منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 المكابدة في الجهل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48868
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: المكابدة في الجهل   السبت 13 يناير 2018, 6:37 am

المكابدة في الجهل

معاذ بني عامر
(1)
ما بين نصين قُرآنيين: 
(... وَقُل رَبِّي زِدْنِي عِلْمَا) (سورة طه/ الآية 114) 
(... وَمَا أَوتْيِتُم مِن العِلمِ إلَّا قليلاً) (سورة الإسراء/ الاية 85). 
على المُتديّن (أتحدّث هَهُنا عن المتدين بنسخته الإسلامية، لأني أنطلق في هذه المقاربة من نصٍّ قرآني) أن يُكابد في (الجهل) المُتنامي معرفياً، لا في (المعرفة) المُنحدرة ناحية الجهل الثابت واليقيني. لأنّ أيّ يقين معرفي هو اكتمال، والاكتمال لا ينسجم مع صيرورة الإنسان الدفّاقة والمُنسجمة مع عمليات الأيض الوجودي (الهدم والبناء). وإلا لتساوى في المرتبـة الوجودية من ناحية معرفية، مع القـوة المُطْلَقة، ولتعطلت بالتالي مسيرة الحضارة الإنسانية القائمة أساسًا على نقصٍ حادث في بنية الإنسان التكوينية، لذا ثمة سعي دائم لتجاوز هذا النقص، والعبور من ثمَّ إلى تكوين أكثر اكتمالاً. إلا أنّ ثمة هاجسًا مبدئيًا لغاية اعتبار ذلك التكوين منطقة جهل لا منطقة معرفة، لكي تكون حافزاً لانطلاقة جديدة، لا لثبات دائم. 
إذاً، ثمة حثّ قرآني على الجهل المعرفي، اقتضاء لواقع نصيّن قرآنيين: النص الأول ينزح ناحية الزيادة (... وَقُلْ رَبِّي زِدْنِي عِلْمَا)، والثاني ينزح ناحية القليل (... وَمَا أَوتْيِتُم مِن العِلمِ إلَّا قليلا). ما بينهما –وفقاً لرؤية تأويلية تتأسّس على بُعد حضاري- على المُتديّن أن يندمج في معرفة مُتنامية إلى ما لا نهاية، بما يتجاوز حدود المعارف الرهبانية التي تبقيه بتولاً في النصوص الدينية، إلى ما هو خارج هذه النصوص، اعتباراً لإفضاءات النص القُرآني كما وردت في النصّين أعلاه. فهي إفضاءات تتجاوز حدود المسطور القُرآني، إلى نِتاجات العقل البشري في عموميته، الذي لا يفتأ يتنامى في الزيادة بشكلٍ مُطْلَق. إذ ليس هناك نقطة قصوى أو معرفة كاملة، بل ثمة تهاوٍ أبدي في الجهل المعرفي، فهو إذ يصل فإنه ينطلق من جديد في تعبير عبقري عن ثيمة الوجود الإنساني في الزمن والمكان، فهي ثيمة متموضعة في الحركة وليس في الثبات. على عكس المعارف الرهبانية التي ستفضي نهاية المطاف إلى نقاط قصوى، تحصر الإنسان في (كينونة معرفية نهائية)، هو في غنى عنها، طالما أنه موجود هُنا والآن.
وعليه، فالنصّ القرآني، مؤشر على ما يمكنني تسميته بـ (تجاوز القرآن) إلى (العالَم)، أو ما اصْطَلِحُ عليه في العادة بـ الخروج من الدين؛ والدخول إلى العالَم. فالعلاقة المُتوترة توترًا حيويّا بين الآية 114 من سورة طه، والآية 85 من سورة الإسراء، لا بُدّ لها من مخرج خارج الصيغ اللاهوتية التي تموضع الإنسان في أنساق شبه أبدية على المستوى المعرفي. لذا سيكون الإفضاء إلى ما هو مُفارق للنصّ الديني ضرورةً إلى نتاجات العقل، بصفته الهولوكوست الكبير الذي تترمّد فيه المعارف البشرية ثم تعود للانبعاث من جديد، مرة تلو الأخرى. بما يجعل الإنسان –عبر نتاجات عقله المستمرة والجديدة- متحضّرًا لأية إزاحات حضارية جديدة.
من هنا، أمكنني التأشير على نقطتين جد هامتين في هذا المقام:
التحريض على الكَبَد في الجهل المعرفي، بصفته المُنْجَز الأكبر للإنسان في هذا العالَم. فالصيغة القرآنية المزدوجة: "زِدْنِي" و"إلا قليلاً"، هي صيغة قلقة أساساً، غير ثابتة عند نقطة معينة، بل هي متأرجحة بالأحرى. لذا ستتجلّى المكابدة المعرفية لغاية بناء الحضارة الإنسانية في الجهل أكثر من تجليها في يقين ثابت.
الدعوة لولادةٍ جديدة خارج النص الديني، وذلك بتجاوز مرحلة المعارف اللاهوتية كما هي مُصاغة في النص الديني، ومعاينة الشرط العقلي إذ يُعْمل أداته في مادة العالَم. فتلك المعارف اللاهوتية شبه ثابتة، ولا تصلح إلا لتُطامِن المتدين، لكنها لا تصلح لإنجاز المعمار الحضاري في هذا العالَم. لذا ثمة دعوة لتجاوزها، والانتباه إلى ما يمكن أن يُحدثه العقل ساعة إعماله لشرطه في مادة العالم، إذ ستنقدح شرارة تُولّد طاقة كبيرة لديها القدرة على تفجير مكامن الإبداع الحضاري المنشود.
(2)
يبدو وضع المُتدين (أكرّر أني أقصد المتدين إسلاميا) عكس ما طرحته سابقاً، فهو في وضعٍ يقيني، لا في وضع قلق، لذا لا معنى له على المستوى المعرفي. فهو قارّ وثابت معرفياً داخل النص، وليس خارجه؛ رغم أنّ الآيتين السابقتين ترفضان النهج اليقيني بشكلٍ تام. 
وحتى داخل معارفه الدينية، يميل أيضا إلى الثبات أكثر من ميله إلى الحركة. فهي معارف أنجـزت قديمـاً، ولا معنى لها الآن إلا عبر عمليات اجتـرارية، أفقدتهـا بريقهـا ولمعانها، الذي يمكـن أن يسطع من جديد، في حال تمّ تفجير حقولها الدلاليـة بشكل مستمر، وإخضاعها بشكلٍ دائم لناموس العقل البشري وقانونه الجدلي. بل إن حقل الدراسـات الدينيـة يكاد يكون معدومـاً، إلا ما ندر، إذا ما تعلّق الأمر بالنصّ القرآني، خشية عليه من عقول المُحدثين. في حين أن النصّ القرآني نفسه يدعو كما أشرتُ آنفاً (قد يعتبر البعض أن القرآن لا يدعو لذلك، وأن استقرائي للمسألة لا يعدو أن يكون هلوسة. أنا أقول سلفاً إن ذلك حقّه، وينسجم أصلاً مع أطروحة الخوف على الدين من أي نقد، رغم تغنيّنا ليل نهار بصلاحية الدين لكل زمان ومكان، لنكتشف أنها صلاحية وراثية أكثر منها معرفية) إلى تجاوز المعارف الدينية، ويدعو إلى الانتقال من النصّ إلى العالَم، على اعتبار أنها معارف –أي المعارف الدينية- غير قادرة على إنجاز وجود الإنسان في هذا العالَم حضاريًا.
فالمتدين المسلم اليوم لا يُكابد في الجهل، لكي يرتقي بمعارفه المرة تلو الأخـرى، بل هو قارّ وثابت في أنساق معرفيـة تكاد تكون دائمة. فإذا أخذنا –من جهة- معارفه الدينية فسنجد أنها شبه ثابتة، بل إن ثمة خطراً في إعادة النظـر إليها، ليس لخوفه من تزعزع المنظومـة الدينيـة في ذهنه فقط، بل في فقدانه لجزء كبيره من معناه في هذا العالَم أيضاً. فهو معنى مرتبط ارتباطاً حميماً بها –وهذا ينطبق على المسلم المتدين سواء أكان مفكراً أم فقيهاً، فالمشهد الخلفي الذي يتحركان فيه واحد- وأي مراجعـة لأطروحتها التي أنجزت قديما، سيزعزع كيانه أنطولوجيـاً في هذا العالَم.
وإذا أخذنا –من جهة ثانيـة- معارفه الدنيويـة، سنجد أنها ملتحمة التحام المشيمة بالجنين، فهي معارف تنظر إلى العالَم من داخل النصّ إلا في حدود قليلة ونادرة. وغير قادرة على الخروج من النصّ معاينة العالَم كما هو. بل لا زالت بحاجةٍ إلى المعارف الدينية لكي تتعامل تعاملاً أريحياً في كل الشؤون الحياتيـة، ابتداءً من حجاب المرأة، وليس انتهاء بالخلايا الجذعيـة.
لذا –عوداً على بدء- المسلم المتدين، يرفض الآن رفضاً مزدوجاً أطروحة (المكابدة في الجهل) لأنها غير منسجمة مع حشمته التي يدعيها ليل نهار، نظراً لتموضعه ابتداءً في (التديّن التاريخي)، وليس في (النصّ المُؤسِّس). فهو إذ سيعبر إلى أطروحة المكابدة في الجهل، عليه أن يعبر برزخين: 1- برزخ التدين. 2- برزخ الدين. لكي يصل إلى العالَم. وتلك قضية بحاجةٍ أيضاً إلى مكابدات كبيرة –على المستويين الفردي والجمعي- تشتغل على محورين في الوقت عينه: 1- إخضاع التديّن التاريخي للنصّ المُؤسِّس. 2- الاندماج أكثر في القلق المعرفي، بعيداً عن أية ثوابت يقينية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48868
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: المكابدة في الجهل   السبت 13 يناير 2018, 6:37 am

الحقيقة.. في مديح الجهل المعرفي

معاذ بني عامر
(أ)
سنموتُ قبل أن نفهم!
(ب)
ثلاث مآثر لسقراط: واحدة صغرى، متعلقة بقدرته على نقل أعقد المسائل الفلسفية من الجماجم الفردية والصالونات الأكاديمية والغرف المغلقة، إلى الشارع والناس العاديين، بصفتهم شركاء في الهمّ المعرفي، مما عزّز فكرة إنسانية الفلسفة وتواصليتها المباشرة مع أولئك الناس، أياً كانت توجهاتهم الحياتية.
الأخرى وسطى، متعلقة بمقولته العظيمة: "الشيء الوحيد الذي أعرفه هو أنني لا أعرف شيئاً".
الثالثة كبرى، متعلقة بقدرته على التوليف بين مأثرتيه الصغرى والوسطى؛ فهو إذ يجنح إلى وضع معرفته بإزاء الآخرين، فإنه يعي أن بناء العالَم والدفع قدما بعجلة الحضارة الإنسانية، بحاجةٍ إلى معارف ذواتٍ كثيرة، من شأنها المساهمة في الإعلاء من هذا المعمار الكبير، لذا جعل من معرفته لبنةً من لبنات المعمار الكبير، الذي لا يمكن له أن يكتمل إلا بلبناتِ الآخرين ومساهماتهم المعرفية. 
ضمن خطٍ موازٍ، يقول شاعر ألمانيا العظيم غوته: "لن يصل المرء إلى الحقيقة إلا إذا انتحر"؛ في تأكيد ضمني على استحالة حلول المعرفة الكلية في شخص واحد طالما هو خاضع لشرطي الزمن والمكان. فالمعرفة غير متناهية، في حين أن الشرط الحياتي للإنسان شرط متناهٍ، لذا من مواصفات الإنسان السليم دخوله في حِراك حِبِّي مع معارف الآخرين، لغاية إتمام النقص الحاصل في الذات على المستوى المعرفي، بما هو موجود عند الآخرين.وفي النص القرآني: "لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ" (ق، الآية 22)، دلالة واضحة على استحالة الاكتمال المعرفي عند الإنسان الواحد طالما هو على قيد الحياة. لذا تصير التشاركية مأثرة إنسانية عظيمة على المستوى المعرفي؛ فما نقص عند الفيلسوف يُكمله الموسيقي، وما فاتَ الهندوسي يُكمله البوذي، وما انثلم عند الرجل تسِنّه المرأة، وما احتاجه إنسان العصور الحديثة استعاره من إنسان العصور القديمة، وما عجز عنه الحدّاد يقوم به النجّار... وهلم جرّا.
وفي معرض إجابته عن سؤال بيلاطس البنطي: ما الحقيقة؟ أجاب المسيح: أنا شاهدٌ على الحقيقة! لم يقل أنا الحقيقة بصفته نبياً ويمتلك معارف لدّنية، بل محض شاهد عليها، كما أي إنسان آخر هو شاهد عليها، في تناغم كبيرٍ بين الإنسان في وجوده الفردي، وعلاقته التواصلية والتشاركية مع ذواتٍ إنسانية أخرى.
ثمة سؤال مُلحّ هَهُنا: أينها حدود المعرفة البشرية؟ حقيقةً، لا حدّ لها. لذا من موجبات الاستحقاق المعرفي أن يتواضع الإنسان على المستوى الفردي بإزاء المعرفة الكُلّية، فهي مستحيلة كمّياً، لأنها مناط الإنسان المُطْلَق، اللانهائي، المُفتّت في الزمن والمكان؛ ابتداءً من أول إنسان وُجد في الزمن والمكان وإلى آخر إنسان سيوجد هنا والآن. فما يعرفه إنسان يعيش في موسكو عن الثلوج، سيستعصي على بدوي يعيش في صحراء الربع الخالي. وما يعرفه هنيبعال عن الخطط العسكرية، سيستعصي على كانط المهتم بالقضايا الفلسفية المجرّدة. وما يعرفه الناقد باختين عن أدب دوستويفسكي، سيكون صعباً على مزارع من فلاحي بابل القديمة. واستغراق عالِم البيولوجيا استغراقاً كاملاً بأبحاثه حول الخلايا الجذعية، سيجعله منشغلاً عن آخر نتاجات النقد الأدبي. وتأليف ول ديورانت كتاباً يختصر قصة الفلسفة، لن يمنع بول فيري من تأليف كتاب عن أجمل قصة في تاريخ الفلسفة. وتجربة بوذا التنويرية تحت الشجرة الشبيهة بشجرة التين، ستختلف يقيناً عن التجربة الروحية للنبي موسى في جبل سيناء. كما أن اعترافات القديس أوغسيطينوس، ستختلف عن اعترافات جان جاك روسو. وتحدّث أزولد أشبنغلر عن تدهور الحضارة الغربية، لن يمنع فرانسيس فوكوياما من الحديث عن نهاية التاريخ إذ يتجّلى تجليه الأكبر في الحضارة الغربية. 
لقد تفتّت الإنسان المُطْلَق إلى ذواتٍ لا حصر لها، وبموجب هذا التفتّت تموضعت المعرفة الكُلّية سابقاً -وتتموضع الآن وستتموضع لاحقاً- في كل الذوات الإنسانية.
بدءاً، كان ثمة ذكر وأنثى؛ وكل واحد يحمل رؤيته الخاصة بهذا العالَم. انقدحت شرارة الودّ بينهما، فسطع نور في جسديهما، وبالتقادم شقشقت شمس الحضارة الإنسانية على هذه الأرض. 
اليوم، نتحدّث عن عدّة مليارات من بني البشر. من قبل كان ثمة مليارات كثيرة وعديدة من بني البشر أيضاً، والدراسات المستقبلية تتنبأ بازدياد متسارع لعدد سكان الأرض.
كُلّ واحد منهم له اهتماماته الخاصة على المستوى المعرفي، لذا ستكون حماقة كبيرة لأي شخص أن يدّعي امتلاكاً لكل المعارف البشرية من أول الخلق إلى لحظة وجوده في هذا العالَم، لما سينطوي على هذه الحماقة من هلوسات، تقود إلى كوارث جمّة، كنت قد أشرتُ إليها في المقال السابق.
ومثلما تفتّت الإنسان المُطْلَق إلى ذوات كثيرة، كذلك تفتّتت المعرفة الكلية إلى معارف جزئية كثيرة، بحيث أصحبت مستعصية على إنسان واحد حتى لو كان خالداً على طول الزمن. لذا من الأولى أن تندمج معارف المرء مع معارف الآخرين، بطريقة تفضي إلى البناء والإعمار، لا إلى الدمار والخراب على طريقة المهلوسين وأتباع المعارف المُطْلَقة المغلقة.
(ج)
إن الجهل المعرفي ليس نقيصةً في الذات الباحثة بدأبٍ ونشاطٍ كبيرين، عن المعرفة أنّى تواجدت؛ بل هو إشهارٌ لأعظم إنجاز إنساني على هذه الأرض؛ أعني الإنجاز الأخلاقي، بصفته نقصاً معرفياً داخلياً يستشعره المرء دائماً أبداً بإزاء المعرفة الكاملة، لكي يبقى على تواصل رحماني مع معارف الآخرين، لغاية التشارك في إنجاز المعمار الحضاري. ففي النهاية سيبقى ما توصّل إليه الإنسان من معارف ناقصاً، حتى يكتمل بمعارف الآخرين، على أن تكون عملية النقص والاكتمال عملية لا نهائية، لأن أي توقّف لهذه السيرورة هو إيذان بخراب كبير، لن ينتج عنه إلا ذوات مهلوسة ومتعصبة تدعّي امتلاكاً أخيراً للحقيقة مُجسدّة في معارفها المغلقة، وتحاول تعميمها تحت وطأة القضاء على الآخرين ومنجزهم الحضاري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
المكابدة في الجهل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: موسوعة البحوث والدراسات :: بحوث دينيه-
انتقل الى: