منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

  بحث علمى عن التلوث الصناعى واثرة على الصحة العامة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48089
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: بحث علمى عن التلوث الصناعى واثرة على الصحة العامة    الأحد 12 نوفمبر 2017, 11:43 pm

 بحث علمى عن التلوث الصناعى واثرة على الصحة العامة 




تفاقمت مشكلة التلوث الصناعي خلال العقدين الأخيرين بصورة كبيرة، مع توسع عمليات التصنيع في العديد من بلدان العالم، وإسرافها في استضافة الاستثمارات الخارجية في مجالات الطاقة وتوطين الصناعات الملوثة للبيئة بواسطة الشركات متعددة الجنسيات، مثل صناعات الحديد والصلب والمناجم والتعدين ومنشآت الأسمنت وأعمال التكرير والكيماويات ومحطات التوليد الحراري، هذا فضلاً عن تزايد حجم مخلفات الدول الصناعية الكبرى، والتي تحوي في مكوناتها مواد سامة وخطرة جداً علي حياة الإنسان، واتجاهها إلى التخلص منها وتصديرها للدول النامية. 
اثر التلوث الصناعى على الصحه العامه
وقد حذرت الدراسات المتخصصة من مخاطر تزايد معدلات التلوث الصناعي على الصحة العامة، مشيرة إلى وفاة أكثر من مليوني شخص سنوياً بسبب التعرض للملوثات الصناعية، فضلاً عن إصابة عشرات الملايين بأمراض خطيرة جراء هذا التلوث، من بينها سرطان الدم والرئتين، وأورام الغدد الليمفاوية، وضمور خلايا المخ، والربو، والالتهاب المزمن للشعب الهوائية، هذا فضلاً عن أمراض العيون، والأمراض الجلدية، والتأثيرات السلبية على خصوبة الرجال وغير ذلك.
كما كشفت الدراسات التي أجريت على عدد من المدن في شرق آسيا، أن استمرار التعرض للملوثات الصناعية يزيد الحالات المرضية ومضاعفاتها لدى من لديهم أمراض مزمنة.وأن الأطفال وكبار السن هم الأكثر تأثراً بالملوثات لضعف جهاز المناعة لديهم، وعلى سبيل المثال، فقد وجد أن الأطفال يمتصون ويحتفظون داخل أجسادهم بكميات أكبر من الرصاص، تصل لأكثر من 35 ضعف ما تمتصه وتحتفظ به أجساد الكبار. 
وبالإضافة إلى تأثيراتها على صحة الإنسان، فإن المخلفات الصناعية وأهمها الهيدروكروبونات والمعادن الثقيلة، وأكاسيد النيتروجين وثاني أكسيد الكربون، تعد من أهم مسببات الاحتباس الحراري، والأمطار الحمضية التي تؤدي إلى القضاء على الثروة السمكية في البحيرات والأنهار، والقضاء على الثروة النباتية، والتسبب في صعوبة الرؤية، خاصة بالنسبة للطيارين، بسبب تكوين ما يعرف بالضباب الحمضي. 
وإذا كان التحول إلى التصنيع عوضًا عن الزراعة بغية تحقيق النمو الاقتصادي له فوائده بالنسبة للدول النامية، فإنه في المقابل يزيد من التلوث الصناعي، وبالطبع فإن الفقراء في هذه البلدان بصفة عامة هم الأكثر تضررًا من هذا التلوث، فسبل تفادي خطر تلوث المياه بمخلفات المصانع والنفايات السامة منعدمة لديهم بسبب محدودية دخولهم وعدم استطاعتهم تغطية تكاليف العلاج رغم الدعم الحكومي أحيانًا، كما أن المناطق الريفية هي أكثر المناطق تعرضًا لاستيطان الصناعات الملوثة للبيئة، ولا تتوفر إجراءات السلامة التي تحقق حدًّا أدنى من الحماية ضد التلوث الصناعي. 
تصنيف التلوث الصناعى
ويتم تصنيف التلوث الصناعي بصفة عامة إلى ثلاث مستويات، المستوى الأول هو التلوث المقبول، وهو درجة من درجات التلوث التي لا يتأثر بها توازن النظام الإيكولوجي ولا يكون مصحوبا بأية أخطار أو مشاكل صحية أوبيئية رئيسية.أما المستوى الثاني، فهو التلوث الخطر، والذي تعاني منه الكثير من المدن الصناعية، وبصفة خاصة في شرق آسيا، حيث تعد خمس عواصم آسيوية هي بانكوك "تايلاند"، وجاكرتا "إندونيسيا"، وكوالالمبور "ماليزيا"، وسيول "كوريا الجنوبية" وهونغ كونج من بين أكثر سبعة مدن على مستوى العالم من حيث التلوث الصناعي. 
مراحل التلوث الصناعى
وهذه المرحلة تعتبر مرحلة متقدمة من مراحل التلوث حيث أن كمية ونوعية الملوثات تتعدى الحد الإيكولوجي الحرج والذي يبدأ معه التأثير السلبي على العناصر البيئية الطبيعية والبشرية. وهذه المرحلة تتطلب إجراءات سريعة للحد من التأثيرات السلبية ويتم ذلك عن طريق معالجة التلوث الصناعي باستخدام وسائل تكنولوجية حديثة كإنشاء وحدات معالجة كفيلة بتخفيض نسبة الملوثات لتصل إلى الحد المسموح به دوليا أو عن طريق سن قوانين وتشريعات وضرائب على المصانع التي تساهم في زيادة نسبة التلوث. 
أما المستوى الثالث من التلوث الصناعي فهو التلوث المدمر، وفيه ينهار النظام الإيكولوجي ويصبح غير قادر على العطاء نظراً لاختلال مستوى الاتزان بشكل جذري.والمثال الواضح على ذلك هو حادثة "تشرنوبل" التي وقعت في المفاعلات النووية بالاتحاد السوفيتي، حيث قدر الخبراء أن هذه المنطقة والمناطق المجاورة لها تحتاج إلى أكثر من خمسة عقود لإعادة توازنها البيئي، بشكل يسمح بوجود نمط من أنماط الحياة. 
وتختلف طرق مواجهة مشكلة التلوث الصناعي والمخلفات الصناعية وفقاً لنوعية هذه المخلفات ودرجة خطورتها ومدى توافر الإمكانات والتكنولوجيا الحديثة اللازمة للتعامل معها.ومن أبرز هذه الطرق، تقليل المواد الخام المستخدمة في الصناعة، وبالتالي تقليل المخلفات، ويتم ذلك، إما باستخدام مواد خام أقل، أو باللجوء إلى مواد خام تنتج مخلفات أقل، أو عن طريق خفض المواد المستخدمة في عمليات التعبئة والتغليف، مثل البلاستيك والورق والمعادن، وعلى سبيل المثال، فقد بدأت الكثير من الشركات الأوربية والأمريكية في تركيز المادة الفعالة في منتجاتها ؛ بحيث يتم تعبئتها في عبوّات أصغر، أو الاستغناء عن العبوات الخارجية التي لا ضرورة لها. 
ومن طرق الحد من التلوث الصناعي أيضاً إعادة استخدام المخلفات، مثل إعادة استخدام الزجاجات البلاستيكية الخاصة بالمياه المعدنية بعد تعقيمها، وإعادة ملء الزجاجات والبرطمانات بعد استخدامها، وهذا الأسلوب يؤدي إلى تقليل حجم المخلفات، ولكنه يتطلب وعيًا بيئيًّا لدى عامة الناس في كيفية التخلص من مخلفاتهم، والقيام بعملية فرز وتصنيف لكل من المخلفات البلاستيكية والورقية والزجاجية والمعدنية قبل التخلص منها، فنجد في كل من اليابان والولايات المتحدة الأمريكية صناديق قمامة ملونة في كل منطقة وشارع؛ بحيث يتم إلقاء المخلفات الورقية في الصناديق الخضراء، والمخلفات البلاستيكية والزجاجية والمعدنية في الصناديق الزرقاء، ومخلفات الأطعمة أو ما يطلق عليه المخلفات الحيوية في الصناديق السوداء. 
وهناك أيضاً طريقة إعادة التدوير Recycling، والمعروفة في معظم الدول، والتي يتم من خلالها إعادة استخدام المخلفات مثل الورق والبلاستيك والمنتجات المعدنية ؛ لإنتاج منتجات أخرى أقل جودة من المنتج الأصلي.وكذا طريقة الاسترجاع الحراري Recovery وهي طريقة آمنة للتخلص من المخلفات الصناعية، عن طريق حرقها تحت ظروف تشغيل معينة بحيث تتحول معظمها إلى طاقة حرارية يمكن استغلالها في العمليات الصناعية أو توليد البخار أو الطاقة الكهربية. 
المخلفات الصناعيه وخطرها
أما بالنسبة للمخلفات الصناعية الخطرة، والتي تحتوي على مواد سامة مثل الأحماض والكيماويات غير القابلة للتحلل والمعادن الثقيلة، فقد كانت الطريقة المألوفة في التخلص منها هي تصريفها في مياه البحار والمجاري المائية أو دفنها في مدافن تحفر خصيصا لهذه العملية، ويقدر أن عدد هذه المدافن في الولايات المتحدة وحدها بلغ حوالي 50 ألف موقع. 
ولكن مع تزايد النشاط الصناعي في أوروبا وأمريكا، تزايدت كميات النفايات الضارة المتخلفة من الصناعات المختلفة وتزايدت بالتالي مشكلات التخلص منها في أراضي الدول التي تنتجها وخاصة مع إصدار معظم الدول الصناعية المنتجة للنفايات الصناعية قوانين مشددة لحماية البيئة من أخطار النفايات بعدم السماح بدفنها في أراضيها، ولذلك لجأت الدول المتقدمة إلى تصدير هذه النفايات للدول النامية، لتضاف إلى ما لدي هذه الدول من مخلفات صناعية، لا تستطيع التعامل الآمن معها، وهو ما ينذر بتفاقم هذه المشكلة وتحولها إلى كارثة بيئية وصحية مدمرة خلال السنوات القادمة. 
ومع ذلك، فإن الأمل يظل قائماً في قدرة الحكومات المعنية، بالتعاون مع المنتجين ـ على انتهاج سياسات أكثر رشادة في التعامل مع المخلفات الصناعية، من أجل التقليل من خطورتها وتبني طرق إنتاج صديقة للبيئة، واستبدال التكنولوجيا القديمة بتكنولوجيا أكثر قدرة على تقليل الملوثات، والأهم من كل ذلك هو زيادة الوعي البيئي، وتنمية الشعور لدى مواطنيها بالانتماء لعالم واحد، تجمعه مصالح بيئية مشتركة لابد من التمسك بها من أجل الحفاظ على بيئة نظيفة لنا وللأجيال القادمة. 
فهل يمكن تغيير السلوكيات الشاذة للمنتجين المتسببة في التلوث الصناعي؟ أم أن الحكومات لها هي الأخرى النصيب الأوفر في سلوكيات المنتجين من خلال قاعدة الربح والخسارة فقط؟..أم أن هناك أسبابا أخرى تعوق السيطرة على هذه المشكلة؟
قال تقرير أعده نشطاء معنيون بالبيئة إن ملايين الأشخاص في العالم يصابون بالتسمم أو يلقون حتفهم سنويا بسبب التلوث الصناعي والانبعاثات السامة لعمليات التنقيب بالمناجم.
وصدر التقرير الذي أعده معهد "بلاكسميث" ومنظمة الصليب الأخضر السويسرية أمس الثلاثاء على موقع بالإنترنت تحت عنوان "المواقع الأكثر تلوثا في العالم".
وتوصل إلى أن التنقيب عن الذهب وتلوث سطح المياه والمعالجة الإشعاعية للمخلفات والتنقيب عن اليورانيوم وإعادة تدوير البطاريات الحمضية المستخدمة التي يوجد معظمها في الدول الفقيرة في أفريقيا وآسيا، من أشد عشرة مصادر لمخاطر التلوث على صحة الإنسان في العالم.
وقال التقرير إن تلوث الهواء الداخلي الناتج عن دخان الطهي -الذي يحدث في الأغلب في أفريقيا- هو أحد النماذج الرئيسية إضافة إلى العديد من المنتجات المصنعة أو المعالجة في الدول السريعة النمو مثل الصين والهند التي تستخدم منزليا.
تأثر الأطفال بالتلوث الصناعى 
وأفاد التقرير أن الأطفال بالدول النامية ما زالوا يتضررون بسبب التلوث من العديد من الصناعات التي تنتج أو تعالج أشياء تستخدمها في الأغلب دول غنية، بما فيها صهر ومعالجة المعادن وإعادة تدوير البطاريات والتنقيب سواء عن المواد التقليدية أو النفيسة.
وأشار ريتشارد فولر مؤسس معهد "بلاكسميث" بنيويورك إلى أن الدول الغنية مسؤولة جزئيا عن التلوث أكثر من الدول الفقيرة.
وقال "في الجزء الذي نحن فيه من العالم هذه المشكلات تم إصلاح أغلبها"، وأضاف "صدرنا صناعتنا للخارج وحتى الآن ليست هناك ضوابط للتلوث في هذه الأماكن أو أن ضوابط التلوث غير كافية".
وأوضح فولر أنه على الدول الغنية أن تساعد في التخلص من مصادر التلوث ليس فقط لأنها الدول الأكثر استهلاكا ولكن لأن بعض التلوث يمكن أن ينتقل عبر المحيطات عبر الغلاف الجوي ويصل في النهاية إلى المستهلكين في شتى أنحاء العالم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48089
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: بحث علمى عن التلوث الصناعى واثرة على الصحة العامة    الأحد 12 نوفمبر 2017, 11:43 pm

النفايات الصناعية خطر يهدد الكائنات الحية
أصبحت مشكلة تلوث البيئة خطرا يهدد الجنس البشري بالزوال، ويهدد كل الكائنات الحية ولقد برزت هذه المشكلة نتيجة للتقدم التكنولوجي والصناعي والحضاري للإنسان.


ويقصد بالتلوث الصناعي وجود نسبة كبيرة من مخلفات عمليات التصنيع والنفايات المترتبة عن استعمال مختلف الوسائل والمواد الخام وعناصر الطاقة في الطبيعة مما يعيق الحياة بصورة عادية وبمعنى آخر حدوث اختلال في التوازن البيئي.
وتشير التقارير العلمية، إلى أن إجمالي عدد المواقع الملوثة في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها، يزيد عن 150 ألف موقع.
ويمثل التلوث الصناعي أحد المشاكل البيئية المهمة في الوطن العربي فقد أدت الملوثات الصناعية الى تدهور نوعية مصادر المياه وانخفاض الانتاجية الزراعية والثروة السمكية كما نجمت عنها آثار خطيرة بالنسبة للصحة العامة ونوعية البيئة وعلى الرغم من الاهتمام البالغ بالآثار السلبية للتلوث الصناعي إلا إنه لم تتخذ بعد الاجراءات المناسبة للسيطرة على الملوثات الصناعية.
وتأتي الفضلات الصناعية من صناعات النسيج والأصباغ والدهانات وورش طلاء ومعاملة المعادن وصناعة الزيوت والمصانع الكيماوية وغيرها، وتسبب هذه الفضلات مشاكل تلوث للبيئة إذا طُرحت للأنظمة المائية دون معالجة، وذلك بسبب سمّيتها الشديدة ولونها ومكوناتها من المواد العضوية والمعادن الثقيلة والنيتروجين والفسفور، حيث تستنزف الملوثات العضوية الأكسجين المذاب في الأجسام المائية، مؤدية إلى تأثيرات معاكسة على الأحياء المائية التي تعيش فيها.
أما المعادن الثقيلة، مثل النحاس والكروم والرصاص والزئبق، فإنها تسبب تأثيرا "كبيرا" عن طريق تراكمها في السلسلة الغذائية للإنسان.
كما تطلق معادن ثقيلة مثل الرصاص والزرنيخ والكروم والكادميوم والنيكل والنحاس والزنك. وتُستهلك في معالجة المعادن كميات كبيرة من حمض الكبريتيك الذي ينطلق أيضاً.العاملون في هذه المرافق هم الأكثر تعرضاً للملوثات عن طريق الاستــنشاق أو التــماس المبــاشر. وقد تستقر طبقات من الغبار الملوث على حقول زراعية مجاورة، فتمتصه المحاصيل التي يستهلكها الناس.ويمكن أن تدخل الملوثات السائلة والصلبة الى المجاري المائية المــستعملة لأغراض الــشرب.
التعرض لهذه الملوثات التي ينقلها الهواء يمكن أن يؤدي إلى أمراض حادة ومزمنة، قد تبدأ بتهيج العينين والأنف والحنجرة، وتتفاقم إلى مشاكل القلب والرئتين وحتى الموت قبل الأوان.وتشكل المعادن الثقيلة أخطارا صحية مزمنة، بما فيها تراكم العناصر السامة، مما قد يتسبب في عيوب خلقية ومشاكل في الكليتين والكبد وتقرحات في القناة الهضمية وآلام في المفاصل، فضلا عن اختلالات في الأجهزة العصبية والتنفسية والتناسلية.
بطاريات السيارات التالفة تصنف في فئة النفايات الخطرة بموجب اتفاقية بازل. وقد فتحت عدة بلدان نامية بابا واسعا لشرائها بكميات كبيرة من أجل استخلاص الرصاص منها. وتجرى عمليات إعادة تدوير البطاريات وصهر رصاصها في معظم مدن العالم النامي، وغالبا في أماكن مكتظة بالسكان ومن دون ضوابط صحية وبيئية أو تدابير سلامة، وتطلق كميات كبيرة من النفايات المشبعة بالرصاص، وهذا يسبب تسمما خطيرا للعمال والمجتمعات المجاورة.
وقد يؤدي التسمم بالرصاص إلى الشعور بالتعب والصداع وألم العظام والعضلات والنسيان وفقدان الشهية واضطراب النوم.وغالبا ما يعقب ذلك إمساك ونوبات من الألم الشديد في البطن.وفي الحالات المتطرفة تحدث تشنجات وغيبوبة وهذيان، وصولاً إلى الموت. والأطفال هم الأكثر عرضة للتسمم بالرصاص من البالغين، وقد يعانون من تلف عصبي وألم وإعاقة في النمو الجسدي والعقلي.أما تعرض النساء الحوامل فقد يؤدي إلى أذى للجنين والى ولادات مشوهة.وقد أدخلت في بعض البلدان تحسينات على عمليات إعادة تدوير البطاريات، وباتت أكثر تنظيماً.لكنها في كثير من البلدان الأشد فقرا ما زالت تجرى بطرق عشوائية محفوفة بالأخطار الصحية والبيئية.تلوث الهواء الداخلي مشكلة شائعة في الأحياء الفقيرة، كما في هذه الأكواخ في كلكتا بالهند.
يندر أن تجد مكانا يخلو من أحد أنواع البطاريات فهي موجودة في السيارات والحاسبات الشخصية والمسجلات والهواتف الجوالة وكثير من الأجهزة والمعدات الأخرى.
بطاريات المحمول التالفة التى يتم إلقاؤها في سلة القمامة، أصبحت تشكل خطورة كبيرة على الصحة العامة، بالإضافة إلى كونها خسارة اقتصادية فادحة، خاصة أن هذه البطاريات تحتوى على مواد لها قيمة اقتصادية، كالذهب والبلاتين بنسب ضئيلة جدا.وأكد الخبراء الأهمية الاقتصادية لتدوير هذه البطاريات التالفة بطريقة آمنة، لتصبح منتجات صالحة للاستعمال بعيدا عن مصانع بير السلم، كما طالبوا بالمحافظة على هذه البطاريات بعد تدويرها ووضعها في أماكن آمنة، بما لا يؤثر سلبا على المياه والتربة والغذاء، وبما لا يعود بآثار سلبية على الإنسان، حيث لا توجد حتى الآن منظومة واضحة للتعامل مع بطاريات المحمول التالفة وطرق التخلص منها.


استعمال البلاستيك مادة للتغليف والتعبئة بشكل مكثف بوساطة المستهلكين، تولد عنه المزيد من فضلات البلاستيك.وبما أن أغلب البلاستيك لايتحلل بسرعة، فقد أسهمت هذه الفضلات بطريقة محسوسة في تلوث البيئة.
ويستخدم المتسوقون على مستوى العالم عشرات المليارات من الأكياس البلاستيكية سنويا.ويقول المعنيون بشئون البيئة: إن الأكياس البلاستيكية العادية قد تحتاج إلى ما يصل إلى ألف عام لتتحلل، غير أن الجماعات الصناعية تجادل بأن الأكياس لا تشكل إلا نسبة ضئيلة من الفضلات في العالم.غير أن المهتمين بشؤون البيئة يقولون: إن المشكلة المتنامية التي يمثلها التلوث من جراء الأكياس البلاستيكية لا يمكن تجاهلها بعد الآن.حتى التلال النائية الواقعة تحت سفح جبال الهيمالايا مليئة بآلاف الأكياس المستعملة.
وتستخدم طرق مختلفة لمعالجة الفضلات الصناعية، والحد من تأثيرها على الإنسان والبيئة، وتشمل هذه الطرق أساليب كيميائية وفيزيائية.
أيضا التلوث الكيميائي هو أحد الأخطار الكبرى التي تهدد العالم وصحته، فخلال الخمسين سنة الماضية تم تصنيع أكثر من 75.000 مادة كيميائية جديدة أدخلت إلى بيئتنا إلى هوائنا ومائنا وطعامنا وأدواتنا وكل ما نتداوله يوميا من أشياء ولكثير منها آِثار خطيرة على صحتنا الجسدية والذهنية والدليل على ذلك الازدياد المريع في حالات الإصابة بأمراض التنفس والحساسية والسرطان والتشوهات الخلقية. 


 




يموت كل سنة حوالي مليوني طفل تحت سن الخامسة نتيجة التهابات تنفسية حادة، وتعتبر الالتهابات التنفسية أول قاتل رئيسي للأطفال الصغار.ويموت كل سنة حوالي 50 ألف طفل نتيجة حالات تسمم عرضية خصوصا بغاز أول أكسيد الكربون الذي ينبعث من المواقد، وملوثات أخرى موجودة في المبيدات والمنظفات المنزلية والتعرض لبعض المواد الكيميائية يلحق أضراراً بالجهاز العصبي للإنسان ونموه ووظائف أعضائه.تلوث المياه وغياب كفاءة المرافق الصحية سببان رئيسان للاسهال الذي يعد ثاني أكبر قاتل للأطفال ومسؤول عن وفاة 1.3 مليون طفل كل سنة في العالم وكذلك الملاريا التي ينقلها البعوض الذي يتكاثر في المياه الآسنة، تقتل حوالي مليون طفل سنوياً.


إذا كان التلوث الكيميائي ، يمثل خطورة بالغة على صحة وحياة الإنسان والحيوان والنبات، فان هناك نوعا من التلوث لا يقل خطورة عن التلوث الكيميائي، بل قد يفوقه من حيث سرعة انتشاره، ومن حيث حجم ونوعية الأمراض الناجمة عنه، وهو التلوث الإشعاعي الذي ازداد حجمه خلال الخمسين عاما الماضية، فبعد أن كانت مصادر الإشعاع مقصورة على الاشعة الكونية والمصادر الطبيعية الأخرى، مثل الاشعه المنبعثة من الصخور والاشعه المنبعثة من العناصر الطبيعية، مثل البوتاسيوم، تدخلت يد الإنسان لتضيف كما من الإشعاعات التي لوثت الهواء والماء والغذاء.
وإذا كانت الانفجارات النووية تعد من اخطر مصادر التلوث الإشعاعي، فان هناك مصادر أخرى أدت إلى زيادة حجم هذا التلوث، وتشتمل هذه المصادر على المفاعلات النووية وما ينجم عنها من تلوث إشعاعي بسبب استخدامها على نطاق واسع، وبسبب انفجارها في بعض الأحيان، مثلما حدث من تلوث على اثر انفجار مفاعل تشر نوبل النووي.
المراجع
- البيئة ومشكلاتها (رشيد الحمد و محمد سعيد صباريني)عالم المعرفة 1979 أكتوبر (سلسلة كتب شهري يصدرها المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب- الكويت.
- العلم ومشكلات الإنسان المعاصر،زهيرالكرمي، عالم المعرفة مايو 1978(سلسلة كتب شهرية يصدرها المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب- الكويت).
- البيئة والإنسان عبر العصور،إيان ج. سيمونز (ترجمة السيد محمد عثمان)، عالم المعرفة يونيو 1997(سلسلة كتب شهرية يصدرها المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب- الكويت).
- العرب أمام تحديات التكنولوجيا، د.انطونيوس كرم، عالم المعرفة يونيو 1982(سلسلة كتب شهرية يصدرها المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب- الكويت).
- التفكير العلمي ،د.فؤاد زكريا، عالم المعرفة مارس 1978(سلسلة كتب شهرية يصدرها المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب- الكويت).
- (أساليب حماية البيئة العربية من التلوث (مدخل إنساني تكاملي)، ا.د أحمد النكلاوي1419هـ-1999م.(الرياض-أكاديمية نايف العربية للعلوم الأمنية).
- التربية البيئية ، الأكاديمية العربية المفتوحة في الدانمرك ـ كلية الإدارة والاقتصاد ـ قسم إدارة البيئة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
بحث علمى عن التلوث الصناعى واثرة على الصحة العامة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: موسوعة البحوث والدراسات :: بحوث ثقافيه-
انتقل الى: