منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 عائدٌ إلى فلسطين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48948
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: عائدٌ إلى فلسطين   الثلاثاء 17 أبريل 2018, 9:00 pm

عائدٌ إلى فلسطين
ناهض الوشاح


عندما خرجت لأول مرة ... كنت خارج رحم أمي، حملتني بين يديها وباركت ولادتي على أستار الكعبة ... ثم عادت مضمخة بالصلوات والدعوات إلى أسوار القدس ... صلت ركعتين بعدما توضأت بدمعتين جففهما نباح مستوطن صهيوني .صارخا عليها أن تحمل كومة اللحم وتذهب من هنا . فقالت له:
لن تحجب الشمس بصوتك ... فمهما قتلت وسرقت لن تسرق إيماني بالله .. وإن يُقاتلوكم يولّوكم الأدبار ثُم لا يُنصرون.
عاشت في سبيل الله لتكمل لي حكاية جدي الذي ورّثها أرضا في جنين وبيتا ولدت فيه بغزة. لم يكمل حلمه ومات بوعكة حنين مفاجئة.
أكملت عبور ثمانية عشر ربيعا ولم أختصر الطريق ...تسللت إلى القدس لأعيد سيرتي الأولى في حرب غير عادلة وخارجة عن طأطأة رؤوس الدول العربية... نجوت مرارا من نيران العدو ولم أنجُ من مؤامرة صديق.
كانت مرحلة مُظلمة ... فمن يصدق .. أن الخيانة تفوقت على الشجاعة وأن من أعطاك عَلمًا لترفعه .. سرق منك وطنا لترحل عنه .
كل الشعوب تفنى دون تُرابها في عُرف كل الناس والأديان ... أمّا كلاب بلادنا قد أعلنوا بيع البلد والإنسان بأبخس الأثمانِ. فالسجن ليس رجولة فهو يكسرك حينا ويملؤك حقدا أحيانا ... تصلي صلاتك وترفع دعاءك لخالقك أن يمنحك في الحياة والموت روحا طليقة وشجاعة تكفيك لمواصلة طريقك، ربي الحرية أحبّ إلي من هذا السجن.
أخرجوني من سجن صغير إلى سجن أكبر وأعادوني إلى غزة بعينين مغمضتين وذاكرة ليس لها إلا مذاق الحسرة.
دُّلني عليّ وأنت تبحث عن مكانك وسط مخيم البريج على يمينه أفق بسعة مقبرة وعلى يساره سياج لا يوصلك إلا لحدود مغلقة ... تائه في مخيمات مترامية القلب ... مدينة مقفلة حتى لو اجتزت خان يونس لن تخرج من رفح سالما ... فالبحر من أمامك ومن خلفك تاريخ عقبة بن نافع يغوص بأرجل حصانه الماء ... ويقول: يارب لولا هذا البحر لمضيت في البلاد مجاهدا في سبيلك .
ومضيت أخربش على الجدران ... سلاحي فرشاة ألواني ... يوم الأرض لنا الأرض كل يوم ... عدت من الموت لأحيا وأُغنّي من جديد ... إنني مندوب جرح لا يساوم ... علمتني ضربة الجلاد أن أمشي على جرحي وأقاوم ...
لم تبدأ الطريق حتى تنتهي في مدينة تعيش بلا مستقبل ... وفي حكاية عجوز طلبت منك أن تجد طعام لأولادها ... فلم تخجل من نفسك وتسلقت مستعمرة (غوش قطيف) لتسرق لها طعام من سرقوك .
لم تعد ... وبكيت كنسر سقط في الفخ .. أمسكوك وأعادوك إلى السجن ... كان سجلك الأمني مليئا بالتخريب والتمرد ... فأطلقوا عليك الحكم بالإبعاد ... حاولت أن تتكلم ...أن تقول لهم العجوز وأطفالها بانتظاري ... إنهم يموتون جوعا ... لم يسمعوك وألقوك على الحدود ليأخذك حرس الحدود إلى مدينة ستذكّرك دائما انك مُهجّر وليس مهاجر .
كنت تتمنى لو أن ما حدث معك ليس إلا بعض ما علق في رأسك بعد نوم طويل .. تفرك عينيك لعلك تصحو ... لتصحو بعد ثلاثين مدينة عربية ترفض دخولك إليها لأن من ولد حراً لا يصلح أن يكون عبدا .
أريد العودة .. إلى القدس ... إلى الخليل ... إلى رام الله ... إلى جنين ... إلى اللد... إلى الرملة ... إلى صفد ... إلى عسقلان ... إلى بيسان .... إلى غزة ..
إلى فلسطين أمي كي أنزع عنها ثوب الحداد الذي لبسته في وداع جيوش عربية أحذيتها أنظف من عقولها ...و صاروا من فصيلة النساء والنساء من فصيلة الرجال .
كل شيء حولك يشي بأنك الفلسطيني العائد ... وأن قلبك البريء لن يتوقف في منتصف درب التشريد .. فأمك تحبك كأخيك شهيدا أو في حضنها عائدا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
عائدٌ إلى فلسطين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: فلسطين الحبيبة :: احداث ما بعد النكبة :: المخيمات الفلسطينيه النشأة والتاريخ-
انتقل الى: