منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداث  المنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 مايكل وولف وكتابه النار والغضب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 44640
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: مايكل وولف وكتابه النار والغضب   الخميس 11 يناير 2018, 6:50 am

*من كتاب Fire and Fury: Inside the Trump White House.
*مايكل وولف (المولود في 27 آب/ أغسطس 1953)، هو مؤلف أميركي، وكاتب، وصحفي، وكاتب عمود ومساهم في "يو أس توداي"، و"هوليوود ريبورتر"، وطبعة المملكة المتحدة من "جي كيو". حصل على جائزتين من "مجلة ناشيونال ماغازين"، و"جائزة الميرور"، وألف سبعة كتب، منها Burn Rate في العام 1998 عن شركة دوت كوم الخاصة به، وThe Man Who Owns the News في العام 2008، وهو سيرة روبرت مردوخ. شارك في تأسيس موقع تجميع الأخبار "نيوزر"، وهو محرر سابق في "أدويك"



 
Inside the Trump White House 
By Michael Wolff 
312 pp. Henry Holt & Company. $30.

He is a New Yorker in Washington, far more consumed with the news media and personalities than policy issues. He elides facts, fudges the specifics and dispenses with professional norms in the service of success and status. And while affecting a contempt for the mainstream press, he cannot help dropping the mask to reveal the double game he is playing. I am talking, of course, of the writer Michael Wolff, who with “Fire and Fury: Inside the Trump White House” has delivered an altogether fitting, if ultimately unsatisfying, book on the chaotic first nine months of President Trump, another media-obsessed Manhattanite.

Wolff is, to borrow a recent phrase in the news, a sort of perfectly grotesque Boswell to Trump’s Johnson. The duo are a match made in heaven, or perhaps due south. “Fire and Fury” has detonated as few contemporaneous political books ever have, gripping an angry president’s attention for days, reigniting questions about his mental stability and prompting the excommunication of Stephen K. Bannon, Trump’s former chief strategist. Yet what makes Wolff’s account at once undeniably entertaining and lamentably unrewarding is precisely what makes covering this administration so frustrating. Politics and elections are my beat, so I can easily get pulled into stories about the Trump White House. But while the accounts can be sublime, at least to a scoop-hungry reporter, they can also leave one unsatisfied.

To put it mildly, it can be hard to attain the unalloyed truth from a president who has long boasted of gaming the press, or from competing courtiers who often wield insider anecdotes as sword and shield in their efforts to protect themselves and bloody their rivals. Then there is the sheer outlandishness of the Trump era: When most anything is plausible it is also printable, but that does not necessarily mean you are getting it right.

Wolff addresses the inherent challenge of reporting on this White House in an introductory author’s note, explaining that the recollections of sources can collide with one another and in some cases be untrue entirely. “Those conflicts, and that looseness with the truth, if not with reality itself, are an elemental thread of the book,” he says. To confront his problem, Wolff notes that there are times he lets “the players offer their versions, in turn allowing the reader to judge them.” Unfortunately for the reader, he throws up his hands when dealing with three of the most pivotal moments of the Trump campaign and presidency.

Photo

Ivanka Trump with her husband Jared Kushner and Gary D. Cohn, chief economic advisor, left, in the Rose Garden last April. Credit Doug Mills/The New York Times
In recounting the 2016 gathering at Trump Tower among Donald Trump Jr., the campaign chairman Paul Manafort and Jared Kushner, the president’s son-in-law and close adviser, and a group of Russians promising damaging information on Hillary Clinton, Wolff offers several “why-and-how theories of this imbecilic meeting.” But he does not settle on any one of them.

Second, in recalling the moment on Air Force One a year later when now-President Trump worked to produce a statement for his son minimizing the meeting, Wolff does not attempt to assess the veracity of the declarations of Kushner and his wife, Ivanka, that they were not part of any cover-up. “Ivanka, according to the later recollection of her team, would shortly leave the meeting, take a pill and go to sleep,” Wolff writes. “Jared, in the telling of his team, might have been there, but he was ‘not taking a pencil to anything.’”

Continue reading the main story
Buy 
Fire and Fury: Inside the Trump White House
Michael Wolff
We earn an affiliate commission with each book purchase, which helps support our journalism at The New York Times.
RELATED COVERAGE


Trump Team Met With Lawyer Linked to Kremlin During Campaign JULY 8, 2017

Bannon Tries Backing Away From Explosive Comments JAN. 7, 2018

Michael Wolff, From Local Media Scourge to National Newsmaker JAN. 4, 2018

Steve Bannon’s Statement on Donald Trump Jr. JAN. 7, 2018
RECENT COMMENTS

ANetliner NetLiner 3 hours ago
I’ve not yet read ‘Fire And Fury’, but I note that most of the reviewer’s criticisms are trivial and appear to be the product of rushed...
Beverly Brewster 7 hours ago
The book reviewer misses the mark here; the point of Fire and Fury is not to satisfy Mr. Martin, whatever that might take; it is to expose...
Lona 7 hours ago
The important thing about Fire and Fury is not that it shows that Trump is childish, incoherent, unintelligent, and functionally illiterate....
SEE ALL COMMENTS  WRITE A COMMENT
Wolff turns to the same device, only from the voice of the opposing camp, in recounting Trump’s fateful decision to fire the F.B.I. director James Comey. “It was Jared, in the version told by those outside the Jarvanka circle, that pushed for action,” he writes. (“Jarvanka” is Wolff’s shorthand, borrowed from Bannon, for Jared and Ivanka.) Wolff’s caution may be explained in his acknowledgments, where he gives a glowing tribute to his trusted libel lawyer. It is that sort of book.

Wolff is unsparing in his portrayal of Trump as an aberrant chief executive, not only detached from governance but barely literate. He summons withering on-the-record assessments from ostensible allies of a seemingly infantile president. “If they tell him the whales need to be saved, he’s basically for it,” says Katie Walsh, a former White House deputy chief of staff, recalling how easily the Kushners could sway Trump. Yet much of Wolff’s sourcing is opaque. “I’ve made stuff up forever, and they always print it,” Trump boasts about his long-running media con. But Wolff, with seemingly unintended irony, does not make clear where he harvested such an explosive line.

Wolff is also slippery about whether he was present for some of the conversations he relays or is merely offering a version of events from those who were. He opens the book, for example, with an engrossing dinner conversation that included Bannon and Roger Ailes, the former Fox News president, shortly before the inauguration, offering sentence after sentence of verbatim quotations. Wolff writes that the dinner was held “in a Greenwich Village townhouse,” but leaves out that it was his home and he was the evening’s host.

Photo

Wolff is a media writer by trade and, like his protagonist, he repeatedly scorns the mainline press for what he suggests is its liberal bias. He singles out this paper for treating the Trump presidency as anomalous. Yet putting aside the irony that his own depiction sketches out a shockingly aberrant White House, Wolff shows that his media-bashing is not on the level when he switches from the Ailes hymnal to a more conventional liberal perspective. In a jab at the media, he calls Richard Spencer, the racist alt-right activist, “catnip for the liberal press,” but then effectively makes the liberals’ case by giving Spencer an open mic to proclaim “we are the Trump vanguard.” And Wolff casually refers to a “virulent, if not anti-Semitic (at least toward liberal Jews), right-wing West Wing.”

Wolff is strongest when he’s writing on what he knows best: the insecurities and ambitions of Trump and other media fixtures. Yet while much of this presidency does revolve around news coverage, it is still a presidency. And Wolff is far weaker when it comes to politics.

The collapse of the Affordable Care Act repeal in the Senate is dealt with in less than a single sentence, with no mention of Senator John McCain’s opposition or Trump’s 11th-hour telephone call to him that preceded it. Vice President Mike Pence is largely airbrushed out of the book, which is puzzling given how influential he was in tapping cabinet officials and staff. Similarly, few would see Andrew Card or Erskine Bowles as “larger-than-life” presidential chiefs of staff; the conservative United Nations ambassador Nikki R. Haley is hardly a “Jarvanka Republican”; and at a September campaign rally in Alabama for Senator Luther Strange, Trump did not abandon Strange “for the rest of the speech” after criticizing N.F.L. players for kneeling at the national anthem.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 44640
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: مايكل وولف وكتابه النار والغضب   الخميس 11 يناير 2018, 6:50 am

رغم معارضة ترامب.. كتاب أسرار البيت الأبيض في المكتبات الأميركية


تم نشره في السبت 6 كانون الثاني / يناير 2018.
الرئيس الأميركي دونالد ترامبالرئيس الأميركي دونالد ترامبالرئيس الأميركي دونالد ترامبالرئيس الأميركي 

واشنطن - نشر كتاب "نار وغضب: داخل بيت ترامب الأبيض"، أمس، بعد أن كان مقرراً نشره الثلاثاء المقبل، على ما أعلن كاتبه وناشره، فيما كان محامي الرئيس الأميركي قد دعاهما إلى وقف نشره.
وقال الكاتب مايكل وولف على "تويتر": "يمكنكم شراؤه (الجمعة). شكراً سيدي الرئيس".
ونُشرت مقاطع من كتاب "نار وغضب: داخل بيت ترامب الأبيض" في العديد من الوسائل الإعلامية الأربعاء، ما استدعى ردة فعل غاضبة من البيت الأبيض.
وبحسب الرسالة التي وجهها محامي ترامب، تشارلز هاردر، إلى الكاتب وولف ودار النشر "هنري هولت وشركاه"، فإن الكتاب يحتوي "العديد من التصريحات الكاذبة" حول ترامب "و/أو التي لا أساس لها".
وكان ترامب أصدر بياناً يندد بالتصريحات التي أدلى بها مستشاره السابق ستيف بانون للكتاب، واعتبر أن بانون الذي كان المخطط الاستراتيجي السابق في البيت الأبيض "فقد عقله".
من جهتها قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز إن الكتاب يتضمن معلومات "غير صحيحة بالمرة".
ويقتبس الكتاب الذي يصور ترامب على أنه جبان وغير مستقر وعديم الخبرة في شؤون المكتب البيضاوي، أقوال حليفه السابق وكبير مستشاريه ستيف بانون الذي أمره محامو الرئيس كذلك بالكف عن إفشاء معلومات.
وقال وولف، في مقابلة مع قناة "NBC"، إن "100 % من الأشخاص المحيطين بترامب من أسرته ومستشاريه يشككون في قدرته العقلية وجدارته بالرئاسة". وأضاف أنه حتى ايفانكا ابنة ترامب وزوجها جاريد كوشنر "يحملونه مسؤولية كل شيء ويقولون: ليس نحن بل هو". وتابع وولف بالقول إن "أقرب المقربين من ترامب يصفونه بأنه مثل الطفل وكبار الموظفين يقولون إنه أحمق وغبي ولا يقرأ ولا يسمع".
وأكد مايكل وولف "، أمس، دقة المعلومات الواردة في كتابه عن ترامب، رغم نفي الرئيس الأميركي، معتبرا أن ترامب يمنحه دعاية مجانية بالهجوم على الكتاب.
وأكد مؤلف "النار والغضب" أنه التقى الرئيس الأميركي قبل وبعد انتخابه، وذلك رغم نفي ترامب عبر حسابه على "تويتر" إجراء أي مقابلة مع وولف. وقال الكاتب: "لقد تحدثت مع الرئيس بالتأكيد، ولا أعرف إذا كان يدرك أن ذلك كان حوارا أم لا، ولكن الشيء المؤكد أنه مسجل".
ونقل الكتاب عن بانون، الذي غادر البيت الأبيض في آب (أغسطس)، قوله إن تحقيق المدعي الخاص روبرت مولر في مسألة التدخل الروسي في انتخابات العام 2016 سيركز على غسيل أموال.-(وكالات)




مستشار ترامب السابق: أشعر بالندم للتأخر في الرد على "النار والغضب"

أعرب ستيف بانون، كبير مستشاري الشؤون الاستراتيجية السابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن شعوره بالندم لعدم الرد سريعا على التصريحات المنسوبة له في كتاب "النار والغضب: داخل بيت ترامب الأبيض"، التي أثارت غضب الرئيس ترامب.
وقال بانون: "أشعر بالندم بسبب تأخري في الرد على النقل غير الدقيق للتصريحات عن دونالد ترامب الابن، الأمر الذي شتت الانتباه عن الإنجازات التاريخية للرئيس ترامب في عامه الأول". وأضاف أن "دونالد ترامب الابن رجل جيد ووطني"، وذلك وفقا لبيان حصلت CNN على نسخة منه من مصدر مقرب من بانون.
وكان كتاب "النار والغضب" نسب إلى بانون تصريحات يقول فيها إن الاجتماع بين مسؤولين من حملة ترامب الانتخابية عام 2016، ومن بينهم دونالد ترامب الابن والرئيس السابق لحملة ترامب الانتخابية بول مانفورت مع محام روسي عرض تقديم معلومات تضر بالمرشحة المنافسة هيلاري كلينتون، يعد بمثابة "خيانة للوطن".
وكان مصدر مقرب من بانون قال إنه "أعد مسودة بيان، الأربعاء الماضي، للدفاع عن الرئيس وابنه دونالد ترامب جونيور"، بعد ظهور مقتطفات من كتاب "النار والغضب"، لكنه تراجع عن نشر البيان بسبب هجوم ترامب على مستشاره السابق ووصفه بأنه "فقد عقله".(CNN)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 44640
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: مايكل وولف وكتابه النار والغضب   الخميس 11 يناير 2018, 6:51 am

فصولا من كتاب ‘‘النار والغضب: داخل بيت ترامب الأبيض‘1‘

تأليف: مايكل وولف*
 ترجمة: علاء الدين أبو زينة
لا يمكن أن يكون الدافع إلى كتابة هذا الكتاب أكثر وضوحاً. فمع تنصيب دونالد ترامب في العشرين من كانون الثاني (يناير) 2017، دخلت الولايات المتحدة في عين العاصفة السياسية الأكثر غرابة منذ فضيحة ووترغيت على الأقل. وبينما كان ذلك اليوم يقترب، عكفتُ على كتابة هذه القصة بأكبر قدر من التوثيق في الزمن الحقيقي، في محاولة لرؤية الحياة في بيت ترامب الأبيض من خلال عيون أقرب الناس إليه.
تم تصور هذا الكتاب في الأصل ليكون سرداً عن المائة يوم الأولى لإدارة ترامب، والتي عادة ما شكلت العلامة الأبرز لأي رئاسة. لكن الأحداث تعاقبت سريعاً من دون توقف طبيعي لأكثر من مائتي يوم؛ حيث أُسدل الستار على الفصل الأول من رئاسة ترامب فقط بتعيين الجنرال المتقاعد جون كيلي رئيساً لموظفي البيت الأبيض في أواخر تموز (يوليو)، وخروج كبير الاستراتيجيين، ستيفن ك. بانون من الإدارة بعد ثلاثة أسابيع من ذلك.
تستند الأحداث التي وصفتها في هذه الصفحات إلى محادثات جرت على مدى ثمانية عشر شهراً مع الرئيس، ومع معظم كبار موظفيه، بعضهم تحدثوا معي عشرات المرات، ومع الكثير من الناس الذين يتحدثون إليهم بدورهم. وقد حدثت المقابلة الأولى قبل وقت طويل من تخيلي بيتاً أبيض يسكنه ترامب، ناهيك عن تأليف كتاب عنه، في أواخر أيار (مايو) 2016 في منزل ترامب في بيفرلي هيلز؛ حيث كان المرشح آنذاك ينهي تناول نصف لتر من بوظة "هاجن داز" بالفانيلا، ويعرض رأيه بسعادة وعلى مهل في مجموعة من المواضيع، بينما كان مساعدوه، هوب هيكس، كوري ليواندوسكي، وجاريد كوشنر، يدخلون ويخرجون من الغرفة. واستمرت محادثاتي مع أعضاء فريق حملته خلال المؤتمر الجمهوري في كليفلاند، عندما كان ما يزال من الصعب تصور انتخاب ترامب. ثم انتقلت إلى برج ترامب مع ستيف بانون قبل الانتخابات، عندما كان ما يزال يبدو شخصاً غريباً مسلياً، وبعد ذلك لاحقاً، بعد الانتخابات، عندما أصبح يبدو صانع معجزات.
بعد وقت قصير من 20 كانون الثاني (يناير)، اتخذتُ لنفسي مجلساً شبه دائم في أريكة في "الجناح الغربي". ومنذ ذلك الحين، أجريت أكثر من مائتي مقابلة.
بينما جعلت إدارة ترامب من العدوانية تجاه الصحافة سياستها الافتراضية، فقد كانت أيضاً أكثر انفتاحاً على الإعلام من أي بيت أبيض آخر في الذاكرة الحديثة. وفي البداية، سعيت إلى مستوى من الوصول الرسمي إلى هذا البيت الأبيض، نوع من مكانة "الذبابة على الجدار" -أن أرى وأسمع بدون أن أُلحظ. وقد شجع الرئيس نفسه هذه الفكرة. ولكن، بالنظر إلى الكثير من الإقطاعيات في بيت ترامب الأبيض، والتي ذهبت إلى صراع مفتوح منذ الأيام الأولى للإدارة، بدا أنه ليس هناك أحد قادر على جعل ذلك يحدث. وبالمثل، لم يكن هناك أحد ليقول لي "اذهب من هنا". وبذلك، أصبحت أقرب إلى دخيل متطفل منّي إلى ضيف مدعو -وهو وضع قريب جداً من ذبابة حقيقية على الجدار- حيث لم أقبل بأي قواعد ولم أبذل أي وعود حول ما قد أكتبه وما لا أكتبه.
تتعارض العديد من القصص حول ما حدث في بيت ترامب الأبيض مع بعضها بعضا؛ والكثير منها، على غرار ترامب، غير صحيحة بشكل سيئ. وتشكل التناقضات، وتلك الرخاوة في الحقيقة، إذا لم تكن الحقيقة نفسها، خيطاً أساسياً في الكتاب. في بعض الأحيان، تركت اللاعبين يعرضون نسخَهم كما هي، متيحاً للقارئ أن يحكم بنفسه عليها. وفي مناسبات أخرى، وصلت -من خلال تساوق الروايات ووفرة المصادر- إلى الثقة والاستقرار على نسخة من الأحداث، والتي اعتقدت أنها صحيحة.
البعض من مصادري تحدثوا إليَّ على أساس ما يدعى "الخلفية العميقة"، وهو عُرف في كتب السياسة المعاصرة، والذي يسمح بعرض وصف مجرَّد للأحداث التي يسردها المصدر من دون ذكر اسمه. كما اعتمدتُ أيضاً على مقابلات مشروطة بعدم ذكر المصدر، بالسماح للمصدر بتقديم اقتباس مباشر مع معرفه أنه لن يُنسب إليه. وتحدثت إليَّ مصادر أخرى شريطة أن لا تخرج المادة والمقابلات إلى العلن قبل أن يُنشر الكتاب. وأخيراً، تحدثت بعض المصادر صراحة على أساس النسبة إليهم.
في الوقت نفسه، كان من الجدير ملاحظة أن الكثير من الألغاز الصحفية التي واجهتها بينما أتعامل مع إدارة ترامب، جاءت نتيجة لافتقار البيت الأبيض إلى الإجراءات وإلى قلة خبرة المديرين. وقد شملت تلك التحديات التعامل مع المادة غير المنسوبة إلى المصدر ومن نوع "الخلفية العميقة"، والتي أصبحت لاحقاً معلنة عرَضاً؛ والمصادر الذين قدموا روايات لي خصيصاً ومن باب الثقة، ثم شاركوها لاحقاً على نطاق واسع، كما لو أنهم تحرروا بعد البوح بها أول مرة؛ وهناك عدم الانتباه المتكرر لوضع أي شروط على استخدام محتوى المحادثة؛ وكون آراء أحد المصادر معروفة جيداً، ومتقاسمة على نطاق واسع بحيث سيكون من المضحك عدم نسبتها إلى صاحبها؛ والنشر على طريقة المنشور السري تقريباً، أو إعادة السرد غير الواعي تماماً، لما كان سيشكل بخلاف ذلك معلومات خاصة ومن نوع "الخلفية العميقة". وفي كل مكان في هذه القصة، ثمة صوت الرئيس الثابت، المثابر وغير المنضبط، في السر وفي العلن، الذي يتقاسمه الآخرون على أساس يومي، وفي كثير من الأحيان كما نطقه بالضبط فعلياً.
لسبب ما، خصص لي كل شخص اتصلت به تقريباً -سواء من كبار مسؤولي البيت الأبيض أو من المراقبين المتفانين له- مقادير هائلة من الوقت، وبذلوا جهوداً كبيرة للمساعدة في إلقاء الضوء على الطبيعة الفريدة للحياة داخل بيت ترامب الأبيض. وفي النهاية، كان ما شاهدته، وما يتحدث عنه هذا الكتاب، مجموعة من الناس الذين ناضلوا -كلٌّ بطريقته- من أجل التصالح مع معنى العمل مع دونالد ترامب.
وأنا مدينٌ لهم بوافر الامتنان.
تمهيد: آيلز وبانون
بدأت الأمسية عند السادسة والنصف، لكن ستيف بانون، الذي أصبح فجأة من بين أقوى الرجال في العالم وأصبح الآن أقل وأقل عناية بقيود الوقت، كان متأخراً.
كان بانون قد وعد بالقدوم إلى هذا العشاء الصغير الذي رتبه أصدقاء مشترَكون في منزل في بلدة قرية غرينتش، لرؤية روجر آيلز، الرئيس السابق لشركة "فوكس نيوز" والشخصية الأكثر أهمية في الإعلام اليميني، ومُعلِّم بانون وقدوته في وقت ما. وفي اليوم التالي، 4 كانون الثاني (يناير) 2017 -قبل أكثر بقليل من أسبوعين من تنصيب صديقه دونالد ترامب ليكون الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة- سوف يتجه آيلز إلى "بالم بيتش"، إلى تقاعد إجباري، والذي كان يأمل أن يكون مؤقتاً.
كان الثلج مُهدِّداً، ولوهلة بدا نجاح اجتماع العشاء موضع شك. كان آيلز البالغ من العمر سبعين عاماً، وصاحب التاريخ الطويل من المشاكل في الساق والورك، بالكاد يمشي، وكان القدوم إلى مانهاتن مع زوجته، بيث، من منزلهما في المنطقة الشمالية من هَدسون، مصدراً للقلق في الشوارع الزلقة. لكن آيلز كان حريصاً على رؤية بانون. وواظبَت مساعدة بانون، ألكسندرا بريتي، على إرسال التحديثات بالرسائل النصية عن تقدم بانون في انتزاع نفسه من برج ترامب.
بينما تنتظر المجموعة قدوم بانون، كانت الأمسية لآيلز. تماماً بينما كان آيلز مصعوقاً بانتصار صديقه القديم، دونالد ترامب، مثل معظم الآخرين، زوَّد آيلز الحاضرين بشيء من الندوة المصغَّرة عن عشوائية السياسة وغرائبيتها. وكان آيلز، على مدى ثلاثين عاماً قبل إطلاق "فوكس نيوز" في العام 1996، من بين كبار النشطاء السياسيين في الحزب الجمهوري. وبقدر ما كان متفاجئاً من هذه الانتخابات، فإنه استطاع مع ذلك أن يقيم قضية لخط مستقيم من نيكسون إلى ترامب. وقال إنه لم يكن متأكداً من أن ترامب نفسه، الذي كان في أوقات مختلفة جمهورياً، ومستقلاً، وديمقراطياً، يستطيع أن يقيم هذه القضية. ومع ذلك، كان يعتقد أنه يعرف ترامب كما يعرفه الجميع، وكان حريصاً على تقديم مساعدته. كما كان متحمساً أيضاً للعودة إلى لعبة الإعلام اليميني، ووصف بحماسة بعض إمكانيات الخروج بالمليار دولار أو نحو ذلك، والتي اعتقد أنه يمكن أن يحتاجها لإنشاء شبكة كابل جديدة.
كان كل من الرجلين، آيلز وبانون، قد تصورا نفسيهما طالبَين خاصين للتاريخ، وأنهما علَّما نفسيهما بنفسيهما -جزئياً- نظريات المجال العالمي. وقد نظرا إلى ذلك بمعنى كاريزمي -كانت لهما علاقة شخصية مع التاريخ، وكذلك مع دونالد ترامب.
الآن فهم آيلز، ولو على مضض، أنه يقوم في الوقت الراهن على الأقل بتسليم مشعل اليمين إلى بانون. وكان مشعلاً يضج بالمفارقات. فقد هيمنت شركة آيلز، "فوكس نيوز" بأرباحها السنوية التي بلغت 1.5 مليار دولار، على السياسة الجمهورية لعقدين. والآن أصبحت شركة بانون، "بيرتبارت نيوز"، بأربحاحها التي لا تتجاوز 1.5 مليون دولار، هي التي تقوم بهذا الدور. طوال ثلاثين عاماً، كان آيلز -الذي كان حتى وقت قريب الشخص الفرد الوحيد الأكثر نفوذاً في السياسة المحافظة- يستمتع بالفكاهة مع ترامب ويتسامح معه، لكن بانون و"بريتبارت" هما اللذان انتخباه في نهاية المطاف.
قبل ستة أشهر، عندما كان انتصار ترامب ما يزال يبدو شيئاً من عالم ممكن، صُرِف آيلز، متهماً بالتحرش الجنسي، من "فوكس نيوز" في خطوة هندسها الأبناء الليبراليون للمحافظ البالغ من العمر خمسة وثمانين عاماً، روبرت مردوخ، صاحب الأسهم المسيطر في "فوكس نيوز" وأقوى مالك لوسائل الإعلام في هذا العصر. وكان سقوط آيلز سبباً في الكثير من الاحتفال الليبرالي: أعظم بعبع محافظ في السياسة الحديثة أسقطته الأعراف الاجتماعية الجديدة. ثم بعد ذلك، بالكاد بعد ثلاثة أشهر، يُنتخب ترامب، المتهم بقدر أكبر بكثير من الشهوة والخسة والسلوك المسيء، رئيساً.
* * *
استمتع آيلز بأشياء كثيرة في ترامب: بفنِّه كرجل مبيعات، بقدرته كرجل عروض، وثرثرته. كان معجباً بحاسة ترامب السادسة تجاه السوق العامة -أو على الأقل بالمثابرة والإصرار في محاولاته المتواصلة للفوز بها. كان يحب لعبة ترامب. كان يحب تأثير ترامب وقِحته. وقال متعجباً لصديق بعد المناظرة الأولى مع هيلاري كلينتون: "إنه يستمر في المضيّ قدُماً فقط. إنك تضرب دونالد مباشرة على الرأس، وهو يستمر في المُضيّ. حتى أنه لا يعرف أنَّه ضُرِب!".
لكن آيلز كان على قناعة بأن ترامب ليست لديه أي معتقدات سياسية أو عمود سياسي فقري. وكانت حقيقة أن يصبح ترامب في نهاية المطاف الصورة الرمزية النهائية لرجل فوكس الغاضب بمثابة علامة أخرى على أننا نعيش في عالم مقلوب رأساً على عقب. كان أحدٌ ما يبدو أحمق بينما يحاول أن يجعل أحداً آخر يبدو كذلك -وكان آيلز يعتقد أنه ربما يكون ذلك الشخص.
ومع ذلك، كان آيلز يراقب السياسيين لعقود. وكان قد شهد في حياته المهنية الطويلة كل نوع ونمط وغرابة وطلاوة وجُبن وهوس. وقد عمل النشطاء مثله -والآن، مثل بانون- مع جميع الأنواع. وكانت تلك علاقة تكافلية وتعلق عاطفي مَرضي في نهاية المطاف. كان السياسيون هم رجال الجبهة الأمامية في جهد تنظيمي معقد. وقد عرف الناشطون اللعبة، وكذلك معظم المرشحين وأصحاب المناصب. لكن آيلز كان على يقين من أن ترامب لم يكن يعرف. كان ترامب غير منضبط -لم تكن لديه القدرة على وضع أي خطة للعبة. لم يكن يستطيع أن يكون جزءاً من أي منظمة، كما أنه لم يكن يستطيع أن يلتزم بأي برنامج أو مبدأ. وفي رأي آيلز، كان "ثائراً من دون قضية". كان ببساطة "دونالد" –كما لو أنها ليس ثمة حاجة إلى قول المزيد.
في أوائل آب (أغسطس)، بعد أقل من شهر من طرد آيلز من فوكس نيوز، طلب ترامب من صديقه القديم تولي إدارة حملته الكارثية. لكن آيلز، الذي يعرف عدم ميل ترامب إلى الأخذ بالمشورة، أو حتى الاستماع إليها، رفض العرض. وكانت هذه هي الوظيفة التي تولاها بانون بعد أسبوع.
بعد انتصار ترامب، بدا آيلز وكأنه يغالب الندم لأنه أخفق بحمق في اغتنام الفرصة لإدارة حملة صديقه؛ حيث تبين أن عرض ترامب كان هو الفرصة النهائية. كان صعود ترامب إلى السلطة، كما فهم آيلز، هو الانتصار المستحيل للعديد من الأشياء التي يمثلها آيلز وفوكس نيوز. وبعد كل شيء، ربما كان آيلز هو الشخص الأكثر مسؤولية عن إطلاق العنان لتيارات "الرجل الغاضب" في انتصار ترامب: كان هو الذي اخترع الإعلام اليميني المسرور بشخصية ترامب.
وجد آيلز، الذي كان عضواً في الدائرة الوثيقة من أصدقاء ومستشاري ترامب في كثير من الأحيان، نفسه وهو يأمل بأن يحصل على مزيد من الوقت مع الرئيس الجديد بمجرد أن ينتقل هو وبيث للعيش في بالم بيتش؛ كان يعرف أن ترامب يخطط للقيام برحلات منتظمة إلى مار-آ-لاغو، القريبة على بعد شارع من منزل آيلز الجديد. ومع ذلك، وعلى الرغم من أن آيلز كان يدرك جيدا أن الفوز في السياسة يغير كل شيء -الفائز هو الفائز- فإنه لم يستطع أن يفهم تماماً تلك الحقيقة الغريبة وبعيدة الاحتمال: أن صديقه دونالد ترامب أصبح الآن رئيس الولايات المتحدة.
* * *
عند التاسعة والنصف، متأخراً ثلاث ساعات، بعد أن كان جزء كبير من العشاء قد أُكِل مسبقاً، وصل بانون أخيراً. ومرتدياً سترة غير مرتبة -علامته المميزة من ارتداء قميصين وفوتيك عسكري، انضم الرجل غير الحليق ومفرط الوزن بعمر 63 عاماً إلى الضيوف الآخرين على الطاولة، وسرعان ما سيطر على المحادثة مباشرة. وبينما يدفع عنه كأس النبيذ الممدود -"أنا لا أشرب"- انغمس تماماً في جولة تعليق مباشر حي، في تحميل عاجل للمعلومات حول العالم الذي كان على وشك توليه.
قال عن خيارات مجلس الوزراء -على نمط مجلس العسكر ورجال الأعمال في الخمسينيات: "سوف نجتاح المنطقة حتى يكون لدينا كل عضو فى مجلس الوزراء خلال الأيام السبعة المقبلة من خلال جلسات استماع التأكيد. تيلرسون خلال يومين، سيشنز خلال يومين، وماتيس خلال يومين...".
تجاوز بانون الحديث عن "الكلب المجنون" ماتيس -الجنرال المتقاعد ذي الأربع نجوم الذي رشحه ترامب كوزير للدفاع- إلى حديث مطول عن التعذيب، والليبرالية المفاجئة للجنرالات، وغباء البيروقراطية المدنية والعسكرية. ثم ذهب الحديث إلى التعيين الوشيك لمايكل فلين -الجنرال المفضل لدى ترامب الذي كان يشكل الفصل الافتتاحي للعديد من تجمعات ترامب- مستشاراً للأمن القومي.
"إنه جيد. إنه ليس جيم ماتيس، ولا هو جون كيلي... لكنه جيد. إنه يحتاج فقط إلى الموظفين المناسبين من حوله". ومع ذلك، قال بانون: "إنك عندما تستبعد كل رفاق ‘لا لترامب’ الذين وقعوا كل تلك الرسائل، وجميع المحافظين الجدد الذين وضعونا في كل هذه الحروب... فإنه لا يتبقى لديك مقعد احتياط كبير".
قال بانون إنه حاول أن يدفع بجون بولتون، الدبلوماسي الصقري الشهير، إلى العمل كمستشار للأمن القومي. وكان بولتون هو المفضل لدى آيلز، أيضاً.
قال آيلز: "إنه قاذف قنابل. ملعون غريب الأطوار. لكنك تحتاج إليه. مَن غيره جيد لإسرائيل؟ فلين مهووس بإيران بعض الشيء. تيلرسون" -وزير الدولة المعين- "لا يعرف سوى النفط".
شخر بانون: "شارب بولتون هو المشكلة. ترامب لا يعتقد أنه جزء من المنظومة. أنت تعرف أن بولتون صاحب ذوق غريب".
"حسناً، كانت هناك إشاعات عن أنه وقع في المتاعب لأنه دخل في عراك في فندق ذات ليلة، وطارد بعض النساء".
"لو أنني أخبرت ترامب بذلك، ربما كان سيحصل على الوظيفة".
* * *
كان بانون قادراً بشكل مدهش على احتضان ترامب بينما يشير في الوقت نفسه إلى أنه لا يأخذه على محمل الجد تماماً. وقد التقى لأول مرة بترامب، المرشح الرئاسي مرة والمنسحب مرة؛ في اجتماع عقد في برج ترامب في العام 2010، واقترح بانون على ترامب في ذلك اللقاء أن ينفق مليون دولار لدعم المرشحين من نوع جماعة حزب الشاي كوسيلة لتعزيز طموحاته الرئاسية. وغادر بانون الاجتماع وهو يظن أن ترامب لن يشتري هذا النوع من الهراء. أنه لم يكن لاعباً جاداً فحسب. وفي الفترة ما بين اللقاء الأول وأواسط آب (أغسطس) 2016، عندما تولى قيادة حملة ترامب، تأكد بانون أنه لم يكن يقضي، باستثناء بضع مقابلات قليلة أجراها مع ترامب من أجل برنامجه الإذاعي في بريتبارت، أكثر من عشر دقائق في المحادثة الثنائية الواحدة مع ترامب.
أما الآن، فقد جاءت لحظة العصر بالنسبة لبانون. في كل مكان ثمة شعور عالمي مفاجئ بالشك في الذات. البريكسيت من المملكة المتحدة؛ وموجات المهاجرين الوافدين إلى شواطئ أوروبا الغاضبة؛ وشعور العمال بالحرمان؛ وشبح المزيد من الانهيار المالي؛ وبيرني ساندرز بنزعة ثأره الليبرالية -في كل مكان ثمة رد فعل عنيف. كان حتى أكثر دعاة العولمة إخلاصاً قد أصبحوا مترددين. واعتقد بانون أن أعداداً كبيرة من الناس أصبحوا فجأة مستعدين لاستقبال رسالة جديدة: العالم يحتاج إلى حدود -أو أن العالم يجب أن يعود إلى زمن كانت له فيه حدود. عندما كانت أميركا عظيمة. وقد أصبح ترامب منصة لتلك الرسالة.
بحلول تلك الأمسية في كانون الثاني (يناير)، كان بانون منغمساً في عالم دونالد ترامب منذ خمسة أشهر تقريباً. وعلى الرغم من أنه جمع فهرساً كبيراً من خصوصيات ترامب وغرائبه، وما يكفي من الأسباب للحذر المحتمل إزاء عدم قابلية رئيسه للتنبؤ بسلوكه ووجهات نظره، فإن ذلك لم ينتقص من قبول ترامب الاستثنائي والكاريزمي لدى اليمين، وحزب الشاي، وقاعدة متابعي الإنترنت -والآن، بعد الانتصار، لم ينتقص من الفرصة التي يعطيها لستيف بانون.
* * *
"هل يفهم ما يدور"؟ سأل آيلز فجأة، وهو يتوقف ويحدق في بانون باهتمام.
كان يقصد هل يفهم ترامب الأمور. لكن ذلك بدا سؤالاً عن أجندة اليمين: هل فهم الملياردير المستهتر حقاً القضية الشعبوية للعمال؟ لكنه ربما كان سؤالاً غير واضح عن طبيعة السلطة نفسها. هل فهم ترامب المكان الذي وضعه فيه التاريخ؟
أخذ بانون رشفة ماء. وقال بعد أن تردد -ربما لوقت طويل جداً: "إنه يفهم. أو أنه يفهم ما يفهم".
بنظرة جانبية، واصل آيلز التحديق فيه، كما لو أنه ينتظر أن يكشف بانون المزيد من أوراقه.
"حقاً". قال بانون: "إنه منخرط في البرنامج. إنه برنامجه". وبينما يتحول عن ترامب نفسه، عكف بانون على أجندة ترامب. "في اليوم الأول سننقل السفارة الأميركية إلى القدس. نتنياهو يضغط. شيلدون" -شيلدون أديلسون، ملياردير الكازينوها، والمدافع المتحمس عن إسرائيل من اليمين المتطرف، ومؤيد ترامب- "كلهم موجودون. إننا نعرف إلى أين نتجه في هذا الشأن".
"هل يعرف دونالد؟" سأل آيلز المتشكك.
ابتسم بانون -كما لو بغمزة تقريباً- وواصل: "دع الأردن يأخذ الضفة الغربية، دع مصر تأخذ غزة. دعهم يتعاملوا مع الأمر. أو يغرقوا وهم يحاولون. السعوديون على حافة الهاوية، المصريون على حافة الهاوية، كلهم خائفون حتى الموت من بلاد فارس... اليمن، سيناء، ليبيا... هذا الأمر سيئ... لذلك روسيا رئيسية جداً... هل تكون روسيا بذلك السوء؟ إنهم أناس شريرون. لكن العالم مليء بالأشرار".
عرض بانون كل هذا بشيء يشبه الهيجان -بعاطفة رجل يعيد تشكيل العالم.
"لكن من الجيد أن نعرف أن الأشرار هم الأشرار"، قال آيلز، دافعاً بانون. "دونالد قد لا يعرف".
العدو الحقيقي، قال بانون المتيقظ -محاذراً أن يدافع عن ترامب كثيراً جداً أو أن يتحدث عنه بعدم احترام- هو الصين. كانت الصين الجبهة الأولى في حرب باردة جديدة. وقد أسيء فهم كل شيء في سنوات أوباما -ما كنا نظن أننا نفهمه لم نكن نفهمه على الإطلاق. كان ذلك مكمن فشل المخابرات الأميركية. "أعتقد أن كومي هو رجل من الدرجة الثالثة. وأعتقد أن برينان هو رجل من الدرجة الثانية"، قال بانون، مقللاً من شأن مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي ومدير وكالة المخابرات المركزية.
"البيت الأبيض الآن مثل بيت جونسون الأبيض في العام 1968. سوزان رايس -"مستشارة الأمن القومي لدى أوباما"- تدير الحملة ضد داعش كمستشارة أمن قومي. هم يختارون الأهداف، وهي تختار ضربات الطائرات من دون طيار. أعني أنهم يديرون الحرب بنفس فعالية جونسون عام ثمانية وستين. البنتاغون منسحب تماماً من كل شيء. أجهزة الاستخبارات منفصلة عن كل شيء. والإعلام ترك أوباما يفلت من الخطاف. انزع الأيديولوجية من كل ذلك، وسيكون لديك عمل هواة. لا أعرف ما يفعله أوباما. لا أحد في الكابيتول هيل يعرفه، ولا رجال الأعمال يعرفون -ما الذي أنجزه، ما الذي يفعله؟".
"أين هو دونالد في هذا؟"، سأل آيلز، الآن مع الإشارة الضمنية الواضحة إلى أن بانون كان متقدماً بما لا يقاس على معلمه السابق.
"إنه على المَتن تماما".
"مُركّزٍ؟".
"إنه يتعلم المهنة".
"ما كنتُ لأعطي دونالد الكثير جداً من الأشياء ليفكر فيها"، قال آيلز وقد بدا مستمتعاً.
شخر بانون: "الكثير جداً، القليل جداً، هذه أمور لا تغير الأشياء بالضرورة".
* * *
"ما الذي ورط نفسه فيه مع الروس؟"، ضغط آيلز.
قال بانون "في الغالب، ذهب الى روسيا واعتقد أنه سيجتمع مع بوتين. لكن بوتين لم يُعره أي اهتمام. وبذلك واصل المحاولة".
"إنه دونالد"، قال آيلز.
"إنه شيء رائع"، قال بانون، الذي كان ينظر إلى ترامب على أنه مثل إحدى عجائب الطبيعة، مثل شيء وراء التفسير.
مرة أخرى، كما لو أنه يضع مسألة ترامب جانباً -باعتباره مجرد وجود كبير وغريب ينبغي أن يكون ممتناً له وعليه الامتثال إليه- ومتقمصاً الدور الذي تصوره لنفسه، كمخرج متحكم في رئاسة ترامب، واصل بانون باندفاع:
"الصين هي كل شيء. لا شيء آخر يهم. إننا لا نفهم الصين جيداً، نحن لا نفهم أي شيء كما يجب. الأمر كله بسيط. الصين تقف الآن حيث كانت ألمانيا النازية في 1929 و1930. الصينيون، مثل الألمان، هم أكثر الناس عقلانية في العالم -إلى أن لا يعودوا كذلك. وسوف ينقلبون إلى الوجه الآخر مثل ألمانيا في الثلاثينيات. سوف تكون لديك دولة فائقة القومية. وبمجرد أن يحدث ذلك، لا يمكنك أن تعيد الجني مرة أخرى إلى القمقم".
"ربما لا يكون ترامب نيكسون في الصين" قال آيلز، جامد التقاطيع، ملمحاً إلى أن فكرة استيلاء ترامب على عباءة التحكم بالتحول العالمي ربما تتاخم السذاجة.
ابتسم بانون. "بانون في الصين"، قال، بعظمة مدهشة ووصف حذر للذات على حد سواء.
"كيف حال الولد؟" سأل آيلز، في إشارة إلى صهر ترامب وكبير مستشاريه السياسيين، جاريد كوشنر، ابن الستة وثلاثين عاماً.
"إنه شريكي"، قال بانون، بينما تقترح لهجته أنه يشعر بخلاف ذلك. لكنه كان عازماً مع ذلك على تأكيد الرسالة نفسها.
"حقاً؟"، قال آيلز متشككاً.
"إنه في الفريق".
"لقد حضر الكثير من جلسات الغداء مع روبرت".
"في الواقع"، قال بانون، "يمكنني أن أستفيد من مساعدتك هنا". ثم قضى بانون دقائق عدة في محاولة تجنيد آيلز للمساعدة في كبح جماح مردوخ. كان شعور آيلز قد أصبح منذ الإطاحة به من فوكس أكثر مرارة تجاه مردوخ. والآن، كان مردوخ في كثير من الأحيان يضغط على الرئيس المنتخب ويشجعه على الاتجاه نحو اعتدال المؤسسة -كل ذلك في إطار انقلاب غريب في التيارات التي تصبح دائماً أكثر غرابة لنزعات المحافظين الأميركيين. وقد أراد بانون من آيلز أن يقترح على ترامب، الرجل الذي اشتملت عوارض عُصابه الكثيرة، على رعب من النسيان أو الخرف، أن مردوخ ربما يكون بصدد الإصابة بذلك.
قال آيلز: "سوف أتصل به. لكن ترامب سيقفز من خلال الأطواق ويفعل كل شيء من أجل روبرت. كما يفعل مع بوتين. سوف يرقص على الحبال. أنا قلق فقط إزاء من هو الذي يمسك سلسلة الآخر".
استمر عرّاف الإعلام اليميني الأكبر سناً ورفيقه الأصغر سناً (ولو ليس بكثير) عاكفَين على إمتاع الضيوف الآخرين حتى الساعة الثانية عشرة والنصف بعد منتصف الليل، وكان الأكبر سناً يحاول أن يرى عبر اللغز الوطني الجديد الذي كان ترامب -على الرغم من أن آيلز سيقول إن سلوك ترامب في واقع الأمر كان دائماً متوقعاً- بينما كان الأصغر سناً مصمماً على ما يبدو على عدم إفساد لحظة مصيره الخاص.
وأكد بانون: "دونالد ترامب فهم الأمور. إنه ترامب، لكنه فعلها. ترامب هو ترامب".
"نعم، إنه ترامب"، قال آيلز، بلهجة تشبه الشك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 44640
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: مايكل وولف وكتابه النار والغضب   الخميس 11 يناير 2018, 6:51 am

‘‘النار والغضب: داخل بيت ترامب الأبيض‘‘ (2): يوم الانتخاب

تأليف: مايكل وولف
ترجمة: علاء الدين أبو زينة
بعد ظهر يوم 8 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016، استقرت كيليان كونواي، مديرة حملة دونالد ترامب التي أصبحت شخصية مركزية في عالم ترامب -بل ونجمته في واقع الأمر- في مكتبها الزجاجي في برج ترامب. وحتی الأسابيع الأخيرة من السباق، ظل مقر حملة ترامب مكاناً فاتراً. وكان كل ما يميزه عن مكتب خلفي في شركة هو بضعة ملصقات تحمل شعارات اليمين.
كانت كونواي الآن في مزاج رائق بطريقة مدهشة، باعتبار أنها على وشك اختبار هزيمة مدوية -إن لم تكن كارثية. سوف يخسر دونالد ترامب الانتخابات -كانت على يقين من هذا- لكنه ربما يبقي الهزيمة دون 6 نقاط. كان ذلك ليشكل انتصاراً مدهشاً. أما بالنسبة للهزيمة التي تلوح في الأفق نفسها، فقد نفضت خاطرها عن كاهلها: إنه خطأ بريبوس رين، وليس خطأها هي.
كانت قد أمضت جزءاً كبيراً من اليوم في مهاتفة الأصدقاء والحلفاء في العالم السياسي، وفي لوم بريبوس. والآن بعد أن قدمت إيجازات صحفية لبعض منتجي التلفزيون ومذيعي الأخبار الذين أقامت معهم علاقات قوية -وكانت تأمل، بعد أن أجرت معهم مقابلات نشطة في الأسابيع القليلة الماضية، في الحصول منهم على وظيفة دائمة في العمل التلفزيوني على الهواء بعد الانتخابات. كانت قد توددت بعناية إلى العديد منهم منذ الانضمام إلى حملة ترامب في منتصف آب (أغسطس)، وبعد أن أصبحت صوت الحملة المعتدل الموثوق، وصنعت -بابتساماتها المتقطعة الموجزة وذلك المزيج الغريب من الانجراح ورباطة الجأش- وجهاً تلفزيونياً مميزاً بشكل خاص.
بعيداً عن كل الأخطاء الفظيعة الأخرى في الحملة، كانت المشكلة الحقيقية، كما قالت، هي الشيطان الذي لا يستطيعون السيطرة عليه: اللجنة الوطنية الجمهورية التي كانت يديرها بريبوس، ومساعدته كاتي والش -32 عاماً- ومساعدوهما للدعاية. وبدلاً من أن تنخرط في جهود الحملة بالكامل، كانت اللجنة الوطنية الجمهورية، التي هي في نهاية المطاف أداة للمؤسسة الجمهورية، تتحوط في رهاناتها منذ أن فاز ترامب بالترشيح في أوائل الصيف. وعندما احتاج ترامب إلى دفعة، لم تكن هذه الدفعة هناك ببساطة.
كان هذا هو الجزء الأول من دوار كونواي. والجزء الآخر هو أن الحملة كانت، على الرغم من كل شيء، تشق طريقها متشبثة وعائدة حقاً من حافة الهاوية. كان الفريق الذي يعاني من نقص شديد في الموارد، مع ما هو الناحية العملية أسوأ مرشح في التاريخ السياسي الحديث، قد أبلى بلاء حسناً للغاية فعلياً -كانت كونواي كلما ذكر اسم ترامب تقلب عينيها أو تعرض تحديقة ميِّتة. وكانت كونواي -التي لم تكن قد شاركت قط في حملة وطنية، والتي أدارت، قبل ترامب، مؤسسة استطلاعات غير مهمة للمرشحين الهامشيين- تدرك تماماً أنها ستكون الآن، بعد الحملة، من أصوات المحافظين الرئيسية في أخبار الكابل.
في واقع الأمر، كان أحد مستطلعي حملة ترامب، جون ماكلوغلين، قد بدأ يقترح في الأسبوع السابق أو نحو ذلك أن أرقام بعض الولايات الرئيسية، التي كانت حتى ذلك الوقت سيئة، ربما أصبحت تتغير فعلاً لصالح ترامب. ولكن، لا كونواي ولا ترامب نفسه ولا صهره جاريد كوشنر -الرئيس الفعال للحملة، والمراقب المخصص لها من العائلة- اهتزوا في يقينهم: إن مغامرتهم غير المتوقعة سوف تأتي قريباً إلى النهاية.
إلا أن ستيف بانون، بنظرة الرجل الغريب، أصر على أن الأرقام سوف تصبح في صالحهم. لكن كون هذا الرأي لبانون -ستيف المجنون- كان يعني عكس التطمين تماماً.
الجميع في الحملة تقريباً، الذين كانوا ما يزالون مجموعة صغيرة للغاية، فكروا في أنفسهم على أنهم فريق واضح الرؤية، وأشخاص واقعيون إزاء آفاقهم كما قد يكون أي منها في عالَم السياسة. كان الاتفاق غير المعلن فيما بينهم: ليس الأمر فقط أن دونالد ترامب لن يكون رئيساً، وإنما ربما لا يجب يكون. وبصورة مريحة، عنى الاعتقاد الأول أنه ليس على أحد أن يتعامل مع الثاني.
بينما كان قطار الحملة يصل إلى محطة النهاية، كان ترامب نفسه متفائلاً. فقد نجا من نشر شريط بيلي بوش، عندما أصبح لدى اللجنة الوطنية الجمهورية، في الضجة التي أعقبته، ما يكفي السخط للضغط عليه لكي ينهي سباقه الرئاسي. وكان مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي، جيمس كومي، بعد أن فضح غسيل بإعلان نيته فتح التحقيق في رسائل بريدها الإلكتروني قبل أحد عشر يوماً من الانتخابات، قد ساعد على تجنب تحقيق أغلبية ساحقة وكاملة لصالح لكلينتون.
في بداية الحملة، كان ترامب قد قال لمساعده الذي يعمل معه تارة ويتركه تارة أخرى، سامب نونبرغ: "يمكنني أن أكون أشهر رجل في العالم".
"ولكن هل تريد أن تكون الرئيس؟"، سأل نونبرغ (وهو سؤال مختلف نوعياً عن اختبار المرشح الوجودي المعتاد: "لماذا تريد أن تكون رئيساً؟"). ولم يحصل نونبرغ على جواب.
كانت الفكرة أنها لم تكن ثمة حاجة إلى جواب، لأنه لن يكون رئيساً، ببساطة.
كان صديق ترامب منذ وقت طويل، روجر آيلز، يحب أن يقول إنك إذا كنت ترغب في وظيفة في عالم التلفاز، فعليك أن تترشح أولاً لمنصب الرئيس. والآن، كان ترامب، بتشجيع من آيلز، ينشر إشاعات حول شبكة تلفزة قادمة لترامب. كان ذلك مستقبلاً عظيماً.
سوف يخرج من هذه الحملة، كما أكَّد ترامب لآيلز، بعلامة تجارية أقوى بكثير وفرص لا توصف. وقال لآيلز في محادثة قبل أسبوع من الانتخابات: "هذا أكبر مما أحلم به. أنا لا أفكر في الخسارة لأن هذه ليست خسارة. لقد كسبنا تماماً". وبالإضافة إلى ذلك، فإنه كان يهيئ رده العلني على خسارة الانتخابات: لقد سُرقَت!
كان دونالد ترامب وفريقه الصغير من المحاربين في الحملة جاهزين للخسارة بالنار والغضب. لم يكونوا مهيئين للفوز.
* C* *
في السياسة يجب أن يخسر أحد ما، لكن الجميع يعتقدون دائماً وبلا استثناء أنهم يمكن أن يفوزوا. ربما لا يمكنك الفوز إلا إذا آمنتَ بأنك ستفوز -إلا في حملة ترامب.
كان فكرة ترامب المهيمنة عن حملته الخاصة هي كيف أنها سيئة الجودة، وكيف أن كل مشارك فيها هو شخص خاسر. كما كان مقتنعاً بالمقدار نفسه أن جماعة كلينتون كانوا كاسبين بارعين -كان يقول في كثير من الأحيان: "لقد حصلوا على الأفضل وحصلنا على الأسوأ". وكان قضاء الوقت مع ترامب على متن الطائرة في كثير من الأحيان تجربة ملحمية في النقد والتجريح: كل واحد من حوله كان أحمق.
كثيرا ما تعرض كوري ليفاندوفسكي، الذي عمل في البداية مديراً رسمياً لحملة ترامب -أكثر أو أقل- للتوبيخ العنيف من المرشح. وعلى مدى أشهر وصفه ترامب بأنه "الأسوأ". وفي حزيران (يوليو) 2016 طرده أخيراً. وكل الوقت بعد ذلك، أكد ترامب أن حملته منذورة للفشل من دون ليفاندوفسكي. كان يقول: "كلنا خاسرون. كل جماعتنا مريعون، لا أحد منهم يعرف ما يفعله... أتمنى لو يعود كوري". وسرعان ما ضاق ترامب ذرعاً بمدير حملته الثاني، بول مانافورت، أيضاً.
بحلول آب (أغسطس)، عندما كان متخلفاً عن كلينتون بنحو 12 إلى 17 نقطة، وفي مواجهة عاصفة يومية من الصحافة المغثية، لم يستطع ترامب أن يتصور حتى سيناريو بعيد المنال لتحقيق نصر انتخابي. وفي هذه اللحظة العصيبة، باع ترامب، ببعض من المعاني الأساسية، حملته الخاسرة. كان الملياردير اليميني، بوب ميرسر، والذي دعم في البداية تيد كروم، قد حول دعمه إلى ترامب مع ضخ 5 ملايين دولار في حملته. ولاعتقاده بأن الحملة تتدهور، استقل ميرسر وابنته ريبيكا طائرة مروحية من ممتلكاتهما في "لونغ آيلاند" وخرجا في حملة مبرمجة لجمع التبرعات -على أمل أن ينقذ متبرعون آخرون الحملة- في المسكن الصيفي لمالك شركة "نيويورك جيتس" للطائرات ووريث "جونسون آند جونسون"، وودي جونسون، في هامبتونز.
لم تكن لترامب أي علاقة حقيقية مع أي من الأب أو الابنة. لم يتجاوز الأمر إجراء بضع محادثات فقط مع بوب ميرسر، الذي تحدث في غالب الأحيان بعبارات مقتضبة؛ وكان كل تاريخ ريبيكا ميرسر مع ترامب هو صورة سلفي أخذت معه في برج ترامب. ولكن، عندما عرض ميرسر وابنته خططهما لتولي أمور الحملة وتعيين مساعديهما، ستيف بانون وكليان كونواي، فيها، لم يقاوم ترامب. وأعرب فقط عن عدم فهم كبير للسبب في أن يريد أي شخص أن يفعل ذلك. قال لميرسر: "هذا الأمر، كله ملعون وخاسر".
وفق كل مؤشر ذي معنى، ثمة شيء أكبر حتى من الحسّ بالقدر المحتوم ظلل ما وصفه ستيف بانون بأنه "حملة عصية على الإصلاح" -كان ثمة إحساس بالاستحالة المتأصلة.
رفض المرشح الذي أعلن نفسه مليارديراً –عشرات المرات- حتى أن يستثمر أمواله الخاصة في حملته. وقال بانون لجاريد كوشنر -الذي كان عندما انخرط بانون في الحملة، يقضي مع زوجته عطلة في كرواتيا مع عدو ترامب ديفيد جيفن- إنهم، بعد أول مناظرة في أيلول (سبتمبر)، يحتاجون إلى 50 مليون دولار إضافية لتغطيتهم حتى يوم الانتخابات.
وقال كوشنر واضح الرؤية: "لا يمكن أن نحصل على 50 مليوناً ما لم نضمن له النصر". "خمسة وعشرون مليونا؟" حثَّ بانون.
"فقط إذا استطعنا أن نقول إن النصر أكثر من مرجح".
وفي نهاية المطاف، كان أفضل شيء استطاعه ترامب هو أن يُقرض الحملة 10 ملايين دولار، شريطة أن يستعيدها بمجرد أن يستطيعوا جمع نقود أخرى. (ستيف منوشن، الذي كان حينذاك الرئيس المالي للحملة، جاء لأخذ القرض بمجرد أن أصبحت تعليمات التحويل جاهزة للإرسال، حتى لا ينسى ترامب بسهولة إرسال المال).
لم تكن هناك في الحقيقة أي حملة حقيقية لأنه لم يكن هناك تنظيم حقيقي -أو في أحسن الأحوال، كان ثمة حملة تعاني حالة اختلال وظيفي فريدة. كان روجر ستون، مدير الحملة في وقت مبكر بحكم الأمر الواقع، قد استقال أو طرده ترامب -بينما يزعم كل من الرجلين علناً أنه أخضع الآخر. أما سام نونبرغ، وهو مساعد لترامب كان قد عمل لحساب ستون، فقد أطاح به ليفاندوفسكي بالكثير من الضجيج، ثم فاقم ترامب نشر الغسيل القذر على الملأ من خلال مقاضاة نونبرغ. وكانت علاقة ليفاندوفسكي وهوب هيكس -مساعد العلاقات العامة الذي عينته في الحملة إيفانكا ترامب- قد انتهت بشجار علني في الشارع -وهو حادث استشهد به نونبرغ في رده على دعوى ترامب. لم تكن الحملة، على السطح، مصممة للفوز بأي شيء.
وحتى عندما أقصى ترامب المرشحين الجمهوريين الستة عشر الآخرين، مهما بدا ذلك قطعاً لشوط بعيد، فإن ذلك لم يجعل الهدف النهائي المتمثل في الفوز بالرئاسة أقل منافاة للعقل.
وإذا بدا الفوز، خلال الخريف، معقولاً أكثر قليلاً، فقد تبخر ذلك مع قضية بيلي بوش. قال ترامب لمضيف أن. بي. سي "بيلي بوش" على ميكروفون مفتوح، وسط النقاش الوطني الجاري حول التحرش الجنسي: "إنه مثل المغناطيس. قبِّل فقط. حتى أنني لا أنتظر. عندما تكون نجماً فإنهن يدعنك تفعل. تستطيع أن تفعل أي شيء. تمسكهن من الأعضاء الجنسية. يمكنك أن تفعل أي شيء".
كان ذلك كشفاً أوبرالياً. كان هذا التطور مميتاً جداً حتى أنه عندما تم استدعاء رين بريبوس، رئيس اللجنة الوطنية الجمهورية، إلى نيويورك من واشنطن لحضور اجتماع طارئ في برج ترامب، فإنه لم يتمكن من دفع نفسه إلى مغادرة محطة بن. وقد استغرق الأمر فريق ترامب ساعتين لإقناعه بالقدوم بالتملق والملاطفة.
"أخي"، قال بانون يائساً، متزلفاً بريبوس على الهاتف، "قد لا أراك مرة أخرى أبداً بعد اليوم، لكنك يجب أن تأتي إلى هذا المبنى وأن تعبر من الباب الأمامي".
* * *
كان الجانب المشرق في العار الذي ترتب على ميلانيا ترامب أن تتحمله بعد نشر شريط بيلي بوش هو أن زوجها لم يعد من الممكن أن يصبح رئيساً بأي طريقة. كان زواج دونالد ترامب محيراً لكل شخص حوله تقريباً -أو أنه كان كذلك على أي حال بالنسبة لأولئك الذين لا يمتلكون طائرات خاصة والعديد من المنازل. كان يقضي هو وميلانيا وقتاً قليلاً نسبياً معاً. وكان يمكن أن يمضيا أياماً في بعض الأحيان من دون أي اتصال، حتى عندما يكونان متواجدين كلاهما في برج ترامب. وفي كثير من الأحيان لم تكن تعرف أين يكون، ومن دون أن تنتبه كثيراً إلى هذه الحقيقة. كان زوجها يتنقل بين المساكن وكأنه ينتقل بين الغرف. وإلى جانب معرفتها القليل عن مكان وجوده، فإنها لم تكن تعرف الكثير عن عمله، وانطوت في أفضل الأحوال على قليل من الاهتمام بذلك. وكوالد غائب بالنسبة لأولاده الأربعة الأوائل، فقد كان ترامب أكثر غياباً بالنسبة للخامس، بارون، ابنه من ميلانيا. والآن وقد أصبح في زواجه الثالث، كان يقول للأصدقاء إنه يعتقد أنه أتقن أخيراً هذا الفن: عِش ودع غيرك يعيش -"افعل أشياءك الخاصة".
كان ترامب زير نساء سيئ السمعة، وربما أصبح خلال الحملة أكثر المتحرشين شهرة في العالم. وفي حين أن أحداً لن يقول أبداً إن ترامب ينطوي على أي حساسية عندما يتعلق الأمر بالنساء، فقد كانت لديه العديد من وجهات النظر حول كيفية تدبر الأمور معهن، بما في ذلك نظرية كان يناقشها مع الأصدقاء حول كيف أنه كلما كان هناك المزيد من فرق السنوات بين رجل مُسِن وامرأة شابة أصغر عمراً، قلَّ أخذ المرأة الشابة غش الرجل المسن وخيانته لها على محمل الشأن الشخصي.
ومع ذلك، كانت فكرة أن هذا الزواج هو مجرد زواج بالاسم فقط بعيدة تماماً عن الحقيقة. كان دونالد يتحدث عن ميلانيا في كثير من الأحيان عندما لم تكن موجودة. كان يعرب عن إعجابه بمظهرها -في كثير من الأحيان، بطريقة غريبة ومحرجة لها، في حضور الآخرين. كانت، كما يقول بفخر للناس ومن دون سخرية، "زوجة تُحفة". وبينما قد لا يكون قد شارك حياته تماماً معها، فقد شارك بكل سرور غنائم هذه الحياة. كان يقول، مردداً حقيقة بدهية شائعة للرجال الأغنياء: "زوجة سعيدة تعني حياة سعيدة".
كما أنه سعى إلى الحصول على موافقة ميلانيا. (سعى في الحقيقة إلى الحصول على موافقة جميع النساء من حوله، واللواتي كنّ حكيمات بما يكفي لمنحه إياها). وفي العام 2014، عندما بدأ النظر بجدية أول الأمر في الترشح للرئاسة، كانت ميلانيا من بين القلائل الذين اعتقدوا أنه يمكن أن يتمكن من الفوز. في حين بدا ذلك أشبه بالمقطع النهائي المضحك من نكتة بالنسبة لابنته، إيفانكا، التي نأت بنفسها بعناية عن الحملة. وبنفور لم يكن مخفياً من زوجة أبيها، قالت إيفانكا للأصدقاء: "كل ما عليكم معرفته عن ميلانيا هو أنها تعتقد بأنه إذا ترشح فإنه سيفوز بالتأكيد".
لكن احتمال أن يصبح زوجها رئيساً حقاً كان شيئاً مرعباً لميلانيا. كانت تعتقد أن ذلك ربما يدمر حياتها المحميَّة بعناية -حياة محمية، وليس بلا سبب معقول، من أفراد عائلة ترامب الموسعة- والتي تركزت كلها تقريباً على ابنها الصغير.
لا تضعي العربة أمام الحصان، قال زوجها مسلياً، حتى بينما كان يقضي كل يوم في قطار الحملة، ويهيمن على الأخبار. لكن رعبها وعذابها ظلا في ازدياد.
كان ثمة حملة همس تدور حولها، قاسية وساخرة في تلميحاتها، تجري في مانهاتن، والتي أخبرها الأصدقاء عنها. كانت مسيرتها المهنية في عرض الأزياء قيد التمحيص الدقيق. في سلوفينيا، حيث نشأت، نشرت مجلة المشاهير، سوزي، إشاعات حولها بعد أن حصل ترامب على الترشيح. وبعد ذلك، وفي مذاق مخيف لما قد ينتظرها في الأمام، فجرت صحيفة "ديلي ميل" القصة في جميع أنحاء العالم.
ثم حصلت صحيفة "نيويورك بوست" على صدارة المشهد بصورة عارية كانت قد التُقطت لميلانيا في وقت مبكر من حياتها المهنية في عرض الأزياء -وهو تسريب افترض الجميع، سوى ميلانيا، بأن بالإمكان تعقبه إلى ترامب نفسه.
إن هذا لا يطاق، واجهَت زوجها. هل هذا هو المستقبل؟ قالت له إنها لن تكون قادرة على تحمل ذلك.
ورد ترامب بطريقته المعتادة -سوف نقاضيهم!- وأجلسها مع المحامين الذين فعلوا ذلك تماماً بنجاح. لكنه كان نادماً ومنسحقاً على غير العادة هو أيضاً. قال لها أن تتحمل فترة أطول قليلاً فقط. سوف يكون كل شيء قد انتهى في تشرين الثاني (نوفمبر). وقدم لزوجته ضمانة وقورة: ليس هناك ببساطة أي احتمال لأن يفوز. وحتى بالنسبة لزوج غير مخلص بطريقة مزمنة -بل ويمكن أن يقول: بشكل ميؤوس منه- فقد كان هذا وعداً لزوجته بدا متأكداً من الوفاء به.
* * *
كررت حملة ترامب، ربما عن قصد، ذلك المخطط الذي جاء في فيلم ميل بروكس: "المنتجان". وفي ذلك العمل الكلاسيكي، يعكف بطلا بروكس المحتالان والبليدان، ماكس بيليستوك وليو بلوم، على بيع أكثر من 100 في المائة من أسهم مُلكية عرض سيقومان بإنتاجه لبرودواي. وبما أنه سيتم اكتشاف أمر احتيالهما فقط إلى كان العرض ناجحاً، فقد عملا على أن يكون كل شيء فيه سيئاً ومتخبطاً. ولذلك، عملا على ترتيب عرض غريب جداً باستخدام أسوأ كادر ممكن. لكن غرابة العرض جعلته ينجح فعلاً، بحيث تقوض مخطط أبطالنا في الفيلم.
في العادة، يكون المرشحون الكاسبون للرئاسة -الذين تحركهم الغطرسة أو النرجسية أو إحساس ما قبل طبيعي بالمصير- قد أمضوا بكل تأكيد جزءاً كبيراً من حياتهم المهنية -إن لم تكن حياتهم كلها منذ المراهقة- وهم يستعدون لهذا الدور. إنهم يصعدون سلالم مناصب ووظائف منتخبة. ويصنعون وجهاً مثالياً لعرضه على الناس. وهم يقيمون بهوس شبكات للتواصل، لأن النجاح في السياسة يتعلق إلى حد كبير بمَن يكون حلفاؤك. وهم يحشدون. (حتى في حالة جورج دبليو بوش غير المهتم، فإنه اعتمد على حاشية والده ليحشدوا له). وهم يقومون بالتنظيف خلفهم -أو، على الأقل، يبذلون عناية كبيرة للتستر على ما يفعلون. إنهم يُعدون أنفسهم للفوز والحكم.
لكن حسابات ترامب، الواعية لذاتها تماماً، كانت مختلفة. كان المرشح وكبار مساعديه يعتقدون أنهم يمكن أن يحصلوا على جميع الفوائد الممكنة من وصول المرء إلى مرحلة أن يصبح رئيساً "تقريباً" بدون الاضطرار إلى تغيير سلوكهم أو رؤيتهم العالمية الأساسية مثقال ذرة واحدة: ما علينا سوى أن نكون مَن نكون -أو ما نكون- فحسب، لأننا لن نفوز بطبيعة الحال.
عادة ما صنع العديد من المرشحين للرئاسة فضيلة من كونهم خارجيين وغرباء عن واشنطن. وفي الممارسة، فإن هذه الاستراتيجية ببساطة تفضل حُكام الولايات على أعضاء مجلس الشيوخ. ويعتمد كل مرشح جاد، بغض النظر عن مدى انتقاده/ انتقادها لواشنطن، على مطلعين داخليين في الحكومة هناك للحصول على المشورة والدعم. ولكن في حالة ترامب، الذي كان بالكاد شخصاً عمل في دائرته الداخلية الأكثر قرباً في مجال السياسة على المستوى الوطني -فإن أياً من أقرب مستشاريه لم يعمل في السياسة على الإطلاق. وطوال حياته، كان لترامب القليل من الأصدقاء المقربين من أي نوع، لكنه عندما بدأ حملته من أجل الرئاسة، لم يكن لديه تقريباً أي أصدقاء من عالم السياسة. وكان السياسيان الفعليان الوحيدان اللذان كان ترامب قريباً منهما هما رودي جولياني وكريس كريستي، وكان هذا الرجلان، كل بطريقته الخاصة، غريبين ومنعزلين. وسيكون القول إنه لم يكن يعرف شيئاً -لا شيء على الإطلاق في الحقيقة- عن الأسس الفكرية الأساسية لهذا العمل، تقليلاً فكاهياً من الحقيقة. في وقت مبكر من الحملة، في تجسيد لمشهد رائع من "المنتجون"، تم إرسال سام نونبرغ حتى يقوم بشرح الدستور للمرشح: "كنتُ قد قطعت شوطاً ووصلت التعديل الرابع قبل أن يضع إصبعه على شفته وتدور عيناه في رأسه".
وقد جاء كل فرد تقريباً في فريق ترامب ومعه هذا النوع من الصراعات الفوضوية التي لا بد أن تلم برئيس أو موظفيه. كان أصدقاء مايك فلين، مستشار ترامب للأمن القومي في المستقبل، الذي أصبح فصل ترامب الافتتاحي في كل تجمعات الحملة، والذي أحبَّ ترامب أن يسمعه وهو يشكو من وكالة الاستخبارات المركزية وقلة حيلة الجواسيس الأميركيين، كانوا قد أخبروه أن أخذ 45.000 دولار من الروس عن كل خطاب ليست فكرة جيدة. وقال لهم مطمئناً: "حسناً، سوف تكون هذه مشكلة إذا فزنا"، عارفاً في قرارة نفسه أنها لن تكون بذلك مشكلة.
وبول مانافورت، عضو جماعات الضغط الدولي والناشط السياسي الذي استعاده ترامب ليدير حملته بعد طرد ليفاندوفسكي -والذي وافق على عدم تقاضي أي أجر، مثيراً الأسئلة عن تقديم الخدمة رداً لجميل- كان قد أمضى ثلاثين عاماً في تمثل الديكتاتوريين والطغاة الفاسدين، جامعاً الملايين من الدولارات من دروب مالٍ لفتت منذ وقت طويل انتباه المحققين الأميركيين. وبالإضافة إلى ذلك، كان عندما انضم إلى الحملة يتعرض للمقاضاة، وكانت كل خطوة مالية له تُوثق على يد الملياردير الروسي الأوليغارشي أوليج ديريباسكا، الذي زعم أنه سرق 17 مليون دورلار منه في عملية احتيال عقارية.
لأسباب واضحة تماماً، لا يوجد رئيس قبل ترامب -وعدد قليل من السياسيين- جاؤوا من قطاع العقارات التجارية: فباعتبار سوق العقارات خاضعة لتنظيم خفيف فقط، وقائمة على أساس الديون الكبيرة وعرضة دائمة لتقلبات السوق المتكررة، فإنها تعتمد في كثير من الأحيان على معروف الحكومة، وهي مكان مفضل لاستبدال النقود الإشكالية -غسل الأموال. وكان كل من صهر ترامب، جاريد كوشنر؛ ووالد جاريد، تشارلي؛ وأبناء ترامب دون الابن وإريك، وابنته إيفانكا، فضلاً عن ترامب نفسه، قد دعموا مؤسساتهم التجارية -أكثر أو أقل- بالعمل في منطقة الليمبو الرمادية المشوبة بالشك للتدفق المالي العالمي الحر. وكان تشارلي كوشنر، الذي ارتبطت المصالح التجارية العقارية لصهر ترامب وأهم مساعديه به بالكامل، قد أمضى بالفعل وقتاً في سجن اتحادي للتهرب من الضرائب، والشهادة الزور، وتقديم تبرعات غير قانونية للحملات.
عادة ما يقوم الساسة المعاصرون وكوادرهم بإجراء الجزء الأكثر من بحوثهم الخاصة بالمعارضة على أنفسهم أولاً. ولو كان فريق ترامب قد أجروا تدقيقاً على مرشحهم، لكانوا قد استنتجوا -منطقياً- أن التدقيق الأخلاقي المتزايد يمكن أن يعرضهم بسهولة للخطر. لكن ترامب لم يبذل أي جهد من هذا القبيل. وقد أوضح روجر ستون، مستشار ترامب السياسي منذ فترة طويلة، لستيف بانون أن ماكياج ترامب النفسي جعل من المستحيل عليه أن يلقي مثل هذه النظرة القريبة المتفحصة على نفسه. كما أنه لا يمكن أن يتسامح مع فكرة أن شخصاً آخر ربما يعرف الكثير عنه -فيمتلك بذلك شيئاً أعلى منه. وعلى أي حال، لماذا يلقي مثل هذه النظرة الوثيقة التي ربما تنطوي على احتمال لتهديد -لأنه، ماذا كانت فرص النجاح من الأساس؟
لم يقتصر الأمر على أن ترامب تجاهل التعارضات المحتملة لصفقاته التجارية وحيازاته العقارية، لكنه رفض بجرأة الإفصاح عن عوائده الضريبية. لماذا قد يفعل مثل ذلك إذا كان لن يفوز؟
وأكثر من ذلك، رفض ترامب قضاء أي وقت في التفكير -مهما كان افتراضياً ونظرياً- بالمسائل الانتقالية، قائلاً إن ذلك سيكون "فألاً سيئاً" -لكنه يعني في الحقيقة أنه كان مضيعة للوقت. كما أنه لم يفكر، حتى من بعيد، في مسألة حيازاته وأشيائه المتعارضة.
إنه لم يكن سيفوز، ببساطة! أو أن الخسارة في حد ذاتها كان فوزاً بالنسبة له.
سوف يكون ترامب الرجل الأكثر شهرة في العالم -شهيد هيلاري كلينتون الماكرة.
سوف تكون ابنته إيفانكا وصهره جاريد قد حولاً نفسيهما من أولاد أغنياء غامضين نسبياً إلى مشاهير عالميين وسفراء للعلامات التجارية.
سوف يصبح ستيف بانون رئيساً لحزب الشاي بحكم الأمر الواقع.
وسوف تصبح كيليان كونواي نجمة لأخبار الكابل.
سوف يستعيد رين بريبوس وكاتي والش حزبهما الجمهوري مرة أخرى.
سوف تستطيع ميلانيا ترامب العودة إلى مناسبات الغداء المبهمة وغير اللافتة.
كانت هذه هي النتيجة الخالية من المتاعب التي ينتظرها فريق ترامب يوم 8 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016. سوف تكون الخسارة مفيدة للجميع.
بعد وقت قصير من الساعة الثامنة من مساء ذلك اليوم، عندما بدا الاتجاه غير المتوقع -أن ترامب قد يفوز فعلاً- مؤكداً، قال دون الابن لأحد الأصدقاء إن والده، أو "دي. جي. تي"، كما يسميه، بدا كما لو أنه رأى شبحاً. وامتلأت بالدموع عينا ميلانيا، التي كان دونالد ترامب قد قدم لها ضمانة وقورة بعدم الفوز -وليس من الفرح.
في غضون أكثر من ساعة بقليل، كما لاحظ ستيف بانون بحسٍّ لا يخلو من الاستياء، كان ثمة ترامب مرتبك، يتحول إلى ترامب غير مصدق ثم إلى ترامب مرتعب تماماً. لكن الذي لم يكن قد أتى بعد كان التحول النهائي: فجأة، أصبح دونالد ترامب رجلاً يعتقد بأنه يستحق أن يكون -وبأنه كان قادراً تماماً على أن يكون- رئيس الولايات المتحدة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
مايكل وولف وكتابه النار والغضب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: كتب وروابات مشاهير شخصيات صنعت لها .... :: شخصيات :: شخصيات،أمريكية-
انتقل الى: