منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 أبرز ما تناولته الصحافة 2018-2-7

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48514
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: أبرز ما تناولته الصحافة 2018-2-7   الأربعاء 07 فبراير 2018, 9:03 am

أبرز ما تناولته الصحافة العربية 2018-2-7

أهم وأبرز العناوين التي تناولتها الصحافة العربية لهذا اليوم الأربعاء الموافق 7-2-2018م، والتي جاءت على النحو التالي..
الرياض السعودية:
لائحة عراقية جديدة لمطلوبين إرهابيين
"الشرعية"  تمشط جيوب الانقلابين بحيس.. ومصرع قيادي حوثي في تعز
الأسد يتجاهل الأمم المتحدة ويرتكب مجازر جديدة
جموح الحركات الشيعية السياسية يخرجها عن الدولة اللبنانية
الجزيرة السعودية:
مجلس الوزراء: هدف المملكة ضمان أمن واستقرار اليمن والحفاظ على كيان الدولة
32 محطة لقياس جودة الهواء وإنجاز 69% من مصنع الإسمنت
الشورى يفتح أبواب الأمل لتجنيس أبناء المواطنات
مناقشة تأثير شبكات التواصل علة الأمن الفكري
القبس الكويتية:
تأجيل محاكمة متهمين في "محاولة اغتيال السيسي وبن نايف"
إسرائيل تغتال جرار بعد مطاردة دامت شهراً
لائحة عراقية جديدة لمطلوبين.. بينهم البغدادي
35 قتيلاً مدنياً في غارات كثيفة لقوات النظام السوري
البيان الاماراتية:
63 قتيلاً في قصف للنظام على الغوطة
الأمم المتحدة: قطاع غزة سيصبح غير قابل للحياة بحلول 2020
استنفار لبناني لمواجهة مطامع إسرائيل وتهديداتها
استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال في جنين وإضراب شامل احتجاجاً
الوطن القطرية:
رئيس جمهورية أنغوشيا يشهد احتفالية فنية في كتارا تعرض جوانب من حضارة بلاده
وزير الطاقة والصناعة يجتمع مع نظيره الجزائري
هيئة السياحة تطلق عروضا احتفالا باليوم الرياضي بالتعاون مع 50 فندقا
قطر الخيرية تتسلم شهادة العضوية الكاملة في التحالف الإنساني الدولي "ستارت نت وورك"
الراية القطرية:
نافذة إلكترونية لاستقالات موظفي المدارس
رئيس الوزراء يبحث التعاون مع وزير الطاقة الجزائري
رئيس الشورى يجتمع مع سفراء أثيوبيا وإيطاليا وصربيا وسنغافورة
قطر تشارك في احتفالية القدس عاصمة الشباب الإسلامي
الاهرام المصرية:
توافق مصري ـ إماراتي على مكافحة الإرهاب وتعزيز العمل العربي المشترك.. السيسي : أمن الخليج جزء لا يتجزأ من أمننا القومي.. بن راشد و بن زايد يؤكدان مساندة الإمارات لمصر في مختلف المجالات
في لقاء عدد من رجال الأعمال العمانيين.. السيسي: السوق المصرية توفر فرصا استثمارية كبرى
إسماعيل يناقش تطوير التعليم الفني ويتابع تنفيذ مدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية
ثلاثاء أسود في البورصات العالمية ..والمصرية تفقد ١٥ مليار جنيه
الجمهورية المصرية:
الحكومة تعلن استعداداها للتعاون مع "حوض النيل".. كهرباء مصر والسودان وأثيوبيا .. "شبكة واحدة".. شاكر: نبحث أفضل المسارات
بالتنسيق مع "الري".. "المجمد" يتسرب للفنادق ولمحلات الحاتي.. والمافيا تشتري كميات ضخمة للتخزين.. الكبار يزاحمون محدودي الدخل على “فرخة”
لا طعون ولا استبعاد في سباق الرئاسة
إشادة إيطالية بجهود مصر في قضية "ريجيني"
الشرق الأوسط:
دعوة مصرية ـ إماراتية لمواجهة التدخل في شؤون الدول العربية
عشرات القتلى في أعنف حملة قصف على غوطة دمشق
مجلس النواب الأميركي يقر مسودة إنفاق لتفادي إغلاق الحكومة
روحاني: الاحتجاجات دليل على تجاهل صوت الشعب
العرب البريطانية:
شمال سوريا مفتوح على جميع السيناريوهات في ظل تناقض الأجندات
تهديدات إسرائيل توحد الرئاسات في لبنان
العراق مدار ‘رسائل نارية’ متبادلة بين واشنطن وطهران
استنفار مصري على حدود ليبيا لردع الإرهابيين
الزمان البريطانية:
كردستان العراق: نحتجز أربعة آلاف داعشي بينهم أجانب
عشرات القتلى المدنيين في غارات سورية كثيفة على الغوطة
مصدر أمني مصري لـ (الزمان): نشدد الحراسة على شفيق وعنان خشية عملية اغتيال تحرجنا
أردوغان يريد نزع اسم تركيا من جمعيات في بلاده لا تؤيد سياسته
الشعب الصينية:
ليبيا ترحل 277 مهاجرا من أربع جنسيات إفريقية إلى بلادهم
المجموعات المسلحة تستهدف مقر الملحقية التجارية الروسية بدمشق
عباس: لا يمكن لأي طرف توقيع اتفاق سلام مع إسرائيل نيابة عن الفلسطينيين
العبادي يؤكد وجود خطة حكومية لخفض قوات التحالف تدريجيا



تشرين: 23 شهيداً وجريحاً باعتداءات المجموعات المسلحة بالقذائف على دمشق وريفها

كتبت تشرين: استشهد 3 مدنيين وأصيب 20 آخرون بجروح نتيجة اعتداء المجموعات المسلحة بالقذائف على أحياء سكنية في منطقة دمشق القديمة ومشفى الشرطة وضاحية حرستا السكنية في خرق جديد لاتفاق منطقة تخفيف التوتر بالغوطة الشرقية.

وأفاد مصدر في قيادة شرطة دمشق في تصريح لـ«سانا» باستشهاد مدني وإصابة 7 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة ووقوع أضرار مادية بباص نقل داخلي ومكرو باص نقل ركاب بسبب إطلاق المجموعات المسلحة مساء أمس قذيفة هاون على مواقف ساحة السرفيس بحي باب توما بدمشق.

وذكر المصدر في وقت سابق أن مجموعات مسلحة تنتشر في بعض مناطق الغوطة الشرقية استهدفت ظهر أمس حي باب توما والكنيسة المريمية بقذائف هاون ما تسبب باستشهاد امرأة وإصابة 4 مدنيين بجروح متفاوتة ووقوع أضرار في المكان.

ولفت المصدر إلى أن قذيفتين سقطتا على شارع الأمين في حي الشاغور وأخرى على حي الدويلعة تسببت بأضرار مادية في منازل الأهالي وممتلكاتهم والمحال التجارية.

كما أفاد مصدر في قيادة شرطة ريف دمشق باستشهاد شخص وإصابة 9 آخرين بسبب اعتداء المجموعات المسلحة بالقذائف على محيط مشفى الشرطة ما تسبب أيضاً بوقوع أضرار مادية.

ولفت المصدر إلى أن أكثر من 10 قذائف أطلقتها المجموعات المسلحة على محيط ضاحية حرستا السكنية ماتسبب بوقوع أضرار مادية في منازل المواطنين والممتلكات العامة والخاصة.

ورداً على الاعتداءات وجهت وحدات من الجيش العربي السوري ضربات دقيقة على مناطق إطلاق القذائف في عمق الغوطة الشرقية أسفرت عن تدمير تحصينات ومنصات لإطلاق القذائف وإيقاع خسائر في صفوف المجموعات المسلحة.

القدس العربي: الفدائي «الزئبق» قاتل الحاخام المستوطن يستشهد برصاص الاحتلال والأزمة بين وارسو وتل أبيب تزداد سخونة

كتبت القدس العربي: من أشرف الهور ووديع عواودة بعد نحو شهر من المطاردة وخسائر مادية تقدر بالملايين، تمكن جيش الاحتلال الإسرائيلي والأجهزة الأمنية الأخرى، لا سيما جهاز الأمن الداخلي «الشاباك»، تساندهم الطائرات، من تحديد المكان الذي كان يتحصن فيه الفدائي «الزئبق» أحمد نصر جرار الذي قتل حاخاما مستوطنا، واشتبكوا معه بعد أن رفض الاستسلام، قبل أن يهدموا المنزل فوق رأسه ويختطفوا جثمانه.

وبينما انفجرت المواجهات العنيفة والمسلحة بين الشباب الفلسطيني وقوات الاحتلال، في بلدة اليامون في شمال الضفة الغربية التي كان مختبئا فيها، ومدن وبلدات محافظة جنين، ونعته كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس وفصائل أخرى، أشاد المسؤولون الإسرائيليون من رئيس الدولة مرورا برئيس الوزراء ووزراء آخرين بالعملية. وتمنوا أن يكون مصيره هو مصير عبد الحكيم عادل عاصي منفذ عملية مستوطنة ارئيل شمال غرب الضفة، الذي قتل حاخاما مستوطنا آخر، أول من أمس.

ويتزامن ذلك مع التصعيد الذي يشهده قطاع غزة بسبب الظروف المعيشية التي باتت لا تحتمل جراء الحصار الخانق الذي تفرضه إسرائيل منذ أكثر من 11 عاما. وناقشت الفصائل الفلسطينية في غزة توجيه «الانفجار» صوب الاحتلال، رفضا لحالة الانهيار الكامل في كل القطاعات، وذلك عبر مسيرات شعبية تشارك فيها كل القطاعات.

وتؤكد معلومات حصلت عليها «القدس العربي» أن الفكرة بدأت تكتمل بعد بحث توفير الحماية لتلك الاحتجاجات التي ستكون مقدمة لـ «الانفجار» الكبير، وستشارك فيها قطاعات واسعة من «المرضى والطلاب والعاطلين عن العمل والأطفال» وغيرهم الكثيرون من المتضررين من سياسات الحصار. ويدور الحديث حول أن يكون الاعتصام على الحدود مع الاحتلال مفتوحا، ولا يقتصر على يوم أو بعض ساعات. وتجري مناقشة إقامة «مخيم العودة»، للتعبير عن رفض مخططات «شطب حق العودة»، وإلغاء منظمة «الأونروا».

وفي سياق آخر تشهد الأزمة بين تل أبيب ووارسو تصعيدا غير مسبوق. فبعد ان اعتذر نائب رئيس الحكومة يروسلاف جوبين بولندا، عن استقبال وزير التعليم العالي الإسرائيلي نفتالي بينيت، وإلغاء زيارة لنائب رئيس الحكومة البولندية لتل أبيب، أعلن الرئيس البولندي أندريه دودا أمس أنه سيوقع على قانون الهولوكوست الذي اقره البرلمان البولندي، ويحرم ربط بولندا حكومة وشعبا بالمحرقة.

الحياة: ماتيس: هدفنا في أفغانستان منع تكرار 11 أيلول

كتبت الحياة: أعلن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس أن الوجود العسكري لبلاده في أفغانستان لا يستهدف السيطرة، بل إرغام حركة "طالبان" على التفاوض للتوصل إلى تسوية سياسية، لمنع تكرار هجمات 11 أيلول (سبتمبر) 2001. واعتبر أن روسيا والصين اختارتا أن تكونا "منافستين استراتيجيتين" للولايات المتحدة، متهماً إيران وكوريا الشمالية بـ"تقويض الأمن الإقليمي والدولي".

أتى ذلك خلال جلسة استماع أمام لجنة الخدمات المسلحة في مجلس النواب الأميركي، هي الأولى لماتيس أمام الكونغرس هذا العام، دافع فيها عن "العقيدة النووية" الجديدة لواشنطن، معتبراً أن هدفها هو تعزيز الموقف التفاوضي للديبلوماسيين الأميركيين، في محاولتهم إقناع روسيا بوقف انتهاكها معاهدة للحدّ من الأسلحة الذرية المتوسطة المدى، أُبرمت عام 1987. واكد أن الاستراتيجية النووية الجديدة للإدارة تولي الأهمية المناسبة للحدّ من الأسلحة، رغم تركيزها على تعزيز القوة النووية للولايات المتحدة.


وقال ماتيس أمام اللجنة إن واشنطن "ستتابع محاربة الإرهاب" الذي وصفه بتهديد جدي، واستدرك: «في استراتيجيتنا الدفاعية الجديدة، تنافس القوى العالمية، لا الإرهاب، هو التركيز الأساسي للأمن القومي الأميركي"، ما يشكّل نأياً عن المقاربة الأميركية للأمن القومي، منذ هجمات 11 أيلول. واتهم روسيا والصين بـ"تحديث ترسانتيهما النوويتين"، معتبراً أنهما "اختارتا أن تكونا منافستين استراتيجيتين لنا، ولإيجاد عالم يتناسب مع نموذجهما السلطوي وممارسة حق النقض على دول أخرى، اقتصادياً وديبلوماسياً وأمنياً".

ورأى أن "أنظمة مارقة" مثل إيران وكوريا الشمالية، "تقوّض الأمن الإقليمي والدولي وتهددهما". ودعا إلى رصّ التحالفات الدولية لواشنطن، خصوصاً مع الحلف الأطلسي، لافتاً إلى أن الهدف في العراق هو الحفاظ على المكاسب بعد الحرب ضد تنظيم "داعش".

وأكد ماتيس أن التهديد الذي تشكّله المجموعات الإرهابية في أفغانستان فرض على الرئيس دونالد ترامب مراجعة حساباته، والاتجاه إلى زيادة عدد قوات التحالف الخريف الماضي، لمنع 11 أيلول ثانٍ، وأضاف أن الهدف في أفعانستان ليس "غزوها"، مشدداً على أن الاستراتيجية التي تنتهجها واشنطن تسعى إلى "إرغام طالبان على التفاوض"، وزاد: "علينا أن نضع العدو على مسار مصالحة".

وحضّ ماتيس النواب على ضمان تمويلٍ طويل الأمد للجيش الأميركي، وإقرار زيادة موازنة الجيش لتبلغ 700 بليون دولار لعام 2018، و716 بليوناً للعام التالي. وأضاف: "قواتنا المسلحة لا يمكن أن تكون مستقرة، من دون تمويل مستقر ومزايا عسكرية متزايدة". وحذر من أن التمويل المتقطع يؤذي الاستراتيجية الدفاعية وعمل القوات الأميركية، علماً أن على الكونغرس الموافقة على موازنة جديدة هذا الأسبوع، أو ستُضطر الحكومة الاتحادية إلى الإغلاق مرة أخرى.

الخليج: منع دخول البضائع إلى غزة احتجاجاً على سوء الأوضاع

كتبت الخليج: منعت مؤسسات القطاع الخاص في قطاع غزة، دخول البضائع من «إسرائيل» إلى قطاع غزة ليوم واحد احتجاجاً على الأوضاع الاقتصادية الكارثية في القطاع، وفق ما أعلن مسؤول في الغرفة التجارية في قطاع غزة. وشاركت عشرات شاحنات النقل التي تملكها شركات القطاع الخاص، بتظاهرة احتجاجية على الأوضاع الاقتصادية الصعبة في غزة.

وأكد ناهض شحيبر، رئيس جمعية النقل الخاص في غزة، أن "رسالتنا هي أن نوصل أن لدينا أطفالاً وعائلات تريد أن تعيش"، وخاطب شحيبر السياسيين قائلاً "إذا لم تستطيعوا أن تحلوا الوضع الصعب في غزة فنحن قادرون على إيجاد حلول".

وفي بيان، أعلنت مؤسسات القطاع الخاص وقف تنسيق دخول كافة أنواع البضائع عبر معبر كرم أبوسالم التجاري في جنوب قطاع غزة، ومنعت دخول الشاحنات المحملة بضائع ومواد غذائية في ما وصفته بأنه "خطوة أولى". وانطلقت مسيرة الشاحنات من مفرق "الشهداء" جنوب مدينة غزة مخترقاً شوارع المدينة، وصولاً إلى مقر مجلس الوزراء غرب المدينة.

وألصقت على الشاحنات لافتات تدعو لإنهاء الكارثة المعيشية والاقتصادية الصعبة، ويافطات كتب عليها "بدنا نعيش في غزة، غزة تنهار ومن المسؤول؟ غزة قنبلة موقوتة".

ونظمت مؤسسات القطاع الخاص قبل نحو أسبوعين إضراباً تجارياً عاماً في القطاع هو الأول من نوعه احتجاجاً على سوء الأوضاع الاقتصادية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48514
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: أبرز ما تناولته الصحافة 2018-2-7   الأربعاء 07 فبراير 2018, 9:04 am

تناولت الصحف اللبنانية الصادرة صباح اليوم الأربعاء 07-02-2018 في بيروت 

مواضيع عدة كان أبرزها لقاء الرؤساء الثلاثة في بعبدا أمس الذي أرسى جوّاً من 

الاستقرار السياسي بعد التوتر في الأيام الماضية، بالاضافة الى الزيارة التي من 

المقرر أن يقوم بها وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إلى لبنان وعلى جدول 

أعماله البحث في الانتخابات النيابية المقبلة..

الأخبار 
تيلرسون في بيروت: عين واشنطن على الانتخابات

الاخبارتناولت الأخبار الشأن المحلي وكتبت تقول “في وقت أرسى لقاء الرؤساء 

الثلاثة في بعبدا أمس جوّاً من الاستقرار السياسي بعد التوتر في الأيام الماضية، يزور 

لبنان وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون وعلى جدول أعماله البحث في 

الانتخابات النيابية المقبلة. ويسبق زيارة تيلرسون وصول مساعده ديفيد ساترفيلد إلى 

بيروت أمس، في زيارة مقرّرة سابقاً.

علمت «الأخبار» أن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون سيصل إلى بيروت 

منتصف هذا الشهر في زيارة تستمر يوماً واحداً، يلتقي خلالها الرؤساء الثلاثة ووزير 

الخارجية جبران باسيل. إلا أن زيارة تيليرسون لن يكون جدول أعمالها متصلاً بزيارة 

نائب مساعد وزير الخارجية ديفيد ساترفيلد الذي وصل أمس إلى بيروت، ومن المقرر 

أن يلتقي رئيس المجلس النيابي نبيه بري ورئيس الحكومة سعد الحريري وقيادات 

سياسية وأمنية معنية بملف زيارته المقررة منذ مطلع هذه السنة إلى بيروت.

وتأتي زيارة تيلرسون لبيروت في سياق جولة إقليمية تشمل مصر والأردن وتركيا، 

إضافة إلى المشاركة في الاجتماع الوزاري لـ«التحالف الدولي ضد الإرهاب» 

المقرر عقده في العاصمة الكويتية في 13 من شباط الحالي.

واللافت للانتباه في زيارة تيلرسون، بحسب أوساط ديبلوماسية غربية في بيروت، أنها 

ستركز على الاستحقاق النيابي المقرر في أيار المقبل، من دون أن تجزم بما إذا كان 

سيؤكد على الموقف التقليدي لبلاده على إجراء الانتخابات في موعدها الدستوري. 

وقالت الأوساط نفسها إن الملفات الإقليمية ستكون جزءاً من جدول أعمال تيلرسون، 

فضلاً عن متابعة المواضيع التي تمت مناقشتها خلال آخر زيارة قام بها الحريري إلى 

العاصمة الأميركية، بالإضافة إلى التحضيرات لمؤتمرات باريس وبروكسل وروما.

وفي ما يخصّ زيارة ساترفيلد، قالت الأوساط نفسها لـ«الأخبار» إن المسؤول 

الأميركي سيركز في محادثاته على قضية ترسيم الحدود البحرية والبرية بين لبنان 

والعدو الإسرائيلي، وصولاً إلى محاولة احتواء مناخات التوتر التي تصاعدت مؤخراً 

بين الجانبين اللبناني والإسرائيلي على خلفية إقدام قوات الاحتلال على بناء جدار بين 

لبنان وفلسطين المحتلة، فضلاً عن تهديدات وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، 

التي تناولت البلوك النفطي رقم 9.

وتتزامن زيارة ساترفيلد مع التئام متأخر للمجلس الأعلى للدفاع لمناقشة قضية الجدار 

الإسمنتي، بعدما كان مقرراً أن يُعقد قبل نهاية كانون الثاني المنصرم. لكن حال دون 

ذلك الخلاف الذي اندلع حول مرسوم الأقدمية وتسريب كلام وزير الخارجية جبران 

باسيل المسيء بحق رئيس مجلس النواب نبيه بري.

ومن المقرر أن يطلع المجتمعون في اجتماع بعبدا، الذي سيترأسه رئيس الجمهورية، 

على نتائج الاجتماعات الثلاثية في الناقورة، خصوصاً في ضوء المهمة التي أوكلت 

رئاسة الجمهورية المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم بها، لمتابعة قضية 

الجدار الإسمنتي العازل.

وكان موضوعا الجدار والبلوك 9 أمس محور مناقشة في الاجتماع الثلاثي الذي عقد في 

القصر الجمهوري وشارك فيه الرؤساء الثلاثة. وأشاعت أوساط المجتمعين أجواءً 

إيجابية، قائلة إن الاجتماع سادته أجواء من المودة والحوار البنّاء، وتم خلاله التوصل 

إلى صيغة «تضمن معالجة موضوع مرسوم الأقدمية بما يحفظ حقوق ضباط دورة 

1994، ويُسهّل في الوقت نفسه صدور مرسوم الترقيات للأسلاك العسكرية». 

وأشارت إلى أنّ من المُفترض أن تظهر النتائج الإيجابية للاتفاق في الأيام القليلة 

المُقبلة.

واتفق عون وبرّي والحريري على تعديل المادة 84 في القانون الانتخابي، المُتعلقة 

بالبطاقة الممغنطة (ولو أنها لن تستخدم في انتخابات 2018)، وذلك من أجل نزع أي 

إمكانية للطعن فيها مُستقبلاً. وعلى رغم اقتناع برّي بعدم وجود حاجة لتعديل المادة، إلا 

أنّه لن يُخالف الإجماع على تعديلها.

وأكد المجتمعون ضرورة الاسراع في إقرار مشروع موازنة 2018 قبل نهاية ولاية 

المجلس الحالي وتحريك بعض مشاريع القوانين العالقة والمحالة على اللجان في مجلس 

النواب.

كذلك تمت مناقشة استحقاق المؤتمرات الدولية التي ستعقد في العواصم الفرنسية 

والبلجيكية والإيطالية في الأسابيع المقبلة. وجرى الاتفاق على السير بمؤتمر روما 2، 

فيما يتمّ عرض مؤتمر باريس 4 على مجلس الوزراء، ومن ثمّ على مجلس النواب، 

لاستصدار القوانين اللازمة بهذا الشأن.

ووفق معلومات المطّلعين على اجتماع بعبدا، فإن المناقشات لم تتطرق إلى مواقف 

وزير الخارجية الأخيرة، وتمحور معظمها على قضيتي الجدار والبلوك 9، حيث قدم 

بري مطالعة عرض فيها لمسار المفاوضات اللبنانية ــ الأميركية، منذ أن تولى الموفد 

الأميركي فريدريك هوف ملف ترسيم الحدود البحرية، وصولاً إلى يومنا هذا، مشددين 

على أهمية أن تتحمل الأمم المتحدة مسؤولياتها في منع أيّ تعدّ إسرائيلي على الحقوق 

اللبنانية. وتم التفاهم على إجراءات سيتخذها المجلس الأعلى للدفاع.

من جهته، أكّد برّي أمام زوّاره أمس أن «تقييم الاجتماع هو عشرة على عشرة»، 

مشيراً إلى أن وجهات النظر حول مسألة البلوك 9 والجدار كانت متطابقة. وسئل برّي 

إن كان جرى التطرّق خلال اللقاء إلى كلام باسيل، فأكّد أنه لم يتطرّق إلى الأمر أبداً، 

مكرّراً قوله «أنا لم أطلب من باسيل الاعتذار مني بل من الشعب اللبناني»، وأضاف 

أن باسيل «هو وزير خارجية وصورته أمام الدول الأخرى مهمة لكل اللبنانيين، ولا 

يجوز أن تهتزّ هذه الصورة في الداخل». وبحسب البيان الذي صدر عن المجتمعين، 

فإن الرؤساء الثلاثة «اتفقوا على معالجة ما شهدته الساحة اللبنانية من أحداث خلال 

الايام العشرة الماضية وأسبابها، وتم الاتفاق على معالجة ما حصل من خلال 

المؤسسات الدستورية وفقاً للدستور والانظمة والقوانين المرعية الاجراء، والتزام وثيقة 

الوفاق الوطني، وعدم السماح لأي خلاف سياسي بأن يهدد السلم الاهلي والاستقرار 

الذي تنعم به البلاد».

على صعيد آخر، صدر في الجريدة الرسمية أمس مرسوم إنشاء لجان القيد القضائية 

التي تتولى إدارة جزء أساسي من الانتخابات النيابية، لجهة فرز أصوات المقترعين في 

كل دائرة من الدوائر الـ15، وإبلاغ النتائج بعد المصادقة عليها إلى وزارة الداخلية. 

وتضم كل لجنة قاضيين ومفتشاً، إضافة إلى مقرّر.

الجمهورية
تحرُّك أميركي يُتوَّج بزيارة تيلرسون… ولقاء بعبدا يفتح باب الحلول

الجمهوريةوتناولت الجمهورية الشأن الداخلي وكتبت تقول “طوّقَ الرؤساء الثلاثة أمس 

الأزمة التي كانت سائدةً بينهم منذ أسابيع واتّفقوا على معالجات لها يُفترض أن تتبلور 

خلال أيام، وذلك على وقعِ حراكٍ ديبلوماسي أميركي في اتّجاه لبنان، بدأ بوصول مساعد 

وزير الخارجية الأميركي ديفيد ساترفيلد الذي استقبَله رئيس الحكومة سعد الحريري في 

«بيت الوسط» مساءً تُرافقه السفيرة الأميركية أليزابيث ريتشارد، وعرَض معه آخِر 

التطوّرات المحلية والإقليمية والعلاقاتِ الثنائية، على أن يلتقي رئيس الجمهورية العماد 

ميشال عون ورئيسَ مجلس النواب نبيه بري. وعُلِم أنّ زيارته للبنان التي تأتي في خضمّ 

التهديدات النفطية الإسرائيلية وفي غمرة العقوبات الأميركية على «حزب الله»، 

ستدوم يومين. وكشَفت مصادر ديبلوماسية في واشنطن لـ«الجمهورية» أنّ وزير 

الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون سيزور بيروت قريباً، وربّما مطلعَ الأسبوع المقبل، 

في إطار جولةٍ على المنطقة تشمل دوَلاً عربية وخليجية. وقالت إنّ تيلرسون يحمل ملفّاً 

كبيراً يتناول مختلف التطوّرات الجارية في المنطقة، وكذلك يتناول الوضعَ في لبنان 

والرعاية التي يَحظى بها في كلّ المجالات السياسية والدبلوماسية والعسكرية، فضلاً 

عن جديد الأزمة السورية وتردّداتها على دول الجوار السوري، ولا سيّما منها لبنان، 

وسُبل مساعدته في ملفّ النازحين السوريين وكِلفته المرتفعة. ولم تستبعِد المراجع 

الديبلوماسية أن تكون زيارة ساترفيلد تمهيداً لزيارة تيلرسون.

نجَح اللقاء الرئاسي في قصر بعبدا أمس في إعادة الحرارة إلى العلاقات بين الرئاسات 

الثلاثة بعد توتّرٍ سادها منذ مرحلة ما بعد عيد الاستقلال، فهدموا الجدار الذي فصَل 

بينهم وصوَّبوا سلاح الموقف في اتّجاه الجدار الإسرائيلي على حدود لبنان الجنوبية.

وأولى ترجمات نتائج هذا اللقاء تمثّلت بالاجتماع الاستثنائي لمجلس الدفاع الأعلى اليوم 

في القصر الجمهوري برئاسة رئيس الجمهورية، وكذلك بدعوة مجلس الوزراء إلى 

الانعقاد في قصر بعبدا أيضاً غداً لمناقشة جدول أعمال مِن 93 بنداً وُزِّع على الوزراء.

ونوَّه بري لدى خروجه من اللقاء بأجواء الجلسة «المثمِرة»، فيما أكّد الحريري الذي 

انضمَّ إلى عون وبري لاحقاً أنّ «النتائج إيجابية»، وقال: «كان هناك شرحٌ لكلّ 

المرحلة السابقة». مشيراً إلى أنّ «الاجتماع مثمِر، وسترون تعاوناً بيننا، وهناك 

انفتاح بين الجميع».

وعلمت «الجمهورية» أنّ اللقاء الرئاسي لم يتطرّق إلى «فيديو مِحمرش»، والأزمة 

بين بري وحركة «أمل» مِن جهة والوزير جبران باسيل و«التيار الوطني الحر» 

من جهة ثانية، وذلك بناءً على اتّفاقٍ ضمنيّ مسبَق بأن تأخذ معالجة هذه الأزمة مساراً 

مختلفاً وأن يجريَ فصلها عن علاقة الرؤساء بعضهم مع بعض.

وأكّد البيان الذي وزّعه مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية بعد اللقاء أنّه تمّ الاتفاق 

على معالجة ما حصَل خلال الأيام العشرة الأخيرة «من خلال المؤسّسات الدستورية 

وفقاً للدستور والأنظمة والقوانين المرعية الإجراء»، وأكّد الرؤساء الثلاثة «وجوبَ 

التزام وثيقة الوفاق الوطني التي ارتضاها اللبنانيون بهدفِ المحافظة على وحدتِهم 

الوطنية وصيغة العيش الفريدة التي تُميّزهم، وعدم السماح لأيّ خلاف سياسي بأن يهدّد 

السِلم الأهلي والاستقرارَ الذي تنعَم به البلاد».

واتّفقوا «على ضرورة تفعيل عملِ المؤسسات الدستورية كافة، ولا سيّما منها مجلس 

النواب ومجلس الوزراء، وتوفير المناخات السياسية والأمنية المناسبة لإجراء 

الانتخابات النيابية في 6 أيار المقبل في أجواء من الديمقراطية» .

كذلك تمّ الاتفاق «على العمل لإقرار موازنة سنة 2018 في أسرع وقتٍ ممكن». 

وأهابوا بالقيادات اللبنانية كافّة «تجاوُزَ الخلافات والارتقاءَ في الأداء السياسي إلى 

مستوى عالٍ مِن المسؤولية الوطنية التي تفرضها دقّة المرحلة في ظلّ التحدّيات التي 

تواجه لبنان وتتطلّب وقفةً تضامنية واحدة تحمي وحدةَ اللبنانيين وسلامة الوطن».

وفي موضوع التهديدات الإسرائيلية، اتفقَ المجتمعون على الاستمرار في التحرّك على 

مختلف المستويات الإقليمية والدولية لمنع إسرائيل من بناء الجدار الإسمنتي داخل 

الحدود اللبنانية ومن احتمال تعدِّيها على الثروة النفطية والغازية في المياه الإقليمية 

الدولية، وستعرض سلسلةً مِن الإجراءات في هذا الشأن على المجلس الأعلى للدفاع 

اليوم.

صراحة وموَدّة
وعلمت «الجمهورية» أنّ اللقاء الذي ساده «جوّ ودّي» تخلّلته بعضُ الطرائف 

والكلام العام في مسائل شخصية و«قفشات» طريفة، دلّت إلى مدى الانسجام بين 

الرؤساء الثلاثة الذين كان الجامع المشترك في ما بينهم الحِرص على استقرار البلاد.

ووصَفت مصادر متابِعة أجواءَ اللقاء الرئاسي بـ«الجيّدة جداً»، وقالت لـ«

الجمهورية»: «إنّ اللقاء كان عميقاً وصريحاً وسادته مودَّة كاملة. وعرَض 

المجتمعون لسلسلةِ مواضيع في سياق العرضِ السياسي، انطلقَ من التهديدات 

الإسرائيلية وضرورة مواجهتها، ومن ثمّ الملفات الداخلية».

وأضافت: «في الموضوع الأوّل، كان هناك تأكيد على ضرورة التنبُّه لنيّات إسرائيل 

بالتصعيد في لبنان. واستعرَض المجتمعون المعالجات السابقة وخصوصاً في موضوع 

ترسيم الحدود البحرية من خلال زيارات لموفدين دوليّين وأميركيين في السنوات 

الماضية.

وقد أجرى الرؤساء الثلاثة عرضاً تاريخياً شاملاً لهذه المسألة في ضوء الملاحظات 

الصادرة من مختلف الجهات، ولا سيّما الأميركية المتابعة له. وجرى الاتفاق على 

متابعة الاتصالات الدولية للمحافظة على حقّ لبنان بمياهه الإقليمية وعدم خسارة أيّ 

نقطة بترولية».

وكشَفت المصادر «أنّ الاتصالات سيقودها الرؤساء عون وبري والحريري بهدفِ 

المحافظة على الحقول النفطية اللبنانية». وركّز المجتمعون «على أهمّية متابعة 

الاجتماعات مع الأمم المتحدة والقوات الدولية لتأكيد موقف لبنان الرافض لأيّ تعَدٍّ في 

ملفَّي ترسيم الحدود والنقاط الـ 13 المختلَف عليها، مع توجّهٍ إلى تفعيل هذه الاتصالات 

السياسية والديبلوماسية». كذلك أشارت إلى أنّ المجلس الأعلى للدفاع سيتّخذ 

إجراءات ميدانية استكمالية.

وفي المواضيع الداخلية، كشَفت المصادر نفسُها أنّ مرسوم الأقدمية نال حيّزاً كبيراً من 

النقاش، بحيث عرَض كلّ طرفٍ وجهة نظره، وبَرز تأكيد وتصميم على نحوٍ يَحفظ 

حقوقَ الضبّاط، أي الأقدمية التي أعطِيَت لهم، ويؤمّن صدورَ مرسومِ الترقيات من 

1/1/ 2018 كما أعدَّته الأجهزة الأمنية المختصة. وعلمت «الجمهورية» أنّ عون 

قال: «ما يَهمّني هو حقوق العسكريين»، مؤكّداً سيرَه بطرقِ المعالجة التي تمّ الاتفاق 

عليها.

كذلك تمّ الاتفاق على تعديل المادة المتعلقة بالبطاقة الممغنَطة في قانون الانتخاب لكي لا 

يُصار إلى الطعن لاحقاً. واتّفقَ أيضاً على الإسراع في إقرار الموازنة العامة وإحالتِها 

إلى مجلس النواب لإنجازها قبل انتخابات النيابية. وتطرّقَ المجتمعون إلى الدورة 

التشريعية الاستثنائية، وكان تفاهمٌ على ضرورة فتحِها لإنجاز الموازنة.

برّي
وسُئل بري عن جوّ اللقاء، فقال: «عشرة على عشرة». وأضاف أمام زوّاره أمس: 

«كان لقاءً إيجابيّاً جدّاً»، والبيان الصادر عنه «يعبّر تماماً عمّا دار فيه، وسترون 

الترجمة العملية لِما اتّفقنا عليه قريباً». وقال: «إتّفقنا على حلّ لمرسوم الأقدميّة 

يقضي بالاحتكام إلى ما ينصّ عليه الدستور». وأكّد أنّه «كان هناك إجماع على 

ذهابِ لبنان إلى مؤتمر روما، لأنّ الجيش معنيّ به، أمّا مؤتمر باريس فيجب أن يَخضع 

للنقاش وأن يَسلك طريقاً دستوريّاً».

وأضاف أنّه شدّد خلال اللقاء على «الإسراع في إقرار الموازنة العامة لسنة 2018 

في الحكومة وإحالتِها إلى مجلس النواب لإقرارها تلافياً للعودة إلى مسلسل التأخير في 

إقرار الموازنات لأنّ الحكومة المقبلة المنتظَرة بعد الانتخابات قد يتأخّر تشكيلها، وهذا 

أمرٌ طبيعي».

وذكر برّي أنّ البحث خلال اللقاء لم يتطرّق إلى كلام الوزير جبران باسيل، وقال: في 

الأساس لم أطلب اعتذاراً منه، بل عليه أن يعتذرَ مِن اللبنانيّين لأنّ الإساءة كانت في 

حقّهم». وقال: حين حصَل خطأ في الشارع على يد مناصِرين لحركة «أمل» 

اعتذرتُ من اللبنانيين على الرغم من أنّني لم أكن على عِلم بما حصَل، والاعتذار ليس 

عيباً».

وأكّد «أنّ موضوع التهديدات الإسرائيليّة في ملفّ النفط نالَ القسط الأكبر من البحث، 

وعرَض كلٌّ منّا وجهة نظره، وقد دعا رئيس الجمهوريّة المجلسَ الأعلى للدفاع إلى 

الاجتماع غداً (اليوم) لهذه الغاية».

أبو فاعور
وكان النائب وائل أبو فاعور قد قال بعد زيارته بري موفَداً من النائب وليد جنبلاط: «

أعتقد أنّنا اليوم قد تخلّصنا من فترةٍ معتمة من يومياتنا السياسية، وباشَرنا طريقَ العودة 

إلى جادة الصواب الدستوري والمؤسساتي». وأشار إلى أنّ «هناك قضايا تمّ الاتّفاق 

عليها وسيَرى المواطنون اللبنانيون نتائجَ هذه الاتفاقات في القريب العاجل على صعيدِ 

عملِ الدولة، وهناك قضايا أخرى ستكون محورَ نقاش».

«المستقبل»
ورأت كتلة «المستقبل» في الاجتماع الرئاسي «خطوة في الاتّجاه الصحيح لمعالجة 

التباينات السياسية وضبطِ إيقاع الحملات تحت سقفِ الحوار وعملِ المؤسسات 

الدستورية ومع الالتزام الكامل باتفاق الطائف».

وتوقّفت «عند الأجواء الإيجابية التي سادت الاجتماع، وطوَت مرحلةً عابرة من 

التجاذب السياسي والإعلامي، وهو أمرٌ مِن شأنه أن يلقيَ بنتائجه الطيّبة على عملِ 

المؤسسات، ويسحبَ فتائلَ الاحتقان من الشارع ويعزّزَ مسارَ الاستقرار المطلوب، 

ويفتحَ الآفاق أمام مواصلة الجهد القائم لنجاح المؤتمرات الدولية الخاصة بلبنان».

مجلس وزراء
وفي هذه الأجواء، وبعد عطلةٍ قسرية لثلاثة أسابيع، يعاود مجلسُ الوزراء جلساته، 

فيجتمع قبل ظهرغدٍ بجدول أعمال من 93 بنداً معظمُها عاديّ وروتيني. وقالت مصادر 

وزارية لـ«الجمهورية» إنّ المجلس سيُصدر موقفاً إزاء ملفَّي الجدار الإسرائيلي 

على الحدود والادّعاء بملكية البلوك 9 ، وسيؤكّد أنّه مِن ضِمن المنطقة الاقتصادية 

الخالصة للبنان وليس في المنطقة البحرية الإسرائيلية.

وأبرز ما سيتناوله المجلس تجميدُ العمل في المادة 84 من قانون الانتخاب والتي تتحدّث 

عن إلزامية اعتماد البطاقة الممغنطة في قانون الانتخاب الجديد منعاً لأيّ طعنٍ دستوري 

يمكن أن يتقدّم به أيّ متضرّر في الانتخابات النيابية المقبلة.

وعلى جدول الأعمال أيضاً قضايا أخرى إدارية وماليّة، منها إعادةُ العمل بالقاعدة 

الإثني عشرية لصرفِ حاجات بعض الوزارات والمؤسسات العامة في انتظار إقرار 

الموازنة العامة للسنةِ الجارية، ومشروع وزارة الأشغال لتوسعةِ مطار بيروت الدولي 

بكلفة 200 مليون دولار.

إضراب المعلّمين
من جهةٍ ثانية يُواصل أساتذةُ التعليم الخاص إضرابَهم اليوم في مكاتب النقابة في 

المحافظات كافة، بعدما اعتصَموا أمس أمام وزارة التربية والتعليم العالي، والتقى وفدٌ 

منهم برئاسة رودولف عبّود الوزيرَ مروان حمادة الذي شدّد بَعد اللقاء على أهمّية عقدِ 

جلسةٍ استثنائية تربوية لمجلس الوزراء، قائلاً: «منذ أشهرٍ عدة، أصِرُّ على هذه الجلسة 

ولا توجد آذانٌ صاغية حتى اليوم»، مشيراً إلى أنّ «المهمّ في النتيجة أنّ القانون 

سيطبَّق مع الدرجات السِتّ… الوزارة خاضَت معركةً وحصلت عليه».

من جهته، قال عبّود لـ«الجمهورية»: «سنواصل إضرابَنا لليوم الثالث على التوالي 

(اليوم) وأكّدنا لمعاليه أنّنا لسنا ضدّ مشروع قانون فقط للرفض، إنّما هو رفضٌ في 

المطلق لأيّ محاولةِ مَساسٍ بالقانون 46».

اللواء
«غسيل قلوب» في بعبدا .. مواجهة الجدار الإسمنتي والتعدّي على البلوك 9
أزمة المرسوم عالقة وعقد إستثنائي لإقرار الموازنة.. وساترفيلد في بيروت

اللواءبدورها تناولت اللواء الشأن الداخلي وكتبت تقول “هل شكل اللقاء الرئاسي 

الثلاثي في قصر بعبدا «وقفة تضامنية» مع البلد وتحدياته، لا سيما الاعتداء 

الإسرائيلي براً وبحراً، على طول الخط الأزرق، وصولاً إلى بلوك 9 في البحر 

المتوسط، قبالة الناقورة؟

المعطيات المتوافرة لـ«اللواء» تؤكد هذا المنحى، وهذا ما فهم من الرئيس نبيه برّي 

امام زواره في عين التينة، عندما وضع للقاء بعبدا الثلاثي عشرة على عشرة.

بالطبع، بدا ان ضخّ كمية معقولة من التفاؤل، خير من الاقتصار على التوقع أو 

الانتظار، في ظل معطيات الحرب المستمرة في سوريا والتهديدات الإسرائيلية المتمادية 

سواء لجهة بناء الجدار الاسمنتي، تجاوزاً للقرار 1701 وانتهاكاً له، أو الادعاء الذي 

لا سند له بأن إسرائيل تملك البلوك 9 في البحر، والضغط على الشركات الدولية لعدم 

توقيع عقد استخراج الغاز والنفط من البحر اللبناني.

معلومات «اللواء» تحدثت عن مدخل للمعالجة يبدأ بوضع خطة دعي مجلس الدفاع 

الأعلى لوضعها اليوم، برئاسة الرئيس ميشال عون، على ان تسير بالاتجاهات 

الدبلوماسية والميدانية لمنع «اسرائيل من بناء الجدار الاسمنتي عند الحدود الجنوبية، 

والحؤول دون «التعدّي» على ثروات لبنان النفطية في المياه الإقليمية اللبنانية».

وكشفت المصادر ان الرؤساء الثلاثة على مدى ساعة ونصف «فضفضوا» بالكلام 

حول أزمة الأيام العشرة، والمخاطر التي كان من الممكن ان تترتب عليها.

ووصفت المصادر الجلسة الرئاسية بأنها كانت أشبه «بغسيل قلوب» من أجل طي 

الصفحة المؤلمة والانطلاق إلى الامام، «ووضع أطر معالجة» للملفات الخلافية، 

بدءاً من مرسوم الاقدمية والترقيات، حيث قالت المصادر لـ«اللواء» انه لم يتم 

التوصّل إلى مخرج مقبول من الرؤساء الثلاثة للمرسوم، من زاوية ان هناك اشكالاً 

دستورياً، بين مَنْ يرى ان المرسوم يحتاج إلى توقيع وزير المال، ومَنْ يرى ان لا حاجة 

لتوقيع الوزير.

وبالنسبة لفتح عقد استثنائي لمجلس النواب، قالت المصادر انه اتفق على صدور 

مرسوم بفتح عقد استثنائي لمناقشة وإقرار موازنة العام 2018.. لأنه لا يجوز بحال من 

الأحوال الإنفاق على القاعدة الاثني عشرية..

واتفق الرؤساء الثلاثة على الحفاظ على الاستقرار العام في البلاد ليتمكن اللبنانيون من 

إنجاز الاستحقاق الانتخابي في أيّار المقبل، بهدوء ومن دون إشكالات ولا على أي 

مستوى.

وشكلت زيارة مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفيد ساترفيلد إلى بيت الوسط، حيث 

التقى الرئيس سعد الحريري بحضور السفيرة الأميركية مناسبة لعرض الوضع المتعلق 

بالتهديدات الإسرائيلية، لا سيما وان لبنان يتجه خلال الأيام القليلة المقبلة لتوقيع عقود 

مع ثلاث شركات دولية هي «توتال» الفرنسية و«إيني» الإيطالية و«نوفاتك» 

الروسية للتنقيب عن النفط والغاز في البلوكين 4 و9.

عشرة على عشرة
وإذا كان الرئيس برّي أعطى علامة عشرة على عشرة لنتائج، لقاء بعبدا، فهذا يعني ان 

اجتماع الرؤساء الثلاثة نجح في تظهير اتفاقهم على العمل داخل المؤسسات وطي 

الملفات الخلافية، ومواجهة التهديدات الإسرائيلية، بحسب ما جاء في بيانهم المكتوب 

والذي تمت صياغته بوضوح وضمن نقاط متفاهم عليها وبعناوين متشعبة ورئيسية.

وبحسب معلومات «اللواء»، فإنه في خلال الاجتماع الذي بدأ ثنائياً لمدة 20 دقيقة بين 

الرئيسين ميشال عون ونبيه برّي، قبل ان ينضم إليه الرئيس الحريري، والذي استغرق 

أقل من ساعة ونصف الساعة، كان الرئيس عون يعرض الأفكار والرئيس برّي 

يتجاوب، فيما بدا الرئيس الحريري مهتماً بالتوافق، وفي الخلاصة، طويت أزمة الأيام 

العشرة مع رواسبها السابقة، ويتطلع الرؤساء حالياً إلى الاستحقاقات المقبلة، وإلى 

التعاون لاراحة البلد وإعطاء الأمل للمستقبل، الا ان ذلك يبقى مرهوناً بالايام والأسابيع 

والأشهر المقبلة، وبدا واضحاً ان الاجتماع ولّد أجواء ارتياح قبل موعد الانتخابات 

النيابية التي يرصدها المجتمع الدولي، كما انه يمهد الطريق لمعالجة ملفات عالقة أو 

لتحريك أخرى، وامام هذا التوافق لم يعد للفيديو المسرب لوزير الخارجية والمغتربين 

جبران باسيل أي مكان لا للنقاش ولا للعتاب.

وعلم ان المجتمعين استعرضوا مختلف المواقف الصادرة من الجانب الإسرائيلي التي 

توحي بنيات تصعيدية بحق لبنان، كما استعرضوا المعالجات التي تمت سابقاً لا سيما 

في موضوع ترسيم الحدود البحرية خلال زيارات لموفدين دوليين واميركيين في 

السنوات الماضية.

وقالت المصادر ان الرؤساء اجروا  عرضاً تاريخياً لجميع النقاط المتعلقة بهاتين 

المسألتين وذلك في ضوء الملاحظات الصادرة عن مختلف الجهات، كما للمتابعة 

الأميركية له.

ولفتت إلى ان اتفاقاً برز على متابعة الاتصالات الدولية للمحافظة على حق لبنان في 

مياهه الدولية وعدم خسارة أي نقطة بترول، ولا سيما في اللقاءات التي ستجري اليوم 

مع نائب مساعد وزير الخارجية الأميركية السفير ديفيد ساترفيلد الذي وصل إلى 

بيروت أمس، والتقى مساءً الرئيس الحريري في إطار المهمة المكلف بها والتي تتعلق 

اساساً بالوضع على الحدود الجنوبية والبلوك النفطي رقم 9.

وكشفت المصادر ان الاتصالات سيقودها الرؤساء عون وبري والحريري بهدف 

المحافظة على الحقول اللبنانية، كذلك علم ان المجتمعين ركزوا على أهمية متابعة 

الاجتماعات مع الأمم المتحدة ولا سيما القوات الدولية لتأكيد موقف لبنان الرافض لأي 

تعدٍ على الأرض في موضوعي ترسيم الحدود والنقاط الـ13 المختلف عليها، في الخط 

الأزرق، مؤكدة ان هناك توجهاً لتفعيل الاتصالات السياسية والديبلوماسية دفاعاً عن 

موقف لبنان في وجه إسرائيل.

وقالت ان المجلس الأعلى للدفاع الذي يجتمع ظهر اليوم سيستمع إلى تقرير اللجنة 

العسكرية في الناقورة على ان يتخذ إجراءات ميدانية استكمالية.

اما بالنسبة إلى الملفات الخلافية، فقد كشفت المصادر نفسها ان موضوع مرسوم 

الاقدمية نال حيزاً وافراً من النقاش، بحيث استفاض كل من الرؤساء بعرض وجهة 

نظره. وفي الختام، برز تأكيد وتصميم على معالجته بشكل نهائي، وجرى التفاهم على 

ان تتم المعالجة على نحو يحفظ حقوق الضباط أي الاقدمية لضباط دورة العام 1994 

التي أُعطيت لهم ويؤمن صدور مرسوم الترقيات من 1/1/2018، كما اعدته الأجهزة 

الأمنية المختصة، وعلم ان الرئيس عون قال ان ما يهمّه هو حقوق العسكريين، فجرى 

الاتفاق على هذه المعالجة.

وقالت ان الرؤساء تطرقوا إلى موضوع الموازنة، وجرى الاتفاق على الإسراع في 

عرضها على مجلس الوزراء واقرارها واحالتها الى مجلس النواب ودراستها من قبل 

اللجان المعنية لإنجازها إذا كان ممكناً قبل اجراء الانتخابات النيابية. وتمت خلال اللقاء 

الإشارة إلى خفض نسبة الـ20 في المائة التي تؤثر على الموازنة.

اما بالنسبة إلى الدورة الاستثنائية لمجلس النواب، فقد كانت في صلب المحادثات 

الرئاسية، حيث جرى التداول بها في السياق العام من أجل إقرار الموازنة إذا تعذر 

الأمر في الدورة العادية للمجلس.

برّي
وحرص الرئيس برّي على وصف الاجتماع بعد انتهائه بأنه كان مثمراً، وان البيان الذي 

سيصدر لاحقاً سيعبر فعلاً عمّا حصل. وأكد  بري مساءً أمام زواره أنه مرتاح لاجتماع 

بعبدا «وأعطيه علامة عشرة على عشرة»، كاشفا أنه شدد خلال الاجتماع على 

ضرورة «الإسراع في إقرار الموازنة في الحكومة وتحويلها الى مجلس النواب لكي 

يبقى بالإمكان إقرارها من قبل المجلس الحالي».

وأوضح أن «الحكومة المقبلة قد يتأخر تشكيلها وهذا أمر طبيعي ولذلك يجب الإسراع 

في إقرار الموازنة كي لا نعود الى مسلسل التأخير في إقرار الموازنات»، لافتا إلى 

«أننا اتفقنا على التصدّي للتهديدات الإسرائيلية والحفاظ على حقوقنا وثروات لبنان في 

البرّ والبحر».

وكشف «أننا لم نتطرّق أثناء اللقاء في بعبدا لكلام وزير الخارجية جبران باسيل ولم 

أطلب أساساً اعتذاراً منه بل عليه أن يعتذر من اللبنانيّين لأنّ الإساءة كانت بحقّهم»، 

مشيرا الى أنه «حين حصل خطأ في الشارع من قبل مناصرين لـ «أمل» اعتذرت 

على الرغم من أنّني لم أكن على علم بما حصل والاعتذار ليس عيباً».

وأعلن أنه «تمّ الاتفاق على حلّ لمرسوم الأقدميّة يقضي بالاحتكام لما يقوله الدستور 

ولا خلاف على هذا الموضوع»، معتبرا أن «البيان الصادر عن رئاسة الجمهورية 

كان معبّراً».

وشدد بري على «أننا سنذهب الى مجلس الوزراء الخميس لأنّنا أكدنا مراراً استمرار 

عمل المؤسسات الدستوريّة وسنتعاون مع الجميع من دون تراجع عن مواقفنا الثابتة»، 

مشيرا الى أن «العقدة الأكبر في التحالفات النيابية هي في الجبل ولكن هناك مساعٍ 

لحلّها».

الحريري
اما الرئيس الحريري فقد شدّد من جهته على ان الاجتماع كان مثمراً والنتائج إيجابية 

وكذلك الاجواء، وقال انه كان هناك شرح للمرحلة السابقة ولمسنا الانفتاح بين الجميع، 

والتعاون قائم بيننا من أجل مصلحة المواطن، كاشفاً ان «الامور إلى حلول حقيقية في 

كل الملفات، والتركيز على عمل الحكومة والتشريع والمؤتمرات الدولية القادمة».

ولاحقاً، ترأس الحريري اجتماعاً كتلة «المستقبل» النيابية في «بيت الوسط»، صدر 

في اعقابه بيان عبرت فيه الكتلة عن ارتياحها للاجتماع الثلاثي، ورأت فيه «خطوة في 

الاتجاه الصحيح لمعالجة التباينات السياسية وضبط إيقاع الحملات تحت سقف الحوار 

وعمل المؤسسات الدستورية ومع الالتزام الكامل باتفاق الطائف.

ونوهت الكتلة «بالأجواء الإيجابية التي سادت الاجتماع، وطوت مرحلة عابرة من 

التجاذب السياسي والاعلامي، وهو امر من شأنه ان يلقي بنتائجه الطيبة على عمل 

المؤسسات، ويسحب فتائل الاحتقان من الشارع».

مجلس الوزراء
واستناداً إلى المناخات الإيجابية التي عممها لقاء بعبدا، يفترض ان تتعزّز في محطتين 

جديدتين، قبل وبعد ظهر الجمعة المقبل، الأولى في القدّاس الاحتفالي بعيد مار مارون 

التي يرأسه البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي، والثانية في حفل توقيع عقود 

استخراج النفط مع رؤساء الشركات الثلاث في الثالثة والنصف بعد الظهر في «

البيال» والمتوقع ان يحضره الرؤساء الثلاثة وأركان الدولة.

وكشفت مصادر نفطية لـ«اللواء» ان حفل «البيال» سيكون احتفالا بالقعود التي 

وقعت الاثنين الماضي من قبل الشركات الثلاث مع تقديم الكفالات، نافية كل ما تردّد 

عن سحب إحدى الشركات عروضها بعد تهديدات ليبرمان.

اما جلسة مجلس الوزراء غداً في بعبدا، فستكون بمثابة امتحان لما اتفق عليه في «لقاء 

بعبدا» لا سيما بالنسبة لما يتصل بالبند رقم 39 من جدول الأعمال الذي وزّع أمس 

على الوزراء، والذي يلحظ عرض وزارة الداخلية لموضوع البطاقة الممغنطة، لجهة 

تعليق مفعول نص المادة 84 في القانون الانتخابي ولمرة واحدة كي لا يُصار إلى 

الطعن بالانتخابات النيابية من جرّاء بقاء مفعول هذه المادة، بحسب ما تمّ الاتفاق على 

ذلك في لقاء الرؤساء الثلاثة.

واللافت ان تكتل «التغيير والاصلاح» رحب في اجتماعه أمس بما وصفه بـ «تفهم 

الأطراف السياسية بوجوب تعديل المادة المذكورة» كي لا نسجل تجاوز الحكومة 

لنص وجوبي». وفي حال أقرت الحكومة هذا الأمر في اجتماعها غداً، فإنه يفترض 

أن يكون ضمن مشروع قانون يرمي إلى تعليق مفعول المادة 84 في قانون الانتخاب، 

لمرة واحدة، ما يستلزم فتح  دورة استثنائية لمجلس النواب، ابتداء من شباط ولغاية أول 

ثلاثاء يلي 15 آذار المقبل، موعد الدورة العادية الأولى، والتي  تستمر حكماً حتى نهاية 

أيار، على اعتبار ان الدورة العادية الثانية انتهت مع نهاية السنة الماضية.

وقالت مصادر نيابية لـ«اللواء» انها لا تتوقع ان تثار في وجه هذه المسألة ما أثير في 

وجه محاولات تعديل مهلة تسجيل اقتراع المغتربين من حملات بلغت حدّ التهديد بوقف 

جلسات المجلس أمام إمكانية أي تعديل لقانون الانتخاب.

تجدر الإشارة إلى ان اليوم الثاني لفتح باب الترشيحات أقفل على عدم وجود أي 

مرشحين، فيما الملفت «القوات اللبنانية» عن ترشيح مستشار  الدكتور سمير جعجع 

للشؤون الخارجية ايلي خوري عن المقعد الماروني في طرابلس، وأعلن  النائب 

القومي السوري مروان فارس عزوفه عن  الترشح عن المقعد  الكاثوليكي في دائرة 

بعلبك- الهرمل.

البناء
تصعيد يطال بقذائفه دمشق… والجيش السوري يرفع وتيرة العمليات في الغوطة
تقدّم متواصل في جبهات إدلب… ومراوحة في جبهات عفرين
لقاء بعبدا فكّ الاشتباك بين العلاقات الرئاسية والأحزاب والطوائف

البناءصحيفة البناء كتبت تقول “شهدت مدينة دمشق وأحياؤها للمرة الأولى منذ شهور 

تساقطاً لقذائف الهاون من مواقع المسلحين، سقط بعضها في منطقة المزة، وبعضها 

الآخر في أحياء القصّاع وباب توما ومخيم جرمانا، وسقط بنتيجتها شهداء وجرحى، فيما 

رفع الجيش السوري من وتيرة عملياته في منطقة الغوطة الشرقية التي تشكل آخر 

معاقل الجماعات المسلحة ومصدر القلق المتبقي على أمن العاصمة، بينما كان الجيش 

السوري وحلفاؤه يسجلون المزيد من التقدّم في جبهات أرياف إدلب وحماة وحلب عند 

محيط مطار أبو الضهور الذي كان تحريره من جبهة النصرة أبرز إنجازات الجيش 

السوري للشهر الماضي، استعداداً لتحرير سراقب هذا الشهر، كما تقول مصادر 

عسكرية متابعة في جبهات الشمال السوري، حيث يقابل النجاحات التي يسجلها الجيش 

السوري والحلفاء إخفاق تركي واضح في جبهة عفرين، التي تلقى فيها المسلحون 

الأكراد إمدادات بالرجال والسلاح والعتاد من مناطق خلفية مروراً بمناطق تحت سيطرة 

الجيش السوري وفقاً للاتهامات التركية، التي قالت إنّ جندياً تركياً قتل وأصيب خمسة 

آخرون برصاص الجيش السوري، في نقطة مراقبة، بينما قالت مصادر في جبهة حلفاء 

سورية إنّ الجيش السوري نشر شبكات دفاع جوي في المنطقة، في رسالة يبدو الهدف 

منها توفير المزيد من الدعم للأكراد في مواجهة الحرب التركية، بانتظار موقف كردي 

أشدّ وضوحاً بالتموضع تحت العباءة الوطنية للدولة السورية وخارج التبعية للقرار 

الأميركي كي ترفع الدولة السورية من مستوى انخراطها في المواجهة مع الأتراك، 

الذين لا تزال الحكومة السورية تصفهم بالتساوي مع الأميركيين كقوات احتلال.

لبنانياً، كانت الأنظار مشدودة نحو قصر بعبدا، حيث كان اللقاء الرئاسي الذي بدأ ثنائياً 

بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس المجلس النيابي نبيه بري، قبل أن 

ينضمّ إليه بعد ثلث ساعة رئيس الحكومة سعد الحريري ليستمرّ بعدها لأكثر من ساعة 

خرج بعدها الرئيس بري مشيراً إلى نتائج مثمرة، وتلاه الرئيس الحريري بالحديث عن 

حلول لكلّ المشاكل مبشراً بمرحلة جديدة، قبل أن يصدر البيان المشترك الذي ركز 

على التهديدات والمخاطر «الإسرائيلية» والعزم على مواجهتها، وتأكيد الحرص على 

الاستقرار والحفاظ على عمل المؤسسات الدستورية وانتظامها، ومناشدة القادة 

السياسيين الانتباه لما يُحيط بلبنان من مخاطر وإثبات الحرص على الوحدة الوطنية 

والسلم الأهلي.

معلومات «البناء» تقول إنّ اللغة العامة للبيان كانت مقصودة لعدم إفساح المجال 

لتأويلات تجعل البيان مخالفة دستورية في الحلول مكان المؤسسات، سواء المجلس 

النيابي أو مجلس الوزراء، وإنّ مناقشة مستفيضة جرت حول كلّ ما شهده لبنان في 

الشهرين الماضيين منذ أزمة مرسوم الأقدمية، وإنّ الاتفاق الرئيسي كان على التمسك 

بإثبات القدرة على تسيير شؤون الدولة وفعالية مؤسساتها مهما كانت الخلافات 

والاجتهادات. وهذا يعني أنّ الرؤساء معنيون بفصل سلوكهم كرؤساء عن كونهم قادة 

تيارات سياسية وحزبية من جهة وزعماء لطوائفهم من جهة مقابلة. وهذا الفصل 

مستحيل ما لم يتمّ التشبّث بحلّ الخلافات الحزبية والطائفية عبر الحوار وتبريد كلّ توتر 

تثيره. وقالت مصادر متابعة لـ «البناء» إنّ قضية المرسوم العالق كقضية خلافية بين 

الرؤساء تمّ التفاهم على آلية لحلها ووضعها على السكة، بينما الخلافات الناتجة عن 

سجالات ومواقف بين الأحزاب، كما كان الحال مع كلام رئيس التيار الوطني الحر. 

فالرؤساء مجمعون على ضرورة تحييد صفاتهم الحزبية والطائفية عن مثل هذا الخلاف، 

من جهة، وعلى دعوة القيادات للتعامل مع مثل هذا الخلاف بمنطق السعي للتهدئة 

والانتباه لمخاطر تعريض الوحدة الوطنية والسلم الأهلي، وبذل جهود الرئاسات لضمان 

أن يلتزم المعنيون بهذه القواعد في إدارة خلافاتهم.

اللقاء الرئاسي طي صفحة خلاف
تمكّن اللقاء الرئاسي في بعبدا من طي صفحة الخلاف بين الرئاستين والتأسيس لمرحلة 

جديدة عنوانها حماية الاستقرار الأمني واستمرار عمل المؤسسات وتلزيم رئيس 

الحكومة سعد الحريري مهمة وضع آليات ومخارج حلول الخلافات.

وأشارت مصادر مطلعة لـ «البناء» الى أن «اللقاء حقق أهدافه وتمكن من تبريد 

الأجواء على خط بعبدا عين التينة والاتفاق على الاحتكام الى المؤسسات لفض 

الخلافات وعلى تجاوز المرحلة السابقة وتحصين الوضع الداخلي في البلد والحؤول 

دون انتقال الخلافات السياسية الى حرب وصراع في الشارع»، لافتة الى ان «النقاش 

لم يتطرق الى كلام وزير الخارجية جبران باسيل في محرمش».

أما العناوين الخلافية، بحسب المصادر، فقد اتفق الرؤساء على أن يتكفل الحريري 

إيجاد المخارج المطلوبة في القضايا الخلافية لا سيما مراسيم الأقدمية ومجلس الخدمة 

المدنية. ولفتت المصادر إلى أن «اللقاء بدّد قلق اطراف أساسية في البلد من نيات 

الانقلاب على الطائف والميثاق بثنائيات جديدة من خلال تجديد الرئيس عون التزامه 

بالطائف بكل تفاصيله، وأنه لم يقصد إبعاد وزير المال عن توقيع مرسوم الأقدمية 

الانقلاب على الطائف».

وقال برّي، بحسب ما نقل عنه زواره لـ «البناء» إن وزراء حركة امل سيشاركون 

في جلسة مجلس الوزراء غداً الخميس من منطلق تأكيد لقاء بعبدا على استمرار عمل 

المؤسسات وتفعيلها في الفترة الفاصلة عن موعد الانتخابات النيابية، لافتاً الى انه شدّد 

خلال الاجتماع على ضرورة إقرار مشروع موازنة العام 2018 وإحالته الى المجلس 

النيابي تمهيداً لإقرار الموازنة، لا سيما اننا مقبلون على انتخابات نيابية في أيار المقبل 

ولا احد يعلم كم ستستغرق الحكومة المقبلة من وقت لتشكّل. وفي ما خصّ مرسوم 

الأقدمية، لفت إلى ان المعالجة ستكون بالاحتكام الى الدستور.

وقالت مصادر عسكرية ودستورية مطلعة على موقف الرئيس بري لـ «البناء» إنه 

«لم يتم الدخول في تفاصيل حل عقدة مرسوم الأقدمية»، لكنها ألمحت الى أن «اقتراح 

الرئيس بري الأخير دمج مرسومي الاقدمية والترقيات في مرسوم واحد هو المرجّح 

ويُعاد توقيعه ضمن التراتبية الدستورية، الوزير المختص فوزير المال فرئيس الحكومة 

ثم رئيس الجمهورية، وأوضحت المصادر أن «لا إشكالية دستورية ولا بروتوكولية في 

دمج المرسومين بمرسوم واحد وتذييله بالتواقيع الدستورية، لأن المطلوب ليس إعادة 

مرسوم الأقدمية من رئاسة الجمهورية الى وزير المال لتوقيعه بل الغاء المرسوم 

الحالي وإصدار مرسوم جديد»، ولفتت الى أن «ضم دورات العام 1995 و1996 

جائز، لكنه ليس شرطاً لدى عين التينة».

وفي ختام لقاء بعبدا الثلاثي، أكد المجتمعون وجوب التزام وثيقة الوفاق الوطني التي 

ارتضاها اللبنانيون بهدف المحافظة على وحدتهم الوطنية وصيغة العيش الفريدة التي 

تميّزهم وعدم السماح لأي خلاف سياسي بأن يهدد السلم الاهلي والاستقرار الذي تنعم به 

البلاد، لا سيما أن لبنان مقبل على المشاركة في مؤتمرات دولية نظمت خصيصاً من 

أجل مساعدته على تعزيز قواه العسكرية والأمنية، والنهوض باقتصاده، وتمكينه من 

مواجهة التداعيات السلبية التي نتجت عن تدفق النازحين السوريين إلى أراضيه على 

الصعد الأمنية والاقتصادية والصحية والتربوية والاجتماعية.

كما اتفق المجتمعون بحسب بيان بعبدا، «على ضرورة تفعيل عمل المؤسسات 

الدستورية كافة ولاسيما منها مجلسي النواب والوزراء، وتوفير المناخات السياسية 

والأمنية المناسبة لإجراء الانتخابات النيابية في 6 أيار المقبل في أجواء من 

الديمقراطية… وتدارسوا المعطيات المتوافرة حول أبعاد التهديدات الإسرائيلية، 

واتفقوا على الاستمرار في التحرك على مختلف المستويات الإقليمية والدولية، لمنع «

اسرائيل» من بناء الجدار الاسمنتي داخل الحدود اللبنانية، ومن احتمال تعديها على 

الثروة النفطية والغازية في المياه الإقليمية اللبنانية، وذلك من خلال سلسلة اجراءات 

سوف تعرض على المجلس الأعلى للدفاع في اجتماع استثنائي يعقد قبل ظهر اليوم 

اليوم في بعبدا».

وعشية التئام المجلس الأعلى للدفاع حطّ نائب مساعد وزير الخارجية الاميركي السفير 

دايفيد ساتيرفيلد الى لبنان، حيث التقى رئيس الحكومة سعد الحريري على أن يستكمل 

لقاءاته مع المسؤولين اللبنانيين بدءاً من وزير الخارجية اليوم للبحث في الوضع على 

الحدود الجنوبية وفي الادعاءات «الإسرائيلية» حيال البلوك النفطي رقم 9.

وفي سياق آخر، كلفت الحكومة الروسية وزارة الدفاع بإجراء مباحثات مع لبنان 

للتوصل إلى اتفاقية تعاون عسكري. وأشارت الحكومة الروسية الى انّ «أوجه التعاون 

العسكري مع لبنان تشمل تبادل المعلومات العسكرية والتعاون في مكافحة الإرهاب»، 

بحسب ما أفادت قناة «الميادين».

وفور انتهاء اجتماع بعبدا الرئاسي، توجّه النائب وائل ابو فاعور إلى عين التينة، حيث 

التقى الرئيس بري، موفداً من رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط. وبعد 

الاجتماع، طمأن أبو فاعور الى «أننا طوينا مرحلة سوداء، كنا بغنى عنها وما حصل 

سابقاً أصبح خلفنا والأمور عادت الى المؤسسات». وقال «اعتقد اننا اليوم أزلنا 

فترة معتمة من يومياتنا السياسية».

أما تكتل التغيير والإصلاح فشدد على ان الوحدة الوطنية هي الحصن المنيع الذي يحمي 

الوطن وان الدولة تبقى الملاذ من رأس الهرم الى السلطات جميعها الى الجيش الذي 

هو العمود الفقري للدولة القوية.

ورأى بعد اجتماعه الاسبوعي في الذكرى الـ12 لتفاهم مار مخايل بين حزب الله 

والتيار الوطني الحرّ، أن يوماً بعد يوم يترسخ الاقتناع بأن العملاقين اللذين وقعا 

المذكرة استشرفا الضرورات الوطنية الكبرى التي اقتضت مثل هذا التفاهم، لافتاً الى 

ان مثل هذه التحالفات هي ركائز للعيش الواحد الذي هو عنوان الطائف العريض. وأكد 

الالتزام بالدولة القوية العادلة، آملاً أن يكون الحزب الحليف على مستوى الالتزام ذاته 

بقيام هذه الدولة. وكان لافتاً رفض تكتل التغيير والاصلاح رفضاً قاطعاً ما تعرّض له 

الوزير السابق الياس بو صعب، عضو التكتل والمجلس السياسي في التيار، لعدم 

صحته»، مؤكداً أن مثل هذه الإشكالات الداخلية تحلّ بالأطر النظامية وليس في 

الإعلام، أي إعلام كان. وأكد التكتل على ان التيار يمثّله رئيس التيار والتكتل يمثّله 

رئيس التكتل وليكن ذلك مفهوماً.

أمنياً توتر الوضع مساء أمس، في بلدة عرمون إثر الحادث الذي أدى الى سقوط 

جريحين هما جواد بو غنام ويامن ملاعب، على خلفية إشكال وقع بين شبان من آل 

ملاعب وأبو غنام من جهة وشبان من حزب الله من جهة أخرى. بيد أن الوضع عاد الى 

طبيعته مع تسليم حزب الله مطلق النار المواطن أبو فادي نائل للقوى الأمنية، وترافق 

ذلك مع تنفيذ الجيش اللبناني انتشاراً في المنطقة لحفظ الأمن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48514
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: أبرز ما تناولته الصحافة 2018-2-7   الأربعاء 07 فبراير 2018, 9:05 am

أبرز ما تناولته الصحافة الدولية 7-2-2018

أمد/ متابعة: انشغل معظم صحف الأربعاء البريطانية بخبر اكتشاف علمي يشير إلى أن أسلاف البريطانيين الذين عاشوا في العصر الحجري الوسيط كانوا ذوي بشرة تتراوح من "داكنة إلى سوداء".
وقد وضع عدد من الصحف في صدر صفحاته الأولى صورة متخيلة لأحد وجوه البشر الأوائل في بريطانيا بناء على تحليل جمجمة أقدم هيكل عظمي عُثر عليه فيها، والذي يعرف باسم إنسان شيدر ويرجع تاريخه إلى نحو 10 آلاف عام.
وقد وضعت صحيفة الديلي تلغراف عنوانا لتغطيتها يقول "أوائل البريطانيين كانوا سودا وحمضهم النووي باق في معظمنا".
وتقول الصحيفة إن العلماء في متحف التاريخ الطبيعي استخدموا تقنية تحليل جيني رائدة وتقنيات إعادة بناء صورة وجه إنسان شيدر، كشفت عن أنه كان ذا بشرة أكثر دكنة مما كان يعتقد سابقا.
وتضيف أن هذا الكشف تحقق بعد أن عثر علماء الآثار على بقايا الحمض النووي (دي أن أية) لأقدم هيكل عظمي كامل من العصر الحجري الوسيط، عُثر عليه في بريطانيا.
وتشير الصحيفة إلى أن الكشف اعتمد على مقارنة الخريطة الجينية (الجينوم) لإنسان شيدر الذي عُثر عليه في عام 1903 في كهف غوف بمنطقة سومرست، مع متحجرات أخرى من عموم أوروبا.
وتشدد الصحيفة على أن النتائج التي توصل إليها العلماء تظهر، على عكس الاعتقاد الشائع، أن الأجيال الأولى لسكان بريطانيا تشترك بالكثير في مظهرها مع إنسان العصر الحجري القديم الذي ظهر في أفريقيا.
ووضعت صحيفة التايمز عنوانا في صدر صفحتها الأولى يقول "أول إنسان حديث في بريطانيا له عينان زرقاوان ... وبشرة سوداء".
وتوضح الصحيفة أن انسان شيدر، الذي توفي في العشرينيات من العمر قبل أكثر من 9000 عام، يوصف بأنه أول إنسان حديث في بريطانيا، ويؤشر بداية الاستيطان في هذه الجزيرة.
وتشير الصحيفة إلى أن التمثيلات السابقة لإنسان شيدر كانت تصوره أبيض البشرة ، بيد أن الدراسة التي أجراها متحف التاريخ الطبيعي بالتعاون مع جامعة "لندن كوليج"، والتي تعد أول محاولة لتحديد لون بشرة سكان بريطانيا في العصر الحجري الوسيط باستخدام تحليل الحمض النووي، خلصت إلى أن صبغة الجلد الفاتحة لم تتطور لدى سكان أوروبا الشمالية إلا فترة متأخرة أكثر مما كان يعتقد بكثير.
وتشرح الصحيفة أن البحث استند على كشوف علمية سابقة أشارت إلى أن سكان جنوب أوروبا كانت لهم صبغة بشرة داكنة إلى ما قبل 7000 سنة، وأن العلماء يعتقدون أن صبغة الجلد الفاتحة قد تطورت لدى البشر الذين عاشوا في المناطق التي تتميز بمستوى منخفض من شعاع الشمس كي تسمح لجلودهم بتكوين المزيد من فيتامين دي المعتمد على شعاع الشمس.
المعاناة السورية
وتنفرد صحيفة الغارديان بنشر تقرير في صفحتها الأولى تحت عنوان "المبعوث الأممي يُحذر من أن المعاناة في سوريا أسوأ من أي وقت مضى".
ويقول تقرير الصحيفة إن المعاناة في عموم سوريا قد وصلت إلى مستويات غير مسبوقة، مع غلق منافذ دخول المساعدات الإنسانية إلى مراكز سكانية كبرى، وتزايد عدد النازحين، ووجود أكثر من 13 مليون نسمة بحاجة ماسة إلى المساعدة الإنسانية في عموم البلاد، بحسب الأمم المتحدة.
وتضيف الصحيفة أن الأمم المتحدة دعت إلى هدنة لمدة شهر للتعامل مع ما وصفته بـ "الحالة القصوى التي لم نرَ مثلها من قبل" طوال سنوات الحرب الدائرة في سوريا والتي ستدخل قريبا سنتها الثامنة.
وينقل تقرير الصحيفة عن بانوس ممتاز ،مساعد الأمين العام للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في سوريا، قوله إن المنظمة ظلت بلا حول أو قوة في التعامل مع "التدهور الكبير في الوضع الإنساني" خلال الشهرين الماضيين، بعدما أغلقت السلطات الحكومية السورية منافذ الدخول إلى مناطق المعارضة.
وتشير الصحيفة إلى أن هذا الحصار بلغ أشده في الغوطة الشرقية، في ضواحي العاصمة دمشق، حيث يقطن نحو 400 ألف نسمة يخضع نحو 94 في المئة منهم لحصار القوات الحكومية، ولم يحصلوا على أي تجهيزات من الغذاء والماء والدواء منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
وتضيف أن الغوطة، التي ظلت معقلا للمعارضة طوال النزاع، تعرضت إلى قصف من المقاتلات السورية والروسية على مدى الشهر الماضي.
ويشير تقرير الصحيفة إلى أن نحو 88 مدنيا قد قتلوا في ضربات جوية الإثنين والثلاثاء، بحسب مصادر طبية محلية وناشطين.
"عودة تنظيم الدولة الإسلامية"
وتنشر صحيفة التايمز تقريرا كتبه مراسلاها في اسطنبول وبيروت، يتحدث عن أن تنظيم الدولة الإسلامية يستثمر الفوضى الراهنة كي يضرب ثانية في العراق وسوريا.
ويرى التقرير أن التنظيم المتشدد ينتهز فرصة الخلافات الطائفية بين الأطراف التي كانت متحدة لقتاله، ليجمع صفوف مقاتليه ويشن هجمات جديدة في العراق وسوريا.
وتضيف الصحيفة أن التنظيم يشن هجمات يومية منذ أكتوبر/تشرين الأول، وقد عاد لقتال القوات التابعة للنظام في المناطق الشمالية الغربية من سوريا، التي سبق أن طُرد منها قبل أكثر من عامين.
وتوضح الصحيفة أن مسلحي التنظيم ظهروا ثانية في محافظة حماة في أواخر العام الماضي ووسعوا مجال سيطرتهم بسرعة على جماعات المعارضة المسلحة الأخرى، حتى سيطروا على مساحة من الأرض على حدود محافظة حلب.
وتعرج الصحيفة على نشاط التنظيم في العراق، بناء على بيانات جمعتها جماعات مراقبة في عموم البلاد، مشيرة إلى أن ثمة 440 عملية نفذها مسلحو التنظيم أو مسلحون مجهولون، وشملت تفجيرات واشتباكات واغتيالات وعمليات اختطاف في المناطق التي عُرفت بوجود عناصر التنظيم فيها خلال 104 أيام وحتى يوم الجمعة الماضي.
ويشير تقرير الصحيفة إلى أنه يبدو أن التنظيم يمتلك حضورا قويا في مناطق في محافظة ديالى شرقي العراق ومحافظتي الموصل والأنبار التي يعتقد أن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي ما زال مختبئا فيها.
بث مباريات كرة القدم في السعودية
وتنفرد صحيفة الفايننشال تايمز بنشر تقرير يقول إن السلطات السعودية صادرت حقوق البث التلفزيوني لمباريات كرة القدم المحلية من شركة أم بي سي (مركز تلفزيون الشرق الأوسط)، التي تعد من أكبر المؤسسات الإعلامية في الشرق الأوسط، وشُملت في ما تسميه المملكة العربية السعودية الحملة على الفساد.
وتوضح الصحيفة أن الهيئة العامة للرياضة والاتحاد السعودي لكرة القدم وشركة الاتصالات السعودية (تيليكوم) المملوكة للدولة قد اعلنوا في الرياض الإثنين عن صفقة تعطي لشركة الاتصالات الحقوق الحصرية لنقل مباريات المسابقات المحلية في كرة القدم ومباريات المنتخب السعودي فضلا عن الرعاية التسويقية لمثل هذه المباريات.
وتقول الصحيفة إن الصفقة الجديدة التي تصل قيمتها بالنسبة الى الاتحاد 1.76 مليار دولار قد ألغت الصفقة السابقة الموقعة في عام 2014 التي تعطي حقوق نقل هذه المباريات لمركز تلفزيون الشرق الأوسط لعشرة أعوام مقابل 960 مليون دولار.
وتشير الصحيفة إلى أن الحكومة السعودية لم توضح أسباب إلغائها عقد مجموعة أم بي سي، كما لم تقدم أي تعويضات لها عن هذا الإلغاء، مشيرة إلى أن المجموعة رفضت التعليق على ذلك.
وتشدد الصحيفة على أن هذه الصفقة تأتي بعد أيام من إطلاق سراح وليد الإبراهيم، مؤسس شركة أم بي سي ورئيسها، من فندق ريتز في الرياض، حيث احتجزت السلطات السعودية أكثر من 200 من الأمراء ورجال الأعمال في إطار ما تسميه حملتها على الفساد.
وتضيف أن شروط إطلاق سراح الإبراهيم لم تعلن بيد أن تقارير أشارت نقلا عن مصادر تقول إنها مطلعة إلى أنه سيحتفظ بحصته الأولية من الأسهم البالغة 40 في المئة من الشركة وإدارتها، أما نسبة الـ 60 في المئة الباقية التي يمتلكها أشقاؤه ورجال أعمال آخرون فقد أخذتها الحكومة ومن المتوقع تحويلها سريعا.
وتذكر الصحيفة أن أم بي سي قد فازت بحقوق بث مباريات كرة القدم السعودية بعد منافسة شديدة مع مجموعة روتانا الإعلامية المملوكة للملياردير السعودي الوليد بن طلال الذي اعتقل ايضا في سياق الحملة ذاتها واُطلق سراحه الشهر الماضي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48514
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: أبرز ما تناولته الصحافة 2018-2-7   الأربعاء 07 فبراير 2018, 9:06 am

قراءة في مضامين أبرز الصحف بأمريكا الشمالية

الأربعاء 07 فبراير 2018 
تركز اهتمام الصحف الصادرة بأمريكا الشمالية، على الخصوص، حول احتمال إدلاء 

الرئيس دونالد ترامب بشهادته في اطار التحقيقات المتعلقة بالتدخل الروسي المحتمل 

في الانتخابات الرئاسية الامريكية لسنة 2016، وانهيار الأسواق المالية، والانتخابات 

الرئاسية المقبلة في المكسيك.

ففي الولايات المتحدة تطرقت صحيفة "نيويورك تايمز" الى المخاوف التي عبر عنها 

محامو الرئيس دونالد ترامب من قبوله الادلاء بشهادته أمام المحقق الخاص روبرت 

مولر، بشأن التدخل الروسي المحتمل في الانتخابات الرئاسية لسنة 2016 ، "مما يثير 

شبح معركة قضائية طويلة حول ما إذا كان على الرئيس أن يجيب على الأسئلة 

الموجهة له تحت القسم".

ويخشى المحامون، وفقا للصحيفة ، من أن يتم توجيه اتهام للرئيس ترامب، "الذي اعتاد 

على تقديم تصريحات متناقضة" بالكذب على المحققين، مشيرة إلى أن هذا الموقف 

يضع المحامين في موقف خلاف مع الرئيس الذي صرح في أكثر من مناسبة أنه سيوافق 

على الإجابة على أسئلة المحقق مول المتعلقة بالتواطؤ المحتمل بين معاونيه وروسيا ، 

وكذا عرقلته المزعومة لعمل القضاء.

ووفقا ل(نيويورك تايمز) فان قرار قاطن البيت الابيض بحضور جلسة استماع في 

الاسابيع القادمة سيكون أحد أبرز حلقات هذا التحقيق، مسجلة أنه في حالة رفض 

الاجابة على الاسئلة فإنه بإمكان المحقق مولر استدعاء الرئيس للادلاء بشهادته أمام 

هيئة محلفين عليا "مما قد يؤدي الى نشوب معركة قضائية قد تفصل فيها المحكمة 

العليا".

في الشق الاقتصادي أفادت صحيفة (وول ستريت جورنال) أن سوق الأسهم سجل 

الاثنين الماضي تراجعا بأزيد من 1000 نقطة، مضيفة أن المستثمرين يخشون من أن 

"الفقاعة" المالية الأخيرة في الولايات وأماكن أخرى على وشك الانفجار.

وذكرت الصحيفة أن مؤشر داو جونز أغلق عند 345.24، بانخفاض 175.1 نقطة، أي 

مايعادل 6.4 بالمائة، متسببا في إلغاء جميع المكاسب التي تحققت حتى الآن بعد القرار 

الذي اتخذه الرئيس ترامب بخفض الضرائب قبيل أعياد الميلاد.

وتعليقا على هذا الخبر، كتبت صحيفة (واشنطن بوست) أنه من خلال التراجع الذي 

سجل بداية الأسبوع، يكون دونالد ترامب قد تسبب في أكبر انهيار في سوق الأسهم في 

تاريخ الولايات المتحدة، مشيرة إلى أن هذا التراجع بدأ في 30 يناير، وتحول الى "كرة 

ثلج" يومي الجمعة والاثنين، مخلفا خسارة تناهز 100.2 نقطة، أو مايعادل 8 بالمائة 

من قيمة مؤشر داو.

في المكسيك اهتمت (لاخورنادا) بالانتخابات الرئاسية المقبلة، مشيرة إلى أن المعهد 

الوطني للانتخابات ابرم اتفاقا مع (فيسبوك - المكسيك) ستتولى من خلاله الشركة 

تدريب مسؤولي المعهد على إدارة الشبكات الاجتماعية كما تلتزم بالبث الحي 

للمناظرات بين المرشحين للرئاسة عبر الفيسبوك.

وأوضحت الصحيفة أنه بموجب الاتفاق ستعمل (فيسبوك) من خلال عدة خدمات، على 

تشجيع المواطنين على المشاركة بنشاط في العملية الانتخابية، وإطلاعهم على مختلف 

التفاصيل المرتبطة بالاقتراع.

وتحت عنوان "فيسبوك والمعهد الوطني للانتخابات يسعيان الى محاربة الأخبار الزائفة 

في انتخابات سنة 2018"، كتبت (إل سول دي مكسيكو) أن المناظرات بين المرشحين 

سيتم بثها مباشرة على شبكة التواصل الاجتماعي تفاديا للاخبار الزائفة، كما سيتم تنظيم 

تدريب لفائدة وسائل الإعلام حول أداء شبكات اتواصل الاجتماعي.

ونقلت الصحيفة عن رئيس المعهد، لورينزو كوردوفا، قوله إن هذا الاخير يقر بأهمية 

شبكات التواصل الاجتماعي وخاصة (فيسيبوك) في المسلسل الانتخابي ومساهمتها في 

إخبار المواطنين بشكل أفضل بتفاصيل عملية التصويت.

وفي بنما، ذكرت صحيفة "لابرينسا" أن لجنة الصحة بالبرلمان عقدت لقاء لمناقشة 

مشروع القانون المتعلق بالترخيص بالاستخدام الطبي لمخدر الماريخوانا، تقدم به 

النائب خوسي لويس كاستيو من الحزب البنمي الحاكم، وذلك في أفق عرض المشروع 

لاحقا للتصويت بمجلس النواب.

واشارت اليومية إلى ان المشروع ينص على استخدام هذا المخدر للأغراض الطبية، 

من خلال إدراجه ضمن قائمة المنتجات التي يمكن إنتاجها وتسويقها بالبلاد تحت 

المراقبة، وذلك بالنظر إلى خصائصه العلاجية وقدرته المحدودة على التسبب في 

الإدمان لدى المرضى بالمقارنة مع غيره من المنتجات.

من جهتها، توقفت صحيفة "لاإستريا" عند الجدل الدائر بالبرلمان بشأن تركيبة لجنة 

الاعتمادات بالمؤسسة التشريعية، مشيرة إلى أن البرلمان، وفي خضم الأزمة السياسية 

الناتجة عن تصويته مؤخرا برفض ترشيحين اقترحهما الرئيس خوان كارلوس فاريلا 

لشغل منصبين شاغرين بالمحكمة العليا، يشهد نقاشا بين الحكومة والمعارضة التي 

تطالب بحل اللجنة وإعادة انتخاب أعضاءها.

وذكرت اليومية أن الحزب الثوري الديمقراطي المعارض قدم مقترحا "لحل" هذه اللجنة 

وإعادة تشكيلها، من أجل وضع حد لهيمنة الحزب البنمي الحاكم عليها، حيث يتوفر 

على أربعة أعضاء داخلها، مقابل ثلاثة للحزب الثوري واثنين لحزب التغيير 

الديمقراطي المعارض ايضا، رغم أن هذين الأخيرين يتوفران على الأغلبية بالبرلمان.




إطلالة على أبرز الصحف الصادرة بأمريكا الجنوبيّة

الأربعاء 07 فبراير 2018 

أولت الصحف، الصادرة ببلدان أمريكا الجنوبية اهتماماتها الرئيسية لمحاور تتعلق 

بمباحثات الرئيس الأرجنتيني مع كاتب الدولة الأميركي، و تدهور القدرة الشرائية 

بالأرجنتين، والاتهامات التي تواجهها الشركة النفطية البرازيلية "بيتروبراس" بشأن 

تلوث البيئة وقضية تطبيق عقوبة الإعدام بالبيرو والشيلي، ورفض حزب الحركة 

الشعبية التوقيع على ملتمس جديد يقضي بعزل الرئيس البيروفي و الحملة الانتخابية 

الممهدة للاقتراع الرئاسي بكولومبيا.

ففي الأرجنتين، اهتمت الصحف المحلية بعدد من المواضيع في مقدمتها مباحثات 

الرئيس الأرجنتيني مع كاتب الدولة الأميركي، و تدهور القدرة الشرائية بالبلد الجنوب 

أمريكي.

و هكذا، أوردت يومية "كلارين" أن الرئيس الارجنتيني، ماوريسيو ماكري، أجرى 

مباحثات مع كاتب الدولة الأمريكي، ريكس تيلرسون، في ختام زيارته للبلد الجنوب 

أمريكي ضمن جولة تقوده إلى عدد من دول أمريكا اللاتينية.

و أشارت إلى أن ماكري استقبل المسؤول الأمريكي بمقر إقامته ب"أوليفوس"، 

ضواحي بوينوس أيريس، حيث تناول الجانبان، على الخصوص، أهم القضايا المتعلقة 

بالعلاقات الاقتصادية و التجارية و الوضع السياسي بالمنطقة و الأجندة الخاصة 

بمجموعة العشرين، التي ترأسها الأرجنتين خلال السنة الجارية.

و من جانبها، أفادت "إل أمبيتو فينانسييرو" أن الأرجنتين تأتي على قائمة الدول بأمريكا 

اللاتينية التي تعرف تدهورا في القدرة الشرائية، حيث راكم الحد الأدنى للأجور خلال 

السنتين الماضيتين تراجعا بلغ 6.1 بالمائة.

و أضافت، بناء على تقرير لجامعة أفيانيدا الأرجنتينية، أن التدهور المسجل في القوة 

الشرائية للمواطنين خلال هذه الفترة يفسر بالخصوص بالزيادة المستمرة في الأسعار، 

مشيرة إلى أن التعافي الطفيف من أزمة 2016 لم يفضي إلى تحسن اجتماعي و 

اقتصادي لمجمل القطاعات الاقتصادية الفاعلة، ولا سيما القطاعات ذات الدخل القار.

و أبرزت أنه تم السنة الماضية وقف التدهور الذي تعرفه القدرة الشرائية، على الرغم 

من أن الجزء الأعظم من القطاعات الاقتصادية فشلت في استعادة الانخفاض في 

الأجور المسجل سنة 2016.

و بالبيرو، توقفت أبرز اليوميات عند موقف رئيس السلطة القضائية حول تطبيق عقوبة 

الإعدام على مغتصبي القاصرين، و رفض حزب الحركة الشعبية التوقيع على ملتمس 

جديد يقضي بعزل رئيس الجمهورية. و هكذا، كتبت يومية "لاريبوبليكا" أن رئيس 

السلطة القضائية، دوبيرلي رودريغيز، يرى وجود غايات سياسية وراء مطالبة بعض 

السياسيين بتطبيق عقوبة الإعدام على مغتصبي القاصرين، و ذلك بعد حادث اغتصاب 

و قتل طفلة تبلغ من العمر 11 ربيعا.

و نقلت عن رئيس السلطة القضائية قوله "في كل مرة تحدث مثل هذه الجرائم الشنيعة، 

يشعر المواطنون بالقلق ودائما تكون المطالبة بتفعيل عقوبة الإعدام رد فعل أولي، و 

بصفتي قاضيا (...) فإن الجواب الرئيس للجريمة يبقى منع ارتكابها والوقاية منها".

و ذكرت الصحيفة أن العديد من السياسيين بالبلاد مثل الرئيس البيروفي الأسبق آلان 

غارسيا طالبوا بتطبيق عقوبة الإعدام على مغتصبي الأطفال القاصرين.

و من جهتها، أفادت يومية "إل كوميرسيو" أن حزب "الحركة الشعبية"، لن يوقع على 

ملتمس عزل رئيس الجمهورية، بيدرو بابلو كوشينسكي، مشيرة إلى أن الحزب يعتبر 

أن ملتمسا من هذا القبيل يجب أن يحظى بإجماع أبرز الفرق البرلمانية أو كلها.

وفي البرازيل، استأثر باهتمام الصحف المحلية اتهامات الاحتيال البيئي التي وجهها 

المعهد البرازيلي للبيئة للشركة البترولية "بيتروبراس" وأداء بورصة ساو باولو 

والتوقعات بشأن نمو الناتج الداخلي الخام.

وكتبت "أو غلوبو" أن تقارير المعهد البرازيلي للبيئة والشرطة الفدرالية تبرز أن "

بيتروبراس" قد قدمت معطيات مزورة ومضللة حول كمية البترول والدهون التي سكبت 

في المحيط من طرف منصات الإنتاج ك "بي-51 كامبوس" شمال شاطئ ريو دي 

جانيرو.

وأضافت اليومية أن جميع النتائج المقدمة من قبل المجموعة كانت أعلى بكثير من الحد 

اليومي المسموح به، في حين أن النتيجة الفعلية كانت أعلى بنسبة 1.925 في المائة 

من الأرقام التي أوردتها، موردة في هذا الصدد تقريرا للمعهد يعود إلى يونيو 2017.

ونقلت تأكيد "بيتروبراس" أنها تستعمل طريقة الحساب ذاتها منذ 1986، وهي الطريقة 

التي صادق عليها المعهد البرازيلي الذي أدخل عليها تغييرات في 2015، وأضافت 

اليومية أن المعهد والشركة يرتبطان ببروتوكول اتفاق يمكن من "تحقيق تقدم تاريخي 

في التحكم في التلوث المنبثق من منصات إنتاج البترول".

وعادت "جورنال دو برازيل" إلى الأداء السيء لبورصة ساو باولو بفعل انخفاض 

مؤشر "داو جونز" الأمريكي، موضحة ان "إيبوفيسبا"، أهم مؤشر ببورصة ساو باولو، 

قد اختتم التداولات الخاصة بيوم الاثنين الماضي بانخفاض بناقص 2.59 في المائة 

ليستقر عند 81.861 نقطة.

وأشارت اليومية إلى أن هذا الهبوط يأتي بعد انخفاض ب 1.7 في المائة سجل يوم 

الجمعة الماضي، مضيفة أن "بيتروبراس" من ضمن الشركات التي تضررت بشكل 

أكبر من هذا الانخفاض (ناقص 4.66 في المائة)

وأوردت "فالور إيكونوميكو" أن البنك المركزي رجح تسجيل نمو ب 2.7 في المائة 

على مستوى الناتج الداخلي الخام سنة 2018، ضمن ارتفاع طفيف مقارنة مع تقديرات 

سابقة كانت ترجح تسجيل نمو ب 2.66 في المائة.

وأضافت اليومية، استنادا إلى معطيات نشرت بالمجلة الأسبوعية للبنك، أن توقعات 

النمو بالنسبة لسنة 2019 بقيت دون تغيير (3 في المائة) على غرار التوقعات بشأن 

التضخم (4.25 في المائة).

وفي الشيلي، أفردت اليوميات المحلية اهتماماتها للحالة الصحية للمصابين الشيليين في 

حادث سير بالأرجنتين، والنقاش الذي أثير عقب الدعوة الى استعادة العمل بعقوبة 

الإعدام ووفاة أول ربانة طائرة بالشيلي.

وكتبت "إل ميركيريو" أن الحالة الصحية لأربعة شيليين تلقوا العلاج بميندوزا 

بالأرجنتين عقب إصابتهم في حادث انقلاب حافلة شيلية يوم الجمعة الماضي، تشهد 

تطورا جيدا.

وتتطور حالة الجرحى بشكل ايجابي فيما يجري تقييم نقلهم إلى الشيلي وفقا لليومية.

وفي ما يتعلق بدعوة مجموعة برلمانية شيلية تنتمي الى الحزب الديمقراطي المستقل 

الرئيس المنتخب، سيباستيان بينيرا، إلى تنظيم استفتاء حول استعادة العمل بعقوبة 

الإعدام بالبلد الجنوب أمريكي، أوردت يومية "لا تيرسيرا" موقف رئيس الحزب، بابلو 

تيرازاس، الذي يرى أنه حينما لا تمنح الدولة ضمانات لحماية حياة الأشخاص، فإن هذه 

النقاشات تفرض نفسها.

وأضاف أنه إذا كان أشخاص يرتكبون جرائم خطيرة ويضعون المجتمع في خطر، "فإنه 

يتعين علينا أن نضمن للساكنة والشيليين ان هؤلاء سيقضون فعليا العقوبات التي 

تفرض عليهم"، في إشارة إلى الاعتداء الشنيع التي تعرضت له الطفلة صوفيا بمدينة 

بويرتو مونت.

وفي شأن آخر، كتبت "لا ناثيون" أن مارغوت ديهالد (1920-2018)، أول ربانة 

طائرة بالشيلي والمتعاونة السابقة مع الحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية، قد فارقت 

الحياة عن 97 عاما.

وقد حصلت ديهالد، التي رأت النور بريو بوينو جنوب الشيلي، على شهادة ربانة طائرة 

مدنية في سن ال 18، وبسبب غياب فرص ممارسة الطيران ببلادها، حيث كانت هذه 

المهنة تقتصر حصريا على الرجال، تطوعت في سن ال 21 عاما ضمن قوات فرنسا 

الحرة التي أنشأها الجنرال دو غول لمكافحة ألمانيا النازية.

اقتصاديا، ذكرت "أمبيتو فيننسييرو" أن بورصة سانتياغو قد اختتمت تداولاتها بداية 

الأسبوع بتسجيل انخفاض ب 1.62 في المائة ضمن مؤشرها الرئيسي "إيبسا" الذي 

يشمل أهم الشركات المدرجة بالبورصة ، موضحة ان الأمر يتعلق بأسوأ جلسة تداولات 

في ظرف شهرين عقب الانخفاض الكبير بأسواق البورصات عبر العالم.

وفي كولومبيا، تطرقت اليوميات المحلية لمواضيع من أبرزها إطلاق حزب "فارك" 

حملته الانتخابية الممهدة للاقتراع الرئاسي، وتواصل انتشار الجذام بالبلد الجنوب 

أمريكي.

وهكذا، أفردت "إل تييمبو" اهتماماتها للإطلاق الرسمي لحملة رودريغو لوندونو، مرشح 

حزب "القوات البديلة الثورية المشتركة"(فارك) المنبثقة عن حركة "فارك" المسلحة، 

في الانتخابات الرئاسية القادمة المقرر إجراء جولتها الأولى في 27 ماي المقبل.

واعتبرت اليومية أن على الحزب بذل مجهودات إضافة لتحسين صورته لدى الهيئة 

الناخبة بالنظر الى الصعوبات الكبيرة التي يواجهها لنيل ثقة المواطنين، مضيفة أن قائد 

حزب "فارك"، الملقب بتيموشينكو، قد واجه صيحات الاستهجان خلال جولته نهاية 

الأسبوع بوسط مدينة أرمينيا (178 كلم غرب بوغوتا).

وأوضحت أنه خلال هذه الجولة الانتخابية تم وصف تيموشينكو بالإرهابي والقاتل، 

مضيفة أن رئيس الحزب لقي في المقابل إشادة بعض المواطنين الذين اعترفوا بجهوده 

في وضع حد للنزاع المسلح بالبلد الجنوب أمريكي.

وأفادت "سيمانا"، استنادا إلى خوسي فالديراما، نائب مدير الأمراض المعدية بوزارة 

الصحة، بأن الجذام ما زال منتشرا في بعض أنحاء كولومبيا.

وكشف فالديراما عن تشخيص حالات إصابة جديدة بالجذام نهاية الأسبوع الماضي في 

جهة ماغدالينا (شمال)، مبرزا أنه تم إحصاء ما مجموعه 394 حالة إصابة بهذا 

المرض في 2017 بكولومبيا الذي أبرز أنها تصنف، على المستوى الدولي، بقائمة 

الدول التي تواصل طريقها نحو القضاء على الجذام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48514
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: أبرز ما تناولته الصحافة 2018-2-7   الأربعاء 07 فبراير 2018, 9:07 am

أبرز ما تناولته للصحف الإسرائيلية 7/2/2018
أمد/ القصف الإسرائيلي للعاصمة السورية الليلة الماضية، ومقتل فلسطيني بحجة محاولة تنفيذ عملية طعن على مدخل مستوطنة "كارمي تسور" قرب بيت لحم تتصدران المواقع الإخبارية العبرية صباح اليوم الأربعاء.
صحيفة يديعوت أحرنوت:
الطيران الإسرائيلي يقصف في دمشق، والدفاعات السورية ترد.
مقتل فلسطيني بحجة محاولة تنفيذ عملية طعن على مدخل مستوطنة "كارمي تسور" قرب بيت لحم.
يوم قبل تنفيذ العملية، منفذ عملية مستوطنة "أرئيل" قام بجولة في المكان، واحتك مع الجنود الحراس، وسبهم قبل أن يطلقوا سراحه لحيازته بطاقة هوية إسرائيلية.
ستة قتلى بحوادث طرق في يوم واحد في دولة الاحتلال الإسرائيلي.
استمرار ملاحقة منفذ عملية مستوطنة "أرئيل"، وشهيد في نابلس بنيران الاحتلال الإسرائيلي.
صحيفة إسرائيل هيوم:
اقتحام لمدينة نابلس، مواجهات صعبة، وإطلاق نار على جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي.
جولة مسؤول إيراني على الحدود الشمالية رسالة تهديد لدولة الاحتلال الإسرائيلي.
القائد العام للشرطة الإسرائيلية، اليوم نقاش نهائي حول التوصيات في شبهات الفساد حول نتنياهو.
تباين في مواقف وزراء حكومة نتنياهو حول الأوضاع في قطاع غزة.
صحيفة معاريف :
الطيران الإسرائيلي يقصف في دمشق.
مقتل فلسطيني بحجة محاولة تنفيذ عملية طعن في مستوطنة "كارمي تسور".
اليوم، اللقاء الحاسم حول توصيات الشرطة الإسرائيلية في شبهات الفساد ضد نتنياهو.
قوات إسرائيلية خاصة اقتحمت منزل والد من يتهمه الاحتلال بتنفيذ عملية مستوطنة "أرئيل".
ليبرمان، الشرق الأوسط في سباق تسلح غير مسبوق.
في جهاز الشاباك غير متأكدين بأن حماس تقف وحدها خلف عملية مستوطنة "حفات جلعاد".
صحيفة هآرتس:
وزارة الصحة الفلسطينية، مقتل فلسطيني، وإصابة العشرات بعد اقتحام جيش الاحتلال الإسرائيلي لمدينة نابلس.
الشرطة الإسرائيلية ستنشر توصياتها الأسبوع القادم حول نتائج التحقيق في شبهات الفساد ضد نتنياهو.
اتفاق الائتلاف الحكومي في ألمانيا يشمل بند ضد الاستيطان الإسرائيلي.
موقع واللا نيوز:
خلال يوم واحد، ستة قتلى في حوادث طرق في دولة الاحتلال الإسرائيلي.
الشرطة الإسرائيلية ستنشر الأسبوع القادم توصياتها حول ملفات التحقيق مع نتنياهو.
مصادر فلسطينية، جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحم منزل والد المتهم بتنفيذ عملية مستوطنة "أرئيل".
شريط فيديو نشره حزب الله يقول فيه أن بحوزته صواريخ ضد آبار الغاز في دولة الاحتلال الإسرائيلي.
فضائية كان الإسرائيلية:
نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي لنتنياهو، اتفاق إبعاد المهاجرين الأفارقة لن يصمد أمام المحكمة العليا الإسرائيلية.
ملاحقة منفذ عملية مستوطنة "أرئيل" مستمرة، ومحاصرة منزلين في نابلس.
القناة العاشرة الإسرائيلية:
عملية اقتحام نابلس لم تسفر عن اعتقال منفذ عملية مستوطنة "أرئيل".
ليبرمان يطالب رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي طرح قانون حكم الإعدام للفلسطينيين على المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر.
اليوم نقاش نهائي في الشرطة الإسرائيلية لملفات التحقيق مع نتنياهو.
القناة الثانية الإسرائيلية:
استمرار ملاحقة منفذ عملية مستوطنة "أرئيل"، وجيش الاحتلال الإسرائيلي يعلن عن اعتقال سبعة فلسطينيين.
الأسبوع القادم، التوصيات في شبهات الفساد ضد نتنياهو.
القناة السابعة الإسرائيلية:
وزير الزراعة الإسرائيلي يطالب بطرد عائلات منفذي عمليات المقاومة كنوع من الردع ضد الفلسطينيين.
جيش الاحتلال الإسرائيلي يقتحم نابلس، ومنفذ عملية مستوطنة "أرئيل"  لم يلقي عليه القبض.
جيش الاحتلال يعتقل 17 فلسطينياً الليلة الماضية.
نائب وزير الحرب الإسرائيلي، لم شمل العائلات الفلسطينية مصيدة أمنية.
منسق حكومة الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة يهاجم محافظ جنين، ويتهم المناهج الفلسطينية بالتحريض.
وكالة الأنباء العبرية 0404:
مقتل فلسطيني خلال اقتحام جيش الاحتلال لمدينة نابلس بحثاً عن منفذ عملية مستوطنة "أرئيل".
نتنياهو خلال جولة على الحدود الشمالية، جاهزون لكل سيناريو، وأنصح أن لا أحد يحاول تجربتنا.
المستوطنون من مستوطنة “حفات جلعاد” يساندون مستوطني مستوطنة "هار براخا".
موقع مكور ريشون العبري:
أغلق الحساب مع احمد نصر جرار، عمليات الاعتقال، والتعاون بين الجيش، وجهاز الشاباك ووحدة “يمام” الخاصة أدى لإغلاق الحساب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
أبرز ما تناولته الصحافة 2018-2-7
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: قراءة في الصحف-
انتقل الى: