منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
هذا منتدى ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر
 

  أسلحة المقاومة في الحرب على غزة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

 أسلحة المقاومة في الحرب على غزة Empty
مُساهمةموضوع: أسلحة المقاومة في الحرب على غزة    أسلحة المقاومة في الحرب على غزة Emptyالثلاثاء 13 فبراير 2018, 10:35 pm

أسلحة المقاومة في الحرب على غزة




سلاح حماس.. على خطى حزب الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

 أسلحة المقاومة في الحرب على غزة Empty
مُساهمةموضوع: رد: أسلحة المقاومة في الحرب على غزة    أسلحة المقاومة في الحرب على غزة Emptyالثلاثاء 13 فبراير 2018, 10:36 pm

تقرير يوضح اسلحة حماس و  توازن الرعب لاسرائيل




كتائب القسام تصنع طائرات بلا طيار تسمى "أبابيل"

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

 أسلحة المقاومة في الحرب على غزة Empty
مُساهمةموضوع: رد: أسلحة المقاومة في الحرب على غزة    أسلحة المقاومة في الحرب على غزة Emptyالثلاثاء 13 فبراير 2018, 10:37 pm

حرب غزة  2014 .. رؤية إسرائيلية


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

 أسلحة المقاومة في الحرب على غزة Empty
مُساهمةموضوع: رد: أسلحة المقاومة في الحرب على غزة    أسلحة المقاومة في الحرب على غزة Emptyالأربعاء 21 فبراير 2018, 7:14 pm

الخط الاحمر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

 أسلحة المقاومة في الحرب على غزة Empty
مُساهمةموضوع: رد: أسلحة المقاومة في الحرب على غزة    أسلحة المقاومة في الحرب على غزة Emptyالجمعة 17 مايو 2019, 11:41 pm

 أسلحة المقاومة في الحرب على غزة -761132649

سلاح حماس الجديد: طائرات تحمل صواريخ مضادة للدبابات

طورت حركة المقاومة الإسلامية حماس طائرة مسيرة (درون) تحمل صاروخا ذا رأس قتالي مضاد للدبابات. وفي الجولة القتالية الأخيرة، مطلع الشهر الجاري، حاولت تدمير مركبة عسكرية إسرائيلية بواسطة هذا الصاروخ الذي يحمل رأسا قتاليا يفترض أن يتغلب على المصفحات الإسرائيلية.

جاء ذلك في تقرير نشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت"، اليوم الجمعة، وأشار إلى أن الاستخدام العملاني لطائرة مسيرة مسلحة بصاروخ لم يكن معروفا من قبل.
 
وكتب محلل الشؤون العسكرية في الصحيفة، أليكس فيشمان، أن محاولة استهداف مركبة عسكرية قد فشلت، ولكن من الجائز الافتراض أن حركة حماس سوف تستخلص العبر وتستمر في تطوير هذا السلاح. وأن تقارير سابقة كانت قد أشارت إلى أنه تجري عمليات تطوير في قطاع غزة بضمنها إلقاء قنابل من طائرات مسيرة، ولكن التطوير الجديد يشير إلى تقدم في تطوير صناعة الأسلحة لحركة حماس.

وبحسبه، فإن الطائرة المسيرة المسلحة هي نسخة من طائرات مسيرة مسلحة بصواريخ تستخدم من قبل جيوش، ومن قبل تنظيمات مثل حزب الله وتنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف التقرير أن الطائرة المسيرة المسلحة بصاروخ كانت تهدف، من بين جملة أهدافها، إلى ضرب منظومة "القبة الحديدية"، واختراق المركبات المصفحة من الجزء العلوي الذي يعتبر محميا بدرجة أقل، بواسطة رأس متفجر مزدوج، بحيث أن العبوة الأولى تقوم بتفعيل درع رد الفعل، الذي يفترض أن يمنع اختراق الرأس القتالي بواسطة تفجير، وعندها يتم تفعيل العبوة الثانية التي تخترق المصفحة. وهذا النوع من الصواريخ يتم تركيبه في قاذفات الصواريخ المضادة للدبابات، وهي  من إنتاج الاتحاد السوفييتي سابقا، والتي يطلق عليها "آر بي جي 29".

وأشار التقرير إلى أنه في الجولة القتالية الأخيرة، التي أطلق عليها الجيش الإسرائيلي "حديقة مغلقة"، فعّلت حركة حماس طائرات مسيرة لجمع المعلومات الاستبخارية عن تحركات قوات الجيش الإسرائيلي، وكما يبدو لتوجيه نيران القاذفات الراجمة (الهاون) أيضا باتجاه أهداف داخل إسرائيل.

وبحسب الجيش الإسرائيلي فإنه يتابع منذ نحو عام التجارب التي تجريها حركة حماس على الطائرات المسيرة، كما أن هذه الطائرات ألقت عبوات ناسفة في المستوطنات المحيطة قطاع غزة، وفي إحداها ألقيت عبوة ناسفة متصلة بمظلة هبطت داخل أحد الكيبوتسات في غلاف غزة.

وكتب المحلل العسكري أن هذه الطائرات المسيرة تتحول إلى أحد الأسلحة التي تعدها حركة حماس لما بعد إقامة الحاجز على طول حدود قطاع غزة، تحت وفوق الأرض، والذي يفترض أن يضع حدا لظاهرة الأنفاق الهجومية.

وأضاف أن استخدام مئات الطائرات المسيرة، التي تقوم بإلقاء مواد متفجرة أو تستخدم كطائرات انتحارية، ستتحول إلى السلاح "الإشكالي"، بالنسبة للجيش الإسرائيلي، في كل جولة قتالية قادمة مع قطاع غزة. ولذلك يبذل سلاح الجو الإسرائيلي، منذ شهور، جهودا تكنولوجية وعملانية لمواجهة هذه الظاهرة الجديدة الآخذة بالاتساع. ولفت في هذا السياق إلى أنه تم، قبل عدة أسابيع، نشر صورة لأحد حراس رئيس الحكومة وهو يحمل بندقية وصفت بأنها وسيلة لتعطيل عمل الطائرات المسيرة، وهي منظومة صينية تم تطويرها لتشويش الاتصال بين الطائرة المسيرة مع مفعليها على الأرض، بما يؤدي إلى إسقاطها.

إلى ذلك، جاء في التقرير أن حركة حماس تعمل منذ أكثر من 4 سنوات على تطوير طائرات مسيرة، وملاءمة الطائرة المسيرة المدنية لأهداف عسكرية.

يذكر في هذا السياق أنه في 15 كانون الأول/ ديسمبر من العام 2015 تم اغتيال المهندس محمد الزواري في تونس، والذي ينسب له تطوير الطائرات المسيرة لدى حركة حماس. وفي نيسان/ إبريل عام 2018 تم اغتيال المهندس فادي البطش في ماليزيا، والذي عمل بدوره على تطوير الاتصال المشفر بين المفعّل وبين الطائرات المسيرة.

كما تجدر الإشارة إلى أن منسق عمليات حكومة الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 67 كان قد نشر، الأربعاء الماضي، أنه تم ضبط 172 رزمة بريدية داخل 250 كيسا نقلت من إسرائيل  إلى قطاع غزة، عن طريق معبر بيت حانون (إيريز)، وكانت تحتوي على عتاد عسكري تحت غطاء مدني، وبضمنها طائرات مسيرة تم شراؤها عن طريق مواقع التجارة الإلكترونية مثل "علي بابا".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

 أسلحة المقاومة في الحرب على غزة Empty
مُساهمةموضوع: رد: أسلحة المقاومة في الحرب على غزة    أسلحة المقاومة في الحرب على غزة Emptyالسبت 18 مايو 2019, 12:14 am

 أسلحة المقاومة في الحرب على غزة HAMAS-ISRAEL-17.05.19.jpg-1-442x320


تل أبيب: حماس ابتدعت منظومة تقنية قادرة على إطلاق المئات من الصواريخ وبكبسة زرٍّ واحدةٍ تصِل حيفا وتشُلّ أجزاءً واسعةً من الكيان ومطار اللد

أعربت مصادر عسكريّة في الجيش الإسرائيليّ عن قلقها الكبير من ترسانة الصواريخ التي تمتلكها حماس، وفق ما ذكره موقع 0404 العبريّ، وأضافت إنّ تلك الصواريخ من النوع الثقيل، وتصيب أهدافها بدقةٍ وذات جودة فائقة تمّ تصنيعها على يد وسطاء إيرانيين، وحسب ترجيحات المصادر العسكريّة، ففي الحرب المقبلة مع حماس ستستخدم حماس تلك الصواريخ.
في السياق عينه، ذكرت القناة الـ12 في التلفزيون العبريّ أنّ حماس باتت تمتلك صواريخ قصيرة المدى جديدة تشكل تحديًا لمنظومة “القبة الحديدية” المضادّة لمثل هذا النوع من الصواريخ. وأضافت القناة، نقلاً عن مصادر أمنيّة إسرائيليّة رفيعة أنّه في إطار استعدادات حماس للمعركة المقبلة مع إسرائيل فإنّها لا تتوقّف عن تجديد ترسانة الأسلحة التي بحيازتها، وبشكلٍ خاصٍّ هذا الصاروخ الجديد قصير المدى الذي يحمل كمية كبيرة من المتفجرات يُمكن أنْ تلحق أضراراً شديدةً في موقع الانفجار.
على صلةٍ بما سلف، قال مصدر عسكري في جيش الاحتلال إن حماس في القطاع تمتلك أكثر من 15 ألف صاروخ، بمدى وأحجام مختلفة، مُضيفًا، وفقًا لما نشره موقع “مفزاك لايف” العبريّ، إنّ حماس لا تزال تبني وتطور في منظومتها العسكرية، لا سيما في تصنيع الأسلحة والقذائف الصاروخية مختلفة المدى، وتابع إنّ مقاتلي حماس لديهم قدرات عسكرية هجومية كبيرة مُختلفة عمّا كانت عليه قبل حرب صيف 2014، وأنّ الحركة تصوب كامل طاقتها ليل نهار منذ انتهاء الحرب الأخير في تطوير ترسانتها ومنظومتها العسكرية، مُشدّدًا على أنّه من بين الـ15 ألف صاروخ، فإن هناك أكثر من 1000 صاروخ بعيد المدى يصل مداه إلى حيفا وغوش دان.
إلى ذلك، قال وزير إسرائيلي إنّ تحسين الظروف المعيشية في قطاع غزة مرهون بنزع سلاحه، لأن صيغة الترتيبات الأخيرة مع حماس في الشهور السابقة ثبت فشلها، في حين أن الحركة تزداد قوة، ولذلك لا معنى لأي عملية إعادة اعمار للقطاع طالما أن حماس تسيطر عليه.
وأضاف البروفيسور دانيئيل فريدمان، وزير القضاء الأسبق، في مقاله بصحيفة يديعوت أحرونوت، أنّ الترتيبات قصيرة المدى توفر هدوءً مطلوبًا على حدود إسرائيل الجنوبية، لكنها تسفر مع مرور الوقت عن نتائج فتاكة، تمامًا مثل القرض البنكي الذي نحصل عليه بسعر فائدة مخفض، صحيح أنّه يخفف عن أحدنا أزمة مالية مؤقتة، لكنه قد يكون خطيرًا عند الاستحقاق، وهكذا الوضع في الحياة السياسية.
وأوضح الوزير أنّ الاتفاقات التي تُبرمها إسرائيل مع حماس بعد كل جولة تصعيد عنيفة، تعطينا فترة هدوء قصيرة بانتظار انفجار المواجهة القادمة التي تكون أخطر من سابقتها، وقد آن الأوان لبحث إبرام اتفاق طويل الأمد مع حماس بعد أن دفعت إسرائيل طوال السنوات العشر الماضية أثمانًا مقابل الخضوع لها، وأحد أسبابها اختلال ميزان القوى لصالح حماس وسوء حظ إسرائيل.
عُلاوة على ذلك، أوضح الوزير الأسبق فريدمان أنّه عند انتخاب نتنياهو لرئاسة الحكومة في 2009 كان لدى حماس عدة مئات من القذائف الصاروخية التي تصل مدينتي بئر السبع واسدود، وبإمكان القبة الحديدية أن تحقق نجاحات كبيرة في مواجهتها، لكن من يومها وحماس وإسرائيل تستعدان بين حين وآخر للجولة القادمة التي تنتهي بالتعادل، مما يعطي لحماس انتصارًا وتفوقًا.
بالإضافة إلى ما ذكر أعلاه، أشار البروفيسور فريدان إلى أنّ كيان الاحتلال قلص كثيرًا مخاطر الأنفاق، لكن حماس نجحت في المقابل من زيادة مخاطر القذائف الصاروخية التي تصل تل أبيب، وربما أبعد منها، حماس ابتدعت منظومة تقنية قادرة على إطلاق العشرات، وربما المئات من الصواريخ بكبسة زر واحدة، الأمر الذي يصعب على القبة الحديدية مواجهتها بنجاح، والنتيجة أن حماس بات لديها القدرة والإمكانية لإحداث شلل كامل في أجزاء واسعة من إسرائيل، بما فيها مطار بن غوريون.
وأوضح أّن هناك تخوفًا إسرائيليًا من أن تنجح حماس بتطوير معداتها القتالية، بحيث تنتج طائرات مسيرة متفجرة، وربما تسعى حماس لإيجاد ميزان قوى ردعي شبيه بما لدى كوريا الشمالية في مواجهة الولايات المتحدة، وفي هذه الحالة سيصبح وضع إسرائيل أكثر سوءا ومرارة، على حدّ قوله.
واختتم مقاله بالقول إنّ هناك الكثير من الأفكار التي يتم تداولها حول إعادة إعمار غزة، ومنحها ميناء، وربما مطارًا وأفكارًا أخرى، ليصبح لديهم ما قد يخسرونه، لكن طالما أنّ هذه المشاريع تنفذ وحماس تحتفظ بأسلحتها فهي تصورات سيئة وخاطئة، لأنّ أيديولوجية الحركة تستند على الإطاحة بإسرائيل، والقضاء عليها، وبالتالي فأي أفكار تطرح لإعادة اعمار القطاع يجب أنْ تشترط تجريده من سلاحه الذي تحوزه حماس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

 أسلحة المقاومة في الحرب على غزة Empty
مُساهمةموضوع: رد: أسلحة المقاومة في الحرب على غزة    أسلحة المقاومة في الحرب على غزة Emptyالإثنين 20 مايو 2019, 1:39 am

قدرة حماس العسكرية وتوازن الرعب في تغيير قواعد الاشتباك.. وما علاقة “البنتكوين” بإيصال الدعم إلى حماس؟

بكر السباتين

حماس في حروبها المقبلة مع الكيان الإسرائيلي تركز على تطوير أسلحتها بحيث تؤمن الحد المطلوب من الردع للحفاظ على توازن الرعب الذي يكف يد “إسرائيل” الطائلة عن ضرب غزة كلما ارتأت ذلك.. أي أن جزءاً كبيراً من خيوط اللعبة باتت في يد المقاومة المتمترسة في غزة. ويكفي أن حماس إذا قالت فعلت وأثرت على نتائج أي حرب محتملة.
وهذا ما جعل أنصار المقاومة يراهنون بشدة على فعاليتها؛ الأمر الذي جلب لها دعماً مالياً من كل أنحاء العالم بالإضافة إلى الدعم المالي والتقني غير المشروط  الذي توفره إيران لحركتي الجهاد الإسلامي وحماس في قطاع غزة .. هذا إذا أخذنا بعين الاعتبار الدعم الذي يصل حماس عن طريق عملة البينتكوين الافتراضية.. حيث كشف لنا الناطق باسم كتائب القسام “أبو عبيدة” يوم الخميس 31 يناير 2019، في تغريده له على تويتر، أن استقبال الدعم للمقاومة يكون “عبر عنوان المحفظة الرسمي بالموقع الإلكتروني للكتائب” من خلال عملة “بتكوين” الافتراضية. وقال: “إن العدو الصهيوني يحارب المقاومة من خلال محاولة قطع الدعم عنها بكل السبل”.
وكما هو معلوم فإن “البيتكوين” عبارة عن عملة (افتراضية) تعتبر الأكثر أماناً في الحالات المشابهة لحصار غزة،؛ لأن التبادل بهذه العملة يتم بين العملاء بعيداً عن أعين المراقبين من خلال حصالات (محفظات نقود) وغرف مظلمة في الإنترنت حصراً، ولا يُعرف لمن تعود ملكية تلك الحصالات كما توضع في رصيد وهمي، مع إمكانية مزاولة عمليات البيع والشراء به من خلال الإنترنت فقط.
وبالعودة إلى صواريخ القسام بكل أنواعها فإنها باتت تشكل الخطر الأكبر على الأمن الإسرائيلي نظراً لكون خبراء حماس استغنوا نسبياً عن الخبرات الإيرانية وباتت الصواريخ الموجودة في الترسانة الحمساوية خاضعة للتطوير من قبل خبراء حماس وكادرها العلمي المتميز والقادر على التعاطي مع المواد الأولية المتاحة باقتدار.. لتوفر هذه الكفاءات أجيالاً جديدة من هذه الصواريخ مع منصات إطلاقها التي فاجأت العدو وحاصرت نظريته الأمنية التي تعتمد على جاهزية القبة الحديدية التي انهارت أمام صواريخ المقاومة التي أصابت العمق الإسرائيلي باقتدار.
ففي سياق ذلك ذكرت القناة الـ12 في التلفزيون العبريّ أن حماس باتت تمتلك صواريخ قصيرة المدى جديدة تشكل تحدياً لمنظومة “القبة الحديدية” المضادة لمثل هذا النوع من الصواريخ. وأضافت القناة، نقلاً عن مصادر أمنيّة إسرائيلية رفيعة أنه في إطار استعدادات حماس للمعركة المقبلة مع إسرائيل فإنّها لا تتوقف عن تجديد ترسانة الأسلحة التي بحوزتها، وبشكلٍ خاص فإن هذا الصاروخ الجديد قصير المدى الذي يحمل كمية كبيرة من المتفجرات يمكنه إلحاق الضرار الشديد في الموقع المستهدف الأمر الذي جعل نتنياهو في عدوانه الأخير على غزة يطلب الوساطة من مصر لإقاف الحرب راضخاً لمطالب المقاومة التكتيكية في إطار ما كان مطروحاً حينذاك.
من جانبه قال مصدر عسكري في جيش الاحتلال الإسرائيلي إن حماس في القطاع تمتلك أكثر من خمسة عشر ألف صاروخ، بأمدية وأحجام مختلفة، مُضيفاً، وفق ما نشره موقع “مفزاك لايف” العبريّ، إنّ حماس لا تزال تبني وتطور في منظومتها العسكرية، لا سيما في تصنيع الأسلحة والقذائف الصاروخية مختلفة الأمدية، وتابع إنّ مقاتلي حماس لديهم قدرات عسكرية هجومية كبيرة مُختلفة عمّا كانت عليه قبل حرب صيف 2014، وأنّ الحركة تصوب كامل طاقتها ليل نهار منذ انتهاء الحرب الأخير في تطوير ترسانتها ومنظومتها العسكرية، مُشدّدًا على أنّه من بين الـخمسة عشر ألف صاروخ، فإن هناك أكثر من ألف صاروخ بعيد المدى يصل مداه إلى حيفا وغوش دان.
كيف وصلت هذه الصواريخ أو موادها الأولية إلى القطاع المحاصر!؟ لا أحد يعلم إلا خبراء حماس وجهازها الاستخباري الذي يشتغل بفعالية شديدة.. لا بل أن الإسرائيليين فوجئوا بالقدرات الإلكترونية التي باتت بحوزة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ومكنتها من اختراق أجهزة اتصال جنودهم وضباطهم، واستقاء معلومات عسكرية حساسة.
هذه الجاهزية تقض مضجع قادة الكيان الإسرائيلي بينما تزيد من إيمان المقاومة بالقدرة على التصدي لأي هجوم إسرائيلي مباغت، لا بل أنها قادرة على تكبيد العدو خسائر لا تحتمل بعد أن مرغت أنف الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر بالأرض.. في إطار فرض المقاومة لتوازن استراتيجي مناسب في ظل هذه الظروف العصيبة بحيث تمكن المقاومة من خلال ذلك تغيير قواعد الاشتباك.
كاتب فلسطيني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
ابراهيم الشنطي

عدد المساهمات : 54062
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 73
الموقع : الاردن

 أسلحة المقاومة في الحرب على غزة Empty
مُساهمةموضوع: رد: أسلحة المقاومة في الحرب على غزة    أسلحة المقاومة في الحرب على غزة Emptyالإثنين 20 مايو 2019, 1:40 am

 أسلحة المقاومة في الحرب على غزة HAMAS-ISRAEL-19.05.19.jpg-1-532x385



الكيان يخشى تفعيل حماس لقوّاتها البحريّة ضدّ قواعد عسكريّةٍ والحركة تحولّت لجيشِ نظاميِّ على غرار حزب الله مع صواريخ دقيقةٍ وشبكة اتصالات من الصين لا يُمكِن اختراقها

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:
قال جنرالٌ إسرائيليٌّ، إنّ الكيان يُواجِه تهديدًا بحريًا قادِمًا من غزّة، الأمر الذي يُعيد إلى الأذهان التاريخ الطويل إلى سنوات السبعينيات، حين عاشت إسرائيل خلال 10 أعوامٍ موجةً من العمليات الداميّة عبر الساحل البحريّ، ومن ذلك الحين قامت إسرائيل بتغيير سياستها في هذه الجبهة، مما يتطلّب منها انتهاج الطريقة ذاتها لمواجهة التهديد القادم من سواحل قطاع غزة، على حدّ تعبيره.
وتابع زئيف ألموغ القائد الأسبق لسلاح البحريّة الإسرائيليّ في مقالٍ نشره بصحيفة (يديعوت أحرونوت)، تابع قائلاً إنّه بين عامي 1970-1979 استمرّت العمليات البحريّة للمنظمات الفلسطينية، دون أنْ ينجح الجيش الإسرائيليّ وسلاح البحرية بمنعها أوْ استيعابها، لأنّ فرضية انتشرت لدى المؤسسة العسكرية الإسرائيليّة آنذاك، مفادها أنّه لا يُمكِن إغلاق المجال البحري كليًّا، على حدّ تعبيره.
وأشار إلى أنّ هذه فرضية صحيحة، لكن ذلك لا يعني في المقابل أنْ نجعل هذا المجال مُتاحًا وقابلاً للاختراق بصورةٍ مُستباحةٍ على مدار الساعة كما شهدت تلك السنوات، وأذكر هنا العملية الأكثر صعوبةً وفتكًا، الأولى حصلت في 11 آذار (مارس) 1978 وهو الهجوم الأكثر دمويّةً في تاريخ إسرائيل حتى ذلك الوقت، وتمّ تنفيذها من الساحل البحري، وسميت بـ”الحافلة الدامية” التي قتلت 35 إسرائيليًا وأصابت 71 آخرين.
عُلاوةً على ذلك، نشرت الصحيفة العبريّة تقريرا سريًّا للغاية حول تقديرات الجيش الإسرائيليّ لقوّة (حماس) في قطاع غزّة، وبحسبه فإنّ إيران تقوم بتهريب المبالغ الطائلة من الأموال إلى القطاع، وبهدف تمويل الجيش الذي تعكِف حماس على إقامته، مُشدّدًا على أنّ جيش حماس يتحول يومًا بعد يوم إلى جيشٍ نظاميٍّ بكلّ ما تحمل هذه الكلمة من معانٍ، وأنّ الجيش الجديد يبلغ عدد أفراده عشرات آلاف المقاتلين المدربين.
وكشف التقرير النقاب عن أنّه خلافًا للماضي، فإنّ حماس تقوم بالتحضير لصناعةٍ عسكريّةٍ متطورّةٍ للغاية، التي تعتمد على آلاف المهندسين الفلسطينيين وأصحاب ألقاب الدكتوراه في الفيزياء والكيمياء، الذين يزورون إيران بشكلٍ منتظمٍ، ويتلقون تدريبات في سبل تطوير الأسلحة من الناحية التكنولوجيّة وإقامة بنيةٍ تحتيّةٍ للصناعات العسكريّة الفلسطينيّة، لافتًا إلى أنّ حماس تقترب كثيرًا من المقدرة على إنتاج صواريخ مضادّةٍ للدبابّات، ومنظوماتٍ متطورّةٍ ستُلحِق بإسرائيل آلاف الخسائر في الأرواح، وهي أكثر خطورةً من الصواريخ الموجودة اليوم ومن قذائف الهاون التي تملكها الحركة. بالإضافة إلى ذلك، أكد التقرير، أن حركة حماس تقوم بتلغيم المباني السكنية المرتفعة لكي يتم تفجيرها في حال دخول جيش الاحتلال إلى القطاع، كما يهدّد الكيان، مُوضحًا أنّ حماس تخزن الأسلحة والعتاد بكمياتٍ كبيرةٍ في البيوت لاستعمالها فيما إذا أقدمت إسرائيل على إعادة احتلال القطاع.
على صلةٍ، قالت مصادر أمنيّة بالكيان إنّ حماس تسلّمت شبكة اتصالاتٍ صينيّةٍ متقدّمةٍ جدًا من إيران تُشبه بدقتّها وتكنولوجيتها المتطورّة شبكة اتصالات حزب الله اللبنانيّ، وذكر موقع (سكوب) العبريّ أنّ مصادر غربيّة وأمريكيّة قالت إنّ الحديث يدور عن شبكة قيادة وسيطرة يُطلَق عليها اسم (سيلغ) وهي من طراز شبكة الاتصالات سي 2 مغلقة جدًا من الناحية التكنولوجيّة، وتُمكّن المقاتلين من إجراء اتصالاتٍ من دون أيّ مشاكل، كما أنّه لا يُمكِن اختراق المحادثات التي تجري من خلالها.
وقال الموقع إنّه تمّت صناعة هذه الشبكة في الصين، ووفق التقديرات فإنّ تعديلاتٍ وتطويراتٍ أُدخِلَت عليها في إيران، مؤكّدًا أنّ نجاحات حزب الله في حرب لبنان الثانية ضدّ إسرائيل دفعت حماس إلى محاولة مواكبة التطورّات التكنولوجيّة واقتناء الشبكة التي يتّم التدرّب على استعمالها على أيدي خبراء حزب الله في البقاع اللبنانيّ.
وكشف رئيس (الشاباك) الأسبق، يوفال ديسكين، عن أنّ الصواريخ التي تمتلكها حماس تصِل إلى مدينة أسدود، وأيضًا كريات غات، الواقعتين إلى الشمال من عسقلان، وأنّها تمكّنت من إدخال أسلحةٍ متطورّةٍ جدا إلى القطاع، لافتًا إلى أنّ العلاقات بين حماس وطهران تطورّت جدًا في الآونة الأخيرة، وقامت إيران بتزويد حماس بصواريخ بعيدة المدى، لافتًا إلى أن عامل الزمن يلعب لصالح حماس، وأنّ التهديد على إسرائيل في تنامٍ مستمرٍ.
ووفق شُعبة الاستخبارات العسكريّة (أمان) فإنّ حماس تسعى لبناء جيشٍ على غرار تجربة حزب الله، وأنّ التهدئة ستُوقِف “الإرهاب” الفلسطينيّ لفترةٍ قصيرةٍ، ولكنّها ليست الحلّ للإرهاب، مؤكّدةً أنّ حماس تسعى إلى خلق ميزان رعبٍ جديد مع الكيان، وأنّ التوصل إلى سلامٍ مع حماس هو من رابع المستحيلات، كما أكّد الموقع العبريّ، نقلاً عن المصادر الأمنيّة بتل أبيب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
أسلحة المقاومة في الحرب على غزة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: موسوعة البحوث والدراسات :: بحوث عسكريه :: القوات المسلحة العربية-
انتقل الى: