منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداث  المنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الإمارات تقود الكتاب العرب إلى حضن النظام السوري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 46548
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: الإمارات تقود الكتاب العرب إلى حضن النظام السوري   الجمعة 12 يناير 2018, 6:49 am





الإمارات تقود الكتاب العرب إلى حضن النظام السوري
رأي القدس
Jan 12, 2018

تداول كتاب ومثقفون عرب وفلسطينيون حكاية رواها أحد المقربين من الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش عن محاولة النظام السوري استغلال خلاف له مع الزعيم الراحل ياسر عرفات خلال زيارة للشاعر إلى دمشق أيام الرئيس السابق حافظ الأسد وانتهاء المحاولة بخروج سريع لدرويش ولقائه بأبو عمار في تونس حيث تصالحا، فدرويش، إلى كونه شاعرا كبيراً فقد كان ناقداً جذرياً للأنظمة العربية ورافضاً لاستغلالها الوظيفي للقضية الفلسطينية.
تداول القصة يجري على خلفية مؤتمر لاتحاد الكتاب والأدباء العرب في دمشق السبت المقبل وهو اجتماع يحمل مفارقات عديدة تبدأ طبعاً من هذا الزواج الفضائحي بين منظمات تمثل (أو يفترض أن تمثل) الكتاب والأدباء العرب، ونظام صار علامة فارقة في التغوّل والتوحّش ضد شعبه وأنموذجا فظيعا في الإبادة وانتهاك حقوق البشر، من دون استثناء الكتاب والمثقفين الذين تعرّض الكثيرون منهم للاغتيال والقمع والسجن.
مثير هنا أن نلاحظ أن هذه المسيرة المعقدة نحو نظام دمشق بدأت مع تولّي الشاعر الإماراتي حبيب الصايغ رئاسة هذا الاتحاد عام 2015 والتي سيختمها، على ما يظهر، بتسليم راية الكتاب والأدباء العرب إلى نظام بشار الأسد، وقد تتضمن الصفقة تسليم رئاسة هذا الاتحاد إلى أحد المحسوبين على النظام السوري.
المفارقة هنا أن الإمارات كانت محسوبة، في الظاهر على الأقل، ضمن «أصدقاء الشعب السوري» وهو عنوان فضفاض نشأ بعد الثورة السورية لمجموعة كبيرة من الدول والأمم المؤيدة لإسقاط النظام وبناء حكم مدني ديمقراطي بديل، لكن حدث تسليم قيادة اتحاد الكتاب والأدباء العرب إلى النظام السوري على الشكل الذي نراه حاليّاً، يظهر تطبيعاً كان موجوداً دائماً وعلى مستوى عال بين الإمارات ونظام الأسد، كما يظهر أن «صداقة» الشعب السوري كانت مطيّة امتطتها أبو ظبي لفترة كانت خلالها موجودة في «غرف» التأثير العسكري والأمني لضبط نشاط وتمويل الفصائل المعارضة للنظام والتجسس عليها.
يكشف هذا الاجتماع الموعود بوضوح هذا التواطؤ بين الإمارات والنظام السوري لكنه يظهر أيضاً مفارقات هائلة بين العنوان الذي تحمله مؤسسة يفترض أن تمثل الكتاب والأدباء العرب وبين المكان والزمان اللذين تجتمع فيهما ليس بعيداً عن مجازر مهولة تحصل على بعد كيلومترات قليلة من الفندق الذي يستضيف المؤتمرين.
يحمل هذا الاجتماع الذي سيضم نحو 60 كاتبا وأديبا وشاعرا من 16 دولة عربية بالتالي تأييدا ضمنيا للمجازر التي يمارسها النظام السوري منذ 7 سنوات دون توقف، كما أنه يحمل مباركة للرئيس العربيّ الوحيد الذي ورث الحكم عن والده وقابل الاحتجاجات ضد فساد ووحشية أقاربه وأعوانه عام 2011 بحصار المدن وتجويعها حتى الموت وقصفها بالبراميل والأسلحة الكيميائية ثم بتسليم بلاده لإيران وروسيا والميليشيات الطائفية وصولاً إلى تلاشي أي معنى أو سيادة لسوريا.
لا يمكن للأيديولوجيات اليسارية والقومية التي كانت «موضة» الكتاب والأدباء العرب خلال القرن الماضي أن تكون القناع الذي يستخدم لتفسير هذا الاختلال الهائل في البوصلة الأخلاقية للمشاركين، ولا يمكن بأي حال تصديق أن يقوم التناغم الحاليّ القائم بين اتحاد كتاب الإمارات واتحاد كتاب العرب (المنظمة التابعة للنظام السوري) إلا على التوحّد الذي صنعته الثورات العربية بين شكلي الطغيان العربيين: التقليديّ الذي تمثله أنظمة السعودية والإمارات إلخ، والعسكريّ الذي تمثّله أنظمة سوريا ومصر والجزائر وليبيا واليمن. 
الفضيحة طبعاً هي أن يحصل كل ذلك باسم الكتاب والأدباء العرب، وأن تصبح الإمارات هي قائدة «الممانعة» التي تسلم راية الثقافة العربية لنظام الأسد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 46548
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: الإمارات تقود الكتاب العرب إلى حضن النظام السوري   السبت 13 يناير 2018, 8:30 pm

15 دولة عربية بينها الإمارات ومصر تحضر اجتماع اتحاد الأدباء والكتاب العرب في دمشق
13/01/2018 

أمد/ دمشق - سانا: انطلقت في العاصمة السورية دمشق اليوم السبت أعمال الاجتماع الدوري للمكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب بمشاركة وفود من 15 دولة عربية.
ويحضر الاجتماع حسب نضال الصالح رئيس اتحاد الكتاب العرب في سوريا ومساعد الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب، ممثلون عن الإمارات ومصر واليمن وعمان والبحرين والعراق وفلسطين ولبنان والأردن وليبيا والجزائر وموريتانيا والمغرب والسودان وتونس، فضلا عن سوريا.
وفي كلمة ألقاها أمام الحضور قال الصالح: "إن دمشق التي تحتضن اليوم هذا الاجتماع، وهي نفسها التي تأبدت في التاريخ، بأنها مهوى أفئدة العرب وقلب العروبة النابض، التي على الرغم مما أصاب العرب والعروبة من العصف والخسف ظلت تعطي للعروبة شكلها وبأرضها تتشكل الأحقاب كما قال شاعرها القباني".
وأضاف: "دمشق تدافع عن العرب جميعا ضد إرادات الشر بيد، وتصوغ الحياة بالثانية كما دأبت على ذلك منذ كانت الحياة"، مقترحا على المشاركين أن يكون شعار هذا الاجتماع "الكلمة من أجل فلسطين.. كل فلسطين".
بدوره قال مراد السوداني الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب الفلسطينيين إن "دمشق صوت الحق والحقيقة بعمق وبصدق.. طوبى لها في هذه اللحظة الغامرة وهي تجمع المثقفين والأدباء العرب لتضيء بما يليق بسيرتها وإرثها المجيدين".
وتابع: "ها هي دمشق تنفض عن جسدها الحر الهموم والجراح لتؤكد من جديد عهدنا بها وانحيازها للخير العام ضد سياسات المحو والإلغاء وأدوات الموت المجاني والوحوش التي تحاول إعادة إنتاج الموت والذبح والتفكيك والتجزئة".
من جانبه شدد حبيب الصايغ الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، على أهمية "الموقف الثابت للاتحاد مع وحدة التراب السوري ومقاومة محاولات تفتيت الدولة الوطنية ورفض التدخلات الخارجية في الشأن السوري وحق الشعب السوري في تحديد خياراته وفي الحياة العزيزة الكريمة".
كما اعتبر الصايغ الاجتماع رسالة تضامن مع المثقف والكاتب والمواطن السوري ودعوة للمبدع السوري لتحقيق اللقاء مع محيطه العربي.
ومن المنتظر أن تستمر فعاليات الاجتماع حتى الـ15 من الشهر الجاري.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
الإمارات تقود الكتاب العرب إلى حضن النظام السوري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: التاريخ :: عبر التاريخ :: خط الزمن-
انتقل الى: