منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

  المسلمون في كوريا الجنوبية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48948
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: المسلمون في كوريا الجنوبية   الجمعة 01 يونيو 2018, 1:04 am

المسلمون في كوريا الجنوبية




[size=42]الإسلام في كوريا الجنوبية[/size]
يشير تاريخ كوريا إلى أن التجار العرب وصلوا إليها في وقت مبكر ، والوصول الفعلي للإسلام جاء في اثناء الحرب الكورية الأخيرة بعد سنة 1950 ، فوصلت إلى كوريا قوات تركية ضمن قوات هيئة الأمم المتحدة وكان إمام هذه القوات الشيخ عبد الرحمن ، وشيدت القوات التركية مسجداً لتأدية شعائر الإسلام في سنة 1956 ، وأقبل الكوريون على اعتناقالإسلام ، فأعتنق 4000 كوري الإسلام ، ثم أخد عدد المسلمين يتزايد ، وتكون الاتحاد الإسلامي الكوري في سنة 1963 ،وعين صبري سوح رئيساً للاتحاد وعبد العزيز كليم سكرتيراً ، وبني مسجد مؤقت في سيول . ويتواجد المسلمين في ثلاث مناطق ، في سيول ، وفي بوسان ، وفي بلدة كوانجو ، ويقدر عدد المسلمين في كوريا بحوالي 50000 مسلم ، ويوجد العديد من المسلمين الكوريين في الخارج ، وعدد المسلمين في نماء مستمر ، ذلك ان الغاليبة الغظمي من سكان كوريا الجنوبية يعتنقون البودية .
في سنة ( 1387هـ - 1976 م) قام صبري سوح رئيس الإتحاد الإسلامي الكوري ومعة الاستاذ عثمان كيم أستاذ اللغة العربية بجامعة هانكوك بزيارة عدداً من الدول الإسلامية منهاماليزيا ، والباكستان ، والمملكة العربية السعودية ، ومصر ، والقدس ، وذلك بهدف توثيق العلاقات بين المسلمين في كوريا والعالم الإسلامي ، وللمركز الثقافي الإسلامي السعودي نشاط في الدعوة بين الكوريين العاملين بالمملكة العربية السعودية ، وأسلم آلاف منهم .


المسجد والمركز الإسلامي

في سنة 1967 اعترفت وزارة الإرشاد الكوري بالاتحاد الإسلامي بكوريا ، وتبرع رئيس جمهورية كوريا بقطعة أرض لإقامة المسجد والمركز الإسلامي الرئيسي بسيول ووضع الحجر الأساسي لهذا المشروع في سنة 1971 ، وفي نفس العام ذهب وفد من مسلمي كوريا الجنوبية لمقابلة الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود أثناء زيارته لليابان ، فدعم الأقلية المسلمة مادياً ، وفي سنة 1978 قام رئيس الاتحاد الإسلامي الكوري بزيارة الدول العربية لدعم مشروع المركز الإسلامي فزار المملكة العربية السعودية ، ومصر ، وأبو ظبي ، وقطر ، والمغرب ، وليبيا ، وفي سنة 1974 احتفل بإتمام بناء المركز الإسلامي بسيول بحضور وفود من بعض الدول الإسلامية والعربية ، وبعد عام احتفل بإتمام بناء المسجد الإسلامي الملحق بالمركز بسيول . وفي سنة ( 1976 عقد مؤتمر للأقليات المسلمة بسيول ، واتخد المركز مقراً له ، وافتتح معهد اللغة العربي في نفس العام بالمركز الإسلامي بسيول ، ثم تكونت أول جمعية إسلامية خيرية بكوريا ، واسس الاتحاد مسجداً صغيراً في بوسان ، ونشط المركز في إصدار كتيبات عن الإسلام باللغة الكورية ، وزار البلاد وفد سعودي كويتي واقترح بناء مدرسة لتعليم أبناء المسلمين الكوريين ، وتبرع لهذا المشروع خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود بمبلغ 25000 دولار ، كمنحة سنوية ترسل إلى الاتحاد الإسلامي الكوري . وهناك مشروع لبناء مستشفي وجامعة إسلامية بكوريا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48948
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: المسلمون في كوريا الجنوبية   الجمعة 01 يونيو 2018, 1:05 am

في النصف الشرقي من الكرة الأرضية، تحديداً في بلاد كوريا الجنوبية ستتفاجىء عند سماعك صوت الآذان وعبارة “السلام عليكم” عند الترحيب بك. أجل إننا في كوريا الجنوبية ولسنا في دولة عربية !
في بلدٍ نصف سكانه بلا دين، ستجد مجموعة لا بأس بها من المسلمين، ففي العاصمة سيول وحدها يتواجد حوالي 150000 شخص مسلم وثلثلهم من أصل كوري. في العام 1976 تمَّ افتتاح أول مسجد في وسط العاصمة سيول، وفي منطقة اتايوان السيولية ستجد الكثير من مطاعم الأكل الحلال والمتاجر الإسلامية. ويعتبر مسجد سيول المركزي واحداً من خمسة عشر مسجداً في البلاد، هذا فضلاً عن الغرف المخصصة للصلاة في المطار والجامعات والمتاجر الكبرى.
أن تكون مسلماً في كوريا فهذا يعني أن تتمسك بالحضارة والثقافة الكورية وأن تمارس أيضاً الطقوس الإسلامية، فالشخص المسلم في كوريا لن يشبه الشخص المسلم العربي إلا في ممارسة الطقوس الدينية، وذلك يعود إلى الاختلاف الحضاري والثقافي.
يعود تاريخ كوريا الجنوبية مع الإسلام إلى منتصف القرن السابع حيث كانت التجارة مزدهرة ما بين العرب والتانغ في الصين ومن هناك امتد هذا الرباط الثقافي والتجاري إلى كوريا الجنوبية، وفي القرن التاسع اتخذ بعض تجار العرب والفرس من كوريا الجنوبية مكاناً دائماً لهم للاقامة وقد أسسوا المدن التي يطغى عليها الطابع الإسلامي، ومع مرور الزمن اندمج المسلمون مع الشعب الكوري وكان الزواج من الكوريات أهم عامل في التفاعل الحضاري وتثبيت الإسلام في كوريا. في القرن الخامس عشر اتسعت عملية التبادل التجاري بين كوريا الجنوبية الأخرى، الأمر الذي أدى إلى دخول مجموعة من قبيلة “هوي” وهي قبيلة مسلمة في الصين.
إبان حكم مملكة الكوريو استطاع المغول في وسط آسيا توسيع رقعة بالاتفاق مع سلاسة يوان وقد شمل هذا النفوذ منطقة كوريا الجنوبية بالاضافة إلى شمالي الصين والخيتان والجور شين، وفي تلك الفترة هاجرت أسر يابانية وعربية وفيتنامية ويوغورية ومنشورية وصينية إلى كوريا الجنوبية. في القرن العشرين وخلال الحرب الكورية أرسلت تركيا وتحت طلب من الأمم المتحدة لواء تركي يضم الفرق التركية العسكرية، وخلال الحرب كان للأتراك دوراً في المساعدة الانسانية والتعليمية والمساهمة الثقافية، وبعد انتهاء الحرب ظلت بعض الفرق التركية كقوة لحماية السلام، وفي العام 1955 تمَّ بناء أول مسجد اسلامي في كوريا الجنوبية. وفي العام 1962 أعطت الحكومة الماليزية هبة مالية لبناء مسجد في سيول والذي قد تمَّ افتتاحه لاحقاً في العام 1976، وتنتشر المساجد اليوم في العديد من مدن كوريا الجنوبية مثل بوسان وأنيانغ وجيونغ جي وجوان جو وجيون جو وداي جو وكاي سونغ.
للاقتصاد الشرق أوسطي والعربي دور في تعزيز حركة الأموال في كوريا الجنوبية، فلكوريا الجنوبية دور في بناء برج خليفة ومحطة براكة للطاقة النووية في الامارات العربية المتحدة ومحطات توليد الطاقة في المملكة العربية السعودية. وتسعى كوريا لبناء مدارس حكومية اسلامية مخصصة للأطفال المسلمين، والخطة تسمل أيضاً افتتاح مركز ثقافي اسلامي وجامعة اسلامية، وفي العام 1990 تمَّ تأسيس مدرسة سلطان بن عبد العزيز في كوريا الجنوبية لتعليم اللغة العربية والثقافة الإسلامية، والجدير بالذكر أن وزارة الخارجية الكورية تقيم إفطار رمضاني كل سنة منذ العام 2004.
الكثير من الفتيات الكوريات يرتدين الهانبوك، أو الفستان الطويل والمحتشم وهو الزي الكوري الرسمي والتقليدي، فعند رؤيتك للفتيات الكوريات في هذا اللباس لن تستطيع أن تميز بين الفتاة المسلمة وغير المسلمة لأنه لباس موحَّد، ومن وجهة نظرهن أنَّ هذا اللباس لا يتناقض مع الشريعة الإسلامية لأنه محشتم ويستر جسد الفتاة.
يُغير المسلمون الكوريون اليوم وبشكل مدهش وسلس الصورة البشعة التي يصورها الاعلام عن الإسلام بأنه دين الاجرام والقتل، فمن خلال الفن والرسم استطاعت الفنانة الكورية منى هيونمن باي إظهار التقارب والتجانس ما بين الدين الإسلامي والحضارة الكورية، وربما يكون الفن أحد الوسائل الأكثر تأثيراً على الشعب الكوري من خلال إظهار الصورة الجيدة عن هذا الدين وخلق مساحة من الأمان بين الكوري المسلم والكوري غير المسلم. فالهانبوك على سبيل المثال لا يختلف كثيراً عن اللباس الإسلامي المحتشم وهو نقطة التقاء من خلال الملبس. وبما أنَّ الإسلام لا يزال دين غريب في كوريا، يحاول الكثير من مسلمي كوريا استخدام تطبيقات التواصل الاجتماعي مثل انستغرام لتعريف الناس على هذا الدين بصورة جيدة وتقريبه إلى الأذهان.
إن الإسلام ليس حكراً على بلد أو عرق معين، فالانفتاح والتقارب الايجابي ما بين الحضارات والثقافات يجعل من التناقضات واحة للحوار والتلاقي والرقي، وهذه السياسة المنفتحة التي تتبعها كوريا الجنوبية جعلت عدد السياح المسلمين يصل إلى 1,2 مليون سائح عام 2017، ومن المحتمل أن يرتفع هذا العدد في السنوات القادمة.
الانسانية دائماً فوق كل اعتبار وبإنسانيتنا نرتقي ونجلب احترام الغير لنا، هكذا هي كوريا الجنوبية التي تحترم الآخر رغم كل اختلافاته لا بل تسعى إلى الاستفادة منه وتطوير مخزونها الحضاري والثقافي عن طريق هكذا تقارب حضاري.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48948
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 72
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: المسلمون في كوريا الجنوبية   الجمعة 01 يونيو 2018, 1:16 am

250مطعماً حلالاً لخدمة المسلمين في كوريا الجنوبية


وصل عدد المطاعم التي تقدم وجبات حلال في كوريا الجنوبية إلى أكثر من 250 مطعماً، وفقاً لمنظمة السياحة الكورية.     

ونقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء، عن منظمة السياحة الكورية، أن "117 مطعماً إضافياً في البلاد حصل على شهادة (مطعم صديق للمسلمين)، ليصل عدد المطاعم المدرجة في نظام شهادة (الحلال) التي بدأ العمل بها العام الماضي إلى 252 مطعماً"

وتقع معظم المطاعم الـ 117 في مدن خارج العاصمة سيؤول.

وتطبق منظمة السياحة الكورية نظام تصنيف من عدة درجات للمطاعم الحلال يضم المطاعم الحاصلة على شهادة الحلال من اتحاد مسلمي كوريا، والمطاعم التي تستخدم مكونات طعام حلال، والمطاعم التي لا تستخدم لحم الخنزير.

كما أعلنت منظمة السياحة الكورية أنها ستنظم في سبتمبر/ أيلول المقبل مهرجاناً للأطعمة الحلال يستمر لشهرين.  

وشهد عدد السياح المسلمين إلى كوريا الجنوبية العام الماضي ارتفاعا نسبته 33% مقارنة بعام 2015 ليصل عددهم إلى حوالي 980 ألف سائح.

وأعلنت منظمة السياحة الكورية في فبراير/ شباط الماضي أنها تهدف لرفع عدد السياح القادمين من الدول الإسلامية إلى 1.1 مليون سائح خلال عام 2017
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
المسلمون في كوريا الجنوبية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: موسوعة البحوث والدراسات :: بحوث دينيه-
انتقل الى: