منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الانتخابات الرئاسية المصرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 44666
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: الانتخابات الرئاسية المصرية   الجمعة 12 يناير 2018, 9:46 am




مصر: انتخابات الرئاسة تقترب وسط آمال قوم وسخط آخرين: نواب يؤيدون ومعارضون ينددون: يحيى حسين عبد الهادي: مهازل النظام تجاوزت حد البجاحة.. إبراهيم يسري: وامصراه! نور فرحات: المستقبل تصنعه الشعوب
 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:
أيام قليلة ويبدأ مارثون الانتخابات الرئاسية وسط إحباط قوم يئسوا من روح النظام الحاكم، وآمال آخرين لا يزالون متمسكين بحلم التغيير السلمي وإن طال، وتحول ديمقراطي وإن غاب.
مشاهد ثلاثة ربما يمكننا أن نلخص بها حالة الشارع المصري الآن: الأول مشهد الصوت النظام ببرلمانه وإعلامه وصحافته، حيث بدأوا حملات التأييد لترشح كبيرهم لفترة رئاسية ثانية بدعاوى كثيرة، منها شعارهم الأثير “علشان تبنيها”!
حملات تأييد السيسي في الاعلام تزداد وتيرتها يوما بعد الآخر، ووصل الأمر بأعضاء البرلمان الى توقيعهم كلهم إلا قليلا على استمارات تدعو الى تأييد السيسي ولا أحد سواه!
وهي التوقيعات التي وصلت الى رقم قياسي “موافقة أكثر من خمسمائة عضو من أصل خمسمائة وثلاثة وتسعين عضوا”!
وهو الأمر الذي يجعل الانتخابات القادمة أشبه باستفتاءات حسبما يرى البعض.
المعارضون
المشهد الثالث يتصدره معارضو النظام الداعون الى تبني منهج التغيير السلمي بالوقوف خلف أحد المرشحين المشهود لهم بالوطنية وهو في رأيهم خالد علي.
من أصحاب هذا الاتجاه الفقيه القانوني نور فرحات الذي يؤكد أن المستقبل تصنعه الشعوب بكفاحها.
وهاجم فرحات الداعين الى مقاطعة الانتخابات، مشيرا الى أن هؤلاء يريدون تغييرا دون جهد، مشبها إياهم بمن قال: “اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ها هنا قاعدون”.
المقاطعون
المشهد الثالث يمثله الداعوان الى مقاطعة الانتخابات القادمة، حيث يرون أن لا انتخابات حقيقية بل شكلية في ظل عدم وجود ضمانات، بل إملاءات، حيث يؤكدون أن الانتخابات الحقيقية تتطلب مناخا حرا لم يعد موجودا في مصر تحديدا من 3 يوليو 13.
أصحاب دعوات المقاطعة يئسوا من النظام الحاكم في ظل سياسة أمنية قمعية أدت الى الزج بعشرات الآلاف من المعارضين الى غيابات السجون.
فزورة
من أصحاب هذا الرأي السفير إبراهيم يسري الذي كتب قائلا:
1ـ فزورة صعبة ومعقدة تتطلع مصر الى حلها من الحقائق التي لا يختلف فيها اثنان ان رئيس مصر الحالي هو رئيس مصر القادم ولن يسمح النظام بغير ذلك تحت اي ضغط
٢- ان الترشح للرئاسة ليس لديه اي امل في الجلوس علي عرش مصر
٣- ان من يرشح نفسه يسعي الي لقب مرشح رئاسي سابق او ينضم الي طائفة الكومبارس
٤- ومع ذلك رصد ان بعض نخبنا المحترمة تواصل العمل في لهفة وسرعة لجمع توكيلات للترشح
٥- اليست هذه فزورة؟ لا اذا ما اكتشفنا السبوبة المغرية التي. يسيل لها لعاب المترشحين فيخلعون لباس ماضيهم النضالي ويساندون النظام دون اعتبار لمصلحة الشعب و تقزيم مصر
٦- هل بيننا من الباحثين من يكتشف هذه السبوبة ؟
٧- في جميع الحالات ستظهر السبوبة واضحة بعد الانتخابات التي يفوز فيها الرئيس الحالي وا مصراه.
نظام تجاوز حد البجاحة
المهندس يحيى حسين عبد الهادي المتحدث الرسمي باسم الحركة المدنية الديمقراطية كتب معلقا على أجواء الانتخبات قائلا: “إن ما يتابعه المصريون من ملابسات ما يُطلق عليه الانتخابات الرئاسية، سواء من حيث التمديد غير الدستورى لحالة الطوارئ، أو التضييق التام على النشاط العام والذى وصل إلى اعتقال شباب الأحزاب الشرعية بتهمة الانضمام إلى جماعاتٍ غير مشروعة، أو التنكيل بكل من تراوده نفسه بالترشح، أو إطلاق النعال الإعلامية الموجهة من النظام لتشويه كل محترمٍ فى هذا البلد، فى الوقت الذى تُستباح فيه أجهزةٌ حكومية لتوقيع استمارات حملاتٍ لتزكية الرئيس تُفتح لها أبواب الملاعب وتُحجز للافتاتها شوارع مصر ويُغدَقُ عليها من مال المصريين العام تحت حماية أجهزة النظام وعلى مرأى ومسمعٍ من جموع المصريين المُنهَكين .. إن هذه المهازل قد تجاوزت حد البجاحة إلى مرحلة إساءة الأدب فى حق الشعب المصرى .. وهى إجراءاتٌ لا تطعن فى مشروعية ونتائج الانتخابات القادمة فقط .. ولكنها تُسقط الشرعية تماماً عن الرئيس الحالى باعتباره الحاكم الفرد المُطلق الذى لا تحدث هذه المهازل إلا برضاه ولا تخرج إلا من تحت عبائته .. ليس بيننا وبين أى حاكمٍ إلا عقدٌ واحدٌ هو الدستور .. وقد أَخَّلَ بالعقد”.
حسد العالم
وكتب أشرف البربري ساخرا من الوضع الحالي: “مصر اليوم تعيش أجواء انتخابية مثالية يحسدنا عليها العالم، لأننا أمام انتخابات لها هيئة وطنية جديدة وموقرة، وفيها مرشحون محتملون، لكنها بلا منافسة ولا برامج وربما تكون بلا ناخبين، ولا انقسامات ولا خلافات بين أحزاب وقوى سياسية واجتماعية بحثا عن السلطة التى يجب ألا ينازع من يسيطر عليها أحد”.
وتابع البربري في مقاله بـ ” الشروق ” اليوم الخميس: “فالرئيس الذى لم يعلن حتى الآن اعتزامه خوض الانتخابات للفوز بفترة رئاسة ثانية، ولم يعلن عن تشكيل حملة انتخابية، ولا طلب ثقة الشعب، حصل على تزكية رسمية من نحو 500 عضو فى مجلس النواب، وجمع آلاف التأييدات الموثقة فى الشهر العقارى، فى الوقت الذى تسابق فيه السياسيون المعتبرون على إعلان تبرُّئِهم من فكرة خوض الانتخابات فى مواجهة الرئيس، وتسابق فيه الإعلاميون إلى مديح المنسحبين المحتملين والإشادة بوطنيتهم وحكمتهم وحسهم السياسى الرفيع.
من أعظم إنجازات ثورة 30 يونيو العودة إلى الانتخابات الرئاسية ذات النتيجة المحسومة، الخالية من الضجيج والإزعاج والمؤتمرات الانتخابية بحضور المرشحين والحراك السياسى فى الشارع كما رأينا فى انتخابات 2012 التى خاضها 13 مرشحا وتنافسها فيها بجدية 5 مرشحين، واضطر اثنان منهما لخوض جولة الإعادة”.
واختتم البربري قائلا: “والحمد لله أننا تخلصنا من الانتخابات التنافسية التى تضر الوحدة الوطنية وتمزق الاصطفاف الوطنى وربما تعرقل عجلة الإنتاج ومسيرة التنمية والبناء وتهدد الاستقرار وتماسك الجبهة الداخلية فى مواجهة المؤامرات والمكائد التى لا تتوقف فى الداخل والخارج ضد بلدنا الصامد”.
أخيرا فالعودة بانتخابات الرئاسة إلى سيرتها المصرية الأولى ليس إلا تتويجا لسلسلة من الإجراءات والسياسات التى استهدفت إعادة الاستقرار والهدوء إلى البلاد، والتخلص من أضرار الانتخابات سواء كانت للقيادات الجامعية أو حتى لاتحادات الطلاب.
يبقى سؤال أخير عن الكتلة الصامتة وهل يكون لها رأي آخر أم أنها أصيبت بالإحباط، وبلغ اليأس منها مبلغه؟!
هذا ما تجيب عنه الأيام القادمة، وما علينا إلا الانتظار.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 44666
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: الانتخابات الرئاسية المصرية   الجمعة 12 يناير 2018, 9:47 am




في قنبلة مدوية: حزب مصر العروبة يعلن ترشيح الفريق سامي عنان لانتخابات الرئاسة: تساؤلات عن القرار: هل هو تمثيلية أم حان وقت مواجهة” الجنرالات”؟ وهل يغير رئيس الأركان الأسبق المعادلة السياسية؟
 

القاهرة ـ “رأي اليوم” ـ محمود القيعي:
فيما وصف بالقنبلة السياسية المدوية أعلن أصدر حزب مصر العروبة الديمقراطي، بيانًا أعلن فيه اختياره رئيس الحزب، الفريق سامي عنان، مرشحًا في انتخابات الرئاسة المقبلة، وقال الأمين العام للحزب سامي بلح، إنه سيتم عقد مؤتمر صحفي في مقر الحزب بالدقي، لإعلان ذلك للشعب المصري.
قرار ترشح عنان (أحد الجنرالات الكبار) اعتبره البعض مجرد تمثيلية و”لعبة” لإحكام المشهد الدرماتيكي، وقال آخرون إنه قرار قد يغير المعادلة السياسية في مصر، لاسيما أنه يأتي في أعقاب سيل من التسريبات من داخل المخابرات الحربية ( ركن السيسي الركين ) مستشهدين بالمثل القائل “لا يفل الحديد إلا الحديد”.
الناشط السياسي هيثم أبو خليل كتب معلقا على خبر ترشح عنان: “نزول سامي عنان ليس تمثيلية … ولكنه الإعلان الصريح عن صراعات في الأدوار العليا في مصر لا يعلم الشعب المصري عنها شيء !!! وإحنا قاعدين نتفرج!”.
 القوة الجبرية
نشطاء آخرون استنكروا ترشح عنان، وتساءلوا:هل كتب على هذا الشعب أن يحكم منم قبل جنرالات؟!
المشهد في مصر يزداد سخونة، والأيام القادمة حبلى بالمفاجآت !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
الانتخابات الرئاسية المصرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: كتب وروابات مشاهير شخصيات صنعت لها .... :: شخصيات :: شخصيات سياسيه-
انتقل الى: