منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداث  المنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 عشاء “هوليوودي” لمردوخ على شرف بن سلمان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 46398
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: عشاء “هوليوودي” لمردوخ على شرف بن سلمان   الجمعة 06 أبريل 2018, 7:01 am

عشاء “هوليوودي” لمردوخ على شرف بن سلمان..نبيذ خاص وسؤال عن الإخوان المسلمين!

Apr 05, 2018

[rtl] [/rtl]


[rtl]



لندن ـ “القدس العربي”:
كشف موقع مجلة “ذا ھولیوود ریبورتر” أن أمبراطور الإعلام والسينما الملیاردیر روبرت میردوخ أقام حفل عشاء على شرف ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، في قصره  الفاخر  في لوس أنجيلوس، حضره نحو 20 شخصا من نجوم هوليوود وأبرز الأسماء في عالم الإنتاج السينمائي والترفيه.
وبحسب مصادر المجلة الأمریكیة، فإن “كوكتالاً” من المشروبات كان متوفراً في الحفل، من بينها نبيذ من حقل مردوخ الخاص.
وذكرت أن الحفل أقامه مردوخ، البالغ من العمر 87 عاما، بعد تعافيه من إصابة خطیرة في الظھر، وكان مرفوقا بزوجته جيري هول.
وبرغم أن المجلة ذكرت أن الحفل لم يكن سياسيا، إلا أن بن سلمان تحدث قبل العشاء ” عن أھمیة العلاقات الأمریكیة ـ السعودیة، وعن الإصلاحات، التي تشهدها السعودیة، ومخاطر التطرف في الشرق الأوسط”.
وأكدت أن جلسة أسئلة وأجوبة قصیرة، نظمت بعد ذلك وأن مردوخ طرح سؤالا حول الإخوان المسلمين!.
وبحسب المجلة فإن الحفل حضره الرئیس التنفیذي لشركة “دیزني”، بوب إیغر، ورئیس شركة “یونیفرسال” للإنتاج السینمائي، جیف شیل، ومدیر قناة “فوكس″، بیتر راس، إلى جانب الممثلین الأمریكیین مورغان فریمان، ومایكل دوغلاس، ونجم المصارعة الحرة، دواین جونسون، الشھیر بـ”ذا روك”.
كما حضر الحفل جایمس كامیرون مخرج فیلم “تیتانیك” الشھیر، وستیفن سبیلبرغ، مخرج فیلم “جوراسیك بارك”، وريدلي سكوت.
وأشارت أن مرافقي بن سلمان كانوا يأخذون صور سلفي مع النجوم الحاضرين.
وذكرت أن بن سلمان حجز في زيارته للوس أنجيلوس، 258 غرفة في فندق “فور سيزنز″ الفاخر في بيفرلي هيلز، من بينها 100 غرفة بجناح خاص.
[/rtl]


عدل سابقا من قبل ابراهيم الشنطي في الجمعة 06 أبريل 2018, 7:03 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 46398
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: عشاء “هوليوودي” لمردوخ على شرف بن سلمان   الجمعة 06 أبريل 2018, 7:02 am

“ذا روك” يحتفي بـ”ليلة تاريخية بالتيكيلا”مع بـن سلمان في هوليوود  
Apr 05, 2018

[rtl] [/rtl]


[rtl]لندن ـ “القدس العربي”:
وصف المنتج والممثل، ونجم المصارعة الحرة الأمريكي دواین جونسون، الشھیر بـ”ذا روك” لقاءه بولي العهد السعودي محمد بن سلمان بـ”ليلة تاريخية”.
و التقى “ذا روك” ببن سلمان في حفل العشاء، الذي نظمه أمبراطور الإعلام والسينما الملیاردیر روبرت مردوخ على شرف ولي العهد السعودي في فندق “بیل إیر” الفاخر في لوس أنجيلوس، بحضور نجوم آخرين من هولييوود.
وكتب “ذا روك” على حسابه على “انستغرام” أنه “كان سعيدا لحضور العشاء الخاص مع بن سلمان و “محيطه المتميز″، كما وصفه.
وقال “ان التجربة كانت مدهشة”، وأنه من حسن الحظ انه جلب معه شرابه من “التيكيلا”!.[/rtl]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 46398
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: عشاء “هوليوودي” لمردوخ على شرف بن سلمان   الجمعة 06 أبريل 2018, 7:27 am

إلى أين تتوجه أنظار السعودية؟

خطوات محمد بن سلمان من شأنها أن تؤدي إذا نجحت إلى ظهور حكم استبدادي آخر في المنطقة

صحف عبرية



Apr 06, 2018

السياسي والمفكر الفرنسي إبن القرن التاسع عشر، اليكسيس دي توكفيل، أشار ذات مرة إلى أن اللحظة الأكثر خطورة في الأنظمة الاستبدادية هي عندما تحاول إجراء الاصلاحات: المعايير والمؤسسات التقليدية لم تعد تعمل، والتي من شأنها أن تحل محلها لم يتم تأسيسها بعد. أقواله هذه استندت في الأساس إلى الاصلاحات التي طلبها الملك لويس السادس عشر وهي إحلال ملكية مطلقة، والتي أدت إلى الخطوات العنيفة للثورة الفرنسية، وفي نهاية المطاف إلى إعدام الملك نفسه. مثال أقرب على ذلك هو محاولة ميخائيل غورباتشوف إجراء إصلاحات بعيدة المدى على النظام السوفييتي، والتي أدت إلى تفكك الاتحاد السوفييتي وتنحية غورباتشوف نفسه عن الحكم. من المحتمل أن تؤدي خطوات ولي العهد السعودي الشاب، الأمير محمد بن سلمان، إلى نتائج غير متوقعة مشابهة. 
حتى الآن نجحت السعودية بفضل ثراء النفط الضخم في نثر مبالغ طائلة على شرائح كبيرة من السكان والحفاظ على نظام الحكم المتعصب الذي يرتكز على المذهب الوهابي في الإسلام. مئات من أبناء العائلة المالكة السعودية تحولوا من شيوخ في الصحراء إلى ارباب اموال يعملون في الملعب المالي الدولي. أيضاً كثير من السعوديين العاديين تمتعوا بمستوى حياة وضمان اجتماعي لم يسبق له مثيل. أبناء مؤسس العائلة، عبد العزيز بن سعود، الذي أسس المملكة التي تسمى السعودية على اسم مؤسسها ورثوا الواحد تلو الآخر عرش المملكة من خلال تحويل المملكة إلى لاعب مركزي في الساحة الاقليمية وفي النظام المالي العالمي. 
الانخفاض الحاد في أسعار النفط والهزات التي جاءت في أعقاب الربيع العربي، والتي أدت إلى سقوط الزعماء في مصر وتونس وليبيا واليمن، وشكلت تحديا لنظام الأسد في سوريا كانت اشارة إلى أن السعودية ايضاً بحاجة إلى التغييرات، حتى لو من أجل منع الانقلاب.
محمد بن سلمان حظي بتأييد ايجابي بعيد المدى في العالم بعد اعلانه عن نيته تمكين النساء من قيادة السيارات وتقليص صلاحيات الشرطة الدينية السعودية، التي إحدى مهماتها هي متابعة تطبيق ارتداء الملابس الشرعية في المجال العام، لا سيما النساء. هذه كانت بلا شك خطوات ايجابية، وكذلك تصريحاته بأنه ينوي قيادة السعودية إلى تطبيق تفسير أقل تعصبا وأكثر تسامحا للإسلام. وضمن أمور أخرى، العلاقة تجاه المسيحيين واليهود. أيضاً التصريحات التي نسبت اليه في الموضوع الإسرائيلي ـ الفلسطيني والتقارير بشأن استعداد السعودية للتعاون مع إسرائيل مهما كان محدودا وسريا، حظيت وبحق بالتقدير في الغرب وفي إسرائيل، كذلك أيضاً عمليات التخطيط التي هدفت إلى تحرير السعودية من الاعتماد الحصري في مداخيلها على النفط. 
ولكن خطوات أخرى لولي العهد كانت اشكالية. اعتقال مئات من رجال النخبة في السعودية، بمن فيهم عشرات الأمراء ورجال أعمال بارزون منهم من لهم مكانة دولية، عرضت كـ «حرب ضد الفساد» وحظيت بردود إيجابية في أوساط المثقفين في السعودية نفسها. ولكن الامر يتعلق بحملة تجري من دون أي صلة بالقانون وحقوق المواطن ضمن أمور أخرى، لأن السعودية لا يوجد فيها أي جهاز قوانين منظم، والاعتقالات لا تخضع لأي جهاز قضائي منظم. الادعاء بأن هذه هي الطريقة لاعادة مليارات الدولارات لخزينة الدولة التي نهبت بشكل مخالف للقانون، هو ادعاء شعبوي، والتفسير العملي لهذه الخطوات هو تركيز قوة اقتصادية كبيرة في أيدي ولي العهد نفسه، وتحويله فعليا إلى الحاكم الوحيد والاستبدادي، الأمر الذي لم يكن موجودا في أي وقت في المملكة. الآن يتولى ولي العهد أيضاً منصب نائب رئيس الحكومة ومنصب رئيس المجلس الاقتصادي ومنصب وزير الدفاع.
تميزت السعودية حتى الآن بنظام حكم لامركزي، وضع في أيدي عدد من الأمراء صلاحيات واسعة جدا. ربما كان الملك هو الاول بين متساوين، لكنه ليس الحاكم الوحيد. ولي العهد الذي سيجلس على عرش المملكة عند موت والده المسن والمريض، يدير منذ الآن شؤون المملكة بدون قيود. السعودية لا توجد فيها مؤسسات منتخبة أو تنفيذية، ومن الواضح أنه لا يفعل أي شيء لتشجيع تطور مؤسسات كهذه. هو بدون شك اصلاحي، لكن الامر يتعلق بإصلاحات سيكون في نهايتها هو الحاكم الوحيد للدولة. 
إن الصرامة التي يعمل حسبها ولي العهد في الشؤون الداخلية تميز أيضاً خطواته في الشؤون الخارجية. لقد شدد خطابه وسياسته تجاه إيران، وبهذا فقد شحذ وعمق الشرخ بين السنّة والشيعة في المنطقة. هذه الخطوات حظيت بتأييد دول سنّية مثل مصر والاردن، وأيضاً برد متعاطف من ادارة ترامب وحكومة نتنياهو. ولكن سؤال هل هذه الامور تساعد في استقرار المنطقة بقي سؤالا مفتوحا، لا سيما أن الأمر لا يتعلق بقصة نجاح.
التدخل الكثيف للسعودية في الحرب الاهلية في اليمن هو برهان على الفشل الذريع، وهو فقط أدى إلى آلاف القتلى وكارثة انسانية، أدت بدورها إلى تجويع ملايين الناس في اليمن، المقاطعة والحصار الذي فرضته السعودية على قطر ـ الامارة الصغيرة ولكن الغنية، والتي هي غير مستعدة لقبول املاءات السعودية ـ لم تنجح، بل ارتدت كالسهم المرتد، والمحاولة الوحشية لتنحية رئيس الحكومة اللبنانية، سعد الحريري، بطرق تذكر بـ «تسازارا بورجا»، انتهت بمهزلة مدوية.
تصعب معرفة إلى أين تتوجه أنظار السعودية تحت حكم محمد بن سلمان، ومن المحظور الاكتفاء بالتصفيق على خطوات مثل منح رخصة القيادة للنساء أو موقف مريح أكثر تجاه إسرائيل. إذا نجح في خطواته فهي ستؤدي إلى صعود ديكتاتورية استبدادية أخرى في العالم العربي، التي ربما تكون أقل تطرفا من ناحية دينية، لكنها تشبه اكثر الانظمة في مصر وسوريا والعراق. 
سعودية أكثر تحرراً وأكثر ليبرالية لن تنطلق إلى هواء العالم حتى لو كانت للنساء فيها امكانية لقيادة السيارات. في المقابل، ربما أن خطوات ولي العهد ابن سلمان العنيفة ستؤدي إلى معارضة من جانب النخب التي يريد تحطيمها الآن ـ أمراء وذوو نفوذ آخرون ـ ومن جانب الأقلية الشيعية الكبيرة نسبياً في شرق المملكة والتي ستبحث لنفسها عن حل عسكري أو سياسي في إيران. ايضا لا يمكن استبعاد احتمالية أن السعودية ـ الدولة المركبة من شرائح مختلفة في صفاتها، والتي تم توحيدها في كيان سياسي واحد فقط بقوة اندماج عائلة ابن سعود مع الوهابية ـ ستتفكك إلى مكوناتها التاريخية مثلما حدث في العراق وسوريا وليبيا واليمن. إن التماسك السياسي لدول عربية كثيرة هو تماسك هش، وليس دائما يصمد أمام الازمات. وربما أيضاً أن خطوات ولي العهد ستؤدي إلى مواجهة عسكرية مع إيران. ولا شك أنه في مواجهة كهذه فإن إيران ستنتصر على السعودية، التي رغم كل السلاح الأمريكي المتقدم الذي يوجد بحوزتها، إلا أن قوتها العسكرية ضعيفة وتقريبا ليس لها جيش حقيقي. وليس أمامنا سوى الأمل بأنه إذا حدثت مواجهة كهذه أن لا تجر المنطقة إلى حرب أكثر شمولية. ومن المهم أن يكون القادة في إسرائيل واعين لذلك.
شلومو أفينري
هآرتس 5/4/2018
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 46398
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: عشاء “هوليوودي” لمردوخ على شرف بن سلمان   الجمعة 06 أبريل 2018, 7:30 am

[rtl]متى يَتوقّف “الابتزاز الترامبي” للسعوديّة ودُول الخَليج؟ ولماذا مُطالَبتها بِدَفع ثَمن بَقاء القُوّات الأمريكيّة في سورية؟ وهل العَرب سبب خَسارة أمريكا سَبعة تريليونات دولار نتيجة تَدخُّلها في مِنطقة الشَّرق الأوسط؟ وماذا عن إسرائيل؟[/rtl]

April 4, 2018

[rtl]

[rtl][/rtl]




السُّؤال المَطروح الآن بِقُوّة ليس حَول مَدى جِدِّيّة التَّصريحات التي أدلى بِها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسَحب القّوّات الأمريكيّة من سورية، وإنّما متى ستتوقّف عمليّة “ابتزازه” للمملكة العربيّة السعوديّة، والحُصول على أكبرِ قَدرٍ من المِليارات من خَزينَتها.

جِهات عديدة داخِل الولايات المتحدة الأمريكيّة وخارِجها تعتقد أنّه من المُبكِر الإقدام على هذهِ الخُطوة، وليس المملكة العربيّة وَحدَها، ولكن الرئيس ترامب لم يَذْكُر إلا المملكة، وقال في مُؤتَمرٍ صحافيّ عَقده مع قادَة دُول البِلطيق “إذا ارادت المملكة العربيّة السعوديّة بقاءنا في سورية فَعَليها أن تَدفَع أربعة مِليارات دولار على الأقل”.

جَشَع الرئيس ترامب بِلا حُدود، فهذا الرَّجُل لا يَعرِف غير البَيع والشِّراء والوُكلاء والعُمولات، ويَنْظُر إلى السِّياسة الدوليّة من مَنظورٍ آلتهِ الحاسِبة، ويَرى العالم أرقامًا، مِثلما يَنظُر إلى الحُلفاء العَرب خاصَّةً كأبقار حَلوب، يَجِب أن يَذْهَب مُعظَم إنتاجها، إن لم يَكُن كُلُّه، إلى الخزانة الأمريكيّة، تحت ذَريعة الحِماية العَسكريّة، أو الفَزّاعة الإيرانيّة، أو دُون الحاجَة إلى هذهِ الذَّرائِع، والاكتفاء بأنّهم عَرب فقط يَجِب ابتزازهم من مُنطَلق عُنصري صِرف.

كان صادِقًا تصريح الرئيس ترامب الذي أعلنَ فيه بكُل وَقاحة أن المملكة العربيّة السعوديّة دولةٌ ثَريّة، ولا بُد أن تَحصُل بِلاده على جُزء من هذهِ الثَّروة، وما هو أكثر صَدمة من ذلك، أن يُحوِّل صَدر الأمير محمد بن سلمان، وليّ العَهد السعودي الزَّائِر لأمريكا إلى “صَبّورة” لإسناد لوحة ابتزازِه التي تتضمّن صَفَقات الأسلحة الأمريكيّة وأنواعِها التي يُريد بَيعَها للمملكة.

الرئيس ترامب أعلن أن بِلاده أنفَقت 70 مِليار دولار في سورية، و7 تريليون دولار أُخرى في الشَّرق الأوسط على مَدى السَّنوات الماضِية، ولم تَجْنِ غَير القَتل والدَّمار في المُقابِل، ونَسِي أو تَناسى أن الذي دَفَعَ الثَّمن دَمًا وخَرابًا هُما الأمّتان العَربيّة والإسلاميّة على مَدى عُقود.

أمريكا خَسِرت تريليوناتها في الشَّرق الأوسط بسبب غبائها وعَنجهيّتها وعُنصريّتها، وكراهيّتها للعَرب والمُسلمين، ورؤيتها للمِنطقة وتطوّراتها من مَنظورِ المَصالِح الإسرائيليّة الصِّرْفَة، وليس المَصالِح الأمريكيٍة، وإذا كان مِن طَرَف مُطالَب بتسديد أو تَعويض هذهِ الخسائِر الماليّة فهِي دولة الاحتلال الإسرائيلي واللُّوبيّات التي تُسانِدها، خاصَّةً في الولايات المتحدة الأمريكيّة وأوروبا، وليس السعوديّة ودُوَل الخليج الأُخرى.

الرئيس ترامب لن يَتوقّف مُطلقًا عن مُحاولاتِه لابتزاز السعوديّة ودُوَل الخليج الأُخرى حتى آخر دولار في جُعبَتها، لأنّه لا يَجِد حتى الآن غير التَّجاوب الكامِل مع طلباتِه، ابتداءً من فَرْضْ صَفقات أسلحة وتَمويل استثمارات لخَلق وظائِف للعاطِلين الأمريكيين، وانتهاء بقانون “جستا”، الذي يَتَّهِم مُعظَم هذهِ الدُّول بِدَعم الإرهاب ويُطالِبها بِدَفعِ تَعويضاتٍ لأُسَر ضَحايا هَجمات الحادي عشر من أيلول (سبتمبر) عام 2001، قد تَصِل إلى خمسة تريليونات دولار حسب التَّقديرات الأوّليّة.

لا بُد من وَقْفَةٍ صَريحةٍ وقَويّة لوَضع حَدٍّ لهذا الابتزاز الأمريكي بأسرعِ وَقتٍ مُمكن، ليس لأسبابٍ تتعلّق بِقِيَم الكَرامة والهَيبة، وإنّما أيضًا لتَجنُّب الإفلاسِ الماليّ والغَضَب الشَّعبيّ.
[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
عشاء “هوليوودي” لمردوخ على شرف بن سلمان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: مقالات :: اخبار ساخنه-
انتقل الى: