منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ابرز ما تناولته الصحف 30/09/2017

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 41105
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: ابرز ما تناولته الصحف 30/09/2017   السبت 30 سبتمبر 2017, 7:49 am

[size=30]ابرز ما تناولته الصحف العربية30/09/2017[/size]


ركزت افتتاحيات الصحف المحلية الصادرة في بيروت اليوم السبت 30 ايلول 2017 على مواضيع عديدة كان اهمها موضوع سلسلة الرتب والرواتب ، حيث سلكت طريق التنفيذ،  وفاز الموظفون بحقوقهم، بينما أبصرت التسوية التي جمعت رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري النور بقرارات حكومية تلاها رئيس الحكومة سعد الحريري، كمؤشر على بقاء الحكومة وعدم وجود نية لدى الحريري لمناوشة سياسية تعرّض بقاء الحكومة للاهتزاز.

صحيفة البناء* البناء

تراجع منظَّم للانفصال الكردي ترعاه فرنسا… وواشنطن ملتزمة مقتضيات التفاهم مع موسكو

السعودية تبلغ حلفاءها بأنّ زمن التسويات قد انطلق وعليهم الثبات والتماسك حتى الربيع المقبل

فاز الموظفون بالسلسلة… والحكومة باقية… وتسوية عون بري تسلك طريقها إلى المجلس النيابي
كتب المحرّر السياسي

أبلغت موسكو واشنطن أنّ التفاهم الذي جمعهما حول التسوية في سورية وعنوانه التمسك بوحدة سورية والعراق معرّض للاهتزاز، إذا تلاعبت واشنطن بالموقف من الاستفتاء على الانفصال في كردستان، وأنّ موسكو لن تترك حليفيها في مسار التسوية السورية إيران وتركيا، لتربح تفاهماً كلامياً مع واشنطن.

فتماسك جبهة التسوية في سورية مشروط بشراكة فاعلة لإيران وتركيا، وهو ما ليس ممكناً بلا تحصين وحدة العراق، التي تشكل أولوية تتقدّم على كلّ شيء بالنسبة للدولتين المحوريتين في الإقليم وفي ركائز مشروع التسوية في سورية. هذا الكلام الذي نقلته مصادر دبلوماسية مطلعة لـ «البناء» بصفته أبرز نتائج زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى تركيا بعد مشاوراته الهاتفية التي شملت قبل الزيارة الرئيسين التركي رجب أردوغان والإيراني حسن روحاني، لقي صداه في الموقف الحادّ الذي صدر عن وزارة الخارجية الأميركية تحت عنوان عدم الاعتراف بالاستفتاء الكردي واعتباره غير شرعي وغير قانوني بصفته خطوة أمر واقع من طرف واحد بلا تنسيق وتوافق مع حكومة بغداد.

بينما قالت المصادر نفسها إنّ الأمور تتجه إلى تولي فرنسا احتواء الصدمة على الأكراد وإبلاغهم المناخات الدولية الجديدة باعتبارها أكبر داعم تاريخي لقيام دولة كردية، على قاعدة الموقف الذي صدر عن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الداعي لمفاوضات تحفظ وحدة العراق وحقوق الأكراد وتتجنّب التصعيد، متوقعة أن ينتقل الأمر إلى مجلس الأمن الدولي لمداولات تنتهي ببيان يصدر بالإجماع يتضمّن معادلة التمسك بحلّ تفاوضي يحفظ وحدة العراق وحقوق الأكراد ويتجنّب التصعيد، على أن تقوم الوساطة الفرنسية التي بدأت بدعوة رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي لزيارة باريس، على طرح مقايضة إلغاء الاستفتاء مقابل إلغاء العقوبات، كمدخل لعقد طاولة تفاوض علنية بضمانات دولية لحلّ القضايا الخلافية العالقة في مجالات ترسيم حدود الإقليم، ومصير كركوك خصوصاً، وقوانين نهائية لكيفية تقاسم ثروات النفط والغاز، وهي مفاوضات قد تمتدّ لشهور وربما أكثر.

إقليمياً ولبنانياً، تصدّرت الحركة السعودية المشهد بدعوات لحلفائها في لبنان والمعارضة السورية لتشاور، وصفته مصادر دبلوماسية إقليمية فاعلة لـ «البناء» بالسعي للتأقلم مع مقتضيات التفاهم الروسي الأميركي على صيغ التسويات، ووضع الحلفاء بصورة ما يجري وما سيجري، وتحذيرهم من السير منفردين في مسارات التسويات لأنهم سيخسرون الكثير بسبب ضعفهم، والانتصارات التي حققها خصومهم، داعية للتماسك والثبات على المواقف الخلافية إلى حين تبلور وضع مناسب للرياض لفتح أبواب التفاوض، وضمان تسويات مناسبة تحفظهم فيها من الأثمان المكلفة للتسويات المنفردة.

ووضعت المصادر كلام رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري عن العلاقة بالحكومة السورية ضمن هذا الإطار، ومثله مواقف قيادات المعارضة السورية من الرئيس السوري ومسار التفاوض حول التسوية في سورية، متوقعة أن يكون ما يجري تجميع أوراق سعودية لما قبل زيارة الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز ونجله محمد ولي العهد إلى موسكو في الأيام القليلة المقبلة، حيث يتوقع أن تتوضح صورة الموقف السعودي وحدوده من مشاريع التسويات.

في الشأن الداخلي اللبناني سلكت سلسلة الرتب والرواتب طريق التنفيذ وفاز الموظفون بحقوقهم، بينما أبصرت التسوية التي جمعت رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري النور بقرارات حكومية تلاها رئيس الحكومة سعد الحريري، بما وصفته مصادر مطلعة على مضمون التسوية وموقف الحريري المعارض لتفاصيلها خلال المفاوضات، بالدليل على بقاء الحكومة وعدم وجود نية لدى الحريري لمناوشة سياسية تعرّض بقاء الحكومة للاهتزاز.

«التسوية المالية» إلى التنفيذ…

بعد مسار حكومي متعثر تطلب 4 جلسات للحكومة بين بعبدا والسراي الحكومي، شقت «التسوية المالية» التي أنجزت في جلسة أول أمس الخميس طريقها نحو التنفيذ بإجراءات وصيغ قانونية وفتاوى دستورية اتخذها مجلس الوزراء أمس، لصرف الرواتب، وفق قانون السلسلة الجديد وإنجاز مشروع قانون معجّل مكرّر يتضمن التعديلات الضريبية وأحالته إلى المجلس النيابي وإضافة مادة على قانون الموازنة تسمح بإقرارها من دون قطع الحساب على أن تُنجز وزارة المالية حسابات السنوات الماضية في مهلة ستة أشهر.

وأعلن رئيس الحكومة سعد الحريري دفع «السلسلة في الوقت الذي يجب أن تُدفع فيه»، مطمئناً إلى أنه «سيتمّ التوصل إلى سبل لتمويل السلسلة»، وأشاد بـ «التوافق السياسي» الذي يسمح لمجلس الوزراء بالإنجاز وبإيجاد الحلول والتسويات، التي شملت مفاعيلها هذه المرة، السلسلة والموازنة.

وشرح الحريري الذي أدلى شخصياً بمقررات مجلس الوزراء بعد انتهاء الجلسة تفاصيل التسوية، موضحاً «أننا توصلنا إلى مشروع قانون معجّل مكرّر، يتضمن التعديلات الضريبية اللازمة، سنرسله إلى المجلس النيابي لإقراره بأسرع وقت ممكن»، لافتاً إلى أن «هذه التعديلات هي بشكل أساسي تلك التي كانت موجودة في القانون السابق، مع الأخذ بملاحظات المجلس الدستوري»، كاشفاً أيضاً عن «اتفاق في مجلس الوزراء على صيغة لقطع الحساب تمكننا مع المجلس النيابي من إقرار الموازنة سريعاً».

وفور إعلان الحريري دفع الرواتب على أساس السلسلة، أعلن الاتحاد العمالي العام وهيئة التنسيق النقابية تعليق الإضراب والعودة إلى العمل.

ويروي مصدر وزاري بارز في التيار الوطني الحرّ وقائع اليومين الأخيرين قبل إبصار «التسوية المالية» النور، وقال لـ «البناء»: «لم يكن خافياً على أحد الخلاف السياسي حول الوضع المالي في لبنان لا سيما مسألة الموازنة بين القوى السياسية. وهذا الخلاف ليس جديداً بل منذ دخولنا إلى الحكومة ونختلف مع الفريق الذي تولّى الشأن المالي ووزارة المالية في الحقبات السابقة، أي فريق الرئيس فؤاد السنيورة وتيار المستقبل، ونحن كنا السباقين لا سيما الرئيس ميشال عون بالإعلان عن الإبراء المستحيل والكشف عن مكامن الهدر والفساد المالي في لبنان منذ العام 1993 والعمل على تصحيح الوضع المالي الذي يبدأ بإقرار الموازنة ووقف الهدر والفساد».

وأشار المصدر إلى أن «الرئيس عون ومنذ إقرار قانونَيْ السلسلة والضرائب في المجلس النيابي أعلن ربط السلسلة بإيجاد مصادر تمويل من خلال فرض ضرائب جديدة، وشدّد على أولوية إقرار الموازنة قبل السلسلة والضرائب لانتظام العمل المالي»، وتابع: «وصل الخلاف حول هذه النقاط إلى ذروته بعد قرار المجلس الدستوري الذي كان قراره مستقلاً بعيداً عن أي ضغوط سياسية. الأمر الذي انعكس سلباً على جلستي مجلس الوزراء في السراي الحكومي يومي الأحد والثلاثاء الماضيين وتصلباً في المواقف، وحتى حينه لم نكن قد توصلنا إلى حلول وسط. وشهدت الجلستان تباينات حادة بين فريقين سياسيين ودخل بعض الأطراف على الخط لتأزيم الخلاف أكثر، حتى تقرر تأجيل الجلسة إلى حين عودة الرئيس عون من فرنسا». وخلال هذه المدة، يضيف المصدر: «نشطت الاتصالات ودخل وسطاء على خط تسوية الوضع قبل الانفجار في الحكومة وفي الشارع معاً، كما تكثفت الاتصالات بين الرؤساء الثلاثة وجاء اتصال رئيس المجلس النيابي نبيه بري بالرئيس عون قبيل جلسة الخميس ليرطب الأجواء ويخرج التوافق من عنق الزجاجة».

ويكشف المصدر بأن «الجميع كان يعتقد بأن إصرار الرئيس عون على تعديل المادة 87 من الدستور كحل وحيد لتسهيل إقرار الموازنة قد يعقد التسوية ويعيد الأمور إلى المربع الأول، لكن عون استطاع اجتراح الحل الذي يُرضي كافة الأطراف، وأكد في الجلسة أنه لا يمانع تعديل المادة في حال حظيت بتوافق سياسي وحكومي، لكن فريق الرئيس بري رفض ذلك، ما دفع بالرئيس عون إلى رفض ذلك أيضاً، وقال بما أن التعديل لم يحظ بالتوافق المطلوب سنسحبه من التداول، ولديّ مقترح آخر وهو أن أتعهّد على مسؤوليتي توقيع قانون الموازنة في حال تمّ قطع الحساب ونبحث عن الصيغة المحصّنة دستورياً لذلك، وهدفنا المحافظة على الاستقرار المالي وتأمين المصلحة الوطنية العليا ولا سيما حماية البلاد واستقرارها الاقتصادي والمالي».

وتابع المصدر «حينها وافقت جميع مكوّنات الحكومة على هذا المخرج الذي يقضي بزيادة مادة قانونية على قانون الموازنة تجيز نشر القانون بانتظار إنهاء وزارة المال قطع الحسابات منذ العام 1993 وتقرّر اتخاذ الإجراءات القانونية في جلسة الجمعة في السراي».

ويضيف: «بالفعل تمّ تطبيق اتفاق بعبدا في جلسة الأمس بتوافق القوى السياسية باستثناء القوات اللبنانية التي سجّلت تحفظها على إقرار الموازنة بلا قطع الحساب، بهدف المزايدة السياسية، علماً أنها لم تعترض على ذلك في جلسة الخميس في بعبدا». ولفت المصدر إلى أن «تعديل المادة 87 كان خيار التيار الوطني الحر، لكن في ظل عدم وجود أكثرية الثلثين في مجلس الوزراء تراجعنا عنها لصالح التسوية، لأن سلبيات عدم إقرار الموازنة أكثر بكثير من أي مواقف أو مزايدات سياسية وشعبية».

وكشف المصدر أيضاً أنه مقابل تعهد الرئيس عون توقيع قانون الموازنة فور إنجازه في المجلس النيابي تعهّد وزير المال بأن تنتهي وزارته من قطع الحسابات خلال ستة أشهر»، وفي سياق ذلك علمت «البناء» أن «وزارة المال أنجزت جزءاً هاماً من قطع حسابات السنوات الماضية وتمّ التدقيق بحسابات وهبات من دون قيود ولم يصدّق عليها ديوان المحاسبة من العام 1993 حيث صفرت الدولة حساباتها ثم عملت لاحقاً على استيفاء ديون مستحقة».

وقال وزير الزراعة غازي زعيتر بعد انتهاء الجلسة إنه «تم تطبيق كامل البنود التي تمّ الاتفاق عليها في بعبدا»، وأشارت مصادر وزارية في 8 آذار لـ «البناء» إلى «أننا وصلنا إلى تسوية في بعبدا وتمكنا من تنفيذ بنودها في جلسة الأمس»، موضحة بأن «قرار المجلس الدستوري هو حكم قضائي نحترمه، لكن هناك بعض البنود تحتاج إلى تعديل كمبدأ شمولية الموازنة في حين أقرينا ضرائب عدة في المجلس النيابي من خارج الموازنة كالضريبة على القيمة المضافة». ولفتت إلى أن «الحكومة أعدّت مشروع قانون معجل مكرر للتعديلات الضريبية سيحال إلى المجلس النيابي، كما تم الاتفاق على إعداد مشروع قانون لتعليق العمل بالسلسلة، إذا لم يتأمن التمويل اللازم».

وقال وزير المال علي حسن خليل إننا «سندفع السلسلة هذا الشهر وستعقد جلسات للمجلس النيابي الأسبوع المقبل لتعديل القوانين التي اتفقنا على إنجازها في مجلس الوزراء». وقال خليل جواباً سؤال لـ «البناء» عن قطع الحساب: «سنُعدّ مشروع قانون آخر لقطع الحساب».

واتصل الوزير خليل بقائد الجيش العماد جوزيف عون وأبلغه أنّ رواتب العسكريّين ستكون جاهزة بدءاً من صباح الغد اليوم ».

وفي ما لم يُجرِ مجلس الوزراء تعديلات على الضرائب المفروضة على قطاع المصارف وفقاً لقانون الضرائب الجديد، وجّه رئيس جمعية المصارف جوزف طربيه دعوة طارئة إلى اعضاء مجلس الإدارة، للاجتماع اليوم في مقر الجمعية، من أجل البحث في المستجدات لا سيما ما يتعلّق بموضوع الضرائب التي سيثبتها مجلس الوزراء في جلسته المقبلة».

الحريري: لن أتعامل مع النظام السوري

ولم يخفِ الحريري وجود خلاف سياسي بشأن التواصل مع سورية. وقال من السراي الحكومي: «بالنسبة إليّ أنا لست مستعداً للتعامل مع النظام السوري، لا من قريب ولا من بعيد. هذا الأمر واضح وهذه الحكومة واضحة وبياننا الوزاري واضح، فلا يأخذني أحد إلى مكان آخر في هذا الموضوع. نعم هناك خلاف سياسي في هذا الأمر»، مشيراً إلى «أنني غير موافق على أن يجتمع الوزير باسيل مع وليد المعلم، ونقطة على السطر».

وأشارت مصادر وزارية عونية لـ «البناء» إلى أن «التوافق السياسي لا يزال سيد الموقف في الحكومة ولا خطر على سقوطها، وكل ما يُقال من قبيل التهويل»، وأوضحت بأن «الدستور يجيز للوزير التواصل مع وزراء دول أخرى وتنسيق زيارات في ما خصّ وزارته، وبالتالي نحن كتيار احترمنا قرار الحكومة ولم نذهب إلى سورية عندما ذهب بعض الوزراء، لكن إذا تطلّب الأمر سنزورها للتنسيق بين الوزارات».

وكشفت المصادر أن «خطة التيار الوطني الحر باتت جاهزة لحلّ ملف النازحين السوريين وسنعرضها على مجلس الوزراء الأسبوع المقبل»، وعن كلام الحريري رفض التواصل مع النظام السوري، أجابت المصادر: «فليتحمّل كل طرف مسؤوليته في هذا الشأن ومن لديه حل آخر فليعرضه علينا والمهم إعادة النازحين إلى بلدهم بأسرع وقت، لأن لبنان لم يعُد يحتمل ولدينا خيار التصويت الديموقراطي في مجلس الوزراء على الملف، إذا تطلب الأمر وواثقون بأننا نملك الأكثرية لتمرير خطتنا».

وأشار وزير الخارجية جبران باسيل من عكار إلى أن «هناك تلازماً بين الخطط الإنمائية والازدهار ومحاربة الفساد وتأمين عودة النازحين»، مؤكداً أن «معالجة قضية النازحين قرار سيادي لبناني يتطلّب من الدولة أن تطبق قوانينها قبل كل شيء». وشدّد باسيل على «أننا لا نستطيع تحمل هذا الكم من الجرائم المرتكبة من بعض النازحين والدولة تتفرّج»، مضيفاً «لا للعودة الجبرية ونعم للعودة الكريمة والآمنة لنعيش معاً ولا تفصل بيننا سوى حدود السيادة».

السيد نصرالله يُطلّ اليوم

وفي غضون ذلك يُطلّ الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله مساء اليوم، ويلقي كلمة سياسية في المجلس العاشورائي المركزي، بحسب بيان العلاقات الإعلامية في الحزب.

ويتطرق السيد نصرالله، بحسب ما علمت «البناء» في الليلة التاسعة من محرم إلى الشأن الداخلي وقراءته للوضع العام وارتباطه بتطورات المنطقة، بينما سيعلن الموقف الاستراتيجي من القضايا الإقليمية في العاشر من محرم يوم الأحد المقبل.

ويجري السيد نصرالله اليوم مقاربة للوضع الداخلي وللأولويات على ضوء موقف الرئيس عون في الأمم المتحدة وفرنسا والعلاقة اللبنانية السورية في المرحلة المقبلة، وسيدخل للوضع المالي والمعيشي ومصالح الناس وللتسوية الحكومية لمسألة الضرائب والسلسلة وسيشير إلى مصير الحكومة وربط النزاع الإيجابي مع الحريري. كما سيتناول الأمين العام لحزب الله التحديات الإقليمية المستمرة وتأثيرها على لبنان وملامح المشهد الاستراتيجي الجديد ربطاً بالصراع المستمر على مساحة الإقليم وسيتطرق في العاشر إلى المناورات الإسرائيلية الأخيرة».

صدور «قانون العقوبات»

وفي اطار تصاعد وتيرة الاشتباك في المنطقة على خلفية الاستفتاء على انفصال إقليم كردستان وتشديد الولايات المتحدة ضغوطها على حزب الله وإيران وفي ما تواترت معلومات عن خطة سعودية لإعادة ترميم جبهة حلفائها في لبنان، صوتت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأميركي على تشديد العقوبات المفروضة على حزب الله.

وعلّقت مصادر مطلعة لـ «البناء» على قرار العقوبات، مشيرة إلى أن «القانون الجديد هو نفسه قانون العام 2015 مع بعض الإضافات»، مرجحة أن «يمرَّر كما هو في الكونغرس ومجلس الشيوخ لأنه استمرار للضغوط الاميركية السابقة وتوقيت تفعيله مرتبط بالوضع السياسي وتطورات المنطقة وأحداثها ضمن السياق الاميركي المرتبط بسياسات ادارة الرئيس دونالد ترامب وقبله الرئيس باراك اوباما».

ولفتت إلى أن حزب الله لا يتعامل مع قرار العقوبات على أنه يستهدفه وحده فقط، بل يستهدف لبنان كله، لذلك وضع خطوطاً حمراً: الاول ألا ينعكس هذا القرار على المواطنين وبيئة وجمهور المقاومة ولا يمكن أن يدفع الثمن والثاني مصلحة الدولة العليا أي ألا يحدث اضراراً في الاقتصاد والدولة».

وشددت المصادر على أن «الحزب لا يتعامل مع المسألة كأمر استثنائي، بل المواجهة مع المشروع الأميركي موجودة ومندرجاتها قائمة، وبالتالي لا خطة استثنائية».

ورأى رئيس «كتلة الوفاء للمقاومة» النائب محمد رعد أن «قانون العقوبات المالية الذي يتحرّك الآن في الكونغرس الأميركي ضد «حزب الله» هو لترهيب لبنان، وليس موجهاً لـ «حزب الله». فهم يريدون تركيع وإخضاع لبنان والاستفراد به، فضلاً عن إحداث بلبلة بين المجتمع اللبناني وبين الدولة في لبنان».

وقال: «ولّى هذا الزمن. فهؤلاء مهما تآمروا وخطّطوا فلن يثنينا شيء عن التمسّك بنهج مقاومتنا ومواجهة الأعداء الذين يريدون إخضاع إرادتنا وإذلالنا».

صحيفة الجمهورية _لبنان* الجمهورية

السياسة تلتفّ على قرار المجلس الدستوري … و«سوء تفاهُم» بين «القوات» و«التيار»

السِمة العامة للمشهد الداخلي انه لا يثبت على صورة واحدة، فما ان تظهر صورة سياسية او غير سياسية وتضبط المشهد على إيقاعها، حتى تظهر أخرى تلغي الاولى وتفرض إيقاعاً آخر مختلفاً كلياً عن سابقه، وآخر تجليّات عدم الثبات هذا ما أحاط موضوع سلسلة الرتب والرواتب وسلة الضرائب المكمّلة لها، إذ كما تكوّنت الغيوم السياسية فجأة في الفضاء الداخلي وخلقت افتراقاً حاداً بين المستويات الرئاسية والسياسية المرتبطة بها ودفعت بها الى خلف متاريس التقاصف والسجال، حلّ التفاهم السياسي والرئاسي فجأة وانقشعت الغيوم ونزع فتيل التوتر الذي تفاعل وتمدّد من السياسة الى تحركات واعتصامات وتصعيد نقابي في الشارع.

إذاً، قالت التسوية السياسية كلمتها، من دون ان تتوضّح الاسباب التي أدّت الى تفاقمها من الاساس وإدخال البلد الى حلبة اشتباك سياسي دار على أكثر من جبهة خلال الايام القليلة الماضية، ولا الاسباب التي أدّت الى اعادة اجواء الوئام بين المشتبكين.

لكن ما تمّ تظهيره بالأمس، تجاوز قرار المجلس الدستوري بإبطال سلة الضرائب، وأعاد إدخال هذه الضرائب من الشباك السياسي بالتكافل والتضامن بين كل القوى السياسية سواء المؤيّدة لمبدأ تمويل السلسلة من الضرائب، او تلك القوى التي صَمّت آذان الناس طيلة الفترة الاخيرة برفضها للمنحى الضريبي وإثقال الناس بضرائب تُجبى من جيوبهم.

المخرج لعقدة السلسلة تمّ تظهيره في جلسة مجلس الوزراء التي عقدت في السراي الحكومي برئاسة رئيس الحكومة سعد الحريري، وتلخّص بإحالة مشروع قانون معجل الى المجلس النيابي بالمقترحات الضريبية المعدلة (التي تضمنها القانون المطعون فيه)، لإقراره في أقرب وقت ممكن على حد ما أعلن الحريري بعد الجلسة، مشيراً الى توافق على مخرج لصيغة قطع الحساب بما يمكّن من إقرار الموازنة بمعزل عنه.

وكشفت مصادر وزارية لـ«الجمهورية» انّ التعديلات شملت ثلاث نقاط اساسية: اولاً، تغيير عنوان القانون بحيث لا يكون مخصصاً لتمويل السلسلة، في اعتبار انه لا يجوز تخصيص ضريبة بعينها لتمويل بند محدد. ثانياً، تعديل المادة 11، وثالثاً تعديل المادة 17، والمتعلقة بوجود ازدواج ضريبي.

واوضحت المصادر انّ التعديل شمل فقط المهن الحرة، في حين انّ الضريبة على المصارف ظلّت كما هي، في اعتبار انّ المجلس الدستوري لم يعتبر انّ هناك خللاً دستورياً لناحية الضرائب المفروضة على القطاع المصرفي.

وكشفت المصادر انّ وزراء «القوات اللبنانية» حاولوا تسجيل موقف من خلال اعتراضهم على عدم تعديل المادة 87 في الدستور، المتعلقة بقطع الحساب لإصدار الموازنات، وانّ وزير الصحة غسان حاصباني خرج من الجلسة، وبعد مشاورات مع معراب إكتفى بتسجيل تحفّظ وزراء «القوات» في محضر الجلسة، فيما سجّل وزيرا «اللقاء الديموقراطي» ايمن شقير ومروان حمادة تحفظهما على البند المتعلق بالأملاك البحرية.

وفي هذا السياق، قال مصدر وزاري إن وزراء «التيار الوطني الحر» تحفظوا بدورهم عن موضوع تسوية قطع الحساب وعن الطريقة التي اعتمدت لإحالة قطع الحساب الى مجلس النواب.

خليل

وفي حين أعلنت وزارة المالية أنها باشرت مساء أمس بتحويل الرواتب للموظفين والاساتذة والعسكريين، وانه تمّ الاتفاق مع مصرف لبنان للإسراع بدفعها اليوم كحد أقصى، قال الوزير علي حسن خليل لـ«الجمهورية»: «كلامنا كان واضحاً منذ البداية، هناك حق للناس على الدولة أن تؤمّنه من خلال السلسلة، وهناك حق للدولة ان تحافظ على استقرارها المالي من خلال مشروع ضرائبي تمّت المحافظة عليه».

أضاف: «كنّا إيجابيين بمقاربة كل صيغ المعالجة، وقد تمّ تصويب كل النقاش الذي حصل خلال الفترة الماضية وأخذ ابعاداً دستورية، وتقررت الامور كما رأيناها منذ البداية».

أضاف: «الموازنة ستقرّ وستنشر قريباً، وقد أرسلنا قراراً من مجلس الوزراء هو اضافة مادة تسمح بنشرها فور إقرارها».

المصارف

واذا كانت الهيئات النقابية علّقت تحركاتها التصعيدية ربطاً بقرار الحكومة تنفيذ قانون السلسلة ودفع الرواتب، فإنّ تحرّكاً لافتاً يسجل اليوم لجمعية المصارف حيث تعقد اجتماعاً للبحث في ما استجَدّ على صعيد الضرائب، وخصوصاً تلك التي سيعمل مجلس الوزراء على تثبيتها في جلسته المقبلة ويضمّنها مشروع القانون المعجّل الذي تمّ التوافق على إعداده وإحالته الى المجلس النيابي لإقراره في جلسة تشريعية تعقد أواسط الاسبوع المقبل.

وتعقب اجتماعاً لهيئة مكتب المجلس النيابي مطلع الاسبوع. وبحسب المعلومات، فإنّ المصارف التي تخشى ممّا يسمّى الازدواج الضريبي، ترفض أن يلقى عليها العبء الضريبي الثقيل، على نحو ما يتوجّه اليه بعض المعنيين في الدولة، وهي ستعدّ ورقة في هذا الاطار وترفعها الى رئيس الحكومة في موعد أقصاه بداية الاسبوع المقبل.

الخلاف السياسي
على انّ اللافت للانتباه بعد جلسة مجلس الوزراء هو ما أشار اليه الحريري حول استمرار الخلاف السياسي حول بعض المسائل الاساسية، ولا سيما حول العلاقة مع سوريا، مُعلناً انه ليس مستعداً للتعامل مع النظام السوري، لا من قريب ولا من بعيد، وكذلك عدم موافقته على اجتماع وزير الخارجية جبران باسيل مع وزير الخارجية السوري وليد المعلّم.

«القوات»

ويأتي كلام الحريري هذا متوازياً مع جو من «سوء التفاهم» يسود العلاقة بين «التيار الوطني الحر» و«القوات اللبنانية»، التي أكدت مصادرها لـ«الجمهورية» انها «لن تفسح المجال لأيّ طرف سياسي أن يجعلها تختلف مع «التيار» مجدداً.

وإذ أسفت «للانتقادات التي وجّهها الوزير باسيل اليها»، أوضحت انها «تجنّبت الرَد عليه في محطات عدة كان قد وَجّه فيها إليها انتقادات علنية»، ولفتت الى انّ «ما تقوم به اليوم ليس رداً، إنما هو توضيح لبعض النقاط التي أثارها حرصاً على الوضوح والشفافية، ولأننا نتمسّك بالتفاهم بين «القوات» و«التيار» بكل ما أوتينا من قوة».

وقالت المصادر: «الجواب البديهي لقول باسيل انّ «القوات» لا تنسّق معه ترشيحاتها الانتخابية هو أنها حزب مستقلّ على غرار «التيار»، والتفاهم لا يعني إطلاقاً انّ «التيار» تخلّى عن حقوقه العضوية ولا «القوات»، وليس من الحق ولا الطبيعي أن تطلب «القوات» من باسيل ان يُطلعها على ترشيحاته، وليس من الحق والطبيعي ايضاً ان يطلب باسيل من «القوات» الشيء نفسه.

الحق والطبيعي هو ان تجلس «القوات» و«التيار» وينسّقا معاً الأمور الانتخابية، وهذا ما لم يحصل حتى الساعة. وطالما الشيء بالشيء يذكر، كم وكم من المواضيع التي كان قد جرى التفاهم عليها من ضمن التفاهمات العريضة لم يجر ايّ تنسيق مُسبق فيها بين باسيل و«القوات».

ولفتت المصادر الى انّ «القوات» تمسّكت وما تزال وستبقى متمسّكة بالإجراءات القانونية في ملف الكهرباء، وجاءت المطالعات المتكررة لرئيس إدارة المناقصات لتَصبّ تماماً في هذا الاتجاه، بالإضافة الى رأي أكثر من نصف مجلس الوزراء تماماً. وتصرّف وزراء «القوات» له علاقة بموضوع الكهرباء وليس بـ«التيار»، والدليل انّ الموقف نفسه تكرّر في عقد الميكانيك وتلزيم البطاقة البيومترية بالتراضي وأخيراً المادة 87 من الدستور على رغم تخلّي معظم الكتل الوزارية عنها».

واوضحت «أنّ تمسّك «القوات» بالإجراءات القانونية والشفافية التامة هو من المبدئيات والأساسيات، ولا يمكن خلط شعبان برمضان، بمعنى انه لا يمكن خلط الجانب المبدئي بالعلاقة مع «التيار».

وأكدت انّ «مواقف «القوات» من محاولات التطبيع مع سوريا مثبتة، وعارضت علناً وتكراراً زيارات الوزراء الثلاثة إلى سوريا، إنطلاقاً من رؤيتها لهذه المسألة التي تعتبرها خلافية أولاً، ولا ترى انّ هناك دولة سورية مُعترف بها على أرض الواقع ثانياً، إنما مواقع نفوذ وتعدّد قوى، وتعتبر ثالثاً انّ العلاقة مع نظام الاسد ستؤخّر، اذا لم نقل ستمنع، النازحين من عودتهم، وستضع لبنان في عزلة عربية شديدة وعزلة دولية كبيرة».

وأشارت «الى انّ القاصي والداني يعرفان انّ دور وزارة الشؤون الاجتماعية يقتصر على الاهتمام بالنازحين من الناحية الاجتماعية كما يدلّ اسم الوزارة، أي انها تلعب دور الوسيط بين الدول والمنظمات المانحة وبين اللاجئين.

أمّا الدور الأساس لعودتهم إلى ديارهم فعائد إلى وزارة الخارجية التي عليها ان تحصل على موافقة وتأييد ودعم الدول الأجنبية المعنية، وفي طليعتها الولايات المتحدة الاميركية وروسيا والدول المعنية كتركيا والأردن لكي تصبح عودة النازحين ممكنة وواردة عملياً».

وقالت: «يعرف القاصي والداني أنه، ويا للأسف، شابَت العلاقة بين «القوات» و«المردة» في الماضي شوائب جوهرية، ولم تستوِ بعد انتهاء الحرب كما كان يجب ان يحصل، وعمل الكثيرون على خط المصالحة لسنين وسنين حتى وصلنا الآن إلى برّ الأمان في هذه العلاقة. فما الذي جعل الوزير باسيل يَزجّ نفسه في عملية يعمل عليها أقلّه منذ عقد من الزمن، وفي ملف حسّاس جداً وله مقوّماته؟ وكنا نتمنّى كثيراً لو تمت معالجته سابقاً، وها هو قيد المعالجة الفعلية اليوم بينما باسيل أعطاها أبعاداً أخرى لا تمّت الى حقيقتها بصِلة».

السيد نصر الله

من جهة ثانية، تُسجّل إطلالتان سياسيتان للأمين العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصرالله، الاولى مساء اليوم، والثانية غداً في خلال المسيرة المركزية الضخمة التي ينظّمها الحزب في منطقة الكفاءات في الضاحية الجنوبية، الى جانب المسيرات العاشورائية في النبطية وصور وبعلبك والهرمل. وسيتناول نصرالله عدداً من المواضيع المحلية والاقليمية، وخصوصاً ما يحصل في سوريا، بالإضافة الى العقوبات الاميركية على الحزب وقياداته.

طبّارة

وقَلّل السفير السابق في واشنطن رياض طبّارة من أهمية تأثير العقوبات على الاقتصاد اللبناني، وقال لـ«الجمهورية»: «أرى في هذه العقوبات رسالة اميركية موجّهة الى ايران كما هي موجّهة الى الحزب، فالكونغرس الأميركي الذي يمارس ضغوطاً على طهران أراد أن يتجنّب في هذا التوقيت زيادة حجم هذه الضغوط، لتجنّب ردّة فعل الأوروبيين المترددين في مساندة واشنطن في ملف الاتفاق النووي».

وأوضح طبّارة «انّ الاميركيين يضعون العقوبات على «حزب الله» بنحو متدرّج، وقد أعلنوا مراراً أنهم لا يريدون أن تمسّ هذه العقوبات الاقتصاد في لبنان والنظام المصرفي فيه، إذ يدركون جيداً حساسية الوضع المالي والاقتصادي لذلك يستهدفون الاشخاص والمؤسسات التي تتعلق بـ«حزب الله» وإيران».

السلاح الروسي

من جهة ثانية، أعادت زيارة الوفد الروسي الرفيع، الموجود في بيروت منذ أيام إستكمالاً للاتفاق الذي تمّ خلال زيارة وزير الدفاع لروسيا منذ فترة، الحديث عن تقديم الروس مساعدات عسكرية للجيش اللبناني وتسليحه.

وقالت مصادر مطّلعة على زيارة الوفد الروسي لـ«الجمهورية»: إنها تأتي في إطار وضع خطة تعاون بين الجيشين اللبناني والروسي لعام 2018، التي ترتكز على التدريب من خلال تقديم منح لضبّاط لبنانيين وبعض الفنيين لحضور دورات في روسيا، علماً أن لا وجود لمدربين من الجيش الروسي في لبنان لتدريب وحدات عسكرية لبنانية خلافاً لباقي الجيوش.

وإذ ركّزت الزيارة على برامج المساعدات بشقها التعليمي، طرحت التساؤل عن حقيقة تقديم روسيا مساعدات عسكرية للبنان، بعدما كان اتخذ القرار في إرسال أسلحة خفيفة ومتوسطة وقاذفات صاروخية من نوع «أر بي جي».

الأسير

على صعيد آخر، وربطاً بملف محاكمة احمد الأسير وحكم الاعدام في حقه، قالت مصادر قريبة من اليرزة لـ«الجمهورية» ان «ليس هناك مخاوف من أي ردات فعل كبيرة في الشارع نتيجة بعض التحركات، لأنّ الشعب اللبناني بات مدركاً لحقائق الأمور، خصوصاً أنّ الكثير من الأشخاص الذين كانوا يدعمون الأسير والجماعات المتطرفة أصبحوا اليوم في صف الجيش بعدما تكشّفت الحقائق أمامهم، وهناك حاضنة شعبية كبيرة للجيش على هذا الصعيد».

أضافت: «لقد أظهر الجيش جديّة مرة جديدة في التعامل مع الملفات المطروحة والأساسية، ووَفت قيادة الجيش بما وعدت به لجهة معاقبة وملاحقة كل من يمسّ بالعسكريين من باب أخذ الحق وتحصيله وليس الإنتقام».

واعتبرت أنّ «ما صدر عن المحكمة العسكرية من أحكام يدلّ على الشفافية المسؤولة وعدم خضوعها لأيّ ابتزاز أو تدخلات، رغم أنّ تنفيذ الحكم يبقى في النهاية منوطاً بالسلطة السياسية، صاحبة الكلمة الفصل في هذا الخصوص، لأنّ القانون يمنح رئيس الجمهورية صلاحية توقيع الإعدام».

الشعّار

الى ذلك، وفي موقف لافت للانتباه يدفع الى التوقف عنده والتمعّن في مضمونه، رفض مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار، في حديث الى «المركزية»، حكم المحكمة العسكرية بإعدام الأسير و15 سنة من الأشغال الشاقة على فضل شاكر. واعتبر انّ هذه المحكمة «غير قانونية ولا يرأسها قاضٍ على دراية بقوانين الدولة، وقراراتها إستنسابية بدليل أنها لم تحكم على ايّ فرد من أعضاء «حزب الله».

صحيفة اللواء* اللواء

الرواتب الجديدة بدءاً من اليوم.. والحريري يرفض التطبيع مع النظام السوري

عون يتعهد بنشر الموازنة ولو تأخر قطع الحساب.. والسيد نصر الله يكشف عن خسائر للحزب في مواجهات دير الزور

.. وبالتوافق تدوم النِعمَ..
عزا الرئيس سعد الحريري، بعد جلسة مجلس الوزراء، وهي الرابعة من نوعها، لجهة التخصيص، المتصل بدراسة سبل تمويل سلسلة الرتب والرواتب لموظفي القطاع العام، بعد قرار المجلس الدستوري ابطال قانون الضرائب لتوفير السيولة المطلوبة لدفع الرواتب الجديدة في ضوء القانون 46 المعروف «بقانون السلسلة».

عزا إلى «التوافق السياسي» تجاوز المشكلة، التي وصفها بأنها لم تكن مشكلة سياسية بل من ضمن لعبة المؤسسات الدستورية.. مذكراً بخارطة المعايير التي وضعها لتجاوز المأزق، والمتصلة باحترام القوانين والدستور والمحافظة على النقد الوطني وحماية مدخرات اللبنانيين ومداخيلهم.

وكشف الرئيس الحريري انه تمّ التوصّل إلى «مشروع قانون معجل مكرر، يتضمن التعديلات الضريبية اللازمة، سيرسل إلى مجلس النواب، ليقرّ في أسرع وقت، فضلاً عن الاتفاق على صيغة لقطع الحساب، تفتح الطريق لإقرار موازنة العام 2017»، محدداً فترة زمنية تتراوح بين ستة أشهر وثمانية لإنجاز ما يخص الموازنة وقطع الحساب، أي قبل موعد الانتخابات النيابية المقررة في أيّار 2018.

وقال مصدر وزاري لـ«اللواء» ان الرئيس الحريري نجح في فصل السياسي الخلافي عن الوفاقي الداخلي، انطلاقاً من منطوق التسوية الرئاسية، فتمسك بثوابته في موضوع التعامل مع النظام السوري، مؤكداً انه ليس مستعداً للتعامل مع النظام لا من قريب ولا من بعيد، و«أنا غير موافق على اجتماع الوزير جبران باسيل مع وزير خارجية الأسد وليد المعلم».

مجلس الوزراء

وكانت الحكومة أنجزت في جلستها الرابعة امس كل الترتيبات والاجراءات القانونية والدستورية والاجرائية لدفع سلسلة الرتب والرواتب وتعديل قانون الموارد الضريبية، وفق ملاحظات المجلس الدستوري، واوجدت مخرجاً ايضا لمشكلة قطع حساب الموازنات السابقة قضى بتضمين مشروع قانون الموازنة لعام ٢٠١٧ مادة تنص على انه يجوز للحكومة نشر الموازنة العامة على ان تقوم وزارة المالية خلال فترة لا تتجاوز السنة بإنجاز قطع الحساب وتقديمه الى ديوان المحاسبة ليقوم بالتدقيق فيه وفق الاصول. وقد تحفظ وزراء القوات اللبنانية على هذه الصيغة وفضلوا تعليق العمل مؤقتا بالمادة 87 من الدستور المتعلقة بوجوب انجاز قطع الحساب قبل نشر الموازنة.

وذكرت المعلومات ان وزراء «التيار الحر» تمسكوا ايضا في جلسة الخميس في بعبدا بتعليق المادة 87 لكن التعليق لم يحظَ بالاجماع ما اضطر الرئيس عون الى اخذ الامر على عاتقه باقتراح زيادة مادة على الموازنة بما خص قطع الحساب للعمل عليه من قبل وزارة المال في مدة ستة اشهرالى سنة بعد اصدار الموازنة.

وتم خلال الجلسة تعديل البندين 11 و17المطعون بهما من قبل المجلس الدستوري، والذي يتعلق احدهما بالاملاك البحرية وقدتم استخدام عبارة «معالجة» وليس «تسوية» مخالفات الاملاك البحرية حتى لا يُعطى المخالفون حقامكتسبا بملكية المشاعات والشواطئ التي احتلوها واقاموا منشآت عليها، ونصت المادة على ان يدفع المخالفون رسوما على العقارات التي احتلوها وغرامات على مخالفة البناء عليها.

لكن وزيري الحزب الاشتراكي مروان حمادة وايمن شقير تحفظا على صيغة معالجة الاملاك البحرية واعلن حمادة بعدالجلسة: انه تم وضع زيادات بالنسبة الى الرسوم والغرامات عليها، ولكن نحن لدينا مقاربة مختلفة عبر عنها «اللقاء الديموقراطي» والحزب التقدمي الاشتراكي والتي تعترف بحق اللبناني على الاملاك البحرية ولا نقبل ان ينتقص أي قانون حقه الدستوري في ذلك.

وبالنسبة للبند الاخر المتعلق بضرائب اصحاب المهن الحرة، تم تعديل النص واعادة صياغته بما يكفل فرض الضريبة الواحدة على المكلف حتما من اشخاص ومؤسسات تجارية. وثمة حساب ستجريه وزارة المالية حول هذا الموضوع لتكون الضريبة عادلة وتراعي الربح المقطوع.

وقال وزير الشباب والرياضة محمد فنيش لـ«اللواء» ان موقف رئيس الجمهورية في جلسة الخميس في بعبدا اسهم كثيرا في معالجة مشكلة قطع الحساب بتعهده نشر الموازنة بعد اقرارها في مجلس النواب من دون قطع الحساب بعد التعديل الذي اضيف الى قانون الموازنة (مع التعهد بأن تتولى وزارة المالية إنجاز هذه المهمة خلال ستة اشهر الى سنة).

اضاف: كما ان حسن ادارة رئيس الحكومة سعد الحريري للجلسات الاربع التي عقدت في السرايا ومتابعته الدؤوبة وصبره واتصالاته كلها عوامل اسهمت في التوصل الى الحل.

ورأى فنيش ان الحكومة قامت من خلال هذا العمل بإنجازين: الاول دفع السلسلة لأصحابها بأعتبارها حقا مكتسبا بالقانون، والانجاز الثاني هو تحقيق التوازن المالي للخزينة، من دون المس بجيوب الفقراء ومتوسطي الحال حيث ان مانسبته بين 90 و95 في المائة من الضرائب ستفرض على الاغنياء والميسورين.

وكان فنيش تحدث بطريقة إيجابية، وفق ما كشفت معلومات، خلال مداخلة لافتة للوزير حمادة حول موضوع قطع الحساب من العام 1993 حتى العام 2005، في ظل حكومات الرئيس الشهيد رفيق الحريري، حين قال موجهاً حديثه إلى وزير العدل سليم جريصاتي: «بينما نحن كنا نعمّر البلد كنتم انتم في فرنسا».

وكاد هذا الكلام يفجر نقاشاً ساخناً بين الوزيرين، لكن الرئيس الحريري تدخل لإنهاء النقاش والذي لم يحل أيضاً من الغمز من قناة الرئيس عون، عندما أسف حمادة لبعض المعطيات الخاطئة والمعلومات المغلوطة عند بعض السياسيين حول ملف النازحين السوريين.

الحريري

وحرص الرئيس الحريري على ان يزف بنفسه شخصياً «بشرى» التوافق على الإجراءات القانونية، التي تم الوصول إليها لمعالجة أزمة السلسلة، ودفعها للموظفين «في الوقت الذي يجب ان تدفع فيه»، داعياً إلى وقف التشكيك بالحكومة، منوهاً «بالتوافق السياسي الذي لولاه لكان البلد دخل في مرحلة معقدة وصعبة»، مؤكداً بأن هذا التوافق هو الذي أنتج هذا الحل، وهو الذي سيؤسس كيف نحكم هذا البلد وكيف نضع مصالح المواطنين قبل مصالح كل الأحزاب، كاشفاً انه «متحالف مع الرئيس عون ومع الرئيس نبيه برّي ومع كل القوى السياسية الموجودة في هذه الحكومة»، نافياً «ان يكون هناك فريق سياسي يريد دفع السلسلة وآخر يرفض دفعها»، معتبراً ان مجلس الوزراء كذّب هؤلاء، وأظهر انه متضامن في أخذ القرارات اللازمة، مشيراً إلى انه كان على اتصال مع الرئيس برّي، وأن الرئيس عون فتح باب الحل بشكل كبير (في جلسة مجلس الوزراء أمس الأوّل).

اما الحل، فقد شرح الرئيس الحريري تفاصيله، موضحاً انه تمّ التوصّل إلى مشروع قانون معجل مكرر يتضمن التعديلات الضريبية اللازمة وسنرسله إلى المجلس النيابي لاقراره بأسرع وقت، لافتاً إلى ان هذه التعديلات هي بشكل أساسي تلك التي كانت موجودة في القانون السابق المطعون به، مع الأخذ بملاحظات المجلس الدستوري، كاشفاً أيضاً عن اتفاق على صيغة لقطع الحساب تمكننا مع المجلس النيابي من إقرار الموازنة سريعاً».

ولم يخف الحريري، مع ذلك، وجود خلاف سياسي حول موضوع التطبيع مع النظام السوري، مؤكداً بأنه «ليس مستعداً للتعامل مع هذا النظام لا من قريب ولا من بعيد»، وقال: «هذا الأمر واضح، وهذه الحكومة واضحة وبيانها الوزاري واضح أيضاً، فلا يأخذني أحد إلى مكان آخر في هذا الموضوع».

وأشار أيضاً إلى انه «غير موافق على ان يجتمع الوزير (جبران) باسيل مع وليد المعلم ونقطة على السطر».

وختم الرئيس الحريري موجهاً كلامه إلى كل اللبنانيين قائلاً: «هذه هي الديمقراطية، تحصل طعون وتحصل ردود، ويحصل توافق، ولكن الأهم والذي أثبت اننا نسير على الطريق الصحيح، ان هذا التوافق السياسي تمكن في المراحل الصعبة للغاية من إيجاد كل الحلول لكي نخرج من أزمات كانت في السابق «رح تفوتنا بالحيط».

الضرائب على المصارف

وفيما لم يشأ الرئيس الحريري الكشف عمّا إذا كان موضوع الضرائب على المصارف ما زال قائماً، مكتفياً بأن الحكومة أخذت بكل الملاحظات المقدمة من قبل المجلس الدستوري، و«ان شاء الله لن يتمكن أحد من الطعن مجدداً، مع ان لا شيء يمنع هذا»، كشفت مصادر مصرفية ان المصارف سترفض مجدداً الازدواج الضريبي بعدما تبين لديها ان هناك اتجاهاً لإلغاء هذه الضريبة على المهن الحرة وحصرها بالمصارف والقطوع التجاري.

واستناداً إلى هذه المعلومات، وجه رئيس جمعية المصارف جوزف طربيه دعوة طارئة إلى أعضاء مجلس الإدارة للاجتماع قبل ظهر اليوم في مقر الجمعية، كما تعقد الهيئات الاقتصادية اجتماعاً بدورها قبل الظهر، لاعداد الورقة التي كان رئيس غرفة بيروت محمّد شقير وعد بوضعها خلال اجتماعه بالرئيس الحريري نهاية الأسبوع الماضي، على ان تتضمن بعض الضرائب التي تساعد على تأمين كلفة السلسلة، وبالتالي يرفعها إلى رئيس الحكومة الاثنين المقبل..

وعلمت «اللــواء» أن ورقة المصارف والهيئات الاقتصادية تتضمن إجراءات توفّر ما مقدار مليار دولار للمساهمة بتغطية نفقات السلسلة.

وفتحت القرارات التي كشف عنها الرئيس الحريري، بعد مجلس الوزراء، الطريق أمام بدء العام الدراسي في المدارس الرسمية، بدءاً من الإثنين 2/10/2017، بعد أن أعلنت هيئة التنسيق النقابية تعليق الإضراب، الذي شلّ البلد لمدة 5 أيام، بالتزامن مع جلسات مجلس الوزراء..

وأعربت الهيئة في مؤتمر صحفي عقدته عن «تمنيها بأن يكون قرار تنفيذ السلسلة حاسم ولكل الأشهر وليس فقط للشهر المقبل»، مشدّدة على اننا «لسنا هواة اضراب وتظاهر، ولكن أنتم تدفعونا للقيام بهذه التحركات ونتمنى أن لا نعود إليها مرّة ثانية».

كما أعلن المراقبون الجويون العاملون في مطار بيروت الدولي عن انه «نتيجة لإرسال المعاشات بناء على السلسلة الجديد، وبناء على القرارات الأخيرة في مجلس الوزراء بضمان دفع السلسلة في الأشهر المقبلة، تصدر اللجنة توصية بتعليق الإضراب وتأجيله إلى موعد لاحق للمطالبة بالأمور الخاصة بالمراقبين».

عون: الإرهاب والنزوح

في غضون ذلك، أكد الرئيس عون خلال اجتماعه بنائب قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال شارل براون، في حضور السفيرة الأميركية في بيروت أليزابيت ريتشارد ان «لبنان ماضٍ في مكافحة الإرهاب بعد الإنجاز الذي حققه في تحرير جروده عند الحدود الشرقية من تنظيم «داعش»، لافتاً إلى ان الجهد ينصب حالياً على متابعة الخلايا النائمة واعتقال أفرادها» منوهاً بالدعم الأميركي للجيش اللبناني في التدريب كما في توفير الذخيرة.

ومن جهته، شدّد الجنرال براون الذي زار أيضاً الرئيس الحريري ثم وزير الدفاع يعقوب الصرّاف وقائد الجيش العماد جوزف عون على ان بلاده ستتابع تقديم الدعم للجيش اللبناني في المجالات العسكرية كافة كي يتمكن من تعزيز دوره في بسط سيادة الدولة وحماية أراضيها.

ومن ناحية ثانية، أوضحت مصادر مقرّبة من رئاسة الجمهورية لـ «اللواء» ان التقرير الذي وضعه الرئيس عون بين ايدي الوزراء في جلسة الوزراء أمس الأوّل هدف إلى تسليط الضوء على تداعيات النزوح السوري على مجمل الأوضاع في لبنان، مشيرة إلى ان الرئيس عون ثبت موقفه حيال هذه القضية وانعكاساتها، انه أراد حض الأطراف على إيجاد الحل لهذه القضية، لا سيما وانه يُدرك الخطر الديموغرافي للنازحين، وأن الأموال التي تصرف في هذا الملف يمكن ان تستخدم من أجل لبنان وبناه التحتية.

لكن اللافت على هذا الصعيد، ان مصادر التيار الوطني الحر لم تتحدث عن وجود خطة جديدة، في ما خص عودة النازحين أو التواصل مع السوريين في هذا المجال، على الرغم من معلومات تفيد ان رئيس التيار الوزير باسيل لديه خطة على هذا الصعيد، واكتفت بالتذكير بالمواقف التي سمعها أعضاء الوفد المرافق للرئيس عون إلى فرنسا حول التواصل مع سوريا لهذه الغاية.

وأقرّت المصادر بوجود خلاف داخلي حول هذا الأمر، لكنها سألت عمّا إذا كان من حل آخر يساهم في تأمين العودة.

السيد نصر الله

ومع ان الأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصر الله اعتاد ان يطل امام المجلس العاشورائي المركزي الذي كان الحزب يقيمه طيلة الأيام الثمانية السابقة من أيام عاشوراء، ويتناول فيها مسائل دينية واحيانا إقليمية، فإن اللافت ان التعبئة الإعلامية المركزية في الحزب، أعلنت مساء امس، ان الأمين العام ستكون له كلمة سياسية عند الثامنة والنصف من مساء اليوم السبت امام المجلس العاشورائي، مما أعطى الكلمة أهمية سياسية، خاصة في ما يتعلق بقانون العقوبات الأميركية الذي اقرته لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي أمس الأوّل، وفي ما يتعلق أيضاً بتفاصيل سقوط عدد من شهداء الحزب على محاور البادية الشرقية في منطقة حميمة في سوريا على يد تنظم «داعش»، لا سيما وأن عدد هؤلاء كان كبيرا (تردّد انهم 14 ما عدا الجرحى).

وكانت أوّل ردة فعل من الحزب على قانون العقوبات المالية الأميركية، جاءت من رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمّد رعد، الذي اعتبر ان هذا القانون هو «لترهيب لبنان، وليس موجها لحزب الله»، مشيرا إلى انهم (أي الاميركيون) يريدون تركيع واخضاع لبنان والاستفراد به، فضلا عن احداث بلبلة بين المجتمع اللبناني وبين الدولة في لبنان، ولكن ولى هذا الزمن، فهؤلاء مهما تآمروا وخططوا لن يثنينا شيء عن التمسك بنهج المقاومة ومواجه الأعداء الذين يريدون إخضاع ارادتنا واذلالنا».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 41105
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 30/09/2017   السبت 30 سبتمبر 2017, 7:54 am

ابرز ما تناولته الصحف الدولية30/09/2017

نشرت جريدة الغارديان موضوعا لباتريك وينتور محرر الشؤون السياسية في الجريدة بعنوان " قرار الامم المتحدة بالتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن محاولة لإرضاء كل الاطراف".
يقول وينتور إن القرار الذي اتخذته الأمم المتحدة بتشكيل لجنة مستقلة للبحث في ملف انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن سينظر في جميع الاتهامات التي طالت كل أطراف الصراع الممتد منذ 3 سنوات.
ويشير وينتور إلى أن القرار الذي صدر عن مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة يعتبر في الأصل ضربة للملكة العربية السعودية التي تعد أهم طرف في الصراع حيث أن التحقيق يمكنه أن يتسبب في إحال الجهات المتهمة إلى محكمة الجزاء الدولية.
ويعتبر وينتور أن القرار جاء بمثابة حل وسط يسعى لإرضاء جميع الأطراف وبعد مباحثات مكثفة ضمت عدة أطراف منها السعودية والجامعة العربية وهولندا وبريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة.
ويضيف وينتور أن السعودية ضغطت بكل ماتملك من قوة لكي يعتمد تقرير اللجنة على تقرير اللجنة الوطنية اليمنية لحقوق الإنسان وهو التقرير الذي ترى عدة منظمات مختصة أنه متحيز وغير مجد بسبب الأوضاع السائدة في البلاد.
الاستفتاء الكردي
باتريك كوبيرن المحرر المختص بشؤون الشرق الأوسط في الإندبندنت نشر مقالا بعنوان "الاستفتاء الكردي خطأ سياسي".
يقول كوبيرن إن الاستفتاء الذي اجراه الأكراد شمال العراق وأسفر عن اختيار الناخبين الاستقلال دفع السلطات العراقية إلى منع الرحلات الجوية الدولية إلى مطار أربيل عاصمة الإقليم.
ويعتبر كوبيرن أن الإجراءات التي اتخذتها العراق وتركيا وإيران كرد فعل على الاستفتاء ستؤدي إلى عزل الاكراد بطريقة قوية وفعالة لم يعرفوها منذ الإطاحة بنظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين عام 2003.
ويوضح كوبيرن أن العزل الجاري حاليا يشمل جميع المجالات سواء جغرافيا أو اقتصاديا او حتى سياسيا حيث ان الدول الداعمة للأكراد بشكل علني مثل الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وبريطانيا كانت كلها ترفض إجراء الاستفتاء في هذا التوقيت حسب التصريحات المعلنة.
ويضيف كوبيرن أن دول الجوار المباشر للأكراد مثل إيران والعراق وتركيا يعملون على حصارهم والضغط عليهم لإجبارهم على العودة إلى الوضع السابق.
ويرى كوبيرن أن قرار الاستفتاء كان متسرعا لأسباب تتعلق بمسعود بارزاني رئيس الإقليم والذي سعى باستخدام الاستفتاء للانتصار على منافسيه في الإقليم وإعلان نفسه زعيما للهوية الوطنية الكردية.
"نيسان ذكية"
الديلي تليغراف نشرت موضوعا بعنوان "سيارات نيسان تستطيع إخبارك عندما تعطش بعدما أكد الخبرا أن تأثير العطش على السائقين يشبه تأثير الخمور".
تقول الجريدة أن شركة نيسان اليابانية لصناعة السيارات كشفت النقاب عن سيارات ذكية جديدة بوسعها استشعار نقص الماء في جسد قائدها وتحذيرة.
وتوضح الجريدة أن الخبراء أكدوا مؤخرا أن نقص الماء في الجسم له تأثير سييء على قائد السيارة يشبه إلى حد كبير تأثير شرب الخمور.
وتضيف الجريدة أن الباحثين في المعهد الأوروبي لبحوث تأثير المياه وجدوا أن السائقين الذين يشربون كمية قليلة من الماء نحو 25 مللي فقط يرتكبون أخطاء أثناء القيادة أكثر من السائقين الذين يشربون كميات أكبر من الماء.
وتقول الجريدة إن الباحثين قاموا بعد ذلك بمقارنة نسبة الأخطاء المرتكبة بنظيرتها التي يرتكبها السائقون المخمورون الذين تبلغ نسبة الكحول في دمهم 8 أجزاء في كل مائة جزء.
وتوضح الشركة أن نيسان اشتركت مع شركة هولندية لتصمم لها طبقة من الطلاء على مقود سياراتها من طراز جوك علاوة على المقعد المخصص للسائق وتقوم هذه الطبقة بفحص عرق السائق وعندما تكتشف وجود نقص في الماء عن حد معين تغير لونها.


عدل سابقا من قبل ابراهيم الشنطي في السبت 30 سبتمبر 2017, 1:05 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 41105
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 30/09/2017   السبت 30 سبتمبر 2017, 7:56 am

قراءة في بعض صحف منطقة أمريكا الشمالية

السبت 30 شتنبر 2017 - 03:40
اهتمت الصحف الصادرة ببلدان أمريكا الشمالية، على الخصوص، بظهور مؤشرات جديدة عن تدخل روسي محتمل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لسنة 2016، وبالانتقادات الموجهة لإدارة دونالد ترامب في التعامل مع الوضع في بورتوريكو في أعقاب الإعصار المدمر الذي اجتاح الجزيرة مؤخرا، وبالجدل الذي أثاره الإصلاح الضريبي في كندا، ومنع المرشح السابق للرئاسيات ببنما، خوسي دومينغو أرياس، من مغادرة البلاد على خلفية اتهامات بالفساد، فضلا عن جهود إعادة الإعمار في المكسيك عقب الزلزالين اللذين شهدتهما البلاد خلال الشهر الجاري.

فقد أوردت صحيفة "واشنطن بوست" أن موقع "تويتر" للرسائل القصيرة ذكر أن شبكة "راشا توداي-آر تي" الروسية، التي تتهمها واشنطن بأنها عملت من أجل التأثير على الانتخابات الرئاسية الأمريكية لسنة 2016، قامت بتمويل حوالي 1823 تغريدة ترويجية العام الماضي.

وأشارت إلى أن موقع "تويتر" كتب على مدونته الرسمية أن الحسابات الثلاثة للشبكة الإعلامية الروسية "روجت 1823 تغريدة كانت تستهدف بالتأكيد أو على الأرجح الأوساط الأمريكية"، موضحة أن "هذه الحملات كانت تستهدف مستخدمين مشتركين بحسابات وسائل إعلام تقليدية وتبرز التغريدات المتعلقة بالأحداث الراهنة".

وذكرت صحيفة "لوس انجلس تايمز" أن كشف "تويتر" عن هذه المعطيات، والذي يأتي بعد خطوة مماثلة اقدم عليها " فايسبوك"، جاء ردا على الانتقادات المتزايدة الموجهة الى الشركة من قبل اعضاء الكونغرس الذين عبروا عن "استيائهم من عدم تقديم تفاصيل حول كيفية استخدام موسكو لمنصاتها، على ما يبدو من أجل مساعدة ترامب والإضرار بمنافسته خلال الانتخابات الرئاسية هيلاري كلينتون".

وقالت الصحيفة، نقلا عن مركز التفكير الامريكي "التحالف من أجل ضمان الديمقراطية"، إن التغريدات التي مصدرها روسيا استمرت في الترويج لمواضيع تعزز الانقسام منذ انتخابات 2016.

وأشار المركز إلى أن متابعته لـ600 حساب بتويتر تتعلق بروسيا أظهرت أن 25 في المائة من المواضيع التي روجت لها هذه الحسابات خلال الأسبوع الأخير كانت ذات مضمون مناهض بقوة للولايات المتحدة وحوالي 15 في المائة منها انتقدت كلينتون.

وبخصوص الوضع في بورتوريكو في أعقاب إعصار "ماريا" المدمر، ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن إدارة ترامب كثفت مساعدتها لهذه المنطقة بعد أكثر من أسبوع من العاصفة، من خلال تعيين جنرال للتنسيق مع الوكالات، كما وعدت بمد الجزيرة بكل ما تحتاجه لتجنب المقارنات مع كيفية التعاطي مع إعصار كاترينا قبل أكثر من عقد من الزمن.

من جانبها، رصدت صحيفة "واشنطن بوست'' انتقادات مسؤولي البعثة الإنسانية الأمريكية التي أرسلت إلى هايتي بعد زلزال سنة 2010، الذين أعربوا عن استيائهم إزاء البطء في الاستجابة الفيدرالية الأولية لكارثة إعصار "ماريا" في بورتوريكو.

وبكندا، أوردت يومية "لو دروا" أن وزير المالية الكندي، بيل مورنو، صرح أن الحكومة الفيدرالية لن تتراجع عن إصلاحها الضريبي، ولكنها منفتحة على المقترحات الرامية لتحسينه.

وأشارت الصحيفة الى أن الوزير دافع عن الإصلاح أمام لجنة المالية بالبرلمان، ما أثار بعض النقاشات الحادة مع النائب والناطق باسم الحزب المحافظ للشؤون المالية، بيير بويليفر، مبرزة أن الإصلاح الضريبي المعلن في يوليوز الماضي لا يزال يثير الجدل.

وأوضحت اليومية أن الوزير مورنو يسعى لمنع إحداث شركات خاصة بهدف توفير الضرائب من خلال مشروعه الإصلاحي، مشيرة إلى أن المحافظين يتهمون حكومة جوستين ترودو بالاستهداف غير العادل لأصحاب المقاولات الصغرى والمتوسطة، والمزارعين والأطباء.

وأكدت الصحيفة أن مورنو جدد التأكيد على أن حكومة أوتاوا ترغب في إحداث نظام ضريبي أكثر إنصافا للطبقة الوسطى من خلال إنهاء الامتيازات الضريبية التي تستفيد منها مجموعة صغيرة من الأثرياء، مضيفا أن أوتاوا تسعى لنظام ضريبي يشجع المقاولات على الاستثمار.

من جانبها كتب "لا بريس" أن شركة صناعة الطائرات الكندية بومبارديي لن تتفاجأ بقرار وزارة التجارة الأمريكية فرض ضرائب جديدة على طائراتها من طراز "سيريز" الأسبوع المقبل، مشيرا إلى أن الشركة الكندية وبعد الرسوم التعويضية الأولية بحوالي 220 في المائة التي فرضتها السلطات الأمريكية، مستعدة لأن تتعرض لرسوم "سخيفة" لمكافحة الإغراق.

وفي بنما، اهتمت يومية "إل سيغلو" بقرار المحكمة العليا منع المرشح السابق للرئاسيات، خوسي دومينغو أرياس، عن حزب التغيير الديمقراطي، من مغادرة البلاد، بعد توقيفه مؤخرا على خلفية اتهامات بالحصول على تبرعات لتمويل حملته لرئاسيات 2014 من شركة "أوديبريشت" البرازيلية العملاقة للبناء، التي تورطت في فضائح فساد في البرازيل وفي الخارج، تمثلت في دفع رشاوى لمسؤولين وسياسيين محليين مقابل مساعدتها على الظفر بصفقات مشاريع بهذه البلدان.

وأشارت الصحيفة إلى أن أرياس تم توقيفه بأمر من مكتب المدعي العام لمكافحة الفساد في 29 غشت الماضي بمطار توكومين الدولي بالعاصمة البنمية، حينما كان يهم بمغادرة البلاد وتم نقله في السادس من الشهر الجاري إلى سجن محلي، قبل أن تقرر المحكمة العليا بالبلاد متابعته في حالة سراح ومنعه من مغادرة التراب الوطني، مضيفة أن السياسي البنمي مطالب بالتوقيع، في الثلاثين من كل شهر على محضر تواجده بالبلاد.

من جانبها، توقفت صحيفة "لاإستريا" عند استئناف شركة الخطوط الجوية البنمية "كوبا إيرلاينز" لرحلاتها نحو بويرتو ريكو، بعد تعليقها مؤخرا بسبب مرور اعصار المدمر "ماريا" من هذه الجزيرة بمنطقة الكاريبي، حيث خلف مصرع ما لا يقل عن 16 شخصا وخسائر مادية كبيرة.

وذكرت اليومية أن الناقل البنمي كان حمل خلال الأسبوع الجاري حوالي 10 أطنان من المواد الغذائية ومياه الشرب إلى بويرتوريكو، تم جمعها خلال حملة قادها المغني البنمي عمر الفانو.

وفي موضوع آخر، ذكرت الصحيفة ذاتها أن النائب العام الأمريكي جيف سيسيونس استقبل المدعية العامة البنمية، كينيا بورسل، في اجتماع يروم تعزيز التعاون بين بنما والولايات المتحدة في مجال مكافحة الجريمة المنظمة والفساد وغسل الأموال، مشيرة إلى أن هذا اللقاء يأتي بعد ايام قليلة من إعلان بورسل عن تفكيك شبكة وطنية لتهريب المخدرات تنشط بالتعاون مع تجار كولومبيين للمخدرات.

وبالمكسيك، اهتمت يومية "إل أونيبيرسال" بالمبادرات الرامية إلى إعادة الإعمار في أعقاب الزلزالين اللذين وقعا في 7و 19 شتنبر الجاري، مشيرة إلى أن مديرة منظمة اليونسكو بالمكسيك، نوريا سانز مايورغا، أعلنت أن المنظمة ستسهم، في إطار خطة عملها بالبلد الأمريكي الشمالي، في إعادة إعمار المناطق المتضررة من خلال فريق من الأخصائيين الذين سيشاركون في تحديد المباني التي تتطلب تدخلا عاجلا.

من جانبها، كتبت "لاخورنادا" أن الرئيس إنريكي بينيا نييتو وقع مرسوما لإحداث ثلاث مناطق اقتصادية بجنوب شرق البلاد من أجل جذب المزيد من الرساميل المحلية والأجنبية، وتسريع وتيرة تنمية المناطق المتضررة، والحد من مستويات الفقر والتفاوتات في هذه المناطق.

وبخصوص نفس الموضوع، كتبت "إل فينانسييرو" أن "المناطق الاقتصادية الثلاث تنتظر استثمارات بنحو 3ر5 مليار دولار"، مضيفة أن نحو 50 شركة أكدت التزامها بالاستثمار في هذه المناطق المتضررة من الزلزالين الأخيرين.

وتطرقت صحيفة "ميلينيو"، من جانبها، للأزمة السياسية الفنزويلية، مشيرة إلى أن المعارضة أبدت استعدادها لاستئناف الحوار مع حكومة الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو، إذا قامت هذه الأخيرة بإزالة "العقبات" التي دفعتها إلى الغياب عن الاجتماع الاخير في جمهورية الدومينيكان




إطلالة على أبرز الصحف الصادرة بأمريكا الجنوبيّة



السبت 30 شتنبر 2017 - 01:40
خصصت الصحف الصادرة ببلدان أمريكا الجنوبية حيزا هاما للحديث عن أداء قطاعي الصناعة والبناء بالأرجنتين، والتوقعات بخصوص عدد السياح المنتظر توافدهم على الشيلي خلال الصيف المقبل، وظهور نتائج استطلاع للرأي حول أداء الحكومة البرازيلية وتفكيك شبكة خطيرة متخصصة في الاستيلاء على الأراضي بالبيرو.

ففي الأرجنتين اهتمت الصحف المحلية بمواضيع تتعلق على الخصوص بنشاط قطاعي الصناعة والبناء وكذا بالكشف عن معدلات الفقر المسجلة في البلاد، خلال النصف الأول من السنة الجارية.

وفي هذا السياق، أوردت يومية (إل أمبيتو فينانسييرو)، استنادا إلى أرقام كشف عنها المعهد الوطني للإحصاء، أن معدلات الفقر تراجعت في الأرجنتين خلال النصف الأول من السنة الجارية لتستقر في حدود 28.6 بالمائة، وهو ما يعني أن هناك نحو 11.5 مليون شخص مازالوا ضمن دائرة الفقر.

وأوضحت اليومية أن الرقم يقل عن المعدل المسجل في النصف الثاني من السنة الماضية (30.3 بالمائة)، والربع الثاني من سنة 2016 (32.2 بالمائة).

وفي الشق الاقتصادي كتبت يومية (لاناثيون) أن المعهد الوطني للإحصاء، أكد أن النشاط الصناعي وقطاع البناء سجلا خلال شهر غشت الماضي، زيادة بنسبة 5.1 بالمائة، و 13 بالمائة، على التوالي، وذلك قياسا مع نفس الفترة من سنة 2016.

وحسب المعطيات الصادرة عن المعهد الحكومي، والتي أوردت تفاصليها مختلف اليوميات المحلية، فإن مؤشر الأجور ارتفع بدوره خلال السبعة أشهر الأولى من السنة الجارية بواقع 17.8 بالمائة متجاوزا معدلات التضخم المسجلة في ذات الفترة (13.8 بالمائة).

وبالشيلي، تطرقت الصحف المحلية إلى حفل العشاء الذي ستقيمه مرشحة "الجبهة الموسعة" للانتخابات الرئاسية، بياتريث سانتشيث، لجمع التبرعات والتوقعات بخصوص عدد السياح الأجانب المنتظر توافدهم على بالشيلي خلال الصيف المقبل.

وهكذا، كتبت "إل ميركوريو" أن مرشحة الجبهة الموسعة لرئاسيات الشيلي، بياتريث سانتشيث، ستقيم حفل "عشاء لجمع التبرعات" لتمويل حملتها الانتخابية.

وفي موضوع آخر، كشفت (لا تيرسيرا) أن الشيلي تتوقع استقبال أكثر من ثلاثة ملايين و400 ألف سائح أجنبي، خلال موسم الصيف المقبل، الذي يمتد من دجنبر2017 إلى مارس 2018، بزيادة قدرها 21.4 في المئة مقارنة مع الصيف الماضي.

وأضافت اليومية نقلا عن وزير الاقتصاد الشيلي، خورخى رودريغيث جروسي، أن 58.5 في المئة من إجمالي عدد السياح الأجانب يتوقع قدومهم من الأرجنتين أزيد من مليوني سائح وذلك بزيادة قدرها 16.8 في المائة مقارنة مع الموسم الماضي، في حين أن 4.2 في المائة سيمثلها السياح البرازيليون و الذين سيتجاوز عددهم 145 ألف سائح و هو ما يعني ارتفاعا بنسبة 7.2 في المائة.

وسيشكل السياح الأمريكيون 3 في المائة من إجمالي الوافدين بزيادة قدرها 1.5، في حين سيستقبل البلد الجنوب أمريكي نحو 227 ألف سائح من أوروبا، أي بزيادة ستبلغ 6.6 في المائة.

وبالبرازيل انصب اهتمام الصحف، بالخصوص، على نتائج آخر استطلاعات للرأي حول أداء الحكومة والاكتشافات العلمية الأخيرة حول العلاقة بين زيكا وصغر حجم الرأس.

وهكذا، نشرت يومية (جورنال دو برازيل) نتائج استطلاع للرأي أجرته مؤسسة "إيبوب" للاتحاد الوطني للصناعات، والذي كشف أن 92 في المئة من البرازيليين لم يعدوا يثقون برئيس الدولة، الذي تطارده اتهامات جديدة بالفساد والذي تراجعت شعبيته إلى 3 في المائة.

وأضافت اليومية، بناء على نتائج هذا الاستطلاع، الذي أجري بين 15 و 20 شتنبر وشمل عينة من ألفي شخص، أن 77 في المائة من البرازيليين يعتبرون إدارة تامر "سيئة"، وهي أعلى نسبة منذ نهاية الديكتاتورية العسكرية سنة 1985، مشيرة إلى أن 59 في المئة ممن شملهم الاستطلاع يرون أن الحكومة الحالية أسوأ من سابقتها، في حين يعتقد 31 في المئة خلاف ذلك.

وفي موضوع آخر، كتبت (أو إسطادو دي ساو باولو)، نقلا عن دراسة نشرت في الجريدة الأمريكية "ساينس"، أن تحول فيروس زيكا، الذي يعود ربما إلى 2013، قد يكون سبب التشوهات الخلقية المسجلة في البرازيل، خلال سنتي 2015 و 2016.

وأضافت الجريدة أن هذا التحول، والمعروف بالرمز "إس 139 إن"، هو جزء من "العديد من التغيرات" التي عرفها الفيروس بين سنتي 2010 و 2016، مشيرة إلى أن الأوبئة الأولى الناجمة عن هذا الفيروس، الذي ظهر لأول بأوغندا في 1947، رصدت في مايكرونزيا سنة 2007، قبل أن ينتشر في حوالي 40 بلدا بالقارة الأمريكية ابتداء من 2015.

ومن جانبها، أوردت صحيفة (فولها دي ساو باولو) أن وزير الدفاع، راوول جونغمان، أعلن أن القوات المسلحة ستبدأ فى الانسحاب من فافيلا روشينها، وذلك بعد أسبوع من وصولها إلى أكبر فافيلا في ريو دي جانيرو لإنهاء المواجهات بين العصابات الإجرامية المتناحرة للسيطرة على تجارة المخدرات.

وبالبيرو خصصت الصحف حيزا هاما من صفحاتها للحديث عن سقوط شبكة خطيرة متخصصة في الابتزاز والاحتيال والاستيلاء على الأراضي خلال عملية أمنية واسعة، والقبض على العمدة السابق لبلدية سان ميغيل دي كوربانكي.

وهكذا كتبت يومية (لاريبوبليكا) أن الشرطة الوطنية تمكنت خلال عملية أمنية واسعة من تفكيك شبكة خطيرة متخصصة في الابتزاز والاحتيال والاستيلاء على الأراضي، مشيرة إلى أن من بين أفراد هذه العصابة هناك قريبة من رئيس البلاد السابق، أويانتا هومالا، كانت مسؤولة ببلدية "كانييتي"، أحد أقاليم جهة ليما، بالإضافة إلى موظفين عموميين آخرين وعناصر من الشرطة.

وأضافت اليومية أن أنخليكا أراتا تاسو، قريبة الرئيس السابق، ألقي عليها القبض بسبب علاقاتها ببلدية كانييتي، حيث سبق أن شغلت منصب حاكمة للبلدية، مذكرة أنها كانت مسؤولة، خلال ولاية هومالا، بوزارة الداخلية.

وأشارت (لاريبوبليكا) أن هذه العملية عرفت مشاركة أكثر من 750 عنصرا من الأمن، وتم خلالها القبض على زعيم الشبكة وابنه، وحجز أسلحة نارية ومبالغ مالية مهمة.

وفي الموضوع نفسه، أوردت (بيرو 21) أنه تم إلى حد الآن اعتقال 28 شخصا ونقلت عن وزير الداخلية، كارلوس باسومبريو، قوله "إن الأمر يتعلق بمنظمة كبيرة جدا للاستلاء على الأراضي، وقد قتلت الكثير من الناس، واستولت على أراضي دون عقاب".

وفي هذا الصدد، أضافت اليومية أن وزير الداخلية شدد على ضرورة تطهير البلاد من الجريمة المنظمة، مشيرة الى أنه تم حتى الآن القيام بـ 64 عملية من هذا النوع.

وفي موضوع ذي صلة بالجريمة المنظمة والفساد، كتبت جريدة (إل كوميرسيو) أن الشرطة ألقت القبض على سوليس أوبريجون الذي شغل منصب عمدة بلدية سان ميغيل دي كوربانكي (جهة أنكاتش)، مشيرة إلى أن أوبريجون كان قد حكم عليه في غشت الماضي بالسجن خمس سنوات بتهم الفساد خلال فترة ولايته في سنة 2009.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 41105
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 30/09/2017   السبت 30 سبتمبر 2017, 1:06 pm

ابرز ما تناولته الصحف العبرية 30/09/2017 -29

للمرة الثانية خلال شهر: الخارجية الامريكية، توضح تصريحات سفيرها فريدمان بشأن الموقف من الاحتلال الاسرائيلي
كتبت صحيفة "هآرتس" انه للمرة الثانية خلال أقل من شهر، اضطرت وزارة الخارجية الامريكية، الى نشر توضيح في اعقاب تصريح استثنائي آخر صدر عن السفير الامريكي لدى اسرائيل، دافيد فريدمان، في موضوع الاحتلال والمستوطنات. فبعد تصريح فريدمان، يوم الخميس، لموقع "واللا" بأن اسرائيل "تحتل 2% فقط من الضفة"، قالت المتحدثة بلسان الخارجية الامريكية هيذر نويرت، في نهاية الأسبوع، ان تصريحاته "لا تعكس حدوث تغيير في السياسة الأمريكية ازاء الصراع الاسرائيلي الفلسطيني.
وقالت نويرت للصحفيين في واشنطن: "أعرف ما قاله السفير. ملاحظاته – واريد أن اكون واضحة جدا في هذا الموضوع – لا يجب تفسيرها على انها اعلان موقف بشأن النتيجة النهائية للمفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين. كما انها لا تشير الى حدوث تغيير في السياسة الأمريكية". ويشكل تصريح نويرت هذا ردا استثنائيا لتصريحات صدرت عن سفير لا يزال يشغل منصبه.
وكانت نويرت قد اضطرت الى الإدلاء بتصريح مماثل ردا على تصريح سابق للسفير فريدمان، قبل ثلاثة أسابيع، حين قال لصحيفة "جيروزاليم بوست" ان اليسار الاسرائيلي يعارض "الاحتلال القائم ظاهرا" في الضفة الغربية.  كل الادارات الأمريكية السابقة، منذ عام 1967، ديموقراطية وجمهورية، اعتبرت الضفة الغربية منطقة محتلة وانتقدت البناء في المستوطنات. وقالت نويرت في حينه، أيضا، ان تصريحات فريدمان لا تمثل أي تغيير في سياسة الولايات المتحدة.
وحين سئلت نويرت، الخميس، كيف يمكن ان تضطر وزارة الخارجية للمرة الثانية خلال ثلاثة أسابيع الى توضيح مقولة اشكالية للسفير، قالت نويرت: "افترض بأن ردي على ذاك هو ان لدينا قادة عمليين ومندوبين للإدارة يعملون في هذا الموضوع، بما في ذلك جيسون غرينبلات وجارد كوشنر، اللذان يمضيان وقتا طويلا في المنطقة ويحاولان قيادة الطرفين الى الحديث عن التعايش طويل الاجل بينهما. لقد اوضح الرئيس ان هذه هي احدى اعلى اولوياته، وحقيقة انه عين هذين الشخصين كمسؤولين عن الموضوع، يشير الى اهمية الأمر بالنسبة له".
وكما يبدو فان اختيار نويرت الاشارة الى غرينبلات وكوشنير بشكل منفرد عن فريدمان، يمكن تفسيره على تلميح الى وجود فارق في التوجه بين المستشارين في واشنطن والسفير في تل ابيب.
وقالت نويرت انه لا يمكنها التعقيب اكثر من ذلك على هذا الموضوع. وقالت: "لم اتحدث مع السفير ولم اسمع السياق الدقيق لمقولته. لكنني ارغب بالتوضيح تماما بأن سياستنا لم تتغير".
وباستثناء هذا التوضيح، شجبت نويرت في تصريحاتها قرار الانتربول ضم فلسطين كدولة عضو الى صفوفه، وادعت ان القرار يمس بفرص دفع العملية السلمية بين اسرائيل والفلسطينيين.
اللوبي اليهودي ضغط والكونغرس يعد بالتصدي للقائمة السوداء التي ستضم الشركات الناشطة في المستوطنات
كتبت صحيفة "هآرتس" ان اعضاء في الكونغرس الأمريكي وتنظيمات يهودية امريكية، وعدوا بالعمل ضد القائمة السوداء التي يعدها المفوض السامي لحقوق الانسان في الأمم المتحدة، للشركات التي تعمل في المستوطنات. ومقابل الخطوات التي يمكن للإدارة الامريكية القيام بها في هذا الموضوع، يأملون في الكونغرس ان يتمكنوا خلال الاسابيع المقبلة، من تمرير قانون جديد ضد مقاطعة اسرائيل، يشمل منع الشركات الامريكية من التعاون مع المقاطعة التي تنظمها هيئات دولية، من بينها الامم المتحدة.
وفي اعقاب ما نشرته "هآرتس"، امس، عن بدء المفوض بإرسال رسائل الى 150 شركة اسرائيلية ودولية ناشطة في المستوطنات يحذرها فيها من نيته ضمها الى القائمة، دعا اللوبي اليهودي "آيباك"، اعضاء الكونغرس الى دفع مشروع القانون ضد المقاطعة الذي سبق وطرح في آذار الماضي. وقالوا في اللوبي ان مشروع القانون المقترح "سيحمي الشركات الأمريكية من التهديد" بسبب عملها في اسرائيل والمستوطنات. كما قال "آيباك" إن "التهديدات التي تمارسها الأمم المتحدة أو غيرها من الهيئات الدولية ضد الشركات الأمريكية لا يمكن تحملها. يجب على الكونغرس حماية الشركات الأمريكية من الابتزاز ورفض أي دعوات لمقاطعة إسرائيل".
وقال زعيم الديموقراطيين في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، لصحيفة "هآرتس" ان "الامم المتحدة لديها تاريخ مروع من المعاملة غير العادلة لإسرائيل، وهذا مثال حزين اخر". واضاف "انا اعارض بشدة مقاطعة اسرائيل وادعم مشروع القانون ضد المقاطعة، لأن المنظمات الدولية، مثل الأمم المتحدة، لا يمكن أن تجبر الشركات الأمريكية على مقاطعة إسرائيل، حليف الولايات المتحدة".
وقال عضو الكونغرس تيد دويتش، وهو ديموقراطي من ولاية فلوريدا وعضو في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب، لصحيفة "هآرتس" إنه "غاضب ويشعر بالاشمئزاز" من الرسالة التي تم ارسالها إلى الشركات العاملة في المناطق (الفلسطينية)، وأن هذه الخطوة توضح أهمية التقدم بالقانون الجديد ضد مقاطعة إسرائيل. وقال: "سيوضح هذا القانون أن سياسة الولايات المتحدة المعلنة تعارض إعداد مثل هذه القوائم وتحظر على الشركات الأمريكية المشاركة في المقاطعة ضد إسرائيل التي تنظمها الأمم المتحدة أو هيئات دولية أخرى". وفي الوقت نفسه دعا الائتلاف اليهودي الجمهوري المشرعين الجمهوريين إلى تعزيز التشريعات ضد المقاطعة، وهاجم الأمم المتحدة لأنها تنشط ضد إسرائيل بدلا من حل الحرب الأهلية في سورية.
وقد حظي القانون المقترح ضد المقاطعة بتأييد واسع من قبل الحزبين في بداية العام، ولكن خلال أشهر الصيف واجه صعوبات بسبب الانتقادات القاسية التي أعربت عنها منظمات حقوق الإنسان الرائدة في الولايات المتحدة. فقد حذرت المنظمات من أن التشريع إشكالي، الأمر الذي قد يؤدي إلى وضع يتم فيه ارسال المواطنين الأمريكيين إلى السجن أو فرض غرامات باهظة عليهم بسبب دعم مقاطعة اسرائيل والمستوطنات. وفي اعقاب هذه الانتقادات، أعلن العديد من المشرعين الديمقراطيين البارزين، وعلى رأسهم السيناتور كيرستن جيلبراند من ولاية نيويورك، عن تجميد دعمهم للتشريع.
ويوم الاربعاء، اعلن السيناتور بن كاردين، اكبر الديمقراطيين في لجنة العلاقات الخارجية، والذى كان مسؤولا عن صياغة مشروع القانون الاصلي، انه سيوافق على ادخال بعض التغييرات على صياغة مشروع القانون "لتوضيح الصورة وتسهيل تصويت الناس لصالحه". ويتوقع ان يكون التعديل الرئيسي هو عبارة توضح أن القانون ينطبق فقط على الشركات، ولا يقيد حق المواطنين في المطالبة بمقاطعة إسرائيل. ويزيد اعلان كاردين من احتمال طرح مشروع القانون للتصويت في النسخة المعدلة خلال الاسابيع القادمة وتمريره بأغلبية الأصوات.
غير أنه من غير المتوقع أن تؤثر الموافقة على مشروع القانون على قدرة الأمم المتحدة على نشر القائمة السوداء، وستكون الأهمية العملية الفورية لمشروع القانون هي أن الشركات الأمريكية لن يسمح لها بتقديم معلومات إلى الأمم المتحدة بشأن أنشطتها في المناطق، لكنه يمكن للأمم المتحدة نشر القائمة بدون هذه المعلومات. وقالت ادارة ترامب في الماضي انها ستعمل ضد اعداد القائمة، ولكن بالرغم من التصريحات العدائية التي اصدرتها السفيرة الامريكية لدى الامم المتحدة نيكي هايلى فانه من غير الواضح مدى تأثير الادارة على الموضوع.
حملة فلسطينية ضد الشركات العاملة في المستوطنات
الى ذلك، ستبدأ المنظمات المدنية الفلسطينية والناشطون في حملة المقاطعة ضد مستوطنات الضفة الغربية قريبا نشاطا مكثفا ضد الشركات الإسرائيلية والشركات الأجنبية العاملة في المستوطنات. وقال ناشطون فلسطينيون لصحيفة "هآرتس" إن إعلان الأمم المتحدة عن إدراج الشركات في القائمة السوداء بسبب أنشطتها في المستوطنات قرار شجاع ومثير، ويجب على الفلسطينيين أن يستغلوه ويدفعوه قدما.
وأعربت السلطة الفلسطينية عن ارتياحها الشديد للقرار، وأشارت إلى أنه سيتم قريبا صياغة استراتيجية واضحة بهدف العمل ضد تلك الشركات على المستوى العام والقانوني. وقال مسؤول فلسطيني رفيع المستوى لوكالة فرانس برس: "لدينا خطة عمل واضحة ولن نكشف عنها في هذه المرحلة ولكن ليس هناك شك في ان هذا بيان وقرار سيمارس ضغطا كبيرة على هذه الشركات".
وقال رئيس المبادرة الوطنية الفلسطينية والناشط في المقاطعة مصطفى البرغوثي إن إعلان الأمم المتحدة مهم جدا وأن الصراع سيكون على ثلاثة مستويات: الأول هو زيادة الدعوة لمقاطعة هذه الشركات على الساحة المحلية والدولية، والثاني هو محاكمتهم في المحكمة الدولية كشركاء في جرائم الحرب، والثالث هو ممارسة الضغط على المستثمرين في تلك الشركات كي لا يواصلوا عمل ذلك طالما استمرت الشركات بالعمل في المستوطنات. وبحسب البرغوثي، فإن الجانب الفلسطيني لن ينتظر قيام السلطة الفلسطينية بالعمل ضد الشركات، وستعمل المنظمات المدنية على قيادة التحدي من أجل جعل القرار فعالا وعمليا في محاولة لتكرار النضال ضد نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا. وقال مسؤول امني فلسطيني كبير لوكالة فرانس برس ان "هذا قرار هام على المستوى التصريحي، لكن من المشكوك فيه من الناحية العملية ان يتاح استخدام قرار كهذا في الكفاح ضد الاحتلال".
وقال رئيس المعسكر الصهيوني، افي غباي، خلال لقاء مع رجال اعمال اسرائيليين، حول قرار الامم المتحدة ان "اهمية هذه الخطوة للاقتصاد الاسرائيلي هائلة. هذا هو ثمن تصريح نتنياهو بأنه لا يوجد تمييز بين البناء في الكتل او خارجها. عندما يتم تجميد العملية السياسية لا يتم تجميد الامور السيئة التي تحدث تحت السطح. قرار الانتربول هذا الاسبوع وقائمة الشركات الـ 150 التي ستكون على قائمة الامم المتحدة السوداء هي مثال على ذلك".
وأضاف غباي "ان التقدم في العملية السياسية أمر بالغ الأهمية بالنسبة للاقتصاد الإسرائيلي، لكي ترغب المزيد من الشركات الأجنبية في الاستثمار هنا، ولتتمكن الشركات الإسرائيلية من الازدهار في الخارج بدون تهديدات ولكي يكون الاقتصادين الإسرائيلي والفلسطيني قويين وقادرين على توفير مستوى معيشة جيد للمواطنين. ان الامكانيات الاقتصادية الكامنة في انتهاء الصراع هائلة ويجب علينا ان نسعى جاهدين الى تحقيقها".
وزير الاقتصاد يحذر: "الفلسطينيون اول المتضررين من قائمة الشركات السوداء"
في هذا السياق، تكتب "يسرائيل هيوم" انه في أول خطوة ملموسة للحكومة ضد المقاطعة التي يسعى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لفرضها على الشركات العاملة في يهودا والسامرة، قررت وزارة الاقتصاد منح امتيازات خاصة للشركات العاملة في يهودا والسامرة والتي ستتعرض للمقاطعة الدولية، إذا تم فرضها.
وقام المبادر الى هذه الخطوة، وزير الاقتصاد إيلي كوهين، بتحويل رسالة إلى مجلس حقوق الإنسان قال فيها ان أول من سيتضرر نتيجة مقاطعة المصانع في يهودا والسامرة هم العرب، لأنهم يشكلون نصف العاملين في هذه الأماكن. وحسب قرار وزير الاقتصاد، فانه اذا تم المس بهذه المصانع، ستقوم الدولة بتقديم المساعدة لها على شكل امتيازات ضريبية وفي مجال التصدير. وكلما تعمقت المقاطعة وازداد عدد الشركات المتضررة، ستزداد المساعدات الحكومية، وبالتالي سيزيد ذلك من جدوى بقاء هذه المصانع في اماكنها، بدلا من نقلها إلى داخل الخط الأخضر.
ويأتي ذلك على خلفية قرار مجلس حقوق الإنسان نشر قائمة سوداء بأسماء المصانع والشركات الناشطة وراء الخط الأخضر، في سبيل تشجيع مقاطعة المستهلكين لهم، والتسبب لهم بمغادرة المناطق، وفي حالات الشركات الاجنبية، اقناعها بمغادرة اسرائيل. وقال كوهين: "كلما تحقق التهديد فان الاف العرب سيضلون عاطلين عن العمل. الاقتصاد الاسرائيلي اقوى واكثر قوة من اي مقاطعة خاصة في ظل الحاجة الى الابتكار والتكنولوجيا الخارقة التي تعد اسرائيل لاعبا رئيسيا فيها". واضاف كوهين انه "اذا نجحت المقاطعة فان الاف الفلسطينيين سيبقون عاطلين عن العمل. فتشغيل ورفاهية السكان العرب في المنطقة مرتبط بالصناعة الاسرائيلية، ومقاطعة الصناعة الاسرائيلية في المناطق تعني ايضا مقاطعة اقتصادهم وتشغيلهم".
وقال الوزير ان خطوة الأمم المتحدة أبعد من أن تسهم في تشجيع التعايش بين الجانبين، لأن المقصود "خطوة مخجلة ولاسامية عصرية". واضاف بأنه ينوي التقاء نظيره الامريكي وطلب تدخل الولايات المتحدة.
فرض الاغلاق الكامل على الضفة والقطاع بسبب عيد الغفران
كتبت "هآرتس" ان الجيش الاسرائيلي، فرض منذ منتصف ليلة الجمعة/السبت، الاغلاق الكامل على مناطق الضفة الغربية واغلق المعابر مع قطاع غزة، بمناسبة يوم الغفران. وجاء في بيان الجيش ان الاغلاق سينتهي في منتصف ليلة السبت/الاحد، بعد انتهاء يوم الغفران.
ويلجأ الجيش الاسرائيلي الى هذه الخطوة خلال هذه الفترة، في كل سنة. وحسب الجيش فانه سيسمح بالمرور للحالات الانسانية فقط، كحالات الطوارئ الطبية والحالات الاستثنائية جدا، وذلك وفقا لتصريح من منسق اعمال الحكومة في المناطق. وقال الناطق العسكري انه سيمنع ايضا دخول العمال الفلسطينيين الى المستوطنات الا وفقا لهذه القيود.
المحكمة العليا ترفض محاكمة زعيمين للمستوطنين رغم اعترافهما بتعمد البناء على اراضي فلسطينية خاصة
تكتب صحيفة "هآرتس" ان المحكمة العليا رفضت، يوم الاربعاء، التماسا قدمه اثنان من اصحاب الأراضي الفلسطينيين وجمعية "يش دين" (يوجد قانون) ضد المستشار القانوني للحكومة ورئيس المجلس الاقليمي بنيامين، افي روئيه، ورئيس المجلس السابق بنحاس فالرشتاين. وطالب الملتمسون بمحاكمة فالرشتاين وروئيه بسبب اقامة بناء على ارض فلسطينية خاصة عمدا، لكن قضاة المحكمة العليا قرروا الاكتفاء بالتسوية التي تم توقيعها بينهما وبين الدولة، والتي دفع كل منهما في اطارها، غرامة قدرها 2500 شيكل.
يذكر ان الملتمسين الفلسطينيين هم أصحاب اراضي بالقرب من قرية عين يبرود في وسط الضفة الغربية. وفي عام 2004، بدأ المجلس الإقليمي مطيه بنيامين بإنشاء مرفق لتنقية مياه الصرف الصحي على الأراضي الفلسطينية بالقرب من مستوطنة عوفرا. وفي عام 2007، وخلال اجتماع للتسوية مع وزير شؤون البيئة والمدير العام في وزارته، صرح فالرشتاين صراحة بأنه تقرر بناء المنشأة على أرض فلسطينية خاصة.
وفي عام 2008، وقع روئيه، كرئيس جديد للمجلس، على وثيقة تم عرضها كتصريح بناء يسمح بتشييد المرفق. ولم يكن لهذه الوثيقة أي صلاحية، لأن المجلس الإقليمي لا يملك سلطة على الأرض. وفي حزيران من ذلك العام، صدر أمر بوقف العمل وحظر بناء المرفق. ومع ذلك، واصل المجلس البناء. وفي تموز 2008، قررت الإدارة المدنية إصدار أمر هدم للمبنى لأنه "يقع خارج نطاق أي خارطة معتمدة وعلى الأراضي ذات الملكية الخاصة الفلسطينية ودون الحصول على أي تصريح تخطيطي لإنشاء المبنى". مع ذلك لا يزال المبنى قائما، لكنه لم يكتمل.
في عام 2009، اشتكى مالكو الأراضي للشرطة بسبب التعدي على املاكهم. وتم استجواب روئيه وفالرشتاين تحت طائلة التحذير، ولم ينكرا أنهما شركاء في المصادقة والترويج لبناء المرفق، على الرغم من أنهما كانا على بينة من الملكية الخاصة للأرض. وفي عام 2014، اعتمد المستشار القانوني للحكومة يهودا فاينشتاين موقف المدعي العام للدولة بأنه "في الظروف الفريدة للقضية، لا يوجد أساس لتقديم لائحة اتهام في الشكوك التي تم التحقيق فيها" - وأغلق الملف بسبب عدم وجود مصلحة عامة!
وتم تقديم الالتماس ضد إغلاق الملف، وخلال المداولات، توصلت الدولة إلى "تسوية مشروطة" مع روئيه وفالرشتاين، اعترفا في اطارها "بمخالفة منح تصريح غير قانوني" وتم فرض غرامة على كل منهما بحجم 2500 شيكل. وطالب الملتمسون، الذين اعتبروا هذه التسوية غير معقولة، بمحاكمة فالرشتاين وروئيه على جريمتهما.
وفي اطار قرار المحكمة العليا، تم التحديد بأنه على الرغم من أن أعمال فالرشتاين وروئيه كانت خطيرة وغير أخلاقية، الا انه لا يجوز التدخل في رأي المستشار القانوني للحكومة الذي سمح بالتوصل الى التسوية، وتغريم الاثنين بمبلغ 2500 شيكل لكل منهما. واضافت قاضية المحكمة استر حيوت في قرارها: "لقد توصلت الى استنتاج مفاده انه لم يكن هناك عيب جوهري بحجم يبرر تدخلنا في القرار".
مع ذلك، انتقدت حيوت سلوك روئيه وفالرشتاين بشدة. وكتبت انه "لا يمكن الانكار أنه في الحالة المعروضة علينا، هناك اعتبارات ذات وزن تحرف الكفة نحو  من تمت محاكمتهم. في اعمالهما التي شملت منح تصاريح، شفهية وكتابية، بدون أي صلاحية وعمدا، أظهر روئيه وفالرشتاين ازدراء وتجاهل للمبادئ الأساسية المتجسدة في سيادة القانون وتسببا بأضرار جسيمة وطويلة الأمد لحقوق ملكية الملتمسين، هذا السلوك من قبل روئيه وفالرشتاين ملوث بالتالي بعيب أخلاقي شديد".
كما انتقدت حيوت الموقف الأصلي للمستشار القانوني للحكومة، الذى أغلق الملف بسبب عدم وجود مصلحة عامة، ولكنها حددت بأن اعتباراته، بما في ذلك مرور الوقت منذ تنفيذ الأفعال، لم تكن غير معقولة. ووافق القاضيان مناحيم مزوز ودفنا براك إيريز على قرار حيوت. وقالت براك إيريز: "أجد أنه من الضروري بشكل خاص الاعتراض على الاعتبار الذي كان أحد أركان القرار الأصلي (إغلاق الملف) - حقيقة أن انتهاكات القانون تمت في هذه القضية باسم ما كان ينظر إليه على أنه مصلحة عامة ... لا يمكن اعتبار انتهاك القانون شرعي بتاتا، حتى عندما ينبع من اعتبارات ايديولوجية وغيرها والتي لا تتعلق بالحصول على منافع خاصة".
وردا على قرار الحكم، قال آفي روئيه لصحيفة "هآرتس": "حتى لو لم يكن ذلك بتصاريح مغلقة من قبل ادارة الأراضي الإسرائيلية وجميع المسؤولين، فإن كل ما قمنا به تم بمعرفتهم - مثل بناء المنازل". وقال "لقد نوقشت هذه الخطة والامور كانت مطروحة على الطاولة وشفافة، ولذلك استمر هذا الأمر. كونه لم يتم بالطريقة الصحيحة، لا احد ينكر ذلك، ولكن كان هنا نوع من السياسة، او طريقة يتم من خلالها عمل كل الامور". واضاف "لقد اعتقدت المحكمة اني بالغت، حسنا، انا أسمع ما تقوله، وامل ان يصادقوا في المرات القادمة على الامور دون ان نضطر الى القيام بأمور اقل نظامية".
اعتقال ثلاثة شبان من ام الفحم بزعم التخطيط لتنفيذ عملية في الحرم القدسي
كتبت "هآرتس" ان جهاز الشاباك اعتقل ثلاثة مواطنين اسرائيليين من سكان ام الفحم، الشهر الماضي، للاشتباه بتخطيطهم لهجوم ناري في الحرم القدسي، وفق ما اعلنه الجهاز، يوم الخميس. وحسب البيان فقد خطط الثلاثة لتقليد العملية التي نفذها ثلاثة شبان من المدينة في الحرم في 14 تموز والتي تم خلالها قتل شرطيين.
ويشتبه الشاباك بان سعيد غصوب جبارين، في العشرينيات من العمر، وقاصر في السادسة عشرة من العمر، والذي منع نشر اسمه، خططا للعملية، وحاولا مع المشبوه الثالث، سعد محاجنة، الانضمام الى تنظيم الدولة الاسلامية (داعش)، وحين فشلوا خططوا للعملية في الحرم. وفي طلب تمديد اعتقالهم جاء بأنهم اعترفوا بما ينسب اليهم.
وقدمت النيابة، يوم الخميس، لائحة اتهام ضد سعيد والقاصر، بتهم التآمر لمساعدة العدو خلال الحرب، والاتصال بعميل اجنبي ومخالفات اسلحة. وحسب لائحة الاتهام فقد اظهر سعيد والقاصر اهتماما بنشاط داعش وطورا تماثلا ايديولوجيا مع مبادئه. وولجا الى مواقع الانترنت المتماثلة مع التنظيم وشاهدا افلام تعرض نشاطه وقرأوا منشوراته.
وقرر سعيد والقاصر في شهر رمضان الماضي، الانضمام الى الحرب في صفوف داعش في سورية، واجرى القاصر اتصالا عبر الفيسبوك مع شخص اسمه "ابو الحسن" الذي عرض نفسه كناشط في داعش، وشرح له كيف يمكن الوصول الى سورية. وفي اعقاب ذلك قررا تنفيذ عملية في الحرم، وخططا لقتل رجال امن ومدنيين غير مسلمين.
اما المشبوه الثالث فيتهم بحيازة سلاح. وتم خلال اعتقال الثلاثة العثور على مسدسين وبندقية رشاش من نوع كارل غوستاف، كانوا سيستخدمونها في العملية. وعلم ان الشاباك اعتقل مواطنين آخرين من منطقة ام الفحم بشبهة المتاجرة بالسلاح.
"حماس وافقت على صفقة تبادل مع اسرائيل"
تسأل "يسرائيل هيوم" عما اذا كانت حماس قد صادقت فعلا على صفقة لتبادل للأسرى ام انها محاولة أخرى من قبل حماس للضغط على إسرائيل؟ يأتي ذلك بعد قيام المواقع الالكترونية التابعة لحركة حماس، بالنشر، يوم الخميس، ان قيادة المنظمة وافقت على المخطط الذى اقترحته اجهزة المخابرات المصرية للتوصل الى اتفاق لتبادل الاسرى مع اسرائيل.
غير أن التقارير لا تفصل المخطط الذي توافق عليه الحركة، الا انها زعمت أنه خلال الزيارة الأخيرة لوفد من كبار الشخصيات في حماس الى القاهرة برئاسة إسماعيل هنية ويحيى سنوار، وافقت الحركة على الخطوط العريضة المصرية لإعادة المفقودين والمختطفين الإسرائيليين وأنه تم نقل تفاصيل المخطط المقترح إلى إسرائيل من قبل المخابرات المصرية.
وتم الاقتباس عن مسؤول كبير في المنظمة قوله ان "الكرة الان في الجانب الاسرائيلي وفي ايديها قرار تنفيذ الاتفاق".
بالإضافة الى ذلك، ذكر احد المسؤولين البارزين في حماس، ان الخلافات في اسرائيل حول مخطط الصفقة وتنفيذها هي التي ادت الى استقالة لوتان، مبعوث رئيس الوزراء لإجراء مفاوضات غير مباشرة مع حماس.
نتنياهو يبلغ الوزراء: "خطة البناء في قلقيلية مجمدة حتى اشعار آخر"
تكتب "يسرائيل هيوم" ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو أبلغ الوزراء، في الاسبوع الماضي، بانه قرر تجميد "خطة قلقيلية" حتى اشعار اخر. والحديث عن خطة لبناء 14،000 شقة جديدة للفلسطينيين غرب مدينة قلقيلية.
وقد صادق مجلس الوزراء السياسي والأمني في تشرين الأول 2016 على الخطة بمبادرة من وزير الأمن أفيغدور ليبرمان الذي اعتمد خطة الجيش المعروفة باسم "الجزر والعصي" مقابل الفلسطينيين. والجزر هي الفوائد التي ستمنح للمناطق التي لا تشجع الإرهاب والمواجهات مع قوات الأمن، والعصي للمناطق التي ينشط فيها السكان في الإرهاب والمواجهات.
وفي وقت لاحق، عارض الكثير من الوزراء هذه الخطوة ولم يشارك بعضهم في مناقشتها. وزعم أولئك الذين شاركوا أنه لم يتم طرح حجم كبير من البناء. وقبل ثلاثة أشهر، قرر نتنياهو إجراء مناقشة أخرى حول هذا الموضوع، وهذه المرة في الحكومة، وأعلن أنه سيتم إعادة النظر في الخطة. ومع ذلك، لم يتم طرح القضية مرة أخرى، بسبب النزاع الحاد بين ليبرمان، الذي يصر على تنفيذ الخطة، وسلسلة من الوزراء الذين خرجوا ضده.
وطلب نتنياهو هذا الاسبوع من الوزراء الموافقة على مبادرتين للفلسطينيين: شق شارع الى المدينة الجديدة بالقرب من رام الله، روابي، واستكمال المنطقة الصناعية في طولكرم. واوضح رئيس الوزراء ان الطلبات جاءت من الامريكيين وتمت الموافقة على الخطتين. وفي اعقاب هذه اللفتة سأل الوزراء عما اذا كان نتنياهو ينوي المصادقة على خطة البناء في قلقيلية، فتلقوا منه ردا بأن الموضوع قيد التجميد حتى اشعار آخر.
وتشكل ضد الخطة تحالف واسع ضم وزراء من الليكود، وعلى رأسهم زئيف الكين، يسرائيل كاتس وغلعاد اردان، ورئيس البيت اليهودي الوزير نفتالي بينت، والوزير يوآب غلانط من حزب "كلنا". وفي الماضي، سأل بينت: "ما هو المنطق الكامن في مضاعفة قلقيلية وإنشاء مدينة فلسطينية ضخمة على طول الطريق السريع رقم 6؟" وقاد غلانط المعارضة في الموضوع، وخلال نقاش داخلي قال انه لا يوجد أي منطق في المصادقة على البناء الى الغرب، لأن البناء في قلقيلية سيشجع الهجرة من نابلس باتجاه غوش دان.
وشرح بأن اكبر تركيز لليهود في العالم هو في منطقة السهل الساحلي، ومقابله تقوم ثماني بلدات عربية كبيرة، من بينها طولكرم، في اراضي السلطة الفلسطينية، ويجب الاهتمام بأن لا يتم تغيير الميزان الاقليمي. وقال مصدر امني رفيع، انه "لم يتم الغاء الخطة بشكل مفصل، بل على العكس، انها مطروحة على الجدول، ولكن بسبب حاجة الوزراء لدراستها وفي اعقاب العمليات الأخيرة، تم تعليقها. اضف الى ذلك انه عشية زيارة الرئيس ترامب الى اسرائيل، تمت المصادقة على خطة لتقديم لفتات للفلسطينيين، تنطوي على مركبات تلامس خطة العصي والجزر. وهذه خطة مسؤولة جدا، وتم اعدادها بشكل مدروس ومن شأن تطبيقها زيادة الأمن".
شابة اسرائيلية تنشر شريطا عنصريا ضد طائفة العبرانيين
تكتب "يديعوت احرونوت" ان شابة اسرائيلية أثارت عاصفة حين نشرت على الفيسبوك شريطا صورته داخل حافلة ركاب في بئر السبع يتضمن مصطلحات نابية وعنصرية ضد ركاب من طائفة العبرانيين، والذين قالت عن احدهم ان "هذا الأسود تنبعث منه رائحة الكركم، وهذه تنبعث منها رائحة السمك، رائحة جثة، سببت رائحة نتنة في كل الباص".
وتم تصوير الشريط، يوم الخميس، خلال سفر مصورته في حافلة للركاب في بئر السبع، فيما كانت تنطق بألفاظ قذرة، سمعها الرجل والمرأة العبرانيين من دون أن ينطقون بكلمة. وسمع صوتها وهي تقول: "ما هذا، الا يغتسل هؤلاء الناس. اريد شراء ماء وصابون وغسل جسدي قبل يوم الغفران". وفي مرحلة معينة قام احد الركاب بتقديم ملاحظة لها، لكنها اسكتته وواصلت التصوير.
وجر نشر الشريط موجة من ردود الفعل العاصفة، والشتائم للمصورة. وكتبت لها احدى المعقبات: "لا يوجد دواء للضربة التي ستتلقينها من الله بسبب تشويه صورة صديقك. ما تفعلينه يشبه القتل. اخجلي على نفسك".
وأثار الشريط صدمة في صفوف ابناء طائفة العبرانيين في ديمونة. وقال يئير بن يسرائيل: "امر لا يصدق انه في اسرائيل 2017، وقبل يومين من يوم الغفران، يجب علينا معايشة هذه الظواهر المؤلمة. لا يصدق ان امرأة تهيننا الى هذا الحد في الباص المليء بالناس. كيف يمكن حدوث هذا؟ فقط بسبب لون جلدتنا؟ انا اعرف السيدة واعرف اولادها، هكذا يجب اهانتها؟ الى اين وصلنا؟"
وقال اعضاء من الطائفة تحدثوا مع المرأة التي تم تصويرها انها تشعر بالمس الشديد، وقالت لهم "شعرت بالإهانة، بعدم الكرامة، لأن تلك السيدة جعلتني اضحوكة. لم افهم تماما ما يحدث، واستوعبت الأمر بعد ذلك فقط . فهمت انها تصورني ولم أشأ عمل موضوع من الأمر. هذا شيء سيبقى في ذاكرتي".
وقالوا في طائفة العبرانيين انهم سيدرسون القيام بإجراءات قضائية ضد الشابة التي نشرت الشريط، فيما قالت الشرطة انها ستفحص ما اذا كان نشر الشريط يعني ارتكاب مخالفة جنائية.
وادعت الشابة التي صورت الشريط في لقاء اجرته معها القناة الثانية انها اعتذرت امام المرأة التي قامت بتصويرها. وقالت: "لقد اتصلت بي ابنتها، وتبين انها صديقة لي ولم اعرف ذلك. قلت لها انني اعتذر مسبقا، اصغي، انا اتلقى العلاج، والرائحة والعلاج... وهذا ما سيطر علي. هذا هو". وقالوا في القناة الثانية ان عائلة المرأة قالت بأنها لا تعرف عن أي طلب للمعذرة من قبل الشابة وانه لا توجد أي معرفة بينها وبين ابنة المرأة التي تم تصويرها.
وحين سمعت مصورة الشريط بأنهم ينوون تقديم دعوى ضدها، قالت: "فليفعلوا، انا ام احادية الوالدين ولن يستطيعوا استخراج شيء مني". وحين سئلت عن نشر الشريط على الشبكة، قالت: "الناس هم الذين ينشرونه، انا شطبته وهم ينشرونه. انهم يحبون اثارة الضجيج".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
ابرز ما تناولته الصحف 30/09/2017
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» خطط التحسن ونظم المتابعة لجميع المجالات2016/2017
» تشكيل لجنة لإعداد ملف لاستضافة المغرب لأمم إفريقيا عام 2015 أو 2017

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: قراءة في الصحف-
انتقل الى: