منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
هذا منتدى ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 سياسه غريبه وسياسيون متحذلقون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50458
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: سياسه غريبه وسياسيون متحذلقون   الجمعة 22 سبتمبر 2017, 4:19 am

قطر تُطالب بإلزام إسرائيل بنزع أسلحتها النووية



Sep 21, 2017


“القدس العربي” – “وكالات”:  طالبت قطر، الوكالة الدولية للطاقة الذرية، اليوم الخميس، بإلزام إسرئيل بنزع أسلحتها النووية، وإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط.
جاء ذلك في بيان ألقاه علي بن جاسم آل ثاني، مندوب قطر الدائم لدى الأمم المتحدة، رئيس وفدها إلى المؤتمر السنوي العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية المُنعقد في فيينا حاليًا.
وقال “بن جاسم” إن إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية، وإلزام إسرائيل بتنفيذ القرارات الدولية ذات الصلة، والانضمام إلى معاهدة عدم الانتشار “يُمثل خطوة أساسية في هذا الاتجاه”.
وفي عام 1958، شرع الإحتلال، بمساعدة فرنسية، بإقامة مفاعل “ديمونا” في المدينة التي تحمل ذات الإسم، بمنطقة النقب، جنوبي البلاد، وبدأت العمل فيه أوائل ستينات القرن الماضي.
وترفض الحكومة الإسرائيلية الكشف عن النشاطات التي تقوم بها في المفاعل النووي، ولكن العديد من التقارير الغربية التي نشرت على مدى سنوات طويلة ماضية أشارت إلى امتلاك إسرائيل أسلحة نووية متعددة.
ودعا إلى تجاوز العقبات المصطنعة دون إنشاء تلك المنطقة، وأعرب عن أسف بلاده إزاء عدم تنفيذ قرار مؤتمر استعراض المعاهدة لعام 1995 الخاص بالشرق الأوسط.
وأشار إلى أن شعوب الشرق الأوسط تشعر أكثر من غيرها بمخاطر الأسلحة النووية، وبالحاجة للتقدم نحو هدف نزع السلاح النووي.
رؤية قطرية وطنية
وفيما يتعلق بالاستخدامات السلميّة للطاقة النووية، اعتبر أن هذه الاستخدامات محرّكًا أساسيًا لتحقيق التنمية، وتعزيز التقارب بين الشعوب، وبناء عالم أكثر أمنًا للجميع.

وأشار إلى أن بلاده تُولي أهمية كبيرة لتطوير مؤسساتها المعنية بالتطبيقات السلمية للطاقة الذرية، خاصة في مجالات الأغذية والزراعة والصحة البشرية والبيئة.
وأضاف أن قطر تتقدم بثبات وفق خطة بعيدة، وفقا لـ”رؤية قطر الوطنية 2030″، وتعمل على تعظيم الاستفادة من تلك التطبيقات السلميّة، وإعداد الكوادر المؤهلة.
وفي أكتوبر/تشرين أول 2008، أطلق أمير قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني “رؤية قطر الوطنية 2030″ لتكون النهج الذي تسير عليه حكومة البلاد لتحقيق أهداف التنمية الوطنية وتنفيذ استراتيجيات للتصدي للتحديات، وتضم 4 ركائز في مجالات التنمية: الاقتصادية، والاجتماعية، والبشرية، والبيئية.
وعبّر “بن جاسم” عن امتنان بلاده للتعاون والخبرات التي تقدمها الوكالة الدولية للطاقة الذرية لها في تنفيذ المشاريع، والتطلع لتوسيع ذلك مستقبلًا.
وأشاد بالدور المركزي للوكالة في ترسيخ التعاون الدولي، وتدابيرها الرامية إلى النهوض بالاستخدام السلمي للطاقة النووية.
وطالب بتعزيز الأُطر القانونية الدولية والإقليمية والوطنية في محطات الطاقة النووية، لضمان أمن المجتمع الإنساني.
وفي هذا الصدد، نوّه إلى المخاطر المتزايدة للهجمات السيبرانية (الإلكترونية) على أمن وأمان المفاعلات النووية وضرورة تعزيز الأمن الحاسوبي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50458
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: سياسه غريبه وسياسيون متحذلقون   الجمعة 22 سبتمبر 2017, 4:20 am

جيروزاليم بوست: حين عزفت الأوركسترا البحرينية النشيد الوطني الإسرائيلي ووقف مسؤولون عرب احتراما



Sep 21, 2017

ولي عهد البحرين الأمير ناصر بن عبد العزيز (يسار) أثناء توقيع الإعلان في المركز الإسرائيلي
لوس أنجليس- “القدس العربي”: خلال مناسبة حضرها الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ولي عهد البحرين، في مركز شمعون فيزنتال في لوس أنجليس، الأسبوع الماضي، عزفت أوركسترا البحرين الوطنية، النشيد الوطني الإسرائيلي “هاتكفا”.
وكان ولي العهد البحريني قد حضر الحفل الذي أقامه المركز الإسرائيلي برفقة وفد مكون من 40 شخصا، بهدف التوقيع على إعلان لإدانة الكراهية الدينية والعنف، ولكن من الواضح أن الهدف الحقيقي من المشاركة هو تعزيز التطبيع مع إسرائيل، لا سيما وأن رئيس المركز الإسرائيلي، الحاخام أبرهام كوبر، اختار المناسبة للإعلان عن موقف الملك البحريني من مقاطعة إسرائيل.
ونقل الحاخام إدانة ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة المقاطعة العربية للاحتلال الإسرائيلي، وقال إن ملك البحرين أبلغه أن لمواطني بلاده الحرية في زيارة إسرائيل، رغم أن الدولتين لا تربطهما علاقات دبلوماسية.
ومركز فيزنتال، هو عبارة عن منظمة صهيونية يمينية متطرفة تهدف إلى قمع حركة التضامن الفلسطيني وتشويه انتقاد انتهاكات إسرائيل لحقوق الإنسان والترويج لها على أنها انتقادات “معادية للسامية”.
وكما ذكرت صحيفة جيروزاليم بوست، “كان المسؤولون العرب يبدون الاحترام حين عزفت أوركسترا البحرين الوطنية النشيد الوطني الإسرائيلي “هاتكفا”، الذي سبقه النشيد الوطني البحريني والأمريكي. وكان من بين الحاضرين دبلوماسي رفيع المستوى من دولة الامارات العربية المتحدة.

وخلال تواجد الأمير البحريني في لوس أنجليس قام برفقة الوفد المرافق له بزيارة متحف التسامح في المدينة، والذي أسسه الحاخام مارفن هير، الذي أسس أيضا مركز سيمون فيزنتال، الذي سمي باسم صياد النازية الشهير. وخلال الجولة التي قادها الحاخام اليهودي، اطلع الشيخ ناصر على معرض “آن فرانك”، اليهودية الألمانية، الناجية من المحرقة النازية “الهولوكوست”.
الأمير البحريني برفقة الحاخام اليهودي مؤسس متحف التسامح في لوس أنجليس
يشار إلى أن الحاخام كوبر وشريكه الحاخام مرفين هير زارا المنامة مطلع العام الجاري، حيث التقى كوبر حينها ملك البحرين، وبحث معه إمكانية إقامة متحف للتسامح الديني في المنامة.
ووصف كوبر زيارته بالمنفتحة، وقال إن هناك كنيسة مع صليب ضخم بجانب معبد هندوسي، وليس بعيدا عن ذلك يقع مسجد مثير للإعجاب، مضيفا أن هناك أيضا كنيسا صغيرا لليهود هو الوحيد في منطقة الخليج، وما زال حتى الآن في البلدة القديمة بالمنامة.
وجاءت تصريحات الحاخام كوبر بعد أكثر من أسبوع من تصريحات لرئيس حكومة الإحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال فيها إن “العلاقات مع الدول العربية أكبر من أي وقت مضى من تاريخ إسرائيل“، منوها إلى أن الإحتلال ينعم بعلاقات سرية مع دول إسلامية كثيرة.





ملك البحرين يدين مقاطعة إسرائيل ويسمح بزيارتها

تمنى أن تهبط طائرته في مطار بن غوريون قريبا



Sep 19, 2017

الناصرة ـ «القدس العربي»: كشفت مصادر إسرائيلية أن ملك البحرين أدان مقاطعة تل أبيب، وأتاح لمواطني بلاده زيارتها، متمنيا أن تهبط طائرته في مطار بن غوريون الدولي قريبا.
وكشف المصدر أيضا أن الفرقة الموسيقية البحرينية الوطنية قامت بتلحين النشيد القومي الإسرائيلي (هتكفاه) في احتفالية شهدتها مدينة لوس أنجليس الأمريكية، وصدر عنها بيان يشجب التطرف الديني.
وأوضح موقع صحيفة «جروزاليم بوست»، الذي أورد النبأ أمس مع صحيفة «معاريف»، أن الاحتفالية تمت في المركز اليهودي «شيمعون فيزنطال» بإدارة د. إفرايم زوروف، الذي أكد ما نقل عن ملك البحرين. 
ونوهت الصحيفة الإسرائيلية في موقعها أن الملك حمد بن عيسى آل خليفة أوعز في الماضي لمسؤولين في بلاده باستنكار العمليات الفلسطينية ضد إسرائيل. 
وكان الملك البحريني قد قال بنفسه العام الفائت إن منظمة إقليمية تجمع دولا عربية مع إسرائيل هي مسألة وقت فقط. وهذا ما كرره خلال مشاركته في احتفالية مركز «شيمعون فيزنطال» وعلى مسامع الحاخام أفرهام كوبير، وفق تأكيدات موقع صحيفة «معاريف» أمس.
وتنقل صحيفة «معاريف» عن الحاخام المذكور قوله إن تصريحات ملك البحرين لم تطلق صدفة، بل سبقتها زيارة له ووفد مرافق للبحرين. كما تؤكد أن الفرقة الموسيقية الوطنية البحرينية قد عزفت خلال الاحتفالية المذكورة نشيد «هتكفاه» الى جانب النشيدين القوميين البحريني والأمريكي.
كذلك قالت الصحيفة إن نجل الملك البحريني، الذي لم يرد اسمه، قد شارك هو الآخر في الاحتفالية والتقى طلابا يهودا.
وتابعت الصحيفة، حسب بيان مركز شيمعون فيزنطال، فإن الملك بنفسه هو المبادر ومانح الرعاية للتصريح حول رفضه لمقاطعة إسرائيل والسماح بزيارتها، وأنه خوّل نجله توقيع البيان خلال حفل التوقيع. 
ونقلت عن مصادر يهودية وإسرائيلية شاركت في احتفالية لوس أنجليس قولها إنها انفعلت لسماع رؤية الشرق الأوسط الجديد المبنية على أساس كرامة الإنسان ومناهضة التطرف. كما نقلت عن المصادر اليهودية الراعية للقاء لوس أنجليس قولها إن ملك البحرين تمنى أن يهبط قريبا في مطار بن غوريون الدولي في تل أبيب.
وكشفت الصحيفة أن البحرين تساند السعودية في فرض الحصار على قطر بذريعة أنها «تشجع التطرف الإسلامي».
وجاءت أقوال الملك بعد أكثر من أسبوع من تأكيد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، على أن «العلاقة مع الدول العربية أفضل من أي وقت مضى في تاريخ إسرائيل»، كاشفاً عن أن «هناك علاقات سرية بين إسرائيل والكثير من الدول الإسلامية».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50458
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: سياسه غريبه وسياسيون متحذلقون   الجمعة 22 سبتمبر 2017, 4:21 am

معهد دولي: دول الحصار تدمر مجلس التعاون الخليجي



Sep 21, 2017

[rtl][/rtl]
[rtl]لندن – “القدس العربي”:[/rtl]
[rtl]كشف تقرير إستراتيجي صادر عن المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن ونشره موقع “ميديل إيست آي” أن مجلس التعاون الخليجي بدأ في تمزيق ذاته من الداخل، وقد يتلاشى تماماً بسبب الحصار، الذي تفرضه المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين على دولة قطر.[/rtl]
[rtl]ويحذر التقرير من الغموض الشديد، الذي يكتنف مستقبل مجلس التعاون الخليجي، الذي بات مصيره مصدر قلق للدول الغربية، التي تربطها بالمنطقة علاقات استراتيجية واقتصادية بالغة الأهمية.[/rtl]
[rtl]ويرى الموقع: أن “مجلس التعاون الخليجي بدأ في تمزيق ذاته، من خلال تقديم كل من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين قائمة بالمطالب إلى قطر، وترافق ذلك مع إقدام هذه الدول على إغلاق حدودها كليا مع قطر وقطع جميع علاقاتها بها”.[/rtl]
[rtl]وفي الوقت الذي قطعت السعودية والامارات والبحرين علاقاتها مع قطر في شهر يونيو/ حزيران الماضي، متهمة الدوحة برعاية المنظمات الإرهابية ومطالبة إياها بتقليص علاقاتها مع إيران وتركيا، سارعت الكويت – وهي أيضاً عضو في هذا التكتل الخليجي – إلى لعب دور الوسيط سعياً منها لحل الأزمة، بينما حافظت سلطنة عمان – العضو السادس في التكتل – على علاقاتها الطيبة مع الدوحة.[/rtl]
[rtl]ويشير جون تشيبمان، المدير العام للمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، إلى أن دولة الإمارات ما فتئت تطرح علانية موضوع تشكيل مجموعة جديدة من التحالفات. وقال: “قد يكون الضرر الذي سيلحق بمجلس التعاون الخليجي دائماً وممهداً لتلاشيه تماماً”.[/rtl]
[rtl]ولاحظ التقرير أن المنظمات الإقليمية، التي طالما حصلت على الدعم والمساندة من الأعضاء في المجلس “قد تخلص إلى اعتبار أن اللجوء إلى تدمير مجلس التعاون الخليجي ليس بالأسلوب الحكيم من الناحية الاستراتيجية”.[/rtl]
[rtl]وهذا هو الرأي الذي تتبناه كل من واشنطن ولندن، وكلا العاصمتين يساورهما القلق إزاء ما يجري، وتسعيان لاحتواء هذا الخطر.[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50458
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: سياسه غريبه وسياسيون متحذلقون   الجمعة 22 سبتمبر 2017, 4:22 am

منظمات حقوقية تناقش في جنيف انتهاكات حصار قطر وقمع نشطاء المجتمع المدني في البحرين



Sep 21, 2017


جنيف- “القدس العربي”:
أكد المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان الخميس خلال ندوة نظمها بالتعاون مع منظمة “ساريد” الدولية على هامش جلسات مجلس حقوق الإنسان في دورته السادسة والثلاثين، على ضرورة أن تسعى الدول العربية لتمكين مواطنيها من حقوقهم المشروعة ووقف سياسات التقييد المنتهجة في التعامل مع حقوق الإنسان، محذرًا من أن استمرار الأزمة الخليجية في صورتها الحالية  الأمر الذي يؤثر بشكل واسع النطاق على حقوق المواطنين المدنيين في دول الخليج.
وتحدث الناشط الحقوقي “كمال عيفي” خلال الندوة عن تداعيات الأزمة الخليجية على مواطني دول الخليج، موضحًا أن تلك التداعيات تركت أثرًا خطيرًا على كافة الأصعدة، وأثرت بشكل مباشر على الحقوق الاجتماعية والثقافية والاقتصادية للمواطنين، مبينًا أن التحشيد والتجييش الإعلامي بين الدول الخليجية تبقى آثاره متواصلة على المدى البعيد، ما يستدعي العمل على وقفه ومعالجة ما نجم عنه على وجه السرعة.
وأوضح أن الأزمة الخليجية تسببت في انتهاك الحق في العمل والتنقل والتعليم، والحق في لم شمل الأسر، داعيًا المجتمع الدولي والمقررين الخواص للأمم المتحدة لتحمل كافة مسؤولياتهم تجاه الانتهاكات التي يعاني منها مواطنو دول الخليج، خاصة وأنهم لا يستطيعون الاستفادة من الإجراءات المحلية في هذا السياق الذي لا يخضع غالباً للقضاء باعتباره “من الأعمال السيادية للدولة”.
وأوضح “جويل هاكيزمزا” من منظمة ساريد الدولية، أن من يدفع  ثمن هذه الأزمة في الدرجة هم مواطنو دول الخليج، مطالبًا بوقف الإجراءات التي أثرت ليس فقط على مواطني دولة قطر وإنما جميع دول الأزمة، مؤكدا أن أي خلاف سياسي لا يجب أن يدفع ثمنه المدنيين، محذراً من أن إطالة أمد الإجراءات الحالية. والتي تمثل خرقا للقانون الدولي لحقوق الإنسان، وبشكل خاص للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية، والتي توجب على الدول حماية الحقوق العمالية والأسرية لمواطنيها وحقهم في التعبير عن آرائهم بحرية.
وتطرق مستشار العمليات لدى المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، محمود جواد، لسياسات قمع نشطاء المجتمع المدني في البحرين. ولفت إلى أن السلطات البحرينية لا زالت تواصل اتخاذ الإجراءات التقييدية على نشطاء ومنظمات حقوق الإنسان فيها، منوهًا لحادثة منع البحرين دخول المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بمسألة بالتعذيب.
وبيّن جواد تعرض المدافعين عن حقوق الإنسان في البحرين للمعاملة القاسية و اللاإنسانية داخل السجون، بما في ذلك عمليات التعذيب واحتجازهم في ظروف سيئة ومنعهم من الحصول على الرعاية الصحية التي يحتاجونها، لافتًا إلى اعتقال ما يقرب من 20 ناشطًا بشكل تعسفي خلال الأسبوع الأخير من شهر تمّوز/يوليو الماضي.
من جانبها، لفتت الباحثة لدى المرصد الأورومتوسطي “إيمان زعيتر” في ورقتها، والتي تناولت حق الأطفال في التعليم في العراق، إلى أن نظام التعليم العراقي يعاني من خلل واضح في جميع جوانبه، موضحة أن العمليات العسكرية في مدن وبلدات العراق أدت إلى تغيير المناهج الدراسية، وفقًا لمعتقدات الجماعات التي تسيطر على هذه البلدات، بالإضافة إلى تدمير عدد كبير من المدارس وتقليص عدد أعضاء الطاقم التدريسي بسبب إجبارهم على الهجرة أو اعتقالهم، الأمر الذي أدى إلى عزوف الطلبة عن استكمال تعليمهم.
وأوضحت زعيتر خلال كلمتها أن معظم المؤسسات التعليمية في العراق تحولت إلى ساحة للصراع الطائفي ووسيلة للتحشيد الطلابي وانخراط الطلاب في الميليشيات وزجهم في النزاعات المسلحة بحجة محاربة ما يعرف باسم تنظيم الدولة الإسلامية،
داعية السلطات العراقية إلى تحمل كافة مسؤولياتها تجاه المواطنين العراقيين، خاصة وزارتي التربية والتعليم في العراق، وتجنيب المؤسسات التعليمية الصراعات الطائفية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50458
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: سياسه غريبه وسياسيون متحذلقون   الجمعة 22 سبتمبر 2017, 4:23 am

الرئيس اليمني: مستعدون لوقف الحرب وعلى إيران التوقف عن التدخل في شؤون المنطقة 





Sep 21, 2017




أعلن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، مساء الخميس، استعداد حكومته لإيقاف الحرب والتوصل إلى سلام شامل مع جماعة “الحوثي”،
وقال هادي، في كلمة بلاده أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة في نيويورك، “أجدد من هذا المكان استعدادنا لوقف الحرب والتوصل إلى سلام شامل، فنحن لسنا دعاة حرب”.
وأضاف أنه “لا يمكن أن يحصل السلام ما لم تتوقف إيران عن التدخل في شؤون المنطقة وانتهاج أساليب الفوضى والعنف”.
فيما دعا الرئيس اليمني، المجتمع الدولي إلى “كبح جماح أطماع إيران التوسعية غير المشروعة في المنطقة”.
وأشار إلى أنه تم سابقا، ضبط عدد من السفن الإيرانية المحملة بالسلاح متجهة إلى اليمن، والقبض على مدربين يتبعون للحرس الثوري الإيراني وآخرون لتنظيم “حزب الله” اللبناني، في البلاد.
كما اتهم إيران بتزويد “مليشيا الحوثيين” بصواريخ طويلة المدى لتبقى عامل تهديد وإقلاق للدول المجاورة والعالم أجمع.
ومنذ أكثر من عامين ونصف العام تدور في اليمن حرب بين القوات الحكومية، مدعومة بتحالف عربي، تقوده السعودية من جهة، وبين مسلحي “الحوثي” والرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح المتهمين بتلقي دعم عسكري من إيران.













مصدر سعودي :الحوثيون يطلقون ثلاثة صواريخ “كاتيوشا” على جنوب السعودية



Sep 21, 2017


“القدس العربي” – (وكالات):   أعلن مصدر رسمي سعودي اليوم الخميس أن مليشيات الحوثي المسلحة قامت بإطلاق ثلاثة صواريخ “كاتيوشا” على منطقة جازان جنوب غرب المملكة، على الحدود مع اليمن.
وقال مصدر رسمي بقيادة التحالف ، الذي تقوده المملكة ، في بيان له ، نشرته وكالة الانباء السعودية الرسمية (واس) اليوم الخميس إن ثلاثة مقذوفات من نوع كاتيوشا سقطت على قرية الجبانية في محافظة العارضة في منطقة جازان.
وأشار المصدر إلى أن ” أحد المقذوفات سقط على مدرسة ابتدائية نتج عنه تلفيات في المبنى”.
واضاف المصدر بينما سقط اثنان (صاروخان) منهم على منطقة سكنية نتج عنها تلفيات في الممتلكات، ولم ينتج خسائر في الأرواح ولا إصابات.
وأكد المصدر أن “اطلاق المقذوفات كان من قبل مليشيات الحوثي المسلحة، ومن داخل الأراضي اليمنية، وفي انتهاك واضح للقانون الدولي الإنساني الذي يحرم استهداف المدنيين والأعيان المدنية” .
يذكر أن هذه ليست المرة الاولى التي تعلن في المملكة عن سقوط صواريخ “كاتيوشا” على حدودها الجنوبية.
وتعلن السعودية، بين الحين والآخر، عن سقوط قذائف مصدرها الأراضي اليمنية المجاورة، وأسفر انفجار البعض منها، في أوقات سابقة، عن سقوط ضحايا مدنيين، بينهم أجانب.



















مسؤول أممي: 21 مليون طفل بحاجة لمساعدات في سوريا والعراق واليمن



Sep 21, 2017


“القدس العربي” – (وكالات):  أعلن مبعوث الأمم المتحدة لشؤون التعليم، غوردون براون، اليوم الخميس، أنّ أكثر من 21 مليون طفل بحاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية في كل من سوريا والعراق واليمن.
وقال براون، خلال مؤتمر صحفي عقده، اليوم، بمقر منظمته بنيويورك، إن “عدد الأطفال الذين هم بحاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية في سوريا والعراق واليمن، يفوق حاليا 21 مليون طفل”.
وأضاف أن هؤلاء الأطفال من “بين 75 مليون طفل حول العالم، ممن يواجهون ظروفا طارئة، نتيجة الصراعات المسلحة والتهجير والكوارث الطبيعية”.
وأوضح المسؤول الأممي أن العالم سيذكر 2017 بأنه “عام الخوف بالنسبة لهؤلاء الأطفال”.
وتابع أن “نيران الصراع المشتعل في جميع أنحاء العالم، من ميانمار إلى جنوب السودان، لا تحرق فقط التلال وتهدم المنازل، وإنما تفتك أيضا بأغلى ما نملك ألا وهو أطفالنا”.
وأشار براون إلى عدد من “الصراعات التي تتسم بنفس القدر من الأهمية، والتي غالبا ما يتم التغاضي عنها، حيث يوجد أكثر من مليون طفل من اللاجئين في أفغانستان”.
كما يتجاوز عدد الأطفال اللاجئين من دولة جنوب السودان إلى أوغندا، نحو نصف مليون، إضافة إلى أن العديد من الأطفال مشردون داخليا في الصومال وفي جمهورية إفريقيا الوسطى.
ولفت إلى أن ما بين 200 ألف إلى 400 ألف طفل من الروهنغيا بإقليم أراكان بميانمار فروا إلى بنغلاديش.
ووفق المسؤول الأممي، “يتم كل دقيقة، تهجير 10 أطفال، أي بمعدل طفل واحد كل 6 ثوان”.
وخلص إلى ضرورة وضع “خطة شاملة” تتضمن تحذيرا لأي شخص أو جهة تنتهك الأطفال، وتوجيه الرسالة إلى جميع مرتكبي أعمال العنف المحتملين.
وختم محذّرا “لن يكون هناك مكان يختبئ فيه المتهمون بارتكاب جرائم حرب، ستكون المحكمة الجنائية الدولية مستعدة لاتخاذ إجراءات ضدهم”.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50458
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: سياسه غريبه وسياسيون متحذلقون   الجمعة 22 سبتمبر 2017, 4:25 am

محكمة عسكرية مصرية تحيل أوراق 14 شخصًا إلى المفتي





Sep 21, 2017




“القدس العربي” – “وكالات”:  أحالت محكمة عسكرية مصرية، 14 متهمًا إلى مفتي البلاد، للحصول على الرأي الشرعي في إعدامهم، إثر إدانتهم بقتل جنود والهجوم على كمين شرطي، غربي البلاد عام 2014، وفق ما أعلن مصدر قانوني اليوم الخميس.
وقال خالد المصري، عضو هيئة الدفاع عن المتهمين، إن “محكمة غرب القاهرة العسكرية أحالت أمس الأربعاء 14متهما (2 حضوريًا و12 غيابيًا) إلى مفتى مصر تمهيدًا للحكم بإعدامهم، وحددت جلسة 11 أكتوبر (تشرين أول) المقبل للنطق بالحكم”.
وأضاف المصري أن “ضابط صاعقة بالجيش المصري يدعى هشام عشماوي (هارب خارج البلاد) من بين المتهمين في القضية”.
والإحالة للمفتي في القانون المصري هي خطوة تمهد للحكم بالإعدام، ورأي المفتي يكون استشاريًا، وغير ملزم للقاضي الذي قد يقضي بالإعدام بحق المتهمين حتى لو رفض المفتي.
ولا يعتاد القضاء العسكري في مصر على أن يعلن عن الأحكام الصادرة بحق المحالين للمحاكمة أمامه.
وفي سبتمبر/أيلول 2014، أحالت النيابة المصرية 14 متهما إلى المحكمة العسكرية، إثر اتهامهم بقتل 21 جنديا مصريا والهجوم على كمين شرطي في منطقة الفرافرة على الحدود الغربية للبلاد.
وفي نهاية أكتوبر/ تشرين أول 2014، أصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قانونًا اعتبر بموجبه المنشآت العامة في حكم المنشآت العسكرية، والاعتداء عليها يستوجب إحالة المدنيين إلى النيابة العسكرية.
وخلال السنوات الماضية، أحالت محاكم في مصر أوراق مئات المعارضين إلى المفتي في قضايا عنف، إلا أنه تم نقض أغلب هذه الأحكام وتخفيف الكثير منها.











مصر: قانونيون وسياسيون يعتبرون قانون إسقاط الجنسية مخالفاً للدستور

رئيس حزب الدستور: الحكومة أقدمت على ما لم يقدم عليه الاحتلال الإنكليزي

تامر هنداوي



Sep 22, 2017

القاهرة ـ «القدس العربي»: انتقد قانونيون وسياسيون مصريون، موافقة الحكومة المصرية على مشروع قانون بتعديل بعض أحكام القانون رقم 26 لسنة 1975 بشأن إسقاط الجنسية عن المنضمين لجماعات «تمس بالنظام العام»، معتبرين أن التعديلات تستهدف المعارضين للنظام.
وقال الفقيه الدستوري المصري نور فرحات، إن «المستشارين القانونيين للحكومة لم يكترثوا بمطالعة الدستور»، مشيراً إلى أن «المشرع الدستوري لم يمنح المشرع العادي إلا سلطة تنظيم الجنسية المكتسبة (التجنس) وليست الجنسية الأصيلة أي جنسية الدم».
وأضاف: «إما أن يكون الأمر جهلاً من المستشارين القانونيين للحكومة الذين أعدوا مشروع تعديل قانون الجنسية وأجازوا إسقاط الجنسية الأصلية (من أبوين مصريين) على خلاف المادة السادسة من الدستور.. وإما أن يكون نتيجة عدم اكتراث بمطالعة الدستور، أصلا، وإما أنه تنفيذ لتعليمات وهذا هو الأرجح».
وتابع: أن «دستور 1971 كان يترك تنظيم أمر الجنسية برمته للقانون رقم 26 لسنة 1975، الذي أجاز سحب الجنسية المكتسبة وإسقاط الجنسية الأصلية في حالات محددة ولم يكن في هذا تعارض مع دستور 1971».
وبين أن: «المادة 6 من دستور 2014 جاءت بحكم جديد أن الجنسية حق لكل من يولد لأب مصري أو أم مصرية، ويحدد القانون شروط اكتساب الجنسية، أي أن المشرع الدستوري لم يمنح المشرع العادي إلا سلطة تنظيم الجنسية المكتسبة (التجنس) وليست الجنسية الأصيلة أي جنسية الدم».
وزاد: «سبب آخر لعدم دستورية التعديلات أنها منحت جهة الإدارة سلطة إسقاط الجنسية وفقا لمعايير مرنة فضفاضة تمكنها من إسقاط الجنسية عن المعارضين وهذا ما قضت المحكمة الدستورية العليا مرارا بعدم دستوريته في مجال التجريم».
واختتم فرحات حديثه بالقول: «رفقا بالمصريين وحرياتهم ودستورهم، الجنسية ليست منحة من أحد بل هي الهوية ويقيني أن مجلس الدولة عندما يؤخذ رأيه في هذا المشروع سينتهي إلى عدم دستورية مواد إسقاط الجنسية، هل سيلتزم برلماننا الموقر؟ لا أظن إن كانت هناك تعليمات مخالفة».
أما فؤاد عبد النبي، أستاذ القانون الدستورى، فأكد في تصريحات صحافية أن «مشروع قانون سحب الجنسية المصرية الذي وافقت عليه الحكومة يُضاف إلى سلة القوانين سيئة السمعة التي تصدر عن مجلس الوزراء، ويتسم بشبهة عدم الدستورية»، مشيرا إلى أن «الطامة الكبرى في مصر بسبب عدم قراءة الدستور جيدًا من أصحاب القرار». 
وأضاف أن «المادة 92 من الدستور أكدت أن الحقوق والحريات اللصيقة بشخص المواطن لا تقبل تعطيلاً ولا انتقاصا، ولا يجوز لأي قانون ينظم ممارسة الحقوق والحريات أن يقيدها بما يمس أصلها وجوهرها». 
وأشار إلى أن: «المادة 99 من الدستور تنص على أن كل اعتداء على الحرية الشخصية أو حرمة الحياة الخاصة للمواطنين، وغيرها من الحقوق والحريات العامة التي يكفلها الدستور والقانون، جريمة لا تسقط الدعوى الجنائية ولا المدنية الناشئة عنها بالتقادم، وللمتضرور إقامة الدعوى الجنائية بالطريق المباشر».
وحسب عبد النبي «سحب الجنسية من المصريين يُعد أحد أشكال التعذيب المعنوي ومخالفا للدستور، وفقًا للمادة 52 من الدستور التي تنص على أن (التعذيب بجميع صوره وأشكاله، جريمة لا تسقط بالتقادم)».
وأكد أن «كل ما سبق يعتبر تعطيلا لنصوص الدستور»، مضيفاً: «من يُعطل نصا من نصوص الدستور لو كان فردا يعتبر إرهابيا، ولو كانت جماعة تُعد كيانًا إرهابيا وفقًا للمادة 2 الفقرة الأولى من قانون». 
خالد داوود، رئيس حزب الدستور، كتب على صفحته الرسمية على «الفيسبوك»، معلقاً على التعديل: «الحكومة أقدمت على ما لم يقدم عليه الاحتلال الإنكليزي».
وأضاف: «المحتل الإنكليزي نفى المعارضين لجزر بعيدة، لكن لم يسحب جنسيتهم، جنسيتي ليست ملك الحكومة».
في المقابل، قال البرلماني والكاتب الصحافي، مصطفى بكري، إن «مشروع القانون الذي وافقت عليه الحكومة بإسقاط الجنسية المصريه عن كل إرهابي صدر ضده حكم نهائي، سيحرم الكثيرين وأولهم محمد مرسي وآخرون الذين صدر ضدهم حكم بات من محكمة النقض من حقوق الجنسية». 
وأضاف: «القانون سيجردهم من كافة الحقوق الدستورية والقانونية»، مؤكدًا في تغريدات عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، «سبق وأن تقدمت بهذا المشروع في وقت سابق وتم تأجيل نظره في اللجنة التشريعية، أما الآن فقد بات الطريق مفتوحا».
وفق بيان لمجلس الوزراء، فإن التعديل يتضمن «إضافة حالة جديدة لسحب الجنسية المصرية تتعلق بكل من اكتسبها عن طريق الغش أو بناء على أقوال كاذبة، أو صدور حكم قضائي يثبت انضمامه إلى أي جماعة، أو جمعية، أو جهة، أو منظمة، أو عصابة، أو أي كيان، أيا كانت طبيعته أو شكله القانوني أو الفعلي، سواء كان مقرها داخل البلاد أو خارجها، وتهدف إلى المساس بالنظام العام للدولة، أو تقويض النظام الاجتماعي أو الاقتصادي أو السياسي لها بالقوة أو بأي وسيلة من الوسائل غير المشروعة».
كما ينص التعديل على «زيادة المدة التي يجوز خلالها سحب الجنسية المصرية من الأجنبي الذي اكتسبها بالتجنس أو بالزواج لتكون 10 سنوات بدلا من 5 فقط».
ويشمل التعديل إضافة حالة أخرى لحالات إسقاط الجنسية تتعلق بـ»صدور حكم بالإدانة في جريمة مضرة بأمن الدولة من جهة في الخارج أو الداخل».
يذكر أن المحاكم المصرية تنظر دعاوى إسقاط جنسية عن عدد من المعارضين لنظام السيسي، بينهم الرئيس المعزول محمد مرسي، وأيمن نور المرشح الرئاسي السابق، والإعلاميان محمد ناصر ومعتز مطر، وعضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية، عاصم عبد الماجد، والمعارضة آيات العرابي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50458
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: سياسه غريبه وسياسيون متحذلقون   الجمعة 22 سبتمبر 2017, 4:27 am

السيسي: 50 دولة عربية وإسلامية ستتصالح مع إسرائيل في حال الوصول للحل المنشود

4 أحزاب مصرية رفضت حديثه عن السلام مع الاحتلال في الأمم المتحدة



Sep 22, 2017

القاهرة ـ «القدس العربي» ـ تامر هنداوي: قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أمس الخميس، إن «50 دولة إسلامية وعربية، حسبما جاء في المبادرة العربية، سيكون لها تبادل دبلوماسي مع إسرائيل، وستكون هناك حدود مفتوحة طبعا في حال الوصول للحل المنشود».
وأضاف، في حوار مع شبكة «فوكس نيوز» الأمريكية، «لقد أبلغت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن لديه فرصة لحل قضية القرن، فهذه هي قضية القرن فضلا عن كونها إحدى أكبر ذرائع الإرهاب».
وتابع: «يجب أن يكون هناك حل يتضمن إنشاء دولتين فلسطينية وإسرائيلية، يتوفر فيهما الأمن والاستقرار والرفاهية لمواطنيهما على حد سواء».
وبين أن «السلام لا يحتاج فقط إلى توافر الإرادة، ولكن يحتاج أيضاً إلى معتقدات الشعوب نفسها وتوافر القيادات المقتنعة بالسلام وضروراته. إن دورنا هو تسليط الضوء على كل هذه النقاط الإيجابية لتحقيق السلام، وأيضا إعطاء التطمينات لاستيعاب دواعي قلق الأطراف المعنية بالسلام، وعلى سبيل المثال أنا أتفهم أن الإسرائيليين لديهم دواعي قلق بالنسبة لأمنهم وأمانهم، وما أؤكد عليه هو ضرورة أن الحل يجب أن يتضمن وجود دولتين فلسطينية وإسرائيلية، ويحقق كذلك أمن واستقرار ورفاهية المواطنين الفلسطينيين والإسرائيليين».
وزاد: «أنا من هذه المنطقة وأقول إنه إذا كان بإمكاننا تحقيق هذا الأمر لمنطقتنا، فإننا سنبدأ عصرا جديدا للمنطقة المتضررة من عدم حل هذه القضية، التي عانت من ذلك لسنوات طويلة، وسنكون عند حل القضية على مشارف أفق جديد من التفاعل والانفتاح».
في المقابل، قال «التيار الديمقراطي المصري» في بيان، إن الأحزاب المنضوية تحت رايته وهي «الدستور» و«تيار الكرامة» و«مصر الحرية» و«التحالف الشعبي الاشتراكي»، عقدت اجتماعا لمناقشة التوجهات التي تضمنها خطاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمام الأمم المتحدة، خاصة ما تضمنه من توجهات خطيرة بالنسبة للقضية الفلسطينية والعلاقات مع إسرائيل.
واعتبر التيار أن «كلمة السيسي جاءت مرتبطة بترتيبات إقليمية يجري الإعداد لها تحمل تنازلات عن الحقوق الفلسطينية والمصرية والعربية، من بين حلقاتها ما جرى بشأن التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير المصريتين وصولا إلى حد تجاهل الدستور وأحكام القضاء النهائية، وما يتردد عن توسيع التطبيع مع إسرائيل وتعريبه وتدفئة كامب ديفيد وما تسمى بصفقة القرن بينما تواصل اسرائيل عدوانها على كل الجبهات».
وأضاف: «السيسي تحدث عن حل الدولتين، وكان عليه أن يتذكر ويذكر العالم بما جرى منذ أن تردد هذا الحديث عن دولة فلسطينية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام1967 وهي تمثل 22% من الحدود التاريخية لفلسطين بجوار دولة إسرائيل وهو حديث بدأ عام 1974 بعد انتهاء حرب أكتوبر واستمرت المطالبة به في مبادرة السلام الفلسطيني والمبادرة العربية واجتماعات الأمم المتحدة واللجنة الرباعية وفي كل مؤتمرات واتفاقيات السلام من مدريد وصولا إلى الاتفاق الفلسطيني ـ الاسرائيلي في أوسلو عام 1993 الذي نص على انسحاب القوات الإسرائيلية من الأراضي الفلسطينية في حدود عام 1967 على أن تبدأ مفاوضات الحل النهائي الخاصة بالأرض والحدود والمياه وغيرها في ختام السنة الثالثة، أي انه كان من المفترض إعلان الدولة الفلسطينية عام 1998».
وحسب بيان التيار: «كان يلزم التذكير بمرور 25 عاما على هذا الاستحقاق الغائب، لم ينجز فيه شيء، سوى مزيد من بناء المستوطنات وجدار الفصل العنصري وتفكيك وتقطيع أوصال الأرض وإنكار حق العودة العرب وتهويد القدس وحصار غزة مع استمرار احتلال الجولان والعدوان على لبنان والمذابح التي ينفذها الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين».
وطبقاً للتيار الديمقراطي «كان على السيسي، دعوة المجتمع الدولي إلى إجبار إسرائيل على تصفية المستوطنات الصهيونية وفقا لقرارات الأمم المتحدة باعتبار المستوطنات غير شرعية ووقف عمليات تهويد القدس، وفقا للمعاهدات الدولية الخاصة بوضع الأراضي والسكان تحت الاحتلال وقرار منظمة اليونيسكو والتأكيد على حق العودة وفقا لقرار الأمم المتحدة، وضرورة انسحاب اسرائيل من هضبة الجولان المحتلة».
وأيضاً، كل عليه أن «يرفض أي محاولات إسرائيلية أو أمريكية لتحويل حل الدولتين الى ميكرو دويلة فلسطينية في غزة بامتداد لها في سيناء مع كانتون فلسطيني فيما تبقى من أراضي الضفة الغربية وطرد الفلسطينيين من أرضهم في حدود 48 إلى مستوطنات في صحراء النقب تحقيقا لما يدعون أنه نقاء العنصر اليهودي».
وانتقد التيار الديمقراطي، تركيز السيسي في كلمته على طمأنة الإسرائيليين، على الرغم أن من المفترض أن الفلسطينيين هم المعتدى عليهم وهم من في حاجة للطمأنة، مشيراً إلى أن «الاحتلال الإسرائيلي هو المعتدي على كل جيرانه».
وذكر أن «إسرائيل اعتدت على مصر في 4 حروب واحتلت أراضي كل الدول العربية المجاورة في مصر وسوريا والأردن ولبنان». 
ورفضت قيادات التيار ما أشار اليه السيسي عن «تجربة السلام الرائعة»، وقالوا إن «ما نعيشه هو 40 سنة من المرار، جرى فيها عزل مصر عن محيطها العربي وتحالفاتها مع دول الجنوب، وتغلغل نفوذ المؤسسات والاحتكارات الدولية فضلا عن تقييد السيادة المصرية على سيناء». 
وأكد رؤساء الأحزاب رفضهم لـ»أي اتفاقية تمس الحدود المصرية وسيادة مصر على كل مواردها وأراضيها ورفض تدفئة السلام وتعريب كامب ديفيد مع كيان استعماري غاصب».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50458
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: سياسه غريبه وسياسيون متحذلقون   الجمعة 22 سبتمبر 2017, 4:36 am

زعيم كوريا الشمالية: ترامب “مختل عقليا” و”سأدفّعه غاليا” ثمن تهديده لنا



Sep 21, 2017


“القدس العربي”- (وكالات): نعت الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون، الجمعة، الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بـ”المختل عقليا”، متوعدا بأنه سيجعله “يدفع غاليا ثمن” التهديدات التي أطلقها من على منبر الأمم المتحدة، الثلاثاء، بتدمير كوريا الشمالية.
ونقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية عن كيم قوله “سأجعل الرجل الذي يشغل منصب القائد الأعلى في الولايات المتحدة يدفع غاليا ثمن خطابه الداعي إلى التدمير الكامل لجمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية” الاسم الرسمي لكوريا الشمالية.
الصين تحث كوريا الشمالية على الابتعاد عن “المسار الخطير”
حثّت الصين، كوريا الشمالية، على الابتعاد عن “المسار الخطير”، في إشارة للتقدم الذي أحرزته بيونغ يانغ في تطوير أسلحتها النووية.
وشدد وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، الخميس، على أن “المفاوضات هي المخرج الوحيد” للأزمة التي يشهدها العالم مع كوريا الشمالية بسبب تجاربها النووية والصاروخية التي تجريها بين الحين والآخر.
وأضاف وانغ يي “يجب ألا تكون هناك أسلحة نووية جديدة في شبه الجزيرة الكورية سواء شمال الحدود أو جنوبها”.
وبينما حذّر الوزير كوريا الشمالية من “التمادي في إحراز تقدم بهذا المسار الخطير”، طالب الولايات المتحدةبالإيفاء بالتزاماتها، داعيًا كافة الأطراف لخفض التوتر بالمنطقة.
واستطرد “ندعو كافة الأطراف للعب دور بنّاء؛ لخفض التوتر، فلا زال الأمل قائًما لتحقيق السلام، ولن نتنازل عنه، فالتفاوض هو الطريق الوحيد الذي يستحق العمل من أجله”.
تيلرسون: الأسلحة النووية لن تجلب الأمن لكوريا الشمالية
قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، الخميس، إن السعي وراء الأسلحة النووية لن يجلب الأمن لحكومة كوريا الشمالية وإن مساعدة الصين مهمة لجعل برامج بيونغ يانغ الذرية والصاروخية تحت السيطرة.
وأضاف تيلرسون في مجلس الأمن الدولي “قد تفترض كوريا الشمالية أن الأسلحة النووية ستؤمن بقاء نظامها الحاكم. في الحقيقة، الأسلحة النووية هي بوضوح لا تؤدي إلا لمزيد من العزلة والخزي والحرمان”.
وأضاف “إذا كانت الصين ترغب بحق في نزع السلاح النووي عن شبه الجزيرة الكورية من أجل تعزيز الاستقرار ولتجنب صراع بتلك المنطقة الحساسة على حدودها، فالآن هو وقت العمل مع بقيتنا… لفرض ضغوط على كوريا الشمالية يمكن أن تغير حساباتها الإستراتيجية قبل فوات الأوان”.
ويفرض مجلس الأمن الدولي عقوبات اقتصادية وعسكرية على بيونغ يانغ، بموجب 8 قرارات اتخذها منذ 2006، بسبب برامجها للصواريخ الباليستية والنووية.
وبدأت بيونغ يانغ بتطوير أسلحة نووية سنة 1950، إلا أن التجارب النووية والصواريخ الباليستية تكثفت خلال فترة حكم الزعيم كيم جونغ أون.
وأجرت كوريا الشمالية 6 تجارب نووية منذ 2006، اثنتان منها في آخر 3 أسابيع، كما أطلقت العديد من الصواريخ الباليستية.









خامنئي يصف بيان دونالد ترامب في الأمم المتحدة بخطاب «رجل عصابات»

تيلرسون في مؤتمر صحافي: هناك نقاط في الاتفاق النووي تحتاج مراجعة



Sep 22, 2017

نيويورك (الأمم المتحدة) «القدس العربي»: أعلن المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي الخميس أن خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الشديد اللهجة ضد طهران من على منبر الأمم المتحدة هو خطاب «رعاة بقر ورجال عصابات».
ووصف خامنئي حسب ما ورد على موقعه الإلكتروني كلمة ترامب بـ«السخافة والبلاهة والاضطراب والبعد عن الواقع»، معتبرا أن «لغة رعاة البقر ورجال العصابات» التي اتهم ترامب باستخدامها «لم تكن نابعة عن شجاعته بل عن انفعال وفشل وقصر نظر».
وتابع في كلمة ألقاها لدى استقباله رئيس وأعضاء مجلس خبراء القيادة، إحدى هيئات الحكم في إيران، أن «ما قاله رئيس الولايات المتحدة لا يشرف الأمة الأمريكية ونخب هذا البلد تشعر بالخزي لوجود رئيس مثل ترامب على رأسها ولتصريحاته».
وقال إن «حقد» القادة الأمريكيين على إيران مرده «وجود الجمهورية الإسلامية الإيرانية ودورها المؤثر الذي أسهم في إفشال مخططات أمريكا والكيان الصهيوني في المنطقة».
وهاجم ترامب إيران بشدة في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء في نيويورك فوصفها بـ«الدولة المارقة» و«الديكتاتورية الفاسدة».
والعلاقات الدبلوماسية مقطوعة بين إيران والولايات المتحدة منذ 1980 وأزمة احتلال السفارة الأمريكية في طهران بعيد الثورة الإسلامية. وحصل تقارب خلال الولاية الثانية للرئيس السابق باراك أوباما (2013-2017) لكن مع وصول خلفه إلى البيت الأبيض عاد التوتر ليتصاعد بشكل متواصل
من جانبه، قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون بعد لقائه في نيويورك مع بقية الإطراف الموقعة على الاتفاق النووي الإيراني إنه أجرى حوارا «عمليا» مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، واصفا ظريف بأنه شخص مثقف.
وقال تيلرسون في مؤتمر صحافي مساء الأربعاء في فندق بالاس مقر إقامته في نيويورك، إن الشعب الإيراني شعب مثقف جدا، مثله مثل قيادته وظريف ينتمي إلى هذه الفئة من الناس» مضيفاً «لم تكن نبرة الحوار بيننا غاضبة بتاتا كان نقاشا عمليا للغاية بشأن رؤية كل منا المختلفة جدا لهذا الاتفاق»، ولكن لا يزال هناك مشاكل هامة مع هذا الاتفاق. كانت فرصة جيدة لان نلتقي ونتصافح. النبرة كانت عملية للغاية. لم يكن هناك صراخ ولم نرم بعضنا البعض بأحذية».
وأشار إلى الاتفاق النووي المسمى «إتفاق الخمسة + واحد» قبل أكثر من عامين بالقول إن الولايات المتحدة تعتبر أن بعض النقاط المنصوص عليها في الاتفاق «غير مقبولة» ولا سيما ما يتعلق بسقوط العديد من الضوابط المفروضة على إيران بعد انقضاء 10 سنوات على توقيعه.
وعقد تيلرسون مؤتمره الصحافي عقب مشاركته في اجتماع في مقر الأمم المتحدة للأطراف الموقعة على الاتفاق الذي أبرمته الدول الخمسة دائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا مع إيران عام 2015 في فيينا حول برنامجها النووي.
وهذا أول لقاء على الإطلاق يجري بين الوزيرين الأمريكي والإيراني منذ أن أصبح دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة في كانون الثاني/يناير الماضي.
وقد بحث المجتمعون مستقبل هذه الوثيقة التي يريد ترامب على ما يبدو تعديلها تحت تهديد بالانسحاب منها إذا لم يتم ذلك.
وأتى هذا الاجتماع بعد ساعات على تأكيد الرئيس الإيراني حسن روحاني في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أن بلاده ملتزمة بما وقعت عليه «لكنها لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء أي نقض للاتفاق النووي».
وجاء خطاب روحاني ليرد على الخطاب الذي ألقاه من على المنبر نفسه الثلاثاء نظيره الأمريكي وقال فيه انه جاهز للتخلص من هذا الاتفاق الذي وصفه بأنه “أحد أسوأ الاتفاقات التي شاركت فيها الولايات المتحدة».
وكان تيلرسون قد قال الثلاثاء ان الولايات المتحدة تتطلع للحصول على دعم حلفائها لإقناع إيران بإعادة فتح المفاوضات حول الاتفاق النووي.
من جهتها كشفت شبكة إن.بي.سي التلفزيونية نقلا عن مصادر مسؤولة، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يميل إلى إلغاء الصفقة النووية مع إيران بشكل كامل. وأشارت القناة إلى أن ترامب سيتخذ قرارا بهذا الشأن قبل 15 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، وسيفتح «نافذة» للمشرعين الأمريكيين لستين يوما، في غضونها يتوجب عليهم تقرير ما إذا كانت ستعيد الولايات المتحدة فرض العقوبات على إيران التي رفعت بموجب الصفقة النووية مع طهران أم لا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50458
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: سياسه غريبه وسياسيون متحذلقون   الجمعة 22 سبتمبر 2017, 4:40 am

[size=30]ترامب والأمم المتحدة: قاطع الطريق مرّ من هنا!

صبحي حديدي

[/size]


Sep 22, 2017


في وسع المرء، طبقاً لاعتبارات ذاتية أو أخرى موضوعية، أن يستقرّ على أيّ من هذه التوصيفات، لخطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب؛ قبل أيام، أمام قرابة 130 رئيس دولة وحكومة، يشاركون في اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة: «عاصفة تغريدات دامت 42 دقيقة»، كما أشارت بعض التغطيات الصحافية، المهتمة بأفكار ترامب كما اعتاد الإفصاح عنها عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»؛ أو: «نباح كلاب»، حسب لي يونغ هو، وزير خارجية كوريا الشمالية؛ أو: خطاب «يتسم بطابع فلسفي عميق»، و«يدشن إطاراً فكرياً» لنظرة ترامب إلى العالم، حسب مستشاري البيت الأبيض، وخاصة ستيفن ميللر؛ أو: ترامب «أوجز معياراً جديداً للقيادة على المسرح الدولي، وفي جوانب كثيرة كانت دعوة الرئيس تذكّر بتحذيرات ونستون تشرشل ضدّ المجاملة الأوروبية لصعود هتلر»، طبقاً لتحليل نوت غنغرش، أحد كبار زعماء الحزب الجمهوري المخضرمين…
ولا غرو، في هذا التضارب، ولا غرابة أيضاً. صحيح أنّ أروقة الأمم المتحدة، وخاصة هذا الجدار الرخامي الأخضر، شهدت وقائع «مسرحية» عجيبة؛ من نيكيتا خروتشوف، الأمين العام الأسبق للحزب الشيوعي السوفييتي، الذي خلع حذاءه وقرع به المنصة؛ إلى الرئيس الفنزويلي السابق هوغو شافيز، الذي تشمم رائحة الكبريت، واعتبر أنّ «الشيطان مرّ من هنا»، بعد مرور الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن على المنصة؛ وليس انتهاءً برئيس زيمبابوي، روبرت موغابي، الذي تفاخر بالخصوصية الثقافية لبلده: «لسنا مثليين جنسياً»؛ أو العقيد معمر القذافي، الذي استغرق خطابه ساعة ونصف الساعة، مزّق خلاله ميثاق الأمم المتحدة…
أمّا أن يعلن رئيس القوّة الكونية العسكرية والاقتصادية، وكذلك النووية، الأعظم أنه مستعدّ لتدمير بلد يعدّ 25 مليون نسمة؛ فهذه ليست واقعة تدحر جميع سابقاتها، فحسب؛ بل هي تطوي المبدأ ذاته وراء قيام الأمم المتحدة، أو تجبّ جوهره الأهمّ المعلَن على الأقلّ، بصدد حلّ النزاعات بين الدول الأعضاء عن طريق السلم لا الحرب. «الولايات المتحدة لديها قوة كبرى وتتحلى بالصبر، لكن إذا اضطرت للدفاع عن نفسها أو عن حلفائها، فلن يكون أمامنا من خيار سوى تدمير كوريا الشمالية بالكامل»؛ هكذا قال ترامب، ولم يكن في وسع عدسات عديدة إلا أن تنقل الوجوم، ثمّ الصدمة والإطراقة، على وجه جون كيللي، رئيس أركان البيت الأبيض؛ وعلى شاكلته كانت حال السيدة الأولى، ميلانيا ترامب!
على صعيد آخر، وضمن مسعى واضح لصياغة «عقيدة» ما، أو «رؤية فكرية»، أو «فلسفة»، أو «نظرية»… على أيّ نحو يساجل ضدّ القائلين بخواء هذه الإدارة على تلك الأصعدة؛ اختار ترامب إعادة تدوير سلسلة من أفكار المحافظين القدماء، ممتزجة بأفكار أبنائهم المحافظين الجدد، مع خلطة مستقاة من رونالد ريغان تارة (الأسنان النووية)، أو جورج بوش الابن طوراً (مفهوم «محور الشرّ» و«الدول العاصية»). ليس، بعد كلّ هذا المزج والخلط والاستيحاء، دون توظيف بعض ما تركه كبير مستشاريه المقال، ستيف بانون، من مخلفات حول «القومية الأمريكية» و«السيادة الوطنية»؛ وليس دون مبدأ «أمريكا أولاً»، حيث «لا نسعى إلى فرض أسلوب حياتنا على أحد، بل نرغب في جعله يشعّ كقدوة ماثلة على مرأى من الجميع»، كما عبّر ترامب في خطابه.
أو، كما كتب وليام ساليتان تحت عنوان «الديماغوجي خاصتنا»، ها أنّ الولايات المتحدة الأمريكية تعرض على العالم بأسره، من على منصة الأمم المتحدة، ولأوّل مرّة في تاريخها، رئيساً أثبت أنه ليس شعبوياً فقط، بل هو «أزعر» و»قاطع طريق». ورغم اعتراف ساليتان بأنّ بلاده، أمريكا، كان لها «تاريخ أسود مع العنصرية»، و»عقدنا صفقات مع دكتاتوريين»، و«خضنا حروباً سيئة»؛ إلا أنّ البلد ذاته «أشاع الديمقراطية وحقوق الإنسان، وفي أكثر من مناسبة ساعدنا على إنقاذ العالم». ثمّ يتابع: «قُيّض للدبلوماسيين أن يستمعوا إلى محاضرة من متسلط، مدافع عن التعذيب، متحمس للنهب العامّ، متعاطف مع العنصريين، وديماغوجي طائفي. كان اليوم سيمرّ عادياً في أروقة الأمم المتحدة، لولا أنّ المستبدّ والديماغوجي والمحامي عن جرائم الحرب اتسم بأمر غير مألوف: أنّ هذه الصفات، كلها، اجتمعت في شخص رئيس الولايات المتحدة».
في معنى آخر، يعيد ساليتان (وسواه كثر في الواقع) العزف على النغمة التي شاعت في أوساط ليبراليي أمريكا خلال أطوار صعود ترامب، وبعد فوزه بالرئاسة: أنه حالة خاصة، واستثنائية، تجافي منطق التاريخ الأمريكي، وتسير على نقيض «خطّ التطور الطبيعي للقِيَم الأمريكية». ذلك يقوده إلى مقارنة ترامب 2017 مع بوش الابن 2011، حين كانت المدينة ذاتها، التي ألقى فيها خطابه أمام الجدار الرخامي الأخضر إياه، قد شهدت سقوط البرجين، في العمل الإرهابي الأفظع الذي ضرب أمريكا؛ فخاطب بوش شعوب الأرض قاطبة، وخصّ بالذكر ثلاثاً من ضحايا 11/9: غامبي، ومكسيكي، وباكستاني مسلم. أو مقارنة نزيل البيت الأبيض الراهن مع باراك أوباما 2009، من المنبر ذاته، الذي شدّد على التزام أمريكا بالقانون الدولي، وأنّ بلاده سوف ترتقي إلى مستوى قيمها وتاريخها.
ولكن… ألم يكن بوش نفسه هو الذي سيأمر باجتياح العراق، بعد سنتين فقط، فيخلّف الخراب الهائل على أصعدة مادية واجتماعية واقتصادية وإنسانية؛ ويستولد أمثال الزرقاوي والبغدادي، فضلاً عن أمثال أحمد جلبي ونوري المالكي، هذا غير إدخال إيران إلى مقدّرات البلد من البوّابات الأعرض؟ ألم يكن قد اعتلى المنبر في إهاب رئيس الدولة التي تعتلي العالم بأسره، وهذا ما جعله يستسهل الطلب من البشرية جمعاء ـ وليس فقط زعماء هذه البشرية، المنتخبين منهم وغير المنتخبين، الديمقراطيين والمستبدّين والإمّعات… ــ بأن «تنشر الديمقراطية» و»تحترم حقوق الإنسان» و»تحارب الإرهاب»… شريطة أن تهتدي، في هذه كلها، بما ستفعل الولايات المتحدة في العراق وأفغانستان! «لأننا نؤمن بالديمقراطية، فإنّ على الدول المسالمة أن تدعم تقدّم الديمقراطية»، و«الحرية تشقّ طريقها في العراق وأفغانستان، ويجب أن نستمرّ في اثبات التزاماتنا تجاه الديمقراطية في هذين البلدين»، قال بوش.
وأوباما، ألم يعد في الخطاب ذاته بإغلاق معتقل غوانتانامو ثمّ أخلف بالوعد، بل حجب حقّ المجتمع الدولي في الاطلاع على ملفات التعذيب، وامتدح مفهوم «الحرب العادلة» حتى وهو يتسلم جائزة نوبل للسلام؟ ألم تكن الأولويات الأربع التي حدّدها (الحدّ من التسلّح النووي، سلام الشرق الأوسط، التغيّر المناخي، ومعالجة الفقر في البلدان النامية) معادة ومستهلكة، وسبق لهذا المنبر أن شهد اجترارها على لسان رئيس أمريكي تلو آخر؛ مع تنويعات في الصياغة الخطابية وحدها، وبراعة أو رداءة الأداء الخطابي عند رونالد ريغان، بوش الأب، بيل كلنتون، بوش الابن، أوباما… هذا إذا لم يعد المرء بالذاكرة إلى أحقاب أخرى أبعد زمناً في تاريخ منظمة الأمم المتحدة، والعلاقات الدولية عموماً. وأيّ غرابة، استطراداً، أن يرغي ترامب ويزبد من على منصة الأمم المتحدة؛ إذا كان، في هذا، لا يفعل سوى الاقتداء بأسلافه من رؤساء أمريكا، من جهة؛ وكذلك الوفاء بما نطق به، خلال حملته الانتخابية، حول هذه الهيئة الأممية تحديداً: أنها «عدوة الديمقراطية، والحرية، وعدوة الولايات المتحدة، موطنها، وهي بالتأكيد ليست صديقة لإسرائيل»؟ لا عزاء لأمثال شافيز والقذافي وموغابي، إذن، حين يواصل قاطع الطريق مروره من منصات الغطرسة الكونية؛ المسلحة بالنووي، حتى النواجذ!

٭ كاتب وباحث سوري يقيم في باريس



[size=30]غرائب الجمعية العامة من حذاء خروتشوف إلى تهديدات ترامب

د. عبد الحميد صيام

[/size]



Sep 22, 2017




[size]
افتتحت يوم الثلاثاء الماضي المناقشات العامة للدورة الثانية والسبعين بمشاركة نحو 130 رئيس دولة أو حكومة. ولقد كان واضحا للجميع أن هذه الدورة ستكون باردة فعلا، لولا النجم الأكبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي ما فتئ ينتقد الأمم المتحدة ويتهمها بأنها جهاز بيروقراطي فاشل لا يعمل ويلتهم أموال دافعي الضرائب الأمريكيين، كرواتب عالية لموظفين لا يعملون شيئا، ويعتبرون الأمم المتحدة مكانا للفسحة وقضاء الوقت الممتع. 
تنعقد الدورة في ظل عدد من الأزمات الدولية الكبرى، وأهمها التسلح النووي الذي تمثله كوريا الشمالية، وجريمة الإبادة الجماعية التي تمارسها حكومة ميانمار، والإرهاب الدولي وأزمات الشرق الأوسط من فلسطين إلى اليمن، ومن ليبيا إلى سوريا والعراق، بالإضافة إلى أزمة الخليج والتغير المناخي وأزمة اللاجئين وإصلاح الأمم المتحدة. ومع أن هذه الدورة خالية من أية إثارة باستثناء مشاركة ترامب، إلا أننا سنمر على عينة من هذه الخطابات، ونسلط الضوء على ما قد يخفى على القراء من خارج البناية.

خطاب ترامب- العنجهية في أبشع صورها
شهدت الجمعية العامة في دوراتها المختلفة حركات أو خطابات لا تنسى مع مرور الزمن، من بينها دورة 1960 عندما خلع الرئيس السوفييتي آنذاك نيكيتا خروتشوف حذاءه وبدأ يضرب به على الطاولة، مصرا على أن يقاطع رئيس الوزراء البريطاني هارولد ماكميلان، لأنه كان يهاجم بلاده وعندما لم يُعر رئيس الجلسة أي انتباه لشخص كان يرفع إصبعه وصوته قائلا «نقطة نظام» فاضطر أن يخلع حذاءه لوقف المتكلم. وفي الدورة نفسها ألقى الرئيس الكوبي فيديل كاسترو، أطول خطاب في تاريخ الأمم المتحدة وطوله 4 ساعات و29 دقيقة. 
كما يتذكر الناس جلسة 2009 عندما ألقى العقيد القذافي خطابا استمر 93 دقيقة، حيث هرب المترجم الفوري الذي أحضره معه في الدقيقة 75 صائحا «لا أستطيع أن أتحمل كل هذا». كان ذلك الخطاب الأول والأخير للعقيد، الذي قدمه رئيس الجمعية العامة علي التريكي، وزير خارجية ليبيا السابق بأنه «ملك ملوك أفريقيا وعميد الزعماء العرب». في تلك الجلسة قطّع العقيد القذافي ميثاق الأمم المتحدة ورمى به في وجوه الحاضرين، احتجاجا على سيطرة الدول الكبرى على الأمم المتحدة من خلال استخدام الفيتو، وفرض أجنداتها على البشر. كما رمى بكتاب آخر باتجاه علي التريكي عنوانه «إسراطين» يتضمن حلا شاملا للقضية الفلسطينية، من وجهة نظر «القائد». ويتذكر المهتمون بالأمم المتحدة كذلك جلسة 1975 عندما اعتمدت الأمم المتحدة القرار 3379 الذي ينص على أن «الصهيونية شكل من أشكال العنصرية والتمييز العنصري» فقام السفير الإسرائيلي آنذاك حاييم هيرتزوك، الذي فقد توازنه ووقف على منصة الجمعية وقطّع القرار قصاصات صغيره ونثره أمام الحاضرين قائلا بعصبية «سنتعامل مع هذا القرار هكذا».
وستدخل التاريخ الجلسة الأولى للدورة الثانية والسبعين الحالية عندما وقف على المنصة الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب يعلن أمام قاعة مكتظة، أنه سيقوم بتدمير كوريا الشمالية تدميرا تاما، إذا ما تعرضت بلاده أو حلفاؤها إلى عدوان. إنها المرة الأولى على حد علمنا يتم تهديد دولة مستقلة ذات سيادة وعضو في الأمم المتحدة، ولم تعتد إلى الآن على الأقل على أحد، بإلغائها من الوجود وقتل 26 مليون إنسان من المفروض أن غالبيتهم الساحقة من الأبرياء. وللعلم فإن الميثاق ينص على عدم جواز استخدام القوة أو التهديد باستخدام القوة. هدد ترامب كوريا الشمالية من قبل، إما على تويتر أو في خطاباته لأنصاره. أما أن يهدد من على منبر الجمعية العامة فهذا شيء مستهجن ومرفوض في القانون الدولي. يبدو أنه نسي أنه يتحدث لممثلي 193 دولة وأن الحاضرين ليسوا جمهورا انتخابيا في تكساس.

خطاب عباس- خطاب اليأس
إن أفضل وصف لكلمة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أمام الجمعية العامة هو «خطاب اليأس». تشعر به وهو يلقي الكلمة بأنه مجهد وضائع ولا يعرف في أي الاتجاهات يسير، بعد أن فقد البوصلة التي تدله إلى الطريق، ولذلك ظل يكرر خارج النص «وين أروح». لقد تابعت خطاباته في الجمعية العامة منذ تولى منصب الرئاسة فوجدت هذا الخطاب مختلفا. فلأول مرة يهدد بطريقة واضحة بحل السلطة الفلسطينية وإعادة مسؤولية الاحتلال إلى حيث يجب أن تكون، لأن الاحتلال غير مكلف لإسرائيل والسلطة الفلسطينية بغير سلطة. كما كان واضحا أكثر من السنة الماضية في وصف إسرائيل باتباع نظام الأبرثايد. وأشار إلى أن خيار حل الدولتين انتهى أو كاد، وأن حل الدولة الواحدة مرفوض في إسرائيل. إذن لم يبق إلا نظام الأبرثايد الذي دفن في جنوب أفريقيا، ولكنه حي ومزدهر ومتعاظم في إسرائيل. يبدو أن «أبو مازن» يشعر الآن بحجم المصيبة التي جرّتها على الشعب الفلسطيني اتفاقيات أوسلو الكارثية، التي لعب فيها دور المحرك الأساسي. ويبدو أنه يشعر بأن لا حول له ولا قوة لتغيير الأمور أمام الصلف الإسرائيلي والدعم الأمريكي، ولم يبق إلا أن يناشد المجتمع الدولي لتحمل المسؤولية وإلا «وين أروح» كما قال.
خطاب نتنياهو– الاستهتار بالحاضرين
كالعادة يلقي رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي خطابا أقرب إلى المحاضرة الجامعية يعلم هؤلاء التلاميذ عن تاريخ وإنجازات الشعب اليهودي، ثم يحول جل خطابه ضد إيران والاتفاق النووي، ويطالب بإلغائه مدغدغا مشاعر بعض الحضور لدفعهم أكثر وأكثر للارتماء في أحضان إسرائيل. كما تجاهل الخطاب القضية الفلسطينية وقضية الاحتلال والقدس تماما، وكأنها غير موجودة. الجملة اليتيمة التي ذكر فيها بشكل عابر كلمة الفلسطينيين عندما قال إن بلاده «ملتزمة بتحقيق السلام مع كل جيرانها العرب بمن فيهم الفلسطينيون». فلنلاحظ أنه ذكر كلمة سلام من دون أي صفة، واختفت من الجملة الأوصاف التي توافق عليها المجتمع الدولي وهي «عادل وشامل ودائم». ثم إن إسرائيل تريد السلام مع الجيران، وكأن الخلاف على «حبل الغسيل» أو»الأولاد الذين كسروا الوردات». ولاحظوا أن الجيران هنا متساوون، يعني خلافات إسرائيل مع البحرين أو الإمارات هي في المستوى نفسه مع الخلافات مع فلسطين وسوريا ولبنان. ولذا يحلف عليهم الشيخ نتنياهو»أن يتفضلوا لشرب القهوة وأن يمسحوا سوء التفاهمات البسيطة تلك في لحيته، ويقدروا جهده ويفتحوا صفحة جديدة في علاقات جيرة قائمة على الاحترام». فهل هناك عنجهية أكثر من هذا.
خطاب السيسي – كامب ديفيد والسلام البارد
أستغرب أن الرئيس المصري ما زال يكرر ضرورة الاستفادة من تجربة السلام المصري الإسرائيلي، باعتبارها نموذجا يحتذى. أي نموذج يا سيادة الرئيس؟ كامب ديفيد أخرج مصر من دائرة الفعل، وهمش دورها وفتت العرب بعدها. بعد كامب ديفيد تغولت إسرائيل فأعلنت حربا على لبنان وضمت القدس رسميا، وألحقت الجولان بالقانون لإسرائيل، وضربت المفاعل النووي العراقي وضربت تونس مرتين، وتعرض قطاع غزة لأربع حروب، واستعرت الحرب الأهلية في لبنان ودخل العراق حربا مع إيران، ثم قام باحتلال الكويت، وانفصل جنوب السودان وانفجرت حروب أخرى في دارفور وكردفان والنيل الأزرق، وأصبحت مصر عالة على المساعدات الخارجية، وثقلت ديونها وتراجعت محاصيلها وانتشر الفساد فيها و»كوش» على مداخيل البلاد جماعة الشفط بدل النفط، وتعمق الشرخ الطائفي وتم تهريب الأموال إلى الخارج. ولقد حاوت حكومات مصر المتتالية أن تقنع الشعب المصري بجدوى الكامب، كي يطبع علاقاته مع إسرائيل ورفض لأنه شعب محصن وطنيا ضد هذا الاتفاق الكارثي، الذي نشهد نتائجه الآن، خاصة في سيناء المهملة. فأين هو النموذج الذي يتمنى الرئيس على إسرائيل والعرب اتباعه؟ بقي أن نذكر أن الرئيس في كلمته، التي يبدو أنها رد للجميل بعد مديح نتنياهو المفرط قال «أمن وسلامة المواطن الإسرائيلي جنبا إلى جنب مع أمن وسلامة المواطن الإسرائيلي». قد تكون زلة لسان لكن ناشطين مصريين على وسائل التواصل لم يقتنعوا بأنها زلة لسان.
خطاب روحاني- العقلانية
حتي تحلل خطاب الرئيس الإيراني يجب أن تقرأه في سياق ما قاله الرئيس الأمريكي ترامب. وأفضل ما يقال فيه إنه خطاب الاعتدال ضد خطاب التطرف وخطاب المحبة بدل الكراهية وخطاب المحاججة المنطقية بدل الغوغائية وخطاب الصمود بدل الذبذبة والأهم من هذا أنه خطاب الكرامة الوطنية. قال: «لم نخدع احدا، ولم نكن غير نزيهين في تطبيق الاتفاق، لكن طهران سترد بحزم على أي انتهاك للاتفاق».
محاضر في مركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة رتغرز بنيوجرزي[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50458
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: سياسه غريبه وسياسيون متحذلقون   السبت 23 سبتمبر 2017, 6:14 am

ترامب يبيع «بضاعة مضللة» للأردنيين: «دولة مقاتلة» و«ملك شجاع»… وتخلٍ عن المملكة في الإقليم والاقتصاد والسلام
بسام البدارين
Sep 23, 2017


عمان ـ «القدس العربي» : يترك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عامة الأردنيين ونخبهم للمرة الثانية في مستوى الحيرة والتردد والتساؤل. فقد وصف ترامب مجدداً العاهل الملك عبد الله الثاني بأنه رجل مقاتل، وأعرب علنًا في اللقاء الأخير على هامش اجتماعات نيويورك عن تقديره لدور الأردن في إنقاذ وحماية اللاجئين السوريين.
دون ذلك يترك ترامب وإدارته الشعب الأردني المقاتل وحيداً في ساحة التحدي والمعركة، الأمر الذي يضعف مصداقية الإدارة الأمريكية في أوساط عموم الأردنيين ويقلص من هوامش المناورة عند الرهان على مواقف لفظية عامة مضللة أمريكيا لأنها لا تعكس الواقع الموضوعي على الأرض. فلا يحتاج الأردن شهادة من ترامب أو غيره، عندما يتعلق الأمر بصلابته وصبره وصموده، أو حتى عندما يتعلق بدوره الإنساني في مأساة السوريين التي لازالت مفتوحة على الاحتمالات كلها.
لكن شهادة ترامب المتكررة لا تأخذها صالونات وأوساط عمّان بجدية لأن الرئيس ترامب سبق أن استعمل التعليقات نفسها قبل عدة أشهر وبالفارق الزمني، الأوصاف التي يطلقها ترامب في المرتين الأولى والثانية رصدت عمليا أكبر حالة تخلٍ أمريكي عن الأردن. فثمة أدلة وقرائن مهمة وعديدة في هذا السياق.
ترامب مثلاً يتحدث عن حل إقليمي لقضية الشرق الأوسط وعمّان ويسقط خيار الدولتين من بين يديها لأن الحل الإقليمي معناه بسيط وواضح حسب المفكر والخبير السياسي عدنان أبو عودة فهو معالجة لأزمة سكان لا لاحتلال مكان. وعلى صعيد الملف السوري تخلت إدارة ترامب أيضاً عن الأردن فتركته وحيداً في الأربعة أشهر الماضية، ودفعت به دفعا إلى حضن موسكو وطالبته بالجلوس إلى جانب جنرالات روس في غرفة الموك وسحبت العديد من قواتها، وبدا أنها تترك الإقليم وأصدقاءها وحلفاءها للقدر الروسي الجديد ولحسابات المحاور والاستقطاب الحاد.
إدارة ترامب أيضاً فعلت ما هو أشنع ضد الأردنيين، فهي ترفض زيادة المساعدات المالية والعسكرية للشعب المقاتل والقيادة التي تصفها بأنها شجاعة ومقاتلة، ولولاها لما تمكن مليوني لاجئ سوري من العيش بكرامة.
في عهد إدارة ترامب دون غيره وأكثر من غيره، ولد وبرز النكران الاقتصادي والمالي السعودي والخليجي للأردن، الأمر الذي لم يكن يحصل في الماضي، وهو ما يقال سراً وعلانية اليوم في أقنية القرار والسياسة الأردنية كلها.
وفي عهد ترامب أيضاً أعلن حزب الليكود الإسرائيلي حربا شنيعة على الأردن، شعبا وحكومة، وانقلب عليهم وفي عهد ترامب وكوشنير فقط، استضافت تل أبيب مؤتمرات ليكودية يمينية متطرفة تقترح إقامة دولة فلسطين شرق نهر الأردن.
سجل ترامب الذي يكثر من الأوصاف لأغراض الاستهلاك الإعلامي فقط في امتداح الأردن حافل بالمفاجآت التي تركت المقاتل الأردني وحيداً في المضمار والميدان، عملياً، ففي الوقت الذي تنسحب فيه قوات أمريكية من قَطَر والأردن يمنح ترامب الإسرائيليين أول قاعدة عسكرية ثابتة ودائمة في جنوب ما يسمى بإسرائيل لحمايتها وتأمينها وهي القاعدة العسكرية الأولى في تاريخ العلاقات الأمريكية الإسرائيلية. السجل نفسه لا يقف عند هذه الحدود، فترامب لا يتدخل عند الكونجرس أو السعودية لتأمين احتياجات الأردن المالية كما كان يحصل في الماضي. وإدارة ترامب لا تتدخل في مساعدة الأردن حتى مع صندوق النقد الدولي كما كان يحصل في عهد بوش وكلينتون وأوباما.
وليس سراً أن الأردن بات اليوم يواجه مباشرة تحدي الطموح الآيراني تذكيراً بما قال لـ»القدس العربي» رئيس الوزراء الأسبق طاهر المصري وأعاده مجدداً مؤخراً حول المعادلات والصياغات الجديدة التي تفرضها بصمات الاتفاق النووي الأمريكي الآيراني على دول المنطقة.
بمعنى آخر يمكن القول؛ وببساطة بأن المجاملات الرئاسية الأمريكية للأردنيين ليست أكثر من احتفال في باب التضليل السياسي فهي غير مفيدة وغير منتجة ولا تعكس كما يقول البرلماني محمد حجوج الواقع الموضوعي لا بل يرى بعض الساسة الخبراء بأن هدفها الأعمق قد يكون إضعاف الأردن وتخديره لفرض سياسات واستحقاقات عليه مستقبلاً.
إذن بضاعة ترامب التي تباع فقط وسط الإعلام للأردنيين لا تحدث فارقاً في أي مجال حيوي له علاقة بمصالح الأردن الأساسية والمحورية. طبعاً عمّان لا تستطيع ولعدة أسباب رد البضاعة هذه إلى صاحبها وقد يصدق مع الموقف القول بأن التخابث السياسي في التعاطي مع مثل هذه البضاعة شكل من أشكال المكسب الدبلوماسي العميق لأن عدم انتقال إدارة ترامب إلى مستوى الخصومة والتعارض والتآمر قد يكون محطة محورية في المكاسب. اللافت جداً أن ترامب يعيد تسويق البضاعة نفسها لفظياً في الوقت الذي أصبح فيه ملف جنوب سوريا المؤثر جداً في مصالح الأردن بإمرة اللاعب الروسي فقط.
وفي الوقت الذي يراوح فيه الأردنيون بالمكان من دون مشروع سياسي إقليمي يعيد انتاج دور أردني من أي نوع إلى الواجهة والصدارة على الأقل حتى الآن. وجد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ضالته بعدما نجح بدعم من طهران باستخدام حركة حماس وقطاع غزة ورقة للتفاوض الإقليمي تعيد مصر بخاطرها إلى الحراك في مستوى عملية السلام وما يسمى بالمصالحة والانقسام بين الفلسطينيين.
حركة حماس بدورها وجدت ورقتها الإقليمية للعب والمناورة بالتقاطع مع السيسي ومخابراته.. كردستان وعبر قصة الاستفتاء وجدت لها مقعداً وإسرائيل تناور إقليمياً بورقة الأمن بعد تداعيات المشهد السوري الأخير.
المقلق جداً هو وضع الأردن مرحلياً، فبرغم الخبرة العميقة والإحساس الوطني الذاتي المرتفع وبضاعة التضليل الإعلامي في واشنطن لا يوجد ما يثبت على الأرض أن عمّان وجدت ضالتها بورقة إقليمية تخصها وتجلسها حول الطاولة. 
وهذه الصيغة تثبت أن البلد الذي يصفه ترامب بأنه شجاع ومقاتل يترك في الواقع وحيداً كي يقاتل ظرفه الصعب على الجبهات جميعها وبإمكانات متواضعة وهوامش مناورة ضيقة جداً تنتج عن عدم وجود طاقم خبير وعميق ومفكر يقود المطبخ الاستراتيجي الأردني.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50458
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: سياسه غريبه وسياسيون متحذلقون   الأحد 24 سبتمبر 2017, 8:21 am

السعودية: لهذا السبب اعتقلنا الدعاة

السبيل
بعد أسابيع من الأنباء والتقارير التي تحدثت عن حملة اعتقالات واسعة في السعودية ضد شخصيات عامة، أقرّت السعودية رسمياً حدوث الاعتقالات، كاشفة على لسان وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، عن السبب وراء حملة الاعتقالات التي طالت عدداً من الشخصيات الدعوية الشهيرة.

الجبير قال، في حوار مع وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية، الخميس 21 سبتمبر، إن الاعتقالات جاءت لإحباط "خطة متطرّفة" كان هؤلاء الأشخاص يعملون على تنفيذها، بعد تلقيهم تمويلات مالية من دول أجنبية.

وصرّح وزير الخارجية السعودي خلال اللقاء قائلاً: "وجدنا أن عدداً منهم كانوا يعملون مع دول أجنبية، ويتلقّون تمويلاً من أجل زعزعة استقرار السعودية"، مضيفاً: "عندما تنتهي التحقيقات سنكشف الحقيقة كاملة".

"بلومبيرغ" لفتت إلى أن الجبير أحجم عن ذكر أسماء أي من الموقوفين التي كشفت تقارير حقوقية عن أسمائهم، منذ مطلع هذا الشهر، وهم مجموعة من رجال الدين، والأكاديميين، ورجال الأعمال، والكتّاب، والصحفيين، الذين آثروا الحياد والصمت خلال الأزمة الخليجية، التي اندلعت في الخامس من يونيو الماضي.

واللافت أن الاعتقالات طالت جميع التوجّهات السياسية والفكرية، أي إنها لم تقتصر على فئة أو توجه محدد، ومن بين المعتقلين الداعية سلمان العودة، وعوض القرني، وكلاهما مستقلّ عن المؤسسة الدينية الرسمية، وكذلك الشاعر زياد بن حجاب بن نحيت، والكاتب مصطفى الحسن، ورجل الأعمال عصام الزامل.

كما طالت أخيراً كلاً من القاضي في المحكمة الجزائية في الخبر، خالد الرشودي، وعميد كلية حوطة سدير، الدكتور يوسف المهوس، والأستاذ في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، الدكتور علي الجهني، والإعلامي مساعد الكثيري، والمنشد ربيع حافظ، بالإضافة إلى سبعة قضاة في المحكمة الجزائية المتخصصة لم تعرف أسماؤهم حتى الآن.

هيئات حقوقية سعودية ودولية وشخصيات عامة استنكرت الاعتقالات، التي أكدتها السعودية على لسان الجبير، ودعت إلى إطلاق سراح جميع المعتقلين؛ لأنه لا يوجد سند قانوني واضح يبرر اعتقالهم، خاصة أن الحملة تتزامن مع صعوبات تواجهها السعودية على كل الأصعدة.

وفي مقالٍ له بعنوان "السعودية لم تكن قمعية إلى هذا الحد.. حالياً غير محتملة"، نشر في صحيفة "الواشنطن بوست"، في الـ 19 من سبتمبر، انتقد الكاتب السعودي المعروف، جمال خاشقجي، الحملة واعتبر أنها تشير إلى مؤشرات خطيرة على كافة الأصعدة تدعو للقلق.

وقال خاشقجي: "اضطررت للخروج لأني كنت سأواجه مصير زملائي الأفاضل المعتقلين إذا أردت أن أعبّر عن رأيي، وهذه ليست السعودية التي أعرفها، السعودية التي أعرفها هي أن نسكت أحياناً عندما نجد أشياء لا نتفق فيها مع الدولة".

وأضاف: "كنت موجوداً في المملكة عندما اعتُقل الأستاذ عبد الله حامد، ولم يتعرّض لحملة تشويه مثلما يحدث مع العودة والقرني والزامل الآن، هذه ممارسة جديدة علينا".

واعتبر الكاتب السعودي، الذي مُنع من النشر في الصحف السعودية؛ لانتقاده الحملة، أنه "من المؤلم أن يكون قدرنا في السعودية أن ننتقل من انغلاق إلى انغلاق، اشتكينا في الماضي من انغلاق المدرسة السلفية وتحجّرها، والآن ننتقل لانغلاق من نوع آخر، في الوقت الذي يتحوّل فيه العالم كله لمزيد من الحريات ومشاركة الشعوب، وأن يكون لهم رأي وقول في تحديد المصير".

لكن في المقابل علت الأصوات مقرّبة من الخط الرسمي السعودي ترحّب بالاعتقالات، وتتهم المعتقلين بأنهم يهدفون "لإثارة الفتن"، خاصة في ظل الأوضاع الحالية التي تمر بها المملكة.

- خلية تجسس

ولعل أول من تحدّث عن الاعتقالات التي حصلت وكشفت عن "خلية تجسس" هي وسائل الإعلام السعودية الرسمية.

عدد من صحف السعودية، الصادرة الأربعاء 13 سبتمبر 2017، بعد يوم من الحديث عن الاعتقالات، خرجت بعناوين تتهم الموقوفين بالانتماء لما قالوا إنها "خلية تجسس"، في سابقة هي الأولى من نوعها بحق أسماء لطالما لاقت تبجيلاً داخل حدود المملكة وخارجها على حدٍّ سواء.

وبحسب صحيفة "عكاظ" السعودية، فقد دأب أحد أبرز من تم اعتقالهم (الذي لم تسمّه) على "لعب دور خفي في تنظيم الأنشطة الضخمة التي يرعاها في تربية الشباب على الثورة، وإعدادهم لقيادة المظاهرات والاعتصامات في دول الخليج، وخاصة السعودية".

وأكدت الصحيفة أن "أحد المقبوض عليهم من المتخصصين في التنظير للثورات، وكان يلقي محاضرات وندوات في مراكز تابعة لجماعة الإخوان"، كما أنه، والحديث ما زال للصحيفة، "عمل فترة طويلة على جمع التبرّعات بطرق غير نظامية لتمويل مشاريع ثورية عدة يسعى إلى ترسيخها في أذهان الشباب من خلال منظمة إخوانية كان يديرها، وتعمل بتمويل من إحدى الدول الراعية والممولة للإرهاب".

وكانت رئاسة أمن الدولة أعلنت، الثلاثاء 12 سبتمبر 2017، أنها "تمكّنت خلال الفترة الماضية من رصد أنشطة استخبارية لمجموعة من الأشخاص لصالح جهات خارجية ضد أمن المملكة ومصالحها ومنهجها ومقدّراتها وسلمها الاجتماعي؛ بهدف إثارة الفتنة والمساس باللحمة الوطنية".

وقالت رئاسة أمن الدولة: إنه "تم تحييد خطر هؤلاء، والقبض عليهم بشكل متزامن، وهم سعوديون وأجانب، ويجري التحقيق معهم للوقوف على كامل الحقائق عن أنشطتهم والمرتبطين معهم في ذلك".

صحيفة "مكة" نقلت عن الكاتب الصحفي السعودي، سلمان الدوسري، قوله: "لا توجد دولة تقبل بأن يكون هناك من يستغل شهرته أو مكانته للتحريض على السلم الأهلي، ومع ذلك استمرت الدولة في إعطائهم (الموقوفين) بدلاً من الفرصة عشرات الفرص".

كما نقلت الصحيفة نفسها عن الباحث في الشؤون السياسية والعلاقات الدولية، أحمد الفراج، أن "أخطر ما يمكن أن تمارسه الخلايا التجسّسية هو بثّ الفوضى، وتجنيد الشباب والأتباع ضد وطنهم مع تنظيمات خارجية موجّهة، عبر ما يسمى بالحسابات السوداء في مواقع التواصل الاجتماعي، والترويج لأنظمة خارجية، والتعزيز لها، فيما يبثون الشائعات والإحباط داخل وطنهم، وهذا أمر خطير جداً".

في السياق ذاته، نقلت صحيفة "المدينة" عن مصادر لم تسمّها، أنه "تم رصد أنشطة استخبارية للمجموعة الموقوفة لصالح جهات خارجية لها تاريخ طويل في التواصل والإسهام في أنشطة مشبوهة تضرّ بأمن الدولة".

وأشارت المصادر إلى أن المجموعة "ساهمت في التحريض بشكل مباشر وغير مباشر ضد الوطن ورموزه، وهي تشارك بصفة مستمرّة في المؤتمرات واللقاءات والندوات المشبوهة"، لافتة إلى أن عناصر هذه المجموعة "سبق إيقاف بعضهم والتنبيه عليهم بإيقاف أنشطتهم العدائية".

هيئة كبار العلماء، التي يرأسها مفتي البلاد عبد العزيز آل الشيخ، شددت في عدد من التغريدات على موقع "تويتر" على أن "‏استهداف الوطن في عقيدته وأمنه ولحمته الوطنية جريمة يؤخذ على يد مرتكبها، ولا تقبل هوادة فيها".

وفي تصريح خاص لصحيفة "المدينة"، قال الشيخ صالح الفوزان، عضو الهيئة، الأربعاء 13 سبتمبر 2017، إن الأشخاص الذين يعملون مع الجهات الخارجية ضد مصالح الوطن "مفسدون في البلاد"، داعياً إلى تطبيق العقوبات الرادعة التي تمنعهم وتنذر غيرهم.

وانضم الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، الشيخ عبد الرحمن السديس، لقافلة المدافعين عن الدولة، مشيداً بـ "ما يقوم به جهاز أمن الدولة من مكافحة التطرّف والإرهاب، وما يقوم به رجال الأمن من عمل مشرّف في حماية الوطن والمقدّسات من عبث المندسّين والخونة والإرهابيين"، بحسب صحيفة "المدينة".

وشهدت مواقع التواصل هجوم عدد من الشخصيات العامة والشيوخ والمسؤولين على الدعاة الموقوفين.

(الخليج اونلاين)




هل اعتقل الداعية محمد العريفي؟

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي نبأ اعتقال السلطات السعودية الداعية محمد العريفي يوم السبت، دون معرفة أي تفاصيل.

فقد تصدر وسم #اعتقال_محمد_العريفي المرتبة الرابعة في الوسوم المتصدرة في المملكة العربية السعودية حتى منتصف ليل السبت/الأحد، وبدأ التفاعل ينشط على هذا الوسم، لا سيما أن للشيخ العريفي أكثر من 19 مليون متابع على "تويتر".

ولم يتم تأكيد الخبر أو نفيه حتى منتصف ليل السبت من أي جهة رسمية أو من قِبل الشيخ العريفي نفسه.

وكانت السلطات السعودية قد شنت حملة اعتقالات واسعة في السعودية ضد شخصيات عامة ودعاة مشهورين، حيث أقرّت الرياض رسمياً حدوث الاعتقالات، كاشفةً على لسان وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، عن سبب حملة الاعتقالات التي طالت عدداً من الشخصيات الدعوية الشهيرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50458
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: سياسه غريبه وسياسيون متحذلقون   الثلاثاء 26 سبتمبر 2017, 7:25 am

[rtl]ولي عهد أبو ظبي يؤكد حرص بلاده على تطوير التعاون مع مصر[/rtl]
[rtl][/rtl]
[rtl]خلُص لقاء جمع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في الإمارات محمد بن زايد، في العاصمة الإماراتية، إلى اتفاق على أهمية تضافر الجهود العربية والدولية في التصدي للإرهاب ووقف تمويل الجماعات الإرهابية ومدها بالسلاح والمقاتلين وتوفير الملاذ الآمن والغطاء السياسي والإعلامي لها، وأكدا ضرورة مواجهة مساعي التدخل في شؤون الدول العربية، والاستمرار في التنسيق للتصدي للتحديات غير المسبوقة التي تهدد أمن المنطقة العربية واستقرارها. وأكد ولي عهد أبو ظبي حرص بلاده على تطوير التعاون مع مصر في شتى المجالات.
[/rtl]


[rtl]وكان السيسي وصل أمس إلى أبو ظبي، حيث كان ولي عهد أبو ظبي على رأس مستقبليه، قبل أن يعقد الجانبان جلسة محادثات ثنائية، تلتها جلسة محادثات موسعة ضمت وفديْ البلدين. وتطرقت المحادثات إلى الملفين الاقتصادي والأمني، إذ ضم الوفد المصري وزراء الاستثمار والصناعه والبترول، إضافة إلى وزير الخارجية سامح شكري ورئيس الاستخبارات خالد فوزي، فيما حضر من الجانب الإماراتي نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ سيف بن زايد، ومستشار الأمن الوطني طحنون بن زايد، ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة منصور بن زايد.
وأوضح الناطق باسم الرئاسة المصرية السفير علاء يوسف، أن المحادثات تطرقت الى مختلف جوانب العلاقات المتميزة بين البلدين. كما تطرق إلى عدد من المواضيع الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، ومستجدات الأزمات التي يشهدها الشرق الأوسط، وما يتم بذله من جهود من أجل التوصل الى تسويات سياسية لها، حيث أكد الجانبان ضرورة الحفاظ على وحدة وسيادة الدول التي تشهد أزمات وصون مقدرات شعوبها والعمل على تمكين مؤسساتها الوطنية من الاضطلاع بمسؤولياتها في حفظ الأمن ومكافحة الإرهاب.
وأضاف أن الجانبين ناقشا أيضاً التطورات المتعلقة بجهود مكافحة الإرهاب والتطرف، حيث أكدا أهمية تضافر جهود كل الدول العربية والمجتمع الدولي في التصدي لهذه الآفة على جميع المستويات، خصوصاً في ما يتعلق بوقف تمويل الجماعات الإرهابية ومدها بالسلاح والمقاتلين وتوفير الملاذ الآمن والغطاء السياسي والإعلامي لها.
كما أكد الجانبان «ضرورة مواجهة مساعي التدخل في شؤون الدول العربية وتكثيف جهود تعزيز العمل العربي المشترك بما يحقق مصالح الشعوب العربية». واتفقا على «الاستمرار في التنسيق المكثف بين الدولتين من أجل التصدي للتحديات غير المسبوقة التي تهدد أمن الأمة العربية واستقرارها».
من جانبه، أكد السيسي ما تمثله العلاقات بين مصر والإمارات من نموذج للتعاون الاستراتيجي بين الدول العربية، ومشيداً بدور الإمارات في تعزيز العمل العربي المشترك، مؤكداً حرص مصر على مواصلة تطوير العلاقات الثنائية على جميع الأصعدة، والاستمرار في التنسيق المكثف بين البلدين إزاء القضايا الإقليمية والدولية المختلفة، مشدداً على أن أمن دول الخليج يعد «جزءاً لا يتجزأ من أمن مصر القومي».
وأعرب الشيخ محمد بن زايد عن تقديره لمصر باعتبارها ركيزة أساسية للأمن والاستقرار في الوطن العربي، ومؤكداً خصوصية العلاقات المصرية- الإماراتية كونها نموذجاً متميزاً للعلاقات بين الأشقاء التي تقوم على مبادئ الإخوة الراسخة والثقة والاحترام المتبادل.
وأكد ولي عهد أبو ظبي حرص بلاده على تطوير التعاون مع مصر في شتى المجالات، فضلاً عن التنسيق والتشاور المستمر مع مصر حول مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، لا سيما في ضوء تطابق مواقف الدولتين إزاء القضايا الإقليمية والدولية، مشدداً على أن الإمارات تقف بقوة إلى جانب مصر في حربها ضد الإرهاب الذي لن يستطيع إيقاف جهودها الرامية إلى تحقيق التنمية والتقدم لشعبها.
كما عقد السيسي جلسة محادثات مع نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم.[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50458
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: سياسه غريبه وسياسيون متحذلقون   الجمعة 06 أكتوبر 2017, 3:23 am

هل يناقض كلام العاهل السعودي عن فلسطين في موسكو خطاب وزير خارجيته في نيويورك؟



Oct 05, 2017


“القدس العربي” – وكالات:
 قال العاهل السعودي الملك سلمان أثناء لقائه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو الخميس، إن من الضروري إقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية.
وقال “نؤكد على ضرورة إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني وأن تكون مبادرة السلام العربية …. المرجعية إلى الوصول إلى سلام شامل وعادل يكفل حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولة مستقلة عاصمتها القدس″.
واستعمال ملك السعودية لتعبير “معاناة السعب الفلسطيني” يبدو مناقضا ولو جزئيا  لوزير خارجته عادل الجبير، الذي لم يشر إلى معاناة الشعب الفلسطييني تحت الاحتلال الإسرائيلي، واعتبر ما يحدث لهم “مجرد نزاع″، وذلك في كلمة بلاده، التي ألقاها مؤخرا أمام الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، قال الجبير “إن الرياض لا ترى مبررا لاستمرار النزاع الفلسطيني الإسرائيلي في ظل التوافق الدولي بشأن الحل القائم على دولتين، دون أن يدين الاحتلال الإسرائيلي أو يحمّل إسرائيل مسؤولية استمرار الصراع.
ودعا الجبير إلى ما أسماه توفير الإرادة الدولية الجادة لترجمة الحل إلى واقع ملموس.
من جهة أخرى قال العاهل السعودي إن المملكة ترغب في تأسيس مركز دولي لمكافحة الإرهاب تحت رعاية الأمم المتحدة.
وقال “دعت المملكة إلى تأسيس مركز دولي لمكافحة الإرهاب في الأمم المتحدة”.
طالب إيران بالكف عن التدخل في الشرق الأوسط
من جانب آخر ذكرت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء، أن العاهل السعودي قال للرئيس الروسي فلاديمير بوتين أثناء اجتماعهما في الكرملين الخميس، إن على إيران الكف عن التدخل في الشرق الأوسط.
كما نقلت الوكالة عن الملك سلمان تأكيده أن أمن واستقرار منطقة الخليج والشرق الأوسط ضرورة ملحة لتحقيق الاستقرار والأمن في اليمن.
وأضاف أن ذلك “يستوجب التزام إيران بالكف عن تدخلاتها في شؤون المنطقة وزعزعة الأمن والاستقرار فيها”.
 أسواق النفط العالمية
من جهة أخرى قال العاهل السعودي إن الرياض ستواصل العمل مع موسكو من أجل استقرار أسواق النفط العالمية.
[rtl]ويقوم العاهل السعودي بزيارة هي الأولي على الإطلاق لملك سعودي إلى روسيا.[/rtl]
[rtl]وقال سلمان  إنه مقتنع بأن هناك فرصا لتنويع التعاون الاقتصادي مع روسيا.[/rtl]
[rtl]وصرح “إننا حريصون على استمرار التعاون الإيجابي… لتحقيق الاستقرار في الأسواق العالمية للنفط وخدمة النمو الاقتصادي العالمي”.[/rtl]
[rtl]أضاف “إننا على قناعة تامة بأن هناك فرصا كبيرة تسهم في تنويع التعاون الاقتصادي بين البلدان وإيجاد أرضية اقتصادية وتجارية واستثمارية”.[/rtl]
لافروف: توافق حول “محاربة الإرهاب في سوريا” 
[rtl]قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الخميس، إن رئيس بلاده، فلاديمير بوتين، والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، متفقان على أولوية مكافحة الإرهاب في سوريا.[/rtl]
[rtl]جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السعودي عادل الجبير، في موسكو، عقب محادثات جمعت بوتين والملك سلمان في الكرملين.[/rtl]
[rtl]ولفت لافروف إلى أن الزعيمين بحثا التطورات في الشرق الأوسط بشكل موسع، لا سيما في سوريا والعراق واليمن ومنطقة الخليج.[/rtl]
[rtl]وأفاد بأن الملك سلمان أعرب عن دعمه لمساعي روسيا حل الأزمة السورية في إطار مباحثات أستانة.[/rtl]
[rtl]وأشار إلى أن بلاده بدورها تدعم مساعي الرياض لتوحيد المعارضة السورية.[/rtl]
[rtl]ووصل الملك سلمان موسكو، أمس الأربعاء، في زيارة تستمر 4 أيام، هي الأولى لملك سعودي إلى روسيا. و كان الملك سلمان على رأس وفد أبرم اتفاقيات للاستثمار المشترك تبلغ قيمتها عدة مليارات من الدولارات ليوفر بذلك استثمارات يحتاجها بشدة الاقتصاد الروسي الذي عصف به تراجع أسعار النفط وعقوبات غربية.[/rtl]
وعلى الصعيد السياسي لم تتوافر أي علامة على تحقيق انفراجة حقيقية بشأن القضايا محل الخلاف بين موسكو والرياض ومن بينها حقيقة تأييد كل دولة طرفا يحارب طرفا آخر في الحرب الأهلية السورية. ولكن لم تظهر أيضا علامة على أي خلاف علني. وركز وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ،في إطلاعه وسائل الإعلام على سير المحادثات بين بوتين والملك سلمان، على الأرضية المشتركة بين البلدين.
وقال لافروف إن الزعيمين اتفقا على أهمية مكافحة الإرهاب والتوصل لحلول سلمية للصراعات في الشرق الأوسط وعلى مبدأ وحدة الأراضي.
مذكرة تفاهم بشأن شراء أنظمة للدفاع الجوي الروسي من طراز إس-400 
وقالت السعودية إنها وقعت على مذكرة تفاهم بشأن شراء أنظمة للدفاع الجوي من طراز إس-400 من شركة تصدير السلاح الحكومية الروسية.
وقال لافروف خلال بيان صحفي مع نظيره السعودي عادل الجبير إن الزعيمين أجريا “مباحثات ودية وجوهرية على أساس رغبة موسكو والرياض في التنمية المستمرة للشراكة التي تعود بالنفع على الجانبين في كل المجالات”.
وقال الجبير إن البلدين يعتقدان أن آفاقا جديدة فُتحت لتنمية علاقاتهما بشكل لم يكن متصورا من قبل.
وأضاف أن “العلاقات السعودية الروسية الآن في نقطة تاريخية وعلاقات مؤسساتية تشمل وزارات وقطاعات متعددة.”
وقال “نحن على ثقة أن العلاقات السعودية الروسية ستساهم بإذن الله في إيجاد الأمن والسلم والاستقرار في المنطقة والعالم”.
وعملت موسكو والرياض معا لضمان التوصل لاتفاق بين أوبك والدول الأخرى المنتجة للنفط لخفض الإنتاج حتى نهاية مارس آذار 2018 في محاولة لرفع أسعار النفط العالمية. ووضعت لافتات ترحب بالملك سلمان باللغتين العربية والروسية على طول الطريق من المطار إلى وسط موسكو.
وكان الأمير محمد نجل الملك سلمان قد زار موسكو في مايو أيار قبل أن يصبح وليا للعهد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 50458
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: سياسه غريبه وسياسيون متحذلقون   السبت 07 أكتوبر 2017, 5:07 am

[size=30]..............[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
سياسه غريبه وسياسيون متحذلقون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: مقالات :: مقالات في السياسة الدولية-
انتقل الى: