منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 المواطن المتذمر أم المسؤول المقصر، من هو المسؤول؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43174
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: المواطن المتذمر أم المسؤول المقصر، من هو المسؤول؟   الإثنين 18 سبتمبر 2017 - 17:36

المواطن المتذمر أم المسؤول المقصر، من هو المسؤول؟

د. عادل محمد القطاونة
18-09-2017 12:06 AM

[size=20]المواطن والمسؤول الحكومي، علاقة لطالما كانت متوترة على مر الايام وعبر السنوات ومن جيل الى جيل وحكومة الى حكومة، كان المواطن ولا زال يشعر بالغبن والظلم في معادلة الحكومة، بينما كانت الحكومات المتعاقبة ترى في برامجها حلولاً لمشاكل المواطن وأن البند الاول في سلم اولوياتها هو حياة المواطن وتحقيق الرفاه الاقتصادي والاجتماعي له، وما بين مطالب المواطن وادعاء الحكومة، يتساءل البعض عن حقيقة الفجوة ما بين المواطن والحكومة، ومن هو المقصر الحقيقي في معادلة وطنية معقدة، وهل بات المواطن كثير التذمر لا يقتنع في اي إنجاز حكومي مهما كانت أهميته على حياة المواطن، أم أن الحكومات لم تستطع من خلال برامجها وأفكارها في وضع المواطن في حقيقة الانجاز ومدى انعكاس ذلك على حياته المعيشية.

في صراع على تبادل الادوار والبعد عن حقيقة الأخبار، يتساءل البعض من هو المسؤول عن الملف الضريبي، هل هو المواطن المتهرب من ضريبة الدخل والذي اضاع على موازنة الدول مئات الملايين بسبب عدم دفعه للضريبة المستحقة على نشاطه؟ أم أن الحكومة لم تستطع وضع قانون ضريبي عصري عادل يجعل المواطن مقتنعاً في اداء واجبه الوطني في دفع الضريبة المستحقة عليه ايماناً منه بأن أحد اهداف النظام الضريبي هو اعادة توزيع الثروة بين المواطنين ؟ فمن هو المسؤول؟
يعتقد المواطن بأن المستشفيات الحكومية والمراكز الصحية لا تلبي الحد الادنى من الخدمات الصحية فنقص في اطباء الاختصاص، نقص في بعض الادوية، تأخير في المواعيد، أزمة في أسرة المرضى، انعدام للنظافة في بعض المرافق ؟ في مقابل ذلك تعطي الحكومة جزءاً كبيراً من نفقاتها الجارية والرأسمالية على الملف الصحي كما هو الحال لملف التعليم، ويعتقد المسؤول أن المواطن لا يقدر الجهد المبذول والضغط الكبير على الاطباء والمراكز الطبية وأنه من الواجب عليه أن يتحلى بالصبر، وأن يساعد في بناء نظام صحي قوي عبر احترامه للمواعيد وتقيده بالتعليمات وعدم استغلاله للخدمات العامة لغايات خاصة، فمن هو المسؤول؟
التعليم والتعليم العالي، الملف المؤلم لدى أغلب العائلات، والملف المؤرق لدى كافة الحكومات والتساؤل المطروح: هل المواطن لا يرضى بإدخال ابناءه للمدارس الحكومية المجانية ويصر على ارسال ابناءه للمدارس الخاصة ذات الرسوم المرتفعة وبعد ذلك يتحدث عن صعوبة الحياة المعيشية؟ أم أن الحكومة لم تستطع أن توفر بيئة مدرسية حكومية تجعل من الأهل على قناعة تامة بأن ابنائهم في المكان الصحيح، وأن المدرسة الحكومية توفر كافة المتطلبات الكفيلة بتطوير مهاراتهم وقدراتهم وصولاً لتعليم حكومي يضاهي التعليم الخاص في جودة نظامه، فمن هو المسؤول؟ أما الجامعات الحكومية والخاصة فالمعادلة مقلوبة فالجامعات الحكومية ما زالت هي الخيار الافضل للمواطن، فما هذا التناقض؟ أم أن الحكومة عندما تريد دعم مؤسسة أو قطاع ما فان المواطن لا يتردد في أن يكون جزءاً من هذا النظام الصحي، فمن هو المسؤول؟
حدائق ومتنزهات، شوارع وأرصفة، أمن وأمان، وغيرها الكثير الكثير مما تقدمه الحكومة للمواطن وتنفق مقابل ذلك مئات الملايين، في مقابل ذلك يرى المواطن أن هذه الحدائق غير نظيفة والمتنزهات قديمة والشوارع غير نظيفة، كما بدى له أن ملف الأمن والأمان لا يلبي الطموح في كثير من الحالات مع ازدياد الحوادث المميتة وارتفاع عدد الجرائم وحالات السطو المسلح، في مقابل ذلك تسعى الحكومة في تحقيق أعلى درجات الجاهزية في الجانب الأمني والبيئي وتولي كافة الملفات ذات الصلة بالمواطن العناية الفائقة، ولكن المواطن يساهم في انخفاض النظافة وزيادة معدل الحوادث والجريمة، فمن هو المسؤول؟

أخيراً وليس آخراً وأياً كان المسؤول فان الخاسر الحقيقي هو الوطن، فالمواطن قد يصبح مسؤولاً، والمسؤول قد يصبح مواطناً، واذا صحت المعادلة فالمواطن مسؤول والمسؤول مواطن اذا كانت المصلحة العليا هي الوطن، والمطلوب في هذه المرحلة إيجاد علاقة تشاركية حقيقية يقدم فيها المواطن رأيه بحرية واقتدار في مواضيع تمس حياته اليومية وأن يكون لدى الحكومة القابلية على الانتقاد والخروج بإعلام حكومي محترف يخاطب العقل والمنطق وفق احصائيات ودلالات لا مزايدات ونفي للإشاعات وصولاً لقرار شعبي لا قرار حكومي يجعل من المواطن جزءاً أساسياً من عملية الاصلاح الشامل استناداً للغة الحوار وتقبل رأي الغالبية وفق فكري حضاري اساسه كرامة المواطنين وعدالة القوانين.

لندن / المملكة المتحدة

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43174
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: المواطن المتذمر أم المسؤول المقصر، من هو المسؤول؟   الأحد 22 أكتوبر 2017 - 18:16

[rtl]الملقي " الغامض بسلامته " متخفٍ بنظارة .. فحذاري من البطارية وأسيدها !![/rtl]
[rtl]آخر تحديث : 2017-10-22[/rtl]

[rtl]إنفجرت البطارية عفوا أقصد منصات التواصل الاجتماعي كما زعم أن رئيس الوزراء هاني الملقي خرج متخفياً دون حرس كما نشر وقام بالاستفسارعن بطارية لسيارته هو وإبنه والذي تفاجأ به الاخير ان البائع عرض عليه سعرين بفاتورة او بدون وبعد أن علم الرئيس المتخفي بذلك جن جنونه ونزل من سيارته وكشف عن هويته وأخبر صاحب المحل بأنه "سيتم محاسبته” للتلاعب بالفواتير حينها قال له البائع بالعامية"أعوذ بالله كنت بحكي لإبنك عن السعربعد الخصم ومش بدون فاتورة .
دولتك” أهذه كانت صدفة أم كان بنيتك الكشف عن التهرب الضريبي؟ يوجد يا دولة الرئيس بطاريات بأحجام مختلفة وأنت كشفت عن بطارية مركبة لا تتعدى 70 أنبيراً أسيدها قليل فعليك أن تكشف على البطاريات التي وزنها ثقيل والتي تتعدى أنبيرات عالية جداً ومن النوع المغلق"العين السحرية "فهذا النوع يملأ السوق وأسيدها الفاسد يحرقنا منذ أعوام.
دولتك وأنا أقصد هنا الفاسد الصغير والكبير ، فكان عليك التخفي بعد تسلمك الحكومة والنزول إلى الشارع لكي تلمس ما يجري على أرض الواقع لأن هذا النوع من التخفي يكشف عماهو أعظم وإذا كنت تريد أن تتأكد عن تجربة التخفي إسأل جلالة الملك عن نتائجها .
فلا نريدك ان ترتدي ملابس رجل عادي وتحمل عصا تتكئ عليها لتكشف الإهمال أو الفساد ، فالتخفي أنواع يا دولة الرئيس ولا نطالبك بأن تلبس طاقية الإخفاء لأنها"وهم"وهي فقط بالأفلام .
نطالبك فقط بزيارات مفاجئة للوزارات أو الدوائر التي زادت فيها الشكاوى دون تنسيق أو حرس وإذا كنت تريد معرفة نتائج الزيارات المفاجئة أيضا إسأل جلالة الملك فلم أسمع أن شخصاً لقبه دولة تخفى ليقوم بزيارة لأي مؤسسة دون تنسيق وبشكل مفاجئ أي"كبسة " فسيدنا فعلها هذا ما نريده ليتحقق الهدف من "الكبسة".
في هذا التوقيت الملك قال على الجميع ان يدرك الآن بأنه لا أحد سيقدم المساعدة لنا وعلينا الاعتماد على انفسنا أولاً وأخيراً وبعدها بأيام وصلتك الرسالة وقلت علينا الاعتماد على أنفسنا "ما عاد حد يعطينا فلوس"ويجب الاعتماد على أنفسنا لأن زمن الدعم الخارجي انتهى.
إذا وصلتك الرسالة وليست على الخاص بل على الملأ وأن الوضع أصبح لا يُحتمل وباشرت بفتح ملفات الفساد التي ملأها الغبار و"بيلية" مكافحة الفساد بدأت تتحرك وهيئة الإستثمار بدأت تنشط والتي لديها مقومات الإستثمار مع انها أتت متأخرة لأن بعض أصحاب رؤوس الأموال كما يشاع بدأوا يستثمرون في تركيا لأنها تقدم تسهيلات مميزة لهم وأكبر سرقة للكهرباء في تاريخ الأردن كشفت وبدأت تصفية الحسابات وملفات تتكشف لكن ببطءٍ شديد نخشى ان تنتهي عند أخر ملف ام انك ستثبت أن الأيام القادمة بجعبتها الكثير من ملفات الفساد ، هي فرصتك الآن فمعدنك أصيل وهذا لايختلف عليه إثنان.
دولتك أنت لم تأتِ بالصدفة لتشكيل حكومة دعك من حكومة "الظل"والبطانة فعندما يفتح ملف فساد ويكون من العيار 24 بطاريات "الهايبرد" فإن المواطنين متعطشون لسماع ذلك وهم يدركون أنه لن يعود عليهم بشيء.
دولتك عندما تترجم رسائل الملك سيكون لك شعبية ويأتي يوم ومواطنون يترحمون على أيامك عند تشكيل حكومة من بعدك دولتك احذر من أن تعبث في بطارية الطبقة الفقيرة لأن نتائجها سلبية وماؤها ساخن دعها تشحن كما هي ولا تحملها طاقة زائدة فأسيدها حارق يغلي كالبركان من الداخل رغم أن أنبيراتها قليلة .[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
المواطن المتذمر أم المسؤول المقصر، من هو المسؤول؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: اردننا الغالي :: شخصيات اردنيه-
انتقل الى: