منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الخطوط العريضة لاستراتيجية ترامب تجاه ايران

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48897
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: الخطوط العريضة لاستراتيجية ترامب تجاه ايران   الأحد 15 أكتوبر 2017, 5:07 am

الخطوط العريضة لاستراتيجية ترامب تجاه ايران

كشف البيت الأبيض عن الخطوط العريضة للاستراتيجية الأمريكية الجديدة إزاء الملف النووي الإيراني، مؤكدا أنها تهدف إلى مواجهة إيران وضرب نفوذها وحرمانها من الامتيازات التي سبق وحققتها.
وأعلن البيت الأبيض اليوم أن استراتيجية واشنطن الجديدة تهدف إلى لجم نفوذ إيران وردع عدوانها، وأن واشنطن ستفعّل الشراكة في الشرق الأوسط لمواجهة إيران، منوها بأن واشنطن تعتزم حرمان طهران من كافة إمكانيات الحصول على أسلحة نووية.
تجدر الإشارة إلى أن بيانا سيصدر اليوم عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الاستراتيجية الأمريكية الجديدة الخاصة بإيران، والتي كما جاء في إعلان البيت الأبيض تهدف إلى كبح النفوذ الإيراني المزعزع للاستقرار في الشرق الأوسط.
وحسب البيت الأبيض تهدف الاستراتيجية الجديدة أيضا إلى تعزيز تحالفات الولايات المتحدة والشراكات الإقليمية في مواجهة "دعم طهران للإرهاب.. وضد أنشطة إيران التخريبية" ولاستعادة التوازن والاستقرار في المنطقة.
وأشار البيت الأبيض إلى أن واشنطن "ستواصل العمل من أجل عدم السماح للنظام الإيراني وخاصة الحرس الثوري بتمويل النشاطات الخبيثة".
وستتصدى الولايات المتحدة "للمخاطر التي تهددها وتهدد حلفاءها وخاصة الصواريخ الباليستية والأسلحة الأخرى، وستوحد جهودها مع المجتمع الدولي لإدانة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والاعتقال الجائر لمواطني الولايات المتحدة وغيرهم من الأجانب".




وزير إسرائيلي: كلمة ترامب قد تؤدي إلى حرب مع إيران
 قال وزير المخابرات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إن كلمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضد الاتفاق النووي الإيراني يوم الجمعة، "مهمة للغاية" وقد تؤدي إلى حرب في ظل تهديدات طهران.
وفي مقابلة مع القناة الثانية التلفزيونية الإسرائيلية، رد الوزير الإسرائيلي على سؤال محاوره، عما إذا كان يرى خطر نشوب حرب بعد كلمة ترامب فأجاب "بالقطع نعم".
وأضاف كاتس، أعتقد أن "كلمة ترامب كانت مهمة للغاية... إيران هي كوريا الشمالية الجديدة. نرى كيف تسير الأمور".
وحول كلمة ترامب التي أعلن فيها عن استراتيجية واشنطن تجاه إيران وتطرق فيها لاتفاق إيران النووي مع القوى العالمية الكبرى، نشر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو فيديو على فيسبوك قال فيه: "واجه(ترامب) بجرأة نظام إيران الإرهابي وخلق فرصة لإصلاح هذا الاتفاق السيئ والتصدي لعدوان إيران ومواجهة دعمها الإجرامي للإرهاب"، على حد تعبيره.
يشار إلى أن ترامب كان قد أعلن في كلمته، أنه لن يصادق على التزام إيران بالاتفاق النووي.
هذا وتباينت ردود الأفعال بين مرحب ومنتقد لاستراتيجية الرئيس الأمريكي ترامب الجديدة بخصوص الملف النووي الإيراني، والتي أعلنها في كلمة اليوم.
وأعلن ترامب رفضه الإقرار بالتزام إيران الاتفاق النووي الموقع بينها وبين المجموعة السداسية (الولايات المتحدة، روسيا، بريطانيا، فرنسا،الصين، ألمانيا)، معتبرا أنه "أحد أسوأ" الاتفاقات في تاريخ الولايات المتحدة.
روسيا
شددت وزارة الخارجية الروسية على تمسكها باتفاق إيران النووي، داعية جميع الأطراف إلى الالتزام بهذا الاتفاق. وأكدت أن استخدام "لغة التهديد" في العلاقات الدولية أمر غير مقبول ومن مخلفات الماضي ولا يتفق مع مبادئ الحوار الحضاري بين الدول.
الاتحاد الأوروبي
ذكرت المفوضة الأوروبية للسياسة الخارجية فيديريكا موغيريني أنه ليس بيد أي دولة في العالم أن تنهي الاتفاق النووي الإيراني، مؤكدة ضرورة الحفاظ على هذا الاتفاق بشكل جماعي.
بريطانيا وفرنسا وألمانيا
حذر زعماء بريطانيا وفرنسا وألمانيا في بيان مشترك، الولايات المتحدة من اتخاذ قرارات يمكن أن تضر بالاتفاق النووي الإيراني.
إيران
اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني أن كلمة ترامب تظهر أنه "ضد الشعب الإيراني أكثر من أي وقت مضى" وهي "مجموعة من الإهانات والاتهامات التي لا أساس لها".
إسرائيل
هنأ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الجمعة، الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على كلمته ضد إيران، ورأى أن هناك فرصة لتغيير الاتفاق النووي
وسلوك طهران في المنطقة.
السعودية
رحبت الحكومة السعودية في بيان بالاستراتيجية التي أعلنها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تجاه إيران، مشيدة برؤيته في هذا الشأن والتزامه بالعمل مع حلفاء واشنطن.
الإمارات والبحرين
أشادت كل من الإمارات والبحرين بخطاب الرئيس الأمريكي حول الاتفاق النووي الإيراني، معلنة دعما كاملا للاستراتيجية الأميركية الجديدة.
الوكالة الدولية للطاقة الذرية
أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران نفذت التزاماتها المتعلقة بالبرنامج النووي، موضحة أن هذا البرنامج يخضع لأشد أنواع المراقبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48897
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: الخطوط العريضة لاستراتيجية ترامب تجاه ايران   الأحد 15 أكتوبر 2017, 5:08 am

اسرائيل تشعل الحروب وأمريكا تنفذها والعرب يدفعون الفواتير

 د. ناصر اللحام
شبح الحرب الأكبر والأقرب للتصديق هو الحرب بين أمريكا وكوريا. والأسباب لتصديق ذلك كثيرة ، تمتد من بيونغ يانغ حتى موسكو وبكين وطوكيو وسيئول وواشنطن . اما شبح الحرب المباشرة بين أمريكا وايران فهو الاقل حظا، لان اسرائيل وامريكا معنيتان بتغذية الحرب المستعرة بين السنة والشيعة ، فلماذا تحاربهم طالما انهم يقتلون بعضهم بعضا ، وان المسلمين يدمّرون حضارتهم بأيديهم !!
امّا خطاب التصعيد الذي تلاه ترامب ضد ايران فهو مجرد تسخين اّخر ، يرمي الى محاولة ابتزاز ايران بطريقة او بأخرى لاعطاء ضمانات لحماية امن صغيرتها اسرائيل . بل ان الخطاب ، ربما جرى كتابته في تل أبيب فهو يخالف المصالح الامريكية ذاتها، ويمنع عن الشركات الامريكية الاستفادة من كنوز الشرق ، ويترك الساحة للشركات الاوروبية والاسيوية لتجرف ما تستطيع من خلال عقود واتفاقيات لعقود قادمة .
إن خطاب ترامب لا يرفع نسبة الحرب بين طهران وواشنطن ، وانما يتسبب فقط في خفض مؤشرات البورصة وابعاد الشركات الامريكية الاحتكارية عن المنطقة ، وهو تسخين لن يفضي الى شيء ، سوى شعور اللذة العابر يسرى في اوصال نتانياهو وباقي المستوطنين .
مدير مكتب شارون السابق ، المحامي دوف فايسجلاس ، قال عبر اذاعة الجيش الاسرائيلي كلاما خطيرا سبق خطاب ترامب : من شبه المؤكد أن امريكا سوف تتورط في حرب مع كوريا الشمالية، وقد تتحول الى حرب نووية ، يكون نتيجتها ابادة كوريا الشمالية وتورط امريكا لسنوات قادمة في حرب صعبة . وبالتالي فان على قادة اسرائيل عدم استعجال حرب كوريا قبل ان تضمن امريكا أمن اسرائيل أمام ايران . فامريكا سوف تغيب عن الشرق الاوسط لسنوات ، ويد ايران ستكون طليقة في المنطقة كلها .
وفي الختام لا يوجد من ينتصر في أي حرب، وقد علمتنا التجارب ان نقول ( الويل للمنتصر ) .. فقد انتهى عصر الحروب الكلاسيكية ، وفي الواقع الجديد ، الجميع يخسر ، ولا أحد ينتصر .
نتانياهو تمنّى قبل أيام ان تعيش اسرائيل ليصبح عمرها 100 عام .. يبدو الأمر مشكوك فيه مع تطور الاسلحة النووية ، وانها أصبحت تباع في السوق السوداء كما تباع البضائع المهربة . و (من يحمل السيف. بالسيف يموت )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48897
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: الخطوط العريضة لاستراتيجية ترامب تجاه ايران   الأحد 15 أكتوبر 2017, 5:10 am

بعد قرار ترمب.. إسرائيل ترحّب والدول الموقعة تتمسك بالاتفاق النووي


أثارت الضربة الكبرى التي وجهها الرئيس الأميركي دونالد ترمب للاتفاق النووي مع إيران، موجة انتقادات من الدول الموقعة عليه وسط إشادة من إسرائيل والسعودية للقرار.

وأعلن ترمب أمس الجمعة، عدم التصديق على التزام طهران بالاتفاق، محذراً من أن بلاده قد تنسحب منه بالكامل في نهاية المطاف.

وأعلن زعماء بريطانيا وألمانيا وفرنسا تمسكهم بالاتفاق؛ وفي بيان مشترك صدر أمس عن مكاتب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أعربوا عن قلقهم "من التبعات المحتملة لموقف ترمب الذي يصب باتجاه عدم المصادقة على الاتفاق النووي".

وأكد البيان رغبة الدول الثلاث في الحفاظ على استمرارية خطة العمل المشتركة الشاملة بخصوص الاتفاق النووي والتزام كافة الأطراف به، الأمر الذي يخدم المصالح الوطنية المشتركة.

وفي اتصال هاتفي أجراه الرئيس الفرنسي مع نظيره الإيراني حسن روحاني مساء أمس، أكد مواصلة فرنسا وحلفائها الأوروبيين الالتزام بالاتفاق. وشدد على أن عدم دعم أميركا للاتفاق لن ينهيه.

كما أعلن الإليزيه أن الرئيس الفرنسي يدرس التوجه إلى إيران تلبية لدعوة روحاني، بحيث تكون الزيارة إذا جرت الأولى لرئيس دولة أو حكومة فرنسية لإيران منذ 1971.

وقال روحاني إن إيران ستتخلى عن اتفاقها النووي مع القوى الكبرى إذا لم يخدم مصالحها الوطنية، وذلك في كلمة بثها التلفزيون الإيراني على الهواء مباشرة.

وأضاف: "لا يمكن لرئيس إلغاء اتفاق دولي. إيران ستواصل احترام التزاماتها بموجب الاتفاق" قائلا إن كلمة ترامب لم تتضمن شيئا جديدا وإنما "اتهامات كاذبة واهانات" للإيرانيين . 

وتابع قائلاً: "ولكن إذا لم تُراعى مصالحنا يوما ما لن نتردد لحظة وسنرد"، مؤكداً أن "الاتفاق سيبقى كما هو ولن يُضاف إليه أو يُحذف منه بند أو فقرة، لا يمكن التفاوض من جديد على الاتفاق النووي".
     
من جهتها، انتقدت موسكو إستراتيجية ترمب حيال إيران ووصفتها بـ"الخطاب العدائي والمهدد"، مؤكدة أن الاتفاق النووي مع طهران لا يزال سليما. وتابعت أن "رئيس الولايات المتحدة لديه سلطات عديدة، ولكن ليس هذه السلطة".

وأعلن سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي أن بلاده تعتبر إجراءات ترمب في حق إيران "خاطئة"، وستحاول نقل هذه الفكرة إلى واشنطن عبر الحوار.

أما الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، فقالت "إن ترمب لا يمتلك صلاحية إلغاء الاتفاق النووي".

وشددت على أن الاتحاد يعارض فكرة إلغاء الاتفاق، "لا يمكن أن نسمح لأنفسنا بوصفنا مجتمعا دوليا، وأوروبا بالتأكيد، بتفكيك اتفاق يعمل ويؤتي ثماره".

بدوره، ردّ المدير العام لوكالة الطاقة الذرية الدولية يوكيا أمانو، على زعم ترمب بأن الاتفاق النووي مع طهران يتيح إجراءات مراقبة ضعيفة، قائلاً: "إن إيران قبلت بأشد عمليات التفتيش في العالم، وتخضع إيران في الوقت الحاضر لأشد نظام تحقق نووي في العالم". 

كما أكد أمانو أن إيران تنفذ التزاماتها وفق الاتفاق النووي.

ترحيب وإشادة
وسارع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للترحيب بإعلان ترمب اعتزامه عدم المصادقة على الاتفاق النووي الذي أبرمته الولايات المتحدة مع مجموعة دول (5+1) عام 2015.

وقال نتنياهو "أهنئ الرئيس ترمب على قراره الشجاع، لقد واجه بجرأة النظام الإرهابي الإيراني" مضيفا أنه إذا ترك الاتفاق النووي دون تعديل "فإن الشيء الوحيد المؤكد تماما هو أنه خلال سنوات قليلة سيكون لدى النظام الإرهابي الأول في العالم ترسانة من الأسلحة النووية، وهذا خطر هائل على مستقبلنا الجماعي".

واعتبر نتنياهو أن الرئيس الأميركي أوجد بقراره فرصة لـ"إصلاح هذا الاتفاق السيئ، وتحجيم العدوان الإيراني، ومواجهة دعم إيران الإجرامي للإرهاب". 
 
في الوقت نفسه، أعلنت السعودية "تأييدها وترحيبها بالإستراتيجية الحازمة التي أعلنها ترمب تجاه إيران ونهجها العدواني".
     
وفي بيان لها، أشادت الحكومة السعودية أمس بـ"رؤية" الرئيس الأميركي في هذا الشأن والتزامه بالعمل مع حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة لمواجهة سياسات وتحركات إيران العدوانية".     
       
واتهمت السعودية إيران بدعم "الإرهاب في المنطقة" عبر مساندتها حزب الله في لبنان والحوثيين في اليمن، حيث تقود المملكة تحالفا عسكريا دعما للحكومة المعترف بها دوليا.
          
من جهتها، اعتبرت أبوظبي أن إيران استغلت الاتفاق النووي لتعزيز نفوذها في المنطقة. ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية عن بيان لوزارة الخارجية الإماراتية أن "الاتفاق النووي أعطى إيران الفرصة لتقويم سياساتها إلا أن حكومتها استغلته لتعزيز سياستها التوسعية وغير المسؤولة".

وأصدرت البحرين واليمن بيانين يشيدان بموقف الرئيس الأميركي من إيران.

وكان ترمب أعلن الجمعة أنه قرر عدم التصديق على التزام إيران بالاتفاق المبرم مع الدول الكبرى عام 2015، وهدد بأنه سينهي الاتفاق إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق مع الكونغرس والحلفاء بشأن تشديده وتحسين شروطه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
الخطوط العريضة لاستراتيجية ترامب تجاه ايران
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: مقالات :: مقالات في السياسة الدولية-
انتقل الى: