منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ابرز ما تناولته الصحف 24/09/2017

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: ابرز ما تناولته الصحف 24/09/2017   الأحد 24 سبتمبر 2017, 9:17 am

ابرز ما تناولته الصحف العربيه 24/09/2017




مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم

استأثرت باهتمام الصحف العربية الصادرة، اليوم ، عدة مواضيع، أبرزها الأزمة الخليجية وتطورات القضية الفلسطينية، وإصرار إقليم كردستان العراق على تنظيم استفتاء للانفصال عن بغداد والأوضاع في اليمن وسوريا، فضلا عن تسلم البحرية المصرية أول فرقاطة شبحية فرنسية من طراز "جوويند"،

ففي مصر، اهتمت الصحف بتسلم البحرية المصرية، أمس الجمعة، أول فرقاطة شبحية فرنسية من طراز "جوويند"، حيث كتبت يومية (الأهرام) في افتتاحيتها، أن تسلم مصر لهذه الفرقاطة الشبحية التي تدخل المنطقة لأول مرة، تمثل نموذجا فعالا من نماذج التعاون المستمر والمثمر بين مصر وفرنسا، وهو دليل قاطع على العلاقات العسكرية الوطيدة والقوية بين البلدين، حيث تطورت هذه العلاقة بدءا من شراء الفرقاطة طراز "فريم"، مرورا باستلام حاملتي المروحيات "المستيرال" في إطار الدعم المستمر لشرايين القوات البحرية المصرية.

وأشارت اليومية، إلى أن "القيادة السياسية لا تألو جهدا في دعم القوات المسلحة لتكون دائما على أهبة الاستعداد لتنفيذ مهامها المخططة والطارئة لحماية الأمن القومي والحدود في ظل المتغيرات الجيواستراتيجية والسياسية والأمنية الحادة التي شهدتها المنطقة خلال الأعوام الأخيرة، كما طفت على الساحة تهديدات الجماعات الإرهابية والجريمة المنظمة، مما استوجب تغيير المفهوم التقليدي للأمن المبني على قدرة الدولة على حماية أراضيها وحدودها البحرية في مواجهو التهديات إلى مفهوم التعاون المشترك والمستدام بين الدول لمجابهة المخاطر من منابعها".

بدورها، نشرت يومية (الجمهورية) مقالا للكاتب ناجي قمحة، أشار فيه إلى أن "الشعب المصري عبر دائما عن إيمانه العميق وثقته المطلقة في قواته المسلحة، واستعدادها لبذل أقصى الجهد والتضحيات من أجل حماية مصر وأمن واستقرار ورفاهية شعبها، وهو لا يدخر جهدا أو وقتا، مهما بلغت التكلفة، على طريق إعداد وتجهيز قواته في مختلف الفروع العسكرية بما يزيد قدراتها القتالية ويمكنها من الوفاء بعهدها المقدس تجاه الوطن والشعب".

وفي الشأن الفلسطيني، كتبت يومية (الجمهورية) في افتتاحيتها، أن مشاركة الرئيس المصري "الإيجابية" في زخم المناقشات والحوارات واللقاءات أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن، ستتوالى بما يدشن عصرا جديدا في منطقة الشرق الأوسط الاستراتيجية يحقق لها الاستقرار ويعيد لهاد دورها المحوري تجاه مسؤولياتها على الساحتين الإقليمية والدولية.

وأشارت الصحيفة، إلى أن اجتماعات الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة التي انعقدت بنيويورك، شهدت "إجماع الأسرة العالمية باعتماد حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية على الأراضي المحتلة في يونيو 1967 وعاصمتها القدس، ويقوي من تحقيق ذلك نجاح القاهرة في حل الخلافات على الساحة الفلسطينية واستعادة وحدة الفصائل الفلسطينينة لتكون صوتا واحدا أثناء المفاوضات المرتقبة مع الإسرائيليين للوصول للحل المنشود".

كما اهتمت يومية (أخبار اليوم) بالموضوع ذاته، ونشرت مقالا للكاتب عبدالله حسن، أبرز فيه أن خطاب الرئيس المصري أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة حمل رسالة "قوية" للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي بضرورة إنهاء الصراع العربي الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية على كامل التراب الوطني حتى حدود الرابع من يونيو عام 1967 لكي يسود السلام في العالم ويعيش الجميع في سلام وتنتهي ظاهرة الإرهاب التي تعاني منها معظم دول العالم.

وسجل الكاتب، أن دعوة الرئيس المصري في هذا المحفل الدولي، جاءت بعد أيام قليلة من نجاح الجهود المصرية في تحقيق المصالحة بين حركتي "فتح" و "حماس" الفلسطينيتين بعد أكثر من عشر سنوات من الخلافات والصراعات بينهما والتي تحولت في بعض الأوقات إلى الصراع المسلح بينهما.

وعلاقة بمستجدات الوضع في العراق، نشرت يومية (الأهرام) مقالا للكاتب جمال زهران توقف فيه عند إصرار إقليم كردستان العراق على تنظيم استفتاء للانفصال عن بغداد ، وكتب أن "الاستفتاء من جانب واحد، والمزمع إجراؤه يوم 25 شتنبر الجاري، على خلفية الإعلان بما يسمى الاستقلال الكردي، هو إجراء غير مشروع وغير قانوني بكل تأكيد".

وتابع الكاتب، أن "من أوجب شروط إجراء استفتاءات الانفصال هو موافقة الطرفين، والأهم موافقة الدولة الأصل ومؤسساتها، ومن غير ذلك فأي إجراء من جانب واحد هو إجراء باطل، وما يبنى على باطل فهو باطل وفقا للقاعدة القانونية المستقرة".

وفي لبنان تناولت الصحف جملة من المواضيع، أبرزها، خطاب الرئيس اللبناني ميشال عون أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة،

ونقلت صحيفة (الديار) عن الرئيس اللبناني ميشال عون في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة قوله إن "العقود السبعة من الحروب الإسرائيلية أثبتت أن المدفع والدبابة والطائرة لا تأتي بالحلول ولا بالسلام، فلا سلام من دون عدالة، ولا عدالة إلا باحترام الحقوق. ولا شك أن جريمة طرد الفلسطينيين من أرضهم وتهجيرهم لا يمكن أن تصحح بجريمة أخرى ترتكب بحق اللبنانيين عبر فرض التوطين عليهم، كما بحق الفلسطينيين عبر إنكار حق العودة عليهم. وليس تعطيل دور مؤسسة الأونروا إلا خطوة على هذه الطريق تهدف إلى نزع صفة اللاجئ تمهيدا للتوطين، وهو ما لن يسمح به لبنان، لا للاجئ أو لنازح، مهما كان الثمن، والقرار في هذا الشأن يعود لنا وليس لغيرنا".

وأضافت اليومية أن الرئيس عون أشار إلى أن "جميع هذه الحروب تركت جراحا ثخينة في المجتمعات وبين الأفراد، وقضت على الأفكار الاجتماعية الواعية، وخربت مبادئ التعايش والتضامن وروح التسامح وقبول الآخر بين الأفراد والمجموعات في العالم، وصارت منطقتنا أسيرة الفقر والحاجة وهي تتحول إلى بؤرة لمزيد من التطرف وتتوالد فيها الأزمات وتتصاعد".

وفي نفس الموضوع كتبت يومية (الأخبار) أن كلمة الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة تركت أثرا بالغا في الساحة اللبنانية، لا سيما حين قال إنه "بكلفة توطين لاجئ في الولايات المتحدة، يمكننا مساعدة عشرة لاجئين في المناطق" القريبة من بلادهم، في إشارة غير مباشرة إلى نيات الولايات المتحدة الأميركية في توطين اللاجئين السوريين في دول المنطقة (تحديدا لبنان والأردن)، عوض مساعدتهم على العودة إلى سوريا.

وأضافت الصحيفة أن الزوبعة التي تسبب فيها ترامب، استدعت ردا مباشرا من وزير الخارجية جبران باسيل، قبل أن يؤكد الرئيس ميشال عون، خلال كلمته أمام الجمعية العامة، رفض لبنان للتوطين "مهما كان الثمن، والقرار في هذا الشأن يعود لنا وليس لغيرنا".

وفي السعودية، أفردت الصحف المحلية حيزا واسعا لاحتفال المملكة اليوم السبت بالذكرى 87 ليومها الوطني، مستحضرة محطات من مسيرة التوحيد والبناء، وما تشهده البلاد من تحولات تنموية جعلت منها أحد الفاعلين الذين لهم تأثير وحضور وازن على الصعيد العربي والإقليمي والدولي.

وأبرزت افتتاحيات الصحف المحلية أن الاحتفال بذكرى تأسيس المملكة يمثل أيضا مناسبة لاستشراف المستقبل من خلال العمل على تحقيق رؤية 2030 التي تمثل بدء مرحلة جديدة من التطوير والبناء.

وفي موضوع آخر، كتبت يومية (الوطن الآن) أن المعركة التي بدأتها القوات العراقية لاستعادة مدينة الحويجة ثاني أكبر مدن محافظة كركوك من قبضة تنظيم (داعش)، تثير مخاوف حقيقية حول مستقبل كركوك، لأن استعادة الحويجة ستؤدي إلى تقسيم المحافظة بين القوات العراقية التي ستتمركز في الحويجة وقوات كردية تتمركز في بقية المحافظة.

وقالت الصحيفة إن سياسيين عراقيين لا يستبعدون تقسيم كركوك إلى محافظتين وهما كركوك والحويجة باعتباره أحد الخيارات المطروحة في مداولات القوى السياسية الرئيسية في العراق لتفادي استمرار الخلاف بين بغداد وأربيل، وتجنب سيناريو عمل عسكري بين الطرفين.

وفي الشأن اليمني، أكد مقال في يومية (عكاظ) تحت عنوان "تأخر الحرب في تعز"، أن اقتحام ميليشيات الحوثيين للمدينة "بعث مخزونا تاريخيا من الأحقاد ومشاعر الظلم، وتم استغلاله لتصفية إرث مذهبي ومناطقي تشكلت ملامحه على امتداد عقود طويلة"، لافتا الانتباه إلى أن موقع تعز الجغرافي وكتلتها البشرية الكبيرة تجعل كثيرا من القوى اليمنية خارج المحافظة غير حريصة وغير راغبة بأن ينفرد فريق بعينه بالسيطرة على مجريات الأمر داخلها لضخامة التأثير الذي سيحدثه على الخارطة السياسية اليمنية.

وفي قطر، واصلت الصحف المحلية، في افتتاحياتها، متابعة تفاعلات الأزمة الخليجية الراهنة، مستحضرة جانبا من تدخلات مسؤولين قطريين بنيويورك خلال الأنشطة المنظمة على هامش اجتماع الدورة 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة. فتحت عنوان "دعم قطري متواصل للشعب السوري"، كتبت صحيفة (الشرق) أن ظروف الأزمة الخليجية الراهنة "لم تنس قطر قضايا أمتها العربية والإسلامية، ولم تنشغل (...) عن محاولة إصلاح البيت العربي، وحل قضايا الشعوب، ودعم تطلعاتها"، مشيرة الى أنها "لم تتوقف لحظة عن دعم الشعب السوري وتطلعاته المشروعة"، وأن موقفها كان "منذ مطلع اليوم الأول لثورته (...) واضحا وثابتا لم يتبدل ولم يتغير".

واستحضرت تذكير وزير الخارجية القطري، في الاجتماع الوزاري المنظم حول الأزمة السورية على هامش أعمال الجمعية العامة الأممية، بحجم تعهدات ومساعدات مادية وعينية قطرية "وصلت الى اكثر من 1.6 مليار دولار، كان آخرها تعهداتها في مؤتمر بروكسل بتقديم 100 مليون دولار"، وأيضا بحرص قطر في كل الاجتماعات ذات الصلة على حث المجتمع الدولي على "التأكد من ايصال هذه المساعدات إلى الشعب السوري والتصدي لأي جهة تعرقل" ذلك.

ومن جهتها، نوهت صحيفة (الوطن) بإشارة وزير الاقتصاد والتجارة القطري، في جلسة حوارية نظمت بنيويورك، الى أن بلاده "قدمت للعالم أنموذجا مرموقا لكيفية مواجهة التحديات الطارئة، بفضل اتباعها لخطط استراتيجية ناجعة، ووضعها لخطط استباقية متميزة، لمواجهة كافة الأزمات والمشكلات".

أما صحيفة (الراية) فأشارت الى أن واقع حال ما وصلت اليه الأمور بات يستدعي جلوس أطراف الأزمة الخليجية الى طاولة الحوار دون شروط.


عدل سابقا من قبل ابراهيم الشنطي في الأحد 24 سبتمبر 2017, 9:23 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 24/09/2017   الأحد 24 سبتمبر 2017, 9:21 am

ابرز ما تناولته الصحف الدولية24/09/2017

انفردت صحيفة ميل أون صنداي بنشر تقرير يتحدث عن كشف علماء آثار لأسرار بناء الهرم الأعظم في الجيزة الذي يعد من أقدم معجزات العالم القديم السبع التي ما زالت ماثلة أمامنا.
يقول التقرير إن العلماء اكتشفوا دليلا واضحا يظهر كيف تمكن الفراعنة القدامى من نقل أحجار ضخمة زنة الواحد منها نحو طنين ونصف من الأحجار الكلسية وحجر الصوان من أماكن تبعد نحو 500 ميل لبناء قبر الفرعون خوفو في حدود 2600 قبل الميلاد.
وتقول كاتبة التقرير كلوديا جوزيف إن العثور على بردية قديمة كشف الكثير عن كيفية بناء الهرم الذي يبلغ ارتفاعه 481 قدما ويعد أكبر الاهرامات وظل حتى العصور الوسطى أكبر هيكل صنعه الإنسان على الأرض.
علماء يكتشفون تجويفات جديدة في هرم خوفو
العثور على قبر ابنة أحد ملوك الفراعنة في دهشور جنوب القاهرة
وتكشف البردية عن البنية التحتية التي استخدمها بناة الإهرامات باستخدام شبكة قنوات مائية شقت من نهر النيل حتى موقع بناء الهرم سيرت فيها قوارب خاصة لنقل الأحجار.
وتقول كاتبة التقرير إن المادة الأثرية المفصلة تظهر لنا أن آلاف العمال المدربين نقلوا 170 ألف طن من الأحجار الكلسية عبر نهر النيل بقوارب خشبية ربطت مع بعضها بالحبال، ومن ثم سارت في شبكة قنوات وصلت إلى قاعدة الهرم.
وتضيف أن العالم الآثاري مارك ليهنر، أحد ابرز الخبراء في هذا المجال، اكتشف دليلا على وجود مجرى مائي تحت هضبة الجيزة، وتنقل عنه قوله " لقد حددنا حوض القناة الرئيسية التي نعتقد أنها كانت منطقة تسليم (الأحجار) الأولية في هضبة الجيزة".
ويقول التقرير إن البردية التي اكتشفت في وادي الجرف تضم يوميات كتبها أحد المشرفين على فريق يضم نحو 40 من العمال المحترفين المشاركين في بناء الهرم وتحكي كيف نقلت الأحجار من منطقة طرة إلى الجيزة.
وتصف اليوميات كيف شارك فريق العمل في بناء سدود ضخمة لتحويل مجرى ماء النيل باتجاه القناة التي شقت الى موقع بناء الهرم.
ويشير التقرير إلى أنه كان معروفا منذ زمن طويل أن احجار الصوان التي استخدمت في البناء الداخلي للهرم قد جلبت من أسوان على مبعدة 533 ميلا عن الجيزة أما الأحجار الكلسية من منطقة طرة على بعد 8 أميال، لكن علماء الاثار ظلوا يختلفون بشأن كيفية نقلها.
ويوضح التقرير أن تلك الكشوف صورت في فيلم وثائقي يعرض الأحد في القناة التلفزيونية البريطانية الرابعة.
"استفتاء على بحر من النفط"
وتنشر صحيفة صنداي تلغراف تحقيقا لموفدتها إلى مدينة كركوك في الشمال العراقي، حمل عنوان "تصويت الأكراد يشعل شرارة نزاع في مدينة على بحر من النفط".
عراقيون مؤيدون للاستفتاء يحتشدون في كركوك
وتصف موفدة الصحيفة الأجواء في مدينة كركوك قبيل يوم من الاستفتاء المزمع إجراؤه فيها وفي اقليم كردستان العراق بشأن الانفصال عن البلاد.
وتقول كاتبة التحقيق إن أهالي كركوك الذين ظلوا يتجنبون الحديث عن السياسة وما تثيره من خلافات في الماضي، بات من المستحيل عليهم تجنب ذلك مع اعلان الاستفتاء.
وتضرب مثلا بصديقين عربي وكردي اعتادا على تجنب الحديث عن السياسة في لقاءاتهما اليومية والحديث عن المسلسلات التلفزيونية ومشاغل حياتهما اليومية، لكن عادل جميل، العربي، يقول الآن إنه سيصوت بلا، لأنه مع بقاء مدينته ضمن العراق الفيدرالي بينما سيصوت صديقه الكردي أوميد محمد بنعم لتحقيق حلم أجيال في عائلته الكردية بالحصول على دولة مستقلة.
وتصف موفدة الصحيفة نشر الأعلام الكردية فوق كل المباني الرئيسية في المدينة وانتشار الجداريات الإعلانية التي تدعو السكان إلى التصويت بنعم في الاستفتاء، حاملة عبارة "حان الوقت لقول نعم لكردستان حرة".
وتضيف أن قوات البيشمركة الكردية تمكنت من السيطرة على المدينة منذ انسحاب القوات العراقية إثر هجوم مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية عليها في عام 2014، مشيرة أن هذه السيطرة جعلت الاكراد بحكم الامر الواقع متحكمين في المدينة التي ظلوا لوقت طويل يطالبون بها.
وتكمل أن حكومة اقليم كردستان تدير منذ ذلك التاريخ شؤون المدينة متجاوزة الحكومة المركزية في بغداد في بيع النفط المستخرج من حقولها لمشترين دوليين مباشرة.
وتوضح انه بموجب الترتيبات التي اجريت بعد اسقاط نظام صدام حسين في عام 2003، اُتفق على أن يحصل الأكراد على نسبة 17 في المئة من الايرادات الحكومية لكن المسؤولين الأكراد يعتقدون ان بغداد تقتطع من حصتهم المقررة دستوريا.
وتشير الموفدة الى أن الدستور العراقي الذي كتب في عام 2005 نص على أن يجرى إحصاء سكاني عام في محافظة كركوك، لكن التوترات العرقية والدينية تعني أن ذلك لن يتحقق فعليا على ارض الواقع.
مجلس النواب العراقي يصوت بإجماع الحاضرين على إقالة محافظ كركوك
استفتاء كردستان العراق يظهر الخلافات السياسية في الإقليم
وتقول كاتبة التقرير إن الأكراد يشعرون بصلة عميقة وتاريخية مع مدينة كركوك التي تبعد ساعة فقط عن أربيل عاصمة إقليمهم، وإنهم يشكلون نسبة 50 في المئة من سكان كركوك، بينما يشكل العرب نسبة 30 في المئة والتركمان 20 في المئة.
وقد قاطع ممثلو العرب والتركمان في مجلس محافظة كركوك جلسة التصويت على المشاركة في الاستفتاء التي صوت فيها لمصلحة المشاركة فيه 23 عضوا، كلهم من الاكراد، من اعضاء المجلس الـ 41 .
وتخلص الكاتبة الى أن هذه المدينة المتعددة الأعراق القابعة على بحر من النفط، ستظل تمثل قلب النزاع، حيث يدعي الاكراد تبعيتها لهم بينما تطالب الحكومة المركزية ببقائها ضمن العراق.
وتنشر صحيفة الأوبزرفر تقريرا كتبه اثنان من موفديها إلى مدينة أربيل، يصفان فيه امتلاء ميدان قلعة أربيل قبيل ساعات من الاستفتاء بأعلام إقيلم كردستان، بألوانها: الأحمر والأبيض والأخضر والتي ترمز إلى الكفاح الذي خاضوه والذي يعتقدون أنه سيوصلهم إلى تكوين دولة جديدة خاصة بهم.
ويقول تقرير الصحيفة إنه على الرغم من المعارضة الكبيرة خارج اقليم كردستان،يرى عدد كبير من الأكراد أن التصويت في الاستفتاء يعد خطوة تاريخية ضمن كفاحهم الطويل منذ عقود من أجل حق تقرير المصير.
ويضيف أنهم مثل الزعيم الكردي مسعود البرزاني يرون أن الحليف والعدو متشابهان، فالجميع قد حذروهم من أن هذه الخطوة قد تقود الى تفتيت العراق وربما تعرض قضيتهم للخطر، لا نفعها، إذ ترى تركيا والعراق والدول الغربية أن مثل هذا الاستفتاء قد يؤدي إلى زيادة عدم الاستقرار في تلك المنطقة الملتهبة أصلا.
ويخلص التقرير إلى أن خوف الجيران والقضايا الجيوبوليتيكية الاقليمية لا تهم كثيرا مؤيدي الاستفتاء الذين يشكلون غالبية في إقليم كردستان ومن هنا تبدو نتيجته متوقعة سلفا.
"ضحايا من المدنيين"
ونشرت صحيفة صنداي تايمز تقريرا كتبه مراسلها للشؤون الدفاعية ينقل فيه تصريحات أعلى مسؤول عسكري بريطاني في العراق، هو الميجر جنرال روبرت جونز، يدافع فيها عن سجل التحالف بقيادة الولايات المتحدة في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق، في مواجهة انتقادات جماعات حقوق الإنسان للتدمير الحاصل في العراق وسوريا ومقتل المدنيين في الضربات الجوية.
تصف منظمة العفو الدولية معركة تحرير الجانب الغربي من الموصل بأنها "كارثة مدنية"
وينقل التقرير عن جونز قوله إن التحالف يذهب الى أقصى حد ممكن لتقليل سقوط ضحايا بين المدنيين، ولكن " ثمة ثمن يجب أن تدفعه" عند القتال في المدن ذات الكثافة السكانية.
ويشير التقرير إلى أن منظمة العفو الدولية وصفت المعركة لتحرير الجانب الغربي من الموصل بأنها "كارثة مدنية"، حيث سويت مع الأرض أحياء كاملة من المدينة التي توصف بأنها ثاني أكبر مدن العراق خلال الحملة العسكرية التي تواصلت لتسعة أشهر وانتهت في يوليو/تموز.
كما أن مساحات واسعة من مدينة الرقة التي كانت معقل تنظيم الدولة الرئيسي في سوريا قد دمرت في تواصل القتال ضد نحو 2000 من المسلحين فيها.
هل بقي أي شيء من الموصل؟
معركة الموصل: رئيس الوزراء العراقي يعلن النصر رسميا
ويقول التحالف إن الاحتمال المرجح هو مقتل 685 من المدنيين في الضربات الجوية في العراق وسوريا منذ 2014، بيد أن "اير ورز" وهي جماعة مراقبة مقرها بريطانيا تقدر العدد بـ 5343 شخصا.
وردا على سؤال بشأن هل أن مستوى التدمير الحاصل يثير تساؤلات بشأن مدى دقة الأرقام التي قدمها التحالف، رد حونز ، الذي كان بموقع نائب القائد حتى مطلع هذا الشهر، "ثمة عدد من الاشياء في ذلك، أولها إن الحرب جحيم".
وأضاف إن الموصل مدينة تضم مليونا و750 ألف نسمة وقعت تحت سيطرة أكثر الاعداء وحشية في ميدان المعركة، متسائلا "هل تستطيع هزيمتهم في مدينة مثل الموصل، وللأسف لا يمكن أن يحدث ذلك من دون سقوط ضحايا من المدنيين".
ويشدد جونز على أن مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية "يتخفون خلف دروع بشرية، لقد جمعوا الناس في بنايات واغلقوا الأبواب عليهم ثم وضعوا قناصا على سقف البناية، وهم يعرفون أننا سنستهدفه إذا لم نكن نعرف أن ثمة حشد من المدنيين مكدسين هناك".
ويضيف "لكنهم يعلمون أننا نحرص على استخدام أسلحة ذات أضرار جانبية أقل، التي تعني أننا ربما لا نقتل كل من كانوا داخل البناية، لذا ما يفعلونه هو تفخيخ البناية بالمتفجرات، عارفين أن الأسلحة ذات الاضرار الجانية الأقل قد تتسبب في تفجير يقتل الجميع . هذا نوع العدو الذي نتعامل معه".




عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

اهتمت صحف أروبا الغربية الصادرة، اليوم ، بالانتخابات التشريعية التي ستجرى غدا الأحد في ألمانيا ومشروع ميزانية 2018 بالبرتغال ، و بالأزمة الكطالانية جراء الاستفتاء الانفصالي ، وكذا بخطاب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بفلورنسا.

وهكذا ، انصب اهتمام الصحف البلجيكية على الانتخابات التشريعية في ألمانيا التي ستنظم غدا الأحد، حيث كتبت (لوسوار) تحت عنوان " ألمانيا تتشبث بالاستقرار " أن المستشارة أنجيلا ميركل تبدو متيقنة من الظفر بولاية رابعة، متسائلة مع من ستتحالف من الأحزاب.

من جانبها، تنبأت (لاليبر بلجيك) بفوز ميركل في انتخابات الغد حيث أشارت في مقال تحت عنوان " لغز أنجيلا ميركل " أن المستشارة الألمانية بدت هادئة وواثقة من نفسها خلال الحملة الانتخابية دون تقديم وعود غير محسوبة أو إفراط في الكلام.

وحذرت (لاديرنيير أور) من صعود اليمين المتطرف، مشيرة إلى أن استطلاعات أعطت لهذا الأخير إمكانية الحصول 11 في المائة من الأصوات.

وتمحورت اهتمامات الصحف الألمانية حول هذه الانتخابات التشريعية وحول خطاب رئيسة الوزراء البريطانية بشأن البريكست.

وكتبت صحيفة (فيست فاليشن ناخريشتن) "أخيرا : بعد أشهر من الحملة الانتخابية، يحق للناخبين التصويت والحسم في اختيارهم "، محذرة من ان مشاركة انتخابية ضعيفة لن تخدم الديمقراطية البرلمانية.

وفي تعليقها على احتمال تشكيل حكومة برئاسة انغيلا ميركل، قالت صحيفة "راين تساينونغ" إن الامر يتعلق بمعرفة ما اذا كانت المانيا ستواصل استقبال اللاجئين في المستقبل ام ستغلق حدودها وهل المانيا ستكون رائدة في حماية البيئة أم ستتخلى عن اهدافها الطموحة.

وبخصوص خطاب رئيسة الوزراء البريطانية، كتبت صحيفة "تاغس شبيغل" بأن الوعد الذي قطعته ماي بان بلادها سوف تفي بالالتزامات المالية التي تبنتها خلال عضويتها في الاتحاد الأوروبي "خطوة بالفعل إلى الأمام"، مضيفة انه من مصلحة الطرفين بالطبع ان يمهد اعلان فلورنسا الطريق امام اتفاق حول الالتزامات المالية.

أما صحيفة "زود دويتشه تسايتوغ " فأعربت عن اعتقادها بأن ماي ليس لديها الكثير للقيام به، متسائلة "عن القوة السحرية التي يمكن الحصول عليها في مدينة فلورنس الإيطالية - كرمز لعصر النهضة أو كرمز للمشاعر الاوروبية".

من جانبها، اهتمت الصحف الفرنسية بهذه الانتخابات، مؤكدة أن المستشارة الألمانية انجيلا ميركل متأكدة من الفوز في هذا الاستحقاق.

و كتبت صحيفة (لوموند) تحت عنوان "ميركل أمام انفجار المشهد السياسي" أن المستشارة الالمانية متيقنة عمليا من اعادة انتخابها لكن شكل الائتلاف المستقبلي غير يقيني.

واضافت الصحيفة ان فوز انجيلا ميركل شبه مؤكد لكن منذ بضعة ايام ، تسجل استطلاعات الرأي تحركات تضع التكهنات ضمن خانة الصدفة، مقارنة مع الاسابيع الماضية.

من جهتها، قالت صحيفة (ليبراسيون) ان حزب الاتحاد الاديموقراطي يتوقع ان يتصدر هذه الانتخابات لكن دون تحقيق فوز كاسح، مشيرة الى ان حزب البديل من اجل المانيا اليميني المتطرف يعطي مؤشرات قوة.

وقالت الصحيفة انه يتوقع ان يحصل حزب انجيلا ميركل على 36 في المائة من الاصوات وهي نتيجة سيئة تجد تفسيرها في ان الجناح المحافظ منغلق داخل سياسته الوسطية، مبرزة ان فوز المستشارة الالمانية شبه مؤكد وهو ما يفسر ان الناخبين يجدون صعوبة في التعبئة.

اما صحيفة (لوفيغارو) فاشارت الى ان تشكيل الحكومة الجديدة يبدو صعبا بالمانيا على الرغم من ان نتائج هذه الانتخابات بدت محسومة قبل بضعة اسابيع.

وتابعت الصحيفة انه لا شك في انه ستتم اعادة انتخاب انجيلا مريكل لولاية رابعة، ذلك ان منافسها مارتان شولتز لم يستطع ان يشكل بديلا لها.

وفي إيطاليا، أولت الصحف اهتمامها لخطاب رئيسة الوزراء المملكة المتحدة تيريزا ماي ، الذي ألقته حول البريكست من فلورنسا قلب أوروبا التاريخي.

وعلقت صحيفة "كوريري ديلا سيرا" أن ماي أجابت ضمنيا عن بعض تساؤلات الفاعلين الاقتصاديين والسياسيين، بالتأكيد أن بلادها وإيطاليا "تعملان معا في مجال التحدي الذي يطرحه مهربي البشر"، الذين يستغلون رجال ونساء من اللاجئين الذين يسعون الى حياة افضل"، مشيرة إلى تعاون البلدين جنبا إلى جنب في مجال مكافحة الإرهاب.

وتساءلت صحيفة "لاريبوليكا" عن ما سيطرأ من تغيير في أوضاع 600 ألف إيطالي يعملون في بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي، في انتظار توصل البلدين قريبا إلى اتفاق حول حقوق مواطني الاتحاد الأوروبي"، كما جاء في خطاب ماي. وأشارت إلى أن رئيسة الوزراء ماي، أكدت أن بريطانيا تريد من مواطني الاتحاد الاوربي الاستمرار في التمتع بالحقوق نفسها التى يتمتعون بها حاليا"، موضحة أن هناك كثيرا من الإيطاليين في منطقتها الانتخابية.

وبخصوص الانتخابات التشريعية في ألمانيا، ذكرت صحيفة "لاستامبا" أنه مع اقتراب الانتخابات التشريعية الألمانية تتخوف برلين من احتمال قيام بعض الجهات الخارجية بعمليات قرصنة معلوماتية لنتائج هذه الاستحقاقات ، وكذلك بالعمل على دعم اليمين المتطرف المعادي للهجرة.

وسجلت الصحيفة تخوف المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من وجود أيادي خفية قد تتلاعب بنتائج الانتخابات .

ونقلت اليومية عن خبراء في الأمن المعلوماتي بألمانيا تحذيرهم من أن "أكبر خطر قد تواجه الاستحقاقات التشريعية يمكن أن ينجم عن شن حملة إعلامية تغذيها وثائق يتم تسريبها".

وفي إسبانيا تواصل الصحف اهتمامها بالتحدي الانفصالي الكتالاني على بعد أسبوع من الاستفتاء الذي تريد السلطات الكتلانية إجراؤه بينما علقته العدالة الإسبانية.

وأكدت "إل بايسس" أن شبكة الترويج لمعلومات تضليلية في الانترنت "التي كانت قد استخدمتها الحكومة الروسية لخلق الانقسام في الولايات المتحدة وأروبا " باتت في خدمة االمشروع الانفصالي الاكتالاني.

وأضافت الصحيفة أن بوابات إلكترونية تبدو كموقع إخباري شرعت في نشر أخبار كاذبة التي سرعان ماتم تداولها على نطاق واسع عبر شبكات التواصل الاجتماعية بهدف دعم تنظيم الاستفتاء والتشهير بدولة إسبانيا .

من جانبها، كتبت صحيفة "إل موندو" أن المنظمات الانفصالية الكتالانية مثل الجمعية الوطنية الكطالانية قررت الإبقاء على تعبئة الشوارع بالرغم من التحقيق الذي تم فتحه من قبل القضاء ضد متضاهرين قاصرين و الذي قد يصدر في حقهم عقوبات بالسجن لمدة عشر سنوات .

واستنكرت "أ بي سي " توظيف أطفال وقاصرين في التظاهرات الانفصالية ، مسجلة ان المدرسين يكافؤن التلاميذ الذين يشاركون في التظاهرات لفائدة الاستفتاء غير المشروع.

وتطرقت الصحف السويسرية إلى الانتخابات التشريعية المرتقبة بعد غد الأحد في ألمانيا .

وتحت عنوان "ميركل أمام تحدي اليمين القومي " اعتبرت صحيفة "لاتربين دوجنيف" ان المستشارة الألمانية التي تمضي قدما نحو الفوز بالولاية الرابعة، ستواجه تصاعد المتطرفين الشعبويين.

وابرزت الصحيفة انه في استمرارية لأسلوبها المتبع حتى الآن، لم تقدم ميركل التي تقود البلاد منذ 12 عاما أي اقتراح ملموس فعلا، مكتفية ببث رسالة مطمئنة عن "ألمانيا يطيب العيش فيها"، بمأمن من المخاطر الخارجية المتمثلة في رئاسة دونالد ترامب أو بريكست مثلا.

وأشارت الافتتاحية إلى أن اليمين الشعبوي البديل لألمانيا حقق أكبر قدم في نهاية الحملة ب11 في المائة من نوايا التصويت ، علما أن استطلاعات راي أخرى تتوقع نسب أعلى.

وكتبت صحيفة "24 أور" أن مارتن شولز المنافس الرئيسي فشل في إقناع الناخبين حين ندد بالفروقات الاجتماعية في بلد يسجل نموا قويا ونسبة بطالة في أدنى مستوياتها منذ إعادة توحيد البلاد.

وفي البرتغال ، اهتمت الصحيفة بمشروع ميزانية 2018 والأزمة الكتالانية بسبب الاستفتاء الانفصالي.

وفي مقال تحت عنوان "16 مطلبا للموافقة على الميزانية الاشتراكية كتبت "صحيفة بوبليكو" أن لقبول مطالب أحزاب اليسار بشان الميزانية والتي تدعم الحكومة دون فرض عقوبات على الشركات سيكون لغز يصعب حله .

وأشارت الصحيفة إلى أن مفاوضات حول الضرائب والرسوم تجرى حاليا، لكن المفاوضات حول ميزانية الدولة لسنة 2018 بين الحكومة واليسار تهم أيضا نقاط صعبة آخرى . ويتعلق الأمر من بين أمور أخرى بالإفراج رواتب الموظفين في سنة 2018 وتعزيز الاستثمارات في قطاعي الصحة والتعليم والزيادة في الأجور الدنيا وخفض ضريبة على الدخل.

كما تطرق اليومية إلى الأزمة الكطالانية ، معتبرة ان نهاية هذا الأسبوع التي تتزامن من الاحتفال بمهرجان لاميرسي وخروج ساكنة المدينة بأكملها فإن أي عمل تقوم به الحرس المدني قد يؤدي إلى وقوع مأساة ، علما أن مدريد أرسلت تعزيزات تتكون من ستة آلاف شرطي في المنطقة .

وحسب "دياريو نوتيسياس" فإن الحكومة الانفصالية تصر على إجراء الاستفتاء المرتفب في 1 أكتوبر والحكومة الإسبانية تقوم بكل شيء لوقفه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 24/09/2017   الأحد 24 سبتمبر 2017, 9:26 am

قراءة في بعض صحف منطقة أمريكا الشمالية

الأحد 24 شتنبر 2017 - 03:10
كرست الصحف الصادرة ببلدان أمريكا الشمالية، حيزا هاما من اهتماماتها للاشتباه في اجراء كوريا الشمالية تجربة نووية جديدة، ولاستبدال مشروع "اوباما كير" للتأمين الصحي، وللنزاع التجاري بين شركتي صناعة الطائرات الكندية بومبارديي والأمريكية بوينغ، وكذا للخسائر المادية والبشرية للإعصار ماريا الذي ضرب كوستاريكا وحجم الاضرار الناجمة عن الزلزال الذى هز وسط المكسيك.

فبالولايات المتحدة، ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" ان هزة بقوة تتراوح بين 3 و3.4 درجة سجلت في مقاطعة هامجيونغ بكوريا الشمالية حيث تم اجراء اخر تجربة نووية في 3 شتنبر الجاري.

وأشارت اليومية إلى انه في الوقت الذي ذكرت فيه ادارة الارصاد الجوية الكورية انه لم يتم رصد أي موجة صوتية ترافق عادة الزلازل الاصطناعية، أوردت وكالة انباء كيودو اليابانية ان الهزة كانت بسبب "انفجار مريب".

وحذرت صحيفة "نيويورك تايمز"، من جهتها، من ان المواجهة اللفظية بين دونالد ترامب وكيم جونغ أون قد اثارت مخاوف من التصعيد نحو مرحلة اكثر ترقبا حيث يفكر البيت الابيض في خياراته ضد تهديد بيونغ يانغ بإجراء أول اختبار نووي في الغلاف الجوي في العالم خلال 37 عاما.

وأوردت الصحيفة أن الرجلين تبادلا مرة اخرى الاهانات، الجمعة، مضيفة ان تهديد كوريا الشمالية بإجراء تجربة نووية في منطقة المحيط الهادي عزز نقاش الادارة الأمريكية بشأن امكانيات القيام بهجوم وقائي إذا تم الكشف عن الاستعدادات لهذا الاختبار.

وفي سياق آخر، كتبت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن عضو مجلس الشيوخ في ولاية أريزونا، جون ماكين، امتنع عن دعم القانون الذي يعوض قسطا كبيرا من التأمين الصحي الذي قدمه باراك أوباما، والمعروف باسم "أوباما كير"، مضيفة أن هذا الموقف يغلق كل السبل الممكنة لنجاح هذا المشروع الذي حمله الرئيس ترامب.

وذكرت "ذي هيل" أن انسحاب ماكين يضع الحزب الجمهوري في مفترق طرق بشأن كيفية تحقيق أحد الوعود الرئيسية للرئيس ترامب، ولكن أيضا للحزب الجمهوري الذي عارض القانون منذ دخوله حيز النفاذ قبل نحو أربع سنوات.

وبكندا، كتبت "لا برس" أنه على بعد أيام من قرار وزارة التجارة الأمريكية، ذكر نحو 10 من أعضاء مجلس الشيوخ وأعضاء مجلس النواب الأمريكي واشنطن بعدم إهمال الفوائد الاقتصادية التي تخلقها شركة بومبارديي الكندية لصناعة الطائرات على الحدود الجنوبية.

وقالت الصحيفة ان الشركة الكندية ستعرف الثلاثاء المقبل ما إذا كانت ادارة ترامب ستفرض رسوما تعويضية اولية على برنامجها "سيريز" في اعقاب شكوى قدمتها بوينغ في الربيع الماضي.

وفي موضوع آخر، توقفت "لو جورنال دو مونريال" عند إعلان الحكومة الكندية عن فرض عقوبات مالية على الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، و39 شخصا اخرين "مسؤولين عن تدهور الديمقراطية" في فنزويلا.

وأشارت اليومية إلى ان هذه العقوبات تروم إبقاء الضغط على حكومة فنزويلا لاستعادة النظام الدستوري واحترام الحقوق الديمقراطية لشعبها.

وفي بنما، ذكرت يومية "كريتيكا" أن سلطات البلاد أكدت نقل الحاكم السابق لولاية كينتانا رو المكسيكية، روبيرطو بورخي أنغولو، المعتقل ببنما منذ 14 يونيو الماضي في انتظار تسليمه إلى سلطات بلاده حيث يتابع بتهم تتعلق بالفساد، إلى المقر المركزي للشرطة الوطنية البنمية مخافة فراره من سجن بضواحي عاصمة البلاد، حيث كان يقبع.

وأوضحت أنه خلال جلسة استماع عقدت الخميس الماضي بمحكمة الاستئناف ببنما، رفض القاضي عرضا كفالة للإفراج عن بورخي، في حين طلب المدعي العام البنمي للشؤون الدولية، خوسي أنطونيو كاندانيدو نقله إلى المقر المركزي للشرطة الوطنية، وهو ما تم فعلا مساء اليوم نفسه، في انتظار تسليمه إلى سلطات بلاده بموجب معاهدة لتسليم المجرمين وقعها البلدان سنة 2004.

وذكرت الصحيفة ذاتها بأن الحزب الثوري المؤسساتي بالمكسيك كان قرر، بالإجماع في يونيو الماضي، تجريد بورخي أنغولو، الذي تم توقيفه حينما كان يهم بمغادرة بنما على متن رحلة جوية نحو باريس، من صفة مناضل داخل الحزب، كما تم تعليق حقوقه الحزبية في 16 دجنبر من سنة 2016، وذلك على خلفية اتهامه، على الخصوص، ببيع أراضي في ولاية كينتانا رو، من خلال قروض، بأسعار أقل من تلك الموجودة في السوق والحيازة غير القانونية لشركة للقوارب السياحية.

من جهتها، تطرقت يومية "لابرينسا" للخسائر المادية والبشرية للإعصار ماريا الذي ضرب البلد المجاور كوستاريكا، الأربعاء الماضي، حيث خلف مصرع ما لا يقل عن 13 شخصا، في حين تم إجلاء نحو 700 شخص آخرين، حسب حصيلة أولية .

وأشارت الصحيفة إلى أن الإعصار القوي تسبب في قطع الاتصالات وكذا التيار الكهربائي والعديد من المحاور الطرقية في كوستا ريكا، مضيفة أن حصيلة الخسائر البشرية والمادية التي أعلنتها السلطات المحلية، "أولية" وتبقى مرشحة للارتفاع.

وبالمكسيك، ذكرت ''إل أونيبيرسال" أن رجال الانقاذ يواصلون جهودهم في مكسيكو سيتى بالرغم من تضاؤل فرص اكتشاف ناجين بين الانقاض بعد أزيد من 72 ساعة من وقوع الزلزال العنيف الذي ضرب وسط البلاد وخلف مصرع نحو 300 شخص.

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم نقل افراد من البحرية ومن الشرطة الفيدرالية على متن رافعة نحو الجزء العلوي من مبنى انهار في منطقة "ناربارتي" في محاولة لإنقاذ الضحايا المحتملين، مضيفة أن خبراء امريكيين قد أكدوا، مع ذلك، من خلال أجهزة للرصد عن عدم وجود أي علامات للحياة بعين المكان.

وفي مكسيكو سيتي، ركز عمال الانقاذ، الذين تم تجهيزهم بأحدث المعدات، جهودهم على خمسة مواقع لا تزال توجد فيها علامات على الحياة بين كتل الركام، حسب "لا راثون"، التي أكدت أن الأولوية هي البحث عن الناجين وإنقاذهم.

وأشارت، نقلا عن ميغيل انخيل مانسيرا، رئيس حكومة مدينة مكسيكو، إلى أن حكومة العاصمة باشرت بالفعل التخطيط لإعادة اعمار عدة مناطق متضررة.

وتحت عنوان "كابوس فقدان المنزل"، كتبت "إل صول دي ميخيكو" أن عشرين ثانية كانت كافية لتغيير نمط حياة العديد من الأسر التي فقدت منازلها.





إطلالة على أبرز الصحف الصادرة بأمريكا الجنوبيّة

الأحد 24 شتنبر 2017 - 01:19
شكل إعلان الحكومة الارجنتينية عن استثمارات بقيمة تناهز 140 مليون دولار للنهوض بالصناعة المرتبطة بقطاع السكك الحديدية، والأداء الأسبوعي الجيد لبورصة سانتياغو ، والعمليات التي يقوم بها الجيش البرازيلي بفافيلا روشينها (جنوب ريو دي جانيرو) لوضع حد لحرب العصابات، و تجدد النقاش بالبيرو بشأن العفو عن الرئيس البيروفي الأسبق، ألبيرتو فوجيموري، أبرز عناوين الصحف الصادرة ببلدان أمريكا الجنوبية.

ففي الارجنتين اهتمت الصحف المحلية بعدد من المواضيع منها إعلان الحكومة عن استثمارات بقيمة تناهز 140 مليون دولار للنهوض بالصناعة المرتبطة بقطاع السكك الحديدية وبتطورات مستجدات قضية اختفاء ناشط حقوقي أرجنتيني خلال تفريق مظاهرة يوم فاتح غشت الماضي.

وفي هذا السياق، توقفت اليوميات المحلية عند إعلان الحكومة عن استثمارات بقيمة تناهز (2 مليار و 400 مليون بيسو) أي ما يعادل 140 مليون دولار للنهوض بالصناعة المرتبطة بقطاع السكك الحديدية، مشيرة إلى أن تمويل المشروع سيكون من خلال قرض من المؤسسة الصينية للهندسة الميكانيكية.

وفي موضوع آخر، كتبت يومية "لاناثيون" أن مجموعة من الآباء والأساتذة وطلاب المدارس الثانوية قاموا بتنظيم مسيرة احتجاجية ببوينس آيرس للتعبير عن رفضهم للإصلاح التعليمي الذي تقترحته الحكومة المستقلة للعاصمة بوينس آيرس، وهي الخطوة التي شلت الحياة الدراسية على مستوى 25 مؤسسة تعليمية منذ أزيد من ثلاثة أسابيع.

كما اهتمت يومية "كلارين" بتطورات قضية الشاب الناشط الحقوقي سانتياغو مالدونادو، الذي اختفى منذ فاتح غشت المنصرم في محافظة "تشوبوت"، بإقليم باتاغونيا الأرجنتيني بعد مشاركته في مظاهرة فرقتها قوات الأمن بالقوة.

وكتبت الصحيفة أنه في أعقاب تعيين قاض جديد مكلف بالبحث في قضية مالونادو، أكد رئيس الحكومة الارجنتينية، ماركوس بينيا ان "الحكومة ستواصل العمل جنبا إلى جنب مع العدالة دون أي ضغوط، ومع القناعة والالتزام بأنه لن يكون هناك أي تستر عن أي شخص، ولكن في الوقت نفسه مع ضرورة أن نعرف ما الذي حدث".

ونقلت اليومية عن بينيا قوله أن هذا الموضوع "يتعين أن يوحد جميع الأرجنتينيين للوصول إلى صلب الحقيقة، بخصوص هذه القضية وجميع القضايا التي تتعلق بالعدالة والقانون، وعلينا أن نكون أكثر مؤسساتيين وأكثر حذرا ".

وفى الشيلي اهتمت الصحف المحلية بالأداء الأسبوعي الجيد لبورصة سانتياغو ومشروع منع الأكياس البلاستيكية في المدن الساحلية في البلد جنوب أمريكي.

وهكذا، كتبت "إل ميركوريو" أن بورصة سانتياغو سجلت في نهاية هذا الأسبوع زيادة في مؤشر إيبسا الرئيسي الذي يتضمن الأسهم الرئيسية لبورصة سانتياغو بنسبة 04ر0 وأغلقت على 5،289.92 نقطة محققة بذلك زيادة أسبوعية ب 7ر1 بالمئة.

وأضافت اليومية أن هذه الزيادة، التي تتماشى مع أسواق أمريكا اللاتينية، كانت نتيجة الأداء الجيد للمجموعات المالية في الشيلي.

وفي ما يتعلق بمشروع حظر الأكياس البلاستيكية في المدن الساحلية الشيلية، أشارت "لا تيرتيرا" إلى أن عالم البيئة لويس ماريانو ريندون طلب من السلطات توسيع المبادرة لتشمل كافة الأراضي الشيلية. وبالنسبة لهذا المدافع عن البيئة، فإنه من غير المفهوم ألا يشمل هذا المشروع الشيلي كلها.

وأضاف أيضا أنه من غير المنطقي حظر منع الأكياس البلاستيكية في بعض الأماكن في الشيلي فقط، موضحا أنه من الممكن أن تصل هذه الأكياس البلاستيكية إلى المناطق الساحلية، مثل الشواطئ.

وبالبرازيل انصب اهتمام الصحف على العمليات التي قام بها الجيش في فافيلا بريو دي جانيرو لوضع حد لحرب العصابات التي زرعت الرعب منذ يوم الأحد الماضي في نفوس الساكنة، والدعم الذي يقدمه حزب العمال للنظام في فنزويلا.

وهكذا، فقد أوردت يومية "جورنال دو برازيل" أنه تمت تعبئة حوالي 950 جنديا من الجيش البرازيلي من أجل تأمين فافيلا روشينها، التي كانت مسرحا منذ الأحد الماضي لعمليات تبادل إطلاق النار يوميا تقريبا.

وكشف وزير الدفاع راوول جونجمان أن الجنود والمركبات المدرعة سيشاركون في عملية لمحاربة المجرمين، الذين كانوا وراء عمليات إطلاق النار وترويع سكان الفافيلا، التي تعد واحدة من أكبر فافيلات ريو دي جانيرو حيث يسكنها أكثر من 75 ألف نسمة.

وأضافت اليومية أن تجريدة من الجيش قوامها 150 جنديا، وحوالي ثلاثين عربة مصفحة، وأفرادا من الشرطة العسكرية وصلوا إلى ريو، مشيرة إلى أن تعبئة الجيش تأتي بطلب من حاكم ريو دي جانيرو، لويس فرناندو بيزاو.

وتعيش روشينها منذ الأحد الماضي على وتيرة عمليات للشرطة لإنهاء حرب عصابات حقيقية تغذيها الانقسامات الداخلية داخل الفصيل الإجرامي، الذى يسيطر على تهريب المخدرات في الفافيلا.

ومن جانبها، أعادت "فوليا دي ساوباولو" نشر بيان لحزب العمال، الذي يؤكد فيه الحزب السياسي دعمه لرئيس فنزويلا نيكولاس مادورو ويدافع عن شرعية الجمعية التأسيسية، مشيرة إلى أن الحزب اعتبر "أن أحد أهم جوانب الهجمات على سيادة فنزويلا هو رفض الاعتراف بالمؤسسات المنتخبة ديمقراطيا مثل الجمعية التأسيسية".

والبيرو خصصت الصحف المحلية الصادرة اليوم حيزا مهما من صفحاتها للحديث عن النقاش الدائر حول العفو عن الرئيس البيروفي الأسبق، ألبيرتو فوجيموري، وزيارة الرئيس بيدرو بابلو كوشينسكي إلى الفاتيكان. وهكذا، كتبت يومية "لاريبوبليكا" أن النائب البرلماني عن حزب "القوة الشعبية"، ميغيل توريس، قال إنه "سيكون من الأفضل" للرئيس بيدرو بابلو كوشينسكي لدى عودته من الفاتيكان أن يتطرق الى حالة الرئيس البيروفي الأسبق، ألبيرتو فوجيموري، الذي يقبع في السجن، مشيرة إلى أن إمكانية العفو عن فوجيموري عادت مرة أخرى إلى واجهة النقاش السياسي خاصة بعد تولي إينريكي ميندوزا حقيبة العدل في الحكومة الجديدة.

وأضافت الجريدة أن رئيسة الحكومة الجديدة، مرسيدس أراوز، أكدت أن قضية العفو على ألبرتو فوجيموري لا توجد ضمن أجندتها السياسية ونقلت عنها قولها إنه "يؤلمنا رؤية أي شخص مريض ونأمل أن تتحسن حالته الصحية إلا أن (العفو عنه) غير وارد في جدول أعمال الحكومة". ويقضي ألبيرتو فوجيموري، الذي حكم البلاد ما بين 1990 و2000، عقوبة حبسية مدتها 25 سنة بتهم ارتكابه لجرائم ضد الإنسانية والفساد، ودفع تدهور حالته الصحية أقاربه ومؤيديه إلى تقديم طلب الحصول على عفو إنساني، وهو الطلب نفسه الذي كان قد رفض في 2013 في ظل حكومة الرئيس أويانتا هومالا.

وفي موضوع اخر، كتبت "لاريبوبليكا" أن البابا فرانسيس وكوشينسكي عقدا اجتماعا خاصا بالفاتيكان، مشيرة إلى أنه خلال هذه الجلسة قبل البابا دعوة رسمية من رئيس الدولة للقيام بزيارة رسمية للبيرو في الفترة الممتدة ما بين 18 و 21 من يناير المقبل.

ومن جهتها، أوردت "لاخيستيون" أن كوشينسكي أكد هذه الزيارة من خلال حسابه على الفيسبوك وكتب "بكل سرور أؤكد زيارة البابا فرانسيس إلى البيرو في يناير المقبل، وزيارته ستوحدنا وتفتح مسارات الأمل"، مضيفة أن الطرفين تناولا خلال هذا الاجتماع العديد من القضايا و في مقدمتها التغيرات المناخية و حماية البيئة.

وأضافت أن البابا فرانسيس سيزور مدن ليما و تروخيو وبويرتو مالدونادو وسيلتقي بساكنتها، مشيرة الى أن الرئيس وصف مباحثاته مع البابا بالمثمرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 24/09/2017   الأحد 24 سبتمبر 2017, 9:26 am

ابرز ما تناولته الصحف العبرية 24/09/2017

ليبرمان يعارض تقليص فترة الخدمة العسكرية للرجال
تكتب صحيفة "هآرتس" ان وزير الامن افيغدور ليبرمان يعارض الاتفاق الموقع بين وزارة الامن ووزارة المالية بشأن تقليص فترة الخدمة العسكرية الالزامية للرجال، ويطالب بإعادة فحص الموضوع. وسيتم في العام المقبل تسريح اول فوج من الجنود الذين خدموا لمدة 32 شهرا، بدلا من 36 شهرا، كما كان متبعا في السابق.
وكما سبق ونشرت "هآرتس" في الاسبوع الماضي، فان ليبرمان يسعى، ايضا، الى زيادة ميزانية الامن. وفي كلتا الحالتين يسعى وزير الامن الى تجاوز التفاهمات التي وقعها سابقه في المنصب، موشيه يعلون، مع وزير المالية موشيه كحلون، في 2015. وكان الوزيران قد اتفقا على ميزانية دائمة للجيش لمدة خمس سنوات، بهدف تمكين الجيش من تحقيق الاستقرار المادي وتطبيق خطته متعددة السنوات "جدعون".
ويدعي ليبرمان ان الظروف الاستراتيجية التي تعمل فيها اسرائيل تغيرت خلال العامين الماضيين، وهي تحتم اعادة فحص جاهزية الجيش. ويبدو ان ليبرمان يتخوف من ان الجهاز الامني اجتاز خطوة بعيدة المدى في التفاهمات مع وزارة المالية، واخذ على عاتقه مخاطر مبالغ فيها.
وعندما يتحدث ليبرمان عن التغييرات الإقليمية، فانه يشير إلى نجاح نظام الأسد في تحقيق مكانة متفوقة جدا في الحرب الأهلية في سورية؛ وتعزيز مكانة إيران بسبب التطورات في سورية ووجود قوات الحرس الثوري الإيراني والميليشيات الشيعية في جنوب الجولان، على مسافة ليست بعيدة عن الحدود مع إسرائيل؛ فضلا عن سباق التسلح الواسع النطاق في الشرق الأوسط الذي وقعت الدول العربية في اطاره، صفقات أسلحة مع الدول الغربية بحجم مئات المليارات من الدولارات، وذلك أساسا بسبب تخوفها من التضخم العسكري الإيراني وارتفاع قوتها الإقليمية.
ليبرمان يعتبر تجربة الصاروخ الايراني تحديا وتهديدا للعالم كله وليس لإسرائيل وامريكا فقط
تكتب صحيفة "هآرتس" ان وزير الامن افيغدور ليبرمان انتقد ، مساء امس السبت، قيام ايران باختبار صاروخ باليستي، وقال ان "الصاروخ الباليستي الذي اطلقته ايران هو ليس مجرد استفزاز وتحدي للولايات المتحدة وحليفاتها، ومن بينها اسرائيل، ومحاولة لاختبارها، وانما دليل على طموح ايران للتحول الى قوة عظمى وتهديد ليس فقط دول الشرق الأوسط، وانما كل دول العالم الحر. تخيلوا ماذا سيحدث لو حصلت ايران على سلاح نووي. هذا هو ما تسعى اليه، يحظر السماح بحدوث ذلك".
وكانت وسائل الاعلام الايرانية الرسمية، قد نشرت، امس، عن الاختبار الناجح للصاروخ الباليستي الذي يصل الى مسافة 2000 كيلومتر، ويمكنه حمل عدة رؤوس متفجرة. وجاء في التقارير ان الاختبار كان لصاروخ دفاعي فقط، وذكرت بأن الاتفاق النووي الموقع مع ايران في عام 2015، لم يقيد برنامج تطوير الصواريخ. وتم نشر البيان بعد يوم واحد من قيام قائد سلاح الجو الايراني بعرض الصاروخ الجديد وقدراته، خلال استعراض عسكري في طهران.
وخلال الاستعراض العسكري رد الرئيس الايراني حسن روحاني على اتهامات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإيران بأنها تنشر العنف في العالم، وقال ان "ايران ستطور صواريخها وهي لا تطلب تصريحا بذلك من أي دولة". واوضح روحاني ان ايران لن تتوقف عن بناء قوتها العسكرية، وقال: "سنعزز قوتنا العسكرية للردع، وسنزيد من القدرات النارية لصواريخنا. لن نطلب تصريحا من احد للدفاع عن دولتنا".
وكان ترامب قد اتهم ايران، خلال خطابه في الأمم المتحدة، يوم الثلاثاء الماضي، بأنها تبني صواريخ خطيرة وتشعل الأرض في اليمن وسورية واماكن اخرى في المنطقة. ووصف الاتفاق مع ايران بأنه "مخجل"، وقال ان هذا هو أحد أسوأ الاتفاقيات التي وقعتها الولايات المتحدة في تاريخها.
سورية تتهم اسرائيل بقصف مستودعات اسلحة قرب مطار دمشق
تكتب "هآرتس" نقلا عن قناة "الميادين" المقربة من النظام السوري، ان سلاح الجو الاسرائيلي، شن هجوما على منطقة مطار دمشق. وحسب التقرير، فان سورية تقدر بأن الطائرات الاسرائيلية اطلقت صاروخين من خارج المجال الجوي السوري. ولم تتطرق جهات رسمية في سورية او حزب الله للحادث، كما رفضت مصادر رسمية في اسرائيل التعقيب، إلا أنها نفت الادعاءات السورية بأنه تم اسقاط طائرة اسرائيلية غير مأهولة، شاركت في الهجوم.
وكما يبدو فقد اصيب جراء القصف مستودع للسلاح في منطقة المطار الدولي في دمشق. ويجري في هذه المنطقة تخزين قسم كبير من الأسلحة التي تحولها ايران الى سورية، ومن ثم الى لبنان. وخلال السنوات الخمس الأخيرة، تم نشر الكثير من التقارير عن هجمات سلاح الجو الاسرائيلي على منطقة مطار دمشق.
وكان وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، قد قال خلال خطابه امام الجمعية العامة للأمم المتحدة، ان اسرائيل تلعب دورا رئيسيا في دعم المتمردين في سورية. وحسب المعلم فقد ساعدت اسرائيل تنظيمات المتمردين من خلال مهاجمتها لمواقع الجيش السوري.
اعتداء آخر يستهدف كنيسة اسطفانوس في دير بيت جمال
كتبت "هآرتس" ان كنيسة القديس اسطفانوس في دير بيت جمال، القريب من بيت شيمش، تعرضت لاعتداء آخر يوم الأربعاء الماضي، تم خلاله تحطيم العديد من النوافذ الزجاجية الملونة، وتحطيم تمثال العذراء مريم، والتسبب بأضرار كبيرة لأثاث الكنيسة والأواني. ويلاحظ في الصور التي تم التقاطها داخل الكنيسة ان المعتدي حرص على تخريب الوجوه المرسومة. وقامت شرطة القدس بفتح تحقيق في الحادث، وقالت انه يبدو بأن المعتدي دخل من بوابة الكنيسة المفتوحة.
وقال رئيس الدير، الأب انطونيو، انه تواجد في حانوت الأثريات خلال الاعتداء، وسمع عنه من الزوار. وقال ان الزوار تواجدوا طوال اليوم في الكنيسة بسبب عيد رأس السنة العبرية، ولذلك تقرر ابقاء الكنيسة مفتوحة. واضاف في حديث لصحيفة "هآرتس": "عندما عدت وجدت كل شيء مقلوبا. استدعيت الشرطة وقدمنا شكوى، لكنه لم يشاهد أحد المعتدي. لا اعرف من ارتكب هذا العمل. هذه كراهية كبيرة".
يشار الى ان الكنيسة تعرضت لاعتداء في عام 2013، ايضا، حيث تم القاء زجاجة حارقة على باب الدير وكتابة شعارات محرضة. وقبل عام ونصف، ايضا، تم تحطيم شواهد القبور في مقبرة الدير. ولم يتم في الحادثين اعتقال أي مشبوه او تقديم لائحة اتهام.
وتم منذ 2009 وحتى تموز الماضي، احراق او تخريب 53 مكانا مقدسا للمسيحيين والمسلمين، حسب ما يستدل من معطيات وزارة الامن. ولم يتم حتى الان الا ادانة سبعة اشخاص بالتورط في هذه الاعتداءات، وتم تقديم تسع لوائح اتهام فقط، بينما تم اغلاق بقية الملفات – 45.
وهاجم مستشار مجلس الأساقفة اللاتينيين في القدس، وديع ابو نصار، سلوك الدولة في مسألة الاعتداء على الدير، وقال: "مللنا مواصلة الشجب. هناك شعور لدى المسيحيين بأن الدولة، بكل اذرعها، لا تعالج هذه الأحداث كما يجب. يجب الوصول الى المحرضين والمجرمين وتقديمهم الى القضاء".
 
عباس يحذر من النتائج المترتبة على استمرار تقويض مبدأ حل الدولتين
يكتب موقع "هآرتس" انه خلال اجتماعه بالرئيس الفلسطيني محمود عباس، في نيويورك، يوم الاربعاء الماضي، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب: "اعتقد ان لدينا أفضل الفرص لتحقيق السلام في الشرق الاوسط. هذا موضوع معقد، ويعتبر اصعب صفقة، لكنني اعتقد أن لدينا فرصة جيدة، وسأعطي قلبي وروحي من اجل تحقيقها".
وأضاف ترامب: "منذ كنت طفلا صغيرا وانا اسمع عن السلام في الشرق الاوسط، وسمعت طوال سنوات عن السلام بين اسرائيل والفلسطينيين، وتحدث الكثير من الناس عن ذلك لكن هذا لم يتحقق. اذا تمكنا من عمل ذلك، فسيكون هذا ميراثا ممتازا للجميع. اسرائيل والسعودية ودول اخرى تعمل بجهد كبير من اجل تحقيق ذلك ولدينا فرص جيدة".
وشكر عباس ترامب على جهوده، وقال ان "هذا اللقاء هو دليل على جدية محاولتك التوصل الى صفقة القرن في الشرق الاوسط، سيدي الرئيس، هذه السنة، او خلال الأشهر القريبة بإذن الله. نحن نتواجد على حافة سلام حقيقي بين الاسرائيليين والفلسطينيين. التقينا مع وفدك الشجاع اكثر من 20 مرة، وهذا دليل على مدى جدية المحاولات التي تبذلها لتحقيق السلام في الشرق الأوسط".
يشار الى ان عباس قال قبل شهر لوفد من حركة ميرتس، خلال زيارته الى رام الله، انه لا يفهم سلوك ادارة ترامب في الموضوع الاسرائيلي – الفلسطيني. واضاف بأنه سمع من مبعوثي ترامب خلال الأشهر الأخيرة بأنهم يدعمون حل الدولتين ووقف البناء في المستوطنات، لكنهم يرفضون قول ذلك على الملأ وعرض ذلك كمطلب امام نتنياهو.
وجاء لقاء ترامب بعباس قبل الخطاب الذي القاه عباس في الامم المتحدة مساء الاربعاء، والذي حذر خلاله، ولأول مرة، من ان الفلسطينيين قد يطالبون بالحقوق الكاملة في اطار الدولة الواحدة. وقال: "إذا تم تدمير خيار الدولتين، وتعميق وترسيخ مبدأ الدولة الواحدة بنظامين (أبرتهايد) من خلال فرض الأمر الواقع الاحتلالي، وهو ما يرفضه شعبنا والمجتمع الدولي، وسيكون مصيره الفشل، فلن يكون أمامكم وأمامنا إلا النضال والمطالبة بحقوق كاملة لجميع سكان فلسطين التاريخية. إن هذا ليس تهديدا، إنما تحذير من النتائج المترتبة على استمرار الحكومة الإسرائيلية في تقويض مبدأ حل الدولتين."
وكان عباس قد بدأ خطابه بالتذكير باتفاقيات اوسلو، وقال: " أربعة وعشرون عاما مضت على توقيع اتفاق أوسلو الانتقالي الذي حدد إنهاء الاحتلال الإسرائيلي بعد خمس سنوات، ومنح الفلسطينيين الأمل في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وتحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، فأين نحن اليوم من هذا الأمل؟
بعد ذلك وجه عباس انتقادا شديد اللهجة الى الحكومة الاسرائيلية، قائلا: "مُنذ خطابي أمام جمعيتكم الموقرة في العام الماضي، والذي طالبت فيه بأن يكون عام 2017 هو عام إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين، واصلت الحكومة الإسرائيلية بناء المستوطنات على أرض دولتنا المحتلة، منتهكة المواثيق والقرارات الدولية ذات العلاقة بالقضية الفلسطينية، كما واصلت تنكرها وبشكل صارخ لحل الدولتين، ولجأت إلى سياسات وأساليب المماطلة وخلق الذرائع للتهرب من مسؤولياتها بإنهاء احتلالها لأرض دولة فلسطين، وبدلا من أن تركز على الأسباب وعلى ضرورة معالجة المشكلة من جذورها، أخذت تسعى لحرف الانتباه الدولي إلى مسائل جانبية أفرزتها سياساتها الاستعمارية، فعندما نُطالبها ويطالبها المجتمع الدولي بإنهاء احتلالها لأرضنا المحتلة، تتهرب من ذلك وتتذرع بادعاءات التحريض، وبعدم وجود شريك فلسطيني، أو طرح شروط تعجيزية". وأضاف: "المثير للاستغراب أن بعض من تقع على عاتقهم مسؤولية إنهاء هذا الاحتلال، يصفونه بالمزعوم، ما هو الاحتلال المزعوم!؟ 50 عاما ونحن نرزح تحت الاحتلال ثم يأتي شخص في موقع مسؤولية ويقول أين الاحتلال؟"
وحذر عباس اسرائيل من حرب دينية وقال "إن ما تقوم به إسرائيل من تغيير للوضع القائم التاريخي في القدس، والمس بمكانة المسجد الأقصى على وجه الخصوص، هو لعب بالنار، واعتداء على مسؤولياتنا ومسؤوليات الأردن الشقيق، نحن الاثنان مسؤولان عن هذه المدينة، نحذر الحكومة الإسرائيلية من مغبّته ونحملها المسؤولية الكاملة عن تداعياته. لا تحاولوا أن تذهبوا إلى حرب دينية، إنها خطيرة علينا وعليكم، صراعنا سياسي فليبق سياسيا."
اسرائيل تحارب لمنع ضم الفلسطينيين الى الانتربول
تكتب "يسرائيل هيوم" انه بأمر مباشر من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، تعمل اسرائيل على منع انضمام السلطة الفلسطينية الى منظمة الانتربول. وستتضح نتيجة الجهود الاسرائيلية، هذا الأسبوع، خلال المؤتمر العام للانتربول، الذي سينعقد في بكين.
وقال مصدر اسرائيلي ان وزارة الخارجية تنظر بخطورة الى احتمال قبول الفلسطينيين في المنظمة الدولية، لأن هذا يعني اولا، تعزيز كبير لمحاولات الفلسطينيين ترقية مكانتهم الى دولة وترسيخ حقائق على الأرض، في خطوة من جانب واحد، وثانيا، لأن المقصود منظمة هامة لا يتوقف عملها على التصريحات، وفي اسرائيل يتخوفون من محاولة الفلسطينيين استغلال منصة المنظمة للمس بإسرائيل.
وقالوا، ايضا، ان احد الاهداف هو محاولة الوصول الى امكانية المطالبة بتسليم مطلوبين وسلسلة اخرى من القضايا القانونية، التي سيحاولون من خلالها مقارعة اسرائيل او ملاحقة الاسرائيليين بادعاء ان المستوطنات تعتبر "جريمة".
وتحتاج السلطة الى تأييد الثلثين خلال التصويت من اجل الانضمام الى المنظمة. وتعمل اسرائيل على تشديد معايير القبول، بشكل يجعل من الصعب على الفلسطينيين الانضمام الى الانتربول. كما تعمل اسرائيل في المقابل على تأجيل التصويت على الطلب الفلسطيني.
كحلون يعارض المس بالمحكمة العليا
كتبت "يسرائيل هيوم" ان وزير المالية موشيه كحلون اعلن عن معارضته لمبادرة الوزيرين نفتالي بينت واييلت شكيد للالتفاف على المحكمة العليا، ومنعها من التدخل في القوانين التي تسنها الكنيست. وقال كحلون خلال لقاء منحه، يوم الاربعاء الماضي، لراديو الجنوب: "لم احب قرار المحكمة العليا بشأن قانون التجنيد – امامنا سنة لتصحيح القرار وسنفعل ذلك. لم احب قرارات المحكمة ضد قانون فرض الضريبة على المنزل الثالث، ولا قرارها بشأن المتسللين. وعلى الرغم من ذلك، انا ضد "بند التغلب" الذي طرحه بينت وشكيد. هذا سيمس بالديموقراطية".
وأضاف كحلون: "انا احافظ على سلطة القانون وعلى المحكمة العليا. لا اريد العيش في دولة لا يسري فيها الانتقاد القضائي ويختفي فيها الناس في الليل. لا نريد الوصول الى ذلك، ولكن الى جانب كل ذلك، هناك القرارات الأخيرة للمحكمة العليا – هل احبها؟ الجواب هو لا. يمكن التصحيح وليس التدمير".
رؤساء المجالس الاقليمية يطالبون بحقوق المسرحين من الخدمة في بلداتهم
تكتب "يديعوت أحرونوت" ان رؤساء المجالس الاقليمية ينوون التوجه الى المحكمة العليا من اجل المحاربة على حقوق الجنود المحررين في بلداتهم، بادعاء انه يجري التمييز ضدهم من قبل قسم الجنود المسرحين في وزارة الأمن.
وعلى الرغم من أن نسبة التجنيد للجيش الإسرائيلي في البلدات القروية التابعة للمجالس الإقليمية هي من أعلى المستويات، إلا أن المجندين من هذه البلدات لا يحصلون بعد تسريحهم على مزايا وتوجيهات كما في المدن، مثل الإرشاد الشخصي والمهني، من قبل قسم وصندوق الجنود المسرحين.
ولا يتم تخصيص الميزانيات لمراكز الشبيبة في المجالس الاقليمية من اجل تدريب الجنود المسرحين، ولذلك فانهم لا يعرفون ما هي حقوقهم. والدليل على ذلك، فان الهبات التي تصل للجنود المسرحين لا يتم استغلالها من قبل الجنود المسرحين الذين يقيمون في بلدات المجالس الاقليمية، كما يبدو بسبب عدم المعرفة والتوجيه.
وقبل حوالي شهر، اجتمع ممثلو المجالس الاقليمية مع ممثلي قسم وصندوق الجنود المسرحين في وزارة الأمن، الا ان الاجتماع انتهى بدون نتائج، وتم تبليغ المجالس الاقليمية بأنه لا توجد ميزانيات لذلك. وقال رئيس مركز المجالس الاقليمية ورئيس المجلس الاقليمي ليف هشارون، ان "الجندي المحرر من بلدات المجالس الاقليمية يؤدي الخدمة نفسها مثل زميله في الوحدة الذي يقيم في المدينة، لكنه يصبح درجة ثانية. ورغم التوجهات المتكررة الا انه لا يبدو وجود نية لتحقيق المساواة".
خلل في مجمع الغاز الطبيعي يهدد بقطع الكهرباء وارتفاع اسعارها
تكتب "يديعوت احرونوت" انه تحقق سيناريو الرعب في حقل الطاقة في اسرائيل خلال ايام عيد رأس السنة العبرية، عندما وقع خلل في حقل الغاز الطبيعي "تمار" ادى الى شل تزويد الغاز الطبيعي بشكل مطلق. ونتج عن ذلك نقص مؤقت في الغاز وضرر بيئي كبير، وريما سيؤدي الى قطع التيار الكهربائي او رفع اسعار الكهرباء.
وتم اكتشاف الخلل، يوم الخميس الاخير، مع بداية اعمال الصيانة التي خطط لها مسبقا في منظومة نقل الغاز من حقل تمار الى المجمع. ويعتبر "تمار" المزود الوحيد للغاز الطبيعي لإسرائيل، وكان من المعروف منذ البداية بأن اعمال الصيانة فيه ستؤدي الى تقليص نصف كمية الغاز التي يزودها للاقتصاد الاسرائيلي. ولذلك تقرر القيام بأعمال الصيانة خلال فترات الاعياد، حين تكون نسبة استهلاك الغاز منخفضة نسبيا. لكن الخلل غير المتوقع الذي حدث مع بداية العمل قاد الى شل تزويد الغاز بشكل كامل.
وبعد اكتشاف الخلل، الناجم عن حدوث تصدعات في الخط الرئيسي الذي ينقل الغاز من حقل تمار الى المجمع، جرى الحديث عن اصلاح الخلل خلال يوم واحد، لكنهم قالوا في يوم الجمعة ان الأمر سيستغرق يومين، وامس تحدثوا عن عدة ايام، قد تنتهي يوم الأربعاء القادم. والسبب في ذلك هو انه على الرغم من كون الخلل بسيط، الا ان اصلاحه يتطلب احضار قطع غيار من الخارج، ناهيك عن الحاجة لإجراء فحص بعد اصلاح الخلل.
وبسبب التخوف من نقص خطير في الكهرباء اعيد تفعيل محطة توليد الطاقة التي تعمل على الفحم، بشكل كامل، فيما اعيد تفعيل المحطات، التي عملت على الغاز، بواسطة السولار. وكانت اسرائيل قد خففت من استخدام الفحم والسولار بنسبة كبيرة منذ بدء استخدام الغاز الطبيعي، بسبب نسبة التلوث العالية التي تنتج عن استخدام الفحم والسولار. ومن المنتظر ان يتم اليوم تفعيل محطة توليد الطاقة في اشدود التي تعمل على المازوت، وتسبب نسبة تلوث اعلى من الفحم والسولار.
وفي المقابل تم تفعيل سفينة الغاز السائل التابعة لشركة الكهرباء، والتي تحولت حاليا الى مصدر الغاز الوحيد. ومن الواضح انه مع ظهور الخلل تم وقف تصدير الغاز الى الأردن. وتدعي وزارة الطاقة وشركة تمار ان الأردن تقبل هذه الخطوة بتفهم.
 
 
 
مقالات
شاباك جديد: "نتيف"
يكتب امير اورن، في "هآرتس" ان جهاز الأمن العام (الشاباك)، في دوره الإضافي كناشر، نشر عشية رأس السنة العبرية كتابا. "أيام عاموس"، قصة حياة رئيس الشاباك الثالث، عاموس مانور، وهو آرثور مندلوفيتش، والتر رابابورت، ماوزر، آرت، ميج، ودانيال، شخص متعدد الألقاب وكثير الجاذبية، أثار بشكل خاص اعجاب وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي. أي. ايه). عشر سنوات من "العمليات والقضايا، 1953-1963"، بإشراف هذا المهاجر الذي جاء إلى إسرائيل، وقام ايسار هرئيل بتعيينه رئيسا لجهاز الأمن العام (الشاباك/ الشين بيت)، التابع له كرئيس للموساد.
هذا غزو نادر من قبل جهاز الشاباك لحلبة النشر، إذا لم نأخذ في الاعتبار طباعة أسبوعية "ريمون"، التي كان هدفها منافسة عدو هرئيل، مجلة "هعولام هزيه" (هذا العالم)، وإذا تجاهلنا اعمال الاحتيال والحرب النفسية غير الممهورة بتوقيع الناشر. المؤلف، الدكتور يئير شبيغل، هو رجل شاباك متقاعد، ومؤرخ في وحدة تراث الجهاز. وكتب رئيس الشاباك، نداف أرجمان، للكتاب ليس مقدمة أو تمهيدا، وانما "كلمة رئيس جهاز الأمن العام"، كأنها صدى لكلمة الملك في مجلسه، وكما لو كانت كلمة سيتم قراءتها في المدارس في يوم الاستقلال.
لقد أبرز أرجمان النقاط المعاصرة، كنقيض للوضع الذي وجده مانور في "الشين – بيت" عندما وصل إلى رئاسته، والذي عمل على تطهيره، بشكل تدريجي وجزئي، وليس مثل هرئيل - ولكن ليس من خلال الدخول في صدام معه. لقد خدم الجهاز السلطة وحزبها. وكانت لديه أيضا وحدة، "نيتساح"، التي تولت التجسس على الأحزاب، بما في ذلك الحكومة، والسياسيين، وكذلك حزب مباي، لأن الخيط الثلاثي بن غوريون – السلطة - الأمن بدا أبديا. كما تعقبوا الجهات الدينية والطائفية التي اعتبرها نشاطها المحرض، ولكن القانوني، بمثابة خطر أمني.
لقد أصر أرجمان على ان "الجهاز حفر على رايته العمل وفقا للقيم الأساسية وتراث دولة إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية، ويؤكد في أنشطته قيم هامة كالرسمية، ضبط النفس، الحفاظ على السرية، التشكيك والمصداقية. لقد عمل مانور على غرس المفهوم الرسمي كحجر أساس وكخط موجه. ونحن في الجهاز نرى أهمية في نشاط مانور لتعزيز المكانة الرسمية والمهنية للتنظيم".
في أيام عاموس مانور، المتخصص في "الأجانب" في مفهومهم الروسي وشركائهم، اكتسب الشاباك، وليس الموساد، سمعة في الولايات المتحدة بفضل المامه بما يجري في دول حلف وارسو - عملية "بلزم" للحصول على معلومات حيوية للغرب من خلال التحقيق مع المهاجرين، الحصول على خطاب نيكيتا خورتشوف ضد ستالين في المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي، السوفياتية العملية، واعتقال الجواسيس.
منذ عام 1967 تم دفع الأجانب الى الهامش، بعيدا عن مركز الشاباك. وتم منح المكانة الرئيسية لمنظمة "نتيف" التي تقدم التوصيات لوزارة الداخلية حول من هو اليهودي المؤهل للحصول على تصريح للهجرة إلى إسرائيل. الوزير الذي يحتضن "نتيف" اليوم، هو زئيف الكين؛ هذه قوة سياسية هامة في المجتمع السوفياتي السابق. في نظر الدولة اليهودية والديمقراطية، فان اليهودي هو الشخص الذي ولد لأب أو أم يهودية. الحياة وجواز السفر في أيدي أجداده، وعمليا في أيدي رجال المباحث في "نتيف"، الذين يبحثون عن الوثائق المحلية التي تعتبر عرضة للرشوة والتزوير، ويحددون مدى مصداقيتها ويحسمون القرار بشأن من يصرحون بأنهم يهود. هذه ليست الـ "كي جي بي"، ولا تعمل من أجل الأهداف نفسها، ولكن المصفاة مماثلة.
هذا الشهر رفضت المحكمة العليا التماس زوجين أوكرانيين ادعيا أن الجدة المدفونة في كييف هي "آنا" وتم تسجيل اسمها "غانا" نتيجة خطأ. الا ان "نتيف" رفضت هذا الادعاء. فالوثائق تثبت ان هذه ليست "آنا" وانها من الأغيار تماما. وصدق القضاة، برئاسة الرئيسة القادمة استر حيوت، ما قالته "نتيف". وتم صد التسلل الخطير على الشعب والدولة، على أبواب المحكمة العليا.
لقد أصبحت المخابرات الإسرائيلية مهنية. واختفى العمل الهاوي المرعب الذي اتسمت به اجهزة الشاباك والموساد وشعبة الاستخبارات العسكرية وغيرها، كما اختفت غالبية التملق للسلطة. من الجيد ضبط اليهود المتنكرين والوهميين. هذا خداع، وهو جريمة تثير الانزعاج الشديد لدى الأسرة الحاكمة.
الاختبار – دليل آخر على ضعف الاتفاق النووي
يكتب الجنرال (احتياط) يعقوب عميدرور، في "يسرائيل هيوم" ان اختبار الصاروخ الباليستي الايراني الذي يبلغ مداه 2000 كم، يشير مرة اخرى الى نقاط الضعف في الاتفاق النووي الموقع مع ايران بقيادة الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا. من الشائع الاعتقاد بأن الدول التي تطور مثل هذا النوع من الصواريخ تنوي تسليحها برؤوس نووية، وليس هناك ما يدعو إلى الاعتقاد بأن إيران تختلف عن غيرها في هذا الصدد، إلا أن مسألة هذه الصواريخ لم تناقش في اطار الاتفاق. وعلاوة على ذلك، فإن الاتفاق يسمح لإيران بتطوير الجيل القادم من أجهزة الطرد المركزي، وهي أسرع بعشر مرات من تلك التي امتلكتها إيران قبل الاتفاق. وهكذا ستصل إيران عندما تنتهي صلاحية الاتفاق، ومن دون ان تخرقه، إلى وضع تملك فيه خيارات أسرع لإنتاج اليورانيوم المخصب والصواريخ المناسبة لحمل القنبلة.
يجب أن يكون المرء متفائلا أو ساذجا بشكل متطرف، كي يعتقد بأن الإيرانيين لن يستفيدوا من الشرعية التي سيحصلون عليها، في نهاية مدة الاتفاق، لكي يتحولوا الى دولة نووية، أو على الأقل الى "دولة على العتبة النووية"، أي دولة تستطيع إعداد قنبلة وإطلاقها في غضون أشهر، دون أن تكون هناك أي طريقة لإيقافها.
إذا شئنا فهم مسار إيران، يجب أن نرى ما تفعله كوريا الشمالية، ولكن إيران هي دولة أكبر وأقوى وتتمتع بإمكانيات أكبر بكثير. فمثل إيران، وقعت كوريا الشمالية عدة اتفاقيات، وإن كانت أقل تفصيلا، ولكنها تستند إلى المبدأ نفسه الذي يهدف إلى الحد من تقدمها نحو القدرة النووية العسكرية. ومثل إيران، استغلت كوريا الشمالية، أيضا، التردد في العمل ضدها، حتى عندما اتضح أنها تنتهك الاتفاقات، وقد عرفت كيفية استغلال التوتر بين القوتين من أجل التقدم نحو النووي - دون أن يتوصل العالم إلى اتفاق بشأن ما يجب عمله لوقفها.
لقد اتضح بأنه إذا لم تتصرف الولايات المتحدة لوقف كوريا الشمالية أو إيران – فإنه لا تعمل أي قوة أخرى على ذلك. ومن المثير للاهتمام أن نرى ما سيتم عمله الآن، بعد تصريحات الرئيس المتشددة في الأمم المتحدة، قبل أن يظهر الإيرانيون تجاهلهم له عندما نفذوا الاختبار مباشرة بعد الخطاب. بالنسبة لإسرائيل فإن السؤال الحاسم هو أن قرار الولايات المتحدة عدم القيام بأي شيء سيجبرها هي على التفكير بعبارات أخرى حول ما ينبغي أن تفعله بنفسها في المستقبل.
كردستان: ذروة النضال من اجل الاستقلال
تكتب البروفيسور عوفرا بانجو، في "يسرائيل هيوم" ان 56 عاما مضت على بدء الكفاح المستمر من أجل استقلال كردستان في العراق، وهي معركة ستصل الى ذروتها اليوم، مع خروج الشعب الكردي للاستفتاء المصيري حول مستقبله. وكما هو الحال بالنسبة لأي تحرك سياسي في منطقتنا، فإن لهذا الاستفتاء أيضا تداعيات إقليمية واسعة النطاق، قد تؤثر أيضا على إسرائيل.
عند تحليل العلاقات بين إسرائيل والمنطقة الكردية في العراق (كردستان الجنوبية أو  KRG)، يجب التمييز بين العلاقات العلنية والسرية. على المستوى العام يبدو أن هذه العلاقات ليست قائمة، على الرغم من أن المسؤولين الإسرائيليين يعلنون بين الحين والآخر عن تعاطفهم مع الأكراد ودعمهم للدولة الكردية – وهي تصريحات تقابل بصمت تام من جانب المسؤولين الرسميين الأكراد. وعلى المستوى الثاني، وراء الكواليس، هناك نشاط كبير بين اسرائيل والأكراد، سواء على المستوى الأمني او على الصعيدين الثقافي والاقتصادي، والذي ذكر في اطاره بأن إسرائيل اشترت النفط الكردي وقدمت بذلك مساعدة لكردستان في مواجهة الأزمة الاقتصادية الحادة التي ضربتها في السنوات الأخيرة.
إسرائيل، في الوقت الحاضر، هي احدى دول قليلة، أعلنت على لسان العديد من كبار مسؤوليها، بما في ذلك رئيس الوزراء نتنياهو، عن دعمها لاستقلال كردستان. وفي الآونة الأخيرة، فقط، أعلن رئيس الوزراء، خلال اجتماع مع أعضاء في الكونجرس الأمريكي، موقفه المؤيد للأكراد، قائلا إن الأكراد "رجال شجعان يؤيدون الغرب ويشاطروننا في القيم". وبذلك، وعلى النقيض الدول الأخرى التي تبنت موقفا متناقضا حول هذه القضية، تواصل إسرائيل عرض موقف حازم قد يؤثر أيضا على تصور هذه الخطوة في واشنطن.
إن قيادة الشعب الكردي تدرك تماما أن الدعم العالمي ضروري لوجود دولة كهذه، ولذلك أرسلت مبعوثين لإقناع رؤساء الدول بالاعتراف بالاستقلال عندما سيعلنون ذلك. ويمكن الافتراض بدرجة كبيرة من الثقة، أن إسرائيل ستكون من أوائل الدول التي ستعترف بالدولة الكردية، كما فعلت عندما اعترفت بجنوب السودان في عام 2011، بعد يوم واحد فقط من إعلان استقلالها. إن المقارنة بين كردستان وجنوب السودان مطلوبة بسبب وجود مجموعة واسعة من أوجه التشابه بين الحالتين، ولذلك يمكن للاستفتاء العام ان يشكل اختبارا محوريا لنهج المجتمع الدولي تجاه الأكراد، سواء كان عادلا ومبررا أو يعاني من التحيز والمعايير المزدوجة.
في كلتا الحالتين، ستكون لنتائج استفتاء الشعب الكردي آثار بعيدة المدى على الشرق الأوسط. ويحذر معارضو الدولة الكردية من ان مثل هذه الخطوة ستؤدي الى كارثة ستجر الاكراد الى حرب اهلية مع العراق وتزعزع استقرار المنطقة. ومن ناحية أخرى، يرى البعض أن إقامة دولة كردستان سيساعد في الحفاظ على استقرار الشرق الأوسط ويؤدي إلى نهاية دائرة الدم المتواصلة بين أربيل وبغداد منذ مائة سنة. وعلاوة على ذلك، فإن وجود دولة كردية مؤيدة للغرب، متسامحة وديمقراطية اكثر من جيرانها وأقل ميلا للإسلام السياسي، يمكن أن تشكل عامل استقرار في المنطقة، وهذا هو بالضبط ما يخيف البلدان المجاورة.
وقوف إسرائيل واليهود إلى جانب التطلعات الكردية متجذر في العلاقة التاريخية بين اليهود والأكراد والاعتبارات الجغرافية الاستراتيجية والدوافع الأخلاقية والضميرية. ويمكن الافتراض أن هذه العوامل ستظل تشكل أساسا للعلاقات، إذا ما اقيمت الدولة الكردية.
تعلموا من كوريا الشمالية
يكتب اليكس فيشمان في "يديعوت أحرونوت": لأي غرض تحتاج إيران إلى صاروخ ثقيل، احادي المرحلة، يعمل بواسطة الوقود السائل، وغير دقيق، ومع رأس ضخم يبلغ قطره 1.5 م، ويمكنه حمل أكثر من طن لمسافة 2000 كيلومتر؟ الجواب المنطقي الوحيد هو أن صواريخ " خرمشهر" المتطورة مقارنة بصواريخ "شهاب" - تهدف إلى حمل أسلحة نووية، وفي هذه الحالة تلعب الدقة دورا ثانويا.
مقابل ذلك، فإن النماذج الأكثر تطورا من "شهاب 3" تصل منذ الآن، حسب ادعاء الايرانيين، إلى 1950 كيلومترا، وتغطي في الواقع، كل نقطة في إسرائيل، حين يتم اطلاقها من أعماق إيران. إلا أن وزن رؤوسها يساوي حوالي نصف وزن رأس المتفجرات الذي تحمله صواريخ " خرمشهر". وهذا يفسر لماذا يطورون انواع جديدة من الصواريخ التي يمكنها حمل رؤوس نووية.
تجربة "خرمشهر" التي نفذت في الأشهر الأخيرة في إيران، ونشر عنها أمس، هي نتاج الإحباط من الاتفاق النووي بين إيران والقوى العظمى. وعلى وجه الدقة، هذا هو أحد الأثمان التي تدفعها إسرائيل بسبب سلوكها الفاشل خلال المفاوضات بين القوى العظمى وإيران، والذي افقدها كل قدرة على التأثير على الاتفاق المفتوح وبنوده السرية وغير الرسمية.
منذ عام 2013، عندما تم التوقيع على الاتفاق المؤقت بين إيران والقوى العظمى، كان من المعروف في إسرائيل أن ممثلي أوباما والممثلين الإيرانيين كانوا يعقدون اتفاقا سريا، وانتشرت منذ ذلك الحين تقارير تفيد بأن الإيرانيين حصلوا على موافقة أمريكية على مواصلة تطوير الصواريخ التي يصل مداها إلى 2000 كيلومتر. منذ تلك الفترة عمل الإيرانيون على تطوير صواريخ بعيدة المدى تتراوح بين 2500 و 5000 كيلومتر، والتي تصل إلى أوروبا والولايات المتحدة. وخلال الاتصالات السرية، طرح الأمريكيون امام طهران، شرطا مقيدا: ان لا يصل مدى الصواريخ الى الولايات المتحدة أو أوروبا، وانما لمسافة 2000 كم فقط - وهي بالضبط المدى الفعال للوصول الى العدو الرئيسي لإيران: إسرائيل، وإذا أصررتم، فللمملكة العربية السعودية أيضا.
لقد اقتبس معهد دراسات وسائل الإعلام في الشرق الأوسط  (ميمري) عن مسؤولين إيرانيين كبار تحدثوا علنا عن التفاهم الذي توصلوا اليه مع الأمريكيين في موضوع الصواريخ. وعلى سبيل المثال، قال قائد الحرس الثوري الإيراني علي جعفري، فور توقيع الاتفاق المؤقت أنه "يمكن لإيران تصنيع صواريخ يتجاوز مداها الـ 2000 كيلومتر، لكنه تم تقييد ذلك من قبل المرشد الأعلى خامنئي. يجب أن تصل صواريخنا إلى إسرائيل. والخطوط الحمراء للنظام لم يتم تجاوزها في المحادثات النووية ". كما اعترف قائد سلاح الجو في الحرس الثوري:" إن مدى الـ 2000 كلم لصواريخنا يهدف إلى مواجهة النظام الصهيوني ".
والمعنى واضح: لقد وافق الأمريكيون على الخطوط الحمراء الإيرانية – أي المدى المطلوب لضرب إسرائيل. الإيرانيون يستفزون الأميركيين اليوم، لأنهم يستطيعون ذلك. والتعامل الأمريكي مع الأزمة في كوريا الشمالية يشجع الإيرانيين فقط على السلوك البلطجي. وبينما تهدد الولايات المتحدة بإعادة التفاوض حول الاتفاق النووي معها، تعرض ايران الصواريخ ذات الإمكانيات النووية من أجل نقل رسالة: من الجدير التحدث معهم بدلا من التعامل مع تغيير الاتفاق النووي.
يذكر ان "خرمشهر" هو صاروخ كوري شمالي واضح، يعكس التعاون الوثيق بين البلدين. وهو في الأصل صاروخ باليستي روسي يتم اطلاقه من الغواصات، وتم تحويله إلى صاروخ أرضي. وفي عام 2005، نقل الكوريون الشماليون 20 صاروخا كهذا الى إيران. واحتاجت ايران الى حوالي عقد من الزمن حتى نجحت بملاءمة هذه الصواريخ لاحتياجاتها وتجهيزها للإطلاق.
النشر حول التجربة في إيران أمس، تزامن مع نشر معلومات تفيد بأن الصاروخ يمكن أن يحمل ثلاثة رؤوس منفصلة. إذا كانت هذه الأمور صحيحة، فهذه هي المرة الأولى التي يعرف فيها بأن إيران تمتلك صاروخا يتمتع بالقدرة على حمل رأس انشطارية. يجب على إسرائيل الانطلاق من نقطة الافتراض بأن كوريا الشمالية قد سلمت بالفعل قدرة نووية إلى سورية – في المفاعل الذي تم قصفه في عام 2007. وبالتالي، من المعقول الافتراض أنه في إطار العلاقات الحميمة بين إيران وكوريا الشمالية، تتمتع إيران أيضا بالتعاون الكوري الشمالي في المجال النووي مقابل مدفوعات سخية. ويجب على إسرائيل أن تأخذ في الاعتبار أن إيران وصلت إلى القدرة على إنتاج رأس حربي نووي – سواء كان انشطاريا ام لا.
لماذا لا يردون
يكتب غيورا ايلاند، في "يديعوت احرونوت" ان اسرائيل قامت يوم الجمعة الماضي، حسب مصادر اجنبية، بشن هجوم آخر على هدف عسكري في مطار دمشق. يبدو أنه تولد هنا روتين الهجمات الإسرائيلية في سورية، والتي لم تعد تثير أي شخص. ظاهرا، يبدو أيضا، ان السوريين وإيران وحزب الله لا يتأثرون اكثر من اللزوم. هل يعني هذا تسليمهم بنجاح عمليات الاحباط الإسرائيلية؟ هل يرجع عدم ردهم على الهجمات الى كون الردع الإسرائيلي لا يزال فعالا جدا؟ هل يمنعهم الضغط الروسي من العمل؟ يساورني التخوف من أن التفسير مختلف.
أعداؤنا مستعدون للتضحية، بين الحين والآخر، بوسائل أو أهداف يفترض أن تنجح إسرائيل في تدميرها، لكنهم في الوقت نفسه عثروا على طرق أخرى لنقل أسلحة متقدمة من إيران إلى لبنان عبر سورية. وهذا ليس معقدا بشكل خاص، في ضوء الخصائص الثلاثة التالية: أولا، الحدود السورية – اللبنانية يصل طولها الى 300 كم، معظمها مناطق جبلية وغابات، وثانيا، ان مئات الشاحنات تمر يوميا من سورية إلى لبنان، وثالثا، لا يوجد بين طهران وبيروت، أي عامل يريد ويستطيع منع هذا النشاط.
وفي ضوء ذلك، لا مفر من الاستنتاج بأنه على الرغم من عمليات الاحباط الإسرائيلية المفترضة، فإن تعزيز قوة حزب الله سيتواصل من دون عائق، تقريبا. ووفقا للتقارير، فإن النشاط الإسرائيلي يركز على محاولة منع حزب الله من تلقي أو إنتاج صواريخ دقيقة. وهذا دون شك "تفضيل صحيح للأهداف". الفرق بين الأضرار المحتملة للسلاح الدقيق مقابل السلاح الإحصائي هائل. إسرائيل هي دولة صغيرة مع عدد قليل من المواقع الحيوية والاحتياطي المنخفض. واذا ما تعرضت محطات الطاقة والمطارات والموانئ ومحطات السكك الحديدية والمستشفيات للضرب في الحرب القادمة، فان الثمن الذى ستدفعه اسرائيل، بالإضافة الى مئات الاصابات، لا يمكن تحمله، تقريبا.
هناك استنتاجان ينبعان من هذا التغيير الخطير في طبيعة التهديد. الأول، من الصواب مواصلة  محاولات ضرب الاسلحة الدقيقة التي يجري تحويلها لحزب الله، ولكن بما ان قدرتنا على منع ذلك طوال الوقت، تعتبر محل شك، من المهم التأكيد على الاستنتاج الثاني: إذا تم فتح النار من لبنان على إسرائيل، وتم جرنا إلى "حرب لبنان الثالثة"، يجب ألا نسمح لهذه الحرب بأن تستمر لمدة 33 يوما، كما في عام 2006. فالحرب الطويلة ستؤدي إلى إلحاق أضرار لا تطاق بالبنية التحتية العسكرية والمدنية الإسرائيلية.
الطريقة الوحيدة لضمان أن تكون الحرب المقبلة قصيرة تتطلب منا أن نقاتل ضد الدولة اللبنانية وليس ضد حزب الله فحسب. يمكن لإسرائيل أن تدمر البنية التحتية للبنان وكذلك جيشه في غضون أيام قليلة. وبما أنه لا أحد في العالم - لا اللبنانيين ولا حزب الله ولا سورية ولا إيران، وبالطبع ليس السعودية وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة - يريدون تدمير لبنان، ستكون هناك ضغوط دولية هائلة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في غضون أسبوع أو أقل، وهذا هو تماما ما تحتاج له اسرائيل.
لا يكفي اتخاذ قرار من هذا القبيل في الوقت الحقيقي، عندما ينشب الصراع. يجب على إسرائيل ان تقوم منذ اليوم بنقل هذه الرسالة، لسببين: أولا، هكذا سنحقق الردع وربما نتجنب الحرب المقبلة، لأنه لا أحد في العالم يريد تدمير لبنان. وثانيا، إذا اندلعت الحرب، من المهم ان تفهم الدول الغربية، وعلى الأقل الولايات المتحدة، مسبقا أن إسرائيل اختارت هذه الاستراتيجية في غياب خيار آخر. لكن، ولبالغ الأسف، فان الرسائل التي تبثها اسرائيل معكوسة.
قبل أسبوع تقريبا، وفي نهاية المناورات الكبيرة في الشمال، أعلن وزير الأمن وقادة الجيش أن إسرائيل ستكون قادرة على هزم حزب الله. هذا خطأ. لأنه حتى لو استطاعت إسرائيل هزم حزب الله، وتواصلت الحرب لنحو خمسة أسابيع، كما في عام 2006، فإننا سنجد جميعا صعوبة في التعايش مع ثمنها الباهظ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
ابرز ما تناولته الصحف 24/09/2017
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» خطط التحسن ونظم المتابعة لجميع المجالات2016/2017
» تشكيل لجنة لإعداد ملف لاستضافة المغرب لأمم إفريقيا عام 2015 أو 2017

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: قراءة في الصحف-
انتقل الى: