منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
هذا منتدى ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 أبرز ما تناولته الصحافة 2018-2-3

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49900
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: أبرز ما تناولته الصحافة 2018-2-3    السبت 03 فبراير 2018, 8:38 am

 أهم ما جاء في الصحف العربية لهذا اليوم:-
الرياض السعودية:
المملكة والإمارات.. أخوة ومصير مشترك
كشف مذكرة سرية تتهم "FBI" بالانحياز ضد ترامب
الشعب الإيراني يواصل نشيد الثورة .. "الموت لخامنئي"
الحوثيون يزجون بالسجناء والطلبة في محرقة القتال
الجزيرة السعودية:
27 ملياراً سعودياً تتحرك مصرياً..و المملكة الأولى عربياً بالمشاريع
استثمارات متوقعة بـ(60) ملياراً للمياه المحلاة
«العدل» تطلق 4 منصات لتثقيف السعوديات بحقوقهن
خطيب المسجد الحرام: الفرح ليس بالأموال والجاه
القبس الكويتية:
واشنطن تفرض عقوبات على 6 أفراد و7 كيانات تمول حزب الله
السيسي يزور مسقط لأول مرة.. الأحد المقبل
العبادي: نحرص على إقامة علاقات طبيعية مع دول الجوار
90 مهاجراً في عداد المفقودين إثر غرق مركبهم
البيان الاماراتية:
الإمارات والسعودية.. وحدة الهدف والمصير
قرقاش: موقف الإمارات مرآة للتوجّه السعودي
ملحمة خليجية عبر «تويتر» تؤكد متانة العلاقات
تحوّلات نوعية في العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين الدولة والمملكة
الوطن القطرية:
افتتاح النسخة السادسة من كأس العمال لكرة القدم
واشنطن تدرس تقارير عن استخدام النظام السوري غاز السارين
سيدات قطر لكرة القدم يحققن الاستفادة في تجربة ودية أمام سيدات البايرن
دراسة : اللحوم منخفضة الصوديوم خطر على مرضى الكلى
الراية القطرية:
الحوار القطري الأمريكي تتويج لاتفاقية الدفاع المشترك
الحوار القطري الأمريكي رد على مزاعم دعم قطر للإرهاب
توقعات بانتهاء الأزمة الخليجية بقمة كامب ديفيد
موقع أمريكي: قاعدة العديد ستتحول لمنشأة عمليات طويلة الأمد
أخبار الخليج البحرينية:
موجة ثانية من الانتفاضة الشعبية في إيران
السجن 43 سنة للبريطاني مهاجم المصلين بشاحنة قرب مسجد بلندن
أمريكا تفرض عقوبات على 6 أشخاص و7 كيانات على صلة بمليشيا «حزب الله»
قرقاش يشيد بمعالجة التحالف العربي لأزمة عدن.. ويؤكد: «الأولوية لهزيمة الحوثي»
الاهرام المصرية:
السيسى يشيد بإنجاز مشروع «هضبة الجلالة البحرية» وفقا للبرنامج الزمنى
فى جولة تفقدية فجر أمس .. الرئيس يؤكد أهمية المشروعات الكبرى فى تحقيق التنمية
بتنفيذ وإشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة .. 80 ألف عامل يشاركون فى انجاز ملحمة الجلالة
"سليمان" ملك التشويق والإثارة فى حوار صريح جدا : جددت للأهلى فى 90 ثانية فقط.. ولا تسألونى عن تفاصيل العقد
الجمهورية المصرية:
الجيش يطارد الإرهابيين بوسط وشمال سيناء.. القبض علي 8 تكفيريين وتدمير 6 عربات و24 وكراً وعبوة ناسفة و14 دراجة
مع تأهيل التلاميذ للعالم الرقمي والثورة الصناعية الرابعة.. اليوم عودة الدراسة في 5 محافظات.. وغدا 20 مليوناً ينتظمون في 53 ألف مدرسة
الرئيس يزور سلطنة عمان غدا.. قمة السيسي – قابوس تبحث تعزيز التعاون الثنائي
تستضيفه القاهرة 10 فبراير بحضور 35 وزيرا.. الرئيس السيسي يرعي المؤتمر الأفريقي.. "الثورة الصناعية الرابعة"
الرأى الأردنية:
مسيرات ووقفات احتجاجية تطالب الحكومة بالعدول عن رفع الأسعار
جمعة فلسطينية مشتعلة على نقاط التماس
ترامب يستقبل منشقين كوريين شماليين في البيت الابيض
إصابة 38 فلسطينيا في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي بالضفة
الشرق الأوسط:
مساعدات سعودية متنوعة للنازحين في مأرب
الداخلية اليمنية تؤكد تلاشي المظاهر المسلحة في عدن
البرلمان الأوروبي يستضيف مؤتمراً لمحاصرة تمويل قطر
الحريري يحذر من استخدام السلاح لبت الخلافات السياسية
العرب البريطانية:
السيسي في سلطنة عمان للمرة الأولى منذ وصوله إلى السلطة
ملف الكيميائي سيف مسلط على النظام السوري
متطلبات الاستقرار والإعمار تدفع العراق صوب محيطه العربي بعد حرب داعش
صحافيو تونس غاضبون على وزارة الداخلية
الزمان البريطانية:
غضب كردي بعد نشر فيديو تمثيل بجثة مقاتلة خلال معارك عفرين
مصدر أمني يكشف لـ (الزمان ) عن رصد اتصالات بين ايمن نور والاخوان لإجهاض الانتخابات
الاستخبارات الأميركية تبرر لقاءها مع مسؤول روسي وترامب يجيز نشر مذكرة تنتقد الفدرالي
احتجاجات من نوع آخر:  توقيف نحو ثلاثين امرأة حاسرات الرؤوس في مكان عام في طهران
الشعب الصينية:
الرئيس الفلسطيني يحضر اجتماع مجلس الأمن الدولي بشأن الشرق الأوسط
الطيران الإسرائيلي يغير على قطاع غزة دون وقوع إصابات
ليبيا تتخلص مما يزيد عن 200 طن لمخلفات الحرب بدعم من الأمم المتحدة
الأمم المتحدة تستأنف توصيل المساعدات عبر الحدود من تركيا إلى سوريا

تشرين: الجيش يوسّع سيطرته بريف حلب الجنوبي ويقترب من الأوتستراد الدولي والحدود الإدارية لإدلب.. وعينه على سراقب


كتبت تشرين: وسّعت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة نطاق سيطرتها بريف حلب الجنوبي أمس بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» في 5 قرى قرب الحدود الإدارية لمحافظة إدلب.


وذكر مراسل (سانا) في حلب أن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة خاضت أمس اشتباكات عنيفة مع إرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» والمجموعات المرتبطة به في الريف الجنوبي استعادت خلالها السيطرة على قرى كفر حداد وزيارة المطخ ووريدة وزمار وتلة وريدة.


وبيّن المراسل أن وحدات الجيش مشطت القرى من الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون قبل سقوط العديد منهم قتلى ومصابين وفرار من تبقى إلى القرى المجاورة.


وأفاد المراسل في وقت سابق أمس بأن وحدات الجيش نفّذت عمليات اتسمت بالكثافة النارية والتكتيك المتناسب مع التجمعات السكانية الصغيرة المحاطة بأرض زراعية لتفادي إيقاع ضحايا بين الأهالي أسفرت عن إحكام السيطرة على قرية تل علوش بأقصى ريف حلب الجنوبي.


وأشار المراسل إلى أن وحدات الجيش قامت على الفور بتمشيط القرية وتثبيت نقاطها فيها مع ملاحقة الفلول المندحرة لإرهابيي التنظيم التكفيري، حيث أوقعت بينهم قتلى ومصابين ودمّرت عتاداً وذخائر لهم.


ولفت المراسل إلى أن التقدم الجديد الذي حققته وحدات الجيش يجعلها قريبة من أوتستراد حلب- إدلب بنحو 13كم، مؤكداً أن حالة الفوضى والانهيارات التي تسيطر على المجموعات الإرهابية في المنطقة نتيجة خسائرها الكبيرة تقلص الوقت والجهد لوصول القوات المتقدمة إلى الأوتستراد الدولي.


وأوضح المراسل نقلاً عن مصادر ميدانية أن سيطرة وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة أمس الأول على قرى المشيرفة والطويحنة والحسينية وتل السلطان ومسعدة وتل خارطة وجبل الطويل وتل كلبة بريف إدلب الجنوبي وضعت القوات على بعد 9كم من مدينة سراقب التي تعدّ نقطة مهمة على الطريق الدولي بين دمشق وحلب وتبعد 50كم عن حلب.


وتخيم الفوضى والاقتتال وتبادل الاتهامات على صفوف تنظيم «جبهة النصرة» والمجموعات الإرهابية التابعة له بعد الخسائر الكبيرة التي تكبدتها بنيران الجيش العربي السوري والقوات الحليفة خلال الأيام الماضية، حيث تم تحرير مطار أبو الضهور ونحو 300 قرية وبلدة وفرض طوق على أوكار الإرهابيين في عشرات القرى بالمنطقة الممتدة بين أرياف حماة وحلب وإدلب.




الخليج: قصف على غزة والمستوطنون يعربدون في الضفة... عشرات الإصابات في جمعة غضب فلسطيني


كتبت الخليج: خرجت مظاهرات عارمة في فلسطين المحتلة، حيث واجهها الاحتلال «الإسرائيلي» بالقمع والرصاص وأصاب العشرات من الفلسطينيين على عشرات نقاط التماس.


وأصيب 15 مواطناً بجروح مختلفة خلال مواجهات مع الاحتلال على حدود غزة، وأكد الدكتور أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة أن 8 مواطنين أصيبوا شرق جباليا إحداها خطيرة في العين وأخرى في البطن، وخمسة آخرين أصيبوا شرق غزة، كما أصيب مواطنان احدهما بجراح خطيرة في منطقة الحوض وأخرى إصابة متوسطة بقنبلة غاز شرق خان يونس. ووصل عشرات الشبان إلى نقاط التماس مع الاحتلال في إطار الاحتجاجات على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتبار القدس عاصمة للاحتلال «الإسرائيلي».


وانطلقت مسيرة شعبية من وسط قرية بلعين باتجاه جدار الفصل العنصري الجديد بالقرب من أبو ليمون، وشارك في المسيرة التي دعت إليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، أهالي قرية بلعين، ونشطاء سلام ومتضامنون أجانب وفاء لأسرى المقاومة الشعبية.


ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية، وصور أسرى المقاومة الشعبية وعلى رأسهم عهد وناريمان التميمي والناشط منذر عميرة، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات والأغاني الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين والحرية لأسرى المقاومة الشعبية وعلى رأسهم الأسيرة عهد وناريمان التميمي والأسير منذر عميرة.


وعند وصول المتظاهرين إلى منطقة الظهر غربي القرية اكتشفوا وجود كمائن للجيش «الإسرائيلي» وحاول الجنود منعهم من الاستمرار بالمسيرة إلا أن المتظاهرون استمروا بمسيرتهم باتجاه بوابة الجدار الجديدة بالقرب من أبو ليمون، وقاموا عند وصولهم لبوابة الجدار الجديد بقرع بوابة الجدار وكتابة شعارات عليها وترديد الأغاني التي تندد بالاحتلال، وقام جنود الاحتلال بتصوير المتظاهرين من فوق الأبراج العسكرية فوق جدار الفصل العنصري، وحصلت مواجهات بين المتظاهرين والمستوطنين الذين يسكنون في مستوطنة «متاتياهو» الشرقية.


وأصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق خلال قمع جيش الاحتلال لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان والتي تخرج تنديداً بقرارات الإدارة الأمريكية فيما يتعلق بالقدس الشريف.


وأشار منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي أن المسيرة انطلقت بعد صلاة الجمعة استجابة لدعوات وجهتها حركة «فتح» بمشاركة المئات من أبناء البلدة وعدد من المتضامنين الأجانب باتجاه مستوطنة «قدوميم»، فيما تواجد عدد من جنود الاحتلال الذين قمعوا المسيرة باستخدام قنابل الغاز والصوت والرصاص الحي ما أدى إلى إصابة العشرات بالاختناق عولجوا ميدانياً في مركز الإسعاف والطوارئ الخاص بالقرية.


وأكد شتيوي اندلاع مواجهات عنيفة مع جنود الاحتلال استخدم الشبان خلالها الحجارة والزجاجات الفارغة وأحرقوا عشرات الإطارات المطاطية بالقرب من مستوطنة «قدوميم» الأمر الذي زاد في غضب و استفزاز جنود الاحتلال والمستوطنين الذين أطلقوا طائرة صغيرة موجهة وعلت أصواتهم بالألفاظ النابية الموجهة للشبان الذين ردوا بالتكبير والهتافات الوطنية.


وأصيب 20 فلسطينياً بعد أن هاجمت قوات الاحتلال المواطنين على المدخل الرئيسي لقرية العيسوية بالقدس. وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع والرصاص خلال تفريق مسيرة انطلقت عقب انتهاء صلاة الجمعة تنديداً بإعلان ترامب بشأن القدس، ورفضاً لسياسات الاحتلال ما أدى إلى إصابة 20 مواطناً.


وأصدر ما يسمى وزير الأمن الداخلي «الإسرائيلي» جلعاد أردان قراراً بإغلاق وتمديد إغلاق عدد من المؤسسات الفلسطينية في مدينة القدس المحتلة. وكشفت صحيفة ««اسرائيل» اليوم» العبرية أن القرار يشمل الغرفة التجارية والمجلس الأعلى للسياحة والمركز الفلسطيني للدراسات ونادي الأسير الفلسطيني ومكتب الدراسات الاجتماعية والإحصائية.


وأصيب مستوطن «إسرائيلي» بجروح، بعد دخوله بلدة أبو ديس شرق القدس، حيث حاصره مجموعة من الشبان الفلسطينيين. وأوضح هاني حلبية الناطق باسم لجان المقاومة الشعبية، أن الشبان قاموا بمحاصرة أحد المستوطنين دخل إلى منطقة الأبراج في بلدة أبوديس، وأحرقوا مركبته، وخلال ذلك اقتحمت قوات كبيرة من الاحتلال المنطقة.


وأضاف أن قوات الاحتلال تمكنت من إخراج المستوطن من أبوديس، وسط إطلاق كثيف للرصاص الحي والقنابل. وأوضح أن المستوطن دخل بلدة أبوديس خلال مواجهات كانت تدور بين قوات الاحتلال والشبان.


واقتحم عشرات المستوطنين منطقة المسعودية الأثرية التابعة لأراضي برقة شمال نابلس في الضفة الغربية. وقالت مصادر محلية عن شهود عيان، إن ما يقارب 150 مستوطناً اقتحموا منطقة المسعودية وتحت حماية جيش الاحتلال حيث توجد أطماع للمستوطنين في هذه الأراضي التي تعد أملاكاً خاصة للأهالي وفيها آثار لسكة الحديد العثمانية.


وخط مستوطنون متطرفون، عبارات عنصرية على جدران في قرية النبي صالح شمال غربي رام الله، وطالبوا فيها عائلة التميمي بالرحيل عن القرية. وقال الناشط في مقاومة الجدار والاستيطان محمد التميمي إن مستوطنين اقتحموا القرية في ساعة متأخرة من الليل، وكانوا يستقلون مركبة، وقاموا بكتابة شعارات عنصرية تطالب عائلة التميمي بالرحيل عن القرية، كما احتوت العبارات على تهديدات بحق الأهالي.


وقصفت طائرة استطلاع «إسرائيلية» نقطة رصد للمقاومة الفلسطينية شمال قطاع غزة دون وقوع إصابات. وذكرت مصادر محلية أن القصف استهدف أهدافاً قرب أبراج الندى شمال شرق بلدة بيت لاهيا ما تسبب بأضرار مادية دون إصابات، وجاء القصف بزعم الرد على صاروخ أطلقتها المقاومة تجاه الاحتلال. وذكرت هيئة «البث «الإسرائيلي»» أن القذيفة الصاروخية سقطت في المجلس الإقليمي «اشكلون»، دون أن تقع إصابات أو أضرار.




البيان: أبو ردينة: لم نرفض أي عرض لمفاوضات تهدف لتطبيق حل الدولتين


المدن الفلسطينية تشتعل في جمعة الغضب التاسعة


كتبت البيان: شهدت الأراضي الفلسطينية المحتلة أمس، مسيرات ومواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال أوقعت عشرات الجرحى بين صفوف الفلسطينيين، وذلك في جمعة الغضب التاسعة، منذ إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل، فيما أكد الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة أن بلاده لم ترفض أي عرض لمفاوضات تهدف لتطبيق حل الدولتين نافياً ادعاءات مسؤول أميركي بأن السلطة رفضت العودة للمفاوضات.


واندلعت المواجهات في كافة المحافظات الفلسطينية عقب صلاة الجمعة واستخدم الاحتلال خلالها الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعيارات النارية، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.


ففي القدس المحتلة هاجمت قوات الاحتلال الفلسطينيين عقب انتهاء صلاة الجمعة على المدخل الرئيس لقرية العيسوية، ما أدى إلى إصابة 20 منهم بجروح متفاوتة.


وقالت مصادر فلسطينية إن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع والعيارات المعدنية بكثافة، ما أدى إلى إصابة هذا العدد من الفلسطينيين خلال تفريق المسيرة التي انطلقت عقب انتهاء صلاة الجمعة تنديدا بإعلان ترامب بشأن القدس، ورفضاً لسياسات الاحتلال.


وفي رام الله والبيرة قمعت قوات الاحتلال مسيرة سلمية انطلقت في قرية بدرس غربي رام الله، واندلعت مواجهات في الجهة الغربية من القرية عقب اقتحام قوات كبيرة من جيش الاحتلال للقرية، أصيب خلالها العشرات من الفلسطينيين بحالات اختناق.


وأطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز السام، وقنابل الصوت والعيارات النارية والمعدنية بكثافة سواء صوب المسيرة أو الطواقم الصحافية خلال قيامها بعملها المهني. كما أصيب عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق نتيجة استنشاقهم الغاز المسيل للدموع الذي أطلقه جنود الاحتلال صوبهم خلال قمع مسيرة سلمية عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة.


كما انطلقت مسيرة شعبية من وسط قرية بلعين غرب رام الله، باتجاه جدار الفصل العنصري الجديد بالقرب من منطقة أبو ليمون. وشارك في المسيرة التي دعت إليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، أهالي القرى، ونشطاء سلام إسرائيليون ومتضامنون أجانب.


ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية، وصور أسرى المقاومة الشعبية وعلى رأسهم عهد وناريمان التميمي والناشط منذر عميرة، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات والأغاني الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية. كما هتف المتظاهرون بالعبارات الغاضبة التي تدين إعلان ترامب بشأن القدس، وأخرى تطالب بإطلاق سراح جميع الأسرى من سجون الاحتلال.


وعبر المتظاهرون عن رفضهم للجدار الفاصل من خلال قيامهم بقرع بوابة الجدار الجديد وكتابة شعارات عليها، وترديد الأغاني التي تندد بالاحتلال الإسرائيلي. كما أصيب عدد من الشبان الفلسطينيين بالاختناق، خلال مواجهات مع الاحتلال في قرية النبي صالح شمال غرب الله.


وقال الناشط في مقاومة الجدار والاستيطان محمد التميمي إن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع خلال قمعها للمسيرة الأسبوعية في القرية، مضيفاً أن جنود الاحتلال أغلقوا البوابتين الحديديتين المقامتين على مدخل القرية، ومنعوا مركبات الفلسطينيين من الدخول أو الخروج من القرية. وأشار التميمي إلى أن قوات الاحتلال أطلقت منطادا يحمل كاميرات لمراقبة حركة الفلسطينيين في القرية.


وفي غزة، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في مناطق التماس على طول الحدود الشرقية والشمالية للقطاع. وتركزت المواجهات بالأساس في محيط بلدة جباليا شمالاً، ومنطقة شرق البريج بالمحافظة الوسطى، ومنطقة شرق خان يونس. وأطلق جنود الاحتلال العيارات المعدنية والنارية وقنابل الصوت، ما أدى إلى حدوث العديد من حالات الاختناق بين صفوف الفلسطينيين.


في غضون ذلك، أكدت الرئاسة الفلسطينية التزامها بالمفاوضات لتحقيق السلام مع إسرائيل وأن مطالبتها بآلية دولية متعددة لا يعتبر خروجاً عن هذا الالتزام.


ورداً على تصريحات منسوبة إلى مسؤول أميركي رفيع المستوى، قال فيها إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يرفض العودة إلى طاولة المفاوضات، أكد الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة أن «هذه المزاعم لا تعدو كونها تحريضاً مفضوحاً وأقوالاً غير مسؤولة».


وقال «نؤكد على أننا لم نرفض أي عرض لمفاوضات تهدف إلى تطبيق حل الدولتين ولم نرفض المفاوضات من حيث المبدأ».


وأضاف: «نحن نتمسك بمفاوضات جادة طريقاً للوصول إلى إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس على حدود 1967، وهذا ما أكد عليه عباس في خطابه أمام المجلس المركزي الفلسطيني، وفي لقائه الأخير مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل».


أصدر وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان قراراً بإغلاق وتمديد إغلاق عدد من المؤسسات الفلسطينية في مدينة القدس المحتلة. وكشفت صحيفة «إسرائيل اليوم» العبرية أن القرار يشمل الغرفة التجارية والمجلس الأعلى للسياحة والمركز الفلسطيني للدراسات ونادي الأسير الفلسطيني ومكتب الدراسات الاجتماعية والإحصائية.القدس المحتلة- وام


قصفت طائرة استطلاع إسرائيلية نقطة رصد للمقاومة الفلسطينية شمال قطاع غزة دون وقوع إصابات. وذكرت مصادر محلية أن القصف استهدف أهدافاً قرب أبراج الندى شمال شرق بلدة بيت لاهيا ما تسبب بأضرار مادية دون إصابات.




الحياة: حوارات الكواليس قد تعيد رسم مشهد التحالفات الانتخابية في العراق


كتبت الحياة: تكشف اتصالات سياسية بين قوى عراقية تحركات غير معلنة يُعتقد بأنها قد تغيّر خريطة التحالفات الانتخابية خلال الأسابيع المقبلة، وتخرج إلى السطح اصطفافات جديدة، بعدما تعرضت التحالفات لمتغيرات خلال الفترة الماضية.


في غضون ذلك، أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمس، سعي حكومته إلى إقامة علاقات مع دول الجوار من دون التنازل عن المصالح.


كلام العبادي جاء خلال مؤتمرٍ عن استعادة العراق الثقة به نظمته ‍وزارة الخارجية للسفراء، وأشار فيه إلى أن البلاد خرجت من معركة «داعش» أكثر قوة وتماسكاً، وقال: «نسعى إلى إقامة علاقات مع دول الجوار من دون تنازل عن مصالح شعبنا وبلدنا وثوابتنا الوطنية». وزاد: «لا يمكن أن نعزل أنفسنا عن العالم في زمن التواصل، ولكن بإمكاننا تحصين أنفسنا بوحدتنا وتحقيق مصالح شعبنا وتطوير علاقاتنا الخارجية». وأعرب عن تفاؤله بـ «مستقبل العراق ونمو اقتصاده خلال فترة قصيرة في ظل الإجراءات المتبعة والاستثمار الأمثل والصحيح للإنفاق والمال العام».


ويعتبر العبادي فرس الرهان لعدد كبير من القوى السياسية خلال الانتخابات التي ستُجرى في 12 أيار (مايو) المقبل، لذلك شهدت حوارات التحالف معه انتخابياً تقلبات، إذ انضم إليه «الحشد الشعبي» ثم انسحب، كما انضم إليه تيار «الحكمة» بزعامة عمار الحكيم قبل إعلان انسحابه.


ويبدو أن العبادي يدرك قوته الانتخابية، ليس باعتباره يتمتع بميزة وجوده على رأس السلطة التنفيذية خلال الانتخابات، وإنما لكونه مرشحاً بارزاً على المستوى الداخلي لولاية حكومية ثانية، ولأنه يحظى بدعم إقليمي ودولي في هذا الإطار، خصوصاً بعد نجاحه في قيادة الحرب على «داعش».


وتؤكد معلومات تسريبات حصلت عليها «الحياة»، أن العبادي خاض خلال اليومين الماضيين حواراً لقياس أبعاد التحالف مع كتلة أياد علاوي الانتخابية والتي تضم أيضاً رئيس البرلمان سليم الجبوري، كما أن حوارات ما زالت مستمرة لضم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي يدعم تحالف «سائرون»، إلى هذا التحالف المقترح.


في المقابل، أجرى عمار الحكيم حوارات مع الصدر من جهة ومع هادي العامري زعيم كتلة «الفتح» التي تتكون من فصائل «الحشد الشعبي»، تصبّ في إمكان تشكيل تحالفات جديدة، وهي رغبة زعيم كتلة «دولة القانون» نوري المالكي الذي يواصل حوارات لتحسين موقعه الانتخابي.


في المقابل، تفيد التسريبات بأن كتلة «القرار» التي تضم رجُلي الأعمال خميس الخنجر ونائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي، تشهد خلافات داخلية، قد تقود إلى إعادة تشكلها قبل إغلاق باب تسجيل أسماء المرشحين.


ويبدو أن الخلافات حول تسلسل أسماء المرشحين وعددهم وطريقة ترشيحهم في كل محافظة من أسباب التباينات التي عصفت أخيراً باستقرار التحالفات السياسية، إذ كان معظم القوى أبرم تحالفاته من دون الخوض في تفاصيل الأسماء المرشحة وتسلسلاتها، وطريقة خوض التحالف لمعركة الاقتراع.


واشترط العبادي سابقاً على كل القوى التي انضمت إلى تحالفه «النصر» أن تتخلى عن الترويج لأسماء أحزابها، وأن ترشح تحت ظل اسم «النصر»، وهو الشرط الذي انفرط بسببه عقد تحالفه مع الحكيم والذي لم يدم سوى أسبوع.


وسجل 27 تحالفاً لدى مفوضية الانتخابات النيابية لخوض الاقتراع، أبرزها «النصر» بقيادة العبادي، و «الفتح» بقيادة هادي العامري و «سائرون» بدعم الصدر، و «دولة القانون» بقيادة المالكي، بالإضافة إلى تحالف «القرار» بزعامة الخنجر، و «الوطنية» الذي يقوده أياد علاوي. كما قرر نحو 200 حزب سياسي خوض الانتخابات في شكل منفرد، من دون الالتحاق بأي تحالف.




القدس العربي: الأردن: احتجاجات في ست محافظات تطالب بإسقاط الحكومة


رئيس الوزراء يغادر فجأة إلى أمريكا لإجراء «جراحة دقيقة»


كتبت القدس العربي: تم الإعلان في الأردن عن مغادرة رئيس الوزراء، الدكتور هاني الملقي، إلى الولايات المتحدة لإجراء جراحة دقيقة على نحو مفاجئ، فيما أصبح نائبه الدكتور ممدوح العبادي رئيساً للوزراء بالوكالة، في الوقت الذي نظمت فيه اعتصامات احتجاجية تطالب برحيل الأول في ست محافظات أردنية على الأقل.


الملقي حسب تقارير محلية أجرى فحوصات طبية بينت حاجته لإجراءات جراحية والغياب لعشرة أيام. وتقرر أن تجرى هذه الجراحة في الولايات المتحدة الأمريكية وليس في المستشفيات الأردنية الداخلية، في إشارة إلى أهمية هذه الجراحة. ولم يتم إعلان تفاصيل إضافية حول مرض رئيس الوزراء. وغادر الملقي على وقع نمو ملموس في التحركات الشعبية التي تطالب بإسقاط حكومته.


ونظمت وقفات احتجاجية في مناطق عدة في الأردن طالبت بإقالة الحكومة ومجلس النواب، والتراجع التام عن رفع الأسعار والضرائب. وتجمع آلاف المحتجين في مدينتي الكرك وعمّان العاصمة بدعوة من التيارات اليسارية، حيث وجدت كثافة في الشارع في هاتين الفعاليتين مع التقدم بطرح يطالب بتشكيل حكومة إنقاذ وطني. ونظمت مسيرات اعتراضية في مدينة السلط لليوم الرابع على التوالي، وفي بعض القرى والنواحي شمالي وجنوبي المملكة. وشاركت الحركة الإسلامية في التجمع الاحتجاجي في وسط عمان العاصمة.


وأثار ارتفاع أسعار السلع والخدمات على نحو مفاجئ مشاعر انزعاج كبير في الوسط الشعبي الأردني رافقه تصاعد في خطاب النقد بالتزامن مع دعوات للمزيد من الإصلاح السياسي. وتهاجم الوقفات بصورة خاصة مجلسي الوزراء والنواب. وكان الحاكم الإداري لعمان العاصمة قد أعلن حظر أي نشاط يعوق الحركة في محيط مقر رئاسة الوزراء تحديداً، حيث منعت قوات الدرك العشرات من المعتصمين من الوجود في المكان


عدل سابقا من قبل ابراهيم الشنطي في السبت 03 فبراير 2018, 9:11 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49900
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: أبرز ما تناولته الصحافة 2018-2-3    السبت 03 فبراير 2018, 8:38 am

قراءة في مضامين بعض الصحف المغاربية لليوم

اهتمت الصحف المغاربية الصادرة اليوم ، على الخصوص، بحصيلة الزيارة التي قام بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى تونس، و انكباب الحكومة الجزائرية على إصلاح نظام دعم المواد الاستهلاكية، وبما وصف "بالأزمة الصامتة" داخل الأغلبية الحاكمة في موريتانيا. ففي تونس اعتبرت صحيفة "الشروق" أن زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى تونس كانت فرصة "لتعميق الفهم المتبادل سعيا لوضع تصور مشترك لعلاقات ثنائية تخرج عن القوالب العادية المألوفة وتؤسس في العمق لعلاقات إستراتيجية يستفيد منها البلدان وضفتا المتوسط".

وكتبت الصحيفة في افتتاحيتها أن الرئيس ماكرون أعاد قراءة تاريخ علاقات بلاده بالقارة السمراء وبشمال إفريقيا، وقد يكون توصل إلى استنتاجات تصب في خانة ضرورة تعديل المواقف والسياسات الفرنسية لإعطائها بعدها الإنساني والحضاري والثقافي.

وأضافت أن الأكيد هو أن "هذه الرؤية الجديدة أسهمت إلى حد كبير في إنجاح زيارة الرئيس ماكرون إلى تونس، لأن الأساس في علاقات يراد لها أن تزدهر وتخدم مصالح الطرفين هو الفهم المشترك وتكافؤ الفرص".

ولاحظت صحيفة "المغرب" من جهتها، أن الرئيس الفرنسي حرص خلال زيارته لتونس على بث روح جديدة في العلاقات بين البلدين، تجسدت في توقيع عدد هام من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم.

واعتبرت الصحيفة أن الزيارة أسفرت بالخصوص عن التوقيع عن ثماني اتفاقيات ومذكرات تعاون تشمل مجالات مكافحة الإرهاب وإنشاء صندوق لدعم التنمية والمبادرات الشبابية في تونس، وتحويل بعض الديون إلى استثمارات.

وسجلت صحيفة "الصحافة اليوم" من جانبها أن زيارة ماكرون إلى تونس لم تحمل فقط مؤشرات مضاعفة الاستثمارات الفرنسية في تونس في غضون السنوات الخمس المقبلة، بل حملت دلالة تعاط فرنسي جديد يبوئ تونس مرتبة البوابة الكبرى للشراكة على النطاق الإفريقي. وقالت الصحيفة إن "المهم الآن وقبل كل شيء هو تحويل هذا الخطاب الواعد إلى منجز على الأرض. "

ومن جهتها سجلت صحيفة "الصباح" أن زيارة الرئيس ماكرون أسفرت عن التوقيع على جملة من اتفاقيات التعاون في عدة مجالات إضافة إلى برنامج الوكالة الفرنسية للتنمية التي يقدر دعمها إلى حدود سنة 2020 بـ 1200 مليار أورو وتخصيص 500 مليون أورو في شكل مساعدة إضافية للفترة ما بين 2020 و2022، و100 مليون أورو لدعم الإصلاحات و50 مليون أورو للتكوين وعمل الشباب.

وقالت صحيفة "لابريس" من جهتها إنه على الرغم من الصعوبات التي تواجهها تونس من أجل التغلب على المشاكل الاقتصادية مع أنها لا تتحمل المسؤولية عن بعض جوانبها فإنه لا مجال لكي تتملص من مسؤولياتها.

وأضافت أنه من الواضح أن مشكلة الأمن تتطلب اليوم ردودا من خلال تحالفات دولية. وسجلت أن "التهديد الإرهابي الذي لم يختف مع اندحار تنظيم الدولة الإسلامية، ي ظهر لنا أن تدبيره لا يمكن أن يتم إلا في إطار عمليات متشاور بشأنها مع مشاطرة الدول نفس التمسك ببعض القيم وضرورة مساهمتها بإمكانياتها وقدراتها".

وفي الجزائر، كتبت صحيفة (لوكوتيديان دو وهران) أن الحكومة منكبة حاليا على إصلاح نظام دعم الدولة للمواد الاستهلاكية، بما فيها المواد الطاقية، مبرزة أن الأمر يتعلق بأحد الوعود السياسية والأهداف الاقتصادية للوزير الأول، أحمد أويحيى، الذي كان قد دعا، منذ سنتين، بشكل صريح إلى إصلاح عميق لنظام مساعدة الدولة للفئات الأكثر هشاشة. وأضافت أن الحكومة تأخذ وقتها كاملا لتدارس الملف، الذي كان دائم الحضور، على اعتبار أنها ليست المرة الأولى التي تتصدى فيها حكومة لملف حساس سياسيا من هذا القبيل، مسجلة أن نظام الدعم "غير عادل"، حيث يستفيد منه أكثر أولئك الذين ليسوا في حاجة له.

ولاحظت ، في هذا الصدد، أن حكومة أويحيى انتقلت إلى السرعة القصوى من أجل إرساء نظام للدعم محدد الهدف، وذلك حتى لا تؤثر على أصاحب الأجور الدنيا، وحماية أساسيات الاقتصاد، موضحة أن حجم الدعم ثقيل: فمن عائدات بترولية بلغت فقط 37 مليار دولار سنة 2016، حافظت الحكومة على التحويلات الاجتماعية التي يعادل غلافها المالي نصف هذه العائدات، أي 18 مليار دولار

من جهتها، ذكرت صحيفة (الشروق) أن قانون المالية لسنة 2018 يخصص حوالي 1760 مليار دينار للتحويلات الاجتماعية، بارتفاع نسبته 8 في المائة بالمقارنة مع تحويلات سنة 2017، مبرزة أن هذا الغلاف المالي مخصص لدعم الأسر والسكن والصحة، وكذا لدعم أسعار المواد الأساسية، مضيفة أن دعم الطبقات الاجتماعية الهشة، يقدر بصفة عامة كل سنة بنسبة 30 في المائة من الناتج الداخلي الخام.

واعتبرت الصحيفة أن هذه النسبة تبقى كافية لكي يسعى الوزير الأول، في أوقات الأزمة هذه، إلى نظام دعم تنتقده الطبقة السياسية، معتبرة أن إصلاح هذا النظام شكل في الحقيقة الورش الأول الذي كان أويحيى يريد فتحه، منذ عودته إلى الحكومة، خاصة في هذه المرحلة التي تشهد أزمة مالية ناجمة عن انخفاض عائدات النفط.

وبحسب البنك الدولي، فإن الدعم الموجه للطاقة بالجزائر يمتص نسبة 30 في المائة من ميزانية الدولة و11 في المائة من ناتجها الداخلي الخام، حيث ينتقل من حوالي 1500 إلى 2400 مليار دينار (حوالي 10 إلى 20 مليار دولار).

من جانبها، كشفت صحيفة (ليبيرتي) أن الحكومة تستعد لإرساء آلية لمراجعة نظام دعم المواد المستهلكة على نطاق واسع، مؤكدة، نقلا عن وزير التجارة، محمد بن مرادي، أن فريق عمل يشرف عليه الوزير الأول ويضم ممثلي وزارة المالية وقطاعات وزارية أخرى يقوم حاليا بدراسة نظام الدعم من أجل الانتقال من نظام دعم معمم الى نظام يستهدف مستحقيه الحقيقيين.

وأوضحت أن الحكومة تنكب على دراسة نظام يستهدف الطبقات الأكثر هشاشة قصد رفع الدعم عن الحليب والخبز والزيت، مسجلة أن تحديد هذه الآلية يطرح مشكلا في غياب تعريف واضح وناجع للمواطنين ذوي الدخل الضعيف، ولهذا السبب أجلت الحكومة قرار إلغاء دعم هذه المواد سنة 2018، وأخرته إلى ما بعدها، مسجلة أن تشكيل فريق عمل يدفع إلى التفكير في أن رفع الدعم سيتم سنة 2019، أو في سنة 2020.

وأضافت أنه إذا ما فعلت الحكومة هذا القرار، فإن أسعار الخبز والحليب والسكر والزيت سيتم تحريرها، وهو ما يعني أنها سترتفع بشكل كبير، مبرزة أن الحكومة تبرر إلغاء دعم الأسعار بأن هذه الوضعية تتسبب في هدر كبير للمواد المدعمة، وتهريبها نحو الحدود، وأن الوضع المالي الحالي الصعب، واثقال الدعم كاهل ميزانية الدولة تفسر هذا المرور إلى الفعل.

أما صحيفة (الفجر)، فكتبت، من جانبها، أن المخاوف من تأثير هذا القرار على السلم الاجتماعي، أو اندلاع أعمال شغب كما وقع في تونس، أثنت منذ سنوات الحكومات المتعاقبة على تنفيذ هذا القرار، مسجلة أنه باستثناء في حالة تفاقم الأزمة، فإن السلطات العمومية قد تسرع من وتيرة تفعيل إجراء من هذا القبيل، والذي قد يؤثر سلبا بالدرجة الأولى على الطبقات المتوسطة.

واعتبرت الصحيفة، في هذا الصدد، أن تآكل القدرة الشرائية للأسر يمثل بدون شك الوقود الذي قد يسبب في أية لحظة في اشتعال الجبهة الاجتماعية برمتها.

وفي موريتانيا، اهتمت الصحف، على الخصوص، بما وصفته "بأزمة صامتة" و"صراع أجنحة" داخل الأغلبية الحاكمة، على خلفية تصريحات لأحد النواب البرلمانيين عن الحزب الحاكم (الاتحاد من أجل الجمهورية)، وتعبير أحزاب من الأغلبية عن رفضها لبعض قرارات الحكومة.

وكتبت الصحف، في هذا الصدد، أن تعاطي الحكومة والأغلبية البرلمانية شهد في الآونة الأخيرة الكثير من اللغط والتجاذب وإلقاء اللوم على كل طرف بأنه السبب في عرقلة الانسجام بين مختلف الأطراف.

وأضافت أن تصريحات النائب محمد ولد ببانه، يوم الثلاثاء الماضي، جاءت لتكشف عن وجود "أزمة صامتة" بين أركان الأغلبية. ونقلت عن ولد ببانه قوله، في مداخلة أثناء مناقشة السياسة العامة للحكومة، إن "الأغلبية الحاكمة تعيش حاليا أزمة صامتة باتت تتطلب تدخلا سريعا من رئيس البلاد لحلها"، معتبرا أن هذه "الأزمة باتت ظاهرة للجميع، وبادية من خلال تصرفات جميع السياسيين من الموالاة".

وأضافت، استنادا لملاحظين، أن تصريحات النائب ولد ببانه، الذي وصف أيضا الأغلبية ب"المريضة"، تؤكد الحديث المتداول عن وجود صراع أجنحة داخل الأغلبية الحاكمة، رغم أن النائب البرلماني لم يكشف عن أطراف الصراع.

وتابع النائب البرلماني، وفقا للصحف، "يجب أن يتدخل الرئيس لحل هذه الأزمة، لأنها وصلت مرحلة يجب أن تعالج فيها، وبشكل سريع"، معتبرا أن القرار الذي اتخذه الرئيس مؤخرا، بتشكل لجنة لإصلاح الحزب الحاكم "يعكس حالة الركود والضعف التي تشهدها الأغلبية الحاكمة".

وعلى صعيد متصل، ذكرت الصحف أن اتحاد أحزاب قوى الأغلبية الديمقراطية أصدر بيانا عبر فيه عن رفضه القاطع لبعض قرارات وزارتي التهذيب (التربية) الوطني، والتعليم العالي، وعبر عن استغرابه إزاء قرار تحديد سن الترشح للباكالوريا في 22 سنة، ورفضه الشديد للمعايير الجديدة بخصوص منح طلبة التعليم العالي.

وقالت إن "هذه هي المرة الأولى التي تنتفض فيها أحزاب الأغلبية ضد قرارات للحكومة، حيث تعكس هذه القرارات غياب التنسيق بين الحكومة، والواجهة السياسية للنظام، وهو ما أدى إلى تحول أحزاب الأغلبية للعب دور المعارضة في رفض قرارات الحكومة، بدل تبنيها، والدفاع عنها".

وفي المقابل، نقلت الصحف عن الناطق الرسمي باسم الحكومة، محمد الأمين ولد الشيخ، قوله إن "الأغلبية ليست مريضة بل هي في أعلى درجات الصحة والمناعة والقوة، ولديها حكومة قوية منسجمة"، معتبرا أنه "قد يكون في الأغلبية مرضى يعدون على رؤوس الأصابع وقد يريدون وصف الأغلبية بالمرض لكن هيهات لهم ذلك، فعوامل القوة والمناعة والأداء لدى الأغلبية تصرخ في وجه من يحاول وصفها بالمرض"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49900
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: أبرز ما تناولته الصحافة 2018-2-3    السبت 03 فبراير 2018, 8:40 am

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف اللبنانية


البناء: غوتيريس يمتدح سوتشي كمسار للحلّ السياسي... والجيش على أبواب سراقب

باسيل: العلاقة استراتيجية مع حزب الله... لكن بعض خياراته الداخلية لا تخدم بناء الدولة

لقاء جامع في الحدث لطيّ صفحة الشارع... والمؤتمر الاغترابي يمرّ بسلام بارداً

كتبت البناء: فيما يحيط التعثر بالحرب التركية في جبهة عفرين فتتحوّل حرب استنزاف للجماعات المسلحة التابعة لتركيا، التي سحبت مقاتليها من جبهات إدلب لتعزيز قواتها في جبهة عفرين، ولا زالت بعيدة عن أبواب المدينة التي أُعلنت هدفاً للحرب، بينما بدأت الصواريخ والقذائف تتساقط في المدن التركية الحدودية كالريحانية وكليس، سجلت سورية نجاحاً سياسياً لإعلان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس عن تبنّي نتائج مؤتمر سوتشي للحوار، واعتباره مساراً للحلّ السياسي يتطابق مع التوجّهات الأممية، بالتزامن مع النجاحات العسكرية التي حققها الجيش السوري على جبهة إدلب بإكمال سيطرته على خط الحجاز الحديدي، والمناطق الواقعة شرق الخطّ، واصلاً بذلك لأبواب مدينة سراقب التي تشكل رابطاً استراتيجياً لعدد من محاور القتال، وبوابة لمدينة إدلب، ومفصلاً للطريق الدولي بين حلب وحماة، مع تأكيد مصادر عسكرية سورية لـ «البناء» أنّ المعطيات العسكرية المحيطة بمعركة إدلب تتجه موازينها لصالح الجيش السوري وحلفائه بما لا يقبل الشك، وأنّ الأيام المقبلة ستحمل الأخبار الحاسمة حولها.

في موازاة التطوّرات السورية لا يزال الأميركيون والفرنسيون يصعّدون الملفات الاتهامية لسورية حول السلاح الكيميائي بالتزامن مع لغة التصعيد التي حملها الكلام الأميركي عن نيات بقاء القوات الأميركية في سورية، ومع وثيقة الخمسة التي صاغتها واشنطن ووقعت عليها باريس ولندن والرياض وعمان، والتي تنصّ على دعوة مباشرة لوضع سورية تحت الانتداب الأممي من جهة، وتقاسم النفوذ والسيطرة على مناطقها وجغرافيتها بين الدول الأجنبية عبر جماعات محلية بصيغة حكومات وبرلمانات مناطقية وطائفية، بالتزامن مع تصعيد «إسرائيلي» يطال جبهات لبنان وسورية وفلسطين، حيث سقط العديد من الجرحى الفلسطينيين على جبهة غزة، بينما لا يزال الكلام «الإسرائيلي» عن ملف النفط اللبناني يتردّد صداه دولياً، ومثله التهديدات «الإسرائيلية» بالتحرك لمنع ما يسمّونه بناء إيران مصانع للصواريخ الدقيقة والبعيدة المدى في سورية.

في قلب هذا المشهد الإقليمي وتجاذباته الحادة، والخيارات التي يطرحها في التداول، والتي تبدو مفتوحة على الاحتمالات كافة، نجح لبنان في سحب فتيل التفجير من الشارع على خلفية الأزمة التي فجّرها كلام وزير الخارجية جبران باسيل عن رئيس المجلس النيابي، فانعقد لقاء سياسي شعبي في بلدة الحدث شارك فيه قادة من حركة أمل وحزب الله والتيار الوطني الحر، تأكيداً على الرغبة المشتركة في منع العبث بالسلم الأهلي، والسعي لإغلاق الثغرات التي يرغب العدو المتربص بلبنان العبور منها للعبث بمصادر القوة اللبنانية وفي طليعتها الوحدة الوطنية.

اللبنانيون بانتظار لقاء الثلاثاء الرئاسي للمزيد من الاطمئنان إلى أنّ المعالجات تخطّت نزع فتيل التفجير، خصوصاً بعدما أظهر المؤتمر الاغترابي في ساحل العاج، أنّ الانشقاق الذي بلغ بلاد الانتشار يحتاج علاجاً سياسياً يضع المواقف على سويّة واحدة في القضايا الرئيسية لعملية بناء الدولة. وهو ما كشف المؤتمر وانعقاده بحضور فرقاء وغياب آخرين، خطر تجاهل الخلافات والتفرّد كلّ في مجال إدارته بالتعاطي وفقاً لرؤيته الخاصة مع مجالات تعني وتهمّ وتستقطب وتستنفر كلّ الشرائح اللبنانية سلباً وإيجاباً. وجاء كلام الوزير باسيل للمؤتمر الذي أصرّ على انعقاده في موعده رغم مناخات التوتر، بعدما كانت مساعي التهدئة اقترحت تأجيله، ليؤكد المناخ الانقسامي الذي يحتاج علاجاً في السياسة، ليكشف كلام الوزير باسيل لمجلة «ماغازين» عن الحاجة لحوار معمّق حول مفهوم بناء الدولة لا يطال الخلاف مع رئيس مجلس النواب وحده، ولا تحلّه المواقف التصادمية أو محاولات تصويره مواجهة بين الإصلاح والفساد. فما قاله باسيل وما تضمّنه من انتقادات لبعض أوجه أداء حزب الله في الشأن الداخلي، وما تسبّبه من أذى لكلّ اللبنانيين وإعاقة لعملية بناء الدولة، وفقاً لكلام باسيل، الذي أكد متانة التحالف مع حزب الله ووصفه بالاستراتيجي، يعني أنّ هناك ما لا يمكن اختزاله بالحديث عن معركة بين إصلاحيين وفاسدين، بل خلافات حول فهم كيفية بناء الدولة، وحدود الطائفي والمؤسسي فيها، والميثاقي والدستوري.

هل يرسُم لقاء الثلاثاء مشهداً جديداً؟

في حين لا يزال اتصال رئيس الجمهورية برئيس المجلس النيابي يُظلِل المشهد السياسي الداخلي عاكساً أجواءً إيجابية في الشارع الذي عاد الى طبيعته من دون أي خرقٍ يُذكَر مع التزامٍ تامّ بالتهدئة الإعلامية من قبل طرفَيْ الخلاف التيار الوطني الحر وحركة أمل، تترقب الأوساط السياسية والشعبية بحذر الاجتماع الرئاسي المُزمَع عقده بين الرئيسين ميشال عون ونبيه بري الثلاثاء المقبل في قصر بعبدا المُعوَّل عليه لإحداث خرقٍ في جدار الأزمة الداخلية.

لكن تساؤلات عدة أُثيرت حول ما إذا كانت أهداف اللقاء ستقتصر على الشكل لنزع فتيل الانفجار في الشارع وتقف عند حدود حفظ الاستقرار الأمني ومواجهة التهديدات «الاسرائيلية» أم أنه فعلاً سيخرُج بحلول عملية لجملة من الملفات الخلافية الداخلية؟ وما هي احتمالات ذلك في ظل توسيع دائرة الخلاف السياسي، بعدما أدخل وزير الخارجية جبران باسيل حزب الله كطرفٍ في الأزمة الداخلية، وذلك في حديثه أمس الى مجلة «ماغازين» الفرنسية؟

أوساط بعبدا أشارت لـ «البناء» الى أن «اتصال الرئاسة الأولى بالرئاسة الثانية لم يكن ليحصل لولا مسودة تفاهم عَمِل بعض الوسطاء على تحضيرها تُقارب الملفات الخلافية بين الرئاستين»، مضيفة أن «مجرد زيارة الرئيس بري الى بعبدا ولقائه الرئيس عون في الشكل هي بداية إيجابية لنقل الخلافات من الشارع الى المؤسسات وتشكل فرصة لمناقشة الملفات الخلافية والعمل على تذليلها»، معتبرة أن «قضية مرسوم الأقدمية تصبح أمراً تفصيلاً صغيراً أمام القضية الأهم وهي التهديدات الإسرائيلية للبنان»، ولفتت الى أن «مبادرة عون خطوة وطنية نوعية متقدّمة ويجب النظر اليها بتقدير من قبل جميع الاطراف».

وإذ قالت مصادر لـ «البناء» إن المساعي بدأت قبل الاتصال واستمرّت بعده على خط الرئاستين لتضييق هامش الخلافات بينهما، على أن تتوج بلقاء الثلاثاء المقبل الذي مرشّح أن يرسم مشهداً سياسياً جديداً في البلد، أشارت مصادر مطلعة لـ «البناء» الى أن «اتصال عون فرضه أمران: الأول الخطر «الاسرائيلي» المستجدّ، حيث أبلغت أكثر من جهة دولية لبنان بنية «اسرائيل» شن عدوان على لبنان بغطاء أميركي – سعودي ما يفرض توحيد الموقف لمواجهة أي خطوة في هذا الصدد». أما الأمر الآخر فكان التدخّل المباشر للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله لدى الرئيسين عون وبري، حيث كان العامل الحاسم لانفراج الأمور، كاشفة عن تواصل مباشر حصل بين الرئيس عون والسيد نصرالله». ورجّحت المصادر أن تكون أولى ثمرات اللقاء عودة الحكومة للاجتماع بشكلٍ طبيعي من دون اشتباك بين وزراء أمل والتيار». وأوضحت أن «لا خلاف على الطائف ما دامت جميع الأطراف تؤكد التزامها بهذا الاتفاق وبأن لا بديل عنه»، مشيرة الى أن «الخلل في الحكم بدأ يبرز بسبب ضعف رئاسة الحكومة وعدم إمساكها بصلاحياتها الدستورية، وليس كما يُقال بمحاولة بعبدا تجاوز اتفاق الطائف».


الاخبار: عقوبات أميركية جديدة على 6 لبنانيين و7 شركات

كتبت الاخبار: أدرج مكتب مراقبة الأصول الأجنبيّة التابع لوزارة الخزانة الأميركيّة (OFAC)، أمس، أسماء ستة أفراد وسبعة كيانات على اللائحة السوداء، زاعماً أنهم مرتبطون بحزب الله وقاموا بعمليات ماليّة لمصلحته، وأعلن فرض عقوبات ثانويّة عليهم تقضي بالحجز على ممتلكاتهم وتجميد حساباتهم المصرفيّة في الولايات المتحدة، ومنع المواطنين الأميركيين من التعامل معهم، استناداً إلى قانون العقوبات الماليّة الأميركي الخاصّ بحزب الله الصادر عام 2015.

القرار الصادر عن وزارة الخزانة الأميركيّة جاء تحت عنوان «مكافحة الإرهاب وتجفيف منابعه، والحدّ من عمليّات حزب الله المسؤول عن مقتل مئات الأميركيين، والوكيل الرئيسي لإيران لتقويض الحكومات العربيّة الشرعيّة في الشرق الأوسط»، واستهدف ما وصفه بشبكتي أدهم طباجة و«مجموعة الإنماء للهندسة والمقاولات» المدرجتين على لائحة الإرهاب منذ حزيران 2015 بموجب القرار رقم 13224.

شملت اللائحة الجديدة كلّاً من جهاد محمد قانصوه، علي محمد قانصوه، عصام أحمد سعد، نبيل محمود عساف (مقيمون في لبنان)، فضلاً عن عبد اللطيف سعد ومحمد بدر الدين (مقيمان في العراق)، وزعم القرار أنهم جميعاً يعملون لمصلحة أدهم طباجة، المتهم من قبل الإدارة الأميركية بأنه من مموّلي حزب الله الأساسيين، وأنه قدّم الدعم المالي إليه لتطوير بنيته التحتيّة من خلال مجموعة الإنماء للهندسة والمقاولات.

وأدرجت وزارة الخزانة الأميركيّة أيضاً كلّاً من «شركات Blue Lagoon Group وQansu Fishing Agency في سييراليون، و Star Trade Ghana Limited في غانا، وDolphin Trading Company Limited، و Sky Trade، و Gloden Fish Liberia في ليبيريا، فضلاً عن شركة Golden Fish SAL في لبنان، وهي جميعها مملوكة من علي محمد قانصوه»، بحسب ما جاء في القرار.


الديار: قطر تدفع رواتب للجيش المنشق وتركيا ستقيم له ثكنات عسكرية

كتبت الديار: ابلغت تركيا روسيا رسميا عبر وفد عسكري من قيادة الجيش التركي يضمه مدير المخابرات العسكرية التركية وهو ثاني اهم مركز في الجيش التركي بعد رئيس اركان الجيش التركي، بالاجتماع في موسكو مع قيادة الجيش الروسي من طلب من الرئيس التركي رجب طيب اردوغان وابلاغه عقد اجتماع سوتشي للتسوية في سوريا، ان تركيا لن تقبل الا بضم 65 الف ضابط ورتيب وجندي يشكلون الجيش السوري المنشق الى الجيش العربي السوري الذي يأمره الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد. وان هؤلاء يجب ترقيتهم بنفس النسبة الذي ترقى فيه الضباط الذين يتولون قادة الافواج والالوية، كذلك لن تقبل الا باعادة ممتلكات ومنازل وبيوت ضباط وجنود الجيش السوري المنشق اليوم من قبل السلطات السورية والتي صادرتها اثر انشقاقهم عن الجيش السوري. وان تركيا لن تقبل بقيام جيش سوري جديد في سوريا سواء كان الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد في الحكم ام تعديل الدستور فان تركيا اقامت حلفا وقرر تبني الجيش السوري المنشق، وانها ستزوده بالسلاح من دبابات ومدفعية وصواريخ وكامل الاسلحة الفردية والذخيرة على مستوى السلاح الفردي والدبابات وراجمات الصواريخ، وانها ستقيم ثكنات عسكرية للجيش السوري المنشق في منطقة عفرين بعد طرد الاكراد منها من قبل الجيش التركي والجيش السوري المنشق كذلك ستقيم ثكنة عسكرية ثانية للجيش السوري المنشق قرب حلب وفي منطقة ثالثة من ريف حلب. كما انها ستقيم 6 ثكنات عسكرية للجيش السوري المنشق وصولا حتى دير الزور.

كما ان الجيش التركي سيقيم ثكنات عسكرية للجيش السوري المنشق في منطقة ريف حماه ويعطيه كامل الاسلحة وان الجيش التركي سيبقى متواجدا على الاقل لمدة 3 سنوات على الاراضي السورية لحين حصول التسوية، والشرط الاساسي عودة الجيش السوري المنشق الى صفوف الجيش العربي السوري مع ترقية الضباط والجنود، اضافة الى تسليمهم منازلهم واراضيهم والافراج عن اقاربهم الذين اعتقلتهم السلطات السورية.

وما لم يوافق الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد على هذا الامر فان الجيش التركي في مطلق الاحوال باق لمدة 3 سنوات وانه سيقوم بتعزيز الجيش السوري المنشق وسيقدم له دبابات وملالات ومدرعات وسلاح مدفعية وصواريخ مضادة للدروع اضافة الى صواريخ من راجمات الصواريخ الاميركية التي تشبه صواريخ الكاتيوشيا

وانه بعد معركة منطقة عفرين والتعاون العسكري الحاصل بين الجيش التركي والجيش السوري المنشق حيث ان الجيش السوري الحر المنشق يشارك 25 الف جندي في معركة عفرين فان تركيا لن تتخلى ابدا عن الجيش السوري المنشق وان الجيش التركي سيحتل مناطق في الاراضي السورية وسيقيم ثكنات عسكرية للجيش السوري المنشق في المناطق التي يسيطر عليها الجيش التركي كي تتسع هذه الثكنات العسكرية لحوالي 65 الف ضابط وجندي من الجيش السوري الحر المنشق.

اما روسيا التي تلقت الرسالة التركية في شأن تكوين الجيش السوري الجديد في حال حصول التسوية وفي حال بقاء الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد او رحيله، لكن على الارجح فان الرئيس الاسد باق، فان تركيا لن تقبل ببناء الجيش العربي السوري الجديد الا بعد ضم كامل عناصر الجيش السوري الحر المنشق، واعطائهم الترقيات مثل رفاقهم، كما ان قطر ستقدم 200 مليون دولار لاقامة الثكنات العسكرية للجيش السوري الحر المنشق في مناطق ريف حلب وفي مناطق ادلب وريف حماه اضافة الى سهل الغاب.

اما بالنسبة الى الجيش التركي فستدعم قطر بالتمويل ثمن الاسلحة التي سيقدمها الجيش التركي الى الجيش السوري الحر المنشق. كذلك تقوم حاليا قطر بدفع رواتب لـ 65 الف ضابط وجندي من الجيش السوري الحر المنشق في سوريا، انما تركيا خلقت مشكلة جديدة فاذا كانت روسيا تلقت الرسالة وستنقلها الى الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد وتنقل الشرط التركي لاعادة الجيش العربي السوري الى مناطق سيحتلها الجيش التركي فان الان الجواب هو عند القيادة السورية وبالتحديد عند الرئيس الدكتور بشار الاسد.

وفق وكالة الاناضول ووكالة سبوتنيغ العسكرية الروسية ووفق موقع كوزمو العسكري الروسي فان الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد يرفض كليا الشرط التركي، ويعتبر ان الجيش السوري المنشق تمرّد على الشرعية ولا يمكن مكافأته باعادته الى الجيش العربي السوري وبالتالي فالحل الوحيد للجيش السوري الحر المنشق هو تسريحه ودفع تعويضات له مع رواتب من قبل قطر طالما ان قطر تقوم بدفع الرواتب.


الجمهورية: إسرائيل تُهدِّد.. وواشنطن تفرض عقــوبات على «حزب الله»

كتبت الجمهورية: عاد الداخل الى رشده، وطوى الغيمة الداكنة التي ظللته اخيراً، ودخل «التيار الوطني الحر» وحركة «أمل» في وقف إطلاق نار سياسي، على طريق إنهاء ذيول ما حصل على الارض واللغة الصدامية التي تبادلاها على المنابر. ودلّ مشهد شبك الأيدي بين «التيار» والثنائي الشيعي في الحدث أمس، على نيّات مشتركة بتبريد القلوب وتنفيس الاحتقان. واكد انّ المعادلة الداخلية القائمة على الوحدة والتلاقي والعيش المشترك، هي التي ينبغي ان تتقدّم على كل ما عداها، وأن يُنأى بها عن أي مؤثرات سلبية. في الموازاة، واصلت اسرائيل بثّ سمومها في اتجاه لبنان، عبر استمرار محاولات قرصنة نفطه، بالتوازي مع تركيز صحافتها تجاه «حزب الله» والتحذير من الخطر الذي يشكّله امتلاكه لصواريخ دقيقة. ويأتي ذلك على نحو متناغم مع مواصلة الضغط الاميركي على الحزب الذي ترجم بالأمس في إصدار وزارة الخزانة الاميركية سلة جديدة من العقوبات على أفراده.

في وقت لم تنطفىء بعد نار الشريط المسرّب للكلام الهجومي لوزير الخارجية جبران باسيل على رئيس مجلس النواب نبيه بري، سقط على المشهد الداخلي تسجيل من نوع آخر، ظهر في مقطع من مقابلة لباسيل مع مجلة «ماغازين» الفرنسية تناول فيها «حزب الله» بالانتقاد والاتهامات، حيث ورد في هذا المقطع «انّ باسيل اعتبر انّ الانتكاسات التي وقعت مع بري «تركت بصماتها بوضوح على العلاقة مع «حزب الله»، ولكن من دون التشكيك في التحالف الاستراتيجي الذي صمد أمام العديد من المصاعب».

واعتبر أنّ الحزب «يأخذ خيارات لا تخدم مصالح الدولة اللبنانية في الموضوع الداخلي، وإن كل لبنان يدفع الثمن»، وأنّ في وثيقة التفاهم مع الحزب «بندا أساسيا يتعلق ببناء الدولة، ولكن ولسوء الحظ هذه النقطة لم تطبّق بحجة الاعتبارات الاستراتيجية».


اللواء: مغامرة جديدة لباسيل: قرارات حزب الله الداخلية لا تخدم الدولة!

لبنان بلا موازنة واتصالات لتعويم مجلس الوزراء.. والعقوبات تسابق التهديدات

كتبت اللواء: عادت الأزمة إلى «الداخل» بعدما فعلت فعلها في الشوارع، لكن لقاء المصالحة الذي عقد في بلدية الحدث، على اهمية ما قيل فيه، أبقى النزاع مربوطاً مع وزير الخارجية جبران باسيل، الذي اكتفى بمخاطبة مؤتمر الطاقة الاغترابية الذي عقد في ابيدجان عبر الشاشة.

وعليه، تحرّكت المساعي لاستئناف جلسات مجلس الوزراء، بدءاً من الأسبوع الطالع، بعد اجتماع مجلس الدفاع الأعلى الثلاثاء في بعبدا، بمشاركة الرئيس نبيه برّي.. مع العلم ان مهلة إقرار موازنة العام 2018 مرّت وعاد لبنان للانفاق على القاعدة «الاثني عشرية».

تساؤلات محيرة والأسئلة التي يمكن ان تطرح وبينها، إذا كان منطق الحكمة والحوار قد انتصر على الفتنة، وانفرجت بالتالي العلاقات بين الرؤساء، ولا سيما بين الرئاستين الأولى والثانية، وتجاوزت البلاد ثلاثة أرباع الإشكالية السياسية التي وقعت فيها في الأيام الماضية، عبر تعبير النائب وائل أبو فاعور الذي اوفده النائب وليد جنبلاط إلى الرئيس نبيه برّي، فأين الربع الباقي من الإشكالية، والذي يتصل اساساً بأزمة مرسوم ضباط دورة العام 1994، وتوالدت منها كل الأزمات اللاحقة على مدى الشهرين الماضيين من خلافات حول توقيع وزير المال على المرسوم، وحول الدستور والقانون والطائف، وصولاً إلى «الفيديو» المسرب الذي فجر عاصفة الوزير جبران باسيل؟

وهل كان الأمر يحتاج إلى تهديدات إسرائيلية بمنع لبنان من استغلال موارده النفطية في البلوك 9، لتصويب البوصلة الوطنية باتجاه مواجهة هذه التهديدات، حيث أسهمت المواقف الموحدة للرؤساء الثلاثة في إنهاء ذيول الإساءة التي وجهها الوزير باسيل إلى الرئيس برّي، وما تبعها من ردود فعل في الشارع أججت العصبيات السياسية والطائفية وكادت تطيح بالاستقرار الوطني العام؟

هذه التساؤلات وغيرها كثير تنم عن قلق ما يزال يتفاعل في الأوساط السياسية، بأن ربط النزاع الذي أرساه اتصال الرئيس عون بالرئيس برّي، سحب فتيل الفتنة من الشارع، وأعاد الأمور إلى ما يشبه نصابها في العلاقات بين الرئاسات، لكن القضايا السياسية والاساسية، والتي انفجرت خلال الشهرين الماضيين ما تزال قائمة، وتحتاج إلى نقاش وتذليل داخل المؤسسات، كما ان الإشارات التي صدرت عن الوزير باسيل، في حق الرئيس برّي، على هامش مؤتمر الطاقة الاغترابية في ابيدجان، لا تنم عن انفراج في العلاقات بين الرجلين، فضلاً عن الاتهام الذي وجهه إلى «حزب الله» بأنه لم يتعاون في بناء الدولة مع «التيار الوطني الحر»، بحسب تفاهم مارمخايل، والذي من شأنه ان يزيد الشرخ بينه وبين الثنائي الشيعي.

الظاهر من الأجواء السياسية الإيجابية، التي عاشتها البلاد أمس، ان الرئيس عون مطمئن إلى انه تمّ أخذ العبرة من الحوادث الأخيرة، وان الأمور عادت إلى ما كانت عليه وتمت تسوية الأوضاع، بحسب ما أبلغ زواره، داعياً اياهم إلى اكمال المسيرة بثقة لأن على الوطن ان يبقى وان يكون صلباً، وعلى المؤسسات ان تكون مركزاً لحل المشاكل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49900
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: أبرز ما تناولته الصحافة 2018-2-3    السبت 03 فبراير 2018, 9:14 am

أبرز ما تناولته الصحافة الدولية 3-2-2018
 نشرت صحيفة الغارديان مقالا بعنوان "ترينداد: كيف أصبحت دولة صغيرة أرضا لتجنيد المقاتلين لتنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية"؟
تقول الصحيفة إن دولة ترينداد وهي دولة صغيرة في منطقة البحر الكاريبي تشهد واحدا من أعلى معدلات تجنيد المقاتلين لصالح تنظيم الدولة الإسلامية، مضيفة أن أغلب هؤلاء المقاتلين لم يعودوا لبلادهم بعد انهيار التنظيم في العراق وسوريا
وتستشهد الصحيفة بطارق عبد الحق مشيرة إلى أنه قبل بضع سنوات كان واحدا من أكثر الملاكمين تألقا في ترينداد، وكان الجميع ينتظر له مستقبلا باهرا في اللعبة لكنه اليوم يرقد ميتا في منطقة ما في العراق أو سوريا مع عشرات من رفاقه.
ويبلغ تعداد السكان في ترينداد نحو مليون و300 ألف مواطن يعيشون على بعد نحو 10 آلاف كيلومتر من عاصمة التنظيم السابقة، مدينة الرقة، ورغم ذلك كانت هذه الدولة الصغيرة إحدى أكثر دول العالم في معدلات التجنيد لصالح التنظيم في فترة صعوده.
وقد غادر نحو 100 شخص ترينداد وتوباغو إلى الرقة للانضمام إلى التنظيم بينهم 70 مقاتلا أرادوا الاستشهاد ومعهم عشرات النساء والأطفال.
وتشير الصحيفة إلى أنه بالمقارنة مع دول أكبر بكثير من حيث تعداد السكان مثل كندا والولايت المتحدة لم يأت من كل منهما إلا أقل من 300 مقاتل.
وفرضت حكومة ترينداد قوانين جديدة تضع قيودا على السفر والتحويلات المالية في طريق من يحاولون تكرار هذه التجربة مع أي تنظيم آخر علاوة على تعقب من يعودون إلى ديارهم.
اليمين المتشدد في بريطانيا
ونشرت صحيفة الإندبندنت مقالا تناولت فيه التغيرات التي طرأت على معسكر اليمين المتشدد في بريطانيا بعد الحكم على دارين أوزبورن الذي دهس بشاحنته المصلين امام مسجد في شمال لندن العام الماضي.
وتقول الصحيفة إن هناك أنباء ترددت حول قيام الحكومة بشن حملة مراجعة وتقييم للمخاطر الإرهابية المحتملة على بريطانيا من قبل عناصر اليمين المتشدد بعد الحكم على أوزبورن بالسجن مدى الحياة.
وتعكف حاليا وحدة متخصصة في مكافحة الإرهاب طبقا لهذه التقارير على دراسة إمكانية شن عناصر اليمين المتطرف في البلاد عمليات قتل ومدى قدرتهم على تنفيذها والدوافع التي يمكن أن تقف وراء عمليات كهذه.
وترحب الصحيفة بهذه الخطوة من قبل الحكومة البريطانية، لكنها تتسائل لماذا تطلب الأمر كل هذا الوقت لتنتبه الحكومة لهذا الخطر رغم أنه كان واضحا منذ سنوات طويلة؟
ووقعت عدة حوادث دون أن تنتبه الحكومة، منها هجوم زاك دافيز ذي الستة والعشرين ربيعا على رجل من الطائفة السيخية في شمال ويلز عام 2015 وطعنه بسيف انتقاما لهجوم اثنين من المسلمين على الجندي السابق لي ريغبي في لندن، مضيفة أن دافيز اعتقد أن الرجل السيخي مسلم وهجم عليه في متجر عام لكنه لم يحاكم طبقا لقوانين مكافحة الإرهاب.
وتخلص الصحيفة إلى أن خطر اليمين المتشدد في بريطانيا يتزايد بشكل ملحوظ، كما أن سلوك أنصاره يتغير مطالبة الحكومة بعدم قصر تركيزها على من يحاولون القيام بعمليات قتل من المتشددين اليمينيين فقط لكن أيضا مكافحة مروجي العنف والكراهية بين الآخرين.
"جاسوس بريطاني حاول منع انتخاب ترامب"
ونشرت التليغراف أيضا مقالا بعنوان مثير وهو "مذكرة سرية بخصوص مكتب التحقيقات الفيدرالي تشير إلى أن جاسوسا بريطانيا كافح لمنع انتخاب ترامب".
الموضوع الذي شارك فيه بن ريلي سميث محرر الشؤون الأمريكية في الجريدة وروزينا سابور مراسلتها في واشنطن يقول إن العاصمة الأمريكية واشنطن شهدت اتهامات لجاسوس بريطاني بأنه كان يقف خلف حزمة من الاتهامات ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لأنه كان يكافح من أجل منعه من الفوز بالانتخابات الرئاسية الأخيرة.
وتضيف الجريدة أن مذكرة كشفت أن كريستوفر ستيل قال نصا لمسؤول في وزارة العدل الأمريكية قبل انتخابات عام 2016 إنه "متحمس" لمنع ترامب من الفوز بالانتخابات.
وتوضح الجريدة أن أعضاء الحزب الجمهوري يتمسكون بهذه المذكرة لإثبات أن العميل السابق للاستخبارات البريطانية "إم أي6" كان مدفوعا بشكل عقدي لمعاداة ترامب ما يشكك في حيادية شهادته ضد الرئيس الأمريكي.
وتشير الجريدة إلى أن المذكرة المكونة من 4 صفحات كتبها عضو في الكونغرس عن الحزب الجمهوري وصرح ترامب بنشرها مؤخرا وهي تنتقد الطريقة التي تعامل بها مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي أي) ووزارة العدل مع شهادة ستيل التي تسببت في التحقيق مع أعضاء في حملة ترامب الانتخابية.
وتضيف الجريدة أن الديمقراطيين من جانبهم اعتبروا الخطوة التي قام بها ترامب بنشر الوثيقة عارا سياسيا ومحاولة للتقليل من جهد الأجهزة الاستخباراتية الأمريكية وعرقلة التحقيقات في تورط الروس في التلاعب بالانتخابات لمصلحة ترامب.





عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

أولت صحف أروبا الغربية الصادرة اليوم  أبرز اهتماماتها لعدد من القضايا المحلية والدولية من ضمنها ،المواجهة بين الرئيس الامريكي دونالد ترامب والديموقراطيين،واعلان الحكومة الفرنسية عن مغادرة طوعية بالنسبة للموظفين، والملف الكاتالوني، وزيارة رئيسة الوزراء البريطانية للصين، فضلا عن مفاوضات تشكيل ائتلاف حكومي بين الاتحاد المسيحي والحزب الاستراكي الديمقراطي في المانيا.

ففي سويسرا اهتمت الصحف بالمواجهة بين الرئيس الامريكي دونالد ترامب والديموقراطيين وكذا بالتطورات في قضية التدخل الروسي في الحملة الرئاسية الأمريكية.

وكتبت صحيفة "لوتون" تحت عنوان "الديمقراطيون تائهون امام دونالد ترامب" أن رئيس الجهاز التنفيذي يتعين عليه تقديم تنازلات لتمرير القوانين في الكونغرس، مضيفة نقلا عن رئيس فريق الديمقراطيين في مجلس الشيوخ شاك شومر قوله إن خطاب الرئيس الامريكي حول حالة الاتحاد اجج الانقسام بين الحزبين بينما كان الامريكيون ينتظرون منه رؤية موحدة للبلاد.

من جانبها، كتبت صحيفة "فانت كاتر اور" أن الرئيس الامريكي، الذي يسجل أدنى تراجع في استطلاعات الرأي تحت تهديد التحقيق في التدخل الروسي في الحملة الانتخابية، نأى بنفسه عن انتقاد خصومه بشكل مباشر.

وعلى نفس المنوال، أشارت صحيفة "تريبيون دو جنيف" إلى أنه في مواجهة اجتماع الكونغرس، دعا الرئيس الامريكي الى التجمع بعد السنة الأولى في السلطة التي تميزت بالكثير من الجدل والفضائح.

وبحسب الصحيفة، فقد تبنى ترامب نبرة تصالحية إلى حد كبير في كثير من المواضيع حتى ولو انه ظل وفيا لتعبيره ،في وصف الهجرة أولا في إطار العنف أو المخدرات أو الإرهاب.

وفي فرنسا اهتمت الصحف باعلان الحكومة عن مغادرة طوعية بالنسبة للموظفين ، اذ كتبت صحيفة (ليبراسيون) ان هذا الاجراء لن يحسن العلاقات بين الحكومة والموظفين مشيرة الى ان غالبية القرارات الكبرى لهذا الورش لم تكن مع ذلك منتظرة قبل شهر ابريل.

من جهتها قالت صحيفة (لوفيغارو) ان اصلاح الوظيفة العمومية لن يفيد العلاقات مع النقابات ، مبرزة ان النقابات الرئيسية الثلاث تعتزم مواصلة مقاطعة الاجتماعات المقبلة للجنة المتابعة.

واضافت الصحيفة انه باعلانها اصلاحا جذريا للوظفية العمومية، تكون الحكومة قد عززت "عدائية" نقابات الموظفين.

وفي إسبانيا واصلت الصحف اهتمامها بالتحديات التي يطرحها ملف كتالونيا من خلال التركيز على تداعيات ترشح كارليس بيغدومنت الرئيس السابق للحكومة المحلية للإقليم ومحاولته استعادة هذا المنصب .

وكتبت صحيفة ( البايس ) أن مجموعة من الأشخاص من داخل كتلة دعاة الاستقلال لا تزال تصر على ترشيح بيغدومنت على الرغم من فراره إلى بلجيكا هربا من القضاء الإسباني .

وأضافت الصحيفة أن الأمر يتعلق بتحالف يتكون من نواب وصحافيين ورجال أعمال يدافعون عن ترشيح الرئيس السابق للإقليم " بأي ثمن ومهما طال الزمن " .

من جانبها قالت صحيفة ( إلموندو ) إن بعض النواب من نفس حزب بيغدومنت ( معا من أجل كتالونيا ) بدأوا يطالبون الآن بإزاحة الرئيس السابق للحكومة المحلية للإقليم واختيار مرشح جديد بينما الأنصار المتطرفون والمساندون لبيغدومنت يهددون بفرض الدعوة إلى انتخابات جهوية جديدة .

وأشارت إلى أن الانقسام الذي حصل في كتلة دعاة الاستقلال وصل الآن إلى حزب ( معا من أجل كتالونيا ) رغم أن النواة الصلبة لهذا الحزب السياسي لا تزال تمارس ضغوطات من أجل تنصيب بيغدومنت رئيسا للإقليم .

أما صحيفة ( لاراثون ) فأكدت أن رئيس الحكومة المركزية الإسبانية ماريانو راخوي سيضطر إلى تمديد تفعيل الفصل 155 من الدستور الذي يسمح بتدخل السلطات المركزية مباشرة في كتالونيا وذلك من أجل تذليل العقبات في حالة عدم تنصيب رئيس جديد للإقليم .

وأوضحت الصحيفة أن على مجلس الشيوخ بدوره أن يمكن راخوي من الدعوة إلى انتخابات جهوية جديدة في حالة ما إذا ما أصر بيغدومنت على أنه المرشح الوحيد لتولي هذا المنصب .

وفي بريطانيا اهتمت الصحف بزيارة الوزيرة الأولى تيريزا ماي للصين بالإضافة إلى محاكمة منفذ الهجوم الذي استهدف خلال السنة الماضية مسلمين أثناء خروجهم من أحد المساجد بلندن.

( واكدت صحيفة الفايننشال تايمز ) على أهمية العقود التي وقعت خلال زيارة الوزيرة الأولى البريطانية تيريزا ماي للصين مشيرة إلى أن الوزير البريطاني في التجارة الدولية ليام فوكس أكد أن " الاتفاقيات التي تم توقيعها هذا الأسبوع والتي تبلغ قيمتها أكثر من 9 مليار جنيه استرليني تظهر أن هناك طلبا واضحا على السلع والخدمات البريطانية ".

وأضافت الصحيفة أن زيارة تيريزا ماي للصين تندرج في إطار الجهود التي تبذلها لندن من أجل تقوية وتعزيز علاقاتها مع الشركاء التجاريين وإعداد الأرضية لما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي .

وأشارت إلى أن بريطانيا تسعى إلى توقيع اتفاقية للتبادل الحر مع الصين التي لها ثاني اقتصاد عالمي مضيفة أن الوزير الأول الصيني لي كيغيانغ طمأن نظيرته البريطانية أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي لن يؤثر أو يغير في علاقات بكين مع المملكة المتحدة .

ومن جهتها عادت صحيفة ( الغارديان ) للحديث عن محاكمة الرجل الذي دهس مجموعة من المسلمين بالقرب من مسجد ( فينسبري بارك ) في لندن في يونيو 2017 مما أسفر عن مقتل رجل واحد وإصابة 12 آخرين مشيرة إلى أن محكمة ( وولويتش ) شرق لندن أدانت أمس الخميس منفذ الهجوم بتهمة القتل ومحاولة القتل .

وأشارت الصحيفة إلى أن دارين أوزبورن وهو رجل من ويلز يبلغ من العمر 48 عاما صرح خلال أطوار المحاكمة أنه غير مذنب وأنه كان فقط يركب في الشاحنة التي كان يقودها شخص قدم كشريك له اسمه ديف غير أن المحققين قرروا أنه تصرف بمفرده .

ووفق الشهادة التي قدمها رفيق المتهم فإن دارين أوزبورن وهو أب لأربعة أطفال وعاطل عن العمل وليس له أصدقاء مقربين أصبح مهووسا بالمسلمين خلال الأسابيع التي سبقت الحادث .

وتمحورت اهتمامات الصحف الالمانية حول مفاوضات تشكيل ائتلاف حكومي بين الاتحاد المسيحي والحزب الاستراكي الديمقراطي وما تمخضت عنه لحد الان من نتائج لاسيما بخصوص لم شمل اسر اللاجئين والتعليم.

وذكرت صحيفة "دي فيلت" ان الحزب المسيحي الديمقراطي وحليفه المسيحي الاجتماعي والحزب الاشتراكي الديمقراطي يريدون استثمار اكبر قدر من الاموال في التعليم في الطبعة لجديدة المحتملة من الائتلاف الكبير.

وأشارت الصحيفىة الى أن المفاوضين توصلوا مساء امس الخميس الى اتفاق ينص على تخصيص نفقات إضافية للتعليم تصل الى قرابة عشرة ملايير أورو لهذه الفترة التشريعية.
ومن المقرر، حسب الصحيفة، رفع ما يسمى ب"حظر التعاون" الذى يمنع الحكومة الفدرالية من تمويل المدارس في الولايات الفدرالية.

من جانبها، كتبت صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ " أن نائبة رئيس الحزب الديمقراطي الاشتراكي مانويلا شويسيغ اعتبرت على هامش مفاوضات التحالف في برلين، أن هذا الاتفاق في السياسة التعليمية يعد مشروعا رئيسيا من شأنه أن ييسر موافقة أعضاء الحزب الاشتراكي الديمقراطي على تشكيل ائتلاف كبير جديد.

من جانبها، أبرزت صحيفة "دير تاغس شبيغل" أن المفاوضين اتفقوا على مشروع تعليم، مضيفة أنه على الرغم من الاتفاقات الهامة بشأن الهجرة والمعاشات التقاعدية والتعليم، يواصل الاتحاد المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي إجراء مفاوضات صعبة.

وأشارت الى أن استطلاعات للرأي تكشف تراجع الاشتراكيين الديمقراطيين.

واعتبرت صحيفة "نويه أوسنابروكر تسايتونغ" أنه "من المثير للإعجاب كيف كافح الاشتراكيون الديمقراطيون بشدة بخصوص لم شمل أسر اللاجئين حيث تم التوصل الى اتفاق يسمح باستقدام 1000 شخص شهريا ابتداء من فاتح غشت المقبل ، مشيرة الى أنه من الممكن ان يسجل الحزب نقاطا لدى بعض الأكاديميين الذين ينتهي بهم المطاف إلى اختيار حزب الخضر.

وفي إيطاليا اهتمت الصحف باستئناف سيلفيو برلسكوني للحملة الانتخابية بعد توقف دام 6 أيام و بإلزامية تلقيح الأطفال في المدارس ودور الحضانة

وكتبت صحيفة (لاستامبا) أن زعيم تحالف أحزاب اليمين( فورتسا إيطاليا ورابطة الشمال وإخوة إيطاليا) سيلفيو برلسكوني سيستأنف الحملة الانتخابية بعد ستة أيام من التوقف لأسباب قد تكون صحية، ونقلت عن برلسكوني رئيس الوزراء الأسبق تأكيده أن وضعه الصحي جيد باستثناء الإرهاق الذي خلفته ساعات العمل الطويلة والنقاشات العصيبة لإعداد اللوائح الانتخابية التي تتضمن أسماء المرشحين الذين سيخوضون الاستحقاقات القادمة.

واعتبرت اليومية أن هذا التوقف المفاجئ له تفسيران حسب مراقبين سياسيين فمن ناحية قد يكون استراتيجية سياسية لتجنب التعرض المفرط لوسائط الإعلام ، من ناحية أخرى، قد اصاب التعب فعلا برلسكوني البالغ من العمر 81 عاما .

وأشارت إالى أن سيلفيو برلسكوني قلل من حدة التوترات داخل تحالف أحزاب يمين الوسط ، مؤكدا على العلاقة المتينة بين زعماء أحزاب هذا الائتلاف رغم وجود بعض الاختلافات التي أهي أمر طبيعي ، مستبعدا في الوقت ذاته التحالف مع حركة خمس نجوم (المعارضة) أو أي حزب آخر .

من جهة أخرى ، كتبت صحيفة ( كوريري ديلا سيرا) ان آخر آجال لتقديم وثائق تثبت تطعيم الأطفال بالنسبة للموسم الدراسي 2018 التلقيح لا يشك-2017 كان قبل أسبوع، مايثير الجدل بخصوص استمرارية تعليم التلاميذ الذين لم يتم تلقيحهم بعد ، خاصة الأطفال بدور الحضانة (0-6 سنوات) .

وأضافت ان عمدة مدينة روما فرجينيا راغي بعثت بمذكرة إلى كل من وزيري الصحة و التعليم تشدد فيها على احترام استمرارية المسار التعليمي لجميع التلاميذ الدين لم يتم تلقيحهم بعد، معتبرا ان عدم التلقيح لا يمكن ان يشكل عائقا لاستكمال الموسم الدراسي وهو ما يجب الإلحاح عليه أكثر .

وسجلت ان الخشية من انتقال الأمراض المعدية داخل الفصل الدراسي لم يكن الانشغال الرئيسي للجهات التي فرضت إلزامية التعليم بقدر ما ر كزت أكثر على العقوبات والغرامات التي تفرض على الوالدين.

وكتبت صحيفة (لاريبو بليكا) أن مواصلة التلاميذ لمسارهم التعليمي يبقى الأهم وليس هناك أي سبب منطقي يقتضي الانقطاع عن الدراسة من أجل تجنب الأمراض المعدية.





جولة في صحف أوروبا الشرقية الصادرة اليوم

تناولت الصحف، الصادرة اليوم  بمنطقة شرق أوروبا، قضايا ومواضيع متنوعة، من بينها تداعيات مشروع قانون (الذاكرة الوطنية) على علاقات بولونيا الدولية، وتوصل اليونان وألبانيا إلى اتفاق بشأن تحديد المناطق البحرية الخاصة لكل منهما، وتأثير العقوبات الأمريكية الجديدة على الاسثمارات الأوروبية في روسيا، ونتائج مؤتمر الحوار الوطني بسوتشي، واستقالة أحد أعضاء حزب الحرية اليميني المتطرف بالنمسا إثر تورطه في أعمال معادية للسامية.

ففي بولونيا، كتبت صحيفة "ناش دجيينيك" أن "مشروع قانون (الذاكرة الوطنية) ،الذي صادق عليه مجلس النواب البولوني الجمعة الماضية ومجلس الشيوخ أمس الخميس قبل التأشير عليه مستقبلا من قبل رئيس البلاد، أدخل بولونيا في دوامة المواجهات مع دول رأت في القانون المرتقب مسا بتاريخها وتخلي بولونيا عن واجبها في كشف خبايا التاريخ النازي وجبر ضرر ضحايا ممارسات الرايخ الثالث ".

واعتبرت الصحيفة أن "من حق أي دولة أن تعبر عن وجهة نظرها الخاصة بخصوص القانون البولوني ،إلا أنها لا يمكن أن تجرد بولونيا من حق الدفاع عن سمعتها وصورتها ومواقفها من تلك الحقب التاريخية الدامية ،وتدافع كذلك عن براءتها من محاولة ربط اسم بولونيا بالتاريخ الأسود للنازية والأنظمة الشمولية المماثلة".

ورأت صحيفة "غازيتا بولسكا" أن مشروع قانون (الذاكرة الوطنية) المصادق عليه من قبل غرفتي البرلمان "يبقى شأنا داخليا ولا يمس لا من قريب ولا من بعيد أية دولة أخرى ،ولا تسعى من خلاله بولونيا الى تغيير الحقائق التاريخية ،التي تعترف بها وارسو رسميا ".

وأضافت أن "الدول التي رأت أن مشروع القانون يعنيها ،يجب أن تطلع على أسباب نزول مشروع القانون قبل انتقاده ،خاصة وأنه لا يذكر بالاسم أية دولة ويتحدث استثناء عن اسم بولونيا ،كما يؤكد على ضرورة التفريق بين ما مارسه النازيون وما مارسته الأنظمة الشمولية على التراب البولوني في ظروف تاريخية استثنائية من جهة ، ومن جهة أخرى اسم بولونيا الذي عادة ما يثار خلال الحديث عن هذه الحقب المظلمة ".

وأبرزت صحيفة "فبوليتيسي" أن بولونيا " لن تتخلى عن مشروع (الذاكرة الوطنية) ،كما أكد ذلك رئيس البلاد ورئيس الحكومة وقيادة حزب (القانون والعدالة ) الحاكم ورئيس مجلس الشيوخ وممثلو الأغلبية البرلمانية ، وهي مقتنعة بجدوى هذا التشريع رغم الانتقاد الموجه إليه من طرف دول بعينها ".

وأكدت أن التشريع المعني "سيخرج للوجود رغم الانتقادات الموجهة إليه من طرف بعض الدول ،وما على بولونيا إلا شرح موقفها ودواعي تنزيل هذا القانون ،عبر الحوار السياسي البناء والحجج العلمية والتاريخية والقانونية ،وهذا أقصى ما يمكن أن تفعله بولونيا".

وفي اليونان ،ذكرت صحيفة (إيثنوس) أن اليونان وألبانيا توصلتا إلى اتفاق بشأن تحديد المناطق البحرية الخاصة لكل منهما ،مضيفة أن أثينا مستعدة لتمديد مياهها الاقليمية الى 12 ميلا بحريا.

ونقلت الصحيفة عن مصادر دبلوماسية أن الاجتماع الاخير ،الذى عقد فى دافوس بين رئيسى وزراء البلدين تسيبراس وراما ،تقرر خلاله طي هذا الملف والمضي قدما فى تعزيز العلاقات اليونانية الألبانية.وقالت إن زيارة متوقعة لتسيبراس الى تيرانا مبرمجة فى منتصف ابريل.

صحيفة (تا نيا) ذكرت أن السياسي اليساري الفرنسي جان ليك ميلونشو طالب بطرد حزب (سيريزا) ،الذي يقود الحكومة اليونانية ،من رابطة أحزاب اليسار الأوروبية ،لكونه تبني خلال فترة حكمه سياسات نيو ليبرالية وحاد عن المبادئ التي يدافع عنها اليسار الأوربي.

واتهم ميلونشون حزب سيريزا ،المحسوب على اليسار الجذري ،بكونه زاد في سياسات التقشف وأجهز على الحق في الإضراب وتبنى إصلاحات نيو ليبرالية.

ونقلت الصحيفة عن متحدث باسم سيريزا قوله إن تصريحات ميلونشون نافية للقيم الديمقراطية والحرية التي تميز عمل تحالف الاحزاب اليسارية الأوروبية.

وفي روسيا، علقت صحيفة (كوميرسانت) على مخرجات مؤتمر الحوار الوطني السوري بسوتشي ،الذي نظم يومي الإثنين والثلاثاء، وكتبت أن موسكو حققت هدفها ،وأن القرارات التي خرج بها المؤتمر حظيت باعتراف دولي وستكون جزءا من محادثات جنيف للسلام حول سوريا.

وذكرت الصحيفة، نقلا عن بيان أصدره المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، أن النتائج التي خرج بها المؤتمر "ستساهم في التوصل إلى تسوية سياسية للنزاع السوري تحت رعاية منظمة الأمم المتحدة".

وفي سياق متصل، أبرزت الصحيفة تأكيد المحلل السياسي، فاسيلي كوزنيتسوف، أن "مشاركة دي ميستورا في أشغال مؤتمر سوتشي جعلته يحظى بشرعية واعتراف دوليين"، معتبرا أن التوصل إلى اتفاق بشأن تشكيل لجنة دستورية ستعمل على صياغة إصلاح دستوري بالبلاد، يعد في حد ذاته خطوة إيجابية على درب التسوية.

من جهتها، وفي معرض تعليقها على العقوبات الأمريكية الجديدة ضد روسيا، كتبت صحيفة (نيزافيسمايا غازيتا) أن تداعيات هذه العقوبات "يمكن أن تكون خطيرة للغاية" ،على اعتبار أنه من الوارد جدا أن يتم تجميد بعض المشاريع المشتركة ،التى تنجر بشراكة مع شركات أجنبية، كما قد تلجأ بعض هذه الشركات إلى طلب ضمانات وامتيازات واضحة من السلطات الروسية للاستمرار في القيام بأنشطتها وإنجاز مشاريعها بروسيا.

ونقلت الصحيفة عن رابطة الشركات الأوروبية قولها إن "تقرير الكرملين" ،الذي تضمن حزمة جديدة من العقوبات ضد روسيا، "يمكن أن يؤثر على مصالح الشركات الأوروبية العاملة في روسيا، والمستثمرين الأوروبيين في روسيا بشكل عام ويدفعهم إلى تجميد أنشطتهم وسحب استثماراتهم من موسكو".

ومضت الصحيفة قائلة إنه "في حال تم فرض عقوبات جديدة ضد روسيا، فإن لجوء الشركات الأوروبية المستثمرة بموسكو إلى طلب امتيازات وضمانات إضافية، سيكون بلا جدوى، على اعتبار أن الشركات الأوروبية لن يكون لها الحق، حينها، في العمل مع الشركات الروسية مباشرة وستكون مضطرة لطلب الإذن من وزارة الخزانة الأمريكية لإنجاز مشاريعها".

وفي تركيا، ذكرت صحيفة (دايلي صباح) أن أنقرة مسرورة بنتائج مؤتمر الحوار الوطني السوري بسوتشي ، ودعت نظام الأسد إلى البدء في مناقشة القضايا المرتبطة بمستقبل سوريا.

وأضافت الصحيفة، نقلا عن رئيس الدبلوماسية التركية، مولود تشاووش أوغلو، أن "النتائج التي خرج بها مؤتمر سوتشي سيتم أخذها بعين الاعتبار في محادثات جنيف حول سوريا"، مسجلة أن الرئيسين أردوغان وبوتين أكدا في اتصال هاتفي أن مؤتمر سوتشي حقق "نتائج جيدة "، بالرغم من الصعوبات التي اعترضته.

من جهتها، أكدت صحيفة (ستار) أن التقدم الذي تم إحرازه في مؤتمر سوتشي يساهم في تعزيز عملية أستانا (كازاخستان) ومحادثات جنيف وقرار مجلس الأمن، مشيرة إلى أنه ستلي هذا المؤتمر عدة اجتماعات بجنيف ،بمشاركة مختلف العرقيات والمجموعات غير المتورطة في الإرهاب.

وأشادت الصحيفة بقرار إحداث لجنة دستورية واعتبرته "نتيجة ذات أهمية بالغة"، مشيرة إلى أن اللجنة ستضم في عضويتها 150 شخصا، موزعين بالتساوي على الدول الضامنة (تركيا وروسيا وإيران)، مشيرة إلى أن المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، سيختار من بين أعضاء اللجنة ال 150 من سيحضرون اجتماعات جنيف.

وفي النمسا، أفادت صحيفة (كوريير) بوقوع حريق تلته عدة انفجارات ، أمس الخميس، في ميدان للرماية مخصص لهواة الصيد بالنمسا العليا، مما أسفر عن إصابة شخصين بجروح بليغة، أحدهما يوجد في حالة صحية حرجة وتم نقله على وجه السرعة إلى أحد مستشفيات فيينا.

وذكرت الصحيفة أن قوة الانفجار أثارت انتباه عناصر من الوحدة الخاصة بمكافحة الإرهاب كانوا متواجدين بالقرب من موقع الحادث، مشيرة إلى أن الأبحاث مازالت جارية لتحديد أسباب وملابسات هذا الحادث.

وكتبت صحيفة (دير ستاندار) إن أودو لاندباور، وكيل لائحة حزب الحرية اليميني المتطرف، للانتخابات البلدية ،التي جرت بالنمسا السفلى، وعضو الفرع الإقليمي للحزب، قدم استقالته، وذلك بعدما كشفت مجلة "فالتر" الأسبوعية أن رابطة طلاب الحزب نشرت كتيبا قديما يتضمن أغان معادية للسامية ومؤيدة للنازية.

وأضافت الصحيفة أن لاندباور أعلن استقالته من جميع مهامه السياسية، بما في ذلك عضوية البرلمان الإقليمي ،التي فاز بها خلال الانتخابات البلدية الأخيرة، ومنصبه كمستشار عن مدينة فينر نوستادت، القريبة من فيينا، مشيرة إلى أن السياسي اليميني، الذي أعلن أيضا استقالته من الحزب، استنكر "حملة الاضطهاد الإعلامية" التي استهدفته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 49900
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: أبرز ما تناولته الصحافة 2018-2-3    السبت 03 فبراير 2018, 9:16 am

قراءة في بعض صحف منطقة أمريكا الشمالية

السبت 03 فبراير 2018 

أولت الصحف الصادرة ببلدان أمريكا الشمالية، اهتمامها، على الخصوص، للقلق الأمريكي من استمرار استخدام النظام السوري للأسلحة الكيميائية، وللنشر الوشيك لمذكرة سرية صادرة عن لجنة الاستخبارات التابعة لمجلس النواب الأمريكي وبوضعية سوق الشغل ببنما والعلاقات المكسيكية الكندية.

فبالولايات المتحدة، كتبت صحيفة "واشنطن بوست" أن الإدارة الأمريكية واثقة من أن النظام السوري قد كيف برنامجه للأسلحة الكيميائية منذ اتفاق نزع السلاح سنة 2013، ويبدو أنه يستمر في إنتاج واستخدام الذخائر الكيميائية المحظورة.

وأشارت الصحيفة إلى أن مسؤولين أمريكيين كبار أكدوا أن حكومة الرئيس بشار الأسد، وفي سعيها للتعويض عن "قوتها العسكرية المتراجعة"، استخدمت هذه الذخائر في أكثر من مرة منذ الهجوم الكيماوي في أبريل الماضي، والذي تلاه هجوم صاروخي من قبل الجيش الأمريكي على قاعدة جوية سورية.

وفي موضوع آخر، ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن الرئيس دونالد ترامب أعطى الضوء الأخضر لنشر مذكرة سرية صاغها الجمهوريون في الكونغرس، على الرغم من المخاوف من أن ذلك قد يتسبب في استقالة مدير مكتب التحقيقات الفدرالي، كريستوفر وراي، ويؤدي إلى أزمة جديدة للإدارة الأمريكية.

وذكرت الصحيفة أن ترامب، الذي تهيأت له فرصة وجيزة لمنع نشر مذكرة لأسباب تتعلق بالأمن القومي، يستعد، حسب ما نقلت اليومية عن مسؤول رفيع، لإبلاغ الكونغرس، اليوم الجمعة، ان ليس لديه اعتراض على نشر الوثيقة كما لن يطلب نشر محتواها.

وأوردت "نيويورك تايمز" أن استعداد الرئيس للكشف عن هذه الوثيقة المثيرة للجدل أدخله في خلاف مع كبار مسؤولي الأمن القومي، الذين حذروا من أن القرار لا يأخذ في الاعتبار السياق الحالي، وأن الوثيقة ستعرض معلومات حكومية حساسة للخطر.

واشارت إلى أن المذكرة تتهم مسؤولي مكتب التحقيقات الفدرالي بالشطط في استعمال سلطتهم للحصول على ترخيص من إحدى المحاكم لمراقبة المستشار السابق لحملة ترامب.

من جهتها، توقفت صحيفة "وول ستريت جورنال" عند موضوع مرتبط بهذه المذكرة، واشارت إلى أن الرئيس اتهم بدوره كبار المسؤولين والمحققين في مكتب التحقيقات الفيدرالي بالتحيز ضد الجمهوريين لصالح الديمقراطيين.

وأوردت أن ترامب كتب، في تغريدة بحسابه في تويتر" أن "مسؤولي مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة العدل قاموا بتسييس عملية التحقيق لصالح الديموقراطيين ضد الجمهوريين".

وفي بنما، توقفت صحيفة "إل سيغلو'' عند تنديد المحامي والسياسي البنمي، غييرمو كوتشيز، سفير البلد الكاريبي السابق لدى منظمة الدول الأمريكية، بتزايد حالات تسريح الموظفين العموميين، مشيرة إلى أن العمدة السابق للعاصمة بنما استنكر، من خلال تغريدة بحسابه بموقع "تويتر"، أن عمليات التسريح الواسعة النطاق تطال موظفين محسوبين على حزب التغيير الديمقراطي والحزب الثوري الديموقراطي المعارضين.

وفي السياق ذاته، ذكرت اليومية أن خورخي ريفيرا ستاف، محامي الحزب الثوري الديموقراطي، طلب من أعضاء الحزب الذين يشتغلون حاليا بالمؤسسات العمومية أن يقدموا شكاوى إذا كانوا "ضحايا للأعمال التسريح الانتقامية من قبل الحكومة"، مضيفة أن أعضاء حزب التغيير الديمقراطي لم يدلوا بتصريحات بعد حول الموضوع.

من جهتها، ذكرت يومية "لاإستريا" أن الحكومة تعتزم إنجاز دراسة حول وضعية سوق الشغل بالبلاد لرصد عدد من المؤشرات المتعلقة بالمؤهلات المهنية، والتكوين وطبيعة فرص الشغل واليد العاملة، على الخصوص، مشيرة إلى أن الدراسة، التي صادق عل إجراءها مجلس الوزراء البنمي مطلع الأسبوع الجاري وستكلف حوالي 70 ألف دولار، تمل خارطة طريق لتطوير سوق الشغل بالبلاد.

إقليميا، توقفت صحيفة "لابرينسا" عند حادث انتخار فيدل كاسترو دياز بالارت، نجل الرئيس الكوبي الراحل فيدل كاسترو، الخميس، بعدما كان يلقى العلاج من الاكتئاب على مدى أشهر.

وأوضحت اليومية أن دياز بالارت (68 عاما) كان يخضع للعلاج على أيدي مجموعة من الأطباء على مدى أشهر عديدة بسبب إصابته باكتئاب شديد، وانتحر صباح الخميس، مشيرة إلى أن الابن البكر لفيديل كاسترو، وهو عالم في الفيزياء النووية، درس في الاتحاد السوفياتي السابق، وكان يعمل مستشارا علميا لمجلس الدولة الكوبي ونائب رئيس أكاديمية العلوم الكوبية حتى وفاته.

وبالمكسيك، ذكرت صحيفة "إل صول دي ميخيكو" أن وزير الخارجية المكسيكي، لويس فيديغاراي، أجرى الخميس، محادثات مع نظيرته الكندية كريستيا فريلاند، تمحورت حول سبل تعزيز التعاون بين البلدين لاسيما في المجال الاقتصادي.

وكتبت الصحيفة، تحت عنوان "المكسيك وكندا عازمتان على تعزيز علاقاتهما الثنائية"، أن كلا الطرفين أعربا عن التزامهما بتعزيز فرص التعاون الاقتصادي، وخصوصا ذلك تحديث اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا).

من جهتها، ذكرت "لا خورنادا" أن رئيس الديبلوماسية الأمريكية، ريكس تيلرسون، بدأ الخميس بالمكسيك جولة في أمريكا اللاتينية والكاريبي ينتظر أن يؤكد خلالها على المزيد من الاهتمام الاقليمي بالأزمة في فنزويلا.

وأشارت اليومية إلى أن وزير الخارجية الأمريكي وصل إلى مكسيكو سيتي، حيث يلتقي بنظيره المكسيكي، فيديغاراي، والرئيس إنريكي بينيا نييتو، اليوم الجمعة قبل التوجه إلى الأرجنتين، مضيفة أن المسؤول الأمريكي كان كشف الخميس، في خطاب في أوستن (تكساس)، عن رؤيته لأمريكا لاتينية "حرة" و"مزدهرة"، على عكس فنزويلا نيكولاس مادورو "الفاسدة والمعادية".

وتوقفت "إل أونيفرسال" من جهتها، عن الخطوط العريضة لهذه الرؤية، مشيرة إلى أن وزير الخارجية الأمريكي حذر من الحضور المتنامي و"المثير للقلق" من الصين وروسيا، وأكد أن واشنطن تسعى لتكون أول شريك للمنطقة، للدفع بتعزيز الحرية





إطلالة على أبرز الصحف الصادرة بأمريكا الجنوبيّة
السبت 03 فبراير 2018 

أفردت الصحف، الصادرة ببلدان أمريكا الجنوبية، اهتماماتها الرئيسية لمواضيع من أبرزها تفاعلات اختفاء الغواصة الأرجنتينية "سان خوان"، والطلب الجديد الرامي لعزل الرئيس البيروفي، و مقتل شخصين خلال اشتباكات بين مزارعين محتجين و قوات الأمن البيروفية، وأداء القطاع الصناعي بالبرازيل، والأرقام المتعلقة بالبطالة في الشيلي، والعقوبات التي تكبدتها مئات المقاولات الكولومبية لتوظيفها بشكل غير قانوني لاجئين من فنزويلا.

ففي الأرجنتين، اهتمت الصحف المحلية، على الخصوص، بدعم الحكومة لرجل أمن تجري محاكمته بتهمة القتل، و الكشف عن تقرير أوصى بإصلاح أعطاب كانت تعانيها الغواصة "سان خوان" التي فقد الاتصال بها منذ منتصف نونبر الماضي وعلى متنها 44 شخصا من طاقمها.

وهكذا، سلطت يومية "دياريو بوبولار" الضوء على استقبال الرئيس الأرجنتيني، ماوريسيو ماكري، الخميس، لرجل الأمن، لويس تشوكوبار، الذي تجري محاكمته بتهمة قتل لص كان قد هاجم سائحا أمريكيا، معربا عن تضامنه معه.

وأضافت الصحيفة أن ماكري، الذي طلب بنفسه مقابلة رجل الأمن، يرغب بذلك في بعث رسالة إلى قوات الأمن، وإلى القضاة.

وعلاقة بالموضوع، أوردت "دياريو بوبولار"، استنادا إلى وزيرة الأمن باتريسيا بولريش، التي حضرت اللقاء، أن الحكومة وإقليم بوينوس أيريس يعتزمان مساعدة تشوكوبار في الدفاع عن نفسه أمام القضاء، مضيفة أن الحكومة اتصلت فعليا بالقاضي المكلف بالنظر في هذا الملف.

وفي موضوع آخ ر، أفادت اليومية بأن القاضية الفيدرالية، مارتا يانييز، أكدت أن تقريرا للبحرية الأرجنتينية رصد في دجنبر 2016 وجود "سلسلة من الأعطاب والعيوب" كانت تعاني منها الغواصة "سان خوان"، التي اختفت منذ منتصف نونبر الماضي، مبرزة أن التقرير أوصى بإصلاحها "على الفور".

وأشارت القاضية، تضيف اليومية، إلى أنه "سيتعين الآن تحديد ما هي هذه الأعطاب، و ما إذا كانت قد عرضت الطاقم للخطر"، واعتبرت أنه إذا كانت الغواصة في ظروف لا تسمح لها بالإبحار فإنه يجب "تحديد المسؤوليات الجنائية" المترتبة عن ذلك.

وبالبيرو، توقفت اليوميات المحلية عند صياغة الفريق البرلماني "الجبهة الموسعة" لطلب جديد لعزل رئيس الجمهورية، و مقتل شخصين خلال اشتباكات بين مزارعين محتجين و قوات الأمن. و هكذا، كتبت يومية "لاريبوبليكا" أن الفريق البرلماني "الجبهة الموسعة" صاغ طلبا جديدا لعزل الرئيس البيروفي، بيدرو بابلو كوشينسكي، على إثر منحه العفو للرئيس الأسبق، ألبرتو فوجيموري، مبرزة أن مسودة الطلب تحمل توقيعات كل أعضاء الفريق البرلماني.

وبحسب "الجبهة الموسعة"، تضيف الصحيفة، فإن كوشينسكي "فضل مصلحته الشخصية بالبقاء في منصب رئيس للبلاد على حساب دولة القانون، و أجرى مفاوضات سياسية دون علم البلاد وأقارب ضحايا الجرائم التي ارتكبها فوجيموري".

وعلاقة بالموضوع، أفادت "إكسبريسو" أن فريق حزب "القوة الشعبية" بالبرلمان لن يؤيد أي طلب لعزل الرئيس إذا تم تقديمه بشأن العفو عن فوجيموري، مبرزة أن الحزب سيدعم فقط طلبا العزل إذا قدم بسبب قضايا فساد ثابتة.

ومن جهتها، أوردت يومية "دياريو كوريو" أن شخصين لقيا مصرعهما خلال الاشتباكات التي دارت بين متظاهرين وعناصر من الشرطة خلال احتجاجات، قام بها مزارعو البطاطس وسط وجنوب البلاد بسبب انخفاض أسعار منتجاتهم.

وأشارت الصحيفة إلى أن المزارعين يطالبون بالخصوص بأن تعلن الحكومة القطاع الفلاحي في حالة طوارئ جراء ما يعتبرونه انخفاضا حادا في أسعار البطاطس، فضلا عن شراء الفائض من الإنتاج، على النحو المتفق عليه خلال شهر يناير الماضي.

وفي البرازيل، استأثر باهتمام الصحف المحلية أداء القطاع الصناعي خلال العام الماضي، والتقليص المحتمل في عدد وحدات التهدئة المكلفة بضمان الأمن في الأحياء العشوائية (فافيلا) بريو دي جانيرو وتجميد معاش الرئيس ميشال تامر.

وكتبت "جورنال دو برازيل" أن الانتاج الصناعي ارتفع ب 2.5 في المائة خلال 2017 بعد تسجيل انخفاض كبير في سنوات 2016 (ناقص 6.4 في المائة) و2015 (ناقص 8.3 في المائة) و2014 (ناقص 3 في المائة).

وذكرت اليومية، استنادا الى معهد الجغرافيا والإحصائيات، أن السيارات من ضمن القطاعات التي أثرت في نمو الصناعة، بفضل نمو سنوي ب 20.1 في المائة تليها مواد الاستهلاك (زائد 13.3 في المائة) والاستثمارا وأفادت "أو ديا" بأن قائد الشرطة العسكرية، الكولونيل وولني دياس فيريرا، قدم لحاكم ولاية ري ودي جينيرو، لويس بيزاو، 16 مقترحا ترمي الى تحسين مردودية هذا الجهاز على الخصوص تصفيح السيارات الوظيفية وتقليص عدد الوحدات من 38 الى 20 وحدة تتواجد بهذه الأحياء ونقاطها الساخنة.

وأوضحت اليومية أن هذه الإجراءات تهدف الى تعزيز مصالح أخرى تابعة للشرطة العسكرية من خلال سحب عناصر من هذه الأحياء العشوائية، مضيفة أن الإعلان عن هذا المشروع جاء خلال ندوة انعقدت بشأن الأمن.

وفي شأن آخر، ذكرت "أو غلوبو" أن الرئيس ميشال تامر لم يحصل على معاشه التقاعدي كمدعي عام لولاية ساو باولو خلال شهري نونبر ودجنبر الماضيين، بسبب عدم إدلائه بشهادة الحياة باعتبارها إجراءا سنويا إجباريا يجب أن يدلي بها جميع المستفيدين من المعاشات في الأشهر التي تتزامن مع أعياد ميلادهم.

وأضافت الصحيفة أن هذه الحالة غير المسبوقة تأتي بينما يدفع ميشال تامر في اتجاه المصادقة على إصلاحات التقاعد بالبرلمان، مضيفة أن وضعية تامر، الذي تقاعد من منصبه السابق سنة 1999 عن سن 58 عاما، تمت تسويتها.

وفي الشيلي، أفردت اليوميات المحلية اهتماماتها للأرقام المتعلقة بالبطالة، ومتاعب لاعب التنس السابق مارسيلو ريوس مع جمعية الصحافيين والحرائق التي يشهدها جنوب البلاد.

وذكرت "لا ناثيون" أن نسبة البطالة بلغت خلال الربع الأخير من العام الماضي 4ر6 في المائة، وهو ما يمثل ارتفاعا ب 3ر0 في المائة مقارنة مع الفترة ذاتها من 2016.

وأضافت اليومية، استنادا الى المعهد الوطني للإحصائيات، أن عدد المأجورين ارتفع ب 7ر1 في المائة خلال الربع الأخير من العام الماضي، فيما ارتفع عدد العمال المستقلين ب 4.1 في المائة.

وفي شأن آخر، أفادت "لا تيرسيرا" أن جمعية الصحفيين الشيليين قد وضعت شكاية لدى الفدرالية الدولية للتنس، ضد اللاعب السابق، مارسيلو ريوس، بعد شتائم يتهم بأنه قد أطلقها في حق الصحافيين.

وأضافت أن رئيسة الجمعية، مارغاريتا باستيني، قد أرسلت رسالة إلى المنظمة تطالبها فيها بإنزال عقوبات ضد المصنف رقم واحد عالميا سابقا.

وفي ما يتعلق بموجة الحر التي تشهدها الشيلي، ذكرت "إل ميركيريو" أن حريقا أتى على أزيد من 1700 هكتار بأروكاني جنوب الشيلي، موضحة أن النيران دفعت السلطات إلى تعليق حركة السير بأحد الطرق بالمنطقة.

وأشارت إلى أن أحد عناصر الإطفاء قد أصيب بحروق بليغة حينما كان يحاول إخماد النيران، موضحة ان حالته الصحية مستقرة في الوقت الحالي.

وفي كولومبيا، تطرقت اليوميات المحلية لمواضيع من أبرزها الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لحماية القادة المحليين، والعقوبات التي تكبدتها 600 مقاولة بسبب توظيفها بشكل غير قانوني مواطنين فنزويليين.

وأوردت "هيرالدو" تصريحات نائب الرئيس، أوسكار نارانخو، التي ذكر فيها أن البلاد تعتزم تعزيز مخطط فيكتوريا وتوسيع العملية المسماة "هوروس" التي تشرف عليها القوات المسلحة بهدف حماية القادة المحليين ومواكبتهم في جهودهم الرامية إلى إرساء استبدال زراعة الكوكا، المكون الرئيس للكوكايين.

وأوضحت اليومية أن تعزيز الإجراءات الأمنية لفائدة هذه الفئة تأتي بعد التهديدات التي واجهتها في الآونة الأخيرة من قبل حركة "جيش التحرير الوطني" والمقاتلين السابقين في حركة "فارك" وعصابات الاتجار في المخدرات التي ترفض برنامج مكافحة الأنشطة الزراعية غير القانونية الذي انخرطت فيه 54 ألف أسرة.

وأفادت "بورتافوليو" بأن 600 مقاولة قد تكبدت عقوبات بسبب توظيفها بشكل غير قانوني مواطنين فنزويليين لجأوا من بلادهم إلى كولومبيا بسبب الأزمة الاجتماعية والاقتصادية غير المسبوقة التي تواجهها.

وأوردت اليومية في هذا السياق تصريحا لوزيرة العلاقات الخارجية، ماريا أنغيلا هولغوين، أبرزت فيه أن هذه المقاولات تقترح على الفنزويليين الذين تشغلهم أجورا لا تتطابق مع القوانين الجاري العمل بها بكولومبيا.

وقالت الوزيرة في هذا الصدد إنه من غير المقبول تسجيل حالات استغلال في العمل ببلادها، مضيفة أن اللاجئين الفنزويليين بكولومبيا، الذين دعتهم الى تسوية وضعياتهم ليتمكنوا من العمل بناء على عقود مطابقة للقانون، يوجدون في وضعية اجتماعية واقتصادية بالغة التعقيد والصعوبة. ت (زائد 6 في المائة)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
أبرز ما تناولته الصحافة 2018-2-3
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: قراءة في الصحف-
انتقل الى: