منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 أمريكي قتل 58 شخصا وجرح أكثر من 500 ثم انتحر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 44646
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: أمريكي قتل 58 شخصا وجرح أكثر من 500 ثم انتحر   الثلاثاء 03 أكتوبر 2017, 1:51 am

أمريكي أبيض يرتكب مجزرة جماعية… قتل 58 شخصا وجرح أكثر من 500 ثم انتحر

استهدف حفلا موسيقيا في لاس فيغاس يؤمه 22 ألف شخص... تنظيم «الدولة» يتبناه والشرطة تشكك وتصفه بـ«المريض النفسي»



Oct 03, 2017

لوس أنجليس ـ «القدس العربي»: قتل مسلح خمسين شخصا على الاقل في لاس فيغاس حين فتح النار على حشد متجمع لحضور حفل موسيقي في الهواء الطلق، في عملية تبناها تنظيم الدولة الإسلامية وتعتبر الاسوأ من نوعها منذ عقود في الولايات المتحدة.
وقال مسؤول شرطة لاس فيغاس جو لومباردو للصحافة إن مطلق النار وهو من سكان لاس فيغاس ويدعى ستيفن بادوك عثر عليه ميتا عندما وصل فريق قوات الامن إلى الطابق الـ23 من فندق ماندالاي باي، حيث كان متمركزا. وتحدث للصحافيين قائلا «نعتقد أنه انتحر قبل وصولنا» إلى الغرفة.
وتم العثور على عشر بنادق مع مطلق النار. وتجمع آلاف الأشخاص مساء الأحد في ساحة واسعة في عاصمة الترفيه والعاب القمار في الولايات المتحدة لحضور حفل للمغني جايسون ألدين خلال مهرجان شهير لموسيقى الكانتري. 
وتمركز مطلق النار في الطابق الثاني والثلاثين من فندق وكازينو «ماندالاي باي» المطل على الساحة وارتكب المجزرة من نافذة غرفته.
وطوقت الشرطة الفندق ومشارفه لضرورات التحقيق، على ما أعلنت إدارته. 
وكتب فندق ماندالاي باي في حسابه على تويتر «نرفع أفكارنا وصلواتنا إلى الذين كانوا ضحية الأحداث المفجعة الليلة الماضية». وأظهرت مشاهد صورت من محيط الفندق حشدا يحضر حفلا موسيقيا في ما يندلع دوي يشبه رشقات رشاشة. وتسبب إطلاق النار بتدافع كبير وسط حال من الذعر، فهرع بعض المشاهدين للفرار فيما تمدد آخرون أرضا للاحتماء من الرصاص.
وفي الصور التي التقطت خلال الحفل، يمكن رؤية العديد من الجرحى ممدين أرضا أمام المسرح وأطرافهم تنزف، فيما يقوم آخرون بمواساة بعضهم.
وقالت الشاهدة مونيك ديكيرف لشبكة «سي أن أن» التلفزيونية «بدأنا نسمع أصوات زجاج يتحطم، نظرنا حولنا لمعرفة ما يحصل. بعد دقائق سمعنا دوي مفرقعات واعتقدنا انها العاب نارية ثم ادركنا انها ليست كذلك وانها كانت طلقات نارية».
وأضافت «اعتقدنا لوهلة أن الأمور تسير جيدا بعدما توقفت النيران، لكنها بدأت مجددا».
وقالت شقيقتها راشيل التي كانت تحضر معها الحفل إن «النيران كانت تأتي من جهة اليمين، بالقرب منا تماما».
وقال أحد الشهود ويدعى جو بيتز لوسائل الإعلام «كنا نمضي أمسية رائعة حين سمعنا ما يشبه مفرقعات. بالواقع كان اطلاق نار من سلاح رشاش، لكن صوته بدا وكأنه مفرقعات».
وتبقى ظروف الحادث غامضة ودوافع مطلق النار مجهولة في الوقت الراهن.
وأفاد مسؤول الشرطة أن مطلق النار يبلغ من العمر 64 عاما، فيما ذكرت شرطة ميسكيت أنه يقيم في هذه البلدة البالغ عدد سكانها حوالى 18 ألف نسمة والواقعة على مسافة نحو 120 كلم من لاس فيغاس في ولاية نيفادا.
وقال لومباردو إن رفيقة ستيفن بادوك التي كانت تبحث عنها قوات الأمن حدد مكانها «في الخارج»، مضيفا «لقد تحدثنا معها ونعتقد أنها غير ضالعة» في العملية.
وأعلن المغني جيسون ألدين في رسالة على إنستغرام أنه وأعضاء فرقته سالمون وقال «كانت الأمسية أكثر من مروعة» مهديا «أفكاره وصلواته» إلى كل الذين كانوا في حفله الموسيقي.

تنظيم الدولة الإسلامية يتبنى
وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية عملية اطلاق النار، معلناً أن منفذ الهجوم «اعتنق الإسلام» قبل أشهر عدة، وفق ما أوردت وكالة أعماق التابعة للتنظيم.
تبنى تنظيم الدولة الإسلامية عملية اطلاق النار في لاس فيغاس التي اوقعت 50 قتيلاً على الأقل، معلناً ان منفذ الهجوم «اعتنق الإسلام» قبل اشهر عدة، وفق ما أوردت وكالة «أعماق» التابعة للتنظيم.
وأفادت الوكالة في خبر عاجل تناقلته حسابات جهادية على تطبيق «تلغرام» بان «منفذ هجوم لاس فيغاس هو جندي للدولة الإسلامية» و«اعتنق الإسلام قبل عدة أشهر».
وذكرت أنه نفذ العملية «استجابة لنداءات استهداف دول التحالف» الدولي الذي تقوده واشنطن ضد التنظيم في سوريا والعراق المجاور.
وسبق لتنظيم الدولة الإسلامية المسؤول عن هجمات دموية في أوروبا ودول أخرى، أن تبنى هجوماً نفذه مسلح داخل ملهى ليلي لمثليي الجنس في أورلاندو في حزيران/ يونيو 2016 وتسبب بمقتل 49 شخصاً على الأقل.
ويأتي تبني التنظيم إطلاق النار بعد أربعة أيام على دعوة زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي في تسجيل صوتي منسوب اليه تداولته حسابات جهادية على الانترنت الخميس «جنود الخلافة» إلى تكثيف «الضربات» في كل مكان، والى استهداف «مراكز إعلام» الدول التي تحارب التنظيم.
وأفاد مسؤولون أمريكيون بأن الوكالات الأمنية تحقق في إعلان الدولة الإسلامية المسؤولية عن الحادث.
وقال مسؤولان كبيران في الإدارة الأمريكية إن اسم بادوك غير مدرج على أي من قوائم المشتبه بأنهم إرهابيون وإنه لا توجد أدلة تربطه بأي جماعة متشددة دولية.
وأفاد أحد المسؤولين بأن هناك ما يدعو للاعتقاد بأن بادوك له تاريخ من المشكلات النفسية.
وقدم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب «أحر التعازي» للضحايا وعائلاتهم على تويتر بعدما «تم إبلاغه بالمأساة المروعة»، حسب ما أعلن البيت الأبيض. ووصف ما حصل بـ«الشر المطلق».
وقال بعد أن أوضح بأنه سيتوجه إلى لاس فيغاس غدا الأربعاء، دون أن يذكر تبني تنظيم الدولة الإسلامية لإطلاق النار، «البارحة مساء فتح رجل النار على حشد كبير خلال حفلة غنائية في لاس فيغاس.
وقد قتل بشكل وحشي أكثر من خمسين شخصا في عمل يمثل الشر المطلق».
وأمر الرئيس الأمريكي، بتنكيس الأعلام الأمريكية فوق مؤسسات البلاد، بشكل نصفي، حداداً على ضحايا إطلاق النار في مدينة لاس فيغاس.
وأثنى ترامب، في خطابه، على سرعة استجابة المسعفين والأجهزة الأمنية للحادث، مشيدا بشجاعتهم ومساعدتهم في إنقاذ أرواح الكثيرين.
كما كشف عن نيته زيارة المدينة المنكوبة في ولاية نيفادا، للقاء المسعفين وقوات الأمن المحلية والعوائل والضحايا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 44646
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: أمريكي قتل 58 شخصا وجرح أكثر من 500 ثم انتحر   الثلاثاء 03 أكتوبر 2017, 2:30 am

[size=30]معلومات صادمة عن جزار لاس فيغاس[/size]


وكالات: كشفت التقارير الأولية عن "جزار لاس فيغاس"، ستيفن بادوك، الذي أطلق الرصاص على جمهور حفل موسيقي، معلومات مثيرة عن والده، وتقصيرا أمنيا في مدينة تجتذب نحو 3.5 مليون زائر من حول العالم.
وحسب ما ذكرت صحيفة "الدايلي ميل" الاثنين، فإن والد جزار لاس فيغاس يدعى بنجامين هوسكين بادوك، وكان أحد أبرز المطلوبين للعدالة في الولايات المتحدة خلال النصف الثاني من القرن الماضي.
ونشرت الصحيفة البريطانية وثيقة صادرة عن مكتب التحقيقات الفيدرالي "أف.بي.آي" مؤرخة في 18 مارس 1969، تؤكد فيها أن بادوك الأب مطلوب للعدالة كونه لص مصارف ومصنف خطر جدا.
وقالت إن الرجل الذي كان في عام 1969 يبلغ من العمر 42 عاما قضى 8 سنوات على لائحة أكثر المطلوبين للـ"أف.بي.آي" بعد هروبه من السجن، مشيرة إلى أنه شخص بإصابته بمرض نفسي.
وكشفت الشرطة أن بادوك الابن، الذي أطلق الرصاص، مساء الأحد، على حشد كان يحضر حفلا موسيقيا موقعا عشرات القتلى ومئات الجرحى قبل ان ينتحر، كان لديه أيضا تاريخ من المشكلات النفسية، على غرار والده.
ووفق المعلومات التي حصلت عليها "الدايلي ميل"، فإن ستيفن بادوك (64 عاما) كان طيارا مرخصا لمزاولة المهنة، ويهوى الصيد، ولم يكن له سجل إجرامي أو جنائي على الإطلاق.
وكان يملك منزلا بقيمة 400 ألف دولار اشتراه عام 2015 في تجمع سكني للمتقاعدين في بيسكيت، ويبعد عن مدينة لاس فيغاس مسافة 90 دقيقة (نحو 130 كلم)، طبقا للمصادر نفسها.
وكان يعيش مع عشيقته ماري لو دانيلي البالغة من العمر 61 عاما، التي قالت الشرطة إنها كانت تبحث عنها قبل أن تحدد مكانها "في الخارج"، وتعلن بعد التواصل "أنها غير ضالعة" على الأرجح المجزرة.
معلومة صادمة
وباستثناء تاريخ والد جزار لاس فيغاس تبدو هذه المعلومات عادية، إلا أن ما كشفه قائد شرطة مقاطعة كلارك عن العثور على أكثر من 10 بنادق بالغرفة التي انتحر فيها بادوك يفضح التقصير الأمني الخطير.
وكان بادوك أمطر بالرصاص جمهور حفل لموسيقى الريف حضره من نافذة الطابق 32 في فندق لعدة دقائق قبل أن ينتحر، ما يطرح علامات استفهام عن كيف نجح في إدخال هذه "الترسانة العسكرية" إلى الفندق.
ورغم أن التعديل الثاني للدستور الأميركي يحفظ الحق في حمل السلاح الفردي، فإن حيازة أكثر من 10 بنادق وإدخالها إلى فندق في مدينة سياحية تعرف بأندية القمار والحياة الليلية، يحمل الشرطة المحلية مسؤولية كبرى.
ونجح الرجل في إدخال هذه الترسانة إلى فندق في مدينة تستقطب ملايين السواح سنويا، ومطل على باحة احتشد فيها نحو 22 ألف شخص لحضور حفل موسيقي تحولت بدقائق معدودة إلى ساحة لمجزرة دموية.
داعش يطل برأسه
ولتكتمل فصول قصة جزار لاس فيغاس المثيرة، أعلن تنظيم داعش، بعد ساعات من المجزرة، مسؤوليته عن الهجوم، وقال إن المنفذ اعتنق الإسلام قبل عدة أشهر ويكنى "أبو عبدالبر الأميركي".
وسارع مكتب التحقيقات الفدرالي إلى الإعلان أن المعلومات الأولية تشير إلى "عدم وجود صلة بأي جماعة متشددة دولية" والمجزرة، وهو ما أكدت عليه أيضا وكالة المخابرات المركزية الأميركية.

» ألـبوم الصـور




  • 1




بادوك الاب كان على لائحة المطلوبين لـ أف بي أي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 44646
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: أمريكي قتل 58 شخصا وجرح أكثر من 500 ثم انتحر   الخميس 05 أكتوبر 2017, 2:00 am

 في مقاله المنشور، الثلاثاء، في صحيفة نيويورك تايمز، يتساءل الكاتب الأمريكي، توماس فريدمان… ماذا لو كان منفذ مجزرة لاس فيغاس مسلما! ثم يتبعه بتساؤل آخر: ماذا لو صرخ المنفذ “الله أكبر” قبل أن يفتح النار على كل الموجودين في الحفل في لاس فيغاس.. ماذا لو أنه كان عضوا في تنظيم “الدولة” (داعش)، وماذا لو كانت له صورة وهو ممسك بالقرآن في يد وبالأخرى بندقية رشاشة!
ويتابع فريدمان “لو أن كل ذلك حدث، “لكنا عقدنا جلسات عاجلة في الكونغرس حول أسوأ إرهاب داخلي منذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول.. لكان دونالد ترامب لم يستطع الكف عن التغريد كل ساعة “قلت لكم ذلك” كما يفعل بعد كل هجوم إرهابي في أوروبا، إذ يسارع على الفور إلى تسييس الهجمات.
ويضيف الكاتب قائلا” لو أن ذلك حدث لكان بدأت المطالبات الفورية بتشكيل لجنة تحقيق للبحث في قوانين جديدة نحتاجها  للتأكد من عدم وقوع ذلك مرة أخرى.. ثم لكنا “درسنا كل الخيارات” ضد البلد المصدر للمنفّذ.
وتساءل فريدمان قائلا “لكن ماذا يحدث عندما نكون نحن البلد الأم؟ ماذا يحدث عندما يكون القاتل مجرد أمريكي مضطرب مدجج بأسلحة شبيه بأسلحة الجيش، اشتراها أو حصل عليها بشكل قانوني بسببنا وبسبب قوانين حيازة الأسلحة المتراخية؟”
والقاتل هو ستيفن بادوك، الذي فتح النار من أسلحة رشاشة من شباك إحدى غرف فندق “ماندلاي باي” المجاور على رواد الحفل الموسيقي في لاس فيغاس، وقتل 59 شخصا وأصاب المئات.
ويقول فريدمان إن ما يحدث في هذه الحالة هو أن الرئيس والحزب الجمهوري سيسارعان للتأكيد على أن شيئا لم يحدث، ثم يصران (على عكس أي هجوم إرهابي مرتبط بتنظيم “الدولة”) بأن الحادث لا يجب “تسييسه” بسؤال أي شخص، خاصة أنفسهم بالنظر إلى المرآة وإعادة التفكير في معارضتهم لقوانين أسلحة سليمة.
ويتابع الكاتب الأمريكي قائلا إنه لو أن منفذ الاعتداء كان مسلما أو من التنظيم، لكانت الولايات المتحدة أقامت الدنيا لتعقب المقاتل، ونشرت مقاتلات بي-52، والصواريخ الكروز ومقاتلات إف-15 وإف-22 وإف-35 ويو-2، فضلا عن توجيه أفضل “الرجال والنساء للتضحية  من أجل قتل كل إرهابي أو القبض عليه”.
ويتساءل الكاتب عن عدد الأمريكيين الذين قتلهم التنظيم الإرهابي في الشرق الأوسط، قائلا: “نسيت؟ هل هم 15 أو 20؟ رئيسنا لا يكف عن إبلاغنا بأن الأمر عندما يأت إلى داعش، الهزيمة ليست خيارا، والرحمة خارج قاموسنا، وأنه صعب المراس، حتى أن لديه وزير دفاع كنيته “الكلب المجنون”.
ويضيف فريدمان “لكن عندما نقاتل الجمعية الوطنية للبنادق، والتي كانت أكثر من أي جماعة أخرى تمنع فرض قوانين سليمة ومنطقية للسيطرة على الأسلحة، فإن النصر ليس خيارا، والاعتدال ليس في قاموسنا والرئيس والحزب الجمهوري ليس لديهما كلاب مجنونة، بل قطط صغيرة فقط”.
ويشير الكاتب إلى أن ترامب وحزبه الجمهوري لن يخاطرا بخسارة المقاعد في الكونغرس من أجل تشريع ربما يجعل من الصعوبة بمكان على أي أمريكي مثل بادوك حيازة تلك الترسانة من الأسلحة.
وتطرق فريدمان إلى انغماس ترامب في القضاء على داعش، مشيرا إلى أن “الجمعية الوطنية للبنادق” تعارض بشدة أي اعتدال بسيط. وقال إنه بغض النظر عن كم عدد الضحايا الأبرياء، لم تناقش ولو مرة واحدة إجراءات مشددة لتخفيف عنف البنادق.
ويؤكد الكاتب أن “عدم القيام بشيء لتخفيف التهديدات الحقيقة الأخرى في ساحاتنا ومسارحنا ومدننا الساحلية هو الجنون بعينه.”
وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وصف مطلق النار بأنه “رجل مريض، ومعتوه”.
وكان بحوزة منفذ الاعتداء بادوك 42 مسدسا وبعض البنادق الهجومية (23 في غرفته في الفندق و19 في منزله) فضلا عن آلاف من خزائن الذخيرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
أمريكي قتل 58 شخصا وجرح أكثر من 500 ثم انتحر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: التاريخ :: حركات وأحزاب-
انتقل الى: