منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 لماذا هذا التَّشويه المُتعَمَّد للرئيس الرَّاحِل صدام حسين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48514
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: لماذا هذا التَّشويه المُتعَمَّد للرئيس الرَّاحِل صدام حسين   الأربعاء 23 مايو 2018, 11:15 pm







شاهد يخت صدام ماذا أصبح الآن؟


السبيل
يرسو في ميناء البصرة يخت صدام حسين الفخم بسريره ذي الحجم الملكي والستائر الحرير المحيطة به، وكذلك الحمّام ذي الحواف الذهبية ومقعد الحلاقة الخاص فيه.

ولم يبحر صدام أبداً في يخت "نسيم البصرة"، الذي يبلغ طوله 82 متراً، والذي بُني عام 1981، ويستمتع بوسائل الرفاهية فيه الآن المرشدون البحريون الذين يرشدون السفن بشأن الدخول والخروج إلى ومن #ميناء_البصرة.


[rtl][/rtl]


وكافحت الحكومات العراقية، التي تعاقبت بعد صدام، لإيجاد سبيل لاستغلال هذا اليخت وغيره من الكنوز الأخرى التي تركها الرجل الذي أُطيح به في الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في 2003 ثم أُعدم شنقاً بعدها بثلاث سنوات بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وما زال اليخت، الذي ظل في الخارج ثلاثة عقود، راسياً في ميناء البصرة منذ أن استرده العراق بعد معركة قضائية في عام 2010.

والجناح الرئاسي في اليخت مجهز بغرف صدام حسين الخاصة، وغرف طعام وغرف نوم، إضافة إلى 17 غرفة ضيوف أصغر و18 مقصورة للطاقم وعيادة.

وطُرح اليخت للبيع مقابل 30 مليون دولار. وأخفقت الحكومة في إيجاد مشترٍ له.

وخدم اليخت على مدى العامين الماضيين جامعة البصرة، حيث استغل في استضافة باحثين خلال رحلاتهم لدراسة الحياة البحرية.

وقال عبد الزهرة عبد المهدي صالح، قبطان اليخت: "الحالة الفنية لليخت الرئاسي نسيم البصرة جيدة جداً من ناحية المحركات والمولدات. هو فقط بحاجة لصيانة دورية".


[rtl][/rtl]


ومن هنا قررت السلطات أن يرسو اليخت بشكل دائم ويستخدم كفندق ومرفق ترفيه للمرشدين البحريين في ميناء البصرة، لاسيما أن كثيرين منهم يعيشون في مدن بعيدة نسبيا.

وبُني اليخت في حوض بناء سفن بالدنمارك أثناء حرب العراق مع إيران. وكان آخر محطة له قبل العراق، منتجع نيس الفرنسي، حيث استولت عليه محكمة وأعادته إلى السلطات العراقية.

وبينما نجا يخت "نسيم البصرة" من التدمير بعد الإطاحة بصدام، فإن يخت "المنصور"، الذي لم يركبه صدام أيضا أبداً، عانى مصيراً مختلفاً، حيث غرق في ممر شط العرب المائي الذي يمر عبر البصرة بعد قصفه من قبل طائرات أميركية، ثم نُهبت محتوياته في الفوضى التي تلت الإطاحة بصدام.

وأمر صدام بأن يغادر "المنصور" ميناء أم قصر، أكبر ميناء عراقي على مشارف البصرة، في 2003 حيث كان يرسو ويتوجه إلى ميناء البصرة في محاولة يائسة ليتفادى الضربات الجوية. وميناء أم القصر هو ثاني أكبر الموانئ العراقية خارج البصرة.

(رويترز)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48514
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: لماذا هذا التَّشويه المُتعَمَّد للرئيس الرَّاحِل صدام حسين   السبت 04 أغسطس 2018, 8:15 am

[rtl] بالحَديث عن وَدائِع في مَصارِف لُبنان باسمِه؟ وعلى أيِّ أساسٍ جَرى تحويل هَذهِ الوَدائِع إلى البنك المركزيّ الفِيدراليّ الأمريكيّ وليس إلى نَظيرِه العِراقيّ؟ وأينَ الحُكومة العِراقيّة؟ ولماذا إثارَة هَذهِ المَسألة الآن؟[/rtl]






[rtl]كشف جوزف طربيه، رئيس جمعيّة مصارِف لُبنان، في مُؤتَمرٍ صِحافيٍّ عَقدَهُ أمس في مَقرّ الجمعيّة بيروت، أنّ مصارِف لُبنانيّة قامَت بتحويل ودائِع كانت مُحَوَّلةً من المصرف المركزيّ العراقيّ في زمن نِظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين إلى البنك الفِيدراليّ الأمريكيّ المركزيّ بعد الغَزو الأمريكيّ للعِراق في آذار (مارس) 2003، وقال أنّ هَذهِ الأموال كانَت مُودَعةً بأسماء عِراقيّة، ولم يكن أي مِنها مُودَعًا باسم الرئيس العِراقيّ الأسبق.[/rtl]

[rtl]الجديد في الأمر، أنّ هؤلاء المُودَعةُ هَذهِ الأموال بأسمائِهم قاموا بتَكليف مكتبٍ لُبنانيٍّ للمُحاماة لمُطالَبة بنك عودة، وبُنوك أُخرَى، بمبالِغ تَصِل إلى 800 مليون دولار، الأمر الذي أحدث حالةً من البلبَلة يُمكِن أن تُؤثِّر سَلبًا على سُمعَة النِّظام المَصرفيّ اللُّبنانيّ.[/rtl]

[rtl]هُناك أمران مُحيّران في هذا المِضمار، الأوّل هو كيفيّة الجَزم بأنّ هَذهِ الأموال تعود إلى الرئيس العِراقي صدام حسين شَخصيًّا، والثاني هو عَن مدى قانونيّة تحويل هذهِ الأموال إلى البنك المركزي الفِيدرالي الأمريكي، وليس إلى البنك المركزي العراقي في بغداد، لأنّ هذه الأموال عِراقيّة بالدَّرجةِ الأُولى، وخَرَجت من مصرف مركزيّ عِراقيّ، حتى لو كانت باسم أشخاص كانوا مِن رِجالات العِراق في زمن الرئيس العِراقي الأسبَق.[/rtl]

[rtl]التَّشويه هُنا لا يَقتصِر فقط على سُمعَة النِّظام المَصرفيّ اللُّبنانيّ، وإنّما أيضًا سُمعَة الرئيس العراقيّ صدام حسين وأُسرَتِه، ونِظامِه أيضًا وهذا أمرٌ مُستَنكرٌ في الحالَين.[/rtl]

[rtl]نَستغرِب صمت السُّلطات العِراقيّة على هَذهِ المَسألة، وعَدم المُطالَبة بوثائِق رسميّة مُتعلِّقة بإيداع هذه الأموال، ومن ثَمَّ تحويلها إلى البنك المركزيّ الأمريكيّ دُونَ الرُّجوع إليها، ونَتساءَل في الوَقتِ نَفسِه عن عدم إقدامِها على أيِّ جُهودٍ لاستعادَتها، خاصَّةً في ظِل حاجَة الشَّعب العِراقيّ إليها في هذا الوَقت الذي تَنهار فيه الخَدمات الأساسيّة من ماءٍ وكَهرَباء.[/rtl]

[rtl]الرئيس صدام حسين، اتَّفَق معه البَعض أو اختلف، لم يَملُك حِسابًا شَخصيًّا سواء في مصارِف العِراق المحليّة أو في الخارج، كما لم يَبْنِ قُصورًا لنَفسِه، ولا يُوجَد أي إثبات بأنّ له أراضٍ أو مَنازِل خاصَّة، وكان يَقضِي إجازاتِه داخِل العِراق، ومَكَث أكثر من 15 عامًا مُطارَدًا من أمريكا وحُلفائها، وأبناؤه وأحفاده يَعيشون في ظُروفٍ ماليّةٍ صَعبةٍ، وعلى صَدقات حُكومات عَربيّة في قطر واليمن والأُردن، ولم يَتِم رَصد أيُّ حِسابٍ أجنبيّ باسمِهِم في أيِّ مَكانٍ في العالَم.[/rtl]

[rtl]صحيح أنّه أقام الكَثير من القُصور في زَمَنِه، ولكنّها كانت قُصورًا للدَّولةِ العِراقيّة، ومُسجَّلةً باسم الدَّولة، وعادَت مُلكيّتها إليها، ومن مَساخِر الصُّدَف أنّ من هاجَموه وانتقدوه لبنائِه هَذهِ القُصور، يُقيمون حاليًّا فيها، ومعهم حُلفاؤهم الأمريكان، والمَنطِقة الخَضراء أحَد الأمْثِلَة.[/rtl]

[rtl]إنّه أمْرٌ مُعيبٌ أن يُحاوَل البعض تشويه اسم هذا الرَّجُل بهَذهِ الطَّريقةِ المُشينة، وهو الذي قادَ المُقاومة ضد الاحتلال الأمريكي، وبنى عِراقًا قَويًّا مُهابًا، رفع رأس العِراقيين عالِيًا، وأخطاؤه تتواضَع أمام أخطاء النُّخبَة التي حَكَمت العِراق بعده، ونَهبِها أكثر من ألفِ مِليار دولار من أموالِ الشَّعب العِراقيّ وثَرواتِه، ومَن يقول هذا الكلام ليس نحن وإنّما نتائج التَّحقيقات التي أجْرَتها مُؤسَّسات أمريكيّة نفسها، والحَديث عن فساد الفِئَة الحاكِمة المَذكورة يَزكُم أُنوف مَلايين العِراقيين، وباتَ حديث مُعظَم الصُّحُف والمَنابِر والدَّواوين.[/rtl]

[rtl]النِّظام المَصرفيّ اللُّبنانيّ، إذا كان حَوّل هذه الأموال فِعلاً إلى البنك المركزيّ الأمريكيّ، ودُون الالتزام بالإجراءات القانونيّة الدوليّة المُتَّبعة، فإنّه يَفقِد استقلاليّته وحياديّته ومِهنيّته أيضًا، وهذا أمرٌ آخَر مُؤسِف، لِمَا يُمكِن أن يَترتَّب على ذلك من تَداعياتٍ خَطيرةٍ على الاقتصاد اللُّبنانيّ، الذي كانَ النِّظام المَصرفيّ مَفخَرته وجَوهَرة تاجِه، في وَقتٍ يَصِل فيه الدَّين اللُّبنانيّ العام إلى أكثَر مِن مِئَة مِليار دولار.[/rtl]

[rtl]“رأي اليوم”[/rtl]









[rtl]مسؤول مالي كبير في لبنان يكشف: السلطات حوّلت إلى الولايات المتحدة عقب غزو القوات الأمريكية للعراق جميع الأموال التي كانت مودعة في مصارف بيروت باسم صدّام حسين ونظامه[/rtl]


[rtl]بيروت ـ متابعات: كشف مسؤول مالي كبير في لبنان، أن السلطات حوّلت إلى الولايات المتحدة عقب غزو القوات الأمريكية للعراق سنة 2003، جميع الأموال التي كانت مودعة في مصارف بيروت باسم صدّام حسين ونظامه.[/rtl]

[rtl]وأوضح جوزف طربيه رئيس جمعية مصارف لبنان في مؤتمر صحافي عقده أمس في مقر الجمعية، أن “العلاقات المالية بين لبنان والعراق قديمة، وكان ثمة ودائع في النظام المصرفي اللبناني خصوصا من البنك المركزي العراقي، وبعد سقوط نظام صدام حسين جرى تحويل هذه الودائع إلى البنك المركزي الفيدرالي الأمريكي في حساب البنك المركزي العراقي، وذلك بإشراف السلطات العسكرية والقانونية والبنك المركزي اللبناني”.[/rtl]


[rtl]وفي مكالمة مع “روسيا اليوم” قال المحامي اللبناني محمد قبيسي، الذي كلفت جهات عراقية مكتبه بمتابعة مصير أموال صدّام حسين ونظامه: آخر حلقات قصة مراجعة البنوك اللبنانية للمطالبة بأرصدة بمئات ملايين الدولارات، قيل إنها بأسماء عراقية منذ أيام صدام حسين، انتهت في وقت سابق من الأسبوع الحالي.[/rtl]


[rtl]وأضاف: الأشخاص العراقيون، وبعضهم كان راجع البنوك منذ عدة شهور، قاموا هذا الأسبوع بتوكيل مكاتب محاماة رسمية لمطالبة بنك عودة، وبنوك أخرى بمبالغ تصل إلى 800 مليون دولار، قيل إنها أودعت بأسمائهم منذ 1999، للتمويه والتغطية على ثروة صدام حسين.[/rtl]


[rtl]وتبدو بعض تلك الوثائق الخطية بالإيداعات، جدية بالنسبة لمكاتب المحاماة، حتى وإن كانت غير مكتملة التوثيق، إلا أنها تشكل قرينة أو شبه بيّنة خطية.[/rtl]


[rtl]وفيما يربط البعض الودائع العراقية التي كانت موجودة في المصارف اللبنانية قبل الإطاحة بنظام صدام حسين بالابتزاز الذي تعرضت له المصارف اللبنانية العاملة في العراق حاليا، قال طربيه: هذه الحملات “أحدثت نوعا من البلبلة في نفوس المواطنين، غير أن الجهود المشتركة التي قامت بها الأجهزة الأمنية المختصّة في لبنان والعراق، أدّت إلى الكشف عن شبكة من مرتكبي أعمال الاحتيال ومروّجي الأخبار الكاذبة والملفّقة بهدف الابتزاز والنيل من سمعة قطاعنا المصرفي”.[/rtl]


[rtl]وأدّت عمليات الملاحقة الدولية لثروة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، للكشف عن أموال عراقية تقدر قيمتها بمئات ملايين الدولارات في بنوك أوروبية وشرق أوسطية، ولكن لا شيء منها يحمل اسمه الشخصي.[/rtl]


[rtl]ويقول جيمس ناسون، من جمعية المصرفيين السويسريين، التي يطلب من أعضائها تقديم تقارير عن أي حسابات مثيرة للشبهات إلى حكومة سويسرا، إنه “ليس معقولا أن يفتح صدام حسين حسابا مصرفيا باسمه الخاص”.[/rtl]


[rtl]وفي لبنان وبريطانيا وسويسرا عثرت السلطات على حوالي نصف مليار دولار كموجودات عراقية لديها، ولكن من غير الواضح إلى من تعود الأموال وهي خارج نطاق الحسابات الحكومية العراقية الرسمية.[/rtl]


[rtl]وتعترف الولايات المتحدة، التي بدأت البحث عن ثروة صدام في اليوم التالي لبدء الغزو الذي قادته في مارس 2003، بأن العثور على الأصول والأموال المخفية أمر في غاية الصعوبة والتعقيد، لأنه كانت لصدّام حسين ونظامه أذرع خفية وشخصيات تمويهية وأفكار جنونية.[/rtl]


[rtl]ويكمن التحدي الأكبر في تحديد وتعقب تدفق الأموال التي خصصها صدام حسين لنفسه وحاشيته وأدخلها في النظام المالي الدولي.[/rtl]


[rtl]وتتراوح التقديرات عن ثروة صدام ما بين مليارين و40 مليار دولار، وتقول “الحملة الدولية لمقاضاة مجرمي الحرب العراقيين” التي تمولها الولايات المتحدة، إن الكثير من الأموال أخرجت من العراق عبر شبكة من الأشخاص ممن أعطيت لهم الأموال لاستثمارها أو الحفاظ عليها لحين الحاجة إليها.[/rtl]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
لماذا هذا التَّشويه المُتعَمَّد للرئيس الرَّاحِل صدام حسين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: مواضيع ثقافية عامة :: منوعات-
انتقل الى: