منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداث  المنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 «وسط البلد»... عمّان الحقيقيّة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 44348
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: «وسط البلد»... عمّان الحقيقيّة   الإثنين 05 فبراير 2018, 7:28 pm

«وسط البلد»... عمّان الحقيقيّة

إذهب الى «سقف السّيل»، كي تعرف عمّان الحقيقية. والناس الحقيقيين،
هناك حيث الاختلاف والتنوّع و»اللي رايح واللي جاي».
هكذا اختصر احد باعة البالة روح المكان من خلال تواجده منذ خمسين عاما في محل ورثه عن والده قرب «سينما الحمرا».
واضاف من يريد معرفة مزاج الاردنيين في اللبس والطعام والشراب وحتى الاغنيات المفضلة لديهم، عليه ان يذهب الى وسط البلد في العاصمة عمّان.
هناك تتعرف بسهولة ويُسر على الناس الحقيقيين الذين يكدحون اناء الليل واطراف النهار. كما تتعرف على الجديد في الموديلات الحديثة والشعبية معا.
الهبوط من العبدلي، وخاصة يوم الجمعة، لا يستغرق من الشخص سوى دقائق معدودة. ومن المصادفة ان يجد متواليات محاليّة . فمثلا تجد سلسلة كراجات تصليح سيارات، ومن ثم مخابز وبعدها مكتبات و مكاتب سفريات سياحية وشركات طيران كلها مجموعات مصطفة بجوار او مقابل بعضها.
ثم تقترب من المطاعم الشعبية مثل هاشم وتلك المتوجدة اسفل سوق الصاغة / الشابسوغ. وبعدها ترى المقاهي الشعبية.
أسواق البالة تتوزع بين سوق اليمانية وسوق الطلياني، وشارع طلال، ومن حولها البسطات التي تنتشر هنا وهناك. منها ما يبيع الطعام اللحوم المشوية أو الفلافل او المشروبات الغازية اوالمكسرات.
لكن الاشهر بسطات بيع الملابس والاحذية والخردوات والتي تتراوح بين الجيدة والمتوسطة والرخيصة والمعطوبة والنص نص. فتجد أشرطة غنائية قديمة يبدو ان اصحابها تخلصوا منها ويباع الواحد منها بعشرة قروش. وتجد مسجلات واجهوة فيديو وريسيفيرات ومقاعد وشاشات واقلام حبر ونظارات شمس وهناك السوق الصيني، او سوق الصين العظيم كما يتندر زوار وسط البلد بوصفه. وهو ـ سوق الصين ـ، يبيع كل المنتوجات الورقية والقرطاسية والكرات والالعاب للاطفال واكسسورات التي تفضلها الصبايا والنساء وبأسعار زهيدة ومتوسطة.
عَ الاوف
وكالعادة ترتفع اصوات المطربين والمطربات الشباب معلنة عن بهجة استثنائية لا تتكرر الا في نهار الجمعة وفي مكان واحد هو وسط البلد.
اغنيات محمد عساف الاشهر بين النجوم حاليا والذي تحرك اغنياته مشاعر الناس ومن كافة الاعمار والاطياف.
كما تنتشر الاراجيل على الارصفة ويخرج اصحاب المزاج الى شرفات المقاهي العالية مثل مقهى السنترال والجامعة وغيرها من المقاهي الشعبية. ويفضل كثيرون تناول الكنافة على الارصفة الفارغة وامام المؤسسات والمحال التي اعتادت ان تغلق ابوبها ايام العطل الرسمية.
ومنذ ساعات الصباح ورغم برودة الجو، فإن كثيرين نزلوا مع عائلاتهم الى قاع المدينة وانتشروا يبحثون عما يجعل يومهم أكثر سعادة وأكثر بهجة.
تنوع
يقول نادر سعفان: عادة ما أذهب الى وسط البلد حيث تتاح لي الفرصة لمشاهدة البضاعة والملابس الجديدة والقديمة بما لا يتوفر في الأماكن الأُخرى. وقال: كما ان أبنائي وخاصة الأطفال يفضلون وسط البلد لما يتمتع به المكان من زحام وزخم بشري كبير. وكذلك يجدون فيه التنوع في الملابس والألعاب والهدايا. وأحيانا لا يكون هناك ما نريد شراءه لكننا حين نراه ونكتشف أهميته نبادر الى اقتنائه.
السيدة مرام (أم لثلاثة أطفال ) قالت وجودنا في وسط البلد يتيح لنا المجال لشراء ما نحتاجه بسعر أقل من الاماكن والمحال الأُخرى. وخاصة الأحذية التي تجد أسعارها تصل الى دينار واحد واحيانا نصف دينار. كما ان فرصة الإختيار متوفرة وتقليب البضاعة متيسرة أكثر.
وأضافت: الأسواق كما ترى عامرة بكل جديد من الهدايا والملابس. وأحيانا أذهب الى سوق الطلياني لشراء ما احتاجه من الملابس القديمة ذات الجودة العالية وبسعر أقل من المحال التجارية الأُخرى.
وقد اعتاد عوني الهنداوي وهو (خبير سياحي) ان يهبط كما قال الى وسط البلد من اجل المتعة واكتشاف كل ما يراه جديدا.
يقول: المتعة في البساطة ودفء الاماكن التي ارتادها.
هناك ورغم انني من «زبائن وسط البلد»،الاّ انك دائما تجد المختلف والطريف والناس الطيبين. ويكفي ان تزور « الحسبة القديمة» لترى الزحام على الخضار والفواكه وتستمتع باصوات ونداءات البائعين وخفّة دمهم.كذلك قمة المتعة ان تعثر على « نظارة» او « قلم حبر» باركر يباع بمبلغ زهيد.يحيلك ذلك القلم الى زمن الكتابة بالحبر « السائل» والرسائل والعلاقات الدافئة.
اسواق شهيرة
يذهب الناس الى وسط البلد تسبقهم شهرة الأسواق والمتاجر التي يجدون فيها مبتغاهم من البضاعة. وهنا نبذة عن بعض هذه الاسواق:
فمثلا، سوق منكو يتخصص في بيع أرقى الملبوسات والأقمشة النسائية وخصوصا جهاز العروس. ويقول احد العاملين في السوق ان تاريخه يعود لعام 1947 حيث قام التاجر ابراهيم منكو ببناء هذا السوق الذي يقع على شارعين هما الملك فيصل وبسمان. واستطاعت اسواق عريقة كالبخارية والبلابسة النجاة من حريق هائل اتى عليها قبل خمس سنوات بعد اعادة ترميم المحلات وتعويض التجار. وحسب اسلام احد تجار السوق فان تاريخ البخارية يعود إلى عام 1934 عندما أسس كمال الدين البخاري السوق الواقع مقابل المسجد الحسيني، ويباع في السوق الذي يضم 25 محلا تجاريا: الملابس التقليدية والأحجار القديمة والسِبَح والصناديق التراثية والأدوات الموسيقية البدوية القديمة، ولوازم المهن التقليدية كالحلاقة وسجاجيد الصلاة. وتسري في السوق قصة على لسان التجار أن شيخاً من بخارى كان قد قدم إلى مدينة عمان كغيره من التجار الذين كانوا يسلكون طريق الحج التجاري المؤدي إلى الجزيرة العربية، وكان هذا الشيخ قد مر بمدينة عمّان قادماً من بلاده أوزبكستان، وفيما أصبحت المدينة الجديدة دار إقامة له، فسكن فيها وتوطّن، وجعل مدينة عمان أحب الأماكن إلى قلبه.
أما سوق البلابسة فهو السوق التوأم لسوق البخارية حيث أنشئ عام 1942 ولا يفصل السوقين سوى جدار حاول العديد من تجار السوق إزالته ليجعلوه سوقا واحدا الا ان مالكي المحلات وقفوا ضد الفكرة. ويقول احد تجار السوق انه ثاني اقدم اسواق عمان بعد سوق البخارية ويحتوي على المواد الاولية للخياطين والإكسسوارات.








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 44348
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: «وسط البلد»... عمّان الحقيقيّة   الإثنين 05 فبراير 2018, 7:36 pm

















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
«وسط البلد»... عمّان الحقيقيّة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: اردننا الغالي :: عمــــّــان التاريخ والحضارة-
انتقل الى: