منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداث  المنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 خبراء: الهجوم الإعلامي السعودي ـ الإماراتي على أردوغان هدفه التغطية على خطة بيع القدس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 47865
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: خبراء: الهجوم الإعلامي السعودي ـ الإماراتي على أردوغان هدفه التغطية على خطة بيع القدس   الإثنين 18 ديسمبر 2017, 7:12 pm

خبراء: الهجوم الإعلامي السعودي ـ الإماراتي على أردوغان هدفه التغطية على خطة بيع القدس

ما أن انتهت قمة "منظمة التعاون الإسلامي بشأن القدس، التي دعا لها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في مدينة إسطنبول، الأسبوع الماضي، حتى نشأ هجوم إعلامي كاسح في عدد من وسائل الإعلام السعودية والإماراتية، لم يستهدف "التعاون الإسلامي"، وإنما إيران وتركيا تحديدا.

وإذا كان الهجوم على إيران وسياساتها في المنطقة، ومعارضة مواقفها أمرا مفهوما بالنظر إلى التناقضات القائمة بين طهران والرياض، فإن الهجوم على تركيا بدا غير مفهوم.

واعتبر الأمين العام "للمعهد التركي ـ العربي للدراسات الاستراتيجية" في تركيا بدر الدين حبيب أوغلو، في حديث مع "قدس برس"، أن الغضب السعودي ـ الإماراتي من تركيا، ظهر أساسا بعد الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل والبدء بنقل سفارة واشنطن إليها.

وقال أوغلو: "موضوع القدس تحديدا عرّى معظم الأنظمة العربية، والخليجية منها على وجه الخصوص وتحديدا السعودية".

وأضاف: "لقد تأكد للجميع دون ريبة ولا شك، أن السعودية والإمارات كلاهما متخندق في مشروع أمريكي ـ صهيوني، ملخصه بيع القضية الفلسطينية وبيع القدس معها، مقابل ترسيخ حكم محمد بن سلمان وفرض رؤية جديدة في المنطقة".

وأشار أوغلو إلى أن "من ضمن المشروع الأمريكي ـ الصهيوني، المدعوم سعوديا وإماراتيا، تهميش تركيا في العالم الإسلامي، والضغط عليها اقتصاديا وإعلاميا واقتصاديا".

وقال: "هناك بعض الدعوات غير الرسمية التي نشرت في بعض وسائل الإعلام السعودية والإماراتية، دعت العرب ورؤوس الأموال إلى سحب استثماراتهم من تركيا".

ورأى أوغلو أن "السبب في هذا الهجوم، هو الموقف التركي القوي إزاء رفض القرار الأمريكي بشأن القدس، الذي حرك الشارع الفلسطيني والعربي والإسلامي".

ورأى أوغلو، أن حضور السعودية أو من ينوبها، أو غيابها أو غياب من ينوب عنها، لا يضيف شيئا للقمة الإسلامية الأخيرة، لأن المشروع الشرق أوسطي الجديد، الذي تسعى له الولايات المتحدة بالتنسيق مع إسرائيل والسعودية والإمارات، والذي يهدف لإنهاء القضية الفلسطينية يتعثر".

وأضاف: "تركيا حريصة على أن يكون هناك موقف فلسطيني وعربي وإسلامي قوي ضد القرار الأمريكي بشأن القدس، ولم تتعرض لا من قريب ولا من بعيد للموقف السعودي، وإنما كان تركيزها فقط على الكيان الصهيوني وأمريكا".

وتابع: "وبالتأكيد، فإنه لا أحد سيضمن سلامة الحرمين مكة والمدينة، إذا باعت السعودية اليوم القدس الشريف، مثلما قال الزعيم أردوغان، فإنه إذا لم نستطع أن نحمي القدس اليوم، فإننا غدا لن نستطيع حماية مكة والمدينة"، على حد تعبيره.

وفي جينيف رأى الأمين العام لـ "مجلس جينيف للعلاقات الدولية والتنمية"، أنور الغربي، في حديث مع "قدس برس"، أن "الحملة التي تتعرض اليها تركيا والرئيس رجب طيب اردوغان من طرف بعض وسائل اعلام سعودية واماراتية لا تخدم مصالح شعوب المنطقة العربية والاسلامية وتضر بشكل مباشر بملف الساعة الا وهو قضية القدس وهجوم ترامب ومعاونيه على المنطقة وثرواتها". 

وأضاف: "هي حملة تتماهى مع الحملة التي تشن ضد أردوغان في اسرائيل مستعملة تصريحات يمينيين متطرفين مثل وزير الاستخبارات والمواصلات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس في حواره مع موقع (إيلاف) السعودي".

ودعا الغربي "السياسيين السعوديين الواقعيين والعقلانيين إل المسارعة بايقاف التدحرج والذهاب للمستنقع الذي يسعى البعض لجر السعودية اليه". 

وقال: "السعودية اليوم في مفترق طرق خطير وخيارها بالتموقع خلف الامارات العربية المتحدة التي تحارب على كل الجبهات لاجهاض أحلام الشعوب العربية في العدالة والكرامة والتحرر هو خيار خطير وضد مصلحة الشعب السعودي".

وأضاف: "ان خيار السعودية ان تأكد بمعاداة نبض الشارع العربي والإسلامي والدولي والذي عبر عن جزء منه أردغان وزعماء اخرون خلال القمة الاسلامية الأخيرة سيجلب لها المصاعب في المستقبل ولن يكون بمقدور الديبلوماسية السعودية التصدي لها".

وأشار الغربي إلى "أن عددا من المقررين في الأمم المتحدة يشتغلون حاليا على ملفات تخص انتهاكات حقوق الأنسان في الداخل وطلبات تشكك في قدرة السعوديين على حماية الأماكن المقدسة وعرائض تطالب بمحاكمة المسؤولين السعودية على ما يُقال إنه جرائم حرب في اليمن وملفات اعتداءات سبتمبر فضلا عن ملفات الفساد والمطالبات بتجميد الودائع في الخارج".

واختتم العربي حديثه لـ "قدس برس" بالقول: "لا يعقل أن تكون السعودية بلد الحرمين وقبلة المسلمين في خندق معادي للشعوب، وتخدم أجندة صهيونية أصبحت معلومة للجميع وهي تعادي مقررات الشرعية الدولية وتهين المجتمع الدولي برمته"، على حد تعبيره.   

ونشرت صحيفة "الرياض" السعودية في عددها الصادر اليوم الاثنين، مقالا للكاتب السعودي الدكتور عبد الله ناصر الفوزان، شن فيه هجوما لاذعا على إيران والسعودية، وصفه بأنه "فرد لعضلات اللسان ضد السعودية".

وقال: "الرئيس الإيراني يقول إنه لا مانع لديه من إعادة العلاقات معنا إذا وإذا وإذا، ويورد كلاماً بذيئاً يعف لسان العاقل عن ذكره، وكأنه هو الذي قطعها وأننا نقف على بابه متسولين، ويأتي أردوغان الذي لا أتذكر أن أياً من حكام المملكة قد وجه له ولا حتى كلمة عتاب في الماضي ومع ذلك يواصل إساءاته، فيقفز من القدس ويتحدث بطريقة بهلوانية عن حماية المدينة ومكة والكعبة من إسرائيل ويضع نفسه كأحد حماتها الكبار، وكأنه لا يدري أن إيران التي يتعاون معها توجه صواريخها الآن عن طريق الحوثيين إلى مكة والكعبة.. خير البر عاجله.. دافع عن مكة والكعبة أيها المنقذ".

وأضاف: "ندرك أن المسألة كلها كلام في كلام وعنتريات ممجوجة، وإلا لو كانا جادين فالمفروض أن يطلب الرئيس الإيراني من أردوغان إنهاء علاقاته العلنية مع إسرائيل بدلاً من الافتراء بأن لنا صلات في الخفاء بإسرائيل وإن تلك الصلات هي علة العلل"، على حد تعبيره.

ونشرت صحيفة "عكاظ"، مقالا للكاتب جميل الذيابي، تنأ فيه بـ "انهيار الأردوغانية"، وقال: "إن هيمنة أردوغان على المشهد التركي، جعلت الانتماء إلى أوروبا أبعد ما يكون بسبب أيديولوجية الإسلام السياسي التي يعتقد بها أردوغان، وبسبب رغبته العارمة في إعادة الهيمنة على المنطقة التي خضعت ذات يوم لسلطات الباب العالي".

وزعم الذيابي، أن "الرئيس التركي خسر جميع الفرص التي أتيحت له ليكون مؤثرا في نزاعات المنطقة، موضحا أن الفرصة لاحت في سوريا، فخسرها لتقفز إيران بدلا منه، ولاحت في الأزمة الخليجية، فاختار الانحياز واستفزاز الشعوب الخليجية بنشر جنوده في شوارع الدوحة، ولاحت الفرصة عقب استفتاء كردستان فسارع بتهديد الأكراد بإغلاق الحدود وتجويعهم بوقف تدفق الأغذية والرحلات الجوية، ثم ما تفوه به عن حماية مكة المكرمة والمدينة المنورة"، وفق قوله.

أما موقع "24" الإماراتي، فنشر الأسبوع الماضي مقالا للكاتب الإماراتي عمر الحمادي بعنوان "من أين يمر طريق القدس هذه المرة؟"، اتهم فيه تركيا بأنها "رغم كونها الأعلى صوتا في شجب اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لـ (إسرائيل)، وكانت المتصدرة لحملة شراء قلوب الشارعين العربي والإسلامي، إلا أنها لم تكلف نفسها عناء كبح جماح علاقاتها المتمددة مع (إسرائيل)، وشقيقتها إيران".

وأضاف: "لم تكتف بالمزايدة على الدول الإسلامية الأخرى، بل وأخذت تعيد إطلاق شعارات القرن العشرين التي ظهر أن أكثرها لم يكن سوى ظواهر صوتية تمكنت من شفط أموال العرب لصالح مجموعة من اللصوص وقطاع الأموال الذين جعلوا من هذه القضية العادلة جسرا يعبرون به إلى تحقيق مكاسبهم الشخصية"، على حد تعبيره.

ويأتي هذا الجدل، عقب استضافة تركيا لقمة لمنظمة التعاون الإسلامي استجابة لدعوة من الرئيس التركي رئيس القمة الإسلامية رجب طيب أردوغان، التي أكدت رفض قادة العالم الإسلامي للاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الإماراتي محمد بن زايد من أبرز الغائبين على القمة.

فقد مثل السعودية في القمة الإسلامية، وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد صالح آل الشيخ، بينما مثل الإمارات وزير الدول للشؤون الخارجية أنور قرقاش.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 47865
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خبراء: الهجوم الإعلامي السعودي ـ الإماراتي على أردوغان هدفه التغطية على خطة بيع القدس   الإثنين 18 ديسمبر 2017, 7:12 pm

أردوغان: دموع أمهات القدس تنذر بقدوم عاصفة كبيرة

 أنقرة: حذر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، من قدوم "عاصفة كبيرة" على خلفية ما وصفه بـ"أزمة القدس"، التي اندلعت بعد اعتراف الولايات المتحدة بالمدينة المقدسة عاصمة لإسرائيل.
وقال أردوغان، حسب ما نقلته وكالة "الأناضول" التركية الرسمية، في كلمة ألقاها خلال مشاركته في فعالية أقيمت بالعاصمة أنقرة، بمناسبة اليوم العالمي للهجرة، الاثنين: "أزمة القدس ستكون وسيلة لصحوة الإنسانية والعالم الإسلامي. ودموع الأمهات وصرخات الأطفال، وآلام الرجال هناك، تنذر بقدوم عاصفة كبيرة".
واعتبر الرئيس التركي أن "العالم الإسلامي يتوجب عليه اتخاذ خطوات ملموسة في قضية القدس من أجل الحصول على نتيجة".
وتأتي تصريحات أردوغان هذه بالتزامن مع عقد مجلس الأمن الدولي جلسة خاصة للتصويت حول مشروع القرار، الذي تقدمت به مصر الذي يندد بقرار الإدارة الأمريكية حول القدس ويعتبره غير شرعي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 47865
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خبراء: الهجوم الإعلامي السعودي ـ الإماراتي على أردوغان هدفه التغطية على خطة بيع القدس   الإثنين 18 ديسمبر 2017, 7:12 pm

سفارة أردوغان في القدس..
التاريخ:18/12/2017 

عمان – ربى كراسنة

دبلوماسيا ليس بالأمر السهل أن ينفذ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ما قاله.. إنه يقول: "إن لدى بلاده رغبة في افتتاح سفارة لها في القدس الشرقية المحتلة".

حسب مراقبين، فإن أنقرة تتلمظ غيظا من الاحتلال وممارساته. ويقول المراقبون أيضا: يكفي أن يشير أرودغان إلى ما لم يشر إليه أحد من قبل: سننقل سفارة بلادنا في فلسطين المحتلة إلى القدس.

في خطابه لأنصار حزبه الحاكم، قال الرئيس التركي "لأنها (القدس) تحت الاحتلال، لا نستطيع مجرد الذهاب وافتتاح سفارة".

وأضاف "لكن إن شاء الله باتت هذه الأيام قريبة.. وبإذن الله سنفتح رسميا سفارتنا هناك".

هل سيوافق الاحتلال؟

السؤال ليس في هل سيوافق الاحتلال على نقل أنقرة سفارة بلادها إلى القدس المحتلة كعاصمة لفلسطين المحتلة. هي لن توافق. لكن لن يعدم الأتراك الوسائل في التحرش بالاحتلال من أجل خلق مناخات لحماية رعاياهم وسياحهم في القدس، بقنصلية أو غيرها. وهذا ما أشار أردوغان بالفعل وهو يقول إن لتركيا قنصلية بالفعل في القدس.

لقد حافظ الرئيس أردوغان منذ سنوات طوال على خطاب كان ينتقد فيه بشدة المواقف السياسية للولايات المتحدة الأمريكية. ثم جاء إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ليشعل النار مجددا في حطب الانتقاد.

ومجددا تكفي الإشارة السياسية ليقول الناس: هذا أمر يتطابق مع السياسة التركية عن القضية الفلسطينية والتصريحات المتكررة التي تتضمن رسائل لمن يهمه الأمر في واشنطن والاحتلال أيضا.

يقول مراقبون: إن مجرد الإشارة إيجابية. إشارة للحراك الدبلوماسي التركي تنسجم مع حراك دبلوماسي أردني مواز ومتطابق. كلا البلدين ينظر إلى ما قامت به الإدارة الأمريكية بعين الغضب. ويرون أن التهور هو العنوان الذي وشم مرحلة مجنونة.

الدبلوماسية الأردنية

وبحسب المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين المهندس عبد الحميد ذنيبات في تصريحات صحافية فإن "الأردن شارك بكامل قوته الدبلوماسية والسياسية في مؤتمر القمة الإسلامية في إسطنبول، للتأكيد على رفضه التام لقرارات ترامب، مشيرا إلى أن علاقة بلاده مع بقية دول المنطقة تخضع لأحكام وأعراف مختلفة".

"استدارة أردنية تجاه تركيا في هذه المرحلة". هذا ما وصفه المهندس الذنيبات، استدارة أعرب أمامها المراقب العام عن أمله "أن تبقى وأن تستمر".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 47865
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خبراء: الهجوم الإعلامي السعودي ـ الإماراتي على أردوغان هدفه التغطية على خطة بيع القدس   الخميس 28 ديسمبر 2017, 8:42 am





عادت صحيفة سعودية توصف بأنها من أكثر وسائل الإعلام “تعبيراً” عن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للهجوم مجددا على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وزيارته للسودان وما أسمتها “أطماع تركيا في المنطقة” وانتقدت بشدة قرار الخرطوم تخصيص جزيرة “سواكن” في البحر الاحمر لأنقرة.

اللافت أن هذا التهجم الجديد ” المقصود” يأتي بالتزامن مع زيارة رئيس الحكومة التركية بن علي يلدريم للرياض.

وبعد أن هاجمت أردوغان، الأحد،  ووصفته بانه “حفيد باشا تركي أحرقه السدوانيون”، كتبت صحيفة “عكاظ” اليوم الأربعاء: “بدو الأطماع التركية في القارة الأفريقية ليس لها حدود، إذ كشفت هذه الأطماع عن الوجه الحقيقي لرجب طيب أردوغان في التمدد والتوسع على طريقة نظام الملالي، فبعد تدشين القاعدة العسكرية التركية في الصومال في أكتوبر الماضي، حصلت أنقرة على موطئ قدم لها في السودان، عبر قاعدة جديدة لها في جزيرة «سواكن» التي أعلن الرئيس التركي أنه طلبها من نظيره السوداني عمر البشير فوافق على الفور”. ّ

وزعمت الصحيفة  أن “مراقبين حذروا من خطورة القواعد التركية في أفريقيا، مؤكدين أنها تمثل تهديداُ صريحا للأمن الوطني العربي. وأن تركيا تسعى إلى فرض هيمنتها على منطقة القرن الأفريقى، عبر تقديم الدعم العسكرى وإنشاء عدة قواعد لها فى دول أفريقية، وشددوا على أن إنشاء أي قواعد عسكرية في السودان يمثل تهديدا واضحا للدولة المصرية، على خلفية العلاقات المتأزمة بين القاهرة وأنقرة، والخلاف المصري السوداني المتصاعد حول حلايب وشلاتين”.

وو أضافت: “علق نشطاء مصريون على مواقع التواصل بقولهم (السودان مش عارف ينام في حضن مين ولا مين) في إشارة إلى تقلب الخرطوم من الحضن الإيراني رغم أنها قطعت علاقاتها معه أخيرا، إلى الحضن التركي”.

وكان الرئيس التركي  أعلن، أول أمس الاثنين، في الخرطوم، أن السودان خصص جزيرة سواكن الواقعة في البحر الأحمر شرقي السودان لتركيا؛ كي تتولى إعادة تأهيلها وإدارتها لفترة زمنية (لم يحددها).

وميناء سواكن هو الأقدم في السودان، ويستخدم في الغالب لنقل المسافرين والبضائع إلى ميناء جدة في السعودية، وهو الميناء الثاني للسودان بعد بور سودان الذي يبعد 60 كلم إلى الشمال منه.

واستخدمت الدولة العثمانية جزيرة سواكن مركزا لبحريتها في البحر الأحمر، وضم الميناء مقر الحاكم العثماني لمنطقة جنوب البحر الأحمر بين عامي 1821 و1885.

وقال أردوغان وهو يتحدث في ختام ملتقى اقتصادي بين رجال أعمال سودانيين وأتراك، في اليوم الثاني لزيارته للسودان، أولى محطات جولته الأفريقية: “طلبنا تخصيص جزيرة سواكن لوقت معين؛ لنعيد إنشاءها وإعادتها إلى أصلها القديم، والرئيس البشير قال: نعم”.

وأضاف أن “هناك ملحقا لن أتحدث عنه الآن”.

وزار أردوغان رفقة نظيره السوداني عمر البشير سواكن، حيث تنفذ وكالة التعاون والتنسيق التركية “تيكا” مشروعا لترميم الآثار العثمانية، وتفقّد الرئيسان خلالها مبنى الجمارك ومسجدي الحنفي والشافعي التاريخيين في الجزيرة.

ووقع رجال أعمال أتراك وسودانيين تسع اتفاقيات لإقامة مشاريع زراعية وصناعية، تشمل إنشاء مسالخ لتصدير اللحوم ومصانع للحديد والصلب ومستحضرات التجميل، إضافة إلى بناء مطار في العاصمة السودانية الخرطوم.

وبذلك ارتفعت الاتفاقيات الموقعة بين البلدين خلال زيارة الرئيس التركي إلي 21 اتفاقية، بعد أن وقع الجانبان 12 اتفاقية، الأحد، خلال اليوم الأول لزيارة أردوغان، على رأسها إنشاء مجلس للتعاون الاستراتيجي.

وقال أردوغان: “الأتراك الذين يريدون الذهاب للعمرة (في السعودية) سيأتون إلى سواكن، ومنها يذهبون إلى العمرة في سياحة مبرمجة”.

وأشار أيضا إلى توقيع اتفاقية للصناعات الدفاعية، دون أن يقدم أي تفاصيل حولها.

وبلغت قيمة جملة الاتفاقيات التسع 650 مليون دولار.

وقال البشير خلال الملتقى الاقتصادي: “نريد رفع الاستثمارات التركية إلي عشرة مليارات دولار في فترة وجيزة”.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 47865
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خبراء: الهجوم الإعلامي السعودي ـ الإماراتي على أردوغان هدفه التغطية على خطة بيع القدس   الخميس 28 ديسمبر 2017, 8:44 am





يلدريم يلتقي ملك وولي عهد السعودية في ذروة الحرب الإعلامية بين البلدين
عشرات المقالات تهاجم تركيا وأردوغان بشكل غير مسبوق
إسماعيل جمال

إسطنبول ـ «القدس العربي»: أجرى رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، أمس الأربعاء، مباحثات مع ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز وولي العهد محمد بن سلمان، وذلك بالتزامن مع ذروة الحرب الإعلامية بين البلدين وتصعيد وسائل الإعلام السعودية هجومها، الأربعاء، على تركيا والرئيس رجب طيب أردوغان.
وبعد أن كانت الزيارات الرسمية التركية إلى المملكة خلال العامين الأخيرين تتمتع بزحم كبير من الاهتمام وتضمن وفوداً على أعلى المستويات، لم يرافق يلدريم في هذه الزيارة إلى الرياض سوى نائبه هاكان جاويش أوغلو، ووزيرة العمل والضمان الاجتماعي، ووزير الصحة، في تمثيل هو الأقل غاب عنه وزير الخارجية ورئيس أركان الجيش الذين شاركوا في جميع الزيارات السابقة.
وخلال الأيام الأخيرة تصاعد التوتر بين تركيا والسعودية وعلى الرغم من عدم وجود تصريحات رسمية من الطرفين إلى أن وسائل الإعلام من الطرفين دخلت في حرب مفتوحة لم يسبق لها مثيل تصاعدت في الإعلام السعودي خلال الساعات الأخيرة، رغم زيارة يلدريم.
وعقب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل دعا أردوغان لقمة إسلامية طارئة في إسطنبول في خطوة رأت فيها المملكة محاولة لتزعم العالم الإسلامي وهو ما دفع الرياض للاكتفاء بوزير الشؤون الإسلامية ممثلاً لها في القمة التي خصصت لمناقشة ملف القدس.
وأعقب ذلك تصاعد الأزمة بين تركيا والإمارات أبرز حلفاء المملكة على خلفية إعادة وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد نشر تغريدة اعتبرت مسيئة لتركيا وأردوغان والدولة العثمانية ودفعت الأزمة الإعلام والمغردين السعوديين إلى الوقوف إلى جانب الإمارات التي شنت هجوماً إعلامياً واسعاً على تركيا.
وفي آخر محطات التوتر بين البلدين، رأت السعودية في زيارة أردوغان قبل يومين إلى السودان وتخصيص جزيرة «سواكن» لتركيا، والأنباء عن احتمال بناء قاعدة وميناء عسكري تركي في السودان على السواحل المقابلة للسعودية خطوة موجهة ضدها أثارت مخاوف وغضب المملكة.
وحسب بيان رئاسة الوزراء التركية، فإن «يلدريم والعاهل السعودي أكّدا على أهمية وضع القدس، ووجوب تحرّك العالم الإسلامي معا لحماية حقوق الشعب الفلسطيني»، وأشارا «إلى اعتبار قبول الجمعية العامة للأمم المتحدة قرار القدس على أنه رسالة قوية من المجتمع الدولي». كما تناول الجانبان العلاقات الثنائية، و«جرى التأكيد على الأهمية التي توليها أنقرة للعلاقات مع المملكة أهم دول الشرق الأوسط ومنطقة الخليج، التي تربطها علاقات بشرية ودينية وتاريخية متجذرة مع تركيا».
ولفتت المصادر التركية إلى أن «العاهل السعودي أعرب عن ترحيبه بزيارة رئيس الوزراء التركي إلى بلاده، وأكّد بأنّ المملكة تولي اهتماما لاستمرار التشاور والتعاون مع تركيا».
وعلى الرغم من العبارات الدبلوماسية التي صاغتها البيانات الرسمية، إلا أن الحال كان على النقيض تماماً في وسائل الإعلام السعودية ومنها صحيفة عكاظ المحسوبة على ولي العهد محمد بن سلمان والتي هاجمت، الأربعاء، تركيا وأردوغان بلغة حادة غير مسبوقة.
ونشرت عكاظ، الأربعاء، مقالاً للكاتب السعودي هاني الظاهري، تحت عنوان «جدك حرامي يا فخامة الرئيس» قصد به أردوغان، ووصف القائد العثماني فخر الدين باشا الذي فجر الأزمة مع الإمارات بأنه «إرهابي» واستخدم مصطلح «المشروع التركي الاستعماري».
كما نشرت الصحيفة مقالاً آخراً تحت عنوان «التاريخ الشعبي السعودي للاحتلال العثماني»، وصفت فيه الكاتبة «مي خالد» فخر الدين باشا بأنه «سارق وصاحب تاريخ دموي»، واعتبرت أن «روح فخر الدين باشا قد تلبست أردوغان»، على حد وصفها.
الصحيفة ذاتها التي وصفت أردوغان، الأحد، بأنه «حفيد باشا تركي أحرقه السودانيون»، حذرت الأربعاء مما قالت إنها «أطماع تركية في القارة السمراء»، واعتبرت أنه «كشفت هذه الأطماع عن الوجه الحقيقي لأردوغان في التمدد والتوسع على طريقة نظام الملالي»، واعتبرت الاتفاقيات الأخيرة بين تركيا والسودان أنها تشكل خطراً على السعودية ومصر والأمن العربي، على حد وصفها.
وبعد ما كان التصعيد محصوراً مع الإمارات، توسع لتتصدر السعودية المشهد في مشهد يوحي بمزيد من التصعيد خلال الفترة المقبلة، عقب فشل كل محاولات التقارب والتعاون بين البلدين على مدى السنوات الماضية بسبب الاختلاف الكبير في مواقف البلدين حول ملفات جوهرية في المنطقة.
والثلاثاء، أرسل الجيش التركي تعزيزات عسكرية جديدة من الجنود والآليات العسكرية إلى القاعدة العسكرية التركية في قطر، وهي خطوة أخرى اعتبرها مغردون سعوديون موجهة ضد المملكة، فيما جدد السعوديون دعواتهم لمقاطعة تركيا ووقف السياحة على أراضيها.
وكتب المغرد السعودي الشهير «مجتهد» على تويتر: «من مهمات اللجنة السعودية الإماراتية المشتركة التي أعلنت قبل أسبوعين حملة إعلامية سياسية استخباراتية ضد تركيا»، مضيفاً: «نشاط الذباب الالكتروني والإعلام السعودي الإماراتي هو بدايتها ترقبوا مغامرات أمنية غبية مثل محاولات اغتيال ضد قيادات تركية ومغامرات سياسية مثل قطع العلاقات أو منع السفر».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 47865
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خبراء: الهجوم الإعلامي السعودي ـ الإماراتي على أردوغان هدفه التغطية على خطة بيع القدس   الخميس 28 ديسمبر 2017, 8:44 am

DECEMBER 27, 2017
يلدريم: ولي العهد السعودي سيزور تركيا قريبًا

الرياض/ مؤمن ألتاش/ الأناضول: قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، الأربعاء، إن ولي العهد السعودي، وزير الدفاع محمد بن سلمان سيزور تركيا قريبًا.
جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها يلدريم من العاصمة السعودية الرياض، التي يجري إليها زيارة رسمية، حيث أكد أن زيارته كانت مثمرة للغاية رغم أنها كانت قصيرة.
وأضاف يلدريم أن “تركيا والسعودية دولتان محوريتان بالنسبة لإحلال السلام والاستقرار في المنطقة على المدى الطويل”.
وتابع “لذا فإن العمل المشترك بينهما ضرورة من أجل السلام العالمي والإقليمي وليس بالنسبة لهما فحسب”.
وأشار يلدريم أنه بحث خلال لقاءاته المسؤولين السعوديين مسائل مثل تطوير التجارة الثنائية بين البلدين، بشكل أكبر وتنفيذ مشاريع مشتركة في مجال الصناعات الدفاعية.
واستطرد قائلًا: “يمكنني القول بأن وجهات نظرنا متطابقة بنسبة 90 بالمئة بشأن قضايا (المنطقة) وسبل حلها”.
وأوضح يلدريم أنه التقى خلال زيارته العاهل السعودي الملك سلمان وولي العهد وزير الدفاع محمد بن سلمان، وأنه عقد اجتماعين مع الملك سلمان أحدهما ثنائي، والآخر على مستوى وفدي البلدين.
وأكد يلدريم أن لقاءاته مع المسؤولين السعوديين ركزت على موضوعين رئيسيين، الأول متعلق بالقضايا الإقليمية والثاني العلاقات الثنائية بين البلدين.
ولفت إلى أن اللقاءات تناولت جميع الأوضاع في المنطقة، ولا سيما التطورات في العراق وسوريا وفلسطين وإسرائيل، والاضطرابات والحرب الداخلية في اليمن، وليبيا، وإيجاد السبل المناسبة لحلها.
وشدد يلدريم على أنه لا توجد خلافات في وجهات النظر بين تركيا والسعودية، وأنه توجد تباينات بسيطة فيما يتعلق بكيفية حل القضايا.
ولفت رئيس الوزراء التركي إلى أن الزيارات المتبادلة بين الطرفين ستتواصل وأن العلاقات الثنائية بين البلدين ستزداد، قائلًا: “إن شاء الله هذه الزيارات ستفضي إلى نتائج إيجابية”.
ووصل يلدريم، في وقت سابق الأربعاء، العاصمة السعودية الرياض، في زيارة رسمية لعقد مباحثات مع المسؤولين هناك، حيث التقى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد وزير الدفاع محمد بن سلمان.
ويرافق يلدريم في زيارته، نائبه هاكان جاويش أوغلو، ووزيرة العمل والضمان الاجتماعي جوليدة صاري أر أوغلو، ووزير الصحة أحمد دميرجان، ونائبي رئيس حزب العدالة والتنمية ماهر أونال، وأوزنور جاليق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 47865
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خبراء: الهجوم الإعلامي السعودي ـ الإماراتي على أردوغان هدفه التغطية على خطة بيع القدس   الجمعة 29 ديسمبر 2017, 4:57 am

تعليقات عنصرية إماراتية ضد السودان: “من به جينات العبيد سيحن للعثمانيين” و”لا تشتر العبد إلا والعصا معه”!



Dec 28, 2017

تغريدة الداعية الإماراتي المتجنس ( الأردني الأصل) وسيم يوسف
“القدس العربي”:
يواصل معلقون سودانيون  وعرب التنديد، عبر مواقع  التواصل الاجتماعي، بمجموعة  من التغريدات العنصرية التي أطلقها مغردون إماراتيون ، كما انتقدوا تهجمات معلقيين سعوديين و تهجمات معلقين و وسائل إعلام مصرية  طوال اليومين الماضيين ضد السودان وشعبه ، بسبب زيارة الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان للسودان وما تمخض عنها من اتفاقات، وخاصة تخصيص الخرطوم جزيرة “سواكن” الواقعة في البحر الأحر لأنقرة.

و قد استدعت النيابة الإماراتية، أمس، الإعلامي الرياضي الإماراتي محمد نجيب ، الذي نشرتغريدات عنصرية على حسابه على “تويتر”قبل يومين ضد السودان ورئيسه، جاء فيها “كلمة لكل قياداتنا ومن وثق بالبشير لا تشتري العبد إلا والعصا معه ان العبيد لأنجاس مناكيد، رحم الله المتنبئ”.

وعقب استدعاء النيابة الإماراتية له عاد المعلق الرياضي الاماراتي ليزعم بأن حسابه قد تمت قرصنته وان لم يخط تلك العبارات العنصرية، حيث غرد معتذرا ومخاطباً السودانيين : “الإخوة الأعزاء أبناء السودان الشقيق اعتذر عن إساءة بحق الرئيس عمر البشير ثقوا بأنني لم أكتب تلك التغريدة وسأثبت ذلك أمام المسؤولين، المهم السوداني بالنسبة لنا الصديق والأخ والشعب الأكثر طيبة، السوداني الدكتور والمدرس والمهندس ومن ساهم ببناء دولتنا الأيام القادمة ستثبت قولي”.”

غير أن المتتبع لتغريدات السابقة يجد الأخيره الموجهة للبشير تتماشي وطريقة كتابته وتعبيره، فقد غرد هو نفسه في 27 ديسمبر/ كانور الأول الحالي عند نشوب أزمة تونس والإمارات حول سفر التونسيات: ” هم ناكرين للجميل ولم يبين عليهم أي معروف، أحدهم عملناه ووظفناه براتب كبير جدا وعاش بيننا معززا واخرتها أبدي تعاطفه مع قطر في مناسبة بعيدة عن السياسة، لكن الأصل غلاب”.

مغرد اماراتي آخر لم يقل عنصرية عنه وهو الداعية الإماراتي د.وسيم يوسف الأردني الذي حصل على الجنسية الإماراتية في  2014، فقد غرد وسيم على حسابه على “تويتر” من به جينات الاستعباد والعبيد .. سيحن قلبه للدولة العثمانية البائدة .. فأغلب من يصفق لهم اليوم ..هم عبيد لأحزابهم ..”.
[rtl] [/rtl]
تغريدة د.وسيم قابلها مغردون سودانيون وعرب بانتقاد واسع، وغرد السوداني أحمد علي عبد القادر عليه ” واسفاه على الدال التي تسبق أسمك ولاتمت لشعب الإمارات بصلة، الاستعباد هو ان تخضع لغير الله مثل خضوع سيدك لإسرائيل وإيران التي تحتل جزركم، ولكنك تحمل القران كمن يحفظ الشعر فلا تعمل به ولو عايز تعرف من هم السودانيين أسال من تاريخ الشيخ الحق زايد رحمه الله فوحده يقدرنا منكم “
 
أما المغردون السعوديون ، فقد هاجموا بدورهم السودان و غرد عبد العزيز العامري مطالبا بلاده بضرب السودان ” وربما لاحتلال السودان، السعودية تساهم في رفع العقوبات عن السودان ليسلمها البشير إلي تركيا يدا بيد خالية من الشوائب. قلناها مرارا لحكومتنا ارفعوا ايديكم عن العرب ..لا خير فيهم يرجئ الحل الذي اراه ان تهدد السعودية بضرب هذه القاعدة قبل انشائها.هذه الدول لا تفهم إلا لغة القوة “.




ملاحظه


ان ما يخفيه الرباعي المتأمر من الحسد و الخوف و النذالة و الخيانه للاسلام و المسلمين هو ما دفعهم لتلك الردود الهستيرية
اخص بالذكر المرتزقة الجدد و منهم ما يسمي نفسه بالدكتور وسيم يوسف الداعية الاسلامي المحرض على الامة الاسلامية كأسياده ابناء زايد العملاء ممن باعو دينهم و وطنهم لارضاء اسيادهم الصهاينة الامريكان و اليهود

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 47865
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خبراء: الهجوم الإعلامي السعودي ـ الإماراتي على أردوغان هدفه التغطية على خطة بيع القدس   الجمعة 29 ديسمبر 2017, 6:08 am

هل أجهضت القوّات التركيّة انقلابًا لإطاحَة النّظام القطريّ في حزيران الماضي؟ ولماذا سَرّبت القِيادة التركيّة أنباءه للإعلام في هذا التّوقيت؟ وهل تراجعت.. أم تأجّلت احتمالات التدخّل العَسكريّ السعوديّ الإماراتيّ؟
 


في ظِل تَراجع الأزمة السوريّة، وخَسارة “الدولة الإسلاميّة” للغالبيّة السّاحقة من أراضيها في سورية والعِراق، وانشغالِ مِصر بهُمومِها الاقتصاديّة، تَتحوّل دُول الخليج العربيّ إلى مِحورٍ أساسيٍّ للحِراك السياسيّ، وما يَتفرّع عَنه من أخبار، والاستثناء الوحيد لهذهِ القاعدة هي الانتفاضة الثّالثة في الأراضي المُحتلّة.
يوم أمس كَشفت مَجلّة “جرتشك التركية”، ومن خِلال تقريرٍ إخباريٍّ مُطوّل، عن أنباءِ إحباط القوّات التركيّة مُحاولةً انقلابيّةً للإطاحة بالشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر، يوم الخامس من حزيران (يونيو) الماضي، وأكّدت أن الشيخ تميم طَلب من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أثناء مُكالَمَةٍ هاتفيّةً مَعه إرسال قوّاتٍ تركيّة لحِماية العاصمة القَطريّة.
صحيفة “يني شفق” اليوميّة التركيّة شِبه الرسميّة، والمُقرّبة من الرئيس أردوغان، أعادت نَشر التّقرير ممّا أضفى المَزيد من المِصداقيّة عَليه، وأوحى في الوَقت نَفسِه بأنّ هُناك رَغبةً رَسميّةً لتَوزيعه وإيصالِه إلى أكبرِ عَددٍ مُمكنٍ من القُرّاء والمَسؤولين أيضًا.
السفارة القطريّة في أنقرة أصدَرت بيانًا نَشرته على مَوقِعها الرسميّ، نَفت هذا التّقرير الإخباريّ الذي قالت أنّه تَضمّن الكثير من الادعاءات العارية عن الصِحّة جُملةً وتَفصيلاً، ولكن الوقائِع المَيدانيّة تُؤكّد أن قطر كانت مُستَهدفةً بتدخّلٍ عَسكريٍّ إماراتيٍّ سُعوديّ، لدَعم انقلابٍ داخليٍّ تَنخرط فيه بعض القَبائل على غِرار ما حَدث في شباط (فبراير) عام 1996.
الشيخ صباح الأحمد، أمير دولة الكويت، قال في مُؤتمرٍ صحافي عَقده على هامِش زِيارته لواشنطن في أيلول (سبتمبر) الماضي، أن وِساطة بِلاده في الأزمةِ الخليجيّة مَنعت مُواجهةً عَسكريّةً، بينما أكّد الشيخ تميم في حَديثِه لبرنامج “سُتّون دقيقة” في مَحطّة “سي بي إس″ أن هُناك نوايا عَسكريّة جَديّة لتَغيير النّظام في قَطر.
السّلطات القطريّة كانت تَتوجّس من حُدوثِ غَزوٍ خارِجيٍّ لها حتى قَبل الأزمةِ الخليجيّة الأخيرة بأشهرٍ، ولهذا وَقّعت مُعاهدة دٍفاعيّة مع تركيا، سَمحت للأخيرة بمُقتضاها بإقامة قاعدة عسكريّة على شَريط العيديد البَحري جنوب الدوحة، وبالقُرب من القاعدةِ الأمريكيّة.
خَطر التدخّل العَسكريّ ما زال قائِمًا، فالمملكة العربيّة السعوديّة لَجأت إلى استمالة العَديد من أبناء القَبائِل القَطريّة وشُيوخِها إلى صَفّها، مٍثل الهواجر والقحطان وبني مرّة، مِثلما استمالت بعض شُيوخ أُسرة آل ثاني الحاكِمة، وتَجنيدِهم في مَشروعِها لإطاحة النّظام، ومن هؤلاء الشيخ عبد الله بن علي، شَقيق أول أمير تَولّى الحُكم في قَطر بعد الاستقلال، والشيخ سلطان بن سحيم، ابن وزير الخارجيّة الأسبق، ونَظّمت اجتماعًا لهؤلاء قبل أسبوعٍ في الرّياض تحت عُنوان الاحتفال بالعيد الوطنيّ لدَولة قطر.
الرئيس أردوغان أرسلَ قبل يَومين دُفعةً جديدةً من القوّات التركيّة إلى الدوحة بحيث بَلغ عدد القوّات التركيّة في قاعدة العديد أكثر من 35 ألف ضابط وجُندي مُجهّزين بالمُدرّعات والدبّابات والمِدفعيّة، حسب ما كَشفته مصادر خليجيّة مُطّلعة لـ”رأي اليوم”.
الأمير محمد بن سلمان، ولي العَهد السعوديّ وَصف الأزمة مع قطر بأنّها صغيرةٌ جدًّا جدًّا وسَتطول، وكَرّر وزير خارجيّته عادل الجبير العِبارةَ نَفسها أكثر من مَرّة، ولكن هذا لا يَنفي أن لا يَكون خَطر التدخّل العَسكري ما زال قائِمًا، بطَريقَةٍ أو بأُخرى، وإلا لماذا تتدفّق هذهِ القوّات التركيّة إلى الدّوحة؟
الوجود العسكري التركي لَعِب دورًا كبيرًا في إحباط، وربّما، تأجيل خُطط التدخّل العَسكري في الأزمة القطريّة، ولَعلّ تَسريب أنباء في هذا الصّدد إلى صُحف تركيّة مُهمّة، وفي هذا التّوقيت، لم يَكُن من قبيل الصّدفة، وإنّما للتّأكيد بأنّ تركيا مُلتَزِمةٌ بحِماية حليفها القطريّ في مُواجهة أيِّ انقلابٍ مُحتمل يُهدّد نِظامه.
القوّات التركيّة ربّما لن تَصمِد طويلاً أمام طائِرات “إف 16″ و”إف 15″ التي تُوجد المِئات مِنها في تَرسانة كُل من السعوديّة والإمارات الجَويّة لعَدم وجودِ غِطاءٍ جَوّيٍّ تُركيٍّ يَحميها، ومُهمّتها قد تَكون أكثر فعاليّة في مُواجهة أيِّ تَحرّكٍ داخِليّ، ولكن يَظل المَوقف الأمريكيّ حاسِمًا في هذهِ المَسألة تأييدًا، أو مُعارضة، لأيِّ مُحاولةٍ للتدخّل العَسكريّ لإطاحة النّظام.
تركيا تتغلغل عَسكريًّا وأمنيًّا في المِنطقة، وهذا التّغلغل بًدأ في الدّوحة، وامتد إلى إدلب، ووَصل الآن إلى جزيرة “سواكن” السودانيّة على شواطِئ البَحر الأحمر، ويَعلم الله أين ستكون مَحطّته المُقبلة، وهذا كُلّه بفَضل أخطاءِ الآخرين، أو حالةِ الشّلل التي تُهيمن على تَفكيرِهم، وعَدم قُدرتهم على قراءة الوَقائع على الأرض بِشَكلٍ صحيح.





قطر تنفي “محاولة الانقلاب” ضد أمير البلاد
 
انقرة ـ متابعات: علقت السفارة القطرية في أنقرة، الأربعاء، حول ما نشرته صحف تركية بشأن “إحباط محاولة انقلاب ضد أمير البلاد”، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وحماية مقره في الدوحة من قبل قوات تركية.
وكتبت السفارة القطرية في أنقرة، في بيان نشرته على حسابها بموقع “تويتر”: “نشرت مجلة جرتشك التركية تقريرا للكاتب محمد أجت، تحت عنوان “تركيا منعت الانقلاب في قطر”، يهمنا أن نؤكد أن التقرير المشار إليه يتضمن الكثير من الادعاءات العارية عن الصحة جملة وتفصيلا، لاسيما ما يتعلق بوجود طلب قطري من الجانب التركي لتأمين الحماية من انقلاب ليلة الـ5 يونيو 2017″.
وتابعت السفارة: “الأمر بخصوص تكليف قوات خاصة تركية أو جنود أتراك بحماية مقر إقامة أمير البلاد، ادعاءات لا أساس لها من الصحة بتاتا”.
وأضافت السفارة في بيانها: ” أما فيما يتعلق بمحاولات تصعيد الأزمة الخليجية عسكريا من قبل دول الحصار تجاه دولة قطر، فلا شك أن الجهود السياسية والدبلوماسية، للعديد من الحلفاء والأصدقاء في المنطقة وحول العالم، قد ساهمت في منع التصعيد العسكري وفي مقدمتها جهود دولة الكويت والجمهورية التركية”.
واختتمت السفارة بيانها، بالقول: “نذكّر بالواجب الملقى على عاتق وسائل الإعلام في أن تتحرى الدقة وأن تعود إلى المصدر الأساسي قبل نشر أي ادعاءات من هذا القبيل، وذلك تحت طائلة تحميلهم المسؤولية والتبعات القانونية الناجمة عن نشر ادعاءات غير صحيحة”.
وكانت مجلة “غرتشك حياة” التركية نشرت تقريرا للكاتب محمد آجت، بتاريخ 25 ديسمبر/ كانون الأول، تحت عنوان “تركيا منعت الانقلاب في قطر”، وتناقلته منافذ إخبارية تركية، بينها صحيفة “يني شفق” التي نشرته باللغة التركية أولًا، ثم بالإنجليزية تحت عنوان “محاولة الانقلاب الإماراتية والسعودية ضد قطر تم إحباطها من قبل تركيا”.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 47865
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: خبراء: الهجوم الإعلامي السعودي ـ الإماراتي على أردوغان هدفه التغطية على خطة بيع القدس   الجمعة 29 ديسمبر 2017, 6:22 am

التقارب السعودي التركي قد يصعّد من الخلاف الاماراتي السعودي ويظهره الى العلن.. والقاعدة العسكرية التركية في “سواكن” السودانية والحفاوة برئيس الوزراء التركي في الرياض تثيران غضب ابوظبي والقاهرة.. وهجوم اردوغان على الأسد انقلاب في خريطة المحاور.. وتكهنات بمصالحة قطرية سعودية
 

لندن ـ “راي اليوم” ـ من مها بربار:
تشهد العلاقات السعودية الإماراتية حالة من “الفتور” هذه الأيام يمكن ان تتطور الى “توتر”، وربما انسحاب الامارات من التحالف العربي الذي تتزعمه السعودية ويقود الحرب في اليمن، حسب مصادر خليجية تحدثت لـ”راي اليوم”.
وأكدت هذه المصادر ان الخلافات بين السعودية والامارات حول ملفات عديدة من بينها حرب اليمن، والعلاقات مع حركة “الاخوان المسلمين”، والتقارب السعودي مع تركيا في تصاعد مضطرد، ولوحظ ان الزيارات المتبادلة بين قيادتي البلدين، وخاصة الشيخ محمد بن زايد، ولي عهد ابو ظبي، والأمير محمد بن سلمان، ولي عهد السعودية، باتت نادرة في الأشهر الأخيرة.
وتشعر دولة الامارات بحالة من القلق من التقارب التركي السعودي المتسارع الذي يجسد الزيارة التي قام بها امس الى الرياض السيد بن علي يلدريم، رئيس الوزراء التركي، وحظي خلالها بحفاوة بالغة حيث اجتمع بالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز مرتين، احداها اجتماع مغلق تناول الأوضاع الإقليمية، مثلما اجتمع الضيف التركي مع الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد، واعلن السيد يلدريم ان الزيارة كانت مثمرة، وان الأمير بن سلمان سيزور انقرة في الأيام المقبلة.
اللافت ان هذا التقارب التركي السعودي يأتي في وقت تشهد فيه العلاقات التركية الإماراتية ذروة التوتر، اثر الهجوم الشرس الذي شنه الرئيس رجب طيب اردوغان على الشيخ عبد الله بن زايد اثر اعادته تغريدة وصفت القائد العسكري العثماني خير الدين باشا، حاكم المدينة المنورة، بسرقة آثار إسلامية ونقلها الى تركيا وارتكابه مجازر في حق السكان، فرد عليه الرئيس اردوغان غاضبا “اين كان جدك حين كان فخر الدين باشا يدافع عن المدينة المنورة أيها البائس الذي يقذفنا بالبهتان”.
وزاد جرعة الهجوم بقوله “عليك ان تعرف حدودك فانت لم تعرف بعد هذا الشعب التركي، ولم تعرف اردوغان أيضا، اما اجداد اردوغان فلم تعرفهم ابدا”.
الرئيس اردوغان وجه رسالتين الى المملكة العربية السعودية والامارات اثناء جولته الافريقية الحالية التي شملت دولا عدة مثل السودان وتشاد وتونس، وعقد خلالها اتفاقات عسكرية وامنية واقتصادية، ابرزها توقيع معاهدة مع السودان الإقامة قاعدة عسكرية في جزيرة “سواكن” المقابلة للشواطيء اليمنية والسعودية على البحر الأحمر، الامر الذي اثار غضب السلطات المصرية وانعكس هذا الغضب في حملات إعلامية شرسة على السودان وحكومة الرئيس عمر البشير، بينما لم يظهر أي رد فعل سعودي ضد هذه الخطوة، بل ما حدث هو العكس، أي الترحيب بالسيد يلدريم.
رسالة الرئيس اردوغان الى السعودية تمثلت في شنه هجوما شرسا على الرئيس السوري بشار الأسد، واتهامه بالإرهاب، ومطالبته برحيله كأي شرط للسلام في سورية، وترامنت هذه الرسالة مع بدء زيارة السيد علي يلدريم للرياض، اما رسالته الثانية الى الامارات ومصر معا، فكانت في توثيق النفوذ العسكري التركي في السودان، وبناء قاعدة تركية في جزيرة “سواكن”، وارسال دفعه من القوات التركية الى قطر، وقاعدة “سواكن” ستكون قريبة من قواعد عسكرية اماراتية في جزر اريترية ويمنية.
الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية نشر تغريدة على حسابه على “التويتر” تعكس القلق الاماراتي من التقارب السعودي التركي قال فيها “ان الدول العربية في حاجة الى تعزيز المحور العربي وعمودية الرياض والقاهرة”، وأضاف “المنظور الطائفي والحزبي ليس بالبديل المقبول والعالم العربي لن تقوده طهران او انقرة بل عواصمه مجتمعة”.
وكلام الدكتور قرقاش هذا يؤكد النظرية التي تقول ان الخلافات في السياسات الخارجية لكل من الامارات والسعودية مرجعها ان السعودية تقيم تحالفات على أسس طائفية في المنطقة واليمن تحديدا، وتدعم حزب الإصلاح الاخواني في اليمن، والرئيس عبد ربه منصور هادي من منطلقات طائفية سنية، بينما تقيم الامارات تحالفاتها على أسس علمانية، وهذا ما يفسر عدم دعمها القوي لإطاحة نظام بشار الأسد في سورية، وعلاقاتها الوثيقة مع الرئيس عبد الفتاح السيسي في مصر.
المؤشرات على عودة التحالف التركي السعودي تتصاعد في الأيام الماضية، ويمكن ان يتعمق هذا التحالف اكثر في الاسابيع المقبلة، وتنعكس بصورة او بأخرى على الأوضاع في سورية تحديدا، حيث يؤيد الجانبان المعارضة المسلحة ضد النظام، ويطالبان برحيله، فالسعودية ادركت خطورة الدور التركي “السني” الذي انعكس بتزعم الرئيس اردوغان للقمة الإسلامية في إسطنبول واحيائه للدور العثماني، ولهذا قررت احتوائه، او بالأحرى، عدم التصعيد معه.
مصدر خليجي اكد لـ”راي اليوم” ان التقارب السعودي التركي قد يؤدي الى مصالحة سعودية قطرية، الامر الذي سيؤدي الى عزل الامارات، ولوحظ ان الهجوم الإعلامي القطري على السعودية خفت حدته، بينما تصاعد ضد الامارات، وتبت قطر استراتيجية في بداية الازمة الخليجية تحاول تجنب الصدام مع السعودية، وتركيز الهجمات على الامارات، والشيخ محمد بن زايد، ولي عهد ابوظبي تحديدا، ولكن السعودية أحبطت هذه الخطة، بتقوية تحالفها مع الامارات، وتكثيف هجماتها على قطر، وتأسيس لجنة التعاون الإماراتية السعودية للتعاون الأمني والعسكري كنواة بديلة لمجلس التعاون الخليجي في مطلع الشهر الحالي.
تسريبات من داخل الامارات أفادت بأن هناك جناحا في الحكم في ابوظبي يضغط بإتجاه تخفيف حدة التحالف مع السعودية، والبحث عن مخارج تؤدي الى الانسحاب من حرب اليمن، وتعزيز المحور الاماراتي المصري في مواجهة التقارب السعودي التركي المتبلور، وتؤكد مصادر خليجية ان هذا المحور ينمو ويقوى بشكل متسارع على حساب العلاقات التحالفية السعودية الإماراتية.
الشرخ في العلاقات السعودية الإماراتية يتسع يوما بعد آخر، والتقارب السعودي مع تركيا وحركة الاخوان المسلمين اليمنية (حزب الاصلاح)، والصمت المبارك لاقامة قاعدة تركية في جزر “سواكن” السودانية، كلها عوامل توحي بأن “الفتور” غير المعلن في العلاقات بين البلدين قد يتطور الى توتر، وربما الطلاق اذا لم يتم تطويقه بسرعة، وهذا ما تشك فيه مصادر خليجية عديدة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
خبراء: الهجوم الإعلامي السعودي ـ الإماراتي على أردوغان هدفه التغطية على خطة بيع القدس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: مقالات :: مقالات في السياسة الدولية-
انتقل الى: