منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

  أهل البيت، من هم؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49233
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: أهل البيت، من هم؟   الجمعة 17 نوفمبر 2017, 6:48 pm

وقد اختلف أهل العلم في أهل البيت، من هم؟

قال تعالى 
الآية: 33 {وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلاة وآتين الزكاة وأطعن الله ورسوله إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا}
الآية: 34 {واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة إن الله كان لطيفا خبيرا}

قوله تعالى: "واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة" 
هذه الألفاظ تعطي أن أهل البيت نساؤه.

وقد اختلف أهل العلم في أهل البيت، من هم؟
قال ابن عباس: هم زوجاته خاصة، لا رجل معهن. وذهبوا إلى أن البيت أريد به مسكن النبي صل الله عليه وسلم، لقوله تعالى: "واذكرن ما يتلى في بيوتكن".
والذي يظهر من الآية أنها عامة في جميع أهل البيت من الأزواج وغيرهم
. أما أن أم سلمة قالت: نزلت هذه الآية في بيتي، فدعا رسول الله صل الله عليه وسلم عليا وفاطمة وحسنا وحسينا، فدخل معهم تحت كساء خيبري وقال: (هؤلاء أهل بيتي) - وقرأ الآية - وقال: (اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا) فقالت أم سلمة: وأنا معهم يا رسول الله؟ قال: (أنت على مكانك وأنت على خير) الصحيحة
وقالت أم سلمة أدخلت رأسي في الكساء وقلت: أنا منهم يا رسول الله؟ قال: (نعم). : هم بنو هاشم، فهذا يدل على أن البيت يراد به بيت النسب، فيكون العباس وأعمامه وبنو أعمامه منهم.
"واذكرن" ابتداء مخاطبة الله تعالى، أي مخاطبة أمر الله عز وجل أزواج النبي صل الله عليه وسلم، على جهة الموعظة وتعديد النعمة بذكر ما يتلى في بيوتهن من آيات الله تعالى والحكمة
: "آيات الله" القرآن. "والحكمة" السنة.
قال ابن العربي: في هذه الآية مسألة بديعة، وهي أن الله تعالى أمر نبيه عليه الصلاة والسلام بتبليغ ما أنزل عليه من القرآن، وتعليم ما علمه من الدين، فكان إذا قرأ على واحد أو ما اتفق سقط عنه الفرض، وكان على من سمعه أن يبلغه إلى غيره، ولا يلزمه أن يذكره لجميع أصحابة، ولا كان عليه إذا علم ذلك أزواجه أن يخرج إلى الناس فيقول لهم نزل كذا ولا كان كذا، ولهذا قلنا: يجوز العمل بخبر بسرة في إيجاب الوضوء من مس الذكر، لأنها روت ما سمعت وبلغت ما وعت. ولا يلزم أن يبلغ ذلك الرجال، .

2-ومن باب إكرام أهل بيت رسول الله صل الله عليه وسلم وبيان فضلهم 

1- وعن يزيد بن حيَّانَ قال : انْطلَقْتُ أَنا وحُصيْنُ بْنُ سَبْرَةَ ، وعمْرُو بن مُسْلِمٍ إلى زَيْدِ بْنِ أَرقمَ رضي اللَّه عنهم ، فلَمَّا جَلسْنا إِلَيهِ قال له حُصيْنٌ : لَقَد لَقِيتَ يَا زيْدُ خَيْراً كَثِيراً ، رَأَيْتَ رسولَ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم ، وسمِعْتَ حَدِيثَهُ ، وغَزَوْتَ مَعَهُ، وَصَلَّيتَ خَلْفَهُ : لَقَدْ لَقِيتَ يا زَيْدُ خَيْراً كَثِيراً ، حَدِّثْنَا يا زَيْدُ ما سمِعْتَ مِنْ رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم . قال : يا ابْنَ أَخِي واللَّهِ لَقَدْ كَبِرتْ سِنِّي ، وقَدُم عهْدي ، ونسِيتُ بعْضَ الذي كنتُ أَعِي مِنْ رسولِ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم، فَمَا حَدَّثْتُكُمْ ، فَاقْبَلُوا ، وَمَالا فَلا تُكَلِّفُونِيهِ ثُمَّ قال : قام رسول اللَّه صَلّ اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يَوْماً فِينَا خطِيباً بِمَاءٍ يُدْعي خُمّاء بَيْنَ مكَّةَ وَالمَدِينَةِ ، فَحَمِدَ اللَّه ، وَأَثْنى عَليْه ، ووعَظَ، وَذَكَّرَ ، ثُمَّ قَالَ :
«أَمَّا بعْدُ : أَلا أَيُّهَا النَّاسُ ، فَإِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ يُوشِكُ أَنْ يَأْتِيَ رسولُ ربي فَأُجيبَ ، وأَنَا تَارِكٌ فِيكُمْ ثَقَلَيْنِ : أَوَّلهُما كِتابُ اللَّهِ ، فِيهِ الهُدى وَالنُّورُ ، فَخُذُوا بِكِتابِ اللَّه ، وَاسْتَمْسِكُوا به» فَحثَّ على كِتَابِ اللَّه ، ورغَّبَ فِيهِ . ثمَّ قَالَ « وأَهْلُ بَيْتِي ، أُذكِّركم اللَّه في أهلِ بيْتي ، أذكِّرُكم اللَّه في أهل بيتي »
فَقَالَ لَهُ حُصَيْنٌ : ومَنْ أَهْلِ بَيْتِهِ يا زيْدُ ؟ أليس نساؤُه من أهلِ بيتهِ ؟ قال : نساؤُه منْ أهلِ بيتِهِ وَلَكِن أَهْلُ بيْتِهِ منْ حُرِم الصَّدقَة بعْدَهُ ، قَال : ومَنْ هُم؟ قَالَ : هُمْ آلُ عليٍّ ، وآلُ عَقِيلٍ ، وآلُ جَعْفَر ، وَآلُ عبَّاسٍ ، قَالَ : كُلُّ هُؤلاءِ حُرِمَ الصَّدقَةَ ؟ قَالَ : نعَمْ . رواه مسلم .
وفي روايةٍ : « أَلا وَإِنِّي تَارِكٌ فِيكُمْ ثَقْلَيْن : أَحدُهَما كِتَابُ اللَّه وَهُو حبْلُ اللَّه، منِ اتَّبَعه كَانَ عَلَى الهُدى ، ومَنْ تَرَكَهُ كانَ على ضَلالَةٍ » .
2- وعَن ابنِ عُمرَ رضي اللَّه عنهما ، عن أبي بَكْر الصِّدِّيق رضي اللَّه عنه مَوْقُوفاً عَلَيْهِ أَنَّهُ قَالَ : ارْقُبُوا مُحَمَّداً صَلّ اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم في أَهْلِ بيْتِهِ ، رواه البخاري .

وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلاة وآتين الزكاة وأطعن الله ورسوله إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا
قوله تعالى: "وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى" "وقرن" فتحتمل وجهين:
أحدهما: أن يكون من الوقار، تقول: وقر يقر وقارا أي سكن، . والوجه الثاني: ، أن يكون من القرار،
ومعنى هذه الآية الأمر بلزوم البيت، وإن كان الخطاب لنساء النبي صل الله عليه وسلم فقد دخل غيرهن فيه بالمعنى.
هذا لو لم يرد دليل يخص جميع النساء، كيف والشريعة طافحة بلزوم النساء بيوتهن، والانكفاف عن الخروج منها إلا لضرورة، . فأمر الله تعالى نساء النبي صل الله عليه وسلم بملازمة بيوتهن، وخاطبهن بذلك تشريفا لهن، ونهاهن عن التبرج، وأعلم أنه فعل الجاهلية الأولى فقال: "ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى"
و التبرج ". وحقيقته إظهار ما ستره أحسن، واختلف الناس في "الجاهلية الأولى، فقيل: هي الزمن الذي ولد فيه إبراهيم عليه السلام، كانت المرأة تلبس الدرع من اللؤلؤ، فتمشي وسط الطريق تعرض نفسها على الرجال.
وقال مجاهد: كان النساء يتمشين بين الرجال، فذلك التبرج. : قلت: . ويعترض بأن العرب كانت أهل قشف وضنك في الغالب، وأن التنعم وإظهار الزينة إنما جرى في الأزمان السابقة، وهي المراد بالجاهلية الأولى،
وأن المقصود من الآية مخالفة من قبلهن من المشية على تغنيج وتكسير وإظهار المحاسن للرجال، إلى غير ذلك مما لا يجوز شرعا. وذلك يشمل الأقوال كلها ويعمها فيلزمن البيوت، فإن مست الحاجة إلى الخروج فليكن على تبذل وتستر تام. والله الموفق.

من السلسلة الصحيحة للالبانى فى ال بيت الرسول
1980- " علي يقضي ديني " . الصحيحة " 4 / 631 :
2295 - " من آذى عليا فقد آذاني " . الصحيحة " 5 / 373 :
2479 - - عن أبي سعيد الخدري قال : اشتكى الناس عليا رضوان الله عليه ، فقام رسول الله صل الله عليه وسلم فينا خطيبا ، فسمعته يقول " أيها الناس ! لا تشكوا عليا ، فوالله إنه لأحسن في ذات الله - أو في سبيل الله - من أن يشكى والذي نفسي بيده ، لا يبغضنا أهل البيت أحد إلا أدخله الله النار " . الصحيحة " 5 / 626 :

70 - " كان رسول الله صل الله عليه وسلم ليدلع لسانه للحسن بن علي فيرى الصبي حمرة لسانه فيبهش إليه " . "السلسلة الصحيحة" 1 / 110 : 
( قوله ) فيبهش . أي يسرع . " : " يقال للإنسان إذا نظر إلى الشيء فأعجبه و اشتهاه و أسرع إليه : قد بهش إليه "
الحسن والحسين
811- " عن خالد بن معدان قال : " و فد المقدام بن معدي كرب و عمرو بن الأسود إلى معاوية ، فقال معاوية للمقدام : أعلمت أن الحسن بن علي توفي ؟ فرجع المقدام ، فقال له معاوية : أتراها مصيبة ؟ فقال : و لم لا أراها مصيبة ، و قد وضعه رسول الله في حجره و قال ... " الحسن مني و الحسين من علي " . الصحيحة" 2 / 469 :

821-: عن أم الفضل بنت الحارث . " أنها دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقالت : يا رسول الله إني رأيت حلما منكرا الليلة ، قال : و ما هو ؟ قالت : إنه شديد ، قال : و ما هو ؟ قالت رأيت كأن قطعة من جسدك قطعت و وضعت في حجري ، فقال : رأيت خيرا ، تلد فاطمة إن شاء الله غلاما فيكون في حجرك ، فولدت فاطمة الحسين ، فكان في حجري كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فدخلت يوما إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فوضعته في حجره ، ثم حانت مني التفاتة فإذا عينا رسول الله صل الله عليه وسلم تهريقان من الدموع ، قالت فقلت : يا نبي الله بأبي أنت و أمي مالك ؟ فقال " أتاني جبريل عليه الصلاة و السلام ، فأخبرني أن أمتي ستقتل ابني هذا ( يعني الحسين ) ، فقلت : هذا ؟ فقال : نعم ، و أتاني بتربة من تربته حمراء " . الصحيحة" 2 / 484 "
ولة شاهد من حديث وكيع قال عن عائشة أو أم سلمة - أن النبي صل الله عليه وسلم قال لأحدهما : " لقد دخل علي البيت ملك لم يدخل علي قبلها ، فقال لي : إن ابنك هذا : حسين مقتول و إن شئت أريتك من تربة الأرض التي يقتل بها " . الصحيحة" 2 / 485 :

564- " عن عبد الرحمن بن أبي نعم أن رجلا سأل ابن عمر ( و أنا جالس ) عن دم البعوض يصيب الثوب ؟ ( فقال له : ممن أنت ؟ قال : من أهل العراق ) ، فقال ابن عمر : ( ها ) انظروا إلى هذا ! يسأل عن دم البعوض و قد قتلوا ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم ! ! سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم يقول : إن الحسن و الحسين هما ريحانتاي من الدنيا " . الصحيحة" 2 / 102 :

79*6- عن ابى هريرة عن رسول الله صل الله علية وسلم انة قال " الحسن و الحسين سيدا شباب أهل الجنة " . الصحيحة" 2 / 438 :

2 - و من حديث حذيفة ، قال : " أتيت النبي صل الله عليه وسلم ، فصليت معه المغرب ، ثم قام يصلي حتى صلى العشاء ( الأصل : الغداة ! ) ثم خرج ، فاتبعته ، فقال : عرض لي ملك استأذن ربه أن يسلم علي و يبشرني في أن الحسن و الحسين سيدا شباب أهل الجنة " " و أن فاطمة سيدة نساء أهل الجنة " صححة الالبانى

ازواجة
1142-: قال رسول الله صل الله عليه وسلم : " عائشة زوجي في الجنة " . الصحيحة " 3 / 133 :

: وعن عائشة أن رسول الله صل الله عليه وسلم ذكر فاطمة رضي الله عنها قالت : فتكلمت أنا فقال : " أما ترضين أن تكوني زوجتي في الدنيا و الآخرة ؟ قلت : بلى ، قال : فأنت زوجتي في الدنيا و الآخرة "
الثاني : عنها أيضا قالت : " قلت : يا رسول الله من من أزواجك في الجنة ؟ قال : أما إنك منهن " .
الرابع : عن القاسم بن محمد أن عائشة اشتكت ، فجاء ابن عباس فقال : يا أم المؤمنين تقدمين على فرط صدق على رسول الله صل الله عليه وسلم و على أبي بكر . أخرجه البخاري
الخامس : عن أبي وائل قال : " لما بعث علي عمار و الحسن إلى الكوفة ليستنفرهم ، خطب عمار فقال : إني لأعلم أنها زوجته في الدنيا و الآخرة و لكن الله ابتلاكم لتتبعوه أو إياها " . أخرجه البخاري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49233
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: أهل البيت، من هم؟   السبت 05 مايو 2018, 4:54 am

(( أصهار النبي صل الله عليه وسلم ))


الحمد لله 
بنات النبي صل الله عليه وسلم أربعة ، كلهن من خديجة رضي الله عنها : 
1- زينب رضي الله عنها ، وهي أكبر بناته صل الله عليه وسلم ، وقد تزوجت من أبي العاص بن الربيع رضي الله عنه ، وولدت له عليا وأمامة ، وتوفيت سنة ثمان من الهجرة . 
2- رقية رضي الله عنها ، وقد تزوجها أولا ابن عمها عتبة بن أبي لهب ، ثم طلقها قبل الدخول بها ، حين أنزل الله تعالى : ( تبت يدا أبي لهب وتب ) ، فتزوجها عثمان بن عفان رضي الله عنه ، وهاجرت معه إلى الحبشة ثم إلى المدينة ، وقد مرضت في وقت خروج النبي صل الله عليه وسلم لغزوة بدر ، فأمر عثمانَ رضي الله عنه أن يقيم معها ، وضرب له بسهمه من الغنائم ، وأجره على الغزوة كأنه شهدها ، ولما أن جاء البشير بنصر المسلمين في بدر ، وجدهم قد فرغوا من دفنها رضي الله عنها ، وقد ولدت لعثمان رضي الله عنه عبد الله ، مات وله ست سنوات . 
3- أم كلثوم رضي الله عنها ، تزوجت أولا من عُتَيْبة بن أبي لهب ، وطلقها قبل الدخول كما فعل أخوه عتبة برقية رضي الله عنها . ولما توفيت رقية ، زَوَّجَ النبيُّ صل الله عليه وسلم أم كلثوم لعثمان رضي الله عنه ، وماتت عنده سنة تسع من الهجرة ، ولم تلد له . 
4- فاطمة رضي الله عنها ، وهي أصغر بناته صلى الله عليه وسلم ، تزوجها علي بن أبي طالب رضي الله عنه في صفر سنة اثنتين من الهجرة ، وولدت له الحسن والحسين ، وأم كلثوم وزينب . وتوفيت فاطمة رضي الله عنها بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم بستة أشهر ، فهي أول أهله لحوقا به ، كما أخبر صل الله عليه وسلم . 
ينظر : "البداية والنهاية" لابن كثير (5/321) ، "زاد المعاد" لابن القيم (1/100) . 
والله أعلم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
أهل البيت، من هم؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: الدين والحياة :: السيرة النبوية الشريفة-
انتقل الى: