منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداث  المنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

  شياطين الإنس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 47398
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: شياطين الإنس   الخميس 22 فبراير 2018, 2:00 pm

شياطين الإنس

د. جمال عبد الناصر أبو نحل
تعيش البشرية اليوم في الألفية الثالثة أوضاعاً لم تكن كسابقاتها من القرون التي خّلت، فلقد اتسعت رقعة الحروب والقلاقل في العالم أجمع؛ ولقد أبدع بعض الناس من بني أدم في ارتكاب جرائم أبشع وأشدُ فتكاً من ابليس نفسهُ، لأن شياطين الجن مهما بلغ شأنهم فأقصي ما يفعلونه بالإنسان هي أن يكون ابليس للإنسان وسواساً خناساً؛ أما شياطين الإنس من البشر فهو خطير جداً، وخطورته تكمن في أنّ شيطان الجن ليس بيديه إلّا الوسوسة والإيحاء فقط، أمّا الشيطاني الإنسي فإنّه يتكلّم بلسانك المادّي، وشيطان الجن يوسوس بك لتقتل وتسرق وليس له سطوة وتحكم فيك، أمّا شيطان الإنس فهو يقتلك ويعطيك السلاح والقنبلة لتقتل بها الإنسان الأخر، ويسرق بيديه ويعلّمك سبل السرقة، وإذا كان شيطان الجن يزيّن لك الزنا وشرب الخمر فهذا الإنسي يحضر لك النساء والخمر بل ويصنعه!، ونجد أن شياطين الإنس والجن هم أعداء الخير والرسل والأنبياء والصالحين والصادقين والمتقين والمؤمنين قال تعالي: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ)، كما نجد أن شياطين الإنس من (بني إسرائيل)، أصبحت وظيفتهم الدائمة في الأرض هي التخريب والعدوان ومن قبل ذلك قتل الأنبياء والرسل والصالحين، فقال الله عز وجل فيهم: (قُلْ فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنبِيَاء اللّهِ مِن قَبْلُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ)، وقوله سبحانه أيضاً في اليهودSadوَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَآؤُوْاْ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ)؛ ونري اليوم العربدة من قبل رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الشيطان الإنسي ترمب، وإدارته الشيطانية المتصهينة، والتي تحاول قلب الحق إلي باطل والباطل إلي حق، وبتوقيعه علي قرار جائر لا يساوي الحبر الذي كُتب به وهو الاعتراف بالقدس الشريف عاصمة لكيان الاحتلال الاسرائيلي الغاصب! كما فعل المجحوم الشيطان الإنسي الكبير من قبل (بلفور)، والذي أعطي وعد لليهود بإنشاء وطن قومي لهم في فلسطين!؛ ويأتي كبيرُهم الذي علمهم السحر والكذب زعيم الأباليس من الإنس نتنياهو ليرتكب جيش الاحتلال الإسرائيلي أبشع المجازر والقتل والعربدة والتهجير والحصار والقصف بالطائرات الحربية أمريكية الصُنع، والتي قصت فهدمت البيوت فوق رؤوس ساكنيها من أبناء الشعب الفلسطيني الأعزل الصامد فوق ثري أرضه المُحتلة والمدافع عن مقدساته الإسلامية والمسيحية؛ لقد قتل زُعماء شياطين الإنس أمثال بوش وشارون ونتنياهو، وجنودهم الذين معهم من شياطين الإنس في حربهم وعدوانهم علي العراق وفلسطين وسوريا واليمن وليبيا وأخواتها، ألاف مؤلفة من الأبرياء كان من القتلى الأطفال الرضع، والشيوخ الركُع، والبهائم الرُتع، والنساء قتلوا بغير ذنب اقترفوه، وتجد أولئك الشياطين والذئاب الإنسية البشرية يتكلمون عن الديمقراطية وحقوق الإنسان، ويلبسون أجمل اللباس ويتكلمون أجمل الكلام، وقلوبهم أمر من الصب، تحسبهُم خُشباً مُسندةً!، هم العدو من شياطين الإنس فحاذروهم؛ لقد أقاموا كياناً غاصباً جاؤوا به من أصقاع الأرض فأسموه (إسرائيل)، وأنشئوا له جيشاً تجمعت كتائبهُ من عصاباتٍ من المرتزقة القتلة من الشياطين الانسية التي تُجيد القتل والارهاب والعنف، وشكلوا ما يسمي بمجلس الأمن وعصبة الأمم المتحدة ليس لإحقاق الحق، بل لِّشرعنهّ وجود كيان الاحتلال الغاصب لفلسطين ولتمكينه في الأرض وبالمقابل ومنذ قرن من الزمن وهم يعيثون في الأرض فساداً ويدعي شياطين الغرب والشرق وعلي رأسهم بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة وروسيا أنهم يسعون لحل الدولتين ولكن الحقيقة هم شياطين الإنس وما يقولونهُ ما هو إلا ذراً للرماد في العيون، قاتلهم اللهُ أنا يؤفكون؛ لذلك علينا أن لا نعول علي شياطين الإنس، أو ننتظر منهم دولةً أو نصراً أو سلاماً فيا وحدنا في هذه المعركة المصيرية الأبدية الوجودية العقائدية مع هذا الاحتلال الصهيوني وقطعان الخنازير من الغاصبين شياطين الانس المستوطنين ومن الإدارة الأمريكية المجرمة؛ علينا أن نتصالح مع أنفسنا أولاً ونحقق المصالحة واقعاً ملموساً علي الأرض وأن ندعم صمود شعبنا وأن نبتعد عن الأمل في الغرب والشرق فهم لازالوا يدعمون الاحتلال الشيطاني الذي كل يوم يرتكب جرائم قتل واعتقال واجرام بحق الشعب الفلسطيني، وما أخذ بالقوة لن يسترد بغير القوة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
شياطين الإنس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: مقالات-
انتقل الى: