منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ابرز ما تناولته الصحف 10/09/2017

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: ابرز ما تناولته الصحف 10/09/2017   الأحد 10 سبتمبر 2017, 4:00 pm

[size=30]ابرز ما تناولته الصحف العربية 10/09/2017[/size]

انتقدت صحف عربية بنسختيها الورقية والإلكترونية موقف قطر من الأزمة الخليجية في أعقاب مكالمة هاتفية بين ولي العهد السعودي وأمير قطر، محملة الدوحة المسؤولية عن استمرار الأزمة.
وأعلنت الرياض تعطيل المحادثات مع الدوحة بسبب "مراوغة الأخيرة" بعد أن تضاربت تصريحات المملكة العربية السعودية وقطر بشأن محتوى المكالمة الهاتفية بين أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني وولي عهد المملكة العربية السعودية محمد بن سلمان. كما أثار رفض قطر مطالب دول المقاطعة الأربع لإنهاء الأزمة مزيداً من التوتر.
وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قد قطعت قبل أكثر من ثلاثة شهور العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع قطر متهمة الدوحة بدعم منظمات إرهابية والتدخل في شؤون الدول الأخرى. وتنفي قطر بشدة هذه الاتهامات.
"المراوغة" القطرية
قالت صحيفة الجزيرة السعودية: "نريد إنقاذ قطر من هذه الأزمة بأقل الخسائر، ولكنها تعاند، وتصر على مواقفها العدوانية، وقد فوَّتت كل الفرص التي أتيحت لها لتتجاوز أزمتها الخانقة... غير أن استمرار الضغط على قطر، والتعامل مع سياساتها الخطيرة بحزم، ربما أخَّر الحل، ولكنه لن يبقي الأزمة في حالة استمرار وثبات دون حل، وهو ما يجب أن يفهمه نظام تميم".
وقالت صحيفة الأهرام المصرية في افتتاحيتها: "مرة أخرى تحاول قطر المراوغة للخروج من عزلتها والتخلص من الحصار المفروض عليها بسبب دعمها للإرهاب...في النهاية لا يصح إلا الصحيح، وليس أمام القيادة القطرية سوى العودة لرشدها والانصياع لإرادة جيرانها ومحيطها العربي والإقليمي والدولي ... وأن تكف عن ألاعيبها ومراوغاتها التي لن تجن من ورائها سوى المزيد من العزلة وإحكام طوق الحصار حول رقبتها، وسيكون الشعب القطري المغلوب على أمره هو الضحية الأولى لقيادته".
وفي صحيفة الوطن البحرينية، رأى فريد أحمد حسن أن "خطتا قطر الدبلوماسية والإعلامية لم تخرجاها من أزمتها ولن تخرجاها منها لأنها غير حكيمة وتعتمد على الإساءة إلى سمعة الدول الأربع، وهذا يزيد من تعقيد المشكلة ولا يسهم في حلها".
من جانبه، أشار وليد الجاسم في صحيفة الرأي الكويتية إلى أن "ما حدث بالأمس من تسارع جديد للأحداث الخليجية - الخليجية، يكشف بجلاء أساس استمرارية الأزمة الخليجية الراهنة وتعقد المساعي نحو حلها". ووصف الجاسم الموقف بأنه "التحفز الممزوج بالتحدي، والاستعجال الممزوج بعدم التثبت ".
أما عبد الرحمن الراشد فكتب يقول في صحيفة الشرق الأوسط اللندنية: "هناك شبه إجماع في المنطقة ضد قطر. وتأكدوا أن معظم الدول العربية، الساكتة رسمياً، مؤيدة للدول الأربع، وتتفق معها في أن تمويل قطر للجماعات المتطرفة في بلدانها والمنطقة عمل يجب أن يتوقف. ومعظم هذه الدول الساكتة مستعدة لمساندة الدول المتصدية لقطر دبلوماسياً" وطالب الراشد الإدارة الأميركية "بالوقوف بحزم ضد حكومة الدوحة، بل بما هو أكثر".
"مغالطة الوقائع"
على الجانب الآخر، أشادت الصحف القطرية بالموقف الذي تبنته الدوحة.
قالت صحيفة الوطن القطرية في افتتاحيتها: "إن مواقف قطر وأدوارها الفاعلة هي التي اجتذبت إليها دوماً ثقة العالم الحر. ونشير في هذا الإطار، إلى محاولة يائسة جديدة عمدت اليها دول الحصار في محاولة مفضوحة هدفها إخفاء الحقائق وابتتارها وتحويل معانيها الحقيقية عبر 'الحذف الاعلامي' أو مغالطة الوقائع، ونسب تصريحات غير صحيحة إلى بعض الشخصيات، في سياق نقل الأنباء عن التطورات الخاصة بجهود الوساطة الحميدة التي تتبناها قيادة دولة الكويت الشقيقة".
كما اشارت صحيفة الرأي القطرية إلى أن "قطر التي تسمّي الأمور بمسمياتها ليس لديها ما تخفيه، وموقفها ثابت منذ بداية الأزمة في السر والعلن، وترفض وضع الشروط المُسبقة قبل الجلوس إلى طاولة الحوار، فقطر مستعدة لمناقشة أية مطالب لدول الحصار في إطار الحوار البنّاء الذي يرتكز على احترام القانون الدولي وسيادة الدول".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 10/09/2017   الأحد 10 سبتمبر 2017, 4:01 pm

ابرز ما تناولته الصحف الدولية10/09/2017


كتبت لويز كالهان في صحيفة ذي صانداي تايمز من مدينة غازي عنتاب التركية الواقعة بالقرب من الحدود مع سوريا، مقالاً تحدثت فيه عن تفشي ظاهرة "شراء رجال أتراك لفتيات سوريات لاجئات" واتخاذهن كزوجات ثانيات.
تقول كالهان إن بعض الرجال الأتراك "يشترون" القاصرات ويتخذونهن كزوجات ثانيات، لكن في الغالب يهجروهن بعد شهور قليلة، خاصة وأن تعدد الزوجات في تركيا أمر غير قانوني.
و في حديثها مع محمد أبو جعفر وهو رجل يقوم بدور الوسيط الذي يبحث للرجال الأتراك عن زوجات ثانيات، قال " الرجل يبحث عن قضاء وقت ممتع، وعائلة الفتاة تريد المال، هكذا تجري الأمور".
وتقول كالهان إن الحرب المستمرة لأكثر من ست سنوات في سوريا خلفت قرابة ثلاثة ملايين لاجئ يعيشون في تركيا وحدها، معظمهم لا يملكون الحق في العمل ويجدون مشقة في الحصول على مأوى.
وتضيف كالهان أن هذه الأوضاع الصعبة تدفع بالكثير من العائلات إلى اللجوء إلى وسطاء مثل أبو جعفر لتزويج بناتهن مقابل مهور بخسة لا تتجاوز قيمتها 1200 جنيه استرليني.
كما تشرح أنه بسبب عدم شرعية تعدد الزوجات في تركيا، ينتهي الحال بمعظم هؤلاء الفتيات إما بهجران أزواجهن لهن أو بهروب الفتاة بسبب سوء معاملة الزوج.
وبعد ذلك تعود بعضهن للعيش مع أسرهن، لكن البعض الآخر ينبذن من قبل عائلاتهن ولا يجدن أمامهن من خيار سوى العمل في الملاهي الليلية.
تجارة تهريب المهاجرين
بعض المهاجرين في قارب في البحر المتوسطمصدر الصورةMIGRANT CRISIS
تناولت صحيفة ذي ميل أون صنداي مقالاً تحليلياً للكاتب مايكل برلي، حول العصابات الإجرامية المسؤولة عن تهريب المهاجرين غير الشرعيين إلى أوروبا.
ويشير المقال إلى وصول أكثر من 600 ألف مهاجر إلى إيطاليا عن طريق البحر قادمين من ليبيا منذ عام 2014، مات منهم 12 ألف شخص أثناء العبور.
كما يضيف إن الشرطة الأوروبية يوروبول تقدر عائدات عمليات التهريب على العصابات التي تقوم بها بنحو 6 مليارات جنيه استرليني سنويا، وتشير إلى أن هذه العصابات مكونة من عناصر "عربية أو من شمال أفريقيا".
ويقوم هؤلاء بإرسال المهاجرين القادمين من تشاد أو إريتريا أو النيجر، ناهيك عن بنغلاديش وباكستان إلى ليبيا، ومن ثم يرسلونهم في البحر ليواجهوا مصيرهم، إما بالغرق أو بالوصول إلى إيطاليا حيث تتولاهم هناك المافيا الإيطالية.
ويشرح الكاتب أنه كون إيطاليا هي الحكومة الأوروبية الوحيدة التي تربطها علاقات وثيقة بحكومة الوفاق الوطني المدعومة دولياً في طرابلس، فقد استخدمت هذه العلاقات لتتمكن من إعطاء المال إلى وزارتي الدفاع والداخلية في ليبيا. وهذا بدوره يمول اثنتين من الميليشيات التي تسيطر على بلدة صبراتة التي تعد مركزاً رئيسياً لتهريب المهاجرين.
كما فرض الإيطاليون قيودا على جمعيات خيرية يقولون انها تعمل كغطاء لمهربي البشر، بالإضافة إلى انضمام إيطاليا إلى فرنسا وألمانيا وإسبانيا في دفع المال لحكومتي تشاد والنيجر بهدف تعزيز الضوابط الحدودية أمام تهريب البشر.
ويخلص الكاتب إلى أن النهج الذي تبعته إيطاليا يبدو ناجعاً، حيث بدأ يتردد الحديث عن تحول وجهة المهاجرين الذين يتم تهريبهم إلى إسبانيا بدلاً من إيطاليا.
"ممارسات وحشية في ميانمار"
ممارسات تنحدر إلى مستوى جرائم الحرب والتطهير العرقي في ميانمارمصدر الصورةEPA
تناولت صحيفة صنداي تليغراف أزمة الروهينغا في تقرير أعده رولاند أوليفانت من مدينة كوكس بازار في بنغلاديش.
ويصف الكاتب شخصا من أقلية الروهينغا يدعى مولوفي مبارك، وهو أحد سكان بلدة توم بازار في ميانمار، عندما كان يستذكر آخر يوم له في بلدته قبل فراره منها إثر هجوم استهدفها.
يقول مبارك مستذكرا المهاجمين "كانوا خليطاً من الجنود النظاميين ومن مدنيين مسلحين بالعصي والسكاكين" ويضيف "لكن وسط هذه الفوضى، شخص واحد على وجه الخصوص ميزته بوضوح إنه رئيس البلدية، الذي وعد القرويين من أقلية الروهينغا في اليوم السابق للهجوم بالحماية وضمان السلامة، كان ضمن المهاجمين يحمل منجلاً".
ويستطرد مبارك "قال لنا رئيس البلدية و عناصر الجيش إنه لا ينبغي علينا ترك المناطق التي يتقدم بها الإرهابيون، وأننا سنكون آمنين إذا ما لزمنا بيوتنا، اعتقد أن هذا كان فخاً للإيقاع بنا".
كما يستعرض المقال شهادات لأشخاص فروا من العنف في ميانمار تتفق كلها على اتهام بعض المسؤولين بالتورط في مساعدة الجيش في تحديد بيوت المنتمين لأقلية الروهينغا في البلدات والقرى مختلطة العرقيات، بهدف التخلص منهم.
ويتناول المقال شهادات بأعمال عنف وحشية مورست بحق أفراد الروهينغا تنحدر إلى مستوى الإبادة الجماعية والتطهير العرقي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 10/09/2017   الأحد 10 سبتمبر 2017, 4:02 pm

ابرز ما تناولته الصحف العبرية10/09/2017


"الرئيس عباس يجمد تحويل الميزانيات إلى نادي الأسير الفلسطيني"
تدعي صحيفة "هآرتس"ـ اعتمادا على مصادر فلسطينية، ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمر بتجميد الميزانيات التي تحولها السلطة الفلسطينية إلى نادي الأسير الفلسطيني، الذي يزود الدفاع القانوني والتدريب المهني للأسرى الفلسطينيين. وقالت مصادر مطلعة على التفاصيل، بما في ذلك مصادر في نادي الأسير، لموقع "هآرتس" ان السلطة اوقفت تحويل الأموال قبل عدة أسابيع، لكن النادي لم يتسلم بلاغا رسميا حتى الان.
ولم يرد مدير النادي قدورة فارس على توجه "هآرتس" وقال ان هناك قرار بعدم مناقشة هذا الأمر في وسائل الاعلام. وقال احد النشطاء المركزيين ان المقصود قرار سياسي بوقف نشاط النادي.
وحسب تقدير النادي فقد تم اتخاذ القرار على خلفية الضغط الامريكي والاسرائيلي على السلطة في كل ما يتعلق بدفع المخصصات للأسرى الفلسطينيين ومساعدتهم. ويعتقدون في نادي الأسير بأن هذا القرار ناجم عن التوترات في المجتمع الفلسطيني في اعقاب اضراب اسرى فتح في السجون الاسرائيلية قبل عدة أشهر، وخاصة تأثير مروان البرغوثي على الاضراب.
وادعوا في السلطة ان رجال نادي الأسير، بالتعاون مع رجال البرغوثي، دفعوا باتجاه تصعيد الاحتجاج، الذي تم تفسيره كتحدي للقيادة الفلسطينية الحالية. ويشار الى ان الكثيرين من نشطاء النادي، بما في ذلك مديره يتماثلون مع البرغوثي.
ويعمل نادي الأسير كجمعية مسجلة حسب القانون الفلسطيني، ويتمتع بميزانية من السلطة الى جانب تبرعات محلية صغيرة ومصادر دخل اخرى. ومن بين نشاطاته تفعيل كلية لتأهيل الأسرى المحررين وتمويل الدفاع عنهم في المحاكم. ولا يتحمل النادي عبء المخصصات التي تدفع للأسرى، ذلك ان من يتولى الأمر هو الصندوق القومي الفلسطيني التابع لمنظمة التحرير.
ويعترفون في نادي الأسير بأن تجميد الميزانية من جانب السلطة سيمس بعمل النادي ويمكن ان يقود الى اغلاقه. والمسألة البالغة الأهمية الان بالنسبة لهم، هي من سيتسلم المسؤولية عن تمثيل الأسرى في المحاكم الاسرائيلية. وقال ناشط مركزي في النادي: "نأمل من السلطة الفلسطينية، وبشكل خاص من الرئيس ابو مازن، ان يرجع الى رشده ولا يواصل هذه السياسة من اجل استرضاء الولايات المتحدة واسرائيل، من جهة، والانتقام من قادة نادي الأسير على خلفية صراعات داخلية، من جهة اخرى".
وفد من حماس الى القاهرة لإجراء محادثات مع المخابرات المصرية
تكتب صحيفة "هآرتس" ان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، اسماعيل هنية، غادر قطاع غزة، ظهر امس السبت، متوجها الى القاهرة، لإجراء سلسلة من اللقاءات مع مسؤولين كبار في المخابرات المصرية. وهذه هي المرة الاولى التي يغادر فيها هنية القطاع منذ انتخابه لرئاسة المكتب السياسي.
ويترأس هنية وفدا من قادة حماس في غزة. وحسب التقارير فقد انضم اليه رئيس حماس في غزة يحيى السنوار ونائبة خليل الحية. وسينضم الى اللقاءات وفد من قادة حماس في الخارج، برئاسة موسى ابو مرزوق، الذي سيصل كما يبدو من قطر.
وفي بيان مقتضب نشرته حماس، جاء أن هنية واعضاء الوفد سيناقشون مع مسؤولين مصريين كبار منظومة العلاقات المتبادلة وتخفيف الحصار على القطاع، على أساس التفاهمات التي تم التوصل اليها بين الأطراف خلال الاشهر الأخيرة. كما سيناقش الطرفان دفع المصالحة بين حماس والسلطة الفلسطينية. وحسب تقديرات في القطاع، سيشارك في اللقاءات رجال أمن واستخبارات مصريين، خاصة وير الاستخبارات خالد فوزي. وليس من الواضح في هذه الأثناء، ما اذا كان هنية سيرجع الى القطاع، او سيخرج في جولة لقاءات في دول اخرى، خاصة قطر وتركيا.
ويشار الى ان حماس تحاول في الأشهر الأخيرة، بث التفاؤل في كل ما يتعلق بالعلاقات مع مصر. وحرصوا في التنظيم على التبليغ عن تحسن كبير في العلاقات والتوصل الى تفاهمات لتخفيف الحصار بشكل كبير، خاصة افتتاح معبر رفح بشكل منظم. ومع ذلك، فان المعبر يفتح حتى الان على فترات متباعدة وبشكل محدود، وليس من الواضح ما اذا سيتم تنفيذ التفاهمات بعد زيارة هينة.
تظاهرة في الشيخ جراح ضد إخلاء عائلة فلسطينية
كتبت "هآرتس" ان حوالي 200 شخص، شاركوا امس السبت، في تظاهرة جرت في حي الشيخ جراح في القدس، احتجاجا على إخلاء عائلة شماسنة من منزلها واستيلاء المستوطنين عليه. وخلال التظاهرة اصيبت امرأة فلسطينية ومتظاهر اسرائيلي بجراح طفيفة، واعتقلت قوات الامن ثلاثة متظاهرين، بينهم قاصر فلسطيني 13 عاما، والذي تم إطلاق سراحه بشروط متشددة بعد خمس ساعات. كما اعتقلت الشرطة متظاهرة اسرائيلية بسبب قيامها بإنزال العلم الاسرائيلي من على سطح المنزل. ولم يتم إطلاق سراحها حتى كتابة هذه السطور.
وخلال المواجهة بين المتظاهرين والمستوطنين قام المستوطنون برش غاز الفلفل والغاز المسيل للدموع على المتظاهرين. وكان من بين المشاركين رئيس القائمة المشتركة النائب ايمن عودة، الذي قال "لن نسمح للحكومة بمواصلة عملية تهويد القدس الشرقية". وقال ان "الاخلاء في الشيخ جراح هو ملخص الأبرتهايد الاسرائيلي".
كما شارك النائب يوسف جبارين (القائمة المشتركة) والذي قال ان السيطرة على البيت هي تطبيق للقانون العنصري ضد الفلسطينيين، وان المستوطنين المتطرفين يتلقون الدعم الكامل من الحكومة.
وكانت قوات كبيرة من الشرطة قد اخلت، يوم الاثنين الماضي، عائلة شماسنة من منزلها، والتي تتألف من ثمانية افراد بينهم مسنين في الثمانين من العمر. وبعد فترة وجيزة من إخلاء المنزل اقتحمه المستوطنون واقاموا فيه.
يشار الى ان عائلة شماسنة تقيم في المنزل منذ عام 1964. وكما في حالات اخرى في الحي، اقيم المنزل على ارض كانت بملكية عائلة يهودية قبل 1948. ويسمح القانون الاسرائيلي لليهود باسترداد عقاراتهم التي بقيت وراء خطوط العدو في 1948، لكنه لا يسمح بذلك للفلسطينيين. وقامت جمعية يمينية تسمى "صندوق اراضي اسرائيل" بالاتصال مع سيدة تدعى عشيرا بيبي وتدعي ملكيتها للأرض وقدمت دعوى تطالب بإخلاء العائلة الفلسطينية.
وقبل اربع سنوات خسرت عائلة شماسنة التماسا قدمته الى المحكمة العليا بعد تحديد المحاكم المركزية بأنها تعيش في بيت اقيم على ارض يهودية. ومع ذلك فقد أجل القضاة إخلاء العائلة لمدة سنة ونصف السنة، لأسباب انسانية.  وفي الآونة الأخيرة، حددت المحكمة بأن على العائلة إخلاء المنزل حتى التاسع من آب الماضي، والا سيتم اخلاؤها بالقوة. وتم تسليم العائلة أمرا بإخلاء المنزل، ليكون بذلك اول امر إخلاء يتم تنفيذه في الحي منذ ثماني سنوات.
وقام محمد شماسنة، الذي كان يقيم في المنزل، بالسير مع المتظاهرين حتى مدخل الحي فقط، ولم يصل الى المنزل بسبب منعه من دخول الحي. وقال: "لم ننجح بمنع اخلائنا، لكننا نواصل النضال هنا ونحارب على كل منزل من المنازل الاخيرة في الحي. لن نسمح لليمين المتطرف بدخول أي بيت آخر".
واشنطن تناقض سفيرها لدى اسرائيل بشأن تعريف الضفة الغربية كأرض محتلة
تكتب "هآرتس" ان الناطقة بلسان وزارة الخارجية الأمريكية، هيذر نويرت، اوضحت في نهاية الأسبوع، انه لم يطرأ أي تغيير على موقف الولايات المتحدة بشأن تعريف الضفة الغربية كأرض محتلة. وجاء تصريح نويرت ردا على اللقاء الذي منحه السفير الأمريكي لدى اسرائيل، ديفيد فريدمان، الاسبوع الماضي، لصحيفة "جيروزاليم بوست"، والذي قال خلاله ان اليسار الاسرائيلي يعارض "الاحتلال القائم ظاهرا" في الضفة.
وسئلت نويرت عن تصريح السفير خلال اللقاء اليومي مع الصحفيين في واشنطن، واوضحت بأنه "لم يطرأ أي تغيير في هذا الموضوع، وتصريحاته لا تمثل أي تغيير في سياسة الولايات المتحدة".
الى ذلك تطرق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، امس الاول، الى الجهود التي تبذلها ادارته لدفع عملية السلام الاسرائيلية – الفلسطينية، وقال انه يؤمن بإمكانية التوصل الى اتفاق بين الجانبين. وقال خلال مؤتمر صحفي مع حاكم الكويت الامير الصباح: "اعتقد ان الفلسطينيين والاسرائيليين يريدون ذلك".
وحسب أقواله، "عندما يريد الطرفان حدوث شيء، فانه يمكن حدوث امور جيدة". مع ذلك كرر ترامب قوله بأن الاتفاق الاسرائيلي الفلسطيني "هو اصعب صفقة يمكن تحقيقها".
وقال ترامب: "اعتقد ان هناك فرصة لتحقيق ذلك. لكنني اقول ذلك بحذر. نحن نبذل اقصى قدراتنا، لدينا شخصيات مؤهلة جدا وتعمل على هذا الموضوع. السفير فريدمان ضالع جدا، ولدينا مجموعة ممتازة من الاشخاص. وسنرى ما سيحدث".
نجل نتنياهو ينشر رسما لاساميا ضد شخصيات يسارية
تكتب "هآرتس" ان نجل رئيس الحكومة، يئير نتنياهو، نشر على الفيسبوك، يوم الجمعة، منشورا يهاجم ايهود براك والداد ينيف وميني نفتالي، بواسطة رسم كاريكاتوري يعتمد على نظرية المؤامرة اللاسامية. وحسب المنشور الذي حمل عنوان "سلسلة الغذاء"، فان سلسلة من الجهات، اولها رجل الاعمال اليهودي جورج سوروس، تحرك الاحتجاج ضد رئيس الحكومة. واعرب ديفيد ديوك، الرئيس السابق لعصابة الكوكوس كلان الامريكية، عن دعمه لمنشور نتنياهو.
وفي الرسم الذي نشره نتنياهو، يظهر سوروس وهو يلوح بالكرة الأرضية امام وجه رجل على شكل سحلية – وهي صورة مستمدة من نظرية المؤامرة الشائعة في الولايات المتحدة. ومن ثم يلوح "الرجل السحلية" بشعار منظمة إلوميناتي (المتنورون)- وهي منظمة اخرى تظهر في احيان متقاربة في نظرية المؤامرة – امام وجه رجل يضع غطاء ويحمل سمة من سمات الرسوم الكاريكاتورية المعادية للسامية. وبالتالي يقوم هذا الشخص بالتلويح بدولار امام وجه ايهود براك، والذي يلوح بدوره ببطاقة حزب "ارض جديدة" امام وجه الداد ينيف، ليلوح ينيف بالتالي بصحن طعام امام وجه ميني نفتالي.
ويرجع مصدر هذا الرسم الكاريكاتوري، الذي اجرى عليه نتنياهو بعض التعديلات، الى صفحة في الفيسبوك يتبين منها انها ضد اليسار وتتماثل مع اليمين المتطرف الامريكي الذي نشر على هذه الصفحة في السابق مقالات لنشطاء في حركة النازية الجديدة، ونشطاء فاشيين وعنصريين.
وانتقد ايهود براك منشور يئير نتنياهو، وكتب على حسابه في تويتر "هل هذا هو ما يسمعه الولد في البيت؟ ما هذا، وراثة أو مرض عقلي تلقائي؟ ليس مهما. على كل حال، من المناسب جدا أن نمول له طبيبا نفسيا، وليس حراسة وسائقا مرافقا". وقال الداد ينيف في حديث لراديو الجيش: "يجب على كل زعيم في اسرائيل شجب هذا. من المؤكد ان رئيس الحكومة سيشجب هذا المنشور بشدة".
وكتب رئيس حزب العمل افي غباي على تويتر: "يوم محزن بشكل خاص لكل شعب اسرائيل، حين يخرج من بيت رئيس حكومة دولة اليهود كاريكاتور يدعمه رئيس الكوكوس كلان".
وقال رئيس المعارضة البرلمانية، النائب يتسحاق هرتسوغ: "يجب على كل يهودي الشعور بالتقزز والعار امام خروج كاريكاتور بطابع دير شتورمر (مجلة الدعاية النازية) من منزل رئيس الحكومة الاسرائيلي ويتم احتضانه من قبل اكبر اللاساميين. يجب شطبه والاعتذار وشجبه"!
وكتبت النائب ميراب بن اري (كلنا) على تويتر ان "هذا المنشور يستحق كل شجب، من اليسار واليمين. انا في اليمين، وكل من هو يساري، فهذا جيد، نحن دولة ديموقراطية. جنبونا فقط هذا التعالي الزائد".
ريغف تكرر هجومها على فيلم اسرائيلي بعد فوزه بجائزة عالمية
تكتب "هآرتس" ان وزيرة الثقافة الاسرائيلية ميري ريغف عادت لمهاجمة الفيلم الاسرائيلي "فوكاستروت" للمخرج شموليك معوز، على خلفية فوزه، مساء امس السبت، بجائزة الأسد الفضي في مهرجان السينما في فينيسيا. وقالت ريغف: "مثير للاستفزاز ان المنتجين الاسرائيليين يسهمون في تحريض الجيل الشاب على الجيش الاكثر اخلاقي في العالم، من خلال بث اكاذيب تحت ستار العمل الفني".
ويشار الى ان المهرجان الايطالي يعتبر احد اهم ثلاثة مهرجانات سينمائية في العالم، وهذه هي المرة الثانية التي يفوز فيها معوز بجائزة قيمة، اذ سبق وفاز في 2009 بجائزة الاسد الذهبي عن فيلم "لبنان"، وكان بذلك اول فيلم اسرائيلي يفوز بهذه الجائزة الرفيعة.
واضافت ريغف في هجومها على الفيلم وصاحبه: "في دولة اسرائيل، الجيش الاكثر اخلاقي في العالم، وجنوده الشبان يطالبون بمواجهة واقع معقد يوميا. من المؤسف ان الافلام الاسرائيلية التي تنتقد دولة اسرائيل وتمس باسمها وباسم جنود الجيش، تحظى بشكل شبه فوري باحتضان وتشجيع العالم.. هذه افلام تقدم دعما لمنظمة بي. دي. اس، ولكارهي اسرائيل في كل العالم وتحظى بالتصفيق من قبل اعدائنا. فوز الفيلم هو دليل آخر على انه يحظر على اسرائيل تمويل افلام تتحول الى سلاح دعائي في أيدي الأعداء، وكم بالحري، حين تثقف وتجند الجيل الشاب في العالم ضد دولة اسرائيل".
وكانت ريغف قد هاجمت الفيلم، أيضا، لدى اختياره للمنافسة في مهرجاني فينيسيا وتورنتو.
جندية واحدة من كل ست مجندات اسرائيليات تعرضت للتحرش الجنسي
تكتب "هآرتس" انه يستدل من استطلاع داخلي اجراه الجيش الاسرائيلي، ووصلت نسخة منه الى الصحيفة ان واحدة من بين كل ست جنديات في الجيش، صرحت بأنها تعرضت الى التحرش الجنسي من قبل جنود او قادة او رجال الاحتياط، خلال فترة خدمتها العسكرية. وحسب نتائج الاستطلاع الذي يتناول سنة 2016، فان غالبية المجندات اللواتي ابلغن عن التحرش الجنسي، أشرن الى تعرضهن للتحرش اكثر من مرة: فقد قالت 6% من المجندات انهن تعرضن للتحرش مرتين او ثلاث خلال خدمتهن العسكرية، وقالت 3% انهن تعرضن للتحرش اربع مرات واكثر.
وحسب ما يستدل من الاستطلاع، فان نسبة التبليغ عن السلوكيات الجنسية في الجيش أعلى من ذلك بكثير: فقد قالت 60% من المجندات انه تسود في وحداتهن "اجواء التحرش الجنسي". ووصفن بيئة يروي فيها الضباط والجنود، المرة تلو الأخرى، طرف وحكايات جنسية، ويرددون ملاحظات جنسية او يوزعون صورا ذات طابع جنسي. هذا المعطى يشير الى انخفاض هذه الظاهرة مقارنة بالعام 2014 (حيث قالت 65% في حينه انه تسود اجواء كهذه في الوحدات)، الا انه لا يزال يعكس ظاهرة سائدة في وحدات الجيش.
وشاركت في هذا الاستطلاع الاف المجندات في الجيش الاسرائيلي، بينهن محاربات وضابطات، ومساعدات ومجندات في الوحدات الداخلية. ومن النتائج الأخرى التي اظهرها الاستطلاع: 57% من المجندات اشتكين من سماع تلميحات مسيئة، 35% تعرضن للمس، وحركات جنسية محرجة، 19% تلقين اقتراحات جنسية لم ترغبن بها، 12% تعرضن الى التعري المحرج، 5% سمعن وعودا بالتعويض مقابل الجنس، 3% تعرضن للتهديد الجنسي، و1% تعرضن لاعتداء جنسي.
"واشنطن تضغط على عباس لتخفيف حدة خطابه في الامم المتحدة"
تكتب "يسرائيل هيوم" ان هناك شبه دراما سياسية – دبلوماسية تدور وراء الكواليس عشية انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة. فقد قال مسؤول فلسطيني ان الامريكيين يبذلون جهدا لعقد قمة ثلاثية بين ترامب ونتنياهو وعباس. وحسب اقوالهم، فقد اعلن ابو مازن موافقته المبدئية، لكن الفلسطينيين يطالبون بأن يسبق القمة لقاء ثنائي بين ترامب وعباس. وحسب ادعاء الفلسطينيين فان ترامب ورجاله يصرون على ان يكون هذا اللقاء، اذا تم، فقط بعد خطاب عباس في الأمم المتحدة. والسبب، حسب الفلسطينيين، هو ان الامريكيين يريدون اولا سماع ما سيقوله عباس، والتأكد من أنه لن يحرض ضد اسرائيل. وفي رام الله يدعون بأن هذه الخطوة منسقة بين الولايات المتحدة واسرائيل في سبيل الضغط على ابو مازن قبل انعقاد الجمعية العامة.
ونفت ادارة ترامب هذا التقرير، وقال مسؤول رفيع في البيت الأبيض لصحيفة "يسرائيل هيوم" ان "التقرير كاذب. نحن ندير حوارا مثمرا (مع الفلسطينيين) لكننا لم نتحدث ابدا معهم عن الخطاب في الأمم المتحدة ولا نمارس عليهم الضغط بشأن الخطاب".
يشار الى ان جهات فلسطينية رفيعة اكدت لصحيفة "يسرائيل هيوم" انه يتوقع ان يلقي ابو مازن هذه السنة، ايضا، خطابا يتضمن انتقادا شديدا لإسرائيل في كل ما يتعلق بعملية السلام.
وحسب أقوال الفلسطينيين فان أبو مازن يخطط لإلقاء خطاب هجومي وناقد اكثر من خطاباته الاخيرة في الجمعية العامة، في ضوء حقيقة استجابته للضغوط التي مارسها عليه الوفد الأمريكي، برئاسة جارد كوشنر، لتجميد "الانتفاضة السياسية" التي خطط لها ضد اسرائيل.
اعتقال فلسطيني في الخليل بزعم حيازة سكين
تكتب "يسرائيل هيوم" ان قوات حرس الحدود، اعتقلت بالقرب من الحرم الابراهيمي في الخليل، يوم الجمعة، فلسطينيا (20 عاما) وبحوزته سكين. وقد وصل الفلسطيني حوالي الساعة الثانية والنصف بعد الظهر الى حاجز الحرم واثار اشتباه الجنود، فأمروه بإخراج اغراضه الشخصية وعرضها امامهم. ونفذ الفلسطيني الأمر، وبعد ذلك اجرى الجنود تفتيشا على جسده، فعثروا على السكين. وتم اعتقاله وتسليمه للتحقيق.
نتنياهو يبدأ اليوم جولة في اميركا اللاتينية
تكتب "يسرائيل هيوم" ان رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو، سيغادر مساء اليوم، البلاد، في رحلة عمل تشمل ثلاث دول في امريكا اللاتينية – الارجنتين، كولومبيا والمكسيك. وبعدها، سيصل في نهاية الأسبوع الى نيويورك لإجراء لقاءات سياسية، قد يكون احدها مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ومن ثم لإلقاء خطاب في الجمعية العامة للأمم المتحدة، يوم الثلاثاء القادم 19 ايلول.
وقالوا في ديوان نتنياهو ان هذه هي اول زيارة لرئيس حكومة اسرائيلي الى امريكا اللاتينية. وسترافق نتنياهو حاشية تضم حوالي 30 رجل اعمال من مجالات الزراعة والمياه والاتصالات والطاقة. وسيجري رجال الأعمال لقاءات تجارية واقتصادية مع اقرانهم في تلك الدول.
وتبدأ الزيارة يوم غد في عاصمة الأرجنتين بوينس ايريس، حيث سيلتقي نتنياهو بالرئيس ماوريسيو ماكري، ويشارك في مراسم ستقام في باحة السفارة الاسرائيلية بمناسبة ذكرى العملية التي وقعت هناك في 1992. وسيشارك في المراسم ابناء عائلات الدبلوماسيين الذين قتلوا خلال العملية.
كما سيزور نتنياهو بناية الجالية اليهودية التي استهدفها هجوم في 1994، وسيجتمع بقادة الجالية. وبعد ذلك سيجتمع برئيس براغواي هوراسيو مانويل كارتس، الذي سيصل خصيصا الى بوينس ايريس للقاء نتنياهو.
ومن الأرجنتين سيتوجه نتنياهو الى بوغوتا في كولومبيا، حيث سيلتقي بالرئيس خوان مانويل سانتوس، ومن هناك يسافر سماء الاربعاء الى المكسيك لالتقاء الرئيس إنريكه بينيا نييتو. وسيجتمع في كولومبيا والمكسيك مع قادة الجاليتين اليهوديتين.
جنرال اسرائيلي رفيع: "اسرائيل لن تتمكن من محاربة ايران بدون مساعدة امريكية"
تكتب "يديعوت احرونوت" ان نائب رئيس الأركان السابق، الجنرال يئير جولان، قال في نهاية الأسبوع الماضي، ان "اسرائيل لن تتمكن من محاربة ايران بدون مساعدة امريكية". وجاء تصريح جولان هذا، خلال مؤتمر امني عقد في واشنطن. ونشر موقع "ديفانس نيوز" ان جولان تطرق الى المواجهة العسكرية المحتملة بين اسرائيل وايران، وقال "ان اسرائيل لن تتمكن من ادارة حرب لوحدها ضد ايران، وانها لكي تنتصر فيها ستحتاج الى مساعدة امريكية. يجب الاعتراف بذلك. هذه حقيقة".
ومن ثم شرح جولان موقفه، وقال: "من وجهة نظر اسرائيل، فان التهديد الإيراني اكبر بكثير من تهديد داعش، وذلك لأن الايرانيين أكثر تطورا وعلى مستوى أعلى من الحضارة. طهران تملك بنية تحتية اكاديمية، صناعة جيدة، علماء جيدون وشبان يتمتعون بمواهب كثيرة. انهم يشبهوننا جدا، ولذلك فإنهم أشد خطورة. ولذلك، حسب رأيي، لن نتمكن من مواجهتهم لوحدنا".
يذكر ان جولان يتواجد حاليا في واشنطن كزميل زائر للبحث العسكري، بناء على طلب وزير الأمن افيغدور ليبرمان. ويخصص الجنرال جولان وقته في العاصمة الأمريكية لصياغة خطة تحدد سياسة الأمن القومي الإسرائيلي. وتطرق جولان الى الخطة خلال المؤتمر، وقال: "لا يمكننا ان نسمح لأنفسنا بعدم الاستعداد لمواجهة مباشرة مع ايران، ليس لدينا قوات بحجم قوات المارينز، انها اكبر من قوتنا، فماذا نستطيع ان نفعل؟ هذا هو السؤال الكبير وهذا هو الجانب السري في الخطة".
"حماس تعيد تزويد الكهرباء لست ساعات يوميا"
تكتب "يديعوت أحرونوت" انه للمرة الأولى منذ اندلاع أزمة الكهرباء في قطاع غزة في نيسان الماضي، نجحت حماس بإعادة الكهرباء الى الوضع الذي ساد في القطاع حتى ذلك الحين. واعتبارا من اليوم، تحصل كل أسرة متوسطة في غزة على ست ساعات من الكهرباء يوميا.
وكانت الازمة قد بدأت قبل خمسة اشهر عندما رفضت ادارة حماس دفع ضريبة البلو على وقود الديزل الذى نقلته اليها السلطة الفلسطينية عبر اسرائيل، وطالبت بإعفاء تام. لكن السلطة الفلسطينية، التي تشتري الديزل من إسرائيل، رفضت ذلك، وتوقف تدفق وقود الديزل إلى محطة توليد الكهرباء في غزة تماما، مما أدى إلى إغلاقها بالكامل.
وقد بلغت الأزمة ذروتها في حزيران عندما أبلغ أبو مازن إسرائيل بأنه لم يعد مستعدا لدفع ثمن الكهرباء التي تزودها إسرائيل لقطاع غزة. وجاء رفض أبو مازن كجزء من العقوبات التي أطلقها احتجاجا على إنشاء حكومة الظل لحماس في قطاع غزة، والتي كانت تدير القطاع فعليا، والغت صلاحيات حكومة الوحدة الفلسطينية في رام الله. وقد خفضت إسرائيل إمدادات الكهرباء لقطاع غزة لكنها لم توقفها تماما خوفا من انهيار إنساني.
ونتيجة لإغلاق محطة توليد الكهرباء وانخفاض خطوط الكهرباء، حصلت كل أسرة على ساعتين إلى ثلاث ساعات يوميا من الكهرباء بدلا من ست ساعات كما كان قبل اندلاع الأزمة.
وقد أدى غياب الكهرباء بشكل مطلق، تقريبا، إلى خروج الجمهور في غزة الى الشوارع في احتجاج عام تم قمعه من قبل حماس. وتسببت الأزمة في تغيير مفاهيم قادة المنظمة التقليدية التي رأت بأن على السلطة الفلسطينية أن توفر الطاقة لقطاع غزة، وبدأت حماس بشراء الديزل من مصر لإعادة تشغيل محطة توليد الكهرباء.
وقوبل قرار الجهاز الامني الإسرائيلي بتخفيض كمية الكهرباء إلى غزة، بانتقادات من الهيئات الدولية وفي إسرائيل نفسها بسبب عواقبها الخطيرة على السكان المدنيين في غزة. ومع ذلك، دفع القرار حماس إلى الزاوية وأجبرها، بشكل نادر، على تحمل المسؤولية المدنية عن قضية البنية التحتية التي كلفتها الكثير من المال.
حتى الآن، تم جلب أكثر من 30 مليون لتر من وقود الديزل من مصر إلى غزة بواسطة الصهاريج لتفعيل محطة توليد الكهرباء. ودفعت حماس ثلاثة شيكل للتر الواحد. وبعبارة أخرى، دفعت حماس ما يقرب من 100 مليون شيكل لإعادة تشغيل محطة توليد الكهرباء. وفي الوقت نفسه، أدى تسخين العلاقات بين حماس والقاهرة والإجراءات الأمنية التي اتخذتها حماس على الحدود مع سيناء، الى قيام مصر بإصلاح خطوط الكهرباء الممتدة من أراضيها وإعادة تفعيلها بناء على طلب حماس.
وأدت جميع هذه الإجراءات إلى نجاح حماس في اعادة إمدادات الكهرباء إلى الوضع الذي ساد عشية الأزمة. وترغب حماس بهذا النجاح حتى يتواصل الضغط على السلطة الفلسطينية لوقف العقوبات.
مقالات
من يخاف من عيسى عمرو؟
تكتب عميرة هس، في "هآرتس" انهم يقولون بأن التنسيق الأمني الفلسطيني مع إسرائيل قد تقلص إلى حد كبير بأمر من محمود عباس. فلماذا يجب على السلطة الفلسطينية اعتقال عيسى عمرو، أحد المزعجين المتسلسلين للسلطة الإسرائيلية الأجنبية في الخليل؟ في هذا الاعتقال، كشفت السلطة الفلسطينية عن شراكة المصالح مع إسرائيل وأثبتت مرة أخرى أن حقيقة وجودها أصبحت جوهر وجودها. لقد كشفت، أيضا، الغباء السياسي والازدراء للنضال الشعبي الفلسطيني ضد لصوص الأراضي وأراضي الاسكان.
في يوم الخميس الماضي، قامت محكمة فلسطينية في الخليل بتمديد احتجاز عمرو لمدة أربعة أيام. ويتهم عمرو بإزعاج النظام العام، وفقا لقانون الجريمة الإلكترونية المشكوك فيه، الذي أقرته حكومة رام الله مؤخرا. كما أنه متهم بالتسبب في نزاعات داخلية وإهانة أعلى مستويات السلطة.
عمرو هو أحد مؤسسي حركة "شباب ضد المستوطنات". وقد وثقت هذه المجموعة سلوك المستوطنين في الخليل والجنود الذين يحرسونهم، وبادرت الى أنشطة اجتماعية لتعزيز الوجود الفلسطيني في البلدة القديمة. "شباب ضد المستوطنات" اقترحت نموذجا للعصيان المدني وغرس العصي في عجلات الترانسفير. هذه مجموعة صغيرة ذات أفكار وانقسامات وإخفاقات ونجاحات، والتي وسعت، ايضا، وعي اليهود في الخارج على أنواع الفصل العنصري الأكثر جنونا التي أنشأها الجيش والإدارة المدنية ومستوطنو الخليل.
ليس عبثا أن إسرائيل تزج في المعتقلات بالمعارضين للاحتلال الذين ينشطون في الخليل، وتفرق بعنف مسيرات الاحتجاج التي ينظمونها والتي يشترك فيها أحيانا نشطاء من اسرائيل. وليس عبثا، النيابة العسكرية أعدت في العام الماضي، لائحة اتهام ضد عمرو، والتي تشمل جرائم قديمة (قبل عام 2013)، كالمظاهرات والجدال مع الجنود، ودفع الحارس الأمني في كريات أربع، وهلم جرا من النشاطات التي يمكن للعصبة العسكرية فقط اني حولها إلى لائحة اتهام.  بسبب قدم المخالفات، ظاهرا، لم يكن بإمكان المحكمة أن تأمر باحتجازه حتى انتهاء الإجراءات. أحيانا يقيد الحرج حتى العصبة العسكرية التي انتجتها ايادينا. لائحة الاتهام الإسرائيلية ضد عمرو تهدف، في المقام الأول، إلى ردع الشباب الأصغر منه: لكي لا ينضموا الى العصيان المدني في الخليل، ولا يجرؤون على مواجهة المستوطنين وعنفهم العنصري الدائم، ولا يعززوا من تواجدهم في البلدة القديمة من الخليل، المعذبة.
الجيش والمستوطنون والشرطة يفضلون الشبان اليائسين والمعزولين، الشبان الذين يفتقدون الى الخطة والرؤية والأفق، الذين يأتون إلى نقاط التفتيش للانتحار على ايدي الجنود والمستوطنين. الخطر الحقيقي على جيش الدفاع عن المستوطنات هم هؤلاء النشطاء الذين يعرفون أنه يجب عليهم شق طريق نحو الأمل، والتخطيط للمستقبل، والحفاظ على سلسلة متصلة من النشاط، والسعي للمشاركة الجماعية.
لكنه يتضح أن عمل الأشرار يقوم به الآخرون أيضا. لقد اعتقل الامن الوقائي عمرو صباح يوم الاثنين. في اليوم السابق، نشر عمرو منشورين في الفيسبوك، يدعوان في صيغتيهما المعتدلتين إلى احترام مبادئ حرية التعبير والرأي. وكانت الجملة الأكثر متشددة في خطابه هي أن الأمن الوقائي يعتقل الناس وفق أوامر عليا. وكان يقصد بذلك اعتقال أحد مديري راديو منبر الحرية، بعد أيام قليلة من اغلاق المحطة من قبل الجيش الإسرائيلي. لقد دعا مدير المحطة ايمن قواسمي، محمود عباس ورامي الحمدالله للاستقالة، لأنهما غير قادرين على حماية المؤسسات الفلسطينية. في هذه الأثناء تم الافراج عن قواسمي. أما عمرو فسيتم احضاره مرة اخرى اليوم (الأحد )، أمام القاضي الذي سيقرر ما إذا كانت التهم تبرر استمرار الاحتجاز.
يوم الخميس الماضي، جاء عدد من الدبلوماسيين وممثلي منظمة العفو الدولية والصحفيين الاجانب الى المحكمة. نفس التركيبة التي حضرت محاكمة عمرو في المحكمة العسكرية الإسرائيلية. ولكن في الخليل عقدت جلسة الاستماع وراء أبواب مغلقة وظلوا هم خارجها.
ربما يسترد شخص رشده ويأمر بإطلاق سراح عمرو اليوم. وربما لا. ولكن الضرر قد تم. لقد أعطت السلطة الفلسطينية بالفعل هدية مجانية لدعاة الترانسفير الاسرائيليين. بالنسبة لاسم السلطة الفلسطينية، فإن هذا الاعتقال أحمق، لأنه من الواضح ان هذا الاعتقال سيجذب الاضواء العالمية وسيعرضها بطريقة سلبية، أكثر مما يمكن ان يفعله أي عمل آخر من اعمالها المناهضة للديمقراطية. كان يجب على منفذي الاعتقال، ولو من باب الفائدة فقط، ان يتذكروا بأن المقصود ناشطا معروفا، يحظى نشاطه بتأييد كبير في العالم. لو كان جهاز السلطة الفلسطينية يولي أهمية للنضال الشعبي، لكان من المفترض ان يفهم منذ البداية بأن مثل هذا الاعتقال لن يكون مجديا له. ولكن في نهاية المطاف، يزدري الجهاز النضالات الشعبية كأداة للتغيير. انه يحتاجه كديكور فقط، من أجل تعزيز اسم فتح والسلطة الفلسطينية بوصفهما وكيلين حصريين في الكفاح من أجل الاستقلال.
منفذو الاعتقال- من القيادة العليا وإلى الأسفل – فكروا هنا في أنفسهم، في بقائهم على قيد الحياة كآلية مسيطرة، رواتب، وترقية. الانتقاد العلني يفسد غلاف الجهاز كممثل وطني لشعبه. مرة يجري توجيه الانتقاد إلى حرية التعبير، مرة للانتخابات المجمدة أو المهندسة، وأحيانا للمكاسب الاقتصادية التي تحققها طبقة ضيقة ومهيمنة. يجب إسكات هذه الأصوات من أجل سلامة الجهاز. وسلامة الجهاز تعتمد بشكل مباشر على الحفاظ على الاتفاقات المؤقتة الأبدية مع إسرائيل. لذلك، يجب أيضا السيطرة على النضال الشعبي ونشطاءه، كي لا تنتقل الى مراحل تهدد هذه الاتفاقات، التي انتهت صلاحيتها منذ فترة طويلة، والتي تخدم فقط استمرار الاحتلال.
176 استفزازا زائدًا
تكتب "هآرتس" في افتتاحيتها الرئيسية، انه إذا لم تحدث أي مفاجآت، فإن لجنة التخطيط والبناء المحلية في بلدية القدس ستصادق، اليوم، على بناء 176 وحدة سكنية جديدة في حي "نوف تسيون". هذا الحي هو في الواقع جيب صغير محاط بالأسوار الضخمة في حي جبل المكبر في جنوب القدس الشرقية. توسيع المستوطنة اليهودية في قلب الحي الفلسطيني هو أنباء سيئة لكل من يريد خير المدينة وسكانها ودولة إسرائيل.
منذ تغيير الإدارات في واشنطن، يسود الشعور بوجود تغيير حقيقي في موقف السلطات تجاه نشاط المستوطنين في القدس الشرقية. في الأسبوع الماضي، ساعدت الشرطة على طرد عائلة شماسنة من منزلها في الشيخ جراح لصالح المستوطنين، وقبل أسبوعين، قامت الشرطة بتأمين حدث جماهيري لإدخال كتاب التوراة إلى كنيس في حي باطن الهوى في سلوان. وتقوم لجان التخطيط بالمصادقة صباحا ومساء على مخططات بناء لليهود في القدس الشرقية، تم تجميدها طوال سنوات ادارة اوباما.
يبدو أن الإدارة الأمريكية بقيادة ترامب لن تكلف نفسها عناء وقف إسرائيل عن البناء في المستوطنات وفي القدس الشرقية، وبالتالي ليس هناك خيار أمام صناع القرارات في اسرائيل، الا دراسة مصالح المواطنين الإسرائيليين بأنفسهم. الفحص العقلاني والرصين يظهر أنه يجب وقف خطط توسيع الأحياء اليهودية في القدس الشرقية والمستوطنات داخل الأحياء الفلسطينية. ذلك أن من شأن كل توسيع من هذا القبيل أن يقود إلى توتر فوري في المدينة، ومشاعر إحباط ويأس بين الفلسطينيين، وإهدار موارد هائلة على حراسة العائلات اليهودية في قلب المنطقة الفلسطينية. على المدى الطويل، سيجعل هذا المشروع الاستيطاني من الصعب أيضا اجراء مفاوضات جدية على اتفاق سلام مع الشعب الفلسطيني، ينطوي بالضرورة على حل توفيقي في القدس الشرقية.
حتى من وجهة نظر اليمين، يجدر بنا أن نسأل ما هي الفائدة من استمرار الاستيطان داخل الأحياء الفلسطينية؟ اليوم، وبعد أكثر من 30 عاما، واستثمار مئات ملايين الشواكل في هذا المشروع، يقل عدد السكان اليهود في هذه الأحياء عن 1 في المائة. ومن ناحية أخرى، فان اسهامهم في توتير العلاقة بين الإسرائيليين والفلسطينيين في المدينة لا يقاس. ألم يحن الوقت لكي يعترف السياسيون في اليمين بأن هذا المشروع قد فشل، وأنه من المستحيل تهويد الأحياء الفلسطينية التي يقيم فيها عشرات الآلاف من السكان، وأن الفلسطينيين في القدس لن يذهبوا إلى أي مكان؟
يجب على رئيس الحكومة أن يأمر بتجميد خطة البناء في نوف تسيون قبل مغادرته إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة. عليه ألا ينظر فقط الى الاعتبارات الانتخابية، بل أيضا الى مستقبل القدس ودولة إسرائيل.
خط متشدد: خطوط حمراء في سورية
يكتب البروفيسور أيال زيسر، في "يسرائيل هيوم" أن القوات الجوية الإسرائيلية نفذت أكثر من 100 هجوم في السنوات الأخيرة، وفقا لشهادة قائد القوات الجوية السابق اللواء أمير اشيل. واضيف هجوم آخر الى تلك الهجمات، في نهاية الأسبوع الماضي. ظاهرا، هذا هجوم واحد من سلسلة هجمات، ومع ذلك، إذا كانت تقارير وسائل الإعلام التي تصل من سورية صحيحة، فان التوقيت والمكان والهدف (منشأة المركز السوري للبحوث العلمية في وسط سورية، وليس شحنات صواريخ لحزب الله) يجعله مختلفا عن كل ما سبقه.
هذا الهجوم، إذا كانت إسرائيل تقف خلفه، يجب فهمه على خلفية اقتراب نهاية الحرب الأهلية في سورية. من المحتمل أن يستغرق الأمر عدة أشهر أخرى حتى يتلاشى تماما الحريق المتفشي في البلاد، ولكن بات من الواضح بالفعل أن بشار الأسد سيخرج منتصرا. إلا أن الفائزين الحقيقيين هم بلا شك روسيا وإيران وحزب الله، الذين تجندوا كلهم لضمان انتصار الرئيس السوري.
روسيا بقيادة بوتين، تقود الآن الطريق نحو تشكيل مستقبل سورية بمباركة معظم اللاعبين الإقليميين والدوليين، بما في ذلك تركيا والأردن، وايضا الولايات المتحدة. هذه الأخيرة، التي تركز على انهيار دولة داعش دون التفكير للحظة باليوم التالي، اختارت الاختفاء من الحلبة وتسليم مفاتيح لموسكو.
لقد اصبح من المضمون لإيران، الحفاظ على تواجدها ونفوذها في سورية "في اليوم التالي". من جهتهم لا يزال الروس بعيدا عن التحمس للوجود الإيراني، لكنهم لا يزالون بحاجة لإيران للحفاظ على الاستقرار في سورية. ف نهاية الأمر، تحلق الطائرات الروسية في الأجواء، لكن من ينزفون الدم هم المقاتلون الذين زجتهم طهران في المعركة.
في الأشهر الأخيرة، كررت إسرائيل تحذير الروس من أن ترسيخ التواجد الإيراني في سورية هو خط أحمر بالنسبة لها، بل قد يقود المنطقة إلى حرب شاملة. ومن جانبهم يحاول الروس تحقيق توازن بين التزامهم بأمن إسرائيل والتزاماتهم تجاه بشار، حليفهم في دمشق، وتجاه إيران وحزب الله، الحليفان في الصراع من أجل فرض الهيمنة الإقليمية. موسكو تنتهج طريقة الغموض؛ الاصغاء لطلبات إسرائيل وحتى الرد على بعضها، مثلا في كل ما يتعلق بإبعاد إيران وحزب الله عن الحدود الإسرائيلية-السورية. بل انها تمتنع عن الرد على الهجمات الإسرائيلية على الأراضي السورية، التي تتم تحت عينها الساهرة. ولكن في الوقت نفسه تسمح لإيران بأن ترسخ نفسها في سورية.
من الممكن، بالمناسبة، ان تخدم الهجمات الإسرائيلية في سورية الروس، لأنها تنطوي على ما يمكن أن يحول روسيا إلى "البالغ المسؤول" الذي يعمل على تهدئة اعتدال زبائنه العاطفيين، وبالتالي زيادة تعلقهم به.
ولكن في مثل هذه الحالة ليس أمام إسرائيل الا خيار إرسال رسالة واضحة إلى موسكو حول خطوطها الحمراء، والعمل بنفسها ضد الثالوث غير المقدس للوجود الإيراني المتزايد في سورية، واستمرار نقل الأسلحة إلى حزب الله من إيران، وأخيرا إمكانية استخدام الإيرانيين للمرافق في سورية لإنتاج أسلحة لحزب الله.
الهجوم المنسوب إلى إسرائيل مر، مثل سابقاته، دون أي رد. ولكن يبقى السؤال حول ما إذا يجري اغلاق شباك الفرص المتاحة لإسرائيل للعمل في الأراضي السورية، في ضوء نهاية الحرب هناك، وكذلك مسألة متى يقرر بوتين العمل لوقف هذا النشاط، الذي قد يعرض إنجازاته في سورية للخطر، وأي تعويض امني سيمنح في المقابل لإسرائيل.
"ما الذي ستقدمونه لنا"؟
تكتب سمدار بيري، في "يديعوت احرونوت" انهم سيواصلون حتى اللحظة الأخيرة الضغط على مسعود برزاني، الرئيس غير المعلن لإقليم كردستان، لإلغاء الاستفتاء. ويوم امس، سافر الامين العام لجامعة الدول العربية احمد ابو الغيط،  في جولة قصيرة بين بغداد واربيل عاصمة كردستان للاستماع الى شكاوى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي واحباط البرزاني ومجموعته. فالأول يحذر من ان "العراق سيتفكك"، والثاني يصر على اجراء الاستفتاء العام على الرغم من التهديدات.
بعد أكثر من أسبوعين بقليل، في 25 أيلول، عندما تكون الحملة في ذروتها، سيصوتون بـ "نعم" أو "لا" على السؤال التالي: هل تؤيد إعلان دولة مستقلة للأكراد في شمال العراق. من بين كل الدول المجاورة، لا تظهر أي دولة ولو حتى ذرة من التعاطف مع خطة فك الارتباط.
هذه هي أكبر جماعة عرقية في الشرق الأوسط: 30 مليون كردي مشتتون في "العراق الموسعة"، سورية، تركيا وإيران، وملايين المنفيين الذين يعيشون في جميع أنحاء العالم. في نهاية الأسبوع، جلس برزاني أمام كاميرات تلفزيون "العربية" السعودي لشرح سبب عدم نيته الانحناء امام الضغط. وبينما كان يرتدي زيه العسكري كشف النقاب عن خططه: بعد الاستفتاء، ستستمر المفاوضات (التي لم تقد حتى هذا اليوم إلى أي مكان) مع الحكومة العراقية، وسيتم اعلان الاستقلال، "وعندها سأتقاعد من الحياة السياسية وأعود لأكون جنديا في جيش البشمرجة". اللهم آمين.
لا يوجد أحد بريء أو لا يملك مصلحة له في هذه القصة. يمكن لنا أن نخمن أنه بعد تاريخ طويل من التدخل العسكري والتزام إسرائيل بشؤون الأكراد، منذ فترة الملا مصطفى برزاني، والد الرئيس الحالي، قام مسعود برزاني، ايضا، برحلة سرية إلى الكرياه (مقر وزارة الأمن) في تل أبيب لجس النبض. بل ربما وصل إلى مكتب رئيس الوزراء في القدس لسماع ما يمكن  لإسرائيل أن تقدمه، وكيف يرون ليدنا إنشاء دولة كردية مستقلة. ومن الممكن التخمين، ايضا، أن برزاني سمع صوتين لدينا: الصوت الأول حذره من المخاطرة الكبيرة التي يأخذها على نفسه. والصوت الثاني أوصى فعلا، "نفذ ذلك"، واعلم أن إسرائيل ستواصل الوقوف وراءك.
في مرحلة معينة من المقابلة، طلب من برزاني اجراء مقارنة مع نية السلطة الفلسطينية إعلان دولة مستقلة من جانب واحد، فسارع إلى الادعاء أنه "على النقيض من حالتنا، لم تلتزم إسرائيل أبدا بإشراك الفلسطينيين في المؤسسات الحكومية في القدس". وفي المقابل، واصل القول، سئم الأكراد سماع الوعود التي لا تتحقق: من ناحية، تزعم بغداد، من زمن صدام حسين، أن الأكراد شركاء متساوون في الحقوق. ومن ناحية أخرى، لا توجد مساواة ولا حقوق، ولا يوجد تقسيم للمناصب على طاولة الحكومة العراقية، ولا تحويل للميزانيات.
لدى برزاني وجماعته رد دائم لجميع الذين يحاولون منع الاستفتاء. "ما الذي ستقدمونه لنا ؟" وبكلمات أكثر بساطة، ما الذي ستستفيد منه كردستان إذا تم تأجيل الاستفتاء مرة أخرى؟ ملايين بطاقات التصويت جاهزة، وصناديق الاقتراح أعدت من جديد، وفي الخارج، ايضا، ولا أحد يعرف، حتى برزاني، ما اذا سينطلق الاستفتاء الحاسم. القلقون في انقرة وطهران وبغداد يتدارسون حزمة من الامتيازات الاقتصادية ومناصب رئيسية من اجل تهدئة برزاني، بينما يتمسك هو بموقفه. لأن كل شيء قابل للتفاوض.
ويركز الخلاف الرئيسي على كركوك، في شمال العراق، بسبب مستودعات النفط. فمن هناك، يتدفق النفط الرخيص والعالي الجودة إلى إسرائيل. وترفض حكومة بغداد ترسيم الحدود مع كردستان، وفى الايام الاخيرة قامت حكومة بغداد بتجنيد الادارة في واشنطن لتحذير برزاني من عدم الدخول في مغامرة دامية خطيرة.
لقد شدني بشكل خاص، سؤال المذيع السعودي عما إذا كانت كردستان المستقلة ستصبح الوطن القومي للأكراد في جميع أنحاء العالم، وفقا للنموذج الإسرائيلي. ويصر برزاني على انه تعلم درسا محددا جدا: انهم سيبقون في اماكنهم لأنه ليست لديه خطط لاستيعاب ملايين "العائدين".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
ابرز ما تناولته الصحف 10/09/2017
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» خطط التحسن ونظم المتابعة لجميع المجالات2016/2017
» تشكيل لجنة لإعداد ملف لاستضافة المغرب لأمم إفريقيا عام 2015 أو 2017

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: قراءة في الصحف-
انتقل الى: