منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الخميس 21 ديسمبر 2017, 2:39 am

في حادثة النبي صالح تم اطلاق النار على رأس فتى

هآرتس
عميرة هاس  20/12/2017

في يوم الجمعة الماضي اطلق جنود الجيش الإسرائيلي رصاصة معدنية - مطاطية على رأس الشاب محمد تميمي (15 سنة) من قرية النبي صالح. بعد وقت قصير من قيام سيارة الاسعاف للعناية المكثفة بنقله إلى المستشفى الفلسطيني، ظهر جنود في ساحة منزل عائلة باسم ونريمان التميمي، وهم اقارب بعيدين لمحمد. ابنتهم عهد وصديقتها تم توثيقهما وهما تضربان الجنود وتجبرهم على الخروج من الساحة. قبل الصباح اعتقلت عهد وبعد ذلك نريمان والدتها. باسم قال في هذا الصباح للصحيفة إن غضب ابنته التي في نهاية كانون الثاني ستكمل السابعة عشرة، جاء نتيجة اطلاق النار على الشاب، الذي في تلك اللحظة لم يعرف أهالي القرية إذا كان حيا أم لا.
في صباح يوم الجمعة تمركز الجنود في جناح قرب فيلا غير مأهولة في تلة تقع شمال بيت عائلة التميمي، ومن هناك اطلقوا النار على راشقي الحجارة بهدف تفريقهم. الفيلا والجناح محاطان بسور مرتفع، وعلى السور يوجد بصورة دائمة سلم. شاهد عيان قال لهآرتس بأن محمد التميمي قام بتسلق السلم وفي الوقت الذي اجتاز فيه رأسه السور اطلقت عليه النار وسقط على ظهره مع السلم وهو ينزف. التقدير هو أنه اطلقت عليه النار من مسافة امتار. في نهاية الاسبوع اجتاز عملية جراحية معقدة ساعدت على استقرار حالته، وتم اخراج الرصاصة المعدنية من جمجمته. وقد بقي مخدرا حتى الصباح، وعندما أيقظه الاطباء تحدث مع عائلته بضع كلمات، وعاد الاطباء إلى تخديره.
المتحدث بلسان الجيش الإسرائيلي قال للصحفيين إنه "في يوم الجمعة الماضي حدثت قرب قرية النبي صالح أعمال شغب عنيفة من قبل حوالي 200 فلسطيني قاموا بإحراق الاطارات ورشق الحجارة على الجنود. الجيش رد على ذلك بوسائل تفريق المظاهرات لتفريق التجمع". شاهد عيان قال للصحيفة إن شبابا رشقوا حجارة نحو الشارع وعلى الجنود في عدة نقاط، وتقدم الجنود بالتدريج نحو القرية واطلقوا النار على الشباب، واطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع بين المنازل في القرية. اثنان من سكان القرية قالوا للصحيفة إن الجنود دخلوا إلى ساحات المنازل ووضعوا فيها كمائن واطلقوا النار منها.
"نحن في خطر من الجانبين"، قال احد السكان. "من جهة، اطلاق النار واطلاق الغاز المسيل للدموع، ومن الجهة الاخرى الحجارة التي يرشقها الشباب على الجنود الموجودين في ساحات المنازل". هو ومواطنة اخرى يقدران أن هذا هو السبب الذي دفع عهد وصديقتها للاصرار على طرد الجنود من ساحة البيت. والدها قال إنه في بيت الجيران تعيش امرأة عجوز ومقعدة، وأن ابنته لم ترغب في أن يقوم الجنود باطلاق النار قرب المنزل.
اثناء مواجهة عهد مع الجنود كان باسم في زيارة لدى أحد اقاربه الجيران، وحسب اقواله، الغاز المسيل للدموع، حبسنا داخل البيت، لذلك لم يشاهد ما حدث. "شخص من القرية قام بتصوير حادثة عهد. وقد قررنا وضعها على الشبكة"، قال للصحيفة، "لقد عرفنا أن هذا سيكون خطيرا وأنه سيكون بامكانهم استخدامه ضدنا، ولكن حسب رأينا، من المهم أن يشاهد ابناء الشعب الفلسطيني وآخرين نموذج آخر للتصرف مع الجنود". مع ذلك، فوجئ بزخم "التحريض"، على حد تعبيره، في وسائل الاعلام والشبكات الاجتماعية الإسرائيلية منذ وضع الفيلم في الشبكات الاجتماعية. في هذا الصباح قال للصحفيين الذين جاءوا إلى منزله إن هذا التحريض هو السبب المباشر لاعتقال ابنته.
"لقد توقعنا اعتقالها"، قال، "ولكن أمس في الليل ذهبنا إلى النوم كالعادة لأننا لسنا مستعدين لمزامنة ساعتنا البيولوجية مع ساعة الاحتلال". بين الثالثة والرابعة فجرا اتصل شخص معه لابلاغه بأن الجنود دخلوا إلى القرية، بعد بضع دقائق سمعت طرقات قوية على الباب ونداءات بالعربية لفتح الباب، وتم اطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع نحو بوابات المنازل المجاورة. بعد ذلك اكتشف باسم أن قنبلة حطمت زجاج نافذة من نوافذ البيت، نريمان ذهبت لايقاظ الاولاد وباسم قام بفتح الباب.
وحسب اقواله، الجنود والمجندات وحرس الحدود دخلوا بقوة كبيرة أكثر من المعتاد ودفعوه. احد الاولاد قال إن نحو 15 جندي انتشروا في البيت وقاموا بالتفتيش واخراج محتويات الخزائن إلى الخارج، ولم يسمحوا لهم بتصويرهم اثناء التفتيش وقالوا لهم إنهم جاءوا لاعتقال عهد. ولم يسمحوا لوالدتها بالدخول معها إلى الغرفة عندما ذهبت لتبديل ملابسها. وصادروا كل الهواتف المحمولة والحواسيب الكاميرات الموجودة في البيت.
بعد بضع ساعات سافرت الأم إلى مركز شرطة بنيامين الذي يقع في طريق مستوطنة آدم من اجل معرفة ما حدث لابنتها. اثناء اجراء المقابلة مع باسم مع صحيفة "هآرتس" وصل نبأ من محامية نريمان، غيفي لسكي، يفيد أن الأم أخذت للتحقيق وتم اعتقالها. فيما بعد وصل من مركز شرطة شاي أنها متهمة بالتحريض والهجوم. اعتقال عهد مدد لـ 96 ساعة، لكن لسكي طلبت اطلاق سراحها، وغدا صباحا سيجري نقاش في هذا الشأن.
على مر السنين تم تخصيص مناطق واسعة من اراضي النبي صالح لمستوطنة حلميش، التي توسعت واضافت وحدات كثيرة في الوقت الذي تمنع فيه الادارة المدنية البناء على جزء كبير من اراضي القرية بذريعة أنها واقعة في مناطق ج. في العام 2009 عندما كانت عهد تبلغ الثامنة من عمرها، بدأ سكان القرية بالتظاهر ضد سيطرة مستوطني حلميش على عين القوس، هذا النبع موجود على اراضي خاصة لهم ولقرية دير نظام. في السنة الاخيرة سيطر المستوطنون على نبع صغير آخر في اراضي القرية. في الصيف الماضي، بعد قتل عائلة سولومون في حلميش، تم اغلاق مقطع من الشارع الذي يربط بين النبي صالح والقرى الواقعة جنوبها أمام الحركة. والسكان يضطرون إلى طلب تصريح من اجل الوصول إلى اراضيهم في تلك المنطقة.
المظاهرات في النبي صالح جذبت اهتماما عالميا بالقرية وبعائلة عهد التميمي وبالوسائل التي اتبعها الجيش الإسرائيلي لقمع الاحتجاج. اثنان من سكان القرية قتلا بنار الجيش الإسرائيلي اثناء المظاهرات. احدهما هو شقيق نريمان، رشدي، وهو شرطي فلسطيني لم يشارك في رشق الحجارة. نريمان اعتقلت ثلاث مرات، وقبل نحو اربع سنوات اطلق جندي رصاصة على قدمها وأصيبت اصابة بالغة. في السنوات العشر الاخيرة اعتقل باسم مرتين وتم الحكم عليه بفترات سجن وصلت إلى سنة ونصف.
في شهر نيسان الماضي قررت القرية التوقف عن مسيرات الاحتجاج بعد اطلاق النار على شاب من قرية سلفيت، شارك في مظاهرة تضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام، وقتل. رغم ذلك، قال باسم إن الجيش يواصل الدخول إلى القرية واستفزاز السكان، وهكذا تحدث المواجهات. في الاسابيع الاخيرة كانت خلفية هذه المواجهات هي تصريح ترامب للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل


عدل سابقا من قبل ابراهيم الشنطي في الإثنين 22 يناير 2018, 8:14 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الخميس 21 ديسمبر 2017, 2:40 am

تصريح ترامب عزل إسرائيل

معاريف

شلومو شمير  20/12/2017

يخيل أنه في كل تاريخ النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني، لم تجتمع كل الاطراف ذات الصلة على جهد منسق بهذا القدر لتصفية كل فرصة للسلام، مثلما ثبت في ردود أفعالهم على إعلان الرئيس ترامب عن القدس كعاصمة إسرائيل. ينبغي الاعتراف بأن فرص السلام دفنت منذ الآن كدفن حمار. ولكن يخيل أن القضاء على كل أمل للسلام تم مؤخرا بالتعاون، وكأنه بتنسيق مخطط له.
الفيتو الأميركي، الذي صدر أول من أمس في مجلس الأمن فأحبط المبادرة المصرية ضد الاعتراف بالقدس كعاصمة إسرائيل، أبرز فقط أكثر فأكثر حقيقة أن كل الـ 14 عضوا في المجلس أيدوا المبادرة ضد الاعتراف، بما في ذلك القوى العظمى الاربعة، التي هي اعضاء دائمين: روسيا، الصين، فرنسا وبريطانيا. لقد كشفت هذه الحقيقة الخطوة الأميركية المنعزلة وصورتها بقدر أكبر كركلة لفرص السلام التي تنازع الحياة. وتحدث رئيس السلطة الفلسطينية أبو مازن مؤخرا بشكل فظ ضد الولايات المتحدة، واثبت بانه على وعي جيد بموت السلام. رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ينظر هو الاخر من الجانب، ويبدو أنه يستمتع إذ يتبين بانه لا يوجد أي دليل حياة في فرص السلام.
كما هو معروف، وقعت الكثير من الازمات في إطار المساعي التي بذلت لاحداث اختراق نحو حل سياسي للنزاع. ووقع الذنب احيانا على كاهل الطرف الإسرائيلي. فعندما اعترف وزير الخارجية الأميركي السابق جون كيري بانهيار مساعي وساطته اتهم إسرائيل صراحة كمسؤولة عن فشله. وبالاغلب، برزت المسؤولية الفلسطينية عن القصور. وخرجت الولايات المتحدة دوما متضررة ولكن بالاساس كمن فشلت كوسيط، كمن احبط الطرفان المشاركان مباشرة في النزاع ارادتها الطيبة.
اما الجديد هذه المرة فهو أن الرئيس ترامب اتخذ منذ البداية خطوة، ليس كوسيط وكطرف ثالث. قام بفعل وبادر إلى تصريح، عديم كل معنى عملي، هيأ قبر فرص السلام. "بعد خمس سنوات سنشعر بتأثير اعلان الرئيس"، صرحت سفيرة الولايات المتحدة في الامم المتحدة، نيكي هيلي، في مقابلة مع شبكة "سي.ان.ان". فهي على ما يبدو تؤمن بانبعاث الموتى.
أما رد فعل نتنياهو فكان متوقعا. فالثناء الذي اغدقه على اعتراف ترامب بالقدس كعاصمة أكد فكره بان السلام ليس فقط بعيد، بل وغير قابل للتحقق. لو كان نتنياهو يعلن بان الاعتراف بالقدس سيؤدي إلى استئناف المفاوضات، لكان يمكن الهزء. أما القول ان "الاعتراف سيقرب السلام" فمعناه القول: "اعتمدوا علي، انا سأفعل المستحيل. فأنا انسق مع الرئيس ترامب".
ولم ينتظر الفلسطينيون لحظة بالطبع. فرد الفعل الشرطي للقيادة الفلسطينية تداخل على الفور مع ردود فعل ترامب ونتنياهو كعامل آخر يصفي الفرصة الهزيلة، وان كان فقط لاستئناف قناة الحوار مع إسرائيل. لقد سبق لوزير الخارجية الإسرائيلي الاسطوري، آبا إيبان، ان قال قبل عشرات السنين الجملة الساحقة في أن العرب لا يفوتون فرصة لتفويت الفرص. وعلى حد فهمه، فإن التفويت الحالي من جانب الفلسطينيين هو أم تفويت الفرص كلها. فتصريح ترامب تضمن بضع نقاط ايجابية من ناحية الفلسطينيين. ومع ذرة حكمة وشجاعة، كان يتعين على القيادة الفلسطينية أن ترد بتوجه إلى إسرائيل: "تعالوا نجلس على طاولة المفاوضات استنادا إلى تصريح ترامب. مثل هذا الرد كان سيضع الرئيس ترامب ورئيس الوزراء نتنياهو في وضع متحد. ولكن كما كان متوقعا ردت القيادة الفلسطينية بموجة من المظاهرات والعنف. هكذا أكملت ثلاثي الاضلاع: ترامب، نتنياهو وابو مازن.
المؤرخون والباحثون في المستقبل سيحطمون على ما يبدو الرأس في محاولة للشرح كيف أن الطرفين المشاركين في نزاع مستمر، وطرف ثالث كان يفترض أن يتوسط بينهما، عملوا معا بإحباط كل فرصة لاختراق يؤدي إلى حل سياسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الإثنين 15 يناير 2018, 9:27 am

مصالحنا القومية في الضفة

اسرائيل هيوم
 غيرشون هكوهن

في ثلاثة مقالات في هذه الصفحة صدر في الأسبوع الاخير اخطار استخباري بانعطافة استراتيجية في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. فقد حذر خبراء في الساحة العربية يوسي كوبرفاسر، إيال زيسر وروبين باركو، من مسيرة تصل إلى منتهاها. وركز الخبراء على الآلية الناشئة في جانب الخصم، وليس صدفة. وفي اطار تقويم الوضع المتبع في الجيش الإسرائيلي وفي مداولات الطاقم الوزاري للشؤون العسكرية والسياسية "الكابينيت"، يبدأ البحث في الغالب باستعراض استخباري عن وضع العدو.
ولكن المسألة الحاسمة، التي ليست من الصلاحية البحثية لخبراء الاستخبارات، هي قبل كل شيء ما هي تطلعاتنا- من ناحية الرؤيا القومية- وكيف تجد تعبيرها في التركيز على المصالح التي نريد أن نحققها. في هذا النقاش، كما اجاد التشديد بن غوريون يجب ان تتصدر القيادة القومية وليس الخبراء المهنيين.
تمتد اعتبارات الأمن القومي إلى ما هو ابعد بكثير من الجوانب الامنية الفنية. ومثلما تعرف الامر أدبيات عقيدة الجيش الإسرائيلي فإن: "الأمن القومي هو المجال الذي يعنى بضمان القدرة القومية على المواجهة الناجعة مع كل تهديد على الوجود القومي وعلى المصالح الحيوية القومية...".
وبالفعل، في مسألة مصالحنا الحيوية القومية في المناطق يكمن جذر الخلاف بين اليمين واليسار بالنسبة لمستقبلنا. في غياب التوافق على مسألة الرؤيا القومية، نقلنا النقاش إلى الخبراء الامنيين، وتقلصت قائمة مصالحنا في المناطق إلى المطالب الامنية فقط.
ان المصلحة الوحيدة التي شذت عن مساعي الحماية الفنية هي الانفصال عن الفلسطينيين، والتي اصبحت مصلحة قومية عليا. فالحديث المتكرر عن واجب الانفصال يتنكر لحقيقة أن الانفصال تحقق في معظمه بقيادة رئيس الوزراء يتسحاق رابين. في أيار (مايو) 1994 انتهى حكم إسرائيل على السكان الفلسطينيين في قطاع غزة، وفي كانون الثاني (يناير) 1996 انتهى حكم الادارة المدنية الإسرائيلية على الفلسطينيين في مجالات أ و ب في السامرة ويهودا (الضفة المحتلة). 90 في المئة من الفلسطينيين الذين يسكنون في المجال الذي احتل في حزيران (يونيو) 1967، يدارون منذئذ من السلطة الفلسطينية.
ان الشكل الذي رسم فيه رابين مناطق أ، ب و ج، يعبر عن الحيوية الكبيرة التي شخصها في سيطرتنا في مجالات ج. ولهذا السبب، بعد تحقق الانسحاب من معظم المناطق المأهولة، فإن استمرار المطالبة بالانفصال عن الفلسطينيين معناه، عمليا، انسحاب إسرائيلي شبه كامل من مناطق يهودا والسامرة بما في ذلك غور الأردن. بينما الكتل الاستيطانية ليست اكثر من 4 في المائة من عموم المنطقة.
انطلاقا من هذا الفكر، بعد العملية كقتل الحاخام رازئيل شيفح في ضواحي حفات جلعاد، يثير محبو الانفصال المسألة الحاسمة: ما الذي لنا نبحث عنه هناك، واذا كان الجيش الإسرائيلي في هذه الاثناء مطالبا بالعمل، فلماذا ينبغي ان يعيش هناك مواطنون إسرائيليون؟ وبالفعل فإن مصالحنا القومية في المناطق ليست فقط أمنية. والفلسطينيون يفهمون افضل منا، كما يقول عباس زكي من مؤسسي فتح، بانهم اذا نجحوا في دحرنا إلى قاطع الشاطئ الضيق، وفي اطار ذلك دفعنا لان نفقد صلتنا بالبلاد كوطن الاباء والاجداد، فليست سوى مسألة وقت إلى أن نختفي كما اختفى الصليبيون.
اضافة إلى ذلك، فانه من ناحية اقليمية وبيئية، فإن إسرائيل المتقلصة إلى قاطع الشاطئ، تصبح من نهاريا حتى عسقلان تواصلا مدينيا مكتظا ولا يطاق. ومنذ اليوم وصلت مشكلة الاكتظاظ نقطة الغليان. وجهت التعليمات لسلطة التخطيط مثلا بالتخطيط للعام 2040، بإقامة 2.6 مليون شقة جديدة، كلها في إسرائيل التي داخل الخط الاخضر. ولكن البشرى الاقليمية توجد في المجال الشاغر، في مجالات غور الأردن، من خط نهر الأردن وحتى ظهر الجبل، لاسكان مليوني يهودي في تواصل شرقي مواز لقاطع الشاطئ.
ان الشكل الذي رسم فيه رئيس الوزراء رابين مناطق ج، مع انتباه شخصي لكل محور وتلة، هو التعبير عن ترسيم المصالح الاقليمية لدولة إسرائيل في المناطق. ولتعابير هذا الفكر مطلوب مشروع استيطاني بثلاث ميول اساسية: تطوير القدس الموسعة، ولا سيما شرقا حتى البحر الميت؛ تطوير مجال غور الأردن؛ وتطوير الاروقة من قاطع الشاطئ إلى غور الأردن. وهذا، ضمن أمور اخرى، هو المعنى الحيوي لحفات جلعاد، بصفتها تقع على احد الاروقة من الغرب إلى الشرق. يدور الحديث بالطبع عن ميل لا يمكن إلا لمواطني الطلائع فقط ان يحققوه.
في تثبيت ميل الاستيطان الواسع يكمن أيضا المفتاح للاستقرار الاستراتيجي، في اقامة الوعي بان تمسكنا بالمجال هو حائط حديدي من الأفضل أن نسلم بوجوده ونستند اليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الإثنين 15 يناير 2018, 9:27 am

ما الذي سيحققه قانون القومية؟

هآرتس
  الكسندر يعقوبسون
الاستطلاع الشامل عن علاقات اليهود والعرب، والذي نشره مؤخرا المعهد الإسرائيلي للديمقراطية ("شراكة محدودة الضمان 2017")، يظهر جوابان متناقضان ظاهرا في موضوع موقف الجمهور العربي من إسرائيل كدولة يهودية.
من جهة، 52 في المائة من المستطلعين يوافقون على أن "يمكن لإسرائيل أن تكون في نفس الوقت دولة يهودية تماما وكذا دولة ديمقراطية تماما". على افضل علمي، لا توجد حتى الان في أي استطلاع اغلبية في أوساط العرب لمثل هذا القول. صحيح أن الحديث يدور عن اغلبية قليلة، ومعقول أن خط الخمسين بالمائة تم تجاوزه بفضل الموقف الأكثر عطفا تجاه الدولة اليهودية من الدروز، الذين يتضمنهم الاستطلاع. ولكن، في كل الأحوال، توجد هنا موافقة مبدئية من قسم كبير جدا من الجمهور العربي على صيغة "الدولة اليهودية والديمقراطية"- الصيغة التي ترفضها قيادة هذا الجمهور كما هو معروف رفضا باتا.
غير أنه من جهة أخرى، الاستطلاع ذاته، يرفض 67 في المائة جملة "لإسرائيل حق في أن تعرف نفسها الدولة القومية للشعب اليهودي": 69 في المائة من المسلمين، 78 في المائة من المسيحيين و 53 في المائة من الدروز.
ظاهرا، يوجد تناقض بين هذين الجوابين: فمن هو مستعد لان يقبل، مبدئيا، الدولة اليهودية والديمقراطية، فلماذا سيعارض "الدولة القومية للشعب اليهودي" (تعبير نشأ في الأصل كي يشدد على ان الطابع اليهودي للدولة هو قومي وليس ديني)؟ يبدو أن التفسير المنطقي الوحيد للفرق بين الجوابين هو انه في الحالة الأولى الدولة اليهودية "مقدمة" مع الديمقراطية، كصفقة رزمة، فيما أنه يشدد على المبدئين بقدر متساو. قسم كبير جدا من المواطنين العرب مستعدون اليوم لقبول مثل هذه الصفقة الرزمة. اما في الحالة الثانية، فإن تعبير "الدولة القومية للشعب اليهودي" فيظهر وحده، دون الديمقراطية والمساواة المدنية، وهذا ما يرفضه اغلبية المواطنين العرب، بما في ذلك اغلبية الدروز.
معقول أن تكون الصيغة أحادية الجانب الفظة لـ "قانون القومية" الذي يبحث الان، والخلاف حوله، ساهما في تشخيص تعبير "الدولة القومية للشعب اليهودي"، مع فكرة الدولة اليهودية الحصرية، التي ترفض التعهد بالمساواة (المبادرون إلى القانون رفضوا كما هو معروف مطلب ادخال مبدأ المساواة المدنية إلى صيغة القانون) ويخفي الديمقراطية.
ان معارضة أغلبية الدروز لـ "الدولة القومية للشعب اليهودي" تفترض حسابا للنفس من جانب المبادرين إلى القانون، ومن جانب المجتمع اليهودي بأسره. فأحد لا يشكك في ان الدروز، بأغلبيتهم الساحقة، لهم موقف إيجابي من الدولة، وواضح انهم لا يتطلعون إلى تغيير راديكالي في طبيعتها. من السخف التفكير بانهم يرفضون حق الشعب اليهودي في وطنهم القومي. اذا كانوا يعارضون "الدولة القوية اليهودية"، فلهذا تفسير واحد فقط: فهم يرون في هذا التعبير تسويغا للتمييز العرقي والمس بمكانتهم كمواطنين إسرائيليين. هذه معارضة تعرب عن صلة بالدولة وليس اغترابا عنها.
ينبغي الافتراض بأن قسما هاما من العرب المسلمين والمسيحيين يعارضون هذا التعبير، او اصطلاح "دولة يهودية" لأسباب مشابهة، وان كان واضحا أن هناك من هم يرفضون بالفعل حق الشعب اليهودي في دولة، وصوتهم يسمع عاليا. في هذا الاستطلاع أيضا تظهر الفجوة المعروفة بين مواقف الجمهور العربي وبين خطاب الناطقين بلسانه. 48 في المائة (!) من المستطلعين يوافقون على أنه "من المهم ان تكون دولة إسرائيل قوية من ناحية أمنية" و 65 في المائة يقولون انهم يشعرون بالفخر حين تحظى دولة إسرائيل بإنجاز هام في مجالات مدنية. وحيال اشتباه محتمل في أن يكون المواطنون العرب يمتنعون عن التعبير بصراحة عن موقفهم في مسائل حساسة، يجدر بنا أن نتذكر بان الأغلبية الساحقة لا يمتنعون عن رفض الدولة القومية اليهودية بنفسها وبعظمتها.
اذا اقر قانون القومية في صيغته الحالية، فإن الدولة ستطلق رسالة اغتراب للكثير من المواطنين، الذين يحرصون على أمنهم ويتفاخرون بانجازاتهم. وضمن أمور أخرى من شأن القوميين اليهود ان يحققوا ما لم يحققه أي قومي عربي ولم ينجح في تحقيقه حتى الان: إثارة الدروز ضد الدولة اليهودية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الخميس 18 يناير 2018, 7:01 am

لتعرف كل أم عربية

هآرتس

حجاي العاد/ مدير عام "بيتسيلم"  17/1/2018

أمل، والدة محمود بدران، بالتأكيد اهتمت مثل أي أم أن لا يتأخر ابنها (15 سنة) أكثر من اللازم في رحلة الاستجمام في المسبح في بيت سيرا مع ابناء عمه، في ذلك المساء الصيفي الحار في حزيران 2016. لقد قلقت من أن لا يستطيع عهد (21 سنة) الذي هو الوحيد البالغ من بين الشباب السبعة، التعامل مع التواءات الشارع الضيق عند قدومك إلى الجحيم الذي قدمه بسخاء السادة الذين حفروه لهم كي يستطيعوا الزحف تحت الشارع السريع الذي قمنا بشقه لأنفسنا على اراضيهم التي سلبناها. شارع متعرج، جحيم، بعد بضع دقائق سيعود الشباب إلى البيت، إلى الأم القلقة في قرية بيت عور التحتا.
ولكن محمود بدران لم يعد إلى البيت. في ذلك الصيف الحار واثناء عودتهم من المسبح قام جندي إسرائيلي باطلاق النار على سيارتهم التي كان يقودها عهد والتي كان فيها ابناء العم الستة ومن بينهم محمود. من جانب الشارع السريع، بنظرة من فوق إلى السيارة التي تسير في الشارع الضيق في طريقها إلى الجحيم – كانت تلك هدف سهل. محمود قتل على الفور، السائق عهد وأحد أبناء العم اصيبوا باصابات بالغة، واثنان اصيبا بجراح متوسطة. الجرحى وجدوا حماية في جحيم "نسيج الحياة" الذي حفرناه لصالح شعب الرعايا الذين ندير حياتهم وموتهم.
لقد شاء القدر قبل بضعة اسابيع من قيام الجيش الذي قمنا بإرساله إلى المناطق للسيطرة على السكان بقتل محمود، أعلنت "بيتسيلم" عن توقفها عن تقديم الشكاوى للشرطة العسكرية باسم الفلسطينيين على أن قوات الامن سببت لهم الضرر، بما في ذلك في حالات القتل والاصابة أو التنكيل. وذلك بعد أكثر من عشرين سنة على محاولة العمل مع الجهاز العسكري لتطبيق القانون، ومئات الحالات التي عالجتها "بيتسيلم" بما في ذلك القيام بتحقيقات اساسية، أخذ شهادات، جمع تقارير طبية – وتقريبا كان هناك صفر من الحالات التي تم فيها تقديم أحد للمحاكمة. على قاعدة هذه التجربة الشاملة لم نستطع سوى التوصل إلى استنتاج كان يصرخ من كل ملف آخر يتم اغلاقه دون نتيجة: الامر يتعلق بجهاز لإخفاء الحقائق، هدفه ليس احقاق الحق أو المساءلة، بل التمويه والتغطية – في نهاية الامر فإن التبريرات التي تتم صياغتها بجمل طويلة وملتوية وبلغة قانونية والتي عندما تترجم إلى اللغة العبرية، فإنهم جميعا يقولون نفس الشيء: لا توجد قيمة للدم الفلسطيني.
التحقيق الذي نشرناه عن قتل محمود ختمناه بالكلمات التالية: "الجيش أعلن حقا عن فتح تحقيق للشرطة العسكرية لفحص ظروف الحادثة، لكن كما ادعت "بيتسيلم" في التقرير الذي نشرته قبل نحو شهر، فإن الجهاز العسكري لتطبيق القانون يستخدم في الاساس كجهاز لطمس الحقائق، لذلك يجب عدم تعليق آمال كبيرة على أن تحقيق كهذا سيؤدي إلى تغيير نظامي في سياسة الجيش، وفي احقاق الحق. حادثة قتل محمود واصابة الشباب الذين كانوا معه في السيارة، كانت حادثة من الاحداث الاولى التي رفضنا فيها مواصلة المشاركة في مسرح طمس الحقائق. بدلا من ذلك قمنا بالتحقيق في الحادثة ونشرنا الشهادات على الجمهور وعرضنا بصورة واضحة تقديرنا بشأن الوظيفة الحقيقية لـ "تحقيق الشرطة العسكرية" في حالات كهذه.
لقد مر 19 شهرا على ذلك منذ ذلك الحين، وبالنسبة للقتلى الآخرين لهم فتحت ملفات واغلقت ملفات، وواصل جهاز طمس الحقائق القيام بما قام به طوال الوقت. أنا اعرف الحقائق واعرف المعطيات، لذلك لم يكن لدي أمل بالعدل – لا من الشرطة العسكرية ولا من النيابة العسكرية ولا من المحاكم. مع ذلك، عندما نشر قبل بضعة ايام في "هآرتس" أن هذا الملف أيضا يتوقع اغلاقه، لم يكن بالامكان أن لا نصرخ في وجه الطريقة التي يتم فيها هنا طمس حقائق قتل فلسطيني آخر – الطمس يتم حتى عندما يتعلق الامر بشباب كانوا عائدين من رحلة استجمام صيفية، وحتى عندما كان من الواضح جدا عدم وجود طريقة لتفسير وابل الرصاص هذا بنتائجه القاسية.
بعد الصدمة لا مناص سوى أن نعيد قول الحقيقة كما هي: العنف الذي لا ثمن له هو من أسس الاحتلال. بدونه سينهار النظام. كل من يفترض أن هناك احتمال معقول للاستمرار المؤقت للوضع الراهن، يستطيع قبول استمرار الفظاعة والطمس أيضا.
آلاف الإسرائيليين الذين يستخدمون يوميا شارع 443، يمرون فوق الجحيم. ربما أن نظرهم يتوجه للحظة نحو المكان الذي وقف فيه الضابط والذي منه اطلقت النار، وربما يرون للحظة من طرف اعينهم وللحظة واحدة النقطة التي مات فيها محمود. ليس هناك في ذلك المكان نصب تذكاري أو أي شاهد.
لتعرف كل أم عربية أن مصير ابنائها وضع في أيدي شعب الاسياد الذي يستحق حسب رأيه كل استبداد. حيث لنا الشوارع ولنا البيروقراطية التي تعرف كيف تغسل دماء محكوميتهم، وهم لهم الجحيم والرصاص الذي نغدقه عليهم.
محمود بدران كان إبن 15 سنة عند موته، ليتبارك ذكره.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الخميس 18 يناير 2018, 7:02 am

لا تفهموا الأوهام الفلسطينية

يديعوت أحرونوت

بن درور يميني   17/1/2018

لقد كان الخطاب واضحا وجليا. لم يكن هذا مجرد "يخرب بيتك"، التي أطلقها أبو مازن نحو زعيم القوة العظمى الأقوى في العالم. كانت هذه الايديولوجيا الهادئة تماما، مع ادعاءات عابثة تدفع الفلسطينيين فقط إلى الغرق أعمق في مسار الأوهام والتحطم. ولكن ردود الفعل كانت متوقعة. ينبغي تفهمه. فهو مضبوط. ليس له أفق سياسي. الفلسطينيون يائسون. لم يقصد حقا.
أبو مازن، كما ينبغي الاعتراف، هو بالإجمال ضحية للنجاح المذهل للدعاية الفلسطينية. فمنذ عشرات السنين وهي تحظى بمنظومة سلسلة من رجال الدعاية الذين يشرحون بأنه ينبغي تفهمهم. فعندما أطلقت الصواريخ من غزة سارع روبرت فيسك، أحد الخبراء الأهم في بريطانيا لشؤون الشرق الاوسط، ليشرح أن "الفلسطينيين في غزة يقولون، حفيدي يطلق الصواريخ إلى مدينتي، لأن هذه المناطق كانت قبل 1948 فلسطينية".
البروفيسور اورن يفتاحئيل، من جامعة بن غوريون، شرح أنه ينبغي تفهم إطلاق الصواريخ "كمحاولة لتذكير العالم، إسرائيل، ولكن أيضا القيادة الفلسطينية، بأن مسألة اللاجئين حية ترزق". هم ضد الإرهاب، ولكنهم يوفرون له المبررات. الألمان أيضا طُردوا من كثير من الدول. والبولنديون والهنغاريون والاوكرانيون والاتراك واليونانيون. وغيرهم وغيرهم، عشرات الملايين. ولم نسمع عن اطلاق صواريخ. وبالتأكيد لم نسمع مبررات للإرهاب والصواريخ. لإن معظم أوروبا كانت ستصبح عرضا ناريا ولهيبا ونيرانا. ولكن هذا هو المنطق الذي سيطر على النخب التقدمية في السياق الإسرائيلي الفلسطيني. أي، انعدام المنطق.
والمسيرة مستمرة. لقد رفضوا مشروع التقسيم؟ يا لهم من مساكين. لماذا يتخلى احد ما عن غرفة في بيته فقط لأن أحدا ما آخر غزاه؟ هذا التبرير سمعته الف مرة تقريبا. صحيح انه عندما بدأت الصهيونية لم يكن "بيت فلسطيني". وصحيح أن بعثة التحقيق إلى فلسطين، التي اصدرت الخريطة الأدق في السبعينيات من القرن التاسع عشر وجدت أن المنطقة كانت مأهولة بهزال. وصحيح أن الكثيرين من اولئك الذين يسمون اليوم فلسطينيين وصلوا في القرون الاخيرة كمهاجري عمل او كلاجئين من دول مجاورة (عائلة الزعبي، مثلا جاءت بدعوة من الحكم العثماني في 1873). وصحيح أن وزير داخلية حماس، فتحي حماد، اعترف بأن الفلسطينيين هم في واقع الأمر مصريون وسعوديون. ولكن إلى الجحيم بالحقائق. المهم أن أبو مازن يمكنه أن يقتبس عددا لا يحصى من الخبراء، الصحافيين والاكاديميين الذين سيوفرون مواد دعاية وتحريض لكل خطاب هاذ له.
إن المفاهيم عن النزاع، كل نزاع، يستوجب تفهم الطرفين. تفهم الألم. غير أن ما هو صحيح في كل النزاع يتبين كمغلوط تماما عندما نصل إلى الفلسطينيين. فكلما تفهمناهم أكثر، هكذا عززنا الرفض. حين "نتفهم" الادعاءات المتعلقة بالنكبة، بدلا من أن نقول لهم ان ما حصل لهم حصل لعشرات الملايين، وحصل لليهود – من البلدان العربية أيضا – نخلد وهم العودة. ومنذ سنين يسمعون ذات النغمة من الفيسكيين واليفتحئيليين. واذا كان هذا ما يقوده المثقفون والمتنورون في العالم، فهل هناك احتمال ان يتخلى الفلسطينيون أنفسهم عن وهم العودة؟ هل "التفهم" هذا يقرب فرص السلام والمصالحة أم يبعدها؟عندما يقولون باسم "التفهم" انه ينبغي تفهم معنى القدس للمسلمين بشكل عام وللفلسطينيين بشكل خاص، رغم أنه في مئات السنين من الحكم الاسلامي بقيت القدس هامشية ومهملة – نساعد على تضخيم الكذبة. وعندما ننشر بأن الفلسطينيين يعيشون تحت قمع يشبه ما حصل في اوشفيتس، فهذه فرية دم. لانه تحت الحكم الإسرائيلي حظي الفلسطينيون بنمو هائل في كل مجال ممكن. ولا، الارهاب ليس مبررا لأن الفلسطينيين تلقوا المرة تلو الاخرى عروضا نزيهة للاتفاق. هم كان بوسعهم أن ينالوا الاستقلال. وهم الذين قالوا لا. ومن يواصل تبريرهم، يبرر استمرار العنف والارهاب.
للرأي العام في العالم الحر تأثير. كان يمكنه وينبغي له أن يقول للفلسطينيين ولإسرائيل: انزلوا عن الشجرة. لا مزيد من الاوهام. لا عودة للفلسطينيين إلى إسرائيل ولا عودة يهود لكل تلة في يهودا والسامرة. ولكن التفهم للفلسطينيين يجب أن يتوقف. لا من أجل منع الاتفاق، بل العكس، من أجل أن تكون فرصة له
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الأحد 21 يناير 2018, 11:29 am

انتصار الفلسطينيين المقدسيين

هآرتس
نير حسون   19/1/2018

"إمبلا" هي كلمة عربية ليس لها موازٍ دقيق بالعبرية. ومعناها نعم بالذات، أو رغم كل شيء. مجموعة نشطاء يساريون مقدسيون يعتزمون اقامة مركز ثقافي ونشاط جديد في مدينة تحت اسم "إمبلا". المؤسسون طلبوا مني ان احاضر بروح المكان الجديد. بعد  التفكير اخترت أن اتحدث عن انتصارات الفلسطينيين على الاحتلال في القدس. 
ظاهرا، هذا تعبير متضارب على  نحو واضح، إذ لا خلاف بان الفلسطينيين بشكل عام والفلسطينيين في القدس بشكل خاص مهزومون ومحتلون منذ 50 سنة. مصيرهم ليس في أيديهم، هم عديمو الحقوق، يعانون من ظلم منهجي، من عنف سلطوي، من فقر عميق ومن غياب القيادة. ورغم كل شيء، فإن بودي ان ادعي – بالذات معا. بالذات الفلسطينيون في القدس، من كل باقي الجماعات الفلسطينية، اظهروا قوة صمود وتصميم في مواجهة الاحتلال. وبالذات هم الذين لديهم القوة للتأثير على مستقبل الشعبين. 
الانتصار الاول للفلسطينيين في القدس هو الديمغرافيا. اذا كان هناك عامل واحد ثابت في السنوات الخمسين التي مرت منذ 1967، فهو الصمود الفلسطيني في القدس. لا يهم ما يحدث، الفلسطينيون لا يغادرون المدينة. حتى لو كان المعنى هو "العيش في ظروف صعبة في احياء مكتظة. هكذا، رغم المساعي الجبارة من جانب حكومات إسرائيل للحفاظ على الاغلبية اليهودية – الجهود التي تضمنت مصادرة واسعة للاراضي واقامة احياء كبرى لليهود على تلك الاراضي – فإن الاغلبية اليهودية في القدس تقلصت من 75 في المئة في 1976 إلى 60 في اليوم اليوم. 
وحتى مشروع الاستيطان المزدهر، الذي تقوده جمعيتا "العاد" و"عطيرت كوهانيم"، في داخل الاحياء الفلسطينية في المدينة يتخذ صورة مختلفة قليلا عند النظر اليه في عيون ديمغرافية. المستوطنات في سلوان، البلدة القديمة وفي اماكن اخرى وان كانت تتسع بلا انقطاع على حساب العائلات الفلسطينية، الاتساع الذي يلحق معاناة للسكان، الا ان عدد المستوطنين في الاحياء الفلسطينية طفيف. بعد 30 سنة من الجهود المركزة، استثمار مئات ملايين الشواكل والتعاون الوثيق مع الحكومة، يبلغ معدل المستوطنين بين عموم السكان في تلك الاحياء 1 في المئة. 
كما لم ينجح المستوطنون في تغيير المجال العام بشكل ذي مغزى. بفضلهم اضيفت اعلام إسرائيل، شرطة حرس الحدود وكاميرات حراسة، ولكن "تهويد" احياء شرقي القدس ليس قريبا اليوم مما كان قبل بداية المشروع. في 1990 كان يعيش في سلوان 8700 فلسطيني وصفر مستوطن. اليوم يعيش في الحي نحو 500 مستوطن واكثر من 20 الف فلسطيني. وهذا يعتبر النجاح الاكبر للمستوطنين. من الصعب اذن الادعاء بان المستوطنين يوشكون على تغيير طبيعة سلوان أو كل حي فلسطيني آخر.
ولكن الديمغرافيا ليست الانتصار الفلسطيني الوحيد في المدينة. فالفلسطينيون في القدس اثبتوا أيضا المرة تلو الاخرى بانهم لا يقبلون الاملاءات الإسرائيلية. هكذا كان في جهاز التعليم، حين فشلت إسرائيل في ادخال المنهاج التعليمي الإسرائيلي. وهكذا أيضا في المقاطعة التامة للانتخابات البلدية. مع أن هذه المقاطعة تمس بالخدمات التي تتلقاها الاحياء الفلسطينية، ولكنها تشدد كون شرقي القدس مدينة محتلة. وحتى في موضوع التخطيط والبناء، أدى ظلم الفلسطينيين إلى بناء واسع بلا تراخيص، رغم هدم البيوت اضطر كل رؤساء البلدية إلى استيعاب حقيقة انه لا يمكن هدم عشرات آلاف المباني. وفي نهاية المطاف ستكون حاجة لمنح اغلبيتها الساحقة تراخيص بناء. 
لقد أثبت الفلسطينيون في المدينة لإسرائيل أن ليس لها يد حرة في الحرم ومحيطه. في كل مرة حاولت فيها إسرائيل اجراء تغييرات في الوضع الراهن في الحرم، اصطدمت بمقاومة شعبية، تدهورت احيانا إلى عنف الشارع المقدسي. وترافقت هذه المقاومة مع احتجاجات من جانب الأردن ودول اخرى، وفي نهاية المطاف مع تراجع إسرائيلي. هكذا حصل أيضا في الصيف الاخير في مسألة البوابات الالكترونية على مداخل الحرم. فالمقدسيون اي الفلسطينيون في القدس اثبتوا بانهم يؤدون باخلاص دورهم كحراس الاقصى، وبعد الاحتجاج، غير العنيف في معظمه، والذي استمر اسبوع، تراجعت إسرائيل وفككت البوابات الالكترونية. ومنح الانتصار احساسا بالقوة والوطنية المحلية في اوساط الفلسطينيين في المدينة. 
ولكن القوة الحقيقية للفلسطينيين في القدس تكمن في حقيقة أن إسرائيل لا تعرف ما تفعله بهم. لقد نجحت إسرائيل في عدة خطوات لامعة في تقسيم وتفكيك الشعب الفلسطيني إلى عدة جماعات – لاجئين في الشتات، عرب إسرائيل، سكان الضفة (الذين هم ينقسمون بين مناطق أ و ب و ج)، سكان غزة والقدس. لكل جماعة "حيكت" بدلة تستهدف ضمان السيطرة الإسرائيلية والانقسام الفلسطيني. في الضفة الغربية تستخدم إسرائيل السلطة الفلسطينية كي تضعف المقاومة للاحتلال؛ قطاع غزة مغلق جيدا من خلف اسيجة عالية، في الوقت الذي تبذل فيه تجاه عرب إسرائيل جهود لدمجهم في المجتمع الإسرائيلي وتوسيع الفوارق بينهم وبين باقي الفلسطينيين. يبدو ان إسرائيل طورت لدرجة الفن سياسة فرق تسد. 
ولكل جماعة فلسطينية في قوتها ما تعرضه من سلة واسعة من الجزر والعصي. لغزة يمكن أن تعرض بضع ساعات اخرى من الكهرباء، لعرب الضفة بضع تصاريح عمل اخرى ولعرب إسرائيل بضع كليات أو ميزانيات لشق الطرق. اما عن العصي فلا حاجة للتوسع. 
ولكن من كل الجماعات، 320 الف فلسطيني مقدسي يضعون امام إسرائيل التحدي الذي لا جواب له. من جهة، في السنوات الاخيرة تقوم بلدية القدس، وزارة التعليم ووزارات اخرى بمحاولة "عناق" سكان شرقي القدس، وتمرير سياقات أسرلة عليهم، مثل اخوانهم من المثلث والشمال. من جهة اخرى، وزارة الداخلية، بلا شك بتعليمات من فوق، تحرص على الا تسمح للفلسطينيين في القدس بالتجنس، والحصول على حق التصويت في الكنيست ليصبحوا حقا جزءا من المجتمع الإسرائيلي. 
فمثل هذا التجنس الجماعي هو من ناحية اصحاب القرار في إسرائيل، سيناريو رعب، مئات الاف اخرى من الفلسطينيين ذوي حق التصويت هم اخبار سيئة لكتلة اليمين؛ والاسوأ من ذلك، هذا يعني انه حقا قضي الامر على حل سياسي ما وإسرائيل تسير نحو مستقبل دولة واحدة ثنائية القومية، ولا يتبقى الان سوى اختيار نوع نظام الحكم الذي يكون فيها – ابرتهايد ذي نزعة قوة يحافظ على الطابع الصهيوني للدولة ام ديمقراطية تفكك إسرائيل من مزاياها الصهيونية.
من هنا، فإنه من بين كل الجماعات الفلسطينية، فإن الوحيدين الذين يمسكون بمفاتيح ما لمستقبلهم ومستقبلنا هم الفلسطينيون المقدسيون. هم يسمعون اليـأس من المسيرة السياسية الذي في اقوال محمود عباس، ويفهمون بان حلم الدولة الفلسطينية التي عاصمتها القدس آخذ في الافول. ولكن بخلاف الجماعات الاخرى بوسعهم أن ينتقلوا على الفور من كفاح على السيادة إلى كفاح على المساواة والمطالبة بالجنسية. عمليا، هذا الكفاح يحصل منذ الان في الميدان. واكثر من قسامات حماس أو الحجارة التي ترشق في قرى الضفة يمكن لهذه ان تكون ساحة الكفاح التي تصمم مستقبل إسرائيل وفلسطين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الأحد 21 يناير 2018, 11:29 am

باي باي لحل الدولتين، أهلا وسهلا بجحيم الضم

هآرتس
حيمي شليف  19/1/2018

أتباع حل الدولتين سيشبهون قريبا "اتباع الموت"، كما تمت تسمية اتباع الحاخام نحمان من بارسلاف باستخفاف، الذين تمسكوا بزعيمهم الميت ورفضوا تعيين وريث له. عندما سيموت حل الدولتين نهائيا، فإن التمسك به سيتحول إلى ارث لاصحاب الايمان الطاهر والساذج فقط. كل الباقين من اليسار الجذري واليمين المعتدل، الآن في المراحل الخمسة للعزاء حسب نموذج كوبلر- روس: بعد الانكار والغضب ومحاولة المساومة مع الواقع، تأتي مرحلة الكآبة، وبعدها التسليم. 
في المقابل، في اليمين هناك سعادة وبهجة، خطاب محمود عباس، قال بنيامين نتنياهو، يبرهن على أننا كنا محقين. من خلال غضبه ويأسه فإن عباس عبر بشكل علني عن الرواية الفلسطينية المؤسسة، التي بشكل عام يحاول إخفاءها والتي لن يتنازل الفلسطينيون في أي يوم عنها، كما يعرف ذلك نتنياهو. ولكن بدلا من التركيز على حل براغماتي يمكنه في يوم ما أن يؤدي إلى المصالحة والتسليم مثلما حدث في كل مكان تم فيه حل نزاع عرقي طويل، فإن نتنياهو يطالب بأن يعترف الفلسطينيون في البداية بأنهم هم واجدادهم قد اخطأوا، وفقط بعد ذلك إسرائيل ستقرر أي فتات يمكن أن ترميه لهم. عبقريته تتجلى في أنه نجح في اقناع الرأي العام في إسرائيل، في اليمين، ولكن ليس فقط فيه، بأن ادعاءه الدعائي يجب أن يستخدم كاختبار اساسي ملزم للعملية السياسية كلها.
الاحتفال في اليمين هو احتفال مضاعف. زعماؤه مسرورون من اثبات مصداقيتهم التاريخية، ظاهريا، لكنهم مسرورون ليس بدرجة أقل من الضائقة التي يعاني منها اليسار الآخذ في الاحتضار. مع دونالد ترامب منفلت العقال في واشنطن ومع اوروبا والعالم العربي الذين اصبح الفلسطينيون بالنسبة لهم حاليا مثل قشرة الثوم، يمكنهم التقدم براحة نحو تصفية الاحتمال الاخير لتقسيم البلاد. الفلسطينيون سيكون عليهم الاختيار بين استمرار الاحتلال وحكم ذاتي كانتوني، ولكن مهما كان الامر فإن إسرائيل ستحكمهم إلى الأبد. 
باي باي لحلم اليقظة لحل الدولتين، وأهلا وسهلا بالقادمين إلى جحيم الاحتلال، حيث أنه في واقع النصر الايديولوجي الذي حققه اليمين ظاهريا فإنه يتجاهل التداعيات المحتملة وغير المتوقعة. معسكر السلام ربما يفقد الراية التي وحدته، لكن من الآن سيفقد اليمين القبة الحديدية التي كانت تحميه. أيضا اذا كان حل الدولتين هو وهم، مثلما يدعي نفتالي بينيت وامثاله، فإنه يوفر منذ عشرات السنين ستار الدخان الذي من خلفه تستطيع حكومة اليمين أن تسير دون أن تتقدم وهي تشعر بأنها تتقدم، وتستطيع أن تجذر الاحتلال دون تقديم حساب عن لذلك، ليس للرأي العام الإسرائيلي ولا لدول العالم. وقد فهم ذلك كل رؤساء الحكومات، من مناحيم بيغين فما فوق، لكن في عهد نتنياهو فإن الرغبة في الخروج محقين تفوقت منذ زمن على الحاجة إلى أن نكون عقلانيين.
ليس اليسار وحده الذي "سيضطر منذ الآن إلى مواجهة الخيار الوحيد الذي سيبقى، بين السيء والاسوأ، بين الابرتهايد الفعلي والدولة ثنائية القومية المحتملة، في غياب افق سياسي، فإن ثقة الرأي العام الإسرائيلي بقدرة اليمين على تحقيق سلام آمن ستفقد الحق في الوجود. أيضا على المستوى الدولي فإن امكانية تحققها هي التي وفرت حتى الآن الدرع الواقي الذي دافع عن الاحتلال والمستوطنات التي بنيت في ظله. 
إسرائيل اليمينية تتعرى اليوم تماما بفرح تظاهري، ولكن في اليوم الذي ستتوقف فيه النجوم الدولية عن الضحك لها ويسوء حظها، ستبقى مكشوفة دون حق ودون دفاع. إن اصدار شهادة الوفاة الرسمية لحل الدولتين سيخلق ازمة عميقة في اليسار، لكن على المدى البعيد ربما أن اليمين سيشتاق اليه أكثر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الإثنين 22 يناير 2018, 8:16 am




إجازة من الاحتلال بدون راتب
الفلسطينيون يريدون استراحة من إسرائيل التي تقوم بقمعهم كل يوم وكل ليلة
صحف عبرية
Jan 22, 2018

الأسبوعان الأولان من عام 2018 كانا هادئين نسبيًا. إسرائيل قتلت فيهما فقط خمسة فلسطينيين، منهم ثلاثة أطفال وفَتيان. وقتل مستوطن واحد، وسلاح الجو الإسرائيلي قصف غزة أربع مرات وأطلق النار 13 مرة ورش الحقول أربع مرات، أربع قذائف سقطت في إسرائيل، 115 شجرة اقتلعت على أيدي المستوطنين، تم إصدار 13 أمر هدم لمنازل فلسطينيين، 261 فلسطينيا اعتقلوا من قِبل إسرائيل.
19 شخصا في المتوسط تم اعتقالهم في كل ليلة في الأسبوعين الأولين. هذه المعطيات التي يحرص على نشرها عضو الكنيست موسي راز كل أسبوعين في حسابه في تويتر، تتحدث فقط عن جزء من الروتين اليومي تحت الاحتلال. في هذين الأسبوعين ذاتهما إسرائيل قامت أيضا بتمديد، إلى حين الانتهاء من الإجراءات القضائية، اعتقال الفتاة إبنة الـ 16 سنة، التي صفعت الجندي، وقامت بتمديد اعتقال والدتها التي قامت بتصويرها. طفلة أخرى، ابنة 13 سنة، حكم عليها بالسجن ثلاثة أشهر بسبب رشق الحجارة. اعتقال عضوة المجلس التشريعي تم تمديده بنصف سنة من دون محاكمة. 16 سيارة فلسطينية تمت تحطيمها على أيدي المستوطنين. 2 مليون شخص استمروا في العيش داخل قفص قطاع غزة. آلاف من سكان الضفة الغربية مرت عليهم كوابيس في الليل بسبب الدهم الدائم من قبل الجيش الإسرائيلي لقراهم ومنازلهم. روتين يومي.
عندما حدث كل ذلك، إسرائيل كانت تنشغل بشؤونها. ليس لها علاقة بقائمة الموجودات هذه، التي عن معظمها لم تكلف وسائل الإعلام نفسها عناء الابلاغ عنها. أيضا عدد من كتاب اليسار ـ وسط كانوا ينشغلون بشؤونهم. سامي بيرتس، مثلا، أوضح أنهم في اليسار ـ وسط أخذوا اجازة من دون راتب مما يجري («هآرتس»، 17/1)، أوري مسغاف كتب أن روجر ووترز هو شخص يصر على النبش («هآرتس»، 18/1)، وفضل بول مكارثي، الذي غنى «يستردي». مسغاف يريد العيش حسب «قيم ليبرالية ـ ديمقراطية»، لذلك هو لا يريد العيش مع العرب. نوع من اليسار الإسرائيلي.
من السار معرفة أن اليسار يأخذ إجازة من دون راتب، دائما من الجيد الذهاب في إجازة. يمكن أيضا أن نتفهم من يريد العيش من دون العرب الهمجيين، الذين ليسوا ليبراليين ـ ديمقراطيين مثلنا، المتنورين. يوجد للإسرائيليين كل الوقت المتاح، ليس هناك ما يجعلهم متسرعين. المحتل لم يكن في أي يوم متسرعا.
ولكن في الوقت الذي تجري فيه هذه النقاشات، فإن الفلسطينيين يستمرون في العيش للسنة الـ 51، هذا هو الجيل الثالث والرابع، في واقع الأسبوعين الأولين من عام 2018. بالنسبة لهم انتهى الوقت منذ زمن بعيد. أيضا هم كانوا يتوقون لأخذ إجازة من دون راتب من الاحتلال، لكن هذا الأمر لم يتحقق. وهم أيضا كانوا يتوقون للعيش من دون الإسرائيليين المتنورين إلى جانبهم، لكن هذا ايضا لم يتحقق.
النقاش العام في إسرائيل الآخذ في النقصان، يمتاز بالانكار الكبير: هذا النقاش يتجاهل وجود الشعب الآخر، ويتجاهل معاناته غير المفهومة، ومخاوفه ودمه الأرخص من المياه، والثمن الفظيع الذي يدفعه في كل ليلة ويوم، ووقته الذي نفد منذ زمن بعيد. الاحتياجات الأمنية هي دائما احتياجات أمنية للإسرائيليين. عندما يتحدثون عن المخاوف، فقط هذه تعود لهم. في سنته الـ 51 فإن الإسرائيليين يريدون إجازة من دون راتب من الانشغال بالاحتلال. فترة زمنية لبضع سنوات، ربما بضعة أجيال، إلى أن تتم «تسوية الأمور». الانشغال بالاحتلال يتعبهم. لا يوجد لهم وقت للانشغال بمن يصرون على النبش والذين يذكرون بوجوده ـ هم يكررون أنفسهم جدا، هؤلاء المصرون على النبش، المرة تلو الأخرى، مثل روجر ووترز.
لا توجد وقاحة وغطرسة أكبر من ذلك. الانشغال بالاحتلال يقض المضاجع. الاحتلال يقض المضاجع بشكل أكبر. الاحتلال يصيب الإسرائيليين بالملل، لقد أصبح هذا مملا للمحتل حقًا، لكن في هذا الوقت ونحن متعبون ومصابون بالملل فإن الفلسطينيين ينزفون الدماء ومهانون ومقموعون في كل يوم وكل ليلة، في ساحتنا الخلفية. لا يوجد لديهم وقت، فقد نفد منذ زمن. لقد قضى أباؤهم في ظروف حياة غير إنسانية، هم يريدون في الأقل أن يعيش أبناؤهم أياما أخرى. ربما أحفادهم. يجب وجود أناس يصرون على النبش لا يمكن احتمالهم من اجل التذكير بذلك، أيضا حتى لو خرقوا هدوء المحاضرات حول البيتلز وشوشوا احتفال الاحتجاج في جادة روتشيلد.

جدعون ليفي
هآرتس 21/1/2018
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الأربعاء 24 يناير 2018, 2:35 pm

العسل والقرصة

معاريف
اودي سيغال
23/1/2018
يذكرنا مايك بنس بالفرق بين الهام والمشوق. يذكرنا بان الحضور هام ولكنه ليس الزاميا. ويذكرنا بان الأهم في الحياة هو الحظ – أن يكون المرء في المكان السليم، في الزمن السليم وينتظر بصبر لحظات مجده. 
لقد كان بنس أمس نائب الرئيس الأميركي الأول الذي جاء ليخطب في الكنيست. لم يصدق بان هذا سيحصل له. بالصدفة تماما انتخب لان يكون الشخصية المسؤولة، المستقرة، "الباعثة على التثاؤب" والمحترمة إلى جانب دونالد ترامب. وهو يكاد لم يقف في الثغرة عندما نشرت اشرطة ترامب في باص بيلي بوش. بنس، مسيحي متزمت وثابت، كان يحتاج لان يعطي التسويغ لشخص تحدث عن امساك النساء من... .
غير أنه بحكمته، سمح للموجة بان تمر ووصل إلى منصب هام وذي مغزى. لا، فهو ليس حقا مجرد دمية. إذا لم ينجو ترامب في ولايته، فإن بنس هو الرئيس القادم. وإذا كانت عاصفة واحدة أكثر مما ينبغي، فإن الجميع سيتحدثون عن شخصيته الباعثة على التثاؤب كميزة هائلة.
بلا حضور قال أمس "عشنا وشفنا"، ودون صخب زائد وعد بأن السفارة الأميركية ستفتتح حتى نهاية 2019. وبهدوء أعلن في القدس، في الكنيست، بان الاتفاق النووي هو مصيبة وان الإدارة لن تعود للمصادقة على الاتفاق السيئ الذي يؤجل فقط الموعد الذي تحقق فيه طهران سلاحا نوويا. فإما أن يعدل أو يلغى، أوضح، بنبرة ثابتة ولكن بوضوح قال انه لن يكون لإيران ابدا سلاح نووي، وان نظام العقوبات سيعاد. ما كان لنتنياهو أن يطلب أكثر. 
من جهة اخرى، كرر بنس أيضا كل كلمات ترامب، دعا الفلسطينيين للعودة إلى طاولة المفاوضات، وأكد ان نتنياهو بانه هو الذي تعهد بان يجلس ويتوصل إلى حلول وسط وثبت التأييد الأميركي لحل الدولتين – إذا كان مقبولا من الطرفين. في هذه المرحلة لا بد أنه كان بوسعه أن يلاحظ بان أحدا لم يصفق. ولا نتنياهو أيضا. فالسفارة تهم رئيس الوزراء أكثر بكثير مما يهمه السلام. ولكن ما العمل، لم يأت بنس فقط ليعانق، بل وأيضا لمحاولة اعادة تحريك المسيرة السياسية، المفاوضات، والبحث عن الحل الوسط التاريخي. 
قبل لحظة من صعوده إلى المنصة، لم يخف نتنياهو حماسته من حقيقة أن بنس يتحدث "صهيونيا": عن عودة الشعب اليهودي إلى بلاد ابائه واجداده. لقد اثبت بنس بانه ممثل مخلص لثقافة الكتاب الأميركية وشبهها بالواقع في إسرائيل. وحسب هذا الفكر، فإن الفلسطينيين هم "الهنود" وأمامهم امكانيتان – ان يوافقوا على السلام الذي يملى عليهم أو أن ينتهوا في المحميات. والميزة الكبرى هي أن هذا بالضبط ما يريد معظم الإسرائيليين ان يسمعوه. اما النقيصة فهي أن الفلسطينيين تلقوا دليلا على أنه لا يوجد أي معنى لمحاولة التأثير – عليهم أن ينزلوا الرأس وان ينتظروا لهذا أن ينتهي. هكذا تولد المواجهات العنيفة. لليمين في إسرائيل هذه لحظة اختبار: إذا لم تعرض في هذه التشكيلة الخطة اليمينية الكبيرة التي تحل محل فكرة التقسيم، فهذا سيكون دليل واضح على الفشل أو حتى أكثر من هذا – دليل على أنه لا توجد حقا خطة كهذه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الأربعاء 24 يناير 2018, 2:36 pm

الدافع الداخلي لهدم البيوت

هآرتس
عميرة هاس

23/1/2018

المتحدثون باسم شرطة حرس الحدود والمتحدث بلسان الجيش الإسرائيلي، من منهم يجب أن يرد على "هآرتس" لماذا هدمت قواتنا اربعة مباني سكنية في المداهمات في الاسبوع الماضي لقرية واد بورقين في جنين، في حين أن الانطباع السائد من تقارير قواتنا هو أنه هدم بيت واحد فقط؟ هل هناك من يخجل؟ حيث أنه لا حاجة لإخفاء ثمار التدمير الخاص بنا عن الجمهور في إسرائيل. 
الجمهور يثق بكل عملية عسكرية. بحيث يتم في نهاية الامر تسوية كل الفلسطينيين والمنازل الفلسطينية بالارض. جمهورنا في "الكولوسيوم" يحب الانتقاد الجماعي، واتهامات الشباك مقدسة في نظره أكثر من التوراة، حتى قانون الدكاكين لم يكن ليحول اهتمامهم عن المشهد المهدد لاطلال جديدة، التي دفن تحتها دفاتر وحقائب مدرسية وأدوية ضغط الدم وشهادات مدرسية وفراشي اسنان لـ18 شخصا.
في يوم السبت بعد الظهر، عند عودتي من ساحة التدمير في واد بورقين قرب مخيم جنين، رد المتحدث بلسان الجيش الإسرائيلي أنه يجب علي توجيه اسئلتي أيضا لحرس الحدود والشباك. وهذا ما فعلته. الشباك لم يرد، المتحدثة بلسان حرس الحدود كتبت: "الرد الشامل سيقدم من الجيش"، الرد لم يصل وتم نشر المقال بدونه. أمس قالت لي جندية في وحدة المتحدث بلسان الجيش الإسرائيلي: "الحادثة أديرت من قبل حرس الحدود – من بدايتها وحتى نهايتها. يجب عليهم هم الرد". تولد لدي انطباع أنها فوجئت عندما قلت لها ما قالته لي المتحدثة بلسان حرس الحدود. هل لعبة كرة الطاولة الخاصة بالرد هي اعتراف غير مباشر بفشل العملية، حيث أن احمد جرار المتهم بقتل رزئيل شيفح لم يتم العثور عليه بعد إطلاق صاروخ على بيت والدته ختام الذي اشتعل وقامت الجرافات بهدمه.
بالنسبة لعائلة جرار الممتدة بشيوخها وأولادها والتي مرت بليلة فظيعة، فإن هذا الارتباك بين الشرطة وحرس الحدود لا يهمها. احمد اسماعيل، ابن عم احمد ناصر، قتل. إسرائيل ما زالت تحتفظ بجثته، وما زال قبره الذي حفر فارغا، قواتنا قالت إنه أطلق النار على الجنود واصاب شرطيين إسرائيليين. شقيقه محمد قال للصحيفة بأنهما خرجا معا من البيت لاستكمال محادثة حول شؤون عائلية، وأنهما افترقا قرب بيت الارملة ختام. محمد عاد إلى البيت أما أحد فذهب للنوم عند صديق. إذا كان حقا قد اطلق النار على الجنود – هذا مصدر للفخر المختلط بالألم، لكن في عائلة جرار يجدون صعوبة في تصديق ذلك لأن أحمد لم يظهر أبدا ميله للسلاح.
الجرحى الذين ابلغ عنهم الفلسطينيون هم من مخيم جنين للاجئين. المعتقلون الثلاثة (تم اطلاق أحدهم) تم اعتقالهم خارج الحي دون صلة باطلاق النار، وهم ليسوا من عائلة جرار. خلافا لاحمد اسماعيل الذي ما زال تورطه يعتبر لغزا، اذا كان هناك فلسطينيون اطلقوا النار على الجنود الإسرائيليين عند الهجوم – يبدو أنهم ليسوا من عائلة جرار.
ولكن تم هدم البيوت الاربعة. بصورة طبيعية قصف ودمر شبابنا الممتازون بيت ختام، ضمن اجراء عنيف وسادي يسمى "وعاء الضغط"، الذي بدون محاكمة وبغطاء الضرورة العملياتية يتم الانتقام من كل أبناء العائلة. وبيت اسماعيل؟ هل هو أيضا ضرورة عملياتية؟ الانطباع هو أنه هدم كعقاب جماعي في محاكمة ميدانية، حيث أن وحدة الشرطة الخاصة المنفعلة بسبب اصابة شرطيين منها، قررت أن الفتى احمد هو الذي اطلق النار عليهما. 
وبدون تحذير ودون إعطاء وقت قامت الجرافات بهدم بيت علي ونسيم جرار، في الوقت الذي كان فيه ستة من أبناء العائلة، الاصغر هي طفلة عمرها 6 سنوات، في داخله. هل الموت تحت الانقاض أو الخروج والمخاطرة باطلاق النار عليهم حالا؟ تلك كانت المعضلة. عندما هربوا من البوابة الخلفية قام الجنود باعتقالهم، وبعد ذلك أطلقوا سراحهم. في الوقت الذي كانت فيه الجرافات تكمل عملية الهدم.
يوجد أيضا بيت قديم غير مأهول قمنا بهدمه وتدمير. حتى الآن يسمى هذا البيت "بيت الحجات"، وآخر من سكنه كان أختان مسنتان، وكان يتم ارسال الاطفال اليهما  من اجل اللعب. الابناء والاحفاد سيواصلون حمل شعلة الغضب والاشمئزاز تجاه من قاموا بالهدم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الأربعاء 24 يناير 2018, 6:09 pm

يديعوت العبرية: نتنياهو يستغل منتدى "دافوس" لمحاولات "تكريس" إعلان ترامب


أمد/ تل أبيب- ترجمة عبرية: كتبت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية اليوم الأربعاء, أنّ "منتدى دافوس الاقتصادي، بدأ امس الثلاثاء، أعمال دورته الـ48 بحضور ثلاثة آلاف شركة وعدد كبير من زعماء دول العالم، التي من المخطط أن يعقدوا لقاءات مهمة على هامش أعمال المنتدى، في ظل آمال بانتعاش الاقتصاد العالمي وتحقيق نمو أعلى.
وقالت "يديعوت أحرنوت" على موقعها الإلكتروني, إنّ " رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، يحاول استغلال المنتدى لمحاولة تكريس إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، القدس عاصمة لإسرائيل، بعد الرفض الدولي الذي واجهه في حينه والتصويت ضد إسرائيل والولايات المتحدة في مجلس الأمن والأمم المتحدة.
وغادر نتنياهو مساء أمس إلى دافوس، دون تحديد عدد أيام الزيارة، بحسب بيان صدر عن مكتبه. وذكر أنه سيلتقي مع أكثر من عشرة زعماء ورؤساء دول، ومن بينهم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو، والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، ورئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل، والرئيس السويسري آلان بريست، ورئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو، ورئيس الوزراء الهولندي مارك روته.
ووفق تقارير إعلامية، سيحاول نتنياهو تحقيق ما فشل فيه خلال زيارته السابقة للاتحاد الأوروبي، ولذلك حدد لقاءات مع أكثر القادة المؤثرين فيه وأكثرهم رفضًا لإعلان ترامب، وأن هذه اللقاءات تأتي بعد عدة لقاءات أجراها الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، مع قادة الاتحاد الأوروبي، كان آخرها ع الرئيس البلجيكي ظهر اليوم.
ومن غير المتوقع أن يغير الاتحاد الأوروبي موقفه الداعي إلى تبني حل الدولتين والذي اعتبر إعلان ترامب مخالفًا للقانون الدولي، وعقبة كبيرة في وجه عملية السلام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الجمعة 26 يناير 2018, 10:32 am

يكفي صفع جندي من اجل خلق بطلة

اسرائيل هيوم
 ميخال اهاروني
خطاب واحد ناجح لـ أوبرا وونفري في حفل "غلوبوس الذهبي"، حولها إلى مرشحة للرئاسة. رافر كوشل الذي يكتب تعليقات ضد اليسار وهو ملتف بعلم، تحول إلى مناضل ضد "اعداء إسرائيل". مذيعة في الراديو، تتحدث بهجومية ضد رئيس الدولة ويتم وقفها عن العمل تتحول إلى من تحمل رأية حرية التعبير. طفلة ابنة 16 سنة تصفع جنديا، تحولت إلى حنه سينش. كم هو قليل ما نحتاجه من اجل تحويل أشخاص إلى أبطال، كم هم كثيرون الأشخاص الذين تحولوا في نظرنا إلى ابطال بدون سبب.
هذا عصر لا يجب أن تعمل فيه الكثير من أجل أن تصبح رمزا. لا حاجة لبذل الجهود الكبيرة. كليشيه مع رائحة ثقافية أو أقوال مستفزة تكفي لأن تلبس تنانير سوداء في حدث احتفالي كإشارة للتماثل مع حملة "مي.تو" مثلها مثل الوقوف في المحكمة أمام الطبيب الذي استغلك جنسيا. تعليق ناجح في الفيس بوك بعنوان "نسوية" يضعك في نفس المكان الذي فيه من تقوم منذ سنوات بتمثيل النساء اللواتي تم التحرش بهن أو اغتصبن.
في التلفزيون يتم اجراء مقابلات مع نساء يحملن صفة "نشيطة اجتماعية"، فقط يوجد من يستحقون هذه الصفة بفضل نشاطاتهم التي امتدت لسنوات طويلة، وهناك من شاركوا في مظاهرة ونصف، والآن يحملون هذه الصفة. "منتج كتب قبل 15 سنة اغنية تم بثها مرتين في الراديو، ومنذ ذلك الحين هو يعمل على البوم، حاليا يتم اعتباره قائد في النضال الثقافي. ليس لأن ريغيف لا تستحق الانتقاد، بل ربما نتشجع اكثر ولا نجمع كليشيهات وننقل العقل إلى الوضع الاوتوماتيكي.
إن المقارنة بين عهد التميمي وحنه سينش وآنا فراك هي مقارنة محبطة أكثر منها مستفزة، لأنها مبسطة وكسولة وغير حكيمة. هذه المقارنة تأخذ مفهوم القوي أمام الضعيف وتشوهه تماما. هذه مقارنة هي من حيث المنطق والتأثير لا تناسب من كتب "تاريخ غيفين" وكتاباته السابقة، أو مأثورات الثقافة الإسرائيلية.
أنا مهتم بسماع يونتان غيفين وهو يتحدث عن الاحتلال من وجهة نظر اخلاقية وقيمية، وعن تأثيره علينا كمجتمع، تداعياته على دولة إسرائيل. أنا أريد سماعه وهو يتحدث من وجهة نظر انسان تربى في عائلة كان لها دور في قيام الدولة، من موقع المنتج والفنان والمثقف. ولكنه يأتي مع مقولة غبية كان يمكن أن تقال أيضا من قبل فتى ابن 15 سنة في احتفال لشباب ميرتس، وكليشيه التفكير وضحالتها، هي التي تبعث على الحزن.
في طفولتي قرأت بلهفة "الشجعان"، الذي كان ابطاله سارة اهارونسون وتريمبلدور وحنه سينش. هم كانوا ابطال طفولتي ومحط تقديري. اليوم كل البقرات المقدسة تم ذبحها وبقي الفراغ الكبير. وفي ظل عدم وجود أبطال حقيقيين نقوم بايجاد أبطال آنيين من الكرتون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الأربعاء 31 يناير 2018, 10:10 am

هل نحن أمام حرب اختيارية في لبنان؟

يديعوت أحرونوت
 أليكس فيشمان
سلسلة الرسائل التي نقلتها إسرائيل علنا في الايام الاخيرة، ولا سيما لحكومة لبنان، واللقاء بين نتنياهو وبوتين في موسكو أمس، لا تترك مجالا للشك: إسرائيل تقترب بخطوات كبرى إلى "حرب اختيارية". وبكلمات مغسولة أقل: حرب مبادرة في لبنان.
نشر الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي أول أمس مقالا في مواقع معارضة لبنانية هدد فيها بانه اذا سمح لبنان بإقامة مصانع صواريخ ايرانية، "فسنهاجمها بشكل دقيق". وأوضح أمس وزير الأمن ليبرمان بان إسرائيل ستكون مصممة في هذا الشأن. والتصميم في مثل هذه الحالات معناه استخدام القوة.
وبالتوازي، في موسكو نشر الروس أمس صورة ظهر فيها رئيس شعبة الاستخبارات "امان"، السكرتير العسكري لرئيس الوزراء والملحق العسكري في موسكو وهم يطلعون وزير الدفاع الروسي سيرجيه شويغو قبل الدخول إلى مكتب بوتين. لا شيء من هذا صدفة. كل شيء مخطط له. إسرائيل تمارس ضغطا مركزا في محاولة لردع الايرانيين عن اقامة مصانع صواريخ دقيقة في سوريا وفي لبنان. وبالتالي فإن الناطق العسكري الإسرائيلي يتوجه إلى سكان لبنان، ليبرمان يطبخ الرأي العام الإسرائيلي ونتنياهو يتوجه للروس كي يمارسوا نفوذهم.
في الجولة السابقة هذا نجح. في السنة الماضية قدرت إسرائيل بان الايرانيين قاموا بمحاولة حقيقية لان يقيموا في لبنان مصنعا لتركيب الصواريخ الدقيقة. وكان الهدف تجاوز القدرة الإسرائيلية على ضرب ارساليات السلاح من سورية إلى لبنان. وحسب منشورات اجنبية حفر المصنع تحت الارض، وإسرائيل على أي حال عثرت عليه.
ينبغي الافتراض أن استعراض القوة الإسرائيلية والرسائل السياسية ادت في حينه إلى اغلاق المشروع وهو لا يزال في مهده، وان كان معقولا الافتراض مما نشر أمس أن الإيرانيين لم يتخلوا ونقلوه إلى مكان آخر في لبنان. في 7 ايلول، حسب منشورات اجنبية، هاجم الجيش الإسرائيلي مصنعا للصواريخ الدقيقة اقامه الايرانيون في مصيف في سوريا، قرب مدينة حماة. وكان في إسرائيل احساس أن ايران فهمت التلميحات وخفضت مستوى الاهتمام في كل ما يتعلق ببناء المصانع التحت ارضية، ولا سيما في لبنان. يتبين أن لا.
يعاني الحرس الثوري وحزب الله من "الغرور"، ينعشهم الانتصار الساحق الذي حققوه، كما يشعرون، في سورية، في العراق وفي اليمن. فهم لم يسموا فقط تهديد الناطق العسكري الإسرائيلي بأنه "هراء"، بل خلقوا تهديدا على إسرائيل في ضوء اعمال التحصينات التي تجري اليوم على حدود لبنان. ناهيك عن ان التهديدات التي تطلقها إسرائيل في اتجاه لبنان، سوريا وايران في مسألة مصانع الصواريخ تعود إلى فرع جد سلس في عقيدة الردع.
تتسلق إسرائيل شجرة عالية وتعرف مسبقا بأنها إما ستنزلق منها مع ذيل بين الساقين دون ان تحقق شيئا او ستضطر إلى استخدام القوة. وفي لبنان يدور الحديث عن يقين عال للخروج إلى حرب، إذ ان الاحتمال لردع العدو متدن. الردع الكلاسيكي هو حين تهدد أنت العدو الا يضربك في ارضك. اما هنا فإسرائيل تطلب من العدو أن يمتنع عن الفعل في ارضه، والا فستضربه. من ناحية الشرعية الدولية ومن ناحية تاريخية، فإن احتمال أن يقبل مثل هذا التهديد في الاسرة الدولية ويدفع العدو إلى وقف العمل في ارضه صغير جدا.
وزير الأمن على علم بالمنزلق السلس. عندما سئل امس لماذا لا تهاجم إسرائيل الان وتدمر مصانع الصواريخ في لبنان أجاب بانه يمكن العمل ليس فقط من خلال القصف؛ هناك روافع اخرى. قال: "الامر الاخير الذي اريده هو الدخول إلى حرب لبنان ثالثة". لليبرمان يوجد ما يعول عليه. لإسرائيل اليوم اذن صاغية في موسكو. يفهم الروس بان نتنياهو هو الزعيم الاخير في العالم الذي له علاقة طيبة أيضا مع بوتين ومع ترامب في نفس الوقت؛ من ناحيتهما هو أداة عمل حيوية مع الأميركيين. ما بالك انه يمكن استخدام تهديداته لتقليص مدى النفوذ الايراني في المنطقة.
نظريا يبدو هذا جيدا. عمليا، اذا واصل الإيرانيون حفر مصانع الصواريخ، ستعلق إسرائيل على الشجرة التي تسلقت اليها وسيتعين عليها اتخاذ القرار: فهل مصنعان – ثلاثة مصانع صواريخ في لبنان هي ذريعة لحرب مبادرة أم لا. هذه المعضلة يتعين على الحكومة أن تعرضها على الجمهور: حرب اختيارية ام العيش تحت تهديد محتدم للصواريخ الدقيقة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الأربعاء 31 يناير 2018, 10:10 am

ربما تعتبر الرغبة في العيش إرهابا أيضا

هآرتس
عميرة هاس
التساوق يقتضي من الممثلين الإسرائيليين الرسميين الذين سيسافرون في هذا الاسبوع إلى بروكسل، تقديم استدعاء لوزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيدريكا موغريني، للتحقيق معها في شرطة معاليه ادوميم بتهمة نشاط إرهابي. باليد الاولى سيحصل ممثلو إسرائيل بواسطة المقاول الفلسطيني من الباطن على شيك سمين من الاتحاد الاوروبي، سيعوض الضرر الذي تسبب به فأس دونالد ترامب، وتقليص المساعدات للسلطة الفلسطينية والاونروا (تقليص تمويل السلطة يضر بالتنسيق الامني). وباليد الأخرى سيقدمون استدعاء للتحقيق بتهمة الإرهاب ومساعدة الإرهاب.
بسبب اوشفيتس أو بسبب العلاقة العلمية- الامنية مع إسرائيل، سيتلقى الممثلون الاوروبيون بابتسامة الاستدعاء للتحقيق. سيقولون "دائما عرفنا أن هناك روح فكاهة عالية لدى اليهود".
هم يقولون، وهذا ليس فكاهة، أن هذا استعداد لعملية طرد اخرى. في موقع الكنيست في الشبكة يرفرف علنا تعريف جديد للارهاب: "ارهاب بناء". المجرمون في هذه المرة هم السلطة الفلسطينية والبدو والاتحاد الاوروبي. المحامي والقاضي والمنفذ هو عضو الكنيست موتي يوغيف من البيت اليهودي، الذي هو أيضا رئيس اللجنة الثانوية لشؤون طرد الفلسطينيين التابعة للجنة الخارجية والامن والمعروفة أيضا باسم اللجنة الثانوية للشؤون المدنية والامنية في يهودا والسامرة.
لقد سمى يوغيف البناء الفلسطيني في الضفة الغربية "إرهابا". نفس المنطقة التي حولها الاحتيال الإسرائيلي إلى أساس وجوده: المنطقة ج، التي فيها كل خيمة واسطبل وانبوب مياه تحتاج إلى رخصة بناء منا والتي لا نعطيها. ومن يريدون إسكان زوجين شابين في غرفة خاصة بهما أو تغيير الخيمة البالية التي تدلف أو بناء صف في روضة اطفال – يجب عليهم مخالفة قانون السيد.
في يوم الخميس الماضي، كانت اللجنة الثانوية لشؤون الطرد مسرورة: في 2017 حدث تقدم في هدم مبان فلسطينية في المناطق ج. جزء منها أقيم بتمويل اوروبي. في جلسات اللجنة دار الحديث دائما عن الوقاحة الأوروبية في تمويل المباني. اللغة التي تخلق الواقع الوهمي، سمتها كرفانات. التجمعات الفلسطينية، سمتها مواقع، ووجودها في هذا المكان لعشرات السنين، سمته سيطرة، والمنطقة المحتلة، سمتها أراضي دولة.
لقد قمنا باختراع تعريف "إرهاب شعبي"، الذي هو مظاهرات لمدنيين ضد جنودنا المسلحين. قمنا بتجريم الوسيلة الشعبية القديمة للنضال غير العنيف ضد الانظمة القمعية كارهاب بي.دي.اس. صرخنا "حرب قانونية" ضد جرأة الفلسطينيين على التوجه إلى المحاكم الدولية. الآن أيضا جرمنا بالإرهاب من يبنون مدرسة ومرحاضا. وبعد غد سيجرمون بالإرهاب بسبب تصميمهم على الحياة.
الحضور في الجلسة ركزوا على قبيلة الجهالين، التي قامت ببناء مدرسة من اطارات السيارات في المنطقة التي تعيش فيها منذ عشرات السنين، والتي تضع مستوطنة كفار ادوميم عينها عليها. الادارة المدنية تصمم على نقل التجمع البدوي للجهالين بالقوة إلى منطقة خصصت لها في أبوديس، ضد رغبة أبوديس.
من بين كل المتحدثين في الجلسة تفاخر القائم بأعمال رئيس بلدية معاليه ادوميم، غاي يفراح، بأنه في التسعينيات وفي ذروة المفاوضات في اوسلو ومن اجل توسيع المستوطنة طرد جنودنا وموظفونا مئات من أبناء قبيلة الجهالين من الارض التي عاشوا فيها منذ طردهم من النقب بعد العام 1948.
لقد تم رميهم إلى منطقة محددة قرب مكب النفايات في أبوديس. الآن يقول القائم بالاعمال إن تخصيص منطقة اخرى في نفس المنطقة المحددة لحمولة اخرى من نفس القبيلة هو خطأ. "هذا يمكن أن يخلق لدى قبيلة الجهالين، المحاذية لمعاليه ادوميم، الشعور بأن الدولة سلمت بواقع وجودهم هناك".
ما الذي يقوله؟ في الحقيقة، الدولة لم تسلم أيضا بوجودهم في أبوديس. السيد يفراح يقول لنا إن الاخلاء بالقوة والمخطط له يجب أن يكون خطوة قبل الطرد النهائي إلى مكان غير معروف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الخميس 01 فبراير 2018, 8:28 am

عرب كذابون

إسرائيل هيوم

يوسي كوبرفاسر  31/1/2018

ما كتب على اليافطة التي حملها نواب القائمة المشتركة عند بدء خطاب نائب الرئيس الأميركي كانت تقول: "القدس هي عاصمة فلسطين". لا شرقي القدس، كما شدد أبو مازن في خطابه. وهذا كوزن مضاد لإعلان ترامب بان القدس – دون التطرق لحدودها – هي عاصمة إسرائيل. 
مضمون اليافطة يثير عدة مشاكل: أولا، لم يسبق أبدا أن كانت هنا ولا توجد اليوم دولة اسمها فلسطين والقدس لم تشكل ابدا عاصمة للفلسطينيين – شعب نشأ منذ وقت قريب ولم يسبق ان حقق ابدا الحق الذي يعزوه لنفسه في تقرير المصير، رغم أنه عرض عليه أن يفعل ذلك عدة مرات. بالمقابل، كانت القدس سنوات طويلة عاصمة دولة الشعب اليهودي. 
ثانيا، الاشارة إلى القدس وليس إلى شرقي المدينة يدل على أن اعضاء القائمة المشتركة أكثر تطرفا من أبو مازن، أو انهم يقولون ما يفكر به ولكنه يحذر عن قوله. ثالثا، لا يوجد أي اشارة في اليافطة لامكانية أن يكون لليهود ايضا أو على الاقل لاسرائيل، أي حقوق في القدس.
فضلا عن النص، فان رسالة اعضاء القائمة المشتركة هي انهم يشاركون في الرواية الخيالية التي عرضها أبو مازن في خطابه. بمعنى انهم حسب رأيهم ايضا لا يوجد شعب يهودي، والصهيونية هي نتاج للاستعمال؛ يهود البلدان العربية هاجروا إلى إسرائيل بسبب مؤامرة صهيونية ارتبطت بالزعماء العرب الرجعيين؛ الفلسطينيون هم الشعب الأصيل الوحيد في بلاد إسرائيل، إذ انهم سليلو الكنعانيين (من لم يمت بالضحك أو بالخجل حتى الآن، هو على ما يبدو لا يمكن اصلاحه)؛ ليس لليهود صلة تاريخية – سيادية بالبلاد؛ هم أنذال ومتآمرون (ينشرون المخدرات، يقيمون نظام أبرتهايد، يقتلون الأطفال وماذا لا)، وعليه فيجب الكفاح ضد الصهيونية حتى هزيمتها. كل أنواع الكفاح شرعية. وعليه فان أبو مازن مجد المخربين وتعهد بمواصلة دفع الرواتب لهم. 
في نظر الزعيم الفلسطيني، فان السبيل الناجع للتقدم نحو الاهداف الفلسطينية هو الدمج بين الكفاح السياسي في الساحة الدولية والانتفاضة الشعبية، أي العنف الذي لا يتضمن استخداما للسلاح الناري. ومع ذلك، من لديه سلاح (ضمنا من أوساط المسلمين) ومستعد لان يستخدمه ضد إسرائيل، فسينال المباركة والمساعدة. الكفاح هو قومي وإسلامي في آن معا (أبو مازن أكثر من استخدام اللازمات الإسلامية، وشرح بان الفلسطينيين يوجدون في "رباط"، أي حماية لارض الاسلام).
الفلسطينيون هم "ضحايا الاستعمار والصهيونية" وعليه فلا مجال للتوقع منهم لسلوك مسؤول بل تعويضهم عن تضحياتهم، وكفاحهم هو على كل فلسطيني. وعليه فان عرب إسرائيل هم جزء من الشعب الفلسطيني. على اللاجئين ان يعودوا إلى بيوتهم ودولة إسرائيل يجب أن تكون دولة كل مواطنيها، إلى أن تصبح هي أيضا دولة فلسطينية وفقا لنظرية المراحل. عناصر الرواية تظهر لدى أبو مازن سنوات عديدة. وبالتركيز هي تظهر  في كتابه "الصهيونية – البداية والنهاية" الذي نشره في 1977 ومرة اخرى في 2011.
ان اليافطة التي رفعها اعضاء القائمة المشتركة هي التعبير على التزامهم تجاه الرواية المدحوضة هذه، وهذه هي المشكلة الكبرى حقا. فالأمر يعكس موقفهم من ناخبيهم أولا وقبل كل شيء كجزء من الشعب الفلسطيني، قبل كونهم جزء من المجتمع الإسرائيلي. ليس واضحا كم هم يمثلون بهذا عموم عرب إسرائيل.
لقد حذر أبو مازن على نحو خاص من التغيير في مسألة التطبيع مع الدول العربية، وأشار للعرب الا يفعلوا ذلك. مشوق ان نرى اذا كانوا سيأخذون بتحذيره.  طلبه تجميد العلاقات مع الولايات المتحدة تجاهلوه، مثلما تجاهل تجار شرقي القدس دعوته للاضراب في اثناء زيارة بنس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الخميس 01 فبراير 2018, 8:28 am

كل الاحترام للقائمة المشتركة

هآرتس
دمتري شومسكي  31/1/2018
يبدو لي أنه لا يوجد كاتب أو كاتبة في صفحات الرأي في "هآرتس" تماثل مع مواقفه المدنية ووظيفته العامة، مثلما أتماثل مع عبد ل. عزب ومواقفه، حيث أن انتقاده الحاد للمجتمع العربي في إسرائيل اقرأه بداية كمن هو نفسه غير مستعد للتسليم بالامراض الداخلية للمجموعات التي ينتمي اليها – إسرائيليون يهود وقادمون من الاتحاد السوفييتي في إسرائيل. ولكن رغم هذا التماثل الاساسي، إلا أنني لا أوافق دائما على مضمون انتقاده للسياسة العربية في إسرائيل. 
في مقاله الأخير "زعبي للاخراج" ("هآرتس"، 24/1) هاجم عزب بشدة اعضاء الكنيست العرب من القائمة المشتركة لأنهم في بداية خطاب نائب الرئيس الأميركي مايك بنس في الكنيست، قاموا برفع لافتات بالعربية كتب عليها "القدس عاصمة فلسطين"، وهذا عمل تم اخراجهم بسببه من قاعة الكنيست. إن تحفظ عزب من التحدي التظاهري لاعضاء الكنيست العرب ضد نائب من دفن فكرة الدولة الفلسطينية يتعلق بعدم رضا عدد من المواطنين العرب من التدخل الزائد للقائمة المشتركة في الموضوع الفلسطيني – هذا التدخل، كما يبدو، يأتي على حساب مصالح العرب من مواطني إسرائيل. حسب هذا الموقف، على اعضاء الكنيست العرب التركيز في نضالات من شأنها أن تخدم بشكل مباشر الاحتياجات اليومية للسكان العرب في اسرائيل، والاسهام بشكل ملموس في استئصال التمييز المستمر ضدهم – حيث أن النضال من اجل اقامة الدولة الفلسطينية في حدود 1967 الى جانب دولة إسرائيل ليس له علاقة كما يبدو بهذا النوع من النضال.
هذا الرأي يقوم على الافتراض بأنه يمكن إدارة معركة ناجعة من اجل تحقيق المساواة المدنية الكاملة للاقلية العربية في إسرائيل دون صلة بالنضال ضد نظام الحكم الإسرائيلي، المباشر وغير المباشر، في المناطق المحتلة والمحاصرة لفلسطين. ولكن هذا الافتراض خاطئ من اساسه. لأن مشروع الاستيطان القومي المسيحاني، الذي يرتكز على الفكرة العنصرية بشأن التفوق المقدس والثابت لحقوق اليهود في المنطقة بين النهر والبحر، يعتبر المصدر الأول لتشجيع الهيمنة القومية – العرقية المناوئة للعرب داخل دولة إسرائيل.
كل شرعنة لموقع استيطاني غير قانوني في الضفة الغربية – الذي كما هو معروف يقام دائما حسب أمر الهي – تعطي بصورة غير مباشرة دعم لتوجهات السلب والقمع لمجمل الحقوق المدنية للعرب الفلسطينيين داخل إسرائيل، وهي توجهات تتغذى في الاساس على المنطق المشوه للعنصرية التلمودية والتوراتية – الدينية، التي تعتبر ابناء البلاد العرب الذين يعيشون في الفضاء الشرق اوسطي منذ الأزل كمهاجرين يوجدون هنا بفضل سخاء السيد اليهودي. 
في المقابل، اللحظة المتخيلة المأمولة، التي فيها سيتم طرد المجرمين الدوليين الكولونياليين من قلب القدس الفلسطينية بخزي وعار، ومن الاحياء الفلسطينية في شرقي القدس – ستمثل بداية هزيمة الصهيونية العرقية المركزية اليهودية مهما كانت، وبهذا ستشكل علامة فارقة هامة في طريق النضال من اجل المساواة بين اليهود والعرب في اسرائيل. 
إن الاحتجاج الشجاع لاعضاء الكنيست العرب من القائمة العربية ضد المصادقة الدينية بشأن التفوق القومي – الديني اليهودي في القدس، التي اعطيت في الكنيست من قبل الراعين المسيحيين، تشكل مساهمة واضحة، وإن كانت غير مباشرة، في المعركة الاسرائيلية – الداخلية ضد التمييز ضد العرب مواطني إسرائيل. ايضا مهما كان الأمر سيبدو متناقضا، فانه من اجل أن يكون نضال مواطني إسرائيل العرب – الفلسطينيين ضد استعباد أبناء شعبهم، نضال ناجع، يجب عليهم أن يتحولوا بقدر الامكان إلى إسرائيليين. نفس الدولة التي قامت على انقاض الشعب الفلسطيني والتي تستمر في سلب اراضيه وسلب حقوق المواطن الاساسية من شرائحه المختلفة، هي نفس الدولة التي تشكل الآن الساحة السياسية الأكثر علاقة بالنسبة لجزء من هذا الشعب في الحرب من اجل حقوقه.
يتبين هنا أن اعضاء الكنيست من القائمة المشتركة يدركون جيدا تعقيد التحدي المدني – القومي الذي يواجهونه. وكما أكد رئيس القائمة المشتركة عضو الكنيست ايمن عودة، فان احتجاج اعضاء الكنيست العرب في الجلسة مثل مجمل مواطني اسرائيل الذين يعارضون استمرار الاحتلال ويأملون السلام. هذا الموقف الراسخ والمسؤول، الذي يعبر بأمانة عن الالتزام المدني الاسرائيلي للقائمة المشتركة والذي يتعايش بصورة طبيعية ومتناسقة تحت سقف واحد مع الهوية القومية العربية – الفلسطينية لاعضائها، أظهر بشكل واضح المعنى المدني العميق لطردهم من الجلسة: غير صحيح أن الخطوة الحقيرة هذه دلت ليس فقط على الاقصاء الرمزي لمواطني إسرائيل العرب، بل لا يقل عن ذلك، على اقصاء مجمل معارضي الاحتلال الإسرائيليين، اليهود والعرب، من التجمع العرقي – القومي الإسرائيلي الجديد، الذي يتم تحديد معايير الانتماء اليه اليوم، للخجل الشديد، من قبل اتباع الكين واتباع اورن حزان واتباع ليبرمان. 
في هذه الايام الظلامية بالنسبة للشعب الفلسطيني والديمقراطية الإسرائيلية في نفس الوقت، فان ممثلي القائمة المشتركة في الكنيست يواصلون وينجحون في ظروف سياسية غير ممكنة تقريبا في رفع العلمين معا – علم القومية الفلسطينية وعلم الإسرائيلية المدنية. وهم بذلك يقفون بصورة حاسمة ضد الضم الاستيطاني – المسيحاني والافنغلستي الأميركي، ويرفضون ادارة الظهر لحل الدولتين لشعبين، وبذلك يخدمون بوضوح المصالح الحيوية للشعبين الموجودين بين النهر والبحر. على كل هذا من الجدير تمجيدهم دون أي تردد: كل الاحترام للقائمة المشتركة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الجمعة 02 فبراير 2018, 9:08 am

[size=30]"هآرتس" تتساءل: هل الحكومة الاسرائيلية جدية بنيتها شن حرب في لبنان؟[/size]



 تل أبيب: طالبت صحيفة "هآرتس" العبرية الحكومة الإسرائيلية، بالتوضيح للمواطنين في إسرائيلن إن كانت تعتزم شن حرب قريبة في لبنان على خلفية التهديدات التي أطلقها المتحدث باسم الجيش ورئيس الحكومة الإسرائيلية في موسكو.
وقالت الصحيفة، إن الحكومة والجيش يحذران مواطني لبنان والعالم من مغبة حرب في لبنان على خلفية مصنع الصواريخ الذي تقيمه إيران هناك، متسائلة إن كان هذا التهديد يدعي شن حرب عواقبها ستكون مؤلمة للجانبين.
وتابعت "هآرتس" إن الحديث من قبل مسؤولين عسكريين وسياسيين عن تحويل لبنان إلى مصنع صواريخ إيراني، ازداد في الآونة الأخيرة، وتبعا لذلك التهديدات بحرب قاسية في لبنان.
وأشارت إلى مقالة الرأي التي نشرها المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، العميد رونين منليس، عن "خيار اللبنانيين" وإلى تطرق رئيس الحكومة الإسرائيلي في روسيا إلى نفس التهديد.
وطالبت الحكومة بأن تقدم "لمواطني إسرائيل" شرحا مقنعا وواضحا "لماذا يجب علينا أن نخرج لحرب في لبنان بسبب مصنع صواريخ؟" متسائلة "هل هذا المصنع سيغيّر الميزان الاستراتيجي في المنطقة أكثر من التهديدات الأخرى".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الإثنين 05 فبراير 2018, 9:48 am

[rtl]


[/rtl]

يديعوت احرونوت: ما الذي يمكن للحريري أن يفعله كي يوقف تعزيز قوة حزب الله باسناد ايراني؟ صفر مربع

بقلم: سمدار بيري

ثلاثي العلم الذي يقود لبنان، الرئيس المسيحي الماروني، رئيس الوزراء المسلم السني ورئيس البرلمان المسلم الشيعي، لا ينجح في أن يقرر اذا كان طوفان التهديدات من اسرائيل يستهدف الكشف عن مخططات جارور لحملة عسكرية أم ان رئيس الوزراء نتنياهو، وزير الدفاع وكبار رجالات الجيش الاسرائيلي لا يقصدون الا التخويف.

ولم نذكر حزب الله، الذي يمسك بكل الخيوط في لبنان وليس له مصلحة حقيقية في جولة ثالثة من الخراب والدمار. فبعد 2000 قتيل في سوريا ومئات المعوقين والجرحى، والتقليص الاليم في ميزانية التمويل الايرانية، لحزب الله شؤون اكثر الحاحا. فالوصف  التصويري في اسلوب ليبرمان في أنه في الجولة التالية لن يكون وضع يتشمس فيه اللبنانيون على شاطيء البحر ويختبيء الاسرائيليون في الملاجيء، أدى بنصرالله لان يقرع الاجراس بان “اسرائيل ايضا تعرف بانها في الحرب التالية ستدفع ثمنا باهظا”. لدى الثلاثي القائد في بيروت، عندما يتحدث ليبرمان عن “الاحذية على الارض”، فانه يؤشر الى صيف حار.

من المهم الانتباه الى أن القيادة في بيروت لم يخرج عنها نفي للخطة الايرانية لتحسين قدرات حزب الله من خلال مصانع انتاج الصواريخ الدقيقة. فإما الا يكونوا شركاء في السر أم أنهم يختارون الصمت. فبعد أن دمرت اسرائيل البنى التحتية الصناعية الايرانية في سوريا، حسب منشورات اجنبية، ينقل الحرس الثوري الجهد الى لبنان دون أن يطلب الاذن من القيادة الرائدة. الحقيقة؟ كميات الصواريخ لدى حزب الله حتى قبل اقامة المصانع الجديدة في جنوب لبنان مذهلة. ونصرالله يحرص على أن تقوم وسائل الاعلام، الاجنبية اساسا، بالعمل نيابة عنه. فمنذ الان يدور الحديث عن الاف الصواريخ التي يمكنها أن تدقق نحو اهداف في حيفا وتل أبيب وتصل حتى ايلات. كمية الصواريخ غير الدقيقة، وتلك للمدى المتوسط، والحوامات، اكبر بكثير. اما الرقابة عندنا فلن تسمح بالكشف.

وهاكم موضوع التوقيت: في الاسبوع الاول من شهر ايار ستجرى الانتخابات للبرلمان اللبناني. لعشر سنوات، بسبب شؤون الامن، الحرب الاهلية في سوريا والنزاعات الداخلية، فان ولاية البرلمان في بيروت، حيث لحزب الله حق الفيتو على القرارات الهامة، مددت المرة تلو الاخرى. فقد أقسم رئيس الوزراء الحريري الان على أن الانتخابات ستجرى في 6 ايار، وهو لا يعتزم التأجيل، مهما كان الامر. وبعد اسبوع من ذلك بالضبط، في 12 ايار، سيكون الرئيس ترامب ملزما بان يقرر ماذا سيكون مصير الاتفاق النووي مع ايران. ويحرص ترامب على ان يغرد بانه لن يكون بصيما.

 من الجانب اللبناني، هذا الاسبوع من ايار سيكون دراماتيكيا. في الكرياه في تل ابيب يتنبأون بصعود حزب الله في البرلمان حتى أغلبية 70 في المئة. كل هذا شريطة الا تقع “مفاجآت سوداء”. من ناحية اسرائيل فان سيطرة حزب الله على مؤسسات الدولة في لبنان وعملية اتخاذ القرارات هي خطوة يجب وقفها. كيف توقف؟ لا حاجة لخيال منفلت العقال.

ما الذي يمكن للحريري أن يفعله كي يوقف تعزيز قوة حزب الله باسناد ايراني؟ صفر مربع. فحزب الاغلبية لديه سيبقى على أي حال يعمل مع ممثلي حزب الله في البرلمان، والبرلمان اللبناني على أي حال ليس له وزن. كل المحاولات البائسة لجمع سلاح حزب الله ردت باحتقار. فنصرالله يحمي لبنان من العدو الصهيوني، ومقاتلو منظمة الارهاب هم جنوده ضد اسرائيل، بالضبط مثلما هم يقاتلون لبقاء بشار الاسد في سوريا.

على مدى السنين اعتدنا على ان نرى في لبنان ملعبا للحرب. احد لا يطلب الاذن لاطلاق الطائرات المأهولة وغير المأهولة من سلاح الجو في الطريق الى الضرب، وفقا لمصادر أجنبية، لاهداف محددة في سوريا. وفجأة يبقى لبنان مكانة دولة سيادية مسؤولة، والان يستعرضون العضلات في التوقيع على عقود للتنقيب عن النفط في “الكتلة 9” داخل البحر، والتي توجد بمحاذاة الحدود مع اسرائيل. لبنان الرسمي يقسم على الا يتراجع في هذا الموضوع، ولكن طبول الحرب من جانب اسرائيل يتركه لبنان لمعالجة الاخرين.


المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الثلاثاء 06 فبراير 2018, 8:07 am

هل تريد أن تكون تشرتشل أو بن غوريون؟

هآرتس
تسفيا غرينفيلد
5/2/2018
يحاول بنيامين نتنياهو بيع الجمهور اسطورة طفولته كزعيم لإسرائيل، والذي كل زعماء العالم يريدون الالتقاء معه. فقط قبل بضعة أيام التقى مع الرئيس الأميركي في دافوس، وها هو يسافر للالتقاء مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وعلى جدول العمل الآن مواضيع هامة مثل ايران واتفاق السلام، لكن السنين تمر وتبين أنه لم يحدث أي شيء، والاساس هو الظهور كزعيم مشهور.
الواقع الذي يريد نتنياهو ادارته يتحرك إلى الأمام تقريبا بقوته الذاتية، لكن في اطار الجهوية الإسرائيلية. إن قصة احتكاكه مع زعماء العالم تخلق كثيرا من الانطباع على مريديه. وكطائفة فإن هذا تقريبا الذخر الحصري لديه في محاولته للبقاء كرئيس حكومة، وحامي إسرائيل إلى الأبد. ومثل كل شيء متعلق بنتنياهو فإن الأمر يتعلق بتفاخر فارغ، يمكن أن ينتهي بكارثة.
لا يمكننا عدم تذكر مظاهرة المليون في باريس في كانون الثاني 2015 والتي جرت في اعقاب العملية في مجلة "تشارلي أيبدو". على رأس المظاهرة سارت انجيلا ميركل والرئيس الفرنسي في حينه فرانسوا أولاند، ومعهم رؤساء حكومات وزعماء كبار من أوروبا والعالم (فقط ادارة اوباما غابت). المكان الذي خصص لرئيس حكومة إسرائيل في الاحتفال كان في الصف الثالث للزعماء.
ولكن الجمهور في إسرائيل الذي تابع مسيرة المظاهرة دهش من رؤية كيف أن نتنياهو لم يكتف بالمكانة الصغيرة، ومثل إسرائيلي حقيقي هو يسعى طوال الوقت إلى الأمام. وبعد أن نجح في الاندساس بمساعدة كتفيه في الصف الثاني للزعماء، وقد مهد طريقه بدون تردد أيضا إلى الصف الأول المكتظ للزعماء، وخلال دقيقة سبق بخطوة أو خطوتين كل المجموعة بمن فيهم زعيمي فرنسا والمانيا وسار على رأس المظاهرة الكبيرة وكأنه رب البيت الذي يلوح بيديه بالتحية للجماهير غير المنظورين.
تلك كانت وما تزال الطريقة: ما يحدد هو ما تراه عدسات التلفاز. في الوطن فإن المريدين سيفغرون افواههم تأييدا ويقولون "ما هذا الزعيم العظيم، هل شاهدتم كيف قاد وحده مظاهرة المليون هذه، وكم من الجمهور صفق له؟ أين ميركل وأولاند مقارنة معه – من الواضح أنه الزعيم الابرز في العالم!". لو أراد، كما تقول الإشاعات، لكان سيصبح بسهولة رئيس الولايات المتحدة، وهكذا على الإسرائيليين أن يشكروا الحظ الجيد لأنه وافق على أن يكون نتنياهو رئيس حكومتهم. إن صورة رئيس الحكومة كساحر ليس محليا فقط بل أيضا ساحر على مستوى العالم، هي أمر حاسم لنتنياهو، وذلك من اجل أن يقف مصوتو الليكود من خلفه كرجل واحد عندما تحين اللحظة الصعبة في الانتخابات، أو أخذ الاستنتاجات من تحقيقات الشرطة.
أكثر من عشرين سنة من الحضور البارز في السياسة الإسرائيلية، منها عشر سنوات متواصلة كرئيس للحكومة، لم تعلم نتنياهو أن الزعيم العظيم ليس من يدس نفسه إلى الأمام كي تصل اليه عدسات الكاميرا، وفي الواقع يضيع وقتنا عبثا، بل من يتجرأ على إصلاح وتغيير بصورة جذرية وضع أبناء وبنات شعبه. ونستون تشرتشل، تشارل ديغول، ابراهام لنكولن وبن غوريون أيضا لم يحظوا بمجد عالمي لأنهم قسموا شعبهم وبثوا الخصومة بين مواطنيهم، بل لأنه كانت لهم الجرأة لاختراق اطار الشروط القائمة وقيادة الشعب نحو مرحلة جديدة وافضل في تطوره الذاتي المشترك. وهذا ما ينقص بنيامين نتنياهو جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الأربعاء 07 فبراير 2018, 5:58 am

الوعد الإلهي وفتح الدكاكين

هآرتس
عميرة هاس

6/2/2018

العلمانيون هم تافهون وجاحدون بنضالهم ضد المطلب المتواضع للحريديم (المتدينون المتزمتون) بعدم فتح المحلات (أيام السبت). تافهون ويركزون على صغائر الامور، لماذا؟ لأنه لم يكن يوم السبت مفتوحا إلى هذه الدرجة لمتعة العلمانيين، مثل دور السينما والمطاعم وقانون الدكاكين لا يغلق هذه الفتحات. وناكرون للجميل، لماذا؟ لأن الحريديم والمتدينين القوميين هم الوسطاء على وجه الارض بيننا وبين الخالق. نمط حياتهم ومعتقداتهم واخلاصهم وصلواتهم اليومية هي طبق الفضة الذي يوضع عليه الوعد الالهي بأن هذه البلاد لنا، نحن ذرية ابراهيم. في غياب الجينات كيف سيتم اثبات أننا من ذريته اذا لم نحافظ على السبت والحلال، التي دائما ميزتنا عن الاغيار. 
ليس في وصية "تذكر يوم السبت وقدسه" قدم لنا الحريديم والمتدينون القوميون ورؤساء احزابهم تسهيلات كبيرة. انهم لا يشترطون البقاء في الائتلاف أو القبول إلى الدخول في نسل ابراهيم، تنفيذ الوصايا التالية: "احترم أبوك وأمك"، حيث أن الشيخوخة، هي أمر يدعو للخجل وتلقي البصق بسببها في مؤسسة التأمين الوطني (الضمان الاجتماعي). أو "لا تسرق"، لم نسمع حاخاماتنا يحتجون على سرقة الاراضي الخاصة والعامة بواسطة الاعلان عن اراضي دولة.
أيضا على وصية "لا تحسد بيت صديقك"، أيضا قاموا بالقفز عن هذه الوصية بتنازل كبير. وهذه الوصية تم خرقها في حي البقعة وحي الطالبية وعين كارم وسلوان والشيخ جراح وجفعات عمال. الوصية المقدسة "لا تقتل" يخرقونها بصورة ثابتة بمساعدة خرق وصية "لا ترد على كذب جارك". يسلبون حياة الناس ويقولون إنه كان هناك خطر على حياتنا، في حين أنه لم يكن خطر. يقسمون أن الهدف كان عسكري ويخفون أن هؤلاء كانوا مدنيين. هل سمعتم الحاخامات الكبار ورؤساء الاحزاب ذوي المصداقية يهتزون ذات مرة من الخرق الجماعي هذا، هل سمعتم أنهم يتألمون لعدم تنفيذ وصية "أحب الغريب الأفريقي الذي يريد ملجأ"، ألم نكن نحن غرباء في مصر.
بدلا من شكر رؤساء الاحزاب المصداقين لأنهم يعفوننا من هذه الوصايا، يقوم العلمانيون بالتشاجر معهم على امور تافهة ويخاطرون بانتهاء صلاحية الوعد الالهي لنا. وما الذي بقي لنا ليبرر ويؤكد وجودنا هنا؟.
قولوا إن مجرد ولادتنا هنا وعيشنا هنا وتحدثنا العبرية ونخلق ثقافة، ستتم الاجابة على ذلك: هذا لا يكفي. الفلسطينيون ولدوا هنا ويعيشون هنا وينتجون ثقافة ويتحدثون العربية الفلسطينية. كل ذلك لم يساعدهم وطردوا ويطردون من وطنهم. 
اذا قلتم: قرار الامم المتحدة. سيردون عليكم، أن الامم المتحدة باطلة، هي مجموعة لاساميين من دول متخلفة.  اذا صعبتم الامر وقلتم: لاسامية. اذا ما الذي قمتم به؟ فقط أحييتم ادعاءات قديمة حول العلاقة الوثيقة بين كارهي اليهود، محا الله اسمهم، وبين مؤسسي الصهيونية، باركهم الله. وكأنكم أشرتم إلى التشابه بين المقت والاشمئزاز الذي يشعر به اليهودي الجديد والصهيوني الاشقر، تجاه اليهودي الذي كان يعيش في شرق اوروبا وبين كراهية غير اليهودي لمن يلبسون القبعات ويحملون فيروس الشيوعية واصحاب البنوك ووسائل الاعلام.
اذا قلتم: ما يبرر وجودنا هو كوننا ملجأ لليهود الذين طردتهم انظمة معادية في الدول العربية وايران. وسيتم الرد: وكأنكم قلتم إن الصهيونية واعمار البلاد تستند فقط إلى الكوارث. مثل موجات الهجرة من الارجنتين وروسيا بعد ازمات اقتصادية.
اذا قلتم: "الكارثة" ستجابون: لا سمح الله. بقولكم إن الكارثة احضرتنا إلى بلاد الخماسين واسكانات د. وكأنكم تقولون إن الصهيونية لم تكن لتنجح بدون هتلر. واليهود لم يكونوا ليصابوا بالجنون ويأتون إلى هنا من اجل طرد شعب آخر من وطنه.
الوعد الالهي هو المبرر الوحيد لوجودنا هنا. وأنتم تتشاجرون على سوبرماركت في اسدود؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الأربعاء 07 فبراير 2018, 5:58 am

الرشوة وحدها لا تسقط نتنياهو

هآرتس
عوزي برعام
 6/2/2018
أنا أقدر النضال الراسخ والضميري الذي يشنه العديد من مواطني الدولة ضد الفساد في الحكم، والذي رئيس الحكومة نتنياهو هو من ممثليه. أنا اسمع صراخهم اثناء تظاهرهم امام منزل المستشار القانوني للحكومة افيحاي مندلبليت ويدعونه إلى التمسك بمصداقية بالحقيقة والعدل الذي عليه الالتزام بهما من خلال منصبه ومهنته.
أنا شاركت في عدد من المظاهرات في جادة روتشيلد. ومع ذلك لم اعتقد في أي يوم أن اتهام المستشار القانوني بالانحياز هو الذي سيدفعه لاتخاذ  هذا  القرار أو ذاك. أنا لست خبيرا في اعتباراته أو في ملفات التحقيق المختلفة مع نتنياهو. لم أدقق في كل حقيقة صغيرة ولم أتحقق من صحتها.
ولكن الشكوك التي تتسرب إلى قلبي لا تتعلق فقط بالنضال نفسه، بل بالمسارات التي يشقها. هذه المسارات تخلق معادلة بحسبها فإن اسقاط حكم اليمين متعلق بقرار مندلبليت، وإلا فانه لن يسقط. هو لن يسقط بسبب المس بالديمقراطية، وحقيقة أن أحد المسؤولين عن ذلك هي وزيرة القضاء نفسها؛ هو لن يسقط بسبب العنصرية التي تنتشر بإلهام نظام الحكم، أيضا ليس بسبب محاولات افراغ كل محاولة للتوصل إلى حل سياسي من مضمونها، وحتى ليس بسبب قانون الدكاكين. نتنياهو حسب منطق النضال العام ضد الفساد، سيتم اسقاطه فقط اذا قطع رأسه وتم كشف الفساد امام ناظري الجميع.
في هذا الشأن يبدو أن رؤساء المعارضة أيضا يتفوهون فقط بسبب أن عليهم ايجاد عناوين والتهرب من مواضيع اساسية مثل طرد اللاجئين، حيث أنهم في اعماق قلوبهم يعتقدون أن انهيار نتنياهو واليمين يمكن حدوثه فقط بسبب مواضيع الفساد وليس بسبب مواضيع اخرى.
يجدر القول: ليس هناك مانع اساسي لإسقاط الحكم بسبب أي موضوع (باستثناء سارة نتنياهو، التي يتصلب قلبي امام كل نبأ ينشر عنها حيث أن الجميع يعرفون أنها تعاني من مشكلات شخصية وكان يمكنهم اظهار القليل من الشفقة، وهي بناء على ذلك ليست سببا شرعيا لتغيير نظام الحكم) – بما في ذلك الرشوة. السؤال هو هل النضال ضد الفساد يمكن أن يخلق الطاقة الحقيقية المطلوبة من اجل استبدال الحكم.
ما يحدث الآن هو أن النضال ضد سياسة نتنياهو – التي تعرض للخطر مستقبل إسرائيل، غير ذي صلة، وذلك بالتحديد في الوقت الذي هو ضروري أكثر من أي وقت آخر. لأنه اليوم لم يعد بالإمكان الاعتماد على وساطة الولايات المتحدة. الحكومة التي تضع مصالح الجمهور نصب عينيها كان يجب عليها أن تتبع سياسة مسؤولة وأن لا تتعلق بغباء الرئيس الأميركي كذريعة للتهرب من الحل. الاحتلال، اخضاع شعب آخر، التطلع لضم مناطق – كل ذلك سيحدد مستقبلنا ومستقبل أبنائنا، وليس مستقبل ترامب والولايات المتحدة.
هناك من يأملون بأن سقوط نتنياهو بسبب الرشوة سيفتح فرصة لصعود نظام حكم اكثر مسؤولية من ناحية سياسية. من هذه الناحية بالضبط فإن المظاهرات المستمرة ضد نتنياهو هي مظاهرات خطيرة، لأنها تخلق السراب. في كل مرة ينشر فيها نبأ يهز ثقتنا بأن نتنياهو سيتهم أو سيقدم للمحاكمة – الهدف، تغيير الحكم، يبتعد عنا.
المعارضة الحقيقية يجب أن تخلق رؤية حقيقية واساسية، غير متعلقة بالظروف المتغيرة. هذه الرؤية بالتأكيد ستواجه بالمعارضة، لكن بفضل مصداقيتها فإنها قادرة على الانتصار عندما تتغير الظروف. في المقابل فإن خلق معادلة بين اسقاط نتنياهو والنضال ضد الفساد لا يخدم بالضرورة تغيير الحكم كأمر وطني وديمقراطي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الأحد 11 فبراير 2018, 7:15 am

متى ستنشب الحرب القادمة؟

إسرائيل هيوم
يعقوب عميدرور  9/2/2018
في حينه كانت الاستخبارات العسكرية ("أمان") مسؤولة عن اصدار الاخطار بالحرب. وبعد الفشل الاستخباري عشية حرب يوم الغفران في 1973 تم تطوير مفهوم مركب من "المؤشرات الدالة"، والتي غايتها السماح لوحدات جمع المعلومات بتركيز الجهد، وللبحث الاستخباري للمتابعة الدقيقة للعملية التي تشير إلى اعداد ملموس للحرب. 
ومن اللحظة التي لم تعد فيها إسرائيل تتصدى لدول بل لمنظمات أيضا، اصبحت مسألة الاخطار قبيل حملة كبرى أكثر تعقيدا، إذ يدور الحديث عن قتال مصدره في عملية قرارات في منظمة لا تسيطر تماما في المجال وعلى نتائج افعالها. هكذا، مثلا، قال نصرالله بعد ما سمي حرب لبنان الثانية في 2006 في أنه لو كان يعرف بان اختطاف جنود إسرائيليين كان سيؤدي إلى حملة كبرى كهذه، لما كان بادر إلى الاختطاف. وكذا الحملة الاخيرة في غزة (الجرف الصامد 2014) تدحرجت من رد إسرائيلي على قتل ثلاثة فتيان اختطفوا في الضفة، في مسيرة تدهور لم يتحكم بها الطرفان. وحتى القسم البري للجيش الإسرائيلي في الحملة، الدخول إلى أطراف القطاع لغرض ضرب الانفاق، لم يخطط مسبقا بل تدحرج كرد على الاحداث في الميدان. 
وحسب منشورات مختلفة، هاجم سلاح الجو في سورية أكثر من مائة مرة دون رد حقيقي. فهم يثبت هذه التجربة بانه لن يكون رد سوري أو من جانب حزب الله للهجوم القادم؟ بالتأكيد لا. ولهذا فواضح بانه إذا لم يكن الحديث يدور عن مؤشرات دالة على اعداد لعملية كبرى من جانب العدو – يكاد لا يكون هناك سبيل لتوقع اللحظة التي يقرر فيها الطرف الاخر المبادرة إلى القتال، وبالتأكيد ليس قبل بضعة أشهر مسبقا. وذلك لانه في موازين القوى الحالية بين إسرائيل وخصومها من الشمال وفي الجنوب واضح (لهم أيضا) بانهم سيدفعون ثمنا باهظا للغاية، وينبغي ان تكون لهم اسباب وجيهة جدا لان يتخذوا مثل هذه الخطوة في مبادرتهم. 
يبدو منطقيا انه فقط عندما يشعر الطرف الاخر بأن لديه قدرة ما ناضجة، يصعب على إسرائيل التصدي لها، من المجدي له أن يفكر بالانطلاق إلى المعركة. وعليه، الآن بالذات، حين تعمل إسرائيل على توفير جواب افضل على تهديد الانفاق، بينما لم تجد حماس العلاج السحري لقدرة إسرائيل على اعتراض صواريخها، فلا منطق في بدئها للمعركة. فهل ستنجح في انتاج قدرات لضرب إسرائيل من الجو أو من البحر؟ لا أدري ما هو الجواب الصحيح، ولكن بتقديري ليس لدى حماس أي وسيلة تحطم التعادل في هذه المجالات، ولهذا فيبدو انها ستمتنع عن الحملة. 
هل ستخرج حماس إلى حملة دون قدرات جديدة، فقط بسبب تدهور الوضع الاقتصادي في القطاع، لا يبدو منطقيا إذ لا  توجد على ما يبدو اي حالة هاجمت فيها منظمة ما إسرائيل بسبب وضع اقتصادي صعب وبالتالي لماذا تكون هذه المرة مختلفة؟ وماذا ستكسب حماس من تدمير آخر في غزة واصابة شديدة لرجالها ولبنيتها التحتية في اعقاب الحملة. فهل سيكون الوضع الاقتصادي بعدها أفضل؟ بالتأكيد لا. يحتمل أن تنشأ تبادلات شديدة لاطلاق النار بل وحملة في غزة، ولكن أكثر مما سيساهم الوضع الاقتصادي الصعب في ذلك – ستكون هذه على ما يبدو نتيجة خطأ او عدم تحكم لدى أحد الطرفين أو كليهما. 
لإسرائيل اسباب وجيهة لمنع الأزمة الانسانية في القطاع، ليس لان الأزمة من شأنها أن تؤدي إلى مبادرة حماس لحملة، بل لانه ليس جيدا ان تكون مثل هذه الازمة في اوساط جيراننا الاقربين، ومن أجل منع تحميل إسرائيل الذنب في الازمة – وفي العالم سيجدونها مذنبة رغم أن حماس وابو مازن مذنبان في ذلك اكثر بكثير منها. وعليه يبدو ان على إسرائيل أن تدفع إلى الامام بمساعدة تقلل الأزمة في غزة، رغم أن قدرتها على تحقيق تحسين للوضع، حين تعطي حماس أولوية تامة لبناء قوتها العسكرية وليس لحل الأزمة الانسانية – قليلة للغاية، قريبة من الصفر. وحتى الجزيرة الاصطناعية لن تغير هذا بشكل ذي مغزى. كما ينبغي الاخذ بالحسبان لان القتال سيستأنف حين ترغب حماس في ذلك أو حين يكون تدهور لا يتم التحكم به، سواء تحسن الوضع الاقتصادي أم لا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الإثنين 12 فبراير 2018, 1:14 pm

لنبتعد عن شفا الحرب

هآرتس

أسرة التحرير

لا خلاف في أن اسقاط الطائرة بلا طيار الإيرانية التي تسللت من سورية إلى الاراضي الإسرائيلية كان عملا شرعيا وضروريا. يمكن التساؤل إذا كان اطلاق الطائرة مخططا، بنية تحقيق أهداف استخبارية أو عن خطأ تكتيكي لمطلقيها، ولكن عند اتخاذ القرار لإسقاطها لا مكان ولا زمان لتردد زائد.
ليس هكذا بالنسبة للرد الإسرائيلي المفهوم، الذي تضمن هجوما على أهداف إيرانية وغيرها في الاراضي السورية، والتي في اثنائها اسقطت طائرة اف 16، واضطر الطيار ومساعده لتركها، واصيب الطيار بجراح خطيرة. هذه العملية، ونتائجها، والتي كان يمكن ان تكون أكثر مأساوية بكثير بل وتجر إسرائيل إلى عملية عسكرية واسعة في محاولة لتحرير الطيارين لو أمسكتهما قوات سورية أو إيرانية – تستوجب إعادة النظر في سياسة الرد بشكل خاص وفي الاستراتيجية التي توجه خطى إسرائيل في سلوكها في الحرب في سورية بشكل عام. فأحداث أمس تدل مرة اخرى على انه رغم الاعتبارات العقلانية والرغبة في الامتناع عن الحرب، فإن لأحداث قليلة طاقة كامنة للانفجار، ويمكنها أن تحدث خطوات عسكرية من شأنها ان تخرج عن نطاق السيطرة. 
إن حاجة إسرائيل للرد بقوة ضد هجوم في اراضيها أو محاولة للمس بسيادتها، هي مفهومة وهي بشكل عام ضرورية، من أجل ردع تكرار مثل هذه الحالات. ولكن عندما يتحول مثل هذا الرد إلى خطوة تلقائية فإنه يبدأ في ان يشكل بنفسه تهديدا وخطرا. في الحرب في سورية تثبت ميزان هش من المصالح، تشارك فيه روسيا، إيران وتركيا. هذا ليس محورا وديا لإسرائيل، فما بالك على خلفية فك ارتباط الولايات المتحدة عن الساحة وقدرتها المحدودة جدا في التأثير على الخطوات العسكرية بشكل يضمن أمن إسرائيل.
إسرائيل مطالبة بان تشق طريقها بحذر شديد بين تطلعها لإحباط تثبيت التواجد الإيراني في سورية وبين النتائج التي من شأن هذا التطلع ان يسببها. هكذا مثلا فقد تمتعت حتى الآن من إذن روسي محدود لضرب أهداف حزب الله في سورية،  فقط كتلك التي فيها امكانية كامنة للمس بها. أما مبادرة عسكرية تمد حدود "الاذن" الروسي فمن شأنها أن تؤدي إلى الغائه أو حتى أن تضع إسرائيل في مسار صدام مع روسيا، الدولة الوحيدة في سورية، المستعدة لان تراعي المصالح الإسرائيلية. 
لقد بثت إسرائيل مؤخرا سلسلة من الرسائل الحادة والواضحة التي تفيد بانها مستعدة لان تعمل عسكريا أيضا كي تمنع تعاظم التهديدات ضدها في سورية وفي لبنان. وهي توضح في نفس الوقت بانها لا تتطلع إلى الحرب. والتوازن بين هاتين الاستراتيجيتين يستدعي الحذر العسكري الزائد، التفكر الدقيق والتحكم المتعاظم بأحاسيس الغضب والانتقام. فشفا الحرب قريبة للغاية ومن الحيوي الابتعاد عنها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الإثنين 12 فبراير 2018, 1:14 pm

شطرنج إيراني

يديعوت أحرونوت

ناحوم بارنيع

يحتمل أن يكون تسلل الطائرة الإيرانية بدون طيار إلى الاراضي الإسرائيلية نبع من خطأ عملياتي: فالذي كان مناوبا كقائد في مطار تدمر غفا مع الاصبع على ممسكة التوجيه. معقول أكثر الافتراض انه كانت هنا نية مبيتة. فليس صدفة ان يكون الإيرانيون اخترعوا لعبة الشطرنج. فهم يديرون في الفترة الاخيرة لعبة مركبة مع إسرائيل، تنتشر على الساحة السورية واللبنانية. وحتى يوم أمس كانوا في حالة دفاع. أما أمس فقد انتقلوا إلى الهجوم، ضحوا بحجر وأخذوا لنا القلعة. خطوات اخرى على الطريق. 
إيران وإسرائيل تقاتل الواحدة الاخرى لسنين. هذه حرب وحشية: الإيرانيون لم يترددوا في أن يقتلوا في اثنائها مواطنين أبرياء، إسرائيليين ويهود. قاعدة واحدة حافظوا عليها بعناية: الامتناع عن المواجهة المكشوفة، المباشرة. إيران هاجمت من خلال المبعوثين، الأكثر فتكا بينهم هي منظمة حزب الله. أما إسرائيل ففضلت العمليات السرية، من تحت الرادار. أما أمس، ولأول مرة تحطم هذا الحاجز. تحطم في الطرفين. وهذه علامة طريق.
علامة طريق ثانية هي اسقاط آلاف 16 حين كانت تطير في سماء إسرائيل. منذ 1982 لم تسقط طائرة لسلاح الجو. في الجيش الإسرائيلي بذلوا جهدا للتهدئة: ضرب طائرة واحدة لا يبشر بفقدان التفوق الجوي الإسرائيلي. وعلى الرغم من ذلك، عندما يتبين أن مضادات الطائرات لدى الجيش السوري يمكنها أن تسقط طائرة في سماء الجليل فللإسرائيليين سبب للقلق. فضلا عن ذلك، فإن اسقاط الطائرة يطرح اسئلة عن حرية عمل سلاح الجو في ضرب اهداف في سورية وفي لبنان. منذ الحسم في الحرب الأهلية في سورية تتغير قواعد اللعب، على الارض وفي الجو. 
في بداية الشهر شاركت في سلسلة من المحادثات والجولات مع كبار المسؤولين في الجيش الإسرائيلي، تركزت على المعركة في الشمال. والمقال الذي نشر في اعقابها عنونته "حرب الشمال الأولى". لست أنا من اخترع هذا التعبير – اخترعه قائد فرقة في المنطقة. وكان هدف المحادثات، كما كتبت، هو "اعداد اصحاب القرار في العالم والرأي العام في البلاد لإمكانية الحرب، ليست المبادر اليها بل المتدحرجة، وبشكل غير مباشر الإيضاح للإيرانيين بأن إسرائيل لا تخاف المواجهة العسكرية". 
في الجيش الإسرائيلي لا يريدون الحرب؛ وكذا القيادة السياسية أيضا. فالتحذيرات تستهدف منع الحرب وليس احداثها. والهدف الاساس لهذه التحذيرات كان بوتين. وكانت الفرضية هي أنه إذا فهم بوتين بانه قد تنشب حرب في الشمال تجعل من الصعب عليه فرض الاستقرار في سورية وتهز مكانته كمحكم أعلى بين الدول في المنطقة فإنه سيحرص على وقف الإيرانيين. هذا لم يحصل. والجهد العظيم الذي  بذله نتنياهو في أسر قلب بوتين باء بالفشل.
بوتين مثل بوتين: فهو يغدق اقوال المحبة على آذان رؤساء وزراء إسرائيل، ويدعهم يشعرون بانه معجب بهم وبدولتهم. وهم يتباهون بعلاقاتهم معه أمام جمهور ناخبيهم. اما هو فليس صديقا. في حديث مع أحد اسلاف نتنياهو قال بصراحة: أنا أعمل فقط وفقا لمصالح روسيا كما افهمها.
في هذه اللحظة مصلحة روسيا هي الحفاظ على حلفه مع إيران، وليس التورط في تدخل مباشر في الحرب. والتنسيق مع إسرائيل يستهدف خدمة هذين الهدفين. التنسيق مع إسرائيل هو تكتيك؛ الحلف مع إيران هو استراتيجية. إسرائيل لا يمكنها أن تعول على نوايا بوتين الطيبة. وهي ملزمة بان تجد سبيلا لاجباره على العمل.
لقد آمن نتنياهو أن بوسعه أن يجند الإدارة الأميركية من أجل منع تثبيت وجود إيران. وكما هو معروف فإن ترامب أكثر ودا لإسرائيل من بوتين. لعله هو الذي سيجلب الخلاص. لشدة الاسف، هذه الخطوة فشلت هي الاخرى: ادارة ترامب تخلت عن تدخل حقيقي في تقرير مصير سورية. وهي تحشد جهودها في الشرق، على الحدود مع العراق. أما في جبهتنا فليس لنا من نعتمد عليه غير أنفسنا.
السؤال الكبير هو من سيقوم بالخطوة التالية في لعبة الشطرنج هذه، متى وكيف. السيناريو اللازم هو تنظيم قافلة اخرى لحزب الله تنقل الصواريخ الدقيقة أو عناصر لمثل هذه الصواريخ، من سورية إلى لبنان، وسيتعين على إسرائيل أن تقرر هل تغض النظر وتخاطر بفقدان الردع، أم تهاجم وتخاطر بالتدحرج نحو الحرب. الجيش الإسرائيلي اتخذ جانب الحذر حتى اليوم من وضع خطوط حمراء: من رسم خطا أحمر يصبح أسيره، رهينته. اما وزراء حكومة إسرائيل فأقل حذرا. شيء واحد هو أن يقول المرء إن إسرائيل ستعمل ضد تثبيت وجود إيراني في سورية وفي لبنان، وشيء آخر هو القول إن إسرائيل لن تسمح بذلك. 
لقد ولدت معظم الحروب في الشرق الأوسط من تدحرجات غير مقصودة، من لعبة خطوة تشوشت، من عملية إرهابية نجحت أكثر مما ينبغي من ضغط على الرأي العام على القيادة السياسية. ليس معني أي لاعب في هذه اللحظة بالحرب – لا في إسرائيل، لا في لبنان، لا في سورية وحسب التقدير في إسرائيل ولا في إيران أيضا. فالحرب تبدو زائدة جدا، هاذية جدا، في نظر الإسرائيليين الذين تنزه منهم أمس، في يوم دراماتيكي في الشمال مائة ألف شخص في المحميات الطبيعية و 25 ألفا في جبل الشيخ. في الجيش الإسرائيلي فرحوا – فقد رأوا في ذلك دليل ثقة من الإسرائيليين لجهازهم الأمني. ولعل السبب هو عدم الثقة: الإسرائيليون لا يصدقون الخطاب الحرب لزعمائهم. وهم يرفضون الفزع مما لا يمكنهم لا يغيروه. 
وعليه، فخير يكون إذا ما واصلت الدولة العمل كالمعتاد: في هيئة الاركان يتابعون نشاط الإيرانيين وفي الشرطة يعملون على تحقيقات الفساد. والجيش الإسرائيلي يرفع توصياته والشرطة ترفع توصياتها. رجاء لا تخلطوا الأمور.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الأربعاء 14 فبراير 2018, 9:21 am





 للتوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين
ترامب لبوتين: هذا هو الوقت المناسب
صحف عبرية
Feb 14, 2018

قال رئيس الولايات المتحدة ترامب يوم الاثنين لنظيره الروسي بوتين «هذا هو الوقت المناسب لإنجاز اتفاق سلام» بين إسرائيل والفلسطينيين. تحدث ترامب وبوتين هاتفيا بضع ساعات قبل اللقاء الذي عقده بوتين مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وحسب البيانات التي نشرها البيت الأبيض والكرملين، فقد كان الموضوع الإسرائيلي الفلسطيني جزء أساسي في محادثتهما.
في بيان البيت الأبيض الذي نشر وقتها جاء أنه في محادثتهما « أشار الرئيس بوتين إلى أنه سيلتقي مع الرئيس عباس. وقال له الرئيس ترامب إن هذا هو الوقت المناسب للتوصل إلى اتفاق سلام دائم بين إسرائيل والفلسطينيين». وجاء في البيان الذي نشره الكرملين قبل ساعات من ذلك، أن بوتين نقل لعباس أفضل الأمنيات من الرئيس ترامب.
يقاطع عباس الإدارة الأمريكية منذ نحو شهرين، منذ قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وفي اللقاء مع بوتين قال الرئيس الفلسطيني إنه لا يستطيع قبول الولايات المتحدة كوسيط في المفاوضات، واقترح تشكيل لجنة وساطة دولية جديدة تستبدل الرباعية، «تشبه اللجنة التي توصلت إلى الاتفاق النووي مع إيران».
هذا ما جاء في وكالة الأنباء الروسية «أنترفاكس».
بموازاة ذلك، قال مصدر كبير في وزارة الخارجية الأمريكية للصحيفة أول أمس إن وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تليرسون، سيستغل زيارته في الشرق الأوسط للتباحث مع زعماء المنطقة في خطة السلام التي تبلورها إدارة ترامب. هبط تليرسون يوم الأحد في مصر، ويتوقع أن يزور الأردن والكويت ولبنان وتركيا أيضا. حسب أقوال المصدر الأمريكي فإن تليرسون «سيسمع من كل الزعماء مخاوفهم وآمالهم» في الشأن الإسرائيلي الفلسطيني.
«نحن نفهم جيدا قلق عدد من حكومات المنطقة، لكن الإدارة ملزمة والرئيس ملزم برؤية؛ هل يمكن التوصل إلى اتفاق سلام»، شرح المصدر، «كل الزعماء الذين نتحدث معهم يعبرون عن أملهم بأنه يمكن التوصل إلى حل. الرسالة التي تكرر نفسها في كل محادثة، أن الولايات المتحدة يجب أن تبقى ملزمة بالعملية، وأنها هي الجهة الأساسية في هذه المسيرة. هذه هي الأقوال التي نسمعها من الجميع».

أمير تيفون 
هآرتس 13/2/2018
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الجمعة 16 فبراير 2018, 10:59 am

حاخام مستوطن دعا إلى "قتل شعب"، ما الجديد؟

هآرتس
 دانييل بلتمان
عمليتا القتل الاخيرتان في السامرة، قتل الحاخام رزئيل شيفح من حباد جلعاد والحاخام ايتمار بن غال من مستوطنة هار براخا، أعادتا إلى جدول العمل الصراع الذي يجري بين الإرهاب الفلسطيني والمستوطنين. العمليتان هما ظاهرتان تمثلان نمط عنف الواقع الكولونيالي: مجموعة من المستوطنين تطمع بالارض والمناطق التي يعيش فيها شعب آخر، وبمساعدة الدولة تشن الحرب ضد السكان المحليين. السكان المحليون من ناحيتهم يردون بإرهاب قاتل ضد مواطنين يصنفون مع الذين يسلبونهم ارضهم.
شيفح وبن غال سكنا في مستوطنتين من المستوطنات الأكثر تطرفا في المناطق، حباد جلعاد التي هي موقع استيطاني اقيم بصورة غير قانونية، هي من المستوطنات العنيفة في الضفة، والتي فيها يتم رعاية الفكرة التي تسمى "شارة الثمن". مؤسس هذه المستوطنة، ايتي زار، دافع بشكل علني عن شبيبة التلال، ويوجد له تاريخ من أعمال العنف ضد الفلسطينيين. زار وزملاؤه في الموقع غير القانوني هم مجموعة خطيرة من الزعران، الذين كانت دولة سليمة ستهتم بوضعهم وراء القضبان. في المحاولة التي قامت بها الدولة في 2002 لاخلائهم اصيب عشرات الجنود ورجال الشرطة. رزئيل شيفح كان حاخام هذه المجموعة.
هار براخا معروفة بسبب المدرسة الدينية التي توجد فيها والتي يقف على رأسها الحاخام اليعيزر ملماد، من الحاخامات الأكثر تطرفا في المناطق. ملماد أيد رفض الأوامر في زمن الانفصال عن غزة وكتب امور صريحة دعما لشبيبة التلال: "يجب مدح شبيبة التلال الاعزاء، الذين يضحون بحياتهم من اجل اسكان البلاد واحياء الخراب". سوية مع مستوطنة يتسهار وحباد جلعاد، فإن هار براخا تصنف مع النواة العنصرية والمتطرفة لمستوطني السامرة. ايتمار بن غال اختار العيش مع عائلته في هذا المكان والعمل فيه كمربي.
هذه أرض محكوم عليها بالعنف، التي فيها أحد الزعماء الروحانيين، حاخام يتسهار دافيد دودفيتش، لا يخشى من الدعوة لابادة الشعب الفلسطيني. في جنازة ايتمار بن غال قال دودفيتش: "نحن أصحاب البيت هنا، لا يوجد محمد واحد، هذه أمة تعيش على حد السيف مقابل أمة تقدم الخيرات للعالم. هم ليسوا شركاء في هذه البلاد، بل هم غرباء تماما، نحن الذين عدنا إلى البيت بعدل ورحمة. يحق لنا أن نقوم بابادة هذه الأمة القاتلة". هذه اقوال صريحة تحرض على ابادة شعب، حسب ميثاق الأمم المتحدة "منع ومعاقبة جريمة ابادة شعب" من العام 1948.
في تحقيق مثير للصدمة تناول المسيحانية الاستيطانية في المناطق المحتلة منذ 1967 وحتى الآن، تبين الباحثة البروفيسورة نعمة برزيل بأن شرعية طرد وقتل الفلسطينيين في المناطق التي احتلت في حرب الايام الستة كانت موجودة منذ البداية. وحسب بحثها الذي نشر مؤخرا في كتاب "المستوطنون في القلوب" (اصدار الكيبوتس الموحد)، منظرون في حركة الاستيطان للصهيونية الدينية وغوش ايمونيم، بمن فيهم الحاخام تسفي يهودا كوك، اطلقوا اقوال (بشكل عام أو بطابع ديني) بأنه لا يجب اعطاء العرب حقوق مواطنة، ويجب تشجيع هجرتهم، وهناك شرعية لقتلهم دون تمييز اثناء الصراع العسكري.
في البداية دار هذا النقاش في الغرف المغلقة في المدارس الدينية وفي الاوساط الدينية. معظم الجمهور الإسرائيلي الذي كان مفتونا من تحمس الطلائعية الجديدة مع الغرة الجميلة والقبعة المنسوجة، لم يلاحظوا ذلك على الاطلاق. الآن هذا الخطاب يجري علنا، بل يعتبر مشروع. لذلك، يجب عدم الدهشة من الاقتراحات التي تطرح علنا "حل نهائي" لمشكلة الفلسطينيين: بدء من ضم المناطق ومرورا بخطة المراحل لعضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش (البيت اليهودي) وانتهاء بالتطهير العرقي وابادة شعب، حسب اقتراح دودفيتش الصريح. وحسب عالم الاجتماع ماكس بيبر، في الدولة الحديثة الحكام المحليين لفترة ما بعد الحداثة، الذين وجدوا انفسهم فاقدين للقوة التي كانت لهم في السابق، من شأنهم تحدي صلاحيات الدولة. في الواقع الكولونيالي في بداية القرن العشرين، فإن بارونات المستوطنات واصلوا التصرف بصورة مختلفة عن التي قامت باملائها الدولة الحديثة في أوروبا.
المستوطنون البيض في افريقيا وفي وسط أميركا تصرفوا وكأن استمرار وجود الوطن والامبراطورية مرتبط بهم، وحسب رأيهم فقد كان لهم بسبب ذلك الحق في تجنيد الدولة لخدمة جميع نزواتهم. أيضا بعد الغاء العبودية حسب القانون الأوروبي، استمر مستوطنون في المانيا وفي فرنسا باعتبار السود في ناميبيا أو غينيا عبيدا، وإن كانوا لا يقومون بالاتجار بهم.
الاهانة والسلب والاستغلال الاقتصادي، كل ذلك كان من نصيب السكان الاصليين. وعندما بلغ السيل الزبى ردوا بعنف، وطلب بارونات المستوطنات المساعدة من الجيش الذي رد بعنف وقتل عشرات آلاف بني البشر. في إسرائيل لا ينقصنا هنا ساسة يؤيدون المستوطنين، والذين سيدفعون الدولة إلى طريق مشابه.
لا يوجد نقاش حول أن الإرهاب الفلسطيني قاس وعنيف، وأنه يجب الكفاح ضد اعمال قتل المدنيين. ولكن عنف الفلسطينيين يجب اعتباره أكثر من قضية اخلاقية. في واقع كولونيالي يتحول العنف إلى سلاح اجباري.
الفيلسوف فرانس فانون أكد على ميزة العنف الذي ينبع من القمع. العنف الموجه ضد الكولونيالية هو عمل يطهر فيه مجتمع السكان الاصليين نفسه من الفساد والعفن اللذان يفرضهما عليه المستوطنون. النضال العنيف حسب فانون هو علاج مهم للمرض الذي سببه الاستعباد الكولونيالي. تحرر حقيقي واعادة الاعتبار والاحترام الذي أصيب ممكن فقط عندما ترد الكولونيالية بالعنف على المس بها. والسكان الاصليون يقدمون ضحيتهم في هذا النضال.
الفلسطينيون في قطاع غزة وفي المناطق المحتلة يعيشون في هذا الواقع، حيث تتم اهانتهم وسلبهم أو حبسهم في الغيتو المكتظ الذي ظروف الحياة فيه هي من الظروف الاسوأ في العالم، وتذكر بالظروف التي سادت في غيتوات بولندا التي احتلها النازيون. الجنود يطلقون النار عليهم احيانا مثلما تطلق النار على الكلاب الضالة، ويداهمون بيوتهم في الليل ويفزعون الاولاد. مشاعر الدونية تطاردهم ومجتمعهم مفكك وهم يوجدون في وضع اعتماد مطلق على إسرائيل، وأيضا على العالم العربي والغرب، وكل ذلك يتركهم لمصيرهم. هذا العنف التراجيدي في هذه الحالة له تأثير محرر.
الاستعباد الكولونيالي هو نوع من العبودية الحديثة، الخضوع له هو فقدان الايمان بالحرية الاساسية واليأس من الأمل بالتحرر. أمة في وضع تحت انساني كهذا، لا تستطيع الخروج منه بدون نضال عنيف. عبد الكريم عادل عاصي، الذي قتل الحاخام بن غال، هو شخصية نمطية تقريبا للتراجيديا الفلسطينية: شاب منقسم في شخصيته بين إسرائيلية والدته وفلسطينية والده، ابن لأمة محطمة بين الاحتلال الكولونيالي وبين حياة أمة يتم التمييز ضدها في دولة يهودية. وهو شاب بلا عائلة يتأرجح بين الهوية الشخصية وبين المؤسسات العلاجية، وتأكله مشاعر الاضطهاد والضائقة والاهمال.
أيضا ضحيته، الحاخام ايتمار بن غال، هو شخصية نمطية للحلم الكولونيالي – المسيحاني من انتاج حرب 1967، تراجيديا إسرائيلية تدهوره نحو التحطم. طالما استمرت قبضة الضحية للشعبين الواحد بالآخر، فإن هذا التراجيديا لن تنتهي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الجمعة 16 فبراير 2018, 10:59 am

إذا كان الورثة كهؤلاء فربما نشتاق لنتنياهو

هآرتس
جدعون ليفي
الاحتفالات في ذروتها. نيكولاي تشاوتشيسكو الإسرائيلي في طريقه إلى بيته، وكما يبدو إلى السجن. الاشخاص الطيبون في منتصف الطريق في شارع بيتح تكفا روتشيلد، مبتهجين، والمناضلون من اجل العدالة سعداء، والمعلقون يحتفلون. مختبرات للحرية، نهاية للفساد. الابتهاج لسوء حظه ووصفه كشيطان كسبها نتنياهو باستقامة. سلوكه الشخصي مرفوض، الضرر الذي سببه للدولة كبير، الاتهامات ضده ثقيلة، ولايته يجب أن تنتهي. نتنياهو، ارحل إلى البيت.
ولكن قبل لحظة من وصول هذا الاحتفال إلى ذروته، يجب أيضا التفكير، مثلما هي الحال دائما في احتفالات من هذا النوع، باليوم التالي، ماذا ينتظر إسرائيل ومن ينتظرها؟ على خط السباق يقف المرشحون والمشهد محرج إلى درجة اليأس ولا يمكن تجاهله حتى مع الابتهاج بسقوط الطاغية. أيضا بين المحتفلين الآن يوجد من سيشتاقون إلى ايام نتنياهو. فربما ستكون أكثر ظلامية، ويوجد شيء كهذا، رئيس حكومة اسوأ من نتنياهو. كل الذين رأوا في النضال من اجل ابعاد نتنياهو الذين هدفهم فقط التخلص منه وكل شيء سيكون رائعا، مثلما كان الأمر في يوم ما قبله ومثلما يجب أن يكون، سيكتشفون أن كل شيء ربما ينفجر في وجوههم.
نتنياهو عرض رشوة شخصية – بسيطة ومقرفة، إلى جانب الفساد السياسي الكبير، الذي هو من نصيب كل رؤساء حكومات إسرائيل تقريبا في عشرات السنين الاخيرة. ربما ورثته سيكونون طاهرين من السيجار ونظيفين من الشمبانيا، لكن الفساد السياسي الكبير لإسرائيل لن يستطيع أي واحد من المرشحين لوراثته اصلاحه. لذلك فإن الابتهاج من ذهابه ما زال سابقا لأوانه، واساسا مبالغ فيه: إسرائيل يائير لبيد أو جدعون ساعر أو يسرائيل كاتس لن تكون مكان أفضل، وربما حتى ستكون اسوأ، حتى لو أن زوجاتهم كن أكثر تقوى واستقامة وتواضعا.
المرشح الأكثر بروزا في الطريق إلى الاضواء هو لبيد، خطاب الانتصار يبث الأمل مع الضوء الأول للنهار في الميدان، بيوم جديد على إسرائيل. امكانية التقاط الصور الساطعة مع زعماء العالم الذين في معظمهم فرحوا من التخلص من نير نتنياهو الذي اعتبروه العقبة الكبيرة أمام السلام والعدل. لبيد سيسحرهم، والحقيقة سيكتشفونها مع مرور الوقت: مواقفه لا تختلف عن مواقف سابقه، فقط الخطاب يختلف قليلا. في لقائه مع دونالد ترامب لن تنقصهما اللغة المشتركة. سيقارنان من منهما أكثر ضحالة والفارغ أكثر ومن الأكثر جهلا وانتهازية. المنافسة لن تكون سهلة، وكيف شقا طريقهما إلى القمة مباشرة من الخواء الايديولوجي. أيضا هذا سيكون قصة غرام بدون نهاية جيدة.
حكومة لبيد ستضم بالطبع اليمين المتطرف ونفتالي بينيت وربما أفيغدور ليبرمان. في كل الاحوال لا يوجد ما نتوقعه ممن يعتقد أن القدس ممنوع تقسيمها، وأنه يجب عدم اخلاء المستوطنات، وأن العرب جميعهم "زعبيون" (بقصد النائبة حنين زعبي التي هاجمها يائير لبيد- تحرير الترجمة)، وأن والده اعطاه الدولة كهدية، وفي هذا الاسبوع فقط أيد قانون ضم الجامعات الإسرائيلية في الضفة. ومن اجل أن يثبت نفسه يمكن أن يبادر إلى هجوم وطني معين على قطاع غزة أو شن حرب صغيرة في الشمال. علم إسرائيل موجود في ثنايا سترته دائما. وهو أيضا لن ينقذ الديمقراطية الإسرائيلية: "نحطم الصمت" هم خونة في نظره، وحزبه هو نموذج لسلطة الفرد والخضوع التام. في ايام لبيد سنشتاق لنتنياهو وحتى للسيجار، وربما لسارة أيضا.
ساعر هو صديق المستوطنين والحريديم، ويجب عليه أن يكون الشخص الذي يخاف منه اليسار، وسط، قائد المعركة ضد طالبي اللجوء، مؤسس نظرية الابعاد والاعتقال، ومن شأنه أن يظهر كرئيس حكومة يتفوق على سلفه بالوطنية الوحشية. زميله كاتس ربما يقوم ببناء جزيرة أمام قطاع غزة، لكنه سيطرد العرب بسلاسل حديدية مثلما فعل في ايامه الجميلة في الجامعة. هؤلاء الثلاثة يمكن الاكتشاف أنهم أشخاص اكثر خطرا من نتنياهو. التفكير بأنه لا يوجد الآن في إسرائيل أي سياسي يبعث على الأمل ويبشر بالتغيير ويحدث ثورة، يبعث على اليأس. هذا التفكير يجب أن يفسد ابتهاج التخلص من نتنياهو.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الثلاثاء 20 فبراير 2018, 7:15 am

إبادة ذاتية





  • تظاهرات مناهضة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تل الربيع الجمعة الماضي

    معاريف
       بن كسبيت
    السطر الاول في رد فعل رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو يروي كل القصة دفعة واحدة: "بعد أن خرج الهواء من ملف 1000 وملف 2000، كما جاء في الرد، "هكذا سيخرج أيضا من ملف 4000". من ناحية نتنياهو، فإن حقيقة أن شرطة إسرائيل أجملت هذين الملفين وقررت بانه تبلورت بنية تحتية من الادلة لتقديمه إلى المحاكمة على الرشوة، مرتين، هي "خروج هواء".
    ليس فقط اجزاء واسعة من الجمهور يؤمنون بهذا الهذيان، بل نتنياهو نفسه أيضا مقتنع بصحته. وحقيقة أن ثلاثة أجهزة شرطة مختلفة، في ثلاثة عقود مختلفة، أدارت ضده تحقيقات جنائية مختلفة وتوصلت إلى استنتاجات مشابهة (لتقديمه إلى المحاكمة)، يصفها "حملة صيد" وعلى لسان مقربيه "قتل شخصية". وليس في هذا الجمهور أي ولد صغير يهتف بصوت عال ان الملك عار، وان احدا لا يخوض ضده حملة صيد وأحد لا يقتل شخصيته. فشخصيته هي التي تقتله.
    المصيبة الأكبر التي وقعت لنتنياهو هي انتصاره العظيم، ضد كل الاحتمالات، في انتخابات 2015. فقد رفع هذا الانتصار إلى مستويات جديدة الاعتداد الطبيعي لنتنياهو، فكرته "أنا وليس غيري"، الثقة الذاتية المبالغ فيها والايمان بانه لا يهزم، مخلد لا يموت. هذا الانتصار، وبعده الانتصار المذهل بقدر لا يقل لدونالد ترامب، هما اللذان أزالا عن نتنياهو التوازنات التي تبقت، الكوابح التي نجت، وادخلاه في مسار الابادة الذاتية.
    وصلنا إلى جوهر الموضوع: فإقالة آفي بيرغر، مدير عام وزارة الاتصالات، بمكالمة هاتفية، في اول يوم لتشكيل الحكومة، هي ام كل الخطايا. فبيرغر لم يعينه في منصبه خالد مشعل وكان يعنى ببيع اسرار الخلوي الإسرائيلي للجان المقاومة في غزة. بيرغر، رجل مهني مقدر، عينه في منصبه جلعاد أردان. وهذا هو من الليكود. وذاك من هيئة البث، التي ملصت لنتنياهو في الجرف الصامد.
    أردان إياه الذي سكت عندما نكل نتنياهو بجثة هيئة البث سنة كاملة، اختفى أيضا عندما أقيل المدير العام الذي عينه ودفنت دفنة حمار الاصلاحات التي بناها. فقد أنزل نتنياهو بالمظلة إلى وزارة الاتصالات مقربه المخلص، رجل المهام الخاصة والمناطق الغامض، شلومو (مومو) فيلبر. وقبل ذلك وقع شركاءه الائتلافيين على "بند الاتصالات" الفضيحة، غير المسبوق في دولة ديمقراطية، والذي منحه قوى البطل الاعلى في كل ما يتعلق بسوق الاتصالات.
    يوم واحد، بعد كثير من تفجر فقاعة العقارات (أو لا) وموشيه كحلون يهدأ، بعد كثير من تحقق الهدف في الرياضيات وفي الفيزياء في وزارة التعليم ونفتالي بينيت يهدأ، بعد كثير من معرفة آريه درعي اذا كانت وجهته نحو السجن للمرة الثانية أم لا، وحتى بعد أن يهدأ ليبرمان، لن يتمكن هؤلاء الجنتلمانيون من تنظيف انفسهم من مسؤوليتهم الجماعية عن هذا الامر الشائن. الشائن الذي يهدد الان بإطلاق عصبة غير صغيرة من المشبوهين، بينهم ارباب مال ورجال اعمال بارزون، إلى فترات حبس طويلة. أمر شائن أفقد رئيس وزراء في إسرائيل عقله ومن شأنه الان أن يحيله عن منصبه ويطلقه نحو بيت السجناء. وما تزال اليد ممدودة.
    هذه الصفقة البائسة، التي كشف النقاب عنها جيدي فايتس في تحقيقه المذهل في "هآرتس" اخضعت في صالح رئيس وزراء إسرائيل موقع أخبار شعبي، فيما أن المقابل هو امتيازات بقيمة المليارات لشركة الاتصالات التي تحوز ملكية ذاك الموقع. وبخلاف ملف 2000، هناك يزيد ما يقال عما يفعل. ملف 4000 مليء بالافعال والادلة في الغالب، الشهود الملكيين الذين سيشهدون الواحد ضد الاخر، التسجيلات، المراسلات، الصور، التقارير الصحفية واختلاطات مختلفة ستلعب فيه دور النجوم. وسيتعين على الشرطة ان تدفع بشرطي حركة سير خاص نحو مهمة ترتيب السباق إلى مكانة الشاهد الملكي او شاهد الادعاء لان هؤلاء الجنتلمانيين المختلفين غير معتادين على حجرات الاعتقال سيشاركون فيه. والكرزة التي في القشدة، بنيامين نتنياهو سيحقق معه لاحقا. والقشدة نفسها، السيدة نتنياهو، سيحقق معها هي أيضا. وينبغي الامل في أن هذه المرة على الاقل سيتم هذا بالتوازي كما هو متبع.
    ان طواحين العدل تطحن. ببطء، ولكن بثبات. يحتمل أن يكون الموضع الذي فيه نتنياهو لا يجعلنا نرى هذا، ولكن القطار انطلق من المحطة والنفق الذي يدخل فيه لا يؤدي إلى القدس، بل إلى العكس. خير كان يفعل بنيامين نتنياهو لو أنه يفهم الوضع ويسعى إلى الصفقة الاكبر في حياته – الاعتزال مقابل توحيد الملفات واغلاقها. يخيل لي أنه تأخر عن القطار

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الثلاثاء 20 فبراير 2018, 7:16 am

إذا لم تكن هذه رشوة فما هي الرشوة


هآرتس
رفيف دروكر
في سيل القضايا الذي لا يتوقف، حظيت اقوال رئيس الحكومة في موضوع القناة 10 للتلفزيون، باهتمام ضئيل. "عملت من أجل اغلاق القناة 10، التي ميلتشين من أصحابها، لولا توجيه المستشار القانوني للحكومة فإن القناة 10 كانت ستغلق"، قال نتنياهو. يصعب البدء في تفسير كم هذه الاقوال هي اقوال هستيرية وصادمة. وكذلك أنا أكتب من موقع من يحصل على راتبه من القناة 10 في الـ 15 سنة الاخيرة.
ادعاء رئيس الحكومة هو كذب فظ وغبي. ميلتشين كان صاحب اسهم في القناة 10 في تلك السنوات. لقد توقف عن ضخ اموال للقناة وعمل فعليا على اغلاقها. هذا لأن نتنياهو لم يعمل ضده في هذا الشأن. مصالحهما توحدت. نتنياهو عرف ذلك، وهذه الأمور نشرت في حينه، والمحققون يعرفون ذلك. إذا كان الأمر هكذا فإن نتنياهو لا يحصل على أي شيء من هذا الادعاء المرفوض سوى الاعتراف بأمور تمثل اخلالا بالثقة.
نتنياهو اعترف أنه اراد إغلاق القناة الإعلامية مع مئات العاملين المباشرين فيها وآلاف آخرين في دوائر اخرى لأن القناة نشرت تحقيقات ضده. في جزء من الفترة التي حاول فيها نتنياهو إغلاق القناة أدار ضدها قضيتين للتشويه (سحبهما في نهاية الأمر دون تعويضات أو اعتذارات). نتنياهو كان في حالة تناقض مصالح تام اثناء تعامله مع قضايا القناة.
نتنياهو عرف أن القناة لديها مواد تتعلق بفحوصات مراقب الدولة والشرطة، التي تناولت شؤونه في تلك السنين. إغلاق القناة لم يكن من شأنه أن يؤدي إلى اختفائها، لكن معقول الافتراض أن ذلك كان سيصعب نشرها. في ذلك الوقت فهم نتنياهو كما يبدو وضع تناقض المصالح الذي كان فيه، لذلك كان هناك كل انواع "الاغبياء المفيدين" من قبله، الذين تجولوا في وسائل الإعلام وقالوا: ما الأمر، نتنياهو ليس متورطا. هو نفسه لم يتحدث حول الأمر علنا. الآن هو يستل هذا الاعتراف المدهش بعمل جنائي في جوهره.
موظف الضرائب الكبير شوكي فيتا أدين في المحكمة بعد أن عالج ترتيبات الضرائب لزبائن المحامي يعقوب فاينروت. فاينروت مثل أيضا فيتا. لهذا قرر أن فيتا كان في تناقض مصالح جوهري. اهود اولمرت ادين بعد أن عالج طلبات مصانع للحصول على استثمارات من الدولة. هذه المصانع تم تمثيلها من قبل المحامي اوري ميسي الذي كان هو محاميه. المحكمة قالت إنه رغم أنه لم يكن في قرار اولمرت بشأن المصانع "انحراف عن الخط" في مستوى جوهري، فانه كان في حالة تناقض مصالح جوهري.
في قضية القناة 10 كان نتنياهو في تناقض مصالح لا يقل خطورة عن اولمرت أو فيتا. في أعماله يوجد بالضبط "انحراف تام عن الخط". لم يحاول أي رئيس حكومة اغلاق وسيلة إعلامية لهذه الاسباب. نتنياهو "انتحر" من اجل الإغلاق حتى اللحظة الاخيرة، وتوقف فقط على أيدي المستشار القانوني، الذي اضطر إلى صياغة رأي نصف مرفوض من اجل وقف الجنون.
المراسل عميت سيغل قال قبل فترة قصيرة "هناك نكتة عن نتنياهو، لماذا لن تتم ادانته بالرشوة؟ لأنه من اجل الرشوة يجب أن يكون هناك مقابل، ونتنياهو في حياته لم يعط لأي أحد شيئا... اعتقد أن نتنياهو هو أحد رؤساء الحكومات الاقل فسادا الذين كانوا هنا، هو يحب الملذات، هو ليس مرتشيا". هذه هي النظرية التي كانت مقبولة بخصوص نتنياهو طوال سنواته. ربما لأنه في نظر جمهور واسع، اذا لم يكن هناك أي نصف مليون شيكل قد نزلت في حساب بنكي في سويسرا فلا توجد رشوة.
من هنا يتبين أنه من اجل ميلتشين تحدث نتنياهو مع يائير لبيد مرتين، وتحدث مع جون كيري عدة مرات، والتقى مع رجل الصناعة الهندي تاتا، ورتب لميلتشين مقابلة مع شلومو فلبر. نسبيا لمن لا يعرف اعطاء مقابل، فانه فقط عمل في صالح ميلتشين.
إذا كان هناك شخص يحاول اغلاق قناة إعلامية بسبب مصالحه الشخصية ليس شخصا يتلقى الرشوة، فما هي الرشوة إذا؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   السبت 24 فبراير 2018, 5:12 am

ثلاثة رهانات حاسمة: حماس بتصعيدها البطيء وإخفاقات الجيش واليوم التالي بعد أبو مازن

صحف عبرية



Feb 24, 2018

1. من أسبوع لآخر يتضح الوضع في قطاع غزة. نظرة واعية إلى الأشهر الأخيرة، التي شهدت مصالحة فلسطينية داخلية فاشلة، ورفع المسؤولية عن حكم حماس في القطاع، تبين صورة تصعيد زاحف. بطيء جدا ومتدرج، ولكن مع ذلك، تصعيد واضح جدا باتجاهه. فحجم إطلاق الصواريخ في الأشهر الأخيرة، وأعمال الإخلال بالنظام على الجدار، والأسبوع الأخير الذي شهد عبوات ناسفة، كل هذا يبين حركة دولاب مسنن. في كل مرة يتحرك دولاب التصعيد درجة واحدة إلى الأمام. حركة بطيئة، ولكن ثابتة ومتواصلة. أما الحركة إلى الوراء، فتكاد تكون متعذرة.
حتى قبل (الجرف الصامد)، كان زرع العبوات موضوعا عاديا. فوعي المواجهة في القطاع بعد فك الارتباط، يتعلق أساسا بإطلاق الصواريخ، ولكن على مدى السنين كان القتال على الجدار شبه متواصل. حصل زرع العبوات على طول الجدار الفاصل، وسطيا عدة مرات في الأسبوع. ومعظم الحالات كان الجيش الإسرائيلي يكتشفها، ولكن كانت كذلك عمليات كبيرة ذات نتائج قاسية.
لا تسمح حماس منذ (الجرف الصامد) لمنظمات إرهابية أخرى تنفيذ عمليات ضد الجيش الإسرائيلي على الحدود. فهل قررت الآن تغيير سياستها؟ في هذا المرحلة، من السابق لأوانه أن نعرف، لكن توجيه المشاغبين نحو الجدار يوم الجمعة القريب المقبل أيضا، وعدد إصابات أكثر في أوساط الفلسطينيين، كفيل بأن يسرّع في سياقات التصعيد.
مقارنةً بالمنظمات السلفية في القطاع التي تعمل حماس ضدهم بيد قاسية، فإن منظمة «لجان المقاومة» التي تقف خلف زرع العبوة الجمعة الماضي، موجودة في شبكة علاقات مركبة مع القيادة في غزة. في الماضي، كانت تعتبر منظمة تنتمي لحماس وعملت غير مرة بتكليف مباشر منها. كثير من مئات المخربين المنتمين لهذه المنظمة، هم من خريجي حماس وذوي تجربة عملياتية كبيرة. في السنوات الأخيرة حل تطرف ديني آخر داخل المنظمة، وبدأ ابتعاد عن حماس. ولكن نشاط المنظمة لا يزال تحت السيطرة والرقابة.
في جهاز الأمن يسمون أعمال الإرهاب التي لا تنفذها حماس أو الجهاد الإسلامي، أعمالا عاقة. هذا هو أيضا الموقف من زرع العبوة. لكن الموقف من لجان المقاومة كمنظمة عاقة، مضلل ومشوش بعض الشيء. فمقارنةً بالمنظمات السلفية الصغيرة، فإن هذه قادرة على انتاج تواصل ثابت من العمليات على الجدار الفاصل أو بإطلاق الصواريخ، وحماس موجودة في معضلة شديدة بالنسبة لها؛ إذا واصلت غض النظر، فمن شأن لجان المقاومة أن تجر للساحة الجهاد الإسلامي، ومن هنا فإن السبيل للتصعيد سيكون قصيرا.
لا تستبعد إمكانية أن تكون حماس سلّمت بفقدان الأنفاق، ولن تختار الخروج إلى معركة حول هذا الموضوع. 
وبالمقابل، فإن عدم الاستقرار في القطاع، والأزمة الاقتصادية والانهيار النهائي لمساعي المصالحة، يمكنها أن تدفع حماس إلى أخذ قرار بأن لا مفر من المواجهة. حماس في معضلة سلطوية: فقد فهمت بأن ليس في وسعها حل الأزمات المدنية، وهي معنية برفع المسؤولية عن نفسها، ولكن أن تبقي لنفسها السيطرة على القطاع وعلى حركة الأموال من دون أن تحكم ومن دون أن تدفع ثمنا. بالطبع لا أمل في هذه الظروف لمصالحة حقيقية مع السلطة. التنفس الاصطناعي وحده يبقي المداولات على الطاولة. مات المريض، ولكنه يتنفس اصطناعيا. في هذه اللحظة على الأقل هذا في صالح الجميع.
الثمن الذي ستدفعه حماس في الحرب واضح جدا لها ولزعيمها في القطاع؛ يحيى السنوار، الذي يعتبر في إسرائيل متطرفا على نحو خاص، ولكن منذ انتخابه يتصرف بشكل براغماتي ويحذر من الانجرار إلى المواجهة. من جهة أخرى، بدأ الضغط الداخلي يؤثر منذ الآن. أثناء رد الجيش الإسرائيلي على العبوة الناسفة، أطلقت حماس النار على الطائرات بمدافع «دوشكا» 14 ملمتر قديمة. ليس لهذا الحدث معنى عملياتيا من ناحية طائرات سلاح الجو، ولكن من ناحية حماس هذا هدف رمزي.
كما في الشمال، ورغم التوتر، فإن المواجهة الواسعة والشاملة لا تزال غير ظاهرة في الأفق. ولكن؛ ايام قتالية، جولات تصعيد قصيرة، هي سيناريو معقول جدا للفترة القريبة المقبلة في القطاع، باحتمال أعلى مما في الجبهة الشمالية.
2. شهد يوما السبت الماضيان أحداثا عملياتية غير جيدة للجيش الإسرائيلي.
فإسقاط طائرة العاصفة في الشمال، وحادثة العبوة في الجنوب، هما حدثان كان يمكن منعهما بسلوك عملياتي سليم.
كان تركيز التحقيق في الحدثين، هو في أعمال القوة في الميدان والطائرة الوحيدة في الجو، ورغم ذلك يجب النظر أيضا إلى الصورة الواسعة في كل ما يتعلق بالرقابة والانذار المبكر، والتحكم والرقابة في المستويات المنظوماتية.
كان يمكن للحدثين أن ينتهيا بنتائج أقسى. يتأثر الرد الإسرائيلي، بشكل تقليدي، كثيرا باختبار النتيجة. لو انتهى الحدثان بقتلى، فمن المعقول الافتراض بأن رد الجيش الإسرائيلي كان سيكون أقوى بكثير. حكومة إسرائيل غير معنية بالدخول في مواجهة في أي من الجبهتين. ونتيجة لذلك، فإن المسؤولية على القادة في الميدان، كبيرة على نحو خاص. ويكاد يكون من شأن كل خطأ تكتيكي، تعقيد الوضع الموجود على أي حال على شفير اشتعال كبير.
وثمة مسؤولية ثلاثية ملقاة على عاتق القادة في الميدان: الايفاء بالمهام العملياتية، الحفاظ على أمن القوات والامتناع عن إخفاقات تكتيكية من شأنها ان تؤدي إلى معانٍ استراتيجية. هذه مهام غير بسيطة في أيام من التعقيد العملياتي والتغييرات الكبرى الجارية في كل الجبهات.
يجب أن يقلق السلوك العملياتي للقوة المشتركة في حادثة العبوة، القادة في الميدان. حوالي أربع سنوات من الهدوء الأمني في الجنوب، تؤثر أيضا في التجربة العملياتية للجنود والقادة الصغار. لم يختبر قادة الحظائر وحتى قادة السرايا الشبان، تقريبا أحداثا عملياتية تحت النار أو في ساحات العبوات. ولهذا السبب، تنكشف أكثر من مرة، في الأحداث الأولى المبشرة بالتصعيد بعد فترات هدوء، إخفاقات تكتيكية. على الحدث الأخير أن يكون إشارة تحذير.
3. ينشغل كثيرون في إسرائيل والضفة والقطاع، بمسألة اليوم التالي لعهد أبو مازن. يخيل أن الوحيد الذي لا ينشغل بهذا الموضوع هو أبو مازن نفسه، الذي عرض هذا الأسبوع في مجلس الأمن في الأمم المتحدة الخطة الفلسطينية للسلام، وطلب الاعتراف بفلسطين كعضو كامل في الأمم المتحدة في ظل مهاجمته لإسرائيل والولايات المتحدة.
بين أبو مازن والقيادة السياسية في إسرائيل ولا سيما مع نتنياهو وليبرمان، تجري مواجهة حادة، وهو يظهر لدينا كعائق كبير للسلام. ولا توجد في جهاز الأمن أيضا أوهام حول تقدم سياسي محتمل، ولكن على المستوى العسكري ـ الأمني توجد فجوة آخذة في الاتساع بين القيادة السياسية وفكر القيادة الأمنية ـ المهنية. بينما تعرض القيادة السياسية أبو مازن كإحدى المشاكل المركزية، فإن التقدير في جهاز الأمن هو أنه لا يهم من يأتي بعده، فالكفاح الفلسطيني مع إسرائيل بعد رحيله سيكون عنيفا أكثر.
أبو مازن، حسب هذا المفهوم، لا يزال بإمكانه إدارة الصراع على المستوى السياسي. بالنسبة للجهات المهنية في جهاز الأمن، هو خيار أهون الشرور، والأقل سوءاً في هذه الايام، ولا يزال يعتبر جهة كابحة. أما القيادة السياسية، كما أسلفنا، فتبث رسالة أخرى تماما.

تل ليف ـ رام
معاريف 23/2/2018
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الجمعة 02 مارس 2018, 10:48 am

صلاة الصيف في قطاع غزة

هآرتس

جدعون ليفي




أجد نفسي أفكر في اسماعيل أبو رياله. لم اتعرف عليه ولا يعرفه أحد من قراء "هآرتس"، وربما لم يسمع عن اسمه أي إسرائيلي. أنا انظر إلى صورته وربما تكون هي الصورة الوحيدة في حياته: وجه شاب، بقايا ابتسامة خجولة، حزينة، حلاقة انيقة، شبكة صيد أو مجداف في الخلفية.
لا استطيع رواية قصته كاملة، لأن قطاع غزة مغلق أمام المراسلين الإسرائيليين منذ 11 سنة من قبل إسرائيل. أنا لا أعرف الكثير عن حياته وعن موته، ومع ذلك اسمح لنفسي بأن أكتب عنه وأن أضع خطوط لشخصيته. لا يصعب تصور حياة شاب ابن 19 سنة، صياد من غزة، وأيضا ليس من الصعب تصور موته.
جنود سلاح البحرية قتلوه في يوم الاحد الماضي. هم اطلقوا النار على قاربه وقتلوه، هكذا ببساطة. صوبوا واطلقوا النار على الهدف مثلما دربوهم. هو بالطبع لم يعرض حياتهم للخطر ولو للحظة – كيف يمكن لصياد غزي مسكين في قارب قديم تعريض جنود سلاح البحرية المسلحين والمجهزين بسفينتهم المتطورة.
الجيش الإسرائيلي فسر عملية القتل بأن الصياد تجاوز المنطقة المسموحة للصيد في بحر غزة. إسرائيل تسمح للصيادين في القطاع بالصيد حتى مسافة 6 أميال. هكذا أمر المسؤول الذي أنهى احتلاله في غزة منذ فترة طويلة، المحتل الذي لا يحتل. الذي يبتعد عن الشاطئ اكثر من المسموح – عليه حكم واحد. فكروا بمراقب على شاطئ بحر تل ابيب يطلق النار على كل من يدخل إلى المياه في شاطئ ممنوع. الاحتلال الإسرائيلي في غزة انتهى، لكن ليس في البحر ولا في البر ولا في الجو. في القارب الذي اعيد لصيادي غزة وجدوا آثار دماء وصندوق اسعاف أولي.
بحر غزة هو الملاذ الاخير لها، ملاذ لاعالة الكثيرين. في الشعر والأدب والاساطير الصيادون هم دائما فقراء. وفي غزة هم أكثر فقرا. في يوم ما، في ازمنة اخرى، خرجت في ليلة صيفية حارة مع صيادين من غزة إلى البحر، عدنا عند الفجر وأكلنا مما صادوا وجبة اسماك لا انساها. ايضا أبو رياله خرج بحسكته – هكذا يسمون قارب الصيد في غزة – إلى البحر غير المفتوح. لقد اطلقوا عليه النار بعد أن اجتاز الخط المسموح. هل حذروه؟ هل سمع تحذيرهم؟ لن نعرف هذا أبدا. هم قالوا إنهم اطلقوا النار في البداية في الجو، كما يقولون دائما. حسب معطيات "بيتسيلم" فان جنود سلاح البحرية اعتقلوا في السنة الماضية 35 صيادا، واصابوا 10 وقتلوا صياد واحد.
أنا أفكر ايضا بالجنود الذين قتلوا اسماعيل أبو رياله، وضابط سلاح البحرية الذي امرهم باطلاق النار والجنود الذين اطلقوا النار، والمستقبل الذي ينتظرهم وامكانية أن يصلوا في حياتهم إلى أي مكان. وأفكر بالمستقبل الذي انتظر ضحيتهم واحتمال أن يفعل أي شيء في حياته، باستثناء أن يرمي شبكته ويأمل خيرا. هل شاهدوا ضحيتهم قبل اطلاق النار؟ هل هم حقا شاهدوه؟ هل فكروا بحياة ابن جيلهم في غزة، الذي يحاول أن يعتاش من البحر؟ هل فكروا فيه عندما اطلقوا النار وقتلوه بدم بارد، صياد غير مسلح، شاب بقي شابا إلى الأبد.
أبو رياله لم يكن حاخام أو مستوطن، لهذا فان إسرائيل لم تهتز من قتله، حتى أنها لم تهتم به للحظة، قتلته ليسوا مخربين، هم جنود الجيش الاخلاقي وهو كان صياد، حياته كانت تساوي السمكة التي حاول صيدها. لم يكن له شيء في حياته باستثناء محاولته البائسة للخروج إلى البحر غير المفتوح.
بالنسبة لجنود سلاح البحرية كان هذا كافيا من اجل اعدامه، هل فكر أحد منهم على الاقل فيه بعد أن قتلوه؟ هل فكر أحد ما بوالديه واخوته وبمصيره؟ هل يذكرون على الاطلاق أنهم قتلوا صياد شاب، انسان؟ "عندها خرجوا بصمت، يرتفعون مع المد ويهبطون مع الجزر"، كتب نتان يونتان في صلاة الصيف التي غناها مئير بناي.
لذكرى اسماعيل أبو رياله الذي لن يخرج ثانية من البحر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   السبت 03 مارس 2018, 5:54 am

أردوغان يهدد بصفع أمريكا

العلاقة بين تركيا والولايات المتحدة تزداد توترا على خلفية المعركة في عفرين

صحف عبرية



Mar 03, 2018

الأسطورة تقول إن السلطان العثماني مراد الرابع الذي كان معروفا بقسوته قتل بصفعة جنديين هاجما الوزير الأعظم. هذه الحادثة التاريخية حدثت كما يبدو في 1634، وقدمت للعالم مصطلح «صفعة عثمانية»، التي على تنفيذها تم تأهيل مقاتلين عثمانيين كجزء من التدريبات العسكرية. هذه الصفعة، يقال، كان يمكنها أن تحطم جماجم الناس وحتى قتل خيول.
قبل نحو أسبوعين عادت الصفعة التاريخية إلى ساحة تركيا السياسية. بعد أن هددت الإدارة الأمريكية تركيا بأنه اذا هاجمت قواتها القوات الأمريكية التي تعمل في المنطقة الكردية في سوريا، فان الجيش الأمريكي سيرد بإطلاق النار. وقد رد أردوغان بالتهديد الأصلي له «الذين يقولون إنهم سيردون اذا هوجموا لم يذوقوا طعم الصفعة العثمانية»، حذر. وقبل ذلك حذر وزير الخارجية التركي من أن العلاقة مع الولايات المتحدة وصلت إلى مرحلة «إما أن تتحسن أو أن تتحطم نهائيا». بعد يومين من خطاب الصفعة وصل وزير الخارجية الأمريكي للقاء مدته ثلاث ساعات ونصف مع الرئيس.
مشكوك فيه أن تيلرسون فهم مصطلح الصفعة العثمانية، لأنه خلافا للبروتوكول فانه تحدث مع أردوغان دون مترجم خاص به وبدون مستشارين سياسيين، المترجم كان وزير الخارجية التركي نفسه. المؤتمر الصحافي الذي عقد بعد اللقاء لم يكن بإمكانه بث روح متفائلة. الولايات المتحدة وتركيا وافقتا على إنشاء ثلاث لجان تنسيق مشتركة لبحث الخلافات بينهما. الأولى ستجتمع في يوم الجمعة المقبل. لجان تنسيق كهذه شكلت بصورة عامة بين أعداء، الحلفاء ليسوا بحاجة إليها، حيث يمكنهم رفع الهواتف والتحدث. ولكن العداء بين أنقرة وواشنطن شديد حيث أنه في هذا الأسبوع أشار أردوغان بأصبعه إلى الإدارة الأمريكية وحذر من أنه يتوقع من الولايات المتحدة أفعالا وليس أقوالا. وكأنه رئيس دولة عظمى يأمر دولة برعايته بكيفية التصرف.
في نفس الوقت هناك عاصفة في الكونغرس الأمريكي حول النية لفرض عقوبات على تركيا بسبب سياستها تجاه الولايات المتحدة. وفي تلة الكابتول يتحدثون عن ضم شخصيات تركية رفيعة المستوى إلى قائمة مرفوضي تأشيرة الدخول، ومنع استيراد المسدسات من تركيا، وهي التجارة التي تدر على تركيا 100 مليون دولار تقريبا. ولكن هذه المبادرة تتسبب بالقشعريرة لوزارة الخارجية الأمريكية التي تعتقد أنه رغم وقاحة تركيا، فإن التعاون معها ضروري للسياسة الأمريكية المشوشة في سوريا، وفي الأساس العقوبات من شأنها أن تتسبب باقتراب تركيا أكثر إلى روسيا وربما الانسحاب من عضويتها في الناتو.
أردوغان يفهم المعضلة الأمريكية وهو لا يتوقف عن الضرب. في هذا الأسبوع بعد اتخاذ قرار مجلس الأمن بفرض وقف لإطلاق النار مدة ثلاثة أشهر في سوريا، في الأساس من أجل مساعدة حوالي 300 ألف شخص من سكان منطقة الغوطة الشرقية الواقعين تحت القصف السوري الشديد، أوضح أردوغان أن هذا القرار لا يشمل القتال التركي في منطقة عفرين التي تقع تحت سيطرة الأكراد. المتحدثة بلسان وزارة الخارجية الأمريكية اقترحت على أردوغان أن يقرأ مرة أخرى القرار من أجل أن يفهم أنه يشمل أيضا عفرين. 
يبدو أن أردوغان فقط كان يتوقع أي ملاحظة أمريكية من أجل أن يطلق تصريحا شديدا. «ملاحظات المتحدثة بلسان وزارة الخارجية الأمريكية لا أساس لها وهي تشير إلى أنها لم تستطع فهم صيغة القرار أو أنها تريد تشويهه. تركيا تعمل في عفرين وفقا لحقها في الدفاع عن نفسها كما جاء في البند 51 في ميثاق الامم المتحدة»، قال المتحدث بلسان وزارة الخارجية التركية.

محور روسيا ـــــ تركيا
إن غزو عفرين ليس فقط معركة عسكرية تركية تحمل الاسم المتهكم «غصن الزيتون»، التي هدفت إلى تطهير الوجود العسكري الكردي في منطقة الحدود بين تركيا وسوريا. هذا الغزو يضع واشنطن أمام معضلة صعبة بحسبها يجب عليها أن تقرر هل هي تفضل التحالف مع تركيا أو أن في نيتها مواصلة دعمها للقوات الكردية التي أثبتت نجاعتها ضد قوات داعش. تركيا تطالب الولايات المتحدة ليس فقط بقطع علاقتها مع الوحدات الكردية، بل أيضا جمع السلاح الثقيل الذي زودتها به، كما تعهدت بذلك بعد الحرب ضد داعش. تركيا تعتقد أنها تستطيع تقديم هذا الطلب للإدارة الأمريكية التي لم تقرر بعد بشأن سياسة واضحة لمواصلة وجودها في سوريا، وفي الأساس بسبب تحالف تركيا مع روسيا، التي هي بدورها تستخدم تركيا من أجل دفع القوات الأمريكية إلى الخارج. ولكن روسيا أيضا لا تسارع إلى دعم تركيا بصورة كاملة، سواء بسبب أن الوجود التركي في سوريا يعيق خلق دولة موحدة تحت حكم نظام الأسد، أو بسبب أن روسيا تعطي أهمية كبيرة لإشراك الأكراد في العملية السياسية التي تديرها لحل الأزمة في سوريا. الرد الروسي يوضح جيدا التخبطات الروسية.
لقد سمحت للأسد بأن يرسل إلى عفرين مليشيات مؤيدة للنظام من أجل مساعدة الأكراد، وبشكل لا يقبل التأويل، أوضح وزير الخارجية الروسي لافروف بأن «تركيا تستطيع الدفاع عن أمنها من خلال حوار مباشر مع الأسد.
تركيا التي ترفض بشدة إجراء مفاوضات مع الأسد، تراجعت مقابل موقف روسيا، فهي لا تستطيع السماح لنفسها بمواجهة مباشرة مع روسيا كونها جزءا من المحور الروسي ـ الإيراني ـ التركي الذي يدير تطبيق القرار باقامة منطقة أمنية، وشريكة في المحادثات السياسية حول مستقبل سوريا. من أجل تهدئة الروس اختار المستشار الأعلى لأردوغان، إبراهيم كالين، صياغة رد ملتو يقول «عند الحاجة يستطيع عملاء المخابرات التركية ان يجروا مع النظام السوري اتصالات مباشرة أو غير مباشرة». ليس اعترافا بالأسد، وأيضا ليس تجاهل مطلق.
في هذا التانغو السياسي تحاول أيضا روسيا عدم الدوس على الجرح التركي. فهي تعتقد أن قرار الأمم المتحدة يشمل العملية في عفرين، لكن في هذه المرحلة ما زالت لا تزيد الضغط على تركيا. أول أمس قال مساعد السكرتير العام للمجلس الروسي للأمن القومي بأن «الولايات المتحدة هي التي دفعت تركيا لتنفيذ غزو عفرين لأنها زودت الأكراد بسلاح متقدم». هذه الصيغة لا تلقي المسؤولية على أردوغان، لكنها أيضا لا تؤيد العملية.

قمع متواصل
العمليات التركية في سوريا مفصولة عن الاستراتيجية التي توجه في الأسابيع الأخيرة أردوغان. 
التقديرات في تركيا هي أنه يتوقع الإعلان عن انتخابات مبكرة للرئاسة والبرلمان ربما في شهر تموز القادم، أي قبل سنة ونصف من الموعد الرسمي، هذا التقدير يستند إلى الحلف الذي عقده مع زعامة الحزب الوطني برئاسة دولت بهتشيلي، الذي أعلن في هذا الأسبوع أنه سيكون مستعدا للتضحية بنفسه في عملية «غصن الزيتون» اذا احتاج الأمر ذلك، ومحتاج إلى دعم أردوغان ليس أقل من حاجة أردوغان لدعم الوطنيين اذا كان في نيته الحصول على أغلبية في الانتخابات.
في حالة واحدة فقط تراجع أردوغان، عندما هددت أنغيلا ميركل بإلغاء صفقة تحسين دبابات «ليوبارد» في تركيا اذا لم يقم بإطلاق سراح الصحافي الألماني دنيس يوغال، الذي قدمت ضده لائحة اتهام لتورطه في الإرهاب. في حين أن تهمته الحقيقية كانت إهانة النظام. وبدون إجراء استئناف قانوني، تم إطلاق سراح الصحافي قبل أسبوعين.
مقابل يوغال، القس الأمريكي اندرو برونسون، يواصل المكوث في السجن التركي منذ تشرين الأول 2016 بتهمة المشاركة في الانقلاب. أردوغان أعلن أنه كان مستعدا لعملية تبادل فيها يتم إطلاق سراح برونسون مقابل تسليم فتح الله غولن، خصم أردوغان المتهم من قبله بمحاولة الانقلاب. يبدو أن ميركل مستعدة للعمل أكثر بكثير من أجل مواطنيها من الرئيس الأمريكي ترامب، أو أنها تعرف كيفية التهديد بلسان واضح وأكثر دقة. على كل الأحوال، الساحة الداخلية في تركيا متأججة من العمليات العسكرية في سوريا، ومستعدة للانتخابات المبكرة التي ستعطي لأردوغان فترة ولاية لا تكون أقل من ولاية أتاتورك.

تسفي برئيل
هآرتس 2/3/2018
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الأحد 04 مارس 2018, 8:21 am

صحافي إسرائيلي: ترامب صب الزيت على النار بقرار القدس

واشنطن: انتقد الصحافي والكاتب الإسرائيلي في موقع المونيتور الإخباري، عقيفة ايلدار، سياسات بلاده والولايات المتحدة في الشرق الأوسط، قائلا إن “ترامب صب الزيت على النار باتخاذه قرار إعلان القدس عاصمة لإسرائيل”.

وأضاف ايلدار للأناضول، إن “القدس لا تخص فلسطين وإسرائيل فقط، إذ تعتبر نقطة البداية المقدسة لكل من المسلمين واليهود، وإن الولايات المتحدة فقدت بهذا القرار دور الوسيط الصادق بنظر الفلسطينيين”.

وأشار ايلدار إلى أن الطرق المؤدية إلى السلام في الشرق الأوسط أخذت تغلق يوما عن يوما، وأن وساطة الولايات المتحدة في هذا الخصوص بدأت تفقد أهميتها.

** “أزمة الثقة” في قضية القدس

وأفاد الصحفي أن إسرائيل والولايات المتحدة تناولتا واتخذتا قرار القدس الأخير على أنه موضوع “سياسي داخلي”.

وأكد على أن المشكلة الأساسية بين فلسطين وإسرائيل ليست موضوع إعلان القدس عاصمة للأخيرة، إنما “أزمة الثقة” بين الجانبين، حيث أن كلا الطرفين لا يثقان لا ببعضهما ولا بالولايات المتحدة، وعليه فإن المشكلة نفسية بدرجة أكبر.

وأعرب ايلدار عن إيمانه بإمكانية بناء الثقة بين الفلسطينيين والإسرائيليين مستقبلًا، حيث قال في هذا الصدد: “إننا نعيش سوية منذ مئات السنين في نفس المكان، وإن لم يتم بناء الثقة بين الطرفين سيتحمل الجميع مسؤولية ذلك”.

** انتقاد واشنطن بخصوص حل الدولتين

ووجه ايلدار انتقادات لاذعة لإدارة ترامب بخصوص حل الدولتين، لافتا إلى أن واشنطن تمضي بمساعي هذا الحل نحو الهاوية دون أن تعي ذلك.

وأضاف أنه “لم تتخذ واشنطن خطوات جادة في هذا الشأن خلال فترة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، لكن مع مجيء ترامب إلى الحكم، بدأت أنظر بتشاؤم أكثر إلى مساعي حل الدولتين”.

وتابع قائلا: “يعيش نحو 4 ملايين فلسطين تحت حكم الإدارة العسكرية، في حين يعيش مليونان آخران في ظل الحصار بقطاع غزة، والمشكلة الرئيسية هنا أن إسرائيل لا تدفع أي ثمن إزاء كل هذه الأمور”.

وأوضح أن الاقتصاد الإسرائيلي يسير بشكل جيد عموما، وأن الشعب يتمتع بمستوى رفاهية مرتفع أيضا، مضيفا أن “الإسرائيليين يشعرون بامتنان تجاه الوضع الحالي، ولا يرغبون بالدخول في مخاطر”.

وأردف “إن فرصة إحلال السلام أكبر وأهم من فرصة قيام الحرب، نتنياهو أقنع الإسرائيليين بضرورة عدم الدخول في خطر إحلال السلام، لأنه يعتقد أن الحفاظ على الوضع الراهن أفضل من المخاطرة بخسارة المكاسب الحالية الملموسة”.

** “إسرائيل مصابة بجنون العظمة”

وقال ايلدار: “إن إسرائيل مصابة بجنون العظمة، ومع ذلك لها أعداء، فمثلا، هناك تصور أن إيران عدو لها، وهذا الأمر يعطي ضمانة لنتنياهو، وهو يشبه ترامب كثيرا بهذا الخصوص، حيث يشعر بالحاجة لوجود أعداء له، وإن لم يكن له أعداء تراه يختلقهم بنفسه، وبخلاف ذلك، لا يكون قادرا على الاستمرار في السلطة، فإن لم تكن فلسطين عدو لكانت إيران هي العدو”.

وأضاف: “كما أن العدو الخارجي يبعث الذعر أكثر من العدو الداخلي المتمثل بالفساد، وهكذا بدأ الإسرائيليون يتداولون مقولة أنهم بحاجة إلى بيبي (بنيامين نتنياهو) لحماية أنفسهم من خطر إيران وسوريا”.

وفسر ايلدار إدعاءات حاجة إسرائيل للحماية بالرغم من امتلاكها أقوى جيش في المنطقة، بالقول إن “إسرائيل تضع نفسها على الدوام بموقع الضحية”، لافتا إلى أن نتنياهو يستخدم ورقة “الضحية” منذ وقت طويل.

من جهة ثانية قال الصحفي، إن قانون الملكية الإسرائيلي قائم على أساس العرق، حيث يمنح الحق لليهودي بامتلاك الأرض العائدة لفلسطيني بعد الإقامة فيها فترة طويلة، لكنه لا يمنح نفس الحق للفلسطيني في حال أقام في أرض يهودي لنفس الفترة.

** فلسطين ستفوز بـ “الحرب الديموغرافية”

وأشار ايلدر إلى أن الفلسطينيين سيفوزون بـ”الحرب الديموغرافية” على المدى البعيد، قائلا “بعد مضي 70 عاما، ما زلنا لا نمتلك حدود معروفة بسبب الاحتلال”.

وأضاف بخصوص سياسة بلاده في إنشاء مستوطنات جديدة على الأراضي الفلسطينية، أن “إسرائيل تتبع هذه الاستراتيجية لتزيد من صعوبة رسم الحدود، حيث تجعل من موضوع العودة إلى حدود عام 1967 أمرا صعبا مع الزمن، وأن بعض الإسرائيليين يعتبرون هذه الاستراتيجية ذكية، لكن بالنسبة لي أرى أنها مأساوية”.

وفي سياق آخر، أشار ايلدار إلى المشاكل بين الفلسطينيين، لافتا أن الشعب الفلسطيني يدفع ثمن الخلافات بين حماس وفتح. (الأناضول)



ترامب المتقلب الرأي يدفع البيت الأبيض إلى حافة الانهيار
Mar 03, 2018

بدا البيت الأبيض الذي تهزه أزمة تلو أخرى على شفير الانهيار الجمعة، في حين يبذل مساعدو الرئيس دونالد ترامب جهودا حثيثة لاحتواء الأضرار الناتجة عن إعلانين متهورين لهما عواقب بعيدة المدى.
وتسببت تصريحات مفاجئة لترامب تنذر بحرب تجارية عالمية، ومطالبته بوضع ضوابط على الحق الدستوري الذي يجيز حيازة أسلحة، بانشقاقات بين الرئيس المتقلب الرأي ومؤيديه الجمهوريين، وبمضاربات سريعة في الأسواق المالية، كما دفعت أطرافا عدة إلى التهديد بفرض عقوبات انتقامية على واشنطن.
ومدفوعا بالغضب إثر الإعلان عن مغادرة مستشارته المقربة هوب هيكس والفضائح المالية المحيطة بصهره غاريد كوشنر والتحقيقات المستمرة في حملته الانتخابية، استخف ترامب بتحذيرات مستشاريه وأعلن عزمه فرض رسوم عقابية على واردات الصلب والالمنيوم.
وكتب ترامب على تويتر الجمعة «عندما تخسر دولة (الولايات المتحدة) مليارات الدولارات في التجارة مع كل دولة تتعامل معها فعليا، فإن الحروب التجارية تصبح جيدة وسهلة الربح».
ولم يحاول المسؤولون اخفاء حقيقة إن القرار الذي سيستدعي تحركا قانونيا، قطع مشاورات داخلية واستبق حكم الإدارة الأمريكية حول ما إذا كانت تلك الخطوة قانونية.
وتأتي الرسوم ضمن حملة ترامب المستمرة منذ عشرات السنوات على قوانين التجارة الأمريكية، لكنها أغضبت حلفاء في كندا واوروبا وآسيا وأمريكا اللاتينية.

انتكاسة داخلية

وجاءت الانتكاسة في الداخل سريعة، فقد عادت الشائعات مجددا لتفيد بان كبير المستشارين الاقتصاديين غارن كوهن، الذي أثار عدم استعداد ترامب لإدانة النازيين الجدد غضبه، جاهز للرحيل.
والعارفون بأمور وول ستريت، الذين أيدوا اقتطاعات ترامب الضريبية ونهج عدم التدخل في القوانين، أعربوا عن دهشتهم إزاء تلك السياسة، وأيضا إزاء الفوضى التي يتخبط فيها البيت الأبيض.
وجاءت تغريدات ترامب بعد ساعات على تسديده ضربة للجمهوريين باقتراحه رفع السن القانونية لحيازة السلاح وتشديد إجراءات التدقيق في خلفية مالكي الأسلحة ومصادرة بعض الأسلحة دون الرجوع للقانون.
وحرص الجمهوريون على إبداء تساهل كبير مع خطابه بل حتى مع تجاوزات أخلاقية، لكن «بدعة» الأسلحة تخطت الحدود بالنسبة لكثيرين.
وقال السناتور الجمهوري بن ساس «القادة الأقوياء لا يوافقون بشكل تلقائي مع آخر شيء يقال لهم». وحتى المذيع في «فوكس نيوز» تاكر كرلسون الذي دائما ما التزم خط البيت الابيض، اتهم ترامب بالخيانة.
وقال كارلسون «تصوروا اوباما يقول شيئا مشابها. سيتعرض للتنديد ويوصف بالدكتاتور. والكونغرس سيبحث إجراءات إقالة. والبعض ربما يهمس كلمة فصل».
والخميس اضطر ترامب نفسه للخروج من الورطة إلى استقبال ممثلين عن الجمعية الوطنية للبنادق، مجموعة الضغط القوية، في المكتب البيضوي بالبيت الأبيض، ووصف اجتماعه بهم بـ»الجيد والرائع».

تراجع

وتقول مصادر إن ترامب دعا السناتور الجمهوري جون كورنين الذي يقف وراء القانون المؤيد لحيازة الأسلحة، إلى التحرك، فيما سعى مساعدو ترامب إلى التراجع عن تصريحاته.
وقالت ساره ساندرز «نظريا، لا يزال يؤيد رفع السن إلى 21 عاما» في تراجع عن تصريحات متعلقة بالتدقيق عالميا في خلفية مالكي الأسلحة. وقالت «عالميا تعني شيئا مختلفا بالنسبة للعديد من الناس».
وتهز سلسلة من الأزمات إدارة ترامب التي تتخبط منذ أكثر من 13 شهرا.
وقال ريتشارد هاس الدبلوماسي المخضرم ورئيس مجلس العلاقات الخارجية ان «غياب كل ما يشبه عملية جادة حول الإعلانات المتعلقة بالأسلحة والرسوم الجمركية، يوضح بشكل موجع بأن لدينا بيتا أبيض يتخبط في فوضى وفي نفس الوقت لدينا عالم يتخبط في فوضى».
وقال «إن كنتم غير قلقين، عليكم أن تقلقوا. فخليطهما لا يخلو من السمية».
وفيما يسعى البيت الأبيض لتخطي مصاعبه، يواجه غاريد كوشنر اتهامات جديدة حول تعاملاته المالية مع حكومات أجنبية، فيما اضطر كبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي إلى الإعلان بأنه لن يستقيل، كما أعلن الكونغرس عن إجراء تحقيق في التصاريح الأمنية الممنوحة لموظفي البيت الأبيض.
وحصل هذا الأمر بعد ان أقر كيلي بأن تعامل إدارة ترامب خلال الفترة السابقة مع المعلومات المصنفة سرية وحساسة لم يكن بالمستوى المطلوب، وأن ما بين 35-40 من موظفي البيت الأبيض يملكون تصاريح للاطلاع على وثائق بالغة السرية دون ان يكونوا بحاجة إلى ذلك.
وقال «فيما يتعلق بالتعاطي مع المستندات السرية» فإن البيت الأبيض «لم يكن بالمستوى الذي اختبرته».
وأضاف «لا شيء غير قانوني» مستطردا «لكنه لم يكن بالمستوى المطلوب».
وبين وابل الفضائح هذه ورئيس غاضب جاهز للخروج عن النص، فإن السؤال الأكثر تداولا في واشنطن وفي دوائر البيت الأبيض هو «إلى متى سيستمر ذلك؟».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الإثنين 05 مارس 2018, 7:47 am

عصر الجنون

يديعوت أحرونوت

سيفر بلوتسكر  4/3/2018

يوجد فيروس جنون عالمي. وهو يعربد ويهاجم الطبقة السياسية الحاكمة. خطير، هدام. وهاكم بعض ضحاياه في الزمن الاخير. 
**الرئيس الروسي فلاديمير بوتين القى الاسبوع الماضي خطابا قتاليا قوميا، لقب "الهاذي" بعيد عن استنفاد مضمونه المنكر. فقد فصل بوتين الابتكارات التكنولوجية الاخيرة للجيش الروسي، المأخوذة مباشرة من مسلسل العلم الخيالي. فقد بشر بأسلحة حديثة ليست في إطار الممكن التكنولوجي، أو جربت في الماضي وفشلت، أو كلفة تطويرها اكثر جسامة من أن يتحملها الاقتصاد الروسي المتعثر. ولاضفاء بعد إنساني لقصصه الخيالية، طلب بوتين من مواطني بلاده ان يقترحوا اسماء للصواريخ، للمتملصات وللغواصات غير المأهولة. كل هذا في دولة لن تنجح الصناعة المتطورة فيها حتى الآن في انتاج سيارة مسافرين، حاسوب شخصي، جهاز تلفزيوني أو هاتف ذكي. 
**الرئيس الأميركي دونالد ترامب حط الارقام القياسية بذاته في ادارة شؤون البيت الابيض وشؤون أميركا، من خلال التصريح بالاقوال المتناقضة، الاوامر الرئاسية غير القابلة للتطبيق والتقلبات الشخصية. لقد انجرف ترامب إلى دوامة هوائية تلقي إلى الخارج بكل مقربيه وتهز مؤسسة الرئاسة. فوضاه الرئاسة لم تعد محصورة في تزلف هادئ للروس بتحقيق اعمال تجارية خاصة وبتغريدات غير ملجومة في ساعات الليل، بل اصبحت الغاية الوحيدة للرئاسة. انعدام الثقة فيه مطلقة لدرجة ان حتى الاسواق الاقتصادية الحساسة لم تعد تتأثر باعلاناته، تتنكر بسرعة لترهاته. لحظات سواء العقل لدى ترامب تقل أكثر فأكثر. الفراغ الكبير في قمة القوة العظمى العليا الديمقراطية الوحيدة في العالم، تقشعر له الأبدان.
**الرئيس الصيني شي جيفنغ، نشيط حزبي ثقيل اللسان وعديم الرؤيا الذي بصعوبة شق طريقه إلى المنصب العالي لرئيس القوة العظمى الاسيوية، طلب تغيير الدستور كي يضمن لنفسه سيطرة تامة على الدفة. وهو يسعى بقوة للعودة إلى الايام الظلامية لعبادة الشخصية، قمع الحقوق، عمليات التطهير الوحشية، والاضطهادات السياسية التي ميزت حكم قاتل الجماهير ماو. خبراء الصين في الغرب اصيبوا بالذهول، رغم ان سلوك شي شهد منذ زمن بعيد، ميول دكتاتورية متعاظمة. هذه لم تلجم، بل نالت الزخم فقط. واضح ان ليس الاعتبار الاقتصادي العقلاني هو الذي يدفعه للعودة إلى نظام الطغيان: السير البطيء، الحذر والمتردد نحو التحول الديمقراطي انتج للصين أربعة عقود من الصعود والازدهار غير المسبوقين. إذن ماذا هناك؟ الفيروس الغريب، أغلب الظن.
**رئيسة الوزراء تريزا ماي تجر بريطانيا العظمى، بخلاف كل منطق اقتصادي ومصلحة قومية إلى أزمة عميقة فقط لأنها هي نفسها والطبقة السياسية حولها غير مستعدتين لمواجهة نتائج استفتاء شعبي زائد، غير ديمقراطي وغير ملزم ادير في اجواء دعاية كاذبة. فهل هذا ضعف عقل أم ضياع عقل؟ 
**وغيره: الايطاليون يتوجهون اليوم (أمس) لان ينتخبوا بين احزاب اليمين الفاشي الجديد وبين الاحزاب الشعبوية الفاشية الجديدة، الموسولينية الجديدة. جنون. القيادة السياسية لبولندا التي كانت قبل سنة دولة نموذج اجتازت بنجاح زائد لتصبح ديمقراطية ليبرالية واقتصاد نامٍ، تدهور بلادها إلى كوابيس تاريخية، إلى نظام احادي الحزب كاسح وإلى عزلة قومية. على حكومة سلوفاكيا، كما يتبين، سيطرت مافيا صقلية. رئيس فنزويلا، التي يُغرق اقتصادها، يخترع "عملة بترو وهمية"، اختراع آخر كل غايته قمع وخداع الشعب. والقاتل من دمشق يواصل بقوة اكبر قتل شعبه. 
وعندنا، من بالضبط يبدو هنا سوي العقل؟ رئيس الحكومة مشبوه باعطاء طيبات على شكل رشوة زوجته عقيلته؟ النواب احريديم الذين يضغطون للاقرار الفوري لقانون يعرف عبادة الرب كعمل يحرره من الخدمة في الجيش الإسرائيلي. رؤساء المؤسسة السياسية، بكل الوانها تقريبا، الذين يختارون الا يروا الاضطراب المتزايد في المناطق الفلسطينية، ويتجاهلوا الآثار المتعاظمة "للاحتلال المُفسد"، على حد تعبير تحذيرات المفكر يشعياهو ليفوفيتش ورئيس الحكومة ارئيل شارون، على اجهزة القانون، النظام والعدل في دولة إسرائيل. فيروس فتاك يؤدي إلى فقدان القيم والمعايير يدور في القمم السياسية العالمية ويوقع الضحية تلو الضحية. يبدو هذا كبداية لايام قاتمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الثلاثاء 06 مارس 2018, 1:49 am

كان ذلك ذبحا مخططا ومدروسا في وضح النار

هآرتس

عميرة هاس  5/3/2018

96 مشاركة في فيسبوك كانت للخبر الذي نشر في "هآرتس" عن ملثمين يهود هاجموا راعيا فلسطينيا وذبحوا أغنامه. عن ماذا تعبر تلك المشاركات، صدمة من المهاجمة أو تأييدا لها؟ سواء كان هذا او ذاك فإن ذكر الجريمة التي نفذت تقريبا قبل اسبوعين في 21 شباط في وادي كبر، تم سحقه تحت كل العناوين الصاخبة حول تحقيقات رئيس الحكومة وما شابه، ودُسّ في مخزن فقدان الذاكرة الوطنية اليهودية.
بعد أسبوع من المهاجمة، ظافر ريان ابن 27 ما يزال يبدو في صدمة. أبوه محمود وأخوه أكدا انه لم يرجع بعد إلى وعيه. أيضا هو اشار بالإيجاب عندما سئل فيما اذا كان الامر ما زال يحزنه. ولكن ليكن واضحا: هذا لم يمنعه من العودة حالا ورعي قطيع العائلة مع عدد من اخوته. الاخوان بصورة عامة يخرجون إلى المرعى معا. الحظيرة قائمة على بعد عدة عشرات من الامتار فوق بيتهم في قمة الجبل. منطقة المرعى أعلى قليلا من الحظيرة.
ولكن في نفس ذلك اليوم خرج ظافر لوحده مع الاغنام. كان ذلك وقت الظهيرة. من كانوا هناك في الموقع غير المرخص وغير القانوني الواقع في أعلى الجبل استغلوا ذلك، هكذا يستنتج الاب. لقد سارعوا بالنزول تجاهه: خمسة اشخاص معا ملثمين، ضربوه بعصي على رأسه ويديه. كان لديه عصا، حاول الدفاع عن نفسه وأن يضربهم بالمقابل، هكذا يقول ولكن كان عددهم كبيرا. مجهولين آخرين كانوا معهم انقضوا على القطيع، ذبحوا عدد من الاغنام من أعناقهم، وضربوا أخريات وطردوا الباقي.
ابن عمه الذي عمل في البناء في مكان مجاور رأى ما حدث وحالا استدعى مساعدة. شباب القرية سارعوا في الصعود، من الجبل نزل جنود وشرطة إسرائيليون. ظافر كان قلقا على الاغنام التي هربت. حتى الان لم يكن واضحا من الاغنام ذبح، وكم منها اصيب وجرح وكم منها اختفى وأين اختفى. تم أخذه للفحص في مستشفى في نابلس ومكث فيه حتى المساء. الانتفاخات في رأسه خفت. كان هنالك كدمات في يديه. معظم الاغنام في القطيع حامل. أيضا جزء من تلك التي ذبحها المجهولون ومن تلك التي اختفت. احدى الاغنام التي تضررت ولدت ولادة ميتة. إذا كانت شرطة إسرائيل قد اعتقلت مشبوهين، لم نسمع عنهم.
المهاجمة لا تدلل على اشخاص مهتاجين أو على خطأ لحظي لشبان يهود عاديين، مجهولين تماما، والذين ذكر المذابح اليهودية التي نفذها النصارى ضد اليهود أتخم فجأة مشاعرهم. مهاجمة الفلسطينيين تلك مثل مئات الهجمات الاخرى التي سبقتها هي معقولة جدا، محسوبة، موجهة نحو هدف محدد.
في كل مهاجمة يوجد توزيع للعمل واضح ما بين كل الاطراف المشاركة في الميدان: المهاجمين نفسهم، الجيش الإسرائيلي والذي من واجبه الدفاع عن كل يهودي مهما كان، مستوطن أو ضيف على مستوطنة، بما فيهم منفذي الذبح، مفتشو الادارة المدنية، والذين من واجبهم توزيع أوامر وقف عمل بمباني يهودية غير مرخصة في الضفة (كلها غير قانونية حسب القانون الدولي)، ولكن من واجبهم أيضا عدم تنفيذها في أغلب الاحوال، مجلس التخطيط الاعلى في الادارة المدنية والذي من واجبه ان يطبق باصرار السياسة التي تحظر على الفلسطينيين البناء والتجول والزراعة والرعي في أرضهم، وعندها يأخذونها ويعطوها هدية لليهود ليبنوا عليها ويتكاثروا عليها؛ مستوطنون لا يهاجمون جسديا ولكنهم يتغامزون بعيونهم ويطلبون حماية اكبر، بما في ذلك للمواقع الاستيطانية التي خرجوا منها؛ الشرطة التي من واجبها أن تغمض اعينها عن هجمات الماضي والإسرائيليين اليهود الذين من واجبهم عدم رفض وعدم التفكير وعندئذ الدفاع عن قدسية المستوطنات وكتلها.
الموقع غير المرخص وغير القانوني الذي نزل منه المهاجمون هو واحد من تسعة مواقع استيطانية ولدت خلال سنوات لمستوطنة يتسهار غير القانونية. كل موقع استيطاني هو لبنة من أجل كتلة استيطانية جديدة. هو يقرب اليهود إلى قرى الفلسطينيين ومن بساتينهم ومراعيهم. مدماك هام في جهاز الدفاع للجيش الإسرائيلي هو أمر الجنرال (قائد المنطقة) الذي يمنع على الفلسطينيين الدخول إلى اراضيهم، من أجل منع الاحتكاك مع منفذي المذابح. هكذا فإن الدائرة الجغرافية التي يستطيع أن يصل اليها يهودنا منتصبي القامات وأن يزرعوا وان يرعوا وان يبنوا فيها، تتسع قليلا وتتسع شيئا فشيئا. في المرحلة القادمة سوف يقتربون من بيوت الفلسطينيين. وعندها فإن الجيش وحرس الحدود مضطرون إلى المجيء ومهاجمة الفلسطينيين بقنابل الغاز المسيل للدموع وبالقنابل الصوتية وحتى بالطلقات المعدنية المغطاة بالمطاط، الذين سيدافعون عن أنفسهم وعن عائلاتهم وعن ممتلكاتهم.
كل شيء محسوب. توزيع العمل أثمر ثمارا في ارجاء الضفة الغربية. هنا سنتمتر وهناك ربع دونم وهناك منطقة نيران كاملة – والفلسطينيون يتم زجهم أكثر فأكثر في الجيوب المبنية الخاصة بهم.
بالمناسبة، أصل عائلة ريان هو من القرية الفلسطينية المدمرة مجدل يابا، او مجدل الصادق (جنوب راس العين اليوم). مساحتها 26 ألف دونم تقريبا. في القرن التاسع عشر بنى الشيخ صادق ريان قلعة على انقاض قلعة صليبية في ذلك المكان. القلعة المتروكة تطل حتى اليوم على الشارع. كان لجد ظافر أخ يعيش في عينبوس عشية الحرب في 1948. عدد من اخوته انضموا اليه وفي ذلك المكان تشكل مخيم لاجئين. ولكن الجد توفي من الحسرة ومن الاشتياق إلى البيت في سنوات الستينيات. الاب محمود فتح مطبعة. أولاده تعلموا مهنا مثل الهندسة والرسم. ولكن المطبعة لا تكفي لإعالة العائلة. قبل حوالي سنة اشتروا الاغنام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الجمعة 09 مارس 2018, 5:49 am

جابوتنسكي ودولتان.. هل هذا صحيح؟

هآرتس
جبرئيلا برزون

8/3/2018

في مقابلة في صحيفة "يديعوت احرونوت" في تشرين الثاني 1980 قال مناحيم بيغين عن زئيف جابوتنسكي "شخص لا يستطيع، ويحظر القول إنه في أيامنا كان سيقرر أنه مع هذا أو ذاك". وهكذا الواقع المتغير منذ أيام جابوتنسكي، بصورة وحتى لمؤيديه، هناك صعوبة في تطبيق رؤيا "ضفتان لنهر الأردن". بناء على ذلك فإن الكسندر يعقوبسون كان على حق عندما كتب بأنه على الرغم من أنه لا يمكن تطبيق حلمه، "يمكن أن نكون مخلصين لقيمه" ("هآرتس"، 18/2). ولكن من هنا المسافة بعيدة عن رأيه بأنه بدون حل الدولتين "لن يكون هناك للشعب اليهودي وطن".
أيضا الآن يصعب تصور أن جابوتنسكي كان سيجتاز ما وصفه دمتري شومسكي بـ "يقظة ايديولوجية" من حلم ارض إسرائيل الكاملة، ويدعو إلى دولتين. شومسكي نسب يقظة كهذه إلى تسيبي ليفني، التي حسب رأيه هي مواصلة طريق جابوتنسكي ("هآرتس"، 8/1). هذا لم يكن غريبا لو لم يدعوها أيضا للانضمام إلى ميرتس، لأنه حسب رأيه الطريقة الوحيدة في الظروف الحالية لتحقيق اساس المساواة القومية- المدنية لعقيدة جابوتنسكي، هي تقسيم البلاد.
يعقوبسون وشومسكي يريان في "الدولتين" حلا للنزاع، الذي يجسد مبدأ المساواة حسب عقيدة جابوتنسكي. حسب شومسكي هذه هي الطريقة الوحيدة لتحقيق المساواة الحقيقية بين شعبين، ويعقوبسون يحذر من أن رؤيا جابوتنسكي من شأنها أن تؤدي إلى تنازل كبير عن الوطن كله، وبناء على ذلك "أيضا من لا يؤمن بالمساواة" يجب عليه أن يفهم أن وجود الدولة سيكون مضمونا بتقسيم البلاد. أي أن يعقوبسون ولفني يريان في حل الدولتين مصلحة إسرائيلية مفيدة، وبالنسبة لشومسكي هو يهدف قبل كل شيء إلى تحقيق المساواة.
ولكن هناك سذاجة في ربط حل الدولتين بصياغة قصيرة لجابوتنسكي. في الظروف الخالية، تقسيم آخر للبلاد يمكن أن يتكشف كمغامرة خطيرة لا تقل خطورة عن تطبيق حلم ارض إسرائيل الكاملة. لو أن جابوتنسكي كان يتسلى بفكرة الدولتين، فمن المؤكد أنه كان سيكون حذرا من طرحها كعلاج مدهش. يجدر بناء على ذلك أن يناقش المعنيون بتطبيقها مسائل جوهرية بشأن طابع الدولة الفلسطينية: منزوعة السلاح أو مسلحة؟ وماذا عن قضية اللاجئين؟ من المضحك التفكير بأن جابوتنسكي كان سيوافق على استيطانهم بين النهر والبحر.
هل سيفسر الاتفاق كتنازل عن الحقوق التاريخية وعن وعد بلفور؟ وكيف نضمن أن تقلص الدولة لـ "زاوية دولة"، وهو وصف اطلقه جابوتنسكي عندما عارض استنتاجات لجنة بيل، لن تكون "جشعة" كما حذر في مذكرة لتشرتشل.
جابوتنسكي ربما لم يتوقع استمرار النزاع، لكن بالتأكيد توقع رفض العرب لسيادة يهودية- قومية في البلاد. وفهم أن "كل شعب من سكان البلاد (تعبير يختلف عن تعبير "اصحاب البلاد")... يرى في ارضه بيته القومي، وهناك هو يريد أن يكون صاحب البيت المطلق... لن يعطي اذن بارادته لإدارة الاقتصاد المنزلي ليس فقط لاصحاب جدد، بل أيضا لشركاء جدد". وكما فهم الموقف العربي فقد عرف أنه لا مناص من التصادم بين الموقف العربي والصهيونية، التي لم يكن لديه شك في اخلاقيتها وعدالتها. لذلك افترض أن الصهيونية ستعيش في "حماية قوة دفاعية".
ولكن بالذات "الحائط الحديدي" يستحق أن يفسر مثل فكرة تسعى إلى الاتفاق، يجبر العرب "على التسليم بالصهيونية مرة واحدة وإلى الأبد". في هذا المقال تم وصف الظروف التي فيها "يبدأ العرب التفاوض معنا بنزاهة حول مسائل عملية مثل اعطاء ضمانات ضد طردهم من البلاد أو بخصوص المساواة في الحقوق أو كيان وطني مستقل". جابوتنسكي أمل أن يستطيع الشعبان العيش بسلام، لكن أيضا بالمساواة لكل سكان البلاد. والاتفاقات الوطنية التي فكر فيها لم يتم تمييزها عن مطالبة اليهودية بـ "ارض إسرائيل لنفسها". الحسم كان يتوقع أن يكون تحول في الوعي "يحاول فيه العرب فهم العدل التاريخي في هذا المصير".
قبل بضعة اشهر فسرت لفني "الحائط الحديدي" كـ "قوة عبرية... بحيث يفهموا أنهم لا يستطيعون طردنا... عندها نستطيع الدخول إلى غرفة المفاوضات... والتمسك بحقوقنا". ولكن مع الاخذ في الحسبان الدعم للارهابيين، والتعليم على الكراهية، والارهاب السياسي الذي يهدف إلى تشويه علاقة اليهودية بالبلاد ورفض الاعتراف بالدولة القومية اليهودية، يبدو أنه ما يزال للحائط الحديدي دور. هو لم يهدف إلى تحريك مفاوضات بين اعداء نستطيع من خلالها "التمسك بحقوقنا"، بل مع عدو كف عن أن يكون عدوا، لأنه أدرك حق الشعب اليهودي في وطنه. تأييدا لمبدأ العدل، الذي يتجاهل تداعيات لها نتائج مصيرية، ذكرت جابوتنسكي بكُتاب المقالات والسياسيين اليهود الذين اعتقدوا أن واجب تأييد طموحات اشخاص مثل احاد هعام في روسيا، "في نفس الوقت الذي حاول فيه انجاز حكم ذاتي، اعلن بشكل صريح أنه يفكر باستخدامها من اجل قمع اليهود بصورة أكثر شدة".
يمكن الدعوة لدولتين والاعتقاد أن هذا الأمر يحقق دولة يهودية – ديمقراطية، لكن لا يجب أن تكون خبيرا في جابوتنسكي من اجل فهم أنه رأى في تغيير الوعي العربي شرطا لأي حل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الثلاثاء 13 مارس 2018, 6:46 am

شريك الأخ الأكبر

يديعوت أحرونوت
يوعز هندل
الدافع الأهم في أزمة الانتخابات الحالية في إسرائيل هو الرئيس ترامب. دافع نفسي خفي عن العيان، ولكنه مهم في فهم الواقع. فمنذ انتخب ترامب، على نحو مفاجئ وضد كل الاستطلاعات يتقاسم رئيس وزراء إسرائيل احساسا بشراكة المصير مع الأخ الأكبر في واشنطن. من ناحيته على الأقل. ففي السنة الاخيرة تلقى الاحساس صورة ووجه. في وسائل الإعلام الدولية وفي إسرائيل يشبهون بين نتنياهو وترامب في احيان قريبة. كلاهما يبعثان على الاعجاب والكراهية، كلاهما خبيران في استخدام الجماهير، كلاهما تحت تحقيقات واتهامات، وكلاهما يوجهان السهام إلى مؤسسات الدولة رغم أنهما مسؤولان عنها.
حتى لو أحب نتنياهو هذه المقارنة لترامب، فإنها في نظري اهانة له. رئيس وزراء إسرائيل هو شخص مثقف وزعيم مجرب، والرئيس الأميركي بالمقارن له، جاء إلى البيت الابيض من برنامج تلفزيوني واقعي، يتميز بلغة دونية وأخلاق شخصية رديئة. غير أن المصير والمصلحة هما اللتان قررتا.
واضافة إلى ذلك، فإن ترامب يعتبر رئيسا فاسدا أخلاقيا في نظر معظم الديمقراطيين بسبب قضاياه النسوية ولغته الفظة، ولكنه عمليا حقق انجازات مثيرة للانطباع، على الاقل في العلاقات الخارجية وعلى الاقل في نظر إسرائيل. فاسد اخلاقيا، ولكنه قرر نقل السفارة الأميركية إلى القدس، اجبر الدول الإسلامية على أن تفهم بانه توجد قيود كما اجبر الفلسطينيين على الخروج من موقفهم المريح الذي يتهمون فيه إسرائيل بعجزهم الذاتي. وإذا لم يكن هذا بكاف، فبعد ثلاثة رؤساء فشلوا في موقفهم من كوريا الشمالية، فإن ترامب وتهديداته السخيفة على التويتر بالذات حركوا الطاغية من بيونغ يانغ إلى اتجاه ايجابي. لقد كان الجنون ناجعا أكثر بأضعاف من التفكر الهدام والدبلوماسية الرقيقة لأوباما. 
وها هو نتنياهو خاصتنا أيضا، حتى لو كانت هناك مشاكل لبعض السجائر، مثلما يقول مقربوه، إلا انه رئيس وزراء ممتاز. يحقق إنجازات اقتصادية، أمنية وسياسية. إذا كان هكذا هو الحال، كما يقول المنطق المقارن – إذا كان الجمهور الأميركي، محب السلامة السياسية، قد انتخب رئيسا فظا، غليظ الروح وفاسدا ولكنه منجز، فإن الجمهور الإسرائيلي أيضا سيحتمل الفظاظة وبعض تحقيقات الفساد من أجل الانجازات. وما هو الأكثر وضوحا في ذلك من الانتصار في الانتخابات؟ غير أن المقارنة هنا تتوقف ويبدأ الخطأ: من شأن ترامب أن يغرق في الوحل، توجد تحقيقات ضده قد تنضج إلى شيء جدي، بينما نتنياهو بالمقابل غرق فيه منذ الآن.
إن العبث الأكبر في التوجه إلى الانتخابات التي يكون كل همها هو تحقيقات نتنياهو ومثابة تصويت ثقة به هو الا يكون لها أي تأثير على نتائج الاجراء القانوني ضده. 30 مقعدا، ربع الجمهور، وحتى 40 مقعدا، ثلث الجمهور، لا يوقفون مسيرة قضائية. بل العكس، نتنياهو يجعل المسيرة القضائية أكثر تماسكا. فكلما هز مصداقية منظومات انفاذ القانون فإن هذه – خوفا من الخطأ – تضطر إلى تكثيف الادلة والشهادات ضده بحيث لا تتمكن أي محكمة من التردد. 
وبشكل عام، تصوروا ماذا يمكن أن يحصل بعد سنة من اليوم: إسرائيل بعد الانتخابات ولكن أيضا بعد قرار المستشار القانوني للحكومة تقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو. رغم أن القانون يسمح لرئيس الوزراء القائم أن يؤدي مهامه حتى عندما يكون يدخل ويخرج من المحاكم، فليس معقولا ولا منطقيا أن يكون هذا ما يحصل. وعليه، فإن الائتلاف الذي سيقيمه لن ينجو من النقد الجماهيري. 
إذا قرر المستشار القانوني اغلاق كل الملفات، فالمعنى هو أن على الشرطة والنيابة العامة ان تجري مراجعة داخلية جذرية. إلى هنا أو هناك – رغم ا لاتجاه الواضح – فإن التفويض من الشعب، إذا ما جاء، فلن يغير شيئا. 
ما هو الاستنتاج؟ الانتخابات القادمة (ولا يهم متى تتم) يمكن ان تتسبب بـ "محاكمة درايفوس" حديثة وصراع نوازع من رئيس وزراء يقاتل ضد مؤسسات الدولة. سيكون ممكنا، كما يقل الوزير اوفير اكونيس، تحويلها – مثلما لدى ترامب، إلى صراع مع نتنياهو وضد الاعلام (مبدآن "معروفان" في النظرية الإصلاحية والتاريخ الصهيوني). 
يمكن لنتنياهو أن ينتصر ويحقق الكثير من المقاعد، بالضبط مثلما يمكن أن يخسر. ففي كل معركة انتخابات هناك مجهول من عشرة مقاعد لا يعرف احد من أين تنبت. ما لا يمكن هو تغيير المسار القضائي. ترامب يعمل من بعيد، اما من هنا فيبدو الأمر أكثر تعقيدا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الثلاثاء 13 مارس 2018, 6:46 am

بوسكيلا وغباي: شرقيان ضد الاحتلال

هآرتس
دمتري شومسكي
هناك أوجه تشابه بارزة بين المرشح لرئاسة ميرتس آفي بوسكيلا، ورئيس حزب العمل آفي غباي. الاثنان شرقيان يحملان بفخر هويتهما الشرقية، ويطمحان إلى الربط بين الشرقيين واليسار؛ في الوقت الذي "يتحدثان فيه باللهجة الشرقية"، يرفضان اعطاء الانتباه لمسألة ما يربط الشرقيون (نسبة للشرقيين اليهود) بمعارضة الاحتلال.
بوسكيلا عندما اراد عرض رؤيته الشرقية في مقابلة مع ايناس الياس ("هآرتس"، 9/3)، انتقد بشدة انعدام المشاعر المتعالي لليسار بخصوص عائلة اليئور ازاريا، وأشار إلى جوانب ايجابية، حسب رأيه، في سياسة ميري ريغيف في وزارة الثقافة، وأكد على استمرار التمييز ضد الضواحي الشرقية في كل ما يتعلق بتخصيص موارد الدولة. ولكن باستثناء الادعاء بشأن الطابع الأشكنازي للنخبة الاستيطانية، لم يهتم بوسكيلا في توضيح موقع العلاقة بمشروع الاحتلال والاستيطان في موقفه الشرقي.
غباي تراجع حاليا عن المقولة الاساسية البائسة بأن اليسار نسي ماذا يعني أن تكون يهوديا. وحتى أنه أدان بشجاعة صمت حاخامات الصهيونية الدينية على التحريض العنصري منفلت العقال لليمين غير الديمقراطي. ولكن حتى الآن لم يسمع منه أي تطرق واضح لكل ما يتعلق بسيطرتنا على الفلسطينيين.
لأن الهدف المعلن لبوسكيلا وغباي هو وضع نهاية للقطيعة غير المنطقية بين اليسار والجمهور الشرقي، فإن ميلهما للامتناع عن مناقشة موقع الاحتلال في عقيدتهما، أمر غريب، حيث أنه يجب عدم نفي حقيقة أنه لا يوجد يسار إسرائيلي بدون معارضة مبدئية للسيطرة على الفلسطينيين، لذلك فإن كل جهد لاجراء نقاش مثمر بين اليسارية والشرقيين يجب أن يتضمن التطرق "للموضوع الفلسطيني". وكذلك على ضوء الصمت أو التلعثم لممثلي اليسار، وسط واليسار- الشرقي فيما يتعلق بالاحتلال والاستيطان يثور الشك بأنها أيضا فهما الرأي الخاطئ الذي لا ينقصه نكهة عنصرية، والذي يعرض الشرقيين وكأن مكانهم "الطبيعي" في اليمين. من هنا، ومن اجل تقريبهم إلى اليسار، يجب تمويه بقدر الامكان مواقفه السياسية.
ربما أن ظلامية الاجندة الشرقية لهما بشأن الاحتلال والاستيطان تنبع من الافتراض بأن "الشرقيين" كموقف يحدد الهوية- ثقافي، لا يعني أن يكون من ناحية سياسية- سياساتية أنه يميل بالضرورة إلى هذا الجانب أو ذاك. أي أن يسكن رون كحليلي الذي لا يخاف من تحقيق حق العودة مع ريغيف العنصرية- الفاشية بصيغة شرق ووسط اوروبا بين الحربين العالميتين- شريطة أن يحتقرا هيمنة اليسار الأشكنازي.
ولكن الحقيقة هي أن الشرقيين في تاريخ الحركة الصهيونية وتاريخ دولة إسرائيل لم تعد "منتجا للهوية" داخل فسيفساء فارغة لسوق الهويات و"الثقافات" ما بعد الحداثية. هذه فلسفة اقليمية سياسية كاملة وواضحة، التي كان لها ناطقون باسمها، صهاينة شرقيون بارزون، من أواخر العهد العثماني وحتى اقامة الدولة، منهم شمعون (1866 – 1915) واستر موئيل (1873 – 1948) ونسيم ملول (1892 – 1959) ودافيد أفيشار (1887 – 1963) والياهو اليسار (1899 – 1981)، والادعاء الاساسي السياسي – الوطني والتاريخي للرؤية الشرقية كان أن الحقوق الوطنية السياسية لليهود في ارض إسرائيل كجزء من الشرق الاوسط، مصدرها ليس فقط في الماضي الديني القديم والضبابي، بل أولا وقبل كل شيء، في استمرار وجود جالية يهودية سفاردية (شرقية) وطوائف شرقية في الفضاء العربي – الاسلامي الشرق اوسطي على مدى مئات السنين إلى حين ظهور الصهيونية الحديثة.
من هذا الادعاء انبثقت نتيجتان اساسيتان، الأولى، الشعب اليهودي ليس نبتة أوروبية غريبة في المنطقة، بل أحد الشعوب المحلية الاصلية. من هنا ينبع حقه الطبيعي والشرعي في تقرير مصيره، الذي عليه التمسك به بشدة وبدون تقديم الاعتذار. الثانية، لأن اليهود كشعب شرقي محلي هم جزء من "الحي" الشرقي الشرق اوسطي الواسع لشعوب المنطقة، فإن سياسة السيطرة وسحق حقوق الآخر تقف في تعارض تام مع منطق علاقات الجيرة الجيدة في فضاء اقليمي مشترك.
من المهم التأكيد أنه في هذه الشرقية الصهيونية – المحلية لم تكن هناك رومانسية فيما يتعلق بالعلاقة بين العرب واليهود، وليس "حب عرب" وهمي منسوب لليسار الموهوم، حيث أن الجار ليس ملزما بحب جيرانه، بل يجب احترامهم واحترام فضاء وجودهم الشخصي (أو الوطني). هذه المقاربة هي مقاربة واقعية ومنطقية واضحة، مثلا، بصورة واضحة لدى أليسار – من الزعماء البارزين للجمهور السفاردي – الشرقي في فترة الانتداب وفي دولة إسرائيل. في 1975 اعتبر مع اوري افنيري ولوبا الياف وماتي بيلد ومئير بعيل، من مؤسسي "مجلس السلام الإسرائيلي – الفلسطيني" الذي قال إن ارض إسرائيل تعود للشعبين اليهودي والعربي – الفلسطيني، ومن خلال اعتراف بالملكية على البلاد، الذي أيد المجلس فكرة التقسيم.
في كتابه المنسي "العيش مع الفلسطينيين" هاجم اليسار بشدة الموقف المعادي للدول العربية والحركة الوطنية الفلسطينية تجاه الصهيونية، وبشدة لا تقل عن ذلك، هاجم سياسة الاستيطان والقمع لإسرائيل في المناطق الفلسطينية بعد العام 1967. كل ذلك بادعاء أن هذه السياسة لا تتلاءم مع أبناء البلاد وأبناء المنطقة، بل تتلاءم مع المحتلين الاجانب الذين يأتون للاستضافة في الشرق الاوسط للحظة، وليسوا قلقين من التداعيات المستقبلية المدمرة لاعمالهم العدائية على الفضاء المحلي المشترك. 
هذه هي الروح النقية للبعد السياسي للشرقية الصهيونية الإسرائيلية، التي يجب اعادة بعثها اليوم وعرضها بدون تزيين على الجمهور اليهودي الإسرائيلي بشكل عام وعلى الجمهور الإسرائيلي الشرقي بشكل خاص. "الشرقية" في السياق الإسرائيلي ليست هوية ولا ايديولوجيا، بل هي موقف وجودي للانتماء والتجذر التاريخي في فضاء الشرق الاوسط، الذي من خلال مقاربة انسانية اساسية للطريق السوي واحترام الجيران تجاه ابناء الفضاء المشترك، لا يمكنه أن يتضمن ظواهر الاحتلال والاستيطان. هل غباي وبوسكيلا – البشرى الطازجة في السياسة الشرقية في إسرائيل – سيمنحان هذا الموقف صوتهما الشرقي النقي؟.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الأربعاء 14 مارس 2018, 7:14 am

خطأ ليبرمان


معاريف

بن كسبيت  13/3/2018

المعجزة وحدها، لو كانت وقعت في أثناء الليل، ستمنع الاندفاع المجنون من بنيامين نتنياهو إلى الانتخابات في نهاية شهر حزيران (يونيو) القريب.
نظرية المؤامرة تتجسد أمام ناظرينا. فمقربو رئيس الوزراء، الذين سربوا أمس أن "ليبرمان فقط هو المشكلة" وألمح بأن نتنياهو كفيل بأن يتحدث معهم في أثناء الليل، كانوا يهرجون. فليبرمان ونتنياهو لم يكفا عن الحديث للحظة واحدة في الأسبوع الماضي. فهما منسقان ويديران المسرحية الجيدة في المدينة. ليبرمان يحمل العلم ضد الحريديم ومن أجل المساواة في العبء، ونتنياهو غير مستعد لائتلاف 61 نائبا، وبالتالي لا مفر، سنتوجه إلى الانتخابات.
هل سيسير الاثنان معا. الا اذا التقيا؟ وهما التقيا تماما. فقد بدآ الطريق السياسي معا، في بداية التسعينيات، ويبدو أنهما سينهياه معا. يخيل لي أن الخطأ هذه المرة يعود لافيغدور ليبرمان. لديه رصاصة أخرى في خزان الرصاص، وهناك احتمال أن يطلقها إلى المكان غير الصحيح، في الزمان غير الصحيح، مع الشريك غير الصحيح.
كي ينتهي هذا الحدث الزائد، ينبغي أن يحصل شيء بسيط: على ليبرمان أن يأمر الوزيرة صوفا لندبر بالامتناع عن التصويت في الكنيست على قانون التجنيد. هذا كل شيء. في هذا الوضع لن يحتاج نتنياهو لإقالتها. ليس لأنه يحتاج لأن يقيلها (لا يوجد قانون كهذا)، ولكن نتنياهو يريد انتخابات وكان سيستقيل بنفسه لولا اعتقد بأنهم سيحيكون له حكومة بديلة على الراس. ولكن ليبرمان لن يأمر صوفا لندبر بالامتناع؛ إذ صحيح حتى أمس فإنه منسق مع نتنياهو والعرض يجب أن يستمر.
اذا كان هناك شيء يمكنه ربما أن يحرك نتنياهو عن هذه الخطة، فهو الاستطلاع الذي نشر أمس في شركة الأخبار ومنحه أربعة مقاعد، بينما أورلي ليفي-أبوقسيس تجترف خمسة. يعرف ليبرمان أن هناك احتمالا الا يجتاز نسبة الحسم. وفي البيت اليهودي، قالوا أمس، إن ليبرمان لا يعرف بعد ما ينتظره. فقد كان لبينيت أيضا اتفاق مع نتنياهو "بعدم الاعتداء" في أثناء الحملة، وعندها احتسى نتنياهو له المقاعد بدون أن يعتدي، وعندما استيقظ هو كان قد فات الأوان.
وإذا كان نتنياهو وعد ليبرمان بأن يكون وزير الأمن في الحكومة المقبلة، حتى لو لم يجتَز نسبة الحسم، فإن كل ما يحتاج ليبرمان لأن يفعله هو أن يرفع الهاتف لرافي ايتان. فقد تلقى من نتنياهو بالضبط الوعد ذاته في 2009. وهو حقا لم يجتز نسبة الحسم. أما أن يكون وزيرا في حكومة نتنياهو فلم يحصل.
هذا هو تحليل نتنياهو: أنا في ذروة كل الأزمنة. أكثر مما يوجد لي الآن، لن يكون. هذا هو الزمن لاستخدام الزخم. استطلاعاتي الداخلية تظهر لي 35 مقعدا. وسأنالها على رأس الشرطة والمستشار القانوني للحكومة. سأصل إلى الاستماع قبل تقديم لائحة الاتهام مع انتداب زائد. ويمكنني أن أشكل ائتلافا مع شرط جارف للشركاء الا يسقطوا الحكومة حتى بعد رفع لائحة اتهام ضد رئيسها. التحقيقات ضدي، التي تعد في اليمين ملاحقة، ستساعدني لأن أحتسي كل معسكر اليمين في مصاصة أكبر من تلك التي استخدمتها في المرة السابقة.
اذا أراد مصوتو البيت اليهودي، ليبرمان، شاس، كحلون وربما يشاي في المرة السابقة أن ينقذوني من العرب، فهذه المرة سيهرعون إلى إنقاذي من الشرطة. اذا لم أسر إلى الانتخابات في حزيران (يونيو)، فمن الآن وحتى نهاية السنة أكون في انزلاق، من تحقيق إلى تحقيق، من شاهد ملكي إلى شاهد ملكي، من تسريب إلى تسريب. ستكون هذه حرب استنزاف تسفك دمي، إلى أن يتعب أحد الشركاء من الضغط الإعلامي فيفعل شيئا ما. إذن بدلا من أن يفعلوا شيئا، أفعل أنا.
هذا تحليل ليبرمان: عندي الآن فرصة لا تتكرر لأجندة منتصرة على قانون التجنيد، الذي يكاد يكون إجماعا في المجتمع الإسرائيلي. هذه الفرصة الأخيرة لرفع الرأس وتحقيق عدد معقول من المقاعد على المنصة المتفككة ليسرائيل بيتينو. وإذا كان هذا يتضمن وعدا بحقيبة الأمن بعد الانتخابات، وجهدا لمساعدتي على العودة إلى الليكود، فهذه صفقة حياتي في فرصة. تماما سعر لقطة. سأثبت مكانتي كشريك كبير لبيبي، وأكون هناك مثلما كان أريك هناك في حينه، في اليوم الذي يضطر فيه إلى النزول عن المنصة. فهذا إما الآن وإلا أبدا.
إذن لماذا يكون ليبرمان مخطئا؟ لأنه في الخطط من هذا النوع، كل ما يمكن أن يتشوش، سيتشوش. بينما لدى نتنياهو الفرق بين الأمل وخيبة الأمل تتراوح بين 32 و24 مقعدا، فإنه لدى ليبرمان يمكن أن يكون الفرق بين أن يكون وألا يكون. مع احتمال لا بأس به بالإمكانية الثانية. طريق مهين لنهاية حياة مهنية رائعة.
نفتالي بينيت سيقاتل معركة حياته في الانتخابات المقبلة. أييليت شكيد هي حبيبة الجمهور. بينيت لن يوافق على أي منصب بعد الانتخابات، باستثناء وزير الأمن. ومن شأن ليبرمان أن يجد نفسه أمام حائط محطم. ومن شأنه أن يكون هو الذي سيدفع الثمن الجماهيري على جر الدولة إلى انتخابات زائدة، فقط لأن نتنياهو يريد أحدا لا يعرف أفضل منه بأنه في مثل هذه الأوضاع، فإن نتنياهو لن يحصيه. وفجأة سينسى كل ما وعد به. في أثناء الليل كان يفترض بهما أن يتخذا القرار النهائي. الا اذا وافق يولي إدلشتاين على تمديد دورة الكنيست لأسبوع آخر. دولة كاملة علقت في غوص مشوش تماما، فقط لأن رئيس الوزراء يحاول أن يتملص من رعب القانون. وفي طريقه سيسحق غير قليل من أولئك الذين يهزون الآن الذيل، ولكن الكلاب تنبح، القافلة تمر والخراف تسير إلى نهايتها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الأربعاء 14 مارس 2018, 7:15 am

ما يفهمه نتنياهو



هآرتس

يسرائيل كوهين  13/3/2018

إذا لم يمر قانون التجنيد بالقراءات الثلاثة في دورة الكنيست الشتوية، فنحن لن نصوت على الميزانية. هذا ما أعلنه في الأسبوع الماضي نائب الوزير، يعقوب ليتسمان. وزير المالية موشيه كحلون هدد ردا على ذلك بالانسحاب من الحكومة. ووزير الأمن ليبرمان انضم أيضا إلى الجوقة عندما قال: قانون التجنيد هو قانون التهرب... يسرائيل بيتينو لن يخضع ولن يسمح لهذا بأن يحدث.
رئيس الحكومة كان في ذلك الوقت في الولايات المتحدة. ورغم أن المحللون كتبوا بأن هذه هي "الأزمة السياسية الأهم في الدورة الحالية"، إلا أن نتنياهو لم يتراجع. في الوقت الذي تغيرت فيه العناوين في إسرائيل بين ساعة وأخرى، وفي وسائل الإعلام كتب عن أزمة وانتخابات مبكرة، فقد سمح نتنياهو للشباب بأن يلعبوا أمامه وأن يتشاجروا فيما بينهم، إلا أنه يقف فوق كل هذا الوحل. فهو منشغل بترامب وإيران، وهو يحظى بالهتاف على خطابه في "الايباك" ويجتمع مع رجال أعمال واقتصاديين. ما شأنه بهذه الأمور الصغيرة.
ليس صدفة أن نتنياهو لم يندهش. هو يعرف نفسية شركائه: هم أشخاص لا يخافون من شخص متهم بتلقي رشوة وهدايا، ويتركون حكومته من خلال إرسال رسالة أخلاقية وقيمية، هم أشخاص يريدون "التمسك بالكراسي" وتأجيل النهاية بأي ثمن. فقط أن لا تجري الانتخابات. لذلك، قلب الأمور رأسا على عقب: بدل الدفاع عن نفسه أو الاعتذار، بدأ بالهجوم. الشركاء يجب عليهم "النزول عن الشجرة"، قال للمراسلين السياسيين الذين كانوا معه في الطائرة وأضاف تهديدا خاصا به: "إما أن يتوصلوا إلى اتفاق واسع يمتد حتى النهاية أو سنضطر لإجراء الانتخابات".
هذه كانت المرحلة الحاسمة منذ بدأ بتغيير الاتجاه. الرسالة تم استيعابها جيدا من زملائه، رؤساء الأحزاب. فقط بعد عودته إلى إسرائيل بدأ بعلاج الأزمة. في منتهى السبت استدعى إلى مكتبه رؤساء الأحزاب الحريدية، وفي نهاية اللقاء تم التوضيح بأنه يجب تحقق ثلاثة شروط لحل الأزمة: الأول، مسودة متفق عليها مع المستشار القانوني للحكومة والأحزاب الحريدية. الثاني، موافقة كحلون وحزبه على تأييد القانون بالقراءات الثلاثة. الثالث، تعهد علني من أفيغدور ليبرمان بإجراء هذه العملية.
محللون سياسيون اعتقدوا أن كل شرط من هذه الشروط إشكالي وغير قابل للحل. وبالأحرى عندما جمعها معا. ومرة أخرى، الاستنتاج الواضح هو أن نتنياهو يريد الانتخابات.
بصفتي أقوم بتغطية مجتمع الحريديم، يمكنني القول إن الشرط الأول الذي يتعلق بموافقة الأحزاب الحريدية على قانون التجنيد، اعتبر في تلك المرحلة غير منطقي ولا يمكن تحقيقه. قائمة ديغيل هتوراة الليتوانية سحبت إلى اتجاه واغودات يسرائيل الحسيدية سحبت نحو اتجاه آخر وشاس وقفت في الوسط. فوضى كبيرة.
ولكن نتنياهو فكك بصورة جذرية كل الألغام: موافقة الحريديم على قانون التجنيد تم إنجازها، وتأييد كحلون تحقق، وحتى ليبرمان أدرك أن منصب وزير الأمن أهم من التصريحات النضالية.
في هذه الأثناء، وبعد التنكيل الذي مرره في الأسبوع الماضي رؤساء الأحزاب، فإن نتنياهو يعرف أن شركاءه في الائتلاف سيوافقون على كل إملاء. فقد وافقوا على التنازل والخضوع وإهانة أنفسهم، والآن هم مثل المادة اللينة في أيدي نتنياهو -بإرادته سيقود إلى انتخابات منذ الآن، وبإرادته يمكنه تأجيلها إلى موعد أكثر راحة له. الشركاء المخلصون الذين استلقوا على الجدار من أجله أثناء التحقيق معه ورفضوا إسماع أي صوت احتجاج، من شأنهم أن يكشفوا أنهم أكلوا السمك الفاسد وطردوا من المدينة.
نتنياهو غير معني حقا بعلاج جذري يحل المشكلة ويزيل موضوع التجنيد من الأجندة العامة. هو لا يريد حقا ضمانة لحكومة مستقرة حتى العام 2019. نتنياهو يريد الحفاظ على الأزمة بقوة منخفضة، حتى يستطيع التحكم بمستوى اللهب. هكذا تكون له إمكانية إيجاد سبب لحل الحكومة إذا أراد ذلك، والذهاب إلى الانتخابات في اللحظة المناسبة له. صحيح، الجمهور يحب سحرة مثل هؤلاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الجمعة 16 مارس 2018, 10:33 am

هآرتس
عاموس هارئيل

مراقب الدولة يوسيف شبيرا طلب من الجيش الإسرائيلي توسيع التعامل مع قواعد القانون الدولي في اعداد ضباطه وجنوده. المراقب أيضا وجه الانتقاد على استخدام اجراء "هنيبعل" لتحرير المخطوفين (الذي استبدل الآن بإجراء آخر)، وأوصى بتحسين الجهاز الذي بواسطته يفحص الجيش الإسرائيلي تحقيقات استثنائية اثناء الحرب. الاستنتاجات مشمولة في تقرير خاص سينشره المراقب حول وجهة نظر القانون الدولي بشأن نشاطات الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة اثناء عملية الجرف الصامد، في صيف 2014. ومع ذلك الكثير من الاستنتاجات ينظر اليها تقريبا كلائحة دفاع عن إسرائيل، ازاء الانتقاد الدولي لأعمالها اثناء الحرب في القطاع.
القاضي المتقاعد شبيرا ورئيس القسم الأمني في مكتبه، العميد (احتياط) يوسي باينهورن، طرحا في مقدمة تقريرهما التزام إسرائيل فقط بالنضال بالوسائل القانونية المتاحة لها. المراقب ورجاله يذكرون بمبدأ التمييز، الذي يقول إنه فقط الهدف المحدد كهدف عسكري هو الهدف المشروع مهاجمته، ومبدأ التناسب، الذي يقول إن المس بالمدنيين غير المشاركين يجب أن يكون متناسبا، مقارنة مع الفائدة العسكرية المتوقعة من العملية. القانون الدولي يفحص كل عملية بالنسبة لهذه العمليات. التقرير يقتبس دافيد بن غوريون وإيهود باراك من اجل التأكيد على اهمية خضوع الجيش الإسرائيلي لاخلاق القتال وقواعد القانون الدولي، هذه امور كانت في السابق مفهومة من تلقاء ذاتها، والآن مختلف عليها جدا في النقاش السياسي.
ولكن بهذا، أكثر أو أقل، ينتهي تخريب شبيرا وباينهورن. استنتاجات تقرير المراقب في المسائل القانونية محدودة جدا، وهو يوجه انتقادات محدودة للجيش الإسرائيلي والمستوى السياسي. المراقب يدعو بجدية إلى تعميق الانشغال بجوانب القانون الدولي في اعداد الجيش الإسرائيلي، ويقدم عدد من الملاحظات حول أداء الجهاز القانوني الذي تشكل في الجيش للتحقيق في الاستثناءات في القتال، بتوصية من لجنة تيركيل. ولكن باستثناء ذلك فإن التقرير الذي ترجم بصورة استثنائية للغة الانجليزية، موجه في الاساس للساحة الدولية.
الرسالة هنا واضحة: الطاقم الوزاري للشؤون الأمنية والسياسية "الكابينيت" فحص الاعتبارات القانونية قبل أن يصدر الأمر للعملية في غزة. الجيش الإسرائيلي حاول التصرف حسب القواعد، والاهم من ذلك أنه اهتم بالتحقيق مع نفسه بصورة جذرية عند انتهاء القتال. بكلمات اخرى، لا يوجد سبب لجهات قانونية دولية للقيام بإجراءات ضد شخصيات إسرائيلية رفيعة المستوى. لأن إسرائيل تعالج كما هو معروف الانحرافات بنفسها. هذا استنتاج موجه في الاساس لآذان المدعية العامة في لاهاي، التي اعلنت أنها تفحص للمرة الأولى اتخاذ اجراءات ضد إسرائيل، وخلال ذلك تنتظر باهتمام التقرير، الذي يمكن أن يكون له تأثير معين على القرار.
مراقب الدولة أوقف اجراء "هنيبعل" كما جاء في هآرتس في حزيران 2016. رئيس الاركان غادي أيزينكوت ألغى الاجراء واستبدله باجراء جديد، بعد اختلاف كبير في الجيش وخارجه. الامر التنفيذي السابق سمح بتعريض حياة المخطوف للخطر من اجل احباط عملية الاختطاف. شبيرا وجد عدم تناسب بين الأمر على مستوى قيادة الاركان وبين الأمر على مستوى القيادة والفرقة. ورغم أنه في مستوى القيادة العامة تم التوضيح أن عملية لاحباط الاختطاف يجب أن تلتزم بمبادئ التمييز والتناسب، فإن هذه الأمور لم يتم شملها في الأوامر في المستويات الأدنى.
التقرير لا يفصل خلفية النقاش الذي هو "يوم الجمعة الأسود" الذي جرى في 1 آب (اغسطس) 2014 في رفح. في ذلك اليوم بذل الجيش الإسرائيلي جهدا كبيرا لاحباط عملية اختطاف الملازم هدار غولدن، الذي ما زالت جثته لدى حماس منذ ذلك الحين.
خلال القتال في رفح قتل عشرات الفلسطينيين، من بينهم مدنيين، وهذه القضية ما تزال قيد الفحص من قبل القيادة العسكرية. احتمال أن يقرر المدعي العام العسكري، العميد شارون ايفاك، تحويلها إلى تحقيق جنائي، هو احتمال ضعيف الآن. بالتأكيد مع أخذ الظروف السياسية في الحسبان. ايفك والنيابة العسكرية والشرطة العسكرية يمكنهم التعايش مع التقرير الجديد لشبيرا والتركيز على التوصيات الموضوعية للمراقب من اجل الاصلاح. السؤال الأكبر هو كيف سيستقبل في الساحة الدولية.
التقرير الحالي هو التقرير الاخير في سلسلة التقارير التي تناولت العملية في قطاع غزة، التي تضمنت أيضا فصول تناولت أداء الكابينيت في علاج تهديد الانفاق واستعداد الجبهة الداخلية للحرب. التقارير حول الكابينيت والانفاق اثارت قبل نحو سنة اهتمام عام كبير وتم تحريكها من قبل الوزير نفتالي بينيت كإثبات مساعد لمناسبته لوظيفة وزير الأمن في الحكومة القادمة. التقرير الجديد لن يشغل الجمهور، ولكن له أهمية بخصوص العلاقات الخارجية والمكانة القانونية لإسرائيل في الساحة الدولية. في النيابة العسكرية وفي الأمم المتحدة، وفي الاساس في اوساط المدعين العامين المحكمة الدولية في لاهاي، سيوجد من يقرؤونه باهتمام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الجمعة 16 مارس 2018, 10:33 am

هذا ليس حلا

معاريف
 عاموس غلبوع

في الأسبوع الماضي توفي اوري لوبراني، من عظماء الدبلوماسية والمستشارين السياسيين الذين كانوا لدولة إسرائيل. وحضر جنازته يتسحاق مردخاي، أحد وزراء الأمن الخمسة الذين شغل لوبراني لديهم منسقا لاعمال إسرائيل في لبنان. بعضهم ليسوا معنا. موشيه آرنس لم يتمكن من الحضور، وايهود باراك كان يتواجد في الولايات المتحدة، حيث يقضي الكثير من الوقت. خسارة. ليس فقط لان باراك يفوق الجميع في قدرته الرائعة على التأبين، بل اساسا لانه يدين لاوري بإنجازه الاكبر برأيي: الخروج من لبنان في ايار 2000.
لسبب ما هناك بيننا من يتهمون باراك بانه "هرب من لبنان". ويحرص الليكود في كل مرة على الاشارة إلى ذلك في موقفه من باراك. بل أن هناك من يربطون معا فك الارتباط عن قطاع غزة بقرار من اريئيل شارون والخروج من لبنان بقرار من باراك، كمثال سلبي على خروج من طرف واحد للجيش الإسرائيلي إلى ما وراء حدود الخط الاخضر. وبالفعل، فقد كان اوري لوبراني هو الذي منح الخروج من لبنان طابعه السياسي الخاص، الذي يميزه تماما عن فك الارتباط عن غزة ويجسد أكثر من كل شيء آخر أنه لم يكن هنا هروب بأي شكل من الاشكال. فما هو الدرس الحيوي للحاضر وللمستقبل؟
لقد كان اوري لوبراني هو الذي فهم أن مجرد الخروج احادي الجانب من لبنان، مثلما قصد باراك في البداية في حالة عدم نجاحه في تحقيق اتفاق مع السوريين، هو محمل بالمصيبة لحدودنا الشمالية. والفكرة التي وضعها، بل وخطها كتابيا، هي التالية: إذا لم ننجح في الوصول إلى اتفاق مع السوريين، وفي اطاره نتمكن من الخروج بهدوء من لبنان، فعلينا ان نخرج باتفاق مع "العالم"، مع قرار من مجلس الامن. على مجلس الأمن أن يقرر باننا خرجنا من لبنان إلى الحدود الدولية. وهذا سيمنح خروجنا شرعية دولية، يجعل كل عملية ضد إسرائيل من لبنان غير شرعية ويمنح شرعية دولية لردودنا. قرار من مجلس الأمن سيخلق سور من الشرعية على حدودنا الشمالية.
كيف نعمل ذلك؟ الفكرة الابداعية من خارج العلبة لاوري كانت ان نقترح على الأمين العام للأمم المتحدة أخذ قرار مجلس الأمن رقم 425 في آذار (مارس) 1978، بعد خمسة أيام من اندلاع حملة الليطاني، والذي اقر خروجنا من لبنان، وتطبيقه بالتوافق مع خروج الجيش الإسرائيلي من لبنان في العام 2000. فتحمس ايهود باراك للفكرة اللامعة (وبالطبع حاول بعد ذلك آخرون عزوها لانفسهم) ولكن الفكرة استوجبت عملا سياسيا واسع النطاق: كان من الواجب اقناع الرئيس كلينتون وتجنيده للفكرة؛ وكانت حاجة لنيل موافقة الأمين العام للأمم المتحدة، أعضاء مجلس الأمن وعلى رأسهم فرنسا.
وقد تم هذا العمل السياسي وبدأ الدولاب السياسي يتدحرج. ما حصل هو أن تفكك جيش لبنان سبق انتهاء المسيرة السياسية وتقرر الخروج قبل اقراره الدولي. فهذا الاقرار لم يصدر إلا في 16 حزيران 2000، حين أعلن الأمين العام للأمم المتحدة رسميا لمجلس الأمن بان إسرائيل نفذت قرار 425 وخرجت من لبنان. واقر مجلس الأمن بيانه.
كل هذا لم يكن على الاطلاق في فك الارتباط عن قطاع غزة، ومن ناحية دولية نحن ما نزال "القوة المحتلة" والمسؤولة. فلم يبن "جدار دولي" على الحدود، ونحن "نأكل" هذا وسنواصل "اكله". في الفترة الاخيرة تطرح الصيغة السحرية: "الانفصال" في يهودا والسامرة. هذه لغة نقية للكلمة النكراء فك الارتباط، ولكن ذات مضمون متشابه: خروج إلى خط الحدود المقرر، ولكن دون أي اتفاق؛ دون أي شرعية دولية. هذا، برأيي، وصفة مؤكدة للمصائب، وليس للحلول.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الخميس 22 مارس 2018, 10:49 am

«إبن كلب» قليل في حق سفير الولايات المتحدة
تسمية عباس لفريدمان غير دبلوماسية لكنها لطيفة مقارنة مع أقوال السفير الفاشية
صحف عبرية
Mar 22, 2018

أنا أتفق مع محمود عباس بأن سفير الولايات المتحدة في اسرائيل، ديفيد فريدمان، هو حقاً «إبن كلب». القناة 7 هي موقع يهودي، رسائله قومية، وتنزلق أحياناً إلى الفاشية. في أيار/مايو 2016 كتب فريدمان في القناة 7 عن «خطر اليسار اليهودي»، نفس الارواح المفقودة التي تتهم اسرائيل بعدم صنع سلام انتحاري مع مسؤولين راديكاليين مثيرين للاشمئزاز.
«يسار يهودي، هذا يشملني. ليس هذا فقط أن فريدمان يعتقد أنني أشكل خطراً على وجود اسرائيل، بل أكثر من ذلك عن مؤيدي «جي ستريت» كتب أنهم «أكثر خطراً من كابو». أنا اؤيد جي ستريت. لهذا فانني في نظر فريدمان «أكثر خطراً من كابو». ومن أجل منع سوء فهم يوضح فريدمان أنه في «كابو» يقصد أولئك «اليهود الذين سلموا أصدقاءهم اليهود في معسكرات الموت النازية». جي ستريت يسميها «المؤيدون المتغطرسون لتدمير اسرائيل».
من هنا، يدعي سفير الولايات المتحدة في اسرائيل بأنني أسوأ من كابو ومؤيد متغطرس لتدمير دولة اسرائيل. يبدو لي أنني إذا سميته إبن كلب فانني أكون مؤدباً ومنضبطاً في نظرته له مقارنة مع نظرته لي. ماذا يعني إبن كلب بالمقارنة مع (اسوأ من كابو)، هذا لا شيء. بصعوبة تعتبر شتيمة. في شباط 2017 من أجل ضمان تعيينه سفيرا لاسرائيل تراجع فريدمان عن اقواله. أنا اسمح لنفسي برفض اعتذاره مطلقا. اعتذاره في ظروف تكون فيها المصلحة الشخصية واضحة هو نفاق. في شباط/فبراير الماضي هاجم فريدمان في تويتر صحيفة هآرتس وجدعون ليفي في أعقاب نشر مقال نشره ليفي في الصحيفة والذي انتقد فيه سيارة الاسعاف التي تبرع بها السفير لمستوطنة هار براخا قبل عشرين سنة. «ماذا حدث لهآرتس؟»، غرد فريدمان، «أليس لديهم منطق؟»، هذا سؤال بلاغي مفهوم ضمنا أنه حسب رأي فريدمان ليس لهآرتس منطق. هآرتس هي صحيفة تمثل اليسار اليهودي وبهذا فانها في نظر فريدمان «اسوأ من كابو بكثير» و«مؤيد متغطرس لتدمير اسرائيل».
هذا هو رأيه الحقيقي، إلى أن يضطر إلى تمويهه، كخطوة تكتيكية متهكمة، لمصلحته الشخصية، لضمان تعيينه سفيرا في اسرائيل. فريدمان يؤيد الضم الفعلي للمناطق وتخليد الابرتهايد ومواصلة البناء في المستوطنات. إبن كلب؟ عباس تلفظ بصورة غير دبلوماسية، لكن بلطف. فريدمان عنصري ورجل ابرتهايد. وهذا أسوأ من إبن كلب. 
ولكن فريدمان أيضاً يحرض الروح الفاشية ضد «أعداء الشعب»، أن يدعو اليسار اليهودي «اسوأ من كابو بكثير»، هذا أن يسميهم خونة، وكذلك ايضا الادعاء بأنهم يؤيدون تدمير اسرائيل. هكذا تعمل الفاشية. تطمح إلى التوسيع الجغرافي (ضم المناطق) وإعادة مجد الماضي، يحارب الأعداء من الخارج ويشخص الخونة في الداخل. «هذه لاسامية أو أن الامر يتعلق بخطاب سياسي؟»، تساءل فريدمان حول أقوال عباس. هذا خطاب سياسي. وأن تسميني «اسوأ من كابو بكثير» هذا خطاب فاشي.

روغل ألفر
هآرتس 21/3/2018
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الجمعة 23 مارس 2018, 9:20 pm

نهاية التعتيم

هآرتس
عاموس هارئيل
22/3/2018
منذ رفع الحظر عن نشر الرواية الإسرائيلية حول تدمير المفاعل السوري صباح أمس يجري نقاش عاصف على مسألة اعتبارات الرقابة العسكرية. وزير الأمن افيغدور ليبرمان اظهر ندمه لأنه لم يوقف قرار الرقابة بشأن المصادقة على النشر، لكن يبدو أن جزءا كبيرا من الانتقاد الموجه الآن لرئيسة الرقابة العسكرية، العميدة اريئيلا بنت ابراهام، يكتنفه عدم فهم الحقائق الاساسية. جزء آخر كما يبدو ببساطة جاء من الموقف السياسي.
مسألة "حيز الانكار" وصفت هنا بشكل مطول أمس: قبيل الهجوم في ايلول 2017 توصلوا في الاستخبارات العسكرية إلى استنتاج بأنه اذا امتنعت إسرائيل عن التطرق إلى القصف ولم تقم بنثر الملح على جرح بشار الاسد فيمكن للرئيس السوري الحفاظ على كرامته تحت غطاء الغموض والامتناع عن الرد العسكري الذي يمكن أن يؤدي إلى الحرب. هذا التقدير تحقق بالكامل، لكنه كان متعلقا بفرض التعتيم الاعلامي الشديد في إسرائيل في الاشهر التي اعقبت الهجوم. ولكن السياسة التي كان يمكن الدفاع عنها بهذا الشكل أو ذاك في 2007 (رغم مشاعر الصحفيين) تحولت إلى مبرر مشكوك فيه في 2012 (عند نشر التحقيق الموسع في الصحيفة الأميركية "نيو يوركر"، الذي استندت اجزاء كبيرة منه على شخصيات إسرائيلية رفيعة)، واصبحت غير منطقية بشكل واضح في 2017.
بنت ابراهام واجهت تهديدين متوازيين: التماس قدمه المراسل رفيف دروكر، طلب فيه المصادقة على فيلم للبث في القناة 10 واستكمال السيرة الذاتية لرئيس الحكومة السابق اهود اولمرت. صحيح أن قضاة المحكمة العليا رفضوا التماس دروكر، لكنهم طلبوا من الرقابة العسكرية اعادة النظر في موقفها وفقا للتطورات (بهذا ضمنوا رقابة قانونية مستمرة على سياستها)، وخلافا لادعاءات أمس فإن الرقابة لم تسمح بالنشر الآن من اجل تسويق كتاب اولمرت، بل أجلت اصداره لاشهر إلى حين السماح بالنشر.
في هذه الاثناء ازدادت التقارير الاعلامية الاجنبية حول هجمات جوية نسبت لإسرائيل في سورية ضد قوافل السلاح لحزب الله، وفي عدد من الحالات أيضا اعترفت إسرائيل بتنفيذ هجمات كهذه. رئيس قسم الاستخبارات في هيئة الاركان العامة، الجنرال هيرتسي هليفي، خفف معارضة جهازه لنشر قضية المفاعل النووي. الرقابة العسكرية مطت القرار النهائي لبضعة اشهر اخرى، الاعلان الاول لوسائل الاعلام عن امكانية رفع منع النشر أعطي في تشرين الأول الماضي. لقد مرت خمسة اشهر إلى حين تم النشر.
عدد من الردود الانتقادية على النشر أمس تثير التساؤل. لقد كان هنا خليط فيه القليل من الاستغراب من الادعاءات، التي بعضها يناقض البعض الآخر. لقد تم طرح ادعاءات بأن الاحتفال الاعلامي حول الهجوم مبالغ فيه لأن في الحقيقة ليس فيه أي جديد، وأن النشر سيتسبب بأضرار امنية كبيرة، حتى أن الامر يتعلق بمؤامرة لتسويق كتاب اولمرت، شاركت فيها رئيسة الرقابة العسكرية ودار النشر "يديعوت سفاريم" ووسائل اعلام (معظمها منافسة لصحيفة يديعوت احرونوت).
من الصعب تجاهل الدافع السياسي الذي يقف من وراء جزء كبير من هذه الانتقادات، التي يبدو أنها جاءت من خشية من أن كل معلومة تعرض اولمرت بشكل جيد، وهو رئيس الحكومة الفاسد الذي اصبح مستقبله السياسي من خلفه، ستسلط الضوء بشكل معين على أداء الساكن الحالي في المقر الرسمي في شارع بلفور. ردود مؤيدي نتنياهو البائسة وجدت دعم آخر لها بصيغة الإعلان المقتضب الذي اصدره رئيس الحكومة في الظهيرة، والذي فيه ثناء قليل على نجاح الحكومة (أي حكومة؟) والجيش والموساد قبل عشر سنوات في دير الزور. البرودة القطبية التي هبت من هذه الاقوال تدل على كيف تم استقبال النشر حول المفاعل في مكتب نتنياهو.
عمليا، يبدو أن الدولة والرقابة كجسم مهني مؤهل من قبلها، تمسكتا على مدى سنوات بالموقف الرافض الذي تحول إلى متصلب جدا للدفاع، ومشكوك فيه أن هذا الموقف كان سيصمد فترة طويلة امام اختبار المحكمة العليا. ومنذ اللحظة التي تم فيها اعطاء المصادقة المبدئية، اتخذت الرقابة مقاربة متشددة – حسب رأي كثير من المراسلين هي مبالغ فيها بصورة واضحة – عندما فحصت تفاصيل الاخبار التي قدمت لها.
من المعقول أن الضرر الامني، اذا وجد شيء كهذا مثلما يدعي الان ليبرمان، لم يكن بسبب التقارير التي معظمها تم فحصها مطولا وبالتفصيل قبل النشر. واذا حدث ذلك، فقد حدث خلال الجولة المتعبة في البث الحي مع كل ابطال القضية التي تم افتتاح قنوات الاذاعة والتلفاز بها. هناك حرر الكثير من الذين اجريت معهم المقابلات تفاصيل كثيرة شطبت في السابق من قبل الرقابة في التقارير السابقة. التفكير بأنه يمكن السيطرة لفترة طويلة وبشكل كامل على المعلومات التي تخرج الآن إلى الضوء، كان خاطئا من البداية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الجمعة 23 مارس 2018, 9:21 pm

34 ثانية للتطبيق الانتقائي للقانون

هآرتس
أسرة التحرير
22/3/2018
صباح يوم الاثنين، بعد يوم من العملية التي قتل فيها عديئيل كولمن في البلدة القديمة في القدس، اعتقلت الشرطة ثمانية من السكان الفلسطينيين. وكان بين المعتقلين فتى ابن 15 وامراة ابنة 67. والاشتباه: انتهاك المادة المتعلقة بـ "عدم منع الجريمة". وتمت الاعتقالات في اعقاب الاشرطة التي وثقت العملية، وبدوا فيها لا يفعلون شيئا. غير أن الفترة الزمنية بين بداية الحدث حتى وصول أفراد الشرطة واطلاق النار على المخرب كانت 34 ثانية.
معنى الاعتقال والتحقيق هو ان شرطة القدس تتوقع من المارة الفلسطينيين ان يفهموا ما يحصل أمام ناظريهم وان يتصرفوا في غضون ثوان قليلة، في ظل المخاطرة بحياتهم، والا فإنهم سيقدمون إلى المحاكمة. تفيد التجربة كم خطير الأمر على الفلسطيني ان يقترب من ساحة عملية، وكم يسارع افراد الشرطة إلى فتح النار. مطالبة الفلسطينيين بالاقتراب من مكان العملية هي مطالبة غير اخلاقية ووحشية.
مادة القانون "عدم منع الجريمة" هي مادة اتهام شاذة للغاية في جهاز القضاء الإسرائيلي. واختبارها الاوضح كان في حالة مرغليت هار شيفي التي ادانتها في النهاية المحكمة العليا بسبب عدم منعها اغتيال رئيس الوزراء يتسحاق رابين. وفي قرار المحكمة حذر قضاة العليا من اتساع الاستخدام بهذه المادة. فقد كتب القاضي ميشائيل حشين ان "جوهر جناية عدم منع الجريمة هي في عنصر المعرفة: المعرفة في أن فلانا يعتزم عمل جريمة هي الشرارة التي تخلق صلة بين الشخص (المتهم) وبين الجريمة المخطط لها". ولم تكن تحت تصرف هار شيفي كما ينبغي التشديد 34 ثانية كي تعرف عن الجريمة المخطط لها وتعمل على منعها، بل اشهر طويلة. وحذر القاضي يعقوب تيركل في قرار المحكمة من أنه "ينبغي التمييز، جيدا، بين الواجب الاخلاقي للانسان لاتخاذ وسائل معقولة كي يمنع ارتكاب جريمة ما وبين واجبه القانوني".
باعتقال المشبوهين وفي طلب تمديد اعتقالهم بسبب عدم منع الجريمة سعت الشرطة إلى رفع سقف اخلاقي وقانوني متعذر. ليس صدفة أن رفع السقف تم تجاه سكان فلسطينيين. فأحد لا يكلف نفسه عناء مراجعة اشرطة فيديو العمليات في غربي القدس، او في اماكن اخرى، كي يتأكد من أن كل المواطنين الذين يظهرون فيه يتصرفون مثلما يتوقع ان يتصرفوا ويهجمون على المخرب.
من الافضل أن تعلن الشرطة عن اغلاق الملف لانعدام التهمة وتطلب الافراج عن المعتقلين من الاقامة الجبرية التي يخضعون لها. فاستخدام مادة عدم منع الجريمة يجب ابقاؤه لحالات واضحة ونادرة، ولا يجب استخدامه من أجل فرض عقاب جماعي على جمهور ترغب الشرطة في معاقبته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الأحد 25 مارس 2018, 6:44 am

مجال نفي الديمقراطية


هآرتس
أسرة التحرير  23/3/2018
كشف رفع الرقابة عن الهجوم على المفاعل النووي في سورية، بعد أكثر من عقد من الحدث، خللا خطيرا في الرقابة العامة على الجيش الإسرائيلي. فمنذ القصف الليلي في 6 أيلول 2007، تنتهج إسرائيل "الغموض" بالنسبة لأعمال سلاح الجو، التي تنطوي على خرق سيادة دول قريبة وبعيدة. وبتبرير منع الحرج للعدو، الذي يمكن أن يدفعه نحو عمليات رد، حظر كل بحث جماهيري في النشاط الاساس للجيش والذي يسمى "المعركة التي بين الحروب". 
يعرف مواطنو إسرائيل في الغالب عن أعمال سلاح الجو من "مصادر اجنبية": اشرطة عن مبان مشتعلة قرب دمشق، تصريحات في وسائل الاعلام في العالم العربي، تحقيقات لصحافيين أميركيين أو بريطانيين. كل هذه المنشورات تقتبس هنا، بل واحيانا تسند بأقوال عمومية على لسان رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، أو ضباط جيش كبار، عن عشرات الهجمات الجوية التي نفذتها إسرائيل خلف حدودها الشمالية. 
ولكن صورة مشوشة للهيب أو تصريح غامض من سياسي أو ضابط كبير ليست اساسا لبحث جماهيري ذي قيمة في أعمال الجيش، في أهدافها وجدواها. بحث كهذا حيوي في كل دولة ديمقراطية. حين تمنع الرقابة العسكرية كل نشر عن سياقات اتخاذ القرارات التي سبقت الأعمال خلف الحدود، فإن الجمهور مطالب بان يثق بعيون مغمضة بنتنياهو، أعضاء الطاقم الوزاري المقلص للشؤون العسكرية والسياسية "الكابينيت" وقادة الجيش. ان "مجال النفي"، الذي نشأ من أجل منع تصعيد من الخارج يعمل بقدر كبير أيضا تجاه الداخل، ويمنح الحكومة والجيش حصانة من نقد خارجي لقراراتهم وأعمالهم. 
الخلاف، الذي كشف بتأخير كبير، بين ايهود اولمرت وايهود باراك، رئيس الوزراء ووزير الأمن في زمن الهجوم على المفاعل السوري يفيد بانه في داخل "المنظومة أيضا يوجد جدال على المنفعة والتوقيت للأعمال خلف الحدود. 
الجمهور الإسرائيلي، المطالب بأخذ مخاطر لا بأس بها أيضا "بين الحروب"، يستحق أن يعرف، وبالتأكيد بأثر رجعي، عن مثل هذه الخلافات، وان يبلور لنفسه استنتاجا عن الحكمة التي في قرارات "الكابينيت"  والجيش، دون المساس بالسرية العملياتية. ان النجاح المثير للانطباع للهجوم على المفاعل، الذي دمر دون اصابات او ضرر في الطرف الإسرائيلي لا يجب أن ينسي من القلب اساسات الديمقراطية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الأحد 25 مارس 2018, 6:46 am

قناة الاتصال الهادئة بين كحلون ورام الله



هآرتس
نوعا لنداو   23/3/2018




التوتر حول أيام الغضب التي اعقبت الاعتراف الأميركي بالقدس كعاصمة لدولة إسرائيل، لوحظ جيدا، الفلسطينيون مفصولون تماما عن الإدارة الأميركية، صفقة السلام بعيدة أكثر من أي وقت مضى وإلى قلب المقاطعة أخطأ وزير كبير في الحكومة الإسرائيلية وأعلن باللغة العربية وابتسامة واسعة على وجهه: "راحت القدس". في زمان ومكان آخر كان هذا بالتأكيد سيكون افتتاحية لمؤامرة إعلان حرب، لكن هذه القصة التي حدثت في نهاية الشهر الماضي رد الحضور بتسامح وقاموا بمصافحة الضيف – وزير المالية موشيه كحلون من حزب كلنا.
هذه لم تكن الزيارة الأولى لكحلون في رام الله، ولم يكن هذا اللقاء الأول مع شخصيات رفيعة من السلطة الفلسطينية. الإعلان استقبل بتسامح لأن المشاركين عرفوا اسلوب كحلون المباشر والفكاهي. منذ دخوله إلى مكتب وزير المالية فإن عضو الليكود السابق الذي هو الآن رئيس حزب بدون برنامج سياسي واضح، نجح في تطوير قناة اتصال هادئة مع القيادة الفلسطينية. بدأ على اساس التنسيق والتعاون الاقتصادي وبرعاية الاجهزة الأمنية، وبعد ذلك في مواضيع اخرى وبرعاية أميركية. عمليا، منذ إعلان الفلسطينيين انهم لن يجلسوا حول طاولة مفاوضات بوساطة واشنطن، بقي كحلون هو قناة الاتصال الوحيدة في المستوى السياسي.
على الرغم من أن اجراء الاتصالات بحد ذاته ليس سريا، فإن كحلون يحاول التقليل من هذا الجانب بالفعل. والعلاقة بدأت عند توليه منصب وزير المالية بعد الانتخابات في 2015 بمكالمة هاتفية من نظيره الفلسطيني شكري بشارة، التي تطورت إلى لقاء انضم اليه وزير الشؤون المدنية، حسين الشيخ. الأمر لم يكن يتعلق ببادرة حسن نية استثنائية أو استعراض للنوايا الحسنة. إسرائيل ملتزمة، حسب اتفاق باريس من اتفاقات اوسلو، الذي تم تحديثه في 2012 من قبل رئيس الحكومة نتنياهو الذي قال في حينه بأن هذه الاتفاقات أعدت من اجل "دعم المجتمع الفلسطيني وتقوية اقتصاده"، تنسيق وجهات النظر الاقتصادية المختلفة مع السلطة الفلسطينية ومنها نقل الأموال الضرائب التي تجبيها إسرائيل. 
مع ذلك ومع مرور السنين حولت حكومات إسرائيل الأموال الفلسطينية إلى رهينة وجمدت أو أخرت في مرات كثيرة نقلها في ظروف مختلفة كوسيلة ضغط وعقاب. في واقع كهذا، أيضا قرار تسوية نقل الأموال يتحول إلى قرار سياسي مهم، وهكذا أيضا القرار في أي مستوى عمل يجري اللقاء.
في العام 2017 بدأ كحلون بالالتقاء، بعلم من نتنياهو ومباركته، مع رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله. الاثنان التقيا حتى الآن ثلاث مرات في رام الله، وقريبا يتوقع لقاء آخر في القدس. إضافة إلى ذلك، تجري بينهما وبين طواقمهما محادثات هاتفية.
في ظل غياب خطوات سياسية ملموسة، فإن الجيش الإسرائيلي يرى نفسه منذ فترة طويلة المسؤول عن الحفاظ على قنوات الحوار مع الضفة وقطاع غزة في معظم مجالات الحياة. الهدف المعلن دائما هو الحفاظ على السيطرة الامنية. في الجيش يؤمنون بأن "قنوات لبناء الثقة" مهمة لمنع الاحتجاج العنيف. "خطوات كابحة"، هكذا يسمون ذلك في اجهزة الامن. في هذه الخطوات يشرك الجيش بين الحين والآخر المستوى السياسي. كحلون كان مناسبا لها تماما. حزبه الجديد كان متحررا بما فيه الكفاية من القيود السياسية التقليدية، وقد أظهر الرغبة في تحريك عمليات جذرية، وتوجد له مؤهلات معينة في الكيمياء الانسانية. 
اللقاء الاول بين كحلون والحمد الله جرى في حزيران 2017 في رام الله، حيث جلسا على طاولة الافطار في رمضان، منذ عشر سنوات لم تكن زيارة بهذا المستوى في مناطق السلطة. منذ ذلك الحين انزلقت المحادثات بين الطاقمين أيضا إلى مواضيع متعلقة بتسهيلات على بناء الفلسطينيين في مناطق ج، المستوطنات، الوضع في القطاع، المصالحة بين الفصائل والإرهاب. الجزء الاساسي من النقاشات خصص للمواضيع الاقتصادية، ومنها زيادة تصاريح العمل للعمال الفلسطينيين في إسرائيل، علاج أزمة المياه والمجاري، مشروع ريادي لمنطقة صناعية مشتركة فيها حوالي 2000 عامل من الحريديم والفلسطينيين في موديعين عيليت، وصندوق مشترك من رسوم الإدارة التي تجبيها إسرائيل من الضرائب والذي سيتم تخصيصه لتشجيع مبادرات هاي تيك مشتركة ("نفترض أن شركة من رعنانا تريد العمل مع شركة من رام الله، عندها ستحصلان على منح"، تشرح مصادر مطلعة على الامر).
لكن عدد من الجهات الفلسطينية تقوم بتبريد الحماسة، حسب اقوالهم العلاقة مع كحلون موضوعية تماما وهي تنبع من الحاجة إلى ادارة الاتفاقات الاقتصادية مع إسرائيل. ويقولون إنه ليس لدى شخصيات كبيرة في السلطة أي تفضيل بشأن الجهة التي تجري الاتصالات معهم، طالما أنهم غير مستوطنين. إضافة إلى ذلك هم يشرحون بأنه في اوساط الجمهور الفلسطيني يوجد من يريدون قطع أي اتصال مع إسرائيل، لكن هؤلاء لا يفهمون أنه لا يمكن فعل ذلك.
داخل شبكة العلاقات المركبة والمتطورة، هذه دخل تقريبا بعد تولي ترامب رئاسة الولايات المتحدة، المبعوث الأميركي جيسون غرينبلات، لقد بدأ بالالتقاء مع الجنرال يوآف مردخاي وبعد ذلك عرف أيضا عن الدور الذي يقوم به كحلون. "رؤية السلام الاقتصادي" لاءمت منذ البداية مبعوث الرئيس ترامب، لكن اهميتها تعاظمت عندما تحولت لتصبح الامكانية الوحيدة على الطاولة في ظل القطيعة الشديدة مع القيادة الفلسطينية برئاسة الرئيس محمود عباس. غرينبلات ووزير المالية الأميركي ستيف مينوتسن التقيا مع كحلون عدة مرات وبدأوا في تعزيز التعاون، ولا سيما عرض نتائج. الصور القليلة عن اللقاءات يمكن ايجادها في صفحة تويتر لغرينبلات، الذي بدرجة معينة يخرج بصورة ثابتة الطرفين من الصندوق الذي كانوا يفضلون ابقاءه مغلقا.
مثلا في اللقاء الثاني بين كحلون والحمد الله في تشرين الأول الماضي والذي بقي سريا إلى أن كشف في "إذاعة الجيش"، تحدثا بتشجيع أميركي عن توسيع ساعات العمل في معبر اللنبي (جسر الملك حسين) والمعابر الاخرى في الضفة الغربية. وفد برئاسة مدير عام وزارة المالية تجول في مدينة روابي من اجل دعم شق طريق للوصول اليها.
وزير الاقتصاد ايلي كوهين (من حزب كلنا) زار الضفة من اجل ترويج اقامة منطقة صناعية مشتركة. بعد ذلك التقى كوهين في باريس مع نظيرته الفلسطينية عبير عودة. وفي كانون الثاني وقف كحلون مع ممثلين أميركيين وفلسطينيين لالتقاء صورة احتفالية في تدشين ماكينة فحص جديدة في معبر اللنبي التي اشتريت بمساعدة اوروبية.
نتنياهو وعباس يعرفان ما يجري في اللقاءات. إن وضع كحلون في مقدمة المنصة يلائم الجميع. عندما تكون منصة للتفاخر فإن نتنياهو الذي طوال سنوات روج بنفسه فكرة "السلام الاقتصادي" يمكنه أن ينسب الفضل لنفسه امام الادارة الأميركية. وعندما يأتي انتقاد من اليمين يستطيع اتهام كحلون. بقي سؤال إلى أين كحلون نفسه سيأخذ دوره الجديد. خطة سياسية متبلورة أو حتى جزئية حتى الآن لم تخرج من هذا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الثلاثاء 27 مارس 2018, 8:52 am

الأصدقاء من أمثال جون بولتون

يديعوت أحرونوت
ناحوم بارنيع


جون بولتون، الرجل والشارب، عين في نهاية الأسبوع مستشارا للرئيس ترامب للأمن القومي. هذه بشرى طيبة لإسرائيل، تقول وزيرة القضاء أييليت شكيد، وزملاؤها في الحكومة يتفقون معها: جون بولتون هو صديق كبير لإسرائيل. وعن أصدقاء كهؤلاء قيل، الله يحفظني من أصدقائي، مع اعدائي أتدبر نفسي. 
أمس، في مؤتمر "يديعوت احرونوت" في القدس، روى رئيس الاركان ووزير الأمن الاسبق شاؤول موفاز عن حديث اجراه مع المستشار الجديد في الماضي. "لماذا لا تهاجمون إيران؟" سأل بولتون واضطر موفاز للشرح.
في مجموعة صغيرة نسبيا من الأميركيين، ممن يهتمون بالسياسة الخارجية، بولتون هو شاذ مثير للاهتمام. فهو يتماثل مع المحافظين الجدد، عصبة من المفكرين الجمهوريين التي تروج للتدخل الفاعل لأميركا في العالم، بما في ذلك الحروب الوقائية والاعمال العسكرية المبادر اليها ضد دول عاقة ومنظمات ارهاب. جيل المؤسسين لها اجتاز الخطوط من اليسار إلى اليمين في اثناء حرب فيتنام. في فترة ولاية الرئيس بوش الابن ونائبه، ديك تشيني، وصلت إلى ذروة تأثيرها. فقد وفرت لبوش المبررات للاجتياح المحمل بالمصيبة للعراق. معظم اعضائها البارزين يهود عاطفون على إسرائيل، بينهم بيل كريستول، جون فودهوتس، روبرت كاغان واليوت ارامز. وفي احيان قريبة يشوش بينهم وبين اللوبي اليهودي. ويتهمون إسرائيل بالتورط الأميركي في العراق.
بولتون ليس يهوديا. وهو اقل ذكاء من زملائه في معسكر المحافظين الجدد، واكثر فظاظة بكثير. وعندما تولى منصب السفير الأميركي في الولايات المتحدة، في عهد بوش الابن، قيل عنه انه الدبلوماسي الاقل دبلوماسية في التاريخ الدبلوماسي الأميركي. لكل مشكلة برزت كان له حل واحد: الشروع في عمل عسكري. هكذا في العراق، في كوبا، في كوريا الشمالية، في إيران. هو أحد القلائل في الولايات المتحدة الذين ما يزالون يؤمنون بان الاجتياح العراقي كان صحيحا مبررا.
في موقفه من الساحة العالمية ينقسم اليمين الأميركي: حيال المحافظين الجدد يقف الانعزاليون الذين يطالبون بكسر التحالفات والاتفاقات الدولية، الاستخفاف بالقيم الديمقراطية المشتركة، والشروع في حروب تجارية، لاعادة جنود أميركا إلى الديار؛ وترافقت هجماتهم على المعسكر الخصم بنبرة لاسامية. 
الاخفاقات في افغانستان وفي العراق عززت قوة الانعزاليين وابعدت عن الساحة المحافظين الجدد. ستيف بانون، المروج للانعزالية، وقف في مواجهة بيل كريستول، المروج للتدخل، وانتصر. بانون حفز ترامب على السباق، اما كريستول فاختار هيلاري كلينتون. 
في اثناء حملة الانتخابات كان ترامب المتطرف بين الانعزاليين. فقد احتقر السياسة الخارجية لبوش الجمهوري مثلما احتقر اوباما الديمقراطي. "أميركا أولا"، واحد من شعاريه الانتخابيين، استمد من شعار الحركة التي عارضت في الثلاثينيات انضمام أميركا إلى الحرب ضد المانيا النازية. 
مرة سنة ونصف منذ انتصر في الانتخابات. في هذا الزمن استبدل معظم الطاقم الكبير في البيت الابيض مرتين. كل محاولة لشرح التغييرات الشخصية بأسباب ايديولوجية اصطدمت بالتناقض. في النهاية هذا هو ترامب، ترامب وفقط ترامب: أناه، مزاجه، فتيله القصير، الجهل في كل ما يحصل في العالم. التعيينان الاخيران، لمايك بومبيو وزيرا للخارجية وجون بولتون مستشارا للأمن القومي يشهدان، ظاهرا على تغيير للخط. مسؤولا كبيران براغماتيان نحيا؛ متطلعان للقتال عينا. لقد عاد المحافظون الجدد للسيطرة على السياسة الخارجية، وبقوة. بومبيو وبولتون سيقودان الولايات المتحدة إلى حرب ضد إيران. 
ولكن لما كان الحديث يدور عن ترامب، فلا شيء مؤكد. ربما يعتقد بان تعيين عدوين لإيران سيفزع آيات الله ويقنعهم بادخال تحسينات كبيرة على الاتفاق النووي؛ وربما لا يعتقد. حتى لو انسحب من الاتفاق النووي بعد اقل من شهرين، مثلما اشار عليه نتنياهو، ليس مؤكدا أن شيئا ما سيتغير في الاتفاق. ترامب سيلقي خطابا والإيرانيون، بالتشاور مع الأوروبيين، سيجدون طرقا لمواصلة تطبيق الاتفاق دون أن يتضرروا. 
يصعب علي التصديق بأن الأميركيين الذين يحرضون إسرائيل على فتح الحروب، الأميركيون مع الاصبع الرشيق على زناد الاخرين يحبوننا حقا، وحتى لو كانوا كذلك، فانه محبتهم خانقة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48508
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018   الثلاثاء 27 مارس 2018, 8:52 am

اولمرت ونتنياهو: جد الفروق؟

يديعوت أحرونوت
  يارون لندن
القارئ لكتاب السيرة الذاتية لايهود اولمرت والمنصت شديد الانصات لخطاب خلطة الفصح والبقلة المريرة الذي القاه بنيامين نتنياهو الأسبوع الماضي يجد شبها شديدا بينهما. لو غيرنا بعض الاسماء والاحداث الموزعة في بيان السجين السابق وخطاب المحقق معه في الحاضر يمكن توحيدهما ونشرهما كبيان واحد. 
الرجل الذي دفع دينه للمجتمع والرجل الذي لم يدفع بعد يصفان قوى شديدة، مغرضة، تحيك ضدهما المؤامرات لابعادهما عن منصبهما. كلاهما يدعيان بانه حتى لو اخطآ، فانهما أخطآ بالصغائر، بأمور تغفر لغيرهما ولا يغتفر لهما عنها. كلاهما يقوضان ثقة الجمهور بسلطات انفاذ القانون وهكذا يضعفانها ويشجعان الجريمة. الاول يفعل هذا كي ينظف نفسه من عاره والثاني كي يضمن الا تناله يد القانون، وحتى لو نالته ان يتجدد في الرأي العام الاعتراف بانه ذبحته النخبة اليسارية التي ما تزال تمسك عمليا بلجام الحكم.
يتهم اولمرت نتنياهو وحزبه بانهما جندا مالا كثيرا وبادرا إلى اصدار صحيفة تستهدف ادانته، ونتنياهو يوجه الاتهامات للاعلام ولليسار الممول من مؤسسات خيرية في العالم الغربي. هؤلاء المتآمرون، وفقا لرواية نتنياهو، يحاولون الاطاحة به من الحكم بخلاف ارادة الشعب. وإذا اجبر على الاستقالة، فسيكون الأمر مثابة انقلاب اعدته طغمة تأمرت عليه. ومثله يدعي اولمرت بان النيابة العامة والقضاة شوهوا قضاءه. النائب العام السابق للدولة موشيه لادور ثبت ذنبه حتى قبل أن يعرف نتائج التحقيق، والمستشار القانوني ميني مزوز شق الطريق إلى المحكمة العليا على ظهره الجريح، والقاضي روزين مجرم. اما نتنياهو فيدعي بان ليس النيابة العامة فقط بل وحتى الشرطة تنفلت عليه.
"اعداء" اولمرت في الاعلام، بزعمه، هما باروخ قارا وايلانا دايان. اما الصحفيون المعادون لنتنياهو، من ناحيته، فهم عصبة كبيرة من أسر تحرير "يديعوت احرونوت"، "هآرتس" و القناة 10، ولا سيما الشخصين السيئين هذين رفيف دروكر وباروخ كارا. اما اولمرت فيقول انه دفع ثمنا باهظا على رغبته في الانفصال عن الفلسطينيين والتقاسم معهم ما يسمى "القدس الكاملة"، ونتنياهو مقتنع بان المتآمرين على اسقاطه هم عملاء اعداء الدولة ممن يريدون تقويضها. هذا يقول أنه لم يكن شيء، وذاك يرد وراءه كالصدى، أنه لم يكن شيء ولن يكون شيء. كلاهما يرفضان الاعتراف، ولعلهما حتى اقنعا نفسيهما بانه لم يقع أي خلل في سلوكهما. هذه عملية نفسية تتكرر لدى الخطائين، وبالذات اولئك الذين يميزون بين الخير والشر. فالنفي المطلق يسمح بالهروب من تعذيب الضمير. 
يسمي نتنياهو التنكيل به "صيد الساحرات" وهو تعبير مستمد من تاريخ القرون الوسطى في أوروبا، ولكن يكثر ذكره في سياق نشاط السناتور الجمهوري جوزيف مكارثي. السناتور من فيسكونسين كان ديماغوجي، شعبوي وكحولي، بنى حياة سياسية مزدهرة على جنون الاضطهاد الذي الم بأميركا في فترة الحرب الباردة. وإذ وقف على رأس اللجنة الدائمة للتحقيقات في مجلس الشيوخ، اتهم موظفي الدولة، قادة الجيش، المثقفين، الصحفيين والفنانين البارزين بالعلاقة بالحزب الشيوعي، عميل الاتحاد السوفياتي. وتقريبا كل الاتهامات التي وجهها تبينت كخيالي حطمت حياة الكثيرين، ولكن على مدى بضع سنين افادت حزبه. نتنياهو يستخدم استراتيجية مشابهة، وانا اشك انه في طفولته وفي صباه في الولايات المتحدة تعلم من إرث مكارثي كم سهل تحريض الجماهير من خلال استخدام الاعداء الوهميين. 
وبالمناسبة، اطلب حقي في الالحاح في مواضيع اللغة العبرية: نتنياهو عاد ولفظ كلمة "الساحرات" بميم ساكنة بدلا من ميم مفتوحة. حتى المضمون الكاذب يجب التعبير عنه بشكل صحيح، هذا على الاقل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
صحف عبريه بعد اعتراف ترامب بالقدس 2018
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: فلسطين الحبيبة :: احداث ما بعد النكبة-
انتقل الى: