منتدى الشنطي
اهلا بكم زوارنا الكرام راجيا ان تجدوا المنفعة والفائده
لا داعي للتسجيل تابع جميع المواضيع بحرية وبساطة
هذا منتدى خاص ثقافي علمي اجتماعي صحي ديني تربوي

منتدى الشنطي

ابراهيم محمد نمر يوسف الشنطي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 سرطان الثدي يصيب الجنسين.. لكنه يقض مضاجع النساء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 40870
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: سرطان الثدي يصيب الجنسين.. لكنه يقض مضاجع النساء   الثلاثاء 30 يوليو 2013, 3:18 am



[rtl]

سرطان الثدي يصيب الجنسين.. لكنه يقض مضاجع النساء


مديرة البرنامج الأردني لسرطان الثدي


تقرير  - ظنت ان الموت قادم.. بهذه العبارة بدأت رباب (55) عاما وام لبنتين والتي أصيبت بسرطان الثدي قبل 6 سنوات حديثها وتقول: « سرطان الثدي مثّل لي ولأبنتي صدمة لأننا ظننا أنه «مرض الموت «.
وقالت رباب لم يكن امامي خيار سوى التخلي عن جزء من جسدي. قرر الاطباء استصال الثدي واخذ شيء من انوثتي لكي أحمي جسدي كله ولرغبة مني في الشفاء. ورغم معاناتي لم أخبر أحدا عن إصابتي بالسرطان حتى لا تلاحقني نظرات الشفقة. 


ولم تخف رباب شعورها ليلة إجراء العملية التي وصفتها بـ»الليلة المرعبة» والتي مرت ثقيلة عليها وعلى بناتها، وتضيف:»خضعت للعلاج بعد الجراحة وشفيت من المرض وتأقلمت على وضعي الجديد ولا أشعر بالخجل أو الإحراج الآن كما صارت تخضع بنتاي لكشف دوري للتأكد من عدم إصابتهن بسرطان الثدي».
تقول نادية (49) عاما، وام لابنة افقدها السرطان كلا ثدييها، ان اكبر داعم لها في مرضها زوجها الذي احبته ايام دراستهما بالجامعة.اعترفت نادية ان زوجها لم يتخل عنها طيلة 6 سنوات من علاجها وانهما كان يمارسان حياتهما الزوجية بشكل طبيعي. 
تقول أن» ممارسة حقوقنا الزوجية ظل يشعرني كأنثى رغم لحظات الضعف والأزمات التي كانت من هواجسنا طيلة مرضي».
واعتبرت سماح (45) عاما الناجية من سرطان الثدي ان إصابتها قربت أفراد أسرتها بعضهم من بعض فهي زوجة وأم لابنة تبلغ 15 عاما وابن عمره 13 عاما. عندما اكتشفت المرض لديها أصيبت بالصدمة لكن وقوف زوجها معها ومساندته لها من الناحية النفسية والمادية ساعدها على تخطي تلك الصدمة. 
تقول :»ابنتي كانت تجمع لي معلومات عن المرض من خلال حملات التوعية في مدرستها ومن شبكة الإنترنت وتحديدا مراحل العلاج المختلفة، بينما كان الحزن يغلب على الابن عندما صار يرى سقوط شعر والدته بسبب العلاج الكيميائي، وحتى لا يراها هو أو غيره في تلك الصورة كان يطلب منها ألا تخلع عنها طرحتها حتى في داخل المنزل».
واعتبرت سماح مرضها مكافأة لها بسبب تجمع أسرتها حولها بشكل دائم وتنصح المصابات بالتسلح بالصبر وتؤكد لهن أن المرض لا يُميت وان يأخذن بأسباب الشفاء منه.
إصابة الناجية والممرضة وصال (39) عاما بالسرطان اصابها بالانهيار عند اكتشاف المرض الذي وقع كالصدمة عليها وكان مفاجئاً لها وتقول :»قبل اكتشافي للسرطان لم ألحظ أي أعراض أو ألم ولم أكن طوال حياتي قد مرضت ولم يكن لدى أي ملف بمستشفى أو حتى مركز طبي، لكن في أحد الأيام لاحظت وجود شيء أحمر كالدمل بالقرب من الثدي، فاستوقفني خاصة أنني ممرضة ولدي خلفية عما يمكن أن يكون.
وقالت :»ولما اخبرني الطبيب اني مصابة بسرطان الثدي حدث لي انهيار وإغماء، ودوخة وأخذوني إلى المستشفى وبعد إثبات وجود الورم طلب مني إجراء العملية بسرعة، وخلال الأسبوع الذي فصل بين التأكد من وجود المرض وإجراء الجراحة كنت في حالة تشبه الغياب عن الوعي، لا أدري بنفسي، ولا أعرف ما أفعل أو ماذا يدور، وسيطرت عليّ الأحاسيس والهواجس وان الموت صار يتربص بي غير ان العلاج ومقاومة المرض جعلني لازلت على قيد الحياة».
وقالت:» ورغم عملي في المجال الطبي ووجود خلفية كافية لدي عن هذا المرض وإمكانية الشفاء منه غير أن الطبيعة الإنسانية غلبت على المهنة وهواجس معرفتي ان السرطان يمكن أن يعود لي في أي وقت تتعبني نفسيا ولكن صبري يدفعني الى المقاومة». 
وبدأت عفاف (50) عاما حديثها عن سرطان الثدي يوم بدأ شعر رأسها وحاجبيها بالتساقط جراء جرعات الكيماوي وقالت عفاف وهي طبيبة بدأت مرحلة العلاج بالكيماوي وهي مرحلة صعبة علمتني كيف اشعر بما كنت اقرأه عن مضاعفات العلاج ونحن كأطباء نكتب الوصفة الطبية ونضع خطة العلاج على ملف المريض لكننا لا نشعر بما يحدث بعد ذلك ولذلك عندما بدأت علاجي من سرطان الثدي وكان ذلك بالبدء في أخذ الكيماوي شعرت بما يحسه كل مريض من مضاعفات وآثار جانبية جراء الكيماوي الذي لا يؤلم في لحظته لكن مع الأيام يشعرك كما لو ان قنبلة قد انفجرت في جسدك فالالام والتعب والإرهاق يسكن داخلك ويتعبك.
وبحسب عفاف فأن اقسى مراحل العلاج الكيماوي فقدان الشعر الذي تعتبره عند الأنثى تاج تضعه على رأسها ويميز انوثتها وكيانها وقالت : يوم بدأ شعر رأسي في السقوط وكنت بانتظار ذلك التوقيت أعاني ألما كما لو كنت افقد جزءا من انوثتي وكانت كل شعرة تسقط من راسي تجعلني ابكي رحيلها.
وتابعت فلما صرت أمسك بخصل شعري وأجدها تتساقط في يدي سألت ابنتي حياة ذات التسعة أعوام عن ذلك فأجابتني اجابة لن انساها ما حييت حين قالت :»هذه حسنات يا ماما».
فاشتريت ماكينة حلاقة للتخلص مما تبقى من الشعر.. وحتى لا تصبح الحادثة ذكرى مؤلمة قامت صديقتي الدكتورة رجاء بحلاقة ما تبقى من شعر رأسي وأخذ ابني جميل وابنتي إسراء يساعدان في حلاقة رأسي وابنتي سوزان صورت كل شيىء بكاميرا الفيديو حتى حولنا هذا الحزن إلى حفلة نحتفل بها لنخفف بها عناء الأمر على صغارنا ويومها حلق جميع افراد اسرتي رؤوسهم تضامنا معي لمواجهة سرطان الثدي الذي شفيت منه الان.
ويؤكد مدير الامراض غير السارية في وزارة الصحة الدكتور محمد الطراونة تسجيل اصابة سرطان ثدي لاردنية كل (Cool ساعات اي ثلاث اصابات جديدة كل 24 ساعة.
وقال الدكتور الطراونة الى «الراي « لذا فان اجراء الفحوصات الدورية للكشف المبكر عن سرطان الثدي لضمان اعلى نسب نجاة صار ضرورة وليس ترفا.
وعرض الدكتور الطراونة الارقام الأخيرة للاصابات بسرطان الثدي مستندا الى السجل الوطني للسرطان التابع لوزارة الصحة تسجيل ( 978 ) إصابة سرطان ثدي جديدة بين الجنسين ( الذكور والاناث) منها (967 ) إصابة سرطان ثدي بين الاناث و ( 11 ) اصابة للذكور العام الماضي.
وأكد الطراونة تسجيل (19) إصابة مؤكدة بسرطان الثدي لفتيات تتراوح اعمارهن بين 19-25 عاما.
وكشف ان اجمالي حالات سرطان الثدي المسجله بالمملكة منذ عام 1996 وحتى 2013 حوالي 9689 اصابة شكل سرطان الثدي ما نسبته (37.4% ) من سرطانات الاناث.
وبين أن متوسط العمر للاصابة بسرطان الثدي بلغ ( 50 ) عاما وهو اقل بـ ( 10 ) سنوات لعمر الاصابة لدى السيدات في البلدان الاوروبية والامريكية.
واشار إلى أن توزيع حالات سرطان الثدي حسب الفئات العمرية هي : نصف الحالات تقريبا كانت للسيدات في الفئة العمرية من 40-59 عاما الثلث تقريبا وان ( 31.3% ) من حالات سرطان الثدي كانت في الفئة العمـرية من 40-49 عاما، و (21% ) في الفئة العمرية من 50-59 عاما بينما (17% ) كانت أعمارهن اقل من 40 عاما وتم تسجيل (21) اصابة للفئة العمرية اقل من 30 عاما و( 28% ) كانت الاعمار 60 عاما فما فوق.
وحول توزيع الاصابات حسب المحافظات كشف: تسجيل 541 اصابة سرطان ثدي في العاصمة عمان، واحتلت المرتبة الاولى تلتها محافظة اربد ( 133 ) اصابة ثم محافظة الزرقاء حيث سجلت ( 111) اصابة، مشيرا ان معدل الاصابة الخام بلغ اعلى معدل اصابة لكل مائة الف مواطنة في العاصمة عمان حيث بلغ 47 اصابة لكل مائة الف سيدة و ادنى معدل اصابة كانت في محافظة المفرق اي ( 10 )اصابات لكل مائة. الف. 
وبين الطراونة مضاعفة عدد حالات سرطان الثدي بالاردن وتسبب سرطان الثدي بوفاة 235 مصابة السرطان خلال 10 سنوات الماضية وبذلك يحتل المرتبة الاولى وبذلك يحتل الاردن المرتبة الثانية بين الدول العربية من حيث معدلات الاصابة حيث بلغ معدل الاصابة المعياري عمريا 53 لكل مائة الف سيدة.
وتؤكد الفنانة وسفيرة النوايا الحسنة لدحر مرض السل رانيا اسماعيل ان الفن والدراما والمسرح يلعب دورا في التوعية بالكشف المبكر عن سرطان الثدي وله دور كبير في انقاذ الارواح. 
وقالت ان لم يكن للدراما دور في التوعية بسرطان الثدي تصبح بلا فائدة مشيرة ان التوعية يجب ان تبدأ في المراحل الاولى للاصابة وليس عندما يتطور الى المرحلتين الثالثة و الرابعة.
وتمنت اسماعيل تقديم عملا دراميا له تأثير على قضية سرطان الثدي و تشجيع السيدات على الكشف عنه مشيرة ان الدراما بانواعها سيف ذي حدين فأما ان يدمر عمل البرنامج و أما ان يطوره واكدت عدم مصادفتها مصابات بسرطان الثدي عازمة البحث عن دور للتخفيف عن المصابات الحقيقيات بالسرطان.
وكشفت ان من ضمن خططها انتاج مسرحية ضمن المسرح الشهير بـ (زعل وخضره) الذي يشاركها بتقديمه الفنان حسن سبايلة والذي يطرحان به العديد من القضايا الاجتماعية المحلية تتعلق بالتوعية عن سرطان الثدي على مسرح (زعل وخضرة ) وقالت :»سنركز في عملنا المسرحي و الدرامي على مناطق الفقر والبطالة وسوف نستهدف النساء و الرجال معا بموضوع التوعية للكشف المبكر عن سرطان الثدي». 
 وقالت اسماعيل يمكننا كفنانين ان نعلم المستهدفات عن طريق الفن والدراما طرق اجراء الفحص الذاتي و خاصة للنساء القرويات واللواتي يسكن المناطق الفقيرة و يمكننا تشجيع السيدات على العلاج اذا اكتشفن المرض لديهن و اعطائهن املا بالحياة عن طريق الفن وان يترافق ذلك بتنظيم ورشات توعوية مستمرة. 
 وتعتقد اسماعيل من خلال تجربتها كسفيرة لدحر السل ان نسبة التاثير عن طريق المسرح و التلفزيون و الدراما و الاعلام وورشات العمل يرفع نسبة التوعية بموضوع الكشف عن سرطان الثدي الى «اكثر من 90% اذا تم اختيار العمل الدرامي المناسب الذي يخدم هذه القضية».
من جانبها استعرضت مديرة البرنامج الاردني لسرطان الثدي نسرين قطامش نتائج دراسة ميدانية قام بها البرنامج و شركة أبحاث متخصصة لتقييم نجاح حملات البرنامج مشيرة ان الحملة الاخيرة (إوعدينا تفحصي) وصلت الى 70% من أفراد المجتمع وقد كانت أهم النتائج ان 92% من المشاركين بالدراسة أفادوا بأهمية مشاركة قادة الرأي في الحملة و أفاد أكثر من 95% منهم بأنها كانت مهمة وسهلة الفهم وقوية وموثوقة.
وقالت أما فيما يتعلق بقياس تأثير الحملة على توجهات أفراد العينة تجاه إجراء فحوصات الكشف المبكر، فقد بين أكثر من ثلث الرجال أنهم شجعوا السيدات على إجراء الفحوصات كما بينت ان 64% من السيدات أنهن تشجعن من تلقاء أنفسهن على إجراء الفحوصات وقد قامت 81% منهن بإجراء الفحوصات بالفعل.
كما بينت الدراسة أن المعيقات الأساسية التي تحول دون إجراء السيدات لفحوصات الكشف المبكر هي إنشغال السيدات بالمسؤوليات الكبيرة و الخوف من النتيجة الإيجابية للفحص والتي تعني إصابتها بسرطان الثدي والفهم الخاطئ (عدم ضرورة إجراء الفحوصات إلا في حال وجود أعراض للمرض لديها). 
من جانبة عارض استشاري امراض النسائية الدكتور جهاد سمور أجراء استئصال الثدي للسيدة اذا كانت من عائلة لها تاريخ مرضي بسرطان الثدي مؤكدا عدم كفاية ان القيام باجراء جراحي على الثدي لمجرد وجود تاريخ مرضي للعائلة.
وقال سمور إن الاصابة بسرطان الثدي مجهول السبب ولا مسبب نهائي له رغم معرفة الأسباب المحتملة سواء وراثية اوهرمونية او فيروسية التهابية مؤكدا ان الوراثة ترتبط بنسبة 10% من حالات سرطان الثدي واحتمال الانتقال بالطريقة الوراثية.
ونفى الدكتور سمور اجراء عمليات استئصال ثدي جرت بالمملكة، وقال: هذا ممنوع قانونيا واخلاقيا لنساء لم يثبت اصابتهن بالسرطان مؤكدا ان الاكتشاف المبكر للسرطان يعني الشفاء التام والاكتشاف المتأخر لا يعني بالضرورة الموت وهذا المهم بقرارالاستئصال وليس قبل الاصابة.
وقال سمور يجب مراعاة الحالة النفسية للمصابة لأنها نصف العلاج والثفة بالنفس للمريضة وخصوصا من جانب الزوج والاسرة والمجتمع، مؤكدا ان سرطان الثدي يشفى تماما إذ تم اكتشافه في الطورالاول وان نسبة شفاءه بين 80-90% في مراحله الاولى.
وطمأن الدكتور سمور المصابات باستمرار العلاقة الزوجية حتى بعد الاصابة بما فيها العلاقة الزوجية الجنسية بين الزوجين بنفس القدر كما لو كانت قبل الاصابة، مشيرا ان استئصال الثدي بالعادة لا يؤثر على الانوثة بوجود الجراحة التكميلية التجميلية التي تعطي نجاحا الان وازالة ما شوهه الاستئصال.
واكد امكانية الحمل والانجاب للمصابة بعد الشفاء مرتبط و القضاء على السرطان وعدم العودة بالعلاجات الاشعاعية والكيميائية مع استخدام بعض الادوية والهرمونات التي من الممكن ان تتسبب في ايقاف حيض بعض النساء ولا يجوز للنساء اخذها الا بعد استشارة الاطباء.
وتؤكد الواعظة والمتخصصة في الحديث النبوي والباحثة في شؤون المرأة في الخطاب الاسلامي الدكتورة فينو الاحمد ان المرض ابتلاء من الله ، داعية المجتمع للتعاون مع المصابات بهذا المرض والوقوف الى جانبهن ومساندتهن وتقبل قضاء الله وقدره بايمان ومعنوية عالية كون المرض بلاء من الله تعالى لعباده. وقالت إن الشريعة الاسلامية تؤكد وجوب اعانة المريض وليس الابتعاد عنه والتعرض للحقوق الانسانية والاجتماعية والقانونية للمريضة.
وقال استاذ علم الاجتماع في جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور حسين الخزاعي ان المشاكل التي تواجه مريض السرطان بالثدي اجتماعية وليست طبية، فالمرض قابل للشفاء كما توضح قصص الناجيات، ولكن المجتمع يوصم المرض بغير القابل للشفاء والمميت والمعدي وغيره من الوصمات التي تحتاج الى وضعها تحت المجهر ومحاكمتها علميا قبل القبول بها.
واضاف ان مريض السرطان لا يحتاج لشفقتنا بل الى التكاتف والمساندة الحقيقية والدعم النفسي والاجتماعي ، لان الجميع معرض للاصابة بالمرض بغض النظر عن العمر والموقع الاجتماعي.
وقال الحب الحقيقي والمودة الصادقة تظهر في مثل هذه الظروف فالزوج والأولاد والنجاح نعمه، والمرض والصبر على الشدائد ومواجهتها وقهرها امتحان ونعمة والمطلوب التسلح بمكارم الأخلاق.
[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
ابراهيم الشنطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 40870
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
العمر : 71
الموقع : الاردن

مُساهمةموضوع: رد: سرطان الثدي يصيب الجنسين.. لكنه يقض مضاجع النساء   الأربعاء 03 مايو 2017, 9:53 pm

لماذا يحدث سرطان الثدي عند الرجال وهو مرض نسائي ؟

سرطان الثدي عند الرجال نادر ويمثل حوالي 1٪ فقط من جميع سرطانات الثدي ، يزداد خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى الرجال نتيجة ارتفاع مستويات هرمون الاستروجين ، والتعرض للإشعاع السابق، والتاريخ العائلي لسرطان الثدي ،نتوء تحت الحلمة هو أكثر الأعراض شيوعا من سرطان الثدي لدى الرجال ،واعراض سرطان الثدي لدى الرجال (وهو ما يعكس مدى انتشار الورم) مطابق للإصابة بسرطان الثدي لدى النساء ،الجراحة هي العلاج الأولي الأكثر شيوعا لسرطان الثدي لدى الرجال. تبعا للحالة، والعلاج الكيميائي، العلاج الإشعاعي، والعلاج الهرموني ،تشخيص سرطان الثدي لدى الرجال، مثل سرطان الثدي لدى النساء، التشخيص لسرطان الثدي في مراحله المبكرة عند الرجال يزيد من معدلات البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات.
ما هو سرطان الثدي لدى الرجال ؟
الرجال يمتلكون كمية صغيرة من أنسجة الثدي الغير وظيفي (نسيج الثدي الذي لا يمكن أن ينتج الحليب) الذي يتركز في المنطقة مباشرة وراء الحلمة على جدار الصدر. مثل سرطان الثدي لدى النساء، وسرطان الثدي لدى الرجال هو النمو غير المنضبط مع احتمال انتشار بعض خلايا هذا النسيج. هذه الخلايا تصبح غير طبيعية حتى في المظهر والسلوك وحينها تسمى الخلايا السرطانية.
نسيج الثدي في كل من الفتيان والفتيات تتكون من هياكل أنبوبية المعروفة باسم القنوات. في سن البلوغ، الفتاة تنتج الهرمونات الأنثوية (الاستروجين) التي تجعل القنوات تنمو وتبدأ الغدد في انتاج الحليب (الفصيصات) وتوجد  في نهايات القنوات. كمية الدهون والنسيج الضام في الثدي يزيد أيضا. من ناحية أخرى، هرمونات الذكورة (مثل التستوستيرون) التي يفرزها الخصيتين تقمع نمو أنسجة الثدي، وتطوير الفصيصات.في الثدي الذكورى، وبالتالي، يتكون من قنوات غير متطورة و في الغالب صغيرة وكمية صغيرة من الدهون والنسيج الضام.
شيوع  سرطان الثدي لدى الرجال ؟
سرطان الثدي لدى الرجال هو حالة نادرة، وهو ما يمثل حوالي 1٪ فقط من جميع سرطانات الثدي. احصاءات الصادرة عن جمعية السرطان الأمريكية تشير إلى أنه في عام 2015، حوالي 2350 حالة جديدة من سرطان الثدي لدى الرجال سيتم تشخيصها والتي من شأنها تؤكد ان  سرطان الثدي يسبب ما يقرب من 440 حالة وفاة لدى الرجال (في المقارنة، ما يقرب من  40000 ،امرأة تموت من سرطان الثدي كل سنة). سرطان الثدي هو 100 مرة أكثر شيوعا في النساء أكثر من الرجال. تم الكشف عن معظم حالات سرطان الثدي لدى الرجال في الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 60 و 70 عاما، على الرغم من ان السرطان يمكن ان يصيب الرجال في أي عمر..
ما هي أسباب وعوامل خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى الرجال ؟
كما هو الحال مع سرطان الثدي للإناث، سبب الإصابة بسرطان الثدي لدى الرجال لم يميز تماما، ولكن كلا التأثيرات البيئية والوراثية  من المرجح أن تلعب دورا في تطوره. وقد تم تحديد عوامل الخطر التالية لتطور سرطان الثدي لدى الرجال.
♣ التعرض للإشعاع
♣ فرط الإستروجينية (مستويات عالية من هرمون الاستروجين)
♣ متلازمة كلاينفلتر :  الرجال الذين يعانون من متلازمة كلاينفلتر ورثت كروموسوم انثوي اضافي من والدته Y، وبالتالي ينتج الجسم مستويات عالية من هرمون الاستروجين، مما أسفر عن حدوث ما يسمى الجنس الشاذ ومن اعراضه  تضخم الثديين، شعر الوجه والجسم، والخصيتين صغيرة، وعدم القدرة على إنتاج الحيوانات المنوية. وقد أظهرت بعض الدراسات زيادة في خطر الإصابة بسرطان الثدي في الرجال الذين يعانون من هذا المرض..
♣ تليف الكبد (تندب) من الكبد
♣ الوراثة ان كان احد من العائلة تعرض لهذا المرض مسبقا
أعراض سرطان الثدي للذكور :
العلامة الأكثر شيوعا من سرطان الثدي لدى الرجال هي الكتلة غير مؤلمة تقع تحت الحلمة. قد لا يكون هناك أعراض اخرى مرتبطة بها. متوسط ​​حجم هذه الكتلة عندما اكتشفت لأول مرة حوالي 2.5 سم . السرطان ايضا قد يسبب تغيرات جلدية في منطقة الحلمة. ويمكن أن تشمل هذه التغييرات تقرح الجلد. تجعد الجلد . احمرار وتقشر، أو حكة في الحلمة. قد يحدث أيضا إفرازات دموية  مبهمة من الحلمة.
تشخيص سرطان الثدي لدى الرجال :
تشخيص سرطان الثدي يتطلب تحديد الخلايا السرطانية في عينات الأنسجة التي تم الحصول عليها عن طريق أخذ عينة من الثدي- وتسمى أيضا “الكتلة” أو “ورم سرطاني” – .  سرطان الثدي في الذكور واضح بسهولة (الموجود عن طريق اللمس)، وبالتالي يمكن الوصول إلى الكتلة بسهولة. يتم إدخال إبرة لتقوم بسحب كتلة النسيج من المنطقة المشبوهة. الفحص المجهري لأنسجة من قبل الطبيب الشرعي يحدد التشخيص.
هناك العديد من التقنيات التي يمكن استخدامها لتشخيص سرطان الثدي في الرجال وتشمل الجراحة (إزالة جزء من النسيج المشتبه فيها) أو الاستئصال (إزالة الكتلة في مجملها) . وايضا تفريغ الحلمة هو التشخيص الاحدث والشائع، حيث يقوم الطبيب بالفحص المجهري لمسحة من إفرازات الحلمة .
يمكن إجراء فحوصات التصوير مثل الأشعة السينية، الاشعة المقطعية (الأشعة المقطعية) والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) والموجات فوق الصوتية، ومسح العظام لتقييم وجود ومدى المرض المنتشر .
تحديد حجم سرطان الثدي لدى الرجال :
اصدرت اللجنة الأمريكية المشتركة للسرطان (AJCC) نظام TNM في تحديد حجم الورم، وتحديد وجود الورم اذا كان خبيث او حميد :

T: حجم الورم ومدى انتشاره
N: مدى ورم الغدد الليمفاوية في الإبطين  منذ منطقة الحلمة في الأوعية اللمفاوية ، وسرطان الثدي لدى الرجال ينتشر عادة عن طريق القنوات اللمفاوية إلى العقد الليمفاوية الإبطية.
M: وجود نقائل بعيدة (ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم عن طريق الدم أو الأوعية اللمفاوية)
◄ مرحلة 0
المرحلة الابتدائية والتي تعني ان الخلايا السرطانية لم تنتشر خارج حدود القنوات.
◄ المرحلة الأولى
في سرطان الثدي المرحلة الأولى، كان الورم 2 سم أو أقل في القطر ولم ينتشر إلى العقد الليمفاوية أو إلى مواقع أخرى في الجسم.
◄ المرحلة الثانية
وتنقسم المرحلة الثانية السرطان إلى مجموعتين. سرطان المرحلة IIA إما أقل من 2 سم في القطر مع انتشار إلى الغدد الليمفاوية الإبطية، أو كان الورم  بين 2 سم 5 سم ولكن انتشر إلى الغدد الليمفاوية الإبطية.
◄ المرحلة الثالثة
تعتبر المرحلة الثالثة لتكون السرطان في مراحله المتقدمة . المرحلة IIIA يعني أن الورم أصغر من 5 سم ولكن قد انتشر إلى الغدد الليمفاوية الإبطية، التي يمكن ضمها إلى بعضها البعض أو إلى غيرها من الهياكل. اما الأورام في المرحلة IIIB تكون قد انتشرت إلى الأنسجة المحيطة بها مثل الجلد، وجدار الصدر، أو إلى الغدد الليمفاوية داخل جدار الصدر.
◄ المرحلة الرابعة
يشير السرطان المرحلة الرابعة إلى السرطان النقيلي، وهذا يعني أن ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم. مع سرطان الثدي، وغالبا ما وجد المرض  في العظام، الرئتين، الكبد، أو المخ.
ما هو العلاج لسرطان الثدي لدى الرجال ؟
مثل سرطان الثدي لدى النساء، والعلاج يعتمد على مرحلة السرطان والحالة المادية العامة للمريض.
♣ يتم التعامل مع معظم الرجال المصابون بسرطان الثدي في البداية عن طريق الجراحة. و استئصال الثدي  (إزالة الثدي، بطانة عميقة من عضلات الصدر، وأجزاء من تحت الإبط أو الغدد الليمفاوية الإبطية) وهو العلاج الأكثر شيوعا في سرطان الثدي لدى الرجال.
♣ يشير العلاج الكيميائي لاستخدام المخدرات السامة التي توقف نمو الخلايا السرطانية، أو حتى قتل بعضهم. يمكن إعطاء العلاج الكيميائي في صورة حبوب او حقنة، أو عن طريق الحقن في الوريد، وهذا يتوقف على أنواع المخدر الذي تم اختياره. وعادة ما يتم الجمع بين الأدوية المختلفة، ويدار العلاج في دورات مع فترة نقاهة بعد كل جلسة. بعض من امثلة العلاج الكيميائي الأكثر شيوعا لعلاج سرطان الثدي هي سيكلوفوسفاميد (Cytoxan)، ميثوتريكسات (Rheumatrex، Trexall)، الفلورويوراسيل، ودوكسوروبيسين (أدرياميسين). . قد يصاحب العلاج الكيميائي آثار جانبية غير سارة بما في ذلك التعب، وفقدان الشعر والغثيان والتقيؤ، والإسهال.
♣ العلاج الإشعاعي تستخدم الإشعاعات عالية الطاقة لقتل الخلايا السرطانية. قد يتم اعطاء العلاج الإشعاعي إما خارجيا (باستخدام جهاز لإرسال الأشعة نحو الورم) أو داخليا (المواد المشعة توضع في الإبر أو القسطرة وإدراجها في الجسم).
♣ العلاج الهرموني تمنع الهرمونات من تحفيز نمو الخلايا السرطانية ، أكثر من 90٪ من سرطانات الثدي للذكور نتيجة زيادة مستقبلات هرمون الاستروجين ويعاملون في هذه الحالة مع عقار تاموكسيفين (نولفاديكس)، الذي يمنع عمل هرمون الاستروجين وتأثيره على الخلايا السرطانية. الآثار الجانبية للعلاج تاموكسيفين يمكن أن تشمل وزيادة الوزن، تغيرات في المزاج، والعجز الجنسي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://shanti.jordanforum.net
 
سرطان الثدي يصيب الجنسين.. لكنه يقض مضاجع النساء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشنطي :: الصحة والغذاء :: محرك بحث صحي..-
انتقل الى: