منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 أفكار تراود لاجئاً ينوي العودة إلى الوطن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: أفكار تراود لاجئاً ينوي العودة إلى الوطن   الأحد 01 أكتوبر 2017, 2:06 pm

حقيقة أن سورية لن تعود إلى ما كانت عليه قبل آذار (مارس) 2011

على رغم أنني لم أهتم طيلة حياتي بالسياسة ولم أتعاطف مع أية جماعة معارضة، لا أعرف لم اعتبرت نفسي أحد المعنيين بعبارة «لا عودة لهم الى الوطن» التي صارت تتكرر على لسان غير مسؤول سوري في نشوة «انتصاراته»، متوعداً ومقرراً مصير ملايين اللاجئين الهاربين من جحيم الفتك والخراب، مثلما قرر بعنفه وتنكيله مصيرهم كمشردين في بقاع الأرض. ربما يكون السبب شعوري بأني مدان سلطوياً على مغادرة البلاد قبل أن يكتمل حصار مدينتي وتتلقى نصيبها من القصف والتدمير، وربما لأن ذاكرتي استحضرت من الماضي قصصاً وحكايات عن قهر وإذلال طاول أناساً عاديين لمجرد أنهم امتعضوا أو لم يظهروا تأييداً صريحاً لسياسات النظام وممارساته، فكيف الحال وقد وصل الاستقطاب بعد سنوات من صراع دام وحاقد إلى الحد الأقصى؟ ما يعني أن «حفلات السؤال والجواب» لدى الفروع الأمنية ستكون مفتوحة على أسوأ الاحتمالات، ما أن تطأ قدماي أرض الوطن.

حنيني إلى الوطن لا يزال يصطدم بالسؤال المحذر لجارتنا الوفية حين استشعرت رغبة زوجتي في العودة: إلى أين تعودين، هل مسك الجنون؟! قبل أن تبدي أسفها لإخبارنا بأنهم استولوا على بيتنا، وأن أحد ضباط الحاجز القريب حضر مع عناصره ليلاً واقتحم المنزل، وأنه زجرهم عندما سألوه عن السبب، قبل أن يجيب بحدة، أنه إجراء موقت، واعداً بما يشبه التهديد بتسوية الأمر مع صاحب البيت متى يعود... والأنكى حين أضافت أن هذا التصرف لا يتعلق بمنزلنا فقط بل بغالبية المنازل التي هجرها أصحابها أو نزحوا عنها لحماية أنفسهم من طيش المعارك المحتدمة، وأنه ليس ثمة ما يضمن، بمجرد عودتهم، استرداد بيوتهم، ومثالها جارنا الطبيب الذي عاد وطالب بمنزله، ولجأ الى ما تيسر له من المؤسسات والمراجع، ولكنه لم يصل إلى نتيجة سوى تهديد صريح من الساكن الجديد بأنه لن يفقد بيته فقط إن استمر في مطالبته وإنما حياته وحياة أولاده أيضاً، مجبراً إياه، كي يشرع مصادرة البيت، على توقيع عقد إيجار لعشر سنوات لقاء مبلغ زهيد.

والحال، لا يخفى على أحد أن الاستيلاء على كل ما يقع تحت اليد من بيوت وممتلكات بات عرفاً سائداً عند أصحاب «الانتصار الكبير» بينما ينتظر الويل والثبور وعظائم الأمور كل من يحاول استرداد حقه ويتجرأ على المطالبة بأملاكه، وخاصة في المناطق التي شهدت حصارات طويلة، والأخطر حين تكون ثمة نيات مبيتة لجماعات مذهبية معينة للاستيلاء على أحياء وبلدات تهمها دينياً وأمنياً، لنشهد مخططاً بات يعرف بالتغيير الديموغرافي يجري على قدم وساق، لخلق تجانس سكاني من النمط المذهبي ذاته يعتمد عليه لتعزيز السيطرة.

وما شغل تفكيري أكثر تلك الأخبار التي وصلت عن أحوال أبناء الأقليات التي هادنت أو ساندت سياسات السلطة خوفاً من سيطرة الإسلاميين المتشددين على مقاليد الحكم، وفحواها أن النظام وأعوانه لا يضيعون فرصة «لتمنينها» عن دورهم في حمايتها وتخليصها من براثن التطرف الجهادي، وتالياً لامتصاص عافيتها ولابتزازها بأموالها وممتلكاتها وكرامتها.

وزاد الطين بلة الجدل الصاخب حول إقرار المناهج التعليمية الجديدة، وتلك المطالبات التي تصر على شطب أسماء كل المبدعين السوريين المهاجرين أو المعارضين منها، من رواة وشعراء ومسرحيين وفنانين، بما في ذلك منع إدراج أية معلومة من إبداعاتهم، وحتى تخوين كل مدرس يقوم بذلك، ما أثار السؤال عن حقيقة التحصيل العلمي والمعرفي الذي ينتظر أطفالي حين تُحشى أدمغتهم بمنظومة فكرية متجانسة يسعى النظام الى تكريسها، وحين يحرمون من الاطلاع على إنتاج شخصيات إبداعية أنجبها وطنهم وتغّيبت، ليس لشيء، سوى لأن حسها الإنساني المرهف حضها على إعلان موقف رافض للعنف والتدمير ويدعو لاحترام حيوات البشر وحقوقهم.

ومن الأفكار التي تراودني يبقى الهاجس الأكبر هو مستقبل البلاد التي سأعود إليها، فإذا كان حافز الثورة هو تردي الوضعين الاقتصادي والمعيشي، فالوضع اليوم أكثر سوءاً وتردياً بكثير، وإن كان رداً على واقع قائم على القهر والقمع والتميز والفساد، فإن الراهن بعد مقتل مئات آلاف البشر واعتقال وتغييب مثلهم وتشريد ملايين السوريين، هو أكثر حدة، بل ازداد سفوراً مع توهم النظام بأنه قد انتصر، ومع بنية سلطوية لن تستطيع أن تحكم بعد ما ارتكبته إلا بتشديد القهر والإرهاب وهدر حقوق البشر، ما يعني أن الأسباب التي أدّت إلى اندلاع الثورة لا تزال قائمة إن لم نقل إنّها تفاقمت أكثر، وأن فترة الهدوء الراهنة لن تدوم بل يرجح أن تشهد البلاد، في وقت ليس بعيد، صوراً من الرفض والتمرد أكثر وضوحاً وجدوى.

قبضة أمنية أكثر شراسةً وقسوة... تعزيز السيطرة المتخلفة الطائفية والمذهبية على مفاصل الدولة والحياة... استمرار تدهور الأوضاع الخدمية والصحية وغلاء فاحش يترك غالبية الناس في حالة عوز شديد أو شبه جياع...، هي عناوين ما ينتظر بلاداً غارقة في أزمات اقتصادية وإنسانية عميقة وتتنازعها قوى خارجية عديدة يزيد صراعها على النفوذ من تهتك البنية الوطنية، ما يكرس الانقسامات المجتمعية والمذهبية ويسعر اندفاع الشباب المتضرر والناقم نحو العصبية والتطرف.

وإذ تطمئنني، بعد سنوات الفتك والتنكيل، حقيقة أن سورية لن تعود إلى ما كانت عليه قبل آذار (مارس) 2011، وأن منطق التسلط والقهر بات مرذولاً عند غالبية السوريين، وأن إيمانهم بحقوقهم بات أوضح، فما يقلقني أن النظام الذي يتوهم الانتصار صار أبعد من الحلول السياسية وأشد تمسكاً بخيار العنف والغلبة، وأن ثمة مرحلة سوداء ستشهدها البلاد يحاول فيها أصحاب ذاك الانتصار المزعوم تأديب الشعب السوري الذي تجرأ وثار، كما استباحة كل شيء لتكريس سلطتهم وامتيازاتهم.


عدل سابقا من قبل ابراهيم الشنطي في الأحد 01 أكتوبر 2017, 2:09 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: أفكار تراود لاجئاً ينوي العودة إلى الوطن   الأحد 01 أكتوبر 2017, 2:08 pm

كيف سيمكن إسقاط الأسد إذن؟
يتولد لدى زائر نيويورك، قبل أسبوع، انطباع أكيد بأن الدول «الصديقة» للشعب السوري لم تعد مهتمة بسقوط رئيس النظام السوري بشار الأسد، فجميع المسؤولين والديبلوماسيين الذين كانوا يدورون في أورقة الأمم المتحدة على هامش دورة الجمعية العامة أو في أبهاء الفنادق الفخمة في محيط الأمم المتحدة في قلب المدينة، كانوا يكررون بتهذيب شديد أنهم، على رغم اعتبارهم الأسد «مجرم حرب،» لا يملكون الوسيلة لإجباره على الرحيل.
يتفق معظم هؤلاء المسؤولين والدdبلوماسيين على أن الأسد لا يمكن أن يلعب دوراً في مستقبل سورية، ولكنه سيبقى على الأرجح في المرحلة الانتقالية. وهم يعترفون بأنهم عاجزون عن إجبار الرجل على الرحيل أو إقناع الروس حالياً بضرورة التخلي عنه. ثمة مفارقة ههنا: فمن جانب يعتقد الجميع أن سورية المستقبلية ستكون من دون بشار الأسد، وفي الوقت نفسه لا يملك أحد القوة لإجباره حالياً على الرحيل. فما العمل؟
يبدو أن الاتجاه العام لدى الإدارة الأميركية والغرب حالياً هو أن إعادة الإعمار في سورية لن تأتي إلا بعد الانتقال السياسي، بما في ذلك رحيل الأسد. وقد قرر مجلس الشيوخ الأميركي قبل أسبوعين أنه لا يمكن إنفاق قرش واحد في أي منطقة في سورية يكون فيها تواجد أو نفوذ إيراني. وكرر مسؤولون أميركيون علانية وفي اجتماعات مغلقة هذا الأمر: لا إعادة إعمار في ظل الوضع الحالي.
يستطيع الأسد ومن ورائه الروس والإيرانيون إذن الاستمتاع بانتصارهم وحكمهم لبلد مدمَّر ومقسَّم وخالٍ من نصف سكانه ونصف طاقته الإنتاجية ومسلوب من سيادته الوطنية. وأهم من ذلك، يمكن للأسد الاستمتاع بحكم شعب «متجانس» لا مكان فيه لـ «الإرهابيين»، ولكنه، من دون شك، لم يعد تلك الدجاجة الذهبية التي كانت تسهم قبل الثورة في تكديس ثروات آل الأسد ومخلوف وشاليش ورفاقهم.
الإيرانيون ليست لديهم مشكلة في حكم بلد مدمر ومنهك وبلا سيادة وطنية، فقد أسهموا هم في ذلك كلّه، وسيكون تهالك مؤسسات الدولة السورية عاملاً مساعداً لاستمرار سيطرتهم على البلد والمنطقة ككل، وهم فعلوا الشيء عينَه في لبنان والعراق، عندما ساعدوا على تفتت الدولة وإضعاف مؤسساتها، لكي تتمكن الميليشيات التابعة لها (حزب الله والحشد الشعبي) من السيطرة على مقاليد الأمور في البلدين.
ولكن ماذا عن الروس؟ يسود اعتقاد في الدوائر الغربية بأن روسيا تختلف عن إيران بأنها لا تريد بلداً ممزقاً واقتصاداً متهالكاً وأمة مفتتة في سورية. هي تريد سورية قاعدة متقدمة لها ومصدراً للكسب المادي، وستكون دولة موحدة وقوية تدور في فلكها أفضلَ من عصابات ودويلات أو دولةٍ ضعيفة بلا مؤسسات. ولكي يتحقق ذلك لا بديل عن إعادة الإعمار لأن ذلك سيكون المكافأة الحقيقية لروسيا على الاستثمار الكبير الذي وضعته في سورية. وبديهي أن فاتورة إعادة الإعمار ستكون باهظة جداً، فالتقديرات الأولية تشير إلى رقم يتفاوت بين 200 و300 بليون دولار لذلك. ويعرف الروس كما يعرف الأسد وغيره أن روسيا والصين وفنزويلا وكوريا الشمالية وإيران لن تساهم بقرش واحد في إعادة الإعمار. وهم يعرفون أن أوروبا والولايات المتحدة وكندا واليابان والخليج هم من سوف يقومون بذلك.
ولكن هؤلاء كرروا لكل من التقوه في نيويورك أن محفظة نقودهم لن تُفتَح قبل الانتقال السياسي. وهم بدوا جادّين تماما في ذلك. بدلاً من ذلك سينفقون بعض المال من أجل ما سمّوه «التعافي المبكر»، وهو تقديم مساعدات ماسة للجوانب الحياتية الضرورية من ماء وكهرباء وتعليم وصحة. والمعارضة السورية تصرّ أن يبدأ هذا التعافي في مناطق خفض التصعيد، وليس في مناطق النظام، لتكون أساساً لعودة الحياة الطبيعية إليها ورجوع اللاجئين والمهجرين إلى منازلهم، وخلق فرص عمل تثني الشباب عن التحاقهم بالفصائل العسكرية.
ولكن من أجل انتقال سياسي حقيقي، يجب إيجاد معارضة موحدة وقوية ومنسجمة. لقد كانت هذه المشكلة على الدوام أمَّ المشاكل في المسار السياسي، كما في مسارات القتال والعمل المدني والمجالس المحلية. لذلك، يبدو الغرب – ومعه بعض دول الخليج – مصراً هذه المرة على إيجاد مثل هذه المعارضة. ويراهن الجميع على الاجتماع الموسع للهيئة العليا للمفاوضات في الرياض المتوقع عقده بعد أسابيع، إن لم يعق ذلك عائقٌ. بيدَ أنَّ التيَار الرئيسي في المعارضة السورية الممثلة في الهيئة العليا مصمم على ألا يفتح ابوابه لأشخاص يلتقون مع بشار الأسد أكثر من التقائهم مع رياض حجاب ورياض سيف. وهو، وإن كان منفتحاً على ضمّ بعض القوى والشخصيات من خارج الهيئة، فإن ذلك لن يشمل من يسعى إلى بقاء الأسد في السلطة وتشكيل حكومة وحدة وطنية بدلاً من هيئة حكم انتقالية.
ولنفرض أن مثل ذلك تحقق وأن اجتماع الرياض 2 أسفر عن هيئة جديدة قوية للمفاوضات بصلاحيات جديدة وبرنامج سياسي مرن تكتيكياً وصلب استراتيجياً، فكيف العمل على إسقاط الأسد؟
ثمّة اتفاق واضح بين المسؤولين الغربيين على أن مسار المفاوضات في آستانة وصل إلى طريق مسدود، ولذلك لا بد من العودة إلى المسار الأساسي في جنيف، وهو ما يدفع إليه الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الخاص ستيفان دي ميستورا. وهم يحسبون أن اتفاقاً سياسياً حقيقياً سيقنع الروس بإمكان إجراء انتخابات بإشراف الأمم المتحدة قد تؤدي إلى خسارة الأسد، وسيضمن الروس التزام الأخير بنتائج الانتخابات فيغادر البلاد.
تبدو الصورة هنا وردية وساذجة. فمن جانب يعتقد كثير أن روسيا (وإيران) تعتبر بقاء الأسد رمزاً لانتصارها وأنها ستدعم استدامة هذا الرمز. وهؤلاء يرون أن الفصل بين روسيا وإيران غير ممكن بسبب ارتباط مصالح الدولتين. وأخيراً يدرك الجميع أن الأسد قد يفضل الموت على تسليم «المزرعة» التي ورثها عن أبيه، قبل أن يورثها ابنه. يهز المحاور الغربي رأسه موافقاً معك، ولكنه يتابع بعد لحظة صمت: «نعم، ولكن هذا هو السبيل الوحيد أمامنا». وعندها لن ترى مناسباً أن تذكره بقضايا العدالة الانتقالية والمساءلة ومحاكمة مجرمي الحرب من أي طرف كانوا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48107
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: أفكار تراود لاجئاً ينوي العودة إلى الوطن   الأحد 01 أكتوبر 2017, 2:13 pm

المشهد السوري واستمرارية عدم الحسم


يتأكد كل يوم أن الأزمة السورية هي أحد أكثر أزمات العالم ما بعد الحرب العالمية الثانية تعقداً وصعوبة، نظراً إلى تعدد الأطراف المتداخلة دولياً وإقليمياً، وما يمثله هذا الصراع في مستقبل التوازن الدولي، ومن ثم فإن الاقتراب من حسم ناتج هذه الأزمة مازال مستعصياً، وتأتي التطورات المحيطة بكردستان والمسألة الكردية لتضيف فصلاً جديداً إلى هذا التعقد الفريد.
التطورات التي تشهدها سورية أخيراً معروفة، حيث تواصل قوات النظام السوري مدعومة بالقوات الروسية تقدمها في دير الزور، واتساع مساحة الأراضي التي يسيطر عليها الجيش السوري وفي شكل كان يعطي انطباعات لمعسكر مؤيدي النظام ولبعض المراقبين بأن هناك حسماً قريباً للمسألة السورية، وأن روسيا تواصل السيطرة على أوراق هذه المسألة، وحققت أخيراً خطوة أخرى في مسيرة طويلة لإجراءات بناء الثقة والتهدئة وفقاً لما حدث في جولة الآستانة الأخيرة، إلا أن أموراً أخرى سارت جنباً إلى جنب مع هذه التطورات وكانت تؤشر إلى ابتعاد فرص الحسم للطرف الروسي – الأسد وحلفائهم.
الأول هو الإستراتيجية الأميركية منذ بعض الوقت، بنشر مئات عدة من جنودها لإكساب الحصانة لقوات سورية الديموقراطية الكردية للتقدم في مناطق دير الزور لمحاصرة عناصر داعش وطردها، وبينما بدا المشهد وكأن روسيا والولايات المتحدة يستهدفان الإكمال على «داعش» في مناطق دير الزور والرقة، فإن الأكثر أهمية هو أنه بينما تتسع سيطرة دمشق على مناطق متزايدة من الأراضي السورية بالدعم الروسي فإن هناك تحركاً عكسياً من الجانب الكردي السوري للسيطرة على مناطق كردية سورية في شمال شرقي البلاد، كما أن هناك، وهو الأخطر، وجوداً عسكرياً أميركياً في الشأن السوري، وبكلفة زهيدة نسبياً لا تتعدى مئات من الجنود، تواجه فلول «داعش» المنهارة بدرجة كبيرة بفعل القصف الروسي المستمر، وبعد أن ثبت أن التنسيق الروسي – الأميركي محدود نسبياً، فقد وصلت الرسالة إلى الجانب الروسي والعالم، إن واشنطن ليست في حاجة لكلفة سياسية ومادية كبيرة للتدخل، فضلاً عن أن كلفة التدخل العسكري الكبير لا تحقق بالضرورة الانتصار الكامل، ولكن الردع الأميركي الروسي المتبادل قادر على إحداث توازن معقد، أو على الأقل ضمان دور في ساحات المعارك التي تدور بالوكالة، أو مباشرة بين الجانبين. وهذا الوجود الأميركي يمكن أن يكون له عائد في المشاركة في الترتيبات النهائية أولاً وفق المسألة الكردية، كما سنعرض بعد قليل.
أما التطور الثاني، فهو الاجتماع الذي عقد أخيراً بين أطراف غربية وعربية، وكرر مطالبه في شأن إزاحة الأسد، وربط هذه الإزاحة بالمشاركة في جهود إعادة إعمار سورية، ليصبح بالتالي أمام الراعي الروسي للترتيبات النهائية أحد طريقين: إما استيعاب هذه المطالب في التسوية النهائية، أو على الأقل البحث عن صيغة حل وسط بهذا الصدد، أو يرعى تسوية أمر واقع لا يملك كلفتها الاقتصادية، كما أنها ليست في إمكان الحليف الإيراني، وهنا تثور التساؤلات حول المدى الذي تستطيع به الصين الدخول إلى حلبة النفوذ السياسي الحقيقي والمكلف مادياً، خصوصاً بعد لقاء المبعوث الصيني الجديد لدى سورية مع نائب وزير الخارجية الروسي بوغدانوف أخيراً، وإثارته رغبة الصين في المشاركة في صيغة الآستانة، وهل تصبح سورية هي مدخل العملاق الاقتصادي الصيني إلى نادي النفوذ والتأثير السياسي والدولي؟ أمر قد يكون سابقاً لأوانه ولكن أظن أن احتمالاته عالية.
ثم يأتي التطور الثالث والمهم، والأكثر خطورة في مستقبل المشرق العربي، وهو مصير كردستان العراق، وإلى أين ستتجه هذه المسألة، والآن وقد تم إجراء الاستفتاء ضد إرادة الحكومة العراقية، والنظام الإقليمي العربي، وضد إرادة كل من تركيا وإيران، وادعاء دولي غربي بعدم تأييد هذه الخطوة، وكان التأييد الواضح طبعاً من جانب إسرائيل والمتوقع أيضاً، هنا يثور السؤال المعقد حول الدور الأميركي الذي يدّعي عدم ترحيبه بعقد الاستفتاء في وقت كان الداعم التاريخي للأكراد ودعاة الانفصال، وفي وقت يتحالف مع فصيل كردي سوري في عملية عسكرية مثيرة للتساؤلات في سورية، وأن يأتي كل هذا متزامناً لتتضاعف هذه التساؤلات، ولأنه من الواضح أن مسألة انفصال كردستان ستواجه بتعقيدات كثيرة، فإنه من المؤسف أن هذه التعقيدات والضغوط قد تؤدي إلى مزيد من احتمالات تكريس الانفصال، وقد تحدث مواجهات عسكرية لترسيم الحدود، ومراعاة مطالب وحاجات الحكومة العراقية، وقد تواصل أطراف إقليمية بخاصة تركيا محاصرة هذا الإقليم، وأياً كان مصير هذه التفاعلات التي أشرنا إليها في مقال سابق وقد نتناولها بمزيد من التحليل في ما بعد، فإن السؤال يظل مطروحاً بالنسبة إلى سورية المعقدة بما يكفي، وهو أي دلالات وانعكاسات ستؤثر في المشهد السوري المعقد بما يكفي مع تكريس سيطرة عسكرية كردية مدعومة بحصانة أميركية على بعض مناطق فيها أقلية كردية في سورية على خريطة التوازنات الجديدة في المنطقة. المعنى إذن أنه لا يمكن فصل المشهد الكردي العراقي عن نظيره السوري، وهذا ما يفسر تصاعد اتهامات قوات سورية الديموقراطية في الأيام الأخيرة ضد ما سموه تصعيداً روسياً ضد أهداف لها بما في ذلك قصف متعمد، وفي التقدير أنه مع احتمالات بدء ترتيبات جادة في الشأن الكردي أن روسيا ستعمد إلى انتهاز كل فرصة لا توجد فيها قوات أميركية لتقليص المساحات التي سيسيطر عليها الجانب الكردي السوري في هذه المعارك، ما يبقى في النهاية متضمناً قدراً كبيراً من الأخطار والاحتمالات التي تحتاج إلى ضبط أعصاب شديد من الجانبين الأميركي والروسي، خصوصاً أن تركيا قد تدعم روسيا في هذه العمليات الانتقائية مستقبلاً، ما لا يترك مرونة تكتيكية عسكرية أميركية كافية.
أما مقدرة واشنطن على مقايضة هذا الدور بمساحة أكبر في التسويات النهائية للأزمة السورية، فترتبط بمدى احتمالية انفصال كردستان، وأي أولوية ستعطيها واشنطن وهل يكون لها دور في الترتيبات السورية النهائية، أم لتمكين الأكراد من إقامة كيانهم السياسي المستقل عن كل من العراق وسورية كبداية. ولأن الشواهد تشير إلى توقع الكثير من التفاعلات في شأن كردستان العراق، فإن الموقف في سورية بصدد الرقة ودير الزور قد يصل إلى حالة من الجمود والكمون النسبي بعد استكمال محاصرة وطرد «داعش»، أو قد يتم التباطؤ من الجانبين في هذه المهمة، ويبقى التماس بين الجانبين الأميركي والروسي هادئاً لحين حسم كردستان العراق.
في النهاية تواصل روسيا لعب دور محترف بهدوء وصبر لافتين لجمع كثير من خيوط الأزمة والتحكم في الموقف في يدها، ولكنها لن تتمكن من فرض إرادتها كاملة وسيكون عليها إيجاد صيغة مقبولة إلى حد ما من الفاعلين الرئيسين العرب والدوليين، كما ستكون عليها رعاية رؤية متكاملة لقضية إعادة إعمار سورية واستكمال إعادة النازحين الذين بدأ بعضهم في العودة فعلاً وعليها هنا أن تلزم النظام السوري رعايتهم واحترامهم، ولأن هذه الشروط مازالت بعيدة يظل المشهد السوري غير جاهز بعد لتسوية نهائية وشاملة.
 
 
* كاتب مصري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
أفكار تراود لاجئاً ينوي العودة إلى الوطن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: مقالات-
انتقل الى: