منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ابرز ما تناولته الصحف 11/10/2017

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: ابرز ما تناولته الصحف 11/10/2017   الأربعاء 11 أكتوبر 2017, 10:13 am

ابرز ما تناولته الصحف العربية 11/10/2017

تناولت الصحف العربية بنسختيها الورقية والإلكترونية مستقبل المصالحة بين حركتي فتح وحماس تزامناً مع المباحثات الجديدة بين حركتي فتح وحماس في القاهرة.
ويرى عبد المجيد أبو خالد في صحيفة الرأي الأردنية أن "الفصائل الفلسطينية عليها أن تتحرك في الاتجاه الصحيح وفي طريق المصالحة بعيدا عن المهاترات والمزايدات وبعيدا عن نعيق بعض الكتاب هنا وهنا لأن هذا الشعب الذي يرزح تحت الاحتلال اليهودي والأجنبي منذ أكثر من مئة عام واستطاع أن يصمد ويضمد جراحه أن يخرج من تحت الرماد كطائر الفينيق بين فترة وأخرى ليجعل قضيته الفلسطينية هي القضية الأولى والتي تطرح على الطاولة دائما رغم أن بعض الدول العربية والإفريقية وغيرها يلهثون وراء الكيان الصهيوني الذي سيثبت لهم الزمن والتاريخ بأنهم يلهثون خلف السراب".
ويضيف الكاتب أن "الفلسطينيين فعلا بحاجة لمن يقف في المصالحة لجانبهم ويدعمهم وأن يمد يد العون والحماية لهم لتأخذ المصالحة مكانها الطبيعي خدمة للمصالح الفلسطينية العليا وللمصالح القومية العربية".
على المنوال ذاته، يقول محمد عبد المقصود في صحيفة الأهرام "إن الالتزام باتفاق القاهرة الموقع في الرابع من مايو 2011 سيجعلنا نسير بنجاح من مرحلة إلى أخري، يتم خلالها حل القضايا العالقة تدريجياً، ومن ثم إعادة هيكلة وتنظيم أجهزة الأمن على أساس من الاحتراف والمهنية بعيداً عن الاعتبارات الفصائلية، وصولاً لإجراء انتخابات المجلس الوطني والانتخابات التشريعية والرئاسية".
ويدعو الكاتب إلى "الحذر هذه المرة من إحباط الشعب الفلسطيني الذى يتطلع للوحدة وإنهاء الانقسام، ولذلك ينبغي على المتحاورين أخذ هذا الموضوع في الحسبان، وأنه لا خيار لهم سوى طريق الوحدة،. تجدر الإشارة إلى حرص قيادة حركة حماس على تغطية مواقفها المعلنة إزاء جديتها في إنهاء الانقسام إعلامياً سواء عبر الوسائل التقليدية، أو شبكات التواصل الاجتماعي لضمان عدم تحميلها مسئولية الفشل في تحقيقه، انطلاقاً من إدراكها لطبيعة المتغيرات الدولية والإقليمية التي يمكن أن تشكل تهديدا لمكانتها الداخلية وسياساتها الخارجية".
من جهته، يقول يوسف مكي في صحيفة الخليج الإماراتية إن نقطة الضعف لدى الحركتين هو عدم تمييزهما بين العداء للحركة الصهيونية، وبين الديانة اليهودية، مما وصمهما بالشوفينية الدينية. والأمر الآخر هو أن مقاومتهما اتبعت في الغالب شكل العمليات الاستشهادية. وهو أمر استثمره الصهاينة لوصم تلك العمليات بالإرهاب. وقد أسهمت أحداث أفغانستان وبروز تنظيم القاعدة، منذ التسعينات، والعمليات التي نفذها هذا التنظيم على مستوى العالم، والموقف الأمريكي المعادي للقضية الفلسطينية، والمتسم بالخروج على الأعراف والقوانين الدولية، في ترسيخ هذه الاتهامات، بحق الفلسطينيين في الإعلام الأمريكي والأوروبي، بشكل خاص".
ويرى الكاتب أن "التسليم بوجود دولتين على أرض فلسطين التاريخية، ينهي الخلاف الأيديولوجي بين حركتي فتح وحماس، ويفتح الأبواب لمصالحة حقيقية بين السلطة في رام الله وسلطة حماس في قطاع غزة".
"اتفاق هشّ"
أما ماجد كيالي فيقول في صحيفة الحياة اللندنية إن "الأفضل لو أن الحركتين الكبريين والمهيمنتين، في الساحة الفلسطينية، أي فتح وحماس، توافقتا على إنهاء انقسام كيان السلطة (بين الضفة والقطاع) نتيجة تولّد قناعات سياسية لديهما، بإدراك أخطار الانقسام على المصلحة الوطنية ووحدة الشعب الفلسطيني والجهود الرامية لتأطير طاقاته لصدّ سياسات إسرائيل الاستعمارية والاستيطانية والعنصرية، ولرفع الحصار عن مليونين من الفلسطينيين في قطاع غزة بدلاً من أن تذهبا نحو الاتفاق مضطرّتين بدفع من ضغوطات داخلية وتدخّلات خارجية أيضاً".
ويضيف الكاتب "على رغم الحماسة الشعبية، يخشى أننا إزاء اتفاق هشّ وسطحي، بحيث يمكن لأي من الطرفين أن يتحلّل منه في أية لحظة، وهذا ما اختبرناه بانهيار الاتفاقات السابقة".
ويكتب مازن حماد في صحيفة الوطن القطرية قائلاً "ما زلنا نأمل ألا تتلطخ حماس وألا تكون قد وضعت قدمها على عتبة الخنوع، في وقت بدأت فيه الصحف الإسرائيلية تفاضل بين حسنات المصالحة الفلسطينية وسيئاتها. وإذ يعتبر بعض المحللين أي مصالحة سيئة لإسرائيل حتى لو استسلمت حماس بالكامل، يرى آخرون مكسبا كبيرا في مصالحة تفقد فيها الحركة سلاحها وهيبتها ومسارها النضالي".
ويضيف الكاتب "إذا كانت (الصفقة الكبرى) التي تفاهم حولها ترامب وسلمان في الرياض وتدعو إلى تسوية تاريخية للصراع في الشرق الأوسط، لا تعدو كونها أكثر من خدعة وعنوان مضلل، فإن سلسلة المصالحات الفاشلة بين فتح وحماس والتي جرت في ظروف أفضل بكثير من الظرف الحالي، تعني أن المحاولة الراهنة هي استجابة لبنود تلك الصفقة، وليس لتحولات طرأت على مفاهيم هذا الطرف أو ذاك"




في ما يلي أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم الأربعاء ..

* الأحداث المغربية:

- 20 ألف مغربي يخضعون للدياليز.. يخضع أزيد من 20 ألف مريض لتصفية الكلي أو العلاج بالدياليز بالمغرب، بينما يصل عدد مرضى الكلي بأنواعها إلى حوالي 3 ملايين مغربي. في حين لم يتجاوز عدد عمليات زرع الكلي 400 تدخل جراحي. ويأتي الإعلان عن هذه الأرقام بمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالأعضاء الذي يوافق 17 أكتوبر من كل عام.

- قالت وزيرة الدولة البريطانية المكلفة بمحاربة التطرف، البارونة سوزان ويليامز دو ترافورد، الاثنين بالرباط، إن الشعب البريطاني يثمن عاليا المساعدة التي قدمها المغرب للمملكة المتحدة في أعقاب الهجمات الإرهابية التي استهدفت مقر برلمان ويستمنستر (22 مارس 2017) وبرج لندن (3 يونيو 2017).وأبرزت المسؤولة البريطانية، في تصريح للصحافة إثر لقائها بوزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، أن "السرعة والفعالية" التي طبعت المساعدة المغربية لبريطانيا في أعقاب هذه الهجمات الإرهابية "كانت محل تقدير وتثمين كبيرين من لدن الشعب البريطاني".

* المساء:

- 2.5 مليون أسرة مغربية تعيش في سكن من غرفة أو غرفتين. يبدو أن سياسة السكن الاقتصادي والاجتماعي، التي تنهجها الدولة في السنوات الأخيرة، أثرت سلبا على ظروف سكن المغاربة، حيث كشف تقرير وطني أن مليونين و540 ألف أسرة مغربية من مجموع 7.313.806 ملايين أسرة مغربية، تعيش في مساكن مكونة من غرفة أو غرفتين فقط، تتوزع بين الأسر التي تترأسها نساء، وتلك التي يوجد على رأسها رجال. وحسب تقرير المندوبية السامية للتخطيط، فإن أزيد من 468 ألف أسرة تترأسها نساء، وأزيد من مليوني أسرة يترأسها رجال، تسكن في مساكن مكونة من غرفة أو غرفتين.

- برلمانيون سابقون يؤسسون جمعية.. سيدخل مجموعة من البرلمانيين السابقين يمثلون ولايات برلمانية مختلفة، تجربة بعيدة عن الشق المتعلق بالتشريع ومراقبة عمل الحكومة، ويتعلق الأمر بالإعلان، يوم الأربعاء، عن ميلاد جمعية وطنية تحت لواء المجلس المغربي للبرلمانيات والبرلمانيين السابقين، كما هو الحال بالنسبة للعديد من الدول. وقالت لبنى أمحيار، واحدة من الأسماء التي تتبنى هذه الفكرة، إن الهدف هو إغناء النقاش في الكثير من القضايا والسياسات العامة والدفاع عن القيم الديمقراطية، وأضافت أن الأساس من هذه العملية هو أن تضم المجموعة برلمانيين يمثلون ولايات متعددة وليس ولاية واحدة فقط.

* أخبار اليوم:

- الأزمي يطالب بتصفية صندوق تقاعد البرلمانيين.. فقد دخل حزب العدالة والتنمية رسميا على خط المطالبة بإلغاء معاشات البرلمانيين، من خلال رسالة وجهها إلى رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي. تدخل فريق "البيجيدي" يأتي بعد إعلان الصندوق رسميا عن توقفه عن صرف معاشات البرلمانيين منذ بداية أكتوبر الجاري، بسبب نفاذ احتياطاته المالية. وجاء في الرسالة التي وقعها رئيس الفريق إدريس الأزمي الإدريسي، أن محاولات إيجاد حل للأزمة قد بذلت، لكنها لن تفضي إلى حل حقيقي، مؤكدا أن هذا النظام لم يعد قادرا ذاتيا من خلال احتياطاته المالية على أداء المعاشات.

- الحكومة تغرق المغرب في مزيد من الديون.. تواصل الحكومة ومعها عدد من المؤسسات العمومية الكبيرة، إثقال كاهل المالية العمومية بمزيد من القروض والديون الخارجية. مساء أول أمس، وقع وزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد، رفقة الوزير الفرنسي المكلف بشؤون أوروبا والشؤون الخارجية، جون إيف لودريان، على اتفاق قرض جديد تمنح بموجبه الوكالة الفرنسية للتنمية قرضا للمكتب الوطني للسكك الحديدية، بقيمة 80 مليون أورو، يخصص لإنجاز الشطر الأخير من مشروع القطار فائق السرعة، والذي تنجزه الشركة الفرنسية "ألستوم".


* الأخبار:

- ملثمان يهاجمان مقاولا أمام وكالة بنكية.. مرة أخرى تهتز مدينة سلا على وقع الجرائم الاستثنائية على المستوى الوطني، فعلى طريقة الأفلام الأمريكية هاجم ملثمان، أول أمس الإثنين، شخصا بالشارع العام وتمكنا من السطو على حقيبته اليدوية التي أكد أنها تحتوي على مبلغ مالي كبير ناهز 24 مليون سنتيم كان يستعد لإيداعه لدى إحدى المؤسسات البنكية بشارع عبد الكريم الخطابي بحي السلام وسط سلا. وعلم لدى مصادر متطابقة أن مصالح الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية بسلا تسارع الزمن من أجل إيقاف الجناة بناء على نتائج الخبرة التقنية التي ستخضع لها تسجيلات كاميرات المراقبة بمدخل البنك.

- تتوقع المندوبية السامية للتخطيط أن يحقق الاقتصاد الوطني نموا يقدر ب3,9 في المئة خلال الفصل الرابع من 2017، مقابل 1 في المئة قبل سنة. وتوقعت المندوبية السامية للتخطيط، في مذكرتها حول الظرفية الاقتصادية الوطنية لشهر أكتوبر 2017، أن تشهد القيمة المضافة للأنشطة الغير فلاحية زيادة بنسبة 2,7 في المئة في الفصل الرابع من 2017، فيما ستتحسن القيمة المضافة الفلاحية ب13,5 في المئة خلال نفس الفترة، وسيشهد الاقتصاد الوطني ارتفاعا يقدر ب3,9 في المئة، عوض 1 في المئة خلال نفس الفترة من 2016.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 11/10/2017   الأربعاء 11 أكتوبر 2017, 10:15 am

تناولت الصحف اللبنانية الصادرة صباح اليوم الأربعاء 11-10-2017 في بيروت مواضيع عدة كان أبرزها التصعيد والتحشيد الاميركي والسعودي والاسرائيلي المتزامن ضد المقاومة..

الأخبار 
تحشيد أميركي ــ سعودي ــ إسرائيلي ضد المقاومة


الأخبار
تناولت الأخبار الشأن المحلي وكتبت تقول “الزخم الأميركي ضد المقاومة لا يتوقف. يوماً بعد آخر يتّضح حجم الرهانات الأميركية ــ الإسرائيلية ــ السعودية التي أسقطها محور المقاومة في سوريا. ويوماً بعد آخر، ينكشف قدر التناغم بين واشنطن وتل أبيب والرياض.

يهدد حكام السعودية اللبنانيين عبر تخييرهم بين الوقوف في وجه حزب الله، أو تحمّل تبعات الوقوف إلى جانبه، تزامناً مع تهديد علني أطلقه مسؤولون في حكومة العدو الإسرائيلي، آخرهم وزير الأمن أفيغدور ليبرمان أمس، الذي وضع الجيش اللبناني وكافة مؤسسات الدولة في دائرة الاستهداف الإسرائيلي. وأمس أيضاً، خرج ضابط إيقاع الهجوم على المقاومة، المتمثل بالإدارة الأميركية، ليدعو الدول التي لم تشارك في «حصار حزب الله» إلى «تبنّي سياسات التضييق عليه». وزارة الخارجية الأميركية، وعلى لسان منسّقها لشؤون مكافحة الإرهاب، نيثان سيلز، كانت تخاطب الدول الأوروبية في الدرجة الاولى، من دون أن تسمّيها. فسيلز أكّد أنه لا يوجد فرق بين الجناحين العسكري والسياسي في الحزب. وهذا التفريق تمارسه تحديداً دول الاتحاد الأوروبي التي لا تزال ترفض إدراج «الجناح السياسي لحزب الله» على قوائم الإرهاب. وقال سيلز: «ندعوهم إلى تعزيز جهودهم ومساعدتنا في التصدي لهذا التهديد المشترك، وبالتحديد إلى الانضمام لمجموعة تنسيق القوى الأمنية الأميركية والأوروبية، وتتشكل من 25 دولة تحالفت لمواجهة هذا التهديد». وفي هذا السياق، كان دبلوماسيون أوروبيون قد أكّدوا لمسؤولين لبنانيين أن واشنطن تطالب الدول الأوروبية بالمشاركة في محاصرة حزب الله، على المستويين الاقتصادي والسياسي.

كلام سيلز أتى أمس في سياق إعلان جائزة مالية قدرها 12 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عن اثنين من قادة المقاومة في لبنان. وزعمت السلطات الأميركية أن القيادي الاول طلال حمية «مرتبط بعدة هجمات إرهابية، وعمليات خطف، استهدفت مواطنين أميركيين». أما الثاني، فؤاد شكر، فقال الأميركيون إنه «قيادي عسكري كبير في حزب الله بجنوب لبنان، وعضو في أرفع تشكيل عسكري في الحزب، وهو المجلس الجهادي».

تزخيم الهجوم على حزب الله، أميركياً وإسرائيلياً وسعودياً، يقود إلى احتمالات كثيرة، أبرزها اثنان: الاحتمال الاول، أن المحور المعادي للمقاومة لم يعد قادراً على تحمّل تبعات فشله في السيطرة على سوريا والعراق، وأنه يجد نفسه مضطراً إلى خوض مغامرة عسكرية جديدة ضد المقاومة، قبل أن يزداد مستوى تعاظم قوتها. ولأجل ذلك، بدأ حملة واسعة النطاق لشيطنة المقاومة قبل الهجوم. لكن هذا الاحتمال يقابله احتمال يبدو أنه الأرجح؛ فالمحور المعادي للمقاومة بات يدرك جيداً حجم الدمار الذي سيلحق بكيان العدو، فيما لو ارتكب حماقة شنّ عدوان على لبنان. هذا الإدراك يجد له ترجمة واضحة في كلام قادة العدو، العسكريين والسياسيين والأمنيين. ولأن المقاومة «سمّكت» جدار الردع مع العدو، فإن الاحتمال الثاني يقضي بأن يلجأ محور أميركا ــ إسرائيل ــ الرياض إلى أساليب أخرى، للمواجهة. وأبرز تلك الأساليب: العقوبات الاقتصادية، وتفعيل الحرب الاستخبارية (الإعلان عن جوائز مالية لقاء معلومات عن قادة في المقاومة يأتي في هذا الإطار)، والسعي إلى خلخلة بيئة المقاومة، سواء من خلال استغلال المشكلات الاجتماعية، أو عبر إحداث فتن داخلية. في شتى الأحوال، المرحلة المقبلة لا تبشّر بالهدوء.

الجمهورية
واشنطن: سنُواجه إيران و«شريكها الأصــغر»… «التيار»: لا لـ«ترويكا» جديدة

الجمهورية
وتناولت الجمهورية الشأن الداخلي وكتبت تقول “اذا كانت مواعيد الأيام اللبنانية الراهنة موزّعة ما بين جلسات لمجلس الوزراء ومجلس النواب وسلسلة الرتب والرواتب وضرائب تمويلها التي لم تنته مضاعفاتها فصولاً بعد، فإنّ مواعيد الأيام المقبلة الاقليمية والدولية حافلة بالتصعيد الذي يكاد يبلغ ذروته، خصوصاً بين الولايات المتحدة الاميركية والجمهورية الاسلامية الايرانية في ضوء تلويح واشنطن بالخروج من الاتفاق النووي الموقع بين ايران ومجموعة دول الـ«5 + 1»، وكذلك تلويحها بتصنيف الحرس الثوري الايراني منظمة ارهابية. وبلغ هذا التصعيد ذروته أمس بدعوة واشنطن دول العالم إلى «التوحد في سبيل مواجهة النظام الديكتاتوري في طهران وشريكها الأصغر حزب الله»، معلنة عن مكافأة مقدارها 12 مليون دولار للمساعدة في اعتقال قياديين عسكريين إثنين في الحزب.

أكد البيت الأبيض أمس «أن «حزب الله» اللبناني لا يزال يشكل تهديدا لأمن الولايات المتحدة القومي ودول منطقة الشرق الأوسط وخارجها»، داعيا العالم إلى مواجهة «النظام الديكتاتوري» في طهران وقال مساعد الرئيس الأميركي لشؤون الأمن الداخلي توم بوسيرت في مقال نشر على موقع البيت الأبيض أمس: «لا يوجد أي فارق بين الجناح الإرهابي لحزب الله وما يسمى الجناح السياسي، إنه منظمة إرهابية عالمية».

وأضاف «أن الأمن الأميركي أحبط خلال السنوات الأخيرة محاولات حزب الله تنفيذ هجمات إرهابية طاولت القارات كافة تقريباً، بما في ذلك، في تايلاند وقبرص والكويت وبيرو ونيجيريا». واشار الى «أن الحزب ينشط على الأراضي الأميركية أيضا، حيث أوقف مكتب التحقيقات الفيدرالي، أخيراً شخصين عملا لمصلحة شبكة حزب الله العالمية».

وشدد بوسيرت على أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب «ستعمل بنشاط على تحديد البنية التحتية لحزب الله وقنوات التمويل التي تغذيها بغية القضاء عليها».

وأبدى رضاه «لانضمام دول عدة إلى الولايات المتحدة في تصنيفها حزب الله تنظيما إرهابيا»، مشيرا كمثال على ذلك إلى الاتحاد الأوروبي الذي فرض عقوبات ضد «الجناح المسلح» للحزب عام 2013، داعياً الأمم المتحدة ودولا في أوروبا وأميركا اللاتينية وأميركا الجنوبية وإفريقيا وجنوب شرق آسيا التي لم تفرض عقوبات على حزب الله بعد، دعاها إلى فعل ذلك.

وأكد أن إدارة ترامب «ستواصل بذل جهودها الرامية إلى عزل راعي «حزب الله»، إيران، التي لا تحترم سيادة دول في جوارها وتستفيد من عائدات تجارة النفط لتمويل حزب الله وغيره من التنظيمات الإرهابية». ودان «أفعال إيران المزعزعة للاستقرار»، داعيا دول العالم إلى «التوحد في سبيل مواجهة النظام الديكتاتوري في طهران وشريكها الأصغر حزب الله».

من جهته، قال المدير الوطني لمكافحة الإرهاب في الولايات المتحدة نيكولاس راسموسن «إن حزب الله ما زال يشكل تهديدا للولايات المتحدة، وذلك بعد 20 عاما من تصنيفه منظمة إرهابية.» وأوضح في مؤتمر صحافي «أن المصالح الأمنية الأميركية تراقب عن كثب أي تحركات لحزب الله على التراب الأميركي».

وأضاف «أن حزب الله يعتمد على العنف والإرهاب لتحقيق أهدافه»، مشيرا إلى «أن تركيز الولايات المتحدة على محاربة «داعش» و«القاعدة»، لن يوقفها عن ملاحقة التنظيم وإحباط كل محاولاته في تنفيذ عمليات إرهابية».

وقال راسموسن، «إن حزب الله لا يشكل فقط خطرا على الولايات المتحدة، بل على لبنان ومنطقة الشرق الأوسط والخليج»، موضحا «أن واشنطن تعمل مع شركائها لتتبع أي نشاط له».

وفي هذا السياق أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أمس الثلاثاء، أنها ستمنح مكافآت مقدارها 12 مليون دولار لمن يقدم معلومات تساهم في القبض على قياديين إثنين في «حزب الله».

وقال منسق الخارجية الأميركية لشؤون مكافحة الإرهاب، نيتن سيلز، في مؤتمر صحافي أمس: «إن التصدي لحزب الله من أولويات إدارة الرئيس ترامب، وأُعلِن اليوم عن مكافأتين على قياديين في حزب الله في إطار برنامج مكافآت وزارة الخارجية».

وأضاف: «أولا، تعلن وزارة الخارجية عن مكافأة مقدارها 7 ملايين دولار لمن يقدم معلومات تساهم في تحديد موقع وجود طلال حمية واعتقاله وإصدار حكم في حقه، مهما كان البلد الذي سيحدث فيه ذلك».

وأوضح أن «حمية متورط في تنفيذ هجمات إرهابية عدة وعمليات استيلاء على وسائل النقل، واختطاف مواطنين أميركيين، ويترأس شبكات دولية إرهابية تابعة لحزب الله»، مشيرا إلى «أن الهجمات، التي أعدتها هذه الشبكات، كانت تستهدف في غالب الأحيان المواطنين الأميركيين والإسرائيليين».

وأعلن سيلز عن مكافأة بمقدار 5 ملايين دولار مقابل معلومات تسفر عن «تحديد موقع وجود فؤاد شكر، واعتقاله وإصدار حكم في حقه، مهما كان البلد الذي سيحدث فيه ذلك». واشار الى أن شكر «قيادي عسكري ميداني لحزب الله في لبنان».

طلال حمية
وذكر موقع «المكافآت من اجل العدالة الاميركي» أن طلال حمية «هو رئيس منظمة الأمن الخارجي التابعة لحزب ﷲ، وهي تحتفظ بخلايا منظمة في كلّ أنحاء العالم. وهذه المنظمة مسؤولة عن تخطيط، وتنسيق، وتنفيذ الهجمات الإرهابية خارج لبنان، واستهدفت الهجمات في المقام الأول الاسرائيليين والأميركيين.

وحددت وزارة الخزانة الأميركية طلال حمية في 13 أيلول 2012 بأنه إرهابي عالمي بموجب الأمر التنفيذي 13224 لأنه يقدم الدعم لأنشطة حزب الله الإرهابية في الشرق الأوسط وحول العالم».

فؤاد شكر
اما فؤاد شكر فوصفه الموقع الاميركي بأنه «مستشار كبير في الشؤون العسكرية للأمين العام لحزب الله حسن نصرالله. وهو من مسؤولي حزب الله الكبار، وهو القائد العسكري لقوات الحزب في جنوب لبنان، ويعمل في أعلى هيئة عسكرية تابعة للحزب، وهي «مجلس الجهاد» وتمتد أنشطته لمصلحة الحزب وبالنيابة عنه لأكثر من 30 عاما. وكان زميل قريب من القيادي عماد مغنية.

ولعب دوراً رئيسياً في تخطيط وتنفيذ تفجيرات ثكنة المشاة البحرية الأميركية في بيروت في 23 تشرين الأول 1983 التي أسفرت عن مقتل 241 من أفراد الخدمة الأميركية».

اسرائيل
الى ذلك دخلت إسرائيل على خط هذا التصعيد مهددة بأنّ «الحرب المقبلة ستكون على جبهتي سوريا ولبنان معاً، واصفة الجيش اللبناني بأنه «جزء من منظومة «حزب الله».

وقد جاء هذا التوصيف ـ الإتهام الاسرائيلي في ضوء الحديث عن اتجاه الرئيس الاميركي الى تصنيف «الحرس الثوري» الإيراني (الباسدران) منظمة إرهابية، وعشيّة قوله كلمته الفصل في شأن الاتفاق النووي مع إيران غداً، سلباً أم ايجاباً.

وإذ لاحظ مراقبون «أنّ اسرائيل تعتبر للمرة الاولى الجيش اللبناني جزءاً من «حزب الله» في الوقت الذي كانت تقتصر اتهاماتها على تنسيقه مع الحزب، ما يُعدّ بالأمر الخطير»، أبدوا في المقابل اعتقادهم «أنّ كل هذه المواقف يمكن ان لا تكون لها ترجمة في المدى المنظور، لكن بالتأكيد هي جزء من الاجواء العسكرية التي تُخلَق في المنطقة، خصوصاً أنها تأتي بعد قضاء الجيش اللبناني على التنظيمات الارهابية، وفي الوقت الذي يتسلّم دفعات كبيرة من السلاح الاميركي أبرزها طائرات «سوبر توكانو»، وتؤكد واشنطن ولندن الاستمرار في تقديم الدعم له.

وقد هدّدت اسرائيل بلسان وزير دفاعها أفيغدور ليبرمان، أمس، أنه «في حال وقوع حرب جديدة على الجبهة الشمالية، فإنّ سوريا ولبنان سيكونان معاً، ولن يكون لبنان وحده على الجبهة».

وقال ليبرمان في بيان أصدرته وزارة الدفاع الاسرائيلية: «الواقع الجديد يضعنا امام تحديات جديدة. واذا كنّا في الماضي تحدثنا عن جبهة لبنان، فلم تعد هناك جبهة كهذه. توجد جبهة الشمال.

هي سوريا ولبنان معاً، «حزب الله» ونظام الاسد وكل من يرتبط بهما». واضاف: «عند الحديث عن لبنان، لا نتحدث عن «حزب الله» فقط، بل نتحدث عن الجيش اللبناني ايضاً. للأسف هذا هو الواقع، فقد صار الجيش اللبناني جزءاً لا يتجزأ من منظومة «حزب الله».

وتحدث ليبرمان عن احتمال نشوب حرب على الجبهتين الشمالية (لبنان وسوريا) والجنوبية (قطاع غزة) في الوقت نفسه. وقال: «إذا فُتِحَت المعركة المقبلة، لا فرق أين تبدأ في الشمال او الجنوب، ستصبح معركة على الجبهتين، وهذه الفرضية الاساسية لدينا، ولذلك نحن نجهّز الجيش».

وكان ليبرمان يتحدث أمام عدد من جنود الجيش الاسرائيلي من قوى سلاح الجو والمدرعات والمدفعية في وزارة الدفاع في تل ابيب، فقال: «كل جهودنا تنصَبّ على منع حرب مقبلة، لكن في الشرق الاوسط الجديد، التقديرات التي عرفناها في الماضي حول ضآلة الاحتمالات لا تنطبق على الواقع، والواقع هَش. قد يحدث هذا بين لحظة وأخرى، بين اليوم والغد».

واضاف: «المفهوم الاساسي لدي هو أنّ من يريد السلام عليه الاستعداد للحرب، وآمل في ان يفكر أعداؤنا في الجانب الآخر بكل خطوة ضد دولة اسرائيل».

قائد الجيش
في هذا السياق، قال قائد الجيش العماد جوزيف عون أمس: «إذا كانت الحدود اللبنانية كلها قد أصبحت أكثر أماناً واستقراراً بفِعل إمساك الجيش بها، وجهوزيته الكاملة للدفاع عنها في مواجهة العدوّ الاسرائيلي، وأيّ خرق إرهابي قد يحاول النفاد من خلالها، فإنه من غير المسموح لأحد في الداخل العبث بأمن المواطنين واستقرارهم أو التعدي على أملاكهم وأرزاقهم تحت أيّ مطلب أو شعار كان».

وخلال تفقّده فوج التدخل السادس المنتشر في منطقة البقاع الأوسط، أكّد العماد عون «أنّ سلامة الوطن هي من سلامة حدوده التي باتت كاملة في عهدة الجيش بعد عملية «فجر الجرود» ودحر الإرهاب عن الحدود الشرقية.

وهذا الإنجاز الوطني الكبير يستدعي من الوحدات العسكرية المنتشرة على كل الحدود تكثيف عمليات الرصد والمراقبة والتدابير الميدانية لقمع أعمال التسلّل والتهريب في الاتجاهين، والتصدّي لأيّ انتهاك لحرمة الأراضي اللبنانية». وأشار «إلى أنّ الاستقرار الأمني في لبنان عموماً بات محصّناً أكثر من أيّ وقت مضى، وأيّ محاولة للإخلال به ستُواجَه فوراً وبحَسم».

حكومة ومجلس
داخلياً، تمرّ الحكومة في فترة استراحة المحارب والتقاط الانفاس بعد الجلسة التشريعية، قبل ان ينعقد مجلس الوزراء برئاسة الحريري في الحادية عشرة والنصف قبل ظهر غد في السراي الحكومي، وذلك لمناقشة جدول أعمال يضمّ 52 بنداً ويتصدّره بند يتضمّن عرض وزارة الداخلية موضوع التدابير الواجب اتخاذها والاعتمادات المطلوبة لإجراء الانتخابات النيابية العامة.

وتأتي جلسة مجلس الوزراء هذه قبَيل سفر الحريري الى الفاتيكان للقاء البابا فرنسيس، والى ايطاليا للقاء نظيره الايطالي باولو جينتيلوني، وهو التقى أمس السفير الإيطالي في لبنان ماسيمو ماروتي وعرض معه للتحضيرات الجارية لمحادثاته مع رئيس الحكومة الايطالية.

في الموازاة، وبعد إقراره عدداً من الضرائب في سبيل تمويل سلسلة الرتب والرواتب، يستعدّ مجلس النواب للانطلاق في جلسات متتالية لمناقشة وإقرار مشروع الموازنة العامة للعام 2017 أيام الثلثاء والأربعاء والخميس من الأسبوع المقبل، على أن يبدأ هذه الجلسات بجلسة لانتخاب أمين السر والمفوضين الثلاثة ورؤساء وأعضاء اللجان النيابية ومقرريها.

«القوات» و«التيار»
ومن جهة ثانية، وفيما تلوذ معراب بالصمت هذه الأيام، في انتظار تظهير نتائج جولة رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع وحركته الخارجية، يستعدّ «التيار الوطني الحر» لإحياء ذكرى 13 تشرين لهذه السنة، في احتفال يقيمه على مسرح «بلاتيا» في ساحل علما عند السابعة مساء بعد غد الجمعة، تكريماً لجهود الجيش وتضحيات الشهداء والجرحى. ويختلف الاحتفال هذه السنة عن الاعوام السابقة بفِعل انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية، علماً انّ «التيار» كان قد أحيا هذه الذكرى العام الفائت في احتفال أقامه على طريق القصر الجمهوري في بعبدا.

وفي المعلومات انه سيتخلل الإحتفال كلمة لرئيس «التيار» الوزير جبران باسيل، ولكنه لن يشهد حضوراً سياسياً بارزاً بفعل عدم توجيه «التيار» دعوات رسمية الى أحد، إذ اقتصرت الدعوات على اهالي الشهداء العسكريين، وعلى العسكريين و«الانصار» الذين شاركوا في معارك 13 تشرين، وعلى المعوقين الذين أصيبوا بفعل تلك المعارك.

وفي الشأن السياسي، توقفت مصادر «التيار الوطني الحر» عند العلاقة بينه وبين «القوات اللبنانية»، فقالت لـ«الجمهورية»: «إنّ التفاهم بيننا لا ينفي وجود تباينات في مواضيع عدة، فاتفاق طرفين ليس معناه ان يذوب طرف بآخر، والاختلاف في بعض وجهات النظر أمر طبيعي، لكن لا عودة في العلاقة الى الوراء، أي الى ما قبل اتفاق معراب».

وأكدت هذه المصادر انها لا ترى انّ «لقاء كليمنصو» الاخير بين رئيس مجلس النواب نبيه بري والحريري ورئيس «اللقاء الديموقراطي» النائب وليد جنبلاط موجّهاً ضد أحد، وقالت: «القول إنّ هذا اللقاء موجّه ضد العهد او ضد الوزير باسيل او انه عودة الى إحياء زمن «الترويكا» غير صحيح، لقد كان لقاء مصالحة ومصارحة بين الرئيس الحريري والنائب وليد جنبلاط برعاية الرئيس بري، وهو لقاء شأنه شأن سائر لقاءات التقارب بين اللبنانيين، وسياسة «التيار الوطني الحر» هي تشجيع التقارب والانفتاح بين جميع الافرقاء، ولقاء كليمنصو يأتي في هذا السياق، وفي سياق تصويب العلاقات بين الحريري وجنبلاط وإعادتها الى ما كانت عليه».

اللواء
تعيين المجلس الإقتصادي – الاجتماعي غداً ونفقات الإنتخابات النيابية
واشنطن تعرض 7 ملايين دولار لاعتقال مسؤولَين في حزب الله


اللواء
بدورها تناولت اللواء الشأن الداخلي وكتبت تقول “بعد مجلس الوزراء الذي يعقد في السراي الكبير غداً، يتوجه الرئيس سعد الحريري إلى الفاتيكان، للقاء البابا فرنسيس الأوّل، يوم الجمعة، ثم نظيره الإيطالي في إطار الحركة الخارجية لتوفير الدعم لاستقرار لبنان، وبحث مسائل ذات صلة بالجهود التي تتحضر لعودة النازحين السوريين إلى بلادهم.

وعلمت «اللواء» ان ملحقاً سيوزّع على الوزراء اليوم، ويقضي باضافة بند تعيينات لأعضاء المجلس الاقتصادي والاجتماعي، فضلاً عن تعيين عضوين في الهيئة العليا للتأديب.

واستبعد مصدر وزاري تعيين محافظ جديد لجبل لبنان، بانتظار استكمال الاتصالات، ورجح المصدر ان ينتخب شارل عربيد رئيساً للمجلس الاقتصادي خلفاً لرئيسه الحالي روجيه نسناس.

وبحسب المصادر الوزارية، فإن جدول أعمال الجلسة الذي وزّع أمس على الوزراء ويتضمن 52 بنداً خلا من بنود خلافية أو مواضيع حسّاسة، رغم ان البند الأوّل في الجدول تضمن: عرض وزارة الداخلية والبلديات موضوع التدابير الواجب اتخاذها والاعتمادات المطلوبة لاجراء الانتخابات النيابية.

وأوضحت المصادر ان العرض الذي سيقدمه وزير الداخلية نهاد المشنوق، ربما سيكون هو الخطة «ب» التي تحدث عنها المشنوق بعد زيارته أمس الأوّل لقصر بعبدا مع أعضاء هيئة الاشراف على الانتخابات لتأدية اليمين القانونية امام رئيس الجمهورية، وهو كان ألمح إلى انه ينوي تقديم هذه الخطة إلى اللجنة الوزارية المعنية بتطبيق قانون الانتخاب، والتي لم تنجح في الوصول إلى اتفاق حول الخطة «أ»، ومن ضمنها البطاقة الممغنطة أو الهوية البيومترية.

ومن بين بنود الجدول، بند يتعلق بمشروع قانون حماية المواقع والابنية التراثية، وعرض وزارة الطاقة التوصية المتعلقة بعقود مقدمي خدمات التوزيع المنتهية في 30/9/2017، وطلب وزارة الاشغال العامة والنقل تلزيم اشغال تنظيف وتأهيل شبكات تصريف مياه الأمطار والمجاري الصحية بطريقة استدراج عروض عبر إدارة المناقصات في التفتيش المركزي، وعرض الوزارة نفسها التعديلات التي أقرّتها اللجنة الفنية على دفتر الشروط الخاصة بالمناقصات العائدة لاشغال أعمال التجهيزات الأمنية في مطار رفيق الحريري الدولي، والمؤجلة من جلسة 6/10/2017 (البند 54).

وقالت مصادر وزارية لـ«اللواء» أن طرح ملف النازحين السوريين في مجلس الوزراء مستبعد حاليا لأن المناخ غير مؤات لذلك، لكنها لفتت إلى أن هناك توجها رئاسيا للمعالجة،كاشفة أن الملف لا يزال بعهدة المدير العام للأمن العام وهناك ثقة كاملة به.  وأوضحت انه عندما تصبح الأمور جاهزة للطرح فذلك سيحصل حتما.

وتحدثت المصادر نفسها عن متابعة دولية للملف وان المواقف الأميركية والفرنسية تصب في هذا الشأن. ورأت أن عودة النازحين السوريين تستدعي التفاوض بشأنها مع السلطات السورية، وهي السلطات التي تتحدث معها عدد من الدول. كما أن سوريا تشارك في الاجتماعات الدولية. وأكدت أن ما من أحد يريد تكرار السيناريو حول القضية الفلسطينية مع العلم أن الفلسطينيين أتوا إلى لبنان بسبب الاحتلال ومصادرة الدولة.

الحريري إلى روما
من ناحية ثانية، استقبل الرئيس سعد الحريري مساء أمس السفير الإيطالي في لبنان ماسيمو ماروتي وعرض معه التحضيرات الجارية للزيارة التي يزمع القيام بها إلى إيطاليا.

ومعلوم ان الرئيس الحريري سيتوجه مساء الخميس، إلى روما والفاتيكان، حيث سيقابل البابا فرنسيس يوم الجمعة، وكبار المسؤولين في حاضرة الفاتيكان، كما سيلتقي رئيس الحكومة الإيطالية ويجري معه محادثات تتناول اساساً مؤتمر دعم الجيش اللبناني الذي سيعقد في روما.

وكان الرئيس الحريري ترأس مساء أمس اجتماعاً تحضيرياً لجلسة مجلس الوزراء المخصصة لمحافظة الشمال في حضور اللجنة الفنية لتنسيق الخدمات الضرورية في المحافظات برئاسة نائب رئيس الحكومة وزير الصحة غسّان حاصباني ووزير العمل محمّد كبارة والنائب سمير الجسر ورئيسة المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس، ريّا الحسن والأمين العام لمجلس الوزراء فؤاد فليفل ومستشارين.

واستقبل الحريري أيضاً وفد اتحاد جمعيات العائلات البيروتية برئاسة رئيس الاتحاد عفيف يموت الذي نقل له استياء الوفد من حملات التجني المبرمجة من صغار النفوس التي تستهدفه زوراً وبهتاناً. وتحدث الحريري بإسهاب امام الوفد عن الشأن البيروتي واستعداده للنهوض بالعاصمة وتلبية مطالب أهلها الذين يشكلون خزّان الوحدة الوطنية ومحراب السلم الأهلي.

ضبط الأسعار
في هذا الوقت، انشغل اللبنانيون، برصد تداعيات فرض الضرائب الجديدة على مدخراتهم من خلال متابعة ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية التي قفزت في يوم واحد زيادة نحو 4.33 في المائة، بحسب مصادر جمعية المستهلك، في حين أوردت وزارة الاقتصاد والتجارة تقريرا تحدث عن شبه استقرار في أسعار السلع الغذائية، باستثناء السلع الموسمية من خضار وفواكه، عازية هذا الاستقرار إلى عوامل عدّة من بينها ارتفاع المنافسة بين المؤسسات التجارية، وانخفاض القدرة الشرائية للمواطن اللبناني وفعالية المراقبة التي تقوم بها الوزارة ضمن الصلاحيات المعطاة لها والإمكانات المتاحة.

وتوقعت مصادر اقتصادية لـ«اللواء»، ان ترتسم خلال الأشهر الستة المقبلة، مرحلة جديدة على الصعيدين الاقتصادي والمالي، عنوانها غلاء الأسعار في مقابل عودة المطالبة برفع الحد الأدنى للاجور، من أجل امتصاص هذا الغلاء بفعل الضرائب الجديدة التي سادت بين الفقراء وميسوري الحال، لكنها أكدت انه مهما كانت التحديات الاقتصادية صعبة وحساسة ودقيقة فلا خوف على استقرار سعر صرف الليرة، بعد ان تأمنت الموارد المالية الإضافية لسلسلة الرتب والرواتب، معتبرة ان هذا الأمر يعطي ثقة ومصداقية أكبر للدولة التي يجب ان تضع في اولوياتها القيام باصلاحات جذرية على أكثر من صعيد إداري، مشددة على دور الوزارات المعنية بضرورة مراقبة وضبط أسعار السلع ومحاسبة المخالفين كي لا تنعكس زيادة الرواتب تضخماً مالياً لا تحمد عقباه.

وكشفت المصادر الاقتصادية عن إمكانية عقد حوارات بين أرباب العمل من جهة والهيئات العمالية والنقابية من جهة ثانية لتقريب وجهات النظر بينهما، لكنها استبعدت في الوقت عينه إمكانية موافقة الهيئات الاقتصادية إعطاء زيادة على رواتب العاملين لديها في ظل وجود اعداد كبيرة من أصحاب الشهادات والخبرة دون عمل، فضلا عن الانكماش الاقتصادي الحاصل.

وكان الرئيس ميشال عون تحدث عن هذا الحوار خلال استقباله وفدا من الاتحاد العمالي العام برئاسة بشارة الأسمر، مشددا على مسؤولية الجميع في المحافظة على الاستقرار المالي في البلاد، معتبرا ان تشكيل المجلس الاقتصادي والاجتماعي في وقت قريب، سيفسح في المجال امام إطلاق ورشة حوار بين أرباب العمل والعمال بحثاً عن عقد اجتماعي جديد يواكب مسيرة النهوض التي بدأتها الدولة قبل سنة على مختلف الصعد، في إشارة إلى تاريخ انتخابه في 30 تشرين الأوّل الماضي، معتبرا ان ما تحقق حتى الآن على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي يكتمل من خلال الاستمرار في مسيرة الإصلاح ومكافحة الفساد وإعادة التوازن إلى قطاعات الإنتاج.

وخلافاً لما عممته وزارة الاقتصاد عن وجود استقرار في الأسعار، أقر أمين سر تكتل الإصلاح والتغيير النائب إبراهيم كنعان، بعد اجتماع التكتل أمس، بوجود ارتفاع وفوضى في الأسعار، وقال ان «وزارة الاقتصاد ستنزل على الأرض وستكون هناك خطة متكاملة ويومية لمتابعة مسألة الأسعار، ويجب ألا يدفع المواطن فاتورة الفوضى، ويجب ان تكون هناك محاسبة، داعيا حماية المستهلك إلى ان تقوم بدورها، وأن تبادر المؤسسات القضائية للمحاسبة الفورية».

اما كتلة «المستقبل» النيابية، فقد نوّهت بعد اجتماعها الأسبوعي بالجهود الجدية التي بذلها مجلس النواب لإقرار القانون المالي، ورأت ان هذه الخطوة على اهميتها تحتاج لجهود حثيثة إضافية من أجل استكمال ومتابعة المعالجات للتراكم في العجز في الموازنة والخزينة والتنامي في حجم الدين العام مما يزيد من حدة المشكلات المالية والاقتصادية، لافتة إلى تزامن هذه المشكلات مع تنامي السلبيات العائدة للتراجع في سلطة الدولة وسيادتها على كامل الأراضي اللبنانية واستمرار ظاهرة الفساد، وتزايد حدة استتباع إدارة الشأن العام لمصلحة الأحزاب والميليشيات الطائفية والمذهبية، فضلا عن كونها تحصل مع ازدياد حدة المخاطر المتأتية من خارج لبنان على الصعيدين الإقليمي والدولي والتي لها تداعياتها السلبية على مجمل الأوضاع في لبنان».

في تطوّر آخر يتصل بالاجراءات الأميركية ضد حزب الله، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية الثلاثاء عن مكافأة مالية بملايين الدولارات لمن يساعد في اعتقال مسؤولين بارزين اثنين في حزب الله اللبناني، داعية دول العالم إلى «الانضمام إليها في معاقبة ومنع نشاطات الحزب».

وفي مؤتمر صحفي لمسوؤل بالوزارة، قالت الخارجية الأميركية إنه «رصد نشاطاً متواصلاً لصالح حزب الله اللبناني في الولايات المتحدة الأميركية»، مشيرة إلى أن المسؤولين في الحزب هما «طلال حمية» و «فؤاد شكر».

وأضافت الوزارة أنها رصدت مبلغ سبعة ملايين دولار بخصوص القيادي البارز في الحزب طلال حمية الذي يشاع أنه رئيس ما يعرف بـ»وحدة العمليات الخارجية للحزب، وخمسة ملايين دولار الملقب لفؤاد شكر المعروف باسم «الحاج محسن، وهو عضو فيما يسمى «المجلس الجهادي» للحزب.

البناء
أوروبا تمنع استقلال كتالونيا برفض ضمّها للاتحاد… فسقط النموذج الترويجي للتقسيم
التصعيد الأميركي بوجه إيران وتركيا يعرّض كردستان لمخاطر الاجتياح
حزب الله بيضة القبان في حروب المنطقة… وعضّ الأصابع عشية النصر


البناء
صحيفة البناء كتبت تقول “يظهر حجم الاهتمام الأميركي بتوفير الحضانة اللازمة لولادة كردستان كدولة مستقلة. الرهان الذي وضعته واشنطن على خطتها القائمة على استثمار العنوان الكردي لتغطية مرحلة ما بعد داعش، سواء في إرباك إيران، أو ابتزاز تركيا، أو إشغال قوى المقاومة في العراق وسورية ولبنان، بحروب جديدة تحول دون استقرار ساحاتها، وإعلان نصرها على مشاريع التفتيت والتقسيم، ويرفض خبراء ومتابعون قبول نظرية التصعيد في الملف النووي الإيراني من الجانب الأميركي كما قضية حرب التأشيرات مع تركيا، والعقوبات على حزب الله، بمعزل عن أوراق التفاوض التي تستخدمها واشنطن، لتوفير الحماية لولادة الانفصال الكردي، خصوصاً مع المبادرات التي تقودها جماعة واشنطن في المنطقة والعالم لتسويق الدعوات للحوار وتفكيك الإجراءات الضاغطة للتراجع عن استفتاء الانفصال كشرط مسبق للحوار.

لا يقبل المتابعون نظرية الصدفة في الإصرار الذي أبدته حكومة إقليم كتالونيا على إعلان الاستقلال عن اسبانيا، وهم يعيدون الاستفتاء تقليدياً، وكان بمستطاعهم تركه كسابقاته بلا ربط بالإعلان عن الاستقلال، لولا وجود إغراءات بحضانة ستتاح لهم إنْ ذهبوا في خيار الاستقلال، ولا يستبعد هؤلاء أن تكون واشنطن و»إسرائيل» والسعودية، وراء إجراءات سياسية وأمنية ومالية، لوضع نموذج ترويجي للتقسيم يزيل شبهة المؤامرة عن الإعلان الكردي، ويمنحه مشروعية القضية، تحت عنوان حقوق الشعوب في تقرير مصيرها، الذي أرادته واشنطن بديلاً لشعار الديمقراطية وحقوق الإنسان، بعدما صارت السعودية نموذجها للحليف في المنطقة، وحيث العمليات التجميلية كلّها لن تقدّمها في ظلّ حرب اليمن وغياب الدستور والانتخابات دولة نموذجاً لتعميم الديمقراطية وحقوق الإنسان، لأنها فعلت ما فعله سواها قبل قرن، بإفساح المجال للسيدات بقيادة السيارات.

التغيير الذي أصاب أوروبا جراء تورّطها في الحروب الأميركية، وقذف إليها جرثومة الإرهاب، بعد تورّطها في رعايتها، ومعها ملايين النازحين، جعلها أشدّ حذراً من السير الأعمى وراء واشنطن، سواء في ملف إيران النووي الذي خرج الأوروبيون يؤكدون التزام إيران بموجباته، ويحذّرون من إلغائه، أو في ملف الاستقلال الكتالوني الذي أجمعت أوروبا على محاصرته بتحذير لحكومة الإقليم باستحالة قبول عضويتها في الاتحاد الأوروبي إنْ أعلنت الاستقلال.

ترتبك واشنطن بورطة كردستان بعدما أعلنت حكومة كتالونيا رغبتها بالحوار مع مدريد بدلاً من إعلانها الاستقلال كما كان مقرّراً، فتضغط على إيران بالتهديد بالانسحاب من التفاهم على ملفها النووي، والتلويح بتصنيف الحرس الثوري على لوائح الإرهاب والعقوبات، وتضغط على تركيا بحروب متعدّدة دبلوماسية وسياسية وأمنية وإعلامية، وعلى العراق بالعبث بمكوّناته الداخلية لشق وحدة الصف بوجه انفصال كردستان.

الجواب العراقي القاطع على لسان رئيس الحكومة حيدر العبادي، كان حصيلة تشاور إيراني تركي عراقي، وفقاً لمصادر مطلعة، وأنّ هذا التشاور أفضى لقرار موحّد بالذهاب حتى النهاية لإسقاط مشروع الانفصال مهما كانت الكلفة، واعتبار حرب الانفصال حرباً أميركية «إسرائيلية» على بلدان المنطقة. وأضافت المصادر أنّ المزيد من التصعيد الأميركي في ملفات مثل التفاهم النووي، ستجرّ المنطقة لتطورات دراماتيكية، تتخطّى ما تضمّنته التهديدات الإيرانية باستهداف القواعد الأميركية، فكردستان ستكون الحلقة التي ستشهد المواجهات الحاسمة، وستخسر واشنطن ما بنته فيها خلال عقود، والاجتياح العسكري الثلاثي العراقي التركي الإيراني ليس مستبعَداً من بين الخيارات.

حزب الله الذي يشكل العنوان اللبناني للتصعيد الأميركي، بعدما بات يمثل بيضة القبان في حروب المنطقة، ويسعى الأميركيون و»الإسرائيليون» والسعوديون، لوضع معادلته ضمن سياق تفاوضي مع إيران عنوانه، حزب الله مقابل كردستان، أو أمن «إسرائيل» مقابل أمن إيران، يستعدّ لمخاطر المرحلة المقبلة، ولا يستبعد أشكال المواجهة كافة. وقد قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله قبل أيام قليلة، إنّ النصر الذي يقترب، يدفع جبهة الأعداء للانتقام وإعاقة قوى المقاومة عن التقدّم نحو بلوغ النصر، ومن كلام السيد نصر الله، تجاه الأميركيين و»الإسرائيليين» والسعوديين، بدا حزب الله جاهزاً لعضّ الأصابع عشية النصر، ولو أدّى ذلك للمواجهة الكبرى.

المعركة المقبلة على جبهتين…
تغيّرت النظرة «الإسرائيلية» للحرب مع لبنان بعد تغيّر مسار الحرب في سورية لمصلحة الدولة السورية لا سيّما بعد تدخل حزب الله وتسجيله إلى جانب الجيش السوري انتصارات استراتيجية متتالية على جبهات متعدّدة في مواجهة التنظيمات الإرهابية.

التحوّل في الرؤية «الإسرائيلية» للحرب المقبلة باتت تعتمد على أن الحرب مع لبنان لن تقتصر على الجبهة اللبنانية فحسب، بل إن الجبهتين اللبنانية والسورية أصبحتا جبهة واحدة، وأن «إسرائيل» ستجد نفسها في مواجهة الجبهتين معاً في أي حرب تشنّها.

هذا ما نقله موقع القناة «السابعة» العبري عن وزير الحرب أفيغدور ليبرمان الذي استضاف أمس، في وزارته جنوداً من تشكيلات الدفاع الجوي، والمدرعات والمدفعية، لمناسبة ما يُسمى عيد «المظلة اليهودي».

وتحدّث ليبرمان عن احتمال حدوث تدهور أمني»، مشيرًا إلى أنّه «في الحرب المقبلة في الشمال لن تكون هناك فقط جبهة لبنان، وإنما جبهتا لبنان وسورية معاً، ولا يوجد بعد الآن معركة في جبهة واحدة في الشمال أو في الجنوب، فالمعركة المقبلة ستكون في جبهتين».

وبحسب كلام ليبرمان، فإنّ «إسرائيل» يجب أن تكون مستعدّة للمفاجآت»، وقال «من المفترض أن نستعد لكل سيناريو محتمل، والواقع الجديد يهيئ لنا تحديات جديدة». وقال: «حتى لو اندلعت الحرب المقبلة، ولا يهمّ أين ستندلع، في الشمال أو الجنوب، فإنها ستتحوّل فوراً إلى معركة في جبهتين، لا يوجد بعد الآن معركة في جبهة واحدة، وهذا هو الأساس الذي نرتكز عليه، لذلك نحن نجهّز الجيش».

وتزامنت تصريحات ليبرمان مع إعلان مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية أمس، لم يكشف عن اسمه، عن مكافأة قدرها ملايين الدولارات للمساعدة فى اعتقال مسؤولين بارزين في حزب الله، وتحذيره من أن الحزب سيلجأ الى عمليات أمنية في الولايات المتحدة.

مصادر مطلعة قالت لـ «البناء» إن «جميع المؤشرات تدلّ على أن الحلف التي تقوده الولايات المتحدة بعضوية المملكة السعودية يعيش مرحلة الهزيمة الحقيقية والميدان الوحيد الذي تقاتل فيه أميركا عبر أدواتها الارهابية هو دير الزور وما يُعرَف بالفرات الأوسط، ووفق تقديرات خبراء عسكريين، فإن تحرير الفرات من تنظيم داعش لن يتأخر، مرجحين حسم الأمر قبل نهاية العام الحالي، ما دفع الولايات المتحدة، بحسب المصادر، إلى الانتقال الى استراتيجية الانتقام من محور المقاومة والحؤول دون استثمار انتصاراته، لذلك عمدت الى التلويح بأوراق عدة ضد أركان هذا المحور». وأوضحت المصادر أن «تسويق فكرة الحرب على حزب الله قد تكون أسهل بالنسبة للولايات المتحدة والسعودية و»إسرائيل» من الحرب على إيران التي تمتلك قدرات عسكرية تمكنها من الدفاع عن نفسها وإلحاق خسائر فادحة بأعدائها، فلجأت أميركا والسعودية لتسويق أن الهدف التالي بعد داعش هو حزب الله».

وحذّرت المصادر من أن حديث المسؤول الاميركي عن عمليات يشنها الحزب في أميركا تشبه مرحلة التهديد الأميركي من سلاح الدمار الشامل قبيل الحرب على العراق والسلاح الكيميائي السوري، لكنّها حذرت من أن «حزب الله واعٍ للمخاطر وأعدّ العدة والخطط الكاملة لمواجهة الاحتمالات كافة وأن الحرب في أي جبهة لن تكون محصورة في الجبهة نفسها، بل ستطال المحور كله وأن الرد سيكون مزلزلاً باتجاه الأهداف الاستراتيجية والحيوية في «إسرائيل» التي تحدث عنها الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله في أكثر من خطاب، وعلى القواعد الأميركية العسكرية في المنطقة. الأمر الذي قد يغيّر وجه المنطقة».

وفي المقابل، حذّر وزير الدفاع اللبناني يعقوب الصراف من صور خلال زيارته مركز تدريب الكتيبة الايطالية في قوات اليونيفيل من أن «الجيش سيكون بالمرصاد ضد أي عدوان على السيادة اللبنانية، خصوصاً من العدو الإسرائيلي والإرهاب»، ونوّه الصراف بـ «الجهود المشتركة بين الجيش اللبناني وقوات اليونيفيل»، مشدداً على «إصرار لبنان على تعزيز هذه الجهود»، لافتاً الى «الخروق الإسرائيلية المتكررة للسيادة اللبنانية وللقرار 1701 والتي يرفضها لبنان ويعتبر أن من شأن استمرارها تهديد الاستقرار في لبنان».

من جهته أكد قائد الجيش العماد جوزف عون خلال حفل تخريج دورة ضباط اختصاصيين في الكلية الحربية، جهوزية الجيش الكاملة للدفاع عن الحدود في مواجهة العدو «الإسرائيلي، وضد أي خرق إرهابي قد يحاول النفاذ من خلالها»، مشيراً في الوقت نفسه الى أنه «من غير المسموح لأحد في الداخل العبث بأمن المواطنين واستقرارهم أو التعدّي على أملاكهم وأرزاقهم تحت أي مطلب أو شعار كان».

موجة ارتفاع أسعار في السوق بعد إقرار الضرائب
على صعيد آخر، وبعد نجاح المجلس النيابي بتخريج «التسوية المالية» في جلسته التشريعية الأخيرة وتثبيت التوافق السياسي حول العناوين المالية والاقتصادية، يترقب المواطنون وتحديداً ذوي الدخل المحدود التداعيات السلبية لإقرار قانونَيْ الضرائب وسلسلة الرتب والرواتب على السوق من جهة، وعلى الوضع الاقتصادي العام من جهة ثانية، في المقابل تتجه الأنظار مجدداً الى ساحة النجمة منتصف الشهر الحالي، حيث يعقد البرلمان ثلاث جلسات متتالية لمناقشة مشروع موازنة العام 2017 في ضوء التقرير النهائي للجنة المال ويتضمن إصلاحات جديدة مع تحقيق وفر وصل الى 1004 مليارات».

وفي وقتٍ أعلن نقيب أصحاب المطاعم في لبنان أننا «سنضطر لرفع الفاتورة السياحية بحدود الـ20 في المئة، لأن أسعار الموارد التي نشتريها يزداد»، حذّر خبراء اقتصاديون وماليون من موجة ارتفاع أسعار مرتقبة في الاسواق بعد فرض ضرائب جديدة جراء عوامل عدة، منها ما هو مرتبط بالنظام الاقتصادي القائم على احتكارات السوق وغياب المنافسة الحقيقية وتحديد هوامش الربحية فضلاً عن استغلال التجار والوسطاء والمستوردين فرصة زيادة الضرائب لرفع الأسعار بنسبة أكبر من نسبة زياردة الضرائب ما يؤدي بطبيعة الحال الى ارتفاع الاسعار في السوق»، وأوضح الخبراء لـ «البناء» أن موجة ارتفاع الأسعار ستطال السلع الاساسية للمواطن وليس فقط السلع الكمالية كالمشروبات الروحية والتبغ وغيرها، باعتبار أن ارتفاع الأسعار حلقة مترابطة»، ودعا الخبراء وزارتي الاقتصاد والسياحة وجميعة حماية المستهلك الى التعاون والتنسيق والقيام بدورهم في مراقبة الأسعار كي لا يتحمّل المواطن أعباءً جديدة في وقت يرزح 32 في المئة من الشعب اللبناني تحت خط الفقر».

كما أوضح الخبراء أن «الضريبة على القيمة المضافة ستطال 70 في المئة من السلة الغذائية والإنفاق الشهري للمواطن مع ارتفاع أسعار البنزين وفاتورة الكهرباء والاتصالات»، لكنهم أوضحوا أن «المشكلة ليست في فرض ضرائب جديدة على القيمة المضافة وغيرها. وهذا مبدأ صحي مع ارتفاع قيمة الإنفاق خلال العقود الماضية وبقاء حجم الإيرادات نفسها، لكن المشكلة تكمن في ارتفاع الأسعار بنسبة تفوق بكثير نسبة ارتفاع الضريبة ما ينعكس سلباً على المواطن وقدرته الشرائية». كما لفتوا الى أن «إقرار السلسلة من دون تأمين إيرادات ضريبية لتمويلها ستؤدي الى تداعيات كارثية على المالية العامة والاستقرار النقدي والمالي».

وعن الموازنة رجّح الخبراء إقرار مشروع موازنة 2017 في جلسة المجلس النيابية المقبلة بعد تذليل العقبات، «حيث لم يعد هناك اعتراضات على الايرادات الضريبية في الموازنة بعد إقرار غالبيتها في المجلس النيابي من خارج الموازنة لتمويل السسلسة وسد العجز في الموازنة»، ولفتوا الى أن «الوفر في الموازنة الذي تحدث عنه رئيس لجنة المال مؤشر إيجابي للمالية العامة وينعكس إيجاباً على الوضع الاقتصادي وتحقيق النمو في ضوء العجز المتنامي الى أكثر من 700 الف مليار».

لكن الخبراء اعتبروا أنه على الرغم من الإنجازات التي تحققت حتى الآن، لا يعني ذلك حل الازمة الاقتصادية والمالية التي يعاني منها لبنان منذ عقود، بل الأمر يحتاج الى خطط اقتصادية وتنموية شاملة ومتكاملة على المدى المتوسط والطويل».

وفي سياق ذلك أكد وزير الاقتصاد رائد خوري من بعبدا بعد لقائه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أن «الأجهزة المختصة في الوزارة تواصل المراقبة والتشدّد في مكافحة اي ارتفاع في الأسعار».

ولفت خوري الذي يشارك في اجتماعات البنك الدولي وصندوق النقد، الى أننا «سنبلغ المجتمعين في واشنطن بالتقدم الذي تحقق في لبنان من خلال اعداد موازنة عامة للدولة وخطة اقتصادية جديدة وغيرها من النقاط التي كانت محور بحث دائم مع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي. كذلك سنعرض التداعيات السلبية للنزوح السوري في لبنان ووجهة نظر الدولة حيالها».

وأعلن تكتل التغيير والإصلاح خلال اجتماعه الاسبوعي أمس، برئاسة رئيس «التكتل» وزير الخارجية جبران باسيل، تبنيه الكامل لكل الإصلاحات والتوصيات الواردة في تقرير لجنة المال والموازنة النيابية، وناشد جميع الكتل النيابية معارضة وموالاة، الالتفاف حولها والالتزام بها وعدم إضاعة هذه الفرصة الاستثنائية لاستعادة المالية العامة الى كنف الدستور وقانون المحاسبة العمومية، ولا يكفي القول إننا ضد الهدر والفساد ونرفض الفرصة لتحقيق ذلك من هنا كلنا ننتظر المجلس النيابي وإقرار الموازنة لنرى».

«العمالي» في بعبدا
وفي غضون ذلك، زار وفد من الاتحاد العمالي برئاسة بشارة الأسمر رئيس الجمهورية شاكراً «الجهود التي بذلها من اجل إقرار السلسلة والموقف الذي اتخذه لجهة ضرورة اصدار الموازنة ووضع البلاد على سكة دولة الاصلاح».

وأكد عون للوفد أن «ما تحقق حتى الآن على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي يكتمل من خلال الاستمرار في مسيرة الاصلاح ومكافحة الفساد واعادة التوازن الى قطاعات الانتاج». وشدّد على «مسؤولية الجميع في المحافظة على الاستقرار المالي في البلاد»، معتبراً ان «تشكيل المجلس الاقتصادي والاجتماعي في وقت قريب، سيفسح في المجال أمام اطلاق ورشة حوار بين أرباب العمل والعمال بحثا عن عقد اجتماعي جديد يواكب مسيرة النهوض التي بدأتها الدولة قبل سنة على مختلف الصعد».

وفي سياق آخر، وقع رئيس الجمهورية مرسوم المناقلات والتعيينات القضائية وأحاله للنشر.

جلسة لمجلس الوزراء غداً الخميس
ويعقد مجلس الوزراء جلسة عادية غداً الخميس في السراي الحكومي، ويبحث في جدول اعمال مؤلف من 52 بنداً، يبرز منها البند الأول «عرض وزارة الداخلية موضوع التدابير الواجب اتخاذها والاعتمادات المطلوبة لإجراء الانتخابات النيابية العامة»، وآخر يتضمن عرض وزارة الطاقة التوصية المتعلقة بعقود مقدمي خدمات التوزيع المنتهية في 30 ايلول 2017. وسيبحث المجلس ايضا في تعيين هيئة جديدة للمجلس الاقتصادي الاجتماعي.

المصدر: صحف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 11/10/2017   الأربعاء 11 أكتوبر 2017, 10:21 am

[size=30]ابرز ما تناولته الصحف الدولية 11/10/2017[/size]

الغارديان نشرت موضوعا لجو ماكلين أحد المفكرين السياسيين المستقلين في الولايات المتحدة.
الموضوع جاء بعنوان "تصريحات ترامب المعادية لإيران يمكن أن تنتهي إلى مجرد مناورة لتجنب اللوم".
ويقول ماكلين إن تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأخيرة بإلغاء الاتفاق النووي مع إيران هي الحلقة الأحدث في سلسلة من التصريحات المعادية للنظام في طهران.
ويضيف أن التصريحات الأشد خطورة من بين التصريحات "الترامبية" الأخيرة هي ما ورد في الآونة الأخيرة عن أن إدارة ترامب تعمل على تصنيف مؤسسة الحرس الثوري الإيراني بين المؤسسات الإرهابية.
ويقول ماكلين إن "الشخص الوحيد في إدارة ترامب الذي يعتقد أن إلغاء الاتفاق النووي مع إيران ليس عملا خطيرا وأخرق هو ترامب نفسه" كما أنه قدم وعودا في السابق لقاعدته الإعلامية شبكة "فوكس نيوز" بأنه سيقوم بإلغاء الاتفاق.
ويعلق ماكلين بشكل ساخر قائلا إن "ترامب كان حتى الأمس القريب مولعا بفكرة "لجنة إنقاذ أمريكا" ما دفع رئيس لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس بوب كوركيت إلى التعليق بسخرية قائلا "هل وزير الخارجية ريكس تيللرسون ووزير الدفاع جيمس ماتيس ورئيس الأركان جون كيللي هم الأشخاص الذين يحولون دون وقوع أمريكا في الفوضى؟"
ويعود ماكلين إلى التركيز على ملف الاتفاق النووي مع إيران مشيرا إلى أن ترامب اعتبره في أوقات سابقة أنه إحراج كبير للولايات المتحدة وتعهد بالتخلص منه مشيرا إلى ان ذلك كان في الوقت الذي كان يقوم فيه ستيف بانون كبير مستشاري البيت الأبيض سابقا بالحديث إلى ترامب بشكل متكرر عن الموضوع وإقناعه بالفكرة وهو نفس الامر الذي كان يفعله أشخاص أخرون في الإدارة يحسبون على معسكر اليمين المتشدد في الولايات المتحدة.
ويضيف ماكلين أن الاتفاق بالنسبة لترامب يعد احد إنجازات الرئيس السابق باراك اوباما وهو الشخص الذي يحتقره ترامب بشدة لأن أوباما سخر منه بشكل علني ومتكرر امام وسائل الإعلام لذلك تدفع النرجسية ترامب إلى محو أثار أوباما كلما سنحت له الفرصة.
ويخلص ماكلين إلى ان نمط السلوك الترامبي الذي نشهده حاليا سيدفع الرئيس الامريكي أولا إلى محاولة تجنب اللوم من قاعدته الشعبية وفي مواجهة ذلك فإن شخصيته الضعيفة المهتزة ليست قادرة على تحمل تبعات أي قرار كبير لكنه إذا اضطر سيقوم بالتخلي عن قاعدته الشعبية تماما.
وعلاوة على ذلك يؤكد ماكلين أن الاتجاه العام السائد حاليا في الكونغرس الامريكي هو عدم المساس بالاتفاق النووي مع إيران وبالتالي حتى إذا اتخذ ترامب قرارا متسرعا فإنه لن يمر من الكونغرس وبالتالي يصبح بلا قيمة.
"التفرقية العرقية"
الإندبندنت نشرت موضوعا مثل أغلب الصحف البريطانية اليوم حول التقرير الصادر عن مركز حكومي بريطاني حول التفرقة العنصرية بين البريطانيين,
الجريدة نشرت موضوعا لماي بولمان محررة الشؤون المجتمعية بعنوان "التفرقة العرقية في بريطانيا: الحقيقة الصادمة توضح كيف يؤثر العرق على فرص الحياة الكريمة".
تقول بولمان إن التقرير أوضح أن السود والأسيويين والأقليات العرقية في بريطانيا لايحظون بنفس فرص البريطانيين البيض في الحصول على عمل والحياة الكريمة.
وتضيف أن الحقيقة العارية التي اوضحها التقرير تؤكد أن التفرقة العنصرية أمر مستقر ومتأصل في المجتمع البريطاني وهو ما دفع رئيسة الوزراء تيريزا ماي إلى مطالبة المؤسسات بمساعدة الحكومة في التأكد من ان الفروق العرقية بين الموظفين لاتؤثر على فرصهم أو رواتبهم.
وتشير بولمان إلى ان معدل البطالة بين السود والأسيويين على سبيل المثال حسب ما ورد في التقرير يبلغ ضعف مثيله بين البيض كما أن نسبة السود والبنغلاديشيين الذين يمتلكون منازل إقامتهم أقل بكثير من مثيلتها بين البيض.
وفي المقابل توضح بولمان ان التقرير أشار إلى ان نسبة المدخنين بين المراهقين البيض أكبر من نظرائهم السود.
لكن التقرير أكد أمورا أشد خطورة مثل نسبة تمثيل العرقيات المختلفة في المناصب الإدارية والحكومية العليا وهي لا تقترب من نسبة تميل هذه العرقيات في المجتمع.
ميردوخ
التايمز نشرت موضوعا بعنوان "التحقيق في في قضية الاستحواذ على شبكة سكاي يركز على علاقتة ميردوخ بشبكات إعلامية أخرى".
تقول الجريدة إن هناك علاقات مزوعمة لشركات مرتبطة بإمبراطور الإعلام في بريطانيا روبرت ميردوخ صاحب شبكة سكاي بمؤسسات إعلامية عدة منها صحف بريطانية مثل التايمز والصن وهذه العلاقات هي النقطة التي يركز عليها التحقيق حاليا في محاولة شراء شركة فوكس لشبكة سكاي بمبلغ تتعدى قيمته 11.7 مليار جنيه استرليني.
وتضيف الجريدة أن التحقيق الذي تجريه لجنة مكافحة الاحتكار وحماية المنافسة وهي لجنة حكومية خرج في شكل أولي بعد ستة أشهر كاملة من العمل ليوضح كيف سيؤثر عرض شبكة فوكس لشراء شبكة سكاي على مناخ التعددية الإعلامية في البلاد.
وتوضح الجريدة أن وزيرة الثقافة البريطانية كارين برادلي هي من قررت إجراء التحقيق ولم تكتف بتحقيق لجنة مراقبة الأداء الإعلامي البريطانية "أوفكوم" والذي استغرق إنجازه 3 أشهر.
وتشير الصحيفة إلى أن روبرت ميردوخ هو مالك ومدير شركة نيوز كورب التي تمتلك جريدة لاتايمز كما انه شريك في شركة فوكس للانتاج الإعلامي مع نجله الأكبر لاشلان ميردوخ بينما جيمس ميردوخ هو المدير التنفيذي لشركة فوكس ومدير شبكة سكاي في الوقت نفسه.



عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

تمحورت اهتمامات الصحف الصادرة اليوم الثلاثاء في منطقة اوروبا الغربية حول الوضع في كاتالونيا ومفاوضات بريكست الى جانب مواضيع أخرى سياسية واقتصادية.

ففي إسبانيا، واصلت الصحف تركيزها على تحدي استقلال كاتالونيا، في الوقت الذي ينتظر فيه أن يتحدث كارليس بيغديمونت أمام البرلمان المحلي اليوم الثلاثاء، وعلى الأرجح لإعلان استقلال كاتالونيا.

وقالت صحيفة "ايل بايس" ان الامر يتعلق بيوم حاسم بالنسبة للمسلسل الانفصالي، مشيرة الى ان بيغديمونت لم يحدد ما إذا كان سيعلن الاستقلال ولا كيف، في الوقت الذي تؤكد فيه الحكومة الإسبانية أنها ستفعل كل ما في وسعها لمنع ان يكون لاي إعلان من هذا القبيل أي أثر.

ومن جانبها، كتبت صحيفة "الموندو" ان جمعيات استقلالية بما فيها الجمعية الوطنية لكاتالونيا دعت الى مظاهرة اليوم الثلاثاء بالقرب من البرلمان الكاتالانى لدعم اعلان الاستقلال من جانب واحد والترحيب بانشاء "الجمهورية الكاتالانية".

من ناحية أخرى، كشفت الصحيفة عن تقرير للحرس المدني الاسباني الذي يشير الى أن مسؤولين في الشرطة الكاتالانية، تعاونوا مع منظمي استفتاء الاستقلال غير القانوني الذي نظم في 1 أكتوبر وعرقلوا تحقيقات الحرس المدني حول أعضاء السلطة التنفيذية الكاتالانية.

من جانبها، كتبت صحيفة "أبي سي" أن اليوم الثلاثاء هو "يوم الحقيقة" لكارليس بيغديمونت، الذي يجد نفسه بين حلفائه ، الذين يحثونه على إعلان الاستقلال من جهة، و القضاء الإسباني الذي يمكن أن يعفيه من مهامه إذا تجاوز هذا الحد، من جهة اخرى.

وفي سويسرا ، اعتبرت صحيفة "تريبون دو جنيف" ان اسبانيا تقترب من المجهول مع امكانية الاعلان عن استقلال منطقة كاتالونيا المتمردة الذي تقلق نتائجه غير المحسوبة اوروبا.

وكتبت صحيفة "فانت كاتر اور" ان القادة الانفصاليين لايزالون يهددون بالإعلان عن الاستقلال الذي من شانه ان يؤدي الى تفاقم أسوأ ازمة تواجهها اسبانيا.

وأشارت صحيفة "لوتون" من جانبها، الى انه من المرجح ان لا يتخذ رئيس حكومة كاتالونيا قرارا متطرفا يمكن ان يدفع السلطة المركزية الى اللجوء الى رد أكثر صلابة.

وتناولت الصحف البريطانية مفاوضات البريكست اذ ذكرت صحيفة "ديلي تلغراف" ان حكومة ماي تريزا تتهيأ لاحتمال فشل المفاوضات مع الاوروبيين في التوصل الى اتفاق تجاري بعد البريكست.

واشارت الى ان الكتاب الأبيض الذي نشر في لندن أمس الاثنين يتضمن مختلف السيناريوهات التي ستسمح للمملكة المتحدة بإدارة جماركها واقتطاع الضرائب.

وكتبت صحيفة "فاينانشل تايمز" أن الكتاب الابيض "لا يفترض أي نتيجة خاصة للمفاوضات مع الاتحاد الاوروبي، ولكنه يقول انه مستعد في حال عدم التوصل الى اتفاق".

وبالنسبة لصحيفة "ديلي مايل" فان المملكة تعتزم التفاوض بشان اتفاقات التبادل الحر مع دول ثالثة خلال فترة الانتقال التي تستمر عامين والتي تسعى الى تحقيقها بعد خروجها الفعلي من الاتحاد الأوروبي بحلول نهاية مارس 2019.

ونقلت الصحيفة عن ماي قولها في خطابها أمام البرلمان البريطاني إن بلادها ستغادر السوق الأوروبية الموحدة والاتحاد الجمركي بعد 29 مارس 2019 ولكنها تريد "اتفاقا جديدا" على نفس الأساس خلال الفترة الانتقالية.

واهتمت الصحف البرتغالية بخفض الضريبة على الدخل المنتظرة في إطار مشروع ميزانية عام 2018 والوضع المتوتر في كاتالونيا.

وكتبت صحيفة "دياريو دي نوتيسياس" أن تقسيم الفئتين الثانية والثالثة من الضريبة على الدخل التي تم التفاوض بشأنها بين الحكومة وحلفائها في اليسار سيكون لها تأثير على المداخيل السنوية التي تفوق 40.200 يورو (عتبة المستوى الثالث) أي حوالي 100،000 أسرة المعنية.

واضافت الصحيفة تحت عنوان "بيغديمونت تحت ضغط مؤيدي ومعارضى الاستقلال"، ان كارليس بويغديمونت سيتحدث اليوم الثلاثاء فى برلمان كاتالونيا وهو يواجه ضغطا من كافة الجبهات.

وذكرت صحيفة "جورنال دي نوتيسياس" أن حوالي 100 الف أسرة برتغالية لن تستفيد من الانخفاض في الضريبة على الدخل ، مضيفة أن هذه المسألة هي واحدة من النقاط التي لم تحسم فيها الحكومة والأطراف اليسارية بعد .

من جهتها واصلت الصحف الفرنسية اهتمامها بالتظاهرة الكبيرة التي نظمت الاحد ببرشلونة دعما لوحدة اسبانيا تجاه الحركة الانفصالية.

واشارت صحيفة (لوموند) في هذا الصدد الى ان برشلونة لم يسبق ان رفع فيها مثل ذلك العدد من الاعلام الوطنية من قبل الاف الاشخاص، مشيرة الى ان النشيد والعلم الوطنيين يذكرون العديد من الاسبانيين بحقبة فرانكو.

واضافت الصحيفة ان امواجا هادرة حمراء اجتاحت مركز العاصمة الكتالانية دفاعا عن وحدة اسبانيا.

في نفس السياق لاحظت صحيفة (لوفيغارو) انه لم يسبق ان نزل مثل هذا العدد من الأشخاص الى الشارع سواء في مدريد او برشلونة

دفاعا عن وحدة اسبانيا ،متسائلة عما اذا كان الامر يتعلق بيقظة قومية اسبانية اثارها التحدي الانفصالي الكتالاني.

من جانبها قالت صحيفة (ليبراسيون) ان معارضي الانفصال قرروا اسماع صوتهم ،فيما ذكرت صحيفة (لوباريزيان) ان الحكومة الاسبانية تتوفر على صلاحية استخدام الفصل 155 من الدستور الذي يعلق الحكم الذاتي للجهة.

واهتمت الصحف البلجيكية بالإضراب الذي أعلنت عنه اليوم الثلاثاء النقابة الاشتراكية " المركزية العامة للمرافق العمومية " للاحتجاج على سياسة شارل ميشل في وقت تفضل فيه باقي النقابات اللجوء إلى الحوار.

فتحت عنوان " إضراب سياسي للمركزية العامة للمرافق العمومية "، كتبت (لوسوار) أن هذه الأخيرة " تعاني من العزلة وتسعى إلى إعادة إطلاق حركة اجتماعية أصابها الضعف "، مشيرة إلى أن الوزير الأول شارل ميشيل وحكومته يلتزمان الهدوء.

وفي موضوع آخر، اهتمت (ليكو) برد فعل مدريد بخصوص موقف وزراء حزب التحالف الفلاماني الجديد حول استقلالية كاتالونيا حيث ذكرت أن " الحكومة الإسبانية يمكن أن تعتمد على دعم الاتحاد الأوروبي، وروسيا، والولايات المتحدة وباقي الدول. بالمقابل تبقى بلجيكا مصدر تساؤل ".

وتناولت الصحف الإيطالية التصويت السري بعد ظهر اليوم على القانون الانتخابي وترقب مصير مجهول للتحدي الانفصالي الكتالاني.

وكتبت صحيفة "كوريري ديلا سيرا" أنه بعد إدخال العديد من التعديلات واستكمال النقاشات لسنوات على القانون الانتخابي، سيتم بعد ظهر اليوم إجراء تصويت سري على هذا القانون وسط حالة عدم اليقين.

وأضافت الصحيفة أنه سيتم التصويت على هذا القانون في أجواء تخيم عليها الشكوك في صفوف نواب برلمانين غير راضين عن هذا التصويت وطريقة إجرائه رغم تأييدهم للقانون الانتخابي.

من جانبها، اعتبرت صحيفة "ال مانفيستو" أن توفر عنصر الثقة بين الفاعلين السياسيين يبقى هو العامل الحاسم في الموافقة على هذا القانون ومن ثمة الشروع في تنزيله في أفق الانتخابات التشريعية القادمة، مضيفة أنه من "المحتمل جدا أن يتم الامتناع عن التصويت" لتبقى الأمور الانتخابية معلقة إلى أجل غير مسمى".

وكتبت صحيفة "لا ريبوبليكا" في مقال بعنوان يوم طويل وعصيب بكتالونيا " أن الغموض يكتنف مصير كاتالونيا في الوقت الذي يهدد فيه رئيس الاقليم الانفصالي باعلان الاستقلال اليوم الثلاثاء خلال جلسة بالبرلمان، ما قد يؤدي إلى أسوأ أزمة سياسية تشهدها اسبانيا.

وأضافت أن اسبانيا اليوم تسودها حالة ترقب وقلق غير مسبوق مع احتمال إعلان رئيس كتالونيا عن استقلال المنطقة من جانب واحد ، وهو ما يمكن أن يفاقم التوتر بين مدريد وكتالونيا وقد تكون له تداعيات جسيمة على أروبا برمتها.

واهتمت الصحف الالمانية بالاتفاق الذي تم التوصل اليه بين حزب ميركل وحليفها الاتحاد الاجتماعي المسيحي حول اللجوء ، وبتشكيل الحكومة في هولندا.

واعتبرت صحيفة "تاغستسايتوتغ" أن اصعب نقطة في مفاوضات الائتلاف هي لم شمل الاسر والتي قد تشكل موضع خلاف بين الاتحاد المسيحي وحزب الخضر.

وأضافت الصحيفة "رسميا، يبدو الغضب والسخط كبيرين داخل حزب الخضر ، لكن من الواضح وفق السياسة الحالية القائمة، أن الخضر يمكن أن يتحملوا التسوية، حتى مع وجوه يعلوها الالم".

وبنبرة ساخرة، تكتب صحيفة "زود دويتش تسايتونغ" عن "نهاية سعيدة لكوميديا حزينة"، مبرزة أن زعيمي حزبي الاتحاد ميركل وهورست زيهوفر يعتبران "الاتفاق أساسا جيدا للعمل معا مرة أخرى، وهما يبتسمان ويقدمان أنفسهما كشريكين في الاتحاد، تحالف العقل والحكمة السياسية".

و اعتبرت صحيفة "هاندلز بلات" انه في أفضل الأحوال، يتيح ائتلاف جامايكا الفرصة لسياسة جديدة إذا ما تم التخلي عن التحفظات المتبادلة وانعدام الثقة المستمر.

وبخصوص تشكيل الحكومة في هولاندا، كتبت صحيفة "فرانكفورتر الغماينه تسايتونغ" أنه حتى في هولندا ، تكبد الائتلاف الحاكم خسائر فادحة جراء أزمة اللاجئين.

وأشارت الى ان الوضع في هولندا يندرج في اطار تيار سياسي في شمال أوروبا، يتميز بإضعاف الأحزاب الرئيسية وصعود اليمين الشعبوي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 11/10/2017   الأربعاء 11 أكتوبر 2017, 10:22 am

قراءة في بعض صحف منطقة أمريكا الشمالية

الأربعاء 11 أكتوبر 2017 
اهتمت الصحف الصادرة ببلدان أمريكا الشمالية، على الخصوص، بالحرائق التي تجتاح شمال كاليفورنيا وبآخر التطورات المرتبطة بالتحقيق في تدخل روسيا المحتمل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لسنة 2016، وبمكافحة الفساد في بنما وإعادة التفاوض بشأن اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية، فضلا عن جهود إعادة الإعمار في المكسيك بعد الزلزالين العنيفين اللذين ضربا البلاد الشهر الماضي.

فبالولايات المتحدة الأمريكية، ذكرت صحيفة "لوس انجليس تايمز" ان ما لا يقل عن 10 اشخاص لقوا حتفهم في سلسلة من 14 حريقا اجتاحت ثماني مقاطعات في شمال غرب كاليفورنيا، مشيرة الى ان حجم الاضرار في ظرف بضع ساعات فقط جعل هذه السلسلة من الحرائق واحدة من أسوأ الحرائق في تاريخ كاليفورنيا.

وأشارت صحيفة "واشنطن بوست"، من جهتها، إلى ان حاكم ولاية كاليفورنيا، جيري براون، اعلن حالة الطوارئ، مضيفة أن ما لا يقل عن 15 بؤرة حريق اندلعت في 15 مقاطعة، ما تسبب في إجلاء أكثر من 20 ألف من السكان، بمن فيهم المرضى الذين يرقدون بالمستشفيات المهددة.

وذكرت الصحيفة، نقلا عن مصالح الإطفاء في كاليفورنيا، أن ألسنة النيران التهمت منذ مساء الأحد حوالي 30 ألف هكتار من المساحات الخضراء في شمال الولاية، فضلا عن ما لا يقل عن 1500 مسكنا ومحلا تجاريا، مشيرة إلى أن مسؤولي الطوارئ حذروا من أن الظروف المناخية، خاصة الرياح القوية التي تتجاوز سرعتها أحيانا 80 كلم في الساعة، قد تفاقم حرائق الغابات في الايام القادمة.

من جانبها، ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن شركة "غوغل" كشفت أن عملاء روس انفقوا عشرات الآلاف من الدولارات على إعلانات على موقع "يوتيوب" ومحرك البحث "غوغل" وبريد "جي – مايل" الإلكتروني ومنتجات أخرى للشركة في محاولة للتدخل في انتخابات الرئاسة الأمريكية التي جرت السنة الماضية.

واضافت اليومية انه على غرار الإعلانات التي نشرت في الفيسبوك، تطرقت إعلانات "غوغل" إلى عدد من المواضيع الاجتماعية الشائكة، دون اتجاه واضح نحو مرشح معين أو موقف سياسي محدد.

وأشارت الصحيفة الى أن غوغل، وهي وحدة تابعة لمجموعة "ألفابيت"، تقاسمت بعض الاعلانات التي اشتراها الروس مع محققين في الكونغرس، مضيفة ان روسيا نفت المعلومات الواردة في تقارير وكالات الاستخبارات الاميركية التي اتهمتها بالتدخل في رئاسيات 2016.

وفي بنما، تطرقت يومية "لابرينسا" لتقرير منظمة الشفافية الدولية "ترانسبرانسي"، "الناس والفساد: أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي"، والذي أظهر أن 38 في المائة من البنميين صرحوا أنهم دفعوا رشاوى أو قدموا هدايا أو خدمات خلال الـ12 شهرا الماضية مقابل الاستفادة من خدمات عمومية.

وأشارت إلى أن المكسيك جاءت في المرتبة الأولى من حيث عدد المستجوبين الذين أقروا بدفع رشاوى (51 في المائة)، تليها جمهورية الدومينيكان (46 في المائة) والبيرو (39 في المائة) وفنزويلا (38 في المائة)، ثم بنما.

وأظهر التقرير، تورد الصحيفة، أن 57 في المائة من البنميين المستجوبين اعتبروا أن جهود الحكومة غير فعالة في مجال محاربة الرشوة، وهي نسبة تفوق المتوسط في المنطقة (53 في المائة).

وذكرت صحيفة "إل سيغلو"، من جانبها، أن السلطات الأمنية البنمية تمكنت أمس الاثنين من حجز كمية تصل إلى حوالي 340 كلغ من مخدر الكوكايين على متن يخت بإحدى الجزر القريبة من قناة بنما، وذلك خلال عملية أسفرت عن توقيف ثلاثة مشتبه بهم.

في كندا، كتبت "لابريس" أن الجولة الرابعة من إعادة التفاوض على اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية ستنطلق في غضون الأسبوع الجاري في واشنطن، معتبرة أن سلسلة المواقف التفاوضية المتصلبة للولايات المتحدة قد تكون جزءا من خطة الرئيس دونالد ترامب لتمهيد الطريق لانسحاب بلاده من الاتفاقية التي تجمعها بكل من كندا والمكسيك من أجل إرضاء قاعدته الانتخابية.

ونقلت الصحيفة عن عدد من خبراء التجارة الدوليين قولهم إن المقترحات الامريكية تشبه أكثر فأكثر "حبوب السم"، مضيفة أنه لا كندا ولا المكسيك يمكن أن يقبلا بمقترحات واشنطن.

من جانبها، كتب "لو سولاي" أن كندا تعتزم شراء 18 طائرة مقاتلة من طراز "سوبر هورنيت" لتحل محل طائرات "سي إف-18'' التي تم شراؤها في الثمانينات، مشيرة إلى أن الوزارة الفيدرالية للخدمات العمومية والإمداد نشرت، أمس الاثنين، بيانا تعلن فيه أن مفاوضات تجري مع الحكومة الاسترالية منذ اواخر غشت الماضي حول امكانية شراء مقاتلات "إف / أ-18" الاسترالية التي ستحل محل طائرات "إف - 35".

من جهتها، كتبت "لودروا" أن إحدى التحديات الرئيسية التي تنتظر رئيس وزراء كيبيك، فيليبب كويار، في ظل تحضيره لتعديل وزاري في حكومته، تتمثل في تشبيب فريقه الحكومي، معتبرة أن المهمة قد تكون أصعب مما هو متوقع.

وبالمكسيك، توقفت "لاخورنادا" عند حجم الأضرار التي خلفها الزلزالان اللذين ضربا البلاد في 7 و19 شتنبر الماضي، مشيرة إلى أنهما تسببا في تضرر أزيد من 150 ألف منزلا، و1500 مدرسة و13 ألف من المعالم التاريخية، مشيرة إلى أن الرئيس إنريكي بينيا نييتو أعلن عن تدابير طارئة لتمويل إعادة بناء البنى التحتية والمنازل المتضررة.

وتحت عنوان "إعادة بناء أو إصلاح المنازل المتضررة من الزلزالين خلال 4 أشهر"، ذكرت الصحيفة أن وزير الاتصال والنقل، خيراردو رويث إسبارثا، وعد بإعادة بناء أو إصلاح المنازل المتضررة في غضون أربعة أشهر.

من جهتها، تطرقت "إل صول دي ميخيكو'' للانتخابات الرئاسية المقبلة في المكسيك، مشيرة إلى أن عدد المرشحين المستقلين الذين كشفوا عن نيتهم الترشح لهذه الاستحقاقات التي ستجري العام القادم، ارتفع إلى 12 بعد تسجيل مرشحين اثنين آخرين.






إطلالة على أبرز الصحف الصادرة بأمريكا الجنوبيّة

الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 
خصصت الصحف الصادرة ببلدان أمريكا الجنوبية حيزا هاما من صفحاتها للحديث عن الانتخابات التي جرت لاختيار حاكم إقليم كورينتيس بالأرجنتين، وتجدد العنف في فافيلا روشينها جنوب ريو دي جانيرو بالبرازيل والمباراة المصيرية للمنتخب الشيلي أمام نظيره البرازيلي برسم تصفيات منطقة أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم روسيا 2018 والاحتفال بالذكرى الـ 196 لتأسيس البحرية البيروفية.

ففي الأرجنتين اهتمت الصحف المحلية بالانتخابات التي جرت لاختيار حاكم إقليم كورينتيس، إحدى المحافظات ال23 المشكلة للأرجنتين، وكذا بإعلان "أيرولينياس أرخنتيناس" تعليق رحلاتها نحو كراكاس.

وهكذا، كتبت يومية "كلارين" أن النتائج الأولية غير الرسمية تمنح تحالف "إكو-كامبيموس" الفوز في هذه الاستحقاقات، مشيرة إلى أن المرشح غوستافو فالديس يتموقع في الصدارة بـ 52 بالمائة من الأصوات في مقابل حصول مرشح المعارضة كارلوس إيسبينولا على 46 بالمائة، وذلك بعد فرز أزيد من 10 بالمائة من الأصوات.

ومن جهتها كتبت يومية "لاناثيون" أن تحالف "كامبيموس" (لنغير) الحاكم واثق من تحقيق فالديس للفوز بمنصب حاكم الاقليم، مبرزة أن رئيس الحكومة، ماكوس بينيا ووزير الداخلية، روخيريو فريخيريو انتقلا إلى كورينتيس للاحتفال بهذا الفوز المحتمل على بعد أسبوعين تقريبا من الانتخابات التشريعية التي ستشهدها البلاد.

وفي موضوع آخر توقفت اليومية ذاتها عند إعلان شركة الخطوط الأرجنتينية "أريولينياس أرخنتيناس" عن التعليق النهائي لرحلاتها من وإلى كراكاس بسبب الأزمة التي تعيشها فنزويلا، مشيرة إلى أن الشركة بررت في بيان قرارها بوجود "أسباب عملية" دفعتها لتعليق رحلاتها الأسبوعية نحو العاصمة الفنزويلية.

وبالبرازيل، توقفت الصحف عند تجدد العنف في فافيلا روشينها جنوب ريو دي جانيرو بعد عشرة أيام على عملية أمنية لإنهاء الحرب بين جماعات إجرامية متناحرة لاحتكار الاتجار بالمخدرات، ومنح وسام الاستحقاق للمعلمة التي قضت في الحريق الذي وقع الخميس الماضي في دار حضانة بجاناوبا واستقالة كارلوس نوزمان، رئيس اللجنة الأولمبية البرازيلية لضلوعه في قضية فساد.

وهكذا، كتبت "فولها دي ساو باولو" أن العنف اندلع من جديد في فافيلا روشينها بعد انسحاب الجيش، مشيرة إلى أن أحد سكان حي فرنانديس كيروث أصيب بطلقات نارية داخل منزله.

وأضافت اليومية بناء على نتائج استطلاع للرأي أجري مؤخرا، أنه نظرا لتجدد أعمال العنف في مدينة ريو دي جانيرو، فإن 7 أشخاص من كل 10 أشخاص يرغبون في مغادرة المدينة. وفي هذا الصدد، أبرزت الصحيفة أن الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة داتافولها، يشير إلى أن 72 بالمئة من سكان ريو قد يغادرون المدينة بسبب العنف، مضيفة أن 67 بالمئة من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع سمعوا مؤخرا طلقات نارية.

و من جهتها، أوردت صحيفة "أو غلوبو" أن الرئيس ميشال تامر منح وسام الاستحقاق الوطني للمعلمة هيلي أبريو باتيستا، ذات 43 عاما، التي لقيت حتفها عندما حاولت إنقاذ أطفال خلال حريق، وقع الخميس الماضي في دار حضانة في جانوبا بولاية ميناس جيرايس، وذلك تقديرا لعملها البطولي.

وأضافت اليومية، نقلا عن بيان للرئاسة البرازيلية، أن هذا الوسام يمنح للأشخاص الذين أعطوا المثال في التفاني مثل المعلمة هيلي باتيستا، التي ضحت بحياتها لإنقاذ تلاميذها في عمل شجاع وبطولي.

ومن جانبها، ذكرت صحيفة "جورنال دو برازيل" أن كارلوس نوزمان، رئيس اللجنة الأولمبية البرازيلية ورئيس اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الأولمبية الذي اعتقل الخميس الماضي بسبب ضلوعه في قضايا الفساد وتبيض الأموال، أعلن أنه سيتخلى عن منصبه على رأس اللجنة الأولمبية البرازيلية ليتفرغ للدفاع عن نفسه بخصوص التهم الموجهة إليه. وأشارت "جورنال دو برازيل" أن نوزمان سيغادر أيضا رئاسة اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الأولمبية ريو 2016.

بالشيلي انصب اهتمام اليوميات، بالأساس، على المباراة التي ستجمع المنتخب الشيلي بنظيره البرازيلي برسم تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018.

وهكذا، كتبت "إل ميركوريو" أن المنتخب الوطني الشيلي لكرة القدم خاض الأحد الماضي حصته التدريبية الأولى في ساو باولو استعدادا لمباراته الحاسمة أمام البرازيل، التي عانقت التأهل لكأس العالم 2018.

وأضافت أن المنتخب الشيلي سيجري الحصة التدريبية الأخيرة على أرضية ملعب أليانز أرينا، الذي سيستضيف هذه المباراة، مبرزة أن المنتخب الشيلي يحتل المركز الثالث في المجموعة.

وعلاقة بالموضوع، أوردت "أولتيماس نوتيسياس" أن المهاجم السابق للمنتخب الشيلي، مارسيلو سالاس، سافر إلى ساو باولو مع عائلته الصغيرة ونزل بنفس الفندق الذي يقيم فيه لاعبو "لا روخا" وذلك بغية تشجيعهم.

وبالبيرو توقفت اليوميات المحلية عند الاحتفال بالذكرى الـ 196 لتأسيس البحرية البيروفية وإنشاء محاكم متخصصة في قضايا الفساد و قضية العفو عن الرئيس البيروفي السابق، ألبرتو فوجيموري.

وهكذا، كتبت يومية "لاريبوبليكا" أن رئيس الجمهورية، بيدرو بابلو كوشينسكي، ترأس مراسيم الاحتفال بالذكرى الـ 196 لتأسيس البحرية البيروفية، مشيرة إلى كوشينسكي أشاد بالصورة الجيدة التي صارت تحظى بها القوات المسلحة البيروفية في المجتمع، ودعا إلى مواصلة تعزيز استخدام التكنولوجيا داخل هذه المؤسسة.

ونقلت اليومية عن كوشينسكي قوله "إنني أعلم أن المعنويات آخذة في الارتفاع وأن هناك العديد من الشباب يطمحون إلى دخول الأكاديمية البحرية والمؤسسات العسكرية لأنهم يرون أن هؤلاء يساعدون البلاد، والصورة القديمة المتعلقة بالفساد في طريقها إلى الزوال، والآن يجري العمل على تطوير صورة جديدة قائمة على التضحية والتقدم والتكنولوجيا". وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الحفل جرى بحضور رئيسة الحكومة، مرسىديس أراوز، ووزير الدفاع خورخى نييتو، ورئيس البرلمان لويس غالاريتا.

وفي موضوع آخر، أوردت "لاريبوبليكا" أن رئيس السلطة القضائية، دوبيرلي رودريغيث، أعلن أن مؤسسته تتوقع إنشاء 16 محكمة متخصصة في قضايا مكافحة الفساد في ثماني جهات، تضم أكبر عدد من الأشخاص المتهمين بهذه الجريمة. وأشارت أن رودريغيث يأمل في المزيد من الاعتمادات المالية لإنشاء 33 محكمة من هذا النوع في جميع أنحاء البلاد.

ومن جانبها، وتحت عنوان "إنهم يرفضون العفو عن فوجيموري، " كتبت يومية "أونو" أن العفو المحتمل عن الرئيس البيروفي السابق، ألبرتو فوجيموري، من قبل كوشينسكي جر على هذا الأخير موجة من الانتقادات، مشيرة إلى أن الرئيس البيروفي يحاول اغتنام الأجواء المصاحبة للتأهل المحتمل للمنتخب إلى نهائيات كأس العالم 2018 بروسيا، للعفو عن فوجيموري، المعتقل بسبب ضلوعه في قضايا الفساد وانتهاك حقوق الإنسان.

وفي هذا الصدد، أشارت إلى أن التنسيقية الوطنية لحقوق الإنسان طالبت الرئيس بالشفافية والموضوعية بخصوص إجراءات العفو وتخفيف الحكم بالنسبة لجميع السجناء في البلاد دون تمييز.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43358
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 11/10/2017   الأربعاء 11 أكتوبر 2017, 10:23 am

ابرز ما تناولته الصحف العبرية 11/10/2017

ديوان نتنياهو يعلن انه سيتم بناء 12 الف وحدة في المستوطنات خلال العام الحالي
تكتب صحيفة "هآرتس" ان ديوان رئيس الوزراء نشر مؤخرا أنه من المتوقع أن يصادق المجلس الأعلى للتخطيط في الضفة الغربية، الأسبوع المقبل، على عدد كبير من خطط البناء في مستوطنات الضفة الغربية، والتي تشمل حوالي 3800 وحدة سكنية. إلا أن جدول أعمال المجلس، الذي نشر أمس، يظهر بأن رواية الحكومة مضخمة وأعيد تكرارها، وأنه من الناحية العملية من المتوقع الموافقة على بناء 600 وحدة سكنية فقط.
وسيتم خلال جلسة اللجنة، المتوقع عقدها بعد انتهاء عيد العرش، المصادقة على بناء 300 وحدة في بيت ايل، والتي وعدت بها الحكومة بعد هدم بيوت حي "هأولفناه" قبل اكثر من خمس سنوات. وقد تم منح كل التراخيص المطلوبة لهذه المباني وتم عرضها في مناقصة للمقاولين. كما صودق على بناء 86 وحدة في مستوطنة كوخاب يعقوب للمستوطنين الذين اخرجتهم الحكومة من بؤرة ميغرون. والمقصود في هذه الحالة، ايضا، تنفيذ التزام حكومي للمستوطنين منذ 2012. كما صودق على توسيع مستوطنة نوكاديم، التي يقيم فيها وزير الأمن افيغدور ليبرمان، وسيتم فيها بناء 146 وحدة. وصودق، ايضا، على بناء 9 وحدات في مستوطنة بساغوت، و30 وحدة اخرى سيتم بناؤها في الحي اليهودي في الخليل.
اما بقية الوحدات التي تطرق اليها ديوان رئيس الوزراء، والتي تصل الى اكثر من 3000 وحدة، فسيتم دفعها الى مرحلة اخرى في الاجراءات البيروقراطية المتواصلة في مجلس التخطيط الاعلى في الادارة المدنية، لكنه لن يتم الشروع ببنائها الان. ويمكن تجميد الخطة في كل مرحلة بقرار من رئيس الحكومة او وزير الأمن.
وعلى سبيل المثال، من المتوقع ان يصادق مجلس التخطيط الأعلى في الأسبوع المقبل، على عدة مخططات للبناء في مستوطنات "بلدية" – 460 وحدة اسكان في معاليه ادوميم، و174 وحدة في جبعات زئيف. وعلى الرغم من ان المقصود المرحلة النهائية من عملية المصادقة، الا ان البناء الفعلي سيتم فقط في حال صادقت القيادة السياسية على فتح مناقصة للمقاولين. كما سيتم المصادقة على خطة لبناء 102 وحدة اسكان في المستوطنة الجديدة "عميحاي"، التي تقام لمستوطني "عمونة" سابقا. ومع ذلك، وفي ضوء حقيقة عدم صدور قرار بشأن الاعتراضات التي تم تقديمها، فانه ليس من المتوقع الشروع بالبناء بشكل فوري.
وفي بعض الحالات، أشار ديوان رئيس الوزراء إلى أنه يعتزم المصادقة على خطط بناء جديدة في مستوطنات معزولة من أجل التشديد على عدم التمييز بينها وبين الكتل الكبيرة. لكن المقصود هنا ليس انشاء مباني جديدة، وانما "تبييض" مباني اقيمت بدون تراخيص. وهكذا، سيتم في الاسبوع القادم، "تبييض" 96 وحدة سكنية في سانسانا و97 وحدة في رحاليم و 75 وحدة في نغوهوت.
كما صادق رئيس الوزراء ووزير الأمن للمجلس الاعلى للتخطيط، على ايداع خرائط للبناء في المستوطنات. والمقصود مرحلة اولى في دفع مخططات بناء جديدة، وفي غالبية الحالات تمر اكثر من خمس سنوات منذ ايداع الخارطة وحتى الشروع بالبناء. والخرائط التي صودق على ايداعها هي في غالبيتها، في مستوطنات معزولة في أعماق الضفة: 27 وحدة في نغوهوت، 130 في ابني حيفتس، 63 في تسوفيم، 56 في بركان، 55 في تومر في غور الاردن، 68 في العزار، 8 في بيت ارييه، و38 في كفار عتصيون.
وتستند رواية ديوان رئيس الوزراء، أيضا، إلى احصاء الخرائط التي تمت الموافقة عليها بالفعل، والتي أضيفت إليها الان وحدات سكنية جديدة. فعلى سبيل المثال، تمت الموافقة في الماضي، على بناء 120 وحدة في كفار عتصيون، كجزء من خطة بناء قائمة، وأضيفت إليها الآن، 38 وحدة سكنية. وتعرض الحكومة جميع الوحدات السكنية البالغ عددها 158 وحدة معا كـ "مصادقة" جديدة. وتم تنفيذ خدعة مماثلة في هار أدار، حيث أضيفت 10 وحدات سكنية جديدة إلى 60 وحدة سكنية قائمة، فأصبح قوام خطة البناء 70 وحدة سكنية. وفي مستوطنة الكانا صودق سابقا على 45 وحدة سكنية - ويريد المجلس الآن تحويلها الى مركز لرعاية المسنين يستوعب 250 مسنا. وبما أن هذه المساكن محمية، فإن الحكومة تعتبر خطة البناء تشمل اقامة 250 وحدة سكنية جديدة.
بالإضافة إلى ذلك، اجتازت أكثر من 1000 وحدة سكنية من بين الوحدات السكنية البالغ عددها 3800 وحدة، التي قدمها ديوان رئيس الوزراء ومكتب وزير الأمن، مرحلة "النشر من أجل الإيداع". وهذه مرحلة أولية جدا تتضمن النشر عن نية طرح خطة لمناقشتها في الصحافة. في الماضي، لم يتم الإعلان عن هذه التصاريح، ولكن الآن تمت الموافقة على إيداع حوالي 1000 وحدة سكنية في قائمة لم يسبق نشرها.
وقامت عدة شخصيات رئيسية في لوبي المستوطنات، من بينهم رئيس المجلس الاقليمي شومرون، يوسي دغان، والنائب بتسلئيل سموطريتش من البيت اليهودي، بمهاجمة رئيس الحكومة نتنياهو بشدة، وادعوا ان تصريحاته هي مجرد اسفين اعلامي. اما في مجلس المستوطنات، فعقبوا بلهجة مؤدبة اكثر، وجاء في بيان للمجلس: "نرحب بالإنجازات لصالح الاستيطان، لكننا نشعر بالخيبة ازاء كمية وحدات الاسكان الفعلية. المقصود للأسف 700 وحدة فقط للبناء الفوري، وحوالي 200 وحدة كإضافة للمباني التي وصلت الى مراحل تخطيط مختلفة، ولا تلبي الظمأ الكبير في المستوطنات".
وبالإضافة الى رد الصهيونية الدينية هذا، فقد اعربوا في مدينتي المتدينين المتشددين، بيتار عيليت وموديعين عيليت، عن غضبهم ازاء القائمة التي تم نشرها. وعاد نتنياهو ووعد بإنشاء منطقة صناعية في بيتار عيليت. وعلى الرغم من ذلك فان المنطقة غير مشمولة في الخطة.
ورفض مسؤولون كبار في ديوان نتنياهو هذه الانتقادات، وقالوا ان "من يعتقد انه لا يجب اخذ المعايير السياسية في الاعتبار فانه يرتكب خطأ كبيرا. لم يعمل احد من اجل الاستيطان أكثر من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو". وقال مسؤول حكومي انه خلال اجتماع المجلس الاعلى للتخطيط في الأسبوع المقبل، ستناقش مخططات للبناء في كل انحاء الضفة الغربية، في اماكن لم يصادق فيها من قبل على البناء؟ وحسب هذا المسؤول "سيتم في 2017 المصادقة على حوالي 12 الف وحدة اسكان في مراحل مختلفة من التخطيط والبناء".
الحكومة البلجيكية تعلق تمويل مشاريع تعليمية في السلطة الفلسطينية بسبب اطلاق اسم دلال المغربي على مدرسة في الخليل
تكتب صحيفة "هآرتس" ان الحكومة البلجيكية قررت تعليق التمويل الذي تحوله الى السلطة الفلسطينية لبناء مؤسسات تعليمية، بعد معرفتها بأنه تم تسمية مدرسة في الخليل على اسم الفدائية دلال المغربي، التي قادت الخلية التي نفذت عملية الشاطئ في 1978، والتي قتل خلالها 35 اسرائيليا، بينهم 12 طفلا.
وفي بيان تم نشره، امس الثلاثاء، من قبل وزير الخارجية البلجيكي، ديدييه رينديرز، جاء ان "بلجيكا لن تسمح بربطها، بأي شكل من الأشكال، بأي ارهابي. حكومتنا ردت بسرعة واجرت اتصالا مع السلطة الفلسطينية وطلبت تعقيبها".
وفي هذه الأثناء قررت الحكومة البلجيكية تجميد التمويل لمشروعين تعليميين تقوم بتمويلهما بمبلغ 3.3 مليون يورو. وقال مسؤولون بلجيكيون انه "تم اطلاق اسم المخربة على المدرسة من دون معرفتهم، وتم الرد على ذلك فور وصول المعلومات الى بروكسل". وقالوا انه تم انشاء هذه المدرسة في عامي 2012-2013 بتمويل من بلجيكا، وفي حينه كان يطلق عليها اسم آخر، لكنه تم تغيير الاسم مؤخرا، و"هذه خطوة لا يمكن تقبلها".
وطولبت البعثة الفلسطينية الى مؤسسات الاتحاد الاوروبي في بروكسل، بالتعقيب على الموضوع، لكن المتحدث بلسان البعثة قال للصحفيين ان البعثة تفضل الانتظار وعدم الرد حاليا.
وكانت مغربي قد تسللت في اذار 1978 من لبنان الى اسرائيل على رأس خلية فدائية بواسطة قارب مطاط. وقامت الخلية بقتل المصورة جيل روبين والسيطرة على حافلة ركاب على شارع الشاطئ. وفجرت الخلية الحافلة على ركابها واطلقت النار على المسافرين الذين حاولوا الهرب. وتم قتل مغربي واعضاء الخلية خلال تبادل للنيران مع قوات الشرطة.
وفد اسرائيلي يصل الى القاهرة خلال محادثات المصالحة بين فتح وحماس
كتبت "هآرتس" انه وصل الى القاهرة، امس، وفد اسرائيلي واجتمع طوال عدة ساعات مع مسؤولين مصريين، في الوقت الذي بدأت فيه في القاهرة محادثات المصالحة بين فتح وحماس برعاية المخابرات المصرية.
وتنشغل اسرائيل حاليا بقضية المفقودين الاسرائيليين في غزة، وتريد استغلال اجواء المصالحة من اجل تحقيق تقدم في المفاوضات العالقة. وكان منسق شؤون الاسرى والمفقودين في ديوان رئيس الحكومة، العقيد ليؤور لوطن، قد استقال من منصبه في اواخر آب الماضي، ولم يتم حتى اليوم تعيين بديل له.
ويقف على رأس وفد حماس الى محادثات القاهرة، صالح العاروري، رئيس الجناح العسكري لحماس في الضفة الغربية والذي عين نائبا لرئيس المكتب السياسي، الاسبوع الماضي. كما يضم الوفد زعيم حماس في غزة يحيى سنوار، وموسى أبو مرزوق، الذي أجرى محادثات المصالحة نيابة عن حماس في الجولات السابقة.
وقال مصدر مقرب من المخابرات المصرية، لصحيفة "هآرتس" ان فتح وحماس لن تناقشان حاليا قضايا استراتيجية، مثل مستقبل الجناح العسكري لحركة حماس او العملية السياسية، وانما سيتم التركيز على القضايا المدنية وادارة شؤون قطاع غزة.
الخارجية الامريكية تعرض ملايين الدولارات مقابل تسليم مطلوبين من حزب الله
تكتب صحيفة "هآرتس" ان رئيس مركز مكافحة الارهاب في وزارة الخارجية الامريكية، نيكولاس راسموسن، قال امس الثلاثاء، ان حزب الله معني بشن هجمات في الولايات المتحدة. واعلن بأن الولايات المتحدة قررت عرض جائزة بملايين الدولارات لقاء معلومات تقود الى القبض على مسؤولين في حزب الله.
ونشرت جهة تابعة لوزارة الخارجية الامريكية اعلانا يحمل صورتي المطلوبين ومعلومات عنهما والجائزة المقترحة، بعدة لغات من بينها العبرية. وتعرض الولايات المتحدة جائزة بقيمة سبعة ملايين دولار لقاء معلومات تقود الى طلال حمية، الذي كان نائبا لرئيس الجناح العسكري للتنظيم، عماد مغنية. ويتولى حمية حاليا منصب المسؤول عن عمليات حزب الله خارج لبنان.
اما المطلوب الثاني فهو فؤاد شكر، الذي لعب دورا رئيسيا في تخطيط وتنفيذ العمليات في قاعدة القوات المتعددة الجنسيات في لبنان في 1983، والتي قتل خلالها اكثر من 250 جنديا امريكيا. وتعرض الادارة الأمريكية جائزة قيمتها خمسة ملايين دولار لقاء تسليم معلومات تقود اليه.
اعتقال اسرائيلي على الحدود المصرية وفي حوزته عيارات نارية
كتبت "هآرتس" ان السلطات المصرية، اعتقلت على معبر سيناء الحدودي، امس، شابا اسرائيليا من مدينة رحوفوت. وحسب ابناء عائلة الشاب نير يطاح (24 عاما)، فقد قال لهم رفاق ابنهم الذين تواجدوا معه على المعبر ان سبب الاعتقال هو العثور على اربع عيارات نارية بقيت في حقيبته منذ فترة خدمته العسكرية. وقالوا في وزارة الخارجية ان القنصل الاسرائيلي لدى مصر يعمل على اطلاق سراح يطاح، لكن الوزارة لم تؤكد ان العيارات هي سبب اعتقاله.
وقال شقيق يطاح، الماغور، لصحيفة "هآرتس" ان شقيقة غادر المنزل، صباح امس، في طريقه الى سيناء لقضاء عطله مع رفاقه. وفي الجانب المصري من المعبر الحدودي تم العثور على عيارات بندقية استخدمها نير خلال خدمته في الهندسة الحربية. وقال الاخ ان العائلة سمعت بهذه التفاصيل فقط من اصدقاء نير نفسه على المعبر، وان وزارة الخارجية لم تسلمها أي تفاصيل بعد. 
وقال المحامي بوعاز كينغ، الذي يرافق العائلة، ان العائلة لا تعرف كل تفاصيل الاعتقال، وان وزارة الخارجية تعالج الموضوع، مشيرا الى ان شقيق يطاح، الماغور، سافر ال مصر للبحث عن شقيقه.
وقالوا في وزارة الخارجية انهم يعرفون عن الموضوع وتجري معالجته مع السلطات المصرية من قبل القنصل الاسرائيلي.
ليبرمان: "الحرب القادمة ستكون على جبهتين"
تكتب صحيفة "هآرتس" ان وزير الامن افيغدور ليبرمان، صرح امس، انه ليس مهما اين ستندلع المواجهة القادمة، في الشمال او الجنوب، فهي في كل حال ستصبح حربا على الجبهتين. وتطرق ليبرمان في ذلك الى ان المواجهة القادمة ستشمل حزب الله وحماس، بغض النظر عن ظروف التصعيد الامني – سواء بدأت في غزة او في لبنان. وقال: "لم تعد هناك حرب على جبهة واحدة، وهذا هو افتراضنا، وهذا ما نعد الجيش له".
وجاء تصريح ليبرمان هذا خلال استضافته لجنود من الجيش في مبنى وزارة الامن في تل ابيب، في اطار احتفالات عيد العرش. وقال انه في الحرب القادمة في الشمال لن تكون جبهة لبنان فقط، وانما سيصل التصعيد من سورية ولبنان معا.
ووجه ليبرمان انتقادا الى الجيش اللبناني، وادعى انه اصبح جزء من حزب الله. وقال: "يفترض بنا الاستعداد لكل سيناريو ممكن، والواقع الجديد يعدنا لتحديات جديدة. واذا كنا قد تحدثنا في السابق عن جبهة لبنان، فان هذا لم يعد قائما. هناك جبهة الشمال. وفي كل تطور سيحدث، سيكون قطاعا واحدا، سوريا ولبنانيا معا، حزب الله ونظام الأسد وكل الذين يساعدون نظام الأسد".
واضاف ليبرمان انه "حتى على الجبهة اللبنانية لم يعد الحديث عن حزب الله فقط – بل عن حزب الله وجيش لبنان، وللأسف هذا هو الواقع. جيش لبنان اصبح جزء لا يتجزأ من منظومة حزب الله ويخضع لقيادتها. لقد فقد استقلاليته واصبح جزء من منظومة حزب الله".
وكان ليبرمان قد طرح مسألة نشاط الجيش اللبناني خلال اجتماعاته بوزير الدفاع الامريكي وجهات امريكية اخرى. وكانت الولايات المتحدة قد حولت اسلحة الى الجيش اللبناني، الأمر الذي اثار الاشتباه في قيادة الجيش الاسرائيلي بشأن سلوك الجيش اللبناني في المواجهة القادمة مع اسرائيل.
وزارة التعليم تلغي امرا يمنع كتابة اجوبة عنصرية في امتحان المدنيات
كتبت "هآرتس" ان وزارة التعليم الاسرائيلية الغت امرا يمنع الطلاب بشكل واضح من كتابة اجوبة عنصرية في امتحان البجروت (التوجيهي) لموضوع المدنيات. وكان امر المنع الذي نشر عشية افتتاح السنة الدراسية قد حدد بشكل واضح ان "التعابير العنصرية او التحريض" ستؤدي الى الغاء كل الاجوبة على السؤال. وقبل عدة ايام قرر د. موشيه فاينشتوك، الذي عينه وزير التعليم بينت رئيسا لسكرتارية التعليم في الوزارة، الغاء امر المنع هذا وتغيير طابع السؤال.
وفي حين أيد أعضاء لجنة موضوع المدنيات، المتماثلين مع البيت اليهودي، هذا التعديل، أعرب المعلمون عن تحفظهم حيال ذلك. وقال أحدهم "هذا يعني أن وزارة التعليم تسمح بالأجوبة العنصرية في امتحان البجروت الرسمي. ليس المقصود فقط التخلي عن الالتزام بالتعليم، وانما بتشجيع الأجواء العنصرية". وقالت الدكتور ريكي تيسلر من "الائتلاف من أجل الديمقراطية في التعليم" إن الوزارة "تتجنب وضع حدود وتثقيف على القيم، وبالتالي فإنها تثقف على عكس ذلك، وتسمح بالعنصرية"، واضافت أن هذا دليل آخر على أن "الوزارة غير مهتمة بالتثقيف على الديمقراطية".
اسرائيل طلبت زيادة حجم الغواصات والالمان تشككوا بنية استخدامها لإطلاق صواريخ نووية
تكتب "يديعوت احرونوت" انه يتضح بانه يقف وراء قضية الغواصات التي يجري التحقيق فيها حاليا، في اسرائيل والمانيا، طلب اسرائيلي غامض يتعلق، حسب مصادر المانية، بالمواصفات الفنية للغواصات الثلاث، الإسرائيلية مستقبلا – ويركز بشكل خاص على زيادة حجم الغواصات لأسباب غير واضحة.
وستكشف الاسبوعية الالمانية دي تسايت (بالألمانية: Die Zeit أي الوقت) في عددها الصادر يوم غد الخميس، نقلا عن المصادر الألمانية، انه عندما اعربت اسرائيل عن رغبتها بشراء الغواصات الثلاث، عرض رجال سلاح البحرية ووزارة الأمن على الألمان مخططا للغواصة الجديدة، التي يزيد طولها بعدة أمتار عن الغواصات الست التي تم بناؤها حتى الان. وأثارت هذه المواصفات لدى عدد من المسؤولين الألمان الاعتقاد بأن الهدف منها هو اعداد الغواصة لإطلاق صواريخ كروز عامودية من الغواصات، الأمر الذي يسمح لها بإطلاق رؤوس عادية او نووية بوزن اكبر ولمسافة اطول ومن خلال الحفاظ على سرية اكبر.
وحسب ما نشر في ألمانيا، فان الحزب الاشتراكي الديموقراطي، الشريك في ائتلاف المستشارة انجيلا ميركل، عارض الطلب الاسرائيلي وطالب بوجهة نظر من قبل خبير في جهاز الاستخبارات الفدرالي (BND)، يحدد ما اذا كان الهدف من توسيع حجم الغواصات هو اطلاق اسلحة نووية منها.
وكتب القسم التكنولوجي في جهاز الاستخبارات الفدرالي وجهة النظر التي تطرح عدة امكانيات. وقد حدث هذا كله بدون معرفة اسرائيل، ووصلت المعلومات بشأنه من قبل مصادر المانية. وفي نهاية الأمر وافق الحزب الاشتراكي الديموقراطي على مخطط الغواصة، وحصلت اسرائيل على مطلبها، على الورق على الأقل.
وقد يفسر هذا الطلب الغامض التغيير الدراماتيكي في موقف المؤسسة الأمنية، التي عارضت الصفقة لفترة طويلة، لكنها وافقت في نهاية المطاف على موقف رئيس الوزراء، وتعتقد الآن أنه ينبغي شراء ثلاث غواصات أخرى. وقال مسؤول كبير مطلع على تفاصيل التحقيق في قضية الغواصات (المعروفة باسم قضية 3000): "نحن في خطر كبير. اذا تم اكتشاف فساد أشد صعوبة مما تم كشفه حتى يومنا هذا، فانه يمكن لإسرائيل خسارة صفقة الغواصات، التي تعتبر بالغة الأهمية لأمن الدولة". واعرب المسؤول الكبير عن قلقه من تشعب حملة مكافحة الفساد، الامر الذي سيجبر ميركل على الغاء الصفقة.
ويثير التحقيق الذي أجري في الأشهر الأخيرة في إسرائيل وألمانيا، بالتعاون بين "يديعوت أحرونوت" و "دي تسايت"، ادعاءات جديدة ايضا بشأن الفساد في هذه القضية: بعضها مستمد من وثيقة ضخمة اسفر عنها التحقيق الداخلي الذي أجرته الشركة الألمانية تيسنكروب، والتي تم تحويلها مؤخرا الى الجهات المعنية في اسرائيل.
ويكشف التحقيق ان ضلوع المحامي دافيد شمرون في قضية الغواصات والسفن الحربية، كان اكبر بكثير مما كان معروفا حتى الان.
وفي رد بعث به الى وسائل الاعلام، قال شمرون، محامي وابن عم وكاتم اسرار رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، انه لم يكن ضالعا بتاتا في المسائل التجارية لشركة تيسنكروب، وانما قام بتمثيل الشاهد الملكي في القضية، ميكي غانور شخصيا- المندوب السابق لشركة تيسنكروب في اسرائيل - مقابل الشركة نفسها . لكنه يستدل، ظاهرا، من القائمة المتعلقة بالمفاوضات بين تيسنكروب وممثلها، ان شمرون شارك - مع غانور وغيره من المسؤولين الإسرائيليين – في النقاشات التي تناولت مباشرة مختلف جوانب الصفقات. كما يستدل من وثائق وزارة الخارجية في برلين، انه في 22 كانون اول 2015 دعا غانور السفير الألماني لدى إسرائيل، كلمانس فون غيتشا، لتناول الغداء في مطعم في تل أبيب. وكان شمرون هو الشريك الثالث في المحادثة. وأكدت وزارة الخارجية الألمانية حدوث هذا اللقاء، لكنها رفضت تقديم معلومات حول الموضوع.
وقال محاميا شمرون، يعقوب فاينروط وعميت حداد، ان "المحامي شمرون لم يكن شريكا لغانور وعمل طوال الوقت كمحامي له فقط. شمرون عمل وفق القانون ولا تشوب عمله أي شائبة".
رواية يعلون
كما قدم وزير الأمن السابق موشيه يعلون لمحة عما حدث في كواليس صفقة الغواصات والسفن: خلال محادثات أجراها قبل بضعة أشهر مع مقربين منه، قال يعلون إنه تعرض لضغوط شديدة لإلغاء المناقصة لبناء أربع سفن لحماية منشآت الغاز، التي شاركت فيها شركة بناء السفن الكورية، وذلك لكي تفوز تيسنكروب بالمشروع. وقال يعلون: "كان هناك تدخل من مكتب رئيس الوزراء في محاولة لنسف المناقصة. جاء نتنياهو نفسه إلي وقال: لماذا توجد مناقصة؟ قم بإلغائها".
وينفي المقربون من نتنياهو ذلك، وقالوا: "اقوال يعلون لا أساس لها، رئيس الوزراء ليس ضالعا في التحقيق في المعدات البحرية بأي شكل من الأشكال، كما أكدت سلطات تطبيق القانون مرارا وتكرارا، بما في ذلك المدعي العام للدولة".
وجاء من تيسنكروب" "بعد النشر عن التحقيق في إسرائيل، علقت تيسنكروب فورا، علاقتها مع غانور وفتحت تحقيقا داخليا ... وإذا تبين من التحقيق في إسرائيل بأن موظفين في الشركة، حاليا أو في الماضي، كذبوا في إطار التحقيق الداخلي، فستقوم الشركة باتخاذ كافة الاجراءات القانونية ضدهم".
اسرائيل تجند ستة مواطنين عرب، احدهم من القدس الشرقية، لمكافحة  BDS
تكتب "يديعوت احرونوت" انه بعد سنوات نجح خلالها نشطاء BDS بالسيطرة على الحوار والأجواء في الاكاديمية الامريكية، سيضطرون خلال الاسبوعين القريبين الى مواجهة منتخب الاحلام الاسرائيلي: كاظم، محمد، رام، باسم، ديما وجونثان، الذين سيواجهونهم بالعربية والانجليزية ويثبتوا تكافؤ الفرص للأقليات في اسرائيل.
هؤلاء الشبان وصلوا من اماكن مختلفة في البلاد، لكن العامل المشترك لديهم هو: الولاء والمحبة للدولة والاستعداد لتمثيلها في العالم.
ديما تايه (25) عربية مسلمة، في الأصل من قرية قلنسوة في المثلث، وتعيش اليوم في كفر مندا، تجيد الانجليزية بطلاقة، وتشرح: "دولة اسرائيل مهمة لي بشكل شخصي ومهمة لكل الأقليات التي تعيش فيها. يسرني تمثيل الدولة، والدي ليبرالي واوضح لي ما هو التعايش".
كاظم خلايلة (24) عربي مسلم، من قرية اكسال، يضيف: "انا ادفع ثمنا شخصيا كبيرا بسبب آرائي. ابن عمي طردني من بيته، وعم آخر امتنع عن دعوتي للعرس، بل تم طردي من الوتس آب العائلي. يسرني ان والداي دعماني، انا اصل في نهاية كل اسبوع الى القرية، واؤمن بأن هذه دولة يهودية ديموقراطية. اشعر بالمساواة في كل شيء وليس لدي أي شعور بالتمييز".
باسم عيد (59) فلسطيني، من سكان بيت حنينا في القدس الشرقية، الذي سيسافر مع الوفد، يؤكد: "حركة BDS تهدد مصدر رزق مئات الاف الفلسطينيين. انا آتي للدفاع عن الاقتصاد الفلسطيني ولا اهدد حياتي بسبب آرائي. انوي قول ذلك في كل مكان في الولايات المتحدة".
جونثان الخوري (25)، عربي مسيحي، وابن ضابط سابق في جيش لبنان الجنوبي، يعيش في حيفا، ويقول: "هذه رحلة مكثفة جدا، مهمة بالغة الاهمية، الناس الذين لم يسمعوا ابدا عن الأقلية الاسرائيلية سيلتقون بنا لأول مرة. الناس سيغيرون رأيهم بعد الالتقاء بي".
وتضيف ديما بتحمس: "توجد كراهية مجانية في امريكا واوروبا لإسرائيل. يعتقدون اننا نعيش في الصحراء. وسائط الاعلام تصنع اعلاما معاديا لإسرائيل. انا الوجه الجميل لإسرائيل".
هذه المجموعة ستغادر يوم السبت في رحلة اعلامية سينضم اليها ايضا رام اسعد، درزي (25) من عسفيا، ومحمد كعبية (27) بدوي من الكعبية. وسيمضي الوفد 14 يوما في الولايات المتحدة، سيلتقي خلالها بالطلاب في 12 جامعة، وفي لقاءين مفتوحين. وسيحل ضيفا على الطلاب الجامعيين المؤيدين لإسرائيل.
وقال المدير العام لمنظمة "احتياطيون على الجبهة" (مجموعة من جنود الاحتياط)، والتي مولت الرحلة، انه "تم تمويل الرحلة من قبل الجمهور الاسرائيلي ومواطنين امريكيين يدعموننا. تلقينا تحذيرا حول محاولة الازعاج في احدى الجامعات، لكننا سنجيد تمرير رسالتنا".
العليا الأمريكية تبدأ النظر في دعوى ضد البنك العربي بحجة "تحويل اموال للإرهاب"
تكتب "يسرائيل هيوم" ان المحكمة العليا الأمريكية، ستبدأ اليوم، النظر في دعوى رفعتها أسر ضحايا الإرهاب الإسرائيليين، بما فيهم أعضاء من منظمة الماغور، ضد البنك العربي في الولايات المتحدة.
وكانت محكمة نيويورك قد قضت في عام 2013، بأن البنك العربي يتمتع بالحصانة امام دعاوى المواطنين الإسرائيليين لأنه كيان تجاري، ولأنه لا يمكن للمحكمة النظر في مزاعم مواطنين غير أميركيين. غير أن المحكمة سمحت في القرار نفسه، لأسر المواطنين الأمريكيين بمواصلة الدعوى.
ويعتقد اصحاب البنك العربي أنه كما رفضت المحكمة الادعاءات في الماضي، فإنها سترفض ايضا ادعاءات المواطنين الأمريكيين.
ومن المتوقع ان يدعي اعضاء منظمة الماغور، الذين يحملون جنسية مزدوجة وجنسية امريكية، ان البنك العربي، الذي يقع مقره في منهاتن، مسؤول عن خرق قوانين دولية متعارف عليها باسم "قانون الأمم" بعد ان سمح بتحويل اموال مختلفة الى دولارات ونقلها الى حسابات قادة ونشطاء حماس.
وقال اعضاء الماغور في بيان لهم: "نحن عائلات شهداء الارهاب مواطني اسرائيل، نؤمن ان من حقنا مقاضاة من كان شريكا قبل وبعد قتل اولادنا. نحن نرى في محاربة الارهاب بكل اشكاله عملا مقدسا، ليس فقط من اجل اولادنا القتلى وانما في الاساس من اجل الدفاع عن اولادنا الاحياء".
تحريض ضد لجنة المتابعة العليا على خلفية اجتماع تضامني مع الشيخ رائد صلاح
تكتب صحيفة "يسرائيل هيوم" ان التقرير الذي نشرته حول اجتماع الدعم لزعيم الجناح الشمالي للحركة الاسلامية الشيخ رائد صلاح، الذي اقيم الشهر الماضي في ام الفحم، اثار ردود فعل ثاقبة، بل قاد الى اجراء قانوني ضد منظمي الاجتماع.
فقد قررت منظمة "الماغور" لضحايا الارهاب، فتح اجراءات ضد لجنة المتابعة العليا للعرب في اسرائيل. وقال مئير ايندور، رئيس الماغور، انه "تم تطوير طريقة ذكية، تستخدم فيها لجنة المتابعة العليا كمظلة للدفاع عن مجموعات وشخصيات عربية تم اخراجها عن القانون. اللجنة تمنح رعايتها لاجتماعاتهم وتستخدم كمغسلة اموال لنشاطاتهم الايديولوجية". وتوجهت الماغور امس الى وزيرة القضاء اييلت شكيد، ووزير الامن الداخلي غلعاد اردان، مطالبة بفتح تحقيق جنائي ضد لجنة المتابعة العليا. وقال ايندور ان "من يسمح بخطابات ارهابية ويثني على الارهابيين هو ارهابي بنفسه".
من جهته قال نائب وزير الامن ايلي بن دهان (البيت اليهودي) ان "رجال القائمة المشتركة لا يوقفون مشاركتهم في مهرجانات من اجل الارهاب في كل مكان ممكن. حان الوقت كي يتجند الجهاز القضائي لصالح مواطني الدولة ويسمح بمنع ترشيح النواب الذين يدعون الارهاب علنا".
وقالت النائب عنات باركو (الليكود) ان "مؤتمر التضامن مع الحركة الاسلامية اقيم في ام الفحم بمشاركة نواب من القائمة المشتركة. مدينة في اسرائيل تشكل بيتا لتنشئة الارهابيين بما في ذلك داعش. عائلة جبارين اخرجت الارهابيين الذين قتلوا جنود حرس الحدود ومستشارهم لرئيس منظمة الاجرام النائب جبارين، يجلس في الكنيست".
وقال النائب ميكي زوهر (الليكود) ان "بعض العرب في اسرائيل لا يتقبلون سيطرة الشعب اليهودي على ارضه. المطلوب سن قانون لطرد المواطنين الذين يحرضون ضد الدولة".
الجيش يقرر دفع مكافأة مالية للجندي القاتل اليؤور ازاريا
قرر رئيس قسم القوى البشرية في الجيش الاسرائيلي، الجنرال موطي الموز، دفع كامل المكافأة المالية للجندي اليؤور ازاريا، وفقا لقانون الجنود المسرحين، وهبة التسريح من الخدمة والتوفير الشخصي خلال فترة خدمته في الجيش، التي استغرقت سنة ونصف.
وسيحصل ازاريا على مبلغ 24 الف شيكل، هي نصف المبلغ الذي يتلقاه كل جندي مسرح. ويأتي الخصم لأنه لم يستكمل فترة الخدمة لثلاث سنوات.
وجاء قرار تحرير قسم من الاموال لأزاريا استكمالا لقرار رئيس الاركان غادي ايزنكوت، تقليص اربعة اشهر من محكومية الجندي (الذي قتل الجريح الفلسطيني محيي الشريف في الخليل – المترجم). وسيمضي ازاريا في السجن 14 شهرا بدلا من 18 شهرا اقرتها المحكمة العسكرية.
مقالات
نتنياهو الحشمونائي
تكتب صحيفة "هآرتس" في افتتاحيتها الرئيسية، انه خلال منتدى التوراة الذي استضافه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في منزله، في الأسبوع الماضي، ذكر أمام ضيوفه بأن المملكة الحشمونية عاشت 80 عاما فقط، وأنه يعمل على ضمان اجتياز إسرائيل لهذه الفترة والوصول الى 100 عام. وقال أحد الحضور ان "نتنياهو قال بأن وجودنا ليس بديهيا وأنه سيفعل كل شيء للدفاع عن الدولة". تصريح نتنياهو هذا يوفر لمحة حول مزاجه كزعيم. مرة تلو اخرى، يتضح ان المقصود شخص لديه نظرة تشاؤمية، دفاعية ووجودية، يتم في السنوات الأخيرة ترجمتها إلى سياسة إسرائيلية مدمرة: تعنت سياسي مزمن،  إدارة الظهر لمبادرات السلام الإقليمية، وعدم الثقة التام في الاتفاقات الدولية والانضمام الى قوى رجعية.
من شأن المقارنة بين فترة نتنياهو والفترة الحشمونية أن تؤدي إلى إحراج رئيس الوزراء. لأنه خلال سنوات حكمه، لم يقد نتنياهو تحالفات معقدة أو أنظمة عسكرية استثنائية من أجل ضمان وجود الدولة. وكان مهتما في المقام الأول بالحفاظ على الوضع وفضل "إدارة الصراعات" بدلا من حلها. إن إرثه هو إرث سلبي للبقاء: فهو سيفعل كل ما يلزم للحفاظ على حكمه ("العرب يتجهون إلى صناديق الاقتراع")، ويفضل الانشغال في تخويف الناس من أجل منع حدوث تحرك يناط بالمخاطرة، لكنه قد يسفر في النهاية عن فائدة طويلة الأجل.
إن المقارنة بين الدولة الحشمونية ودولة إسرائيل مسألة مهمة بسبب السيادة على البلاد، التي تمتع بها اليهود في كلتا الفترتين. ومع ذلك، فإن التحدي الحقيقي في المقارنات التاريخية هو التعلم منها. الأسئلة التي كان يجب على نتنياهو طرحها على نفسه هي ما هي العوامل التاريخية التي أدت إلى نهاية استقلال سلالة الحشمونئيم، وكيف يمكن ضمان عدم تكرار نفس الأخطاء التاريخية. نتنياهو يعرف جيدا أن قصة الحشمونائيم هي قصة من الحماس الإيديولوجي الذي تم استبداله بحماس عسكري. والحديث عن مزيج قاتل، تميز بالتوترات الداخلية حول القضايا التي تسمى اليوم "الدين والدولة"، وهذا كله تحت حكم سلالة غرقت في النجاسة. في مصطلحات اليوم: "البيت اليهودي" يلتقي "العائلة المالكة".
تثبت سنوات ولاية نتنياهو أنه غير قادر على الوفاء بالمهمة القومية التي تقتضيها ملاحظته التاريخية: ليس فقط أنه لا يملك الموهبة المطلوبة لحل مشاكل إسرائيل، بل هو المسؤول إلى حد كبير عن جزء كبير منها. يجب ان يتم استبدال نتنياهو بزعيم يدرك أن تحطيم الرقم القياسي للحشمونائيم – 80 سنة وجود- وايصالها الى 100 سنة، حتى كهدف مؤقت، لا يمكن أن يكون أساسا لرؤية الدولة.
الاسرائيليون لا يرونني
تكتب الفنانة رائدة ادون، في "هآرتس" ان هناك نوعين من الناظرين: الناظر الفلسطيني، والناظر الإسرائيلي. وانا أتساءل كيف يبدو الأمر بأعين الناظر الإسرائيلي. عيد العرش، على سبيل المثال: وفرة من المهرجانات والمسرحيات والأفلام والرحلات والمقاهي والمطاعم. وفي الوقت نفسه: يتم سجن اناس في بيوتهم، في قريتهم، لا يمكن لهم المغادرة.
طفل صغير يعيش في المدينة ويريد الخروج للاحتفال - لا يمكنه عمل ذلك. ويجلس رب الأسرة في المنزل في انتظار انتهاء العيد حتى يتمكن من الخروج لإعالة أسرته. صبي صغير، يطلب من والديه للحصول على المال لشراء الحلوى، ويسمع من الأب أن هذا مستحيل، هناك إغلاق. والأم؟ هي فلسطينية هربت عائلتها إلى الأردن خلال حرب 1948. تزوجت في سن الخامسة عشرة وعادت مع زوجها إلى فلسطين - ولكن من دون هوية. لقد تم مسح هويتها في يوم فرار عائلتها. وعندما أرادت السفر إلى الأردن لزيارة والديها اللاجئين، هددتها إسرائيل بعدم السماح لها بالعودة. وعندما توفي والداها، لم تستطع توديعهما. ولا حتى توديع جثتيهما. عيون الأم هذه تنظر الآن. تنظر إلى العيون التي تعيد النظر اليها، لكنها لا تراها. انهم لا يريدون رؤيتها.
أنا أنظر إلى عيون الإسرائيليين، والاحظ بأنها لا تتحرك فعلا، مثل عيون الزجاج. انها تعج بالحياة فقط عندما تصعد معي الى خشبة المسرح، أو عندما تكون هناك مظاهرة، تجمع، لقاء. يتحدث الإسرائيليون ويتحدثون وانا أسمعهم، لكن عيونهم لا تراني. انهم يبنون الأسوار والجدران ويغلقون علي.
نعم، أنا أعلم، أنهم يقاتلون معي من أجل السلام، يتحدثون عن التعايش، يعقدون المهرجانات المشتركة. لكنني أنظر حولي وأرى: لا توجد مسرحيات باللغة العربية، لا يوجد مسلسل تلفزيوني عربي ("عمل عربي" يتم تكرار عرضه)، الممثلون العرب يكادون لا يتواجدون في المسارح. المؤسسات تصرخ بأنها تعمل من أجل التعايش، ولكن ليس هناك تعايش. وإذا كان قائما، فمع من يديرونه بالضبط؟
مسرح وتلفزيون وسينما - للوهلة الأولى يبدو أنها مجالات مفتوحة، تحتوي الجميع، مشتركة. ولكن في الواقع انا ابقى خلف السياج والجدار الذي بنوه. حتى عندما أتكلم لغتهم، فانهم لا يفهمونني. عندما يكون هناك ممثل عربي واحد في المسرح الإسرائيلي، يصرخون: "ها هو التعايش". عندما تكون مقدمة واحدة في التلفزيون، يهتفون: "ها هم قد اعطوها!" وأنا أحاول الصراخ من الجانب الآخر: نحن لسنا ممثلا واحدا ولسنا مغنية واحدة ولسنا مذيعة واحدة. نحن عيون كثيرة تنظر. تريد أن تحلم.
عيون الناظر الإسرائيلي هي عيون خائفة وتشعر بالتهديد. عندما يسمي إسرائيلي نفسه "يساري"، ترتعش يده. انه يحذر، يزن كل كلمة. عندما يكتب عن الاحتلال، يعتقد أن الاحتلال يقوم في غزة، في رام الله، في جنين. ولكن لا، ايها اليساري العزيز، الاحتلال يتواجد بالقرب منك، أمام بابك. الاحتلال ليس احتلال الأرض والمنزل، الاحتلال هو قمع الأرواح، وقمع الثقافة واللغة والهوية. إنه سرقة الأحلام والآمال. انه عدم الهدوء. إنه الموت اليومي. انه العنصرية. انه نظرتك الي كل يوم وعدم عمل أي شيء سوى النظر إلي. إلى ألمي.
قم بتعديله او نحره
يكتب حامي شليف، في "هآرتس"، إن دعوة بنيامين نتنياهو والمتحدثين باسمه للرئيس دونالد ترامب للتخلي عن الاتفاق النووي مع إيران أكثر خطورة من الحرب التي شنتها إسرائيل ضد الاتفاق في البداية. في حينه عمل نتنياهو من خلف ظهر الرئيس براك أوباما، في محاولة لإحباط اتفاق الذي لم يتحقق بعد. والآن يحث خليفته على خرق قواعد السلوك الدولية، ودب الصراع بين أمريكا والمجتمع الدولي، والمخاطرة بمواجهة عسكرية يمكن أن تجبي ثمنا باهظا من أمريكا والعالم أجمع.
عندما قرر نتنياهو في آذار 2015، عشية الانتخابات الإسرائيلية، توجيه اصبع ثالثة إلى أوباما في صراع كان الجميع – باستثنائه هو ومساعديه – يعتبرونه خاسرا، ورط إسرائيل مع الرئيس ومع قسم كبير من اعضاء الحزب الديمقراطي والجالية اليهودية. ولكن في حينه كان الحديث عن اتفاق لم يولد بعد، وعن خطاب أمام مجلسي الكونغرس، شكل استفزازا سافرا للبيت الأبيض، ومع ذلك يمكن اعتباره، ولو بشكل ضيق، جزء من القواعد المقبولة للعب. إسرائيل تمارس منذ الأزل، نفوذها في الكونغرس من أجل تعزيز أو إبطال التشريعات التي تؤثر على مصالحها. وتمثلت السابقة في صفاقة نتنياهو، وليس في محاولته للتأثير على النتيجة.
هذه المرة أيضا، من المتوقع أن تعمل إسرائيل في مجلس الشيوخ، بعد إعلان ترامب المتوقع بأن إيران لا تفي بشروط الاتفاق، من اجل فرض عقوبات جديدة أو تجديد العقوبات المعلقة بموجب الاتفاق. غير أنها هذه المرة لا تسعى إلى التأثير على قرار لم يتم اعتماده بعد، وانما حث أمريكا على التنكر لاتفاق وقعته مع القوى العالمية والأمم المتحدة دون أن تدعي، وبطبيعة الحال، دون أي دليل على أن إيران انتهكته.
هذه المواجهة لن تؤدي إلى نشوء صراع بين الولايات المتحدة وبقية العالم، فحسب، بل إن واشنطن ستنضم بذلك إلى قائمة غير محترمة من البلدان، عادة ما تكون أكثر استبدادا من الديمقراطيات، والتي يمكن فيها للقادة التنكر لاتفاقات دولية بين يوم وآخر، حتى بسبب نزوة شخصية. إن توقيع أميركا لن يكون مساويا لأكثر من الورقة التي سيتم توقيعها، ومطالبها باتفاقات جديدة مع إيران وكوريا الشمالية، أو دعوتها إلى حل الصراع في الشرق الأوسط، ستواجه منذ الآن بالازدراء. إن إسرائيل، التي تعتبر معاهدات السلام مع الأردن ومصر حجر الزاوية في أمنها القومي، هي آخر بلد كان يجب ان يؤيد عدم العدالة الصارخ هذا.
الموقف الاسرائيلي الذي يحظى الان باسم "انحره او قم بتعديله" عرضه نتانياهو الشهر الماضي في الامم المتحدة، وتم صياغته كطلب رسمي، في مقالة نشرها نائب الوزير في ديوان نتنياهو، مايكل اورن، هذا الأسبوع، في "نيويورك تايمز" تحت عنوان "الاتفاق النووي مع ايران لا يستحق الانقاذ". انه يضع إسرائيل كشريك وحيد، في أفضل الأحوال، وكمحرك رئيسي، في أسوأ الأحوال، لرئيس أمريكي مثير للجدل، يشبه "طنجرة الضغط"، كما نشر أمس. عندما سيبحث العالم عن متهمين بالأزمة الشديدة التي قد تنشأ نتيجة تنكر الولايات المتحدة للاتفاق النووي، لن ينسى التشجيع المتحمس الذي حصل عليه ترامب من حليفه في القدس، وسيشعر بالارتياح كل اعداء السامية وهواة نظريات المؤامرة الصهيونية للسيطرة على العالم. كما أن ترامب، كعادته، سيفرغ بالتأكيد غضبه على نتنياهو وإسرائيل في كل فشل.
ووفقا لوسائل الاعلام الامريكية، من المفترض ان يطلق ترامب الطلقة الاولى هذا الاسبوع، في الحملة التي قد تتدهور الى اكثر من ذلك. ويحدث هذا في نفس الأسبوع الذي أعلن فيه السيناتور الموقر بوب كوركر، رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ، على الملأ، بأن ترامب هو نوع لا يمكن السيطرة عليه ويحتاج إلى إشراف مستمر. من خلفه يقف الآن نتنياهو، الذي نقل عنه أمس بأنه شخص غير متأكد من بقاء إسرائيل على المدى الطويل، وهو يربط مصيرها بالرئيس، الذي، وفقا لكوركر، يمكن أن يقود إلى حرب عالمية ثالثة.
حين يشعر الايرانيون بالضغط – فانهم أول من يرمش
يكتب يوآب ليمور، في "يسرائيل هيوم" إن سلسلة تصريحات التهديد التي أدلى بها كبار المسؤولين الإيرانيين تشير إلى شيء واحد فقط - الضغط.
هذا الضغط واضح ومفهوم. الاتفاق النووي جيد لإيران. صحيح انها أرادت أكثر من ذلك، ولكن لم يكن هناك شك في أنها قد كسبت أكثر مما فقدته. وقد استفادت من رفع العقوبات، وهو ما يعني الوقت اللازم لإعادة تأهيل الاقتصاد، وحظيت بالهدوء المطلوب للتحرك دون عائق على ثلاثة مسارات: تطوير الصواريخ، تصدير الإرهاب، وبحوث العلوم النووية.
وكانت هذه المكاسب معروفة أيضا عشية التوقيع على الاتفاق النووي. وقررت القوى العظمى التنازل، بسبب السذاجة (الولايات المتحدة) والسخرية (روسيا والصين) والرغبة في الصفقات (أوروبا)، وإسرائيل التي حذرت باستمرار، وجدت نفسها في السطر الأخير، خارج دائرة التأثير. فقد فضل العالم تصديق طهران وليس القدس.
صحيح ان الرئيس ترامب ينعت الاتفاق النووي بأنه "سيئ" وبحق، ولكن من المشكوك فيه انه يستطيع تغييره. هذا ليس اتفاقا أمريكيا، بل اتفاقا دوليا، وقد أوضح الشركاء الآخرون (الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن وألمانيا) أنهم سيعارضون إلغائه بل حتى اجراء تغييرات فيه. ومن المؤكد ان المعارضة الداخلية، في مجلس الشيوخ والكونغرس، لا تجعل حياة الرئيس سهلة بشأن رغبته في تحويل الأقوال الى فعل.
وعلى أية حال، ليس لدى الأميركيين أي دليل على أن إيران تنتهك الاتفاق. صحيح ان طهران تصعب عمليات التفتيش التي يقوم بها رجال الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لكن هذا لا ينطوي على أي "مسدس دخان". حتى في إسرائيل، التي تتعقب إيران عن كثب، تعترف بأنه لا توجد علامات على نشاط محظور - ولماذا يجب أن يكون؟ فكما ذكر، هذا الاتفاق جيد لإيران، ولا يوجد منطق يجعلها تخرقه. لذلك، لا توجد، ايضا، فرصة لانسحابها منه بنفسها، على الرغم من تهديداتها.
لكن إيران أبعد ما تكون عن السذاجة. الإجراءات القانونية، ظاهرا، التي تقوم بها (والتي ينتهك بعضها معاهدات وقرارات أخرى) تقربها فعلا من القنبلة. وستسمح لها التجارب التي تجريها على أجهزة الطرد المركزي المتقدمة بتخصيب اليورانيوم بسرعة بعد انتهاء الاتفاق، وستكون الصواريخ المنصة التي ستسمح لها بحمل البشرى النووية الى مسافات بعيدة.
ومن هنا، ايضا، ينبع الضغط الإيراني. حتى اذا لم يتم إلغاء الاتفاق النووي، فإنه يمكن للإدارة في واشنطن أن تضر بشكل خطير ببرنامج التوسع: في البحث العلمي، في مجال المشتريات، في برنامج الصواريخ. ومن الممكن، على الطريق، أيضا، جعل الحياة صعبة بالنسبة لكبار مسؤولي النظام ومبعوثيه من الحرس الثوري وقوة القدس؛ مصادرة الأموال والعقوبات وأوامر الاعتقال الدولية ستوضح بأن إيران لا تزال على الأقل مشبوهة.
وتؤدي إسرائيل دورا هاما في هذه العملية. يجب عليها تقديم المعلومات الاستخبارية والأدلة، وربما تحين في المستقبل اللحظة التي ستطالب فيها بالعودة إلى دور "المجنون" الذي يهدد بالهجوم. ولكن الدروس المستخلصة من العمليات التي سبقت الاتفاق النووي تبين أن إسرائيل ستتصرف بشكل جيد اذا ادارت العملية بتواضع، في غرف مغلقة، وبالتأكيد لا تظهر كقائد للخطوة. ومن شأن ذلك أن يحول دون وقوع اشتباك محتمل آخر مع القوى العظمى وتحميل المسؤولية لإسرائيل في حالة فشل هذه الخطوة.
وتظهر التجربة السابقة أنه ما دامت إيران تواجه تهديدا حقيقيا، فإنها اول من يرمش. والآن ستكون الإدارة في واشنطن ايضا تحت الاختبار. كما يبدو فإنها لن تتمكن من تغيير الاتفاق النووي، ولكنه يمكنها أن تجبر إيران على النزول عن الطريق السريع إلى طريق ترابي مليء بالحفر لا تعرف نهايته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
ابرز ما تناولته الصحف 11/10/2017
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» خطط التحسن ونظم المتابعة لجميع المجالات2016/2017
» تشكيل لجنة لإعداد ملف لاستضافة المغرب لأمم إفريقيا عام 2015 أو 2017

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: قراءة في الصحف-
انتقل الى: