منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ابرز ما تناولته الصحف 07/10/2017

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: ابرز ما تناولته الصحف 07/10/2017   السبت 07 أكتوبر 2017, 9:36 am



[rtl]



ابرز ما تناولته الصحف العربية 07/10/2017


حذر عدد من الكتب في في الصحف العربية من التحديات الماثلة أمام جهود المصالحة بين حركتي فتح وحماس الفلسطينيتين.
ودعا البعض إلى ضرورة إنهاء الانقسام بين الفلسطينيين، وتحقيق "مصالحة شاملة".
"مزيد من الخطوات"
كتب عيسى الشعيبي في صحيفة الغد الأردنية: "بقدر ضئيل من الحذر، ومعرفة لا بأس بها بتعقيدات الحالة القائمة، نستقبل أخبار المصالحة الفلسطينية بجرعة من التفاؤل هذه المرة، التي تبدو فيها ديناميات عملية إنهاء الانقسام تعمل بقوة دفع جديدة، أحسب أنها لم تكن تجري في السابق بهذا الزخم...وهو ما يمكن معه الاستنتاج أن الامر جدي جدا لأول مرة، ولا شبيه له على مدى السنوات العشر الماضية".
وقالت صحيفة القدس الفلسطينية في افتتاحيتها: "الشعب الفلسطيني سواء في قطاع غزة أو الضفة الغربية أو الشتات أو الداخل الذي عانى ولازال يعاني من تداعيات الانقسام، ورحّب بما تحقق مؤخرا، لن يقبل أي تراجع وكما استقبل بأمل وفرحة وصول حكومة الوفاق الى غزة وتأكيد الجميع على المضي قدما، ينتظر مزيدا من الخطوات وبأقصى سرعة".
ما تم إلى الآن هو هيكل المصالحة، وهي الآن بحاجة إلى كسوة، فالقادم أشد وأصعب، خاصة أن الكثير من الملفات العالقة لم يتم التباحث حولها.
علي قباج , صحيفة الخليج الإماراتية
قطاع غزة: محطات رئيسية من 2007 إلى 2017
من جانبه، قال عبد الجليل معالي في العرب اللندنية: "المصالحة الفلسطينية كانت تعبيرا عن فشل الخيارات السياسية التي مورست طيلة عقود، والتي كان يعاد انتهاجها، عبثيا، مع انتظار نتائج مختلفة، وكانت أيضا دليلا على أن أسلمة المقاومة أو تطييفها وارتهانها لمحاور لا تعترف بالأوطان، لم تود بالقضية إلى مهاو سحيقة فحسب، بل أنتجت انقساما مريرا بين الشعب الفلسطيني سيحتاج علاجه سنوات من الإصرار الفلسطيني والدعم العربي".
في سياق آخر، رأى عماد شقور في صحيفة القدس العربي اللندنية أنه "لا مصلحة فلسطينية في إنكار حقيقتين: أولاهما: أن شعبنا الفلسطيني أصيب بكوارث ونكبات عديدة، تكاد لا تُحصى، في المئة سنة الأخيرة؛ وثانيتهما: أن الغالبية الأعم لتلك الكوارث والنكبات أصابت شعبنا الفلسطيني وهو في كامل توافقه و'تصالحه' مع بعضه البعض، الأمر الذي يعني أن 'المصالحة' والتعبير السياسي والصحافي الجديد... ليس ضمانة لتأمين المصلحة الفلسطينية الحقيقية".
"المرحلة الأصعب"
وفي صحيفة اليوم السابع المصرية رأى أكرم القصاص أن "المصالحة ترتبط بالإرادة الفلسطينية، ومدى إدراك قيادات حماس وفتح بأن الوقت المناسب لإنهاء الخلافات ووضع مصالح الشعب الفلسطيني أمام أعينهم. والاعتراف بأن كل الأطراف خسرت من الصراع".
وأضاف القصاص: "بعض الأوقات الصعبة في المصالحة الفلسطينية مرت، وبعضها لم يأت بعد. ومن الواضح أن أطرافا كثيرة فوجئت بما بدا أنه مستحيل طوال أكثر من عشر سنوات... اتفاق المصالحة يتضمن الكثير من التفاصيل الدقيقة، والملفات السياسية والاقتصادية والشعبية، وعلى رأسها الملفات الأمنية، وهى المرحلة الأصعب ومدى استعداد كل طرف للتنازل واللقاء فى منطقة تفاهم، لأنها تتعلق بالنفوذ والسلطات على الأرض."
بالمثل، حذر علي قباج في صحيفة الخليج الإماراتية من أن "القادم ليس بالسهل، ولا بالمثالي إطلاقاً، والعقبات كثيرة وكبيرة، وستكون الحكومة في تحد حقيقي أمام مجموعة من الملفات، أهمها حل قضية الموظفين من جذورها، وإعادة الإعمار، وحل مشكلة الكهرباء والصرف الصحي، والبطالة المستشرية في صفوف الشباب، وأيضاً والأهم هو اللعب على التوازنات؛ لكسب كل الأطراف الفلسطينية لصالحها بنزاهة كبيرة".
وأضاف قباج: " ما تم إلى الآن هو هيكل المصالحة، وهي الآن بحاجة إلى كسوة، فالقادم أشد وأصعب، خاصة أن الكثير من الملفات العالقة لم يتم التباحث حولها، كقضية الأمن في القطاع، أو المعابر، والإدارات التي وظفتها «حماس» ومصيرها، والكثير من القضايا الأخرى، التي تراكمت على مر السنوات الأخيرة".




قراءة في مضامين بعض الصحف المغاربية لليوم


اهتمت الصحف المغاربية الصادرة اليوم ، على الخصوص، بتزايد الضغط الضريبي في الجزائر وانتقاد حل التمويل غير التقليدي، وبحادث انهيار عمارة في مدينة سوسة التونسية، وانعقاد "لقاءات إفريقيا 2017" بتونس، وبموقف الحكومة الموريتانية من عرض برنامجها أمام الجمعية الوطنية.


وفي الجزائر تطرق موقع "كل شيء عن الجزائر" لارتفاع الضغط الضريبي الذي يثقل كاهل الجزائريين حيث أشار إلى أن مشروع قانون المالية لسنة 2018 "يتضمن مزيدا من الضرائب، في إطار سعي الحكومة إلى الحد من تبعات الأزمة المالية التي تزداد حدة مع تهاوي أسعار النفط".


وقال الموقع إن "جيوب الجزائريين لن تسلم بسبب رفع سعر الوقود وبعض المواد الأخرى"، معتبرا أن رفع سعر الوقود "قد يتسبب في رفع العديد من الأسعار الأخرى على غرار النقل الذي يتأثر بشكل مباشر من هذه الزيادات، وكذا المواد الفلاحية التي تعتمد بشكل كبير على الوقود، حيث ستضيف هذه الزيادات أعباء على عاتق الفلاح يدفعها المستهلك".


وأبرز الموقع أن الأمر يتعلق "بضرائب ورسوم سيدفع تكاليفها مباشرة المواطن بزيادات تمس جيبه، رغم أن الدولة تستبعد أي زيادات في الأجور بسبب الأزمة المالية، ما يعني الدفع بالجزائريين الى المزيد من التقشف في سنة 2018 التي يبدو أنها ستكون جد صعبة".


ومن جهتها ذكرت صحيفة "الشروق" أن نواب المعارضة يعتبرون توجه الحكومة نحو اعتماد آلية التمويل غير التقليدي (طباعة الأوراق النقدية) لإخراج البلاد من الضائقة المالية "حلا وهميا"، سيؤثر على القدرة الشرائية للمواطن الجزائري.


وأكد العديد من النواب الجزائريين ضرورة القيام بإصلاحات مصرفية عبر إدخال مراجعات على الأنظمة الجبائية والمالية. وفي هذا السياق انتقد القيادي في حزب العمال رمضان تعزيبت اللجوء إلى التمويل غير التقليدي الذي وصفه بـ"المشكل الحقيقي"، لأن الحكومة لجأت إلى حل وهمي عوض اللجوء إلى حلول واقعية.


وقال النائب في حديثه لـ"الشروق" إن الأسباب التي دفعت بالجزائر إلى حالة الإفلاس عديدة منها تهريب العملة الصعبة، ومنح صفقات بالتراضي، وابتلاع الأموال العمومية بسبب غياب أجهزة الرقابة، مشيرا إلى أن الإجراء المتخذ بخصوص طبع النقود هو هروب نحو الأمام سيزيد من تفاقم الأزمة.


وفي تونس قالت صحيفة "الشروق" في معرض تعليقها على حادث انهيار عمارة سكنية في سوسة (جنوب)، الذي خلف مقتل ستة أشخاص من بينهم ثلاثة أطفال، إن الأمر يتعلق بـ"كارثة" أعادت الجدل حول ملف السكن في تونس.


وأضافت الصحيفة في افتتاحيتها أن الحكومة مدعوة اليوم إلى إيجاد حلول لآلاف العائلات في مختلف مناطق الجمهورية، معتبرة أن من بين الحلول تكليف شركات مقاولات ببناء إقامات توزع على الفقراء على أن تتكفل الدولة بتسديد مقابل الكراء للعائلات التي يثبت فقرها المدقع.


ومن جهتها نقلت صحيفة "المغرب" عن محمد صالح العرفاوي وزير التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية التونسي قوله إن "كل من يهمه الأمر يتحمل المسؤولية" مشيرا إلى اتخاذ جملة من الإجراءات من بينها فتح تحقيق في الموضوع سيجريه فريق من الخبراء.


وتحت عنوان "فاجعة الفجر" تحدثت صحيفة "الصريح" عن وجود الكثير من العمارات الآيلة للسقوط، مشيرة إلى إصدار نحو 5700 قرار بالهدم منذ 2011 لم ينفذ منها سوى 277 قرارا، حسب معطيات وزارة الداخلية التونسية.


وسجلت صحيفة "لوكوتيديان" من جانبها أن الحالة التي كانت توجد عليها عمارة سوسة هي السبب في انهيارها.


واعتبرت أن الخطأ البشري قائم أيضا في هذه المأساة التي تميط اللثام عن الخطر الكامن خلف جدران المباني الآيلة للسقوط، مشيرة إلى تأخر الحلول لهذا المشكل الذي تم التطرق إليه في عدة مرات.


وكتبت "الصباح" تحت عنوان "من المسؤول؟" أن انهيار عمارة سوسة أعاد شبح انهيار العديد من المباني وخاصة العمارات التي يعود تاريخها إلى عهد الاستعمار، مشيرة إلى أن بعض الإحصائيات تقدر عدد العمارات الآيلة للسقوط ب2000 عمارة موزعة على كامل البلاد عمر أغلبها يعود إلى سنة 1928.


وأشارت إلى أن وزارة الداخلية كانت قد أعلنت منذ أكثر من خمس سنوات عن إعداد مشروع قانون لإيجاد آليات وحلول جديدة لمعالجة مشكلة البنايات الآيلة للسقوط خاصة من حيث ضمان نجاعة التدخل وسرعته في تنفيذ قرارات الترميم أو الهدم.


ومن جهة أخرى تناولت صحيفة "المغرب" موضوع اللقاء الذي جمع رئيس الحكومة التونسي يوسف الشاهد مع الأمناء العامين للأحزاب التي توجد في الحكم والمنظمات الوطنية، مشيرة إلى أن الشاهد قدم ملامح قانون المالية التي تتمثل في حزمة من الإجراءات الجبائية الجديدة المنتظر أن تدخل حيز التطبيق في السنة القادمة.


وسجلت الصحيفة أن الأمر يتعلق بوثيقة تضمنت 16 ورقة قدمت فيها حكومة الوحدة الوطنية تصورها الجديد للمنظومة الجبائية، والتي اعتبرتها الحكومة تجسيدا لسياستها الإصلاحية في مجال الضرائب وتحصيلها.


ولاحظت الصحيفة أن أول إجراء يتمثل في سن ضريبة تتراوح ما بين 10 و35 في المائة على بعض المؤسسات المعفاة من الضرائب وتشمل التعاضديات والشركات التعاونية وكذا التأمينات التعاونية.


وتعليقا على موضوع انعقاد "لقاءات إفريقيا 2017" بتونس، التي انطلقت أمس بحضور الوزير الأول الفرنسي إدوارد فيليب، قالت صحيفة "الصحافة اليوم" إن الحضور القوي للسياسة في ملعب الاقتصاد نابع من إدراك فرنسي إفريقي لحاجة كل طرف إلى الآخر.


وأضافت أن الحضور السياسي رفيع المستوى في هذه اللقاءات يعكس إرادة واضحة في تسييج اتفاقات التبادل التجاري والاستثماري بدعم من أصحاب القرار في البلدان المعنية.


وفي موريتانيا اهتمت الصحف، على الخصوص، بموقف الحكومة من عرض برنامجها أمام الجمعية الوطنية (البرلمان)، وذلك ردا على رئيس الجمعية، محمد ولد ابيليل، الذي تحدث في افتتاح الدورة البرلمانية العادية الأولى من السنة البرلمانية 2017-2018 ، عن إلزامية نيل برنامج الحكومة، بعد تشكيلها، لثقة الجمعية.


وهكذا، نقلت الصحف عن وزير الثقافة الناطق الرسمي باسم الحكومة، محمد الأمين ولد الشيخ، قوله إنه في إصلاحات 2011 وردت مادة تقضي بأنه "إذا انتخب البرلمان و ش كلت على إثر هذه الانتخابات حكومة جديدة، فإنه على هذه الحكومة أن تعرض برنامجها على البرلمان، لكن هذه المادة لم تفعل آنذاك لأن مجلس الشيوخ (الغرفة الثانية في البرلمان التي تم إلغاؤها) لم ينتخب".


وأضاف ولد الشيخ، بحسب الصحف، أن هذه المادة تم تفعيلها في الدورة البرلمانية الماضية، لكنها لم تفعل على مستوى الحكومة لأنها كانت قد شك لت سابقا في الفترة التي لم تكن فيها المادة مفعلة، مؤكدا أنه "لا يمكن تفعيل هذا القانون الدستوري، إلا إذا انتخب البرلمان من جديد وشكلت حكومة جديدة".
[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 07/10/2017   السبت 07 أكتوبر 2017, 9:42 am

تناولت الصحف اللبنانية الصادرة صباح اليوم السبت 07-10-2017 في بيروت مواضيع عدة كان أبرزها توقيف الامن العام لخلية تعمل لصالح الموساد الاسرائيلي، وتقدم التعيينات الادارية بعد إقرار التشكيلات القضائية وحلحلة غيرها من الملفات..

الأخبار 
الأمن العام يوقف خليّة للموساد بين برج البراجنة ودير قوبل

تناولت الأخبار الشأن المحلي وكتبت تقول “تستمر الحرب الأمنية بين جهاز الموساد الإسرائيلي وأجهزة الأمن اللبنانية والمقاومة. آخر الفصول اعتقال الأمن العام اللبناني خليّة مؤلّفة من ثلاثة لبنانيين في برج البراجنة ودير قوبل، مكلّفة من قبل الموساد بجمع المعلومات عن المقاومة.

في استكمال لضرب الخلايا المعادية والإرهابية، فكّكت شعبة المعلومات في الأمن العام في الأيام الماضية خلية مؤلفة من ثلاثة أشخاص يشتبه في ارتباطها بالعدو الإسرائيلي، تنشط بين برج البراجنة ودير قوبل. العملية الأمنية التي بدأت بتوقيف اثنين مشتبه فيهما في برج البراجنة والحدث، استكملت مساء أمس بالقبض على مشتبه فيه ثالث في بلدة دير قوبل.

وكشفت المعلومات أن أحد المشتبه فيهم، ويدعى عباس س.، اعترف بعمله لمصلحة الموساد الإسرائيلي مع علمه بذلك، بعدما ثبت بالدليل تواصله مع الجهاز المعادي. وسرعان ما فاجأ الموقوف الذي يعمل مدرّساً، المحققين، عندما أفاد بأنه يتواصل مع العدو الإسرائيلي بقصد التسلية! وضبطت في منزله أجهزة كومبيوتر وأجهزة إلكترونية أخرى.

وعلمت «الأخبار» أن الموقوفين الثلاثة لبنانيون، أحدهم من البقاع والآخر من الجنوب، وأن مشغّل الخلية لبناني موجود في فلسطين المحتلة. كذلك أشارت المعلومات إلى أن أشخاصاً عديدين يعملون لمصلحة الموساد الإسرائيلي ينشطون على الساحة اللبنانية أوقفوا أخيراً. وتبيّن من التحقيقات أن غالبية المهمات التي يُكلّف بها هؤلاء العملاء تتركز حول جمع معلومات عن عناصر المقاومة ومراكزها ومواقعها.

وبعيداً عن الأمن، ومع أن الحكومة أقرّت أمس الاعتمادات اللازمة لهيئة الإشراف على الانتخابات، لا تزال هواجس العديد من الفرقاء في الداخل تدور حول الخشية من أي انتكاسة قد تؤثّر على الاستحقاق الانتخابي، إن لناحية طروحات التمديد «التقني» مجدّداً، تمهيداً لإعادة العمل بالبطاقة البيومترية، أو في حال نجح الضعط السعودي والأميركي على الرئيس سعد الحريري للسير في سياسة التصعيد ضد المقاومة وفريقها في لبنان.

وتبدو خطوة الحكومة أمس، بإقرارها اعتمادات هيئة الإشراف على الانتخابات، عاملاً مطمئناً إلى إصرار القوى السياسية على إجراء الانتخابات في موعدها. إلّا أن المخاوف من تأجيلها لم تذلّل، إذ بحسب المعلومات، تزداد الضغوط الأميركية والسعودية على الحريري لاتخاذ مواقف مغايرة لمواقفه الحالية في الداخل اللبناني، والعودة إلى مواجهة حزب الله، أو على الأقل توتير الأجواء تماشياً مع أجواء التصعيد الأميركية ضد إيران وحزب الله. إلّا أن أكثر من طرف سياسي أكّد لـ«الأخبار» اطمئنانه لحكمة الحريري، والاقتناع بأن رئيس الحكومة لن ينجرّ وراء التحريض الذي لن تكون له ترجمة في حال قرّر السير فيه، سوى شلّ الحكومة أو استقالتها، مشبّهين الأمر بـ«الانتحار السياسي»، و«الحريري ليس في وارد الانتحار». وربط أكثر من مصدر سياسي بارز استدعاءات البعض في فريق 14 آذار إلى السعودية، بالسعي السعودي لتوحيد جهود 14 آذار قبل الانتخابات، وليس أبعد من ذلك، «وحتى لو طلبت السعودية ذلك، ليس بمقدور هؤلاء التحرّك طالما أن الحريري خارج اللعبة». وعلمت «الأخبار» أن الحريري قد يزور السعودية قريباً للقاء المسؤولين هناك، ووضعهم في صورة التطوّرات اللبنانية، وضرورة الحفاظ على التهدئة.

الى ذلك، لا تزال مسألة سلسلة الرتب والرواتب وقانون الضرائب والموازنة محور الاهتمام السياسي. ومن المفترض أن تحمل جلسة مجلس النواب، الإثنين، المسار الأخير لقانون الضرائب، بعد المخاض الذي مرّ فيه وسلسلة الرتب والرواتب في الفترة الماضية. وتوقّعت مصادر الرئيس نبيه برّي أن تنتهي الأمور على خير في الجلسة المخصصة لإقرار قانون الضرائب بعد تعديله. وعن الكلام الذي يتم تداوله عن نيّة بعض الأطراف الطعن فيه، قالت المصادر إن قانون الضرائب إن توقّف، يعني وقف دفع الرواتب للشهر المقبل على أساس الجداول الجديدة، فمن «لديه الجرأة لفعل كهذا فليجرّب».

وفيما تسير أمور جلسة الإثنين على ما يرام، علمت «الأخبار» أن مشروع موازنة 2017 و2018 سيكون قريباً على طاولة مجلس الوزراء، ما إن يعود الحريري من رحلته إلى الفاتيكان وإيطاليا.

الجمهورية
مجلس الشيوخ يُقرّ عقوبات على «الحزب».. ورياح «التسوية» لفحَت «الإتصالات»


الجمهورية
وتناولت الجمهورية الشأن الداخلي وكتبت تقول “فيما تجاوَز مجلس الوزراء بسلاسة «قطوعَي» تمويل لجنة الإشراف على الانتخابات وسِلفة الخزينة لوزارة الاتصالات، منسجماً بذلك مع المناخات الوفاقية السائدة منذ أيام رئاسياً وسياسياً، خَطف الأضواءَ تصعيد أميركي جديد ضدّ «حزب الله» تمثّلَ بإقرار مجلس الشيوخ مشروع قانون العقوبات ضدّ «حزب الله» بعدما كانت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب قد أقرّته. ووفق بيان أصدرَه المجلس، فإنّ مِن شأن هذا المشروع «تعزيز وتوسيع نطاق العقوبات الاقتصادية والمالية التي فرَضها قانون منعِ تمويل الإرهاب الدولي الصادر عام 2015». ونقِل عن السناتور ماركو روبيو قوله: «إنّ إرهابيّي «حزب الله» الذين تدعمهم إيران مسؤولون عن مقتل مئات الأميركيين، وما يزالون يشكّلون تهديداً خطيراً للولايات المتحدة الأميركية وحلفائها». وأضاف: «يجب على الرئيس والكونغرس أن يبنيا على النجاحات التي حقّقها قانونُنا لعام 2015 الذي استهدف «حزب الله» ووكلاءه، وسنّ هذا المشروع الجديد لتعزيز الجهود الدولية لمكافحة تمويل وتوسيع نطاق التهديدات الإرهابية والصاروخية لـ»حزب الله» والإتجار بالمخدّرات وغير ذلك من الأنشطة الإجرامية».

وفيما يُنتظر أن تكون لهذه الخطوة الأميركية تفاعلاتها محلّياً وإقليميا ودولياً، يستعدّ رئيس الحكومة سعد الحريري للسفر الى روما الاسبوع المقبل للقاء قداسة الحبر الاعظم البابا فرنسيس في 13 من الجاري، ثمّ يلتقي عدداً من المسؤولين الفاتيكانيين، ابرزُهم أمين سر دولة الفاتيكان وزير الخارجية بيترو بارولين.

وعلمت «الجمهورية» انّ هذه الزيارة التي كانت مقرّرة ليومٍ واحد قد توسّعت لأربعة ايام، حيث سيلتقي الحريري الاثنين في 16 الجاري نظيرَه الإيطالي باولو جينتيلوني.

على صعيد آخر، علمت «الجمهورية» انّ المساعي لعقدِ اجتماع في روما لدعم الجيش اللبناني لم تتقدّم بعد، حتى انّ الحكومة الايطالية لم تحدّد موعداً لهذا الاجتماع الذي سيكون الثاني من نوعه في حال انعقاده.

النزوح وخطر التوطين
وفي موضوع معالجة ملفّ النازحين السوريين في لبنان، تتوسّع المواقف الداعمة لحلّ سريع لهذه الازمة. وعلمت «الجمهورية» أنّ عدداً من زوّار رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لمسوا عزمَه على مواجهة ملفّ النزوح وعدمِ تركِه لهمّة المجتمع الدولي الذي يكتفي بإدارة وجود النازحين من دون العمل على إعادتهم.

بكركي
ولوحِظ أنّ البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي كرّر من مطار بيروت الدولي قبَيل مغادرته لبنان، في زيارة رعوية إلى روما والولايات المتحدة الأميركية، موقفَه من موضوع النازحين، وواصَل تحذيرَه من خطرِهم، حيث أكّد أنّ «هذا الموضوع كبير جداً، وكما أصبَح معلوماً فإنّ لبنان لم يعد يتحمّل هذا العدد منهم والذي يزداد حتى تجاوَز مليوناً و700 الف نازح، عدا عن عدد الولادات الذي يتراوح سنوياً بين 30 و40 الف حالة».

وأشار الى أنّ «لبنان في الاساس يعاني اقتصادياً ومعيشياً، في ظلّ هجرة مستمرّة، ولم يعد في استطاعته تحمُّل مزيد من الاعباء، فقد تحمّلنا إنسانياً من دون أن نُمنّن أحداً»، مشدّداً على «أنّ البلد يختنق اقتصادياً واجتماعياً، وهناك خطر كبير من استغلال منظمات ارهابية للنازحين سياسياً ومذهبياً، ونخشى أن يكون ذلك على حساب لبنان»، معتبراً «انّ الحلّ لأزمة النازحين ليس بالتوطين في بلد أو آخر وإنّما بالعودة الى وطنهم».

وإذ شدّد الراعي على «ضرورة حلّ هذا الموضوع بكلّ الطرق المتاحة»، سأل: «مَن المعني بقضية العودة، أليست سوريا والمجتمع الدولي والامم المتحدة ومن يخوضون الحرب»؟

سِلفة «الإتّصالات»
من جهةٍ ثانية، لم تكن جلسة مجلس الوزراء التي انعقدت في السراي الحكومي أمس برئاسة الحريري، سوى استكمال لإشاعة الاجواء التصالحية والايجابية داخل مكوّنات الحكومة.

ففي جلسة سريعة جداً لم تتجاوز الساعة أقرّ مجلس الوزراء جدولَ اعمال من 63 بنداً دخَل فيه رئيسُ الحكومة مباشرةً بلا مقدّمة سياسية تقليدية.

حتى انّ البنود التي كان يمكن ان تتحوّل جدلية خلافية، مرّت بسلاسة، والمقصود هنا بندُ سِلفة الخزينة لوزارة الاتصالات والذي يطلب فيه الوزير جمال الجرّاح تأمينَ مبلغ 225 مليار ليرة لتمويل مشروع الـ FTTC ومتمّماته والخدمات المرافقة له ضمن خطة تطوير وتوسِعة الشبكة الهاتفية الثابتة، فمرَّ هذا البند من دون أيّ اعتراضات او إشكالات، خلافاً لِما كان متوقّعاً، علماً انّ المبلغ خُفّض الى 150 مليار ليرة، بناءً على طلب وزير الاتصالات، بعد إعادةِ جدولةِ البرنامج على اربع سنوات، يُصرَف في المرحلة الاولى منه ضمن موازنة ملحَقة لوزارة الاتصالات مبلغ 150 مليار ليرة، ويليه المبلغ الثاني وقيمته 150 مليار ليرة، يليه 75 مليار، ثمّ 75 مليار ليرة في السنتين الاخيرتين. وهكذا، تمّ امتصاص صدمةِ حجم المبلغ المطلوب من دون المساس به.

واللافت انّ وزراء «التيار الوطني الحر»، الذين كانوا أشدَّ المعارضين لهذه السلفة، لم يعترضوا عليها مجدّداً، ما يعني انّ رياح التسوية لفحَت يميناً ويساراً.

وإذ ربَطت مصادر سياسية مطّلعة بين قبول الحريري بإمرار التشكيلات القضائية على رغم عدمِ رضاه عنها وقبول «التيار الوطني الحر» إمرار سلفةِ الخزينة لوزارة الاتصالات على رغم معارضته السابقة لها، قالت: «إنّ معادلة «مرِّقلي لمرِّقلَك» لا تزال حيّة تُرزَق».

تمويل الانتخابات
كذلك وافقَ مجلس الوزراء على تأمين التغطية المالية والمصاريف لهيئة الإشراف على الانتخابات (الجهاز الإداري والمقر وتجهيزه) وعلمت «الجمهورية» أنّها تبلغ ثلاثة مليارات وثمانمئة مليون ليرة.

وسيقسم أعضاء الهيئة اليمين القانونية امام رئيس الجمهورية الاثنين المقبل تنفيذاً للمادة 13 من قانون الانتخاب، ثم تعقد اجتماعَها الاوّل مع وزير الداخلية نهاد المشنوق خلال الاسبوع المقبل لوضعِ برنامج عملِها. وكان لافتاً تشديد وزير الداخلية أمس على انّ الانتخابات النيابية ستجري في موعدها، واصفاً قانونَ الانتخاب بأنه «عجائبيّ».

قانون المياه
وإلى ذلك، أقرّ مجلس الوزراء مشروع قانون تنظيم قطاع المياه. وقال وزير الطاقة سيزار ابي خليل لـ«الجمهورية» إنّ جدول اعمال الجلسة لم يكن عادياً، وكلّ ما يُطرح على الجدول هو مهمّ، لكنّ الاستثنائي في جلسة الأمس كان إقرار مشروع قانون تنظيم قطاع المياه بعدما تنقّلَ هذا المشروع منذ 2010 بين لجنة وزارية وأُخرى، الى ان وُضِع أخيراً على جدول الاعمال وأقِرّ بعد إدخال تعديلات طفيفة عليه.

وما جرى خطوةٌ كبيرة جداً، فبعضُ القروض والمِنح لم تكن متاحة، لافتقارِ لبنان الى قانون لإدارة موارده المائية. فللمرّة الاولى منذ عهد العثمانيين يصبح لدينا قانون عصري وحديث لقطاع المياه بعد إحالته الى مجلس النواب. وهذه اشارة الى انّ الدولة باتت على السكّة الصحيحة في موضوع الادارة المائية.

إجتماع تنسيقي
على انّ الاجتماع الذي تلا مجلسَ الوزراء اكتسب اهمّية سياسية كبيرة كونه يندرج في خانةِ التنسيق السياسي المباشر بين تيار «المستقبل» وحركة «أمل» و«التيار الوطني الحر»، ولو انّ موازنة 2018 دخَلت في صلب النقاشات.

فقد علمت «الجمهورية» انّ الاجتماع الذي ترأسَه الحريري وضمّ وزير المال علي حسن خليل ووزير الخارجية جبران باسيل ومدير مكتب رئيس الحكومة نادر الحريري، جرى في خلاله التنسيقُ في ملفّات عدة للمرحلة المقبلة، ومنها الجلسة التشريعية، وسلّة تعيينات جديدة تُطاول مراكز إدارية في الفئة الاولى، وأزمة محطة دير عمار الكهربائية.

وقد انضمّ الى هذا الاجتماع وزيرا الاقتصاد والطاقة ورئيسُ لجنة المال والموازنة النيابية النائب ابراهيم كنعان، واستُدعيَ فريق عمل وزارة المال ومديرها العام آلان بيفاني لبدء التحضير لاجتماعات مجلس الوزراء لمناقشة موازنة 2018.

عائدات الخلوي
وفي خطوةٍ تؤكّد انّ التوافق السياسي ينعكس على تسيير اعمال المرافق العامة، أحالَ وزير المال إلى اتّحاد البلديات والبلديات مبلغاً ومقدارُه 377 مليار ليرة لبنانية من عائدات الرسوم على الهاتف الخلوي عن الفترة الممتدّة من 1/6/2014 وحتى 31/12/2016.

وعلّقَ وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل على دفعِ عائدات الخلوي مغرّداً عبر «تويتر»: «مبروك لبلديات لبنان دفعُ وزارة المال عائدات الخلوي عن سنتَي 2015 و2016 بقيمة أقلّ من 400 مليار ليرة… إن شاء الله يصير الدفع دوري بعد اليوم».

إجتماعات واشنطن
ومن جهةٍ ثانية، علمت «الجمهورية» انّ وزير المال الذي كان مقرّراً أن يترأسَ الوفد الوزاري الى واشنطن للمشاركة في اجتماعات المؤتمر السنوي للبنك الدولي بصفته محافظَ البنك الدولي في لبنان، عدلَ عن الزيارة بسبب تضارُبِ المواعيد بين واشنطن ولبنان، حيث يفترض ان يكون حاضراً في الجلسات التشريعية للمجلس النيابي لمناقشة قانون الضرائب الجديد والموازنة العامة، علماً انّه كانت على اجندةِ خليل لقاءات مهمّة في كلّ من وزارة الخزانة والخارجية الاميركيتين للبحث في العقوبات على «حزب الله». واستوضَحت «الجمهورية» خليل في هذا الخصوص، فأكّد «انّ هذه المواعيد أُرجئت ولم تُلغَ».

في هذا الوقت، ظلّ برنامج زيارة الوفد الى واشنطن قائماً، وهو يضمّ وزير التربية مروان حمادة، ووزير الاقتصاد رائد خوري وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة.

حماية الحدود البرّية
إلى ذلك، وفي إطار برنامج حماية حدود لبنان البرّية، التقى السفير البريطاني في لبنان هيوغو شورتر والسفيرة الأميركية إليزابيث ريتشارد قائدَ الجيش العماد جوزف عون لمناقشة مشروع أمنِ الحدود البرّية وعملية «فجر الجرود» الأخيرة. وقد ترأسَ قائد الجيش اجتماع لجنةِ الإشراف العليا على برنامج المساعدات الأميركية والبريطانية لحماية الحدود البرّية.

وركّزَت المناقشات على خطة الجيش اللبناني لتأمين مئة في المئة من الحدود اللبنانية – السورية في حلول سنة 2019. وقد شكرَ عون للسلطات الأميركية والبريطانية الدعمَ العسكري النوعي المقدّم للجيش، «والذي كان له دورٌ مهمّ في الانتصار الذي حقّقه الجيش على الارهاب في عملية «فجر الجرود»، مثمِّناً «حرصَهما على استمرار هذا الدعم، وصولاً إلى تأمين الجهوزية الكاملة للوحدات المكلّفة حماية الحدود ومراقبتها وضبطها».

من جهته، أعلنَ شورتر عن 1.8 مليون جنيه استرليني لمساعدة الجيش اللبناني على تأمين شرق جرود القاع ورأس بعلبك المحرّرة، فيما تعهّدت ريتشارد بتقديم الدعم الأميركي له. علماً أنّ بريطانيا خصّصت أكثر من 60 مليون جنيه استرليني لهذا المشروع مع مساهمةٍ مهمّة من الولايات المتحدة وبمساعدة شركاء آخرين.

وقال شورتر: «بريطانيا والولايات المتحدة ستساعدان الجيش اللبناني على بناء مواقع مراقبةِ الحدود وقواعد العمليات الأمامية في المناطق المحرّرة، ونحن سنقدّم أيضاً الخبرةَ البريطانية في مجال إزالة الألغام».

المجمع الأرثوذكسي
على صعيدٍ آخر، عبَّر المجمع الأنطاكي المقدّس للروم الأرثوذكس الذي انعقدَ برئاسة البطريرك يوحنا العاشر اليازجي في دير مار الياس – شويّا في المتن، عن «قلقه نتيجة الغبنِ الذي لحقَ بالطائفة الأرثوذكسية في التعيينات الأخيرة»، مناشداً المسؤولين «ضرورةَ العمل الجادّ على تأمين المشاركة العادلة والفاعلة للجميع في الحكم والإدارة والوظيفة بلا أيّ إقصاء أو تهميش لأحد»، ومشدّداً على «ضرورة الحفاظ على الثقة المتبادَلة بين الشعب وممثليه عبر إقامة الانتخابات النيابية في موعدها».

ودعا إلى «صحوةٍ لدى المسؤولين لفتحِ ورشةِِ إصلاحية تقود إلى وقفِ الهدرِ، والحدّ من الممارسات التي تسيء إلى استخدام المال العام، وتوقفُ الصفقات التي تُرهق كاهلَ الدولة وتُمعن في إفقار الشعب لفائدةِ طبقةِ رأسماليةِ المحسوبيات التي باتت تتركّز كلُّ مقدَّرات الوطن بين أيديها فتزيد من سوء الواقع المعيشي للمواطنين».

اللواء
التوافق يصطدم بـ«حمادة».. والتعيينات بالمادة 95
الحريري يلتقي البابا الجُمعة.. وتهديد سوري بـ«تدمير طرابلس»

بدورها تناولت اللواء الشأن الداخلي وكتبت تقول “تقدمت التعيينات الإدارية إلى طاولة «التوافق» بعد إصدار التشكيلات القضائية وإقرار سلفة نفقات هيئة الاشراف على الانتخابات النيابية، بالرغم من آلية تطبيق القانون الانتخابي العجائبي، على حدّ تعبير وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق.

ولئن أقرت سلفة خزينة لتطبيق مشروع FTTC ومتمماته والخدمات المرافقة ضمن برنامج تطوير وتوسعة الشبكة الثابتة، والتي طالبت بها وزارة الاتصالات ورفعت النقاط الخلافية إلى جلسة تعقد في بعبدا، بينما فجّر وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة قنبلة تركت صدى في ارجاء السراي، على خلفية ما وصفه بـ«تقاعس مجلس الوزراء ورئاسة الجمهورية في التعامل مع ملفات وزارة التربية»، لجهة إلحاق 207 أساتذة في كلية التربية.

ووصف الوضع بأنه «مبكل مئة في المئة»، كاشفاً انه سيطلب من مجلس النواب تفسير المادة 95 من الدستور، وهي واضحة لجهة المناصفة في الفئة الأولى فقط، مشيراً إلى ان «حراس الاحراش والمحاسبين وأساتذة المدارس الرسمية تتم عرقلة تعييناتهم بسبب تفسير المادة 95 من الدستور».

وكشف مصدر وزاري لـ«اللواء» ان نقاشاً اتسم بالحدة بين الوزير حمادة ووزير الخارجية جبران باسيل على خلفية تفسير المادة 95 من الدستور، فضلاً عن اعتراض حمادة على إقرار الكثير من مشاريع القوانين من دون مناقشتها.

جلسة الخميس
ولئن غابت الملفات السياسية عن جلسة مجلس الوزراء التي انعقدت أمس في السراي الحكومي، ولمدة قياسية لم تتجاوز الـ75 دقيقة، فإن المعلومات التي رشحت من الوزراء ومن أوساط سياسية، تشير إلى ان الجلسة المقبلة التي تقرر ان تعقد الخميس المقبل في بعبدا، وبرئاسة الرئيس ميشال عون، ستكون حافلة بهذه الملفات الخلافية، سواء في ما يتعلق بآلية اجراء الانتخابات النيابية، أو بملف النازحين السوريين، أو باجراء دفعة جديدة من التعيينات في المراكز الادارية الشاغرة، أو التي يراد استبدالها بوجوه جديدة.

وإذا كانت مصادر سياسية استبعدت ان يطرح ملف التعيينات الإدارية في الجلسة المقبلة، على اعتبار ان لا شيء جاهزاً على هذا الصعيد، ومنها على سبيل المثال التعيينات في مجلس إدارة تلفزيون لبنان، لاعتبارات تتصل بالخلاف المتنامي بين «التيار الوطني الحر» و«القوات اللبنانية»، فإن المصادر ذاتها تعتقد ان هذا الملف لا بدّ ان يطرح لاحقاً، لا سيما وأن هناك مراكز لا بدّ من تجديد الدم فيها، وخصوصاً في المجلس الاقتصادي – الاجتماعي، ومحافظتي بيروت والجبل، وسواها من المراكز الشاغرة.

وبخلاف هذا الملف المؤجل مؤقتاً، تؤكد المصادر المطلعة ان العمل جار لإنجاز خطة عمل في ملف النازحين انطلاقاً من المواقف المعلنة للرئيس عون ولغيره من السياسيين والقادة الروحيين في هذا الصدد.

وفيما لم تتحدث المصادر ذاتها عن تواريخ في ما خص تنفيذ الأفكار أو الآليات حول هذا الملف، كما لم تؤكد ما يُحكى عن طرح الرئيس عون هذا الأمر مع سفراء الدول الأعضاء في مجلس الأمن، الا انها رجحت ان يطرح في الجلسة المقبلة للحكومة، انطلاقاً من أن استمرار وجود هؤلاء النازحين بات يُهدّد البلد بمخاطر جسيمة، وأصبح وجودهم لا يحتمل، على حدّ تعبير البطريرك الماروني بشارة الراعي، وانه لا بدّ من وضع تُصوّر لخطة عودتهم إلى بلادهم، لافتة إلى ان اللجنة الوزارية التي تشكّلت برئاسة الرئيس الحريري في أعقاب تأليف الحكومة، عملت على مقاربة مشكلة النازحين، انطلاقاً من رؤية اقتصادية إنمائية، من دون ان تتطرق إلى وجوب العمل على اعادتهم، علماً ان هذا الأمر يحتاج إلى اجراء اتصالات مع المنظمات الدولية المعنية بالملف لمسح وتصنيف وضع النازحين، الذين نزح بعضهم إلى لبنان لأسباب سياسية، في حين نزح البعض الآخر لأسباب اقتصادية واجتماعية، وهذا ما أشار إليه الرئيس عون في خطابه امام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأوضحت المصادر ان الرئيس عون يولي هذا الموضوع أهمية خاصة ويرغب في معالجته سريعاً، رغم انه يُدرك ابعاده السياسية وما يمكن ان يفجره من خلافات سياسية ولا سيما مع الرئيس الحريري الذي يرفض مجرّد التفكير بالتفاوض مع النظام، ولذلك تتم متابعة خطوات هذا الملف بدقة من قبل الرئيس عون مع التأكيد ان الموضوع أكثر من جدي.

تهديد سوري
وفي تطوّر سياسي – قضائي متصل، ردّ تيّار «المستقبل» مساء أمس، على تهديدات عضو مجلس الشعب السوري السابق أحمد شلاش «بهدم طرابلس على رؤوس من فيها» ووصفها «بطرابلس العار»، رداً على نزع اسم الرئيس حافظ الأسد عن مستديرة في طرابلس، فقرر التيار ان يتقدّم يوم الاثنين المقبل، عبر محاميه بإخبار لدى النيابة العامة التمييزية ضد شلاش، ومطالبة الدولة اللبنانية بإتخاذ كل الاجراءات القانونية اللازمة لملاحقته ومنعه من دخول الأراضي اللبنانية وإصدار مذكرة توقيفه بحقه، حفاظاً على هيبة الدولة اللبنانية وكرامة أهلنا في طرابلس والشمال».

مجلس الوزراء
وكانت جلسة مجلس الوزراء مرّت سريعة وهادئة امس، لولا سجال بين وزير التربية مروان حمادة ووزير الخارجية جبران باسيل حول تفسير المادة 95 من الدستور المتعلقة بالتعيينات الادارية، لكنها اقرت بندين كان البعض يرجح ان يكونا خلافيين، وهما صرف اعتمادات الهيئة المشرفة على الانتخابات، و«نصف اعتماد» لوزارة الاتصالات لزوم اشغال هيئة «اوجيرو» لتمديد كابلات «الفايبر اوبتيك» لتحسين شبكة الهاتف الارضية وزيادة سعة وسرعة الانترنت.

وعلمت «اللواء» أن مخصصات هيئة الاشراف على الانتخابات بلغت ثلاثة مليارات و800 مليون ليرة، وهي بدل رواتب اعضاء الهيئة والموظفين العاملين فيها وبدل ايجار المقر والتجهيزات الادارية والمكتبية والالكترونية، فيما اقر مجلس الوزراء لهيئة «اوجيرو»مبلغ 225 مليار ليرة دفعة اولى من اصل المبلغ الذي طلبه وزير الاتصالات جمال الجراح والبالغ 22 مليار ليرة، وتقرر تقسيطها على دفعات ومن ضمن موزانة العام 2017. وقد خرج الجراح من الجلسة مرتاحا من دون ان يصاب بأي جراح.

وعندما اثار وزير التربية موضوع تعيين 207 ناجحين في مجلس الخدمة المدنية للتدريس في التعليم الثانوي وخضعوا لدورة في كلية التربية بالجامعة اللبنانية، اعترض الوزير باسيل بحجة ان الدفعة تفتقر للتوازن الطائفي، وهنا رد حمادة بان الدستورحسب المادة 95 ينص على المناصفة الطائفية في وظائف الفئة الاولى فقط وهؤلاء سيعينون بالفئة الثالثة اوالرابعة وهناك حاجة لهم في التعليم الثانوي بسبب احالة 440 استاذا على التقاعد، لكن باسيل قال ان قراءتنا للمادة 95 تختلف ونحن نرى انها تشمل كل الفئات لا الفئة الاولى فقط. الا ان حمادة اوضح ان النص الدستوري صريح ولا حاجة لقراءة جديدة له، ونحن نطلب تدخل مجلس النواب ورئيس المجلس لتفسير نص المادة.

وازاء احتدام السجال تدخل رئيس الحكومة طالبا تجاوز الموضوع لحين ايجاد معالجة له. وفسرت مصادر وزارية موقف الحريري بأنه يريد ان يتلافى مشكلا جديدا داخل الحكومة.

وقال حمادة لـ»اللواء»: ان هذا الطرح خطير وقد يؤدي الى تفريغ الادارات من الموظفين، حيث ان العديد من التعيينات تم وقفها لموظفين من فئات دنيا مثل ماموري الاحراج بحجة انه لا يوجد بينهم من طائفة مسيحية معينة. عدا عن نقص المحاسبين في الادارات وللحجة ذاتها. فمن اين نأتي بمأموري احراج مسيحيين ان لم يتقدموا للوظيفة؟ لذلك طالبت مجلس النواب بتفسير للمادة 95 مع انها صريحة وواضحة وليست بحاجة الى تفسير. لكن التعنت يدفعنا الى اقناع هؤلاء بصحة الموقف.

على ان اللافت، كان الاجتماع الذي ترأسه الرئيس الحريري قبل انتهاء مجلس الوزراء، وحضره الوزراء: علي حسن خليل، جبران باسيل، رائد خوري وسيزار أبي خليل الذي أوضح لـ«اللواء» ان البحث خصص لعرض بعض الملفات الوزارية، وانه اطلع الرئيس الحريري والوزراء على شؤون تتعلق بالكهرباء والمياه (معمل دير عمار – 2).

ولوحظ ان الاجتماع استمر لأكثر من ساعتين ونصف الساعة، وانضم إلى الوزراء الثلاثة رئيس لجنة المال النيابية إبراهيم كنعان، مدير عام وزارة المال آلان بيفاني وفريق من وزارة المال خصص لبحث موازنة العام 2018 والتحضير لجلسات مناقشة موازنة العام 2017 في المجلس النيابي، وذكرت المعلومات انه قد يتم دعوة مجلس الوزراء في الفترة المقبلة لعقد اجتماعات متتالية لبحث موازنة العام 2018 مما يعني انتظام العمل المؤسساتي وعودة موازنات الدولة إلى مسارها الصحيح بعد غياب سنوات عدّة.

وفيما علمت «اللواء» ان الوزير خليل ألغى سفره إلى واشنطن للمشاركة في اجتماعات صندوق النقد والبنك الدولي، لأسباب صحية تتعلق بالآلام التي يشعر بها في ظهره، تقرر ان يتوجه الرئيس الحريري إلى روما والفاتيكان مساء الخميس المقبل، وبعد انتهاء جلسة مجلس الوزراء في بعبدا، حيث من المقرّر ان يُقابل البابا فرنسيس يوم الجمعة، على ان يلتقي في الأيام التالية رئيس الحكومة الإيطالية وغيره من المسؤولين الايطاليين وفي حاضرة الفاتيكان.

اما بالنسبة لزيارة الرئيس عون إلى إيران، فقد أوضحت مصادر دبلوماسية ان أي موعد للزيارة لم يطرح كي يتم التأجيل، وأكدت ان الدعوة إلى رئيس عون لزيارة طهران قد وجهت له منذ مُـدّة، وأن الكلام الذي قيل عن موعدها ليس لا مجرّد اخبار صحافية وبالتالي لم يُحدّد الموعد حتى يحصل الارجاء لها.

جلسة الاثنين التشريعية
وعلى إيقاع التفاهم السياسي بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، والذي ترجم بإرسال الحكومة ثلاثة مشاريع معجلة بديلة عن المأزق الذي ظهر في عقب الطعن بقانون ضرائب سلسلة الرتب والرواتب، تنعقد الجلسة التشريعية الاثنين المقبل لدرس واقرار المشاريع الثلاثة بسهولة ويسر مثل ما هو مأمول.

والمشاريع الثلاثة هي:
– تأخير دفع السلسلة في حال لم يتأمن التمويل، وهو أمر مستبعد.
– استحداث تعديلات ضريبية بهدف تأمين تمويل للسلسلة، وهذا المشروع، رغم انه سيكون موضع جدل نيابي، خصوصاً من قبل نواب الكتائب وبعض النواب الذين طعنوا بالقانون السابق، الا انه سيمر، بحسب المصادر النيابية، بسبب الحاجة لموارد تؤمن تغطية نفقات السلسلة، أولاً، ولتخفيف الاحتقان الذي سينعكس في الشارع في حال تجميد السلسلة، ثانياً وهو ما ترفضه أكثر من كتلة نيابية.

أما المشروع الثالث والمتعلق بتأجيل تقديم قطع الحساب عن السنوات السابقة من العام 1993 إلى العام 2015، لمدة أقصاها سنة، فهدفه تمرير مشروع موازنة العام 2017 للمرة الأولى في لبنان منذ 12 عاماً، على الرغم من أن هذه الصيغة تعتبر بمثابة خرق للمادة 87 من الدستور، التي تتمسك بها بعض الكتل، وأبرزها كتلة «القوات اللبنانية».

وفي كل الأحوال، تؤكد المصادر ان التفاهمات المسبقة ستؤمن أجواء لن تتخطى السقف المسموح به، لا سيما وأن مشاورات عديدة حصلت انتجت هذا التفاهم على مستويات عدّة، سواء في ما يتعلق بمأزق الطعن بضرائب السلسلة، أو بوجوب إقرار الموازنة في جلسة أو جلسات مرتقبة أواسط الشهر الحالي.

هل يمرّ قانون الضرائب؟
وفي غضون ذلك تتجه الأنظار الى ساحة النجمة الاثنين المقبل، حيث تُعقد جلسة تشريعية للمجلس النيابي لإقرار قانون الضرائب المعدل، ولفتت أوساط نيابية لـ «لبناء» الى أن «التسوية المالية ستسلك في المجلس النيابي مسارها المرسوم لها في بعبدا، وستقر القوانين الثلاثة». وفي وقت تحدثت مصادر عن اعتراض التيار البرتقالي على دفع السلسلة من دون إيجاد التمويل، أوضحت مصادر «التكتل» لـ «البناء» الى أن «التكتل لن يتراجع عن دفع السلسلة لأنها حق للموظفين، لكننا مع إقرار الموازنة أولاً وتأمين موارد السلسلة ثانياً وترشيد الإنفاق ثالثاً».

وعلى خطٍ موازٍ، قرر اتحادات ونقابات قطاع النقل البري إعلان الإضراب العام والتظاهر «دفاعاً عن اصحاب الحقوق المكتسبة ومصالح السائقين»، على أن تُعلن المواعيد في حينها والتنسيق مع الاتحاد العمالي العام وهيئة التنسيق النقابية وإبقاء اجتماعاتهم مفتوحة لهذه الغاية. وكانت عقدت اجتماعاً استثنائياً في مقرّ الاتحاد العمالي بحضور رؤساء الاتحادات والنقابات وأعضاء المجالس التنفيذية.

المصدر: صحف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 07/10/2017   السبت 07 أكتوبر 2017, 9:43 am

ابرز ما تناولته الصحف الدولية 07/10/2017

نشرت صحيفة التايمز مقالا افتتاحيا تتحدث فيه عن تجدد الجدل بشأن برنامج إيران النووي وموقف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من الاتفاق المبرم بين طهران والقوى العظمى.
وتقول التايمز إن ترامب مقبل على مواجهة جديدة، هذه المرة مع طهران، التي يعتقد أنها تخادع الغرب. فالرئيس الأمريكي حريص على التأكيد على أن يعتزم إعادة النظر في بنود الاتفاق مع إيران، واصفا إياه بأنه أسوأ اتفاق تشارك فيه الولايات المتحدة.
وتضيف الصحيفة أنه على الرغم من النقائص العديدة في الاتفاق، فإن التراجع عنه من جانب واحد مجانب للصواب، لأنه يعطل برنامج إيران وسعيها للحصول على السلاح النووي.
لكن التايمز ترى أن ترامب محق في قوله إن الاتفاق المبرم بين إيران والولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا والصين وفرنسا والاتحاد الأوروبي تغاضى عن قضايا مهمة، وفي الواقع سمح لإيران باستعمال الأموال التي جنتها من رفع العقوبات عنها في تمويل حملاتها العسكرية في الخارج.
فإيران، تضيف الصحيفة، تدعم الرئيس السوري بشار الأسد، بنشر قوات الحرس الثوري التابعة لها في سوريا، وتمول مليشيا حزب الله، وتمد حركة حماس بالصواريخ.
وحسب التايمز، فإن الاتفاق الذي بادر به الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، لم يجعل من إيران قوة سلام في العالم، بل عزز نشاطاتها العدائية، فهي تتعاون مع كوريا الشمالية في تطوير الصواريخ الباليستية.
وترى الصحيفة أن المطلوب هو ضرب الاتفاق دون القضاء عليه كليا. وتعتقد أن حصار إيران ممكن بمساعدة روسيا لأن موسكو تعمل مع طهران في سوريا ولكن مصالحهما لا تتقاطع، أبعد من بقاء الأسد في الحكم.
العلاقة مع نظام القذافي
لويس مورينو أوكامبو حقق في اتهام معمر القذافي وابنه سيف الإسلام بارتكاب جرائم حرب
ونشرت صحيفة الفايننشال تايمز تقريرا كتبه محرر الشؤون القانونية، بارني تومسون، يتحدث فيه عن الانتقادات التي يتعرض لها المدعي العام السابق للمحكمة الجنائية الدولية بسبب عمله مستشارا لرجل أعمال ليبي كانت له علاقات وطيدة بنظام معمر القذافي.
ويقول بارني تومسون إن لويس مورينو أوكامبو أبرم صفقات مع حسن تتناكي، الذي تبين أنه على علاقة بمليشيا ليبية متهمة بالقتل وانتهاكات أخرى لحقوق الإنسان، حسب تسريبات شملت 40 ألف وثيقة ورسائل إلكترونية ومعلومات عن أسهم في شركات ومراسلات أخرى.
ويضيف الكاتب أن التسريبات من شأنها أن تسيء إلى سمعة أوكامبو والمحكمة الجنائية الدولية، التي مهمتها إحالة المجرمين إلى العدالة.
ويذكر بارني أن أوكامبو أصدر بيانا يقول فيه إنه تعرض إلى عملية قرصنة لوقف تحقيق يجريه بشأن العلاقة بين الإرهاب الدولي وتمويل بعض الحكومات، وإن شخصا يريد ابتزازه باستعمال وثائق حصل عليها بطريقة غير قانونية.
ويعترف المدعي العام السابق أنه عمل مستشارا لحسن تتناكي لمساعدته حل المشاكل في ليبيا، من بينها إنهاء الحرب الأهلية هناك.
وجاء في الوثائق المسربة أن أوكامبو كان سيتلقى أتعابا بقيمة مليون دولار في العام، وأجرة قيمتها 5 آلاف دولار في اليوم. ويعتقد أن العقد فُسخ بعد ثلاثة أشهر حصل خلالها المستشار على مبلغ 750 ألف دولار.
ويقول الصحفي أن تتناكي شخصية بارزة في ليبيا له علاقة بسيف الإسلام القذافي، وأعلن معه في 2007 عن مشروع سياحي بملايين الدولارات في مدينة شحات الليبية التاريخية.
وفي 2009 كان أوكامبو مدعيا عاما في المحكمة الجنائية الدولية وفتح تحقيقا يتهم فيه معمر القذافي وسيف الإسلام القذافي بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.
ويعتقد أن تتناكي على علاقة بالقائد العسكري خليفة حفتر، الذي يقود قوات ليبية متهمة بالقتل وبانتهاك حقوق الإنسان.
معارك الرقة الأخيرة
نشرت صحيفة الغارديان تقريرا كتبه مارتن تشولوف من الرقة عن المعارك الأخيرة ضد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في المدينة السورية.
مدينة الرقة السورية تعرضت لدمار واسع منذ بداية النزاع المسلح
ويقول مارتن تشولوف إن الراجح هو نحو 300 مقاتل فقط من تنظيم الدولة الإسلامية لا يزالون متحصنين في ركن من أركان "عاصمة الخلافة" التي أعلنها التنظيم. فبعد 5 أشهر من المعارك انحسر وجود عناصر التنظيم في ثلاثة أحياء من المدينة.
ويرى أن المقاتلين الباقين ليس لهم من مفر، ومصيرهم محتوم تحت أنقاض المدينة التي بدأ فيها تنظيم الدولة الإسلامية منذ أربعة أعوام. وما بقي في الرقة اليوم من معارك، حسب الصحفي، سيكون بين أزقة وبيوت دمرتها الحرب.
ويذكر مارتن أن تنظيم الدولة الإسلامية استعمل مسجد النوري في الموصل رمزا للعقيدة التي يدعي الالتزام بها، أما رمزه في الرقة فهو ساحة الساعة التي كان يظهر فيها التنظيم وحشيته على حقيقتها، إذ كانت مسرحا للقتل والإعدامات العشوائية.
ويضيف أن حجم الدمار الذي لحق بالرقة يبين أن المدينة تعرضت لما هو أكبر من مجرد حرب. فكل شيء فيها مدمر تماما.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 07/10/2017   السبت 07 أكتوبر 2017, 9:46 am

قراءة مضامين بعض صحف منطقة أمريكا الشمالية

السبت 07 أكتوبر 2017 
تركز اهتمام الصحف الصادرة بأمريكا الشمالية حول الغموض الذي يلف حادث إطلاق النار في لاس فيغاس، والسجال حول التهرب الضريبي في بنما، وردود الفعل إزاء قرار شركة النفط الكندية "ترانس كندا" التخلي نهائيا عن مشروع خط الأنابيب لنقل الغاز.

وبعد مضي أيام على وقوع حادث إطلاق النار في لاس فيغاس، لا يزال المحققون الأمريكيون حائرين إزاء الدوافع التي حملت ستيفن بادوك، وهو متقاعد يبلغ من العمر 64 عاما، على ارتكاب هذه الجريمة الأكثر دموية في التاريخ الحديث للولايات المتحدة.

وكشفت صحيفة "لوس أنجلس تايمز" بعض التفاصيل الشحيحة المتوفرة حتى الآن حول الحادث، مشيرة الى أن القاتل كان يتتبع خلال الاشهر الأخيرة مهرجانات أخرى نظمت في الهواء الطلق بعدد من المدن الأمريكية الكبرى مثل بوسطن وشيكاغو، مما يفيد بأنه "رسم أهدافا أخرى في مخيلته".

من جهتها، كتبت "نيويورك تايمز" أنه لم يرشح من شهادات جيران وأقارب القاتل بادوك أي معطى ذا قيمة أو إشارة الى سلوك خطير او أفكار متطرفة، كما أنه خلافا لمجريمن سابقين لم يتصل الجاني بالشرطة لتبرير تصرفاته أو دواعي إقدامه على هذا الفعل.

و سجلت الصحيفة أن بادوك "ترك أدلة تزيد هذه القضية غموضا، أكثر مما تكشف عن ملابساتها" مشيرة الى أن المحققين عثروا على ورقة في غرفة الفندق الذي أقام فيه الجاني ، لم يتم الكشف عن محتواها بالضبط من قبل السلطات.

وفي بنما، تطرقت صحيفة "لابرينسا" للنقاش الدائر بالبلاد حول تجريم التهرب الضريبي، موضحة ان وزارة الاقتصاد والمالية قدمت "دراسة مقارنة للجريمة الضريبية في بنما وفي بلدان أخرى"، والتي أظهرت أن بنما تعد من البلدان القلائل التي لا يعتبر التهرب الضريبي فيها جريمة، بل "خطأ إداريا".

وأوردت، نقلا عن السكرتير التقني للجنة الوطنية لمكافحة تبييض الأموال، أن حالات التهرب الضريبي سيتم تحليلها من قبل المحكمة الإدارية الضريبية قبل إحالتها على النيابة العامة، مشيرة إلى أن المحللين الدوليين و المحليين يعتبرون أن الجريمة الضريبية تتم في حال وجود احتيال أو نية الغش، وليس في حالة تراكم دين تجاه إدارة الضرائب، وهو ما ينبغي، برأيهم، توضيحه في أي مبادرة تشريعية يتم تقديمها.

من جهتها، توقفت يومية "لا إستريا" عند إعلان المعهد البنمي للرياضة عن اختيار مدينة بنما لاحتضان الدورة الـ24 من ألعاب بلدان أمريكا الوسطى والكاريبي لسنة 2022، بعدما تم التوقيع رسميا على عقد مع منظمة الرياضة في أمريكا الوسطى والكاريبي يتعلق بتنظيم هذه التظاهرة الرياضية، التي سيتم التنافس فيها على خمسين تخصصا في 39 صنفا رياضيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن العاصمة البنمية ستحتضن هذا الحدث الرياضي الإقليمي للمرة الثالثة في تاريخها بعد استضافتها لدورتي 1938 و1970، وذلك بمشاركة 38 بلدا عضوا في منظمة الرياضة في أمريكا الوسطى والكاريبي.

وذكرت صحيفة "بنما أميريكا" من جهتها، أن مرور العاصفة الاستوائية "نايت" في أمريكا الوسطى خلف مصرع 25 شخصا على الأقل، بينهم 15 في نيكاراغوا و7 في كوستاريكا و3 في الهندوراس، حسبما ذكرت سلطات البلدان الثلاث، مشيرة إلى أن العاصفة قد تتحول إلى اعصار خلال نهاية الأسبوع الجاري اثناء عبورها خليج المكسيك قبل وصولها الى جنوب الولايات المتحدة والى ولايتي لويزيانا وفلوريدا.

في كندا، كتب "لا بريس" أن التغييرات التي أدخلت على عملية التقييم البيئي من قبل المكتب الوطني للطاقة، أدت الى إقبار مشروع خط الأنابيب "إنرجي إست" المثير للجدل، والذي أعلنت شركة النفط "ترانس كندا" التخلي عنه، مبرزة أن هذا القرار كشف مرة أخرى الانقسامات في البلاد حول هذا المشروع.

وذكرت الصحيفة أن المكتب الوطني للكهرباء وافق في شتنبر الماضي على وقف تقييم مشروع خط الانابيب ل 30 يوما على إثر الطلب الذي تقدمت به شركة "ترانس كندا"، موضحة أنه بتخلي الشركة عن المشروع فإنها ستنسحب أيضا من عملية تقييم التأثيرات البيئية التي تشرف عليها وزارة التنمية المستدامة والبيئة ومكافحة تغير المناخ بكيبك ، علما أن هذا المشروع الذي تبلغ كلفته حوالي 7,15 مليار، كان من المقرر إنجازه في أفق سنة2020.

صحيفة "لوسولاي" ذكرت من جهتها، أن المحافظين وغرف التجارة، اتهموا حكومة ترودو والمتطلبات البيئية المتشددة بالتسبب في إقبار مشروع "إنيرجي إست"، غير أنها أكدت أنه من غير المقبول التغاضي عن عوامل أخرى أدت الى التخلي عنه.

واعتبرت الصحيفة أن مشروع خط الأنابيب لم يعد قابلا للاستمرار اقتصاديا، خاصة وأن المعطيات قد تغيرت في سوق الطاقة، مشيرة إلى أن شركة "ترانس كندا" أبعد من أن تكون نموذجا يحتذى به في الدفاع عن مشروعها.

صحيفة "لو جورنال دي مونريال" فذكرت أن حكومة جاستن ترودو وصفت التخلي عن مشروع خط أنابيب "إنيرجي إست" بأنه "قرار تجاري" اتخذته شركة "ترانس كنادا"، رافضة الانتقادات التي اعتبرت أن تغيير قواعد تقييم المشروع عجلت بالتخلي عنه.

وذكرت الصحيفة ان "ترانس كندا" طلبت من المكتب الوطني للكهرباء الشهر الماضي تعليق العمل بالمساطر المتعلقة بالمصادقة على مشروع خط الأنابيب بعد تشديد معايير التقييم، موضحة أن المجلس كان قد قرر في شهر غشت الماضي الأخذ بعين الاعتبار، في تقييمه للمشروع، انبعاثات الغازات الدفيئة.

في المكسيك، أفادت صحيفة (لاخورناد) أن العاصفة الاستوائية "نايت" التي خلفت ما لا يقل عن 22 وحوالي 30 مفقودا في أمريكا الوسطى تهدد حاليا المكسيك والولايات المتحدة حيث يمكن أن تتحول إلى إعصار.

وذكرت الصحيفة نقلا عن السلطات المحلية أن العاصفة الاستوائية تسببت فى وفاة 11 شخصا فى نيكاراغوا وثمانية فى كوستاريكا وثلاثة فى هندوراس، مشيرة الى أن هذا الرقم لا يزال مؤقتا لأن عددا من الاشخاص لايزالون في عداد المفقودين في كل من نيكاراغوا، وكوستاريكا وهندوراس.

وتحت عنوان " السلطات في كوينتانا رو تعقد اجتماعا طارئا لمواجهة تهديدات عاصفة نايت"، أوردت "إل سول دي ميخيكو" أن هذه العاصفة التي تعادل من حيث القوة شدة إعصار، ستصل مساء الجمعة إلى شبه جزيرة يوكاتان.

وذكرت الصحيفة نقلا عن اللجنة الوطنية للمياه أن العاصفة ستصبح أقوى قبل أن تتحول الى إعصار خلال عطلة نهاية الاسبوع لدى مرورها بخليج المكسيك.









إطلالة على أبرز الصحف الصادرة بأمريكا الجنوبيّة

السبت 07 أكتوبر 2017 
خصصت الصحف الصادرة ببلدان أمريكا الجنوبية حيزا هاما من صفحاتها للحديث عن المباراة التي جمعت المنتخب الأرجنتيني بنظيره البيروفي، وتلك التي استقبلت فيها الشيلي الإكوادور، واعتقال رئيس اللجنة الأولمبية البرازيلية، والتحقيق الجاري مع الرئيس البيروفي الأسبق، ألان غارسيا، بتهم تبيض الأموال.

ففي الأرجنتين انصب اهتمام جل الصحف المحلية على المباراة التي جمعت، بملعب "لابومبونيرا" وسط بوينوس أيريس، بين المنتخبين الأرجنتيني والبيروفي برسم الجولة ما قبل الأخيرة من تصفيات كأس العالم روسيا 2018.

وتحت عنوان "الأرجنتين لم تقو على البيرو وعينها على لعب آخر الاوراق في آخر جولة"، كتبت يومية "كلارين" أن الأرجنتين اكتفت بالتعادل السلبي أمام البيرو والآن بات يتعين عليها تحقيق الفوز في كيتو إن هي أرادت المرور إلى روسيا 2018.

من جانبها وعلاقة بهذه المباراة، أوردت يومية "لاناثيون" أن الأرجنتين من خلال هذه النتيجة أصبحت تحتل المركز السادس وبالتالي فهي تعتبر خارج السباق نحو المونديال، وهكذا فقد بات لزاما عليها تحقيق الفوز في مباراة الاكوادور يوم 10 أكتوبر الجاري للإبقاء على الأمل في الحصول على المركز الخامس ولعب الملحق الدولي.

وقالت اليومية إن المدرب خوخي سامباولي لم يحقق الفوز ولو في مباراة واحدة منذ توليه قيادة الأرجنتين، مضيفة أن المنتحب الأرجنتيني لم يتمكن أيضا من تحقيق نتيجة إيجابية على أرضية "لابومونيرا" كما كان يراهن على ذلك رئيس الاتحاد المحلي لكرة القدم، كلاوديو طابيا.

وبالشيلي تطرقت الصحف إلى فوز المنتخب "لاروخا" على نظيره الإكوادوري برسم تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018

وهكذا، أشادت يومية "إل ميركوريو" بانتصار المنتخب الشيلي لكرة القدم في المباراة التي جمعته في سانتياغو بنظيره الإكوادوري، في إطار تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018.

وأشارت اليومية أنه بانتصار الشيلي بهدفين مقابل هدف واحد أمام الإكوادور باتت تحتل المركز الثالث في المجموعة برصيد 26 نقطة خلف البرازيل، التي حسمت التأهل بـ38 نقطة، والأوروغواي بـ28 نقطة.

وعلاقة بالموضوع كتبت "لاس أولتيماس نوتيسياس" أن المباراة القادمة، يوم الثلاثاء المقبل، ضد المنتخب البرازيلي ستكون حاسمة بالنسبة للمنتخب الشيلي، مشيرة إلى أن لاعب خط الوسط أرتورو فيدال لن يكون حاضرا بعد تلقيه بطاقة صفراء.

وفي الشق الاقتصادي، أوردت "دياريو فينانسيرو" أن مجموعة خطوط لاتام الجوية، أكبر شركة نقل جوية في أمريكا اللاتينية، أعلنت عن بيع وحدة خدمة المناولة الأرضية في الشيلي إلى الشركتين الإسبانيتين "أكسيونا أيربور سيرفيس" و "أكسيونا أيروبويرتوس"، في صفقة قدرت قيمتها بنحو 39 مليون دولار.

وبالبرازيل، توقفت الصحف المحلية عند اعتقال رئيس اللجنة الأولمبية البرازيلية، كارلوس نوسمان، بتهم شراء أصوات لمنح الألعاب الأولمبية 2016 لريو دي جانيرو، والحريق المتعمد الذي أسفر عن مقتل ستة أطفال ومعلمة في دار حضانة، وزيارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما إلى ساو باولو.

وهكذا، كتبت فولها دي ساو باولو" أن نوسمان، الذي يشغل أيضا رئيس اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو، ألقي عليه القبض بمنزله، مضيفة أن الشرطة اعتقلت أيضا المدير العام لعمليات اللجنة المنظمة للأولمبياد في ريو دي جانيرو، ليوناردو غرينر. وأشارت اليومية إلى أن "السجن المؤقت لنوسمان وغرينر يبقى ضروريا لضمان النظام العام وتجميد ثروتهما، ومنعهما من التدخل في جمع الأدلة".

وتتهم العدالة البرازيلية كذلك الحاكم السابق لولاية ريودي جانيرو، سيرجيو كابرال، المحكوم عليه بالسجن 14 سنة بتهمة الفساد وتبييض الأموال، بكونه العقل المدبر لشراء الأصوات لمنح الألعاب الأولمبية إلى البرازيل مقابل مليوني دولار.

ومن جهة أخرى، انصب اهتمام اليوميات البرازيلية على الحريق المأساوي في دار حضانة في مدينة جاناوبا في ولاية ميناس جيرايس، مشيرة إلى أن الفاعل، وهو حارس أمن سبق أن عمل بهذه المؤسسة، صب مادة قابلة للاشتعال على نفسه وعلى الأطفال قبل أن يعمد إلى إضرام النار ليلقى حتفه ساعات بعد ذلك.

وفي هذا الصدد، أفادت "هوجي إم ضيا" بأن طفلين آخرين توفيا من شدة الحروق ليصل بذلك عدد الأطفال الذين قضوا في هذا الحريق إلى ستة أطفال.

ومن جانبها ذكرت صحيفة "جورنال دو برازيل" أن الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، ألقى محاضرة في ساو باولو على هامش "المنتدى العالمي للمواطنين"، المنظم من قبل صحيفة "فالور إكونوميكو" وبنك سانتاندر.

وأضافت الصحيفة أن الرئيس الأميركي السابق تطرق خلال هذه المحاضرة إلى قضايا مثل الاحتباس الحراري والأزمة مع كوريا الشمالية، والهجرة والنزاعات الدولية والمساواة الاجتماعية.

ونقلت "جورنال دو برازيل" عن أوباما قوله "لن يكون هناك استقرار سياسي في عالم تتكدس فيه الثروة في يد 1 في المئة من السكان".

وبالبيرو خصصت الصحف المحلية الصادرة اليوم حيزا هاما من صفحاتها للحديث عن تهم تبيض الأموال الموجهة ضد الرئيس البيروفي الأسبق، ألان غارسيا، ودعوة أعضاء مجموعة ليما الحكومة الفنزويلية إلى ضمان شفافية ونزاهة الانتخابات الاقليمية المقبلة.

تحت عنوان "ألان غارسيا يصف التحقيق معه بالتعسفي" كتبت يومية "لاريبوبليكا" أن الرئيس البيروفي الاسبق، ألان غارسيا، واصل انتقاد توسيع نطاق التحقيق ضده بتهم تبييض الأموال، مشيرة إلى أن غارسيا أشاد بالدعم التي قدمه له أعضاء حزبه "أبريستا بيروانو" في هذه المحنة التي يمر بها.

وأضافت اليومية أن المدعي، خوسي أنطونيو كاستيانوس، وجه إلى الرئيس البيروفي الأسبق تهمة تزعم منظمة إجرامية متخصصة في تبيض الأموال وقرر محاكمته رفقة 30 شخصا آخرين، ونقلت عنه قوله "لخلق فضيحة، يتم الحديث عن منظمة إجرامية ويربطون اسمي بأشخاص وشركات لا علم لي بها".

وأشارت إلى أن غارسيا كتب في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" "عندما أرى زملائي في البرلمان يساندونني في مواجهة هذا التعسف أشعر بالفخر"، مبرزة أن أربعة برلمانيين من حزب "أبريستا بيروانو" انتقدوا تعامل النيابة العامة مع غارسيا.

ومن جانبها، أوردت صحيفة "إل كوميرسيو" أن أعضاء مجموعة ليما دعوا الحكومة الفنزويلية إلى احترام الدستور والقوانين الانتخابية في الاستحقاقات الاقليمية المقرر إجراؤها في 15 أكتوبر الجاري، مشيرة إلى أن مجموعة ليما حثت حكومة نيكولاس مادورو والمجلس الوطني الانتخابي على العمل "في إطار مهامهما بشفافية تامة ونزاهة وضمان المشاركة الحرة لجميع المرشحين".

وأضافت اليومية أن مجموعة ليما، التي تضم الأرجنتين والبرازيل وكندا والشيلي وكولومبيا وكوستاريكا وغواتيمالا وهندوراس والمكسيك وبنما وباراغواي بالإضافة إلى البيرو، طالبت بتمكين المواطنين الفنزويليين من ممارسة حقوقهم والتصويت في هذه الانتخابات دون أي نوع من التدخل وبطريقة سلمية في جميع أنحاء البلاد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
ابرز ما تناولته الصحف 07/10/2017
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» خطط التحسن ونظم المتابعة لجميع المجالات2016/2017
» تشكيل لجنة لإعداد ملف لاستضافة المغرب لأمم إفريقيا عام 2015 أو 2017

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: قراءة في الصحف-
انتقل الى: