشيهم.
محتجون يحملون صور سوكي
وعبر زملاء لها في الحصول على جائزة نوبل للسلام في العالم عن خيبة أملهم من سلوكها، ومن بينهم أصغر حائزة على الجائزة، ملالا يوسف، التي قالت إنها تنتظر من سان سوكي أن تدين المعاملة المزرية لمسلمي الروهينجا.
الموساد تغاضى عن "ملاك الموت"
تنشر صحيفة التايمز تقريرا أعده مراسلها في الشرق الأوسط ريتشارد سبنسر بعنوان "إسرائيل تغاضت عن منغلا بعد عثورها على آيخمان".
وكان جوزيف منغليه طبيبا أجرى تجارب على المئات من المعتقلين في معسكر اوشفيتز للاعتقال النازي سيء السمعة أثناء الحرب العالمية الثانية.
أما أدولف آيخمان فكان ضابطا ولعب دورا رئيسيا في تنظيم محارق النازي (الهولوكوست). وقد فر آيخمان إلى الأرجنتين مع نهاية الحرب، لكنه اعتقل وخضع لمحاكمة في إسرائيل في ستينات القرن العشرين.
ويتضح من تقرير صحيفة التايمز أنه كان أمام جهاز المخابرات الإسرائيلية (الموساد) فرصة لإلقاء القبض على منغليه، بعد أن عثر عليه بدوره في الأرجنتين في عام 1960، لكنه آثر الاكتفاء بآيخمان.
واتضح من وثائق أفرج عنها الموساد لمتحف ياد فاشيم مؤخرا أنه كان على علم بمكان وجود منغليه.
وبحسب الوثائق، فإن قائد الموساد في ذلك الوقت، أيسر هاريل، استمع إلى القائد الميداني للعملية، رافي آيتان.
وقال آيتان البالغ من العمر 90 عاما للإذاعة الإسرائيلية إنه كان يرى الاكتفاء باعتقال واحد منهما في كل مرة.
وأضاف آيتان "كانت شقة منغليه في بوينس أيريس تحت رقابتنا، لكني كنت مقتنعا أنه لو حاولنا تنفيذ عمليتين في آن لوضعنا كلا العمليتين في خطر، فنصحت بالاكتفاء بعملية مضمونة".
وقد بقي آيتان في مكان العملية بعد تهريب آيخمان على متن إحدى طائرات شركة العال الإسرائيلية، لكن منغليه أدرك الخطر في هذه الأثناء وفر إلى البرازيل بينما كان آيخمان يخضع للمحاكمة في إسرائيل.
أخيرا وصلت الشوكولاتة الزهرية
وفي صحيفة الغارديان نطالع تقريرا عن نوع جديد من الشوكولاتة زهري اللون.
ويتوقع أن تصل هذه الشوكولاتة الجديدة ذات المذاق المثير إلى رفوف المحال التجارية في بريطانيا خلال ستة شهور.
ويعتقد أن هذه الشوكولاتة أول نوع ذي لون جديد منذ قدمت شركة نستلة الشوكولاتة البيضاء قبل ثمانين عاما.
وقد استغرق تطوير هذا النوع من الشوكولاتة، الذي يطلق عليه اسم "شوكولاتة روبي"، 13 عاما، منذ اكتشاف نوع جديد من حبوب الكاكاو.
ووصفت الشركة التي طورت هذا النوع، وهي شركة "باري كاليبو"، هذه الشوكولاتة الجديدة بأن لها طعم فواكه خفيفا، وأن لونها زهري دون الاضطرار لإضافة الصبغات أو النكهات الصناعية.
ويتزامن وصول هذا النوع من الشوكولاتة إلى الأسواق مع توجه عالمي لجعل المواد الغذائية ذات مظهر وألوان تبدو جذابة على وسائل التواصل الاجتماعي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 41105
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 07/09/2017   الخميس 07 سبتمبر 2017, 10:52 am

[size=30]...........[/size]


عدل سابقا من قبل ابراهيم الشنطي في الخميس 07 سبتمبر 2017, 10:57 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 41105
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 07/09/2017   الخميس 07 سبتمبر 2017, 10:55 am

07.09.2017

رصدت الصحف اللبنانية صباح اليوم آخر التطورات والمستجدات في ملف العسكريين الشهداء والتشييع الذي سيقام يوم غد الجمعة. وتناولت الصحف أيضا التطورات الاقليمية لا سيما انجاز الجيش السوري وحلفاؤه في دير الزور وآثاره على سير المعارك ضد الارهاب في المرحلة المقبلة.
 الاخبار
الجيش يقرر توقيف «أبو طاقية»
قيل الكثير عن «أبو طاقية» وعلاقته بالتنظيمات الإرهابية. غير أن إثبات تورّطه بقي ناقصاً حتى توقيف ابنه عبادة، فقطعت اعترافات الأخير الشك باليقين. وبناءً على ذلك، اتخذت قيادة الجيش قراراً بتوقيفه
 ميسم رزق
إثر الكشف عن مصير العسكريين المخطوفين لدى «داعش»، وإبلاغ قائد الجيش العماد جوزف عون أمس عائلاتهم بأن نتائج فحوص الحمض النووي أثبتت أن الرفات التي وجدت في الجرود تعود لأبنائهم، ترتفع أصوات المُطالبة بالتحقيق ومحاسبة كل المتورطين في خطف الجنود وقتلهم.
بدءاً من إنزال عقوبة الإعدام بالمتهمين الموقوفين في سجن رومية من عناصر داعش والنصرة، وصولاً إلى المسؤولين الذين منعوا استكمال عملية تحريرهم عام 2014، ما سمح بنقل الجنود من داخل بلدة عرسال إلى جرودها. وسط هذه المُطالبات، يبدو أن قيادة الجيش مصممة على ملاحقة كل المتورطين بالعمليات الإرهابية، وبقتل جنود الجيش. وأكدت مصادر امنية أن الجيش مصمم على توقيف مصطفى الحجيري، المُلقّب بـ«أبو طاقية» الذي بات «أمر تورّطه بملفات إرهابية عدة مؤكداً»، بحسب مصادر أمنية. وتقول المصادر لـ «الأخبار» إن قرار توقيفه اتُّخِذ «بعد توثيق عدد من الإثباتات على تورطه، ليس أبرزها الفيديو الذي عرضته قناة «الجديد» عن علاقته بالإرهابيين». وتشير المصادر إلى أن السبب الأهم وراء هذا القرار هو «الاعترافات التي أدلى بها عبادة الحجيري، نجل أبو طاقية بعد توقيفه على حاجز للجيش في عرسال الأسبوع الفائت». وتجزم بأن هذه الاعترافات «كشفت دور والده في دعم التنظيمات الإرهابية، وخصوصاً جبهة النصرة، وتورطه بعدد من العمليات الإرهابية، منها عدد من الهجمات على الجيش قبل عام 2014 وبعدها». وشدّدت المصادر على أن توقيت التوقيف مرتبط بالظروف الأمنية والميدانية، وبتوافر إمكانية تنفيذ عملية التوقيف. المصادر نفسها أكدت «وجود لائحة طويلة من الأسماء المتورطين في دعم الإرهاب»، لكنها رفضت الكشف عن الأسماء، مكتفية بتأكيد «قرار القبض على كل من ثبت أو سيثبت تورّطه».
وفي هذا الإطار، انتشر أمس في الشمال عبر تطبيق «واتساب» بيان موقَّع باسم الشيخ مصطفى الحجيري يظهره خائفاً ومستجدياً لوساطة ما، إذ يؤكّد بعد تقديم «العزاء لفخامة رئيس الجمهورية العماد ميشيل عون ودولة رئيس مجلس الوزراء الرئيس سعد الحريري ولحضرة قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون وأهالي الشهداء من عشائر البقاع وغيرهم وسائر اللبنانيين»، «أنني وعائلتي لم نكن يوماً من الأيام ولن نكون في موقع الخصومة مع الجيش الوطني اللبناني». وأضاف: «من خلال الواجب الشرعي والوطني والأخلاقي قد قدمت في آب 2014 بما أستطيع لتخليص عناصر قوى الأمن، وقد استطعت اصطحابهم إلى منزلي على أمل أن تنتهي المشكلة خلال ساعات، والعسكريون يشهدون على ذلك، ولكن الأمور ذهبت بخلاف ما أريد، وبالرغم من كل الظروف الصعبة تابعت واجبي وقمت بما أستطيع من خلال التفاوض مع الخاطفين حتى تم بفضل الله استعادتهم». ولم يكتف «أبو طاقية» بذلك، بل سعى إلى ترويج أنّ كل ما قام به كان بالتنسيق مع الأجهزة الللبنانية، حيث قال إن «التفاوض مع الجماعات المسلحة التي كانت في عرسال كان بالتنسيق الكامل مع الجهات الرسمية اللبنانية السياسية والأمنية التي كانت على علم بكل التفاصيل، وإن دفاعي عن العسكريين قد عرضني للتكفير واستباحة الدم ومحاولة القتل من قبل داعش، وهذا أمر تعرفه الجهات المختصة». أما بالنسبة إلى مقطع الفيديو الذي نشرته «الجديد»، فزعم أنه «مجتزأ والقصد من نشره تحوير كلامي، وقد جاء هذا الكلام في سياق التهويل لاجتياح عرسال وتدميرها، فكان هذا ردي لعلمي أن الجيش اللبناني الوطني لا يمكن أن يقوم بخطوة كهذه».
من جهة أخرى استقبل قائد الجيش العماد جوزف عون، أهالي العسكريين المخطوفين أمس، وأبلغهم بأن نتائج فحوصات «الحمض النووي» (DNA) أكّدت أن الجثامين التي عُثِر عليها في الجرود عائدة لأبنائهم. والتقى الأهالي رئيس الحكومة سعد الحريري، وطالبوه «بمنع التدخلات السياسية ولفلفة قضية أبنائهم». وبعد لقائهم وزير الدفاع يعقوب الصراف وعودتهم إلى خيمهم وسط بيروت، اتفقوا ــ وفق ما صرح الناطق باسمهم حسين يوسف ــ على أن «أول مطلب لنا هو إعدام عمر وبلال ميقاتي اللذين شاركا في خطف العسكريين وقتلهم، وملاحقة من تواطأ مع القتلة»، مؤكداً أن «خيم أهالي العسكريين انتهى دورها في رياض الصلح، لكنها ستبقى في منازلنا». وقد أكد أهالي العسكريين أن «هناك بحثاً جدياً لتشكيل لجنة متابعة من قبل الأهالي لمتابعة سير التحقيقات». وفيما أعلن لبنان الرسمي يوم غد الجمعة، يوم حداد وطني على العسكريين الشهداء، قال أهالي العسكريين إن «بعضهم يرغب في مرور رفات أبنائهم في ساحة رياض الصلح قبل نقلهم إلى مثواهم الأخير في بلداتهم». وكان القاضي صقر صقر قد أحال ملف العسكريين على استخبارات الجيش لإجراء التحقيقات الأولية، وضمه إلى ملف القضية الذي فتح خلال خطفهم.
إنجاز دير الزور: خطوةٌ نحو «شرق الفرات»؟
يحظى إنجاز الجيش السوري وحلفائه في فك حصار دير الزور بأهمية استثنائية، لأسباب تتجاوز فك الحصار في حدّ ذاته وترتبط بمعطيات يتداخل فيها العسكري بالسياسي. في أرض المعركة يُنتظر أن يفضي نجاح الجيش إلى استقطاب قوى عشائريّة جديدة، كما إلى الإفادة من القوّات الخارجة من الحصار في مراحل العمليات التالية. أما في المشهد العام، فيبدو إنجاز دير الزور بمثابة «بيضة» تضاف إلى كفة دمشق في رهانات الفصول الحاسمة من معركة «سوريا الموحّدة»
 صهيب عنجريني
معركة فك حصار مدينة دير الزور ليست أوّل معركة تتطابق فيها النتائج الميدانية مع الخطط المرسومة سلفاً، لكنّها الأسرع. كثيرة هي المعارك التي خاضها الجيش وحلفاؤه في سبيل تحصيل هدفٍ استراتيجي واستدعت مراجعة حسابات وتعديل خطط وتغيير مسارات، قبل أن تفضي إلى الخواتيم المنشودة.
معركة «طوق حلب» واحدة من أشهر الأمثلة في هذا السياق، تماثلها في ذلك معارك فك حصار نبل والزهراء، وفك حصار مطار كويرس العسكري، وسجن حلب المركزي، وغيرها. وفي كل الأمثلة المذكورة شهدت مؤشرات العمليات العسكرية صعوداً لمصلحة الجيش حيناً، وهبوطاً معاكساً حيناً آخر، وصولاً إلى النهاية المتوخّاة. أما معركة دير الزور، فقد حقّقت تطابقاً فريداً بين الخطط النظرية والتنفيذ العملي، وهذا ما تمكن تسميته ببساطة «إنجازاً» في حسابات العسكرة كما في حسابات السياسة. وباستثناء التعديل الذي أرجأ استخلاص معدان الاستراتيجية ومحيطها في ريف الرقة الجنوبي الشرقي إلى مرحلة تالية، يمكن القول إن المعارك سارت بدقّة فريدة من ألفها إلى يائها. ورغم أن التوجه نحو دير الزور حضر كثيراً في حسابات المخططين العسكريين، كما في وسائل الإعلام، غير أنّ الساعة الصفر لم تكن قد دقّت فعليّاً حتى مطلع آب الماضي (راجع «الأخبار» العدد 3239). وتكفي مقارنة خرائط السيطرة بين آب وأيلول للوقوف على حجم الإنجاز الذي تحقق، وهو علاوة على ما تقدّم، غير مسبوق في سياق معارك تقويض نفوذ «داعش» في سوريا. وستكون المقارنة بين معركة الرقة ومعركة فك حصر دير الزور كفيلة بتوضيح الصورة أكثر. ورغم أن القتال في معركة الرقة يدور داخل مدينة (ما يجعله أصعب من القتال في مساحات مفتوحة)، غير أن تباين حجم الإنجاز بين المعركتين يبدو هائلاً بحساب الزمن (مضت قرابة ثلاثة أشهر على بدء معركة مدينة الرقة، في مقابل شهر استغرقته معركة فك حصار دير الزور).
وثمة تفصيل بالغ الأهميّة يجب أخذه بالاعتبار لدى الحديث عن أسباب نجاح معركة «الدير»، وهو إرجاء المعركة إلى ما بعد فتح «قوات سوريا الديمقراطية» ذراع «التحالف» البرية معركة مدينة الرقة وما ضمنه ذلك من تشتيتٍ لقوى التنظيم المتطرّف. ويقول مصدر عسكري سوري لـ«الأخبار» إنّ «ما يسمى التحالف لم يكن ليقدم على مهاجمة التنظيم في الرقة لو فتحنا معركة دير الزور في وقت سابق». ويؤكد المصدر أنّ «فك الحصار ليس سوى خطوة في مسار لن يتوقّف قبل وصول قواتنا إلى آخر نقطة حدوديّة»، مشيراً إلى «دور مؤثر سيلعبه بواسلنا المتمركزون أصلاً في دير الزور، وزخم إضافي ستقدمه خبرتهم الكبيرة في مجابهة التنظيم الإرهابي». ولا يمكن فصل معركة «عروس الفرات» عن سياق أشمل يتمثّل في معارك البادية التي انطلقت في حزيران الماضي لتكون بمثابة تمهيد حتمي لمعارك الشرق (راجع «الأخبار» العدد 3200).
ويبدو تكامل المعركتين أشبه بمرآة تعكس موازين القوى في الميدان، كذلك يقدّم في الوقت ذاته معطيات سياسية شديدة الأهميّة في ما يتصل بمواقف اللاعبين المؤثرين في المشهد السوري. ولا يمكن القفز فوق التسليم الأميركي على وجه الخصوص في شأن معركة دير الزور، وسواء كان هذا التسليم نابعاً من توافقات خفية بين موسكو وواشنطن أو من انعدام وسائل التأثير في المعركة أو عرقلتها في ظل عدم وجود «شريك» قوي على الأرض من بين المجموعات المسلحة. ويجدر التذكير بأن التسليم الأميركي هو سلوكٌ مستجد إذا ما قورن بقصف طيران «التحالف الدولي» مواقع الجيش السوري في جبل ثردة قبل عام، ما هدّد وقتها بقلب الموازين جذريّاً وتمكين «داعش» من محافظة دير الزور بأكملها. إلا أنّ إحجام واشنطن عن محاولة عرقلة فك الحصار لا يعني بالضرورة وقوفها موقف المتفرج في كل المراحل القادمة من معارك المحافظة، ولا سيّما ريفها الشرقي. وحتى الآن تخلو مناطق «شرق الفرات» من أي حضور للجيش السوري، الأمر الذي ينطبق إلى حد كبير على مناطق «شمال الفرات» التي يقتصر حضور الجيش فيها على نقاط سيطرة تتداخل مع سيطرة «قسد» في الحسكة والقامشلي. ويمكن النظر إلى «شرق الفرات» بوصفه التحدي الأبرز في حسابات الجيش السوري المقبلة، والمقياس الحقيقي للموقف الأميركي. ومن المرجّح أن يركز الجيش وحلفاؤه في المدى المنظور على استكمال بسط السيطرة وتثبيتها في دير الزور المدينة ومحيطها الغربي والجنوبي، ولا سيما جبل ثردة وتلّي ثردة وكروم، علاوة على استدراك السيطرة على نقاط التفّ عليها بين الشولا وكباجب بغية تثبيت السيطرة وتأمين محيطهما بالكامل. كذلك، تحظى الآبار النفطية بأولوية دمشق وحلفائها، مثل حقول التيم والشولا والمزرعة. في الوقت نفسه، يحتفظ الجيش وحلفاؤه بفرص تحريك جبهات أخرى تمرّ بمرحلة «ستاتيكو» مؤقتة، ولا سيما أقصى ريف دير الزور الجنوبي الغربي (انطلاقاً من الدويخيلة نحو مطار T2 وسد معيزيلة). ويبدو تحريك الجيش للعمليات على هذا المحور من جديد أشبه بتحدٍّ جديد لواشنطن التي تولي أهمية خاصة لمدينة البوكمال الحدودية.
اللواء
تشييع رئاسي لشهداء الجيش العشرة في اليرزة غداً
اقفل رسمياً، ملف العسكريين الشهداء، الذين قتلهم تنظيم «داعش».
وغداً، يكرّم لبنان، الرسمي والسياسي والشعبي «الشهداء الابرار» في اليرزة، تحت علم لبنان والجيش اللبناني، الذي زفَّ جنوده شهداء لذويهم، بعد نتائج فحوصات الحمض النووي D.N.A.
ومن مكتب قائد الجيش العماد جوزاف عون إلى خيمة ذوي العسكريين الشهداء في وسط بيروت، إلى السراي الكبير حيث استقبل الرئيس سعد الحريري أهالي وذوي العسكريين الشهداء، واستمع إليهم، ووقف على خاطرهم، وأكد امامهم إصرار الدولة على القيام بالتحقيقات اللازمة لمعرفة الجناة الذين ارتكبوا هذه الجريمة البشعة بكل المقاييس وإحالتهم على القضاء لينالوا عقابهم.
وجدّد رئيس مجلس الوزراء حرص الدولة على ان «تعرفوا الحقيقة حول كل ما حصل، وهذا حقكم، وهناك تحقيق قضائي بدأ، ويستكمل بكشف الحقيقة وملاحقة الجناة والمتورطين ومحاكمتهم وسيدفعون ثمن ارتكاباتهم»، ولئن اقفل ملف العسكريين على «نغص» أصاب نفوس الأهالي، وعتب في غير اتجاه، ومتابعة لمسار التحقيقات القضائية، فإن وزراء «القوات اللبنانية» في الحكومة سيثيرون اليوم في جلسة مجلس الوزراء في السراي الكبير، موضوع الصفقة التي أدّت إلى خروج عناصر «داعش» من الجرود، والتي عقدت بين حزب الله والتنظيم، فضلاً عن عدم التنسيق مع الجيش اللبناني، وفقاً لما أكده وزير الإعلام ملحم رياشي في لقاء تلفزيوني ليل أمس.
وكشف مصدر وزاري «قواتي» ان الوزراء لن يتجهوا إلى التصعيد، أو احراج الحكومة، بل لممارسة قناعاتهم في ما خص دور حزب الله داخل سوريا.
الوضع الحكومي
وفي سياق متصل، وفي تقدير مصادر سياسية رسمية ان الوضع الحكومي سيبقى بمنأى عن التصعيد السياسي الحاصل بين المملكة العربية السعودية وإيران، طالما ان ابعاده إقليمية أكثر مما هي محلية، ما يجعل انعكاساته الداخلية محدودة، وإن اتخذ طابعاً سجالاً أو تصعيداً في المواقف، واعتبرت المصادر نفسها ان هذا الوضع ما زال تحت السيطرة، خاصة وأن تطيير الحكومة بقرار إقليمي غير وارد في هذه المرحلة، نظراً لاستحالة تشكيل أي حكومة أخرى في ظل المناخ المتوتر والمتصاعد.
وتبعاً لهذه التقديرات، تعتقد مصادر وزارية لـ«اللواء» ان تبقى الحكومة تعتمد سياسة النأي بالنفس تجاه التصعيد الحاصل، وأن تكون جلسة مجلس الوزراء اليوم عادية الأجواء وغير متشنجة رغم بعض البنود الساخنة في جدول الأعمال، والتي اعتاد اللبنانيون على تمريرها بأقل خسائر ممكنة، إن لم يكن بلا خسائر.
وتوقعت المصادر ان يتجنّب الوزراء طرح الملفات الخلافية، سواء بالنسبة لتداعيات معركة الجرود، احتراماً لارواح الشهداء العسكريين الذين سيجري تكريمهم غداً في وزارة الدفاع، في ظل الحداد الوطني الرسمي الذي اعلنته الحكومة، أو بالنسبة للمواقف المعلنة من قبل نواب «حزب الله» على اعتبار ان الهدوء هو المطلوب في هذه المرحلة التي تستوجب وضع المصلحة الوطنية العليا، فوق أي اعتبار ومهما علت السقوف.
ولا تخفي المصادر ان رئيسي الجمهورية والحكومة سيسعى كل من موقعه لمعالجة واستيعاب التصعيد الحاصل وحصره في مكانه وحجمه، لتفعيل عمل مجلسي النواب والوزراء، وعزل لبنان عن التجاذب الإقليمي الذي لا أفق له حتى الآن، في ضوء المتغيّرات الميدانية والسياسية السريعة بين يوم وآخر، لا سيما في سوريا. ولذلك رجحت المصادر عدم ادراج أي بند أو موضوع خلافي خلال جلسة مجلس الوزراء اليوم، خاصة ان الجلسة تعقد في السرايا الحكومية وليس في القصر الجمهوري.
اما «الملف المكهرب» المتعلق بصفقة بواخر الكهرباء فسيجد طريقه إلى الحل بطريقة أو بأخرى أو ستبقى الأمور كما هي عليه في حال التيار الكهربائي لفترة وقد تضع الحكومة يدها على كامل الملف بعدما جاء تقرير إدارة المناقصات حول دفتر الشروط الجديد لبواخر الكهرباء مناقضاً لتقرير وزير الطاقة، علماً ان أحد الوزراء قال ان هذا الملف غير مطروح، وأن المطروح بند آخر يتعلق بالمخطط التوجيهي لنقل الكهرباء، وفق البرنامج المقترح والذي يمتد إلى العام 2023.
وتوقع هذا الوزير ان يغيب على الارجح ملف الانتخابات الفرعية في كسروان وطرابلس، لاعتبارات تتعلق بشروط التسوية السياسية، على ان يكون الحاضر الأبرز ملف تعيين مدير عام التعاونيات في وزارة الزراعة، فيما لا تزال المديرة الحالية غلوريا أبو زيد في إجازة قسرية على خلفية الخلاف بينها وبين الوزير غازي زعيتر.
وفي السياق، نقل النواب عن الرئيس نبيه برّي قوله بعد «لقاء الأربعاء» النيابي أمس، ان عدم اجراء الانتخابات الفرعية هو تجاوز وانتهاك للدستور، مترحماً على هذه الانتخابات.
ودعا برّي إلى عقد جلسة تشريعية عامة عند الحادية عشرة من قبل ظهر يومي الثلاثاء والاربعاء في 19 و20 أيلول الحالي نهاراً ومساءً لدرس وإقرار مشاريع اقتراحات القوانين المدرجة على جدول الأعمال، وبينها اقتراح قانون يتعلق بالضرائب على الشركات النفطية، واقتراح قانون تعديل بعض بنود قانون الأحوال الشخصية لدى الطائفة الدرزية، إضافة إلى مجموعة اقتراحات معجلة مكررة يتعلق جزء منها بسلسلة الرتب والرواتب والاتفاقات التي حصلت لتصحيح بعض الشوائب في قانون الضرائب الممولة للسلسلة وقانون السلسلة نفسها.
وأوضح عضو هيئة مكتب المجلس النائب انطوان زهرا بعد اجتماع المكتب برئاسة برّي ان موعد الجلسة التشريعية غير متعلق بقرار المجلس الدستوري حول الطعن بقانون الضرائب للسلسلة، بل بتوفر الظروف الملائمة لعقد الجلسة بوجود رئيس الحكومة، نظرا لسفر الرئيس الحريري إلى موسكو الأسبوع المقبل.
إلغاء البطاقة الممغنطة
وعلى صعيد آخر، أكدت مصادر وزارية شاركت في اجتماع اللجنة الوزارية المكلفة بحث تطبيق قانون الانتخاب، الذي انعقد مساء أمس برئاسة الرئيس الحريري، ان هناك نقاطاً كثيرة لا تزال بحاجة إلى اجراء مناقشات وبحث حولها، مشددة على ضرورة الإسراع في اتخاذ القرارات المطلوبة لرفعها إلى مجلس الوزراء لدرسها وإعطاء ملاحظاته من أجل اقرارها قبل نهاية الشهر الحالي.
وكشفت المصادر لـ «اللواء» ان موضوع البطاقة الممغنطة لم يعد ضمن مباحثات اللجنة، بعد التوافق على اعتماد «الهوية البيومترية» في الانتخابات النيابية.
وكشفت هذه المصادر ايضا ان وزير الداخلية نهاد المشنوق وزّع على أعضاء اللجنة قبيل انعقادها بقرابة الساعة دراسة نهائية حول آلية الانتخابات والكلفة المالية الإجمالية وتفاصيلها التقنية والحاجة إلى أجهزة كمبيوتر وشبكة انترنيت متطورة، لكن الوزراء لم يتسن لهم الاطلاع عليها بشكل مفصل، فتقرر عقد الاجتماع المقبل يوم الخميس المقبل بعد عودة الرئيس الحريري من موسكو، لأجل هذا الغرض، وبعد ان يكون قد تمّ عرضها على الماكينات الانتخابية التابعة لكل منهم، والقادة السياسيين أيضاً.
وأملت المصادر ان يكون الاجتماع المقبل هو الأخير لإنجاز مهمة اللجنة ورفع الملف إلى مجلس الوزراء، علما ان الوزير المشنوق أكّد لأعضاء اللجنة ان وزارة الداخلية تحتاج إلى ثلاثة أشهر من أجل إنجاز بطاقات الهوية الجديدة.
تشييع الشهداء العسكريين
إلى ذلك، أعلنت قيادة الجيش انها ستقيم في العاشرة من قبل ظهر غد الجمعة في باحة وزارة الدفاع في اليرزة احتفالاً رسمياً لتشييع العسكريين الشهداء العشرة الذين جرى التعرف على هويات جثامينهم رسمياً،وسط حداد رسمي على أرواحهم وتنكيس الاعلام على الادارات والمؤسسات العامة والبلديات وعلى كل السفارات اللبنانية في الخارج واقفال عام في كل مرافق الدولة والمؤسسات الخاصة، وفق المذكرة الإدارية التي اصدرها الرئيس الحريري.
ويحضر احتفال اليرزة الرؤساء الثلاثة عون وبري والحريري ووزير الدفاع يعقوب الصراف وقائد الجيش العماد جوزاف عون وأركان القيادة واهالي الشهداء وشخصيات رسمية وروحية وإجتماعية، على ان يتم بعد ذلك نقل الجثامين في مواكب ستمر في ساحة رياض الصلح حيث خيم الاهالي قبل توجهها الى قراها لتوارى الثرى.
وستشارك في مراسم التشييع في اليرزة والتي ستتحول الى مراسم تكريم،فصائل رمزية من كل قطع الجيش اللبناني البرية والجوية والبحرية،والتي بدأت امس تمارينها على الاحتفال في اليرزة،فيما استعدت بلديات وفعاليات واهالي قرى عكار والبقاعين الغربي والشمالي والشوف لاستقبال الشهداء خلال انتقال مواكب التشييع الى قراهم حيث سيوارون الثرى.
وكان الرئيس الحريري، أكّد خلال لقائه أهالي وذوي العسكريين الشهداء، الذين زاروه في السراي الحكومي، بعد تبلغهم من قائد الجيش رسميا مطابقة فحوصات الحمض النووي D.N.A لابنائهم العسكريين إصرار الدولة على القيام بالتحقيقات اللازمة لمعرفة الجناة الذين ارتكبوا جريمة خطفهم وقتلهم، واحالتهم على القضاء لينالوا عقابهم.
وخاطب الأهالي قائلاً انه حريص على ان يعرفوا الحقيقة حول كل ما حصل، وهذا حقكم، وهناك تحقيق قضائي بدأ، وسيستكمل لكشف الحقيقة وملاحقة الجناة والمتورطين ومحاكمتهم وسيدفعون الثمن.
اما الأهالي، فأكدوا بلسان المتحدث باسمهم حسين يوسف والد الشهيد محمّد يوسف، بأنهم لن يسمحوا لأحد بأن يلعب بقضيتهم، وقال: ان «ما يعزينا ان ابناءنا رفعوا رؤوسنا، وتحملوا كل المآسي والوجع والألم والضغط والإرهاب، واختاروا ان يموتوا بكرامتهم وشرفهم وفي ملابسهم العسكرية، مكررا المطلب الأوّل للاهالي وهو محاسبة الموقوفين عمر وبلال ميقاتي اللذين لهما علاقة مباشرة باستشهاد العسكريين، لافتا إلى ان قضية العسكريين أصبحت اليوم أمانة في عنق الرئيس الحريري ووعدنا بمتابعة الموضوع حتى النهاية، ولن نقبل الا ان يتكرم الشهيد بقتل من قتله.
تجدر الإشارة إلى ان يوسف أعلن انه طلب من الرئيس الحريري عدم حضور الوزير المشنوق مراسم التشييع بسبب مواقفه في العام 2015.
ولاحقاً، ردّ المكتب الإعلامي لوزير الداخلية، موضحا ان ما نسب إلى المشنوق قوله عن العسكريين انهم قتلوا ونعتبرهم شهداء وسنعلق صورهم على الحيطان، غير صحيح وهو لم يرد على لسانه لا كتابة ولا شفهياً ولا هذا اسلوبه في الكلام أو الكتابة، مشيرا إلى ان العملية الأمنية في المبنى «ب» من سجن رومية تمت بعد إعلان المجموعة التكفيرية الإرهابية عن اعدام الجندي علي البزال، مؤكدا انه لا يشاطرهم الرأي بوجود رابط بين تحرير سجن رومية من احتلال الموقوفين وادارتهم الإرهاب من المبنى «ب» وبين قتل العسكريين الشهداء.
وكشف المشنوق أنّ التحقيقات الرسمية المبدئية التي رافقت الكشف عن مصير العسكريين، أفادت بأنّ «أمير داعش الشرعي ولقبه أبو بلقيس قتل العسكريين المخطوفين قبل عامين، (أي بعد عام من تنفيذ عملية تحرير سجن رومية) بعدما جاء خصيصاً من الرقّة لتنفيذ حكم الإعدام بهم، ولمنع التفاوض بشأن مصيرهم، وغادر بعدها إلى الرقّة مصطحباً معه قيادات داعش التي شاركت في خطفهم وتخلّص هناك من تلك القيادات حتى لا يبقى أثر ولا قدرة على المتابعة».
البناء
نصر دير الزور: حزب الله مهنئاً: مقدّمة لتحرير سورية قانصو للأسد: أسقطتم خطر التقسيم
دي ميستورا يدعو المعارضة السورية لوفد موحَّد والواقعية… والتسليم بخسارة الحرب
لبنان يشيّع العسكريين الشهداء غداً بغياب المشنوق بطلب من أهاليهم… وتحقيق بلا تسييس
بينما لا زالت تداعيات نصر الجيش السوري وحلفائه في دير الزور الحدث الدولي والإقليمي الأبرز، يشيّع لبنان العسكريين الشهداء غداً وسط حداد عام، بعدما انتهت نتائج الفحوص إلى تأكيد هوية الجثامين، والتشييع الوطني الجامع للشهداء سيتمّ بغياب وزير الداخلية نهاد المشنوق، بناء على طلب أهالي الشهداء باستثناء كلّ من ارتبط اسمه بتمييع قضية أبنائهم ومنع الجيش من خيار ملاحقة الخاطفين، وكلّ من قدّم التغطية للمفاوضين المخادعين الذين سهّلوا تهريب أبنائهم إلى الجرود في ظلّ وقف إطلاق النار، ويفترض أن ينطلق تحقيق قضائي عسكري في قضية مقتل العسكريين الشهداء وكشف ملابسات خطفهم وتحديد المسؤوليات والمتورّطين والمتسبّبين بالقتل، قال أهالي الشهداء إنهم سيتابعونه بالتفاصيل منعاً لأيّ تسييس وقطع الطريق على أيّ محاولات لتمييعه وإخضاعه لمنطق التسويات.
الحدث البارز والنصر المدوّي في دير الزور، كان موضوع مواقف الحلفاء المشاركين في صناعة النصر والمقاتلين في الخندق الواحد مع الجيش السوري، من التهنئة التي وجهها حزب الله لسورية معتبراً أنّ النصر مقدّمة لتحرير كامل التراب السوري، إلى البرقية التي وجّهها رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي الوزير علي قانوص للرئيس السوري بشار الأسد معتبراً نصر دير الزور إسقاطاً لمشاريع التقسيم.
على خلفية هذا النصر بدأت المواقف الدولية بالظهور، فكانت الكلمات المعبّرة الصادرة عن المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا من منصة جرى تصنيعها للهجوم على الدولة السورية تحت عنوان اتهامها باستخدام السلاح الكيميائي، شهادة على حجم التغيير الذي بدأت مفاعيله مع انتصار حلب وامتلك ديناميكية جديدة بانتصار دير الزور، فبدلاً من مهاجمة الدولة السورية ذهب دي ميستورا بلسان داعميه الغربيين يدعو المعارضة بكلّ قياداتها إلى الواقعية والإسراع بتشكيل وفد موحّد لدخول تفاوض بسقف سياسي جديد، قائلاً للمعارضة لقد خسرتم الحرب وعليكم الاعتراف بذلك.
حزب الله مهنّئاً سورية
تقدّم حزب الله بالتهنئة إلى «سورية المقاومة، برئيسها وقيادتها وقواتها المسلحة البطلة وشعبها الصابر المضحّي، بالانتصار الكبير الذي حققته على الإرهاب والذي تمثل بفك الحصار المجرم عن الأجزاء الصامدة من مدينة دير الزور وفتح الطريق أمام تحرير ما تبقّى من مناطق يسيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي المجرم في الشرق السوري».
وأكد الحزب في بيان أنّ «هذا الانتصار الكبير ما كان ليحصل لولا ثبات القيادة السورية وإصرارها على استرجاع كلّ الأرض التي سيطر عليها الإرهابيون بمختلف ولاءاتهم وانتماءاتهم ومصادر تمويلهم، ولولا التضحيات الكبيرة والمتواصلة للقوات المسلّحة السورية، سواء التي بادرت للهجوم باتجاه المدينة أو تلك التي صمدت فيها على مدى أكثر من ثلاث سنوات، مسجّلة مأثرة مميّزة في تاريخ الشعوب الرافضة للاستسلام والهزيمة».
وأشار إلى أنّ «هذا النصر هو نصر الشعب السوري، الذي بقي في دير الزور على مدى فترة الحصار، وهو أيضاً نصر مشهود ومبارك لكلّ حلفاء سورية الذين وقفوا معها».
ورأى حزب الله «في هذا الانتصار الكبير مقدّمة لتحرير كلّ ما تبقى من أراضٍ سوريّة محتلّة من قبل الإرهاب المدعوم من الخارج والتابع لأوامره»»، مشدّداً على «أنّ سورية الواحدة الموحّدة بقيت وستبقى عصية على المؤامرة الكبرى التي استهدفتها بفضل دماء شهدائها ووعي قيادتها لحجم هذه المؤامرة».
وجّه رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي الوزير علي قانصو برقية تهنئة إلى الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد، أعرب من خلالها باسمه وباسم القوميين الاجتماعيين عن مشاعر الفخر والاعتزاز بكسر حصار دير الزور بما يتضمّنه من دلالات، تشكل فاتحة للانتصارات الحاسمة المقبلة.
وأكد قانصو في البرقية أن الإنجاز الكبير الذي حقّقه الجيش العربي السوري والقوى الرديفة والحليفة، بكسر حصار دير الزور، يشكّل تحوّلاً استراتيجياً في مسار الحرب على الإرهاب، ونصراً مؤزراً هو فاتحة انتصارات حاسمة مقبلة.
وشدد قانصو على أن «هذا الانتصار الكبير وما سبقه من انتصارات على الإرهاب، كلها لم تكن لتتحقق لولا قيادتكم الحكيمة ومواقفكم الثابتة وصمودكم الاستثنائي في أصعب مرحلة مرّت بها سورية، وهي تواجه حرباً كونية وإرهاباً غريزته القتل والإجرام ومُعاداة الإنسانية».
وأشار قانصو الى أن «أهمية هذا الانتصار الجديد لجيشنا القومي الباسل، لا تقتصر على ترسيخ معادلة القوة والحسم، بل تكمن أيضاً بتسجيل نصر سياسي يقوّض الخطط والمشاريع التي وضعت لتقسيم سورية وتفتيتها، كما أن هذا النصر السياسي يحفظ لسورية موقع الريادة القومية، ويضعها لاعباً قويا ومؤثراً في المعادلتين الإقليمية والدولية».
لبنان يشيّع العسكريين غداً وحداد رسمي
في الشأن المحليّ، بقي ملف العسكريين الشهداء في صدارة المشهد السياسي مع إبلاغ قيادة الجيش أمس، أهالي العسكريين بأن «نتائج الفحوص مطابقة لرفات العسكريين، في حين يشيع أهالي العسكريين ولبنان الشهداء غداً الجمعة الذي أعلن يوم حداد رسمي على أرواح الشهداء، بينما سلك المسار القضائي في القضية وفقاً للأصول القانونية طريقه الى القضاء العسكري الذي كلف إجراء التحقيقات الأولية في الملف».
وأصدر رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، مذكرة رسمية، قضت بـ «إقفال الإدارات والمؤسسات العامة والبلديات يوم الجمعة، حداداً على أرواح شهداء الجيش اللبناني».
وكان قائد الجيش العماد جوزيف عون قد استقبل أهالي العسكريين في مكتبه في وزارة الدفاع، بحضور مفوّض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر والطبيب المختص الذي أشرف على فحوص الحمض النووي «DNA» وأبلغهم أن نتائج الفحوص التي أجريت على الرفات التي وجدت في الجرود، تثبت أن الجثامين تعود الى ابنائهم».
.. والأهالي: نرفض حضور المشنوق مراسم التشييع
ثم توجّه الأهالي الى السراي الحكومي حيث التقوا رئيس الحكومة سعد الحريري الذي أكد إصرار الدولة على القيام بالتحقيقات اللازمة لمعرفة الجناة الذين ارتكبوا هذه الجريمة البشعة والنكراء بالمقاييس كلها وإحالتهم إلى القضاء لينالوا عقابهم»، ولفت إلى أن «هناك تحقيقاً قضائياً بدأ وسيُستكمل بكشف الحقيقة وملاحقة الجناة والمتورّطين ومحاكمتهم وسيدفعون ثمن ارتكاباتهم».
ومن جهتهم أكد الأهالي أن «قضية العسكريين أمانة في عنق الرئيس الحريري ولن نتنازل عن حق إعدام القتلة»، لافتين الى أن «ما يُعزينا أن أبناءنا اختاروا أن يموتوا بكرامتهم وشرفهم وبذلتهم، ولم ينشقوا او يخذلوا وطنهم، كما أشيع طيلة مرحلة خطفهم»، معتبرين أن «اول مطلب لنا إعدام عمر وبلال ميقاتي اللذين شاركا في خطف وقتل العسكريين».
وطلب أهالي العسكريين المخطوفين من قيادة الجيش ووزير الدفاع يعقوب الصراف ومن رئيس الحكومة سعد الحريري عدم حضور وزير الداخلية نهاد المشنوق مراسم التشييع بسبب مواقفه عام 2014.
ورد المكتب الإعلامي للوزير المشنوق على ما قاله الأهالي بأن «المشنوق يتفهّم ويقدّر المشاعر التي يحملها الأهالي في هذه اللحظات العصيبة عليهم، ويؤكّد أنّه كان دائماً ولا يزال وسيظلّ إلى جانبهم». ويؤكّد المشنوق أنّ «ما يعيشه الأهالي واللبنانيون هو جرح وطنيّ يحتاج إلى وقت قبل أن يلتئم»، ويشدّد على أنّ «العسكريين استشهدوا دفاعاً عنّا وعن لبنان، ويقول للأهالي إنّ وجعهم هو وجعنا كلّنا».
التحقيقات الأولية خلال أيام
وأحال مفوّض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر، على مديرية المخابرات في الجيش، ملف استشهاد العسكريين المخطوفين لإجراء التحقيقات الأولية وضمّه الى ملف القضية الذي فُتح أثناء خطفهم.
لكن تساؤلات عدة بدأت تطرح في الأوساط السياسية والشعبية، هل سيتمكن القضاء هذه المرّة من تجاوز الخطوط الحمراء التي يضعها السياسييون أمامه في أكثر من ملف؟ وهل يذهب في هذه القضية الوطنية حتى النهاية؟ خصوصاً أن هذه القضية تتعدّى كونها جريمة قتل عسكريين الى اعتداء إرهابي موصوف ومنظم على مدينة لبنانية وعلى المؤسسة العسكرية ومسّ بالسيادة الوطنية والأمن القومي للدولة. وهل سيتمّ التحقيق مع بعض السياسيين والعسكريين ممن قصّروا وتآمروا وتورطوا بـ «غزوة عرسال» وبدمّ العسكريين؟ أم أن التدخلات السياسية والتسوية الداخلية ستحول دون ذلك وتبقي عرسال جرحاً وطنياً نازفاً؟
مصادر وزارية وقضائية أوضحت لـ «البناء» أن «المسار القضائي للقضية يتدرّج وفقاً للأصول القانونية، حيث خاطب وزير العدل المدّعي العام للتمييز الذي له الإمرة على جميع المدّعين العامين وكلّفهم بإجراء التحقيقات الاولية، وبما أن الجريمة حصلت على عسكريين في الجيش، يتولى القضية القضاء العسكري أي المحكمة العسكرية بإشراف مفوض الحكومة لدى المحكمة الذي كلف الضابطة العدلية أي الشرطة العسكرية ومديرية المخابرات إجراء التحقيقات الاولية». وكشفت المصادر أن «التحقيقات ستبدأ خلال أيام، حيث سيتم الاستماع الى عدد كبير من الموقوفين الإرهابيين وإلى إفادات الشهود وأشخاص آخرين مشتبه بهم بالتحريض والمشاركة في الجريمة، منهم بلال وعمر ميقاتي وآخرين»، ولفتت الى أنه «وعند انتهاء التحقيقات الأولية ترسل نتائج التحقيقات الى المدعي العام العسكري الذي يدّعي بدوره على الاشخاص المشتبه بهم وكل من يظهره التحقيق ليتمّ التوسّع في التحقيق تمهيداً للبدء بالمحاكمات وإصدار الأحكام».
وفي حين أبدت مصادر مخاوفها من تمييع القضية، كما حصل في قضية نهر البارد ومسألة شادي المولوي، أشار وزير العدل السابق شكيب قرطباوي لـ «البناء» الى أن «ما حصل عام 2014 وقبله عندما قتل الرائد بيار بشعلاني والمعاون إبراهيم زهرمان ليست جرائم عادية، بل هي أعمال إرهابية مخططة بتواطؤ قوى سياسية وبلدية ودينية وجرى خلاله الهجوم على بلدة عرسال وقتل وتهجير أهلها وسرقة ممتلكاتهم والاعتداء على مراكز ومواقع الجيش اللبناني وقتل عدد من ضباطه وعناصره وخطف آخرين وقتلهم لاحقاً، وبالتالي تعتبر قضية وطنية يجب أن يوليها القضاء أهمية خاصة».
ولفت قرطباوي إلى أن «القضاء يحتاج الى نوع من الحماية أو الضمانة السياسية بعدم التدخل في عمله لكشف الحقيقة وتحقيق العدالة»، وحذّر من أن «إدخال التجاذبات السياسية والطائفية في عمل القضاء والتأثير السياسي عليه سيعرقل عمله وتضيع الحقيقة والعدالة»، داعياً إلى «إبعاد التأثيرات السياسية على عمل القضاء»، مشيراً الى أن «الانقسام السياسي والأجواء الطائفية التي كانت سائدة في حكومة الرئيس نجيب ميقاتي أجبرت القضاء آنذاك على إخراج شادي المولوي من السجن رغم وجود أدلة على انتمائه الى تنظيم داعش الإرهابي وتورطه بأعمال إرهابية».
وبعد الاتهامات التي طاولت الرئيس تمام سلام في قضية العسكريين، ردّ سلام أمس بالقول: «أبلغ الكلام الصمت. أقول فقط: سامح الله من ابتدعوا الافتراءات وروّجوها لأغراض سياسيّة».
.. وجلسة لمجلس الوزراء
وتحضر معارك الجرود وموضوع التفاوض مع «داعش» وقضية استشهاد العسكريّين على طاولة مجلس الوزراء الذي يعقد جلسة عادية اليوم في السراي برئاسة الرئيس الحريري، كما سيبلغ وزراء «القوات اللبنانية» رئيس الحكومة رفض «القوات» التفاوض الذي قام به حزب الله مع «داعش» وأنه من مهمة الدولة، كما سيطرح ملف تعيين مدير عام للتعاونيات في وزارة الزراعة، فيما لا تزال المديرة الحالية غلوريا أبو زيد في إجازة قسرية.
جلسات تشريعية للموازنة والنفط والسلسلة
على صعيد آخر، دعا رئيس المجلس النيابي نبيه بري إلى جلسة تشريعية عامة يومي الثلاثاء والأربعاء في 19 و 20 أيلول الجاري نهاراً ومساءً، وذلك لدرس وإقرار مشاريع واقتراحات القوانين المدرجة على جدول الأعمال.
وأوضح بري خلال لقاء الأربعاء، وفق ما نقل عنه النواب أن «المجلس سيبادر فوراً إلى مناقشة الموازنة بعد إنجاز لجنة المال تقريرها»، مؤكداً أن «لا مشكلة في أي اختلاف، لأن الأمر يعود في النهاية الى الهيئة العامة». وشدّد بري مرة أخرى على «وجوب تنفيذ القوانين وعدم الإمعان في تجاهل عدد كبير منها»، مؤكداً «دور وتعزيز عمل الهيئات الرقابية في مكافحة الفساد والهدر».
ورأى بري أن «عدم إجراء الانتخابات الفرعية هو تجاوز وانتهاك للدستور»، مترحماً على هذه الانتخابات. وسأل بحسب النواب «كيف يرفضون مخالفة الدستور في موضوع الموازنة ويخالفونه في الانتخابات الفرعية»؟
وكان الرئيس بري ترأس اجتماع هيئة مكتب المجلس وأكد النائب أنطوان زهرا أن «هناك اقتراح قانون يتعلّق بالضرائب على الشركات النفطية، ومن الضروري جداً إقراره لمواكبة عملية التقدّم بالملف النفطي والتنقيب عن النفط، واقتراح قانون تعديل بعض بنود قانون الأحوال الشخصية لدى الطائفة الدرزية الكريمة والتي نهنئها لأنها خطوات متقدّمة في الأحوال الشخصية. وهناك أيضاً مجموعة اقتراحات معجلة مكررة يتعلق جزء منها بسلسلة الرتب و الرواتب والاتفاقات التي حصلت لتصحيح بعض الشوائب الأخيرة».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 41105
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 07/09/2017   الخميس 07 سبتمبر 2017, 10:58 am

ابرز ما تناولته الصحف العبرية 7/9/2017


تكشف "هآرتس" في عددها الصادر اليوم، ان تصادق لجنة التنظيم والبناء في القدس، قد تصادق يوم الاحد القريب، على ترخيص لبناء 176 وحدة اسكان لليهود في قلب حي جبل المكبر في القدس الشرقية، حسب ما نشرته قناة "كان 11" في التلفزيون الاسرائيلي، مساء امس.
 والحديث عن توسيع كبير لمستوطنة "نافيه تسيون"، التي اقيمت قبل ست سنوات في قلب الحي الفلسطيني، والتي تضم حاليا 91 منزلا، وفي حال المصادقة على توسيعها ستصبح اكبر مستوطنة تقام داخل الأحياء الفلسطينية في المدينة، علما ان اكبر مستوطنة يهودية داخل الأحياء الفلسطينية في القدس حاليا، هي "معاليه هزيتيم" التي تعيش فيها 200 عائلة يهودية.
وقدمت طلب البناء في جبل المكبر شركة "شميني" التي تملكها عدة شركات اجنبية مسجلة في استراليا، وجزر كايمان والولايات المتحدة. ويسود التقدير في حركة "سلام الان" بأن رجل الاعمال اليهودي – الاسترالي كيفين برمايستر يقف وراء هذه الشركة. وعلم ان رجل الاعمال الاسرائيلي رامي ليفي يملك 15% من اسهم الشركة.
وكان قد اشترى الأرض في جبل المكبر، في سنوات السبعينيات، المقاول رحاميم ليفي. وواجهت شركة "ديغل" التي بنت المشروع مصاعب مالية بسبب عدم نجاحها بتسويق المشروع بسبب قربه من الحي الفلسطيني. وخلال بيع المشروع حاول رجل الاعمال الفلسطيني بشير المصري شراء الأرض، لكن جهات يمينية تمكنت من شرائها بمساعدة برمايستر، الناشط جدا في مساعدة التنظيمات اليمينية الاسرائيلية في القدس الشرقية.
وجاء من حركة "سلام الان" ان بناء مستوطنة كبيرة في قلب الحي الفلسطيني سيشكل ضربة قاسية للقدس ولفرص التوصل الى حل الدولتين. ويبدو ان الحكومة فتحت كل السدود وتسمح بتفشي مشاريع الاستيطان في قلب الأحياء الفلسطينية في القدس".
وقالت الحركة، ايضا، ان "المشروع في صورته السابقة (نوف تسيون) اثبت بأن الادعاءات وكأن المقصود صفقة عقارات خالصة، ليست الا التظاهر بالسذاجة. فقد اتضح ان الاسرائيليين ليسوا معنيين بشراء بيوت في قلب الاحياء الفلسطينية، وان الوحيدين الذين يفعلون ذلك هم اولئك الذي تحركهم دوافع ايديولوجية، ولا يوجد في الأمر أي مسألة اقتصادية او عقارية، وانما محاولة سياسية فقط لمنع التسوية في القدس".
وسيتم التصديق على خطة البناء في "نافيه تسيون" في الوقت الذي سيكون فيه رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، في طريقه لزيارة سياسية تستغرق عشرة أيام في امريكا اللاتينية، ومنها الى نيويورك للمشاركة في اعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث من المتوقع ان يلتقي على هامش اعمال الجمعية، بالرئيس الامريكي دونالد ترامب لمناقشة الخطة الامريكية للسلام بين اسرائيل والفلسطينيين.
وعلى خلفية رحلة نتنياهو ولقاءاته مع ترامب، تم تأجيل اجتماع اللجنة العليا للتنظيم في الادارة المدنية التي كان يفترض ان تصادق على دفع مخططات لبناء الاف الوحدات الاسكانية الجديدة في مستوطنات الضفة الغربية. وبناء على طلب مكتب نتنياهو، ستعقد اللجنة اجتماعها في نهاية ايلول او في مطلع تشرين الأول فقط، بعد عودة رئيس الحكومة من الولايات المتحدة. ويشار الى ان ديوان نتنياهو طلب خلال السنوات الاخيرة تأجيل والغاء مخططات كثيرة للبناء، خشية التعرض للانتقاد من الولايات المتحدة ودول أخرى.
المسرحيون يتجندون ضد قرار معاقبة مسرح يافا وسياسة الوزيرة ريغف
كتبت صحيفة "هآرتس" ان عشرات الفنانين والمبدعين الاسرائيليين، الذين عقدوا اجتماعا طارئا في قاعة مسرح يافا، مساء امس الاربعاء، قرروا التصدي لقرار وزارة المالية تفعيل آلية تقليص الدعم وفقا لقانون النكبة، ضد مسرح يافا، وقالوا ان على المؤسسات الثقافية القيام بعمل شديد ضد هذه الخطوة (التي تمت بناء على طلب وزيرة الثقافة ميري ريغف، التي تحارب المؤسسات الثقافية التي تعتبرها مؤيدة لإحياء ذكرى النكبة او تتهمها بمعاداة اسرائيل – المترجم).
واتفق ممثلو تنظيمات المبدعين على اعلان دعمهم للمسرح ضد قرار وزارة المالية. وقال الكاتب المسرحي موطي ليرنر لصحيفة "هآرتس" ان "حقيقة محاولة فرض الرقابة والرعب على مؤسسة ثقافية لا يلائم في أساسه النظام الديموقراطي". وقال المخرج المسرحي سيناي بيتر ان "كل من استهتر بقوة وفاعلية ميري ريغف اخطأ". ورفض مكتب وزير المالية موشيه كحلون التعقيب على الموضوع، امس.
وكانت ريغف قد توجهت الى وزارة المالية وطالبت بتفعيل آلية تقليص الدعم ضد مسرح يافا. وبعد فحص اجراه المستشار القانوني لوزارة المالية، آسي ماسينغ، اعلن انه يمكن تفعيل الآلية ضد المسرح بادعاء خرقه لقانون النكبة، بسبب الامسية التي تم تنظيمها في المسرح دعما للشاعرة دارين طاطور، المتهمة بالتحريض على الارهاب، وبسبب امسية "دفاتر السجن" التي نظمتها الفنانة عينات فايتسمان في المسرح، في حزيران الأخير. وحسب وزارة المالية، فانه يسود الاشتباه بأن هذين الحدثين يحرضان على الارهاب.
وهذه هي المرة الاولى، منذ تم سن قانون النكبة في 2011، التي يتم فيها اتخاذ خطوات عملية، وفقا له. وقالت مصادر شاركت في اللقاء الطارئ، مساء امس، انه بسبب التركيبة الناقصة وغياب بعض المؤسسات الفنية الرئيسية، لم يتم اتخاذ قرارات حاسمة، ومع ذلك، فقد نوقشت مقترحات كهذه وطرحت على الجدول، وسيتم، كما يبدو، اطلاق حملة احتجاج واسعة ضد قرار وزارة المالية تجميد الدعم لمسرح الميدان العربي في حيفا، أيضا.
وقال المدير الفني لمسرح الخان، ميكي غوبريتش، انه يشعر بخيبة الامل من وزير المالية موشيه كحلون، الذي قرر تفعيل آلية قانون النكبة. واضاف: "كحلون كان يعتبر حتى اليوم الصوت المتعقل في الحكومة، وامل ان لا ينضم الى حرب حكومة الليكود ضد الثقافة الاسرائيلية".
نتنياهو يطالب الصليب الاحمر بالعمل على اعادة المدنيين والجنديين من غزة
ذكرت صحيفة "هآرتس" ان رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، طلب من رئيس لجنة الصليب الأحمر الدولية، بيتر ماورير، امس، المساعدة على اعادة المدنيين وجثتي الجنديين الاسرائيليين المحتجزين في ايدي حماس في غزة. وكان ماورير قد طرح هذا الموضوع خلال لقائه برئيس حماس في غزة، يحيى السنوار، قبل يومين، لكن السنوار رفض السماح له بزيارة الاسرائيليين او تسليمه معلومات عن حالتهم.
وقال نتنياهو لماورير، "انت تصل في الوقت الذي ننشغل فيه بهذه القسوة غير المحتملة، حيث يتم احتجاز جثث جنودنا القتلى ولا يتم حتى تسريح معلومات عنهم. ولا يقل اهمية عن ذلك احتجاز مواطنين اسرائيليين عاجزين وابرياء في غزة، كنت انت قد طلبت زيارتهما ونحن طلبنا معلومات عنهما، ولكن لم يتم ذلك. انهما يحتجزان بشكل مغلق جدا وقاسي. انا اقدر مساعدتك وجهودك الانسانية هذه امام قسوة حماس".
حزب الاتحاد القومي سيمول حملة سموطريتش لطرد الفلسطينيين
تكتب صحيفة "هآرتس" ان حزب الاتحاد القومي – تكوماه، الذي يتمثل في الكنيست في اطار حزب البيت اليهودي، اعلن بانه سيمول حملة انترنت لدفع الخطة السياسية التي عرضها النائب بتسلئيل سموطريتش، من الحزب، والتي تشمل دفع اغراءات مالية للفلسطينيين كي ينتقلوا للعيش في الدول العربية.
ويعمل سموطريتش على خطته هذه منذ زمن، ويسميها "خطة الحسم". وادعى في لقاء منحه لصحيفة "يسرائيل هيوم" ان المقصود "ليس تنظيم ترانفسير، ففي كل سنة يغادر الضفة الغربية 20 الف فلسطيني، والاستطلاعات التي يجرونها الفلسطينيون تبين ان 30% يطمحون للهجرة الى الخارج. انا سأساعدهم على ذلك، بشكل عادل، مع تعويض مالي كامل، وليس قسرا. وهذا سيكلفنا اقل من الحروب والعمليات العسكرية مرة كل عدة سنوات".
كما تقترح خطة سموطريتش تفكيك السلطة الفلسطينية وفرض القانون الاسرائيلي على كل مناطق الضفة الغربية، ومضاعفة الاستيطان مرتين بل ثلاث مرات، في الضفة، وبشكل خاص "شطب نموذج الدولة الفلسطينية من الوعي وعن الأرض". وحسب سموطريتش فان "ما يحرك الارهاب هو ليس اليأس، وانما الأمل، الذي ينعكس بشكل اساسي في اقامة الدولة الفلسطينية، وانا انوي اجتثاث ذلك". وحسب خطة سموطريتش "سيتم اعطاء الحقوق المدنية لعرب الضفة الذين يتخلون عن طموحاتهم القومية في ارض اسرائيل، باستثناء الحق في التصويت للكنيست، إلا إذا خدموا في الجيش الاسرائيلي كالدروز.
وقد صاغ سموطريتش خطته هذه لوحده، ونجح باقناع ادارة حزبه "تكوماه" بالاستثمار لدفعها. ورفض المدير العام للحزب كشف حجم المبلغ المقرر لدعم الخطة، فيما قال مصدر في الحزب ان المقصود حوالي 100 الف شيكل لتمويل الاعلانات والتسويق على الانترنت.
وسيناقش مؤتمر حزب تكوماه، يوم الثلاثاء، هذه الخطة وفحص امكانية تحويلها الى مشروع رسمي للحزب. ويوم امس، اجتمع سموطريتش بأعضاء المؤتمر لإقناعهم بالخطة. ولم يعقب رئيس الحزب، الوزير اوري اريئيل، على الموضوع بعد، فيما رفض الناطق بلسانه الرد على توجه "هآرتس".
وقالوا في الحزب ان "اوري لا يحب نشاط بتسلئيل الزائد، لكنه لا مفر من التعاون معه. بتسلئيل سيطر على الحزب. لو جرت الانتخابات لتغلب على اوري". وفي حزب "البيت اليهودي"، شريك "هتكوماه" لم تعجبهم حملة سموطريتش الجديدة. وقالوا بشكل رسمي ان "موقف الحزب هو برنامجه السياسي".
المستشار القانوني السابق بن يئير: "اليهود أخذوا بيوت الفلسطينيين في القدس الغربية ولا حق لهم في بيوتهم التي ابقوها في القدس الشرقية في 48"
تكتب "هآرتس" انه بعد اخراج أبناء عائلة شماسنة من منزلها في حي الشيخ جراح في القدس، امس الاول (الثلاثاء)، قالت دالية حوبرا، احدى وارثات المنزل الذي سكنته عائلة شماسنة، انها لا تدعم إخلاء العائلة. وفي حديث ادلت به لصحيفة "هآرتس" قالت انها حاولت في السابق بيع المنزل لعائلة شماسنة كي لا يتم اخراجها منه، ولكن بعد عدم تمكن العائلة من تجنيد المبلغ، قامت ببيعه لنشطاء اليمين.
وقالت: "اشعر بشكل سيء ازاء ما حدث. لا احب اخراج الناس من بيوتهم، لا اليهود ولا العرب. ما شاهدته اساءني جدا". وكانت حوبرا قد ورثت المنزل الصغير في الشيخ جراح، عن والدتها التي اقامت فيه حتى عام 1948. وحسب قولها فقد بدأ نشطاء اليمين، ومن بينهم عضو بلدية القدس حاليا ارييه كينغ، الضغط على ابناء العائلة، قبل حوالي عشر سنوات، لبيع المنزل لهم.
وقالت: "اتصل بنا كينغ ورفاقه وقلنا اننا سنبيع العقار للتخلص منه. فكرت ببيعه لسكانه، وكان زوجي على اتصال معهم. اردنا عمل ذلك كي لا نشاهد ما حدث امس، لكنهم لم يتمكنوا من شراء المنزل، ولما رأينا بأن الأمر لا يتقدم، وارييه كينغ اصر على الشراء، قمنا ببيعه له. انا لم اخرج الناس من البيت ولا توجد يل علاقة".
بعد إخلاء المنزل وصل اليه ميخائيل بن يئير، المستشار القانوني السابق للحكومة، ووارث عقار عائلي في الشيخ جراح. وقال ان عائلته، مثل بقية العائلات اليهودية التي اقامت في الحي، تلقت التعويض عن فقدان بيوتها، بكونها حصلت على بيوت بديلة من بيوت اللاجئين الفلسطينيين في القدس الغربية. وقال بن يئير انه ينوي طلب وثائق المنزل الذي امتلكته عائلته وتحويل ملكيته بدون اي مقابل للعائلة الفلسطينية التي تقيم فيه.
وكتب بن يئير على صفحته في الفيسبوك، امس: "اذا كنا نستطيع أصلا ان نتحدث عن العدالة في ظل ظروف الحرب"، فقد تم تحقيق عدالة كهذه هنا. العائلات اليهودية التي فرت من الشيخ جراح استلمت ممتلكات فلسطينية مهجورة في الجزء الغربي من المدينة في حين حصل الفلسطينيون، الذين فروا من غرب المدينة او من قرى حول القدس على ممتلكات يهودية مهجورة في القدس الشرقية بما فيها الشيخ جراح. في عالم "العدالة في ظل ظروف الحرب" كان ينبغي للطرفين أن يعتبران ذلك بمثابة اغلاق للملف العقاري. لكن قوانين اسرائيل "المتساوية" تقول غير ذلك. فبناء عليها، يمكن لليهود الذين تركوا عقاراتهم "تحريرها" من حارس الأملاك، بينما يحق للفلسطينيين الذين تركوا عقاراتهم واصبحوا سكان في اسرائيل بعد حرب الايام الستة، الحصول على تعويض مالي عن عقاراتهم بقيمة اسعار تشرين الثاني 1947، وبإضافة نسبة فائدة منخفضة، رغم ان قيمة العقارات كبيرة بشكل لا يقاس. وهذه هي النتيجة المرفوضة: الفلسطينيون اللاجئون من 48 يطردون من بيوتهم بدون شيء في 2017، بينما حصل طاردوهم على تعويض كبير في المنازل الفلسطينية المهجورة في غرب المدينة في 48، وبالإضافة الى ذلك يحصلون على املاكهم الأصلية في الشيخ جراح في 2017".
وقالت حوبرا ان ابناء عائلتها لم يتلقوا من الدولة عقارا بشكل رسمي في اعقاب إخلاء 1948. "عندما هربوا سكنوا في حي البخاريين، وبعد ذلك اقتحموا منزلا في الشيخ بدر. مر وقت طويل. امي في الرابعة والتسعين من العمر، ولذلك لا اعرف وصف ما حدث. منذ وقعنا مع كينغ ورفاقه قبل عشر سنوات على الاقل، لا استوعب الأمر، حتى انفجر فجأة. نحن من ناحيتنا تخلصنا من العقار، حصلنا على المال ووزعناه على الجميع".
يشار الى أنه على الرغم من قيام العائلة ببيع المنزل، الا انها لا تزال، رسميا، المدعية في طلب إخلاء العائلة الفلسطينية، ويمثلها محامون استأجرتهم جمعية اليمين "الصندوق لأرض اسرائيل". وفي كل طلبات الاخلاء يظهر اسم الورثة: شوشانا تساروم (والدة حوبرا)، حاييم طويل ومريام الكيام وعشيرا بيبي واليعزر اريخا، وكلهم ابناء عمومة لحوبرا.
يشار الى ابنة حوبرا، اودليا، قتلت في عام 2005 في العملية التي استهدفت نادي "هاستيغ" في تل ابيب. وفي التقرير الذي نشرته قناة المستوطنين (قناة 7)، يظهر الناشط اليميني يونتان يوسيف، حفيد الراب عوفاديا يوسيف، الذي اقام في المنزل بعد اخلائه، ان ابناء العائلة فرحوا للإخلاء كنوع من الانتقام المتأخر من الفلسطينيين لمقتل اودليا. وتشعر حوبرا بالغضب على ذلك وتقول "هذا استرخاص لقتل ابنتي. انا لا اريد إطلاق تصريحات سياسية ولكنه كان يصعب علي جدا التفكير بأنهم اقدموا على هذا الربط. لم انم طوال الليل بسبب ما فعلوه".
وقال ارييه كينغ، امس: "انا ايضا لست فرحا لأننا ألقينا بهم الى الشارع، لكنهم هم الذين سببوا ذلك لأنفسهم. تاريخ الاخلاء الاصلي كان في آذار 2015، لكن المرأة التي اقامت هناك كان يفترض ان تلد، وطلبوا ثلاثة اشهر اخرى، قلت لهم خذوا نصف سنة واخرجوا متى تشاؤون خلال النصف سنة القريبة، لكنهم واصلوا الاستهتار والتجاهل. حتى في الاسابيع الأخيرة عرضنا عليهم فترة اخرى حتى وفاة الوالد، لكنني قلت انني لا اثق بهم لأنهم يدينون بمبلغ 180 الف شيكل لقاء اجرة المنزل، وبـ 160 الف شيكل اخرى اتعاب محاماة، وطلبت منهم احضار احد مع حوالة بنك يمكن لي الثقة به، وسأدرس الموضوع، لكنهم لم يوافقوا. هذا ليس لطيفا، انا لا احب الاخلاء، لكنه يوجد حد لكل خديعة. لقد فعلوا كل شيء كي يحدث هذا".
وحسب اقوال كينغ فانه لا يوجد سبب لبقاء المسنين في الشارع، لأن ابنتهم تقيم في منزل مجاور، وحسب اقواله فان لديه اثباتات على انهم سيحصلون على مساعدة من الاتحاد الاوروبي في ايجاد سكن. وبشأن ما قاله بن يئير، قال كينغ ان "هذا كذب، وان اليهود الذين اخرجوا من بيوتهم لم يحصلوا على بيوت من الدولة وانما استأجروا بدون ملكية. وحسب ادعاء كينغ فان بن يئير لا يملك بيتا في الحي. كما يدعي كينغ ان اخرين من ابناء عائلة حوبرا قالوا له انهم فرحوا لإخلاء المنزل ويريدون الوصول اليه وتركيب "تعويذة".  يشار الى ان عائلة شماسنة تتألف من ثمانية افراد، بينهم مسنون في الثمانينيات من العمر، وقد عاشت في المنزل منذ 1964.
مؤتمر ميرتس سيصوت على طلب بإقصاء رئيسته غلؤون
تكتب "هآرتس" ان المحكمة الداخلية في حزب ميرتس، قررت امس الثلاثاء، عقد مؤتمر الحزب، بعد عشرة ايام، في 17 ايلول، لكي يصوت على اقتراح بإنهاء ولاية رئيسة الحزب زهافا غلؤون.
وقدم الاقتراح المرشح الثامن في قائمة ميرتس، افي دبوش، الذي يدعي انه يجب على الحزب الاستعداد للانتخابات ولذلك يجب اجراء الانتخابات الداخلية بأسرع ما يمكن. وسيضطر مؤتمر ميرتس الذي يضم الف عضو الى الحسم في مسألة ما اذا سيقلص ولاية غلؤون واجراء انتخابات جديدة. مع ذلك قالت مصادر في الحزب ان فرص الاطاحة بغلؤون ليست عالية.
وكان النائب عيساوي فريج قد التمس ضد طلب دبوش، بادعاء انه ليس دستوريا، وان ولاية غلؤون يجب ان تتواصل حتى انتخابات الكنيست. وصودق على التماس فريج، لكن دبوش التمس ضد القرار، فقررت محكمة الحزب اجراء نقاش اخر بتركيبة اوسع. وامس قررت المحكمة بغالبية اربعة مقابل ثلاثة، اجراء التصويت. واعلن ايلان غلؤون الذي ينوي المنافسة على رئاسة الحزب، معارضته لاقتراح دبوش.
نتنياهو يمنع مشاركة مدير مكتب "الجزيرة" في يوم دراسي
ذكرت صحيفة "هآرتس" ان رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، أمر امس الاربعاء، مكتب الصحافة الحكومي، بعدم السماح بمشاركة مدير قناة الجزيرة في اسرائيل، وليد العمري، في يوم دراسي حول "حدود حرية التعبير" الذي سيقام اليوم. وكتب مكتب الصحافة الحكومي على صفحته في الفيسبوك ان "رئيس الحكومة امر بمواصلة الخطوات القضائية لسحب البطاقات الصحفية من كل مراسلي الجزيرة، الذين يعملون في البلاد، واغلاق مكاتب القناة في اسرائيل".
مكتب الصحافة الحكومي على موقعه ان "اليوم الدراسي سيتناول حدود حرية التعبير والمعضلة بين امن الدولة وحرية الصحافة". كما كتب بأنه سيتناول "قناة الجزيرة كحالة اختبار". ولا يزال اسم العمري يظهر في برنامج اليوم الدراسي كمشارك في منتدى "حرية التعبير مقابل امن الدولة – صدام قيم؟".
وكان مدير مكتب الصحافة الحكومي نيتسان حين، قد قرر في الشهر الماضي، سحب بطاقة مراسل الجزيرة الياس كرام. وادعى المكتب في بيانه ان السبب هو اللقاء الذي منحه كرام قبل سنة لقناة تلفزيون تتماثل مع حركة الاخوان المسلمين، وقوله ان عمله الصحفي هو جزء من مساهمته في المقاومة الفلسطينية للاحتلال الاسرائيلي.
وكان وزير الاتصالات ايوب القرا قد اعلن قبل ذلك انه سيتخذ سلسلة من الخطوات لاغلاق مكاتب الجزيرة، فسارع نتنياهو الى مباركة القرار واعتبر القرا الاغلاق خطوات هامة لوقف النشاط التحريضي للجزيرة في اسرائيل. لكن قرارات القرا ليس لها أي تأثير على استمرار بث الجزيرة. وكان نتنياهو قد دعا على خلفية احداث الحرم القدسي، الى اغلاق مكاتب قناة الجزيرة في القدس بادعاء انها لا تتوقف عن التحريض على العنف في موضوع الحرم. وكتب على صفحته في الفيسبوك: "توجهت عدة مرات الى جهات تطبيق القانون لإغلاق مكتب الجزيرة في القدس. اذا لم يتم ذلك بسبب التحليل القانوني، سأعمل على سن القوانين المطلوبة لطرد الجزيرة من اسرائيل".
وقبل ذلك، في 2014، بدأ وزير الاتصالات في حينه، غلعاد اردان، بالعمل لوقف بث الجزيرة في اسرائيل. وتوجه الى مجلس البث بالكوابل والاقمار الاصطناعية طالبا ان يأمر بإزالة القناة من البث في اسرائيل. وادعى ان السبب هو "بث محرض وخطير ضد اسرائيل الى جانب الدعم المتحمس لحماس واعمالها الارهابية".
الشرطة تعتقد انها جمعت ادلة كفيلة بمحاكمة نتنياهو في ملف الرشوة
تكتب "يسرائيل هيوم، انه من المتوقع ان يتم استدعاء رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو للتحقيق معه مجددا في قضية الهدايا، المعروفة باسم ملف 1000، بشبهة تلقي رشوة من رجل الأعمال ارنون ميلتشين. ففي اعقاب التحقيق مع ميلتشين، الاسبوع الماضي في لندن، يسود لدى المحققين ادراك بأنهم يملكون ادلة لتقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو، تنسب له تهم الخداع وخرق الثقة والحصول على رشوة. وقالت جهات في جهاز تطبيق القانون ان التحقيق مع ميلتشين "حقق الهدف كاملا وبنجاح كبير".
ورغم انه تم التحقيق مع ميلتشين كمشبوه في تقديم الرشوة، الا ان القناة الثانية نشرت، امس، بأنها لا تنوي تقديم لائحة اتهام ضده. وكان ميلتشين قد قدم في السابق افادة تتعلق بالهدايا التي قدمها لنتنياهو على شكل علب سيجار وزجاجات شمبانيا فاخرة ومجوهرات. ونفى المحققون ادعاءات نتنياهو بأنه يمكن الحصول على هدايا من اصدقاء، بادعاء ان قيمة الهدايا تتجاوز المسموح به، حتى وفقا لقانون الهدايا، ورسخوا شبهات بأنه كان هناك مقابل لتلك الهدايا.
وليس من الواضح بشكل مطلق، حتى الان، ما هو المقابل وما اذا كان قائما، لكن احدى الشبهات تشير الى قيام ميلتشين بمنح نتنياهو وزوجته هدايا بقيمة مئات الاف الشواكل، بهدف دفع مصالحه التجارية، منها مثلا، ان يعمل نتنياهو على المصادقة على بيع اسهم القناة العاشرة للملياردير بلفطنيك، وهي صفقة حقق منها ميلتشين ارباحا مالية. وتشتبه الشرطة بأن نتنياهو هو الذي اقنع بلفطنيك بشراء الأسهم بهدف تحقيق فائدة لميلتشين.
يشار الى ان الشرطة استمعت في الشهر الماضي الى افادة بلفطنيك، في بريطانيا. ويسود التقدير بأن ملف الهدايا بات قريبا من الانتهاء. ومن المتوقع ان يستقيل رئيس طاقم التحقيق في الملف، ميني يتسحاقي، من منصبه بعد الأعياد العبرية. وكان من المفروض ان يستقيل في بداية السنة، لكنه قرر البقاء في منصبه حتى انتهاء التحقيق في ملفي 1000 و2000. وفي ضوء استمرار التحقيق، تقرر ان يستقيل بعد الاعياد. ومنذ عدة اشهر يرافق يتسحاقي في التحقيق غادي سيسو، الذي سيستبدله في المنصب ورئيس قسم لاهف 433 روني ريتمان.
من جهتهم قال مقربون من نتنياهو، امس ان "كل محاولة لنسب اتجاه غير مناسب للصداقة العميقة بين رئيس الحكومة وميلتشين، لا اساس لها، ومحكوم عليها بالفشل. نعود ونؤكد: لن يكون شيء لأنه لا يوجد شيء".
الى ذلك يبدو ان قضية الغواصات والسفن، المعروفة باسم الملف 3000، ستستمر لسنة اخرى على الاقل، حسب اعتقاد جهات التحقيق، وذلك في ضوء الكم الهائل من المعلومات والوثائق التي يوفرها الشاهد الملكي في الملف ميكي غانور. بالإضافة الى ذلك، تحاول الشرطة تجنيد شاهد ملكي آخر في الملف، وتدعي الشرطة انها تتوقع تنفيذ اعتقالات اخرى.
وتملك الشرطة "معلومات راسخة" حول تحذير المستشار الاستراتيجي تساحي لايبر لغانور من اقحام اسمه، قبل اعتقاله، في المشاورات "غير القانونية" التي جرت بين غانور ودافيد شاران، المستشار السياسي للوزير يوفال شطاينتس سابقا، ومن ثم الرئيس السابق للطاقم في ديوان نتنياهو. وتشتبه الشرطة بأن شركة الاستشارة التي يملكها لايبر شكلت قناة لتحويل الأموال من غانور لشاران، بهدف دفع موضوع شراء الغواصات والسفن لحماية حقول الغاز، ومن اجل تدعيم تعيين غانور ممثلا للشركة الالمانية تيسنكروب.
وتملك الشرطة تعاقدا وقعه لايبر وغانور بقيمة 100 الف شيكل. وتشتبه الشرطة بأن شاران "باع" لغانور معلومات مفيدة له ولمصالحه لدى صناع القرارات. وكانت المحكمة قد مددت اعتقال شاران لخمسة ايام تنتهي اليوم. ومن المتوقع ان تطلب تمديد اعتقاله لفترة اخرى. كما يتوقع ان تطلب الشرطة اليوم تمديد اعتقال لايبر.
ويوم امس قررت المحكمة تمديد اعتقال ناتان مور، شريك لايبر والمشبوه بمحاولة تشويش التحقيق. كما تم يوم امس اطلاق سراح الوزير السابق مودي زاندبرغ، والعميد احتياط شاي بروش، قائد البحرية سابقا، وفرض الحبس المنزلي عليهما لعشرة ايام، ومنعهما من مغادرة البلاد لمدة 90 يوما. وبعد ساعات قليلة من اطلاق سراح زاندبرغ تم التحقيق معه مرة اخرى في وحدة لاهف 433. وتنسب له الشرطة التوسط لدفع رشوة من غانور وتلقي رشوة واصدار فواتير وهمية لصفقات لم تتم، وخرق الثقة والخداع. كما تنسب الشرطة لبروش تهم تلقي رشوة والخداع وخرق الثقة والتآمر لارتكاب جريمة. وينفي بروش التهم ويدعي انه حاول في السابق تأسيس شركة مع غانور، لكنه بعد الاشتباه باستقامته طلب انهاء الشراكة. وقال بروش ان المحامي دافيد شمرون، محامي غانور، هو الذي كتب التعاقد بينه وبين غانور بشأن تعويضه.
نتنياهو: "العلاقات مع الدول العربية غير مسبوقة تاريخيا"
 تكتب "يسرائيل هيوم" ان رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، قال امس، ان "ما يحدث بالفعل مع كتلة الدول العربية لم يحدث في تاريخنا حتى عندما وقعنا اتفاقيات". وحسب ما قاله نتنياهو خلال الاحتفال في وزارة الخارجية بمناسبة السنة العبرية الجديدة، فان التعاون بطرق مختلفة وعلى مستويات مختلفة لم يصل الى مستوى العلنية، لكن ما يحدث تحت مستوى العلنية هو اكبر بكثير مما كان خلال أي فترة من تاريخ اسرائيل. ما يحدث هنا هو تغيير ضخم، وهذا يحدث رغم حقيقة عدم قيام الفلسطينيين، وللأسف، بتغيير الظروف السياسية للاتفاق السياسي والتي لا يقبل بها جانب كبير من الجمهور.
وتحدث نتنياهو عن زيارته الى امريكا اللاتينية، في مطلع الاسبوع المقبل، وقال ان تلك الدول تشكل كتلة كبيرة وهامة لم يزرها أي رئيس حكومة اسرائيلي من قبل. وحسب نتنياهو فان اسرائيل "تتواجد اليوم في مكان آخر. التحالف مع الولايات المتحدة اكثر راسخا من قبل، وكذلك التعاون مع امريكا الشمالية، وهناك علاقات راسخة مع اوروبا ايضا، ويجري تطوير العلاقات مع اوروبا الشرقية. الاختراق الكبير يشمل كل القارات. كما ان عودتنا الى افريقيا، توسع حجم المساعدات التكنولوجية، وهذا يقود الى اهتمام في القارة. ويتمثل الاختراق ايضا بالجهود الكبيرة المبذولة في اسيا. من قبل لم تكن هناك اتصالات جدية مع الصين، والأمر نفسه بالنسبة للهند، ناهيك عن الدول الاسلامية اذربيجان وكازاخستان".
كما قال نتنياهو  "هناك تغيير كبير مع روسيا، وهذا تغيير ضخم ايضا من ناحية المصالح الاقتصادية والثقافية، وبالطبع تنسيق التوقعات والنوايا على المستوى الاستراتيجي، وانتم تفهمون كم هو الأمر مصيري في أيامنا. وهذه العلاقات يجري تطويرها من قبلنا ومن قبل روسيا".
وأضاف نتنياهو: "هذه تغييرات هائلة، تغير قطبي يحدث الآن، ولن ننسى أستراليا، التي وصلناها. نحن الآن بصدد تطوير الصلة مع قارة أمريكا اللاتينية، وهذا اختراق، وسأوضح لماذا يحدث ذلك، لأن الافتراض الأساسي كان  أنه إذا توصلنا إلى اتفاق مع ان الفلسطينيين، وهو ما أردناه وما زلنا نريده، فان هذا سيفتح العالم امامنا. لا شك أن هذا سيساعد، ولكن العالم يفتح ابوابه بدونه، وهذا لا يلغي أهمية العملية السياسية والتطبيع".
في كتاب جديد لبيرس: "خوف العرب من مفاعل ديمونة منعهم عن التفكير بتدميرنا"
تكتب "يديعوت احرونوت" انه في عام 1995 التقى وزير الخارجية الاسرائيلي، شمعون بيرس، مع نظيره المصري عمرو موسى. وتقتبس عن بيرس قوله عن ذلك اللقاء، في كتاب جديد سيصدر بعد موته: "قال لي: 'شمعون، نحن صديقان، لماذا لا تسمح لي بإلقاء نظرة على المفاعل في ديمونة؟ أقسم لك بأني لن احكي لأحد'. أجبته: 'عمرو، أنت مجنون؟ لنفرض أنني سأحضرك الى ديمونة، وسترى انه لا يوجد شيء هناك وتتوقف عن القلق؟ أنا افضل أن تواصل القلق. هذا هو الردع لدينا'."
لا يوجد شخص يتماثل مع المشروع النووي الاسرائيلي اكثر من الراحل شمعون بيرس، الذي كان مسؤولا، من قبل رئيس الحكومة آنذاك، دافيد بن غوريون، عن المشروع السري والطموح. ولكن، الان فقط، بعد مرور سنة على وفاته، يمكن قراءة قصة انشاء المفاعل في ديمونة، كما يرويها بيرس نفسه. فقد كرس الرئيس السابق فصلا كاملا من سيرته الذاتية "بيرس – الحلم الكبير" الذي استكمل كتابته قبل شهر من وفاته، والذي سيصدر في اسرائيل، وبترجمة انجليزية في العالم. وستنشر "يديعوت احرونوت"، في عددها الصادر يوم غد الجمعة، مقاطع من الكتاب.
لكي يتم تنفيذ المشروع النووي اضطر بن غوريون وبيرس الى مواجهة ليس التقلبات السياسية في فرنسا، فقط، والتي كادت تحبط صفقة شراء المفاعل، وانما أيضا، المعارضة المحلية. ويكشف بيرس في كتابه ان "غولدا (مئير) حذرت من ان هذا المشروع سيمس بالعلاقات بين اسرائيل والولايات المتحدة، بينما تخوف ايسار هرئيل، رئيس الموساد من رد سوفييتي".
ويضيف بيرس: "لقد اعرب رئيس لجنة الخارجية والأمن عن تخوفه من ان يكون المشروع باهظ التكلفة إلى حد يتركنا بدون خبز، وحتى بدون أرز، بينما وعد ليفي اشكول، الذي كان وزيرا للمالية، بأنه لن يدفع أي قرش". ورغم ذلك، فقد حصل بيرس على قسم كبير من المبلغ المطلوب، ويكتب: "بدأنا توجهات عاطفية، شخصية (وسرية جدا) الى عدد من المتبرعين الكبار جدا لإسرائيل في العالم. وخلال فترة قصيرة جندنا نصف تكلفة إنشاء المفاعل – مبلغ يكفي ويزيد للبدء بتركيب الطاقم".
كما عارضت المؤسسة العلمية اقامة المفاعل، الا أن بيرس نجح بتجنيد عالمين كبيرين من اسرائيل: البروفيسور ارنست دافيد برجمان، والبروفيسور يسرائيل دوستروبسكي. وكان ينقص العثور على شخص يتولى ادارة المشروع. وبالنسبة لبيرس كان هناك شخص واحد يصلح لهذه المهمة: العقيد (احتياط) عمانوئيل فرات، من مؤسسي سلاح الذخيرة في الجيش الاسرائيلي. لكن فرات، ايضا، لم يكن من السهل اقناعه.
ويكتب بيرس: "عندما عرضت عليه المنصب، نظر إلي ذاهلا ومصدوما. 'هل جننت؟' سأل. 'ليس لدي أي معلومة حول المطلوب لبناء مفاعل. أنا لا اعرف كيف يبدو، بل لا اعرف ما هذا! '" واقترح عليه بيرس السفر إلى فرنسا لثلاثة أشهر لكي يختص في المفاعلات النووية، وبعد ذلك يقرر. "وقد وافق فرات. ولم يفاجأ احد عندما عاد من فرنسا بصفة اكبر خبير للنوي، سنحظى بمعرفته في يوم ما".
كما كان بيرس هو الشخص الذي اخترع صيغة الغموض النووي. ويكتب: "الرأي الشائع بين قادة العالم العربي هو أن اسرائيل تملك سلاحا نوويا، لم نفعل شيئا من اجل تأكيد هذه الشبهات، ولا من أجل تفنيدها. وبما أن اعداءنا آمنوا بأن اسرائيل تملك القوة على تدميرهم، فقد تخلوا عن الطموح الى تدميرنا".
لقد رفض بيرس طوال سنوات كتابة سيرة ذاتية تلخص مسيرة حياته. وتقول اييلت فريش، التي عملت الى جانبه طوال 12 سنة، وتدير اليوم المنظومة الاستراتيجية في مركز بيرس للسلام وللابتكارات: "كان يقول: 'لا استطيع الكتابة عن نفسي، فليكتب ذلك غيري'. اعتقدنا أنه سيعيش 100 سنة على الأقل، لكن سيادة الرئيس، كما اسميه حتى اليوم، شعر كما يبدو بأن أيامه معدودة، وان عليه مسؤولية نقل رؤيته الى الجيل الشاب".
800 ناشط ليكودي في حفل لساعر رغم محاولة نشطاء نتنياهو افشاله
كتبت "يديعوت أحرونوت" ان حوالي 800 ناشط ليكودي، شاركوا مساء امس، في الحفل الذي نظمه الوزير السابق غدعون ساعر بمناسبة رأس السنة العبرية. ويعتبر هذا اللقاء أول اختبار لساعر منذ اعلن قرار العودة الى الحياة السياسية، قبل عدة أشهر، وجاء تنظيمه بعد اسبوع من الاحتفال الذي نظمه رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، بمناسبة العيد، والذي تغيب عنه ساعر. وكان الشعار الرئيسي الذي رفعه ساعر خلال الحفل، امس، هو "غدعون ساعر – ليكود قوي لمستقبل اسرائيل".
ولوحظ ان نشطاء نتنياهو حاولوا منع الليكوديين من حضور حفل ساعر، وتم توجيه رسائل عبر برامج الووتس آب والفيسبوك الى النشطاء للامتناع عن الحضور، الا ان القاعة التي اقيم فيها الحفل غصت بالحضور، وشوهد بينهم نشطاء من معسكر نتنياهو. لكن نائبان فقط وصلا الى الحفل: امير اوحانا وشارون هسيخل.
وعرض ساعر خلال الحفل مواقف يمينية، وقال ان الليكود لن يتنازل عن اراضي اسرائيل. والى جانب ذلك حذر من التدهور نحو الهامش وفقدان الرسمية. وقال ان "حركة الليكود كانت دائما حركة رسمية. هكذا تعلمنا من معلمنا مناحيم بيغن. الليكود هو التيار المركزي. انه يقود الطريق ويوجه نحو الهدف".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
ابرز ما تناولته الصحف 07/09/2017
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» خطط التحسن ونظم المتابعة لجميع المجالات2016/2017
» تشكيل لجنة لإعداد ملف لاستضافة المغرب لأمم إفريقيا عام 2015 أو 2017

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: قراءة في الصحف-
انتقل الى: