منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ابرز ما تناولته الصحف 12/10/2017

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 41105
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: ابرز ما تناولته الصحف 12/10/2017   الخميس 12 أكتوبر 2017, 4:47 am

تناولت الصحف الصادرة في بيروت نهار الخميس في 12-10-2017 العديد من الملفات الدولية والإقليمية، وجاءت افتتاحياتها على الشكل التالي.

الأخبار
الأخبار
الاخبار

نادٍ للقضاة في وجه تحاصص التشكيلات؟

لا تزال تداعيات التشكيلات القضائية الأخيرة تعصف بقصور العدل، ولا سيما بين القضاة المستقلين. فظاظة المعايير السياسية والحزبية والطائفية التي تحكمت بمناقلات القضاة، دفعت بعضهم إلى البحث في تأسيس تجمع نقابي يستعيد هيبة القضاة واستقلاليتهم ويطالب بحقوقهم.

آمال خليل

حتى صباح الاثنين الماضي، كان بعض القضاة يجهلون مصيرهم الذي حددته التشكيلات القضائية الأخيرة. فقد تحولت إلى مادة انتخابية وسياسية بين الأفرقاء، وكشفت بعض أوراقها في وسائل الإعلام وعلى منابر المسؤولين، قبل أن يوقّع عليها رئيسا الحكومة والجمهورية. علماً بأن العرف يقضي بأن تبقى التشكيلات سرية وداخلية ضمن مجلس القضاء الأعلى الذي يفترض أن يقررها بمفرده ثم يعرضها في النهاية على وزير العدل الذي يوقعها بعد أن يضع عليها ملاحظاته.

أما على الطريقة اللبنانية، فقد أخذ رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي جان فهد «يروح ويجيء مراراً وتكراراً إلى مكتب وزير العدل إبان وضع مسوَّدات الأسماء المقترحة ويعود منه محمَّلاً بملاحظات يأخذ بها ويعدِّل المسوَّدات على أساسها»، بحسب مصادر قضائية. وعلى الطريقة اللبنانية أيضاً، تسرّبت أسماء القضاة إلى الإعلام عند صدور التشكيلات من المجلس وتوقيعها من قبل وزير العدل، «وهم من القضاة المحظيين والنافذين والمحسوبين على المراجع السياسية التي طبخت التشكيلات» وفق المصادر. أما القضاة «الذين ليس لهم ظهر أو واسطة أو تواصل مع المرجعيات»، فقد انتظروا صدور النسخة الرسمية للتشكيلات، حالهم كحال بقية اللبنانيين.

احتفال جهات سياسية بالتشكيلات، وذمّ جهات أخرى لها، كانا كافيين لفضح الأيدي التي طبختها من خارج مجلس القضاء. النقمة عارمة بين كثير من القضاة على «عيوب تعتري التشكيلات وهي كافية للطعن فيها» وفق أحد القضاة.

تستعر التساؤلات حول ازدواجية المعايير التي اعتمدت في اختيار المناصب. هل هي الكفاءة أم الإنتاجية أم جودة الأحكام والدرجات والأقدمية (…)؟ وأين مراعاة مبدأ المداورة المناصبية والمناطقية والطائفية؟

يكال الغضب ضد أعضاء المجلس على قدر النقمة من التفتيش القضائي الذي غطّ في سُبات خلال تقرير مصير التشكيلات، علماً بأنه «لو ظل صاحياً لكان منع صدورها وطعن فيها» يقول قاضٍ. في هذا الإطار، يلمح إلى أحد أعضاء المجلس الذي عيّن زوجته القاضية في منصب متقدم، في حين أن القانون يمنع القاضي من التصرف بأمر يخص أحد أقربائه حتى الدرجة الرابعة، فكيف إذا كانت من الدرجة الأولى؟! أما رئيس المجلس الذي حوّل أحد القضاة إلى المجلس التأديبي، فهو نفسه من أقرّ تعيينه في منصب متقدم في المحكمة العسكرية! ومثله، أحد الرؤساء الأول في جبل لبنان الذي نقل إلى منصب مماثل في بيروت وقاضية في حقها أكثر من ملف وشكوى عينت قاضية منفردة في بيروت! وتردد أن «رئيس هيئة التفتيش نفسه كان معترضاً على قاضٍ شغل منصباً حساساً في المحكمة العسكرية».

في الأيام الماضية، سرت شائعات عن نيات لدى البعض لتقديم طعن بالتشكيلات، فيما حكي عن استقالة قاضٍ احتجاجاً على «المجزرة التي أُلحقت بالقضاء المستقل والمنتج والعادل». حتى مساء أمس، لم تتحول تلك الشائعات إلى أفعال. لكن الفكرة التي يزداد انتشارها يوماً بعد يوم منذ صدور التشكيلات هي «إنشاء نادٍ للقضاة يقابل مجلس القضاء الأعلى الذي أثبت أنه أداة بيد السياسيين ويفرّط بهيبتهم وحقوقهم لأجل مصالح أعضائه الخاصة» يقول أحد القضاة.

خطوة تأسيس النادي لا تتعارض مع القانون. إذ إنها ليست الأولى من نوعها. يستعرض كتاب «حين تجمع القضاة» الذي أعده المحامي نزار صاغية، أن أول تجمع من هذا النوع في لبنان يعود إلى عام 1969 بمبادرة من القضاة نسيب طربيه ويوسف جبران وعبد الباسط غندور. طرحت المبادرة بعد أشهر من إنشاء نقابة القضاة في فرنسا، وحملت اسم «جمعية الدراسات القضائية» (حازت علماً وخبراً من وزارة الداخلية) وحددت إطار عملها بـ«العمل النقابي»، وأهدافها بـ«الوصول إلى القضاء المستقل واللاطائفي والعالم (المنفتح بالمعرفة) والذي يوحي بالثقة والمهاب والمنتج والعصري». في ظلال الجمعية، ألقى الإمام موسى الصدر في العام ذاته محاضرة بعنوان «القضاء الرسالة» تحدث فيها عن «استقلالية القضاء ودوره في المجتمع». بالنبرة ذاتها، ألقى طربيه بعد عامين محاضرة مدوّية حول «التشكيلات القضائية»، داعياً إلى عدم التدخل بالقضاء. النظام اللبناني الحالي لم يكن مختلفاً عن ذلك الحاكم عام 1971. أحيل طربيه بسبب محاضرته على التأديب وطردت الجمعية من الغرفتين اللتين منحتهما وزارة العدل لها في مبناها وساءت علاقتها بالوزارة حتى حوصرت وفقدت فعاليتها تدريجاً. بعد تسع سنوات، تحرك مجدداً عدد من القضاة وتأسست تجمعات قضائية بمبادرة مما سُمِّي «اللجنة القضائية». الأخيرة نظمت تحركها الأول عام 1980، والثاني عام 1982. حينذاك، دعت إلى جمعية عمومية واتخذت قرارات مطلبية بإجماع 356 قاضياً.

يتوق بعض قضاة اليوم إلى إحياء العمل النقابي الخاص بهم وفكّ أسر مجلس القضاء الذي يقيدهم بأغلاله. حتى إنه يمنعهم من التصريح لوسائل الإعلام أو المشاركة في أي نشاط قبل نيل الإذن المسبق، في حين أن بعض أعضائه «أداة مطواعة بيد مرجعياتهم الطائفية والسياسية».

يشير أحد القضاة المعنيين بطرح إنشاء النادي إلى أن من أهدافه «الاستقلالية ومنع التدخلات والمطالبة بالحقوق المعيشية وسلسلة الرتب والرواتب». لكن هل يبصر النادي النور، أم يواجه حرب إلغاء مسبقة من القضاة المحظيين؟ علماً بأن هناك 352 قاضياً كانوا قد وقعوا في وقت سابق على عريضة «استقلالية السلطة القضائية». لكن معظمهم انضووا تحت كنف الزعماء ليقتطعوا حصة من قالب الجبنة.

البناء
البناء
البناء

لافروف والمعلم يرسمان استراتيجية ما بعد داعش… وتفجير بدمشق للإرباك
عون للإصلاح والمقاومة وعودة النازحين… وقانصو: العهد فرصة لا يجوز أن تضيع
بري يستشعر خطراً خارجياً ويستثمر على الوحدة الداخلية… والثلاثي تحصين للرئاسي

كتب المحرّر السياسي

بين لقاء وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف ووزير خارجية سورية وليد المعلم وتفجيرات دمشق الانتحارية حبل سري، يكشفه بلوغ الرهان الأميركي على صمود داعش العسكري مرحلة اليأس، بلوغ داعش عتبة الانتحار، بالقدر الذي بدا لقاء لافروف – المعلم قراءة لمرحلة ما بعد داعش وموجباتها، ومحدّداتها، والاستعداد لملاقاتها بمبادرات ومواقف تعبّر عن الثوابت السورية الروسية المشتركة، وعن الحلف الذي يمثلانه، بدت التفجيرات الانتحارية محاولة يائسة وظفت لها معلومات وخطوط وخيوط يبدو أنّ داعش بات يفقتدها، لتمكين انتحارييه من بلوغ أماكن حساسة في العاصمة السورية، لإيصال رسالة موجعة، فشلت في تحقيق أهدافها، وأسقطها الحضور السوري المادي والمعنوي بجهوزية عالية في ميدان الأمن كما في ميادين القتال. ومع سقوط حروب الاستنزاف العسكرية والأمنية، على أسوار دمشق وبتضحيات الشعب والجيش والحلفاء، يمكن للوزيرين لافروف والمعلم التفرّغ لرسم رؤية استراتيجية للمرحلة المقبلة وعنوانها ما بعد داعش، وفيها إسقاط الغطاء عن بقاء القوات الأميركية في سورية، وتخيير الجماعات الكردية بين الانضمام للعملية السياسية في جنيف ومسار التهدئة في أستانة، أو تلقي تبعات التعامل كتمرّد عسكري انفصالي، والتوجّه لاستحقاق الإعمار تحت عنوان الأولوية لحلفاء ومخاطبة الراغبين بالدعوة للانضمام لمسار احترام سيادة سورية واستقلالها ومخاطبتها كدولة كاملة السيادة وصاحبة القرار فوق أراضيها، بدءاً برفع العقوبات الجائرة المفروضة عليها.

المسار السوري الواضح في ذهابه نحو نصره الحاسم، رغم محاولات الإعاقة والعرقلة، لا يزال جزءاً من لوحة إقليمية ملبّدة بالغيوم، رغم صعوبة توقع عودتها للمواجهات، المحكومة سلفاً بموازين قوى تجعل المعادلة السائدة مختصرة بثنائية، أنّ الراغبين بالحروب غير قادرين عليها، والقادرين على الحروب غير راغبين بها، ويمكن توقع تحوّل التصعيد وغبار المواجهات والتحضير للاشتباك إلى أوراق تفاوضية، لكن المناخات المسمومة ستبقى طاغية حتى تنجلي الغيوم وتنعقد الموائد لحوار وتفاوض لا يبدو بعيداً، كما ترى مصادر دبلوماسية واسعة الإطلاع وتؤكد استبعادها اندلاع مواجهات كبرى، سواء تحت العنوان الكردي أو تحت عنوان الملف النووي الإيراني أو ملف حضور حزب الله في الساحات الإقليمية.

في قلب التوترات والتصعيد يبدو لبنان، متوجّساً من خطر

اهتزاز استقراره، ولو في المرحلة الرمادية قبل أن ينجلي غبار المواجهات التمهيدية، واتضاح اتجاه السياسات النهائية، خصوصاً في ظلّ حضور ملف التصعيد بوجه حزب الله الذي يحتلّ حيّزاً مهماً من المناخات الإعلامية والسياسية الساخنة، ويعني لبنان أكثر من أيّ بلد آخر، كما يعنيه عدم تسرّع بعض اللبنانيين في قراءة المناخات الدولية والإقليمية، والتأسيس عليها للدخول في توترات واصطفافات داخلية تعيد إنتاج الانقسام تغري اللاعبين الخارجين بدورهم بالاستثمار عليها وجعلها أداتهم الرئيسية بوجه حزب الله وإرباكه، ويكون الخاسر هو لبنان في النهاية، وفقاً لما تنقله مصادر متابعة عن رئيس المجلس النيابي نبيه بري، الذي يؤكد أمام زواره أنّ همّه الأوّل في هذه المرحلة تشجيع الأطراف اللبنانية على التلاقي وتخطّي لغة التصعيد وتجاوز الحسابات الانتخابية التي تُغري بلغة المواجهة، لتخطي المطبات الدولية والإقليمية الصعبة، مبدياً ارتياحه لمناخ التفاهم الرئاسي من جهة، وواضعاً اللقاء الثلاثي الذي جمعه برئيس الحكومة سعد الحريري والنائب وليد جنبلاط في سياق تحصين التفاهم الرئاسي وتعميم مناخاته وتوسيع دائرته.

في هذا المناخ ذاته، ينقل زوار رئيس الجمهورية عنه أنّ السكون ينتج تآكل قوة الدفع التي يوفرها انتظام الحياة السياسية وانسجام المؤسسات الدستورية، فيضع قضية الإصلاح المالي والاقتصادي أولوية دائمة على الطاولة، ويشدّد على تمسك لبنان بمصادر قوته وفي مقدّمتها وحدته الوطنية، وجيشه القوي، ومقاومته الحاضرة بوجه أيّ عدوان أو خطر، لينتقل الرئيس ميشال عون إلى قضية القضايا التي يراها راهنة وداهمة وهي تسريع حلّ يضمن عودة النازحين السوريين، وتخطي التعقيدات التي يعيشها البعض ولا تزال تحول دون امتلاك خطة واضحة تضمن هذه العودة رغم بلوغ المساحة الآمنة في سورية التي يمكن ضمان عودة النازحين إليها أكثر من ثلاثة أرباع مساحة سورية.

رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي الوزير علي قانصوه ثمّن مواقف رئيس الجمهورية بعد زيارته في بعبدا، داعياً للوقوف بقوة وراء العهد والاستثمار على ما يمثّله من فرصة لا يجوز أن تضيع من أيدي اللبنانيين.

قانصو: العهد يشكّل فرصة ثمينة لبناء الدولة

في موازاة الجهود التي يبذلها أركان الدولة لاحتواء الأزمة المالية والاقتصادية والمعيشية التي تتهدّد استقرار البلاد من الداخل، وذلك من خلال تنفيذ «الاتفاق المالي» بإقرار قانونَيْ الضرائب وسلسلة الرتب والرواتب في الجلسة التشريعية الأخيرة وإقرار مشروع الموازنة المرجّح بعد منتصف الشهر الحالي في جلسات متتالية دعا إليها رئيس المجلس النيابي نبيه بري الأسبوع المقبل، تترقّب الأوساط السياسية تداعيات الهجمة الأميركية «الإسرائيلية» السعودية على حزب الله، بعدما تقاطعت تصريحات متتالية لمسؤولين سعوديين و«اسرائيليين» وأميركيين تهدّد بفرض عقوبات مالية ومزيدٍ من الحصار وتضييق الخناق على الحزب وتنفيذ اغتيالات لقياديين في المقاومة ولا تخلو من التلويح بشن حربٍ عسكرية، ما فرض على القيادات اللبنانية تنسيقاً فوق العادة لتحصين الجبهة الداخلية لمواجهة الانعكاسات المحتملة.

هذا المناخ الدولي والإقليمي المستجدّ والتأثيرات المرتقبة على الساحة المحلية واستعداد لبنان الرسمي للتعامل معها الى جانب الأوضاع الداخلية، كانت محور اهتمام رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مع زواره في بعبدا.

فقد شدّد رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي الوزير علي قانصو بعد لقائه الرئيس عون على أهمية استمرار المناخ الوفاقي واستكمال بناء مشروع الدولة، لأن العهد الحالي يشكّل فرصة ثمينة لبناء الدولة وإنتاج إدارات كفوءة ونزيهة قادرة على مواجهة الفساد من خلال المؤسسات التي تعمل فيها».

وثمّن قانصو «إرادة الرئيس عون في هذا المجال»، معرباً في الوقت نفسه عن خشيته «من أن تصطدم هذه الإرادة بعراقيل قد تفوّت الفرصة على اللبنانيين لبناء دولتهم في هذا العهد». وأثنى على «دور رئيس الجمهورية في موضوع سلسلة الرتب والرواتب وإعادة تأمين مداخيلها للتمكّن من دفع الرواتب وفق القانون الجديد، وفي موضوع إقرار الموازنة وعودة الانتظام الى الحياة الاقتصادية والمالية في لبنان».

عون: لا مساومة ولا تنازل عن سلاح المقاومة

ونقل زوار بعبدا عن عون لـ «البناء» ارتياحه للتوافق السياسي الذي سبق ورافق إنجاز قانون الضرائب في المجلس النيابي وقبله قانون السلسلة وتأكيده بأن مسار الإصلاح مستمر، وهناك ملفات عدة تنتظرنا لتحصين الاستقرار السياسي والمالي والاقتصادي»، كما نقل الزوار عن عون أن «تمسّك لبنان بسلاح المقاومة هو من المسلّمات الأساسية لدى الرئيس عون ولا مجال للمساومة في هذا الأمر أو التنازل عن حق لبنان في الدفاع عن أرضه وشعبه وحدوده ضد أي عدوان خارجي». كما نقلوا عن رئيس الجمهورية تشديده على أن «سلاح المقاومة لا يزال يشكّل حاجة ضرورية واستراتيجية للبنان بالتكامل مع الجيش اللبناني في ظل الخطر «الاسرائيلي» المتواصل على لبنان، وأن رئيس الجمهورية أعلن هذا الموقف في كلمته في الأمم المتحدة وأمام المسؤولين الأميركيين والأمميين الذين التقاهم على هامش اجتماع الجمعية، لا سيما السفير جيفري فيلتمان».

ونقل الزوار أيضاً عن عون إيلاءه ملف النزوح السوري أهمية بالغة، ويعتبره المسلمة الثانية ولا يحتمل التأخير لحسم هذا الملف وتجب معالجته بعيداً عن الخلافات السياسية في ظل تزايد حجم المخاطر الاقتصادية والأمنية الذي يشكله النزوح السوري على لبنان، وفي ظل النيات الأميركية والدولية المبيّتة لتوطينهم في الدول المضيفة»، كما شدّد على «ضرورة التنسيق مع الحكومة السورية في هذا الملف». وفي سياق ذلك، رد أمين سر تكتل التغيير والاصلاح النائب ابراهيم كنعان في حديث تلفزيوني على منتقدي لقاء وزير الخارجية جبران باسيل ووزير الخارجية السوري وليد المعلم، بأن «لقاء بين وزيري خارجية في الأمم المتحدة، ولم ينتظر باسيل تحت الشجرة لقاء ضابط سوري في عنجر، كما كان يفعل البعض». وأكد كنعان أن «لبنان يريد التعاطي مع سورية من دولة إلى دولة، على أساس احترام كرامة اللبنانيين والسيادة اللبنانية، كما احترام السيادة السورية».

انتصارات المقاومة سبب التصعيد

وعن الهجمة الأميركية والسعودية و«الاسرائيلية» على حزب الله، أشارت مصادر مطلعة لــ «البناء» أن «هزيمة المشروع الأميركي في المنطقة وفي سورية تحديداً هو السبب الرئيس في تصاعد وتيرة التصعيد ضد الحزب ومحور المقاومة»، وأشارت الى أن «الهجمة الأميركية لم تتوقف منذ نشأة المقاومة وبالأساليب كافة، لكنها الآن لا زالت في إطارها الإعلامي ولم تترجم بأعمال أمنية وعسكرية على الأرض، لكن الاحتمالات كافة واردة». ولفتت الى أن «حزب الله والحلفاء والجيش السوري سيتابعون استئصال التنظيمات الارهابية في سورية، وهذه التهديدات الاعلامية والضغوط المالية وغيرها لن تثني المقاومة عن متابعة وجودها وقتالها الى جانب الجيش السوري في جبهات وميادين القتال في سورية»، مضيفة: «لو أن «اسرائيل» متيقنة من أن نتائج الحرب ستفضي الى القضاء على المقاومة وإزالة الخطر الوجودي الذي يمثله حزب الله عليها لما انتظرت الولايات المتحدة أو أي قوة أخرى لشنّ الحرب على لبنان». وأكّد رئيس تكتّل نوّاب بعلبك الهرمل النّائب حسين الموسويّ في تصريح أنّ «الولايات المتحدة الأميركيّة أمّ الإرهاب في العالم، وأن المملكة الوهابية أخذت على عاتقها تنفيذ البرنامج الأميركيّ الصهيونيّ في استنزاف قدرة قوى الممانعة والمقاومة ونشر ثقافة الذبح والقتل بين المسلمين ومسالمة الصهاينة المجرمين».

برّي: الوحدة الوطنية أهم سلاح للمواجهة

وفرضت المستجدّات الإقليمية نفسها على مواقف الرئيس بري في لقاء الأربعاء النيابي أمس، ونقل النواب عنه قوله إن أهم سلاح لمواجهة التحديات والأخطار في المنطقة هو الوحدة بين اللبنانيين، وأن كل ما يحصل على المستوى الداخلي من خطوات لتعزيز هذه الوحدة هو أهم بل العامل الأساسي لتحصين لبنان». وأضاف: «ما قمنا ونقوم به على الصعد كلها يصبّ في هذا الإطار، ومنها اللقاء الثلاثي الذي جمعني مع الرئيس الحريري والنائب جنبلاط، وأن هذا اللقاء يندرج في هذا الإطار وليس موجّهاً بطبيعة الحال ضد أي طرف أو فريق».

وأبدى رئيس المجلس، بحسب ما نقل زوار لـ «البناء» مخاوفه من الأخطار الخارجية المحدقة بلبنان وتشديده على أن ينصب التركيز في المرحلة المقبلة بعدما حققنا الإنجازات الداخلية على تمتين وتحصين الوحدة الداخلية الوطنية لمواجهة التحديات الخارجية في ظلّ ما يحصل في الإقليم من تطوّرات خطيرة وما الاجتماع الثلاثي في كليمنصو إلا خطوة استباقية لتحصين الجبهة الداخلية ضد أي محاولات خارجية لزعزعة الاستقرار السياسي أو الأمني في لبنان».

كما حذّر برّي بحسب الزوار من النيات «الاسرائيلية» ضدّ لبنان التي ظهرت في تصريحات وزير الحرب «الاسرائيلي»، مشيراً إلى الغليان الذي يلفّ المنطقة، وأن ما يحصل هو ردّ على الانتصارات التي يحقّقها محور المقاومة في سورية والعراق، واصفاً أزمة كردستان بالخطر الأساسي الذي من الممكن أن يتهدّد أمن واستقرار المنطقة برمّتها إذا نجح مشروع تقسيم المنطقة».

المشنوق في عين التينة من دون موعد!

على صعيد آخر، يبدو أن الملف الانتخابي تفاعل في اليومين الماضيين ما دفع وزير الداخلية نهاد المشنوق الى زيارة عين التينة من دون موعد مسبق، ما يؤشر الى مستجدات حدثت في الملف، بحسب ما علمت «البناء»، وكشفت مصادر مطلعة لها، أن «اتفاقاً تم بين الرؤساء الثلاثة منذ وقتٍ ليس ببعيد على إجراء الانتخابات النيابية وفقاً للآليات التقليدية، أي الاقتراع على الهوية العادية أو جواز السفر لا سيما أن قانون الانتخاب الجديد لحظ هذا الأمر»، مشيرة الى أن «البطاقة الممغنطة باتت خلفنا والجميع بات مقتنعاً باستحالة إنجاز 5 ملايين بطاقة ممغنطة خلال بضعة أشهر، كما أن مصير البطاقة البيومترية مجهول في ظل عجز وزارة الداخلية عن إنجازها في الموعد المطلوب». وكشفت المصادر أن الرئيس بري أبلغ المشنوق رفضه القاطع لتأجيل موعد الانتخابات بذريعة إنجاز الإصلاحات التقنية وإصراره على إنجاز الانتخابات في موعدها».

وقال وزير الداخلية بعد اللقاء إن «الحديث مع الرئيس بري تمّ حول الانتخابات النيابية وقانون الانتخابات، وما يجب أن نقوم به لإجراء هذه الانتخابات في موعدها ودولة الرئيس منفتح وجاهز لكل مناقشة حول هذا الموضوع»، ولفت الى أن «ما من شيء يعيق إجراء الانتخابات في موعدها». وحول البند الذي سيناقش اليوم في مجلس الوزراء بشأن الاعتمادات للانتخابات قال: «هذه مصاريف تقليدية وليس لها علاقة بتطوير الأحوال الشخصية».

إقرار الموازنة الشهر الحالي

في غضون ذلك، دعا الرئيس بري إلى عقد جلسة عامة لمناقشة الموازنة الثلثاء والأربعاء والخميس في 17 و 18 و19 الجاري، نهاراً ومساء لهذا الغرض، على أن يتمّ في مستهلّها انتخاب أمينَي السر والمفوّضين الثلاثة وأعضاء اللجان النيابية. وقالت مصادر نيابية لـ «البناء» إن «الموازنة ستقرّ في الجلسات الثلاث المقبلة ولا عقبات أمامها بعد إنجاز قانوني الضرائب والسلسلة على أن تذلل عقدة قطع الحساب بتضمين قانون الموازنة مادة قانونية تجيز للمجلس النيابي إقرار موازنة 2017 من دون قطع الحساب، على أن تعطى وزارة المل مهلة لإنجاز الملفات كلها المتعلقة بقطع الحساب عن السنوات الماضية». ولفتت المصادر الى أن «إقرار السلسلة هو البند الثالث في الاتفاق السياسي الذي حصل بين الرؤساء، وبالتالي ستسلك الموازنة طريقها إلى الإقرار في المجلس الشهر الحالي». وشدّدت المصادر على أن «العلاقة بين الرئاسات الثلاث لا سيما بين عون وبري مستقرة وجيدة وتصبّ في مصلحة البلد وكل اتصالات أو لقاءات تخدم هذا الهدف مرحّب بها».



الجمهورية

واشنطن تواصل تصعيدها ضد «حزب الله».. وقلق داخلي من العقوبات والتهديدات
برّي مستقبلاً المشنوق في عين التينة أمس

لبنان يتأرجح بين هبّة باردة وهبّة ساخنة؛ من عاصفة الضرائب المدفوعة بتفاهم أهل السلطة واجتاحت جيوب الناس، الى هبّة العقوبات الاميركية على «حزب الله» وتأثيراتها على الواقع اللبناني، الى هبّة السيناريوهات المخيفة والقراءات المتشائمة للتطورات الخطيرة في المنطقة وخصوصاً في الميدان السوري في ظل الافتراق الواضح في الموقفين الاميركي والروسي، وكذلك السيناريوهات الحربية التي تُستقى من التهديدات الاسرائيلية المتتالية بإشعال حرب ضد لبنان، لا تضع فقط «حزب الله» هدفاً لها، بل الجيش اللبناني ايضاً على حد ما ورد في تصريحات المسؤولين الاسرائيليين، الى الهبّة الدولية الاقليمية وارتفاع مستوى التوتر الى أعلى درجاته بين واشنطن وطهران، والذي ينذر بدفع الامور الى حافة الانفجار على غير صعيد في ظل الحديث المتنامي عن نسف أميركي للاتفاق النووي مع ايران وتصنيف «الحرس الثوري الايراني» منظمة إرهابية.

وفي هذه الأثناء، استمرّ التصعيد الأميركي ضدّ «حزب الله» أمس، حيث عقدت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي جلسة حول سبلِ التصدّي للتهديدات الإيرانية للولايات المتحدة الأميركية، أكّد فيها الجنرال السابق في القوات الجوّية تشارلز فالد أهمّية التصدّي لطهران. وقال خلال الجلسة، إنه «ينبغي على الولايات المتحدة الشروع في تعزيز قدراتها لمواجهة التهديد الذي يمثّله كلّ مِن إيران، وميليشيات «حزب الله» اللبنانية المرتبطة عضوياً وعقائدياً بنظام ولي الفقيه».

من جهته، قال نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ميشيل راتني، في تصريحات أمس، «إنّ «حزب الله» تعبير صريح عن النزعة التوسّعية لإيران في الشرق الأوسط».

بري

وفي إطار الردود الداخلية، جاء موقف رئيس مجلس النواب نبيه بري، الذي قال في لقاء الاربعاء النيابي أمس: «انّ أهم سلاح لمواجهة التحديات والأخطار في المنطقة هو الوحدة بين اللبنانيين، وانّ كل ما يحصل على المستوى الداخلي من خطوات لتعزيز هذه الوحدة هو أهم، بل العامل الأساسي لتحصين لبنان». وأضاف: «ما قمنا ونقوم به على كل الصعد يصبّ في هذا الإطار، وخصوصاً اللقاء الثلاثي الذي جمعني مع الرئيس الحريري والنائب جنبلاط. هذا اللقاء يندرج في هذا الإطار، وليس موجّهاً بطبيعة الحال ضد اي طرف او فريق».

«حزب الله»

وفيما لم يصدر بيان عن «حزب الله»، قال مصدر مسؤول في الحزب لـ«الجمهورية»: «انّ الاجراءات والعقوبات المالية ليست بجديدة، وقد سبق مثلها ولن يكون لها سوى دور محدود على عمل «حزب الله»، ولكن بطبيعة الحال ستلقي بآثار كبيرة على مجمل الاقتصاد اللبناني لأننا لسنا في جزيرة، بل نحن جزء من المجتمع اللبناني وجزء من الاقتصاد الوطني اللبناني». اضاف: «امّا في ما يتعلق بالاتهامات، فكذلك الأمر هي ليست بجديدة، وهي اتهامات باطلة ومرفوضة وتصبّ في خدمة العدو الصهيوني، وهي تندرج في إطار حملة اعلامية وسياسية لتشويه صورة المقاومة، وتأتي في إطار ردّة الفعل على الانتصارات والانجازات الكبيرة الهامّة التي حققها محور المقاومة في كل من سوريا والعراق ضد الارهاب والتكفيريين». وتابع المصدر: «ومن زاوية اخرى، نحن نعتبر انّ هذه العقوبات والاتهامات لن يكون لها تأثير على الاطلاق على عمل المقاومة في شِقّيه ضد العدو الصهيوني في الجنوب وضد الارهاب والتكفير في الشرق».

وقال: «نحن لا ننتظر أساساً أي مديح من الاميركي، وهذه الاتهامات تؤكد مرة اخرى انّ الادارة الاميركية لا تضع في نصب عينيها الّا المصلحة الاسرائيلية، كما انها في المقابل تؤكد على الموقع الطبيعي لـ«حزب الله» وهو موقع معاداة ومواجهة المشروع الاميركي ـ الاسرائيلي في المنطقة. وفي أي حال، انّ مثل هذه التهديدات لا تخيفنا ولن تخفّ من عزمنا، فقد سبق وواجهونا في الماضي القريب والبعيد وفشلوا، وكذلك سيفشلون اليوم».

طبّارة

وفي قراءة له للموقف الاميركي، لم يُفاجأ سفير لبنان السابق في واشنطن رياض طبارة بالتصعيد الاميركي ضد ايران و«حزب الله»، وقال لـ«الجمهورية»: «ما يحصل كان متوقعاً، فإذا كانت الادارة الاميركية والكونغرس قد اتفقا على شيء فإنما اتفقا على ايران ومحاسبتها على ملفات المنطقة، لكنّ الخلاف بينهما هو على كيفية ترجمة هذه المحاسبة، هل بإلغاء الاتفاق النووي أم بإحالته الى الكونغرس؟ وكان الرئيس الاميركي دونالد ترامب قد وعد الناخبين بالتنَصّل من هذا الاتفاق، وهو يجري في كل فترة مراجعة له، بغية التأكد ممّا اذا كانت ايران تخالف شروطه ام لا. وقد فعل ذلك مرتين، لكن في المرة الثالثة لم يعد يستطيع تحمّلها سياسياً، فوجد انّ الحل بدل الانسحاب منه يكمن في إحالته الى الكونغرس الذي سينظر فيه في مهلة الستين يوماً، على امل ان تفسح له هذه الفترة في المجال للبحث عن خطوات أخرى، إمّا مفاوضات وإمّا عقوبات جديدة».

أضاف: «في اعتقادي من خلال الاجواء التي رشحت من الادارة الاميركية والكونغرس انّ ترامب سيحيل الاتفاق على الكونغرس ولن يُلغيه راهناً، وانّ واشنطن ستتشدّد اكثر في عقوباتها على ايران بهدف جرّها الى طاولة البحث وفتح ملفات المنطقة من اليمن الى سوريا فالعراق ولبنان، اضافة الى فتح ملفات الصواريخ الايرانية». واعتبر انّ إدراج «الحرس الثوري الايراني» على قائمة الارهاب «سيشكّل اكبر ضغط على طهران، وبذلك تكون الادارة الاميركية تضغط على «حزب الله» في لبنان».

وعن الدخول الاسرائيلي على خط التهديدات، قال طبارة: «انّ اسرائيل لا تستطيع أخذ اي قرار لفتح جبهة كبيرة في لبنان او تنفيذ غارات على المفاعل النووية في ايران، ما لم تنل مُسبقاً ضوءاً اميركياً اخضر، لكن لا اعتقد انّ الولايات المتحدة في هذا الوارد على رغم استعجال اسرائيل للحصول على هذا الضوء، لذلك تمارس تل ابيب ضغطاً على واشنطن من خلال شن حملة على طهران و«حزب الله» وإثارة مسألة امتلاكه لصواريخ».

وأدرج طبارة حملة اسرائيل على الجيش اللبناني «في إطار التهديدات بتوسيع اهداف عملياتها العسكرية في لبنان هذه المرة لتطاول أهدافاً لـ«حزب الله» ومراكز للجيش وللدولة اللبنانية». ولفت الى انّ الضغوط على ايران ستأتي من خلال «حزب الله»، والعقوبات الجديدة على الحزب قيد الاعداد لتجفيف موارده، لكن من دون تخريب الاقتصاد اللبناني». وخلص الى القول: «إنّ ما تسرّب يبيّن الاتجاه الاميركي الى معاقبة اي دولة او مؤسسة خارج لبنان تتعاطى مع الحزب».

عروض النفط

من جهة ثانية، ينتظر ان يبدأ لبنان اليوم التقدّم جدياً نحو الاستفادة الفعلية من ثروته النفطية والغازية في البحر، والخطوة الاساس اليوم تتجلى في بدء تلقّي العروض من الشركات التي تأهلت للخوض في هذا المجال.

واذا كانت الفترة السابقة الممهّدة لمرحلة تقديم العروض قد حملت تأكيدات من القيّمين على قطاع النفط بأنّ هناك اهتماماً زائداً من الشركات الاجنبية، الّا انّ هذا الامر لا يتأكد جدياً الّا بعد أن تُقدّم العروض رسمياً، ويتبيّن حجم الشركات التي قررت المشاركة. وفي هذا السياق، ينتظر ان يتسلّم وزير الطاقة والمياه سيزار ابي خليل اليوم تقريراً من هيئة إدارة قطاع البترول حول الشركات المشاركة. وفي ضوئه سيتحدث عن كافة التفاصيل المتصلة بهذا الامر.

أبي خليل

وعشيّة تلقّيه عروض الشركات، سألت «الجمهورية» ابي خليل عن الاستعدادات لهذا الامر، فقال: «نحن في انتظار ان تقدّم الشركات عروضها، ونتمنى ان يكون الاهتمام على مستوى آمالنا، علماً انّ اهتمام الشركات في العام 2013 كان مرتفعاً والفرصة كانت كبيرة، وهي لا تزال قائمة راهناً، وواجب علينا ان نتعاطى مع هذا الملف بمهنية ودقة وموضوعية كما نفعل راهناً، لأنّ هذا الملف لا يتعلق بنا فقط بل يعنينا نحن وجميع الاجيال اللبنانية القادمة».

جابر

وقال النائب ياسين جابر لـ«الجمهورية»: «بات لبنان على قاب قوسين او ادنى من دخول نادي الدول النفطية، لأنه أتمّ الجزء الاول والضروري المتعلق بالمنظومة التشريعية مع إقرار قانون الضرائب على العمل في المجال النفطي، وتقديم اقتراحات قوانين لاستكمالها ولا سيما حول الصندوق السيادي والشركة الوطنية، بالاضافة الى وجود اقتراح قانون يتعلق بالتنقيب عن النفط في البر». وأشار الى «انّ ورشة عمل عقدت قبل فترة قصيرة في مجلس النواب، بمشاركة نواب من مختلف الكتل واعضاء هيئة الاشراف على قطاع النفط، وكانت هناك اسئلة واجوبة وشروحات، تبيّن بموجبها انّ لبنان أصبح على جهوزية كاملة لتلقّي العروض من الشركات في 12 تشرين الاول الجاري. وعلى ما يبدو انّ هناك اهتماماً من بعض الشركات، وننتظر ان يتأكد هذا الاهتمام اليوم.

علماً انّ العروض، وبحسب شروحات اعضاء هيئة الاشراف، لا تقبل أوتوماتيكياً بمجرد تقديمها بل هي ستُدرس من قبل الخبراء في هيئة النفط، ويُعَدّ تقرير في خصوصها، ويُحال الى الوزير المختص ليعدّ تقريره في شأنها ويحيله الى مجلس الوزراء لاتخاذ القرار المناسب».

المجلس الاقتصادي والاجتماعي

الى ذلك، يبدو انّ طبخة المجلس الاقتصادي والاجتماعي قد نضجت، وجرى التفاهم على الحصص الاساسية خصوصاً على موقع الرئاسة الذي جرى تثبيته لطائفة الروم الكاثوليك، ونيابة الرئاسة المخصصة للطائفة السنية. وفي المعلومات، انّ الرئاسة ستكون من حصة «التيار الوطني الحر»، وتحديداً رئيسه الوزير جبران باسيل، فيما ستؤول نيابة الرئاسة الى «التيار الازرق». مع الاشارة الى انّ موقع نيابة الرئاسة ليس ذي أهمية بوجود الرئيس الذي يملك الصلاحيات الاساسية. امّا عضوية المجلس فستكون مؤلفة من 71 عضواً يفترض ان يمّثلوا مختلف القطاعات الانتاجية في البلد، من اصحاب العمل والعمال وبعض المستقلّين من اصحاب الكفاءة.

ويرتدي المجلس الاقتصادي والاجتماعي أهمية خاصة في هذه المرحلة، لأنه يشكّل مساحة حوار دائم بين طرفي الانتاج. لكنّ المحاصصة السياسية والطائفية من شأنها ان تُفقده وَهجه ودوره، لأنها تحوّله أداة اضافية في التجاذبات السياسية ويفقد قدرته على تقديم القرارات الاستشارية الموضوعية التي تخدم الدورة الاقتصادية بشكل عام.

جدير بالذكر انّ المجلس الاقتصادي الاجتماعي أنشئ في العام 1995 بموجب القانون الرقم 389، تنفيذاً للإصلاحات التي نصّ عليها اتفاق الطائف، وعُيّنت الهيئة العامّة الأولى له في 30/12/1999، وبوشِر العمل فيه بغياب مقرّ له في العام 2000، قبل أن يتوقف عمله مع نهاية ولاية الهيئة في العام 2002، وانحصر نشاطه بتصريف الأعمال.

اللواء

 «اللــواء» تنشر أسماء المجلس الإقتصادي – الإجتماعي
مواجهة التهديدات الإسرائيلية في الواجهة.. ومقاطعة جنبلاطية للإنتخابات الطلاّبيّة

بموازاة وضع إقليمي – دولي متوتر، ولهجة تهديد ووعيد متصاعدة، ومناخ تحريضي في الخارج، يمضي الوضع في الداخل، نحو خطوات تنهي ملفات عالقة، الواحد تلو الآخر، على قاعدة التسوية السياسية، والمحاصصة، التي لم يسلم منها، حتى المجلس الاقتصادي – الاجتماعي، الذي يصدر مرسومه، بعد اقراره في مجلس الوزراء اليوم، ليشكل المدخل العملي لحوار اقتصادي بين طرفي الإنتاج: العمال وارباب العمل أو الهيئات الاقتصادية للبحث في إعادة النظر بالاجور في القطاع الخاص والحوار بين المكونات الانتاجية في المجتمع لمعالجة مشاكل المالكين والمستأجرين، وخطط النهوض الاقتصادي، والسياسات التي يمكن انتهاجها للحد من الخلافات على هذا الصعيد.

وبعد جلسة مجلس الوزراء، التي يترأسها الرئيس سعد الحريري في السراي الكبير، والتي ستشهد تعيينات إدارية ورقابية محدودة، يتوجه رئيس مجلس الوزراء إلى إيطاليا، حيث يلتقي البابا فرنسيس في الفاتيكان غداً، ثم نظيره الإيطالي في روما الاثنين، على ان يعود بعد ذلك إلى بيروت، حيث يُشارك الثلاثاء والاربعاء والخميس في جلسات مناقشة وإقرار موازنة العام 2017، والتي دعا الرئيس نبيه برّي المجلس النيابي للانعقاد في الأيام المشار إليها للانتهاء من الموازنة، بهدف الانتظام المالي، وضبط الانفاق، ومعالجة ذيول السنوات الماضية التي عاشها لبنان من دون إقرار الموازنات منذ العام 2005.

وفي حماية التسوية السياسية، توقع مصدر وزاري لـ«اللواء» ان تشهد الجلسة بعض النقاشات، من دون ان يتأثر القرار بتعيين اعضاء المجلس الاقتصادي والاجتماعي أو إقرار نفقات الانتخابات النيابية. وأشار هذا المصدر إلى الأوضاع الإقليمية المتوترة التي تستوجب خفض سقف الخلافات أو التصعيد اللبناني على خلفية ما يجري في المنطقة، حافظاً على التسوية والهدوء والاستقرار السياسي في البلاد.

المجلس الاقتصادي والاجتماعي

ووفقاً لما نشرته «اللواء» وزّعت الأمانة العامة لمجلس الوزراء أمس على الوزراء ملحقين لجلسة مجلس الوزراء اليوم في السراي: الأوّل نص مرسوم بتأليف المجلس الاقتصادي والاجتماعي، والثاني كتاب وزارة الطاقة والمياه حول مشروع مقدمي الخدمات في قطاع الكهرباء، لاضافتها إلى جدول الاعمال الذي يتضمن 52 بنداً، ابزرها بند الاعتمادات المالية المطلوبة لاجراء الانتخابات النيابية والمقدم من وزارة الداخلية، والذي يتوقع ان يمر بسهولة، بخلاف موضوع تعيين المجلس الاقتصادي والاجتماعي، والذي قد يواجه باعتراضات وزارية، رغم انه مطروح للتداول منذ قرابة ثلاثة أشهر وجرت حوله مشاورات مع القطاعات الممثلة فيه.

ويتضمن مشروع المرسوم أسماء 71 عضواً، والذين يتألف منهم المجلس بحسب قانون إنشائه رقم 389 تاريخ 12/1/1995 المعدل بالقانون رقم 533 تاريخ 24/7/1996، ويمثلون أصحاب العمل والمهن الحرة والنقابات والجمعيات التعاونية والمؤسسات الاجتماعية، وأصحاب الفكر والكفاءة والاختصاص في الحقول الاقتصادية والاجتماعية والعلمية والقانونية والثقافية والبيئية والفنية، وعن اللبنانيين المغتربين.

واللافت في الأسماء المرشحة للتعيين اليوم، خلوها من اسم رئيس المجلس الحالي روجيه نسناس الذي تولى رئاسة الهيئة الادارية منذ العام 1999، لمصلحة أبرز المرشحين لتولي رئاسته هذه المرة، وهو رئيس جمعية تراخيص الامتياز «فرانشايز» شارل عربيد، والذي ورد اسمه من ضمن أسماء المرشحين للتعيين عن أصحاب الفكر والكفاءة والاختصاص وعددهم 10 أعضاء.

وأبدى نسناس في مقابلة مع «اللواء» ارتياحه لهذه الخطوة المنتظرة منذ العام 2002 كي يستطيع هذا المجلس تنفيذ المهام المطلوبة منه، بعد ان تمت المحافظة عليه بجهود فردية من قبله ومن قبل عدد ضئيل من أعضاء مجلس الإدارة، من دون مقابل مادي أو مخصصات محددة للاستمرار في تسيير الأعمال والنهوض به، لافتاً إلى ان هذا الأمر اخذه على عاتقه منذ مرحلة التأسيس بدءاً من إرساء الهيكلية وإنشاء المقر، آملاً ان تشهد المرحلة المقبلة نشاطاً غير مسبوق للمجلس، وأن يستعيد دوره الذي انشئ لاجله، بحسب اتفاق الطائف، مبدياً ارتياحه لأن الحلم أصبح واقعاً جدياً وملموساً، وفخره بأنه كان الرئيس المؤسس له، وهو وضعه على الخارطة العالمية، ان كان من خلال حضور لبنان في المؤتمرات واللقاءات العربية والدولية أو من خلال انتخابه رئيساً لرابطة المجالس الاقتصادية في الدول العربية.

وفي تقدير مصادر رسمية في بعبدا، ان تعيين المجلس الاقتصادي والاجتماعي اليوم سيكون ثمرة أخرى من ثمار التفاهم الحاصل بين الرئيسين عون والحريري، مشيرة إلى ان هذا التعيين سينهي التعطيل الذي احاط بعمل المجلس لأكثر من 14 سنة، وهو إنجاز بحد ذاته يضاف إلى الإنجازات التي تمخضت عن تفاهم الرئيسين واهمها: التعيينات والتشكيلات الدبلوماسية والقضائية وقانون الانتخابات والموازنة. وأكدت المصادر في سياق نفيها وجود أي خلفيات لانقطاع اللقاءات الدورية بين الرئيسين إلى ان الأمور بينهما مضبوطة كالساعة، وأن العلاقة لم تهتز بفعل لقاء أو موقف أو توجه، في إشارة إلى لقاء كليمنصو، الذي أكدت المصادر نفسها انه ثبت انه ليس موجهاً ضد رئيس الجمهورية، إذ ان هناك اقتناعاً بأن الرئيس عون هو خط أحمر، مهما كانت هوامش المناورات من أي فريق أو جهة.

تعديل القانون الانتخابي

وفيما يتوقع ان تخطو الحكومة اليوم خطوة إضافية على طريق إتمام الاستحقاق الانتخابي في موعده، حيث يتصدر جدول أعمال مجلس الوزراء الذي سينعقد اليوم في السراي الحكومي بند يتعلق «بالتدابير الواجب اتخاذها والاعتمادات المطلوب تأمينها لاجراء الانتخابات النيابية العامة»، تطلب بموجبه وزارة الداخلية اعتمادات مالية ولوجستية قررت بحسب المعلومات بنحو 70 مليار ليرة لبنانية ستخصص لتغطية نفقات حوالى عشرة آلاف موظف، شكلت الزيارة الخاطفة لوزير الداخلية نهاد مشنوق للرئيس برّي أولى الإشارات إلى إمكان طرح تعديل في القانون الانتخابي بما يسمح بالاقتراع بموجب مكان القيد وليس مكان السكن، بعدما تبين صعوبة اعتماد البطاقة الممغنطة أو البيومترية، وهذا التعديل إذا حصل من شأنه ان يفتح الباب امام تعديلات أخرى على القانون قد تطير الانتخابات من أساسها.

الا ان الوزير المشنوق نفى بعد لقاء برّي وجود ما يعيق الانتخابات في موعدها، لكنه أوضح إلى وجود نص في القانون يسمح باستعمال الهوية أو جواز السفر، غير ان البند المتعلق بالانتخاب في مكان السكن بحاجة إلى تعديل إذا لم يكن هناك بطاقة بيومترية، موضحاً بأن هذا الأمر يحتاج إلى اتفاق بين الأطراف وليس وزارة الداخلية فقط، مشيراً إلى ان المشاورات جارية في هذا الصدد. وسيعقد مجلس النواب جلسة عامة لانتخاب اميني السر والمفوضين الثلاثة وأعضاء اللجان النيابية، الحادية عشرة من صباح الثلاثاء في 17 تشرين الأوّل الجاري. كما يعقد جلسة لمناقشة قانون الموازنة العامة للعام 2017 أيام الثلاثاء والاربعاء والخميس في 17 و18 و19 تشرين الأوّل الجاري، نهارا ومساءً. وستبدأ جلسة الموازنة، التي ستنقل وقائعها مباشرة على الهواء بتلاوة تقرير لجنة المال والموازنة من قبل رئيسها النائب إبراهيم كنعان، ومن ثم يباشر النواب مناقشة الموازنة على مدى الأيام الثلاثة، وذلك للمرة الأولى منذ العام 2005.

التهديدات الإسرائيلية

في هذا الوقت، تفاعل التصعيد الإسرائيلي ضد «حزب الله» ومحور الممانعة، على لسان وزير الدفاع الإسرائيلي افيغدور ليبرمان، في الداخل اللبناني رسميا، واتخذ ابعادا أكبر. وأكدت مصادر ديبلوماسية رسمية لـ «اللواء» ان لبنان الرسمي ينظر بعين القلق والجدية للتهديدات الإسرائيلية مع انها ليست جديدة، لكنها تندرج في إطار التصعيد الذي يمارسه العدو الإسرائيلي عند كل إنجاز يحققه لبنان بهدف خلق مناخ ضاغط ومتشنج، ولفتت إلى ان الانتصارات التي حققها لبنان سواء عسكريا من خلال حربه على الإرهاب، أو سياسيا من خلال إنجازه لعدد من الملفات الداخلية لا يستسيغها هذا العدو الذي يسعى إلى هذا التصعيد المتكرر سواء من خلال التهديدات المباشرة أو الخروقات المتواصلة.

وكشفت المصادر نفسها عن ان الرئيس ميشال عون يتابع بدقة هذه التهديدات، وهو على تواصل مع عدد من المراجع الدولية في إطار متابعته للتطورات مشيرة إلى ان لبنان الرسمي يرصد ردود الفعل والابعاد المتصلة بهذه التهديدات ليقينه المسبق ان إسرائيل تملك مخططاً عدوانياً تجاه لبنان. وذكرت بمتابعة رئاسية للموضوع مع بعثة لبنان الدائمة في الأمم المتحدة، جازمة باستعدادات الجيش اللبناني في التسلّح بأعلى درجات اليقظة والتنبه، وبالتنسيق القائم بينه وبين قوات «اليونيفل» الدولية في الجنوب بشكل دائم.

وفرض الوضع الإقليمي القلق نفسه على لقاء الأربعاء النيابي في عين التينة، حيث نقل النواب عن الرئيس نبيه برّي قوله: «ان أهم سلاح لمواجهة التحديات والأخطار في المنطقة هو الوحدة بين اللبنانيين. وان كل ما يحصل على المستوى الداخلي من خطوات لتعزيز هذه الوحدة هو أهم بل العامل الأساسي لتحصين لبنان». اضاف: «ان ما قمنا ونقوم به على كل الصعيد يصب في هذا الإطار ومنها اللقاء الثلاثي الذي جمعني مع الرئيس سعد الحريري والنائب وليدجنبلاط، وان هذا اللقاء يندرج في هذا الإطار وليس موجها بطبيعة الحال ضد أي طرف او فريق». وتحدث النواب عن لقاءات أخرى رباعية أو خماسية ستشهدها الساحة الداخلية في الأيام المقبلة.

وفي السياق نقل عن أوساط اليرزة، قولها ان مواقف ليبرمان لا تستأهل التوقف عندها، ولا تغير قيد انملة في الموقف الأميركي من الجيش اللبناني، بدليل الهبة العسكرية التي تسلمها منذ يومين، والتي سيقام احتفال رسمي أواخر الشهر الحالي خصيصا لها بمشاركة مسؤولين عسكريين اميركيين سيحضرون خصيصا للمناسبة، وذلك بعد عودة قائد الجيش العماد جوزف عون من زيارته إلى واشنطن حيث دعي لتمثيل لبنان في مؤتمر التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب، متوقعة دفعة جديدة من طائرات «سوبر توكانو» ستصل إلى الجيش في أيّار المقبل.

وكانت قيادة الجيش، قد أوضحت في بيان، ان الأقوال المنسوبة إلى مصدر عسكري يتناول موقف الجيش من تصريحات ليبرمان بالنسبة إلى موقع الجيش اللبناني في أي حرب مقبلة، لا تعبر عن موقفها بمعزل عن صحة هذه الأقوال أو عدم صحتها».

مقاطعة جنبلاطية

وفي خطوة، ربطتها الأوساط المطلعة بلقاء كليمنصو، والمعاتبات على هامشه، لجهة التحالفات الطلابية عبر المكتب التربوي لاحزاب 8 و14 آذار، لا سيما بعد الانتخابات الطلابية في الجامعة اللبنانية- الأميركية، صدر بيان مفاجئ عن منظمة الشباب التقدمي، عشية الانتخابات الطلابية في الجامعة الأميركية غداً، أعلن انسحاب المنظمة عن خوض الانتخابات هذا العام في كل الجامعات «بعد ان تحوّلت إلى مسار غير المسار المرجو منها، تشوبه عيوب التطييف والتعصب الطائفي في كثير من المواقع».

المصدر: صحف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 41105
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 12/10/2017   الخميس 12 أكتوبر 2017, 11:16 am

عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

خصصت الصحف الصادرة اليوم  في منطقة أوروبا الغربية حيزا هاما من تعليقاتها للازمة الكاتالانية على خلفية إعلان رئيس حكومة كاتالونيا عن استقلال ضمني للمنطقة في خطابه أمام البرلمان المحلي.

ففي فرنسا، كتبت صحيفة (ليبراسيون) ان رئيس الحكومة الجهوية لكاتالونيا تراجع تحت ضغط الملايين، مشيرة الى ان بيغديمونت ترك اعلان الاستقلال معلقا.

وأضافت الصحيفة ان بيدغمونت يعتزم من خلال التهدئة عكس التوجه ودفع مدريد الى الوساطة، مبرزة انه في مواجهة عاصفة المقاولات التي تنقل مقراتها خارج كاتالونيا، وبعد المظاهرة التاريخية بشوارع برشلونة الاحد دعما لوحدة اسبانيا، فضل الزعيم الكتالوني "خفض حدة التوتر".

وفي نفس السياق، قالت صحيفة (لوفيغارو) انه بعد المقاولات الكبرى ، اضحت المقاولات الصغرى والمتوسطة قلقة من احتمال استقلال كاتالونيا، مشيرة الى ان بعض سكان الجهة شرعوا في نقل حساباتهم الى ابناك جهات اخرى.

وأشارت الصحيفة انه في حالة الانفصال فان القوانين المحددة من قبل البنك المركزي الاسباني من اجل حماية المدخرين لن تطبق حتى ولو احتفظت كاتالونيا باليورو.

أما صحيفة (لوموند) فاكدت ان حرب الاعصاب بين مدريد وبرشلونة بلغت ذروة جديدة الثلاثاء ، مضيفة انه في الوقت الذي كان فيه بيغدبمونت يستعد لاعلان استقلال كاتالونيا، كان رئيس الحكومة الاسبانية ماريانو راخوي يدرس الترسانة التشريعية التي يتوفر عليها من اجل الرد على التحدي الانفصالي بطريقة صارمة وهادئة أي من خلال اعلان حالة الطوارىء وتعليق الحكم الذاتي والسيطرة على الادارة بمرسوم.

وفي الصحافة البلجيكية، كتبت (لاليبر بلجيك) أن "رئيس كاتالونيا اختار تأجيل إلى وقت لاحق الإعلان عن الاستقلال من جانب واحد ". وأكدت في عمودها على " ضرورة احترام دولة القانون " وأنه " لا توجد أمة يمكنها أن تعيش دون أن يتم فيها احترام الدستور ودولة القانون ".

من جانبها، اعتبرت (لوسوار) أن رئيس كاتالونيا قرر الجمع بين إكراهين أمام البرلمان، من خلال الإعلان أن إقليمه قد حصل على الحق في الاستقلال، ولكن دون القيام بأي مبادرة في هذا الاتجاه حاليا ".

وأشارت الجريدة إلى أن " الأهم في هذا المسلسل، هو منح طرف ما يطالب به مع السماح للطرف الآخر بالحفاظ على ماء الوجه، واحترام الدستور وإرادة أغلبية السكان في نفس الوقت ".

وفي البرتغال، كتبت صحيفة (بوبليكو) "الاعلان عن الاستقلال، تعليق الاستقلال"، مضيفة أنه اخذا بعين الاعتبار الدعوات الخارجية والداخلية خلال الايام الاخيرة وحركات داخل التحالف الحاكم في كاتالونيا، تم تأكيد السيناريو الاكثر ترجيحا.

وأضافت الصحيفة انه بالقرب من البرلمان حيث تجمع الاف الكاتالانيين لمتابعة خطاب بيغديمونت،سادت أجواء من الاحباط، مذكرة بانه بعد عرض نتائج الاستفتاء، اعلن بيغديمونت عن استفتاء دون اثر فوري.

وكتبت صحيفة "جورنال دي نوتيسياس" ان رئيس الحكومة الكاتالانية اعلن عن استقلال المنطقة لكنه دعا الى تعليقه فورا لفتح باب الحوار،مضيفة ان الحكومة الاسبانية اعتبرت انه من غير المقبول "الاعلان عن الاستقلال ثم تعليقه على الفور".

وفي تعليقات الصحف السويسرية، كتبت "تريبون دو جنيف" ان احداث كاتالونيا تذكر بشكل مقلق بانقسام يوغوسلافيا، متسائلة عن ماهية سيناريو الاسابيع المقبلة لازمة ما فتئت تخلق المفاجات.

من جانبها، اعتبرت صحيفة "فانت كاتر اور" انه من خلال مقاربتها الانفصالية الاحادية الجانب، فان كاتالونيا خرقت القانون، مؤكدة على اهمية الحوار من اجل وضع حد للازمة الحالية .

وذكرت صحيفة "لوتون" ان رئيس الحكومة الكاتالانية علق الاستقلال دون ان يتنازل عن أي شيء في العمق، وبذلك فهو يسعى الى ربح الوقت للتفاوض مع مدريد لكن المؤشرات الاولى غير مشجعة.

و في المانيا، كتبت صحيفة "باديشه تسايتوتغ" أن رئيس حكومة كاتالونيا كارليس بيغديمونت لم يعلن أمس الثلاثاء عن الاستقلال إما بسبب خشيته من التعرض للاعتقال او تبصره المفاجئ.

ورجحت الصحيفة أن يكون المعسكر الانفصالي شعر بالقلق أمام مغادرة المصارف والفاعلين الاقتصاديين، فضلا عن مئات الآلاف من الكتالانيين الذين نزلوا الى الشارع لمعارضة الانفصال، أو ان يكون تردد بيغديمونت بدافع تكتيكي.

واعتبرت صحيفة "الغماينه تسايتونغ" أن خطاب بيغديمونت يمنح أطراف النزاع شيئا واحدا : الوقت الذي يمكن فيه للجانبين ان يجتمعا والذي يمكن ان تتمخض عنه ارادة في الحوار، حتى لو بدا بالنسبة للصحيفة أن التوصل الى اتفاق - حتى الآن - مستبعد تماما لان المواقف جد متباينة، وليس من الواضح بعد كيف ستتغير الامور.

من جانبها ، ذكرت صحيفة "زود كوريير" أن مدريد والعواصم الاوروبية تنفست الصعداء مبرزة أنه في بروكسل، يبدو واضحا انه لا يمكن اللجوء إلى انفصال أحادي الجانب، مما يعني ان النزاع شأن داخلي لاسبانيا.

لكن الصحيفة سجلت انه لن يكون من السهل على أوروبا تحمل المسؤولية لسببين: بيغديمونت يحتاج المزيد من الوسطاء لمزيد من المحادثات مع مدريد. وسيتوجه الى الدول المجاورة.

وعلقت صحيفة "لاريبوبليكا" الايطالية على إعلان رئيس الحكومة الجهوية لإقليم كتالونيا كارليس بيغديمونت أمس الثلاثاء أمام البرلمان " ضمنيا " عن الاستقلال الذي اعتبرته لحظة تاريخية ذات حمولة سياسية استثنائية " يكتنفها الكثير من الغموض .

و اعتبرت أن اقتراح بيغديمونت تعليق التطبيق الفوري لإعلان الانفصال لكي يفسح المجال امام الحوار ، يفيد بأنه يدرك جيدا "الحاجة الماسة الى عدم رفع حدة التوتر"، ويعي بأنها "لحظة حاسمة تتطلب التحلي بكثير من المسؤولية.

وكتبت "لاستامبا" في مقال بعنوان "كتالونيا.. تعليق الاستقلال, حان وقت الحوار" أنه بتعليق الاستقلال يسعى الرئيس الكتالاني إلى وساطة المجتمع الدولي، إذ قرر كبح رغبته الجامحة في الحصول على استقلال لم يسطر له أهداف عقلانية.

وأضافت أن الغموض هو سيد الموقف لأنه لا يمكن التكهن بما تحمله الأيام المقبلة من مفاجآت .

وبالنسبة لصحيفة "لاكوريري ديلا سيرا" فإن رئيس إقليم كتالونيا ينحني للعاصفة ويقرر العودة إلى طاولة الحوار وهو بذلك يعود إلى الواقع ويطيل أمد الترقب الإسباني والأوروبي لبضعة أسابيع أخرى.

وفي بريطانيا، اهتمت الصحافة بالبريكست اذ اوردت صحيفة "ديلي تلغراف" رفض رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي امس الثلاثاء الاجابة خلال مقابلة مع اذاعة، عن سؤال حول ماذا سيكون تصويتها في حال اجراء استفتاء جديد حول البريكست، قائلة ان السياق مختلف اليوم على الصعيدين الدولي والاقتصادي.

ومن جهة أخرى، تطرقت الصحيفة الى الحرب ضد داعش مبرزة أن الجيش الروسي ، الذي يتدخل في سوريا لدعم القوات الحكومية يتهم الولايات المتحدة بانها تدعي محاربة جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية من اجل عرقلة تقدم قوات النظام، لكن البنتاغون نفى هذه المزاعم.

وأشارت صحيفة "فاينانشل تايمز" على صعيد اخر الى فشل المستثمر نيلسون بيلتز في الانضمام الى مجلس ادارة مجموعة "بروكتر اند غامبل" بسبب دعم مساهمي المجموعة للمرشحين الذين تقدمهم الادارة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 41105
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 12/10/2017   الخميس 12 أكتوبر 2017, 11:21 am

قراءة في بعض صحف منطقة أمريكا الشمالية

الخميس 12 أكتوبر 2017 
اهتمت الصحف الصادرة ببلدان أمريكا الشمالية، على الخصوص، بالحرائق التي تجتاح كاليفورنيا وبالجولة الجديدة من مفاوضات تحديث اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية، والتأهل غير المسبوق لبنما لنهائيات مونديال روسيا 2018، وموقف المكسيك إزاء الأزمة في كاتالونيا.

فبالولايات المتحدة الأمريكية ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن حرائق الغابات الضخمة التي تجتاح شمال كاليفورنيا (غرب) لا تزال متواصلة، وتسببت في مزيد من عمليات الإجلاء، في حين يواصل رجال الاطفاء جهودهم لإخماد النيران التي تسببت في مقتل ما لا يقل عن 17 شخصا .

وأشارت الصحيفة إلى أن مسؤولي الانقاذ أمروا بإجلاء المئات، في حين تواصل النيران تهديد مقاطعة سونوما حيث لا يزال 180 شخصا في عداد المفقودين، ما يرجح ارتفاع عدد الضحايا.

من جهتها، ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أنه فضلا عن 17 حالة وفاة، هناك المئات من الاشخاص الذين تم نقلهم الى المستشفى والآلاف من المباني التي دمرت أو تضررت.

وفي موضوع آخر، أوردت صحيفة "وول ستريت جورنال" ان الادارة الأمريكية استبقت الجولة المقبلة من محادثات اتفاقية التجارة الحرة بين دول امريكا الشمالية، المقرر عقدها في واشنطن، باقتراح عدد من الاجراءات لإضعاف الاتفاقية والتقليل من تأثيرها على المقاولات.

وأضافت أن أحد المقترحات الأمريكية ينص على انتهاء أجل اتفاقية التجارة الحرة بين دول امريكا الشمالية في غضون خمس سنوات ما لم تعمل الدول الثلاث المعنية (الولايات المتحدة وكندا والمكسيك) على تجديدها .

وأشارت إلى أن مقترحات أخرى تروم إضعاف أو تقويض آليات تسوية المنازعات بين البلدان الثلاثة ومكافحة التهديدات والعقوبات الانفرادية التي طالما ما أثرت على العلاقات التجارية خلال السنوات الأولى من الاتفاقية، مضيفة أن أيا من المقترحات الأمريكية ليس من شانه تغيير الشروط الخاصة التي عززت طيلة ربع قرن الاندماج التجاري بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا.

وكتبت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن الغموض الذي يلف التدابير الجديدة يتعلق بتطبيق الاتفاقية ومدتها، على الخصوص.

و في كندا، كتب صحيفة "لا بريس" أنه قبل بدء الجولة الرابعة لإعادة التفاوض بشأن تحديث اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية، مارس تجمع يضم أكثر من 300 من غرف التجارة الأمريكية ضغوطا على الرئيس دونالد ترامب لمنح فرصة للمحادثات كي تؤتي أكلها.

وذكرت الصحيفة ان غرفة التجارة الامريكية والأعضاء المنخرطين فيها بعثوا برسالة الى الرئيس ترامب حثوا من خلالها المفاوضين الامريكيين على عدم المضي قدما في عدة مقترحات تعتبر "غير ضرورية وغير مقبولة"، مشيرة الى ان الموقعين الـ300 دعوا بقوة إلى "نسخة حديثة" من الاتفاقية، في حين يهدد ساكن البيت الأبيض بإنهاء الاتفاقية.

من جهتها، ذكرت "لو جورنال دو مونريال" أن نقاشات ساخنة تنتظر رئيس الوزراء جوستين ترودو خلال لقائه الثاني مع الرئيس دونالد ترامب في واشنطن، مشيرة إلى أن إعادة التفاوض حول الاتفاقية، والحرب التجارة الحربية بين شركتي صناعة الطائرات الأمريكية بوينغ والكندية بومبارديي، تعد من أبرز النقاط الخلافية بين البلدين.

وكتبت "لو جورنال دو كيبيك"، من جهتها، أن وزير التجارة البريطاني غريج كلارك، ألمح إلى أن المملكة المتحدة قد تعمل من أجل تسويات تجارية مع بوينغ إذا لم تحل الشركة الأمريكية نزاعها مع بومبارديي.

وفي بنما، أفردت مختلف الصحف حيزا هاما للإنجاز غير المسبوق الذي حققه منتخب البلاد لكرة القدم بتأهله لنهائيات المونديال لأول مرة في تاريخه، بعد فوزه على ضيفه الكوستاريكي (2-1) وتعثر الولايات المتحدة بذات النتيجة أمام مضيفها منتخب ترينيداد وتوباغو، متذيل الترتيب، برسم الجولة الأخيرة من تصفيات اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (الكونكاكاف).

وكتبت صحيفة "لابرينسا" أن المنتخب البنمي ضمن حضور العرس الكروي العالمي بروسيا 2018 بعد انتزاعه المركز الثالث في تصفيات منطقة الكونكاكاف من الولايات المتحدة التي خسرت أمام منتخب ترينيداد وتوباغو، مشيرة إلى أن بنما سترافق كلا من المكسيك، متصدرة الترتيب، وكوستاريكا، فيما ستلعب الهوندوراس مباراة الملحق أمام أستراليا في مواجهة فاصلة على بطاقة إضافية للظهور في روسيا العام المقبل.

من جهتها، توقفت يومية "لا إستريا" عند تفاصيل المباراة، مشيرة إلى أن منتخب كوستاريكا تقدم بهدف عند الدقيقة 37 من الشوط الأول قبل ان تسجل بنما هدف التعادل في الدقيقة 53 وهدف الفوز والتأهل في الدقيقة 87 من اللقاء.

وتطرقت صحيفة "إل سيغلو"، من جانبها، إلى أجواء الفرحة العارمة التي عمت شوارع مدن البلاد، لاسيما العاصمة بنما، مضيفة أن رئيس البلاد، خوان كارلوس فاريلا، الذي تابع المباراة من المدرجات، ولج، بمجرد صافرة النهاية، إلى ارضية ملعب "روميل فيرنانديث" لتحية اللاعبين والطاقم التقني على هذا الإنجاز غير المسبوق.

واضافت اليومية ذاتها أن فاريلا وعد، في تصريحات عقب المباراة، بتشييد اربعة ملاعب جديدة بالبلاد "على شرف الفريق" الذي تأهل للمونديال القادم.

وفي المكسيك، رصدت صحيفة "لا خورنادا'' نتائج مباريات منطقة الكونكاكاف المؤهلة لمونديال روسا 2018، مشيرة إلى أن الهندوراس خلقت المفاجأة بفوزها خارج قواعدها على المكسيك (2-3)، وهي النتيجة التي تسمح لمنتخب الهندوراس بلعب مباراة الملحق أمام أستراليا ذهابا وإيابا يومي 6 و14 نونبر القادم.

من جانبها، توقفت يومية "إل أونيفرسال'' عند الأداء الجيد لنجم المنتخب الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي سجل ثلاثية في مرمى الإكوادور وحجز لبلاده بطاقة التأهل للمونديال، إلى جانب كل من البرازيل والأوروغواي وكولومبيا، في حين كان الإقصاء من نصيب المنتخب الشيلي.

وفي موضوع آخر، اهتمت "إل صول دي ميخيكو" بالأزمة في كاتالونيا، ونقلت عن نائبة رئيس الحكومة الإسبانية، صوريا سانز دي سانتاماريا، قولها إن الحكومة الإسبانية "لا يمكنها بأي حال من الأحوال أن تقبل إعطاء المصداقية للاستفتاء غير الشرعي الذي جرى في الأول من أكتوبر كما أنها لن تقبل أن يدعي طرف من البرلمان الكتالاني بأن أغلبية الكتالانيين يريدون دولة مستقلة".

كما ذكرت الصحيفة بأن المكسيك، حسب بلاغ للخارجية المكسيكية، "لن تعترف" بكاتالونيا كدولة مستقلة إذا أعلنت الحكومة الكاتلانية عن ذلك من جانب واحد، مشيرة إلى أن الخارجية المكسيكية دعت الأطراف إلى الحوار من أجل التوصل إلى حل سياسي يحترم الدستور الإسباني والمؤسسات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 41105
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: ابرز ما تناولته الصحف 12/10/2017   الخميس 12 أكتوبر 2017, 11:25 am

إطلالة على أبرز الصحف الصادرة بأمريكا الجنوبيّة

الخميس 12 أكتوبر 2017 
خصصت الصحف الصادرة ببلدان أمريكا الجنوبية حيزا هاما من صفحاتها للحديث عن الجولة الأخيرة من تصفيات منطقة أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم روسيا 2018 وكذا لأشغال لجنة الدستور والعدل بمجلس النواب حول التهم الموجهة للرئيس البرازيلي و توقعات صندوق النقد الدولي بخصوص معدلات نمو الاقتصاد البيروفي.

ففي الأرجنتين توقفت جل اليوميات المحلية عند تأهل المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم لنهائيات كأس العالم بروسيا 2018 إثر تغلبه على الاكوادور ب 3-1 برسم الجولة الأخيرة من تصفيات منطقة أمريكا الجنوبية. وهكذا كتبت يومية "كلارين" أن الأرجنتين كانت بحاجة إلى 3 نقاط وبدا النجم ليونيل ميسي في الموعد في كيتو ليهدي بلاده بطاقة التأهل إلى روسيا من خلال توقيع ثلاثة أهداف في شباك الاكوادور.

وأوردت أيضا أن النخبة الأرجنتينية تلقت أسرع هدف في تاريخها منذ 116 سنة على يد اللاعب الاكوادوري الذي افتتح التسجيل في الثانية 37 من عمر اللقاء، غير أن ميسي عاد ليسجل واستطاع أن يعدل النتيجة في الدقيقة 12 ثم عاد ليضيف هدفا ثانيا في الدقيقة 20 من عمر الشوط الأول.

وحسب ذات اليومية فإن ميسي بتسجيله الهدف الثالث في الشوط الثاني من هذه المباراة حطم رقما قياسيا جديدا وأصبح أكبر هداف في تاريخ اقصائيات منطقة أمريكا الجنوبية.

ومن جهتها كتبت يومية "لاناثيون" أنه بأداء أكثر من رائع استطاع "البرغوث" أن يقود الارجنتين إلى مونديال روسيا إثر تحقيق ثلاثية سيكون صعبا على الارجنتينيين أن يسقطوها من ذاكرتهم أبدا.

وتحت عنوان "1، 2، 3، الكل بفضل ميسي"، قالت يومية "باخينا 12" أن ميسي قاد بلاده إلى المونديال واستطاع أن يحقق الفوز أمام الاكوادور التي دشنت المباراة بهدف كان سيكون أسوأ كابوس بالنسبة للأرجنتين لولا وجود ميسي الذي فعل كل شيء في هذه المباراة.

وبالشيلي، انصب اهتمام اليوميات المحلية على الأداء الباهت للمنتخب الشيلي أمام نظيره البرازيلي برسم المباراة الأخيرة من تصفيات منطقة أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم روسيا 2018

وهكذا، وتحت عنوان "وداعا روسيا" توقفت يومية "إل ميركوريو" عند هزيمة منتخب "لاروخا" بثلاثة أهداف نظيفة، مساء أمس الثلاثاء، أمام المنتخب البرازيلي بساو باولو.

وأضافت الصحيفة أن الشيلي لم تستطع احتلال حتى المركز الخامس في سبورة الترتيب، الذي عاد للبيرو، والذي يخول لصاحبه خوض الملحق واكتفت بالمركز السادس برصيد 26 نقطة.

وعلاقة بالموضوع، كتبت "لا ناسيون" أن الشيلي، بطلة أمريكا الجنوبية في نسختين، لم تقو على مجاراة البرازيل وأقصيت من السباق نحو نهائيات كأس العالم المقررة العام القادم بروسيا.

ومن جانبها، أفادت يومية "لاس أولتيماس نوتيسياس" أن هزة أرضية بقوة 6.3 درجة على سلم ريشتر ضربت، صباح أمس الثلاثاء، مدينة بوتري شمال الشيلي.

وأضافت أن مركز الهزة حدد على بعد 38 كلم جنوب غرب مدينة بوتري وعلى عمق 99.7 كيلومتر، مشيرة إلى أن هذه الهزة تلتها هزات أخرى تراوحت درجاتها ما بين 3 و 4.8.

وبالبرازيل، تطرقت الصحف إلى أشغال لجنة الدستور والعدل بمجلس النواب، وانتصار المنتخب البرازيلي لكرة القدم على نظيره الشيلي برسم الجولة الأخيرة من تصفيات منطقة أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم روسيا 2018.

وهكذا، كتبت " أوغلوبو" أن بونيفاسيو دي أندرادا، مقرر لجنة الدستور و العدل، المكلف بالبث في طلب محاكمة الرئيس ميشال تامر بتهم "عرقلة العدالة والمشاركة في منظمة إجرامية "، أكد أن الدعوى الذي رفعتها النيابة العامة ضد الرئيس لا تستجيب للشروط لتعرض أمام المحكمة العليا.

وأشارت اليومية أن المقرر أضاف أن "محاولات اتهام الرئيس ميشال تامر ووزرائه لا تستند إلى أساس دستوري ( ...) ولذلك أخلص إلى استحالة أن يسمح باستمرار توجيه هذا الاتهام لرئيس الجمهورية".

وأضافت أنه يتعين الآن على لجنة الدستور و العدل التصويت حول ما إذا كانت ستأخذ برأي المقرر قبل عرض التهم للتصويت في جلسة عمومية بمجلس النواب، مشيرة إلى أنه إذا اعتبر ثلثي البرلمانيين (342 من أصل 513 ) أن التهم الموجهة إلى تامر مقبولة فإن الرئيس سيتخلى عن السلطة لمدة ستة أشهر في أفق محاكته.

ورياضيا، سلطت اليوميات الواسعة الانتشار الضوء على فوز المنتخب البرازيلي على نظيره الشيلي في آخر مباراة من تصفيات كأس العالم، و الأداء الجيد للأرجنتين، التي استطاعت ضمان حضورها بكأس العام بعد تغلبها على الإكوادور.

وفي هذا الصدد، كتبت يومية "لانس" أنه عندما بدا للمنتخب الأرجنتيني أن ليس له من خيار آخر، أظهر ليونيل ميسي موهبته الكروية، مشيرة إلى أن نجم برشلونة ضمن، بفضل أهدافه الثلاثة ضد الإكوادور، مكانا لبلاده في كأس العالم بروسيا.

وعلاقة بالموضوع نفسه، أفادت "فالور إكونوميكو" أن الرئيسة الشيلية، ميشيل باشيليت، وصلت أمس الثلاثاء إلى ساو باولو لحضور مباراة بلادها أمام المنتخب البرازيلي، مشيرة إلى أن باشيليت ليس لها أي اجتماع مقرر مع الرئيس ميشيل تامر.

وبالبيرو تناولت الصحف المحلية جملة من المواضيع في مقدمتها توقعات صندوق النقد الدولي بخصوص نسب نمو الاقتصاد البيروفي، واتهام عمدة بلدية سان ماركوس بالفساد.

وهكذا، أفادت يومية "إل كوميرسيو" أن صندوق النقد الدولي أبقى على توقعاته لنمو الاقتصاد البيروفي دون تغيير بمعدل 2.7 بالمئة خلال السنة الجارية، وذلك بعد بداية بطيئة لأداء اقتصاد البلد الجنوب أمريكي، مشيرة إلى أن المؤسسة المالية الدولية توقعت أيضا أن تصل نسبة النمو بالبلد الجنوب أمريكي إلى 3.8 بالمئة خلال السنة المقبلة.

وأضافت أن صندوق النقد الدولي توقع في تقريره السنوي، الذي نشره أمس الثلاثاء تحت عنوان "آفاق الاقتصاد العالمي"، أن تصل معدلات التضخم بالبيرو عند متم السنة الجارية نحو 3.2 بالمئة على أن تنخفض النسبة إلى 2.3 بالمئة سنة 2018.

وأشارت "إل كوميرسيو" أن هذه الأرقام تتماشى مع تقديرات الحكومة التي تتوقع أن يصل معدل النمو خلال السنوات القادمة 4 في المئة.

وأضافت الصحيفة نقلا عن الخبير الاقتصادي، كارلوس كاساس، أن هذا التفاؤل بشأن أداء الاقتصاد البيروفي في السنوات المقبلة يعزى إلى الزيادة المتوقعة في الاستثمارات العمومية، وإطلاق مشاريع استثمارية جديدة وتطور الشراكات بين القطاعين العام والخاص.

ومن جهتها، و تحت عنوان "النيابة العامة تطالب ب 7 سنوات سجنا لعمدة سان ماركوس" كتبت يومية "لاريبوبليكا" أن النيابة العامة وجهت إلى عمدة بلدية سان ماركوس، ليوناردو تشافيز ألفار، تهما بالفساد وطالبت بإدانته بسبع سنوات سجنا نافذا، مضيفة أن النيابة العامة أكدت أن هناك أدلة كافية على تورط تشافيز ألفار في قضايا فساد.

وأضافت اليومية أن بلدية سان ماركوس تعتبر من أغنى المناطق في جهة أنكاش (غرب) والبلاد، وذلك بسبب عائدات قطاع التعدين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
ابرز ما تناولته الصحف 12/10/2017
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» خطط التحسن ونظم المتابعة لجميع المجالات2016/2017
» تشكيل لجنة لإعداد ملف لاستضافة المغرب لأمم إفريقيا عام 2015 أو 2017

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: قراءة في الصحف-
انتقل الى: