منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداث  المنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 "حماس" ترفض تصريحات وزير الخارجية اللبناني بشأن اللاجئين الفلسطينيين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 46398
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: "حماس" ترفض تصريحات وزير الخارجية اللبناني بشأن اللاجئين الفلسطينيين   الجمعة 16 مارس 2018, 1:03 pm

"حماس" ترفض تصريحات وزير الخارجية اللبناني بشأن اللاجئين الفلسطينيين


بيروت - خدمة قدس برس  |  الخميس 15 مارس 2018 - 18:25 م

عبرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الخميس، عن رفضها لدعوة وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، شطب كل لاجئ فلسطيني يغادر لبنان من سجلات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

وكان باسيل، قد دعا في كلمة له، اليوم، خلال الاجتماع الوزاري الاستثنائي لدعم الـ "أونروا" والمنعقد في روما، الى "شطب كل لاجئ فلسطيني من قيودها في حال تغيبه عن الأراضي اللبنانية أو في حال استحصاله على جنسية بلد آخر (..) لتساهم في خفض أعداد اللاجئين في لبنان"، وفق ما نقلته وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية.

وقال رئيس الدائرة الإعلامية في الحركة رأفت مرة، "نرفض هذه التصريحات ونتمسك بحق اللاجىء في هويته وصفته وحقوقه كافة".

وأضاف، أن الدعوة "مخالفة للقوانين الدولية ولميثاق الأمم المتحدة، ولشرعة حقوق الإنسان ولقارات القمم العربية التي تجمع على صفة اللاجىء وحقه في الحصول على كافة الحقوق".

وأكد في هذا الصدد، أن "المجتمع الدولي ممثلا بالـ أونروا، هي المسؤولة عن رعاية شؤون اللاجئين الفلسطينيين والحكومة اللبنانية معنية باحترام حقوق الانسان وحقوق اللاجئين".

وأعرب عن أسفه إزاء تزامن تلك التصريحات مع خطط الإدارة الأمريكية في "تصفية القضية الفلسطينية وبالأخص القدس واللاجئين".

وشدد على أن "حماس ترفض تصريحات الوزير باسيل وتستنكرها بشدة لأنها تضر بمصالح الفلسطينيين وتهدد قضية اللاجئين".

وتأسست "أونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية للاجئين في مناطق عملياتها الخمس، الأردن، سورية، لبنان، الضفة الغربية، وقطاع غزة، إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل لمشكلتهم. 

وتقول الـ "أونروا" إن التبرعات المالية من الدول المانحة لا تواكب مستوى الطلب المتزايد على الخدمات نتيجة تزايد أعداد اللاجئين، وتفاقم الفقر والاحتياجات الإنسانية. 

وأعلنت الخارجية الأمريكية، في 23 كانون ثاني/يناير الماضي، عن تجميد مبلغ 65 مليون دولار من مساعداتها لـ "أونروا".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 46398
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: "حماس" ترفض تصريحات وزير الخارجية اللبناني بشأن اللاجئين الفلسطينيين   الأحد 18 مارس 2018, 8:47 am

[rtl]سمير أحمد: هل يدرك وزير الخارجية اللبنانية جبران باسيل أبعاد دعوته لـ”الأونروا”؟..[/rtl]

March 17, 2018

[rtl]

سمير أحمد

دعا وزير الخارجية اللبنانية جبران باسيل خلال الاجتماع الوزاري الاستثنائي لحفظ الكرامة وتشارك المسؤولية وحشد العمل الجماعي من أجل “الأونروا” الذي عقد أمس الخميس 15 آذار/مارس، في العاصمة الإيطالية، روما، “وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين” (أونروا) الى شطب كل لاجىء فلسطيني من قيودها في حال تغيبه عن الأراضي اللبنانية، أو في حال استحصاله على جنسية بلد آخر، وذلك حتى تخفف من أعبائها المالية من جهة، ولكي تساهم في تخفيض أعداد اللاجئين في لبنان من دون التعرض لـ”حق العودة”​ الذي هو مقدس.

وقد أثارت هذه الدعوة الكثير من علامات الاستفهام وحصدت ردود فعل شاجبة في الأوساط الفلسطينية واللبنانية على حد سواء.

إذ اعتبر الدكتور حسن منيمنة، رئيس “لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني” أن “لتصريحات وزير الخارجية اللبنانية انعكاسات خطيرة على القضية الفلسطينية كون سجلات “الأونروا” هي الوحيدة التي تحفظ وجود الشعب الفلسطيني في المناطق التي لجأوا إليها منذ العام 1948″، مضيفا أن “هذه السجلات هي الوحيدة التي تمّ فيها تدوين اللاجئين ككيان فلسطيني. بالتالي، لا يجوز أن يُشطب منها أي فلسطيني طالما أن الأخير غير موجود ككيان فلسطيني في أي سجلات أخرى. وبمعنى آخر، فإن سجلات الأونروا تحفظ الوجود وتحفظ حق العودة وغيرها من الحقوق في التعويضات”.

ومكمن الخطورة على القضية الفلسطينية التي تحدث عنها الدكتور منيمنة تتأتى من الأبعاد المترتبة على تلك الدعوة وأبرزها التالي:

1- إن الدعوة لشطب اللاجئ الفلسطيني حال تغيبه عن الأراضي اللبنانية أو في حال استحصاله على جنسية بلد آخر من سجلات (الأونروا)، تعني شطب صفة اللاجئ عن الفلسطيني، وهي (الدعوة) تتساوق مع رأي الكونغرس الأميركي الذي دعا وكالة (الاونروا) لعدم توريث صفة اللاجئ لكل الفروع المتحدرة من الأصول الفلسطينية التي هجرها العدو الصهيوني قسرا في عام النكبة، قبل 70 عاماَ، وهو عين المطلب “الإسرائيلي”.

2- شطب اللاجئين، يعني تشتيت شمل العائلات الفلسطينية وتمزيق نسيجها الذي حافظت عليه طوال 70 عاماً، وكان السد المنيع أمام مشاريع التوطين الأميركية – “الإسرائيلية”، التي انطلقت منذ خمسينيات القرن الماضي، بهدف إنهاء قضية اللاجئين وشطب حق العودة.

3- لم يشرح معالي وزير الخارجية اللبنانية جبران باسيل كيف يمكن لشطب أسماء اللاجئين الفلسطينيين الذين حصلوا على جنسية أخرى، أو يقيمون في الخارج أن يخفف من أعباء (الأونروا)، وينقذها من أزمتها، لا سيما وأن هذه الوكالة الدولية لا تقدم خدماتها إلا للمقيمين في مناطق عملها المحددة بـ: لبنان، سوريا، الأردن، الضفة المحتلة وغزة؟

4- إن كلام الوزير باسيل أيقظ مخاوف الفلسطينيين من مشاريع التوطين، التي تحدثت عنها أوساط الإدارة الأميركية، باعتبارها جزءاً لا يتجزأ من “صفقة القرن”، خاصة وأن الفلسطينيين لم ينظروا بارتياح إلى الإحصاء الأخير الذي نفذته “لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني” بالتعاون من مركز الإحصاء الفلسطيني التابع لسلطة رام الله، قبل أشهر عدة، والذي رفضت (الأونروا) المشاركة فيه. وقد أثارت الأرقام التي انتهى إليها الإحصاء (174400 لاجئ فلسطيني في لبنان) حفيظة الفلسطينيين واللبنانيين على حد سواء.
 فهل أن الدعوة لتخفيض أعداد اللاجئين الفلسطينيين من خلال شطب المسافرين والذين استحصلوا على جنسية بلد آخر هدفه قبول توطين من تبقى منهم في إطار “صفقة القرن”، والمشاريع التي تروجها الإدارة الأميركية والتي تفوح منها روائح النفط والغاز، وأحد “سيناريوهاتها ما قدمه مسؤول أميركي رفيع متابع لملف الغاز اللبناني، في إحدى جولاته المكوكية بين بيروت وتل أبيب، عنوانه: “وطّن وخذ ما تريد”؟!
 كاتب فلسطيني من بيروت[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 46398
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: "حماس" ترفض تصريحات وزير الخارجية اللبناني بشأن اللاجئين الفلسطينيين   الأحد 18 مارس 2018, 8:49 am

نبض الحياة.. عيب يا باسيل

عمر حلمي الغول
تعاملت القيادة الفلسطينية مع القيادات الرسمية والحزبية اللبنانية ومن مختلف ألوان الطيف السياسي، حتى أولئك الذين كان بينهم وبين الشعب الفلسطيني تناقض تناحري، وصدام مسلح في زمن الحرب الأهلية بمنتهى الإحترام ، وأبلغهم الرئيس ابو مازن إستعداد القيادة الفلسطينية لدعم وتعزيز سيادة لبنان حتى في وعلى المخيمات الفلسطينية، وفتح أبواب التنسيق على مصاريعه مع مؤسسات الدولة اللبنانية بكل مستوياتها، وألتقى جميع القيادات اللبنانية السياسية والروحية وغيرهم وفتح معهم صفحة جديدة وإيجابية.
وفي كل مناسبة وزيارة للرئيس عباس أو لمسؤول ملف لبنان الفلسطيني يتم اللقاء مع أركان القيادة اللبنانية لتعميق التواصل بما في ذلك باسيل جبران، وزير الخارجية. لكن للأسف الشديد مازالت بعض القيادات اللبنانية تتعامل مع الملف الفلسطيني بخلفية سلبية وعدائية دون أي مبرر، ومنهم الوزير باسيل، الذي كان موقفه في لقاء روما الأسبوع الماضي، الذي خصص لمناقشة قضية تأمين دعم للأونروا أقل ما يقال عنه، أنه عدائي، ولا يعكس الحرص المتبادل بين القيادتين الشقيقتين الفلسطينية واللبنانية، حيث طالب المسؤولين الأمميين في وكالة الغوث "شطب الفلسطينيين، الذين حصلوا على جنسيات أخرى من سجلات الوكالة". وهو ما يعني شطب حقهم في العودة، وإنتقاص حقهم السياسي والإنساني.
والأسئلة التي يطرحها موقف الوزير اللبناني، رئيس تيار لبنان الحر (التيار العوني) أين مشكلتك إن حافظ اللاجئين الفلسطينيين على حقهم في سجلات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين؟ وهل يضير لبنان في شيء إحتفاضهم بمكانتهم كلاجئين؟ وهل لو حصل الفلسطيني على كل جنسيات الأرض تنتقص تلك الجنسيات من حقه المشروع، الذي كفله لهم القرار الدولي 194، وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة؟ أم هناك إملاءات من قوى غربية على لبنان لتوطين اللاجئين حيث هم، وبالتالي يحرص الوزير جبران على تقليص أكبر عدد ممكن من الفلسطينيين؟ ومن قال للوزير اللبناني أن الشعب العربي الفلسطيني في لبنان او غيره من دول الشتات يقبل بالتوطين؟ وما هي مصلحة الأشقاء في لبنان التساوق مع المشروع الأميركي الإسرائيلي؟ وهل بهذة الطريقة يحمي لبنان أم العكس؟ وهل هذا رد الجميل للرئيس أبو مازن والقيادة الفلسطينية، التي مدت وبسطت يدها للبنان الرسمي والشعبي؟
للأسف الشديد أساء الوزير باسيل للقيادتين الفلسطينية واللبنانية على حد سواء، وأخطأ بحق العلاقات الأخوية الطيبة والمتميزة بين الشعبين الشقيقين. وهو الذي كان له موقف إيجابي في إجتماع وزراء خارجية الدول العربية في القاهرة في أعقاب إعتراف الرئيس دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل. ما الذي جرى حتى تغير موقفك الإيجابي؟ هل لا سمح الله اخطأ ابناء الشعب الفلسطيني بحق لبنان الرسمي والشعب أو بحق التيار العوني؟ ولماذا هذا التحامل غير الإيجابي؟
الشعب العربي الفلسطيني وقيادته السياسية حريصين على وحدة وسيادة وسلامة لبنان أرضا وشعبا ومؤسسات. ولن يسمحوا لإنفسهم بالتدخل في الشؤون اللبنانية إلآ بما يخدم عزة وكرامة لبنان، ولن ينجروا لمتاهة الهرطقات والسياسات المعيبة والخاطئة والمسيئة لكفاحهم التحرري، وحقهم في العودة لوطنهم الأم فلسطين، الذي لا وطن لهم غيره. وعلى الوزير الشاب جبران أن يعيد النظر بموقفه المعيب، والمتناقض مع توجهات القيادة الرسمية اللبنانية وعلى رأسها الجنرال ميشال عون، وأن يعتذر عن ما أدلى به، لانه لا يمثل توجهات القيادات الرسمية والشعبية اللبنانية. وإذا كان البعض من التيار الحر أو غيره من التيارات لديهم أحقاد ضد الفلسطينيين، عليهم أن يراجعوا أنفسهم، لإن الشعب الفلسطيني مع لبنان السيد والمستقل والحر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
"حماس" ترفض تصريحات وزير الخارجية اللبناني بشأن اللاجئين الفلسطينيين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: فلسطين الحبيبة :: احداث ما بعد النكبة :: المخيمات الفلسطينيه النشأة والتاريخ-
انتقل الى: