منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ابرز ما تناولته الصحف 06/10/2017

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 41105
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: ابرز ما تناولته الصحف 06/10/2017   الجمعة 06 أكتوبر 2017, 5:53 am

ابرز ما تناولته الصحف العربية
06/10/2017




الصحافة اليوم 06/10/2017 –
 
رصدت الصحف اللبنانية الصادرة صباح اليوم في بيروت التطورات على مستوى السياسية الداخلية لا سيّما ملف سلسلة الرتب والرواتب والتمويل اضافة الى قطع الحساب. كما كان هناك متابعة للقاءات التي تحصل بين الاطراف السياسية. ورصدت الصحف التطورات السياسية في الاقليم.


الجمهورية


مانشيت:الحريري بعد عون وبرّي: الإنتخابات في موعِدها


على رغم المناخات الهادئة التي تحرص المراجع المسؤولة والأوساط السياسية المختلفة على إشاعتها بعدما شابَ الأجواءَ السياسية في الأيام الأخيرة من التباسات وتباينات، يُنتظر أن تشكّل جلسة مجلس الوزراء في ما ستشهده من نقاش في بعض الملفّات الخلافية مؤشّراً إلى مدى جدّية هذه المناخات واستمرارها. وقد سادت مخاوفُ من تجدّدِ الخلافات بين الأطراف السياسية في ضوء إعادة استحضار بعض الملفّات الخلافية إلى مجلس الوزراء كانت أرجِئت بل صُرفَ النظر عنها في جلسات سابقة لتجنّبِ الصدام في شأنها، وأبرزُها ملفّ البطاقة الممغنطة الذي يكلّف 133 مليون دولار وملفّ وزارة الاتّصالات الذي يكلّف 225 مليار ليرة، فضلاً عن النفقات الخاصة بهيئة الإشراف على الانتخابات، إلى ملفّات أخرى ليس أقلّها ملفّ النزوح السوري والذي استبعَدت مصادر مواكبة أن يُطرح في جلسة اليوم، مشيرةً إلى أنّ ملفّاً بهذا الحجم يجب أن يُطرح في جلسة خاصة تُعقد برئاسة رئيس الجمهورية نظراً لأهمّيته. وذهبَت المصادر إلى التأكيد أنّ الملفّات الخلافية القائمة باتت تشكّل عناوينَ لخلافاتٍ سياسية بدأت تعصفُ بين بعض التيارات والقوى السياسية وتتجاوز الموقفَ من الوضع الداخلي إلى الموقف من التطوّرات التي يشهدها الإقليم.


في تطوّرات ملفّ سلسلة الرتب والرواتب والسلّة الضريبية المتوقّفة منذ قرار المجلس الدستوري بردّ قانون الضرائب، أشارت المعلومات إلى أنّ التفاهم السياسي المنجَز سيتمّ تنفيذه. وهذا يعني أنّ التعديلات على قوانين الضرائب التي سيناقشها المجلس النيابي في جلسته الاثنين المقبل، سيتمّ إقرارُها كما هي.


وبدا واضحاً من مواقف «الهيئات الاقتصادية» التي زار وفدٌ منها رئيسَ الجمهورية العماد ميشال عون أمس، أنّ الضرائب، بما فيها التي تحتوي على ازدواج ضريبي ستمرّ على الأقلّ في ما تبقّى من السنة الجارية.


وقد حصَلت الهيئات على وعدٍ بتعديلات وإصلاحات ضريبية في موازنة 2018. وأعلن عون أمام وفدِ الهيئات، أن «لا عودة عن الإجراءات التي تضبط الواردات والنفقات ومتابعة مكافحة الفساد التي لها تأثيرُها المباشر على الإصلاح المنشود».


وكشفَ «أنّ الدولة في صددِ إنجاز خطة اقتصادية تعطي إلى قطاعات الإنتاج دوراً مهمّاً بعدما تمَّ تغييب هذه القطاعات خلال الأعوام الماضية، ما انعكسَ سلباً على الانتظام العام في البلاد».


في سياق متّصل، أبلغَ الاتّحاد العمّالي العام إلى رئيس الحكومة سعد الحريري رفضَه كلَّ أشكالِ الضرائب التي تُطاول الفئات الفقيرة والمتوسّطة. وشدّد رئيس الاتّحاد بشارة الأسمر من السراي الحكومي على «مبدأ الحوار لتصحيح الأجور في القطاع الخاص ودعوة لجنة المؤشّر وتسمية الممثّلين للبدء في حوار جدّي» لإنتاج هذا التصحيح.


الوفاق السياسي مستمرّ


توازياً، وعشيّة انعقاد جلسة مجلس الوزراء في السراي الحكومي اليوم، قالت مصادر وزارية لـ«الجمهورية»: «إنّ الوفاق السياسي في البلد «ماشي وما انتهى»، فهذا الوفاق الذي أنتجَ انتخابَ رئيس جمهورية وتشكيلَ حكومة، لا يزال مستمرّاً».


وإذ استبعدت «حصول أيّ خضّة في الحكومة»، قالت : «لو كانت ستحصل خضّة لكانت حصلت عند مناقشةِ سلسلةِ الرتب والرواتب والموازنة وقطعِ الحساب، فمجرّد سيرِ هذا الملف وبلوغه خواتيمَه معناه أنّ هناك وفاقاً سياسياً جَعله يُقلّع».


وأكّدت المصادر أنّ «ما يحمي هذا الوفاق ويدفعه إلى الاستمرار هو شعور جميع القوى السياسية بأنّ أيّ اهتزاز سياسي في البلد ستكون له تداعيات على كلّ المستويات، بدءاً من المستوى الاقتصادي. ولذلك لا مصلحة لأحد في حصول أيّ هزّةٍ للاستقرار السياسي لا في لبنان ولا في الإقليم. فلا خيار غير استمرار الوفاق السياسي».


بعبدا ـ عين التينة


وحتى إنّ ارتدادات الانتكاسة الأخيرة التي أصابت علاقة الرؤساء الثلاثة على خلفية قرار المجلس الدستوري إبطالَ قانون الضرائب جرى احتواؤها سريعاً جداً. وأكّدت مصادر عملت على تبديد سوءِ التفاهم الذي نشَأ بين بعبدا وعين التينة، أنّ العلاقة بين عون وبري باتت أكثرَ مِن ممتازة، بعد توضيحِ كلّ النقاط والاتفاق على التواصل المباشر في الملفّات الخلافية». وتحدّثَت هذه المصادر عن تبادلِ رسائل إيجابية بين الرئاستين الأولى والثانية والاتّفاق على التنسيق المباشر حول كلّ النقاط العالقة».


الملفّ الانتخابي


وفي حين يَحضر ملفّ الانتخابات النيابية مجدّداً على طاولة مجلس الوزراء اليوم من بابِ طلبِ وزارة الداخلية والبلديات تأمينَ اعتماد لزوم تعويضات لهيئة الإشراف على الانتخابات وجهازها الإداري وإيجاد مقرّها وتجهيزه ورواتب الجهاز الإداري والفني، أكّدت مصادر رئيس الحكومة سعد الحريري لـ«الجمهورية» أن «لا نيّة عند أحدٍ في التمديد للمجلس النيابي الحالي»، وشدّدت على «أنّ الانتخابات النيابية ستجري في موعدها في أيار المقبل».


وتَقاطَع موقف الحريري هذا، وتأكيده حتمية إجراء الانتخابات في موعدها الدستوري، مع موقف رئيس الجمهورية الذي طمأنَ البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي أمس الأوّل، الى أنّ الانتخابات النيابية ستجري في شهر أيار المقبل «مهما كانت الظروف».


كذلك تقاطعَ الحريري مع موقف كلّ من رئيس مجلس النواب المصِرّ على إجراء الانتخابات النيابية في موعدها واحترام المهَلِ القانونية، والأمين العام لـ»حزب الله» السيّد نصر الله الذي سيطلّ مجدّداً من بلدة العين البقاعية بعد غدٍ الأحد في أسبوع الشهيدين علي العاشق ومحمد ناصر الدين، الذي كان ضمّ صوتَه إلى صوت رئيس مجلس النواب مشدّداً على وجوب أن تُجرى الانتخابات في موعدها وعلى أساس القانون الجديد الذي أقِرّ.


البطاقة الممغنطة


وفي مجالٍ آخر، عُلم أنّ مجلس الوزراء سيَبتّ اليوم بتخصيص مبلغ 133 مليون دولار للبطاقة الممغنطة الخاصة بالانتخابات النيابية المقبلة والتي كانت ستُعتمد في صفقةٍ عقِدت مع شركة فرنسية لتصنيعِها بالتراضي، على رغمِ التوافق على تأجيل اعتمادها في هذه الانتخابات، وهو ما أثارَ استغراباً حول وجود هذا البند في جدول أعمال الجلسة مقابل المبالغ المخصّصة لمقرّ هيئة الإشراف على الانتخابات وفريق عملِها ومخصّصات أعضائها.


وعلمت «الجمهورية» أنّ أعضاء الهيئة مدعوّون إلى قسَمِ اليمين مطلعَ الأسبوع المقبل أمام رئيس الجمهورية قبل توَلّيهم مهمّاتهم رسمياً.


مشروع إشكال جديد


وفي مجلس الوزراء اليوم كذلك مشروع إشكال جديد بين تيار «المستقبل» ومعارضيه من وزراء «التيار الوطني الحر» وآخرين حول تخصيص مبالغ كبيرة لوزارة الاتصالات من خارج الموازنة العامة التي يطالب بها وزير الاتّصالات جمال الجرّاح.


وقد فوجئ بعضُ الوزراء بإدراج القضية على جدول أعمال اليوم بتخصيص مبلغ 225 مليار ليرة لبنانية بعدما تمَّ رفضُها في وقتٍ سابق والتوافق على تأجيلها إلى حين البتّ بالموازنة العامة.


وقالت مصادر وزارية لـ«الجمهورية»: «إنّ إعادة طرحِ البند والإصرار على إمراره مجدّداً يعود إلى شطبِ رئيسِ لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان هذه المبالغَ من الموازنة الجديدة، ما اضطرّ وزير الاتصالات إلى المطالبة بإدراجه مرّةً أخرى، وهو ما يوحي بالاستعداد لمواجهةٍ جديدة مع وزراء «التيار الوطني الحر» ومَن سانَدهم مِن وزراء في الجلسة التي أرجئ فيها البتّ بهذا الموضوع في مطلع تمّوز الماضي».


«القوات»


إلى ذلك، كشفَت مصادر «القوات اللبنانية» لـ«الجمهورية» أنّها ستؤكّد خلال الجلسة التشريعية الاثنين المقبل موقفَها «الرافض إمرارَ قطعِ الحسابِ والموازنة من دون تعليق المادة 87 من الدستور، لأنّ خلاف ذلك يشكّل مخالفةً دستورية فاضحة».


ومن جهة ثانية اعتبَرت مصادر «القوات»: «أنّ لبنان لم يعُد يستطيع تحمّلَ أعباءِ النزوح السوري، وأنّ المطلوب إخراجُ هذا الملف من التجاذب السياسي المفتعَل لغايات سياسية مكشوفة هدفُها التطبيع مع النظام السوري والعملُ على وضعِ حلولٍ عملية وفورية يجب أن تكون على مستويَين:
الأوّل عودة فورية للنازحين الموالين للنظام السوري من دون الحاجة إلى أيّ تنسيق يتجاوز التقني، في اعتبار أنّ هؤلاء يدخلون إلى سوريا ويعودون منها دورياً، وبالتالي المطلوب عدمُ عودتهم إلى لبنان.


والمستوى الثاني أن يدعو رئيس الجمهورية ووزير الخارجية جبران باسيل سفراءَ الدول الخمس الكبرى إلى اجتماع للبحث معهم في أن تساعد دولُهم على تأمين عودة النازحين المعارضين عن طريق بيروت ـ تركيا وصولاً إلى الشمال السوري، وعن طريق بيروت ـ الأردن وصولاً إلى الجنوب السوري».


بدءُ المحاكمات في «عرسال»


إنطلقَت أمس المحاكمات في ملفّ «أحداث عرسال»، والتي أدّت إلى أسرِ واستشهاد عددٍ من العسكريين. بعدما تمَّت تجزئةُ الملفّ إلى 8 ملفّات، نظراً إلى أنّه يضمّ 111 متّهماً بينهم 76 موقوفاً، وذلك بحسب الأفعال المسنَدة إلى المتّهمين وحجم أدوارهم. إفتتح رئيسُ المحكمة العسكرية الدائمة العميد حسين عبدالله الجلسة قرابة الساعة 12 ظهراً، واستمرّت حتى العصر. أكثر من 25 جلسة كانت على جدول أعمال المحكمة، حاوَل معظم المتّهمين إنكارَ اعترافاتهم الأوّلية، فنصَحهم عبدالله بـ«أنّ الإنكار لا يَخدمهم».


وأبرزُ الذين تمّ استجوابهم: عبدالله يحيى رحمة الملقّب بـ«الكوبرا»، وهو مسؤول لوجستي في داعش، وخالد أحمد قرقوز ولقبُه «الزميل»، وهو المسؤول الأمني والإعلامي في داعش، ولكلٍّ منهما دورٌ مؤثّر في خطفِ العسكريين وقتلِهم.


اللواء


تصفية حساب مع قضاة المحكمة الدولية.. والدستوري الهدف المُقبل
الهيئات تنقل إلى بعبدا نقطة الخلاف مع خليل.. وإعداد ملف لبنان المالي إلى اجتماعات واشنطن


يعقد مجلس الوزراء جلسته قبل ظهر اليوم في السراي الكبير لبت جدول أعمال عادي وروتيني من 63 بنداً، مع إمكانية التطرق إلى قضية الكهرباء، وآلية تنفيذ قانون الإضراب، إذا ما اقرّ في الجلسة النيابية الأثنين المقبل.
وتمضي الحركة الحكومية – النيابية على وقع تزايد الاستياء من التشكيلات القضائية التي أقصت على نحو مفاجئ عن التشكيلات قضاة المحكمة الدولية: شكري صادر، وصقر صقر والياس عيد وسط تربُّص الطبقة السياسية بالمجلس الدستوري بعد ردّ قانون الضرائب.


وفي هذا الإطار، وفي وقت تتزايد التكهنات بأن أسهم القاضي المحال إلى التقاعد طنوس مشلب، تتزايد لمصلحة انتخابه رئيساً للمجلس الدستوري، خلفاً للدكتور عصام سليمان الذي نقل عنه انه ماضٍ بممارسة مهامه مع سائر الأعضاء حتى آخر لحظة، وانه عندما يعين مجلس جديد، فإنه سيعقد مؤتمراً صحافياً لاعلان الإنجازات وتقديم جردة حساب بميزانية المجلس، ليكون درساً لكل من يتعاطى بالمال العام.
والمعروف ان المجلس الدستوري يمارس مهامه على الرغم من انتهاء مُـدّة ولايته منذ عامين ونصف، بعد ان كان المجلس عيّن في 5/6/2009 برئاسة الدكتور سليمان.
يُشار إلى ان وزير العدل سليم جريصاتي وقع أمس مشروع مرسوم التشكيلات القضائية، كما احيل إليه من مجلس القضاء الأعلى، واحاله إلى رئاسة مجلس الوزراء لتوقيعه من قبل الرئيس الحريري ووزيري الدفاع يعقوب الصرّاف والمال، ومن ثم يحال إلى رئيس الجمهورية كي يوقعه الرئيس عون، والذي قالت اوساطه ان المرسوم سيكون قريباً جداً في بعبدا.
وفي إطار متصل، ادرجت زيارة الرئيس تمام سلام إلى الرئيس سعد الحريري بأنها للوقوف إلى جانبه، وهو الذي يبذل جهداً لا يتوقف لإيجاد «الحلول والمخارج لكثير من القضايا التي تراكمت وانتجت الكثير من الخلل والتعقيد في أمور عديدة تهم المواطن والبلد».


وتابع: «ومع ذلك اقول انني اليوم، وكما كنت دائماً إلى جانب الرئيس سعد الحريري، وإلى جانب كل ما يتحمل ويخوض من مواجهات من موقع المسؤول الذي لا يتهرب ولا يستضعف، يحمل المعاناة ويرضى بها، وهذا خيار يعلم الجميع انه لم يكن سهلاً.


الهيئات الاقتصادية
وسط ذلك، واصلت الهيئات الاقتصادية تحركها في اتجاه أركان الدولة والمسؤولين، عشية الجلسة التشريعية المقررة الاثنين المقبل لبحث وإقرار مشاريع القوانين المتعلقة بسلسلة الرتب والرواتب المحالة من الحكومة إلى المجلس، فزار وفد منها أمس، الرئيس ميشال عون في بعبدا، بعد ان كان التقي هذا الوفد، الرئيس الحريري ومن ثم وزير المال علي حسن خليل.
وأفادت معلومات رسمية ان الوفد الذي كان برئاسة رئيس غرفة بيروت للتجارة والصناعة والزراعة محمّد شقير، عرض علىالرئيس عون ملاحظات الهيئات على مشروع القانون الضرائبي الجديد المرسل من الحكومة، ولا سيما مسألة الازدواج الضريبي، وانعكاساته السلبية على الوضع الاقتصادي العام.
وبحسب المعلومات نفسها، فقد شدّد الرئيس عون امام الوفد ان «لا عودة عن الإجراءات التي تضبط الواردات والنفقات، ومتابعة مكافحة الفساد التي لها تأثيرها المباشر على الاصلاح المنشود»، ولفت إلى ان «الدولة في صدد إنجاز خطة اقتصادية تعطي لقطاعات الإنتاج دوراً مهماً بعدما تمّ تغييب هذه القطاعات خلال الأعوام الماضية ما انعكس سلباً على الانتظام العام في البلاد». وهو كان شدّد علىان التشاور ضروري بين المسؤولين في الدولة ورجال الاقتصاد والمال للوصول إلى قواسم مشتركة في معالجة الشأن الاقتصادي، معتبراً ان الحوار الاقتصادي الذي كان دعا إليه قبل مُـدّة في قصر بعبدا سوف يتكرر كلما دعت الحاجة إليه.
اما شقير فقد اعتبر بعد الاجتماع ان اللقاء كان «اكثر من ممتاز»، وأشار إلى ان وفد الهيئات تمكن من إحراز تقدّم مع وزير المال حول مجمل نقاط البحث، وبقيت نقطة عالقة تتعلق بالازدواج الضريبي، وقال ان الوفد وضع هذا الأمر في عهدة رئيس الجمهورية، وتمنينا عليه مراجعة هذا الموضوع وطالبناه بإلغائها في حال كانت موجودة، اما إذا تبين انها غير موجودة فإننا كفطاعات مصرفية ومالية وتجارية سنقوم بدفعها بابتسامة».
تزامناً، زار وفد من الاتحاد العمالي العام برئاسة بشارة الأسمر السراي الكبير عارضاً المستجدات على خط السلسلة، رافضاً كل اشكال الضرائب التي تطال الفئات الفقيرة والمتوسطة، مشيراً إلى ان الرئيس الحريري أكّد له ان لا وجود لما تردّد عن رفع الضريبة على القيمة المضافة T.V.A إلى 12 في المائة، بحسب ما اقترحت الهيئات الاقتصادية.


وأمل الأسمر ان ينتج الحوار مع الحكومة ومجلس النواب الأسبوع المقبل بداية حلحلة بالنسبة إلى مشروع قانون الضرائب لينجز وتدفع الرواتب حسب الجداول الجديدة.
ومن جهتها، حذّرت رابطة معلمي التعليم الأساسي من أي خطوة تؤدي إلى تجميد مفاعيل القانون 46/2017، ملوحة بمواجهة هذا الأمر بشل كل مؤسسات الدولة وتعطيل مرافقها ومرافئها ووقف مداخيلها المالية.
اما على صعيد مشروع الموازنة الـ2017 والذي ستتأخر مناقشته واقراره في المجلس، إلى ما بعد إقرار القوانين الضريبية المتعلقة بالسلسلة، فقد عقد رئيس لجنة المال والموازنة النائب إبراهيم كنعان مؤتمرا صحفياً في المجلس، اضاء فيه على بعض جوانب التقرير النهائي للجنة والذي سبق ان رفعه للرئيس برّي، مشيرا إلى ان الوفر الذي توصلت إليه هو بقيمة 1004 مليار ليرة، وهو وفر حقيقي وليس وهمياً، وهو سيصبح نهائيا بعد اقراره في الهيئة العامة، متسائلاً: هل تجرؤ على هذه الخطوة الإصلاحية؟


وإذ أشار الى ان الحل العملي الذي يؤمن الحقوق ويحافظ على مالية الدولة ويضبط الهدر، والانفاق هو بالعمل الرقابي البرلماني الجدي على الموازنة، جزم كنعان بعدم الموافقة على حسابات مالية غير سليمة وموقعة رافضا التوقيع على أي تسوية مالية، لكنه أقرّ بوجود تسوية بخصوص قطع الحساب، عندما لفت إلى ان رئيس الجمهورية اتخذ قرارا استثنائياً وجريئاً يؤمن ممرا آمنا للموازنة، من دون ان يتضمن ابراء ذمة الحكومة والإدارات المتعاقبة».


إلى ذلك، توقعت مصادر نيابية ان يتأخر عقد الجلسة التشريعية الخاصة بالموازنة إلى النصف الثاني من الشهر الحالي، بالنظر لانشغال المجلس بإقرار المشاريع الحكومية بخصوص السلسلة، وربما ايضا بجدول أعماله المؤجل من آخر جلسة تشريعية، إضافة إلى ان وزير المال علي حسن خليل سيكون ما بين 11 و15 تشرين الحالي في واشنطن لحضور الاجتماعات التي ستعقد مع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، وسيشارك في هذه الاجتماعات ايضا وزير الاقتصاد رائد خوري وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة.
وكان الرئيس الحريري اجتمع في السراي أمس بالمسؤولين الثلاثة الذين سيتوجهون إلى العاصمة الأميركية الأسبوع المقبل، وخصص الاجتماع للتنسيق بين مختلف الإدارات والوزارات المعنية بما يمكن ان يتوف من مساعدات من صندوق النقد والبنك الدولي للبنان.


«القوات»: ردّ على الجميل واعتراض إلى بعبدا
سياسياً، تفاعلت مسألة استبعاد «القوات اللبنانية» عن التشكيلات القضائية التي توزعت بين التيارات المكونة للحكومة، واقتصرت الحصة المسيحية على تسمية التيار الوطني الحر، الأمر الذي فاقم من نقاط التباعد بين طرفي تفاهم معراب «القوات» و«التيار الوطني الحر».
وهو الأمر الذي حمله وزير الإعلام ملحم رياشي إلى بعبدا، حيث التقى الرئيس عون، وتداول معه في ملف تعيينات تلفزيون لبنان، وتراكم الملفات الخلافية من الكهرباء، إلى البطاقة البيومترية، والمناقصات، وقطع الحساب والتسجيل المسبق للناخبين وصولاً إلى ملف مشاريع رياشي الإعلامية.


وعلم ان الرئيس عون وعد بالتدخل للافراج عن تعيين مجلس إدارة جديد لتلفزيون لبنان، مع العلم ان التيار الوطني الحر لم يقدم للوزير الرياشي اسم مرشحه.
اما الكلام عن تعيينات إدارية جديدة فإن مصادر وزارية تستبعدها في الوقت الراهن.
اما بالنسبة للمواقف التي أطلقها رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل حول العلاقة مع «القوات»، وادائها السياسي، فقد صدر ردّ من الدائرة الإعلامية في حزب «القوات» وصف بالعنيف، إذ اتهم الرد النائب الجميل بأنه لم يُشارك في الحكومة الحالية بسبب عدم اعطائه حقيبة الصناعة، رافضا ان يكون ما يجمع «التيار الوطني الحر» و«القوات» «مجموعة مصالح» كما جاء على لسان الجميل في مقابلته التلفزيونية مع M.T.V مساء الأربعاء الماضي.


وقال حزب «القوات» في رده انه من المعيب ان يغمز الجميل من قناة «القوات» بمواضيع السيادة والاستقلال وقيام الدولة، وهي التي دفعت أعلى الأثمان في سبيل تحقيقها.


الاخبار


إبتسم… أنت مراقَب!
2050 كاميرا تحصي على سكان العاصمة أنفاسهم


ابتسم… أنت مراقب. لا، لا تبتسم. أنت مراقب، لكن لا ضمانة بأن تبقى مراقبتك في إطار حمايتك، طالما أن لا هيئة قانونية مسؤولة عن حفظ سريّة معلوماتك الشخصية والاقتصادية والسياسية. قبل أيام، أنهت بلدية بيروت تركيب 2050 كاميرا في العاصمة تشرف عليها قوى الأمن الداخلي. المشروع لم يمرّ على مجلس الوزراء، وتيار المستقبل فرضه على القانون اللبناني واللبنانيين. لكن قُضي الأمر، وباتت الكاميرات أمراً واقعاً. فهل تأتي «الهيئة الوطنية لضمان الحريات الشخصية» متأخرة؟ أم يبقى الأمن فوق القانون، لتزداد «بوليسيّة النظام» وتتقلّص الدولة لصالح دويلات الطوائف والبلديات؟


فراس الشوفي


الهواء بين الأبنية الرمادية في بيروت، يقبض على «نفس» المدينة وسكّانها. ومثل «صيصان» المزارع، تتوالد السيارات وتضيق الشوارع بسكّانها وزوّارها. حتى الصوت، صار ملوّثاً أثقل من أزيز الحروب في المدن المجاورة. ومع هذا، لم يكن ينقص بيروت، سوى «كاميرات البلدية» ليكتمل الحصار.


الكاميرات الذكيّة في المدن العالمية تتكاثر كالحمّى. «عَسَس» إلكتروني جديد يجتاح الكوكب، يراقب حتّى العادات الشخصيّة للأفراد، كم يأكلون وبأي الأصابع يحكّون أجسامهم، وكم يحرقون من سجائر… لكن لا ينجح في وقف الإرهاب والجريمة، على أنواعها.
وهذا الجدال، بين الأمن والحريّة، يأخذ مداه في أوروبا وأميركا منذ الثمانينيات من دون توقّف، ولن يُحسم الآن طبعاً، حتى في عصر الانتحاريين والسيارات المفخخة والطعن العشوائي والدهس بالشاحنات والسّيارات.
بعد اغتيال الوزير محمّد شطح في كانون الأول 2013 بيوم واحد، قرّر «أحدٌ ما» في العاصمة اللبنانية، أن يخيّر اللبنانيين بين «الأمن» والحريّة الشخصية، أو أن يصير «الأمن» رقيباً جديداً على حياة سكّان بيروت، في الأمن والسياسة والتجارة والحياة اليومية. وهذا «الأحد» ليس الحكومة طبعاً، ولا حتى وزارة الداخلية بشكل رسمي. إنّها بلدية «الرّيس» بلال حمد، سابقاً، بالتعاون مع قوى الأمن الداخلي… أو العكس، وبغطاء من تيّار المستقبل، الذي فشل في انتزاع موافقة الحكومة على المشروع ثلاث مرات، في 2007 و2009 و2011. لكن لم تكد تبدأ «الهدنة» السياسية بعد انتخاب الرئيس ميشال عون، التي تبعها إخراج عبد المنعم يوسف من إدارة «أوجيرو»، حتى فُرض المشروع أمراً واقعاً في بيروت. وجرى استغلال أجواء التهدئة التي ألزمت فرقاء في الحكومة، تحديداً حزب الله، مراعاة التسوية الجديدة، لتركيب الكاميرات رغماً عن أنف القوانين والخلاف السياسي حولها.
في منتصف 2014، تم تلزيم شركة «غوارديا سيستمز» بمدّ شبكة من الكاميرات المعقّدة في نطاق بلدية بيروت، تصبّ صورها ومعطياتها في غُرْفَتَي تحكّم أنشئتا للغاية من ضمن المشروع، بإشراف شرطة بيروت في قوى الأمن الداخلي. وبلغت كلفة المشروع مع ضريبة القيمة المضافة 36 مليوناً و300 ألف دولار أميركي.
وقبل نحو أسبوعين، صدر عن شعبة العلاقات العامة في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، بلاغ يشير إلى أنه تمّ «تركيب كاميرات مراقبة في مختلف الشوارع العامة في مدينة بيروت»، وأنها «ستقوم بتصوير السيارات المخالفة وتنظيم محاضر ضبط بحقها» بهدف تطبيق قانون السير الجديد.


على أهميّة تطبيق قوانين السّير في بلد تبلغ فيه معدّلات ضحايا حوادث السير أرقاماً مخيفة، إلّا أن «كاميرات بيروت» تتخطّى ضبط مخالفات السير ومكافحة الجريمة، إلى «ضبط المدينة» وسكّانها بما يهدّد الحريات الشخصيّة للأفراد، والحريات السياسية وحركة الرؤساء والنواب والوزراء والسياسيين في العاصمة، والحريات الاقتصادية في بلد السريّة المصرفية.
2050 كاميرا


تنقسم الكاميرات الجديدة في العاصمة إلى ثلاثة أنواع: الكاميرات الثابتة التي تملك زاوية رؤية محدّدة، كاميرات «PTZ» أو الكاميرات المتحرّكة، التي تملك مجال رؤية واسعاً وترصد الحركة بشكل دائري كامل، أي 360 درجة، وكاميرات «ANPR». ومهمة الأخيرة، التعرّف إلى لوحات السيارات مع نوعها ولونها، بمعزلٍ عن سرعة السيارة وزاوية حركتها. واختبار كفاءة الكاميرات الأخيرة، احتاج ما يزيد على ستّة أشهر من التجارب بسبب رداءة اللوحات اللبنانية بشكل عام. لكنّ معدّل النجاح، بحسب مدير شركة «غوارديا سيستمز» زياد منلا، «وصل حدّ 97%، فيما معدّل النجاح في العالم لهذا النوع لم يتخطّ الـ 85%». وتستطيع الكاميرات رصد 26 نوعاً من لوحات السير المستخدمة في لبنان، من بينها العمومية والخاصة والدبلوماسية واللوحات الأجنبية المألوفة في شوارع بيروت. وبلغ عدد الكاميرات المركّبة 1650 ثابتة، 200 متحرّكة و200 لتعقّب اللوحات. ويؤكّد منلا أيضاً، أن «الكاميرات جهزت خصيصاً لمدينة بيروت مع مراعاة الألوان السائدة في المدينة». وجرى تصميم عوارض للطرقات مخصصة لكل موقع بحسب ظروفه بتصميم يدوي.


تغطّي الكاميرات نطاق مدينة بيروت الإدارية، جنوباً حتى «بي. أش. في» والسمرلاند، شمالاً حتى «الفوروم دي بيروت»، غرباً حتى سوليدير، وشرقاً حتى شارع سامي الصلح.
مع بداية المشروع، كان طلب البلدية قائماً على اعتماد عدسات الكاميرات بقدرة 1 ميغا بايت. لكن مع التجربة، تبيّن أن هذه القدرة لا تكفي لرصد تفاصيل الشوارع، فجرى استبدالها بعدسات ذات قدرة 3 ميغا بايت. والآن، تستطيع الكاميرات التقاط أدقّ التفاصيل في الشوارع عن ارتفاع تسعة أمتار.


غرفتا تحكم


تتصّل الكاميرات ببعضها بعضاً وبأقرب «street cabinet» مخصصة لها، وهي عبارة عن غرف بيضاء يمكن لحظها على جوانب الشوارع. وهذه «الكابينات» موصولة بدورها عبر شبكة من الألياف الضوئية، تمّ تركيبها خصّيصاً ووصلها على شبكة الألياف الضوئية التابعة لـ«أوجيرو». إلّا أن جميع هذه المعطيات المجمّعة في الكابينات، تنتقل بشكل فوري إلى غُرفتي تحكّم. الأولى، وهي الرئيسية، مركزها ثكنة الحلو التابعة لقوى الأمن في مار الياس، والثانية في مبنى قديم تابع لبلدية بيروت في منطقة الكرنتينا. وتبلغ مساحة غرفة التحكّم الواحدة 700 متر مربّع، مجهّزة لاستيعاب 55 مشغّلاً بشرياً، خصّص لكل منهم مكتب مع شاشة كبيرة وهاتف، مع شاشة كبيرة يبلغ عرضها 7 أمتار وطولها مترين ونصف متر في كل غرفة. كذلك زوّدت الغرفتان، بـ«غرفة تحكّم لإدارة الكوارث» مخصّصة للقيادات الأمنية. وفي أسفل كلّ غرفة تحكّم، تقبع غرفة تجميع مركزية للبيانات بتقنية «ISYLON» الأميركية، التي تصلها صور وفيديوهات الكاميرات كاملة على مدار 24 ساعة في اليوم طوال أيام الأسبوع. وتستطيع «السيرفيرات» حفظ الفيديوهات على ضخامتها لمدّة ستة أشهر. عمل الغرفتين منفصلٌ عن بعضه، إلّا أنهما تستطيعان إدارة كامل الكاميرات في الوقت نفسه. أي أنه في حال تمّ قطع الاتصال بإحدى الغرفتين أو تعطيلها، يبقى باستطاعة الثانية السيطرة على كامل الكاميرات في المدينة.
كيف يعمل المشغّل البشري؟ تقوم الكاميرات برصد كل حركة المدينة، حركة السير والمشاة ومداخل الأبنية. ويمكن لكلّ مشغّل بشري، وهو من عناصر شرطة بيروت، أن يوجّه النظام لتنفيذ المهّمات المكلّف بها. مثلاً، يستطيع طلب لوحة سيارة معيّنة، فيقوم النّظام عندها بتعقّب حركة هذه السيارة أثناء تنقّلها وإبلاغ المشغّل عن إحداثياتها الجديدة. وكذلك الأمر بالنسبة إلى تحديد رصد لوحات معيّنة أو اللوحات غير المقروءة، فيقوم النظام بإبلاغ الغرفة فوراً في حال تعذّر قراءة لوحة معيّنة، ليقوم المشغّل البشري بعدها بإبلاغ الدوريات الأرضية للتحقق من الخلل.
هل يمكن للكاميرات رصد وجوه الأفراد والتعرّف إليها؟ حتى الآن، لم تدخل هذه التقنية في عمل كاميرات مشروع بيروت. إلّا أن النظام والبنية التحتيّة مهيّئة لتعديلات من هذا النوع، إذا تم تزويد النّظام بتقنيتي «TREND RECOGNITION» و«SHAPE RECOGNITION». ويستطيع النّظام الحالي أيضاً، استيعاب كاميرات جديدة، تصل حتى 30 ألف كاميرا.


من يضمن النظام «البوليسي»؟


هو إذاً نظام بوليسي، عنوانه مراقبة المدينة في سبيل مكافحة الجريمة وضبط ومراقبة حركة السّير. لكن من يضمن أن يبقى استعمال الكاميرات في هذا الإطار؟ من يضمن أن لا يستغلّ فريق سياسي ما، هو تيّار المستقبل، معطيات الكاميرات، في إطار صراعه السياسي مع الأطراف الأخرى؟ من يضمن أن لا تتمّ مراقبة القوى السياسية: من يلتقي من، من ينسّق مع من، من يزور السفارة الفلانية أو من يستقبل السفير الفلاني؟ ومن يضمن أن لا تتمّ مراقبة رجال الأعمال ومجالس إدارات المصارف وتتبّع حركة هؤلاء لرصد أعمالهم ولقاءاتهم؟ من يضمن أن لا تخترق إسرائيل أو أي جهة معادية نظام المراقبة الشامل هذا، أو أحد الأفراد العاملين فيه، والحصول على معلومات قيّمة عن حركة العاصمة وسكّانها؟ أو أن لا تتحوّل هذه الأداة إلى وسيلة لمراقبة أفراد أو سيارات معينة، في إطار الصراع في البلاد؟
أكثر من ذلك، ما هو الضامن لحقوق الأفراد وما هي منظومة حماية حياتهم الشخصية، ومحطّ ثقتهم بأن أحداً لا يراقب مع من يسهرون أو من يستقبلون في بيوتهم؟ وهل هناك من رادع بأن لا يقوم المراقبون أو المشغّل البشري باستغلال أو ابتزاز أفراد معينين بناءً على معلومات يملكها عن تنقّلاتهم أو علاقاتهم في مجتمع مثل لبنان؟
كل هذه الأسئلة بلا أجوبة محدّدة. وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق يدافع عن المشروع إلى أقصى الحدود. يقول لـ«الأخبار» إن «قوى الأمن مؤسسة تابعة للدولة اللبنانية، وهي المسؤولة عن هذا الأمر، وهناك ثقة كبيرة بهذه المؤسسة، فضلاً عن أن عملها يتمّ بإشراف القضاء». لكن هل نال المشروع موافقة مجلس الوزراء؟ يردّ الوزير بأن «هذا الأمر لا يحتاج إلى مجلس الوزراء، البلدية لديها الحرية لتركيب الكاميرات وهي في إدارة قوى الأمن الداخلي».
في عام 2008، قامت قيامة تيار المستقبل بسبب ما قيل يومها عن كاميرات تابعة لحزب الله تراقب مدرج مطار بيروت. اليوم، يعود هذا الفريق للمنطق ذاته بتركيب كاميرات من دون توافق سياسي، بما يفتح الباب أمام أي بلديّة للقيام بالإجراء ذاته في نطاق عملها. وحين سؤال وزير الداخلية عن اعتراض فرقاء آخرين، يردّ بأن الأمر لم يطرح على أي من الحكومات التي شارك فيها، وكذلك «لم أسمع اعتراضاً من أحد». بالنسبة إلى الوزير «الكاميرات تساهم في الحدّ من الجريمة في العاصمة، ونحن نظلم أنفسنا كثيراً حين نعترض على أشياء من هذا النوع بينما نحن أفضل بكثير من دول كبيرة ومتقدّمة في المجال الأمني. الكاميرات ركبت وهدفها حماية اللبنانيين ولا داعي للاعتراض طالما أنها في عهدة جهة رسمية». بالنسبة للمنلا، «تنحصر مهمة شركتنا في تركيب النظام والمحافظة عليه عبر تنظيم الكاميرات لمدّة خمس سنوات وتصليح الأعطال والتأكد من الجودة». لكن المنلا يجيب على السؤال حول ضمانات الاختراق الالكتروني أو البشري، بالقول إن «النظام مجهز بأحدث أنظمة منع الاختراق الالكترونية، ولا يمكن لأي فرد حذف أي صورة أو مقطع فيديو. كما لا يمكن نسخ أو استخدام أي مقطع فيديو أو صورة من دون أن يحفظها النظام ويسجّل من قام بهذا الفعل». ويضيف المنلا، أن «مشروع كاميرات بيروت اختير ليكون واحداً من بين أبرز مشاريع الحماية والأمن للعام 2017 على قائمة جائزة أفضل أنظمة الحماية ومكافحة الحرائق، التي سيعلن عنها في لندن الشهر المقبل، بسبب مدى التطوّر والحرفية المعتمد في التنفيذ».


خرق القانون


تقول مصادر نيابية بارزة معنية بملفّ الاتصالات إن «مشروع الكاميرات في بيروت غير قانوني ولا يحظى بموافقة مجلس الوزراء، وهو يفتح الباب أمام أي بلدية لمراقبة الناس. الأمن لا يكون فوق القانون». وتضيف أنه «لا يحقّ للبلديات إقامة مشاريع من هذا النوع من دون الحصول على موافقة مجلس الوزراء على الأقل، وهذا الأمر يرتبط بالاستراتيجية العليا للدولة». وفيما تقول مصادر نيابية أخرى إن «حزب الله أو أياً من الأطراف الأخرى لم يعترض علناً على المشروع لأنه لم يمرّ أصلاً على مجلس الوزراء»، تؤكّد بأن «أي أحد كان سيعترض ويحصل عمل أمني ما، سيحمّل مسؤولية الأمر ويُتّهم بأنه لا يريد الأمن في لبنان».
أمّا وقد صار المشروع أمراً واقعاً، فلا بدّ من السؤال عن «الهيئة الوطنية لضمانة وسلامة الحرية الشخصية»، التي ترد في الفصل الرابع من مشروع «قانون المعاملات الالكترونية». ففي أيّ من دول العالم التي تعتمد نظام الكاميرات والمراقبة في المدن، جرى تشكيل هذه الهيئة قبل الشروع في تركيب الكاميرات، حتى تضمن أن لا يتحكّم الأفراد أو حتى النظام بالمعلومات الشخصية للأفراد. فكيف الحال بالنسبة لبلدٍ مثل لبنان يتداخل فيه الشخصي بالسياسي، وفي منظومة اجتماعية متعدّدة؟
ولماذا وقع الاختيار على قوى الأمن من بين غيرها من الأجهزة الأمنية؟ ولماذا لم يتمّ تشكيل لجنة أمنية مشتركة لإدارة هذا المشروع؟ وما هي علاقة القضاء بالإشراف على النظام؟ طالما أن كل جهاز أمني له حقّ تجاوز خصوصيّات المواطنين، يجب أن يخضع لرقابة السلطة القضائية. وإن لم تكن الرقابة المسبقة، فالرقابة اللاحقة كما هي الحال في القانون 140 ــ 99، الذي ينظّم اعتراض المخابرات الهاتفية. وإذا كان من الصعوبة في حالة نظام من هذا النوع تطبيق القانون 140، فإنه من الضروري أن تكون هناك رقابة قضائية في حالات مراقبة أشخاص محدّدين.


نصف مليون كاميرا لم تحم لندن من الارهاب!


لا إحصاءات رسمية بريطانية حول عدد الكاميرات المنشورة في المملكة المتحدة أو في لندن. إلا أن التقديرات تشير إلى أنه في عام 2015، كان هناك بين 420 ألفاً و500 ألف كاميرا في لندن وحدها، أي بمتوسط كاميرا واحدة لكل 14 مقيماً، علماً بأن أنظمة التعرف الخاصة بالكاميرات في بريطانيا لا تتعرف فقط على أرقام السيارات، بل أيضاً على وجوه الأفراد، وتخزّن البيانات لفترة تصل الى ستّ سنوات. ومع ذلك، لم تحل أنظمة الحماية دون وقوع عددٍ من الاعتداءات الإرهابية في مدينة الضباب خلال الأعوام الماضية، ولا في الحدّ من معدّل الجريمة الذي يعدّ من الأكثر ارتفاعاً في العالم. ولطالما أثارت هذه المسألة انتقادات دول الاتحاد الأوروبي التي تخشى من تحول بريطانيا إلى «مجتمع تحت المراقبة».
أمّا هنا في بيروت، فتقول مصادر في وزارة الداخلية، إن «وجود الكاميرات خلال وقت قصير سمح لقوى الأمن بتعقّب العديد من النشّالين ومخالفي أنظمة السير، وفي رصد حركة السّير وجمع الإحصاءات حول السيارات الداخلة الى بيروت والخارجة منها، تمهيداً لوضع خطة لتنظيم السير في المدينة».


هل «أُخرج» يوسف بسبب الكاميرات؟
عام 2015، طلبت بلدية بيروت بموجب مجموعة من المراسلات بين وزارة الداخلية وقوى الأمن الداخلي والبلدية، الحصول على ترخيص لتمديد شبكة «فايبر أوبتكس» خاصة بمنظومة الكاميرات. واحدة من ذرائع البلدية كانت أن «أوجيرو» لا تقوم بتسهيل العمل على شركة «غوارديا سيستمز» لتنفيذ هذه المنظومة. أمام اعتراضات «أوجيرو» ورئيسها في ذلك الوقت عبد المنعم يوسف، الذي طالب بحصول البلدية على قرار من مجلس الوزراء لأن القانون يعطي حصرية تمديد هذا النوع من الشبكات لـ«أوجيرو» وحدها أو لأطراف أخرى بعد الحصول على موافقة الحكومة، توقّف العمل على المشروع. حتى أن ديوان المحاسبة لم يسمح للبلدية بتمديد هذه الشبكة. وفيما تتّهم مصادر مطّلعة على حيثيات الملفّ يوسف بعرقلة تركيب الكاميرات، بيّنت الأحداث أنه ما إن أقيل يوسف حتى استؤنف العمل على المشروع. إذ لم تتمكن البلدية أثناء وجوده في «أوجيرو»، سوى من ربط 150 كاميرا، فيما حوالى 1900 كاميرا رُبطت بعد إقالته. فهل كان ملفّ الكاميرات واحداً من الأسباب التي جعلت تيار المستقبل يتخلّى عن رجله الأول في «أوجيرو»؟
تجدر الإشارة، إلى أن مدير التدقيق الداخلي السابق في «أوجيرو» أحمد رملاوي، المدير العام بالوكالة لهيئة «أوجيرو» لوجود المدير الأصيل عماد كريدية في إجازة إدارية خارج لبنان، كان قد راسل يوسف في 30 أيلول 2015، في رسالة داخلية رقمها 256/ت.د./2015، تمنّى فيها على يوسف «عدم الموافقة على السماح بإنشاء شبكات ألياف ضوئية لأي جهة كانت، حتى وإن كانت بموجب مراسيم وقرارات حكومية، أو حتى بموجب قوانين صادرة عن مجلس النّواب». وعلّل رملاوي، المعروف بقربه من مستشار الرئيس سعد الحريري نادر الحريري، ذلك بمجموعة من الملاحظات القانونية والتقنية، أبرزها «مبدأ الحصر الهاتفي»، الذي يرد في المرسوم الاشتراعي رقم 127، والذي يمنح استثناءً وحيداً للجيش اللبناني دون غيره من المؤسسات العامة والبلديات.


المصدر: صحف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 41105
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 06/10/2017   الجمعة 06 أكتوبر 2017, 6:32 pm

أبرز ماتناولته الصحافة العربية 06/10/2017

 برزت الصحف العربية بنسختيها الورقية والإلكترونية الزيارة التي يقوم بها الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز إلى روسيا.
وناقش المعلقون نتائجها المرتقبة التي قد تؤثر على الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط،، وبخاصة في سوريا واليمن والعراق.
"مرحلة جديدة"
ويقول سلمان الدوسري في الشرق الأوسط اللندنية إن "مرحلة جديدة من تحالف سعودي - روسي مبني على المصالح المشتركة تلوح في الأفق مما ينعكس على أمن المنطقة واستقرارها، وهو هدف استراتيجي تسعى له الرياض كما موسكو، وفي الوقت نفسه مواصلة السعودية تقديم نفسها كلاعب إقليمي ودولي لا يمكن الاستغناء عنه".
ويضيف الدوسري "ظلت السعودية وروسيا تظهران وكأنهما خصمان وتتباعد المسافات بينهما آلاف الأميال، وضربت مساعي التقارب بينهما من أطراف عدة، إلى أن أثبتت الحقائق والوقائع أن البلدين ليسا كذلك إطلاقا، وهو ما ستفتح آفاقه زيارة الملك سلمان باعتبارها اللحظة التاريخية التي تدفع الطرفين للتوافق والتقارب، ودخول علاقاتهما مرحلة أكثر تفاهما وأعمق تعاونا وأوسع نطاقا".
علاقات موسكو والرياض على وقع المتغيرات الإقليمية
حقائق عن المملكة العربية السعودية
وفي مقال بعنوان "سلمان وبوتين، قمة تاريخية"، يقول راجح الخوري في النهار اللبنانية إن أهمية الزيارة تكمن في أن السعودية هي "حارس بوابة الشرق الأوسط التي يمكن أن تفتح أبواب المنطقة أمام روسيا، وتمهّد لتحسين علاقات موسكو مع معظم دول المنطقة".
ويضيف الخوري "مجموعة من الملفات الساخنة ستكون محور المحادثات بين الملك سلمان والرئيس بوتين؛ من اليمن حيث يفترض دعم الشرعية في وجه الانقلابيين الذين تحركهم إيران، وأيضا تطورات الوضع في سوريا بعد الدخول في مرحلة مناطق خفض التوتر، إلى العراق حيث يرتفع الغيظ من تمادي العبث الإيراني، إضافة طبعاً إلى العلاقات الاقتصادية المتنامية بين البلدين".
كما يقول علي نون في المستقبل اللبنانية "ليس خبرا عاديا أن يزور العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز روسيا، بل هو خبر استثنائي، غير مسبوق أولا، ويؤشر ثانيا على أن عالم اليوم محكوم ببراغماتية تتخطى الاصطفافات المسبقة والمواقف المؤدلجة والتعليب الفكري الذي ربط العلاقات الدولية في زمن الحرب الباردة خصوصاً، بحبال أكبر من السياسة والاقتصاد والتجارة وحركة الأسواق".
أما مازن حماد فكتب مقال في الوطن القطرية بعنوان " لماذا زيارة سلمان لموسكو ؟" يؤكد فيه "أن هدف هذه الزيارة هو إقناع روسيا بكبح جماح إيران ووقف توسعها السياسي والجغرافي"، مشيراً أن بوتين "لن يغير موقفه بشأن طهران إرضاء لأحد، حتى لو كانت السعودية".
ويختتم حماد بالقول "قد يكون من مصلحة موسكو في ضوء هذه المستجدات، إرضاء أنقرة وطهران، أكثر من إرضاء الرياض التي شعرت الآن بضرورة ذهاب الملك بنفسه إلى روسيا، بعد أن سلّم أوباما النسخة الأمريكية الأولى من مفاتيح سوريا إلى بوتين، ثم سلمه ترامب النسخة الثانية".
"زيارة تاريخية"
أما الصحف السعودية فقد احتفت بالزيارة التي تعد الأولى لأي ملك سعودي إلى روسيا منذ اعتراف موسكو بالمملكة عام 1926.
ويقول خالد بن حمد المالك في الجزيرة "أمام زيارة تاريخية، لا يقتصر الأمر فيها على الجانب الاقتصادي - وهو مهم جداً لكلينا - وإنما هناك عناوين أخرى لقضايا ذات أهمية للدولتين، نذكّر ببعضها: الأمن والإرهاب، والتعاون في مجال النفط من حيث أسعاره وكمية إنتاجه، والسياسة وخاصة ما يتعلق بالقضية الفلسطينية والوضع في سوريا والعراق واليمن، وزيادة التعاون في مجالات الإعلام والثقافة والتعليم".
وفي عكاظ، يقول محمد الساعد "يزور الملك سلمان بن عبدالعزيز موسكو حاملا بين يديه السعودية الجديدة، الطموحة الشابة والناهضة لبناء مئة سنة أخرى، زيارة لا يمكن أن تكون عادية لمكانة الزعيمين ولما تحمله من زخم غير مسبوق، وكما كانت موسكو أول دولة تعترف بالمملكة فمن الجميل أن تكون شريكة مهمة في مستقبل القرن السعودي القادم."
كما يؤكد عبدالله بن موسى الطاير في الرياض أن "المملكة لا تنتظر من روسيا تغيرا جوهريا في موقفها من سوريا، كما أن روسيا لا تتوقع من المملكة تغاضياً عن الجرائم التي ارتكبت في حق الشعب السوري، ولكن يمكن للدولتين العمل على تضميد جراح سوريا واختصار مدة المعاناة والعمل سوياً ضمن المنظومة الدولية".


مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم

الجمعة 06 أكتوبر 2017 - 14:52
استأثرت باهتمام الصحف العربية الصادرة، اليوم الجمعة، عدة مواضيع، أبرزها تخليد الشعب المصري لذكرى 6 أكتوبر، وملف المصالحة الفلسطينية، وتطورات الأزمة السورية، وزيارة العاهل السعودي لروسيا، فضلا عن تداعيات استفتاء كردستان العراق على دول الجوار.

ففي مصر، واصلت الصحف اهتمامها بالذكرى الرابعة والأربعين، ل6 أكتوبر، حيث كتبت يومية (الأهرام) في افتتاحيتها، أن "44 عاما مرت على انتصار أكتوبر، الذي سطر بحروف من نور قدرة القوات المسلحة المصرية على استعادة الكرامة وتحقيق ما يشبه المعجزة، وتحقيق التوازن الاستراتيجي في منطقة الشرق الأوسط، وطمس كل المغالطات التي روج لها الإعلام الغربي والإسرائيلي طيلة عقود من الزمن عن أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر".

وتابعت اليومية "مهما مرت السنوات ستبقى روح أكتوبر حاضرة في وجدان كل مواطن مصري وعربي، وتمنحه الأمل العريض في القدرة والإرادة وتجدد لديه دوما الثقة بالنفس بعيدا عن الإحباط"، مضيفة أن "انتصار أكتوبر فتح طريق السلام بعد أن تيقن العدو بأن لمصر جيشا يحميها وأن السبيل الوحيد هو الانسحاب من سيناء".

يومية (الجمهورية) اهتمت بالموضوع ذاته، وكتبت في افتتاحيتها، أن انتصار السادس من أكتوبر "سيظل في قلوب شعب مصر والأمة العربية محفوظا بحروف من نور في سجلات التاريخ، تتجدد دروسه كل يوم وتنكشف للعالم حقائق وأسرار عن إرداة شعب دافع عن حقه في الحرية ودرء ريح الخطر والعدوان".

أما صحيفة (الأخبار)، فنشرت مقالا للكاتب محمد بركات، أشار فيه، من جهته، إلى أن مصر كانت في مثل هذا اليوم على موعد مع الزمن "لتنفيذ أخطر قرار اتخذته في تاريخها المعاصر والذي مثل نقطة تحول عظمى في مسارها ومستقبل شعبها، وذلك باختيارها النهوض لتغيير الواقع وتحدي الهزيمة، وبدء العبور للنصر لتمسح عار النكسة وتعيد الكرامة وتستعيد أرضها المحتلة".

من جهتها، نشرت صحيفة (الأخبار) مقالا للكاتب خالد جبر، أشار فيه إلى أن القضية الفلسطينية هي "قضية مصرية في المقام الأول، فمنذ اللحظة الأولى لقيام الكيان الصهيوني على أرض فلسطين وقبل سنوات طويلة من إعلان دولة إسرائيل عام 1948 ، ومصر تنبه وتحذر وتحارب وتقدم الشهداء من أجل فلسطين شعبا وأرضا وتاريخا وتراثا وقدسية".

وأضاف أن مصر "لم تكن في يوم من الأيام مجرد وسيط ، بل هي منذ اللحظة الأولى شريك رئيسي ولاعب أساسي، يصنع الخطوة الأهم والأبرز في أزمة استمرت أكثر من عشر سنوات حدث فيها انقسام كبير بين أبناء الشعب الفلسطيني، وانقسمت بسببه الأرض الفلسطينية إلى قسمين، حتى كادت تضيع القضية وتدخل متاهات بعيدة".

وفي موضوع آخر، تناولت (الجمهورية)، قضية زواج القاصرات بمصر ، وأشارت في مقال بهذا الخصوص، أن "مأساة زواج القاصرات التي كشف عنها التعداد السكاني هي في الحقيقة صراع بين مشروعين، الأول في اتجاه المستقبل والآخر يشدنا نحو الماضي بضرواة"، مضيفة أن "40 بالمائة نسبة زواج القاصرات كارثة، لأنها أعلى نسبة وصلنا إليها منذ السبعينيات حين كانت النسبة وقتها لا تزيد على 7 بالمائة لأننا ومنذ منتصف الخمسينات كنا نتبنى مشروعا حضاريا تقدميا ينظر للمرأة على أنها الجناح الآخر للتنمية".

وفي السعودية، أبرزت يومية (الرياض) في افتتاحيتها أهمية الزيارة التي يقوم بها العاهل السعودي إلى روسيا وقالت إن "خادم الحرمين أكد في لقاء مع الرئيس الروسي على الثوابت التي تقوم عليها السياسية السعودية ورؤيتها فيما يخص أمن واستقرار منطقة الخليج والشرق الأوسط والتي تمثل ضرورة قصوى لتحقيق الأمن والاستقرار العالمي".

وأضافت الافتتاحية أن الملك سلمان أكد أيضا "استمرار التعاون لتحقيق استقرار أسواق النفط العالمية، وتنويع فرص التعاون الثنائي وإيجاد أرضية اقتصادية وتجارية واستثمارية بين البلدين"، مشيرة إلى أن هذا التأكيد يبعث على التفاؤل في ما يتعلق بمستقبل العلاقات الاقتصادية بين الرياض وموسكو.

ومن جهتها، كتبت صحيفة (اليوم) في افتتاحيتها أن زيارة الملك سلمان إلى موسكو ستتوج ب"اقتناص فرص استثمارية متنوعة، في مجال النقل البحري والبري والسكك الحديدية والنقل بالقطارات وغيرها من الفرص، ما سيفتح المجال لتوطين تلك الفرص الاستثمارية بالمملكة من خلال عمليات التصنيع لا سيما في تلك المشروعات المطروحة بين البلدين".

وأوضحت الافتتاحية أن توطين العديد من الصناعات بالمملكة هو ما تسعى إليه المملكة من خلال توقيعها مؤخرا على سلسلة من الشراكات مع دول صناعية كبرى تستهدف من ورائها نقل التقنية اليها وتوطين الصناعة وتفعيل الفرص الاستثمارية بينها وبين تلك الدول، مبرزة في هذا الإطار رغبة الرياض في عقد شراكات مع موسكو بهدف توطين الصناعة والبحث عن منافذ جديدة للدخل بعيدة عن إيرادات النفط.

وفي موضوع آخر، تطرق مقال في يومية (الوطن الآن) إلى أزمة ما بعد استفتاء كردستان العراق، وأوردت استنادا إلى "مصادر صحفية تركية أن أنقرة تستعد لشن عمليات عسكرية مشتركة مرتقبة مع قوات إيرانية وعراقية ضد إقليم كردستان العراق لمواجهة الانفصال"، مشيرة في هذا الإطار إلى أن تركيا تعتزم إرسال 12 ألف جندي إلى شمال العراق.

وقالت الصحيفة إن "خبراء عسكريين يرون أن الشكوك حول إيران وأطماعها التاريخية التي يتوجب على تركيا لجمها، وتاريخ العلاقات الشائك لحكومة بغداد مع الأكراد، سيحولان المسألة من مجرد انفصال الإقليم إلى حماية العرقية الكردية في حال التدخل العسكري، وهو ما قد يدخل المنطقة في سيناريوهات معقدة تطول لسنوات لاحقة".

وفي قطر، توقفت الصحف المحلية، في افتتاحياتها، عند تسريع وتيرة إنجاز الأشغال الكبرى بقطر، ومآلات النزوع الانفصالي في أحدث نماذجها لدى كل من كردستان العراق وكاطالونيا.

ففي الشأن المحلي، كتبت صحيفتا (الوطن) و(الراية) إن توجيه رئيس الوزراء القطري بضرورة تسريع وتيرة تنفيذ المشاريع الكبرى التي تشرف عليها هيئة الأشغال العامة "يؤكد حرص الحكومة على المضي قدما بمشاريع التنمية والنهضة العمرانية بالدولة وضرورة تنفيذها وفقا للجداول الزمنية المحددة".

وفي هذا الصدد، ذكرت (الراية)، في مقال تحت عنوان "إنجازات تنموية متلاحقة"، بمشاريع البنية التحتية التي أنجزتها هيئة الأشغال خلال 2017 ، و"البالغ عددها 38 مشروعا"، باعتبارها مثالا على تصميم "إنجاز المشاريع في الوقت المحدد وفقا للتصاميم الهندسية المطلوبة"، و"تأكيدا لقدرة قطر على قبول التحدي من أجل إنجاز مشاريع عمرانية وتنموية غير مسبوقة في مجال البنية التحتية في إطار خطة واستراتيجية رؤية قطر الوطنية 2030".

وفي الشأن الدولي، وتحت عنوان "لماذا سيفشل البرزاني ؟" لفتت صحيفة (الوطن)، في مقال لأحد كتابها، الانتباه الى ان "رئيس سلطة اربيل مسعود البرزاني اضر بمسألة استقلال الاكراد بدل ان ينفعها"، موضحة أنه "اخفق في ادراك ما تعتقده غالبية العراقيين حول ضرورة الحفاظ على وحدة الدولة، كما عرفوها قبل الغزو الامريكي".

واستحضر كاتب المقال، في هذا الإطار، الموقف الذي عبرت عنه عقيلة الراحل جلال الطالباني، حين أكدت أن الاستفتاء "يشكل تهديدا جديا لحياة ومعيشة مواطني كردستان ومكتسباتهم"، وحثت الشعب على "مراجعة الموقف وتقييم الظرف الحالي بصورة واقعية ودقيقة"، مشيرا الى أن "السليمانية، ثاني مدن الاقليم والتي تضم الحزب الاكبر الرافض لفكرة الاستفتاء، تتمرد على مسلك البرزاني" خاصة أنه، برأي الكاتب، "تصرف لوحده ودون الرجوع الى رأي الاحزاب الكردية في كردستان" فضلا عن أن "نسبة لا يستهان بها من اكراد سوريا والعراق وإيران لا ترى الظروف الحالية مواتية لاستقلال الاكراد" لما يشكله ذلك من "إضرار أمني" بالعراق وسوريا وتركيا وإيران.

وبالأردن، كتبت صحيفة (الغد) في مقال بعنوان "المصالحة الفلسطينية.. متفائلون هذه المرة"، أن أخبار المصالحة الفلسطينية نستقبلها بجرعة من التفاؤل هذه المرة، التي تبدو فيها ديناميات عملية إنهاء الانقسام تعمل بقوة دفع جديدة، لم تكن تجري في السابق بهذا الزخم (...)، وهو ما يمكن معه الاستنتاج أن "الأمر جدي جدا لأول مرة، ولا شبيه له على مدى السنوات العشر الماضية".

وتساءلت الصحيفة في هذا الصدد عن الجديد الذي غير المقاربات السابقة، وصار يبعث على التفاؤل هذه المرة؟ وما الذي يحمل المرء على النظر بإيجابية إلى المشهد الذي لم يكتمل بعد، ومن ثمة اعتبار الأمر جديا، على عكس ما كان عليه الحال في السوابق الفاشلة؟.

وفي موضوع آخر، كتبت صحيفة (الرأي) في مقال يحمل عنوان "انفصال كردستان"، أن مشكلة الأكراد شديدة التعقيد، فهم موجودون في تركيا وإيران وسوريا فضلا عن العراق، وتساءل كاتب المقال في هذا الصدد لماذا يستقل أكراد العراق دون غيرهم وهو البلد الوحيد الذي يعترف بوجودهم ويمنحهم حق إدارة شؤونهم؟.

وأضاف أن العراق لم يتعامل مع الأكراد على أنهم أقلية بل جزء من الشعب العراقي، مشيرا إلى أن "الأكراد وصلوا إلى منصب رئيس الوزراء في العهد الملكي. كما أن العراقيين اليوم قبلوا رئيسا كرديا للجمهورية، وبالتالي فليس هناك تمييز ضد الأكراد".

واعتبر الكاتب أنه لا يوجد شعب متجانس بالكامل في أي دولة في العالم، حيث هناك شعوب وأعراق ولغات وأديان ومذاهب، "ولكن بالإمكان الالتقاء عند نقطة واحدة هي الوطن".

وفي الشأن المحلي، توقفت صحيفة (الدستور) عند قضية سرقة كهرباء بمنطقة الحلابات (محافظة الزرقاء)، والتي وصفت بـ "أكبر قضية سرقة كهرباء في تاريخ المملكة"، وتشغل الرأي العام الأردني.

ونقلت اليومية في هذا الصدد، عن وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني، قوله إن الأجهزة المعنية مستمرة في التحقيقات في هذه السرقة التي ضبطت باستخدام تمديدات بلغت كلفتها حوالي 300 ألف دينار.

وفي لبنان، نقلت يومية (المستقبل) عن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس قوله، في مستهل اجتماع اللجنة المركزية لحركة "فتح" برام الله لتقويم مجريات المصالحة على ضوء نتائج جولة رئيس حكومة الوفاق رامي الحمد الله في قطاع غزة، إن "الوحدة الوطنية هدف سام بالنسبة لنا، ونعلق عليها آمالا كبيرة وعريضة لأنه من دونها لا توجد دولة فلسطينية".

وفي الشأن السوري، أشارت يومية (الأخبار) إلى أن الحملة الجوية الروسية ضد "هيئة تحرير الشام" بدأت تتصاعد في إدلب، بالتوازي مع اللقاءات الدبلوماسية والعسكرية رفيعة المستوى، التي أجراها المسؤولون الروس والإيرانيون والأتراك خلال الأيام القليلة الماضية.

وأضافت الصحيفة، أن هذا التطور الميداني، يجتمع ليرجح تصدر منطقة ادلب واجهة المشهد السوري مجددا، مع اقتراب موعد تنفيذ إجراءات اتفاق "تخفيف التصعيد" الموقع في جولة محادثات أستانا الأخيرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 41105
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 06/10/2017   الجمعة 06 أكتوبر 2017, 6:36 pm



[rtl]

أبرز ماتناولته الصحافة الدولية 06/10/2017



 نشرت صحيفة التايمز مقالا كتبه المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة، وليام لاسي سوينغ، عن اللاجئين الروهينجا الفارين من العنف في ميانمار.


يقول الكاتب إن اللاجئين الروهينجا في أمس الحاجة إلى المساعدات. ويذكر أنه تلقى الشهر الماضي إخطارا من مسؤول المنظمة في عاصمة بنغلاديش دكا بوصول موجات جديد من النازحين الهاربين من إقليم راخين في ميانمار. ولجأ هؤلاء النازحون إلى مخيم كوكس في بنغلاديش، الذي يؤوي بالفعل أكثر من 80 ألفا من الروهينجا منذ أحداث العنف في أكتوبر/ تشرين الأول 2016.


ويضيف أن تدفق المسلمين الروهينجا على بنغلاديش يتواصل منذ أغسطس/ آب ليصل اليوم إلى أكثر من نصف مليون لاجئ، وقد عبر العالم كله عن سخطه من صور معاناة هؤلاء اللاجئين، ومن قصص القتل والاغتصاب والحرق التي يتعرضون له.


ويرى سوينغ أن المجتمع الدولي لابد أن يتحرك لمواجهة صور المعاناة وقصص القتل والحرق والاغتصاب ليمنع حدوث كارثة إنسانية على جانبي الحدود. فحكومة بنغلاديش بحاجة إلى مساعدة للتكفل باللاجئين، وتوفير الملجأ لهم والماء والغذاء والرعية الصحية والحماية للعالقين في الوحل بمخيم كوكس تحت الأمطار الغزيرة المتساقطة يوميا.


ويضيف أن نقص المياه الصالحة للشرب وقنوات الصرف الصحي يهدد بانتشار الأمراض المعدية، والنساء اللائي تعرضن للاغتصاب لا يجدن الرعاية الصحية والنفسية المناسبة، وغياب الحماية يجعل الأطفال والنساء خاصة عرضة لتجارة البشر.


ويقول إن اللاجئين الذين هربوا من إقليم راخين كانوا يأملون في الحصول على الأمن والحماية في مخيم كوكس، ومهمتنا أن نوفر لهم ذلك.


الحرب سرقت ابتسامة أمينة


ونشرت صحيفة ديلي تلغراف تقريرا كتبته، جوزي إنسور، من العراق، تتحدث فيه عن الصدمات النفسية التي يتعرض لها أطفال العراق بسبب الحرب.


وتروي الكاتبة في تقريرها قصة أمينة التي تقول إنها كانت قرة عين أبيها محمود في مدينة الموصل. وكانت أمينة أصغر أخواتها وأقربهن إلى والدها. وذات يوم من أواخر شهر مارس/ آذار سقطت قذيفة ألقها تنظيم الدولة الإسلامية على بيتهم، وكان محمود في باب البيت وأصيب بشظايا في اخترقت صدره ووصلت إلى قلبه.


وتنقل الصحفية عن أم أمينة أن محمود نادى، هو يصارع الموت ابنته أمينة، فاقتربت منه وهو يسبح في دمائه ثم نقل إلى مصحة لم يكن فيها لا أدوية ولا تجهيزات طبية، وبقي أياما بلا علاج ثم فارق الحياة.


وتضيف الكاتبة أن العائلة هربت من الموصل مع اشتداد المعارك في المدينة، ووصلت إلى مخيم على بعد 20 كيلومترا. ولكن أمينة فقدت القدرة على الكلام تماما، وأصبحت تعيش في عزلة تامة عن أخواتها. وعندما يحاول أفراد عائلتها الحديث إليها تصرخ وتطلب منهم أن يتركوها لوحدها.


وتعتقد الأم أن أمينة تنعزل عن العائلة لقضاء الوقت الذي كانت تقضيه مع والدها قبل أن يفارق الحياة مصابا بشظايا القذيفة التي سقطت على البيت في الموصل.


وتقول الكاتبة إنها زارت أمينة في الخيمة التي تقيم بها عائلتها وقدمت لها الحلوى التي يلتهمها الأطفال بشراهة ولكن أمينة نظرت إليها وجلست قرب أمها بفتور وأطرقت برأسها، وعبثا حاولت الأم أن تجعلها تبتسم أو تضحك مثل أخواتها. وقالت إنها لم ترها ابتسامتها منذ أربعة أشهر.


وبدأت أمينة تزور مركزا للرعاية النفسية تديره منظمة خيرية في المخيم، الذي يعيش فيه نحو 50 ألفا من سكان الموصل.


ترامب وإيران


ونشرت صحيفة الفايننشال تايمز مقالا افتتاحيا عن موقف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من الاتفاق النووي مع إيران، تقول فيه إن ترامب لابد أن يحذر من الوقوع في تصادم آخر مع أيران


وتضيف الصحيفة أن الرئيس ترامب تعود على تصريحات لا تتحمل إدارته تبعاتها. فهو يتوعد كوريا الشمالية من جهة ويهدد يتمزيق الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع القوى العظمى من جهة أخرى.


وتذكر بأن الاتفاق تم في فينيا عام 2015 بين إيران وأعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وألمانيا والاتحاد الاوروبي، بهدف تجميد برنامجها النووي مقابل رفع عقوبات اقتصادية قيمتها مليارات الدولارات. وكانت تقارير وكالة الطاقة الذرية بشأن التزام طهران بالاتفاق كلها إيجابية حتى الآن.


ولم تعترض أي دولة على نتيجة هذه التقارير باستثناء الولايات المتحدة، التي إذا حاولت تعطيل الاتفاق فإنها حسب الصحيفة ستكون قد خالفت القانون.


وسيؤدي مثل هذا الموقف إلى إشارات سلبية بشأن مصداقية الولايات المتحدة والاعتماد على وعودها واتفاقياتها. وقد تؤدي بإيران إلى استئناف برنامجها النووي، وإطلاق سباق تسلح نووي في الشرق الأوسط.


وتضيف الصحيفة أن ترامب يعتقد أنه سلفه أوباما كان لينا مع إيران في هذا الاتفاق، ولكنه لم يقدم بديلا له، لأن لا شيء سيمنع إيران من استئناف برنامجها النووي حينها إلا الحرب.





عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة



الجمعة 06 أكتوبر 2017 - 15:35


واصلت أبرز صحف اروبا الغربية الصادرة اليوم الجمعية ، اهتمامها بتطورات الوضع في كاتالانيا ، وباجواء عدم القين التي خلفها المشروع الانفصالي لقادة الحكومة الجهوية ، والاتفاق المتعلق بمهنيي النقل الطرقي بفرنسا ، وبالمستقبل السياسي لرئيسة الوزراء تريزا ماي ،وبدعوة الامير شارل من اجل حماية المحيطات ضد التلوث البلاستيكي.



ففي اسبانيا، واصلت الصحف التركيز على التحدي الانفصالي الكتالاني، اذ كتبت صحيفة (ايل باييس) ان الدولة الاسبانية وجهت الخميس ضربتين للمشروع الانفصالي للقادة الكتالانيين، اولا من خلال قرار المحكمة الدستورية تعليق دورة البرلمان الكاتالاني التي كانت مقررة الاثنين، والتي قد تتميز باعلان استقلال احادي الجانب، وثانيا عبر تسهيل الاجراءات بالنسبة للابناك والمقاولات التي تريد نقل مقراتها الى مناطق اخرى باسبانيا بالنظر الى اجواء عدم اليقين التي خلفها المشروع الانفصالي.



من جهتها قالت صحيفة (ايلموندو) تحت عنوان " الحكومة ستسهل خروجا سريعا للمقاولات الكتالانية" ، مشيرة الى ان (كايكسا بنك) سيصادق اليوم الجمعة على نقل مقره الى جزر البليار فضلا عن شركة التأمين الكتالانية التي ترغب في الاستقرار خارج كاتالانيا.



اما صحيفة (أ بي سي) فذكرت في السياق ذاته ان المحكمة الدستورية منعت الانفصاليين الذين يتولون السلطة في كتالانيا من استخدام البرلمان الجهوي من اجل اعلان الاستقلال، مضيفة ان الانفصاليين منقسمين بين اعلان احادي الجانب الاثنين، او تبني مسلسل تدريجي للانفصال يستمر اشهرا.



في ذات السياق كتبت صحيفة "ساشزيشه تسايتونغ" أن موقف مدريد المتشدد عمق الهوة وجعل الحوار مستحيلا، والتدخل العنيف للشرطة الاسبانية في يوم الاستفتاء قدم أقوى حجة لحركة الاستقلال، حتى أولئك الذين كانوا مترددين استجابوا للدعوة الى الانفصال عن اسبانيا.



غير أنها نبهت الى انه يتعين على الكاتالانيين التفكير في النتائج العملية للانفصال ، مبرزة أن المنطقة ستجد نفسها بين ليلة وضحاها خارج الاتحاد الأوروبي بدون عملة ولا روابط اقتصادية تقليدية.



ولا ترى صحيفة "هانوفرشه تسايتونغ " أي حل للنزاع في الافق، مبرزة أن زعيم الانفصال كارلس بيديغمونت لعب طويلا بالنار ، والان هو خائف من شجاعته، ويتردد في إعلان الاستقلال، داعيا بدلا من ذلك إلى إجراء مفاوضات.



وتناولت صحيفة "فرانكفوتر روند شاو" ، موقف الاتحاد الاوروبي من الازمة، مشيرة الى أن اللجنة الاوروبية تعتبر القضية شأنا داخليا، وحكومتي الدولتين في الاتحاد الاوروبي المانيا وفرنسا تلتزمان الصمت الى حد ما حيال الوضع.



ولاحظت الصحيفة انه رسميا قد يكونا على صواب لكن سياسيا فان التزام الصمت خطير، مؤكدة أن الانفصال الذي يهدد كاتالونيا يشكل ضربة خطيرة للمشروع الأوروبي.



في المنحى ذاته اعتبرت صحيفة (لاستامبا) الايطالية أنه يتعين قبل موعد تاسع أكتوبر المخصص لمناقشة نتائج الاستفتاء بالبرلمان الكتالاني، واحتمال اعلان الاستقلال الشروع في عملية وساطة بين رئيس الحكومة الإسبانية و رئيس جهة كتالونيا في أسرع وقت ممكن .



وأشارت إلى أن راخوي لديه إمكانية السيطرة على الحكومة الكاتالونية أو على الأقل جزء من صلاحياتها، مثل السيطرة على مصالح شرطتها أو الإطاحة ببويديغمونت أو إجراء انتخابات مبكرة.



من جانبها، ذكرت صحيفة "لاريبوبليكا" أن خطر التصعيد في كاتالونيا يبقى قائما، مع استمرار الآلاف من المتظاهرين في الاحتجاج ضد الشرطة الإسبانية ، مضيفة أنه مع تظافر هذه العوامل يتوقع أن تخرج أحداث في يوم الأحد المقبل عن السيطرة.



واعتبرت صحيفة (إل مانفيستو) ، بدورها ، أنه في أوروبا التي "صدمتها صور العنف الذي انتهجته أجهزة الشرطة" يوم الأحد الماضي تعالت المزيد من الاصوات من أجل تبني حوار يحترم الإطار الدستوري ، والتي بالكاد يصعب أن يتجاهلها رئيس الحكومة الإسبانية راخوي.



من جهتها ، اهتمت صحيفة (لاليبر بلجيك) بالأثر الاقتصادي للصراع بين مدريد وكاتالونيا بعدما حاولت هذه الأخيرة تنظيم استفتاء من أجل استقلالها.



وكتبت الجريدة أنه وأمام التوتر السياسي القائم، تغادر بعض الشركات كاتالونيا، مضيفة أن هذه التوترات السياسية بدأت تنعكس على الاقتصاد وخاصة ببرشلونة ".



من ناحية اخرى تطرقت الصحف البلجيكية لعملية بيع مستشفيات بلجيكية للبيانات الشخصية للمرضى إلى شركة متعددة الجنسية، والوضع الاقتصادي في البلاد .



فتحت عنوان " المستشفيات تبيع بيانات مرضاها " أكدت (لوسوار) أن شركة متعددة الجنسية تدفع 22 أورو للسرير الواحد لمعرفة طبيعة العلاج والأدوية التي يتم استعمالها في هذه المستشفيات.



وأضافت الجريدة أن هذه البيانات تهم بالأساس منتجي الأدوية والتجهيزات الطبية.



و نوهت (ليكو) بالمستوى الجيد للاقتصاد البلجيكي مشيرة إلى توقعات جديدة لمعهد البحث الاقتصادي والاجتماعي الذي تنبأ بارتفاع النمو وخلق مناصب الشغل وتراجع التضخم.



وفي فرنسا تناولت الصحف عددا من القضايا ذات الطابع الاجتماعي منها الاتفاق المتعلق بمهنيي النقل الطرقي ، واليوم التعبوي للموظفين المقرر في 10 اكتوبر.



وكتبت صحيفة (ليبراسيون) انه بالتوقيع على بروتوكول اتفاق مع الفاعلين بقطاع النقل الطرقي مساء الاربعاء، تكون وزارة العمل قد ادركت انها تسير في طريق زلق ، معبرة ان هذا الاتفاق يهدف الى اطفاء شعلة غضب مهنيي النقل الطرقي دون فتح جبهات مطلبية اخرى.



من جانبها قالت صحيفة (لوفيغارو) ان اطر حزب (فرنسا المتمردة) لجان لوك ميلانشون ، يعبؤون الطلبة من اجل اذكاء الغضب الاجتماعي، مبرزة ان الشباب الذين ظلوا بعيدين عن مختلف عمليات التعبئة الاجتماعية سواء عند دعوة الكنفدرلاالية العامة للشغل، او من خلال تظاهرة 23 شتنبر بباريس ، اصبحوا مدعووين الى اسماع صوتهم.



من جهتها اهتمت الصحف البريطانية بالمستقبل السياسي لرئيسة الوزراء تريزا ماي ،وبدعوة الامير شارل من اجل حماية المحيطات ضد التلوث البلاستيكي.



وسلطت صحيفة (الديلي تلغراف) الضوء على تصريحات وزيرة الداخلية أمبير رود التي قالت فيها ان خروج بريطانيا من الاتحاد الاروبي ، سيتم تحت اشراف رئيسة الوزراء التي ستظل في هذا المنصب من اجل اتمام مهمتها.



واضافت الصحيفة ان السكرتير الاول للدولة ، داميان غرين اكد هو الاخر ان تيرزا ماي، ستظل على رأس الحكومة البريطانية ذلك انه يعتبر ان من واجبها الاستمرار.



اما صحيفة (الديلي مايل) فتطرقت الى دعوة الامير شارل من اجل حماية المحيطات من التلوث البلاستيكي ، وذلك خلال مؤتمر دولي نظم من قبل الاتحاد الاروبي بمالطا.



واشارت الصحيفة الى ان الامير شارل عبر عن أسفه لكون ثمانية ملايين طن من البلاستيك تلقى سنويا في البحر،مؤكدا على ضرورة الحد من هذا التبدير والتلوث.







قراءة في صحف أوروبا الشرقية الصادرة اليوم



الجمعة 06 أكتوبر 2017 - 13:40


اهتمت الصحف الصادرة اليوم الجمعة في منطقة شرق أوربا بقضايا متنوعة من بينها إصلاح العدالة في بولونيا واستفتاء استقلال كردستان العراق علاوة على قضايا أخرى متنوعة.



ففي بولونيا كتبت صحيفة (غازيتا بولسكا) أن حزب القانون والعدالة الحاكم "اعترف رسميا بوجود خلاف بين رئيس بولونيا أندري دودا والحكومة التي تقودها بياتا شيدلو حول آليات تنزيل مشروع إصلاح العدالة بالبلاد، الذي لا زال يثير الجدل على المستويين الداخلي والخارجي بين الحكومة والمعارضة والاتحاد الأوروبي".



وأكدت الصحيفة ،المقربة من الحكومة ، أن "العلاقة بين رئيس البلاد والحكومة تعرف توترا لاعتراض الرئيس في يوليوز الماضي على اثنين من ثلاثة مشاريع قوانين اقترحتها الحكومة في إطار مشروعها الشامل لإصلاح العدالة وقدم اقتراحات بديلة" ،مشيرة الى أن الحكومة "ترى كون اقتراحات رئيس البلاد تكتنفها قرارات غير دستورية ولا تتماشى ومقتضيات أسمى قانون في البلاد ".



ومن جهتها ،أكدت صحيفة (غازيتا برافنا) أنه "فيما تتوخى الحكومة البولونية إجراء تغييرات عميقة وتبدي اعتراضها على تغييرات تعتبرها سطحية لتدبير العدالة ،يرى رئيس البلاد أنه من اللازم سن قوانين متفق بشأنها وتأخذ بعين الاعتبار وجهات نظر الفرقاء السياسيين والتزامات بولونيا الدولية والقارية ،خاصة حين يتعلق الأمر بمجال هام جدا يعد أساس مفهوم دولة الحق والبناء الديموقراطي المتين" .



ورأت الصحيفة أن "التوافق ضروري بين مدبري الشأن العام في حدود المنطق السليم ،وإلا ستذهب العديد من المشاريع الإصلاحية أدراج الرياح ،والتي انتظرها المجتمع منذ وقت طويل لإزالة الشوائب من المجالات التي تستدعي التصحيح والتطوير" .



وكتبت صحيفة (أونيط) أن "الخلاف القائم بين الرئيس البولوني أندري دودا ووزير العدل زبيغنيف زيوبرو حول مشروع إصلاح العدالة والتغييرات القانونية المتعلق بالقطاع ،هو اختلاف في وجهات النظر ،إلا أن ذلك لا يجب أن يكون عائقا أمام مواصلة إصلاح حقل العدالة ".



وشددت الصحيفة على أن "كل المكونات السياسية في البلاد بدون استثناء تتطلع الى هذا الإصلاح من حيث المبدأ ،،إلا أن هناك اختلافا بين هذه المكونات حول آليات هذا الإصلاح وشكله" ،معتبرة أن خروج إصلاح العدالة الى الوجود "يقتضي الجلوس إلى طاولة النقاش وتقريب المفاهيم ووجهات النظر ".



وفي اليونان كتبت (تا نيا) أن الاجتماع الوزاري لليونان وألبانيا وبلغاريا وجمهورية يوغسلافيا السابقة لمقدونيا المنعقد يوم الخميس في ثيسالونيكي شمال اليونان جرى في أجواء ودية وناقش مستقبل المنطقة ومختلف القضايا العالقة مع انفتاح كامل على المقترح اليوناني بإقامة سياسة تعاون واسعة بين الدول الاربع وترك الخلافات.



وأضافت الصحيفة أن وزراء خارجية الدول الأربع ناقشوا الوضع في المنطقة ومستقبلها في أفق الاندماج الاوربي لكل من ألبانيا ومقدونيا مشيرة الى أن الاجتماع بحث القضايا الأمنية والتنسيق على الحدود في مواجهة التهريب والاتجار في البشر علاوة على التعان في المجال الطاقي بعد أن أصبحت المنطقة طريق عبور أنابيب النفط والغاز التي تربط كلا من روسيا وأذريبيجان بأوربا الغربية عبر تركيا واليونان.



صحيفة (كاثيمينري) ذكرت آن اليونان ستحتضن يومي 29 و30 أكتوبر الجاري المؤتمر الثاني لحماية الأديان والطوائف الثقافية والعرقية في الشرق الأوسط والذي وجهت فيه الدعوة للدول العربية ودول الجوار والكنائس الارتدوكسية في شرق أوربا والكنيسة الكاثيوليكية في روما. وأضافت أنه هو ثاني مؤتمر يسعى لبحث سبل العيش المشترك في المنطقة بعد مؤتمر أول عقد في أثينا في أكتوبر 2015.



صحيفة (أفغي) ذكرت أن الحكومة اليونانية وبعد تحقيق الأهداف المالية المسطرة في الميزانية والمتفق عليها مع المانحين تعتزم توزيع الفائض المحقق نهاية العام 2017 على الفئات الفقيرة والأكثر هشاشة في البلاد والتي تعاني البطالة واكتوت من سياسة التقشف.



وأضافت الصحيفة أن السلطات المالية اليونانية تتوقع العام الجاري تحقيق فائق أولي خارج خدمات الدين من 21ر2 في المائة من الناتج الداخلي الخام فيما يطالب المانحون فقط بفائض من 75ر1 في المائة وفي حال تحقق ذلك ستقوم الحكومة بتوزيع الفائض المتبقي كعلاوات رأس سنة على الفئات المستهدفة.



وفي روسيا، أبرزت صحيفة (إزفيستيا) تأكيد ممثل روسيا في مجموعة الاتصال الثلاثية حول أوكرانيا، بوريس غريزلوف، أن مشروع القانون حول استعادة السيادة الأوكرانية في دونباس الذي قدم لمجلس الرادا (البرلمان) الأوكراني، يتناقض مع اتفاقيات مينسك، ويزيد الفجوة بين أوكرانيا ودونباس.



ونقلت عن غريزلوف قوله إن مشروع القانون الذي قدم اليوم لمجلس الرادا حول استعادة السيادة على دونباس يتناقض مع اتفاقيات مينسك ويبعد دونباس أكثر عن أوكرانيا ويقوض عملية مينسك للتسوية السياسية.



وسجل المسؤول الروسي، من جهة أخرى، أن أوكرانيا لم تتخذ حتى الآن قرارا بشأن منح الوضع الخاص لبعض المناطق في مقاطعتي دونيتسك ولوهانسك، مؤكدا أن "الوضع الخاص لدونباس هو شرط أساسي للوصول إلى التنمية السياسية في أوكرانيا".



من جهتها، ذكرت صحيفة (ذو موسكو تايمز) أن حوالي 20 ألف مواطن روسي يملكون عقارات في كتالونيا قد يفرض عليهم أداء ضرائب أكبر في حال انفصال الإقليم الواقع شمال شرقى إسبانيا.



وأضافت الصحيفة أن المستثمرين الروس في كتالونيا متخوفون مما قد تؤول إليه الأوضاع مستقبلا بعد إعلان استقلال الإقليم في الأيام المقبلة حسب ما أعلن عن ذلك الرئيس الكتالوني كارلس بويغديمونت، لاسيما إمكانية فرض ضرائب جديدة ومضاعفة قيمة الضرائب الحالية.



وفي تركيا كتبت (الحرية ديلي نيوز) أن أنقرة وطهران وبغداد سيحدثون آلية ثلاثية لوقف تدفقات النفط من شمال العراق في خطوة جديدة للضغط على إقليم كردستان العراق بعد استفتاء الانفصال.



وأضافت الصحيفة أن إيران وتركيا قامتا بمناورات عسكرية مشتركة مع وحدات عراقية في شمال العراق في المنطقة التي يتم منها تصدير النفط من اقليم كردستان عبر الانبوب الذي يعبر تركيا.



صحيفة (ستار) ذكرت أنه يتعين على أقليم كردستان العراق الدخول في حوار مع بغداد لتسوية خلافاتهما معتبرة ان الاستفتاء لن يقدم شيئا ولن يغير وضع الاقليم ويتعين على إقليم كردستان الاعلان عن احترامه للدستور العراقي وتصحيح الخطأ المرتكب والا فإن المنطقة ستعرف مشاكل إكثر تعقيدا.



وأضافت الصحيفة ان تركيا تقوم الوضع في شمال العراق وانعكاسات ذلك على أمنها القومي



وفي النمسا كتبت (كورير) أن النيابة العامة لفيينا فتحت الخميس تحقيقا في مصدر الصفحات المجهولة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك والتي تنشر اشاعات واخبارا زائفة حول زعيم الحزب الشعبي سيباستيان كوتز متهمة اياه بتبني ايديلوجية يمينية متطرفة.



وقالت الصحيفة ان هذه الصفحات المنسوبة وفق الصحف الى مستشار سابق للحزب الاجتماعي الديمقراطي استهدفت التأثير على الناخبين المترددين قبيل الانتخابات العامة ل 15 أكتوبر الجاري.



صحيفة (دير ستاتدار) قالت ان المفوضية الاوربية منحت ترخيصا للوكسمبورغ بتحصيل 250 مليون اورو من الضرائب من شركة امازون للبيع عبر الانترنيت وذلك بعد ان منح هذا البلد للعملاق الامريكي امتيازات ضريبية غير شرعية.

[/rtl]


عدل سابقا من قبل ابراهيم الشنطي في الجمعة 06 أكتوبر 2017, 6:40 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 41105
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 06/10/2017   الجمعة 06 أكتوبر 2017, 6:39 pm

قراءة في بعض صحف منطقة أمريكا الشمالية

الجمعة 06 أكتوبر 2017 
تمحور اهتمام الصحف الصادرة بأمريكا الشمالية حول تفعيل القوانين المتعلقة بمراقبة بيع الأسلحة في أعقاب حادث إطلاق النار في لاس فيغاس، وتداعيات النزاع التجاري بين شركتي بوينغ وبومبارديي، وإعادة الاعمار بالمكسيك عقب الزال الذي ضرب البلاد.

وكتبت صحيفة "دي هيل" أن رئيس لجنة الأمن الداخلي بمجلس الشيوخ ،رون جونسون، أعرب عن تأييده لتشريع يحظر تحويل سلاح ناري إلى رشاش يطلق رشقات متوالية من الرصاص، وذلك في إشارة إلى السلاح المعدل الذي استخدم في ارتكاب مجزرة لاس فيغاس.

وأوضحت الصحيفة أن تأييد مجلس الشيوخ الجمهوري جاء بعد إطلاق النار في لاس فيغاس الذي خلف نحو 600 ضحية بين قتيل وجريح، والذي يعد الأكثر دموية في التاريخ الحديث للولايات المتحدة، مشيرة إلى أن ممثل ولاية ويسكانسن أكد أنه لم يكن على علم بهذه الآلية قبل الحادث المأساوي.

وذكرت الصحيفة أنه على الرغم من حظر الأسلحة الأوتوماتيكية في الولايات المتحدة منذ الثمانينيات، إلا أنه من السهل تعديل الأسلحة الشبه أوتوماتيكية المتاحة على نطاق واسع، من قبل الباعة الأمريكيين المتخصصين.

وبدورها، ذكرت صحيفة "يو إس إي توداي" أن رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ ريتشارد بور قال إن إطلاق النار الذي جرى في لاس فيجاس من غير المحتمل أن يكون "ذا طبيعة إرهابية".

من جهة أخرى، ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن رؤساء لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ، وهي إحدى اللجان الثلاث التي تحقق في احتمال تدخل روسيا في حملة الانتخابات الرئاسية لسنة 2016، يعتزمون نشر النتائج التي خلصوا إليها قبل الربيع المقبل.

وذكرت الصحيفة أنه خشية من "محاولة جديدة من موسكو"، دعت لجنة الاستخبارات "جميع الحملات وكافة المنتخبين إلى أخذ هذه التهديدات على محمل الجد"، مشيرة إلى أن الهدف هو "إنهاء التحقيقات بشكل كامل خلال السنة الجارية".

ووفقا للصحيفة، تلقت اللجنة أزيد من 100 ألف صفحة من الوثائق، وأجرت مقابلات مع أكثر من 100 شاهد، بما في ذلك العاملون في إدارة باراك أوباما، وحملة دونالد ترامب وشبكات التواصل الاجتماعي الكبرى مثل فيسبوك وتويتر.

في كندا، كتبت "لابريس" أن إيرلاندا انضمت إلى الجهود التي تبذلها كندا والمملكة المتحدة من أجل إقناع الولايات المتحدة ب"التراجع" في النزاع القائم بين شركتي الطيران العملاقتين بوينغ وبومبادريي، مشيرة إلى أنه على الرغم من ذلك، فإن الولايات المتحدة ستضيف، على الأرجح نسبة 220 بالمائة من الرسوم التعويضية التي فرضتها الأسبوع الفارط على طائرات من طراز "سي سيريز" لشركة الطيران الكندية.

وذكرت الصحيفة أن وزير الخارجية الايرلندي التقى قبل أيام كاتب الدولة الأمريكي في التجارة ، ويلبور روس، الذي أعلن عن القرار المتخذ ضد بومبارديي، وحذره من أن هذا النزاع يهدد مسلسل السلام في إيرلندا الشمالية بالنظر إلى كون مصنع الشركة الكندية في بلفاست يعد أهم مشغل في البلد.

وأفادت الصحيفة أن قادة حزبين سياسيين إيرلنديين كانا قد وجها رسالة في هذا الشأن إلى نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس منتصف شهر شتنبر الماضي.

صحيفة "لودورا" كتبت من جهتها أن النائب الليبرالي واين لانغ " شق الصف" خلال التصويت المتعلق بالإصلاح الضريبي لحكومة جاستن ترودو، موضحة أنه الوحيد من بين 180 نائبا ليبراليا بمجلس المقاطعات الذي دعم ملتمسا تقدم به المحافظون (معارضة) وطالبوا فيه بتمديد فترة المشاورات حول هذا الاصلاح إلى غاية 31 يناير 2018.

واعتبر النائب الليبرالي أن حكومة ترودو لم تقدم الإصلاح بشكل جيد للسكان باختيارها إطلاق المشاورات بشأنه في عز الصيف.

في المكسيك، ذكرت "لا خورناد"ا أنه بعد مضي أزيد من أسبوعين على الزلزال القوي الذي ضرب جنوب البلاد، انتهت عمليات البحث عن جثامين ضحايا محتملين وذلك بعد اكتشاف جثمان آخر شخص كان في عداد المفقودين.

ونقلت الصحيفة عن رئيس الحكومة المكسيكية، ميغيل أنخيل مانسيرا، قوله "استنادا إلى القائمة التي قدمتها الأسر والشهود، لا نعتقد أننا سنتمكن من تحديد أماكن ضحايا آخرين".

من جانبها ، أثار صحيفة "إل سول دي ميخيكو" مطلب الرأي العام بالشفافية في إدارة الأموال المخصصة لإعادة الإعمار، مشيرة إلى أن رئيس البلاد إنريكي بينيا نييتو، أعلن عن تدابير مستعجلة لتمويل إعادة بناء البنية التحتية ومساعدة السكان، مع ضمان إدارة أفضل للأموال المخصصة لإعادة الإعمار.

وفي بنما، توقفت يومية "بنما أميريكا" عند الضرائب الجديدة التي فرضتها الحكومة الحالية على العديد من المنتوجات والقطاعات في ظل تراجع المداخيل الضريبية وانعكاس ذلك على اقتصاد البلاد، رغم أن عدم إقرار ضرائب جديدة كان ضمن الوعود الانتخابية للرئيس خوان كارلوس فاريلا.

وأشارت الصحيفة إلى أن البنميين تحملوا خلال الثلاث سنوات الأخيرة ضرائب جديدة شملت، على الخصوص، بعض أصناف المشروبات الغازية ومنتجات الصناعة التحويلية والعقار، في حين تم رفض ضريبتين جديدتين على المحروقات كانت اقترحتهما حكومة الرئيس فاريلا، خلال سنتي 2015 و 2016.

من جانبها، اهتمت يومية "كريتيكا" بإعلان الرئيس البنمي عزمه التوجه إلى الولايات المتحدة الأمريكية لحضور المباراة الحاسمة التي ستجمع مساء بين منتخب بلاده لكرة القدم ونظيره الأمريكي، برسم الجولة ما قبل الأخيرة من تصفيات منطقة الكونكاكاف المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018، مشيرة إلى أن فوز المنتخب البنمي وانهزام نظيره الهوندوراسي في مباراته أمام المكسيك سيمكنه من التأهل لكأس العالم للمرة الأولى في تاريخه.

من جهة أخرى، ذكرت يومية "لاإستريا"، من جهتها، أن النظام الوطني للوقاية المدنية ومكتب الاعلام بوزارة الحكومة، أصدرا تحذيرا من أمطار قوية مصحوبة بعواصف رعدية وبرياح قوية قد تسبب فيضانات، مشيرة إلى أن التحذير يهم مقاطعات كوكلي وكولون وبنما الغربية وبنما وداريان وخليج بنما ومنطقة غونا يالا.






إطلالة على أبرز الصحف الصادرة بأمريكا الجنوبيّة

الجمعة 06 أكتوبر 2017 - 
تناولت الصحف الصادرة ببلدان أمريكا الجنوبية،جملة من المواضيع؛ من بينها إعلان الأرجنتين والأوروغواي والباراغواي عن ترشيح مشترك لاحتضان نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2030، والحجج التي قدمها دفاع الرئيس البرازيلي بخصوص تهم الفساد الموجهة ضد ميشال تامر، واستضافة البيرو العام المقبل لأشغال الاجتماع الثامن للشبكة الإيبيروأمريكية لمصالح الهجرة.

ففي الأرجنتين انصب اهتمام الصحف المحلية على إعلان رؤساء الأرجنتين والأوروغواي والباراغواي رسميا، ببوينوس أيريس، عن تقديم بلدانهم لترشيح مشترك لاحتضان نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2030.

وفي هذا السياق نقلت يومية "لاناثيون" عن الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري قوله خلال مؤتمر صحافي مشترك بمقر رئاسة الحكومة "لاكاسا روسادا" مع الرئيس الأوروغوياني، طاباري باسكيز، و الباراغوياني، هوراسيو كارتيس، "سنكون من المحتضنين الكبار إذا ما منحونا فرصة تنظيم كأس العالم 2030".

وأضافت اليومية أن الرئيس الأرجنتيني اعتبر "أن المنطقة تستحق تنظيم كأس العالم، وهو شغف مشترك بين الاوروغوايين والباراغوايين والأرجنتينيين، وسنستفيد من ذلك لمواصلة تعزيز العلاقات".

وأشارت إلى أن رؤساء البلدان الثلاث أطلعوا رئيس الفيفا، جياني إنفانتينو، الذي قام بزيارة خاطفة إلى الأرجنتين، عن رغبتهم في تقديم ترشيح مشترك لاحتضان مونديال 2030، والذي سيصادف الذكرى المئوية لأول مونديال أقيم في مونتيفيديو.

ومن جهتها كتبت يومية "كلارين" أن ماكري أكد في رده على أسئلة الصحافيين، أنه من السابق لأوانه معرفة البلد الذي سيحتضن مباراتي الافتتاح والنهاية، مشيرا إلى أن مونديال 2030 "سيعرف مشاركة 48 منتخبا وسنحتاج إلى 12 ملعبا ونأمل في تقاسم المهام بيننا".

وبالبرازيل، تطرقت اليوميات إلى الحجج التي قدمها دفاع الرئيس ميشال تامر بخصوص تهم الفساد الموجهة ضد رئيس البلاد، واعتقال الناشط الايطالي سيزار باتيستي، موضوع طلب تسليم إلى بلاده حيث يواجه عقوبة بالسجن مدى الحياة بتهم القتل.

وهكذا، كتبت "فوليا دي ساو باولو" أن دفاع الرئيس تامر سلم إلى مجلس النواب وثيقة وصف فيها الاتهامات الموجهة ضد تامر ب"المهزلة".

ونقلت الصحيفة عن إدواردو كارنيلوس، محامي الرئيس، قوله إن "الدعوى المقدمة ضد رئيس الجمهورية هي إحدى أكثر الاتهامات سخافة في تاريخ البرازيل".

وأضافت أن كارنيلوس أشار إلى أن الدعوى تستند إلى أدلة مزورة ذات هدف واضح هو إبعاد رئيس الجمهورية مما يشكل محاولة انقلاب في البرازيل، مشيرا إلى أن هذه الدعوة لا تقدم أي دليل ولا تصف الوقائع، والأخطر من ذلك، تتهم الرئيس بأحداث سبقت بداية ولايته مثل اتهامه ب"عرقلة العدالة والمشاركة في منظمة إجرامية".

ومن جهتها، أفادت "جورنال دو برازيل"، أن الشرطة اعتقلت الكاتب الإيطالي والناشط اليساري السابق،سيزاري باتيستي، في مدينة كورومبا البرازيلية، في الحدود مع بوليفيا، بتهمة تهريب العملة الصعبة.

وأضافت الصحيفة أن باتيستي اعتقل على متن سيارة مع شخصين آخرين وبحوزتهما مبلغا مهما من العملة الصعبة، مضيفة أن باتيستي حاول عبور الحدود بحوالي 5000 دولار و2000 يورو.

وبالبيرو توقفت الصحف المحلية بالخصوص عند اختيار البلد الجنوب أمريكي لاستضافة أشغال الاجتماع الثامن للشبكة الإيبيروأمريكية لمصالح الهجرة خلال السنة المقبلة، وحادث تحطم طائرة تابعة للبحرية البيروفية.

وهكذا، كتبت يومية "لاريبوبليكا" أن البيرو ستستضيف، خلال السنة المقبلة، أشغال الاجتماع الثامن للشبكة الإيبيروأمريكية لمصالح الهجرة، وذلك بهدف بحث آليات تعزيز المراقبة الإلكترونية في مجال الهجرة.

وأضافت اليومية نقلا عن إدواردو سيفيا، مدير مكتب الهجرة بالبيرو، قوله إن اختيار البيرو لاستضافة الاجتماع المقبل تم خلال الدورة السابعة للشبكة الإيبيروأمريكية لمصالح الهجرة التي انعقدت مؤخرا ببنما، مشيرة إلى أنه خلال النسخة الثامنة لهذا الاجتماع سينكب المشاركون على دراسة آليات تعزيز استخدام التكنولوجيا في مجال مراقبة الهجرة.

وذكرت ذات الصحيفة بأن الشبكة الإيبيروأمريكية لمصالح الهجرة، التي تم إنشاؤها سنة 2012، تروم تعزيز التعاون بين مختلف المصالح المكلفة بالهجرة في الدول الأعضاء، وتبادل المعلومات والممارسات الفضلى بخصوص قضايا الهجرة، بالإضافة إلى توحيد المعايير والإجراءات وتشجيع استخدام التكنولوجيا في هذا المجال.

ومن جانبها، كتبت يومية "إل كوميرسيو" أن طائرة تابعة للبحرية البيروفية تحطمت بجهة خونين (وسط غرب البلاد)، دون أن يسفر الحادث عن ضحايا، مشيرة إلى أن مصالح البحرية فتحت تحقيقا لمعرفة أسباب الحادث وتقييم الأضرار المادية الناجمة عنه.

وأضافت أن الحادث وقع عندما كانت الطائرة تستعد للهبوط بالقاعدة العسكرية مازاماري، مرجحة أن يكون عطب تقني وراء هذا الحادث مما تسبب في اصطدامها بأحد جدران القاعدة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
ابرز ما تناولته الصحف 06/10/2017
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» خطط التحسن ونظم المتابعة لجميع المجالات2016/2017
» تشكيل لجنة لإعداد ملف لاستضافة المغرب لأمم إفريقيا عام 2015 أو 2017

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: قراءة في الصحف-
انتقل الى: