منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
هذا منتدى ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 جلال الدين الرومي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 51755
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: جلال الدين الرومي   الأحد 08 أكتوبر 2017, 1:10 am

[size=30]جلال الدين الرومي: «القصائد المحرمة»

[/size]


Oct 07, 2017


ترجمتها عن الإنكليزية: لمى سخنيني
راجعها لغوياً وشعرياً: عمر شبانة
العنوان الفرعي لهذه المختارات يشير إلى قصائد «في العشق الإلهي، والهرطقة والخمريات»؛ وعنها يكتب عمر شبانة: «على خطى رجالات التصوف وأشدهم تطرفاً في التوحد بالله، والغزل الإلهي، والهرطقة، بل الزندقة، يأخذنا «مولانا» جلال الدين الرومي في رحلة لن نعود منها كما كنّا قبلها؛ رحلة سوف تجتث الكثير من الأفكار والمعتقدات التقليدية في الأديان عموماً، وفي دين الإسلام خصوصاً، لأنها ـ أي الرحلة ـ تخوض في تجربة ترى إلى العشق بوصفه الأعمق والأقدم من الأديان في تاريخ البشرية، فالعشق هو الوحيد الذي يجمع بين بني البشر منذ بدايات نشوء الوعي، فيما الأديان حديثة العهد نسبياً».
وفي مقدمة مستفيضة، يكتب ويل جونسون (الذي ترجم القصائد إلى الإنكليزية، عن التركية) أنّ الرومي «بقي مسلماً ورعاً طوال حياته، وكان منارة لجميع الناس، بعض النظر عن التقاليد الدينية التي كانت قد ولدت، فقد حضّ الجميع على أن ينحدروا إلى الهرطقة العظيمة، ليختبروا اتحاد أنفسهم مع الله. اختبرْ ذلك الاتحاد، وسوف تبعثر نفسك وتفنيها. ولكن من هذه البعثرة، وهذا الفناء، يولد وعي جديد يرتفع، مثل طائر الفينيق الأسطوري الذي غالباً ما يظهر في قصائد جلال الدين الرومي من رماد ذاتك القديمة».
وهنا قصيدة «انشراح»:
جوهر الشمس أنتَ.
وما أنا إلا الظلّ لشجرة الصفصاف.
عندما تتألق فوق رأسي،
أصبح أقصرَ وأذوب وأختفي.
وجد قلبي شرارة الحياة،
فانشرح.
وجد قلبي طيلسانك
وتخلى عن ثوبه البالي المرقع.
الروح المجسدة
كانت تتحدث عن الومضات والبصيرة
في الفجر الباكر.
كنت عبداً ثم أصبحت مالك أرض
وإلى سلطان يمتلك كل شيء









أنين الناي - جلال الدين الرومي










 






جلال الدين الرومي

Born
in خراسان, Afghanistan 
July 22, 1207

Died
October 08, 1273

محمد بن محمد بن حسين بهاء الدين البلخي
المعروف بمولانا جلال الدین الرومي. هو أديب وفقيه ومنظِّر وقانوني صوفي. عرف بالرومي لأنه قضى معظم حياته لدى سلاجقة الروم في تركيا الحالية.

وما كاد يبلغ الثالثة من عمره حتى انتقل مع أبيه إلى "بغداد" سنة 1210م على إثر خلاف بين أبيه والوالي "محمد قطب الدين خوارزم شاه". وفي بغداد نزل أبوه في المدرسة المستنصرية، ولكنه لم يستقر بها طويلاً؛ إذ قام برحلة واسعة زار خلالها دمشق ومكة و"ملسطية" و"أرزبخان" و"لارند"، ثم استقر آخر الأمر في قونية في عام 632 هـ / 1226م حيث وجد الحماية والرعاية في كنف الأمير السلجوقي "علاء الدين قبقباذ"، واختير للتدريس في أربع مدارس بـ"قونية" حتى توفي سنة 628 هـ / 1231م، فخلفه ابنه "جلال الدين" في التدريس بتلك المدارس.


عدل سابقا من قبل ابراهيم الشنطي في الأحد 08 أكتوبر 2017, 1:35 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 51755
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: جلال الدين الرومي   الأحد 08 أكتوبر 2017, 1:28 am

رباعيات جلال الدين الرومي

by Jalaluddin Rumiمحمد عيد إبراهيم (مقدمة و تأويل)جلال الدين الرومي




يتناول هذا الكتاب أثراً من آثار شاعر الصوفية الأكبر الشعرية ذات الأهمية الفائقة، ألا وهي رباعيات مولانا جلال الدين الرومي، وترجمتها إلى العربية. ويعرف الرباعي لغة واصطلاحاً، ويشير إلى أنه أكثر ضروب الشعر الفارسي أصالة، وأكثر تجليات الروح الإيراني والثقافة الإيرانية إشراقاً، وينطوي على الفكر الإيرانية الصرفة ببيان بسيط وجذاب، بعيد عن كل ضروب التكلف والتصنع.

ويوضح أوزان الرباعي وقوافيه ومصطلحاته، وكيفية نشأته وزمن بدايته، وأول من أنشأه، وأنواعه الثلاثة في الفارسية، ويوضح منها الرباعي العشقي، والرباعي الصوفي.

ويبين أهمية الرباعيات الصوفية، وحاجتها إلى التأمل، وتعلق الناس بها، وشروطها الفنية، ويذكر الشعراء المجيدين بها، وأصولها، وخصائص صنعتها الفنية.

كما يتحدث عن رباعيات الرومي التي بلغت (1983) رباعية، والتي تدور حول رحلة الإنسان إلى الحق سبحانه بطيف واسع جداً، يشمل آفاق التجربة الروحية الواسعة لمبدع مسلم قليل النظير في تاريخ الثقافة الإنسانية، بله الإسلامية.

ثم يورد الرباعيات التي تصور حال العاشق مع المعشوق والصلة بينهما وما يكتنف سير السالك في طريق الحق سبحانه، برسالة تحمل جمال التسليم لمبدع كل جمال، وروعة التوجه إليه، لتأتي مع بترجمتها العربية آية من آيات الإبداع والتألق والإشراق










نفائس مولانا جلال الدين الرومي











يا أيها الذاهبون للحج!!! جلال الدين الرومي






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 51755
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: جلال الدين الرومي   الأحد 08 أكتوبر 2017, 1:32 am



اشهر ما قاله: جلال الدين الرومي











قواعد العشق الاربعون. مولانا جلال الدين الرومي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 51755
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: جلال الدين الرومي   الأحد 28 أكتوبر 2018, 9:26 am

جلال الدين الرومي

 شاعر فارسي في القرن الثالث عشر، هو درويش مسلم وصوفي زاهد.

يعتبر واحدًا من أعظم قادة الفِكر الروحاني والشِعري. وُلد عام 1207، وينتمي لعائلة من علماء الدين.

استفاد الرومي من ظروف الحياة اليومية لوصف العالم الخارجي. وقد اكتسبت قصائد الرومي شعبية كبيرة، وخاصة بين المتحدثين الفرس في أفغانستان وإيران وطاجيكستان.

كتب الرومي قصائد كثيرة عظيمة وتُرجمت لعدة لغات مختلفة.

1- طفولته:
ولد جلال الدين الرومي في الثلاثين من سبتمبر عام 1207، في بلخ (أفغانستان حاليًا).

والده بهاء الدين ولد كان عالم دين، فقيهًا وصوفيًا، ووالدته هي السيدة مؤمنة خاتون.

ولما غزا المغول وسط آسيا، ما بين 1215 و 1220، غادر الرومي بلخ مع عائلته ومجموعة من مريديه.

توجهت القافلة المُهاجرة إلى مناطق مختلفة من الأراضي الإسلامية متضمنةً بغداد، دمشق، ملطية، أرزينكان، سيواس، قيصرية، ونيدا.

واستقر في قونية بعد أداء فريضة الحج، والتي تقع حاليًا في غرب تركيا. في ذلك الوقت كان والد جلال الدين من علماء الإسلام، وكان معلمًا وواعظًا.

2- مهنته:
كان الرومي مُريدًا للشيخ سيد برهان الدين محقق الترمذي، أحد طلاب والده.

وتحت توجيهات سيد الترمذي، مارس التصوف واكتسب كثيرًا من المعرفة حول القضايا الروحية وأسرار العالم الروحي.

وبعد وفاة بهاء الدين، ورث جلال الدين مكانته وأصبح معلمًا دينيًا بارزًا، وكان يعظ في مسجد قونية.

وفي الرابعة والعشرين من عمره أثبت أنه عالم واسع الاطلاع في مجال العلوم الدينية.

3- نقطة تحول حياة الرومي:
في 1244 التقى الرومي بدرويشٍ متجوّل يُدعى شمس التبريزي، وقد أصبح لقاؤه به نقطة تحول في حياته وأصبحا صديقين مُقربين.

بعد اغتيال التبريزي على يد طلاب الرومي الذين كانوا غاضبين من علاقته الوثيقة بشيخهم، أعرب الرومي عن حبه لشمس الدين وحزنه لموته بالموسيقى والرقص والقصائد.

ولما يقارب العشر سنين بعد موت شمس التبريزي، كرّس الرومي نفسه لكتابة الغزل وقام بعمل مصنف في الغزل أسماه الديوان الكبير أو ديوان شمس التبريزي.

بعد ذلك، التقى الرومي بصائغ ذهب يُدعى صلاح الدين زركوب الذي أصبح رفيقه. وبعد موت صلاح الدين زركوب، صادَقَ الرومي واحدًا من مُريده المحبوبين يُدعى حسام الكلبي.

قضى الرومي أيامه الأخيرة من حياته في الأناضول، حيث أنهى ست مُجلدات من عمله الرئيسي، المثنوي.

4- أعماله المشهورة:
ديوان شمس التبريزي:ديوان التبريزي (أو الديوان الكبير) واحد من روائع الرومي الفنية، وهو مجموعة من الغزليات أسماه تكريما لمُلهمه وأعظم أصدقائه.

كما يحتوي أيضًا على مجموعة منوعة من القصائد المُنسقة وفق نَظم القافية. كُتب الديوان الكبير باللغة “الدَرية” ويُعتبر واحدًا من أعظم الأعمال الأدبية الفارسية.

المثنوي: هو مُصنف من ستة مجلدات من الشِعر، كُتبت بأسلوب وَعظيّ.

تهدف القصائد إلى إعلام، وتعليم وتسلية القارئ، ويُعتقد أن الرومي بدأ في كتاب المثنوي بناءً على اقتراح رفيقه حسام الدين الكلبي. وقد حاول الرومي في هذا الكتاب أن يشرح حقائق الحياة الروحية المختلفة.

5- ميراث الرومي:
تجاوزت شعبية الرومي الحدود الوطنية والعِرقية واعتُبر واحدًا من الشعراء المتميزين، من قِبل المتحدثين بالفارسية في إيران وباكستان وطاجيكستان، وكان له تأثير في الأدب التُركي لسنين عديدة.

ألهمت أعمال الرومي الكثير من الفنانين، من ضمنهم الإيرانيون محمد رضا شجريان وشهرام ناظري ودافود أزاد، والأفغاني محمد هاشم كيستي، ليعطوا تفسيرًا كلاسيكيًا لقصائده.

تُرجمت أعمال الرومي للغات عديدة عبرالعالم، كالروسية والألمانية والأردية والتركية والعربية والفرنسية والإيطالية والإسبانية.

6- وفاته
رَحلَ الرومي عن عالمنا في السابع عشر من ديسمبر 1273 في قونية داخل حدود الإمبراطورية السلجوقية (في تركيا حاليًا) ودُفن بجانب والده.

سُمّي قبره بمتحف مولانا (وهو مبنى في قونية) إحياءً لذكرى الشاعر العظيم؛ ويتكون من مسجد، ودراويش مقيمين، وصالة رقص صوفي.

يُزار المكان المقدس من قِبل معجبيه القادمين من أنحاء مختلفة من العالم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
جلال الدين الرومي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: كتب وروابات مشاهير شخصيات صنعت لها .... :: دواوين شعر-
انتقل الى: